مقدم الحلقة:

ماهر عبد الله

ضيف الحلقة:

حسن عيسى عبد الظاهر: كلية الشريعة - جامعة قطر

تاريخ الحلقة:

07/09/2003

- تعريف مصطلح التدين
- مظاهر الغلو في التدين

- حقيقة مزاعم الربط بين الإسلام وظاهرة الغلو

- أساليب الوقاية من الغلو في الدين

- خطورة الغلو والتحلل على الإسلام

- كيفية الوصول إلى فهم متوازن للإسلام

ماهر عبد الله: سلام من الله عليكم، وأهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة) .

التدين ظاهرة بشرية صرفة تجد جذورها في فطرة الإنسان التي فطر الله الناس عليها، وهو مجهود بشري يسعى من خلاله الإنسان إلى تنظيم وترتيب علاقته بالخالق وبالكون من حوله، لكنه مثل كل ظاهرة بشرية أخرى يصطدم بنزوع بشري آخر ليس بالضرورة أصيلاً في النفس البشرية، ولكنه قطعاً موجود في فطرة الإنسان، هذا النزوع إلى التطرف في الأخذ بالأشياء، هذا التطرف قد يأخذ شكل الغلو وقد يأخذ شكل التحلل أو بلغة الفقهاء قديماً إما الإفراط أو التفريط.

التدين ظاهرة بدأت تعم الكون مجدداً العقد الأخير وقطعاً السنتين أو الثلاثة الأخيرات شهدت حالة واسعة شديدة الانتشار من العودة إلى التدين، وهذا الأمر ليس مقصوراً كما قد يتبادر إلى الذهن على العالم الإسلامي، بل يشمل كل العوالم وكل الأديان الموجودة اليوم، هناك صحوة هندوسية في الهند، وهناك صحوة مسيحية في العالم الغربي لا سيما في الولايات المتحدة الأميركية بل إن التقارير الصحفية ومراكز أبحاث أميركية تتحدث عن ما لا يقل عن ثلث ناخبي الرئيس الأميركي الحالي هم من المتدينين المولودون جديداً كما يسمون أنفسهم New born christians

إذن ظاهرة التدين ليست مقصورة علينا في عالمنا الإسلامي.

ما بين الغلو والتحلل تعيش ظاهرة التدين أزمة تدفع المجتمعات.. ندفع كلنا ثمناً لها.

لمناقشة هذا الموضوع يسعدني أن يكون معي الدكتور حسن عيسى عبد الظاهر والدكتور حسن عيسى عبد الظاهر خريج الأزهر من كلية أصول الدين، وهو رئيس قسم الدعوة والثقافة الإسلامية في كلية الشريعة في جامعة قطر، حاصل على الماجستير والدكتوراة من الأزهر، كان موضوع دراسته في الماجستير عن الحركة القديانية في شبه القارة الهندية، وكانت رسالة الدكتوراة في موضوع أكثر إثارة وإثارة بالمعنى الإيجابي للكلمة عن دولة منسية في تاريخنا الإسلامي قد لا تقل في انتشار نفوذها وسعة المنطقة الجغرافية التي عاشت فيها عن أي من دول التاريخ الإسلامي الكبرى هي الدولة الفولانية في غرب إفريقيا، والتي كان مركزها فيما يعرف اليوم بنيجيريا، إذن كانت رسالة الدكتوراة عن قيام الدولة الفولانية في الغرب الإفريقي.

له مجموعة كبيرة من البحوث غير المنشورة بحوث أكاديمية، كما أن له بعض الكتب المنشورة منها "من نبأ المرسلين"، و"بحوث في الدعوة"، و"الثقافة الإسلامية"، سيدي، أهلاً وسهلاً بك في (الشريعة والحياة).

د. حسن عيسى عبد الظاهر: مرحباً وحياكم الله وبارك فيكم.

تعريف مصطلح التدين

ماهر عبد الله: اخترنا الموضوع أن يكون التدين بين الغلو والتحلل، نحن نتحدث عن ثلاث مصطلحات ذات صلة بثلاث مفاهيم التدين والغلو والتحلل، أنا أعرف أنكم معشر الأكاديميين يعني تحبون تعريف المصطلحات قبل الخوض فيه، عندما نتحدث عن التدين أولاً ما الذي نقصده الآن بالتدين، وهل هو جهد رباني -وهذا ضروري بالنسبة لي أفهمه- هل هو جهد رباني إلهي لا دخل لنا فيه، أم أنه جهد بشري صرف؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: بسم الله الرحمن الرحيم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ونسأل الله -تبارك وتعالى- أن يرزقنا الصدق والإخلاص فيما نقوله وفيما نسمعه، آمين يا رب العالمين.

هذا المصطلح التدين لعلماء اللغة تعريفات له، ولعلماء الفقه ولكل فروع الثقافة الإسلامية له حظ من هذه التعريفات وهي من مادة التفعَّل وتعني المبالغة في الأمر سواء كان التدين في أمور العبادة أو تدين في أمور السلوك أو تدين في أمور الفكر نفسه، هذه الظاهرة -مثلما تفضلت -قديمة قدم الإنسان وتكاد تكون فطرية، لأنها ظهرت في الخلاف الذي حدث مع ابني آدم يقول لأخيه (لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ العَالَمِينَ)، فهذه ظاهرة من التدين، وعلى مدى التاريخ الإنساني وحتى يومنا هذا.. هذا التدين له مظاهر كثيرة وتعني نوع من الالتزام الجاد فيما يتبين به الإنسان قد يكون التزام في أمور العبادة، قد يكون التزام في أمور الفكر، قد يكون التزام في أمور السلوك، هذا التدين إذا خرج عن حدوده أصبح يدخل في مقام الغلو، والغلو معناه مجاوزة الحد المعروف أو المعقول للشيء، ثم في المقابل قد يكون هذا التدين في حالة رسوب كامل عند الإنسان بحيث لا يقوم بواجباته، ووجدنا سيدنا رسول الله -صلوات الله وسلامه عليه- يقول: "لقد هممت أن آمر رجلاً يصلي بالناس وأخلف إلى أقوام تخلفوا عن صلاة الجمعة أو عن صلاة الجماعة -حسب الروايات- فأحرِّق عليهم بيوتهم" هذا التحلل طبيعي كان موجود في مقابلة التشدد أو في مقابلة الغلو، هذه الظاهرة كتب عنها المفسرون وكتب عنها المحدثون، وكتب عنها علماء النفس وعلماء الاجتماع وعلماء السلوك الإنساني كله، ولا تكاد فرعية من فرعيات الحضارة الإسلامية أو التفكير الإنساني إلا وله حظ في التعريف بهذه الظاهرة في حالتيها في حالة الغلو وفي حالة التحلل.

مظاهر الغلو في التدين

ماهر عبد الله: ذكرتم في.. في التدين إنه شامل والتزام جاد بالدين سواء كان عبادة أو فكراً أو سلوكاً، في حالة الغلو كيف يتمظهر هذا الغلو على صعيد العبادة أو على صعيد الفكر أو على صعيد السلوك، أم هي مسألة فكرية صرفة؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: هي مسألة فكرية وإرادية وسلوكية أن الإنسان حين يظهر في هذه الظاهرة أو يلتزم بها تكون نتيجة تفكير ونتيجة إرادة، أن الإنسان منا عبارة قبل أن يكون سلوك عبارة عن فكر وإرادة، الإنسان لا يسلك إلا سلوكاً أوحى به إليه إرادته وفكره، فهذه الظاهرة تشمل كل سلوك إنساني، تظهر في كل سلوك إنسان سواء في يعني لأن التدين معناه الالتزام.. التزام قد يكون التزام برسالة سماوية، قد يكون التزام لقوانين وضعية، قد يكون التزام لسلوك إنساني معروف، فهذا التدين يعني ظاهرة فطرية وظاهرة إنسانية ومنتشرة على مدى التاريخ الإنساني.

ماهر عبد الله: الغلو هل هو منحى فطري أيضاً أم هو نتيجة أو ولادة بيئة معينة يجد الإنسان نفسه يعيش فيها؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: إذا استقرءنا الإنسان دراسة ضمن المخلوقات التي يعيش معها نجد أن هذا المخلوق هو الذي خصه الله -تبارك وتعالى -بقضية الاختيار هو والجن، هذا الاختيار أعطي من الطاقات البشرية (أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى) أعطي الطاقات على أن يختار وعلى ألا يختار، أعطي طاقات على الخير وأعطي طاقات على الشر، إذن الإنسان يخرج على الفطرة "كل مولود يولد على الفطرة" التحكم في كون يميل به تميل به فطرته إلى جانب الغلو أو تميل به الفطرة إلى جانب التحلل، هذا له أسباب كثيرة جداً قد يكون منها الوراثة، قد يكون منها التربية والتعليم، قد يكون منها طبيعة البيئة التي يعيش فيها، قد يكون منها طبيعة التعليم الذي تعلمه، قد يكون منها القدوة التي يراها أمامه، هذه كلها أسباب تدفع بالإنسان إلى أحد الطرفين.

ماهر عبد الله: طب تسمح لي نتوقف قليلاً، نتوقف مع فاصل قصير، نذكره.. نذكركم قبله بأنه بإمكانكم المشاركة معنا في هذه الحلقة بعد قليل إما على رقم الهاتف: 4888873

أو على رقم الفاكس: 4890865

أو على الصفحة الرئيسية (للجزيرة نت) على العنوان التالي: www.aljazeera.net

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: سيدي، تحدثت عن الوراثة، عن التربية، عن البيئة، عن القدوة أو..أو.. أو النموذج، كيف للوراثة أن تساهم في.. في ظاهرة الغلو؟ يعني هل.. هل فينا هذا المنحى الفطري للغلو والتطرف؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: نعم، فينا المنحى الفكري والمنحى الإرادي بالنسبة للطرفين، سواء كان غلو وسواء كان تحلل.

وينشأ ناشئ الفتيان منا

على ما كان عوده أبوه

فلو نظرنا إنسان ناشئ في بيئة يقسو فيها.. قاسية عليه، سواء من الأب من زوجة الأب، من أي إنسان آخر، هذه القسوة إما أن تنشئ منه إنساناً جباراً عاتياً ويكبر يحاول يقتص من المجتمع الذي عانى فيه هذا العناء، وإما إنسان لا يصلح للحياة متبلد العاطفة، يبقى إذن البيئة اللي نشأ فيها والوراثة، معاملة الأب معاملة الأم، كل هذا، معاملة الأعمام، الأخوال، الخالات إلى آخره، إحنا بنلاحظ كثير من اختلاف الآباء فيه قد يكون مخالفة بين الولد والبنت، قد يكون مخالفة بين الإخوة، لو نظرنا للقرآن أعطانا صورة صادقة في إخوة يوسف، عليه السلام، انظر إلى يوسف -عليه السلام- حين سأل أبيه، وانظر إلى إخوته كيف فعلوا، كيف فعلوا بأبيه وأبيهم وكيف فعلوا بيوسف، هذه كلها عوامل ناشئة عن.. هل كان يعقوب -عليه السلام- بمثل هذه القسوة؟ أبداً.. نعم.

حقيقة مزاعم الربط بين الإسلام وبين ظاهرة الغلو

ماهر عبد الله: عندما نتحدث عن التدين وعن الغلو تحديداً وعن التطرف تبدو الظاهرة وكأنها مقتصرة أو أكثر انتشاراً في العالم الإسلامي، يبدو أن.. يعني على اعتبار إنه ربما الإسلام هو الأوسع انتشاراً الآن على صعيد إنه الدين الوحيد الذي يقبل عليه الناس، ربما لأننا يعيش في الجزء يعتبر الأفقر في العالم، دولنا أغلبها منعزلة عن.. عن شعوبها، قصاد ها الترابط انخلقت الثقافة الكونية عن نوع من الترابط بين الإسلام كدين وبين التطرف أو الغلو كظاهرة، هل في الإسلام كما يزعم البعض وهل في القرآن بما فيه من حديث عن جهاد، عن حرب، عن عنف هل هناك مبرر لهذا الربط بين الغلو وبين الإسلام كظاهرة؟ أنت تحدثت عن التدين وكأنه نزوع شخصي عند الواحد منا، ماذا عن الدين نفسه؟ هل يتضمن نزوعاً إلى التطرف؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: أولاً: ليست ظاهرة منتشرة في العالم الإسلامي فقط، ولكنها ظاهرة إنسانية، المذاهب الاشتراكية والرأسمالية والإلحادية والوجودية، كل هذا لم.. لم تنشأ في العالم الإسلامي، ولكن كلها نشأت في بيئات غير إسلامية، كوننا بنركز النظر والدراسة على العالم الإسلامي لأنه بيظهر لنا الصورة أوضح من غيرها، لكن الظاهرة ظاهرة إنسانية.. ظاهرة إنسانية، هذه الظاهرة الإنسانية لا شك إنها بتتجاوب بها وتتداعى بها الأمم سواء في ثقافات، سواء في حضارات، سواء في دراسات، يبقى بعد ذلك الدين الإسلامي ضد هذه الظاهرة من طرفيها ضد الغلو وضد التحلل، لأن الإسلام بعقيدته، بعباداته، بتشريعاته، بسلوكه إنما يعمل وينشد إنسان متوازن.. متوازن في فكره، متوازن في سلوكه، متوازن في عواطفه، متوازن في غرائزه، حين نجد حتى غريزة الأكل والشرب (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا)، غريزة الغضب "من استُغضب فلم يغضب فهو حمار" كما قال الإمام الشافعي، لكن هذه الغريزة كيف هذبها الإسلام، حين قال لا تغضب، هل معنى ذلك إنه بينفي غريزة في الإنسان؟ لأ، يعني لا تتبع هذه الغريزة آثارها التي تودي بك إما إلى السجن، إما إلى القبر، إما إلى المستشفى كذلك الإسلام في عقيدته لا إله إلا الله، فهو لا.. لم يلجأ إلا إلى الحقيقة الكبرى في هذا الكون، وحاول أن يغرسها على لسان الرسل وعلى لسان الكون كله (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الحَقُّ)، العبادات نفسها الصلاة لماذا خُفِّفت من خمسين صلاة إلى خمس صلوات فقط؟ الصيام لماذا كان شهر؟ الحج لماذا كان مرة في العمر؟ كل هذا نوع من التوازن، ولذلك تجد في الأكل، في الشرب، في النوم، في العبادة، في الطاعة، في السجود..

ماهر عبد الله: إذن.. إذن كيف تفسر ما نعاني منه، يعني مع تقديري أنها ظاهرة كونية، نعم هناك نزوع إلى الغلو في أكثر من بيئة، إذا كان الإسلام على الصعيد النظري المجرد على الصعيد النصي الصرف كما ورد في الكتاب والسنة بكل هذا التوازن وكل هذه الوسطية، كيف نفسِّر هذه الحالة من.. من التخلف التي تعيشها الأمة، كيف؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: هناك آيتان كريمتان، إحداهما في سورة البقرة والأخرى في سورة طه، هاتان الآيتان تشيران إلى أربعة أنواع من الذلل. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ القِيَامَةِ أَعْمَى)، وكونه يلتزم بشريعة الله (فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَى) فمن تبع هداي (فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَى)، ما هو الضلال؟ الضلال نوع من الحيرة تتيه الهدف عن عقل الإنسان وعن فكره، الشقاء حتى ولو كان في أعلى نعيم في الدنيا لكنه يحس بالشقاء.

الآية الثانية في سورة البقرة (فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ)، والخوف غير الحزن، لأن الحزن يكون عن شيء سابق والخوف يكون عن شيء مستقبل، فكون الحق -تبارك وتعالى- يبين لنا إن هناك ضلال وهناك شقاء وهناك خوف وهناك حزن لمن؟ لمن؟ لمن أعرض عن هدى الله عز وجل، فحين يكون المسلم.. حين يكون المسلم بعيد عن هدى الله عز وجل وعن الالتزام الكامل البعيد عن الغلو والبعيد عن التحلل -بدين الله عز وجل (فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى) إذن لا يطوله شيء من هذه الأمور الأربعة.

ماهر عبد الله: طيب يعني هذا التفسير بطريقة أو.. أو بأخرى يفتح الباب على مصراعيه لظاهرة في صميم مبدأ الغلو، ظاهرة التكفير، الأمة على اتساع مداها الجغرافي، على التعداد الكبير لسكانها، نتحدث عن مليار ونصف المليار من البشر، إذا كانت كل هذه الظواهر ستؤدي بنا إلى القول بأنها لأنها ابتعدت عن هدى الله، أليس في هذا التماس نوع من العذر لمن قالوا بتكفير المجتمعات المسلمة وضرورة الخروج عليها؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: لأ، ليست هذه نتيجة لما نقول لماذا؟ الإسلام قائم على ركنين أساسيين: ثوابت ومتغيرات، الثوابت معروفة لكل مسلم، الصلاة اللي بنصليها الآن هي التي صلاها الرسول، صلى الله عليه وسلم، الصيام اللي بنصومه الآن، هذه الثوابت لا مجال للخروج عنها ولا مجال لتغييرها أو تحويلها، هناك الركن الثاني وهو الاجتهادات، فيما لم ينص عليه نص صريح من القرآن أو من السنة، هذه الاجتهادات بتختلف باختلاف البيئات، باختلاف الأحوال، باختلاف الأمور السلوك الإنساني كله، فإذا..

ماهر عبد الله: طب تسمحي لي أستوقفك قليلاً .

د. حسن عيسى عبد الظاهر: آه اتفضل.

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله: سيدي، يعني باختصار للسؤال الذي طرحناه قبل الموجز، ذكرت جزء من.. من تفسير ظاهرة التخلف التي تعيشها الأمة بكافة جوانبها، جزء كبير منها الإعراض عن ذكر الله، وبالتالي حُرمنا من.. أو ابتلينا بالشقاء، يعني يُشتمُّ من هذا الكلام أنه فيه نوع من الالتماس للعذر للذين تطرفوا إلى حد القول بتفكير المجتمع بناسه العاديين وبحكامه وبنخبه السياسية؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: الإسلام حين تعرض لقضية الإيمان وتعريفها وتعرض لقضية الكفر، ربط الكفر بأقوال معينة (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ)، (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ المَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ) إلى آخره إذن عملية التكفير مرفوضة شرعاً إلا إذا كان هناك هدم لركن من أركان الإسلام أو إنكار الصلاة، إنكار نبوة الرسول، صلوات الله وسلامه عليه، إنكار القرآن الكريم أنه كلام الله عز وجل، إذن عملية التكفير بترتبط بركن أساسي من أركان الإسلام، أما في قضايا الاجتهاد، كون إمام يختلف مع إمام، كوني أختلف معاك في الرأي وليس.. الحكم بيننا هو الدليل، النص الصريح من كتاب الله أو سنة رسول الله، صلوات الله وسلامه عليه، إنما التكفير الذي ينشأ عن هوى أو عن فهم خاطئ لأصول الإسلام وفروعه أو عن تأويل فاسد، أو عن غرض سيئ، هذا كله مرفوض.

أساليب الوقاية من الغلو في الدين

ماهر عبد الله: لتجنب الوقوع في حالة الرفض هذه إذا كان الإسلام بهذا التوازن الذي نتحدث به عنه، ويجب أن يكون هكذا لأنه دين الله وخاتم الرسالات، يعني من ذلك لابد من أن ما يكون هناك تخطيط استباقي إذا حبينا نستخدم لغة (جورج دابليو بوش) في إنه كيف.. هل هناك أسس عامة معروفة في الفلسفة الإسلامية في العقيدة الإسلامية للوقاية من خطر الوقوع في ظاهرة الغلو؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: المنهج الإسلامي في أي مشكلة سواء متعلقة بالمجتمع أو بالعقيدة أو بالسلوك الإنساني دائماً يضع لها العلاج، والعلاج يقوم على جانب وقائي وجانب علاجي، فحين ننظر إلى هذه المشكلة ننظر لها من الطرفين طرف الوقاية وطرف العلاج، وحين ننظر إلى بين الطرفين ننظر إلى الأسباب نفسها، إلى الأسباب نفسها ونحاول نعالج هذه الأسباب، يعني مثلاً إنسان بيلتزم في تربية أولاده: "مروهم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر وفرقوا بينهما في المضاجع" وحين يكون عيني على ولدي في الصلاة وفي الصدق وفي الكلام، القيام بالواجبات هذا طبعاً نوع من التربية، نوع من التربية، والرسول -عليه الصلاة والسلام- يقول "إنما بُعثت معلماً" والقرآن قال (يُعَلِّمُهُمُ الكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ)، (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ) والتلاوة هنا تعني التكرار والمتابعة، ليس مجرد قراءة مرة واثنين لأ، (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لاَ نَسْأَلُكَ رِزْقاً) وهكذا، فإذن أسلوب التربية، أسلوب التعليم، والمادة العلمية التي تُدرس، أسلوب إعطاء القدوة، لما القرآن الكريم يعطينا أكثر من رسول قدوة، ويقول للرسول صلى الله عليه وسلم (وَاذْكُرْ فِي الكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ) (اتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ إِبْرَاهِيمَ) (وَاذْكُرْ فِي الكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِياًّ) ويؤمر الرسول صلوات الله وسلامه عليه، ونؤمر نحن المسلمين، يبقى إذن الجانب الثاني جانب الإعطاء القدوة، إعطاء القدوة الطيبة.

الجانب الثالث : إشاعة جو إسلامي في الإعلام، في الصحافة، في المدرسة، في الشارع، في البيت في كل مكان، هذا بحيث إننا نحقق مناخ إسلامي يستطيع الإنسان ينشأ فيه نشأة طيبة، هيجي له منين بقى موضوع الانحراف؟ بنيجي بقى في العلاج، لو فُرض وإنسان وقع في هذا التطرف ننظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم..

ماهر عبد الله: لأ بس يعني قبل.. قبل.. قبل العلاج وقبل الوقوع في التطرف في..في باب الوقاية عندما تتحدث عن التربية أساسية تتحدث عن قدوة ونموذج من الأنبياء..

د. حسن عيسى عبد الظاهر: والبيئة.

ماهر عبد الله: والرسل، هذه البيئة يعني كيف.. كيف تُخلق؟ كيف نصل إلى وضع يعني لابد من طرف ما، كيف ننشر هذا ليتحول إلى ثقافة عامة؟ نشعر كل أسرة بأنه عليها دور، المدرسة بأنه عليها دور، النخب التي ستكون هي القيادات والنماذج؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: لو نظرنا إلى طبيعة النداء (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا) حين يعالج القرآن.. (أَوْفُوا بِالْعُقُودِ) (ياأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ)، (أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَقْرَبُوا) فنجد -خدت بال حضرتك- فيه لون من التضامن في الأمة كلها بحيث إن ما بيقمش فرد واحد ويؤكل ضمن معركة معينة، لأ، النداء كله موجه لأهل الإيمان، بحيث إنه مثل هذه الأمور يتعاون فيها المسلمون كما قال الرسول صلوات الله وسلامه: "كقوم استهموا في سفينة.." فلابد إنه يتعاون هل السفينة على أن يأخذوا على من يريدون أن يخرقوا خرقاً في السفينة، هيغرقوا الكل، فالنداء من القرآن الكريم العلاج بيكون جماعي (قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لله مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا).. ثم تتفكروا.

فقضية الإصلاح.. قضية العلاج لابد وخلق رأي عام في الإسلام دا هدف أساسي، هدف أساسي، ليه الثلاثة الصحابة اللي تخلفوا عن غزوة تبوك، هل الرسول -صلى الله عليه وسلم- ضرب حد منهم؟ هل حبس حد منهم؟ بالعكس دا لون من الرأي العام، حتى زوجته ما كانت تكلمه، حتى ابن عمه، حتى صديقه، حتى أن يأتي للرسول ويلقي عليه السلام ما كان يرد عليه السلام فهذا الجو من الرأي العام (ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ) هل كان فيه تعذيب أو فيه سجن أو .. لأ بل كان فيه رأي عام قاطعهم ما يقرب من خمسين يوماً (حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ) فوجود رأي عام، وجود رأي عام هو الذي يشجع على قضية الإصلاح.

ماهر عبد الله: طيب بعض ظواهر التطرف والعنف، وما ألمَّ بنا، على الأقل في السنتين أو الثلاثة الأخيرتين أو الأخيرات تسبب في ظهور دعوات كثيرة، أقاويل أن.. ويبدو أنه ظاهر تحليلكم للظاهرة يتفق مع ذلك إنه التربية والتعليم سواء في الأسرة أو في المدرسة جزء من صياغة هذا الإنسان، الطابع الآن الذي ينظر من خارج المنطقة يلقي باللائمة على مناهج نحن الآن ندرسها لأبنائنا ندرسها لشبابنا، وأقام نوع من العلاقة الحتمية بين هذه المناهج وبين ما تفرزه المجتمعات المسلمة من تطرف وبالتالي نحن معرضون كشعوب وكحكومات لأن للمطالبة بأن نغير ما عندنا منه إلى أي مدى ما يدرس وأنت رجل أكاديمي، وفي هذا الميدان منذ.. منذ سنوات، إلى أي مدى تعتقد أن مناهجنا التي تدرس.. نحن تحدثنا عن الإسلام وقلنا أنه بريء من.. من ذلك، ماذا عن مناهج التعليم الجامعي وما قبله في صياغة درجة من التطرف المسؤولية عن هذا الغلو؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: أولاً هذه الظاهرة على مدى التاريخ الإسلامي ليست وليدة سنتين أو ثلاثة أو عصر.. أو إلى آخره، ولكنها بين مد وجزر خلال التاريخ الإسلامي، ووجدنا الخوارج بعد أحداث سيدنا معاوية وسيدنا علي -كرم الله وجهه- ووجدنا ولما سُئل سيدنا علي أكفار هم؟ قال هم من الكفر فروا، أمنافقون هم؟ قالوا: لا المنافق لا يذكر الله إلا قليلاً، هؤلاء يذكرون الله.. فإذن هذه الظاهرة بين مد وجزر على مدى التاريخ الإسلامي ليست وليدة عصرنا وأول مرة نراها أدى حاجة.

الحاجة الثانية: وهي إن هذه الظاهرة كونه يشار عليها بتغيير المناهج، أولاً بالنسبة لتغيير المناهج بإطلاق المفروض إن الحركة التعليمية كرمال في الصحراء.. جبال من الرمال، وما لم يواكب (هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ) الحق تبارك وتعالى مع كل جيل يكشف له من سنن هذا الكون ما يدفع إلى.. أبناء هذا الجيل إلى زيادة العلم وإلى تغيير المناهج و.. و.. إلى آخره، فتغيير المناهج بصفة.. بصفة عامة عملية تعليمية، عملية تعليمية، وزي ما قلت لحضرتك كرمال الصحراء متحركة باستمرار، والعالم كل يوم بيستقبل مكتشفات جديدة، بيكشف من سنن الله -عز وجل- ما لا ندركه وهكذا، أما إن كان هذه المناهج مراد بها لون من إماتة روح الجهاد في الأمة أو رفع آيات معينة أو دروس معينة أو تجفيف منابع الدين أو تجفيف منابع التربية الإسلامية أو.. أو إلى آخره، فهذا كله يرفضه الإسلام .. يرفضه الإسلام وإلا -لا مؤاخذة -تشوف تغيير المناهج، كل عصر، ينبت فيه من العلماء ما يعيدون تفسير القرآن الكريم، وكان يعني شوف تفسير أول شيخ المفسرين الطبري وشوف بعد الطبري، شوف الزمخشري شوف ابن كثير، شوف سيد قطب، شوف.. وكل يوم مع هذا.. هذا كله..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: هل تعتقد.. اتفضل .

د. حسن عيسى عبد الظاهر: دا كله لون من تواصل الثقافة ولون من تغيير المناهج.

ماهر عبد الله: لكن..

د .حسن عيسى عبد الظاهر: لكن يكون التغيير لمصلحة الأمة، ويكون التغيير في إطار إسلامي، بحيث إن ما تجيش فريضة زي فريضة الجهاد يهال عليها التراب وتسمى بأسماء ورِّدت إلينا، إرهاب، قاعدة، صاعقة، إلى آخره..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طب هذا سؤالي الثاني.. هذا سؤالي الثاني إليك إنه يعني هل.. هل ترى نية حسنة مبيتة خلف هذه الدعوات وهذه الضغوط أم ترى أن هذا جزء من.. يعني مشروع سياسي لتمرير أمور ما مما.. مما سمعنا هل هو في صالح الأمة أم بغير صالح الأمة؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: الحكم على النيات ليس لنا يعني لسنا بصدد شق الصدور والكشف عن النيات، ولكن الظواهر هي التي تشير لأن الظواهر عبارة عن قرائن عبارة عن أدلة، عبارة عن سلوك معين، عبارة عن خطوات معينة وهكذا.

ماهر عبد الله: طيب نسمع من الأخ عبد الرحمن المهدي.

عبد الرحمن المهدي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

د. حسن عيسى عبد الظاهر: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

عبد الرحمن المهدي: يا أخي ماهر بالنسبة لموضوع حلقتكم اليوم عن الغلو والتطرف، أول شيء بدي أعطي بس يعني مقدمة أبغى أعطي للإخوة السامعين، أول شيء الإنسان لابد أن يكون له مبدأ في هذا الحياة، الذي يجعل كل إنسان الذي لا يرضى الله لا يرضيه، والإنسان المفروض يكون يغضب على أمور الله ودين الله، لكي لا.. لا يسكت على الباطل والفساد المستفحل في هذه الأمة، وأنتم تعلمون يا أخي، ولو نسوي إحصائية لوجدنا أن الإسلام بريء من المسلمين بنسبة كبيرة جداً، باستثناء يعني استثنى من هذا البراءة المعاقين عقلياً والأطفال، وإنه تعرف المعاقين هادول مرفوع عنهم القلم، فالمهم يا أخي الفاضل بالنسبة وسبق في الحلقة السابقة يعني (لَوْ كُنتَ فَظاًّ غَلِيظَ القَلْبِ لانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ) وسبق أنا قلت أنه الناس منفضين عن الله -سبحانه وتعالى- يعني خير الله نازل للعباد وشرهم له طالع، والناس للأسف يعني ما يستجيب، الله -سبحانه وتعالى- مكرمهم ومنهم.. وأمدهم بالنعم، ولكن ما قدروا الله حق قدره، يعني عندك الطواغيت يسددوا متطلباتهم كهرباء وهاتف ورخص استثمار، ولكن أمور الله لا تتسدد عند المسلمين، وأعطيك أنا كمثال أضرب لك كمثال، عندك يعني بالنسبة للاختلاط وما الاختلاط في سواء في العالم العربي يعني اختلاط البنات مع الشباب، هذه برضو كذلك يعني لا أريد نسوي إحصائية حتى على صلاة المسلمين، أكثرهم يصلوا رياء وعادة وليس عبادة إلا من رحمهم الله، ولكن.. وفيه عندك يا أخي ماهر أنا يعني أنظر لأحوال المسلمين لوجدت الإسلام بريء منهم زي ما وصفت لك، أول شيء يعني عندك الضباط والعسكر دول اللي يقسموا على كتاب الله أن يكونوا مخلصين لله وللطواغيت وللوطن ياخدوا.. يغلظوا القسم وياخدوا الرتبة والراتب ولا يخلصوا لا لله ولا شيء، وأضرب لك مثال: عندك حدانا هادول اللي يمسكوا الشباب المجاهدين اللي هو يقوموا بتعذيبهم وفعل الأمور التي لا ترضي الله بهم كمان والله يا أخي شيء مؤسف، أي إسلام بالله هؤلاء ينتسبون لهم أو يصفون لهم بأنهم مسلمين؟...

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: أخ.. أخ عبد الرحمن أعتقد نقطتك الآن واضحة، نسمع.. نسمع من الأخ عبد الرحمن الشامي من سوريا، أخ عبد الرحمن اتفضل.

عبد الرحمن الشامي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله.

د. حسن عيسى عبد الظاهر: وعليكم السلام.

عبد الرحمن الشامي: تحية لك ولضيفك أخي العزيز، لدي مداخلة وسؤال.

ماهر عبد الله: اتفضل.

عبد الرحمن الشامي: الغلو والتطرف ذُكر في الحلقة أكثر من مرة، والمقصود فيما ذكر هو إن التطرف الوصول لنهاية الشيء أو آخره، وهل تطبيق ما يأمر.. ما يأمرنا به الله هو تطرف؟ كمثل قطع يد السارق أو رجم الزاني أو قتل المحتل الروسي في الشيشان والأميركان في أفغانستان والعراق، واليهود في فلسطين أو لم يفرض علينا الله الجهاد في مثل هذه الحالات؟

سؤالي يا أخي الكريم، أرجو الإجابة بوضوح. الصلاة والصيام مفروضة من الله كما هو مفروض الجهاد، والعمل لإعادة واستئناف الحياة الإسلامية في دولة إسلامية واحدة يرأسها خليفة المسلمين كما فرض رب العالمين بعدة أحاديث منها حديث الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- عن حذيفة بن اليمان سأل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كانوا يسألونه عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة الوقوع فيه، فقال: كنا في شر والآن أصبحنا في خير، فهل من بعد هذا الخير من شر؟ قال: تكون فيكم النبوة ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إن شاء أن يرفعها، ثم خلافة راشدة على منهاج النبوة ثم يرفعها إن شاء الله أن يرفعها، ثم حكم جبري على، ثم يرفعه إن شاء الله أن يرفعه، ثم حكماً عاض ثم خلافة.. تعود خلافة على منهاج النبوة" وهذا ما يبشرنا به الرسول، صلى الله عليه وسلم، وهذا يحدد لنا ما يجب عمله هو إعادة الخلافة للحكم وتوحيد المسلمين، وشكراً لكم.

ماهر عبد الله: طيب، شكراً أخ عبد الرحمن نسمع من الشيخ حامد البيتاوي من فلسطين الأخ حامد اتفضل.. الشيخ حامد.

حامد البيتاوي: السلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله: عليكم السلام اتفضل.

د. حسن عيسى عبد الظاهر: وعليكم السلام.

حامد البيتاوي: أيش السؤال يا أخي لو تكرمت؟ آلو تسمعني؟

ماهر عبد الله: كنا أخ شيخ حامد.. آلو.. آلو، يبدو فقدنا الاتصال بالشيخ حامد البيتاوي، سيدي تبدأ بسؤال الأخ عبد الرحمن، الإسلام بريء من المسلمين، يعني كلمة منطقية أم كبيرة شوية؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: أولاً: موضوع الحلقة ليس عن الغلو والتطرف، ولكن عن التدين بين الغلو والتطرف، هذا التدين الرسول -صلوات الله وسلامه عليه- حدد لنا أصول الإسلام في أربعة أمور "إن الله فرض فرائض فلا تضيعوها، وحَدّ حدوداً فلا تعتدوها، وحرَّم محرمات فلا تنتهكوها وسكت عن أشياء -رحمة بكم- غير نسيان (وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِياًّ) "يبقى إذن التدين مرتبط بهذه الأصول الأربعة، تضييع الفرائض، انتهاك الحرمات، الاعتداء على حدود الله -عز وجل- ثم بعد ذلك يعني (وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِياًّ) وترك أمور بنقعد إحنا نفحص فيها وربنا -تبارك وتعالى- تركها عفواً، يعني لم.. (وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِياًّ) عفو عنا نحنا -رحمة بكم من غير نسيان منه- فهذه هي القضية التي ترتبط بها عملية الحلقة وعملية التدين في هذه الأمور الأربعة.

ماهر عبد الله: طيب، سؤال الأخ عبد الرحمن أنه هذا.. يعني هل المطالبة بتطبيق شرع الله جزء من هذا الغلو وهل يمكن أن ينتظم ما تدعون إليه إلا في إطار دولة إسلامية واحدة؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: لا شك إن كل مسلم.. كل مسلم مطالب بإقامة شرائع الإسلام، سواء كان على مستوى الفرد أو على مستوى الأسرة أو على مستوى المجتمع أو على مستوى الأمة، والإسلام.. الأصول الأساسية للإسلام، فرائض الإسلام "إن الله فرض فرائض فلا تضيعوها وحدَّ حدوداً فلا تعتدوها حرَّم أمور فلا تنتهكوها وترك أموراً من غير نسيان فلا تبحثوا عنها"، هذه رسالة كل مسلم وكل داعية إلى الله عز وجل، الرجل والمرأة والصبي والمدرس وكل إنسان..

ماهر عبد الله: لكن هل.. هل يمكن أن تنتظم خارج إطار دولة، يعني هل يمكن أن نُعوِّل على هذا المجهود الفردي وحده؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: ليس مجهودا فردياً لأن القرآن بيوجه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا) ما قلش يا أيها.. يا أيها الإنسان قم بكذا، ولكن هذا جهد جماعي (قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لله مَثْنَى وَفُرَادَى)

خطورة الغلو والتحلل على الإسلام

ماهر عبد الله: طيب إحنا ركزنا حتى هذه اللحظة في.. على التدين والغلو في التدين، يبدو لأنه إحنا متهمين أكثر من.. عملياً ندافع عن أنفسنا لكن في جانب آخر من التطرف اللي شملناه في بداية الحديث جزء من عنواننا، لكن للأسف الشديد لا أحد يضغط باتجاه أن نغير، بالعكس هناك عملية تشجيع الجانب التحلل، يعني ألا ترى معي إنه نفس الجهات التي تطالبنا بتغيير المناهج، الابتعاد عن الغلو نفسها هي التي تضغط باتجاه خلق واقع وخلق بيئة ومحيط يحيط بنا هو أقرب إلى التحلل والانسلاخ -وإن كان التدريجي- عن.. عن الدين والتدين؟ كظاهرة أيهما أخطر الآن على الإسلام والمسلمين هل هو الغلو والتشدد أم هي قضية التحلل والانحلال؟

د.حسن عيسى عبد الظاهر: الاثنين مرفوضين وربنا -سبحانه وتعالى- قال (وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ) فإذن لا غلو، وربنا -سبحانه وتعالى- أمر أمم من قبلنا (لاَ تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الحَقِّ) وكذلك التحلل، لكن قد يكون صوت التحلل أشد جهارة وارتفاعاً من صوت الغلو، ويبقى بعد ذلك أن نسعى جميعاً إلى لون.. إيجاد لون من التوازن، توازن في كل الأمور، لأن الإسلام دين متوازن والمسلم أمام عقيدة الإسلام وشرائعه إنسان متوازن..

ماهر عبد الله: لأ أنا سؤالي كان عن ها التحلل وسنعود إلى موضوع التوازن بلا شك كمخرج، لكن على صعيد التقدير النظري وربما التعريف الرسمي والقانوني، الاثنين تطرف خطير، لكن على صعيد سعة الانتشار يعني مقابل كل مجاهد متطرف كم منحلاً تجد؟ كم سكيراً تجد؟ كم راقصة تجد؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: قد تجد أصوات المتحللين أرفع وأجهر والإمكانيات، يعني إذا كتب مقال وحاولت ترد على هذا المقال، هل يُنشر الرد بتاعك؟ إذا كان خطبة أو كذا أو كذا هل يمكن أن يكون، فطبيعي يعني أشد نفيراً .. التحلل أكثر صوتاً وأشد نفيراً.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: نسمع من الأخ سعيد ناصر من سلطنة عمان، أخ سعيد اتفضل.

سعيد ناصر: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

د. حسن عيسى عبد الظاهر: وعليكم السلام .

سعيد ناصر: من فضلك.. الأخ أحمد ماهر، بغيت أسأل الشيخ سؤال نلاحظ على المتدينين بشكل عام الاهتمام بالعبادات البدنية أكثر من الاهتمام بالعبادات العقلية، فمثلاً نلاحظ إهمال الجانب العقلي في الإسلام وهذا في رأيي هو سبب تخلف المسلمين بشكل عام، فأليس من الضروري.. أو ليس من الواجب على الإنسان المتدين أن يهتم بالجانب العقلي في الإسلام فيكون لديه الإبداع في هذا الجانب؟ أرجو من سماحة الشيخ أن يعطينا تفصيل حول هذا الشيء.

ماهر عبد الله: مشكور أخ سعيد، نسمع من الأخ طالب نعيم من لبنان أخ طالب اتفضل.

طالب نعيم: السلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

د.حسن عيسى عبد الظاهر: وعليكم السلام .

طالب نعيم: تحية لك أخي ماهر ولضيفك الكريم.

ماهر عبد الله: حياك الله.

د. حسن عيسى عبد الظاهر: جزاك الله خير.

طالب نعيم: الحقيقة عندي مداخلة إن الكلام الكثير عن التطرف فيما يتعقل بالالتزام بأحكام الإسلام إنما مرده إلى ما يريده الغرب من نسبة التطرف إلى الإسلام وأن الإسلام هو دين التطرف، ولذلك سموا العمل من أجل استئناف الحياة الإسلامية من خلال دولة الخلافة والجهاد وتطبيق الحدود من قطع يد السارق وجلد الزاني وقتل المرتد سموا كل ذلك تطرفاً، فانبرى قسم من المسلمين بتأثير من الحضارة الغربية ليقولوا بأن الإسلام دين الوسطية، فليس فيه غلو اليهود ولا تساهل النصارى فأنكروا الجهاد المتعلق بمبادءة الكفار بالقتال، وأوَّلوا النصوص التي تأمر بتطبيق الحدود، ليقولوا أن الإسلام لا يأمر بقتل المرتد أو غير ذلك، وأحكام الإسلام لا يصح أن تبحث من زاوية التطرف أو الوسطية أو التساهل أو غير ذلك، فإن هذا تمييع لأحكام الإسلام، فنحن بدل أن نبيِّن فساد الوسطية الذي بُنيت عليه العقيدة الرأسمالية قلنا إن الإسلام دين الوسطية، والحق في هذا المقام أن الله -سبحانه وتعالى- قد خلق الإنسان، وأرسل له نظاماً ليسيِّر أعماله كلها على هذا النظام..

ماهر عبد الله: بس يا.. يا أخ طالب، تسمح لي.. تسمح لي بسؤال؟

طالب نعيم: تفضل.

ماهر عبد الله: إذا.. إذا كنت تحتج على كلمة الوسطية، فكيف تصف الإسلام إذن؟

طالب نعيم: هو دين الله -سبحانه وتعالى- الحق الذي أرسله للناس كافة. أخي ماهر، مصطلح الوسطية هو مصطلح حديث، أصلاً لم يكن معروفاً لدى المسلمين، وكل ما ورد فيما يتعلق كلفظ وسط أو وسطية بهذا.. كلفظ يعني هو ورد في قول الله سبحانه وتعالى (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)، فهنا معنى كلمة وسط ليس كما صوَّرها البعض بأنها هي بين غلو اليهود وتساهل النصارى، بل هنا كلمة وسط تعني العدل، ولذلك لماذا؟ لأن الله -سبحانه وتعالى- قد حددَّ وظيفة الأمة بأن تكون شاهدة على الناس، ومن شروط الشهادة في الإسلام العدالة، وكون الأمة الإسلامية ستكون شاهدة على الناس، أي أنها ستكون شاهدة عدل على.. على الأمم الأخرى، وهذا معنى الوسط الوارد في الآية..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طيب أخ.. أخ سعيد، مشكور جداً على هذه المداخلة، أخ طالب.. نسمع من الأخ عبد اللطيف العجرمي من الأردن، أخ عبد اللطيف.

عبد اللطيف العجرمي: آلو.

ماهر عبد الله: اتفضل.

عبد اللطيف العجمي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

عبد اللطيف العجرمي: الله يسعد مساك يا أخ ماهر وللدكتور حسن.

ماهر عبد الله: حياك الله.

د. حسن عيسى عبد الظاهر: جزاكم الله خير.

عبد اللطيف العجرمي: يا سيدي، مداخلتي إنه الإنسان عندما خلقه الله -سبحانه وتعالى- ركَّبه من غرائز وحاجات عضوية، فجاءت العقيدة الإسلامية هي في الأصل عقيدة توحيد، انبثق عن هذه العقيدة أنظمة وقوانين لتنظيم حياة الإنسان بداية مع خالقه ومن ثم مع الآخرين عن طريق نظام التربية والاقتصاد والاجتماع وما شاكل ذلك أي من نظم الحياة وما يحتاجه الإنسان في الحياة، فغريزة التديُّن فطرية الإنسان وعلى مر العصور وجدنا الإنسان منهم من عبد الحجر والشجر وما شاكل ذلك، كونها أقوى قوة، يعني هو الإنسان يدرك تماماً إنه لابد من قوة يلجأ إلها، ولكن تتفاوت المفاهيم ما بين شخص وآخر هذا من حيث.. من حيث غريزة التديُّن، فجاءت العقيدة الإسلامية موافقة لفطرة الإنسان كإنسان، حَلَّت مشكلة هذا الإنسان، فدخلت الغلو، والغلو والمغالين هؤلاء هم أتباع إبليس اللعين الذي أول ما طرح.. أول شبهة في الخليقة ابتدعها إبليس.. إبليس اللعين، فالشيطان -لعنة الله عليه- استبد بالرأي مقابل النص، وقال إبليس اللعين (قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (82) إِلاَّ) -استثناء وشرط- (عِبَادَكَ مِنْهُمُ المُخْلَصِينَ) وهم الأنبياء والرسل، فبدأت المغالاة، وكون الإنسان مركَّب من غرائز وحاجات عضوية، غريزة تديُّن وفيه غريزة حب البقاء من الجانب الآخر، فغريزة حب البقاء أوصلت الإنسان إلى الغلو والتطرف حتى يتمكن من.. من السيادة في الحياة بغض النظر هي مخالفة للفطرة أو عكس ذلك، فالإنسان بحياته إذا التزم بما أمر الخالق -سبحانه وتعالى- من هذه العقيدة أي بعبارة أخرى محاربة هوى النفس، فالعقيدة الإسلامية عندما جاءت أول ما..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: أخ عبد اللطيف.. أخ عبد اللطيف، مداخلة جميلة وقيِّمة وإن شاء الله تسمع تعليق من الشيخ عليها.

سيدي، تعلِّق لي بس على الكلام -إذا رغبت- الأخ طالب عن الوسط والوسطية، هل بالضرورة إنه هناك مضامين سلبية لهذا.. لهذا المصطلح وكأنه هو فقط يعني مصطلح موارب يقصد به إرضاء من يتهموننا بالتطرف أم أنه يعني أهم من هذا وأكثر دلالة على ما كنت تريد الحديث عنه في باب العلاج عن.. عن التوازن؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: الحق -تبارك وتعالى- حين بعث الرسول الخاتم -صلوات الله وسلامه عليه- أنزل عليه كتاباً (أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ)، الحق -تبارك وتعالى- بين هذا الإسلام، وقال: (وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ) كون إننا نبتدع نقول مصطلحات وسطية واعتدالية إلى آخره ننظر إذا كان لها أصول في الإسلام من الأصل نقبلها، ليس لها أصول، وإنما هي اجتهادات ولكل مجتهد أجر ونصيب.

ماهر عبد الله: طيب سؤال الأخ سعيد ناصر من سلطنة عمان، يعتقد أن الطابع العام لخطابنا الإسلامي يُركِّز كثيراً على ما أسماه بالعبادات البدنية في حين أنه يهمل ما أسماه بالعبادات العقلية، ويعتقد أن هذا جزء مما ساهم.. تخلينا وإهمالنا للعبادات العقلية كما سماها.

د. حسن عيسى عبد الظاهر: لا شك الأخ يشكر على هذه الملحوظة، الذي نود يعني أن ننبه إليه إن مجموع الآيات التي تثير النشاط العقلي في الإنسان والحديث في القرآن عن الكون أرضه وسمائه وكل ما فيه من مخلوقات تبلغ ألف آية، آيات كونية بينما آيات العبادات لا تتجاوز 600 آية، هنا نجد الجهد كبير لفقهائنا، يعني حين تعمل إحصائية لكتب الفقه وكتب العبادات تجدها أكبر من كتب الكونيات، وهذا يدل على وجهة نظر الأخ الكريم إننا نشاطنا في.. في الكون تراجع كثير، وعلماؤنا كانوا موسوعات علمية في هذا كله، وآن الأوان فعلاً إلى أننا نعايش القرآن في آياته الكونية كما نعايشه في آياته.. الآيات المتعلقة بالعقيدة والمتعلِّقة بالعبادات.

ماهر عبد الله: هل..

د. حسن عيسى عبد الظاهر: وأعتقد إن يعني فيه نهضة الآن قائمة في الحديث عن الآيات الكونية مع ملاحظة طبعاً إننا لا نخضع النص القرآني لنظريات علمية، ولكن حين تنتقل النظريات من الجانب النظري إلى حقائق علمية لا بأس.

ماهر عبد الله: هل تعتقد إنه.. أنا فهمت من كلام الأخ سعيد إنه إهمالها أصلاً هو جزء من.. من السبب وليس فقط عرض، يعني فهمت من كلامك هو كأنه أحد مظاهر التخلف أننا لا نهتم بالعبادات العقلية، في حين أظن أنه كان مرمى الأخ سعيد إنه إهمالنا أساساً للعبادات العقلية، يعني هناك تيار عريض في الفكر الإسلامي اليوم يحارب الفلسفة كمفهوم وكعلم وكمصطلح، في.. في حالة يعني تحارب منهج من هذا، عندما يراد أن يُشتم مفكر يقال أنه من أهل الكلام وأنه عقلي أو من أصحاب الرأي، يعني لا أعتقد إنه فيه أمة غيرنا تعتبر إن هذه المجالات جرائم.

د. حسن عيسى عبد الظاهر: حين ننظر إلى الآية الكريمة في سورة فاطر (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا وَمِنَ الجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ (27) وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ) نفهم من هذا حقيقة العلم بإطلاقه، ليس علم العبادات فقط فدعوة الإسلام للعلم بإطلاقه، والنظر (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ) الحق -تبارك وتعالى- كذا أمر (قُلِ انظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ)، (وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ) كل هذا لابد المسلمون إذا كانوا يعني أهملوا أو استهتروا في هذا الجانب لابد أن يستيقظوا لأنهم كانوا.. كنا في حضارة تقود العالم كله، وأصبحنا الآن يعني نحاول إننا نجتزئ هذه العلوم أو نستوردها من الخارج، والمسلمون لابد عندنا مئات الجامعات الآن ومئات العقول التي تهاجر إلى.. وانظر إلى أي اكتشاف في أي مؤتمر من المؤتمرات، سواء مؤتمر اقتصادي، مؤتمر فلك، مؤتمر رياضيات فيه عقول مسلمة، وعقول من هذه الأمة، كيف هاجرت هذه وخدمت، يعني انظر إلى.. إلى مسألة الصعود إلى القمر، انظر إلى قضايا كثيرة جداً، المسلمون كأفراد اشتركوا بجهود علمية، وآن الأوان إلى إن هذه العقول المهاجرة تعود وتحقق هذا الأمل للأمة الإسلامية.

كيفية الوصول إلى فهم متوازن للإسلام

ماهر عبد الله: كنت بصدد الحديث عن التوازن أنا قاطعتك من.. من فترة كجزء من.. من العلاج، ونحن يعني نقترب من نهاية هذا الحوار، تحدثنا عن الجانب الوقائي الصرف، لكن السؤال الآن كيف نصل إلى فهم متوازن -إذا استثنينا كلمة وسط ووسطية كما ذكر الأخ طالب- كيف نصل إلى الخط المتوازن الوسطي ما بين الغلو والتحلل؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: فيه نقطة (..) استخدمناها وبعض الإخوة المستمعين الصلاة، لو أحسننا الصلاة وفهمناها، كون الحق -تبارك وتعالى- يستدعيك خمس مرات لبيت من بيوته ويدخلك دورة تدريبية ويقطعك عن الدنيا كلها، ويحاول في هذه الصلاة يُعلِّمك كيف تقف، كيف تركع، كيف تسجد، كيف تقرأ، كيف.. كيف إلى آخره، ويتكرر هذا التدريب في اليوم خمس مرات (إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ)، (وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الخَاشِعِينَ)، لو أحسنا الصلاة، الصلاة ماذا تعني؟ تعني صلتك بالخالق، فإذا حَسُنت صلتك بالخالق حَسُنت صلتك بالمخلوقين، وأن المسلمين النهارده يعني ليه.. ليه استُدعى الرسول -صلوات الله وسلامه عليه- إلى ما فوق السموات السبع إلى سدرة المنتهى عشان يُبلَّغ التكليف بالصلاة؟ مع إن التكاليف بكل مسائل الشريعة نزل بها أمين الوحي جبريل، عليه السلام، فهذا يدلنا على إن هذا الصلاة معراج المؤمن، الصلاة معراج المؤمن، ولو أحسن المسلمون الصلاة وما يتبعها من طهارة، طهارة الفم وطهارة الكلمة وطهارة الفكرة وطهارة، العمل لخرجت.. لصافحتهم الملائكة في الطريق.

ماهر عبد الله: طيب ماذا عن.. كنت حدثتني قبل هذه الحلقة كجزء من العلاج على آليات لتكوين الإرادة الحرة آليات، لترتيب السلوك الإنساني بلا شك إنه الصلاة مدخل، لكن مدخل.. يعني سيكون ربما سلوكي قبل أن يكون أي.. أي.. أي شيء آخر، على صعيد تكوين الإرادة على صعيد، يعني هل هناك أشياء لابد من إعادة تذكير المسلمين بضرورة الالتزام بها حتى يستشعرون درجة من.. من المسؤولية عن تصرفاتهم عن أفعالهم.

د. حسن عيسى عبد الظاهر: الإنسان منا فكر وسلوك وفي أول الرسالة كانت العناية بتربية الفكر وتربية السلوك، وانظر إلى أول سورة المزمل (يَا أَيُّهَا المُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً (2) نِّصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ القُرْآنَ تَرْتِيلاً) إذن بناء الإنسان.. بناء الإرادة الإنسانية، بناء الفكر الإنساني، (وَرَتِّلِ القُرْآنَ تَرْتِيلاً) بناء السلوك الإنساني (قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً) فاهتمام الإسلام بهذه.. بهاتين الناحيتين يعطيك إنسان متوازن وناجح في الحياة.

ماهر عبد الله: طيب، نسمع من الأخ صلاح عبد الحي من الأردن، أخ صلاح اتفضل.

صلاح عبد الحي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

د. حسن عيسى عبد الظاهر: وعليكم السلام ورحمة الله.

صلاح عبد الحي: جزاكم الله خيراً على هذا البرنامج.

ماهر عبد الله: حياك الله، تفضل يا أخي.

صلاح عبد الحي: أود أن أُداخل معكم بأنني أذكر الضوابط التي تجعل المجتمع يسير سيراً طبيعياً دون غلو أو تطرف، هذه الضوابط أولاً أن يكون للمسلمين إمام عادل يحكم بما أنزل الله، ومن حوله الفقهاء والمجتهدون، وأن يكون هناك أيضاً محكمة مظالم تضبط الحاكم والمعاونين وما أمثالهم من الولاة أو العمال أو موظفي المصالح العامة، فكان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يتابع هؤلاء الذين يغلون في دينهم، وأحدهم استدعاه وأخذ يضربه حتى سال الدم من رأسه حتى طلب منه أن يقتله إن كان قاتله، فقال له: أو تكف عن هذا أو أقتلك، فهذا هو الضابط الذي يجعل الأمة تسير سيراً طبيعياً كما يرضي الله ورسوله، إذا كان هذا الإمام يمنهج أيضاً الإسلام ضمن مدارس وجامعات المنهجة الصحيحة، فهنا أستطيع أن..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: أخ صلاح يعني أعذرني بس لضيق الوقت أقاطعك، مداخلتك قيمة جداً، نسمع المداخلة الأخيرة من الأخ أحمد إلباش من تونس، أخ أحمد اتفضل..

أحمد إلباش: كيفك يا أخ ماهر؟

ماهر عبد الله: اتفضل.

أحمد إلباش: كيفك يا أخ ماهر؟

ماهر عبد الله: أهلاً بك حياك الله.

أحمد إلباش: عايشك، عندي.. عندي.. مداخلة، عندي مداخلة من ضمنها.. سؤال الحقيقة.

ماهر عبد الله: اتفضل.

أحمد إلباش: بالله فيما يخص مال تربية الأظافر بالنسبة مال المرأة.. هل هو..

ماهر عبد الله: طيب هو على كل غير يعني خارج عن موضوع الحلقة، لكن إذا الشيخ بيعطيك جواب حكم تطويل.. وتربية الأظافر كما سماها للمرأة؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: هذا مخالف للسنة لأنه تقليم الأظافر من سنن الفطرة.. من سنن الفطرة، الرسول -صلى الله عليه وسلم- أوصى بها.

ماهر عبد الله: طيب تعليقك على كلام الأخ صلاح أنه الضابط الأكثر منطقية للابتعاد عن الغلو وعن التحلل، وجود إمام عادل ومجلس فقهاء ومحكمة مظالم تراقب هذا الإمام العادل وتضبط أحكامه، يعني أليس في هذا تحويل الأمر إلى نوع من المؤسسة بدلاً من أتحدث عن مؤمنين بشكل عام أو عن أفراد بشكل.. عندما نتحدث عن.. عن إمام، عن دولة، عن محاكم، أليس في هذا نوع من مأسسة العملية حتى تصبح أكثر انضباطاً؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: هو الخوف من هذا إن المؤسسات يبتدأ يظهر لها مقابل ومضاد، إنما حين ننظر إلى جيل الصحابة خير جيل رأته الدنيا، عمر بن الخطاب منع الجلسات الخاصة، وقال للصحابة اللي عاوز يعمل مجلس خاص يجي.. يجي المسجد إنما يلم له مجموعة وكل واحد يلم له شلة هذا ممنوع، ليس هذا معناه إنه لا يوجد جماعات إسلامية لأ، الجماعات موجودة، لأن الحق -تبارك وتعالى- قال (وَتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) فلابد إننا نضع الاعتبارين في أنفسنا إننا نتجنب عملية التحزب الذي يمزق شمل الأمة ويخلي كل واحد بقى يعيش برأيه وبهواه، وفي الوقت نفسه نقيم لون من الترابط الذي قام بين المهاجرين والأنصار، وإقامة جماعات إسلامية تتعاون على البر والتقوى.

ماهر عبد الله: الأخ عبد العظيم المراغي من مصر بيسأل عبر الإنترنت: أخبرنا الرسول -عليه الصلاة والسلام- أن الدين سينقسم إلى بضع سبعون فرقة واحدة هي التي على الحق والباقي على النار، فما نوع مواصفات هذه الفرقة الناجية؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: هي ما عليه أنا وأصحابي، سنة الرسول -صلوات الله وسلامه عليه- ما عليه أنا وأصحابي.

ماهر عبد الله: ما هو الأزمة في هذا الجواب إنه كل من تتهمه أنت وأنا بالغلو سيقول أنا أتبع السنة.

د. حسن عيسى عبد الظاهر: لأ فيه ضوابط، فيه نصوص صريحة، فيه سلوكيات، سنة الرسول -صلوات الله وسلامه عليه- القولية والعملية والتقريرية وحياته كلها ناطقة ولا يخفى أية زاوية من زوايا الحياة في حياة الرسول -صلوات الله وسلامه عليه.

ماهر عبد الله: جزء من الأزمة التي نعانيها اليوم اللي مسببة نوع من الصراع وعلى الأقل الحديث عن الصراع وإن كنا دائماً نحن الطرف الأضعف الذي يجعجع كثيراً ويخسر كثيراً، من أحد جوانب هذه الأزمة إصرارنا على رفض كل إفرازات الحضارات الأخرى لاسيما الحضارة الغربية، جزء من أحاديثنا قبل هذه الحلقة عندما تحدثنا عن الوقاية، إن جزء من هذه الوقاية عدم الاصطدام.. يعني الرسول -صلى الله عليه وسلم- مثلاً لم يهدم كل ما في الجاهلية، لم يهدم كل ما وجده في مكة، صح هدم بعض الأصنام، صحح بعض العقائد، كيف كيف نسقط هذا عدم الهدم لبعض الجاهلية إقرار البعض، تعديل طفيف على البعض طبعاً مع عدم إنكار إنه رفض البعض رفض مطلق، كيف نسقط هذا على واقعنا اليوم على صعيد علاقتنا بما يحاط بنا وما يحاط لنا يعني؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: مع ملاحظة إن سيدنا رسول الله - صلوات الله وسلامه عليه- لم يرفض، يعني مثلاً موضوع الخندق الذي أشار به الصحابي الجليل سلمان الفارسي، رضوان الله عليه، كون الرسول -صلى الله عليه وسلم- بعث أنس أو زيد بن ثابت وتعلم اللغة الأجنبية، كل هذه الأمور.. المنجنيق اللي استعمله في حصار الطائف، كل هذه الأمور تدل على أن الحضارة الإنسانية ملك للجميع وليس لنا إننا نرفض ما دام فيها خير للمسلمين.

ماهر عبد الله: هل تعتقد أنه في.. في الجو الذي نعيش في هذا.. إنه فيه استقطاب شديد، فيه حالة استعداء من أكثر من طرف، يعني ليس بالضرورة أن يكون عقلاء الطرفين هم الذين يستقطبون، لكن الثمن يدفعه عادة العقلاء يعني.. يبتدئها السفهاء لكن ينتهي دفع الثمن، في هذا الجو الذي نعيش هل فعلاً مازال هناك منطق للحديث عن جوانب يمكن استخدامها في عملية الإحياء للإسلام، لعملية استمرارنا في الصحوة الإسلامية للخروج مما نحن فيه؟

د. حسن عيسى عبد الظاهر: لا شك "لا تزال طائفة من أمتي قائمة على الحق حتى يظهره الله تبارك وتعالى"، (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ) فإذن أبواب.. (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ المُحْسِنِينَ) المهم الأمة.. المسلمون يتحركوا.

ماهر عبد الله: طيب دكتور حسن عيسى عبد الظاهر (أستاذ ورئيس قسم الدعوة والثقافة الإسلامية في جامعة قطر) شكراً جزيلاً لك على هذا الحوار.

د. حسن عيسى عبد الظاهر: العفو.. العفو..

ماهر عبد الله: كما نشكركم أنتم أيضاً على حسن متابعتكم، وفيما تبقى لي من ثواني أعتذر لكل الذي لم يتح لنا من الوقت للرد على هواتفهم أو مشاركاتهم عبر الإنترنت أو عبر الفاكس، إلى أن نلقاكم تحية مني.. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى بركاته.