- مفهوم الفن في الإسلام
- خصائص الفن الإسلامي وحُكم الغناء

- السينما بين الحلال والحرام

- الفنان المسلم بين الاعتزال والالتزام

- موقع المرأة من الفن

 

خديجة بن قنة: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بين الفن المصوَّر والمسموع يجد المسلم نفسه محاطا بزخم كبير من الصور والمواقف، تلك الصور لم تعد قاصرة على مجال الترفيه بل أصبحت أداة توجيه وتشكيل ثقافي بما يشمل المفاهيم والأفكار والمعتقدات وأنماط السلوك، أمام هذا الزخم الضاغط لم يعد هناك مجال للهروب فكيف يمكن التعامل مع هذا الواقع؟ وهل نبقى نجادل في حدود حكم تلقي الفن مصوَّرا كان أم مسموعا؟ وكيف يمكن أن نشارك في صناعته دون أن يعني ذلك خروجا على مُسلَّمات الدين؟ وهل يبقى المسلم أسير دائرة الفعل تحت الضغط القاهر وأسير رد الفعل منه تجاه فعل غيره؟ وهل دخول الفن هو من باب الضرورة؟ وأين موقع الفن من فلسفة الإسلام؟ هذه الأسئلة وغيرها نطرحها اليوم في برنامج الشريعة والحياة على فضيلة العلامة الأستاذ الدكتور يوسف القرضاوي أهلا بك فضيلة الشيخ.

يوسف القرضاوي: أهلا بكِ يا أخت خديجة.



 

مفهوم الفن في الإسلام

 

خديجة بن قنة: فضيلة الشيخ نبدأ بتحديد مفهوم الفن، هناك تعبيرات كثيرة الفن الفنان الفنون والملامح الفنية في القرآن الكريم وفي الحديث النبوي وغير ذلك ما هو الفن وتحديدا ما هو الفن الإسلامي؟

"
الفن هو الشعور بالجمال، وهو أمر عُني به القرآن الكريم وهو أن يغرس في نفس الإنسان المسلم وفي عقله الشعور بالجمال من حوله جمال الكون
"
يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى أهله وصحبه ومَن اتبع هداه وبعد، فخلاصة الفن ومحوره هو الشعور بالجمال والتعبير عنه، بعضهم يقول الفن إنتاج الجماليات يعني فالمهم أساس الفن أن يشعر الإنسان بالجمال ويحس به ثم يعبر عنه بشيء جميل أيضا وهذا أمر عُني به القرآن الكريم وهو أن يغرس في نفس الإنسان المسلم وفي عقله الشعور بالجمال من حوله جمال الكون جمال السماء جمال الأرض جمال النبات جمال الإنسان، مَن يقرأ القرآن الكريم يجد فيه آيات كثيرة تُنبهه وتلفت نظره وعقله إلى هذه الجماليات المبثوثة في الكون كله فنجد قوله تعالى عن السماء {وزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ} {أَفَلَمْ يَنظُرُوا إلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وزَيَّنَّاهَا ومَا لَهَا مِن فُرُوجٍ} هذه السماء المزينة بالمصابيح والأرض أيضا {والأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ} شوف كلمة {بَهِيجٍ} يعني جميل وحسن {فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ} حدائق ذات روعة وجمال {مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنْبِتُوا شَجَرَهَا} الجمال في الكون كله {وهُوَ الَذِي سَخَّرَ البَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِياً وتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا} القرآن دائما يشير إلى عنصر المنفعة وعنصر الجمال، بعض الناس يمكن الشيء ده نافع مفيد ولا غير مفيد في مفيد ولكن فيه أمر آخر جميل ولا غير جميل فالقرآن يعني يشعرنا بهذا حتى إنه لما ذكر {والأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ ومَنَافِعُ ومِنْهَا تَأْكُلُونَ} ثم أشار هذا عنصر الفائدة ثم أشار إلى عنصر الجمال فقال {ولَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وحِينَ تَسْرَحُونَ} يعني بيرسم لنا هذه اللوحة الربانية ذات القطيع الغنم أو الإبل أو البقر وهو عائد من المرعى {ولَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ} في العودة وفي الذهاب ويتكلم عن البحر يقول {وهُوَ الَذِي سَخَّرَ البَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِياً} هذا الشيء النافع والمفيد {وتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا} {والْخَيْلَ والْبِغَالَ والْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وزِينَةً} صدق الله العظيم، عنصر الزينة {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ والطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ} فالزينة تمثل العنصر الجمالي والطيبات تصور العنصر النفعي وهذا ليستكمل الإنسان كيانه يعني كله ولذلك مَن يقرأ القرآن يجد الشعور بجمال الكون من حوله وجمال الإنسان {خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ} {وصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ} {لَقَدْ خَلَقْنَا الإنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} ولذلك المؤمن كان المنفلوطي في له قصة اسمها الشاعر مترجمة قال الشاعر يرى الجمال في كل شيء حتى في النبتة وفي الزهرة وفي القطرة وأنا أقول المؤمن يرى الجمال في كل شيء لأنه يرى يد الله التي صنعت هذا الجمال {الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ} {صُنْعَ اللَّهِ الَذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ} فهذا هو مسألة الجمال ولذلك نحن نعني بالجمال لعناية الإسلام بالجمال لماذا عني الإسلام بالجمال لأنه يُعنى بالإنسان كله ينظر إلى الإنسان نظرة شمولية تكاملية باعتباره جسما باعتباره روحا باعتباره عقلا باعتباره وجدانا فيسعى إلى كل ما يغذي هذه الكينونة الإنسانية كلها يغذي الروح بالعبادة العبادة تغذي الروح العلم يغذي العقل الرياضة تغذي الجسم الفن يغذي الوجدان الإنساني، هذه الأمور كلها فأما مسألة الفن الإسلامي اللي سألت عنه الفن الإسلامي هو فن إنساني ولكنه فنٌ ذو رسالة يعني لا ينفصل عن أهداف الإسلام الكلية عن رسالة الإنسان في الأرض هو ولذلك أنا أقول وفن ملتزم في بعض الفلسفات وبعض المدارس الفكرية والأيديولوجية تقول الفن للفن والأدب للأدب وليس له.. وهذا يعني مرفوض عندنا لأنه كل شيء له رسالة الفن له رسالة والأدب له رسالة والعلم له رسالة.

خديجة بن قنة: إذاً كل فن يتفق مع القيم الإسلامي يمكن أن نسميه بالفن الإسلامي؟

يوسف القرضاوي: نعم.

خديجة بن قنة: وماذا لو كان الفن الذي يتفق مع القيم الإسلامية منتج أو تم إنتاجه على أيد مثلا فنانين غربيين؟

يوسف القرضاوي: حتى لو تم إنتاجه على يد فنانين غربيين..

خديجة بن قنة: هل نسميه أيضا فنا إسلاميا؟

يوسف القرضاوي: هو مادام يحقق أهداف الإسلام ويلتزم بالضوابط الشرعية الإسلامية ويسير على نهج مستقيم حتى وإن صنعه غير.. فيه للأسف حين نجد سجاجيد الصلاة يعني من خيبة المسلمين إن حتى سجاجيد الصلاة يصنعها غير المسلمين ونروح نشتريها إحنا في مكة وفي المدينة وصانعينها غير مسلمين والسبح حتى المسابح مسابح جميلة جدا مسابح كهرمان ومسابح مش عارف إيه وأشياء ليست من صناعة فالفن حتى ولو كان من غير المسلم وممكن مسلم يعني يعمل فن وللأسف لا يتفق مع الإسلام ولا يكون فنا إسلاميا فليس الفن الإسلامي ما صنعه مسلم بل الفن الإسلامي ما يحقق أهداف الإسلام ويحقق الرسالة الإسلامية ويلتزم بالمنهج الإسلامي.

خديجة بن قنة: سنعود إلى الحوار في هذا الموضوع بعد فاصل قصير فلا تذهبوا بعيدا مشاهدينا.



 

[فاصل إعلاني]

 

خصائص الفن الإسلامي وحُكم الغناء

 

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا بكم مرة أخرى إلى برنامج الشريعة والحياة موضوعنا اليوم الإسلام والفن مع فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي فضيلة الشيخ هل يمكن أن تلخص لنا خصائص الفن الإسلامي بماذا يتميز الفن الإسلامي عن غيره من الفنون وعلى أية فلسفة يقوم؟

"
تقوم فلسفة الفن في الإسلام على الإحساس بالجمال الذي بثه الله في الآفاق وفي الأنفس، والتعبير عن هذا الشعور قد يكون بالكلمة وقد يكون بصورة من الصور وإن كان الإسلام له بعض القيود على مسألة التصوير
"
يوسف القرضاوي: هو كما قلت يقوم تقوم فلسفة الفن في الإسلام على الإحساس بالجمال الذي بثه الله في الآفاق وفي الأنفس وفي الكون كله وفي الإنسان نفسه وعلى التعبير عن هذا الشعور بالجمال تعبير بشيء جميل أيضا قد يكون بالكلمة أدب شعر قصيدة قصة قد يكون بصورة من الصور وإن كان الإسلام له بعض القيود على مسألة..

خديجة بن قنة: الصورة.

يوسف القرضاوي: بالتصوير وهذا قد يكون ببناء جميل يعني قد يكون بخط جميل يعني قد يكون بشيء يسمع غناء يعني أيضا حتى.. كل هذا نوع من التعبير بس هذه الأشياء ليست يعني منطلقة بلا حدود ولا ضوابط كما عند الآخرين، يعني الإسلام يحبذ الأغنية إن طبيعة البشر إنه يحب حتى الحيوانات يعني العرب تعودوا حينما يسيرون في رحلاتهم بالإبل في حاجة أمها الحداء يحدو الإبل، الإبل حينما تسمع الحداء بصوت جميل تتحرك بسرعة ولا تحس بطول المسافات ولا بالمشقة ولا بكذا شيء فطرة يعني الإنسانية وفطرة حتى حيوانية إن الإنسان يحب الشيء الجميل ويحب يسمع الشيء الجميل لكن نحن في الإسلام حينما يُنظر إلى مسألة الغناء يدخل عليه يعني ضوابط في موضوع الكلمات التي تُغنى وفي طريقة الأداء هذه الكلمات وفي الكمية التي يعني يسمعها الإنسان هيظل طول حياته طول النهار قاعد ينتقل من محطة لمحطة ومن قناة لقناة لكي يسمع الأغاني كأنه ليس له يعني حتى الكم ألا يقترن هذا بشيء محرَّم مثل الخمر مثلا أو الخلاعة أو هذه الأشياء فلابد من ضوابط يضعها الإسلام في كل نوع من أنواع من أنواع الفن وفي كل مجال من مجالاته بحيث إنه يسير مع الخط الإسلامي يحقق الهدف المطلوب يعني يستقيم مع المنهج يؤدي الرسالة كما ينبغي في الحدود المشروعة فليس الأمر كلئا مباحا لا وليس أيضا تضييق كما يريد الآخرون إحنا مشكلتنا في هذه الأمور إننا نقع بين طرفي الغلو من جانب والتسيُّب من جانب آخر فناس يريدون أن يحرِّموا كل شيء يعني في ناس يتهيأ لك إن الدين عندهم هو وجه يعني مكشر..

خديجة بن قنة: عبوس.

يوسف القرضاوي: ونفس منقبضة ويعني كأن الدنيا يعني كلها تشاؤم في تشاؤم ويعني هذا ليس من الإسلام في شيء إطلاقا، كان النبي صلى الله عليه وسلم أكثر الناس تبسّما يعني فالحياة ليست هكذا ففي ناس يريدون إنكِ يعني من المتدينين المسلمين أن يجعلوا كل شيء محرما وناس آخرين في مقابلهم يريدون أن يجعلوا كل شيء حلال لا هذا صحيح ولا هذا صحيح المنهج الوسط هو منهج الأمة الوسط لا إفراط وتفريط وطغيان ولا إكثار {أَلاَّ تَطْغَوْا فِي المِيزَانِ، وأَقِيمُوا الوَزْنَ بِالْقِسْطِ ولا تُخْسِرُوا المِيزَانَ}.

خديجة بن قنة: نعم فضيلة الشيخ الآن يعني لخصتم خصائص الفنون بمختلف أنواعها من الغناء إلى التمثيل إلى الصورة التلفزيونية والسينمائية لكن دعنا نبدأ خطوة بخطوة ولنبدأ بالغناء هناك مثلا السلفيون أو في نظر السلفيين لنقل هناك نوع واحد أو فقط من الغناء الذي يعتبر مباح وهو الغناء أو الإنشاد بدون حتى الدفوف يعني بدون آلات موسيقية وما إلى ذلك ما الحكم في ذلك؟

يوسف القرضاوي: هذا الأمر يعني في الحقيقة أنا ناقشته في عدد من كتبي وبعدين ألفت كتابا سميته فقه الغناء والموسيقى ناقشت فيه أدلة الذين يقولون بالتحريم من القرآن ومن السنة ومن الأصول ورددنا على هذه الأشياء كلها بعضهم بيستدل مثلا بقوله تعالى {ومِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ ويَتَّخِذَهَا هُزُواً} وقال روى عن ابن المسعود أنه قال لهو الحديث قال هو الغناء والله هو الغناء طيب إنما الآية لم تذم لهو الحديث أنما ذمت مَن يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذ يعني ذم الغاية القصد من هذا إنه واحد عايز يُضل بالغناء عن سبيل الله لو واحد يريد أن يستخدم الغناء ليصرف الناس عن القرآن ليصد الناس عن ذكر الله وعن الصلاة ليشغل الناس عن واجبات الدين أو الدنيا فما بالك إذا كان يريد أن يضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا، ابن حزم يقول لو إنسانا اشترى مصحف ليضل بها عن سبيل الله ويتخذها هزوا لكان مذموما بل لكان كافرا والعياذ بالله فما بالك مَن يتخذ فكل ما استدلوا به لا يقف أمام النقد العلمي الموضوعي الذي يمحص الأدلة وينظر إليها نظرة جادة لا يوجد في القرآن دليل على تحريم ولا يوجد في السنة دليل صحيح الثبوت صريح الدلالة على تحريم الغناء ولذلك الأصل في الأشياء الإباحة خصوصا إباحة الطيبات وقل الناس {يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ} {يُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ ويُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الخَبَائِثَ} والطيبات دي ما يأكل ما يستلذ في الأكل طيب ما تستلذه العين في النظر طيب ما يستلذه السمع هذا طيب أذكر كنا في أوروبا وكان معي واحد من الأخوة المتشددين وبعدين مررنا كده على حديقة فيها طيور يعني تصدح قال لي شوف الموسيقى الربانية قلت له طيب ليه بتحرَّموا الموسيقى الإنسانية ما دام ما هو كل صوت جميل لماذا يحرَّم هذا ويحلل هذا؟

خديجة بن قنة: طيب فضيلة الشيخ ما يستلذه شخص من جيل زمان من أغاني أم كلثوم وعبد الوهاب وعبد الحليم حافظ غير ما يستلذه شباب اليوم من الفيديو كليبات التي تعرض على القنوات الفضائية فهل ما يستلذه الإنسان هكذا بالمطلق؟

يوسف القرضاوي: لا..

خديجة بن قنة: أم يستلذه الإنسان بالـ..

يوسف القرضاوي: لا هذه الطيبات ليست يعني مباحة بإطلاق قلنا في ضوابط لها يعني ضوابط في موضوع الأغنية فرق بين الأغنية تقولك.. طلع البدر علينا من ثنيات الوداع وجب الشكر علينا وبين أغنية بتقول قصيدة أبو نواس..

دع عنك لومي فإن اللوم إزداء                  وداوني بالتي كانت هي الداء

أو قول شوقي..

رمضان ولَّى هاتها يا ساقي           مشتاقة تسعى إلى مشتاق

أو أغنية إيليا أبو ماضي قصيدته الشهيرة الطلاسن اللي بيتغناه عبدالوهاب ولا مين

جئت لا أعلم من أين ولكني أتيت                ولقد أبصرت قدامي طريق فمشيت

كيف جئت كيف أبصرت طريقي               لست أدري ولماذا لست أدري لست أدري

يعني شكوك كلها وده فيه أغنية يعني بالعامية اسمها من غير ليه؟ يعني برضه نفس التشكيك فيها هذه لا تقبل فأنا في ضوابط بالنسبة للموضوع بالنسبة لطريقة الأداء قد يكون حتى الكلام ليس فيه شيء ولكن اللي بتغنيه تتكسر وتتميع يعني مثل إذا كان ربنا يقول {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ إنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ} يا الخضوع بالقول التكسر فيه يعني فإذا فعلت المرأة تطمع مَن في قلبه.. إذا كان هذا في الكلام العادي فما بالك بالكلام إذا كان معه نغم وتأثير ولحن..

خديجة بن قنة: طيب فضيلة الشيخ نحن نتحدث عن الطرب عن الأغاني الطربية ولكن الأناشيد الدينية وطلع البدر علينا لا تجد موقعا اليوم في هذا العصر.

يوسف القرضاوي: لا ولا حتى الأغاني العادية دي ما في مانع تسمعي ست الحبايب يا حبيبة يارب يخليكي يا أمي بل حتى لا مانع إنه يسمع الإنسان أغنية فيها نوع من الغزل بس مش غزل مكشوف الرسول عليه الصلاة والسلام سمع قصيدة..

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول          متيما إثرها لم يفد مكبول

وما سعاد وذات البين إذ رحلت                  إلا غنوا غضيض الطرف مكحول

إلى آخره كان فيها غزل وبيتكلم ليس هناك مانع إحنا مش هنكون كل القصائد وكل الأغاني دينية لا لازم الأغاني تتحدث عن الحياة ولما الرسول سمع في بيت عائشة جاريتين تغنيان ما كانت تغنيان بغناء ديني كانت بتغني من أغاني الجاهلية أيام بعاث وأنكر ذلك سيدنا أبو بكر قال دعهما يا أبا بكر فإنها أيام عيد وحتى يعلم يهود أن في ديننا فسحة وإني بعثت بحنيفية سمحة فإحنا عندنا يعني ضوابط في موضوع الكلمة وفي طريقة الأداء وبعدين في ناحية إن لا يقترن الغناء بمحرم قد يكون الغناء في ذاته ولكن لأنه مجلس شرب هذا لا يجوز أو واحدة زي الأغاني الآن في التليفزيونات كلها أنا لا أفتي بحل الأغاني التي أصبحت الآن لا تخلو الأغنية من رقص لم يعد مجرد هناك مجرد غناء وإنما رقص قاعدين البنات يرقصوا أمام المغني أو البتاع هذا لم يعني هذا يحول الغناء المباح إلى محرم وبعدين كما قلت حتى الكمية قد إيه ده الإسلام إذا غلا الإنسان في العبادة يقول له قف أن لبدنك عليك حق وإن لعينك عليك حق وإن لأهلك عليك حق وإن لزورك يعني زوارك عليك حق فأعطِ كل ذي حق حقه يعني الحياة متوازنة لا يطغى فيها جانب على جانب هذا ما يريده الإسلام إنما واحد قاعد طول النهار يعني ليس له عمل إلا أنه يسمع أغاني لا هذا كل هذه ضوابط لابد منها حتى نقول بحل الغناء.

خديجة بن قنة: نعم مشاهدينا نأخذ نتحول إلى غرفة الأخبار لموجز الأنباء ثم نعود لمواصلة هذا النقاش حول الإسلام والفن مع فضيلة العلامة الأستاذ الدكتور يوسف القرضاوي فانتظرونا.



 

[موجز الأنباء]

 

السينما بين الحلال والحرام

 

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا وسهلا بكم مرة أخرى إلى برنامج الشريعة والحياة موضوع حلقتنا اليوم الإسلام والفن مع فضيلة العلامة الأستاذ الدكتور يوسف القرضاوي، فضيلة الشيخ ذكرت قبل هذا أن هناك قيود على الصورة ولم ندخل في التفاصيل نريد أن نتحدث الآن بالتفصيل عن الصورة السينمائية والتليفزيونية الجميع يعلم أن السينما اليوم والتليفزيون يعني يساهمان بشكل مؤثر جدا في صناعة الرأي العام في التأثير في حياة الناس يشكل إحدى أدوات الهيمنة الأساسية لدى الدول الكبرى ونحن كمسلمين مازلنا تختصر أو نختزل هذا الموضوع في النقاش حول هل هذا حلال هل هذا حرام وهو دائما هذا الفن يدخل في إطار اللهو منه اللهو المحرم واللهو المباح أولا بداية لماذا اعتباره نوع من أنواع اللهو قبل أن يكون حرام أو مباحا؟

"
هناك مَن يُحرِّم السينما والتلفزيون ليس لموضوع الفيلم السينمائي أو الموضوع الذي يعرضه التلفزيون ولكن من باب حرمة التصوير
"
يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم قطعا موضوع السينما والتليفزيون هذا يدخل في باب جدل كبير عند المتشددين والمترخصين كما قلت من قبل، هناك مَن يُحرِّم السينما من أولها لآخرها والتليفزيون من أوله لآخره لماذا ليس لموضوع الفيلم السينمائي أو الموضوع الذي يعرضه التليفزيون ولكنه يقول إن هذا من باب التصوير والتصوير كله محرَّم وأشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون إلى آخر هذه الأشياء ولذلك كان كثير من المشايخ لا يرون التليفزيون ولا يدخلون في بيوتهم التليفزيون وأذكر أننا كنا في المدينة المنورة من حوالي عشرين عاما أو نحو ذلك وكان هناك أكثر من عشرين عاما حوالي ربع قرن كان مؤتمر عالمي للدعوة والدعاة وفيه أكثر من خمسمائة عالم حاضرون وجاء التليفزيون تليفزيون المدينة المنورة يصور المؤتمر يأخذ صورة عن الناس الذي جاؤوا من قارات الدنيا كلها فرفض إخواننا من مشايخ الجامعة الإسلامية هذا ودفعوا المصورين وأخرجوهم يعني بالقوة ولم يسمحوا لهم بالتصوير لماذا لأن التصوير حرام وهذه هي فطبعا..

خديجة بن قنة: وهل هناك آية صريحة في القرآن تحرم التصوير؟

يوسف القرضاوي: لا بالعكس هناك يعني في القرآن يمكن ما يدل على إباحة التصوير والتماثيل لأنه هناك أن سيدنا سليمان كان يستخدم الجن وقال القرآن {يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ} يعملوا له تماثيل فبعضهم قال أن هذه تدل على يعني القرآن ذكر التماثيل في آيتين هذه الآية وفي آية في سورة الأنبياء قال يعني سيدنا إبراهيم يعني ينكر على قومه {مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ} الأصنام اللي بيعبدوها هم بيصوروها في صورة تماثيل فالقرآن ليس فيه يعني ما يفيد التصوير إنما الأحاديث وهي أحاديث صحاح وعن عدد من الصحابة وأحاديث متفق عليها لا يستطيع إنسان يعرف يعني علم الحديث أن يقول يعني لا لم يرد ما يدل لا هذه أشياء ولذلك من يريد أن يتحدث عن الموضوع لابد أن يعني يحل هذه الإشكالية إشكالية الأحاديث الكثيرة المستفيضة الصحيحة التي جاءت تحرم التصوير أنا أقول أن هذا التصوير التي حرمته ليس هو التصوير على اللوحة أو على الحائط أو على إنما هو التصوير المجسم كل ما يدل على هذا من "من أظلمهم من ذهب يخلق خلقي" خلق الله مجسم تصوير {يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ} ويقال يوم القيامة للمصورين "أحيوا ما خلقتم" فلازم يكون إحياء انفخ فيها الروح لازم تكون قابلة لنفخ الروح تكون مجسمة ولذلك بعضهم بيصور بيحرم التصوير الفوتوغرافي يعني مجرد أن الواحد استخدام الكاميرا عندهم محرم وهذا وهذا ناقشته..

خديجة بن قنة: طيب فضيلة الشيخ حتى تكون الصورة واضحة لدى المشاهدين..

يوسف القرضاوي: نعم.

خديجة بن قنة: حتى تكون الصورة واضحة الصورة المجسمة حرام.

يوسف القرضاوي: نعم هذا ما دلت عليه الأحاديث الصحاح إلا بعض الصور مثل لعب الأطفال يعني الأطفال يعني..

خديجة بن قنة: الدمى.

يوسف القرضاوي: الدمى دي والعرائس والحصان أو قرد أو كلب أو قطة هذه الأشياء لأنها لا تُعظم ولا فهذه هي المستثناة إنما الصور الأخرى.

خديجة بن قنة: الصور المتحركة.

يوسف القرضاوي: صورة يعني على لوحة أو صورة فوتوغرافية الخليجيين هنا والناس في قطر يقولوا على الصور عكس صورة عكس هروح أجيب العكوس من عند العكاس المصور يعني بيعكس هو لأنه فعلا كما تنعكس الصورة في المرآة مسألة النيجاتيف يعني هذا الأحاديث قالت عن تحريم التصوير أنهم يضاهون خلق الله إنما هذا لا يضاهي خلق الله هو خلق الله هي صورتي وصورتك في الشاشة الآن هل هي مضاهاة لخلق الله ولا هو خلق الله نفسه هو خلق الله نفسه محدش ضاهى خلق الله ولا شيء فهناك مَن يحرم التليفزيون ويحرم السينما نحن لا نحرم هذا إلا لأسباب معينة يعني السينما الآن أميركا تريد أن تغير العالم تغير أفكار العالم عن طريق التليفزيون حتى الفرنسيين والجماعة الأوروبيين حاولوا أن يُقاوموا الغزو الأميركي الأفلام الأميركية والمسلسلات الأميركية التي غزت العالم شرقا وغربا هذا كله نوع من التأثير الفكري والوجداني على الإنسان نحن ينبغي أن تكون لنا يعني أفلامنا الخاصة والأشياء التي نصنعها تعبر عن مشاكلنا وتحاول تحل.

خديجة بن قنة: إذا تعتقدون فضيلة الشيخ أنه يمكن أن تكون هناك سينما إسلامية؟

يوسف القرضاوي: ممكن تكون هناك سينما إسلامية فعلا يعني وبعض الأخوة ألَّف يعني فيلم عن حرب البوسنة والهرسك سماها الأجنحة المتكسرة وحاول أن يجد له يعني للأسف ممولا أو منتجا فلا لم يصنع هناك أناس عندها لأنه لكي ننتج محتاجين إلى إيه؟ محتاجين إلى النص الأدبي يكتبه واحد أديب وإلى سيناريست واحد يحوِّل هذا إلى سيناريو قابل.. حوار قابل للتمثيل وإلى ممثلين وإلى مصورين وإلى مخرج وإلى مُنفذ وإلى يعني ليس شيء هينا كي ننتج فنحن لا مانع بس هناك أنا أقول إذا أنتجنا فيلما يعني نشترط لكي نبيح للناس أن يدخلوا السينما أن يكون هناك فيلم يعني له هدف ولو حتى هدف ترويحي بس ما ينحرفش إلى الفساد الأخلاقي، مشكلتنا إن إحنا لأن ليس لنا استقلالية في هذه الأشياء بننقل عن الآخرين، الآخرين ليس عندهم حلال وحرام إحنا عندنا حلال وحرام.

خديجة بن قنة: لكن فضيلة الشيخ يعني الواقع مرير كم عدد التلفزيونات العربية الإسلامية ليس في دولة إسلامية واحدة في العالم الإسلامية كله كم عدد هذه القنوات يعني لا يتجاوز ربما قناتين أو ثلاث وأين دور ليس فقط الدول الإسلامية لكن منظمة المؤتمر الإسلامي التي كثيرا ما تعد أو يعني يجري الحديث عن قنوات إسلامية ومشاريع في هذا المجال ولكن في النهاية لا نرى شيء إذا كان..

يوسف القرضاوي: المنظمة الإسلامية يعني ليس لديها القدرة على مثل هذا..

خديجة بن قنة: كثيرا ما نوقش هذا الموضوع.

يوسف القرضاوي: هي هذه الأشياء يجب أن يسهم فيها أناس من ذوي المال وذوي اليسار يعني تحتاج إلى تمويل لماذا لا يعني نجد من الأغنياء مَن يرصد شيء كثير من أغنياء المسلمين أو أكثرهم إن يريد أن يتقرب إلى الله يبني مسجدا أنا أرى لو أن بعض الناس من هؤلاء عملوا شركة لتنتج إنتاجا إسلامية ونحن لا نريد إنتاج إسلامي فيه بعض الناس فاهمه الإنتاج الإسلامي يعني ننتج أفلام دينية تاريخية تتحدث عن السيرة النبوية عن الخلفاء الراشدين عن عمر بن عبد العزيز عن صلاح الدين لا ليس هذا أنا أريد أن ننتج إنتاج للحياة أفلام اجتماعية أفلام تعالج مشكلات المجتمع مشكلات الأسرة مشكلات الأفراد النفسية والأخلاقية والسلوكية عايزين ندخل في هذا كل هذا لا يأتي إلا بتعاون يعني رأس المال مع الأدب مع الفن مع هناك حاول أخونا حسن يوسف إنه ينتج بعض هذه الأشياء أنتج حاجات مثل الشيخ الشعراوي ومثل هذه الأشياء يعني ولكنها أشياء محدودة لأنه أيضا محدود لأنه أيضا إمكانياته محدودة.



 

الفنان المسلم بين الاعتزال والالتزام

 

خديجة بن قنة: فضيلة الشيخ طالما أشرتم إلى الممثل حسن يوسف سنتساءل الآن لماذا يعتزل الفنان حينما يلتزم ولماذا حينما يَلتزم يلتزم بأداء أدوار دينية فقط؟ ومنهم الفنان حسن يوسف حول هذا الموضوع التوبة والاعتزال أعد لنا الزميل عمرو الكحكي التقرير التالي من القاهرة فلنشاهد معا.

[تقرير مسجل]

"
علاقة الإسلام بالفن أكثر الموضوعات إثارة للجدل في العالم العربي وذلك لحالة الالتباس في المواقف والآراء فهناك من خطباء المساجد من يُحرم الفن على إطلاقه تحريما تاما أو يحرم عمل المرأة في هذا المجال
"
تقرير مسجل
عمرو الكحكي: علاقة الإسلام بالفن من أكثر الموضوعات إثارة للجدل في العالم العربي عموما ومصر على وجه الخصوص ويرجع ذلك إلى حالة من الالتباس في المواقف والآراء فهناك من خطباء المساجد من يُحرم الفن على إطلاقه تحريما تاما أو يحرم عمل المرأة بالذات في هذا المجال ونتيجة قناعة أو نتيجة صرامة في التفسير في رأي البعض اعتزل عدد من الفنانين والفنانات في مصر التي توصف بهوليود الشرق غير أن البعض عاد إلى ممارسة التمثيل بعضهن بالحجاب في الاجتماعيات والبعض اتجه إلى المسلسلات الدينية.

محمد عبد القدوس- نجل الراحل إحسان عبد القدوس: أول مَن اعتزل يعني إن العمل المقدم عيب وحرام واحدة مش هتصدقها مين بقى؟ حتقولي شادية حتقولي شمس البارودي حتقولي مين حقولك لا روزاليوسف جدتي الكلام ده كان سنة 1925.

عمرو الكحكي: عبير صبري من أحدث وأصغر الفنانات التي اعتزلن الفن بوازع ديني قائلة إن من غير الممكن التوفيق بين الالتزام والفن.

عبير صبري- فنانة سابقة: كل مهنة لها قوانين لازم تلعب اللعبة بقوانينها فأنت النهاردة إذا اخترت إن أنت هتمتهن من هذه المهنة أنت هتكون ترس في هذه الآلة مش هينفع أنت فجأة كده هذا الترس يطلع كده ويقول أنا عندي شروط إن أنا لازم أكون بالحجاب وعندي شروط إن العمل ده ما يكونش فيه حاجة تسيء إلى الله ورسوله أو عندي حاجة تقول إن أنا لازم اللي حولي لازم يلتزموا مثلا بالآداب العامة يعني كل الطلبات والشروط اللي أنت بتشوفها كفنان ملتزم إنها يعني في إطار الشرعية الدينية قد لا تريح الآخرين.

عمرو الكحكي: أما وجدي العربي الذي عمل بالتمثيل منذ نعومة أظفاره فالتزم دينيا منذ سنوات وكذا فعل أخوه محمد وبينما ترك محمد التمثيل تماما واصل وجدي العمل في مجال المسلسلات الدينية وما يراها أعمالا جادة قائلا بعدم وجود تعارض بين التدين والفن.

وجدي العربي- فنان: الإمام الغزالي لما قال حسنه حسن وسيئة القبيح، كذلك الإمام متولي الشعراوي رحمة الله عليه قال حلال الدنيا حلال التمثيل وحرام الدنيا حرام التمثيل أن تتخذ من الحلال والحرام في الدنيا ما يعينك في حلال وحرام التمثيل.

عمرو الكحكي: ولكن هل يقتصر التوفيق بين الفن والتدين على الأعمال الدينية فقط وهل يتجاوزها إلى الأعمال الاجتماعية.

وجدي العربي: لكن أنا بأقول أين نحن من الاجتماعيات آه نعمل اجتماعيات لكن الاجتماعيات الملتزمة الاجتماعيات التي ليس بها ألفاظ من شأنها أن تُحرج الأسر اللي بتتفرج على التلفزيون المسلسلات الاجتماعية التي من شأنها أن تنمي الفكر والأدب والسلوك القويم بين المجتمع الأسرى لأن التلفزيون داخل جوه أوضة نومك.

عمرو الكحكي: وهكذا تتباين الآراء ويبقى السؤال مطروحا، اعتزال أم التزام حلال أم حرام أسئلة تدور وتبقي الجدل مفتوحا حول علاقة الفن بالإسلام عمرو الكحكي الجزيرة لبرنامج الشريعة والحياة القاهرة.

خديجة بن قنة: إذا فضيلة الدكتور شاهدت معنا الفنانين في هذا التقرير الذين التزموا دينيا اعتزلوا الفن أو التزموا بأداء أدوار دينية ما رأيك، ما رأيكم فضيلة الشيخ باقتران مفهوم التوبة لدى الفنانين بالاعتزال؟

يوسف القرضاوي: هو طبعا بعض الأخوات وبعض الأخوة أيضا حينما يعني انشرحت صدورهم للهداية والتزموا بشعائر الله والتزموا بالطريق المستقيم وجدوا إنه الجو الفني أو الوسط الفني أو البيئة الفنية لا تساعدهم على الاستمرار في هذا الالتزام، إن من المعروف أن لكل بيئة يعني طبائعها وخصائصها البيئة الفنية من قديم حتى من أيام العرب يعني نجد عملية الغناء والأشياء دي كانت مشهورة عند من عند الجواري والجواري دولا لا يحكمهن ما يحكم الحرائم من الالتزام والانضباط هنا حتى أول الفن ما نشأ في مصر نشأ عن مع غير المسلمين وغير المسلمات يعني أول السينمات كانوا ناس لأن كان المسلمة صعب جدا إنها، وثم بدأ الأمر يتسع شيئا فشيئا فالكثيرون كانوا يرون أن البيئة الفنية لا تساعدهم على التزام فقالوا نبعد كما يقول الناس ابعد عن الشر وغني له يعني سدا للذرائع كما يقال ولكنني أرى إنه ليس من الضروري أن يكون للفنان عندما يتوب إلى الله أن يعتزل الفن تماما، أنا التقيت بالفنانين والفنانات في أكثر من لقاء وكان بواسطة أختنا الله يحفظها الحاجة ياسمين الحصري جمعت هؤلاء الأخوات وكثير من الأخوة والتقيت بهم أكثر من مرة وأنا قلت لهم إنه ليس من الضروري أن نعتزل حنعمل زي سيدنا عمر حينما أسلم قال لا يبقى مكان كنت أعمل فيه بالجاهلية أو أعلن فيه بالجاهلية إلا أعلنت فيه بالإسلام وفنحن نريد إنه الفنان والفنانة يستخدم هذا في خدمة الفن الملتزم وبعض الأخوات استجبن لهذا مثل الأخت عفاف شعيب يعني شاركت في أعمال كثيرة وبتشترط يعني لازم تكون بالحجاب وكما قال الأخ وجدي العربي إن ما يكونش فيه يعني مناظر يعني الخارجة يعني مش حيقدر يعني يعمل التزام 100% لا، لا يملك هذا ولكن ما تكونش فيه ألفاظ جارحة أو مناظر خارجة عن الذوق حتى العام فدخلت أختنا عفاف شعيب في كذا مسلسل وقالت إن بس مش فرضت نفسي وأثرت فيمن حولي يعني كان عندما يأتي وقت الصلاة يا جماعة تعالوا نصلي فالكثير من زميلاتها وزملائها يأتون للصلاة، الإنسان يحتاج إلى من يحثه على الخير فكثيرا ما يجد الاستجابة فالعنصر المستقيم هذا والمستقيم بقاؤه في هذا الوسط أعتقد أنه من النافع والمؤثر في الجانب الإيجابي جانب الالتزام والاستقامة.

خديجة بن قنة: نعم سبب اعتزال الكثيرون كما تقولون فضيلة الشيخ هو كونها أوساط فنية موبوءة في أغلبها سنأخذ شهادة شاهد من أهل الفن نأخذ أحمد محفوظ مخرج سينمائي مصري، أهلا بك نريد أن نعرف منك سيد أحمد محفوظ إن كانت الأسباب أغلب الأسباب التي تعرفها أنت من خلال ممارستك ومعرفتك وخبرتك بالفنانين كون اعتزالهم يرجع غالبا إلى كون هذه الأوساط الفنية إلى هي أوساط موبوءة وفاسدة؟

أحمد محفوظ– مخرج سينمائي- القاهرة: السلام عليكم ورحمة الله.

خديجة بن قنة: وعليكم السلام ورحمة الله.

أحمد محفوظ: أولا أرحب بحضرتكِ يا أخت خديجة ويسرني إن أنا أرحب كمان بأستاذنا الدكتور يوسف القرضاوي.

يوسف القرضاوي: حياك الله يا أخي.

أحمد محفوظ: ربنا يبارك فيه وطبعا الموضوع اللي بيتكلم فيه النهاردة موضوع الحقيقة متعدد الجوانب ولكن أنا حألقي الخبرة الشخصية ليس أكثر ربما يعني يوافقني البعض أو يخالفني فيها وهو الحقيقة مسألة الأوساط الفنية وكده أنا أظن إنها مثلها مثل غيرها من الأوساط فيها الغث وفيها السمين فيها الجيد وفيها السيئ فيها الشلالية في بعض الأحيان فيها كل حاجة وأظن فيها الفساد في بعضها وفيها الجيد الذي يعمل بشكل جيد وبشكل حرفي عالي وبشكل أخلاقي معقول جدا أحسن مما هو يعني أمور عادية يعني ولكن ربما الوسط الفني زي ما تفضل فضيلة الشيخ يوسف وهو قال من شوية هو آخذ هذه الصبغة منذ زمن طويل ومورث ثقيل جدا من الصورة المشوهة وهي وصادقة وحقيقية بشكل كبير ولكن ما ألمسه في هذه الأيام إن في الكثير من الفنانين باختلاف أعمالهم أو مهنتهم سواء أن كانوا مخرجين أو ممثلين وخاصة من الممثلين الشباب أيضا أحسب أن فيهم خير كثير وأنهم إبتدوا يراعوا الله سبحانه وتعالى في بعض شؤونهم وفي بعض أمورهم وفي بعض عملهم ولكن قد لا يوافقهم الوسط أو المناخ وقد لا يستطيعوا أن هم يمارسوا جميع ما يفكروا فيه أو ما يعتقدوه في خلال تواجدهم في هذا الوسط وهو ما يؤدي بإخواننا وأخواتنا اللي أعلنوا بشكل أو بآخر توبتهم أو اعتزالهم..

خديجة بن قنة: ولكن أنت كمخرج هل تفكر في أن تسند دورا ما إلى فنان ملتزم دينيا؟

أحمد محفوظ: نعم.

خديجة بن قنة: أم أنه بمجرد التزامه يسقط من قائمة الممثلين؟

أحمد محفوظ: بالعكس أنا على العكس تماما أنا أحسب أن التزام الفنان سيكون أيضا ملتزما في مواعيده وفي حفظه للدور وفي أداؤه معي أن يكون طيع في يدي كمخرج وهذا الأمر أمر بالنسبة لي كمخرج بشكل حرفي بحت أمر هام جدا ومسألة مهمة جدا ولكن هو الحقيقة أن لي إشارة واحدة في هذا الأمر وهو أن أوافق تماما أستاذنا الدكتور يوسف القرضاوي في أن كل إنسان ربنا عز وجل يرضى عنه أو يتوب عليه في بعض الأمور أو أن يستشعر أن هذا الوسط موبوء فيأخذ جنبا ويتنح جانبا ويقف مكانه أنا أظن أنه بيترك ثغرة بيترك مكان سواء لغيره قد لا يكون على نفس هذا المستوى الأخلاقيات أو نفس هذا المستوى من التدين والالتزام مع ربنا سبحانه وتعالى إلى أنه يأخذ هذا المكان وينتج فيه ما يريد وإحنا عارفين المثل القائل "أن كل وعاء بما فيه ينضح" والإنسان المبدع أو الفنان إذا كان فنان ملتزم بالطبع سينتج فنا ملتزما وهو لا يعني بالضرورة فنا مسلما في شكله يعني..

خديجة بن قنة: طيب ما هي في هذه النقطة بالذات أستاذ أحمد ما هي المعوقات أنتم كمخرجين ما المانع أو ما هي المعوقات التي تحول دون إنتاج فن إسلامي راقي يخدم قضايا الأمة الإسلامية خصوصا أن ما نراه الآن في على مستوى الأفلام على المستوى السينمائي والتليفزيوني أيضا كمسلسلات تقريبا كلها مسلسلات تتناول قضايا أو مواضيع عاطفية حب وزواج وطلاق وما إلى ذلك؟

أحمد محفوظ: الحقيقة أن الأمر بالنسبة لي في إشكالية وفي غموض شوية لكني أعيل هذا إلى بعض النقاط هأشير إليها سريعا وهو الحقيقة أنا دائما أعرف أن الفن مرآة للمجتمع ومرآة للأمة وهو دائما يأخذ من الأمة ويعطي ويعيد إفراز هذا الواقع بشكل فني جيد والأمة الإسلامية الآن بالمشاكل الداخلية والخارجية والمشاكل السياسية والمشاكل أيضا الاجتماعية..

خديجة بن قنة: نعم لكن هذه المرآة لا تعكس سوى هذه القضايا الزواج والطلاق والحب يعني الدين جزء هام من حياة الشعوب.

أحمد محفوظ: بالضبط.

خديجة بن قنة: فلماذا لا نراها مجسدة في هذه المرآة كما تقول؟

أحمد محفوظ: أظن أولا لابد أن نعلم في الآخر نحن نتعامل مع سوق له آلياته وله مفرداته وهذا السوق ما يحكمه من أفكار هي أفكار تجارية التي تهم المنتجون والممولون أن هذه الأفكار هي التي سوف تدر عليهم ربحا هذا أولا الأمر الثاني وهو أمر في غاية الأهمية وجود المبدع المسلم الواعي الفاهم بأمور أمته وفاهم قضايا وفاهم أيضا بدينه وفاهم حدوده سواء كانت هذه الحدود شرعية وأيضا أن يكون مثقف ثقافة عامة وجود هذا المبدع المهتم والمهتم أعني هنا بالفن بقضية ما أعتقد أنه سوف يفرز هذا في عمله بشكل أساسي الأمر الآخر أو الأمر الثاني هو التمويل والإنتاج الذي يعني هناك خلط عند الإسلاميين بين الفن وبين الـ (Media) السينما هي فن وله آلياته والـ (Media) مثل التليفزيون والقنوات الفضائية أمر آخر يستخدم كوسيلة رأي عام من الإجحاف أن إحنا نخلط ما بين السينما في كونها فن وبين كونها (Media) أو وسيلة توجيه رأي عام وأعتقد أن هذا الخلط ضار بالسينما وضار بوسيلة توجيه الرأي العام في نفس الوقت الأمر الثاني لابد أن نتحرر في تفكيرنا شوية من أن السينما أو أن نجعلها تفكيرا واقعيا نفكر فيها تفكير واقعيا أنها ستساهم في دفع المتفرج نحو التفكير ربما في قضية ما تساهم في أن يجعله يشك في مسلمات خاطئة عنده لكن من الحقيقة أو من العبث أن إحنا نظن أن الإنسان سوف يشاهد فيلما أو مسلسل سوف يشاهد فيلما سوف يخرج يصلي هذه مسألة ليست واقعية وإنما إحنا نستطيع أن نوجه أو أن نصنع عملا أو أن نصنع موضوعا يوجه نحو ربما أخلاقيات عامة ربما نحو موضوعات فيها مسلمات سيئة عند المتفرج فنحاول أن إحنا ندفعه للتفكير في غيرها وفي الشك على الأقل فيها..

خديجة بن قنة: وبالتالي تغيير فكر المتلقي لهذا الفن نعم نشكرك جزيل الشكر أحمد محفوظ المخرج السينمائي المصري نعود مشاهدينا إلى النقاش حول موضوع الفن والإسلام بعد فاصل قصير فلا تذهبوا بعيدا.

[فاصل إعلاني]

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا بكم مرة أخرى إلى برنامج الشريعة والحياة موضوعنا اليوم الإسلام والفن فضيلة الشيخ كنا استمعنا إلى المخرج أحمد محفوظ هناك اتفاق على أنه أغلب هذه الأوساط فعلا فيها فساد أو يمكن القول أنها أوساط موبوءة لكن هل يجوز للفنان طالما أنه لا بديل لديه ليكون عليه أن ينغمس في هذه الأوساط ثم بعد أن يكون ويصبح فنانا محترفا ربما يستطيع أن يخدم قضاياه ما الحكم في ذلك ما رأيكم؟

يوسف القرضاوي: أولا يعني أنا لا أحب التعميم في الأحكام يعني أنا أعرف كثيرا من الذين يعملون في الحقول الفنية هذه مصورين ومخرجين ومنتجين وممثلين يعني ليسوا من الذين اعتزلوا ولكن كلهم يعني ناس مستقيمون يؤدون الصلوات مجتنبون للمحرمات حريصون على الاستقامة وإلا لم يظهروا في صورة المعتزل فيعني لا نستطيع أن نحكم على هؤلاء جميعا هناك يعني عناصر طيبة جدا موجودة لابد أن نستفيد من هؤلاء ومن ناحية أخرى أحب أن أقول أنه نحن نقول بأنه الفنان المعتزل أو التائب أو الفنانة التائبة ينبغي أن تظل في وسطها وتعمل هذا ليس بإطلاق لأن هناك أشياء لا يمكن يعني أعرف من الممثلات التائبات دول أو من الفنانات التائبات الأخت سحر حمدي كانت تعمل في فن الرقص لا نستطيع نقول لها عودي لأن مفيش رقص شرعي ورقص غير شرعي يعني هيكون الرقص ملتزم إزاي يعني ده فلذلك هي لم تجد سبيلا إلى العودة إنما فيه بعض الأشياء ممكن ضبطها فتعود يعني إليها مشكلة الفن في مصر يعني بالذات خاصة نشأته الأولى من ناحية ومن ناحية أخرى تأثره بالغزو العالمي الآن أصبحنا نحن أسرى أمام هوليود وإنتاج هوليود والإنتاج الأميركي اللي أخاف الأوروبيين أنفسهم فكيف نحن ونحن لا نملك شيء هذا كله يؤثر فينا وليس من الضروري أن يكون التأثير أن ينتج المنتجون أشياء تحارب الدين علنا يعني هذا أحيانا يحارب الدين بإهمال الدين أنا أذكر أنه كان فيه مسلسل اسمه (يوميات مدرِّسة) ليس فيه شتيمة للدين ولا شيء ولكن ثلاثون حلقة مرت لم يذكر فيها اسم الله عز وجل يعني تجاهل الدين تفريغ الحياة من الدين يعني الواحد يرى أن المفروض المسلم لما بيجي يقول حاجة يقول إن شاء الله نتقابل عادي كده من غير يعني ما يكون متدين ولا ملتزم ولا شيء يعني يجي يأكل يقول بسم الله يعني يشبع يقول الحمد لله فيه يعني الملتزم وغير الملتزم يفعل هذا إنما ده لا يذكر اسم الله في أي شيء هذا نوع من الحرب على الدين حرب خفية هذه.

خديجة بن قنة: لكن المخرج أحمد من مصر قال أنها سوق عرض وطلب يعني ما يريده الجمهور ينفذه.

يوسف القرضاوي: هل مهمة الفن ومهمة الذين يقومون على الفن هل مهمتهم أن يهبطوا بالفن أم يرقوا به؟

خديجة بن قنة: أم أن يرتفعوا بالذوق العام؟

يوسف القرضاوي: يعني المهم أن إحنا إذا كان هناك من يهبط لا نحاول إحنا نرقى بالمجتمع أما أشوف الشباك يعني يريد إيه؟



 

موقع المرأة من الفن

 

خديجة بن قنة: فضيلة الشيخ نريد أن نتحدث في نقطة مهمة وهي موقع المرأة من الفن هل تشكل المرأة عائقا أمام الفن النزيه والنظيف وأدرج هنا أيضا تساؤل للأخ محمود أبو شنب من فلسطين يقول والله يا فضيلة الشيخ باللهجة الدارجة أنه ما خرب ديار المسلمين غير التبرج والصياعة؟

يوسف القرضاوي: من عدة سنوات أنشئت أو دعينا في القاهرة إلى ندوة قبل أن تنشأ قناة اقرأ دعينا إلى ندوة فقهية إعلامية اسمها نحو إعلام إسلامي معاصر وتكلم فيها عدد من الناس منهم الدكتور محمد عمارة والدكتور أحمد كمال أبو المجد وأظن الأستاذ فهمي هويدي وعدد تكلمت أنا في هذا الأمر وقلت لهم لكي نقيم يعني فقها إسلاميا إعلاميا يعني نحو فقه إعلامي يتكون عندنا مدرسة فقهية إعلامية تعالج هذا الأمر لابد أن نتبنى عدة أشياء أولا أن نكون واقعيين ومن واقعيتنا أن نعترف بأنه لابد من عنصر المرأة لأن المرأة موجودة في كل قصة في الحياة، سيدنا آدم ربنا لما سكنه الجنة لم يتركه وحده خلق له واحدة وقاله أسكن أنت وزوجك الجنة سيدنا نوح كان امرأة نوح سيدنا إبراهيم معه سارة وهاجر سيدنا موسى أم موسى وأخت موسى وامرأة فرعون في قصته وزوجته اللي تزوجها في مدين سيدنا عيسى جدته امرأة عمران وأمه مريم الرسول عليه الصلاة والسلام خديجة وعائشة وفاطمة لا يمكن يعني الاستغناء عن المرأة فلابد كيف ندخل المرأة في الفن هنا قلت لابد أن نتبنى أمرين أساسين في هذا الفقه فقه التيسير وفقه التدرج، فقه التيسير نحن نعرف إن عندنا في الفقه الإسلامي آراء كثيرة جدا لا تخلو قضية إلا وفيها خلاف في بعض النساء تأخذ بالأحوط وبعض الناس تأخذ بالآية بالأيسر أنا أرى في القضية الإعلامية وقضية الفن أن نأخذ بالأيسر لا بالأحوط.

خديجة بن قنة: نعم في هذه النقطة بالذات فضيلة الشيخ كان الشيخ حسن البنا عندما أسس جامعته كان الفن أحد المساحات التي حددها لحركته الإصلاحية الشاملة ونشأ في ذلك الوقت مسرح الإخوان وبدأ بمسرحية جميل بثينة الرومانسية يعني هذا التصور أين نحن الآن من مثل هذه التصورات يعني بالنسبة..

يوسف القرضاوي: إحنا في بعض الأحيان في أشياء نرتقي فيها علشان أحيانا نهبط فيها يعني فيه بأن غلب التشدد في كثير من الأحوال المتشددون كان صوتهم عاليا كان صوتهم مسموعا ولواؤهم مرفوعا في وقت من الأوقات ولكن إذا يعني الشيء الذي يستمر هو الاعتداء التطرف قصير العمر لا يستمر إنما الاعتداء ولذلك نحن نتبنى دائما التيسير في الفتوى والتبشير في الدعوى وأحوج ما نكون إلى التيسير، فيه قضايا الفن والإعلام لابد أن نيسِّر وأنا منهجي في الحياة إن إذا وجد قولان متقاربان أو متكافئين أحدهم أحوط والأخر أيسر أخذ بالأيسر بعض الناس قال لي ليه تأخذ بالأيسر قلت له يا أخي لأنه الرسول صلى الله عليه وسلم ما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن.. فلابد بأن نأخذ بالتيسير (يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا) يريد الله بكم اليسر ولا يريد.. ولابد أن نأخذ منهج التيسير، الأمر الثاني منهج التدرج يعني ليس من الضروري لما نيجي نريد أن ننشئ إعلاما إسلاميا نلتزم 100% لا ممكن أتسامح في بعض الأشياء لأنه التدرج ده سُنة من سنن الله الكونية الإنسان ما بينشأش شابا ده بيبقى جنين فوليد فرضيع ففطين فصبي فيافع فشاب لا لازم هذه سُنة وسنة شرعية ربنا لما شرع الإسلام بدأه بالتدريج المحرمات حرمت بالتدريج والفرائض شرعت بالتدريج لابد أن نأخذ بالتدرج حتى نصل إلى المرحلة المنشودة، أنا لما قلت هذا الكلام للأسف قام بعض الأخوة في الكويت وفي غيرها وردوا عليَّ وكيف تريد المرأة تدخل في التمثيل وكيف تريد يعني.

خديجة بن قنة: حول نقطة المرأة والتمثيل نأخذ حسام تمَّام الكاتب الصحفي، أستاذ حسام تمام يعني أعطينا مثال مسرح الإخوان ومسرحية جميل بثينة الرومانسية يعني هم تجاوزوا في مسرحهم السؤال التقليدي حول المرأة وغيرها في الفن فقدموا مسرحا رومانسيا كيف تنظرون اليوم لحضور المرأة في الفن؟

حسام تمام: فعلا هو كان تجربة الإخوان المسلمين كانت تستحق الوقوف أمامها كثيرا من حيث أنها كانت بداية ناضجة لا تبشر أو لا توحي بما انتهت إليه..

خديجة بن قنة: ولكنها تبخرت فيما بعد.

حسام تمام: هذا له عوامل كثيرة، التجربة تجربة الفن ارتبطت بشكل أساسي بمشروع إصلاحي شامل كما يقوده الشيخ حسن البنا وكان الجزء الفن جزء أساسي منه ومحور من المحاور التي يشتغل عليها في الإصلاح هذا المشروع لو تأملتِ في مفرداته هتجدي إنه الشيخ حسن البنا وقتها يعني وظف كل الإمكانات الفنية المتاحة من النشيد الديني إلى الـ (Sketch) المسرحي انتهاء بالمسرح الإخوان اللي هو أشرف عليه وأسسه أخوة الشيخ عبد الرحمن البنا وكان متقدم جدا بمقاييس هذا العصر يعني هذا المسرح كان يعني جزء منه النساء وكان من أشهر اللي مثلوا فيه الفنانة المشهورة فاطمة رشدي وكان فيه غير مسلمين وكان بالمناسبة كان هذا المسرح يعني تؤجر حفلاته في الأوبرا وتخرج منه رموز المسرح العربي الحديث يعني في إبراهيم الشامي في محمد السبع في عبد المنعم مدبولي اللي هو كان يعني عنوان على مدرسة المدبوليزم في المسرح العربي وكان ده يعني سياق متصل ومستمر ربما كان باستثناء السينما وإن كان وجدت يعني الحديث عن إنه كان في نقاش مع الفنان الملتزم المرحوم حسين صدقي لكن هذه المحاولات غير مؤكدة، هذا السياق للأسف انقطع وكان له أسباب كثيرة أولها الصدام الكبير والعنف الذي وجهت به حركة الأخوان من ثورة يوليو هذا العنف والضربة الكبيرة التي تعرضت لها الجماعة أدت إلى فجوات مُلئت بغير الفكر الإخواني الذي بنى به حسن البنا أستطيع أن أشير إلى يعني محورين أساسين هو أول شيء الفكر القطبي الذي يعني أخذ أفكاره الأساسية من المرحوم الشهيد سيد قطب هذا الفكر بشكل أساسي غذى تيار العزلة والقطيعة مع بنى المجتمع السائدة في هذا الوقت وعلى أساسها الفن لذلك ربما لو تابعتي هتلاقي إنه تأسس في هذه الفترة نوع من الأدب والإبداع هو اسمه أدب الغرباء يعني هذا الفكر قربها بسبب قهر السجون والمعتقلات وبسبب حالة العزلة والاستئصال العنيف التي تعرضت لها الحركة صار هناك ميل أكثر إلى الأخذ بموقف من المجتمع إلى الإحساس بالغربة أو ما تبلور فيما بعد فيما يُسمى بالعزلة الشعورية وكان من أبرز أدبها ما سُمي بأدب الغرباء وكان له قصيدة كبيرة تغنى حتى شباب الجامعات الإسلامية استلهموها..

غرباء ولغير الله لا نحني الجباه                غرباء وارتضيناها شعارا للحياة

أيضا في هذه الفترة بعد نهاية الستينيات هذه الحقبة اللي هي كانت حقبة انتكاسة كبيرة في حركة الإخوان يعني جاء تمدد للتيار السلفي الوهابي في مصر يعني مع تقلص حركة الإخوان ثم انفتاح البلد في مصر أثناء العهد عهد الرئيس السادات تمدَّد التيار الوهابي ربما بفعل ثورة نفطية بفعل تآكل فكر الإخوان المسلمين في هذه الفترة وكان أحد مشكلات التيار الوهابي أنه على القطيعة مع الثقافة مع مفهوم الثقافة نفسه فقط من الرؤية السلفية هذا للأسف..

خديجة بن قنة: نعم الفكرة واضحة نشكرك جزيل الشكر حسام تمام من القاهرة نأخذ كمال شكري من ألمانيا باختصار لو سمحت تفضل سيد كمال.

كمال شكري: تحية لحضرتكِ أخت خديجة وتحية خاصة للدكتور يوسف القرضاوي من ألمانيا.

يوسف القرضاوي: حياك الله يا أخي.

كمال شكري: الحقيقة أنا أوجه التركيز على السيطرة الصهيونية على الإعلام العربي بشكل عام والإعلام المصري بشكل خاص والأفلام والخلاعة التي نراها من بعد عبد الوهاب الذي ذكره الدكتور يوسف القرضاوي جئت من أين، القصيدة الشهيرة إيليا أبو ماضي هو مجرد سؤال واستفسار يعلمه أكيد الدكتور يوسف إنما سيطرة وتغذية مادة الإعلام المصرَّة من الاتجاهات الخارجية وبأيً كان الوسيلة تبقى عن طريق الثالثة أو الرابعة المداخلة التي تسيطر وتهد، تهد الكيان الفني المصري العظيم الذي نعلمه ونعلم ما كان يمدنا من حماسة بالثورة لثورة ثورة مصر 23 يوليو بالعزم على الكفاح النضال هذا هو الإسلام في وجهة نظري وعلاقة الثورة بالفن في هذا الوقت كان عظيم جداً بالمخرجين المصريين التي قاضوا الثورة المصرية وقاضوا الفن المصري في هذا العصر بطريقة من أعظم ما يمكن في الوطن العربي واستفاد منه فيلم جميلة بوحريد في الجزائر بدعم الشعب الجزائري، عن قريب كان الطريق إلى إيلات هذه أفلام عظيمة يجب أن تذكر ويجب أن تكون هم بالمخرجين الجدد وليس بالخلاعة التي نراها.

خديجة بن قنة: نعم وأفلام الرسالة وعمر المختار وأفلام..

كمال شكري: عن طريق الأغاني يا أخت خديجة.

خديجة بن قنة: نعم شكرا جزيلا كمال شكري نأخذ الجابري عبد الرحمن من الإمارات عبد الرحمن الجابري من الإمارات تفضل.

عبد الرحمن الجابري: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خديجة بن قنة: عليكم من السلام ورحمة الله.

عبد الرحمن الجابري: شكرا أخت خديجة وشكرا جزيلا شكرا لفضيلة الشيخ الفاضل الذي لم يقصر جهدا في الإثراء بالدعوة والمنهج الوسطي هذا المحبة في العالم الإسلامي والعالم كله إن شاء الله.

يوسف القرضاوي: الله يبارك فيك يا شيخ.

عبد الرحمن الجابري: ربنا يطول عمرك إن شاء الله وكثر من أمثالك.

يوسف القرضاوي: بارك الله فيك يا أخي الله يكرمك.

عبد الرحمن الجابري: والله يا شيخ بس لا نتفاجأ يوم من الأيام وممكن يكون قريب الكلام هذا لا سمح الله إن شاء الله ليفاجؤون إحنا بوزارة للأغاني أو جمهوريات للأغاني لأن الأغاني صراحة منحطة بشكل صواب يفيد العالم.

خديجة بن قنة: وزراء الثقافة لا يقصرون في ذلك هل لديك سؤال محدد في ذلك لفضيلة الشيخ؟

عبد الرحمن الجابري: والله الشيخ أنا أريده يدعي إلى الله أكثر أفضل المسؤولين أنت ذكرتِ وزراء الثقافة وأنا أريد يوجه الكلام لأولياء الأمور في الجانب هذا لأنه صراحة هي الأمور معلقة صراحة بقرارات من وزارات خاصة بالقنوات الفضائية طبعا هناك قنوات ذكرتم أنتم إسلامية مثل اقرأ وقناة الشارقة وقناة المنار الذي تحارب.. الحين دخلوها في موضوع الإرهاب وللأسف يعني والإعلام ساكت عنها والإعلام ساكت عن هذا حتى يدافعوا عن قناة المنار وجزاكم الله خير.

يوسف القرضاوي: وقناة الجزيرة.

عبد الرحمن الجابري: قناة الجزيرة صراحة دعوة برامج ثقافية ممتازة وبرامج وما قصرت صراحة إحنا مدمنين عليها أظن وجزاكم الله.

خديجة بن قنة: شكرا جزيلا عبد الرحمن الجابري من الأمارات فضيلة الشيخ أريد أن نعود إلى النقطة التي تحدث عنها الصحفي حسام تمام وهي تمدد تأثير تمدد الفكر الوهابي كما سماها هو على مسألة الانتعاش الفني ربما في مصر على اعتبار أن مصر هي عاصمة فنية وربما أكبر عاصمة فنية في الوطن العربي والإسلامي.

يوسف القرضاوي: أنا أشرت إلى هذا في كلامي السابق أنه ظهر نوع من الفكر وغلب التشدد يعني حينما قلت غلب التشدد على تيار الوسط وتيار التيسير كنت أقصد هذا المعنى ولكنه يعني ما ذكره الأخ حسام أنه هذا التيار يعني غلب على تيار الأخوان، ليس صحيحا حقيقة أنه في أول الأمر استجاب الشباب إلى تشدّدات التيار السلفي في أوائل السبعينيات وأواسط السبعينيات ولكن بعد فترة غلب الاعتدال على هؤلاء الشباب أنا عايشت هذه الفترة ولقيت شباب الجامعات الإسلامية في الجامعات المختلفة هؤلاء الشباب كان يغلب عليهم هذا الجانب المتشدد تحريم كل شيء ولكن بذل معهم علماء التيار الوسطي الشيخ الغزالي رحمه الله شيخ سيد سابق الفقير إلي الله تعالى لقينهم في مخيماتهم وفي معسكراتهم والقينا عليهم محاضرات وتلقينا منهم الأسئلة وجاوبنا وكانوا يزورونا في بيوتنا حتى غلب الاعتدال عليهم والحمد لله فليس يعني غلب مطلق لتيار التشدد هذا يعني كما أقول أيضا الفكر القطبي يعني لا يرفض الفن مطلقا ولكن يغلب عليه التحفظ يعني دائما وهناك الأستاذ محمد قطب شقيق الشهيد سيد قطب وله كتاب يعني سماه منهج الفن الإسلامي وحاول أن يضع فيه القيود والضوابط للفن بحيث يكون فنا إسلاميا خالصا ممثلا لفكرة الإسلام ورسالة الإسلام وحضارة الإسلام.

خديجة بن قنة: لكن محمد قطب نفسه الذي أشرت إليه فضيلة الشيخ يقول أن السينما آخر مجال يمكن أن يدخل فيه الفن الإسلامي وهذا يجسد حالة عداء بين السينما والإسلام؟

يوسف القرضاوي: لا.. إحنا المهم ماذا نعطي السينما الأفلام اصنعي لها أفلاما وهي الآن بيغذونا هم بالسينما كيف لا نستخدم هذا السلاح ونترك الآخرين يستخدمونه إحنا المهم الفيلم الذي يعد وأنا قلت هذا يحتاج إلى تعاون جهات مختلفة أدبية وفنية ومالية يعني لكي ننتج أفلام ولكن هناك يبقى هناك أيضا شيء أن أقول السينما لا ينبغي أن نترك فيها النساء يجلسون مع الرجال متلاصقين في الظلام يعني لازم تكون فيه حدود ينبغي أن السينما الواحد ما يدخلش قبل المغرب ويطلع بعد العشاء وكأن صلاة المغرب دي لا قيمة لها، السينما لا ينبغي أنها تكون في أيد شركات احتكارية أو بعض الرأسماليين يعني يفعلون ما يشاء يقدمون للناس ما يشاء يأخذون فلوس كما يشاؤون لازم هذه الأمور تقيد وتضبط.

خديجة بن قنة: يعني في نفس هذا السياق عن السينما أميركا فيها الإعلام التليفزيوني ديني يأخذ حيزا هاما جدا فقط أسيق بعض الإحصائيات هناك أو سوق بعض الإحصائيات هناك ما يعرف بالكنائس المرئية استطلاع مؤسسة غالوب تقول سبعين أو سبعون مليون أميركيا يشاهدون الكنائس المرئية التي بلغ عددها مائة وأربعة محطة تليفزيونية إضافة إلى ألف وستة قنوات تليفزيونية بالنظام الـ (Cable) بهذا نأتي مشاهدينا إلى نهاية هذه الحلقة من برنامج الشريعة والحياة موضوعنا اليوم كان الإسلام والفن مع فضيلة العلامة الأستاذ الدكتور يوسف القرضاوي لا يسعنا في النهاية ألا أن نشكر فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي ونعود إليكم إن شاء الله في حلقة الأسبوع المقبل لكم منا أطيب المنى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.