مقدم الحلقة ماهر عبد الله
ضيوف الحلقة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، داعية إسلامي كبير
تاريخ الحلقة 30/09/2001






- مفهوم الإرهاب بين الحضارة الغربية والحضارة الإسلامية

- الاتهامات الباطلة ضد المسلمين وتلفيق الأدلة
- المفهوم الخاطئ عن الإسلام عند الغرب
- دور العرب والمسلمين في توجيه الرأي العام الغربي

د. يوسف القرضاوي
ماهر عبد الله
ماهر عبد الله: أعزائي المشاهدين، سلامٌ من الله عليكم وأهلاً ومرحباً بكم في حلقةٍ جديدةٍ من برنامج (الشريعة والحياة).

موضوعنا لهذا اليوم هو استمرارٌ لما ناقشناه وتحاورنا حوله في الحلقتين الماضيتين تداعيات العملية الإرهابية التي ضربت نيويورك وواشنطن، وإن كنا في هذه الحلقة سنركز كثيراً على موقف الإسلام وموقفنا كأمة من ما يقال عن تسامح الحضارة الغربية وعن مقدرتها على استيعاب المخالفين لها في الرأي.

الحكومة الأميركية تقول أن الذين شاركوا في العملية تسعة عشر رجلاً، وينتمون إلى شبكةً قد تمتد إلى خمسين، لكن الإحصائيات الرسمية الأميركية تشير إلى مئات الحوادث على أبرياء من المسلمين والسيخ والهندوس الذين لا يجمع بينهم إلا أن بينهم إلا أنهم ينتمون إلى اللون الغلط، لأنهم يحكمون على الناس بالشكل. أحد أعضاء الكونجرس الأميركي طالب علناً من أرض البرلمان بأن.. بأنه يجب التحقيق في كل المطارات وفي كل الدوائر الحكومية مع كل من يضع حفاظات الأطفال على رأسه، وحتى عندما اضطر للاعتذار بعد أن وُجِّهت له العديد من الرسائل من الجالية المسلمة في أميركا، اعتذر صحيح، ولكنه أضاف بعد ذلك في مقابلة صحفية "أنه لا يمكن لك أن تنجز عملاً في الولايات المتحدة إذا كنت مضطراً للتوقف كل خمسة دقائق للتأكد من أن ما تقوله صوابٌ سياسياً".

إذن لمناقشة الموقف من العرب والمسلمين يسعدني مرة أخرى أن أرحب بعلامتنا الدكتور يوسف القرضاوي، أهلاً بك مرة أخرى.

د. يوسف القرضاوي: أهلاً بك يا أخ ماهر.

مفهوم الإرهاب بين الحضارة الغربية والحضارة الإسلامية

ماهر عبد الله: سيدي، ظاهرة غريبة، هم يتهموننا بالإرهاب وندفع الثمن كأمة، ويُطلب مِنا أن نشارك وإلا..، علماً بأن مجموع الحوادث ومجموع الشخصيات التي شاركت.. وكان آخر تعليق من يومين -وإن كان سحبه- لرئيس الوزراء الايطالي "أن هذه الحضارة حضارة متخلفة بالطبع، وأن الحضارة الغربية متقدمة عليها". هل في.. في جوانب القيم التي تحدث عنها الرئيس (بوش) أنها مهددة، هل هي فعلاً متسامحة؟ وهل هي تقبل بعيش الآخرين؟ وإذا كانت هي ذلك كيف نفسر الاعتداءات؟

د. يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا ومعلمنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد.. ففي الواقع نحن نؤيد ثقافة الحوار لا ثقافة الصراع، الأفكار التي طرحتها هذه تنبع من الثقافة التي تؤيد فكرة الصراع بين الحضارات، والصراع بين الثقافات، والصراع بين الأديان، ونحن بدورنا ننادي بالحوار لا بالصراع، ونحن مأمورون بحكم ديننا ومُقتضى التزامنا بشرع ربنا أن نحاور الآخرين، ونجادلهم بالتي هي أحسن، يعني أصول الدعوة عندنا كما شرحتها آية في كتاب الله (ادعُ إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن). فالدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة مع الموافقين، والجدال بالتي هي أحسن مع المخالفين، الجدال اللي هو الحوار، يعني جدال وحوار حتى القرآن يقول: (قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها، وتشتكي إلى الله، والله يسمع تحاوركما).

يعني تجادلك و.. فالجدال والحوار هو بمعنىً واحد، ولكن القرآن لا يأمر بمطلق جدال، ولكن الجدال بالتي هي أحسن، على معنى أنه لو كانت هناك طريقتان للجدال أو للحوار إحداهما حسنة جيدة، والأخرى أحسن منها وأجود وأمثل، فالمسلم مأمور أن يجادل ويحاور المخالفين بالطريقة التي هي أحسن وهي أمثل، يعني مع الموافقين قال (بالحكمة والموعظة الحسنة)، اكتفى بأن تكون حسنة، لم يقل "بالموعظة والتي هي أحسن"، لا "بالموعظة الحسنة"، لأن الموافق يكفيه أن تكون الموعظة حسنة ومقبولة معقولة، إنما مع المخالف القرآن يأمرك أن تأخذ أحسن الطرق وأفضل الأساليب وأرق الألفاظ، بحيث إنك تستطيع أن تقنع عقله، وتستميل قلبه، وتجعله قريباً إليك، وتجعله في صفك، وهذا ما ذكره القرآن في حوارات شتى، يعني القرآن حينما حاور المشركين -كما جاء يعني في سورة سبأ- يقول: (وإنَّا أو إياكم لعلى هدىً أو في ضلالٍ مبين) أُمر الرسول –صلى الله عليه وسلم- أن يقول لهم هذا.. إنَّا.. يعني واحد من الفريقين مِنا إما على هدىً أو في..، هل الرسول يشك في إنه على.. على هدى؟ ولكن أُمر أن يضع لهم هذه المقولة بهذه الطريقة، يعني ليؤنسهم ويقربهم منه. ثم يقول يعني (قل لا تُسألون عما أجرمنا ولا نُسأل عم تعملون) كان مقتضى المقابلة في الآية أن يقول: قل لا تسألون عما أجرمنا ولا نسأل عما تجرمون، يعني هو دا التقابل كدا، ولكن لم يقبل القرآن أن ينسب إليهم الإجرام، يعني فترك كلمة "تجرمون" ووضع بدالها كلمة "تعلمون"، (ولا نُسأل عما تعملون..) أي دين هذا الذي يخاطب الناس بهذه الطريقة؟! فنحن بحكم ديننا مأمورون بأن نحاور الآخرين، ونحاورهم من منطق القوة لا من منطلق ضعف إطلاقاً، نحن لو أردنا أن يعني نتكلم عن الحضارات وخصائصها في الحقيقة، فنحن في الحقيقة خصائص حضارتنا لا تضاهيها حضارة، لأنها حضارة ربانية، إنسانية، أخلاقية، عالمية، حضارة انطلقت من (اقرأ باسم ربك الذي خلق..)، أول يعني منطلق هذه الحضارة هذه الآية "اقرأ" هي قراءة، والقراءة هي مفتاح العلم، ولكن ليس مجرد علم، إنها قراءة باسم الله، معناها إن هذه الحضارة مربوطة باسم الله، مربوطة بالمعاني الربانية، كل شيء فيها يجب أن يوضع فيه حساب الله، رقابة الله عز وجل، فهذه حضارة ربانية ومن ناحية أخرى هي حضارة إنسانية، لأنها تنظر إلى الإنسان من حيث هو إنسان لا من حيث النظر إلى شكل عينيه زرقاوان أم سوداوان؟ ولا إلى شعره هل هو شعره أصفر أم شعره أسود؟ هل هو شعره ناعم أم شعره أجعد؟ ولا لون وجهه هل هو أشقر أو أبيض أو أسود أو ملون؟ هذا للأسف ما هو موجود في الحضارة الغربية اللي بتنظر.. إن.. الآن أنت ذكرت الناس حتى من السيخ وحتى من الهنود وحتى من الهندوس أُصيبوا في هذه..، لماذا؟ لأن لونهم ليس أشقر، مجرد اللون أصبحوا موضوع تهمة، الإسلام لا يقول هذا. "إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم، وآدم من تراب" فلا ينظر إلى الناس من حيث العرقية أو اللونية أو أي شيء من هذا (إن أكرمكم عند الله أتقاكم) فحضارتنا حضارة ربانية وحضارة إنسانية، وحضارة أخلاقية، يعني لا يوجد عندها انفصال بين الأخلاق والعلم، ولا بين الأخلاق والعمل، ولا بين الأخلاق والاقتصاد، ولا بين الأخلاق والحرب، ولا بين الأخلاق والسياسة، لا يوجد عندها نظرية "الغاية تبرر الوسيلة" كما هو مشهور في الحضارة الغربية، يعني في النظرية الميكيافيللية التي هي أصبحت هي السائدة في منطق الحضارة، المصالح قبل القيم وقبل الأخلاق، فنحن ليس عندنا يعني شيءٌ من هذا، عندنا لابد أن تصل إلى الحق بالحق ولا يجوز أن تصل إلى الحق بالباطل، لابد من طهارة الوسيلة وشرف الغاية، لابد أن تصل إلى الغاية الشريفة بالوسيلة النظيفة "إن الله طيبٌ لا يقبل إلا طيباً" فالحضارة الإسلامية حضارة أخلاقية، حضارة تجعل.. الرسول –عليه الصلاة والسلام- يقول: "إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، يعني كأنما حصر مهمة بعثته في هذه الناحية الأخلاقية لإتمام مكارم الأخلاق، للوصول بالأخلاق إلى تمامها وإلى كمالها، كأن الرسل المتقدمين جاؤوا يمهدون الطريق إلى الأخلاق حتى جاء محمد –صلى الله عليه وسلم- ليتمم مكارم الأخلاق، ويصل إلى الذروة في هذه الناحية، ولذلك حينما مدحه ربه قال: (وإنك لعلى خلقٍ عظيم) فهذه هي الحضارة الأخلاقية.

جاء رجلٌ من قادة الفرس ونظر إلى المسلمين في.. أيام معارك الفتح الإسلامي بين الفرس والمسلمين، نظر إلى المسلمين وهم يصطفون، ورأى يعني قائدهم حينما أذّن المؤذن: حيَّ على الصلاة، حيَّ على الفلاح، الله أكبر، الله أكبر، قاموا وتوضؤوا وكذا..، وجاؤوا بسكينة ووقار إلى المكان الذي يصلون فيه، ووقفوا في صفوف منتظمة، ورأى إمامهم إذا كَبَّرَ كبَّروا، إذا ركع ركعوا، إذا سجد سجدوا، فنظر إليهم هذا القائد الفارسي وقال: "أكل كبدي عمر بن الخطاب لقد علم هؤلاء البدو مكارم الأخلاق". الحقيقة أن الذي علمهم مكارم الأخلاق ليس هو عمر، الذي علمهم وعلَّم عمر معهم هو محمدٌ –صلى الله عليه وسلم- الذي علمهم بالقرآن وكان خلقه القرآن.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: سيدي، يعني أنا عندي فاكس مع اتفاقي مع كل ما تفضلت به، لكن أحد الإخوة يسأل أن "قد يكون الكلام هذا الكلام الذي تفضلت به صحيح، لكن أنت اخترت من القرآن ومن تعاليم الفكر الإسلامي ما يؤيد هذه الفكرة، ولكن هو يذكر مجموعة من الآيات التي تشجع على القتال وتحرض على القتل، ذاكر أرقامها وأرقام السور التي وردت فيها، وبالتالي يقول.. يعني القرآن جزء مهم من عملية تثوير الناس، تحريضهم على القتل، وبالتالي طبيعي أن يقع ما وقع في نيويورك.

د. يوسف القرضاوي: القرآن يجب أن يُفهم بعضه مع بعض، لأنه الكتاب نزل يُصدق بعضه بعضاً، ويكمل بعضه بعضاً، كما قال الله تعالى: (أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً). فلابد أن تأخذ القرآن كله، وتقرأه جميعاً، بحيث لا تأخذ آيات وتترك آيات، يعني القرآن هو الذي يقول: (وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين)، وهو الذي يقول: (وقاتلوا المشركين كافةً كما يقاتلونكم كافة). وهذه الآية بعضهم بيسميها "آية السيف"، آية السيف هذه بتقول: (قاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة)،.. فيعني بتعامل بالأيه؟ بالمثل، والقرآن هو الذي يقول (فإن اعتزلوكم فلم يقاتلوكم، وألقوا إليكم السَّلَم فما جعل الله لكم عليهم سبيلاً). والقرآن هو الذي يقول: (وإن جنحوا للسَّلْم فاجنح لها وتوكل على الله، إنه هو السميع العليم). فهذا هو القرآن، والحضارة الإسلامية لو نظرت إلى الحضارة الإسلامية الرسول –عليه الصلاة والسلام- شارك في 27 غزوة، وأرسل أصحابه في بضعٍ وخمسين سرية، لو نظرت إلى حصيلة هذه الغزوات والسرايا كل الذين قتلوا فيها من الجانبين بضع مئات، حوالي أربعمائة أو شيء من هذا.

انظر إلى الحضارة الغربية وماذا صنعت يعني بالناس؟! الحضارة.. يعني لو ذكرت فقط الحربين العالميتين الآخرتين أو الحرب العالمية الأخيرة وما يعني جرّته من ويلات على الناس وما سفكوا.. وما سُفك فيها من دماء بالملايين، بعشرات الملايين، يمكن إحنا تكلمنا لما كنا بنتكلم عن القرن الجديد والقرن القديم، وإن القرن الماضي دا كان قرن الحروب والدماء، وذكرنا بالإحصائيات.. يعني ما صنعته الحضارة الغربية بالناس، والحضارة التي قاتل بعضها بعضاً، يعني بعضهم بيدعي إنها حضارة مسيحية، طب أين هذا من المسيح الذي جاء بالسلام؟! هم مسيحيون وقاتل بعضهم بعضاً، هو مش هي.. مَن الذي يعني أنشأ (هتلر) والنازية؟ ومن الذي أنشأ (موسوليني) والفاشية؟ ومن الذي أنشأ (لينين) و(ستالين) والشيوعية والثورات الحمراء؟ مش هذه هي الحضارة الغربية؟! ماذا جنت هذه الحضارة على ..؟! إحنا.. لا أريد يعني أن ننبش الماضي وما جرى فيه.

ماهر عبد الله: خلينا.. خلينا في.. في حضارتنا، أنا قبل.. قبل الحلقة بدقائق يعني كلمتني إحدى الأخوات من بلد عربي مسلم تقول: أنه على مدار ست سنوات، تسكن يبدو بالقرب من مسجد، الكثير من الخطباء في أواخر خطبهم يصرون على الدعوة في كل خطبة ضد اليهود وضد النصارى، يدعون الله أن يمحقهم وأن ينصرنا عليهم. أليس في هذا جزء من.. من تعبئة، بحيث أن الشباب كل ما ذهب إلى.. إلى صلاة الجمعة يرجع متوتراً، وكأن..، بالطرف المقابل تقول في نفس البلد هذا عندما نريد أن.. أن نشتري بضاعة، عندما نريد أن نشتري سيارة، أولاد الأقليات هؤلاء يستثمرون في.. في البلد ونضطر لاستثمار أموالنا معهم، في حين نكتفي فقط بشتمهم على المنابر، يعني فيها التناقض أننا نشتم بدون مبرر، وفي البلد الذي تقصد..

د. يوسف القرضاوي: لا هذا ليس صحيحاً، أولاً إذا كان هناك بعض الخطباء لا يفرقون، يعني أنا.. أنا أدعو مثلاً على مَن؟ على أعداء الإسلام، وأعداء الإسلام هم اليهود الذي يقاتلوننا في فلسطين، والذين اغتصبوا الأرض، وسفكوا الدم، وشردوا الأهل، وأخرجوا الناس من ديارهم بغير حق، أصبح الملايين.. خمس ملايين مشتتين في أنحاء الأرض، ولم يكن لهم وجود في هذه الأرض، جاؤوا من الـ.. من الخارج وطردوا أهل الأرض، فنحن بندعو على هؤلاء اليهود، اليهود المغتصبين..، كما ندعو على الصليبيين، فرق بين الصليبيين والنصارى، يمكن بعض الخطباء يقول اليهود والنصارى، لا..

ماهر عبد الله: صحيح.

د. يوسف القرضاوي: إحنا لا ندعو على كل النصارى، لأ هذا خطأ، إنما ندعو على الصليبيين، ونقصد بالصليبيين الذين يمالؤون اليهود في عدوانهم على إخواننا في فلسطين، ويكيدون للمسلمين، ويقفون ضد الأمة الإسلامية، والصحوة الإسلامية، والدعوة الإسلامية، فهؤلاء هم، فرقٌ بين الصليبي وبين النصراني ليس كل نصراني صليبياً، الصليبي هو الذي يحمل الحقد على أمة الإسلام.

ماهر عبد الله: طب يعني ماذا تقول للشاب الذي يذهب إلى صلاة الجمعة، ويسمع الخطيب يدعو على اليهود والنصارى دون هذا التفريق الذي تفضلت به؟ كيف.. يعني الأخت هذه تقول: إن بعض الأمهات في.. في بلدها كن يفاجأن في بعض الصباحات، تذهب لإيقاظ ابنها للذهاب إلى المدرسة، فتفاجأ أنه التحق بالمجاهدين في أفغانستان، ماذا تقول للشاب الذي يعتقد أن هناك حرب مفتوحة وأبدية بين الإسلام واليهود والنصارى، بناءً على ما يسمع من بعض هذه الخطب؟

د. يوسف القرضاوي: لا هو يعني ليس كل الخطباء يفعلون هذا، أنا أقول لأ، نحن حربنا ليست على النصارى بصفة عامة، وحربنا مع اليهود –وأنا كتبت هذا في عدة كتب من كتبي- حربنا مع اليهود ليست من أجل العقيدة، يعني لا نحاربهم نحن لأنهم يقولون "عزير ابن الله"، أو لأنهم بدَّلوا التوراة أو..، لا نحن نحاربهم..، هم كانوا بهذه العقيدة وعاشوا في.. بجوار المسلمين وفي ذمة المسلمين قروناً طويلة، هم حينما طردتهم أوروبا ولفظهم العالم لفظ النواة.. لم يجدوا لهم كهفاً يؤون إليه إلا دار الإسلام وبلاد المسلمين، وعاشوا في بلاد المسلمين في حماية المسلمين، بيسميهم "أهل الذمة" وكلمة "أهل الذمة" يعني أهل العهد والأمان والضمان، هم في أمان المسلمين وضمانهم وفي عهدهم، وعاشوا يعني حتى إن بعض المسلمين حسدوهم في مصر، واحد شاعر اسمه الحسن بن خاقان يعني بيحكي عن يهود زمنه يقول:

يهود هذا الزمان قد بلغوا غاية آمالهم وقد ملكوا.
المجد فيهم والمال عندهم ومنهم المستشار والملك.

هم.. مابقاش ملك، إنما هو اللي.. اللي أصبح بيشير على الملك ويؤخذ رأيه فكأن هو الملك ومنهم المستشار والملك.
يا أهل مصرٍ إني نصحت لكم تَهوَّدوا قد تَهوَّد الفلكُ!!!

يقول أحسن طريقة إنكوا تتهودوا حتى تصلوا إلى تحقيق أهدافكم إلى هذا الحد وصلوا، ونحن.. أنا نشأت وكان الذين يملكون الثروات الهائلة في مصر، وفي القاهرة هم اليهود (شيكوريل)، و(إركوا)، و(بنزايون)، و(داوود)، (عدس) و(صيدناوي)، وهؤلاء هم ملوك التجارة في مصر، فنحن لا نحارب اليهود من أجل يهوديتهم، إنما نحن نحارب اليهود منذ قلبوا لنا ظهر المجنّ، وأرادوا أن يحتلوا أرضنا ويأخذوها بغير حق، بالحديد والنار، من أجل هذا وقفنا ضد اليهود، فنحن لا نقاتل اليهود من أجل عقيدتهم، عقيدتهم هي هم كفار في نظرنا، ولكن حسابهم إلى الله (الله يحكم بينكم يوم القيامة فيما كنتم فيه تختلفون).

ماهر عبد الله: طب عندي سؤال من الأخ علي من السعودية، جزء من هذا الأثر لصلوات الجمعة ولبعض الخطب عند بعض الأئمة، يقول: هل يمكن لنا اعتبار الأميركيين المدنيين الذين يعملون في البلدان العربية والإسلامية من المحاربين، وبالتالي لابد من إنذارهم بالرحيل لبلدهم إن أرادوا صون دماءهم؟

د. يوسف القرضاوي: لا إحنا يعني إذا كانوا دخلوا في هذه البلاد بناء على التزامات، لأنه هو جايب تأشيرة دخول أو تأشيرة إقامة، ويعني وهذه تعتبر يعني حتى لو كان حربياً..، الحربي إذا دخل بلاد المسلمين مُسْتَأمَناً أو مُستَأمِناً يعني طالباً الأمان وأُعطي الأمان، فليس من حقك.. فأصبح محقون الدم، يعني فهو بهذا أصبح مستأمن، وأصبح من واجبك أن تحميه ولا تعتدي عليه.

[موجز الأخبار]

الاتهامات الباطلة ضد المسلمين وتلفيق الأدلة

ماهر عبد الله: سيدي، سبب كل هذا هو اتهام مجموعة –هو اتهام حتى هذه اللحظة- مجموعة من العرب والمسلمين، الحقيقة في.. في جو الحرب الذي يتابع الفضائيات الأميركية تحديداً يعني لا يملك نفسه على الضحك، من ناحية ثمة إعجاب كبير بدقة التخطيط وبعبقرية الذين نفذوا العملية بغض النظر عن إجرامية وحجم هذه العملية، لكن عندما يتعلق الأمر بالأدلة الذين يتحدثون عنها، الحقيقة فيه مفارقات مضحكة جداً، يعني إنسان بكل هذه الدقة في التخطيط ينسى كتاب التعليمات في سيارة مستأجرة على باب المطار، يعني أراك تبتسم مثلما أنا لا أملك نفسي من.. إلا.. إلا أن أضحك عندما.. عندما، فهل يعني نحن لا نستطيع فهم ما الذي يقوم به رجال الأمن؟ هل هؤلاء الرجال بهذا الغباء؟! يعني هل تعتقد أن ما تقوم به أميركا على صعيد الأدلة، رغم إن وزير الخارجية السعودي نبههم إلى أن خمسة أسماء من التي وردت أسماؤهم مازالوا أحياء يرزقون ولا علاقة بهم بما نُشر من أسماء وصور. هذه هي لب المشكلة في المحصلة النهائية، بسبب هذا نحن ندفع الثمن. لك تعليق على (قصيدة) الاعتقالات هذه؟

د. يوسف القرضاوي: هو.. بسم الله الرحمن الرحيم، هو ما ذكرته هو حقيقة لا ريب فيها، إن كل ما يزعمونه أدلة ليس له أي صلة بالدليل، لا دليل ولا قرينة حتى قوية أو لها اعتبار، يعني الأدلة دي معناها الشيء الذي يعني يقيم الحُجة على أن هذا وقع، ولا.. لا يوجد أي شيء، يعني أولاً هو الافتراض، هو المسألة قائمة على فرضية أنه لابد أن يكون هؤلاء الذين فعلوا عرباً ومسلمين، هذه الفرضية يعني غير صحيحة، لماذا؟ لماذا لا يكونون غير عرب وغير مسلمين، وقد جُرِّب في أشياء أخرى إن قام بها غير العرب وغير المسلمين؟ الدقة المحكمة التي تمت بها هذه القضية أكبر من إمكانيات العرب والمسلمين، هذا بإجماع كل من ناقشتهم في هذه القضية، لا يمكن أن.. ثم الأسماء التي ذكروها، أولاً نحن نعلم إنه الطيران الداخلي في أميركا إن الإنسان بيستطيع إنه يحجز بالطائرة "فلان الفلاني"، ويُحجز له بالتليفون، يعطي أي اسم، وأحياناً يعني كانوا يقولوا إنه وجود اسم واحد يعني يمنعه إنه يعني يحجز في طيران آخر، فكان الإخوة هناك مرة يحجزوا لي باسم "القرضاوي"، وبعدين مرة "قرضاوي"، وبعدين مرة "كرضاوي"، بدال الـ Q يعني الـ C.

ماهر عبد الله: K..

د. يوسف القرضاوي: وبعدين "جرضاوي" وبعدين..، يعني فالتلاعب في الأسماء والأشياء دية أمور يعني عادية جداً، وقد تحجز بغير.. بغير اسمك، لا حد بيسألك فين جواز سفرك ولا حد بيسألك عن بطاقة الهوية ولا..، فمن أين جاؤوا بهذه الـ..؟ وبعدين وجود هؤلاء على الطائرة دليل على أنهم يعني مجرمون، لماذا لا يكونون ضحايا من الضحايا؟ ثم قد ذكرت أنت إنه حتى الأمير...

ماهر عبد الله: سعود الفيصل.

د. يوسف القرضاوي: سعود الفيصل نبههم إن بعض هذه الأسماء، بعضهم مات، وبعضهم يعيشون في السعودية، وبعضهم في سن لا تسمح له بهذا، لماذا أُخفيت هذه المعلومات؟ الآن بيذكروا إن بعضهم كتب رسالة ووجدوها في الطائرة التي سقطت في (فيلادلفيا) دي أو مش عارف إيه، الطائرة التي حُطِّمت وجدوا فيها رسالة..
وطيب ومن أين لكم إنها رسالة بخط فلان؟ وهل عندكم صورة عن خط فلان دا حتى تقولوا هذا؟ وبعدين فيها كلام يعني مضحك يعني.. ما.. لا.. "حُدَّ شفرتك"، كأنه يعني حُد شفرتك هي أيه؟ "وصلي الفجر في المسجد"، طب واللي رايح يصلي.. اللي رايح يعمل.. يفجر الطيارة حيصلي في المسجد فين؟ هو مفروض في المطار وفي الـ..، يعني ما يدل على إنه كما نعبر نحن بهذا إن دي "رسالة مُفبركة"، يعني "مزورة"، ولذلك اللي بيفبرك حاجة دائماً يعني "الكذب –بيقولوا- مالوش رجلين"، فتظهر العورات وتظهر نقاط الضعف والركاكة في هذه التلفيقات التي لا.. لا أساس لها.

ولذلك نحن نقول إن هذا كله لا يمكن أن يُكوِّن حتى شبهةً ذات قيمة، يعني هم بيقولوا ابن لادن هو المشتبه فيه الأول، حتى لو كان مشتبه، الاشتباه لا يُكوِّن جريمة يُعاقب الإنسان عليها، فضلاً عن أن يُعاقب شعب آخر بكامله من أجله كالشعب الأفغاني. الاشتباه.. يظل الإنسان في دائرة الاشتباه، حتى ماوصلش إلى درجة الاتهام المقرون بالأدلة، يعني وحتى لو أنه اتُهم بالفعل وقُدمت أدلة اتهمك بكذا وكذا وكذا، يظل المتهم بريئاً حتى تثبت إدانته، ويُفسر الشك لصالح الأيه؟ المتهم، وإحنا.. نحن المسلمين عندنا هذه الحقيقة التي قالها محمدٌ –صلى الله عليه وسلم-: " لو أُخذ الناس بدعواهم لادعى قومٌ دماء قومٍ وأموالهم"، يدعون عليهم ما يشاؤوا "ولكن البينة على من ادعى واليمين على من أنكر". البينة.. فلابد..، ومعنى بينة أنها تبين الحق وتظهره بالدلائل الواضحة والحجج القاطعة، هذا معنى بينة، ولا توجد أي بينة على هذه الأشياء التي للأسف.. وإن كنا نحن ننكرها وننكر وندين مَن فعلها، ولكن مَن فعلها؟ هذا هو..

ماهر عبد الله: السؤال الأكبر.

د. يوسف القرضاوي: السؤال المهم.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: سيدي، وتأييداً لكلامك الأخير رحلة الرئيس الأولى بالساعات الأولى من.. من الحادث حاولوا يعني تبريرها بشيء من المنطق بالقول "أن هناك تهديد للطائرة التي كان يستقلها"، ثم تولت صحيفة أميركية "الواشنطن بوست" بكشف أن هذا الكلام غير صحيح، وأن الرئيس كان مرتبك، وردة فعله الأولى كانت ناشئة عن الارتباك وعدم حُسن التصرف سبق للـ FBI أن جُرِّب في.. في تصنيع وفبركة كثير من الأدلة، وقصة شهيرة لعله ذكرناها في الأسبوع الماضي بعض الإرهابيين الذين مكثوا في السجون ستة عشر عاماً في.. في إنجلترا، ليتبين بعد ستة عشر عاماً أن وحدة الشرطة التي كانت مكلفة بالتحقيق فبركت كل الأدلة ضدهم..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: لأ، هناك.. هناك قضية معروفة يعني في التاريخ الأميركي وهي قضية اغتيال الرئيس (جون كينيدي)، وشوف مر عليها أظن 38 عاماً، وحتى الآن لم يُعرف.. مَن هم الذين اغتالوا كينيدي؟ وأي دوافع؟ و..

ماهر عبد الله: لأ.. هو قد يكون معروفاً، ولكن ليست المصلحة في الكشف!

د. يوسف القرضاوي: ربما.. ربما وأنا أعتقد أيضاً...

ماهر عبد الله: وما نخشاه في هذه الحالة..

د. يوسف القرضاوي[مستأنفاً]: إن هم الآن يعني في التحقيق لو انتهوا إلى أن الذين صنعوا هذه الكارثة من البيض لن يكشفوا عن ذلك، حتى لا.. لا يفتضح أمرهم وينكشف سرهم.

ماهر عبد الله: خصوصاً –نعم- لأن أنا أعتقد في أي بلد كان يحترم نفسه كان على الأقل مُدراء أجهزة الأمن في المطارات كان يجب أن يستقيلوا، لأنه عليهم جزء من المسؤولية، بغض النظر عن جنس ودين الفاعل.

سيدي، هذه عنصرية في.. في بلدهم، الأخ باسم النقيب يسأل سؤال منطقي جداً يقول: "هو فلسطيني يعيش في الولايات المتحدة منذ 9 سنوات، أوافقكم الرأي أن الشعب الأميركي قد يحمل بعضاً من النظرات العنصرية تجاه العالم العربي والإسلامي، على الرغم من ذلك إن عنصريتهم لا تزيد عن.. أو حتى تساوي عنصريتنا تجاه بعضنا البعض. افترضوا أن ما جرى في أميركا حدث –لا سمح الله- في أي بلد عربي، واتهم فيه بلد أو شعب عربي آخر كالشعب الفلسطيني مثلاً، تخيلوا ما كان سيحدث في أبناء الجالية المتهمة والمقيمة في ذلك البلد، يذكرنا بطرد حوالي 350 ألف فلسطيني كانوا يعيشون في الكويت إبان حرب الخليج. للأسف الشديد نحن العرب والمسلمون نتفوق على العالم في عنصريتنا وظلمنا لبعضنا" ألا تعتقد أن في هذا الكلام جزء كبير من الصحة؟

د. يوسف القرضاوي: هو فيه جزء كبير من الصحة، بس أيضاً فيه مبالغة إن إحنا نتفوق على الآخرين، لأ، نحن الأصل عندنا –الحقيقة- عدم العنصرية، الإسلام يدين النزعة العنصرية، وينظر إلى الناس جميعاً.. "إن ربكم واحد وإن أباكم واحداً." هكذا قال الرسول –صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع، أمام الجموع الحاشدة، مائة ألف من الصحابة في حجة الوداع، يقول: "أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد، كلكم لآدم وآدم من تراب". يعني معناها إن الأسرة البشرية كلها تشترك في العبودية لله والبنوة لآدم، فما بالك بمن تجمعهم.. يجمعهم الإسلام، ومن تجمعهم العروبة، وتجمعهم أشياء كثيرة؟ ولكن هناك بعض التصرفات هي تصرفات رديئة من.. من أناسٍ لا يمثلون حقيقة الأمة حقيقةً، الإسلام يرفض اتهام البرءاء ظلماً، يعني القرآن نزلت فيه آيات تسع في سورة "النساء" تدافع عن يهودي اتُّهم ظلماً بالسرقة ناس من المسلمين سرقوا رجل، وبعدين حبوا يلصقوا هذه التهمة برجل أيه؟ يهودي ليبرؤوا لصاحبهم، وجاؤوا للنبي –صلى الله عليه وسلم-، وكلموه في هذا وكاد النبي –صلى الله عليه وسلم- يصدقهم، وبدأ يدافع عنهم ويجادل عنهم، نزل قرآن يعاتب النبي –عليه الصلاة والسلام- (إن أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيماً. واستغفر الله إن الله كان غفوراً رحيماً. ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم) من المسلمين (إن الله لا يحب من كان خوَّاناً أثيماً). فعدل الله لجميع عباد الله، دا الأصل في الإسلام.

ورأينا إنه الرجل القبطي حينما ضُرب ابنه ذهب إلى عمر بن الخطاب يشتكي عمرو بن العاص أو ابن عمرو بن العاص، وأنا الوقفة المهمة في هذه القضية يعني ليس إنصاف الرجل إنما إحساس الرجل القبطي بأن الإسلام جاء لينصف الناس، ويكلف نفسه إنه ينتقل من الفسطاط من مصر القديمة إلى المدينة ليقابل أمير المؤمنين، وإنه لا يرى إن هذا يعني جهد ضائع، يعني شوف كلف نفسه في عصر.. مش سافر بالقطار أو سافر بالطائرة، دا سافر بالناقة أو بأي شيء من هذا..، على الأقل شهر أو أكثر ذاهباً وأكثر آيباً، لماذا؟ معناها إنه شاعر بإنه العدل في هذا الدين أساسي.
فهذا هو.. هذه هي حقيقة الحضارة الإسلامية، حضارة العدل والمساواة بين الناس.

ماهر عبد الله: طيب معايا الأخ أحمد من سوريا، أخ أحمد اتفضل.

أحمد الخوص: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام والرحمة.

أحمد الخوص: أنا أحمد الخوص من سوريا.

ماهر عبد الله: أهلاً بك.

د. يوسف القرضاوي: أهلاً وسهلاً.

أحمد الخوص: يعني بأحب بأطلب شغلة من ها البرنامج إنه يتحدثوا عن اللغة العربية وأثرها بالإسلام وبتطور الحياة، لأنه منذ أسبوعين حدثت في (الاتجاه المعاكس) حدث حديث عن اللغة العربية غير مناسب لهذه اللغة الشريفة، لغة القرآن والحديث والحياة.

ماهر عبد الله: طب سيدي، النقطة واضحة فيه عندك سؤال في موضوع حلقتنا؟

أحمد الخوص: والله بس أنا بأطلب منه من سماحة الشيخ إنه يسوي حلقة بها الموضوع يعني.

د. يوسف القرضاوي: إحنا عملنا حلقة حول اللغة العربية.

ماهر عبد الله: إن شاء الله، إن شاء الله، قد نعود إلى هذا الموضوع، معايا الأخ أشرف المراغي من السعودية، أخ أشرف اتفضل.

أشرف المراغي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

أشرف المراغي: مساك الله بالخير.

ماهر عبد الله: أهلاً بك.

أشرف المراغي: بالنسبة للغرب وأميركا يعلمون جيداً أن الغلبة والنصرة للإسلام، والإسلام ينتشر بصورة منتشرة في أميركا وأوروبا، وبذلك يبغون.. يبغون إنه أيه؟ أن يحاربون الإسلام ويحدوا منه.

والنقطة التانية بالنسبة لأفغانستان وما تعانيه.. الأطفال والنساء والكُهَّل نجد أن أميركا تساعدهم، تساعدهم بالمال والطعام، والمسلمون يقفون يتفرجون خوفاً من أن يتهمهم الأميركيون أنهم يدعمون الإرهاب، فلماذا المسلمين يقفون هذا الموقف؟ شكراً.

ماهر عبد الله: طيب مشكور.. مشكور جداً يا أخ أشرف، معايا الأخ أحمد عربود من السعودية، أخ أحمد، اتفضل.

أحمد عربود: السلام عليكم.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

ماهر عبد الله: عليكم السلام والرحمة.

أحمد عربود: إزيك يا أخ ماهر؟ إزيك يا فضيلة الشيخ؟

ماهر عبد الله: أهلاً بك.

د. يوسف القرضاوي: حياك الله يا أخي.

أحمد عربود: دلوقتي حضرتك أنا ليَّ وجهة نظر أن الإعلام العربي له دورٌ كبير في نسج الخطوط الرئيسية لهذه الصورة في عقول الغرب، فنحن نرى إن إحنا مثلاً نطلق على شارون نقول "السيد شارون"، وعلى بيريز "السيد بيريز"، بينما قاموس اللغة العربية ملئ وجاهز بالنعوت التي نطلقها جزافاً على المسلمين مِنَّا "الإرهابي"، " المتطرف"، "المنشق" وغيره، أرجو أن تسمح لي أن أقرأ Paragraph بسيط من مجلة "المفتاح للجامعات الأميركية" للسيناتور (بول سايمن)، وهذا كان أحد مجلس الشيوخ الأميركي لمدة 25 عاماً، فبعد مقدمة طويلة يقول: "لقد عارضت دائماً التمييز ضد العرب الأميركيين أو العرب الزائرين لبلادنا أو أي شكلٍ آخر من أشكال التمييز، ولكن عندما انفجر مبنى الحكومة الفيدرالية في (أوكلاهوما) وجدت نفسي للأسف أفترضت أن شخصاً ما من الشرق الأوسط أو شخص ذو هويةٍ عربية هو الذي فجر المبنى الحكومي، وكان ذلك انطباع معظم الأميركيين والسبب كلمة "المتطرف" و"الإرهابي" التي ارتبطت في أذهاننا -ومع الأسف- بالشخصية العربية والإسلامية ومع ذلك عندما تبين أن الفاعل هو (تيموثي ماكفاي) لم أر أحداً في الإعلام الأميركي ينعته بهذه الصفة أو يطلق عليه "الإرهابي" أو" المتطرف".

والسؤال المطروح الآن ماذا يستطيع العربي الأميركي، أو العرب المتصلين بهذه الأمة أن يفعلوا في مثل هذه الأمور؟

ماهر عبد الله: مشكور يا أخ أحمد، سيدي، سؤال الأخ أشرف أولاً يعني كان تعليقه أنهم يعلمون أن الغلبة للإسلام والنصر، يعني ألا تعتقد أن هذا جزء من خداعنا للذات، يعني نحن نعيش هزيمة متواصلة على الأقل في الخمسين سنة الماضية وقد يمدها البعض إلى قرنين من الزمان، هذا شعور بالهزيمة في مرحلة نحن نبحث فيها عن الهوية، في بعض الأحيان قد نبالغ في.. في التخويف من أنفسنا ونحن لا نملك شيئاً!!

المفهوم الخاطئ عن الإسلام عند الغرب

د. يوسف القرضاوي: والله قد يكون هناك بعض شيءٍ من هذا، ولكن لاشك أن من ينظر إلى الحضارة الغربية الأميركية بالذات يجد للأسف يعني عندهم هذه المخاوف من الإسلام، يعني هناك عقدة الخوف من الإسلام، كأن الإسلام غول يعني سيأكل الناس، أو كأن المسلمين وحوش، فهذه.. وهذا ما.. ما حدث يعني من الثمانينيات وهم يعني حينما سقط الاتحاد السوفيتي أرادوا أن يستبدلوا بهذا الاتحاد عدواً جديد، فللأسف العدو الذي رشحوه هو الإسلام، واعتبروا أن الخطر القادم هو الخطر الإسلامي الذي سماه بعضهم "الخطر الأخضر"، بعد أن سقط الخطر السوفيتي الأحمر، وتقاربوا مع الخطر الأصفر خطر الصين، لم يبق إلا الخطر الأخضر وهو الخطر الإسلامي، هذا يعني تفكيرهم هو.. ومعروف إن الرجل اللي اسمه (هنتنجتون) صاحب كتاب "صراع الحضارات" أو "صدام الحضارات"، وذكر فيه حوالي ثمانية حضارات، وقال: "إن يمكن التفاهم مع هذه الحضارات يعني بصفة عامة، وتبقى حضارتان فيهما الإشكال وهي الحضارة الكنفوشيوسية يقصد بها الحضارة الصينية، والحضارة الإسلامية، وذكر إن الحضارة.. إن الخطر إذا.. لو التقت هاتان الحضارتان وتفاهمتا يمكن تكون يعني شيء خطير، ويبدو من كلامه إنه هو كل الكلام دا مُغلَّف للتخويف من الخطر الإسلامي، فهذه عقدة الخوف من الإسلام، هي عقدة موجودة عندهم، وعقدة الكراهية، كراهية الإسلام أيضاً عقدة موجودة عندهم موروثة من أيام الحروب الصليبية...

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: لا طب اسمح لي.. اسمح لي..

د. يوسف القرضاوي [مستأنفاً]: ولذلك مصادرهم.. الحقيقة يعني كان أحد الإخوة الذين يعيشون في أوروبا كان بيكلمني اليوم، يقول المصادر الغربية مليئة بسب الإسلام، وسب القرآن، وسب محمد -عليه الصلاة والسلام-، وتشويه التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية ولازالت هذه موجودة، وأنا أذكر من عدة سنوات كان أحد إخوانّا هناك في ألمانيا البروفيسور عبد الجواد الفلاتوري، هذا هو رجل إيراني واخد.. خد الجنسية الألمانية وعاش وكون أكاديمية إسلامية هناك، كان عمله في هذه الأكاديمية لعدة سنوات إنه يتتبع ما كتب عن الإسلام في الكتب التعليم والتربية خلال المراحل المختلفة، ووجد آلاف الأخطاء في هذه الكتب، وبدأ ينقيها ويكتب الخطأ ومقابلة الصواب، وأرسل للوزارة المسؤولة عن التربية والبتاع عن هذه الأشياء، ورحبوا به وشكروه على هذا، يعني وعمل مجلدات، فهذه يعني من شأن هذه الثقافة المغلوطة أنها تكون هذا الفكر الحاقد على الإسلام، إن بمجرد ما يحصل حاجة المسلمون..، ولذلك لابد أن نبذل كما بذل هذا الأخ والمجموعة التي عملت معه قد انتهى من الكتب الألمانية، وبدأ يشتغل في الكتب الإنجليزية، فلابد أن نبذل جهداً في تصحيح المفاهيم المغلوطة عند الغربيين والموروثة للأسف من اللقاء التاريخي اللقاء المسلح بين المسلمين والفرنجة كما يعني هم.. نحن لم نسمها الحروب الصليبية، الذين سموها "الحروب الصليبية" هم الأوروبيون أنفسهم، حتى هو إحنا يعني كتبنا التاريخية وغيرها بنسميها الحروب.. نقلاً عنهم، إنما إحنا مؤرخونا جميعاً ابن كثير وابن الأثير وكل الذين تكلموا عنها يسمونها "حروب الفرنجة"، يعني حروب ناس غزاة من بلاد الفرنجة جاؤوا يغزوننا في بلادنا، يعني حروب استعمارية، يعني باللغة الأيه؟ الحديثة.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: سيدي، معي بس إخوة على الهاتف منذ ما قبل الفاصل، الأخ سعيد من مصر، سعيد بركات، أخ سعيد، اتفضل.

سعيد بركات: مساء الخير.

ماهر عبد الله: مساء النور.

سعيد بركات: من فضلك القناة عندكم ما شاء الله يعني ابتدت تاخد سمعة عالمية جميلة جداً، والبرامج مؤثرة جداً، وخصوصاً البرنامج بتاع حضرتك دا وفضيلة الشيخ، أنا بأصر ومازلت أصر وبأكرر ليه (الجزيرة) ماتبتديش بترجمة البرامج بتاعتها، خصوصاً في بالإعادة تاني يوم؟ ليه ما نحاولش نقدم ترجمة وبالشكل دا بيساهم في تشكيل الرأي العام؟ الناس كلها بتسمعنا دلوقتي، إحنا هنقعد نتكلم مع بعضنا كدا لامتى؟ عايزين نسمعهم الكلام دا ووجهات النظر دي. فليه (الجزيرة) ماتكونش سبّاقة؟

ماهر عبد الله: ماشي، إن شاء الله، يعني وهذا قرار على كل...

سعيد بركات: وبسرعة لأن الوقت مش مستحمل وقضايانا حساسة، والناس بتسمع لنا وابتدت تسمع لنا فنريحهم، نبقى نديهم ترجمة، نقول لهم إحنا بنفكر إزاي.

ماهر عبد الله: ماشي يا سيدي، ماشي يا سيدي. طيب.

د. يوسف القرضاوي: وكان الإخوة هنا في.. المسؤولين عن قناة (الجزيرة) كانوا وعدوا بهذا الأمر من مدة الحقيقة، ووعدوا بأن يكون فعلاً الترجمة في الإعادة، لأن الترجمة الفورية في مثل هذه البرامج يعني صعبة، ووعدوا أن يتم هذا في إعادة هذا البرنامج، وأرجو أن يفوا بوعدهم، "المؤمن إذا وعد أنجز"، يعني نرجو من الإخوة المسؤولين عن قناة (الجزيرة) أن يقوموا بهذا الأمر، كثير من الإخوة فعلاً طلبوا.. شاركوا الأخ سعيد بركات هذا.. في طلبه هذا.

ماهر عبد الله: طيب معايا الأخ سالم عبد الله –من بريطانيا- أخ سالم، تفضل.

سالم عبد الله: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

ماهر عبد الله: تفضل.

سالم عبد الله: أخي الفاضل، يعني الظاهر إن أميركا استفادت مما حصل في نيويورك وواشنطن بجعل الإسلام هو العدو الجديد، وأميركا تخطط من خلال هذه العمليات لضرب الإسلام في باكستان والإسلام في روسيا الوسطى، وتريد أن توجد قاعدة جديد إلها.. جديدة في بلاد المسلمين تشبه قواعدها بالخليج، هذا هو الظاهر.. هذا هو الشيء الغالب اللي راح يحصل هل ما حدث في أميركا يذكرنا بما حصل في سكوت أميركا نفسها لضرب (بيرل هاربر) ما حصل في (بيرل هاربر) في الحرب.. في حربها مع اليابان حتى يقنعون الشعب الأميركي بضرورة إرسال الجيوش إلى الخارج.. الخارج، وخصوصاً أن والد (بوش) سقط في انتخاباته مع (كلينتون) لأن الشعب الأميركي لا يريد إرسال الجيوش إلى الخارج، فهذه الأحداث اللي تصير (.........) الشعب الأميركي يوافق.. عنده قناعة..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: أخ.. أخ.. أخ سالم شكلك.. أخ سالم شكلك بتتحدث من تليفون جوال، وللأسف الشديد الصوت صار غير واضح فبأعتذر، طيب بس أعتقد الجزء الأول من السؤال واضح. معايا الأخ محمد عياش من قطر، أخ محمد، تفضل.

محمد عيَّاش: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

محمد عيَّاش: حيَّا الله شيخنا الجليل.

د. يوسف القرضاوي: حياك الله يا أخي.

محمد عياش: شيخنا الكريم، قرأت قديماً حوار بين سيد قطب –رحمه الله- وبين مالك بن نبي حول تعريف الحضارة، وكان سيد له وجهة نظر يراها الكثيرون أنها خائطة أو متزمتة بعض الشيء، لأنه كان يقول: أنا رأيت في أميركا صناعة واقتصاد وناطحات سحاب، لكن لم أرَ الإنسان". وهو يعني معلوم ماذا قصد، لكن هذا الحدث أما ترى شيخنا الكريم بأنه قد أكد مقولة سيد قطب، فالناس في أميركا أصيبوا بجرح، بصدمة، فقدوا صوابهم، مسؤولون يصرحون بأنها حرب صليبية، مسؤول آخر يصرح بأنها حرب مقدسة، مسؤول كما -سمعت من أخي ماهر- يقول: بأن هؤلاء الذين يضعون حفاظات الأطفال على رؤوسهم.

أمس تعتذر وكيلة الوزارة الخارجية الأميركية تقول: لأنه هؤلاء مجروحون. طيب ماذا يقول الشعب الفلسطيني؟ ماذا يقول الشعب العراقي الذين يومياً يسقط لهم شهداء من الأطفال ومن النساء وتُهدَّم بيوتهم؟ أين معاني الحضارة؟ أين معاني القيم؟ ثم حقيقة يا شيخي الكريم أنه لما نسأل: لماذا أميركا تقف هذا الموقف مع إسرائيل؟ أين موقف الشعب الأميركي؟ يقولون هذا الشعب الأميركي خاضع للإعلام، للدعاية الصهيونية، طيب أين مقومات الثقافة الأميركية نفسها؟ أليس لديهم ثقافة، قيم، أخلاق، تصورات خاصة بهم؟ هم يخضعون للثقافة اليهودية، كم عدد اليهود في أميركا حتى يستطيعوا أن يخضعوا الشعب الأميركي بالكامل لو كان لديه حضارة مستقلة أو ثقافة مستقلة؟ كيف نتصور أن هؤلاء كلهم يخضعوا لثقافة.. لثقافة أقلية معروفة بالعداء والعنصرية والصهيونية؟ وشكراً.

دور العرب والمسلمين في توجيه الرأي العام الغربي

ماهر عبد الله: مشكور يا أخ محمد، سيدي، نعود لسؤال الأخ أشرف، وأعتقد هذه النقطة نقطة جوهرية حساسة، يعني الكثير من.. من حكوماتنا العربية تتحدث عن الأزمة بشيء من الشعور بالذنب، بشيء من الخجل، بشيء من.. من الحياء، في حين أن أميركا شعرت أن جزء من حل المشكلة هو إمداد اللاجئين الأفغان بشيء من الطعام وشيء من المال، ولعلك لاحظت خلال اليومين الماضيين بعض هذه العمليات ابتدأت أو استأنفت، في حين أن الدول العربية والمسلمة مازالت تتفرج تخشى أن تقدم مثل هذه المعونات حتى لا تتهم بالإرهاب.

د. يوسف القرضاوي: والله يعني أنا يعني لا أحب التعميم دائماً، يعني التعميم يعني خطأ، لا.. لا تستطيع أن تجعل كل الدول العربية وكل الدول الإسلامية في سلة واحدة، وليس كل ما ينشر صحيحاً، حقيقة هناك يعني نوع من التضليل الإعلامي، يعني نشر يعني لعدة مرات إن المملكة السعودية لن تجعل من أراضيها منطلقاً لضرب أي دولة عربية أو إسلامية، ثم..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: لا لا اسمح لي أنا..

د. يوسف القرضاوي: بس انتظر بس عليَّ.

ماهر عبد الله: طيب.

د. يوسف القرضاوي [مستأنفاً]: وبعدين جاء في.. في المدة الماضية وقالوا: لأ دا المملكة العربية فتحت المجال للانطلاق من.. من أراضيها، والآن اليوم صرح الأمير سلطان (وزير الدفاع والنائب الثاني) إنه لن تسمح السعودية.. هذا.. لماذا لا.. لا يركز على هذا الموقف؟

ماهر عبد الله: نحن لا.. صحيح، ماشي.

د. يوسف القرضاوي: موقف مصر وهو موقف في غاية القوة والروعة إن لن نشارك في التحالف ولا.. ولن ندخل في هذا الأمر، وأدانت هذا الأمر، وإنه إذا كان هناك شيء يجب يكون على مستوى الأمم المتحدة لمناقشة قضية الإرهاب وما هو الإرهاب؟ وكيف نكافحه؟ إلى.. إلى آخره، يعني لماذا نحن نركز دائماً على السلبيات ولا نركز على الإيجابيات؟ القول بإن أمريكا بعتت إلى.. أنا اليوم كنت بأسمع أحد الإخوة المراسلين في.. مراسلي الجزيرة في أفغانستان يقول: أنا في المكان الذي لم يصل أي معونة قط، فلعل المعونات تصل إلى جماعة الشمال، أو إلى اللاجئين أو كذا ولا تدخل إلى أفغانستان حتى الآن، ولذلك إذا كان هناك يعني في الحقيقة معونة يجب.. هذا الشعب لا يجد قوته، قوت اليوم.. يعني.. يعني وهو مهدد بجماعة قاتلة، وأظن يعني ما.. ليس معنى الحرب إننا نقتل الناس بالتجويع.

ماهر عبد الله: طيب، سؤال الأخ أحمد من السعودية أن الإعلام العربي له دور كبير في نشر هذه الصورة عن العرب والمسلمين بكثرة حديثه عن الإرهاب والتطرف، في المحصلة النهائية الصحفي الغربي عندما يأتي إلى المنطقة الإسلامية يراجع الصحف، يجلس مع صحفيين عرب، ثمة موقف شنيع باسم الهجوم على الإسلام السياسي، على حركات الإسلام السياسي، لابد ما.. بعض هذه القطرات تنتشر في أنه الإسلام كله إرهابي، هل باعتقادك للموقف الإعلامي العربي دور في التأثير على.. سلبياً في التأثير سلبياً على الإعلام الغربي؟

د. يوسف القرضاوي: أنا أعتقد، أعتقد إن كلام الأخ صحيح إلى حدٍ يعني كبير، وهو الخلط يعني بين الذين يستخدمون العنف والذين لا يستخدمون العنف، ووضع كل الإسلاميين في.. في سلة واحدة، واعتبار هؤلاء الأصوليين –كما يسمونهم- جميعاً إرهابيين، ومنهم أناس يعني يبرأون من العنف، ويبرأون من الإرهاب، وبعضهم بيجعل حتى المنظمات الإسلامية التي تدافع عن نفسها مثل: منظمة حماس، منظمة الجهاد، مثل حزب الله، مثل هذه، بتجعلها هذه يعني من.. داخلة في.. في الإرهاب، وهذا من الخلط الممقوت والذي يجب أن يقاوم، الذين يحاربون عن أوطانهم وعن حرماتهم وعند مقدساتهم ويذودون عنها ويعني يبذلون أنفسهم، ويضعون رؤوسهم على أكفهم من أجل هذا، هؤلاء بنبغي أن يبعدوا تماماً عن فكرة الإرهاب. فالخلط الذي يصنعه الإعلام العربي وعدم.. ويعني وتذويب الفوارق بين هؤلاء وهؤلاء، وتضخيم أيضاً مسألة الإرهاب، يعني الإرهابيين الحقيقة هؤلاء مجموعات يعني صغيرة، يعني ولذلك إذا أردنا أن نحاربهم لا نشن حرب عالمية عليهم، لأنه هؤلاء يحاربون كما يحارب كل المجرمين، المجرمون في أنحاء العالم كيف يحاربون؟ بتقديمهم إلى المحاكمة مش بشن حرب عالمية ضدهم، الحرب العالمية قد تصيبهم وقد لا تصيبهم، ربما تصيب البراء وهم ينجون، إنما هؤلاء يعني يقدمون للمحاكمة، من يثبت عليه الذنب يحاكم ويعاقب بالعقوبة المناسبة،وهذا ما.. ما ننادي به، ولذلك ننحن بننادي في القضية.. أميركا تريد أن تدول قضيتها وتشرك العالم كله، طيب نريد أن ندول التحقيق، بحيث يشترك في التحقيق أناس من.. من المشهود لهم من أنحاء العالم ومن دول شتى، ومنهم مسلمين، ومنهم عرب، ومنهم شرقيون، بحيث نعرف كيف تجري الأمور، أنا لا أستبعد إنه إذا تبين لهم أنهم مخطؤون 100%، وأن الفكرة قامت من أول الأمر على افتراضات باطلة، لن يعني يكشفوا هذا، فنحن ندعو إلى تدويل التحقيق وإلى تدويل المحاكمة أيضاً..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: على الأقل كشف في المرحلة الأولى.

د. يوسف القرضاوي: المحاكمة، نعم؟

ماهر عبد الله: على الأقل كشف مجريات التحقيق للناس.

د. يوسف القرضاوي: دا الأول، لابد أن يدخل في.. في التحقيق أناس آخرون حتى.. يعني عايز تجمع العالم عشان يحارب معك وأنت القضية لا نعرف عنها شيئاً؟ هذا يعني.. ليس من الحق في شيء.

ماهر عبد الله: طيب السؤال الثاني للأخ أحمد: ماذا يمكن للعرب الأميركي.. للمسلم الأميركي أن يفعل في مثل هذا الظرف؟

د. يوسف القرضاوي: هو أنادي العرب الأميركان والمسلمين الأميركان أن يتمسكوا بحقهم، ولا يختفوا ولا يخنسوا، يعني.. يعني أنا لست من أنصار إنه من أجل أي شيء.. وبعض الإخوة يعني قالوا لي.. قالوا: إن الوضع الآن بدأ يتحسن كثيرا، الأخ هشام عبد الله من الجمعية الأميركية في كاليفورنيا، ويقول: إنه الآن بدأ كثير من الأميركيين يراجعون أنفسهم، وبدأ بعضهم يتعاطفون مع المسلمين، وإحنا رأينا حتى هناك من يعني المظاهرات تنادي بعدم الحرب، يعني صحيح هؤلاء أقلية، ولكنهم يتكاثرون يوماً بعد يوم. فبدأ الضمير الأميركي يصحو هو، حتى أنا عندي يعني إحدى الأخوات موظفة عندي في مركز بحوث السنة والسيرة كان يعني موجودة في (بوسطن) عندما قامت..، تقول: إن في اليومين الأولنيين أو الأيام الثلاثة الأولى كنا بنخرج إلى الناس ولا يتكلم معنا أحد، وبعدين عملية التحريض والتهييج الإعلامي بعد مدة جعلت الناس ينظرون إلينا وكأننا الذين ارتكبنا الجريمة فبدأنا نختفي، فهذا كله من تهييج الإعلام، فلذلك أنا أنصح المجموعات الإسلامية والأقليات الإسلامية أن تمارس يعني دورها، حتى لو أن أحدهم يعني أصيب في سبيل الله أو ضرب أن اعتدى عليه، ولماذا.. لماذا لا؟ يعني الإسلام يا أخي أغلى من إننا يعني إذا أصبنا في سبيله لا يضيرنا شيء، "هل أنت إلا أصبع دميت وفي سبيل الله ما لقيت"؟ كما قال –صلى الله عليه وسلم- حينما جرح أصبعه. خلينا نجرح في سبيل الإسلام ونؤذى في سبيل الإسلام. (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولمَّا يأتيكم مثل الذين خلوا من قبلكم، مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله). أنا أرى إن المسلمين بتمسكوا بحقهم، ويذهبوا إلى مساجدهم، ويصلوا الجمعة ولو أصابهم ما أصابهم لن يستمر هذا إن شاء الله.

ماهر عبد الله: طيب معايا الأخ.. يحيى مصري من أميركا، أخ يحيى، تفضل.
يحيى مصري، السلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

يحيى مصري: يد الله –تبارك وتعالى- مع الجماعة، ورب ضارة نافعة، نحن الآن بفضل الله –عز وجل- نمتثل قول الله تعالى (أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه)، فنلمح بشارات طيبة الحمد لله، إيران، مصر، السعودية، وغير هذه البلاد المباركة –إن شاء الله- أنها بدأت تتضافر. وفيه حديث وجدته في سلسلة الأحاديث الصحيحة للرسول –صلى الله عليه وسلم- يقول: "أمتي أمة مرحومة ليس لها عذاب في الآخرة، عذابها في الدنيا الفتن والزلازل والقتل". فنحن الآن أمام فتنة، نعم فرق كبير بين سوق النظرية وبين التطبيق العملي لها، الله –عز وجل- قال: (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة)، إذا كان عندنا قوة مادية فهي المال، لأن الرسول –عليه الصلاة والسلام- يقول: "إن كل أمة فتنة وفتنة أمتي المال"، وجب على الأغنياء هذه الأيام ممن لم يزكوا أموالهم أن يكفروا عن ماضيهم يمتثلون قول الله –عز وجل- بالبذل، ويمتثلون قول النبي عليه السلام: "جاهدوا المشركين بأموالكم وألسنتكم وأنفسكم"، الأمر لا يمكن أن يكون إلا بالتطبيق وأن نلوح للجانب الآخر بالانسحاب من كل المؤسسات التي تدعي العالمية كصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية، و أن نتخلص من كلمتين مهمتين في تطبيقهما من قبلهم، تجميد الأرصدة، الحظر، مسألة كيف نضع أموالنا عندهم ثم بعد ذلك يحظرون علينا؟ نحن نعْلم ونعلِّمهم، ونحن هنا.. أنا هنا في فيرجينيا في واشنطن نقول لهم: آدم أبونا جميعاً و(Eve) حواء أمنا جميعاً، وعندنا حديث للنبي عليه السلام يقول: "الخلق كلهم عيال الله وأقربهم إلى الله أنفعهم لعياله"، ورسولنا يوصي تنظيماً للجهاد وليس للفوضى يقول: "لا تقتلوا شيخاً فانياً ولا صغيراً ولا امرأةً" ونعلم أن عصابة خطف الطائرات كعصابة خطف الأطفال، وإن عصابات القتل ابتغاء الفتنة واضطراب الأمن وزعزعة الاستقرار تدخل كلها في مفهوم الحرابة في الفقه الإسلامي، لأن المحارب –فرداً كان أو جماعة- هو.. هو قاطع طريق يسلب المال ويفزع أصحابه ويروع الناس بقطع الطريق، سواء أكان الطريق براً أم بحراً أم جواً، فالكل إفساد في الأرض وإخافة للناس وترويع للآمنين، ولكن..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طيب أخ يحيى.. أخ يحيى.

يحيى مصري: أخيراً أخي الفاضل أستاذي إنه لا علاج لهذا الدمار الذي حل إلا بتطبيق العدل الذي يطفئ لهيب الشر، ويحطم طغيان الشيطان فينعم الجميع بالأمن والعدل ويحسون بلذة السلام والاستقرار، وشكراً.

ماهر عبد الله: طيب أخ يحيى مشكور جداً على هذا المداخلة، معي الأخ عبد الحكيم الغالي –ألمانيا- أخ عبد الحكيم، تفضل.

عبد الحكيم الغالي: نعم، السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

عبد الحكيم الغالي: أنا يعني من أحد.. أحد ضحايا الإعلام العربي والغربي يعني بدي.. عندي فقط بعض الأسئلة فيما يخص نحن المسلمين، لأنه نحن نعلم أنه في عالمنا الإسلامي أو في دولنا كل الإسلامية ثروات كثيرة غنية يعني، والآن مثلاً هناك شعوب تموت فقراً مثل أفغانستان، مثل الشيشان، مثل إلى غير ذلك، وحكامنا يقولون: أنهم مسلمين، ولكن لحد الآن ما أعلم منهم ولا شيء فعلوه لهذه الشعوب مع.. مع العلم أن روسيا دولة مشركة، معروفة -سبحان الله- حتى الشيخ القرضاوي ما أظنه إنه يخالف على هذا القول وهي بتقتل المسلمين ليل نهار، شو عمل الحكام اللي يقولوا إنهم مسلمين؟ وليش ما يعملوا شيء؟ هذا هو سؤالي، وشكراً.

ماهر عبد الله: طيب مشكور يا أخ عبد الحكيم، معايا الأخ خالد عبد الله –من قطر- أخ خالد تفضل.

خالد عبد الله: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام.

خالد عبد الله: أخي العزيز وشيخنا الفاضل، سؤالي موجه للإرهاب.. إرهاب (الآمنين) بالقتل أو السلب أو أي شكل ظاهر لغرض سياسي، كيف ما نعتبر السياسات الأميركية في أفغانستان، السودان، فلسطين في كل الدول المحاصرة مثل: ليبيا والعراق، كيف ما نعتبرها هي.. كيف ما نعتبرها عقوبات يقصد بها غرض سياسي ونعتبر كم من عمارة طاحت وكم من واحد قتل بالنسبة حق مئات من المسلمين اللي ماتوا وانقتلوا نعتبرهم إرهاب وإرهاب إسلامي؟ إرهاب إسلامي ومازالوا في البداية وللحين التحقيقات ما اكتملت، لكن اعتبروها إنه هذا والله.. هذا مسلمين، والمسلمين هم أساس الإرهاب، وهم اللي يسوون الإرهاب، بعكس إدارة السياسات الأميركية لو تلاحظونها كل ها الدول العربية وكل الدول الإسلامية المحاصرة وناس تموت وناس تجوع من.. من الجوع، وناس تتعب وأم.. أمهات تفقد أطفالها، أما لما يموت لك واحد أو عشرة أميركا يعتبرون إن السياسة هذه كلها إرهاب من الإسلاميين بغير وجه حق، بغير.. للحين الإجراءات ما اكتملت..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طيب أخ.. أخ خالد، شكراً النقطة بأتوقع واضحة، سيدي، لو عدنا لسؤال الأخ محمد عياش.

د. يوسف القرضاوي: نعم.

ماهر عبد الله: كيف نصدق أن الشعب الأميركي بهذا الحجم، بهذه الثقافة، بهذا التقدم العلمي، تسيطر عليه ثقافة أقلية، نحن نقول -كما قال- أن اليهود هم الذي يصنعون ثقافة الأميركي وموقفهم منا، كيف يمكن لنا أن نصدق هذا؟

د. يوسف القرضاوي: هو ده الواقع، يعني الواقع المعروف إن الشعب الأميركي يعني شعب لا يهتم بالقضايا العامة، إنما يهتم بقضاياه الخاصة، ولذلك إحنا نشهد في الانتخابات الأميركية إن المعركة لا تكون على السياسة الخارجية ولا تكون على القضايا العالمية الكبرى، إنما القضايا الداخلية التي تهم الناس، ولذلك غفلة الشعب الأميركي عن القضايا العامة تكون يعني –للأسف- مجالاً لإدخال الأفكار التي تريدها الصهيونية العالمية على هؤلاء، ونحن العرب يعني لم نقم بدورنا في مقابلة هذا.. هذا التثقيف المسموم، يعني كان علينا نحن العرب، ونحن المسلمين، وعلى المجموعة الإسلامية داخل أميركا، إنها تقاوم هذا، وبدأت في السنوات الأخيرة يعني تقوم بدور في هذه الناحية، ولكن لم تبلغ ما بلغ هؤلاء اليهود استطاعوا أن يجندوا الأصولية المسيحية لخدمتهم، الآن هناك ما يسمونه "المسيحية الإنجيلية" أو "المسيحية الصهيونية"، وهم بعشرات الملايين كما يقولون في أميركا، هؤلاء هم الذين يساندون الصهيونية، والرؤساء من عهد (كارتر)، فـ(ريجان)، فـ(بوش)، فـ(كلينتون) فـ(بوش الثاني)، كل هؤلاء يؤيدون الصهيونية من منطلق ديني يعني للأسف، فنحن مطالبون أن.. أن نقف.. أن نعمل شيئاً في مقابل هذه الثقافة، حتى نصحح هذه الأدمغة التي ملئت بأفكار خاطئة ومعلومات مغلوطة.

ماهر عبد الله: سؤال الأخ سالم عبد الله، عن العدو الجديد ضرب الإسلام في باكستان وآسيا الوسطى، يعني مضامين كلامه لم يذكر هذا صراحة، ذكرنا إنه (بيرل هاربر) كان ضروري لأقناع الرأي العام الأميركي بالمشاركة في الحرب..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: يعني هو غرضه يقول: إن الأميركان هم الذين فعلوا هذه القضية، يعني عملية يعني صعبة في الحقيقة، الاحتمال يعني العقلي ممكن، ولكن يعني.. يعني صعب أن يفكر الأميركان أن يضربوا أنفسهم هذه الضربة الهائلة، يعني ممكن أشياء يعني يعملوها مع الآخرين، يعلموا.. إنما يضربوا بلدهم نفسها حتى يبرروا يعني.. يعني.

ماهر عبد الله: طب سؤال.

د. يوسف القرضاوي: يعني يجب أن نكون يعني واقعيين في افتراضاتنا يعني.

ماهر عبد الله: طب سؤال الأخ خالد عبد الله من.. من قطر: لماذا نركب نحن الموجة ونصر على الحديث فقط عن الإرهاب الذي يرتكب من.. من طرفنا، في حين أن ما تعتبره أو اعتبره كل مسلكيات أميركا في.. في المنطقة هي إرهاب؟ لماذا لا ننظر أيضاً إلى مسلكيات أميركا في المنطقة..؟

د. يوسف القرضاوي: هذا.. هذا واجب، وهذا ما.. ما نقوله، في كل حلقاتنا الماضية نحن نؤكد على هذا، إنه هذا الإرهاب الصغير هو نتيجة الإرهاب الكبير. إرهاب الصهيونية، إرهاب (شارون) وأمثاله، وإرهاب أميركا للشعوب المستضعفة، إرهابها للعراق، وإرهابها لليبيا وإرهابها الآن للأفغان، وهذا كله هو الذي يصنع المجموعات الإرهابية، ونحن الآن يريدون أن يحاربوا هذا الإرهاب المجموعات الصغيرة بإرهاب.. بإرهاب الحكومات الكبيرة، إرهاب الجيوش، فهذا ليس هذا عدلاً، نحن مع منطق الأخ نقول: ندين هذا الإرهاب ونرى إن الذي يضع الإرهاب هو الظلم، إذا أردنا أن نمنع الإرهاب من العالم يجب أن نقيم العدل في الأرض، وأن نمنع المظالم، وأن نحل القضايا المعلقة، وأول هذه القضايا قضية فلسطين، وقضية أرض الإسراء والمعراج، وقضية القدس والمسجد الأقصى التي يعني نرى –للأسف- أميركا تتحيز تحيزاً مطلقاً للصهيونية في هذا الأمر، لا يمكن حل هذه القضية أو حل قضية الإرهاب مع وجود هذه القضايا التي تنضح ظلماً وعدواناً وطغياناً.

ماهر عبد الله: على ذكر الظلم كان في.. في أواخر أيامها (مادلين أولبرايت) وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، سئلت عن إحصائيات الأمم المتحدة، عن نصف مليون عراقي.. نصف مليون طفل عراقي ماتوا فقالت: في بعض الأحيان علينا اتخاذ قرارات مُرَّة وهذا جزء من.. من ضريبة الحرب".

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله: الأخ مؤنس –لا يذكر من أين- بعث رسالة واضح إنه أخ مسيحي مشرقي، بعث سيدي آية أو مقطوعة من.. من الكتاب من الإنجيل: "أحبوا أعداءكم، باركوا لهم، أحسنوا إلى مبغضيكم، وصلوا لأجل الذين يسيؤون إليكم ويطردونكم، لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السماوات"، ثم يقول الأخ مؤنس: إن الصليب في المفهوم المسيحي هو سلام مع الإنسان، حيث أن السيد المسيح صالحنا مع الله على الصليب، وليس هو علامة حرب كما يدعي من حمله أثناء الحملات الفرنجية على فلسطين، ونرفض نحن المسيحيين الشرقيين رفع الصليب كعلامة للحرب، وليس كذلك كل من يحمل القرآن هو يعلن السلام، يوجد من يحمل القرآن كعلامة للحرب، لكن كل من يتقي الله ويخاف الله لا يحمل سيفاً ولا مسدساً، وأملي أن تتصافى القلوب ويعم السلام العالم أجمع، وأدناه أو أعلاه الآية المذكورة بما يوصي به السيد المسيح، وهذا لا يتطابق مع ما يقوم به الغرب اليوم". الأخ، لك تعليق؟

د. يوسف القرضاوي: آه، آه، بسم الله الرحمن الرحيم، هو أنا، كما قلت قبل هذا، لسنا الذين سمينا هذه الحروب "صليبية"، هم الذين سموها، هم الذين رفعوا الصليب، صحيح الأخ بصفته مسيحياً شرقياً يعني ينكر هذا، والمسيحيون الصادقون في أيام الحروب الصليبية وقفوا مع المسلمين، كما نجد الآن المسيحيين في القدس وفي فلسطين يقفون مع المسلمين ضد الغزاة الصهاينة، والذي ننكره نحن أن يعني نجد الروح الصليبية للأسف لازالت تحكم الكثيرين، يعني وحتى ودنا الرئيس (بوش) يعني يقول إنها حملة صليبية، صحيح اعتذروا وقالوا: دي زلة لسان، ولكن معروف يعني في علم النفس إن زلات اللسان كثيراً ما تعبر عن مكنونات الضمائر، يعني وسيدنا على –رضي الله عنه- يقول "غش القلوب يظهر في صفحات الوجوه وفلتات الألسن"، يعني فلته اللسان بيظهر إن الأشياء اللي..
ومهما تكن عن إمرئ من خليقة وإن خالها تخفي على الناس تعلم

والقرآن يقول: (ولتعرفنهم في لحن القول).

ماهر عبد الله: (في لحن القول).

د. يوسف القرضاوي: وليس في هذه الكلمة الوحيد، هو يعني أيضاً قال: "النسر النبيل"، وكلمة النسر النبيل هذه أيضاً كانت من العناوين أو الشعارات التي يعني رفعت تحت أسماء بعض الحملات الصليبية القديمة، بعضهم سماها "النسر النبيل"، وحتى برضوا "العدل المطلق" أو "الحق المطلق" كما كانوا يعني يريدون أن يسموا هذه الحملة، دي كلها شعارات يعني رفعت أيام الحروب الصليبية، فللأسف معنى هذا أنهم لا تزال يعني توجههم هذا الروح، و.. ونحن يعني.. يعني نأسف أن تظل هذه الروح تحكم، نحن كثيراً ما دعونا الغرب وأنا في كثير مما كتبته، دعوت الغربيين أن يتحرروا من عقدة الخوف من الإسلام، ومن عقدة الحقد على الإسلام والكراهية، ومن عقدة الاستعلاء على المسلمين وعلى الأمم الأخرى، هم ينظرون إلى العالم كأنهم السيد والآخرون عبيد، نظرة الاستعلاء هذه نظرة مستفزة، فلكي نقيم عالماً متعارفاً كما قال القرآن. (وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا) عالم يتعارف، وعالم يتآخى ويتعاون على البر والتقوى، لابد أن نتخلى عن نظرة الاستعلاء، كما نتخلى عن عقدة الخوف وعقدة الكراهية.

ماهر عبد الله: معي الأخ رشيد، عفواً الأخ شوكت من مقدونيا، أخ شوكت، تفضل.

شوكت عمر: السلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله: السلام والرحمة.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

شوكت عمر: بدي أدخل مداخلة صغيرة، في الدول العربي أنا عشت 20 سنة في الكويت، فقتل الملك فيصل، لماذا قُتل؟ قتل أنور السادات، لماذا قتل؟ قتل ضياء الحق في باكستان مع ثلاثين جنرال، لماذا قتل؟ قُتل (أوزال) في تركيا (تورجوت أوزال)، لماذا قتلوهم هؤلاء؟ قتلوا لأجل مدافعة قومهم، دينهم، بس لهذا السبب. فأريد جواباً على هذا، وجزاكم الله خيراً.

ماهر عبد الله: طيب شكراً يا سيدي، الأخ رشيد أبو أيمن –من قطر- تفضل يا أخ رشيد.

رشيد أبو أيمن: آلو، مساء الخير.

ماهر عبد الله: أهلاً بك، مساء النور.

رشيد أبو أيمن: يعني في الحقيقة قبل أن يتهمنا الغرب بتدبير هذه الحادثة، نحن اتهمنا أنفسنا بالتبرأ من أول يوم من أن الإسلام بريء من هذا العمل، من..من اتهمنا في البداية يعني حتى ندخل الإسلام في.. في قضية مثل هذه؟ التحقيقات لم تنته، ويمكن أن تكون حتى مشكوك فيها يعني. عندما نقول أن الإسلام بريء فمعنى ذلك أن احتمال أن المسلمين قاموا به يعني. والإسلام دعوة عالمية، لماذا مثلاً عندما تقع مجازر في رواندا وفي سيراليون وأوكلاهوما سيتي لا نقول إن الإسلام بريء من هذا، لأنه هو دعوة للعالمين. وإن أمن به المسلمون فقط إذن هذه النقطة يعتبر.. بالنسبة لتدخل بوش وزيارته للمراكز الإسلامية هي لا تغني ولا تسمن من جوع، بمعنى هذه رمزية حقيقة، ولكن المسلمين الأميركيين يجب أن يحتلوا وسائل الإعلام، يعني يتدخلوا بوسائل الإعلام، ينتظرون الاستجواب هم فقط، يجب أن يرفعوا قضايا تشهير وما شابه إلى آخره. وعندي سؤال بالنسبة لحديث لا أعرف صحته.. درجة حصته "أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا لله"، هل الناس هنا هم العرب في عهد الإسلام، أم ماذا؟ وبالنسبة لموضوع الحلقة الحضارة الغربية طبعاً هي يتعامل بهذا الكبرياء، لماذا؟ أنها تعتبر الإنسان جزء من الطبيعة، تطور من خلال الطبيعة كما يقول (دارون)، وبما أنه كذلك فإنه يصبح هو مصدر القيم ولاحظوا كلمة "قيم" في اللغات الأوروبية Value معناها تصعد وتهبط القيم هذه، ليست مطلقة، إذن من.. من الطبيعي أن يعاملوا الناس بهاي الطرقة، يعني وبحسب الألوان وحسب الأجناس، وفي قضية التفجيرات الأخيرة –وهي آخر نقطة- عندما انفجرت الطائرة المصرية قيل إن الطيار انتحر، لماذا لا يكون هناك طيارين أميركيين في (فيتنام) مثلاً.. واقعيين كما نقول؟ هذا الاحتمال يطرح، لماذا لا يكون هم انتحروا كذلك مثل ما فعل الطيار المصري؟ وشكراً لكم.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: سيدي، طبعاً (تورجوت أوزال) لم يمت قتلاً، اعتقدت مات ميتة طبيعية، الملك فيصل، الرئيس السادات، ضياء الحق، هل كان ثمة جامع يعني الملك فيصل وضياء الحق أثيرت شبهات في ذلك الوقت أن لأميركا مصلحة في التخلص منهم، لكن قطعاً السادات لم يكن، على كل الأحوال أنت سمعت كلام الأخ شوكت من.. من مقدونيا، لك.. لك تعليق على..؟

د. يوسف القرضاوي: هو يعني أنا أريد أن أقول إنه هناك يعني كثيرون قتلوا من أجل دينهم كما يقول الأخ، يعني قطعاً من هؤلاء الملك فيصل، ومنهم الرئيس ضياء الحق يعني الذي اتهم يعني فيه جهات أجنبية ومنها الجهات الأميركية، قالوا حتى ضحوا.. ضحوا بالسفير الأميركي معه ليتخلصوا من ضياء الحق، وهناك (أحمدو ويلّو) في نيجيريا أيضاً قتلته القوى، وهناك (مالكولم إكس) في..

ماهر عبد الله: أميركا نفسها.

د. يوسف القرضاوي: أميركا، وقبل ذلك هناك حسن البنا، وهناك يعني سيد قطب، وهناك آخرون، كثيرون قتلوا من أجل يعني دينهم، وسيظل هذا الدين يقدم شهداء يوماً بعد يوم، وليس هذا بكثير على هذا الدين العظيم أن يسقط الشهداء في سبيله في كل زمن وفي كل مكان.

ماهر عبد الله: "أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله".

د. يوسف القرضاوي: هو كما قال الأخ بالضبط الشراح مجمعون إن المراد بالناس هنا، عرب الجزيرة العربية، لأن هؤلاء يعني الإسلام هادنهم وعاملهم معاملة، ولم يكن بد من إنه لابد إن هم يعني، فكانت سورة التوبة نزلت في أواخر ما نزل من القرآن (براءة من الله ورسوله إلى الذين عاهدتم من المشركين)، وأمهلوا أربعة أشهر، (فإذا انسلخ الأشهر الحرم) -اللي هو الأربعة- (فاقتلوا المشركين) فهؤلاء هم الذي جاءت فيهم هذه الآية.

ماهر عبد الله: طيب سيدي، تعطيني أجوبة قصيرة على مجموعة من الأسئلة على الإنترنت، الأخ حسام –مهندس- يقول: أميركا تقتل المدنيين في العراق منذ 12 عاماً، منذ اثني عشر عاماً بدون رادع، فلماذا لا نقتل مدنييها لردعها، حيث قال تعالى (فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثلى ما اعتدى عليكم)؟

د. يوسف القرضاوي: بمثل ما اعتدى عليكم، إنما يعني تقتل مدنيين كما يقتل هم مدنيون، لأ، هذا ليس.. لا.. لا يجوز، لأن هم إذا كانوا يرتكبون العدوان فلا نرتكب نحن العدوان ونقتل البرءاء بذنب المسيئين، وإلا يعني كنا مثلهم يعني.

ماهر عبد الله: الأخ محمد الربابعة، من الأردن، طالب: طالب العالم الغربي كله بدون استثناءات بحمل.. أو يحمل الحقد والكراهية للعرب والمسلمين لمجرد أنهم مسلمين فقط".

الأخ محمد إبراهيم أحمد، مثل الحقيقة كثير من الإخوة الذين يرسلون لنا بالفرنسية، للأسف الشديد كل ما يتعدى العربية والإنجليزية لا نستطيع التعامل معه. الأخ عبد الرحمن –من السعودية- يسألك: ما هو المطلوب من المسلمين الآن بعد هذه الأزمة، وخصوصاً من الشباب؟ وكان وصل مجموعة من.. من الفاكسات..

د. يوسف القرضاوي: أنا أيضاً أقول: ليس جميع الغربيين والأوروبيين والأميركان يحملون الكراهية للمسلمين، هناك كثيرون من الناس يتعاملون مع المسلمين بمودة وبلطف، خصوصاً من جرب منهم المسلمين وعايش أفراداً من المسلمين الملتزمين المستقيمين.

ماهر عبد الله: وسؤال الأخ عبد الرحمن وكان سؤال من أخت هناء من.. من اليمن. ما المطلوب من المسلمين الآن بعد هذه الأزمة وخصوصاً من الشباب؟ خصوصاً إن فيه.. فيه فاكس للأخت هناء كانت تذكر أنهم يسمعون إلى خطب رنانة وحماسية تدفعهم إلى الجهاد ولا يستطيعون، فبماذا تنصح الشباب في.. في هذه الأزمة مع كل هذا التوتر؟

د. يوسف القرضاوي: والله الشباب يعني عليهم أن يصطحبوا نية الجهاد عندما يناديهم منادي الجهاد ويكونوا قادرين على أن يجاهدوا، كثيرون من الشباب من سنين يقولون: ماذا نفعل في قضية فلسطين وإنقاذ المسجد الأقصى؟ وليس الطريق أمامهم مفتوحاً، فدائماً إحنا نقول: اصطحب نية الجهاد وجاهد بمالك. يعني بقدر ما تستطيع، وجاهد بالعمل، يعني إذا كان هناك مثلاً جماعة تستطيع أن تبعث بأشياء إلى أفغانستان، هناك يعني إذا أمكنّا أن نرسل معونة، سمعت أن جمعية الشيخ عيد بن محمد هنا تريد أن تنظم حملة إغاثية لأهل أفغانستان، وهذا من.. من حقنا وواجبنا إذا نستطيع إننا نساعد في هذا نعمل ما نستطيع، إن قدر الإمكان الشيء الذي دعوت إليه ولا زالت أدعو إليه من قديم مقاطعة البضائع الإسرائيلية والأميركية، هذه فريضة يجب أن تظل مستمرة وهي الآن أشد توكيداً، وثم الدعاء لهؤلاء باستمرار، فالدعاء سلاح المؤمن.

ماهر عبد الله: طيب على ذكر المؤمن، أخت تسألك، أو الأخ أحمد قبل الأخت أولاً، هل صحيح ما تردد أن..أنك رأيت الرسول في المنام وأخبرك بشي عن بن لادن وفيها بشارات وتحذيرات؟

د. يوسف القرضاوي: هذه لا أصل لها يعني، هناك أناُس يعني يفرخون شائعات ويذيعونها، ولا أصل لهذا الكلام.

ماهر عبد الله: طيب الأخت أم كذا، ولم تذكر أم ماذا، تطلب منك رد رسمي على الرسالة التي قيل أنها وجدت مع المتهمين، وخصوصاً وأن الـ C.NN تنقل الأخبار الآن عن (الجزيرة) وتعتمد على هذه الرسالة كثيراً في.. في أخبارها.

د. يوسف القرضاوي: الرسالة اللي هو قالوا إنها؟

ماهر عبد الله: تفنيد ما قيل، نعم، الرسالة التي قيل أنها وجدت في حقيبة..

د. يوسف القرضاوي: هذا كلام باطل وكذب، ويعني لا.. لا يوجد أي دليل على.. على هذا، ومن قال إن ده خط فلان الفلاني وكيف دمرت كل ما في البتاع، ثم وجدوا هذه البتاع، ويعني.. يعني كلام مفضوح يعني يكذب أوله آخره يعني من غير شك يعني.

ماهر عبد الله: المهندس المصري الذي نسي ذكر اسمه يقول: أن جميع التقارير الاستخبارية تؤكد تورط الموساد الإسرائيلي في عملية مركز التجارة والبنتاجون، ولكن لن تستفيد أميركا حالياً من مواجهة الإرهاب اليهودي، فهي تريد الاستمرار في المخطط للاحتلال والاستفادة من الثروات الكامنة. قامت أي تقارير بالإشارة إلى دور أميركي وطبعاً بعض الإخوة بعثوا لي بعض الاستفسارات العجيبة الغريبة، وإن كان فيه يعني شبهات فيها شيء من المنطق إذا بالغ، يسألون: أنه لماذا لم يكن في..في الموقع.. يعمل في الموقع أكثر من 4 آلاف يهودي لم يكن أحداً منهم موجوداً في.. في ذلك اليوم؟ أشياء من..

د. يوسف القرضاوي: هل صحيح هذا؟ يعني أنا لا أدري مدى صحة هذا.

ماهر عبد الله: تردد كثيراً ولكن..

د. يوسف القرضاوي: أنا سمعت في بعض البرامج العربية إنه كان فيه حوالي 140 إسرائيلي أصيبوا في هذا اليوم، يعني لا.. لا أدري يعني.

ماهر عبد الله: لأ، هو لو أصيبوا، أنا أتابع الصحف الإسرائيلية بشكل يومي ومستمر، لو أصيبوا كان أثيرت ضجة كثيرة كبيرة في الصحف الإسرائيلية، الصحف الإسرائيلية لم تثير أي ضجة حول مقتل أي يهود أبداً.

د. يوسف القرضاوي: لا أدري يعني.

ماهر عبد الله: طيب الأخ عبد محمد أنور: أما كان من المُلح لعلماء المسلمين بأن يتقدموا نحو أفغانستان ويتناقشوا مع قادة طالبان في حلٍ ما حتى.. أو حتى يظهروا تضامنهم مع الشعب الأفغاني المسلم. ولنتذكر أزمة أصنام بوذا كيف هب من هب للتدخل فيها؟

د. يوسف القرضاوي: هو والله هو.. علماء أفغانستان هم قرروا يعني اجتمع أكثر من ألف عالم أو عدة آلاف وفي مؤتمر، واستمر عدة أيام، وقرروا إنهم يعني مستعدون أن يدافعوا عن أنفسهم، وإذا اعتدي عليهم فالجهاد فريضة، وطلبوا من بن لادن أن يغادر البلاد باختياره طواعية، وطلبوا من أمير المؤمنين الملاّ عمر أن يحثه على ذلك أو يشجعه على ذلك، هذا ما.. وأعتقد أن أفغانستان يكفيها علماؤها وليسوا في حاجة، نحن نؤيدهم من بعيد، وأعتقد إن تأييدنا لهم في مثل هذه القناة التي يشاهدها الملايين في أنحاء العالم أهم من إننا نذهب إلى هناك ولا يسمع بنا أحد ولا يرانا أحد.

ماهر عبد الله: طيب سيدي، نختم بتوصية من أخت من الكويت لم تذكر اسمها تتمنى عليك حلقة خاصة من الدكتور القرضاوي للفتوى في أمور القتال والدفاع عن النفس في ظل الظروف التاريخية القديمة، والوضع الحالي للأمة، ومشروعية ذلك بالتفصيل.

للأخت التي لم تذكر اسمها نقول: وصلت الرسالة للشيخ، وقد نعود إلى شيء من هذا في المستقبل، إن شاء الله.

لم يبق لي إلا أن أشكركم، وأشكر باسمكم فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، إلى أن نلقاكم في الأسبوع القادم، تحية مني، والسلام، عليكم ورحمة الله وتعالى وبركاته.