مقدم الحلقة ماهر عبد الله
ضيف الحلقة - سهير البابلي، ممثلة مصرية.
تاريخ الحلقة 28/01/2001




سهير البابلي
ماهر عبد الله
ماهر عبد الله:

أعزائي المشاهدين سلام من الله عليكم، وأهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة).

الذين تابعوا الإعلان عن هذه الحلقة منكم يدركون أنها مخصصة هذا اليوم لرحلة الفن والفن العربي تحديداً من مرحلة الشك التي انطلق منها أو على الأقل ما نزعم أنه انطلق منها إلى مرحلة اليقين والدخول في رحاب الإيمان، رسخت في أذهان الكثير من العرب وهم يشاهدون السينما العربية والتليفزيون العربي أن الفن هدفه الأساس هو انتزاع أخلاق الشباب، رسخت على الأقل هذه القناعة عند الإسلاميين أكثر من غيرهم، فقامت فجوة كبيرة بين الإسلام والفكر الإسلامي والداعين إليه وبين الفنانين عموماً، حتى استغل بعض السياسيين هذه الفجوة وكل ما كان يريد أن يُكَرِّه الناس في الإسلاميين كان يقول أنهم يريدون اغتيال الفن والفنانين، ثم سيطر في جزء كبير من حياة الفن العربي والثقافة العربية عموماً اليسار، فزاد الشرخ اتساعاً وزادت الفجوة، لكن لله سبحانه وتعالى في خلقه تصاريف وشؤون لا يعلمها إلا هو.

في العقدين الأخيرين وعلى الأقل في التسعينات من القرن الماضي هناك جزء من صحوة تعود إلى الفن العربي كما عادت إلى المجتمع العربي في الثمانينات من نفس القرن الماضي، تصالح الفن العربي يبدو مع تراثه العربي مع تراثه الإسلامي وعاد لا ليخدم القضايا العربية التي كان يصرُّ على خدمتها من قبل، ولكن لخدمة بعض قضايا الإسلام ليس فقط كما تفهمها المؤسسات الدينية الرسمية، بل وكما ترتاح لها بعض الجماعات الإسلامية، الأسماء كثيرة، ولكن أبرز الظواهر كانت ظاهرة حجاب الفنانات واعتزالهن والتي ثار حولها لغط كبير، لهذا اخترنا أن يكون موضوعنا لهذا اليوم الفن العربي، ونقصد به تحديداً ما هو ذو صلة بالسينما وبالتليفزيون وبالمسرح، رحلته من الشك إلى الإيمان، ضيفي لهذا اليوم، ليس رجل دين وليس عالماً، ضيفي شخص عادي في علاقته بالله سبحانه وتعالى، عرف الله ليس بالضرورة من خلال فنه وليس بالضرورة من خلال علمٍ شرعي تلقاه، عرف الله سبحانه وتعالى بقلبه أما مَنْ هو هذا الضيف فهذا ما سنعرفه بعد هذا الفاصل القصير.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله:

أعزائي المشاهدين مرحباً بكم مجدداً فاتني أن أنوه في المقدمة الأولى أن الإخوة الراغبين بالمشاركة عن طريق الإنترنت لهم أن يشاركوا معنا عن طريق المؤسسة الشقيقة Aljazeera net))كما فعلنا في الأسبوع الماضي، للأسف الشديد ليست هناك ندوة تصاحب هذه الحلقة، ولكن المشاركات عن طريق الـ E-mail والإنترنت مازالت موجودة، انتقل للترحيب باسمكم بضيفتي وليس بضيفي السيدة الكبيرة الفنانة سابقاً الست سهير البابلي.

سهير البابلي:

أهلاً وسهلاً.. أهلاً وسهلاً.

ماهر عبد الله:

سيدة سهير يعني دون الدخول في التعريف أنا أعتقد أنه التعامل مع أمثالك يسهل على أمثالي الكثير أننا لسنا بحاجة إلى تعريف، فأنتم أشهر من أن تُعرَّفوا، لو ابتدأنا بالسيدة سهير البابلي الإنسان بدون ألقاب بدون.. الطريق إلى الله الذي اهتديتِ إليه قريباً أو في السنوات الأخيرة ليس مربوطاً لا بمنصب اجتماعي ولا بمهنه ولا بجنس ولا بلون ولا بعرق، من خلال تجربتك الذاتية، الكثير من الذين اقترحوا علينا استضافتكم في هذا البرنامج يريدون أن يعرفوا كيف عُدتِ إلى الله؟

سهير البابلي:

بسم الله الرحمن الرحيم، وبه نستعين والصلاة والسلام على سيدنا محمد عبده ورسوله، اللي أنا عايزة أقوله، أقول كلمة يعني أيه عدت، أولاً وأخيراً أنا اسمي سهير حلمي إبراهيم البابلي، شهادة ميلادي مسلمة، إن أنا ما عرفتش أيه اللي ليّ واللي عليَّ، أيه ديني مظبوط، أيه اللي لازم أمشي فيه، أيه اللي لازم أسأله، أيه اللي لازم أعرفه عن ديني، ما وصلنيش أيامها أمّا كنت صغيرة، سنياً.. لكن أنا مسلمة أول وأخير، وبالفطرة بأحب ربنا وبأحب محمد عليه الصلاة والسلام وبأحب الملائكة وبأحب الأنبياء كلهم بس ما كنتش عارفة إزاي أوصل لهذه مظبوط.

ماهر عبد الله:

طيب.. صححي لي هذا الانطباع، ثمة انطباع يكرسه الكثير من خطب [خطباء] الجمعة والعلماء، في أذهان الشباب.. في أذهان أجيالنا عندما كنا نهتم بهذا الجانب بشكل عنيف أن هذا الفن بؤرة للفساد الأخلاقي وبؤرة للبعد عن الله من خلال تجربتك الشخصية..

سهير البابلي:

صدقني هو مش بهذا الأسلوب.. يعني مش أكيد بهذا الأسلوب.

ماهر عبد الله:

لا، أنا قلت أن البعض يقولون هذا.

سهير البابلي:

أن البعض يعني.. لكن أنا شايفة كل أنت ما بتِتك على الإسلام أو بتقول و قال الله وقال الرسول، طبعاً وقال الله وقال الرسول، أُمَّال مين اللي هيقول؟ وقال ماهر وقالت سهير، لأ، وقال الله وقال الرسول ونحن يعني نسير على هذا المنهج. كيف بقي؟ كل واحد بطريقته.. وممكن واحدة فنانة تبقى أحسن مني ومنك بكتير، ممكن واحدة فنانة تتجه إلى الله وتبقى رابعة العدوية الثانية في خلال أسبوع، طب هو أنا كان مين يتصور إن أنا هسيب المسرح وهو عشقي؟ أبداً ما كانش حد يتصور، ولا حد قال لي خُدِي مليون ولا حد قال لي حنديكِ كذا ولا قصر، أو حنديكِ.. بالعكس أنا ماشية تماماً جنب الحيط، بس أنا يعني أنا كمطلعة وبأحب أعرف كل شيء في حياتي فاتقصت [تقصيت] ورحت وحضرت مجتمعات دينية وحضرت بس وأنا متغطية عشان ما حدش يقول قيل وقال في الجرايد، أنا شفت عايزة أعرف ديني، أنا عايزة أعرف ديني، والحمد لله الذي عافاني بأيه بقى فلما عرفت إنه منهج عظيم جداً، منهج إسلامي يعني فيه كرامة وفيه يعني عايزة أقول لك الشياكة كلها في الإسلام، كل اللي بيعملوه الأجانب ده إسلام، وإحنا مش قادرين.. أنا بأعيب حاجة على الناس العلماء الكبار قوي، وأعوذ بالله من إن أنا أقول كده، إنهم لما بيخوِّفوا الشباب قوي ويبقوا طالعين مكشرين قوي قوي في التليفزيون أو في أي حديث أو في أي ندوة، الشباب بيهرب لكن لما بياخدوهم على أكفة الراحة بيقولوا لهم تعالوا إحنا زيكم وإحنا أهو ماسكين (موبيلات) وإحنا لابسين ( جينز) ده الشباب المؤمنين دلوقتي واللي بيقوموا بالرسالة وفيه منهم كتير بدون ذكر أسماء، أنهم استقطبوا شباب من الجامعة الأميركية حتى.. في جميع أنحاء العالم الإسلامي، بس أيه؟ بالحسنى بالرفق، ( ولو كنت فظاً غليظ القلب، لانفضوا من حولك)

ماهر عبد الله:

لو.. لو..

سهير البابلي:

يعني مش بالشدة أنا هآجي، أنا عرفت لوحدي، رحت شُفت، حضرت ندوات، عرفت والله ده صح.

ماهر عبد الله:

بس يعني مش شايفة معايا أنه في أن حتى عودة الفنانات جات في الفترة كان الإسلام والفكر الإسلامي والمهتمين به من الدعاة، متهمين بمسألتين كان يفترض أن تصنفي من أعداء الإسلاميين، أنت امرأة وعادة ما يشهر في وجه الإسلاميين، ظلم المرأة وقمع المرأة وعدم إعطائها ما تستحق وأنت فنانة والشر بين الإسلاميين عموماً والمتدينين هو الفن، كيف حصلت في هذه الفترة التي كان هذا النزاع ظاهر على السطح؟

سهير البابلي:

أنا ضدك في حكاية قمع المرأة وطرد المرأة.. والمرأة..

ماهر عبد الله:

الانطباع.. الانطباع ضدها.

سهير البابلي:

لأ، أنا ما عنديش ده، من أول ما وعيت على الدنيا، من أول أبويا وأمي وتربيتنا ومش كل بيت زي التاني، أنا مش في بلد ما أعرفش أقرأ ولا أكتب ما أعرفش كذا، الست تقعد في البيت دي خلاص، خلصت من زمان قوي، خلصت عصر العبودية دي، ده فيه حرية، حرية جامدة جداً، الشباب كمان للشباب وحضرتك شايف كفاية الإنترنت والتكنولوجيا اللي حصلت يعني الـ (television ) كفاية يعني في ثواني أنت بتغير، بتغير، بتشوف اللي يعجبك، لكن إزاي نوجه، هذا الشباب؟! كيف نوجهه على الطريق الصحيح ما نجيش مرة واحدة وندِّي له جرعة جامدة جداً من الدين، هيسبني، هيسبني، أكيد، إحنا بشر أنا بأزهق، أحياناً أنا بأزهق يعني مش طول الوقت هافضل أصلي ومش طول الوقت هافضل أدعو، ومش طول الوقت هافضل أقول قال الله وقال الرسول لبنتي وبنت بنتها، هيزهقوا.. هيجروا مني، يا تيته يا ماما لأ، شكراً، فأنا لازم اتحين الفرص إمتى أقول وإمتى اسكت، إحنا بنعمل الدعوة دي، حضرتك مستضيفني ليه؟ مش علشان الشباب؟ عشان الشباب، اللي هو انهار، انهار فعلاً، انهار من أيه لأن كله مغني ورقص، كل الإذاعات مغني ورقص، فطالبنا إحنا إن إحنا يبقى فيه قناة مخصصة للكلام.. مش حنقول الإسلام لأن دلوقتي الواحد بيخاف يقول دي والله الكلمة دي، حنقول لآيه؟ لسلوكيات المرأة، سلوكيات الشباب، كيف يمشوا؟ كيف يعاملوا آبائهم؟ كيف يعاملوا أولادهم؟ كيف يعاملوا نفسهم من الداخل وهم سايقين في الشارع، البيت، في الدراسة يعني إزاي نربي جيل، أجيال؟ دي بيّ وبيك وبأمي وبأختي هي الست برضو هي الست.

ماهر عبد الله:

طب في هذا الجانب جزء من كلامك الأول اللي تفضلتي به أنه لم تكوني تعرفين الكثير وعندما عرفتي عدتي إلى الله.

سهير البابلي:

أنا كنت هأقول لحضرتك حاجة، أنا كان زمان الوالد أو والدتي ماكنش تقول حرام.. سبحان الله! كانت تقول عيب اللي إنتِ لبساه، خد بالك من الكلمة دي، زمان يعني ده من 25سنة، 30 سنة، 35 سنة، ماكنش فيه حرام ده و إلا من رحم ربي إلا قليل جداً، يا بنتي ده عيب، ما تخرجيش كده عريانة، بلاش القصير ده، بلاش الكلمة دي، بلاش اللبانة دي، بلاش الضحكة دي، لكن أنا كنت أخدها باستخفاف عَيِّلة بقى وصغيره يا الله! ! بالتالي لما كبرت ولما خلفت ولما ولاد ولادي.. فأنا عايزة أخليهم.. السلوكيات العظيمة يعني أما أدخل عليهم يقوموا يحترموني، ده ما عادش إلا القليل يعني، ده بيجي من أيه من اللي شايفينه، من الوابل، الألفاظ اللي في التليفزيون ومن المسرحيات ومن.. فيه (تيمات) كده بتتقال، الأولاد بيقولوا (تيمات) كده، حاجات غريبة قوي: قشطة، وكده وكده عمرها ما حصلت، ده فراغ، ما فيش ثقافة، علموا أولادكم، الحمد لله فيه نهضة علمية، في في كل بيت حتى الجهل بقى بيرحوا المدارس اللي، بتعلم، لكن إحنا المهم الشاشة دي، الصغيرة دي، أهم من السينما وأهم من الإذاعة وأهم من كل حاجة، الصندوق ده هو ده اللي يبث كل الأخلاقيات أو اللاأخلاقيات ما أقدرش أنا بس إديني محطة كده ما ليش دعوى من اللي بيقلب المحطات، أنا عايزة ده أعلم بنتي سلوكياتها مع العالم، الإسلام خلق، أنا عايزه ده وبالتدريج هي هتمنع نفسها من أشياء كثيرة، هتصلي الفرض بفرضه، الأول هتصلي فرض وتغيب 20 فرض بعد كده هتصلي فرضين وهكذا لأن أنا دي جربتها يعني..

ماهر عبد الله:

طب أنا هأسالك على إذا نرجع .. ذكرتي المليون دولار التي في معرض كلامك سيدتي وأريد أن أسأل عن هذا لأنه أنا قرأت الكثير أنا شخصياً قرأت لصحفي عربي كبير وكبير جداً وأنا على الأقل أحترمه كان تفسيره بسيط لظاهرة حجاب الفنانات واعتزالهن الفن، ويكاد بالحرف يقول: " حتى إذا ترهلت إحداهن وعزف عنها المخرجون والمنتجون اكتشفت أن الله حق وقالت أنا سأتحجب وألحق بها المليون دولار" هناك أمير سعودي يعطي كل من تتحجب..

سهير البابلي:

الله! ليه أمير سعودي.. ما تقولش ليه أمير إماراتي، شيخ إماراتي، إشمعنى أمير سعودي يعني؟

ماهر عبد الله:

الذي اختلق القصة قال هذا.

سهير البابلي:

لا، لا والسعوديين هيشتروا الناس دينهم، عمر ما سعودي يعمل كده أبداً السعوديين متدينين جداً وعارفين الله وأغلبهم أغلبهم حقيقي اللي أنا عايشه وياهم ناس ناس ناس فكر فكر مفتوح جداً متدينين والله ده كفاية عندهم الحرمين بس أنا ما حدش جه قال لي: تعالى خدي مليون دولار، ليه اخد مليون دولار؟ علشان أقول لا إله إلا الله محمد رسول الله أو أشهد أن لا إله إلا الله، طب ما أنا Already بأقولها، بس إزاي أفعلها؟ إزاي أعمل بها؟ كمان مش هيعلمني ده، ما طب خدت المليون دولار، هاستمر في الحجاب؟ " لا يصح إلا الصحيح" خدت المليون دولار أطلع فوق بقى بعد ما أغمض عيني أواجهه إزاي؟ أواجه ربي إزاي سبحانه وتعالى؟ أقول له إيه؟ طب إيه اللي هيحصل.. ما خفتش ما خفتش كل ده لأ،مش للدرجة دي، بعدين أقول لحضرتك حاجة أفتكر إن أنا أقدر المليون جنيه، المليون دولار، المليون دولار دي صعبة قوي، أنا قلت مليون دولار، مليون جنيه دي جت كده، على الأقل هاجيبها في كام سنة أولاً: لا ترهلنا ولا فسدنا ولا بقينا وحشين بالعكس إحنا بقينا حلوين أكتر من الأول، جوه، العمر بيفوت وكل صغير بيكبر ودي سنة الحياة ولازم نكبر بس كل سن وليه جماله، كل سن وليه عمله وأشياؤه، أنا دلوقتي أنا سعيدة جداً جداً جداً مرتاحة نفسياً إلى أقصي الحدود لأني مقيمة في المملكة العربية السعودية هي دي اللي مخلياني مرتاحة نفسياً يدوبك أروح بأزور مصر شهر أو شهرين والله ما باستحمل بأجري على المملكة من كتر المعاملة الحلوة العظيمة بتاعتهم، للفنانات المحجبات، شوف أنا بحدد ده بالذات،إنهم بيساعدونا بشتى الطرق إن إحنا نوصل لبيت الله الحرام.

ماهر عبد الله:

طب خليني أسألك، أنت ذكرت يا سيدتي..

سهير البابلي:

لكن ما فيش مليون دولار دي، أرجوكم تمحوا الحكاية دي من الناس.

ماهر عبد الله:

سيدتي أنت ذكرتِ تجربتك الخاصة مع هذا الطريق، باعتقادك مما تعرفينه عن زملائك وزميلاتك هل مروا بنفس هذه التجربة أو كل تجربة تحمل نكهتها الخاصة.

سهير البابلي:

والله أنا كنت فنانة لي نكهة خاصة وهي لها نكهة خاصة، أكيد في رجوعهم إلى الله كل واحد، عرف إزاي.. كل واحد، أنت بتعرف ربنا وجهة نظرك أنت بقلبك، كل واحد مش زي التاني، ولا أعمالنا متساوية، أنا بيتهيأ لي جوايا إن أنا مِدَّيه الله حقه تماماً، أبداً، أنا جوايا أنا ضعيفة جداً وخايفة قوي وبأرجوه في حاجات كثيرة وأبكي كثيراً بالليل وبالنهار وبأضحك وبآكل وبأشرب وبأجوِّز وبأتطلق وبأعيش وبأسمع مزيكا وبأشوف تليفزيون، أنا مش ميتة أنا إنسانة ولازم أخطئ وأستغفر عشان ربنا يسامحني وإلا خلق غيري يخطئ ويستغفر، أنا بأستغرب إنتوا ليه الإسلام متحاملين عليه كده؟ إحنا فنانات، طب ما فيه دكاترة اتحجبوا فيه أميركان اتحجبوا، فيه ألمان اتحجبوا، طب ليه مش بتعملوا لهم الندوات العظيمة دي أنا يشرفني هذا بس إيه نقول.. نقول كلمة صدق وكلمة حق، ليه الفنانات المحجبات ما يتعملش لهم ليه سايبينهم.؟ الله، طب ما عندناش مورد حياة، نعيش منين؟ ده الحمد لله رب العالمين مش هنقول نعيش منين؟ لا.. لا إله إلا الله هو اللي بيرزق، وبيرزق النملة والعصفورة أكيد بيررزقنا وأنا عايشه سعيدة قوي والحمد لله، بس مش لدرجة الفخفخة اللي أنا كنت عايشه فيها، بس أنا سعيدة أكثر من الفخفخة اللي كنت عايشه فيها بس أنا عايزة أقول لحضرتك حاجة.

ماهر عبد الله:

تفضلي.. تفضلي.

سهير البابلي:

كل الفنانات عايشين حلوين قوي، المحجبات، بنزور بعض، وبنقعد ندواتنا حلوة جميعاً بنتكلم عن الحياة وعن الآخرة وعن الدين، بنضحك وبنمارس حياتنا فعلاً، الحرية، أحرار تماماً، يعني في الأول كفاية يعني أنا كان شاغلني المسرح 24 ساعة لا أقرأ دين ولا أسبح ولا أصلي، أنا برضو أرجع وأقول لك أنا مسلمة ماكنتش بأعمل ده، الله! دا أنا نسيت أصلي مش نسيت أعمل رواية، الله! فأنا لما حبيت أشوف طريقي ده أشق طريقي ده، الجميل ده، السمح العظيم ده، قلت لازم أدرسه، فقرأت، فرحت، اتقصت سألت قالوا لي كدا كدا كدا والله أنا عندي مخ والله دا أحسن من الطريق اللي أنا كنت ماشية فيه، لا والله ده أوقع، لا والله كل ما بأقعد سنة زيادة أو شهرين بأرتقي زيادة، يارب أحسبني كذلك، لكن خايفة وبأرجوه على طول وعشتي حلوة إلى أن يتغمدني الله برحمته، يعني الواحد هيعمل أيه أكتر من كده.

ماهر عبد الله:

بعد عمر طويل إن شاء الله، يا ستي الفنان في العادة بيقدم نموذج، دوره في الحياة خطير لأنه طموح كل شاب، طموح كل مراهق، يعني لنترك جانباً الناضجين الذين يبحثون عن محتوى القصة ومحتوى الفيلم ومحتوى المسرحية، أنا ما يعنيني عشرات الملايين من الشباب العربي الذي يتأثر بالنموذج، لا يريد ماذا تقول سهير البابلي، لا يريد أن يفهم فحوى هذه.. يريد أن يرى نموذجاً ناجحاً يقولب حياته بناءً عليه عندما كنتِ وكنتِ ناجحة جداً في هذا المجال هل كان هناك وعي لديك بخطورة هذا الدور على الشباب والشباب المراهق تحديداً؟

سهير البابلي:

أيوه طبعاً، مدرسة المشاغبين مثلاً على قد نجاحها على قد ما بوظت أجيال مراهقة، آه حلوة والأولاد كانوا عظماء يعني عظماء دنيا مش آخره.

ماهر عبد الله:

طب فيما يتعلق بالطريق الذي نحن عليه الآن، فما يتعلق بالإسلام .

سهير البابلي:

بس فيه حاجة، مدرسة المشاغبين كان فيه الخير والشر، يعني برضو أنا الخير، المُدَرِّسة، هلكوها آه، وعملوا فيها حاجات كتير، بس في الآخر انتصرت، يعني بس أنا عايزة أقول أيه مش طول الرواية شر، ونيجي للآخر، في التلات دقايق الآخرنيين نعمل الخير، لأ، دي صعب شوية، أنا مابأتكلمش عن الفن، لأن دي سلعة.

ماهر عبد الله [مقاطعاً] :

طيب على ذكر التلات دقايق الأخرانية، أنا في العشر دقايق الأخرانية، عندي موجز ونعود.

سهير البابلي:

تفضل.

ماهر عبد الله:

أعزائي المشاهدين فاصل قصير يتضمن نشرة أو موجز قصير من الأنباء ثم نعود بعده لمواصلة هذا الحوار فابقوا معنا.

[موجز الأنباء]

ماهر عبد الله:

أعزائي المشاهدين مرحباً بكم مجدداً في هذه الحلقة من برنامج الشريعة والحياة والتي نتحدث فيها عن الفن العربي ورحلته من الشك إلى الإيمان، يسعدني أن أرحب ثانية باسمكم بضيفتي السيدة سهير البابلي أهلاً بكِ مجدداً أيضاً بعد هذا الفاصل.

سهير البابلي:

أهلاً بيك. أهلاً بيك.. أهلاً وسهلاً..

ماهر عبد الله:

للإخوة الذين التحقوا بنا –يعني– مؤخراً، ختمتِ الجزء الأول من البرنامج قبل الموجز بالحديث عن مدرسة المشاغبين، الانطباع الذي رسخ هو غير الثلاثة دقائق التي ذكرتِ، نصيغ السؤال كالتالي: هل كل ما عرض في المسرح العربي سيئ ويقتصر ما فيه من فائدة على The moral of the story)) في نهاية الـ..

سهير البابلي:

أكيد.. أنت قلت كلمة إنجليزي؟

ماهر عبد الله:

يصاغ في بعض الأحيان.. يعني الفيلم قد يستغرق أو يضيع أو يمتعني لساعتين لكن يُختصر ما فيه من فائدة في ثلاثة أربعة دقائق، حتى أصل إليها أكون عودت الشاب على 37 خدعة شريرة من أجل أن أوصل له فكرة جميلة أو خيرة واحدة يعني.. إلى أي مدي بالربح والخسارة هذا الموضوع دارج في المسرح العربي؟

سهير البابلي:

والله ما في شيء عاطل كله، وما في شيء جميل كله، لأ، فيه الجميل وفيه الوحش، فيه مسرح المتفرج بيقوم منه شبعان فكرياً على الأقل مش لازم دينياً لأ، فكريا وثقافياً، فيه مسرح عندنا كده، وفيه مسرح بيقوم بيشتم المسرح من الهزل.. والحاجات الألفاظ اللي مش كويسه، فيه عندنا مسرح الأستاذ العظيم جلال الشرقاوي الأستاذ محمد صبحي.. الحقيقة.

ماهر عبد الله:

محمد صبحي مع الجزيرة الأسبوع الماضي إحنا جايبينه وأنتِ بتعملي له دعاية.. مشكله هذا.

سهير البابلي:

لا مش دعاية.. فيه الأستاذ عادل أمام، فيه مسارح فعلاً بتحترم نفسها.. فيه كده وفيه، كده وفيه سمير غانم والله ده بيقول حاجات حلوة ولطيفة جداً على المسرح، أنا ماليش دعوى فيه ناس بتحب كده.

ماهر عبد الله:

اسمح لي.. اسمحي لي بالمقاطعة.

سهير البابلي:

زي ما.. بأقول لحضرتك، الريموت كنترول معاك،ريموت طاخ طاخ طاخ، اللي عايز يروح المسرحية دي يتفضل اللي عايز يروح دي.. اللي عايز يثقف ولاده يتفضل، اللي عايز بيحترم نفسه يتفضل.

ماهر عبد الله:

طب اسمحي لي إنتو الآن رغم أن هناك كم كبير من الفنانات والفنانين الذين اعتزلوا الفن لماذا هذا الاقتران (بين التوبة وبين اعتزال العمل الفني) أليس ما تتفضلين به إقرار بخطورة وأهمية الفن في إيصال رسالة ورسالة مهمة؟

سهير البابلي:

رفض ده.

ماهر عبد الله:

من رفضه؟

سهير البابلي:

أنا ناديت.. مش رفض مباشر، لأ، مش لازم يكون مباشر، يعني كل ما أروح بأقول لهم أنا موجودة عايزة أعمل برامج يعني سلوكيات أقول للمرأة بما إن.. يقال إن أنا محبوبة فيعني آه.. آه أن بيموِّهوا وبيتفقوا وكذا، وفي الآخر ما بيحصلش، رحت للتليفزيون، تليفزيونات بتاعتنا وبتاعة غيرنا، حاجات كثيرة هم فاهمين نفسهم وأنا بأتكلم وسمعيني إن حقيقي رفضنا تماماً.

ماهر عبد الله:

كيف تفسرين هذا الرفض؟

سهير البابلي:

والله يجوز يمكن اللي أنا حطيته فوق دماغي ده هو السبب الأول والأخير لكن ما أعرفش أنا مش عارفة أحللها، والله ما أنا عارفة رحبوا بنا قوي وفي النهاية ما يخدوناش.

ماهر عبد الله:

إلا يكرس هذه الصورة النمطية التي يروج لها بعض الإسلاميين ولأهداف سياسية قد نتفق أو نختلف معها بأن ثمة جهود منظمة لعزل الإسلام.

سهير البابلي:

لا.. أنا ماليش دعوة بجهود منظمة ولا لعزل الإسلامي، فيه كثير قوي.. إحنا بنعزل أنفسنا بأنفسنا، ما هو أنا هأقول لك إحنا الذين يقولون مالا يفعلون، إحنا بنقول كتير.

ماهر عبد الله:

إحنا مين؟ العرب أم المسلمين؟

سهير البابلي:

المسلمين جميعاً في جميع أنحاء العالم، بس الأجانب لأ، لما بيقولوا بيفعلوا، وأنا وبأقولها بجد: إحنا نقول كتير ونتكلم ونتشدق كتير بالإسلام وبالإسلام ولا نفعل به ولا نفعل إلا من رحم ربي، برضو فيه قلة لكن الله! الإسلام مساعدة، الإسلام مشاركة الإسلام تشوف إنت تعبان من أيه، طب أنا اتجهت للدين الدين بتاعي، أنا مسلمة، عرفت أيه هو، عايزة أعرفه عشان عايزة أروح لربي وأنا كويسة نضيفة حلوة، أمرني بالحجاب اتحجبت، أمرني إن أنا ما أخدش.. ما أعليش صوتي، ما أقولش ألفاظ نابية.. حاضر "سمعنا وأطعنا" أمرني إن أنا حتى أقول الدعوة بتاعتي في أبسط الحدود حاضر، بس إحنا في عصر التكنولوجيا، في عصر الشاشة الصغيرة، في عصر الإنترنت كله بيبلغ بعضه رُبَّ واحدة بتعلم مني شيء طب رب واحدة، واحد يتعلم مني شيء ما هو ده عندي يبقى كويس في ميزان حسناتي، لكن أنا أقعد كده لا حول.. إن أنا أتاجر أتاجر في إيه، أنا مش تاجرة أنا شغلتي إن أنا متحدثة، أنا شغلتي فنانة كنت، ما فيش فن، طيب إيه بديل الفن؟ إيه بديل الفن؟ إن أنا أواجه النساء، شغلتي إن أنا أتكلم مع النساء، طلبت ده، طلبته من A R T طلبته من الـ Orbit وطلبته من مصر وطلبته من جميع المحطات، الله ! هأقول أكتر من كده، أنا مش بأشحت تليفزيون بتاعي، إنت واخد بالك، ده من حقي، أبسط حقوقي.

ماهر عبد الله:

طب في معرض كلامك سيدتي ذكرتي إنه قد يتأثر بك شاب أو فتاة، الأخت أمل من تونس تسأل هل ثمة شخص –تتحدثي عن تجربة عن ثقافة – هل ثمة شخص معين أثَرَّ في حياتك حتى أرشدك إلى بداية هذا الطريق لتقرأي وتعرفي ما هو الإسلام.

سهير البابلي:

أكيد، أكيد، أكيد فيه أسباب.. فيه أسباب، نظرتي لبنتي وهي محجبة قبلي بس جوايا في داخلي، فترسبت في داخلي إلى أن ظهرت و برضو إيه، كل ده من عند الله سبحانه وتعالى، تأثري لما رحت الكعبة باسم الله ما شاء الله، لما رحت الكعبة المشرفة يعني من كنز.. يعني أنا مش عارفة كنت أقول إيه مش عارفة كنت أعمل أيه من فرحتي من حزني على نفسي من بكائي من خشوعي من خوفي كل ده اجتمع في لحظة واحدة وخلاص قررت إن أنا أنشل نفسي لأن برضو ما تنساش إن أنا كنت عاشقة للمسرح، يعني كانت سهير البابلي عاشقة للمسرح فعلاً، كنت أحترمه جداً كنت.. يعني أتمعن فيه وكنت يعني زي ما بيقول لك بأعزف عليه أنا دلوقتي بأحاول أعزف وأتمتع وأمتع الناس بكلمتي بكلمة ليَّ أو بإشارة أو بزي يعني.

ماهر عبد الله:

طيب أنا.. في نفس هذا الموضوع، الأخ محمد جابر –يعني لا أقرأ اسم العائلة بوضوح– يسأل عن الفرق كما ترينه بين المسرح كجمال والمسرح كفن وبين جمال العبودية لله هل خدمك حقيقة هذا؟ يعني العشق في الأخير الجمال والله سبحانه وتعالى فيه علاقة وعلاقة قوية هل أثر..؟

سهير البابلي:

الله هو الجمال كله؟

ماهر عبد الله:

هل أثر عملك في جانب في الأخير جمالي فني على هذه العبودية الجميلة لله سبحانه وتعالى؟

سهير البابلي:

والله أنا إنسانة دايماً ألاقي الطبيعة ألاقي دايماً الله في وردة في شجرة في طبيعة حلوة قوي، لما بأخرج في الخارج بألاقي الطبيعة بتديني أكتر ده، أما بأروح الحرم أمّا بأروح أي حتة فيها جمال، دلوقتي الجمال زاد والخشوع، الخشوع والخوف في نفس الوقت يعني.. أصل الله موجود في كل الوجود، في كل شيء، في كل شيء يعني اللهم اجعل هذا الحديث لوجهه، لوجهه بس يعني مش لأي شيء تاني، أنا يعني أنا بأقول أنا أحسن بكثير كثير كثير جداً عن سابق كفنانه، وده ما بأمنعش إن يمكن ربنا قدمني –سبحانه وتعالى– كفنانة علشان الناس تحبني في الطريق اللي أنا اخترته علشان يعرفني ما هو "وله في ذلك حكم" أنا إيش عرفني إيش عرفني؟ أنا هل أنا، أنا بأرسم طريقي؟ أنا بأرسم قدري؟ ! لأ لأ ده من عند الله هو قدمني الأول كفنانة عشان أبقى محبوبة وفنانة ملتزمة، الحمد لله رب العالمين، علشان يمكن له في ذلك بس ربنا يسامحني ويعافيني برضو أنا عملت حاجات كثيرة مش كويسة، ألفاظ، لبس، خروج، حاجات كبيرة قوي والحمد لله.. الحمد لله.

ماهر عبد الله:

هل هذا يجيب على سؤال الأخ محمد إنه هل أنتِ نادمة على شيء مما فعلته في حياتك الفنية؟

سهير البابلي:

لو ما كنتش أندم ما تبقاش توبة، أكيد ندمت واستغفرت ورجعت وبكيت كثيراً ولازم أجدد توبتي، أتوب وأندم على أشياء أنا مش راضية عنها ومش كل الأشياء، على ألفاظ معنية، على مسرحيات معينة، على أفلام معينة، على فن معين، فن ما أنا ندمانة عليه أشد الندم.

ماهر عبد الله:

الأستاذ علىّ القاسمي معلم من عمان يعني يرحب بكِ ويشكر هذه المشاركة لكِ يسأل هل تقومون وتقومين أنتِ تحديداً بدور في الدعوة إلى الله؟ هل تستغلون هذه الجماهيرية التي كنتم تتمتعون بها؟ هذه المحبة التي تحظون بها في نفوس الناس كجزء من التكفير من هذا الندم وجزء من تحبيب الناس بهذا الدين، هل هناك نشاطات تقوم بها الفنانة.. ؟

سهير البابلي:

والله من اللازم كثيراً جداً في أميركا وفي ألمانيا وفي أوروبا يعني وفي مصر، في البلاد العربية، في الخليج بالذات بلغوا عني ولو آيه، أنا لا عالمة ولا أفهم في الدين كما يجب يعني أنا ماشيه جنب الحيطة تماماً، بس أنا ممكن بكلامي السلس ده، بمفهومي أنا عن الحجاب وعن المرأة المسلمة واحترامها لذاتها، احترامها لكرامتها إن أنا أبلغ شيء، ندوة بسيطة كده، نتكلم كلنا يعني أيه اللي تاعبنا، أيه اللي تاعب المرأة؟ يعني أصل أنا بآخذ على المرأة أسلوب أيه هي عايزه تبقى الراجل والست والعالم كله، يعني فيه نقاش حصل في (أوربيت) معليش أنا ثارني جداً، الدكتورة مني ودكتورة تانية يعني مش حاضرني اسمها دلوقتي كانت، كانت في منتهى العصبية على الرجل، الله ! إذا كان ده دين ده قرآن، الرجل قوام على الست بأيه؟ بما ملك.. بقوته وأنت لو أنت عندك قوة اتفضلي اعملي، الراجل مش ممكن هيحبل ولا يرضع ولا يخلف ولا يربي، أنت شغلتكِ كده، ما فيش مانع لما تشتغلي جنبه وتساعديه بس أنت الأضعف، هي كانت رافضه ده تماماً، والسيدة مني جزاها الله كل خير بقت تفهمها وتجيب لها أبسط الأمثلة وهي رافضة تماماً خلاص ده فيه ربنا بيسلط أمخاخ على أبدان، خلاص سلط عليها فكرها ده، لا أنا أحترم الرجل ودايماً يعني طالباه في حياتي، الراجل ده مهم جداً بس الراجل السوي، الراجل المتدين، الراجل المعتدل، مش أي رجل كمان ولا أي امرأة فأنا عايزة أقول للنساء: الهدوء، السكينة، نوع من.. بلاش العنجهية الزيادة، بلاش الغرور الزيادة عن اللزوم ده، بالعكس إحنا واخدين حقوقنا تماماً تماماً تماماً.

ماهر عبد الله[مقاطعاً]:

أنتِ يعني أغفلتي بس كلمة الاسترجال.

سهير البابلي:

الاسترجال والاستنساء.. زمان الاستنساء يعني بلاش الراجل يتشبه بالمرأة ويبقى ضعيف قدام امرأته أو أولاده، وبلاش السيدة تسترجل في بيتها ومع أولادها ومع شغلها، ومع شارعها، أرجوكم أيها النساء اتقوا الله في أنفسكم.. في أنفسكن.

ماهر عبد الله:

الأخ فيصل مرواني، لو خيرتي.. سؤاله بين أن نعبئ الناس بالفن وأن نعبئ الناس بتعبئة دينية مباشرة دور الفن في هذه التعبئة الدينية المباشرة، هل يمكن للفن خدم قضايا كثيرة وأنتِ كنتِ من أصحاب مدرسة ملتزمة.

سهير البابلي:

يعني خدم قضايا سياسية واجتماعية و..

ماهر عبد الله:

هل يمكن أن يلعب هذا الفن دور مهم في خدمة الفكر الإسلامي كما ترينه اليوم؟

سهير البابلي:

يا سلام! يا سلام! وأي خدمة وأي خدمة وأي مساعدة! بس لازم يكون فيه قوة وراء هذا الإنتاج، بدليل إن إحنا عملنا عمر بن العزيز بالفنان العظيم الأستاذ نور الشريف، وعمل هارون الرشيد، والأستاذ محمود ياسين عمل أعمال كثيرة جداً، وغيرهم وغيرهم، اللي أنا بأقوله طبعاً طبعاً الفن يخدم.. يعني مثلاً السيدة نفيسة، نفيسة العلم بس ما اتعملتش كما يجب، هي المادة وراء كل ده.

ماهر عبد الله:

يعني لو أتيحت الإمكانات فاستعداد الناس..

سهير البابلي:

طبعاً..

ماهر عبد الله:

لأن تخدم قضايا الإسلام كما خدمت القضايا الأخرى..

سهير البابلي:

أصل الإسلام فيه السياسة وفيه المجتمع وفيه العلم وفيه التكنولوجيا وفيه كله، هو بيحط ده.. فيه كل حاجة.. فيه كل حاجة " وما فرطنا في الكتاب من شيء "

ماهر عبد الله:

طيب لنستمع إلى الإخوة المشاهدين، معي الأخ على سعد من أميركا اتفضل أخ علي.

علي سعد:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام، ممكن الصوت شوية بس.

سهير البابلي:

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

علي سعد:

الصوت.

ماهر عبد الله:

اتفضل أخي أيوه.

علي سعد:

أخي ماهر على العموم أنا بأسال الحاجة بعد ما داخل معاك مداخلة بسيطة جداً هكذا، فعلى العموم إحنا كمسلمين يجب أن نكون غيورين على الدين الإسلامي، فسمعت قبل يومين أو ثلاثة يوم حفيد الخنزير اللي هو شارون بيكذب الإسراء والمعراج من بيت المقدس وما سمعتش أي صحافة ولا أي إذاعة ولا أي عالم معناته اقترح أو رد على شارون يعني فإحنا كمسلمين حالياً.. هي قطعت الدعوة بعد النبي صلي الله عليه وسلم فإحنا مسؤولين بين يدي الله إن إحنا نبلغ الدعوة هذه على سبيل المثال مثل الحاجة حالياً سهير البابلي إحنا بدل ما نسميها في الماضي فنانة إحنا نسميها فنانة حالياً، ولكن في الماضي (..) من فنانة إلى فنانة فعلى العموم سؤالي للحاجة: هل استطعتِ يا حاجة تؤثري على زملائك يعني ووريتيهم النور الذي وجد حالياً لأنه الدليل ما عاد يحتاج إلى سؤال حاليا معناته إنه قال: "من اعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً"، السؤال الثاني للحاجة: هل استطعتِ تؤلفي كتيب صغير معناته من الحياة الضنكة إلى حياة النور؟ وشكراً.

ماهر عبد الله:

مشكور جداً يا أخ علي.

سهير البابلي:

أرد.. بس دقيقة.

ماهر عبد الله:

لأ.. هأجيب لك إياه. معي الأخ محمد ظاهر من فرنسا.

محمد ظاهر:

آلو.. السلام عليكم

ماهر عبد الله:

عليكم السلام اتفضل.

محمد ظاهر:

أنا في الحقيقة سعيد جداً بالتزام الفنانة سابقاً سهير البابلي وما زالت فنانة في الحقيقة، لأنه تعريف الفنان أنا أعتقد أن العامل في مصنعه فنان، والمرأة في بيتها فنانة وحتى الإنسان عندما يعبد ربه عبارة عن فنان، الفنان ليس الذي يشرب الخمر ويرقص ويمثل الأفلام الجنسية والأفلام الخلاعة عبارة عن فنان، الفنان في الحقيقة له تعريف آخر يرجعوا إلى اللغة العربية ليعرفوا ما معنى الفنان، فأنا سعيد جداً بالفنانة الكبيرة سهير البابلي، وطبعاً التزم قبلها شادية وأيضاً حسن يوسف، وأنا أقول في الحقيقة في كثير من المجلات وحتى الأشخاص المهتمين بالفن بيقولوا حتى شادية عندما التزمت كان موت أخوها كان له تأثير كبير على التزامها وهذا غير صحيح الفنانة شادية التزمت بالله لأنها عرفت هذا الخط هو خط خاطئ.. يعني أنا أتفاجأ جداً عندما يكون فنان له هذه الأموال وهذا العز ويلتزم هذه في الحقيقة شيء مدهش الشيء الغير مدهش إنه عندما يكون الإنسان يعني موجود ملتزم ثم لا يلتزم، هذا شيء غير..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

طب أخ محمد عندك سؤال، مشكور على المداخلة، عندك سؤال؟

محمد ظاهر:

أيوه سؤالي كالتالي يعني.

ماهر عبد الله:

اتفضل.

محمد ظاهر:

ألا ترى معي الفنانة سهير البابلي بأن الإسلام يتعرض إلى هجمة غربية والعرب يساهموا في هذه الهجمة؟ مثلاً في الفيلم، يوسف شاهين، المصير لقد أخذ جائزة (كان) وهذا أعتقد أن هذا الفيلم ليس له أي قيمة فنية، الفيلم كان ضد الإسلام ولهذا أخذ الجائزة ألا تعتقد أن هذا صحيح كلامي؟ وشكراً لها.

ماهر عبد الله:

طب شكور يا أخ محمد السؤال واضح، معي الأخ إسماعيل الرفاعي من مصر، أخ إسماعيل اتفضل.

إسماعيل الرفاعي:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام، اتفضل أخ إسماعيل

إسماعيل الرفاعي:

سلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

سهير البابلي:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

إزيك يا أخت سهير؟

سهير البابلي:

الحمد لله رب العالمين، أهلاً وسهلاً.

إسماعيل الرفاعي:

أنا أبارك التوبة بتاعتك، الحمد لله وبأدعوكِ.. بأدعوكِ إن أنت يعني على مثيل الأستاذة عفاف واخدة بال حضرتكِ، إنها برضو بتمثل والحجاب موجود، لأنهل هي بتأدي أدوار، أدوار الأم والأخت، وأنت أخت وأم طبعاً.

سهير البابلي:

الله يبارك فيك.

إسماعيل الرفاعي:

وإحنا بنتمنى إن الإسلام يعم العالم كله من الصين لأميركا وإحنا في مصر مشتاقين لك جداً، مش مشتاقين لك بالأفلام القديمة، لأ، مشتاقين لك بالحجاب إن شاء الله، ومتشكرين على هذه المداخلة، إسماعيل الرفاعي.

ماهر عبد الله:

مشكور أخ إسماعيل، مشكور جداً على هذه المداخلة، الأخ علي سعد بيسألك عن تأثيرك الشخصي على من تعرفين من زملاءك من الفنانين، هل تسعون ليعرفوا ما عرفتم؟

سهير البابلي:

طبعاً، و إلا ما تبقاش يعني، مالوش لازمه.. الحجاب يعني.. أنا أقعد في بيتي..

ماهر عبد الله [مقاطعاً] :

كيف نظر الوسط الفني إلى هذه الظاهرة؟

سهير البابلي:

نقول نرد أولاً حضرتك على اللي قاله..

ماهر عبد الله:

آه تفضلي، طبعاً هو سؤاله أحد أسئلته هل تؤثرين على زملائك لتعريفهم..

سهير البابلي:

دعني أولاً.. لو سمحت، لأ، الأولاني، كان شارون..

ماهر عبد الله:

لا إذا حبيتِ، هو خارج عن الموضوع.. بس لو حبيتِ مش مشكلة.

سهير البابلي:

أنا بس، بس أقول له حاجة، وهل بعد الكفر ذنب؟ بس؟ بعد شارون ده واللي عمله واللي قاله ولغى كذا ولغى كذا يعني بعد الكفر مالوش ذنب يعني غير أنهم.. يعني هو هذا الرجل حقير فعلاً، شكراً.

ماهر عبد الله:

طيب كيف كانت ردة الفعل في أوساط زملائكم الفنانين على ظاهرة الحجاب والتوبة هذه؟

سهير البابلي:

أستاذ ماهر أنت جيت متأخر قوي، أنا بقى لي 7سنين محجبة، فكانت الأول ردة فعل رهيبة رهيبة رهيبة، يعني ماكانوش يتصوروا إن أنا وغيري من المطربات والراقصات والممثلات إن يحصل لنا، بسم الله ما شاء الله ولا حول ولا قوة إلا بالله عشان ما نحسدش أنفسنا يعني، إن إحنا فجأة في 3، 4 سنين، كان يمكن فيه 10بسم الله ما شاء الله، لكن الحمد لله ربنا يثبتنا، ربنا يثبتنا، ولكن مبسوطين وسعداء وبنتقابل ونتاحكى وبنقول بنبكي وبنندم وكل حاجة بنعملها وبنشوف ناس، وبنروح مستشفيات وبنروح دار أيتام وبنروح عند السيدة ربنا يبارك لها ياسمين الخيام عاملة مجمع عظيم عظيم عظيم بقى لها 5 سنين بتعمل فيه، من أيتام، للقطاء، لتدريس كمبيوتر، لإنترنت، لبيع أشياء، لصالة أفراح إسلامية، لجامع ما حصلش زي.. الحرم النبوي بالضابط نفس الدَّخلة، يعني حاجة مفرحة بس عايزين المساعدات يعني إحنا دي حاجة.. اللي يحط طوبة في جامع يتبنى له قصر في الجنة فإحنا بنقول أيه يسألوا عننا شوية يعني إحنا ما بنقولش حاجة، لا بنقول لهم لله ولا بنشحت لأ، يسألوا عن إزاي يحطوا فلوسهم في الحاجات النافعة، اللي تنفعهم في الآخرة، مش كلهم، فيه ناس بتعمل حاجات يعني بسم الله ما شاء الله بس بأقول أيه مثلاً الجامع ينبني، بسرعة ينبني، جامع في أميركا، عايز بسرعة يتعمل يعني بسم الله ما شاء الله المملكة عملت جوامع في أميركا أنا رحت (لوس أنجلوس) هناك.. مش معقول واللي افتتحه ابن الملك، واللي افتتحه الأمير فيصل بن فهد –الله يرحمه– أو تشوف الأمير فيصل بن فهد أيه اللي إداه للفقراء؟ كان بيساعد الفنانين قد إيه والفنانات، وبيساعد بتوع الكورة وبيساعد جميع الناس اللي أنا بأقوله نشوف الناس وهنا كمان، كمان في الإمارات، في كل حتة بس أنا بأسعد، بس لما بيقولوا بيشوفوا بيت الله دا فيه في تشيكوسلوفاكيا أو إيه فيه جامع اتقلب لكنيسة ما حدش سأل، و برضو في بلاد تانية يعني عايزه أيه نسأل عن الأشياء دي، فيه حاجة عملت كده، وإذا كانوا هم ما بيرضولناش إن إحنا ندافع عن إسلامنا، وهم بيدافعوا عن الدين بتاعهم، إذا كان إلحاد أو أي نوع تاني بيدافعوا عليه بالسلاح، وإحنا غلابة كدا قاعدين لا حول ولا قوة!! ما يعني لازم نترابط شوية، ونرجع لدينَّا شوية.. نرجع نرجع.

ماهر عبد الله:

طيب، سؤاله الثاني: هذا التجربة هل يمكن أن توضع في كتاب أو كتيَّب صغير عن حياتك وحياة… على هذه التجربة؟ اقترحته الأخ علي سعد.

سهير البابلي:

والله يعني ما جتليش لي الفكرة دي لغاية دلوقت، يعني أنا ماشية في طريقي الحمد لله مش بطال أبداً ربنا يساعدني، بس الإخوان أو الأخوات اللي بينادوا بكدا ما فيش الأموال اللي تساعدنا على الحاجات دي كلها، إن إحنا نعمل مدرسة نعلم أو نجيب دار أيتام نبنيها صعب صعب.. يعني الفلوس –تعمل– المادة تعمل حاجات كتيرة قوي.

ماهر عبد الله:

طيب السؤال اللي كان من الأخ محمد ظاهر: هل تتفقين معه بأن الإسلام يتعرض لهجمة غربية يشارك فيها بعض العرب؟ وذكر تحديداً فيلم المصير، وتفسيره أنه فاز بالجائزة رغم أنه –باعتقاد– لا قيمة فنية له، وإنما لأنه جزء من تشويه جزء من تراثنا الديني والإسلامي؟

سهير البابلي:

أكيد.. أكيد بس أنا ما شفتش فيلم المصير، يعني بصراحة أنا يعني ما بفهمش يعني هو عاوز يقول إيه الأستاذ يوسف، ما بس ربنا يهدينا جميعاً، أنا ما أقدرش أقول حاجة.

ماهر عبد الله:

طيب، ماشي.

سهير البابلي:

لا تعليق بصراحة.

ماهر عبد الله:

طب، نعود مرة أخرى للإخوة المشاهدين، معايا الأخت نيلي سالم من أميركا، اتفضلي أخت نيلي.

نيلي سالم:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

ماهر عبد الله:

سهير البابلي:

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

نيلي سالم:

أنا بس عايزة أقول أنا عايشه في أميركا، طول عمري، وأنا سمعت عن قصة حياة سهير البابلي وأثرت فيَّ كثير، والحمد لله أنا اتحجبت على إيدها.

سهير البابلي:

يا روحي!! شكراً شكراً شكراً، وإزيك دلوقتي حبيبتي.

نيلي سالم:

الحمد لله، الحمد لله.

سهير البابلي:

ربنا يبارك لك ويثبتك دايما، أنت عندك كام سنة.

نيلي سالم:

أنا 15.

سهير البابلي:

"بسم الله ما شاء الله!! يا الله انشري الدعوة مع أصحابك اللي حواليك في المدرسة.

نيلي سالم:

إن شاء الله.

سهير البابلي:

إن شاء الله إن شاء الله، وسلامي للجميع هناك.

نيلي سالم:

إن شاء الله.

ماهر عبد الله:

طيب مشكورة يا نيلي معايا الأخت آمال العقربي من بريطانيا، أخت آمال اتفضلي.

آمال العقربي:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

آمال العقربي:

أرحب بالأخت سهير البابلي وإحنا سعداء برؤيتها، وهي دعوة يعني للأخوات في كل البلاد العربية الإسلامية وغير البلاد العربية، وأنا تونسية وأرجو الأخ ماهر حتى لا يقاطعني كل.. لاحظت أن كل ما يأتي موضوع عن تونس لا يترك الفرصة، أنا تونسية وكما تعلمين أن في تونس الحجاب ممنوع.

سهير البابلي:

دا كويس إنك بتقولي صريحة كدا.

آمال العقربي:

نعم.. نعم، ممنوع هناك في تونس وحتى يُسجنَّ الأخوات هناك، وممنوعات من العمل بالحجاب والمدارس، وممنوعات من أي مكان. فأطلب من الأخت سهير البابلي أن تتوجه بكلمة وتشجع أخواتنا هناك في تونس، وهناك من هن من قابعات في السجون لا لشيء من أجل الحجاب إلا لأنهن أردن أن يرتدين..

سهير البابلي:

لا إله إلا الله!!!

ماهر عبد الله [مقاطعاً] :

طيب أخت. أخت، أخت آمال، أنا ما قاطعتك أنا ما قاطعتك.

سهير البابلي:

الله يخليك.

آمال العقربي:

أرجوك.. أرجوك..

ماهر عبد الله:

أنا ما قاطعتك بس الرسالة واضحة، لكِ تعليق على هذا الموضوع.

سهير البابلي:

طب أنا -حضرتك– هأعلق على.. أه طبعاً ليَّ تعليق، لازم.

ماهر عبد الله:

طب إن شاء الله ستسمعي منها تعليق، معي الأخ عبد العزيز.. عبد العزيز على حسن من بريطانيا أيضاً، اتفضل أخ علي عبد العزيز.

عبد العزيز علي:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

عبد العزيز على:

إزيك يا أخ ماهر؟

ماهر عبد الله:

حياك الله.

عبد العزيز على:

طبعاً أنا في البداية أنا بأهنيك وبأهني قناة الجزيرة، بأهنيك الأول بمنبر القرضاوي اللي هو أقوى المنابر في الفضائيات كلها، وبعدين إيه يا أخي الخبطات اللي بتعملوها دي، النهارده جايبين لنا ما شاء الله قمر على الشاشة، قمر حاجة يعني تفرح.

سهير البابلي:

الله يخليك!! الله يخليك!!

عبد العزيز على:

والله العظيم في الحجاب قمر. وحياة ربنا وسعداء جداً..

سهير البابلي:

الله يخليك.

عبد العزيز علي:

ويعني الإسلام اكتسب حاجة كبيرة قوي بيكي.

سهير البابلي:

الله يخليك.

عبد العزيز علي:

وأنا عايز أقول إن إحنا عندنا في الدعوة للإسلام فيه رجال، يعني فيه رجال تسويق رجال ترويج ودعاية للإسلام ما شاء الله على مستوى عالي جداً جداً، بس بينقصنا النساء، إحنا عايزين النساء يبقوا يعني.. يعني نسبتهم مازالت ضعيفة جداً جداً جداً في الترويج وفي الدعاية للإسلام، فإحنا محتاجين اللي زيك وأمثالك، وربنا يكتر منك يا رب، وتبدئي نمرة واحد بالمحيط بتاع الفن بتاعنا، وتحاولي تستقطبي كمان اثنين، ثلاثة، أربعة، معاكي وبعد كده الـ اثنين.. ثلاثة.. أربعة، هيجيبوا كمان، وأنا ما شاء الله كانت هنا قريب..

ماهر عبد الله:

طيب، أخ عبد العزيز مشكور جداً.

سهير البابلي:

إن شاء الله.

ماهر عبد الله:

مشكور جداً. يعني مكالمة الأخ نيلي يا سيدتي، الأخت نيلي عفواً.

سهير البابلي:

أنا قابلتها في لوس أنجلوس.

ماهر عبد الله:

هذا الدافع أنتِ سألتِ.

سهير البابلي:

هيَّ مش لوحدها كانوا اتنين ثلاثة الحمد لله، ما حضرتك بتقول أيه دعوتك وإيه اللي بتعمليه؟ أنا كفاية إن أنا أظهر بحجابي في أي رحلة من الرحلات، كان معانا الأستاذ الدكتور يوسف القرضاوي في نفس المؤتمر ده، والحمد لله رب العالمين بمجهودنا البسيط جداً يعني عرفوا إن أنا كنت فنانة وفنانة كبيرة وشافوا رواياتي وبعدين شافوني كده، فعلى طول البنت ما خدتش يعني بقت تبكي تبكي تبكي، كان عندها يمكن 13سنة أيامها دلوقتي 15، فلبِّت بسرعة وهي في أميركا، يعني أنا عايزة أقول لحضرتك يمكن هنا ما يتحجبوش وفي أميركا وأوروبا يتحجبوا.. (إنك لا تهدي من أحبت ولكن الله يهدي من..).

ماهر عبد الله:

طيب، على ذكر الحجاب، أنت كان عندك رغبة شديدة في التعليق على موضوع تونس رغم إنه إحنا في العادة نحاول قدر الإمكان أن لا ندخل في صدام سياسي مباشر مع..

ماهر عبد الله:

موضوع الحجاب يبدو أنه ثمة أزمة.

سهير البابلي:

أنت قلت إيه، لا تدخل؟! دا أنتو مخلوقين لدخولكم في النقاش السياسي الحاد، دا أنتوا معمولين لكدا.

ماهر عبد الله:

في هذا البرنامج لأ

سهير البابلي:

أقول لحضرتك حاجة.

ماهر عبد الله:

يا ستي، في أكثر من مرة الحقيقة، وكل مرة للمقاطعة ليست لذات المقاطعة ولكن للخروج من الموضوع، بس كوننا نتحدث عن فنانة محجبة، ظاهرة الحجاب تستحق.. التعليق يعني.

سهير البابلي:

طبعاً، أنا هأقول لها حاجة، يعني خدها بالآخر يقتلوا، يسجنوا، يشوهوا، يبعدوا يقولوا، يشنَّعوا، يحبسوا العالم، الإسلام مقبل مقبل، والحجاب في انتشار. وخدي بالك خدي نضارة كده كبيرة أو عنيكي ديه الحلوة، وبصي فيها على المجتمع العربي كله، أنا ماليش دعوة بداخليتهم إيه، أنا ليَّ الشكل، الداخلي بقى ده بقى عند ربهم، عند ربهم إن شاء الله، لكن أنا ليَّ الـ form الأولاني ده، إيه هو؟ يعملوا اللي هم بدالهم، يشنعوا، يقولوا يقولوا، إحنا متحجبين ليه، والحجاب ده كذا، والحجاب دا مش أخلاقي، وده بيعملوا، ومحجبات وشفناهم ومنقبات داخلين بيوت كذا وبيعملوا كذا و..، حاجات تقشعر لها الأبدان. بس إيه اللي حاصل؟ سيستمر ويزيد، وإن شاء الله لنا الآخرة، الدنيا والآخرة، مش عايزين الدنيا إحنا عايزين الآخرة، لا تحزني يا سيدتي، أوعي تحزني أبداً.

ماهر عبد الله:

عندي سؤال من الأخ مازن يعاتبنا لأنه لم نقرأ سؤاله، للأسف الشديد يا أخ مازن لم يصلني سؤالك وصلني عتابك مرتين، ولكن لم يصلني السؤال وأرجو –إذا استطعت– أن تكتبه بالعربية لأنه يعني إذا حصل إصرار على كتابته بالإنجليزية سيؤخرني قليلاً في قراءته.

الأخ عبد العزيز حسن من بريطانيا يعني بعد الإطراء يريد الإلحاح الشديد على أن تكثف الدعوة ليس فقط في المساجد وما ذكرتم مما تقوم به أمثال السيدة ياسمين الخيام، ولكن الفن أولاً المحيط، هل أنتم فعلاً تستشعرون أنه يجب أن يُبدأ بهذا الجو لخطورة هذا الجو وشدة تأثيره خطورته بمعنى أنه أداة أكثر فاعلية وفاعلية من الأدوات الأخرى؟

سهير البابلي:

لا لا.. أنا.. طبعاً طبعاً، الفن الجيد، الفن اللي يقول كلمة، الفن رسالة عظيمة لو وُجهت لو وُجه الفن، لكن إن أنا أقول كلام أي كلام عشان أسلِّى الناس ثلاث.. أربع ساعات، خلاص أنا نفسي مجَّيت هذا، أنا زهقت من الحكاية دي خلاص، وأنا كل ما يدخلوا يقولوا عشان سهير البابلي تضحكنا، لأ عشان سهير البابلي تقول لي كلمة ، كلمة حق، توجهني، تبِّكيني شويه، تضحكيني من خلال مواقف.. مواقف إنسانية عظيمة، ليه لأ؟ ليه لأ؟ طب ما أنا.. يعني أنا مفيش مانع إن أنا أطلع كده على المسرح يكون كله محترم، بس يعني هيهات!! عايزين.. يعني خزانات يعني اقتصاديات رهيبة وراها.

ماهر عبد الله:

أنت أجبت إلى حد ما على السؤال اللي قاله الأخ أبو محمد من الأردن: هل يمكن الجمع بين الفن كما عرفتيه وكما هو موجود، وبين التقيد الشديد والدقيق بالتعاليم الإسلامية كم يقع منك الآن؟ هل يمكن للإنسان أن يكون محتشماً وفناناً في نفس الوقت؟

سهير البابلي:

أنا ما أقدرش أقول حاجة ولا أفتي لأن أنا مش بأقول فتاوى.

ماهر عبد الله:

لا من تجربة مش هذه ليست فتوى.

سهير البابلي:

أن.. أستفتي قلبك، أنا ما أقدرش، لازم أستفتي واحد واثنين وعالم (واسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) أنا ما أقدرش آخذ المسؤولية على عاتقي وفوق أُحاسَب، أنا كل اللي شاغلني في حياتي بصراحة كده حسابي فوق، لا ولا هاممني أي حاجة. الدنيا التي فيها معاشي، بس عايشة، آكل، ألبس كويس، أنا أحب قوي إن أنا أعيش محترمة تماماً، مش عشان إن أنا اتحجبت إن أنا أبقى متصوفة ومقطعة.. لا لا، أحب أركب عربية حلوة، ويبقى عندي شغالين حلوين، وآكل لقمة حلوة نضيفة، وأستمتع بحياتي عشان أعرف أعبد ربي حلو، هي دي..

ماهر عبد الله:

طيب، الأخت وسام برضو من الأردن تعتقد أن بعض..، عفواً، بعض القنوات الفضائية تتقصد عرض أعمال الفنانات التائبات خصوصاً ما يثير لديهن الكثير من الندم، هل تتفقين في أن هناك تقصُّد في بعض الأحيان مع بعض الفنانات؟

سهير البابلي:

والله هم مش.. ما أعتقدش إن في مخهم الحاجات دي بس هم ما عندهمش أفلام إلا أفلام دولا تقريباً القدامى الأفلام، بس أنا لو أنا رجل صاحب محطة لازم أشيل كل الحاجات دي خصوصاً للي رجعوا إلى الله، يعني أنا لو صاحب..، مش ده اللي هيكسبني، بالعكس هيخسرني في الآخر كثيراً جداً.

ماهر عبد الله:

طب الأخ إبراهيم عبد الله من السعودية بيسأل: كان في حياتك الكثير من النشاط، كنت تملئينة ليلاً نهاراً، فجأة في حال التوبة هذه ثمة فراغ، لابد أنه خُلق فراغ، كيف تملئين نشاط يومك الذي كنت تملئينه بالنشاط الفني؟

سهير البابلي:

أنا عمري ما حسيت بفراغ في حياتي، لا وأنا فنانة ولا ده. بأملى يومي كله بأملأه بالجمال كله: بالعبادة، وبالذكر، وبالصُحابي، وبالفسح الحلوة الجميلة، بالسفر، أنا أغلب وقتي أنا مسافرة على طول على طول، مع صحابي بأضحك وبأضحكهم زي الأول عادي جداً جداً جداً، بس في حدود لا حد يخدش كرامتي ولا كرامة إسلامي، ولا أنا أخدش كرامتهم، فيه حدود، بس أنا سعيدة جداً، متفائلة على طول خير، ست طبيعية جداً في حياتها، أحب بنتي، أحب أولادها جداً، وبأبعت لها ألف بوسة على الشاشة الحلوة دي، وابنها ياسين، وشفاك الله وعافاك يا ياسين، ربنا يبارك لك عشان تتشاقى.

ماهر عبد الله:

طيب، معايا الأخت صالحة عبيد الله من سويسرا، أخت صالحة تفضلي.

صالحة عبيد الله:

آلو، مساء الخير.

ماهر عبد الله:

مساء النور.

سهير البابلي:

مساء النور.

صالحة عبيد الله:

إذا ممكن نسأل لماذا التحامل على السعودية، وما الغلط في زيارتها، يعني الأخت سهير البابلي للسعوديين بجانب زيارة الأماكن المقدسة. هل هو وباء معدي؟

ماهر عبد الله:

من الذي ذكر التحامل؟

صالحة عبيد الله:

نعم؟

سهير البابلي:

تحامل؟!

ماهر عبد الله:

هل ذكرنا نحن التحامل أو سؤال عام؟

صالحة عبيد الله:

لا، سؤال عام.

ماهر عبد الله:

آه عفواً، طيب تفضلي.

سهير البابلي:

حضرتك ممكن تعيديه تاني؟

صالحة عبيد الله:

لماذا التحامل على السعودية؟ وما الغلط في زيارتك للسعوديين بجانب زيارة الأماكن المقدسة،هل هو وباء معدي؟

سهير البابلي:

لأ.

ماهر عبد الله:

طيب، إن شاء الله.. فيه سؤال ثاني أخت صالحة؟

صالحة عبيد الله:

لأ، هذا اللي عندي.

ماهر عبد الله:

طيب شكراً.

سهير البابلي:

شكراً.

ماهر عبد الله:

معي الأخت سهير عشقي من فنلندا، أخت سهير.

سهير عشقي:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

سهير البابلي:

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

سهير عشقي:

إزيك يا سهير منورة يا حبيبتي.

سهير البابلي:

الله يخليكي يا سهير ربنا يبارك لك.

سهير عشقي:

إزيك يا حبيبتي.. وحشتينا جداً أنت كده سبتي مصر وقعدتِ كده بعيد عننا كتير.

سهير البابلي:

مش بعيد، أنا في المملكة، في بلدك برضو، فيه أحلى من كده قعاد يعني أو فسحة.

سهير عشقي:

أيوه ربنا خليكي، كنت عايزة أسألك.

سهير البابلي:

نعم؟

سهير عشقي:

كنت عايزة أسألك يا حبيبتنا إيه المشاريع اللي أنت في ذهنك إن شاء الله لخدمة المرأة المسلمة؟

سهير البابلي:

والله مشاريعي يا سهير اللي هي مشاريعكم.

ماهر عبد الله:

لأ، خلينا، هنؤجلها إلى بعد.

سهير البابلي:

بعدين هأقول لك.

ماهر عبد الله:

عندك سؤال ثاني يا أخت سهير؟

سهير عشقي:

لا، أنا بس فرحانة بها جداً، وكل مالها بتزداد ما شاء الله، ربنا يكرمها ويزيدها من نعيمه، وهي طول عمرها كده بتحبنا وهي بتنور المجالس بتناعتنا بروحها الخفيفة الطيبة المتواضعة.

سهير البابلي:

الله يخليكي، الله يخليكي.

ماهر عبد الله:

مشكورة جداً يا سيدتي، معايا الأخ.

سهير البابلي:

سلامي للجميع.

ماهر عبد الله:

معايا الأخ جمال منشاوي من النمسا، أخ جمال تفضل.

جمال منشاوي:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام.

سهير البابلي:

وعليكم السلام ورحمة الله.

جمال منشاوي:

تحية للأخت سهير البابلي ولكل الأخوات المعتزلات.

سهير البابلي:

الله يبارك لك.

جمال منشاوي:

الأخت شمس البارودي وغيرها والأخت سهير.. والأخت هناء ثروت.

سهير البابلي:

وسهير رمزي.

جمال منشاوي:

خاصة يعني وجميع.. يعني الحمد لله ربنا يكرمهم ويبارك فيهم.

سهير البابلي:

الله يبارك لك.

جمال منشاوي:

الحقيقة أنا المداخلة بتاعتي هي كالتالي: إن أنا أؤيد الأخ اللي يعني ذكر أن الأخت سهير وكل الفنانات يسجلوا هذه يعني القصة، قصة حياتهم من الضلال إلى الهداية على كتيبات.. في كتيبات أو حتى في شرائط، لأن هذا يساهم في نشر الدعوة والاستفادة خاصة أنهم كانوا قدوة في الفساد أولاً، ثم الآن أصبحوا قدوة في الطاعة الحمد لله رب العالمين.

سهير البابلي:

الله!! حرام عليك قدوة في الفساد إزاي يا شيخنا؟!

جمال منشاوي:

الآخر.. الله يبارك فيكي، الأمر الثاني لا هو: نحن ندعوكم -إن شاء الله – لزيارة النمسا والالتقاء بالأخوات العرب والأخوات النمساويات وهم مشتاقين لهذه الزيارة إن شاء الله تبارك وتعالى، النقطة الثالثة والأخيرة وهي: أنني يعني أضم صوتي إلى صوت فضيلة الشيخ الشعراوي -رحمه الله- في ألا تعودوا مرة أخرى إلى التمثيل لأن هذا الحقيقة نوع من اتباع خطوات الشيطان مرة أخرى، وأنتِ تدري ما هو التمثيل وما فيه من اختلاط ومخرجين وبتبدأ العملية بداية هكذا، ثم يحدث فيها يعني أمور قد تكون مخالفة للشرع، وأنتم الآن بابتعادكم عن هذا المجال هي في حد ذاتها دعوة عظيمة جداً إلى العودة إلى يعني مرة أخري إلى طريق الحق. وجزاكم الله خيراً.

سهير البابلي:

شكراً.

ماهر عبد الله:

أخ جمال مشكور جداً، الأخت صالحة يعني سؤال أعتقد يعني خارج عن الموضوع إحنا لم يكن عندنا تحامل على المملكة وليس.

سهير البابلي:

لا، لازم نرد عليه.

ماهر عبد الله:

طيب تفضلي.

سهير البابلي:

التحامل أنا ما أعرفش قلتيه لمين، أنا لا أتحامل على أي بلد عربي وخصوصاً المملكة.

ماهر عبد الله:

لا أنا سألتها وهي قالت خارج البرنامج مش.

سهير البابلي:

آه ولا قبل ولا بعد.

ماهر عبد الله:

لا قصدها مش نحن.

سهير البابلي:

الجزيرة أنا ماليش دعوة مش صاحبتها أنا.

ماهر عبد الله:

هي لم تقل الجزيرة.

سهير البابلي:

هي ذنبها على جنبها، هي اللي هتاخد أيه؟ العقاب في الآخرة، أنا بأتكلم دايماً على الآخرة، المملكة يا حبيبتي السعودية لا تعاب، ودايماً الـ TOPفي كل حاجة والناجح هو اللي دايماً الناس تجيب سيرته، الناجح دايماً كده، إحنا نعلو بإن إحنا نقف فوق الشتيمة دي ونركب فوقيهم كلنا، وإن شاء الله على بركة الله لأنكم أنتم الأصل والخير والعظمة كلها.

ماهر عبد الله:

الأخت سهير واضح إنه يعني فيه تاريخ مشترك، تسأل عن هل ثمة مشاريع في ذهنك لخدمة قضايا المرأة المسلمة؟

سهير البابلي:

وياهم والله بمشروع اللي عملته الأخت ياسمين الخيام، ولازم كلنا نساعدها، لازم الكل يساعدها، لأن هي فعلاً تعبانة.. تعبانة جداً.. لوحدها.. لوحدها بقالها خمس سنين بتكافح من أول ما خدت الأرض، لغاية ما جابت المقاول، لغاية ما جابت الاستشاري، كل ده عبء عبء، يعني لازم كلنا نتكتل.. يعني نتكاتل أنا بكملتي، هي بعملها، الثانية بقول، بتروح.. يعني مشاريع، نقول ندوة حلوة، نساعد فقير، نساعد يتيم، نقول، نبلّغ، مبلِّغين، إحنا فقط مبلِّغين.

ماهر عبد الله:

طيب الأخ جمال يلح..

سهير البابلي:

يقول ده اللي قال.. قال خطبة كبيرة، قال..

ماهر عبد الله:

هو أصر عليكِ..

سهير البابلي:

القدوة للفساد دى أنا معلش أقول أقبل ما.

ماهر عبد الله:

تفضلي.

سهير البابلي:

القدوة للفساد دي صعب قوي إن واحد مسلم متدين حتى ينطقها.. حتى ينطقها، دا الرسول –عليه الصلاة والسلام– قال لها: ارجعي وفكري، ارجعي تاني وفكري، هل كذا؟ هل كذا؟ هل كذا؟ ما قالهاش أنتِ زنيتِ، شوف قد أيه!! فلازم نأخذ الرسول – عليه الصلاة والسلام - قُدوة لنا حتى في الألفاظ، عمر ما كانت فنانة معتزلة وكانت قدوة للفساد، أنا بأكلمك بصراحة، اللي حواليه كلهم كانت قدوة للكلمة الحسنة والفعل الحسن، كانوا برضو بيزوروا ملاجئ وأيتام وبيصلوا بيروحوا بيجوا، الدنيا كانت.. زي ما الدنيا خدتك أنت في الأول.

ماهر عبد الله:

لا، هو إنصافاً للتاريخ، ومازال في أوساط غير التائبات.. غير المحجبات الكثير من الفنانين والفنانات.

سهير البابلي:

طبعاً، وكثير من الفنانات بيجوا الحرمين وبيعملوا أحسن من إحنا بنعمل، أحسن من التقية فعلاً فعلاً فعلاً، وطبعاً الحجاب ده أنت مش هتضربهم على أيديهم إن هم يتحجبوا، ولا أنا ولا غيري ولا غيري، ولا حد يقدر يعمل كده إلا سبحانه وتعالى بعلمه وبوقته وجايين إن شاء الله، لأن هم بيحبوا الله وبيحبوا دينهم.

ماهر عبد الله:

طيب هو الأخ جمال على كلٍ يعني قال ما قال.

سهير البابلي:

كلامك حلو كله بس هي أنا بأوآخذك في.. الكلمة دى.

ماهر عبد الله:

طيب وأنا معاه أنا برضو زى ما حاسبتيه أنا هأحاسبك أنتِ، إحنا نحن لا نتحامل على أحد، الجزيرة لا تتحامل..

سهير البابلي:

لا بتتحاملوا، هنا بقى أنا أرد.

ماهر عبد الله:

ثمة بعض من يستاء مما تنشر الجزيرة.

سهير البابلي:

أنا حأقول لحضرتك حاجة، أنا ما دام ناجحة ما يهمنيش أيه اللي يتقال عليَّ.

ماهر عبد الله:

خلاص.

سهير البابلي:

بالعكس القول علىَّ زي ما بتقول بالإنجليزي حضرتك I'm Her، أنا موجودة في الحياة، إذاً فلازم يتقال عليّ.

ماهر عبد الله:

خلاص، إذاً نحن في الهم شرقُ.

سهير البابلي:

لا مش في الهم، في الانبساط شرق.

ماهر عبد الله:

طيب سؤاله كان، أو يعني أمنيته عليكِ أن ذكرّ بموضوع الكُتيب والشرائط لما فيها فائدة ودعوة لزيارة النمسا، وأتوقع هذه يجب أن تواجه بصورة أكثر رسمية.

سهير البابلي:

للنمسا؟

ماهر عبد الله:

زيارة النمسا، هو يقول إن هناك الكثير من الأخوات في مؤتمراتهم.

سهير البابلي:

والله أتمنى، بس يبعتوا لي الدعوة وكل حاجة وأنا آجي في أسرع ما يمكن.

ماهر عبد الله:

خلاص، هم ممكن، كوننا لا نستطيع أن نذيع أرقام هواتفك على الهواء فيمكن يبعثوها الجزيرة وإحنا نحولها لك إحنا.

سهير البابلي:

طب ليه حقيقي؟ إحنا ليه.. آه آه.

ماهر عبد الله:

إذا بعثها لنا الأخ جمال فإن شاء الله إذا ما حصل مثل هذه الدعوة فسنسعد بـ..

سهير البابلي:

ابعتها بس للأخ ماهر وهو هيبلغني.

ماهر عبد الله:

هل، هو يتمنى عليكِ ألا تعودي إلى التمثيل مرة أخرى لما يرى فيه من.

سهير البابلي:

أنا مش هأعود، أنا بأقول الفن يخدم الدين، الكلمة الحسنة، السلوكيات. سلوكيات المرأة، سلوكيات الرجل، سلوكيات الشباب، سلوك، السلوك.. أنا مش هأتكلم في الدين ولا هأقول آيات قرآنية على المسرح، لا، فيه بعض الأخوات يقدروا يعملوا ده، أنا كفاية عليَّ حديث زي ده، استضافة عندكم، استضافة هنا، يعني أهلاً وسهلاً، وربنا يكرمنا إن شاء الله.

ماهر عبد الله:

والأجر على الله.

سهير البابلي:

والأجر على الله زي ما بيقولوا.

ماهر عبد الله:

طيب معايا الأخ –عفواً– الأخت منى.. مني عمران من أميركا، أخت منى تفضلي.

منى عمران:

أيوه، أنا بأرحبَّ بالفنانة سهير البابلي، وبأشكر قناة الجزيرة على البرامج اللي إحنا مستنينها من زمان ومفتقدينها في كل الإعلام العربي.

سهير البابلي:

الله يبارك لك.

منى عمران:

وأنا لي تعليق مهم جداً، إن إحنا اللي بنشارك في عملية إن الفنانات المحترمات اللي بيتحجبوا، الفنانات اللي بيعودوا إلى الطريق الصحيح بتاع الإسلام اللي هو طريق كل أسرة مصرية محترمة، ليه الفنانة سهير البابلي اترفضت أو راحت علشان تقول لهم أنا عايزة أعمل أعمال أعمال بناءة، أعمال كويسة، ليه ما سألوش فيها؟! المسؤول عن كده الإعلام بتاعنا، إن إحنا بنرسخ، بندي الفرصة للناس المسؤولين عن الإعلام أنهم يتجاهلوا الناس دي اللي إحنا في أشد الحاجة لهم، دلوقتي أنا ليَّ عتاب برضو على قناة الجزيرة، قناة الجزيرة إحنا متعشمين فيها أكثر من اللازم، دي القناة الوحيدة اللي إحنا مش لاقيين لها يعني منافس لغاية دلوقتي، وما زال فيه بعض الأخطاء اللي أنا عايزة أتكلم عنها، إن مافيش ولا واحدة مذيعة من المذيعات اللي إحنا بنقدرهم جداً في قناة الجزيرة لابسة حجاب. ده بيشارك..

سهير البابلي[مقاطعة]:

لا إن شاء الله فيه هيبقى..

مني عمران[مستأنفة]:

ده بيشارك في ترسيخ صورة المرأة المسلمة إن هي تكون غير محجبة ومتبرجة، لأ، إحنا مش عايزين كده، إحنا عايزين نقول للشابات العربيات المسلمات إن المرأة المحجبة ممكن تكون مذيعة، ممكن تكون ممثلة، ممكن تكون مهندسة، ممكن تكون دكتورة، ليه أنا بأشارك في أني أرفض في عقلية الشابات إن المحجبات دول يقدروا يتفاعلوا مع الحياة، أنا كده بأطلب من المحجبة اقعدي في البيت واقفلي عليكى الباب محدِّش حيشوفك، ده غير صحيح، أنا لازم أشارك في إني أخلِّي الناس ديِّه نعترف بهم، بنقدمهم كمثل حي إن دول الناس الكويسين اللي بيشتغلوا، اللي مفيش أي غبار عليهم.

ماهر عبد الله:

مشكورة جداً أخت منى، عندك سؤال في ختام هذه المداخلة؟

منى عمران:

في ختام هذه المداخلة أنا بأقول للفنانة سهير البابلي إن أنتِ طلبتِ إنك تشتغلي بصورة كويسة ومحدَّش سأل فيكِ، لا يشرفك إذاً إن أنتِ تطلعي على الـ A.R.T أو على الـ orbit، أو على القنوات المصرية، إذا كانوا هُمّ مش مقدرينك أنتِ لا يشرفك الاقتران بهم.

سهير البابلي:

شكراً.. شكراً جزيلاً، وجزاك الله كل خير.

ماهر عبد الله:

طيب، مشكورة جداً يا أخت منى وإن شاء الله ستسمعي منها تعليق، معايا الأخت ابتسام من لوكسمبورج.

ابتسام:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

سهير البابلي:

عليكم السلام ورحمة الله.

ابتسام:

أنا لي تدخل فيما يخص عموماً الفنان العربي والمسلم، فأنا لا أتكلم عن الحجاب، فالحجاب أنا أظن أنه شئ مفروض على المرأة المسلمة.

سهير البابلي:

فعلاً.

ابتسام:

وإذاً في هذه الحصة من الشريعة والحياة أريد أن أتكلم عن الفنان المسلم أكان متحجِّب أو غير متحجب فهذا بينه وبين ربنا، إذاً أقول أن الفنان العربي والمسلم خصوصاً مقصِّر من الناحية الترويج للإسلام، ترويج للقضية الإسلامية، ترويج لما تمر به الأمة الإسلامية والعربية من قضايا. أي أن المسلم أي الأخت الفنانة سهير البابلي لما كانت في الفن فإنها لم تعمل لتصل القضية الإسلامية العربية للمشاهد أكان عربي أو من الخارج، فأنا مثلاً أعيش في الخارج أرى أن الفنانين يعملون على ترسيخ القضية.. مثلاً مثلاً فإن في الخارج كثير من اليهود.. فنانين يهود، فهم يروجون للقضية اليهودية، للقضية الإسرائيلية -(لأنني لا أعترف بإسرائيل كدولة)- أقول أن بيجب على الفنان المسلم مثلاً ليس متحجب، فهذا بينه وبين الإله ويكون فإن الإله سوف يحاسبه يوماً، ولكنه يجب أن يهتم بالقضايا وقضية فلسطين على.. على الشاشة وعلى الإذاعات، إذن فأنا أعاتب الفنان العربي والمسلم لأنه مقصر كثير وكثيراً جداً.

ماهر عبد الله:

طيب أخت ابتسام مشكورة.. مشكورة جداً، معي المكالمة الأخيرة قبل الموجز، الأخ صبري معروف من القاهرة، تفضل يا أخ صبري.

صبري معروف:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

سهير البابلي:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

صبري معروف:

وأحيي قناة الجزيرة وأحيَّيك يا أخ ماهر ونرحب بالأخت التائبة العائدة إلى حظيرة الإيمان سهير البابلي، ونهنئ جميع الفنانين التائبين أمثال حسن يوسف وهالة الصافي وشادية وشمس البارودي وغيرهن الكثير، الذين عادوا إلى حظيرة الإيمان بعد أن استهواهم الشيطان، والحقيقة عندما رأيت الفنانة سهير تذكرت قول الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم (إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها) بالدولار وبالمليم هينفقوها كلها والنتيجة (ثم تكون عليم حسرة ثم يغلبون، والذين كفروا إلى جهنم يحشرون).

أعلم أنه كم من الأموال أنفقت على الفنانين والفنانات لإضلالهم وإضلال الشعوب الإسلامية والعربية، ولكن بفضل الله عادوا إلى حظيرة الإيمان. يقول أعداؤنا: كأس وغانية يفعلان بالأمة المحمدية ما لم يفعله ألف مدفع. هم يحاربوننا بالفن، يحاربوننا بالإعلام، اليهود امتلكوا العالم بحاجتين: بالإعلام والاقتصاد، فأين دور الإعلام الإسلامي؟! وأين دور الإعلام لتوجيه الشعوب الإسلامية، وكذلك تذكرت نقطة أخرى عندما رأيت الفنانة سهير وهي بحجابها المبارك أنه هناك فضل كبير للصحوة الإسلامية، هذه الصحوة التي انتشرت ووصلت إلى جميع الفئات حتى وصلت إلى فئة الفنانين الذين هم فعلاً يعني كانوا يعني.. الأخت سهير مش تزعل، فعلاً كانواً بينشروا الرذيلة وبيحاربوا الفضيلة، ولكن الآن بفضل الله ثم بفضل الصحوة الإسلامية أصبحوا عامل بناء، وعامل من عوامل نشر الفضيلة ومحاربة الرذيلة، السؤال..

ماهر عبد الله:

طيب أخ صبري مشكور جداً على هذه المداخلة، بس عندك سؤال تختم به؟

صبري معروف:

نعم سؤال، لو تكرمت.

ماهر عبد الله:

لا، إذا هتواصل في المكالمة أنا عايز سؤال، لأنه مضطر أقطع أخ صبري أنا آسف جداً لأنه عندي موجز من الأنباء، إذا عندك سؤال وإلا ننتقل إلى الموجز.

صبري معروف:

أختم بسؤال.

ماهر عبد الله:

عفواً.

صبري معروف:

السؤال: عاوزين إن شاء الله يعني مجموعة الفنانات والفنانين التائبين وكذلك فيه فنانين مش يعني مش تابوا لكن هم أعمالهم طيبة يعملوا شركة إسلامية ويوضحوا لنا فيها تاريخ أمتنا العظيم، وفعلاً يبينوا خطورة أبناء القردة الأنجاس اليهود.

ماهر عبد الله:

طب أخ صبري مشكور جداً.

[موجز الأنباء]

ماهر عبد الله:

وللإخوة الذين التحقوا بنا مؤخراً اسمحوا لي أن أرحب مرة أخرى باسمكم بالسيدة سهير البابلي الفنانة سابقاً، والتي تنزعج من أن توصف بأنها الحاجة، لأنه لا أحد يصف آخراً، أو يناديه بأنه مصلي، أو بأنه صائم، فتحتج هي على وصفها بالحاجة، هي السيدة.

سهير البابلي:

بس يمكن أبسط الأشياء يعني هي.. هي كلمة حلوة.

ماهر عبد الله:

تحدث مرة في العمر فيتميز بها الإنسان.

سهير البابلي:

أيوه بس كلمة حلوة ..يعني فيه ناس بتحبها قوي.

ماهر عبد الله:

يا سيدتي الإعلام -كما قالت الأخت مني- هو المسؤول عن تجاهل الفنانين المحجبين أو.. المحجبات والتائبين، وفي المقام الأول يجب التركيز علي تجاهل الإعلام، إذا قاطعك هذا الإعلام ولم يستجب لكِ يجب أن لا..

سهير البابلي:

لا أنا أرد عليها بحاجة واحدة بعد إذنك يا أستاذ ماهر.

ماهر عبد الله:

تفضلي.

سهير البابلي:

إن هي غيرتها علي الإسلام والمسلمات خصوصاً الفنانات أنا يعني أقول لها شكراً وربنا يجعله في ميزان حسناتك دايماً. غايرة بتتكلم بحماس ولو رفضوكي هذه المحطات أنتي مش عايزاهم فعلاً. بس أنا مش عشان محتاجة لحاجه أنا عايزة يعني أقول كلمة تخدم النساء، بالذات النساء لأن هم أسُّ الفساد بقى معلش يعنى إحنا أهه، كلنا أسُّ كل.. أسُّ الحياة كلها نساء.

عايزة أقول كلمة تخدم المجتمع، يعنى ياربى إشمعنا إحنا لما نيجى نطلع يحاسبونا بالمليم، أنا خليني بقى صريحة جداً جميع المحطات قلت لهم آخذ كذا حاجات لا تذكر، يعنى ألفين جنيه أو 3 آلاف جنيه فى الحلقة أو ألف جنيه.. ألف ونص، لا، ولما ييجوا يسجلوا غنوة 2 مليون ومليون و3 مليون بتتصور، ويقولوا لهم ويعملوا لهم ويحيوهم ويركعوا لهم.. كل الحاجات دي، الله!! ما إحنا كنا الأول اللي على الحجر!! Once حطيت ده وقلت لا إله إلا الله خلاص!! أنا برضو مش بأقول شكوى أنا متغاظة، يعني أنا غيرانة على ديني، أنا بأستغرب، طب نروح لمين؟! نروح إسرائيل؟! نروح فين؟!

وبعدين تيجي الواحدة مننا لما تروح أي بلد عربي وتقعد فيها، سهير راحت ليه؟ أيوه دي بتكبش من هناك فلوس، سهير راحت، دي عملت عمارات، دي عملت، لأ، أنا مرتاحة قوي في السعودية، ومرتاحة بناسها، ومرتاحة بأخلاقياتهم العظيمة لأنهم بيشجعوا الحجاب، وبيشجعوا الأخلاق الكريمة، وما بيقبلوش أي أخلاق نص نص أبداً أبداً، إيه يعني مش كلهم، أغلبهم أغلبهم أتقياء جداً، وأغلبهم بيساعدوا جداً جداً، مش بيساعدوا بس المسلمين والله دا بيساعدوا أنحاء العالم، أنا عايزة العالم تسمع إن إحنا ما نقدر يا أستاذ ياللي قلت اعملوا شرايط واعملوا مجمع تقولوا فيه، وتعملوا فيه، طب ما تجيب رأس مال، اللي بيقول يعمل وَّيانا، اللي عايز يخدم القضية الإسلامية، ما هي بقت قضية دلوقتي يعمل وَّيانا، ويجي يقول يا الله، يجيب رؤوس أموال.

يعني دي هتزرع لهم أشجار كثيرة فوق في الآخرة إن شاء الله، لكن إحنا متكالبين على الحياة وعلى الدنيا. أكلم مين؟ أو مين؟ طبعاً لازم أهج إلي المملكة العربية السعودية، طبعاً لازم أجري، إذا كان أنا في بلدي بأقول عايزة كذا أشتغل وعايزة كذا ولازم أبقى صريحة جداً، إنهم أيوه آمال عمرهم ما هيقولوا لي لا، بس ما بأتجابش. طب الله، يعني قولوا لي.. ماذا نفعل؟ ماذا نقول؟ خلاص عرفوا إن السيدة سهير البابلي وغيرها وغيرها بتروح الإمارات، وبتروح هنا وبتروح هنا، لا دا وراهم بقي أيه!! خدوا الدولارات كلها بتاعة.. لا والله أبداً وأنا بأقولها بصراحة.

ماهر عبد الله:

نعم، يا ستي، سنعود للأخت ابتسام بس نظراً لضيق الوقت بعض الشيء عندي مداخلتين أخيرتين بالهاتف، الأولى من نيفين الناقوري من مصر، وأرجو أن تكون مختصرة.

نيفين الناقوري:

أيوه.

ماهر عبد الله:

تفضلي يا أخت نيفين.

نيفين الناقوري:

أيوه السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

سهير البابلي:

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

نيفين الناقوري:

أمي حبيبتي منورة، ربنا يبارك فيكي يارب وحشتيني، عشان ما شفتكيش بقالي.. من ساعة العمرة.

ماهر عبد الله:

إحنا فكرنا هتظل العلاقة سر.

نيفين الناقوري:

ربنا يكرمك يا مامي وحبيبتي يكتر من أمثال الناس اللي بترجع لربنا سبحانه وتعالى، وأنا عايزة أقول حاجة إن إحنا.. إن أنا يعني بناءً عن أمي يعني إن هي ست طول عمرها فعلاً كانت مع الله، واللي خلاها توصل لكده حبها الشديد جداً لربنا -سبحانه وتعالى- وكانت تملي بتسأل فين الأمان يا ربي؟ ورِّيني المكان اللي أنت تحبني أكون فيه. فربنا –سبحانه وتعالى– وصلها للمكان ده حقيقي بمنتهى الأمان والراحة، وأنا شايفة إن أمي سعيدة جداً في اللي هي فيه ده جداً، وأنا عن نفسي ما أحبهاش ترجع الوسط الفني، ما أحبهاش. أنا شايفة أمي كده بني آدمه بتسعى لحب ربنا – سبحانه وتعالى – إحنا مش عايزين غير كده وأفتكر أمي مش عايزة غير كده. فأنا بأقول لها يا مامي يعني ربنا يبارك لك واستمري في الطريق الجميل.

ماهر عبد الله:

طيب أخت، طيب يا أخت نيفين إحنا كنا حابين ترفعي من معنوياتها مش تبكِّيها، معايا الأخت المكالمة الأخيرة نجاح سلام. السلام عليكم أخت نجاح.

نجاح سلام:

مساء الخير.

ماهر عبد الله:

مساء النور.

نجاح سلام:

كيفك يا أستاذ ماهر؟

ماهر عبد الله:

أهلاً بك.

نجاح سلام:

يعني أيه الأنوار دي؟!

ماهر عبد الله:

الله يبارك فيكي.

نجاح سلام:

ما شاء الله!! ربنا يبارك لك، يعني الشيخ يوسف القرضاوي بيوحشنا كثير ولكن وجود الحبيبة الصديقة الأخت المؤمنة سهير -يعني- اليوم شرح صدري والله.

سهير البابلي:

الله يبارك فيكِ.

ماهر عبد الله:

الله يبارك فيكي.

نجاح سلام:

وأنا لو أقول لك قاعدة بأقرأ وبعدين فجأة شعرت لازم أفتح الجزيرة، ماكنتش فاتحة التليفزيون وكأنه هاتف وإحساس قال لي افتحي الجزيرة وشوفي النور اللي على التليفزيون.

سهير البابلي:

الله يبارك لك، الله يبارك لك.

نجاح سلام:

إزيك يا حبيبتي؟ أخبارك أيه؟

سهير البابلي:

والله الحمد لله الحمد لله.

نجاح سلام:

أنا بقالي ما شفتكيش مدة يا سهير.

سهير البابلي:

والله لا تقلقي علي أبداً طول ما أنا عند الحرمين.

نجاح سلام:

يا بختك.

سهير البابلي:

والله بجد، يعني بيستضيفوني ناس أهه، الجزيرة اللي أنا كنت أبعد الأشخاص عنها يعني إن أنا أفتكر إن أنا أجي، لأني كنت زعلانة منهم في حاجات كتيرة جداً، بس الحمد لله يعني ربنا يهدينا جميعاً الواحد بيقول كلمة يا سيدة نجاح.

نجاح سلام:

بس يشفع لهم.. يشفع لهم.

ماهر عبد الله:

بس إحنا ما دفعناش.

نجاح سلام:

حبيبتي سهير.

سهير البابلي:

نعم.

نجاح سلام:

يعني مهما كان فيه أخطاء ولكن يشفع لهم هذا البرنامج اللي هو بينور قلوب الناس في الحقيقة.

سهير البابلي:

طبعاً، طبعاً.

نجاح سلام:

أنا بدي أقول تأييداً لكلام الأخت سهير يا أخ ماهر، بالنسبة للفنانات صدقني دايماً الفنان الإضاءة مسلطة عليه، وزي الوردة اللي مشعشعة، غلطته محسوبة، فيه فنانين محترمين وبيخافوا ربنا وبيصلوا وممتازين، ولكن غلطتهم بتبان لأنه لهم شهرة ومعروفين، بالنسبة للفنان الفنان النهارده شغلته.. يعني مدام سهير بتشتغل هي بتحب الفن، ولكن الأكثر من كده حتى تؤمن معيشة كويسة لها زي كل الفنانين، النهاردة ما فيش تليفزيون بيقول لفنان حاطط حجاب تفضل أعمل لنا مسلسل يدي كلمة أو يرتقي بالناس أو يقوي إيمان الناس، أو فنانة -مثلاً- بتغني تعالى سجلي لنا أغاني دينية أو أغاني وطنية. محدش وكأنه هذا اللبس أو هذا الزي هو وباء أو بيخافوا، والله أنا بأقول حاجة كلمة الأخت اللي اتصلت من تونس أنا عايزة أقول لها: لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

سهير البابلي:

في معصية الخالق.

نجاح سلام:

مهما حصل، لذلك ليه حتى بيسأل الناس مالهم ومال شكل الفنان؟ الفنان في مضمونه أو في شكله الخارجي؟ يعني أنا لما أطلع أقدم فن جيد، أو الأخت سهير أو أي فنان من الفنانين الكبار اللي هم أثروا هذا الفن برقي أطلع وأقدم المضمون الجيد، مالهم ومال المظهر بتاعي أنا؟ هل أنا طالعة مبهدلة أو سهير طالعة مبهدلة؟ اللبس المحتشم أنا أزعل والله لو واحدة قلعت يقولوا لها أنتي قلعتي ليه؟ إنما واحدة احتشمت يقولوا لها أنتي ليه احتشمتي؟!!

سهير البابلي[مقاطعة]:

يا سيدة نجاح بعد.. آسفة لمقاطعتك، ده مش الفن بس، المذيعات اللي تحجبوا رفضوا، أنا دي حملة رهيبة، طب أنا أروح فين يعني؟ أين البلد الإسلامي اللي أنا هأروحها؟ سيبك من المملكة العربية السعودية، لأن هي دا سلو بلادهم دي إسلامية ودين، وهي اللي هي حقيقي يعني القدوة في الإسلام. اللي أنا عايزة أقوله: أنهي بلد هنروح لها عشان نقول كلمة تخدم الدين والمجتمع؟

نجاح سلام:

والله.

سهير البابلي:

أنهي تليفزيون دلوقتي؟ بيطلع لي أغاني ويطلع لي عري، وبيطلع لي ألفاظ رهيبة وضحك، الحياة بقت كلها ضحك.. الحياة بقت كلها مغنى، بقى في كل بيت فيه مغنيين، بقى في كل بيت في العالم العربي فيه مطربتين أو مطرب، مش ممكن، أغاني غير طبيعية، كل هاج على الغنوة، مش معقول، يعني الواحد..، ودانهم ما تعتبتش؟! ودانهم.. مش عايزين يسمعوا كلمة حق؟

نجاح سلام:

يا أخت سهير.

ماهر عبد الله:

أخت تفضلي تفضلي.

نجاح سلام:

عايزة أقول لك حاجة حبيبتي كتر خيرهم السعوديين بلد مضياف، بلد مؤمن، بلد بيشجع الحجاب، هذا شيء يسر ويشرح الصدر.

سهير البابلي:

آه طبعاً.

نجاح سلام:

طبعاً، وبعدين أنت ماشية بخط ربنا يبارك لك، ويبارك لياسمين ويبارك لك الأخوات.

سهير البابلي:

الله يبارك لك.

نجاح سلام:

إحنا كنا بنجتمع عند ياسمين الخيام حقيقة بنروح.. يعني بنغتسل وبنرجع، وبنروح بنسمع كلمة طيبة بتجيب لنا شيخ وبدينا درس كويس، فين الغلط في ده؟ فين؟ ولكن بدي أقول لك ما تزعليش يعني إحنا بيتهيأ لي أصبحنا في زمن الآخرة يا أخت سهير، ما تزعلش إحنا..

سهير البابلي [مقاطعة]:

أنا أبداً دانا سعيدة والله وأنا عايزة الآخرة، وأنا بأسعى لأيه؟

نجاح سلام:

يا سهير إحنا لينا.. أنا مبسوطة، الحمد لله إحنا بنعمل لآخرتنا ( وتزودوا فإن خير الزاد التقوى).

سهير البابلي:

والله أنا بيصعب على الفنانات اللي فيهم مؤمنات بطريقة جميلة جداً جداً وبأشوفهم ويايا في العمرة وفي الحج، ربنا يبارك لكم، ربنا يبارك لكم.

نجاح سلام:

آمين، يارب، أشكرك أنا مش عايزة أطول.

سهير البابلي:

أشكركم وينور بصيرتنا جميعاً.

نجاح سلام:

مش عايزة أطول المكالمة، أنا عايزة أقول لك أنتِ نورتِ الشاشة. وأكثر من هذه البرامج يا أخ ماهر.

ماهر عبد الله:

طيب مشكورة جداً يا سيدتي.

نجاح سلام:

وياسمين الخيام ربنا يبارك لها في ها الجامع اللي عملته، وإن شاء الله ربنا يفتح الناس ويجيلها مساعدة لأنه عم بتشتغل وحدها. وألف شكر لك يا أخ ماهر على هذا اللقاء العظيم، وشكراً يا سهير..

ماهر عبد الله:

مشكورة جداً يا سيدتي، شكراً لك.

سهير البابلي:

سلامي لمصر واللي عندكم كلهم.

ماهر عبد الله:

هي في الكويت اليوم.

سهير البابلي:

الكويت؟

ماهر عبد الله:

نعم.

سهير البابلي:

طيب سلامي للكويت كلها.

ماهر عبد الله:

يا سيدتي يعني كون مكالمة بنتك أثارت فيك كل هذا الشجون.

سهير البابلي:

أيوه طبعاً.

ماهر عبد الله:

الأخت أم نورا تسأل هل كان لأم..

سهير البابلي:

أرد على بنتي بس بقى.

ماهر عبد الله:

جاوبيني قبل ما تردي عليها، هل كانت لعبت دور في التأثير عليك؟ هل كانت هي السبب في حجابك؟ سؤال الأخت أم نورا.

سهير البابلي:

لأ، أنا جوايا ترسب جوايا، إزاي هي حجاب وأنا كنت بأعمل (ع الرصيف) أيامها مسرحية (ع الرصيف)؟ فطبعاً ما كنتش بأبين لها ده وهي ما أثرتش فيه الحقيقة، ولا، يعني كانت بتحترم عقلي وفكري، أيامها كنت شايفة إن ده صح، سبحان الله، وهي شافت فجأة إن الحجاب صح، والله مش حكاية حجاب، هي سلوكيات، هي أخلاقيات، فيه واحدة قبل كده أنا ماردتش عليها قالت..

ماهر عبد الله:

لسه فيه عندي بعض الأسئلة.

سهير البابلي:

آه اللي هي الأجنبية اللي كانت بتتكلم.

ماهر عبد الله:

الأخت ابتسام من لكسمبورج.

سهير البابلي:

لكسمبورج، إن هي قالت حجاب أو مش حجاب ده كله عند الله، لأ، دا ربنا أمرنا، لأ ده أمر، ده فيه شواهد، يعني لازم أحط ده على دماغي علشان أكون آه، اللي قلبي بقى يضمره ده بقى ده اللي عند الله مش الحجاب، لأ المرأة المسلمة لازم تتحجب وتحتشم، الله، لازم مش نقول لأ ده مالناش دعوة به، لأ، دي دعوة، ده يمكن يكون سادس، الفرض السادس، بس آه هو تقريباً كده، لكن المرأة هو ليه حط الحجاب؟ علشان ما هو فيه زوجات مش حلوين، وفيه زي القمر، كفايا التليفزيون اللي عندنا، على الأقل الزوج لما يشوف التليفزيون محجب كله هيبص لمراته اللي مش حلوة دي، لكن لما يلاقي هنا جمال وهنا وحاشة ما خلينا صرحاء بقى –يعني كده– هيتعب نفسياً، ويمكن يطلق اللي هنا ويمكن يتخانق. يبقى الحجاب معمول علشان صيانة المرأة، الصون، يعني كده تبقى متصانة وعفيفة وحلوة. هو ده الحجاب. وعشان ما نبقاش بقى يعني مبتذلين في كل شيء، وربنا يعافينا جميعاً.

ماهر عبد الله:

طيب، قبل ما تردي على بنتك ويكون الرد الأخير، عندي أخت هندية شكيلة آرشي، يبدو أنه تفهم العربية ولا..

سهير البابلي:

آه.

ماهر عبد الله:

يعني هي تقول: أنا أستغرب أن أنا أعيش في إنجلترا طول حياتي ومحجبة ولم أجد أي اعتراض من أي إنجليزي، ولكن أنا أسمع عن الكثير من بعض الأقطار العربية إن البعض يتضايق إذا ما تحجب.

سهير البابلي:

اسمها أيه؟

ماهر عبد الله:

اسمها شكيلة آرشي.

سهير البابلي:

والله يا شكيلة أنا هاجي لك إنجلترا عشان أمثل أو أقول كلمة مش تمثيل في الـ B.B.C هناك، يمكن هناك يستقبلوني أحسن ما بلدي أو البلاد الأخرى تستقبلني أو تقول أهلاً وسهلاً في كلمة حق الواحد يقولها. فعلاً أنا لما بأمشي بحجابي في أوروبا أو في أميركا والله ما حد بص لي، والله ما حد بص لي إلا العرب أو المصريين، بس ده اللي أنا بأقوله، لكن كل واحد في حاله.

ماهر عبد الله:

طيب وهتردي على نيفين بأيه؟

سهير البابلي:

أنا أقول لها ربنا يخليكي لي، والحمد لله إن أنا عندي بنت حلوة زيك يا نيفين وأولادك حلوين، وأنت أسرة جميلة جداً جداً، يمكن ده يعني سعادتي في الدنيا إن ربنا مديني بنت زيك هي عيني، وهي مرآتي، وهي كل شيء، جزاك الله كل خير يا نيفين ويشفي لنا ياسين يا رب.

ماهر عبد الله:

الأخت ابتسام، علقتي على جزء من كلامها في الجزء الأول سيدتي، إذ كان الجزء الثاني إنه نحن نلوم ونخشي الفنانين اليهود الذين يروجون لإسرائيل في كل فن .. هل في الفن..

سهير البابلي:

إسرائيل فلوس، إسرائيل power جامد، قوة رهيبة وراها، دي مشغَّلة الأميركان وراها، همَّا الأميركان إسرائيليين؟ لأ دول مسيحيين، يعني مشغلة يعني هأقول أيه أكثر من كده؟ يعني إحنا ما عندناش ده، هاتوا لنا فلوس، اعملوا اعملوا أستوديوهات، اعملوا دعوة، اعملوا.. يعني هما قادرين يعملوا حاجات كتيره، وإحنا عندنا باسم الله ما شاء الله أغنياء.. ربنا يغنيهم زيادة.. وزيادة، بس الإسرائيليين وراهم.. وراهم الموساد ووراهم دعوة كبيرة، وراهم ضهور، وراهم أيدي، وراهم بطش، وراهم كل شيء، وإحنا عاملين كده..

ماهر عبد الله:

طيب، كان جزء من كلامها، وعندي مجموعة من المداخلات بالـ Email عن قضية فلسطين، هل أخذت حجمها في الفن العربي باعتقادك عبر هذه السنوات؟ أخذت حقيقة ما تستحق من دعم؟

سهير البابلي:

أيه يعني الفن العربي؟ هيخدم أيه قضية إسرائيل؟

ماهر عبد الله:

قضية فلسطين.

سهير البابلي:

هيخدم، أيه قضية فلسطين؟ قضية فلسطين دي حكاية طويلة قوي، هيخدمها فن؟ ! هيجيب لها أراضيها تانية فن ؟! يعني شيمون ده أو باراك أو الثاني أو شاماح أو عزرائيل.. أو.. الحاجات دي كلها هتيجي تسمع لسهير البابلي أو محمد صبحي أو عادل إمام.. أو.. إنه يقول لهم: فلسطين لازم ترجع..؟! لأ القوة، الـ power.. السلاح، هو السلاح بالسلاح، الفلوس بالفلوس، بس إحنا مش عاوزين غش في القضية، هي دي، أنا أرفض الغش في القضية نفسها.

ماهر عبد الله:

طيب الأخ محب الصالحين يسأل: في الآونة الأخيرة وُجد ما سُمي بالمسلسلات الدينية، لكن أغلب ممثليها يمثلون جوانب متعددة من خير وشر وغير ذلك، كيف تفسرين ظاهرة هذه المسلسلات الدينية؟ وعندي أقل من دقيقة أختم بها.

سهير البابلي:

خير، خير كله خير مادام أقل من دقيقة كله خير، ما دام بيقول كلمة ترفع كلمة الحق كله خير.. كله خير.. وإن شاء الله هيجي الأحسن والأحسن، والإسلام هيعم العالم كله ما تخافوش، والسلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله:

طيب مشكورة جداً يا سيدتي، قبل أن أختم بس أنا أذكِّر الأخت التي طالبتنا بالمذيعة المحجبة، سبق وأن تقدمت بعض الأخوات، ولكن ما فات الكثير من الأخوات أنه الإنسان بحاجة إلى بعض المؤهلات غير الحجاب يعني ليس فقط المطلوب في المذيعة أن تكون محجبة.

سهير البابلي:

لا هي بتقول كبلد إسلامي.

ماهر عبد الله:

لا من التجربة الماضية، سبق أن أُعلن في هذا البرنامج، إدارة البرنامج اتصلت.. إدارة المحطة-عفواً-اتصلت في هذا البرنامج وتم الإعلان على الهواء أن إدارة المحطة لا تمانع بتوظيف مذيعة محجبة، ولكن..

سهير البابلي:

والله خير، أول محطة اللي هي بتعادي المحطات كلها إنها..

ماهر عبد الله:

لأ لأ أنت مُصرة إحنا نعادي.. نحن لا نعادي، نحن..

سهير البابلي[مقاطعة]:

أنا مُصرة طبعاً إلى أن يثبت غير هذا..

ماهر عبد الله[مستأنفاً]:

نحن.. نحن ننشر موافقة أنه صحيح..

سهير البابلي:

بس أنا سعيدة يعني إن أنا بأتكلم على المحطة ديه واللي أنا بأقوله: ليه ما نعملش برنامج برضو زي (الشريعة والحياة) بس الست اللي تقدمه إن فنجان شاي مع النساء، فنجان قهوة مع النساء، ومن خلاله بيقول القضية نفسها، ماذا عن المرأة، وماذا للمرأة.

ماهر عبد الله:

طيب.. سيدتي شكراً لك على هذا الحضور، أعزائي المشاهدين إلى أن نلقاكم في الأسبوع القادم تحية مني والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.