مقدم الحلقة:

ماهر عبد الله

ضيف الحلقة:

الدكتور يوسف القرضاوي: داعية إسلامي كبير

تاريخ الحلقة:

25/05/2003

- أبرز الأزمات المشابهة في تاريخ الأمة وكيف تخطتها الأمة
- مسؤولية هزيمة الأمة الإسلامية في الوقت الحاضر

- الفرق بين الدولة الإسلامية والدولة الدينية

- حكم الاستعانة بالكافر ضد الحاكم الظالم

- انعكاس تفجيرات الرياض والدار البيضاء على حالة الإحباط في الأمة

- التقاعس عن الدفاع عن العراق وربطه بالفرار من الزحف

ماهر عبد الله: سلام من الله عليكم، وأهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة).

موضوعنا لهذا اليوم سيكون حول هذه الحالة من الإحباط والحيرة والارتباك التي تلف الأمة بكل شرائحها، بكل تياراتها الفكرية، الذي جرى في العراق لم يكن حدثاً عابراً بقدر ما كان تتويج لمرحلة، تتويج لسلسلة من مجموعة أحداث للبحث في كيفية الخروج إذا كان ثمة مخرج من هذه الأزمة ولرؤية ما إذا كانت هذه الأزمة الأولى التي تعصف بالأمة، أم سبقتها أزمات، يسعدني أن يكون معي بعد غياب طويل بعد أن شفاه الله وعافاه من عملية يعني سنعطيه فرصة للحديث عنها فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي، سيدي أولاً حمداً لله على السلامة وأهلاً وسهلاً بك.

د. يوسف القرضاوي: سلمكم الله يا سيدي وبارك فيكم.

ماهر عبد الله: يعني خلينا بداية الكثير من الإخوة كانوا منشغلين على هذا الغياب، فهل لك أن تبرر هذا الغياب لنا؟

د. يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، وأزكي صلوات الله وتسليماته على المبعوث رحمة للعالمين وحجة على الناس أجمعين سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا ومعلمنا محمد وعلى آله وصحبه ومن دعا بدعوته واهتدى بسنته وجاهد جهاده إلى يوم الدين، وشكر الله للإخوة الذين سألوا عني في تلك المرحلة، وبعض تلك المرحلة كان غياباً للبرامج كلها عن الساحة انشغالاً بما جرى في العراق، نسأل الله أن يفك أسره وأن يحرره، وبعض هذه الفترة كانت عملية عملتها يعني في ركبتيَّ استبدلنا بالركب الفطرية الخلقية ركباً صناعية كما يقولون، وكان زمان الشاعر العربي يقول: "وليس لداء الركبتين طبيب"، فالآن الطب يعني قال لأ دا فيه طبيب، ويعني تطورت العمليات الجراحية إلى أن أصبحوا يبدلوا الركبة الطبيعية بركبة صناعية، فإحنا عملنا الأمر في الركبتين معاً، ونسأل الله -سبحانه وتعالى - أن يتم علينا وعلى كل المرضى العافية.

قبل أن أبدأ يعني بالحديث الحقيقة أود أن أوجه خالص يعني عزائي ومواساتي إلى إخواننا في الجزائر الشقيقة في هذا المصاب الجلل الذي زلزل الأرض من تحتهم، وزلزل قلوبنا معهم، أكثر من ألفي قتيل وأكثر من سبعة آلاف جريح ولا يزال العدد يزداد، مواساتنا وعزاؤنا للجزائر شعباً وقيادة، نسأل الله - سبحانه وتعالى- أن يشد أزر هذا الشعب الذي طالما قدَّم التضحيات، وأن يأخذ بيده في هذه المحنة، وأن يرحم الشهداء، فقد جاءت الأحاديث في أن من ماتوا في مثل هذه الحوادث يكونون شهداء عند الله، هم شهداء الآخرة، وأن يمن على الجرحى بالشفاء والعافية، وأن يعوض المصابين فيما أصابهم يعوضهم خيراً، فهي لأنها مصيبة في الأرواح، ومصيبة في الأموال، والممتلكات، نسأل الله - سبحانه وتعالى - أن يعوضهم خيراً.

ماهر عبد الله: طب تسمح لي بس قبل أن ندخل في موضوع حلقتنا اليوم للخروج من حالة الإحباط سألني كثير من الإخوة كان عندهم رغبة شديدة أن.. أن يعرفوا كيف قرأت أنت ما حدث في العراق، كيف رأيت ما وقع للأمة وما وقع للعراق؟

د. يوسف القرضاوي: والله طبعاً إحنا الأمر قبل أن يحدث تحدثنا فيه في حلقات شتى كما تعلم وتحدثت فيه في خطبي المنبرية، أن الواقع كان يعني مؤلماً، فكنا نقف ضد الاحتلال الأجنبي لبلد إسلامي، وفي الحقيقة ظننت أن هذا لا يختلف فيه اثنان ولا ينتطح فيه عنزان، كما يقول المثل العربي، ولكن وجدت للأسف بعض الناس يعني يحاولون أن يبرروا هذا الاحتلال الأجنبي لبلد مسلم، صحيح يعني نحن ضد الاستبداد والديكتاتورية والطغيان الصَّدامِي المعروف وأنا أحمد الله أني لم أقل كلمة مدح في صدام في حياتي كلها، لقد دعوا علماء المسلمين إلى مؤتمراتهم في بغداد، وذهب يعني تقريباً يعني كل العلماء من أنحاء العالم ما عدا عالمين: الشيخ أبو الحسن الندوي رحمه الله، ويوسف القرضاوي، لم يعني أُسِغ هذا الأمر، فأنا ضد الاستبداد وضد الطغيان وضد الديكتاتورية، طول حياتي وقفت ضد هذا، ولقيت من أجل ذلك ما لقيت، ولستُ بنادم والحمد لله، ولكن لا أرى إنه أميركا هي اللي تحرر العراق، الشعب العراقي هو المفروض يحرر، الأمة العربية والأمة الإسلامية عليها أن تساعد في هذا، وللأسف وهذا من الخلل الذي أصاب الأمة، إنه الذي يحدث في بلد لا يهتم به الناس الآخرون، نفسي نفسي هذه التجزئة أو هذه الأنانية الإقليمية والقطرية هي التي ضيعت، فأنا من أول الأمر وقفت يعني ضد هذا، ولكن طبعاً كان الأمر أكبر منا، وكنت شايف إن طبعاً إن ما يريده الأميركان سينفذونه، لا يستطيع أحد أن يقف في سبيل أميركا، أنا اعتبرت هذا نوع من التألُّه يعني الله تعالى لا يُسأل عما يفعل، وأميركا لا تُسأل عما تفعل، فهذا نوع من الفرعونية، (أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى)، (مَا أُرِيكُمْ إِلاَّ مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلاَّ سَبِيلَ الرَّشَادِ)، وهذا هو الذي أخافنا، إنه أميركا يعني من الخطر أن يتركها الناس تنفرد بالقرار في مصير العالم وحدها، وتبدأ بنا نحن المسلمون، بدأت من قبل بأفغانستان وثنت بالعراق ولا ندري بماذا ستثلث، وقلنا إن هذا بداية خطر على المنطقة، أن تدخل المنطقة وتتحكم فيها وكان بعض الإخوة من المعارضة العراقية في الخارج يعني ينقدونني ويقولون إن لأ أميركا ليست.. ليست قادمة للاحتلال وإنما قادمة للتحرير، وبعضهم الآن يعني رأى إنه كان مخطئاً، وقالوا إنه إحنا ما.. ما.. ليس على هذا اتفاقنا، إحنا اتفقنا إنكم جيتوا قوة محررة مش قوة محتلة، ولكن القرار الأخير الذي صدر من مجلس الأمن قرر إنه العراق بلد محتل و.. وهكذا، فعلى كل حال إحنا وقفنا في هذا لتبقى المنطقة بيد أهلها ولا نتيح لاستعمار بعد أن تخلصت المنطقة من الاستعمار والاحتلال وقاومت عسكرياً وسياسياً وتحررت أراضيها، عُدنا من جديد كالحمار يدور في الرحى ثم المكان الذى انتهى إليه هو الذي ابتدأ منه، يعني عُدنا مرة أخرى لنقاوم الاستعمار ونقاوم الاحتلال ولا ندري ماذا سيخبئه الغد.

ماهر عبد الله: طيب دعنا نتوقف قليلاً هنا مع فاصل قصير، نذكركم قبل الانتقال إلى الفاصل بأنه بإمكانكم المشاركة معنا في هذه الحلقة إما على رقم الهاتف: 4888873 بعد المفتاح الدولي لدولة قطر اللي هو 00974.

أو بإمكانكم المشاركة أيضاً عبر الفاكس على الرقم 4890865

أو على الموقع الرئيسي (للجزيرة نت) على العنوان التالي:

www.aljazeera.net

[فاصل إعلاني]

أبرز الأزمات المشابهة في تاريخ الأمة وكيف تخطتها الأمة

ماهر عبد الله: سيدي، يعني مؤشرات ما يحمله لنا الغد وقلت لا ندري ما يحمله لنا الغد ستنطلق من.. من بغداد وما جرى في بغداد، ما حدث هناك ترك آثاراً على .. على الجميع، ما وقع خلق حالة مسَّت كل الأمة إن لم نقل مسَّت العالم أجمع، هل مرت بالأمة أحداث شبيهة أزمات بهذا الحجم تخطتها، أم أن هذه الأزمة الأكبر التي يشهدها التاريخ الإسلامي؟

د. يوسف القرضاوي: نعم، ليست هذه أول حادثة من نوعها، أنا أذكر يعني ثلاث أحداث، كبار أو أربعة أحداث من الأحداث الكبرى في تاريخ الأمة، حدث في حياة الرسول -صلى الله عليه وسلم- وذلك حين حوصرت المدينة بقوات من قريش وغطفان وأتباعهما حصار كما يحاصر المعصم بالسوار -كما يقولون- جاءوا.. القرآن عبَّر هذه الحالة يقول: (إِذْ جَاءُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ) يعني جاءت قريش وغطفان ثم غدر اليهود داخل المدينة فأصبحوا مطوَّقين من الداخل ومن الخارج (إِذْ جَاءُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ القُلُوبُ الحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (10) هُنَالِكَ ابْتُلِيَ المُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً) حتى كان المنافقون يعني يهزءون النبي -عليه الصلاة والسلام- حتى وهو في هذه الحالة كان يعد الصحابة وهو يحفر الخندق بأن هذه الشرارة أضاءت لي بلاد بصرى من بلاد الشام سيفتحها الله عليكم، هذه أضاءت لي في اليمن سيفتحها الله.. أضاءت لي في بلاد الفرس سيفتحها الله عليكم، المنافقين يقول [يقولون] محمد يعدنا كنوز كسرى وقيصر وأحدنا لا يأمن أن يذهب إلى الخلاء وحده يخاف يروح يقضي حاجته إلا ومعاه أحد آخر (وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِن يُرِيدُونَ إِلاَّ فِرَاراً) كانت يعني محنة يعني كبيرة ومع هذا نجىَّ الله -تعالى- المؤمنين منها وأرسل عليهم ريحاً وجنوداً لم تروها وأسلم أحد الناس اللي هو نعيم بن مسعود الأشجعي وعمل يعني في تفريق القوم بعضهم من بعض و.. وهكذا، كان الرسول هَمَّ إنه يدفع ثلث ثمار المدنية لغطفان، يعني إن يدفع لهم..

ماهر عبد الله: جزية.

د. يوسف القرضاوي: جزية يعني حيث.. حتى يفرقهم عن قريش، يعني يفتت الجبهة ورفض ذلك زعماء الأنصار سعد بن معاذ وسعد بن عبادة وقالوا لم ينالوا منها ونحن على الشرك ثمرة أبعد أن أعزنا الله بالإسلام لا والله لا نحكم فيهم إلا السيف، المهم هو القرآن يقول (وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْراً وَكَفَى اللَّهُ المُؤْمِنِينَ القِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِياً..) هنا ساعات بقى القدر يتدخل، حينما تعجز قواك البشرية يكون القدر الإلهي يدخل مباشرة في.. في المعركة (وَكَفَى اللَّهُ المُؤْمِنِينَ القِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِياً عَزِيزاً) الحدث أو المحنة الكبيرة الثانية في تاريخ الإسلام محنة الرِّدة، بعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم- ارتدت قبائل العرب شتى، لم يبق إلا أهل المدينة ومكة والطائف وكل قبائل العرب ارتدت وتبعت الأنبياء الكَذَبة، كل جماعة عملوا لهم نبي، مسيلمة الكذاب في بني حنيفة، حتى امرأة سجاح بنت الحارس، طليحة الأسدي، الأسود العنسي، وهؤلاء الأنبياء الكذبة اتبعهم قومهم عصبية، قالوا: كذاب ربيعة أحب إلينا من صادق مضر، النبي بتاعنا اللي من قبيلتنا وإن كان كذاباً آه يبقى ملكنا أحسن من النبي الصادق اللي جاي من مُضر، وكانت محنة يعني شديدة، حتى إنه يعني سيدنا عمر قال لسيدنا أبوبكر: يا رسول.. يا خليفة رسول الله لا طاقة لك بحرب العرب جميعهم، إلزم بيتك وأغلق بابك واعبد ربك حتى يأتيك اليقين، فسيدنا أبوبكر هذا الرجل البكَّاء الرقيق يقول لعمر: أجبَّارٌ في الجاهلية خوارٌ في الإسلام يا ابن الخطاب؟ أأرجو نصرتك فتجيئني بخذلانك، والله لو منعوني عقالاً كانوا يؤدونه لرسول الله لقاتلتهم عليه، والله لأقاتلنهم ولو كنت وحدي، وناقشه سيدنا عمر: كيف تقاتل الناس وقال.. حتى عرف سيدنا عمر إن ربنا شرح سيدنا.. صدر سيدنا أبوبكر للحق فكان معه وكان الصحابة، كانت محنة ومع هذا قابلها سيدنا أبوبكر وجهز أحد عشر جيشا لمقاتلة المرتدين ومانعي الزكاة، اجتمع مصيبتين مع بعض الذين ارتدوا واتبعوا الأنبياء الكذابين والذين قالوا نصلي ولا نزكي، أرادوا أن يُجزِّءوا الإسلام، وقال: والله لأقاتلن من فرَّق بين الصلاة والزكاة، الصلاة حق الله والزكاة حق الفقراء، وكانت الدولة الإسلامية أول دولة تقاتل من أجل حقوق الفقراء، فهذه محنة انتصر فيها الإسلام على هذه القبائل الشتى، ومن العجب إن هؤلاء الذين كانوا يقاتلون مع المرتدين حينما تابوا كانوا من أشد الناس إقبالاً وإقداماً في حروب فارس والروم، أرادوا أن يكفروا عن ماضيهم بالشجاعة والإقدام في الحروب التالية، فهذه يعني محنة ثانية.

المحنة الثالثة: محنة حروب الفرنجة، حينما جاء الناس من أوروبا لغزو هذا الشرق، المؤرخين المسلمين سموها حروب الفرنجة، المؤرخين الأوروبيين سموها الحروب الصليبية، يعني دي مش تسمية إسلامية، تسمية أوروبية سموها الحروب الصليبية، لأنهم رفعوا الصليب شعاراً وجاءوا باسم.. قبر المسيح، وهذا الكلام. وتسع حملات صليبية استطاعت إنها تدخل والمسلمون في غفلة وفي تفرق من أمرهم وفي وهن وضعف، وتستغل الزعماء الخونة والمهازيل والجبناء والضعفاء تعقد معاهم معاهدات وتحارب بعضهم ببعض، وأقامت ممالك وإمارات استمرت أكثر من مائتي سنة قرنين من الزمان، وظل المسجد الأقصى أسيراً في أيديهم لمدة 90 سنة، حتى هيأ الله رجالاً أمثال عماد الدين زنكي ونور الدين محمود، وصلاح الدين الأيوبي وحرروا المسجد الأقصى، وكانت حطين وكانت فتح.. فتح بيت المقدس إلى آخره، في وقت الصليبيين قبل أن ينتهي الغزو الصليبي جاء غزو آخر من الشرق، الصليبيين جاءوا من الغرب وجاء التتر من الشرق، جاء هؤلاء كالريح العقيم ما تذر من شيء أتت عليه إلا جعلته كالرميم. جماعة بدو، وقوة جديدة نامية ولم يقف أمامهم أحد، بدءوا يهاجمون الدولة الإسلامية من أطرافها، ومصيبة الدولة الإسلامية حينما تتفرق، أخذوها بلداً بلداً، وكل بلد يدافع عن نفسه، ماليش دعوة بالآخرين، سقطت الممالك الإسلامية، حتى وصلوا إلى العاصمة، إلى.. إلى بغداد دار السلام، وحدث فيها ما حدث، يقول ابن الأثير :"ليت أمي لم تلدني ولم أر هذا اليوم" كان معاصراً ورأى هذه.. ويقدِّر الذين قتلوا في بغداد بنحو ألف ألف أو ألفي ألف.. ألفي ألف يعني 2 مليون، هذا.. قتل هؤلاء يعني نفسه كم يحتاج من الوقت، لأنك ما بتقتلش بالقنابل المدمرة، دا بالسيف، تذبح مليونين أو مليون حتى إنه مليون أقل الأعداد إنه مليون، مليون في هذا الوقت، ولذلك كانت الميازيب من فوق السطوح تسيل دماءً، نهر دجلة احمرَّ من الدماء، ثم اسودَّ بعد ذلك من المداد، حينما ألقى هؤلاء الناس الكتب، ناس لا يعرفون قيمة العلم ألقوا الكتب في دجلة فاسودَّ نهر دجلة بعد أن كان أحمر من الدم.

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله: سيدي، في هذه المحن يعني تبدو لي هذه الطامة أكبر وأكثر شمولاً هي يعني.. هناك هزيمة عسكرية، هزيمة اقتصادية، حتى على الصعيد الفكري هناك من يُنظِّر لأن نلتحق بركب.. بركب أميركا، هل يمكن القول أنه قد تكون هذه أكبر من كل ما سبق، أم أن هذا القول فيه الكثير من الجزاف؟

د. يوسف القرضاوي: ما أظن يعني.. يعني الحقيقة نكبة بغداد في التتار، نكبة (هولاكو) يعني كانت نكبة ماحقة يعني الناس بعدها فقدوا الأمل، انتهت الخلافة، انتهت ولم يعد لها يعني في ذلك الوقت، عند هجوم هولاكو على بغداد وتحطيم يعني كل شيء، وقتل الناس، وإلقاء الكتب، يعني ما أظن إن هذا أمر كان بالسهل، ولكن مع هذا فيه قوة ذاتية للأمة، هذه القوة الذاتية الكامنة في.. في الأمة تظهر عند الشدائد، يعني زى ما ظهر أبوبكر، واحد استطاع يفجر يعني طاقات الأمة المكنونة، يعني حتى واحد مثل عمر، يعني يقول لأ ظهر و.. المهم تظهر قيادة، وفي أيام الصليبيين حدث.. استسلام في أول الأمر، ولكن ربنا بيبعث ناس، لم يكونوا من جنس العرب، واحد تركي مثل عماد الدين زنكي وابنه نور الدين محمود، واحد كردي مثل صلاح الدين، هؤلاء هم الذين نفخوا في روح الأمة وهيئوا لها الأسباب..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: بس تسمح لي أنا سؤالي عن هذه النقطة تحديداً، يعني في بغداد ليس الخسارة يعني، ما وقع من بغداد على صعيد الخسارة المادية والأرواح ليس كبيراً، لكن على صعيد الأمة كان هذا التركي الذي نهض بالأمة في زمن حتى التتار، كانت مصر بقيت حرة، شمال إفريقيا بقي في هذه الحالة حالة الذهول والإحباط في المناطق البعيدة عن العراق أشد منها مما هو واقع الآن في العراق، من هذه الزاوية على الأمة من حيث.. من حيث هي أمة ليست فقط على..

د. يوسف القرضاوي: ما أنا بأقول لك إن الأمة، يعني دا.. دا من قوتها الذاتية بتفرز ناس لم يكونوا في الحسبان، ما كانش حد يظن إن يظهر واحد في.. في مصر، سيف الدين قطز ليقود الأمة في معركة حاسمة من معارك التاريخ بعد سنتين فقط من سقوط بغداد، يعني بغداد سقطت سنة 656 هجرية، وفي سنة 658 هجرية حدثت معركة عين جالوت، وانتصر فيها المسلمون على التتار انتصاراً حاسماً، انتصر الإسلام على التتار مرتين، انتصر عليهم عسكرياً في عين جالوت، وانتصر عليهم أدبياً ومعنوياً، حينما بدأ هؤلاء التتار يفكرون في الإسلام ويدخلون في الإسلام، وأصبح لهم يعني شأن ولهم دول إسلامية أقاموها في بلاد يعني شتى في آسيا بعد ذلك، فالأمة فيها مكنون من القوة تظهر في هذه الأوقات الشديدة، لا نستطيع إننا نقول إن أمة ماتت، لأ.

بدليل هذه الهياج اللي كان في الشارع العربي والشارع الإسلامي، من إندونيسيا إلى الدار البيضاء، كان يرفض هذا الاستعمار، لا نستطيع إننا.. إننا نقول إن الأمة ماتت الأمة لا يمكن أن تموت، الأمة يمكن أن تنام أو تُنوَّم وتخدر، ولكن لا يستمر هذا إلى.. إلى وقت طويل، لابد أن تستيقظ الأمة من سبات وأن تحيا من موات، هذا ما عرفناه طوال التاريخ.

ماهر عبد الله: أنا اسمح لي أسألك سؤال تفصيلي: بعض الإخوة الروس من أصول تترية يحتجون على جزئية بتاريخنا الإسلامي، نحن نصر على أنه التتار.. التتار.. التتار، هم يقولون أن هذه الحملات كانت حملات مغولية وليست حملات تترية، هل كانت.. لا أدري إذا كان أُتيح لك الفرصة يوم أن تبحث في إذا كانت مغولية أم تترية؟

د. يوسف القرضاوي: والله أنا ما أعرف هم أحياناً يُقال عنهم التتار، وأحياناً يقال عنهم المغول، وأحياناً نقول المغول دا لقب يعني.. لأن فيه تتار مسلمين يعني في.. في روسيا فيه تتار مسلمين وفيه كذا، إنما التتار أو المغول يعني ما.. لا.. لا أدري يعني ما.. لم أبحث القضية من الناحية العِرقية، أيه هم، لكن هم ناس جاءوا من شرق آسيا من بعيد، وكما قلنا قوة فتية، لسه في مقتبل عمرها، وبدأت تجرب قوتها، ولم يقف أحد أمامها، هذا الرجل سيف الدين قطز هو الذي وقف أمام هؤلاء، حينما جاءته رسالة أحدهم تبرق وترعد وترغي وتزبد، نحن الذين قتلنا العباد وهدمنا البلاد وعملنا وعملنا، فالرجل أخذ الرسالة ومزقها يعني ليُري القوم إنه لا يبالي بهم، وقتل الرسول الذي جاء بالرسالة.. رسولين قتلهما، مع إنه من سُنَّة الإسلام ألا تقتل الرسل، ولكن أراد أن يرسل إليهم رسالة أنه لا يبالي بهم، وأن يقوي جنوده ورجاله لأنه كان المثل السائد في ذلك الوقت "إذا قيل لك إن التتار قد انهزموا فلا تصدق" نفس أسطورة القوة التي أيه لا تقهر اللي المعروفة في أيامنا هذه، فكان هذه القوة التي لا تُقهر، أراد أن يبين لأ ممكن أن تقهر وقد قُهرت.

مسؤولية هزيمة الأمة الإسلامية في الوقت الحاضر

ماهر عبد الله: أكثر من سؤال وصل على الإنترنت، وسنقرأ بعضها في جزئيات، باختصار: من المسؤول عما جرى ويجري؟

د. يوسف القرضاوي: نعم؟

ماهر عبد الله: على من يمكن أن نلقي باللائمة فيما جرى ويجري؟ حتى وصلنا إلى ما وصلنا إليه؟

د. يوسف القرضاوي: والله يعني هناك مسؤولون يعني كثيرون، أولاً: يعني نفس النظام الذي كان يحكم العراق مسؤول إلى حد كبير، لأنه أعطى مبررات لمثل هذا التدخل، وبين إنه هناك كانت مقابر جماعية وآلاف ومئات الآلاف من الناس قتلوا، وهو يعني ما كنا يعني ننكره من قديم على الحكم البعثي الدموي الطغياني، فهذا يعني أعطى وخلى الناس أيضاً يعني لا تستميت في الدفاع عن.. عن نفسها وبسرعة سلِّم يعني ما كنا نظن إن هؤلاء الناس وعندهم يعني فرق وفِرَق وإمكانيات، والحرس الجمهوري وكل هذه الأشياء، وآلاف الدبابات وآلاف.. أين هذا كله؟ فجأة انهار، لأنه لم يقم هذا على إيمان، فهذا لا شك.. إن الحكم دا مسؤول.

هناك مسؤولية أيضاً عربية وإسلامية فلولا المساعدات التي قُدِّمت لهؤلاء الغزاة ما استطاعوا أن.. أن يقوموا بما قاموا به، إنما انطلقوا من بلاد عربية ومن إسلامية، وحدث ما.. ما حدث، هذه أيضاً مسؤولية تاريخية، هناك يعني طبعاً الشعوب الإسلامية والعربية هي غضبت لهذا الأمر، وثارت، ولكن يعني للأسف نقول: إن الشعوب لا تملك من الأمر شيئاً، تستطيع أن تصرخ، تستطيع أن تحتج، وتستطيع أن تُسيِّر المسيرات وأن تقيم المظاهرات، ولكن ماذا تملك الشعوب أن.. أن تفعل؟ فهناك مسؤولية على كل حال، ولعل هذا يعني يجعلنا نراجع يعني أنفسنا، لابد من مراجعة، يعني هذه القضية، حتى مؤسساتنا الكبرى، الجامعة العربية لم تستطع أن تفعل شيئاً، الجامعة العربية في سنة 48 دخلت الجيوش السبعة تدافع عن فلسطين، وكان هي وليدة، مع أنها ولدت سنة 45، الآن الجامعة العربية لم تستطع أن تفعل شيئاً، حتى أمين الجامعة العربية الرجل شكا وكان يريد أن يستقيل ويعني، منظمة المؤتمر الإسلامي التي تمثل الأمة الإسلامية لم تستطع أن تفعل شيئاً، ليس عندنا منظمات، يعني تمثل الأمة حقيقة وتمثل نبض الشارع العربي والشارع الإسلامي، فلابد من مراجعة هذا كله، يعني هذا الركام، لابد أن يراجع وأن نحاسب أنفسنا ويحاسب بعضنا بعضاً بعد هذه..

المفروض الأمم بعد الأحداث التاريخية الكبيرة تحاسب نفسها، الصليبيين بعد أن انهزموا، بعد أن انهزم (لويس التاسع) المعروف، جمع رجاله وحكماءه ونظروا في حصيلة هذه الحروب الصليبية، لماذا انهزمنا أخيراً أمام المسلمين؟ بعد أن هزمناهم أول الأمر، هزمونا آخراً. وقال إنه انتهوا إلى أنه الحرب العسكرية لا تجدي وحدها، لابد من حرب دينية وفكرية، التبشير والاستشراق، وعلى هذا بدءوا يغيروا الخطط في غزو العالم الإسلامي لابد للأمة إنها تراجع نفسها بعد حدث كبير مثل هذا.

ماهر عبد الله: طب اسمح لي نستمع للإخوة على الهاتف، معايا الأخت هدى عبد الله من موريتانيا، أخت هدى اتفضلي، أخت هدى، طيب نسمع من الأخت سناء احمد من ألمانيا، أخت سناء اتفضلي.. أخت ثناء..

سناء أحمد: آلو.

ماهر عبد الله: أيوه اتفضلي، مين معي؟ الأخت سناء أم الأخت هدى؟

سناء أحمد: مساء الخير.

ماهر عبد الله: مساء النور.

سناء أحمد: أستاذ ماهر أنا أرحب بضيفك الكريم السيد يوسف القرضاوي.

ماهر عبد الله: أهلاً بك يا ستي.

د. يوسف القرضاوي: يا مرحباً.

سناء أحمد: بالله عليك.. بالله عليك سيد ماهر لا.. لا تقاطعني، أعطني بس دقيقتين كلام.

ماهر عبد الله: اتفضلي.

سناء أحمد: عايزة أسأل الشيخ يوسف، شيخ يوسف الحكم العراقي هسه (..) اللي بزمان صدام حسين صار له 30 سنة شو رأيك بها القبور الجماعية أنت؟ شعب .. طبعاً أنا أريد برضو أسألك أريد أقول لك بس شيء واحد طبعا هسه الشعب العراقي مو محتل لأنه.. لأنه أميركا ما بكيفها اجت للعراق، يمكن.. يمكن السيد ماهر.. يمكن السيد ماهر هو يدري وبالتليفزيون سمع من كل العالم إن الشعب العراقي، إحنا طلبنا مليون مرة من أميركا، وطلبنا من حتى إسرائيل ومن (شارون) وطلبنا من إبليس، (....) بس تعالوا خلصونا من صدام حسين، يعني.. يعني هسه تصدق وراء ها القبور الجماعية، هسه صدام حسين صار إنسان كويس وأميركا صار محتل؟ إحنا مفروض نشكر، إحنا كل الشعب العراقي إحنا المفروض كل العالم يشكر أميركا خلصتنا من ها الطاغية..

ماهر عبد الله: طيب، أخت.. أخت سناء أعتقد يعني الكلام واضح، وإن شاء الله تسمعي من الشيخ، نسمع من الأخ محمود فودة من السعودية أخ محمود اتفضل.

محمود فودة: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله. اتفضل.

محمود فودة: الأول بأقول لمولانا شفاك الله وعافاك.

د. يوسف القرضاوي: بارك الله فيك يا أخي.

محمود فوده: النقطة الثانية: بالنسبة للمراجعة اللي الشيخ تفضل وتكلم عليها، مراجعة الأمة، يعني أليس الأولى بهذه المراجعة الحركات الإسلامية الفاعلة والموجودة على ضوء أنه انكشفت سوءة وعورات الحكومات أو الأنظمة، أليس هي أيضاً هي المنوطة بهذه المراجعة على سبيل تغيير الآليات في التغيير، أو مراجعة مسألة غياب العسكرة في.. في نهج الحركات الإسلامية، على سبيل حتى حماية.. حماية أنفسهم، حماية الشعوب، يعني طالما إنه الحكومات متوقع إنها تتخلى مثلما تخلت حكومة العراق، أيضاً على الأفق والبعد السياسي الغائب والموجودة والخلط بين الدور التربوي والدور الإداري أو الدور السياسي، فطبعاً ليس كل اللي من الإخوة يعني مربي وفي دور تربوي مشهود له إنه يكون بالضرورة سياسي، وإنه يكون له.. له دور وراح (..) إنما البعد السياسي وبطء بعض الحركات الإسلامية بدون ذكر أسماء في العراق في التدخل لإحداث تغيير، أو إحداها تكون ضمن المعادلة الموجودة في العراق، وإنما انتظرت دورها في المعارضة برضو شأنها شأن دورها في كل الأنظمة الموجودة في الدول العربية والإسلامية، وجزاكم الله خير.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: سيدي، الأخت سناء أنت لم تدافع عن صدام...

د.يوسف القرضاوي: نعم؟

ماهر عبد الله: أنت لم تدافع عن صدام ولكن..

د. يوسف القرضاوي: لا يمكن إطلاقاً، لا يمكن، ولا في حياتي لم أفعل هذا.

ماهر عبد الله: ولكن.. ولكن سؤالها المشروع أن الأميركي ليس محتلاً، قالت أن الشعب العراقي كان مستعدا للاستعانة حتى بإبليس من أجل أن يتخلص من طاغية والقبور الجماعية استشهدت بها كمثال على شدة طغيانه، كيف لك أن تقول أن.. أن ما وقع ليس احتلالاً؟ في حين أن الشعب العراقي يبدو حتى هذه اللحظة مرتاحاً لما جرى ولا يسميه احتلالاً؟

د. يوسف القرضاوي: ما هو مش أنا اللي بأقول احتلال، دا هم الأميركان اللي قالوا احتلال، القرار اللي صدر من مجلس الأمن قال: إن العراق بلد محتل، حتى إنه الأخ أحمد الجلبي اللي هو رئيس المجلس..

ماهر عبد الله: المؤتمر العراقي..

د. يوسف القرضاوي: المعارضة العراقي احتج على هذا وقال: كيف نحن لم نتفق على هذا؟ إحنا دعوناهم ليحرروا لا ليحتلوا، فهم محتلون من غير شك، إذا كان يعني الأخت ترى إنه إحنا يعني نرضى بالاحتلال هذا أمر...، لكن نحن نرفض الاحتلال كما نرفض الطغيان، لا نقبل نستبدل طغياناً بطغيان، طغيان وطني بطغيان أجنبي، هذا أنا لا أستبدله، إنما ولذلك يعني على كل حال المرحلة القادمة المفروض من الشعب العراقي ودا يعني من الأشياء اللي هي الإيجابيات التي نراها على الساحة، إن الشعب العراقي كله الآن يقف في جبهة واحدة بغض النظر عن اختلاف الأعراق كردي وعربي، أو اختلاف الأديان مسلم ومسيحي، أو اختلاف المذاهب سني وشيعي، الكل بيقف في جبهة واحدة ليتحرر العراق وليقيم حكومة وطنية مستقلة شورية ديمقراطية و..

الفرق بين الدولة الإسلامية والدولة الدينية

ماهر عبد الله: أنا.. أنا هأسألك خليها على.. على الدولة وعلى الدولة الشورية الديمقراطية؟ الأسبوع الماضي ثار جدل شديد وهوجم الضيف الدكتور محمد عياش الكبيسي وأظنه أحد يعني تلاميذكم، هوجم هجوماً عنيفاً عندما تحدث عن أنه ينادي بدولة مؤسسات وليس بالضرورة كما أسماها دولة دينية، رغم أنه وضح أنه ما يقصده بعدم الدعوة إلى دولة دينية لا يريد دولة يحكمها بالضرورة علماء الدين أو رجال الدين، وحصل لغط كثير، بعض الإخوة يعني تلميحاً قالوا أن هذا الكلام كفر ولا يجوز أن.. أن.. أن يخرج، قطعاً ليس من.. من رجل يدرس في كلية شريعة، أنا أعلم أنك تعلم الدكتور محمد عياش، وأنا أعلم أن لك رأي في هذه الدولة وهو هذا هو مشروع عمرك يعني إذا أردنا أن نختصر ما.. ما عملت له في السنوات.. الخمسين سنة الماضية هو حول فكرة الشريعة الإسلامية وتطبيقها في دولة، لا أدري إذا كنت سمعت هذا الحوار أو..

د. يوسف القرضاوي: سمعته نعم.. سمعته نعم.

ماهر عبد الله: تعليقك على ما جرى، على كلام الأخ الدكتور محمد.

يوسف القرضاوي: كلام الأخ الدكتور عياش الكبيسي كلام سليم وفي الاتجاه الصحيح، لأنه قال نحن نريد دولة إسلامية لا دولة دينية وهذا كلام أنا كتبته في بعض كتبي، لي كتاب اسمه "فقه الدولة في الإسلام"، وفيه الكتاب اسمه "بينات الحل الإسلامي وشبهات العلمانيين والمتغربين"، وفيه فصل طويل كده اسمه "دولة إسلامية لا دولة دينية".

ماهر عبد الله: أولاً فسر لي أيش الفرق؟

د. يوسف القرضاوي: الفرق إنه فيه ناس بيظنوا إن كل ما هو إسلام.. إسلامي هو ديني، لا الإسلام أوسع من كلمة الدين، تعرف عندنا في أصول الفقه فيه الضروريات الخمس، إن الإسلام جاء أو الشريعة الإسلامية جاءت تحقق الضروريات الخمس، الضروريات الخمس أيه؟ الدين والنفس والعقل والعرض..

ماهر عبد الله: العرض.. العِرض.

د. يوسف القرضاوي: أو النسل والمال، فالدين واحد من إيه من خمسة يعني فليس كلمة الدين تعني كلمة الإسلام، لما أقول لك مثلاً إحنا نريد تربية إسلامية، عارف التربية الإسلامية دا فيه يجي 17 نوع من التربية، مثلاً فيه التربية العقلية والتربية الجسمية والتربية الخلقية والتربية العسكرية والتربية السياسية والتربية الاقتصادية والتربية الاجتماعية والتربية الفنية والتربية الجنسية، وفيه التربية الدينية، فلما آجي أنا عايز أعمل ناس مربِّين مش هأجيب ناس اللي في التربية العسكرية مش ضروري يكون ديني لأ.. في التربية أو التربية الصحية أو الرياضية، فيه ناس مختصين في هذا، فكلمة إسلام أوسع من كلمة دين، نحن نريد..

ماهر عبد الله: كل ما ذكرت إسلامي.

د. يوسف القرضاوي: ما معنى دولة إسلامية؟ يعني دولة مدنية مرجعها الشريعة الإسلامية، دولة مدنية يعني دولة ليس بالضرورة أن يحكمها رجال الدين، يعني ممكن إذا كان رجل الدين.. وعلى فكرة كلمة رجل الدين حتى مش كلمة إسلامية يعني ما فيش في الإسلام رجال دين يعني كلمة رجال دين يعني رجال كهنوت، ما فيش عندنا إحنا كهنوت، إنما هم علماء دين يعني متخصصون، زي ما فيه ناس متخصصين في الأدب العربي وناس متخصصين في التاريخ ومتخصصين في القانون، ناس متخصصين في علوم الدين..

ماهر عبد الله: كله هو إسلام..

د. يوسف القرضاوي: ليس من الضروري إن يحكمها هؤلاء، إنما يحكمها المتخصصين والخبراء كلٌ في مجال اختصاصه فهذه دولة مدنية، يعني دولة مدنية لا تحكم بالحق الإلهي، يعني ما فيش الله هو اللي قال دول هم اللي يحكموا، لا إنما الشريعة هي التي تحكم، إنما لابد أن يكون هذا عن طريق البيعة والرضا والاختيار والانتخاب، الآن في عصرنا صناديق الانتخاب هي اللي تأتي بأهل الحل والعقد، فهي دولة يعني أنا كلمة ديمقراطية لا أخافها لأني إذا كان ديمقراطية يعني إننا نحكم الأغلبية وطبعاً ديمقراطية في المجتمع الإسلامية لابد أن.. أن يكون الإسلام هو مرجعها.

ماهر عبد الله: بس يعني إحنا.. ورطنا ورطة جديدة لما قلت أنه لا تحكم بالحق الإلهي، أنا متوقع الآن هذه هتثير أيضاً شيء من الجدل، يعني ماذا تقصد أنها لا تحكم بالحق الإلهي؟

د. يوسف القرضاوي: يعني هذه.. ما فيش واحد يعني يقول أنا ما أحله في الأرض فهو محلول في السماء، وما أعقده في الأرض فهو معقود في السماء، لأ هو بشر، سيدنا أبو.. أبو.. أبو بكر قال "إني وليتم عليكم ولست بخيركم، إن رأيتموني على حق فأعينوني، وإن رأيتموني على باطل فقوِّموني"، وعمر يقول: "من رأي منكم فيَّ اعوجاجا فليقومه"، وسيدنا علي واحد يعني يعترض عليه ويقول صدقت (وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ) فهذا.. هذا معنى أنها لا تحكم بالحق الإلهي، ما فيش حد بيجري في.. في عروقه دم إلهي يجعله معصوماً، لأ ما فيش.. ما.. ما فيش حد معصوم، قابل للنقاش وقابل للمسؤولية وقابل للتخطئة أخطأت يعني امرأة يعني خطَّأت عمر بن خطاب وقال: "أصابت المرأة وأخطأ عمر"، هذا معنى إنه لا يحكم.. فنحن نريد دولة مدنية ترجع إلى الشريعة الإسلامية، وأريد إن أنا أقول لك: لما أقول الشريعة الإسلامية مش معناها، إنه يعني الشريعة الإسلامية تمنعنا من الاقتباس من غيرنا، إذا كان عند غيرنا أشياء نقتبسها، افرض مثلاً قانون السير القانون المرور، هذا يعني اللي القانون معتمد على المصلحة المرسلة في معظمه، أشياء بسيطة مثلاً مثل الدية أو كذا، إنما مثلاً عشان يدي يعني رخصة بالمركبة أو بالسيارة بشروط معينة أو يدي رخصة بالقيادة لرخصة قيادة لمن يقود السيارة بشروط معينة أو هناك يعني.. يعني في الطريق لازم يقف عند الإشارة الحمراء ولازم كذا ولازم، دي كلها أشياء قوانين يعني توجهها المصلحة، فمش معناه إن الشريعة إن إحنا يعني نسد على الناس أبواب المصالح لأ، ولكن لا نُبطل حكماً شرعياً ثابتاً، ولذلك يعني تستطيع إنك تقتبس ما شئت من القوانين ومن الأنظمة من كل الشرائح بشرط ألا تعارض نصاً شرعياً ثابتاً ولا قاعدة شرعية صحيحة.

ماهر عبد الله: يعني هذا مدخل جميل للعودة إلى سؤال الأخ محمود فوده عن ضرورة أن تقوم الحركات الإسلامية لمواقفها، بعد بس نسمع من الإخوة على الهاتف من فترة طويلة، معذرة للإخوة محمد ومحمد ومحمد نبدأ بالأخ محمد أبو سعيد من السعودية، ومعذرة يا أخ محمد تفضل.

محمد أبو سعيد: نعم يا سيدي، ما فيش مشكلة، حمد الله على السلامة.

د. يوسف القرضاوي: سلمك الله يا أخي.

ماهر عبد الله: أهلاً وسهلاً.

محمد أبو سعيد: والعود أحمد، ومساء الخير عليك وعلى الشيخ الفاضل..

ماهر عبد الله: أهلاً بك يا سيدي.

محمد أبو سعيد: أخي.. سيدي، أنا أتتبع البرنامج وفاجأتني الأخت اللي تفضلت من ألمانيا، وتتمنى إبليس أو يعني كانت عندها استطاعة أن تأخد إبليس نيابة للأميركيين، فنقول لها هنيئاً لكِ ها هو العراق وها هي أميركا فيه وافرحوا فيه، ولو إنه هذا ما تمثل كل العراقيين، وبالأخص بعد ما مرت يمكن تقريباً شهر ونص على اللي حصل أو الكارثة اللي حصلت نتمنى يكون الناس المعقودين في الغرب دُول يكون على الأقل يعني أخذوا درس أو عبرة من أحمد الجلبي اللي هو أكبر عميل لهم، واللي قال حقيقة قبل كام يوم كده، هذه واحدة.

الحاجة الثانية: نفسي أسأل شيخنا الفاضل، بالنسبة (للفراجنة) أو.. اللي دخلوا على المسلمين بخصوص العملاء والخونة، هل التاريخ عاد نفسه شيخنا العزيز؟ في الزمن هذا أو في الظروف هذه أو اللي حصل للعراق، هل التاريخ متشابه؟ أم أسوأ من ذلك وتقبلوا تحياتي...

ماهر عبد الله: بس إذا أخ.. أخ محمد قبل أيش.. أيش قصدك يعني بالعملاء والخونة والتاريخ يعيد نفسه؟

محمد أبو سعيد: لما دخلوا الفراجنة.

د. يوسف القرضاوي: الفرنجة.. الفرنجة.

محمد أبو سعيد: الفرنجة عفواً.. الفرنجة في السابق بالنسبة للمسلمين كما استعرضها الشيخ وكنت متابعه، فكانوا عن طريق خونة وعملاء في العالم الإسلامي، فأنا بأسأل الشيخ هل التاريخ عاد نفسه؟ وهل.. وهل يعني أسوأ من اللي إحنا فيه الآن؟ وشكراً جزيلاً.

ماهر عبد الله: ماشي.. ماشي يا سيدي، طيب شكراً لك، نسمع من الأخ محمد العامري من الإمارات، أخ محمد تفضل.

محمد العامري: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله.

د. يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

محمد العامري: كيف حالكم؟

ماهر عبد الله: حياك الله تفضل أخ محمد.

حكم الاستعانة بالكافر ضد الحاكم الظالم

محمد العامري: ودي أسأل الشيخ هل يستجير الإنسان من ابن الشيطان بالشيطان الأكبر؟ هذا هو وضع أميركا وصدام حسين، صدام حسين أنتم لا تلاحظون هو الذي هيأ للأميركان الدخول لشبه الجزيرة العربية، وهو الذي ذل الشعب العراقي، وعوَّده على الرضوخ، وذلهم حوالي يعني أكثر من 30 عام، فأصبح عندهم الاستعمار حاجة عادية، فالمهمة ها الحين هي مهمة المفتيين، أن يفتوا بالجهاد على هؤلاء الأميركان، والساكت من الحق شيطان أخرس، ولكم جزيل الشكر.

ماهر عبد الله: مشكور جداً أخ.. مشكور جداً أخ محمد، نسمع من الأخ محمد عبد الله أيضاً من السعودية تفضل أخ محمد، أخ محمد طيب للأسف الشديد فقدنا الاتصال بالأخ محمد العبد الله، تعبير الاستجارة من الشيطان بالشيطان الأكبر هل يجوز؟ قد يكون ابن الشيطان أخطر من الشيطان.

د. يوسف القرضاوي: والله الاستعانة بالشياطين يعني دا عمل السحرة يعني المفروض "إذا استعنت فاستعن بالله".

ماهر عبد الله: لا بس حتى نكون واقعيين.

د. يوسف القرضاوي: هذه هي يعني حقيقة يعني من مظاهر الإحباط اللي بتتكلم عنها، وأنا بأعذر مثل الأخت اللي اتصلت دي وقالت يعني الناس من كثرة ما أصابها من مظالم ومن مآسي، يعني أصابهم خلل في التفكير نفسه، يعني ما.. الظلم يعني إنما على كل حال يعني ينتقم الله من ظالم بأيه؟ بظالم، يقولوا في.. الحكمة تقول: "الظالم سيف الله في أرضه ينتقم به ثم ينتقم منه"، والشاعر يقول:

وما من يدٍ إلا يد الله فوقها ولا ظالم إلا سيبلى بظالمِ

(كَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ)، كان بعض المسلمين قديماً يقولون: "اللهم أشغل الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بينهم سالمين"، فهذه نتيجة المظالم التي استمرت عقوداً يعني طويلة جعلت الناس اختل تفكيرها وكما تقول الأخت إن شاء الله إبليس، إن شاء الله، يعني.. هذا نوع طبعاً يعني من الخروج عن المنطق السليم، إن المسلم يستعين بالله -سبحانه وتعالى- ويستعين بالصالحين ولا يستعين بالشياطين، النبي -عليه الصلاة والسلام- حتى يعني جاءه من يقول له يعني أريد أن أقاتل معك يا رسول الله، قال له: هل.. هل تشهد أن لا إله الله وأن محمداً رسول، قال له: لأ. قال له: ارجع فإني لا أستعين بمشرك، وبعض العلماء قالوا لأ يمكن أن يستعان بالمشرك إذا كان تحت يعني سلطان المسلمين، وكان حَسَن الرأي في المسلمين وكان يعني مؤتمناً عليهم لا تُخاف خيانته لهم، إنما تحت سلطانٍ مسلم، إنما هنا مش استعانة، إحنا مش استعنا بالأميركان، قلنا لهم تعالوا، هم جايين من غير، مين قال إنه إحنا استعنا بالأميركان أو طلبناهم؟ هل حد طلبهم في المنطقة؟ هم لهم أهدافهم في دخول المنطقة، أهداف قريبة وأهداف بعيدة، أهداف اقتصادية، وأهداف سياسية، وأهداف فكرية، وأهداف دينية حتى تغيير هوية المنطقة، تغيير اتجاهاتها الدينية لهم أهداف من، ما هم جايين لأهدافهم مش جايين لأن أحداً استعان بهم فجايين يعينونا، هذا.. يعني نظر يعني قاصر في.. في تحليل الموضوع وفي الرؤية له.

ماهر عبد الله: يعني مع تقديري لهذا الكلام أشوف الأخ مثلاً محمد أحمد السعد يسأل أيهما أفضل في نظر الشيخ حاكم مسلم جائر أم غير مسلم عادل وشكراً، هل هناك فرصة لإحسان الظن بما قد تقوم به أميركا في العراق؟

د. يوسف القرضاوي: هذا يعني الحقيقة يعني مفاضلة بين أمرين مختلفين تماماً، هو إذا كان عادل.. عادل لنفسه، ومين قال إن أميركا عادلة؟ أميركا هي الآن أكبر طاغية في الأرض، يعني أميركا تريد أن تُخضِع العالم كله لها، (فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً) بدليل إنهم يعني يجعلون المقاومة الإسلامية في فلسطين أو في كشمير أو في كل أي بلد إسلامي إرهابية، والصهيونية المغتصبة، المعتدية، المغتالة، المخربة، المدمرة، لأ بتدافع عن نفسها، هل ده.. ده العدل اللي بيقوله الأخ؟ مين قال إن الأميركان عادلين؟ وممكن يكونوا عادلين في بلادهم، ومع هذا حتى أصبحوا الآن بيميزوا بين الناس بعضهم وبعض، يعاملون العرب ويعاملون غير الأميركان والأصليين يعاملوهم معاملة أخرى، حتى ومعهم جنسية أميركية، فالعدل هذا أمر يعني بعيد.

ماهر عبد الله: طيب حتى.. حتى نكون واقعيين الأخ جمال الزغبي يعني لا يذكر من أين: في حال انعدام توازن القوى والتفوق التكنولوجي الغربي كيف يصدق المسلمون أن النصر قريب؟ وما حصل في البوسنة، ثم في أفغانستان، ثم في العراق يثبت أن الأمر ليس مثلما كانت حرب بالسيف كما كان بالأمس، يعني في ظل ما.. ما نرى من هزائم متتالية كيف نقنع أنفسنا بأن ثمة نصر قريب؟

د. يوسف القرضاوي: يعني هو الأخ يعني التاريخ انتهى إلى.. إلى.. إلى هذا؟ من قال إن الدنيا ستظل كما هي؟ الاتحاد السوفيتي كان القوة الثانية في الأرض والمنافس الخطير للأميركان، وكان يملك ترسانة من الأسلحة النووية وغير النووية لا حدود لها، ومع هذا سرعان ما سقط، لأن فيه قوة بتنخر في عظامه من.. من الداخل، أميركا صحيح صنم كبير، ولكن هناك أشياء في داخله يعني تسبب ضعفه وتسبب انهياره، الإباحية المدمرة والشذوذ واللا أخلاقية، هذه كلها يعني الأخ يظن إن التاريخ انتهى إلى هذا الحد، لأ، التاريخ يعني همَّ برضو الناس لما دخل (هولاكو) بعض الناس ظن خلاص انتهى.. انتهى الإسلام، وطويت صفحته، بعد سنتين انتصر الإسلام يعني الأخ لا يظن إن القدر سيترك لأميركا أن تلعب بالعالم كما تشاء، سنن الله تأبى ذلك، فيه سنة التدافع (وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ) لازم يدفع الله بقوة تقف، قد تكون قوة الصين، قد تكون قوة جديدة، قد يظهر للإسلام قوة من جديد، يعني..

ماهر عبد الله: نعم، يعني أنت بتكون أجبت على سؤال الأخت الحوراء أم عبد الله التي تمنت لك الشفاء والعافية، وكانت تتمنى من فضيلتك توجيه نصيحة عملية لكل من أصيب بالإحباط، فيه جانب آخر لموضوع الإحباط ندخل له من.. من سؤالين سؤال الأخ سفيان طالب، دخل له من أحداث الدار البيضاء وأحداث الرياض، وهل هي تعبير عن حالة الإحباط، ومن شاركوا في هذه العمليات هل يساهمون في إحباطنا لا في نصرتنا على اعتبار إنه هذه خسائر داخلية ويشوهون الإسلام والمسلمين، ألا يكفينا من النكبات والإحباطات؟

ثم الأخ أسامة منصور، رجل أعمال من إسبانيا: سمعت اليوم نقاشاً عن التترس بالمسلمين في الحرب، عن أنه يجوز قتل هؤلاء إن كان الدفاع عن المسلمين لا يتم إلا بقتل هؤلاء المسلمين، فهل من الممكن التوضيح؟

هل ما يجري أو ما جرى في الرياض، ما وقع في الدار البيضاء من اقتتال داخلي، من احتراب داخلي تعبيراً عن سعي حقيقي للخروج من الإحباط، أم أنه بالمحصلة النهائية سيسهم في زيادة هذا الإحباط لأنه لن يؤدي إلى نتيجة؟

انعكاس تفجيرات الرياض والدار البيضاء على حالة الإحباط في الأمة

د. يوسف القرضاوي: هو نوع من التعبير عن هذا الإحباط من غير شك، يعني بعض الناس يروا إن هذا الأخ اللي اتصل من شوية وقال إن من ضمن الأشياء غياب العسكرة في الحركات الإسلامية، يعني يرى إن الحركات الإسلامية يعني ضيَّعت فكرة العسكرة وفكرة الجهاد، وهو كأنه يؤيَّد هذا النوع من التوجُّه، يعني يؤيد العنف المسلح، ولكن في الحقيقة جربنا العنف المسلح فوجدناه لا يجدي فتيلاً، ولا ينتهي إلى نتيجة، جُرِّب العنف في القاهرة في مصر، وجُرِّب في الجزائر، وكانت النتيجة إنه قتل ناس بغير حق، وسفكت دماء، وأُزهقت أرواح ليس لها ذنب، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "لزوال الدنيا أهون على الله من قتل امرء مسلم بغير حق"، القرآن يقول: (وَلَوْلا رِجَالٌ مُّؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُّؤْمِنَاتٌ لَّمْ تَعْلَمُوَهُمْ أَن تَطَؤُوَهُمْ فَتُصِيبَكُم مِّنْهُم مَّعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِّيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً). يعني ربنا رحم ناس كفار، لأنهم عايشين في وسط المسلمين، لو تزيلوا: لو تميزوا عنهم كان ممكن يعني..، ولذلك الكافر اللي موجود بين المسلمين حُمي بالمسلمين، لأنك ما تستطيعش تقتل نفس مسلمة بغير حق، فهؤلاء الذين يستبيحون الدماء، ما نتيجة هذا؟ الواقع إنه جُرِّب العنف في كثير من الحركات الإسلامية، لا استطاعت تغير نظام حكم أو تسقط حكومة، ممكن يقتلوا واحد، ولكن يروح واحد ويجي واحد، وربما اللي جه الأول الثاني أقسى من الأول وأشد نكاية، ولذلك بعضهم رجع عن هذا، يعني فيه الجماعة الإسلامية في مصر اللي هي زعيمها الروحي الشيخ عمر عبد الرحمن -فك الله أسره- الآن كانت هي من.. من يعني يتبنى العنف، ومقاومة الحكومات بالسيف وبالرصاص، وعملت أعمال، ودخلوا السجون، الآن راجعوا أنفسهم، أصدروا عدة كتب، ستة كتب صدر منها أربعة يقولون إنه، منها كتاب كده بيقول: تسليط الأضواء على ما وقع في الجهاد من أخطاء، وقالوا: إن إحنا أخطأنا في كذا، وأخطأنا في كذا، ويستدلون بالقرآن والسنة، ويعني من الـ.. ما يلفت النظر إن كانت كتبي محرمة عليهم، كانوا يمنعون شبابهم من قراءة كتبي، لأن دي كتب يعني مضللة، الآن في كتبهم الجديدة دية يعني ينقلون صفحات وصفحات طويلة من كتبي يستدلون بها، وقالوا إنه العنف لا فائدة منه، ولا.. و ولا.. ولا معنى له، وإن فيه أخطاء، وإن إحنا قتلنا ناس بغير حق، وسفكنا دماء لا تستحق هذا، فعسكرة الحركات الإسلامية كما قال الأخ..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: نعم، نعم، لكن في جانب..

د. يوسف القرضاوي [مستأنفاً]: يعني لا تجدي.

ماهر عبد الله: في جانب.. في جانب آخر من.. من سؤاله وهأرجع له أنا بعد.. بعد قليل، بس نسمع الدفعة الأخيرة من المكالمات، قبل ذلك الأخ عزيز خليل عبيات من فلسطين: يا أخي، الفجر يأتي بعد أشد أوقات الليل حلكة، وأعتقد أن ما تمر به الأمة هو بمثابة غربلة وتمحيص، هي مرحلة مخاض سيحدث أثرها.. إثرها تغيير كبير، والأيام دول.

نسمع من الأخ طاهر محمد الشريف من السعودية، أخ طاهر، اتفضل.

طاهر محمد الشريف: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

طاهر محمد الشريف: حمد لله بالسلامة يا أخ ماهر.

ماهر عبد الله: أهلاً بك يا سيدي، سلمك الله.

طاهر محمد الشريف: وحمد لله بالسلامة يا فضيلة الشيخ.

د. يوسف القرضاوي: حيِّاك الله يا أخي، الله يبارك فيك.

طاهر محمد الشريف: لي سؤالين من فضلك أستاذ ماهر..

ماهر عبد الله: اتفضل.

طاهر محمد الشريف: لفضيلة الشيخ، السؤال الأول: هل يعتبر تقاعس الجيش العراقي عن الدفاع عن البلد هل هو فرار من الزحف؟ هذا السؤال الأول.

السؤال الثاني: وهو الجيوش العربية جُعِلت لتدافع عن الأمة العربية وعن المسلمين، فهل تقاعس هذه الجيوش عن الدفاع عن العراق يعني نكبة العراق أنا أسميها بعد نكبة فلسطين هل هذا هو من قبيل عدم النصرة في سبيل الله -سبحانه وتعالى- كما يقول الله -سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ).

ماهر عبد الله: أخ.. أخ طاهر، سؤالين.. سؤالين في.. في مكانهم الصحيح، ونسمع من الشيخ إن شاء الله بعديها الإجابة. نسمع من الأخ أحمد أبو المعالي من الإمارات. أخ أحمد، تفضل.. أخ أحمد ليس معنا. معانا الأخ حسن مأمون من الإمارات. أخ حسن..

حسن مأمون: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: أخ حسن مأمون معانا، وتليفزيونه عالي، فالله يخليك يا سيدي خفضه لنا إياه بس شويه حتى نسمعك بوضوح وتسمعنا بوضوح.

حسن مأمون: السلام عليكم ورحمة الله.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله اتفضل.

حسن مأمون: أقدَّم التحية لفضيلة الشيخ القرضاوي.

د. يوسف القرضاوي: حياك الله.

حسن مأمون: والأستاذ مقدم البرنامج.

ماهر عبد الله: أهلاً بك، تفضل.

حسن مأمون: وأنا أحب أقول أن نحن في ذهول مما حدث، وليس إحباط، وقبل أن نتحدث عن مساوئ الحكم في العراق، ونبتعد عن الحقيقة المرَّة، هذه الحقيقة هي أن نمعن في التفكير فيما يحاك من مؤامرات على العرب بشكل خاص وعلى الأمة الإسلامية بشكل عام، وهناك سؤال نعرف جميعاً إجابته، ولكن نتجاهلها، وهو من صنع صدام؟ من صنع صدام؟ من دفع صدام لضرب الدولة الإسلامية الإيرانية بأسلحة الدمار الشامل التي زودته بها أميركا؟ وهل لا يوجد في إسرائيل أسلحة دمار شامل؟

ماهر عبد الله: طيب أخ.. أخ حسن، نقطة جميلة جداً، وللأسف الشديد لأنه الوقت أدركنا والأسئلة كثيرة، مشكور جداً أخ حسن، وإن شاء الله تسمع من الشيخ تعليق. سيدي، يعني الوقت بدأ يداهمنا والأسئلة كثيرة، وأنا أعتقد سؤال الأخ محمود فوده عن المراجعة يعني فيه جانب يعني أود أنك تجاوبني عليه، سؤال الأخ طاهر محمد شريف، سؤال شرعي صرف، باختصار تقاعس الجيش العراقي هل كان فراراً من الزحف؟

التقاعس عن الدفاع عن العراق وربطه بالفرار من الزحف

د. يوسف القرضاوي: والله لا.. لا نعرف ماذا حدث، يعني الحقيقة، ما.. ماذا حدث في.. في العراق، أنت كنت في العراق هل عرفت شيئاً أيه؟ إحنا أنا فوجئت، أنا كنت في المستشفى، وكنت في حالة شديدة، وبنتابع الأحداث ونسمع الصحاف، وهو يعني يحكي عن العلوج وعن الأوغاد وعن كذا، وفجأة يعني يوم كنت مريض، وبعدين بيقولوا أنت ما عرفتش أيه اللي حدث، قال أيه قالوا الحرب انتهت، الحرب انتهت؟! امبارح الحرب، وهذا مش عارف.. طيب انتهت، كيف انتهت؟ أيه اللي حدث، هذا أمر يعني..

ماهر عبد الله: يعني انتهت المهزلة، لم تنته الحرب، ولكن انتهت المهزلة.

د. يوسف القرضاوي: يا أخي، هذا شيء يعني..

ماهر عبد الله: طيب سيدي، الجيوش العربية، الجيش العراقي كانت القوة ضده لا شك أكبر منه، يعني.. مخرجه.. عذره الوحيد أمام الله أمام الناس أنه القوة التي هجمت عليه هي يعني بكل الموازين الشرعية لو حتى قلنا 1 لـ 10، هو كان أكثر من 1 لـ 10 الفرق، لكن الجيوش العربية التي كانت ترى وتشاهد، وقد تظن أنها قد تستطيع تفعل شيئاً، سؤال الأخ: هل هي تقاعست عن نصرة بلد مسلم؟ هل هي..

د. يوسف القرضاوي: هي فكرت في الموضوع خالص حتى إنه نقول إنها تقاعست؟! الموضوع مش وارد عندها يعني.. يعني خالص، الجامعة العربية يعني في الحقيقة كيان هش يعني جداً، الدفاع المشترك اللي يقولوا عنه هذا، يعني لا.. لا.. لا يوجد أمة عربية أو أمة إسلامية لها مؤسسات تجعل الأمة تتضامن فيما بينها، يعني في.. في مثل هذا الوقت، حينما يكون الأمة لها قيادة، زي المعتصم لما قالوا ده المرأة استغاثت بك، وقالت: وامعتصماه، فجيَّش الجيوش، وقال: لبيكِ أختاه، ما عندناش معتصم، ولا عندنا، ولا فيه يعني خليفة ولا..، فالقضية يعني يا ريت الأمر وقف عند هذا، يعني ليتهم وقفوا ولم يساعدوا الغزاة يعني..

ماهر عبد الله: طيب.. سيدي، أقرأ لك بعض المشاركات بالإنترنت، كلها في.. في منحى واحد، يعني حتى أوصل بس لسؤال الأخ محمود فودة اللي أعتقد أنا أنه جوهري.

الأخ عبد الرحمن من السعودية يقول: بعد السلام، علَّمنا التاريخ أنه بعد كل محنة يقيض الله للأمة من تجتمع عليه كلمتها، ولكن ما نحن فيه ينذر بأن الأمة لن تجتمع كلمتها على أحد، فأين الطريق؟

الأخ أشرف إبراهيم، معلم من مصر: الوضع المتردي هذا نتيجة تعدم وجود ديمقراطية في بلادنا، فالعرب يحكمهم ظلمة لا يفكرون إلا في أنفسهم وأبنائهم، مما قتل الطموح وخلق الإحباط، واللا مبالاة عند الشعوب، وحسبنا الله.

الأخ محمد الشتيوي سعد، أستاذ جامعي من ليبيا، يدخلنا في.. في عودة أو جزء من ما أريد سؤالك عنه في سؤال الأخ محمود فوده (إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) لكي ينتصر المسلمون، وترتقي الأمة يجب أن يتمسكوا بدينهم.

سؤال الأخ محمود، وأنا أحترم جداً وجهة نظرك على غياب العسكرة إنه ما كانش.. لكن ما سمَّاه بالأفق السياسي، الحركات الإسلامية يغلب عليها كما أسماه طابع تربوي.. تربوي أخلاقي، في حين أن الأفق السياسي، ونحن نواجه أزمة سياسية تلو أزمة سياسية، ليس هناك لا تربية سياسية ولا أفق سياسي عند أي حركة إسلامية موجودة، نحن نتحدث عن مراجعة لكل الناس للحكام للشعوب، أليست الأولى بالمراجعة الحركات الإسلامية باعتبارها أكبر النخب وأكثرها اهتماماً بشأن الأمة العام؟

د. يوسف القرضاوي: لابد، الحركات الإسلامية يعني ليست معصومة حتى تعتبر نفسها يعني خارج الدائرة، هي كما نطالب الأمة بأن تراجع نفسها، نطالب الحركات الإسلامية لتراجع نفسها، وأنا مع الأخ إن ليس كل واحد تربوي يكون يعني سياسياً، وليس كل واحد فقيه يكون سياسياً وليس كل داعية يكون سياسياً، السياسة دا وعي ودراسة وآفاق، فلابد من يعني الحركات الإسلامية تراجع يعني نفسها كما تراجع كل الأمور، أنا مع الأخ اللي يقول فعلاً غياب الحريات والديمقراطية في البلاد العربية والإسلامية هو أصل الداء يعني كله، إن الأمة لا تملك أمر نفسها، والأخ اللي ذكر الآية الكريمة (إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا..) دا أساس الإصلاح كله، الإمام مالك قال كلمة ينبغي إن هي تكون هي المخرج، أنت قلت: هل فيه مخرج من هذا؟ المخرج هو ما قاله الإمام مالك، لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها، بماذا صلح به أولها؟

ماهر عبد الله: كلام جميل.

د. يوسف القرضاوي: بالرجوع إلى الإسلام، ولكن أي إسلام؟ الإسلام يعني كما يفهمه بعض الناس الذين يعني ضيقوا على أنفسهم، وضيقوا على عباد الله، وحشروا أنفسهم، عاشوا في الماضي، وتركوا الحاضر، وتركوا المستقبل؟ لأ، الإسلام الذي يعايش الحاضر، والذي يستلهم الماضي، ويستشرف المستقبل، الإسلام الذي يُعمل العقل، ويوازن بينه وبين النقل، الذي يدعو إلى الآخرة ولا ينسى الدنيا، الإسلام الوسط كما يفهمه تيار الوسطية الإسلامية الذي نؤمن به وندعو إليه.

ماهر عبد الله: طب سيدي، هذا موضوع لحلقة قد تأتي في قريب الأيام، لكن شكراً لكم وشكراً لفضيلة الدكتور القرضاوي.

إلى أن نلقاكم في الأسبوع القادم، تحية مني والسلام عليكم ورحمة الله -تعالى- وبركاته.