مقدم الحلقة:

ماهر عبد الله

ضيف الحلقة:

عبد الله بن محمد الفقيه: رئيس الفريق الشرعي بالشبكة الإسلامية التابعة لوزارة الأوقاف القطرية

تاريخ الحلقة:

09/05/2004

- شروط يجب توافرها في المفتي
- الإفتاء بين الاجتهاد والنص

- الاستنباط والاختلاف في فهم القرآن

- الاختلاف في مسائل ثابتة بالدليل

- الاختلاف في الرأي وأثره على الأمة

- العلاقة بين المشايخ والحاكم

- أزمة الاختلاف وإمكانية توحيد الفتوى

ماهر عبد الله: بسم الله الرحمن الرحيم وسلام من الله عليكم وأهلا ومرحبا بكم في حلقة جديدة من برنامج الشريعة والحياة، نواصل في هذه الحلقة ما ابتدأناه الأسبوع الماضي مع الفضيلة العلامة الدكتور القرضاوي حول جواز أو ما أسماه وجوب تغير الفتوى طبقا لتغير الزمان والمكان والظروف وسنواصل هذا الموضوع أيضا في الأسبوع القادم مع فضيلة العلامة الدكتور القرضاوي أما هذا الأسبوع فسنواصل هذا الحديث مع الدكتور عبد الله بن محمد الفقيه وهو شيخ موريتاني تعلم في الجامعة الموريتانية ثم أكمل رسالة الماجستير والدكتوراه في السودان ويعمل الآن رئيسا للفريق الشرعي في الشبكة الإسلامية التي تشرف عليها وزارة الأوقاف القطرية، دكتور عبد الله أهلا وسهلا بك في الشريعة والحياة.

الدكتور عبد الله بن محمد: أهلا وسهلا بك يا شيخ ماهر الله يبارك فيك ويحفظك.

شروط يجب توافرها في المفتي

ماهر عبد الله: بعد الحلقة الماضية وصلنا يعني السؤال التالي قد يكون هذا تمهيد لموضوعنا لهذا اليوم الأخ حسن لا يذكر من أين يقول كثرت الفتاوى في هذه الأيام فنجد من يفتي اليوم بفتية ولا يلبث سويعات إلا وأعقبتها فتية أخرى هذا أولا، ثانيا هناك من رجال العلم الشرعي من يرون أن الفتية وقف لهم أو لمجموعة ممن تتوافق فتواهم مع مصالحهم أو مجرد أهوائهم.

عبد الله بن محمد الفقيه: طبعا الفتية لابد أن تتوفر فيها ضوابط معروفة هذه الضوابط يشترط أن تتوفر في المفتي نفسه ويشترط أن تكون هنالك ضوابط متوفرة في الفتوى نفسها فأهم الضوابط التي يجب توفرها في المفتي ينبغي أن نجعلها مدخلا للإجابة على هذا السؤال فلابد أن تتوفر في المفتي ستة شروط ذكرها غير واحد من أهل العلم وممن ذكرها وفَصَّل فيها تفصيلا تاما إمام الحرمين الجويني ذكرها في كتابه غياث الأمم عند اجتياز الظلم ومما يصدر التنبه له أن هذا الكتاب أعد لزمان تنخرم فيه كثير من الأمور التي كانت موجودة في الصدر الأول فصاحبه قد أعده في مرحلة من مراحل أعده لمرحلة الأمة تنفرط فيها عقود كثير من القواعد التي كانت قائمة وافترض فيه افتراضات قال إنها قد تحدث والغريب في الأمر أنه من أفضل من تكلم عن هذه المسائل قبل وقوعها ومن هنا سماه كتابه غياث الأمم عند اجتياز الظلم ويسمى أيضا الغياثية المهم ذكر فيه ست ضوابط لابد أن تتوفر في المفتي فمن هذه الضوابط وهذا غريب جدا أول ضابط ذكره إمام الحرمين في المفتي أن يكون قويا في علوم اللغة العربية وقد يتعجب المرء من هذا ولكن من نظر إلى أن كتاب الله أُنزِل بلسان عربي مبين ونظر إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث بلسان قومه زال عنه العجب فاللغة العربية هي وعاء الوحي المصون والله جل وعلا قد قال {إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وإنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} إذاً فلابد أن يكون المفتي قويا في هذا الباب لأن اللسان الذي أُنزِل به القرآن واللسان الذي تكلم به محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه الذين بلّغوا عنه هذا كله لسان عربي مبين، فمن كان قويا فيه قوة لا بأس بها استطاع من خلال ذلك أن يفهم النصوص ويفهم ما وراء النصوص طيب هذا هو الشرط الأول، الشرط الثاني أن يكون عالما بكتاب الله ومن أهم ما يجب علمه من كتاب الله ما يسمى بآيات الأحكام، هنالك آيات تتحدث عن الأحكام الشرعية هل هي من أهم ما ينبغي للمفتي أن يكون عالما بها علما يتجاوز حفظها فلابد أن يكون عالِما بمدلولات الألفاظ نصا ومفهوما وعالِما بأسباب نزولها وناسخها من منسوخها وما إلى ذلك الشيء الثالث لابد أن يكون عالما بسنة النبي صلى الله عليه وسلم هذا هو الثالث الشرط الثالث في المفتي أن يكون عالما بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وخصوصا أحاديث الأحكام فإن عليها مدار كثير من الوقائع وهذه الآيات والأحاديث ليست شيئا من الخيال يعني يمكن للعالم يمكن لطالب العلم أن يصل إليها إذا بذل الجهد وهي متوفرة وموجودة في كتب تعتني بجمعها منفردة عن آيات غير الأحكام وعن أحاديث غير الأحكام، الشرط الرابع وهو شرط مهم جدا أن يعرف مذاهب العلماء والمراد هنا أن لا يخرق إجماعا كان منعقدا قبله ومن نظر في كتب العلماء المتقدمين وجد أن ما يسمى بالنوازل النوازل التي لم يتكلم فيها المتقدمون ولم يتكلموا في نزيلاتها وجد أنها قليلة جدا وذلك


يجب أن تتوفر في المفتي عدة شروط هي: أن يكون عالما بكتاب الله، أن يكون قويا في علوم اللغة العربية، أن يكون عالما بالسنة النبوية وخصوصا أحاديث الأحكام، العلم بمذاهب العلماء، العلم بأصول الفقه وقواعده

عبد الله بن محمد الفقيه

لأنهم كما أسلفت في أول الكلام كانوا يتكلمون على أمور لم تقع فلا ينبغي لأحد أن يتهم الفقه الإسلامي بالقصور ولكن

نعيب زماننا والعيب فينا : وما لزماننا عيب سوانا

المهم ويقول المتنبي:

وإذا أتتك ملامتي من ناقص : فهي الشهادة لي بأني كامل

الشرط الرابع هو الذي ذكرناه وقلنا إنه لابد أن يكون عالما بأقوال أهل العلم وعدم علمه بأقوال أهل العلم يوقعه في محظورات لا يعلمها إلا الله ومن هنا قال إمام الحرمين عن الأصم قال وهو وهو هجوم وهذا يقوله عن الأصم عن عبد الرحمن الأصم وهو تلميذ العلاف يقول وهذا الرجل هجوم على المسلمات يعني رجل شديد الهجوم جدا على المسلمات لا يهاب حجاب الإنصات ولا يستوعر أصواب الاعتساف ولا يُذكر إلا عند الانحلال من رقة الإجماع والحيد على سند الاتباع، إذاً لابد فيمن تصدر للفتية أن يكون قارئا لكلام أهل العلم ومطلعا عليه إطلاعا تاما هذا هو الشرط الرابع، الشرط الخامس وهو شرط مهم جدا أن يكون عالما بأصول الفقه وقواعده وذلك لأن المساءل متناهية المسائل التي تكاد لأن ولذلك لأن الأحكام والنصوص متناهية ما معنى متناهية النص محصورة والوقائع لا تتناهى فمن كان على علم بالنصوص بدون علم بالقواعد فسيقف لا محالة موقفا لا يحسد عليه لأن النصوص ستنتهي عنده والوقائع لا تنتهي لكن كما قال بن مالك وقد يحوي التفاصيل من يستحضر الجُمَل من كان عالما بالقواعد وخصوصا قواعد الأصول وقواعد الفقه فإنه سيسهل عليه جدا أن يُنزل مسألته في المكان اللائق بها من فقه الدين، طيب هذه هي مجمل الشروط التي يجب توفرها في المفتي طيب هنالك شروط يجب توفرها في الفتوى نفسها..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: لا خلينا في شروط المفتي..

عبد الله بن محمد الفقيه: طيب المفتي طيب تفضل..

ماهر عبد الله: يعني ذكرت مجموعة من الشروط الملاحظة الأولى لي عليها أن غالبها شروط بشرية صرفة كتاب الله والسنة الشرطان الوحيدان النصيان بالمعنى الشرعي المباشر، بقية الشروط الأخرى اللغة العربية قصيده بشرية توافقية تواضعية صرفه مذاهب العلماء..

عبد الله بن محمد الفقيه [مقاطعاً]: عفوا لا أوافقك على هذا يا أستاذ ماهر هي..

ماهر عبد الله: هذا ما ألاحظه ولك ألا تتفق معي نعم..

عبد الله بن محمد الفقيه: هي لابد أن نعرف هذا الكتاب كتاب الله بما أنزل بأي لغة أنزل وإذا لم أتقن هذا خذ لك رجلا عجميا وقل له تعالى استخرج لي حكما من هذه النصوص وهو لا يعرف هذه اللغة فمعرفتك لهذه اللغة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه كانوا يعرفونها سليقة ولذلك لا يحتاجون إلى تعلمها لكن الذي يريد الآن أن يتصدى لهذه الأمور لابد أن يكون عالما بهذه اللغة لأنها كما قلت هي وعاء الوحي هذا الوحي أنزل في وعاء عربي أنزل بلسان عربي مبين إذا لم تكن على علم به فكيف تستطيع أن تستخرج الأحكام من وسطها.

ماهر عبد الله: أنا لما أذكر ما ذكرت من احتجاج ذكرت ما ذكرت لأصل إلى نتيجة وهي أن هناك جزء بشري كبير في عملية الفتوى.

عبد الله بن محمد الفقيه: طيب أنا الشروط التي ذكرتها نأخذها نقطة، نقطة ونعلم ما هو الجزء البشري طبعا هو الجزء البشري إذا كان جزءا بشريا مما أذن الله فيه أن يكون داخلا في الفتية فلا مانع من ذلك.

ماهر عبد الله: ماشي عندنا لكن اسمح لي.

عبد الله بن محمد الفقيه: خدها نقطة وراء نقطة كما..

ماهر عبد الله: لا ماشي بس اسمح لي نتوقف قليلا مع فاصل ونعود لمواصلة هذا الحوار.

عبد الله بن محمد الفقيه: تفضل.

ماهر عبد الله: إذاً نتوقف لحظات مع فاصل ثم نعود لمواصلة هذا الحوار فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: سلام عليكم مرة أخرى نذكركم قبل مواصلة الحوار بأنه بإمكانكم المشاركة معنا في هذه الحلقة أما على رقم الهاتف 4888873 بعد المفتاح الدولي لدولة قطر 00974 أو على رقم الفاكس 4890865 أو على الصفحة الرئيسية للجزيرة نت على العنوان التالي www.aljazeera.net ، ضيفنا لهذه الحلقة الدكتور عبد الله بن محمد الفقيه المشرف على الفريق الشرعي في الشبكة الإسلامية التابعة لوزارة الأوقاف، سيدي قبل أن تناقشني فيما أردت أنت ذكرت ستة شروط للمفتي لكن عمليا لم تذكر منها إلا خمسة؟
عبد الله بن محمد الفقيه: الشرط الخامس في الواقع هو الورع ويشترط في المفتي أن يكون ورعا وهذا الورع إنما يكون بشيء واحد هو أن يستشعر مراقبة الله جل وعلا له وهي إذا علم أنه إذا تكلم بشيء فإنما يتكلم واقعا عن الله بمعنى أنه إذا قال هذا حلال فكأنه قال إن الله يقول لكم هذا حلال وأنت تعلم أن الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم يقول "من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار" وهذا الحديث متواتر مما تواتر حديث "من كذب ومن بنى لله بيتا واحتسب ورؤية شفاعة والحوض ومسح خفين وهذه بعضه فهو في أعلى درجات الثبوت" والله جل وعلا قال {وَيَوْمَ القِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وَجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ} إذاً فإذا لم يكن هنالك ورع حاجز بين من يتصدى للفتية وبين الهجوم على أمر لا يعلم حكم الله فيه فإنه سيكون قد اختل فيه شرط مهم جدا وهو شرط الورع، طبعا كان علماؤنا المتقدمون يقولون يكثرون من قول لا أدري ولذلك كان مالك رحمه الله يكثر القول من كان يهوى أن يرى متصدرا ويكره لا أدري أصيبت مقاتله فلا ينبغي لمن تصدى لهذا المنصب أن يتحرج عندما يُسأل عن أمر لا يعرفه لا ينبغي له أن يتصدى أن يتحرج من قول لا أدري وأن يحيل إلى غيره من أهل العلم فالموضوع ليس سهلا.

الإفتاء بين الاجتهاد والنص

ماهر عبد الله: ذكرت ستة منها أثنين في صميم النص كتاب الله وسنة رسوله أربع شروط الأخرى من ستة جهد بشرى صرف اللغة العربية جهد بشري صرف مذاهب العلماء آراء بشرية صرفه الفقه وقواعده أصول الفقه وقواعده تواضع توافق بشري الورع مجهود شخصي نتمنى يعني من الله أن ينزله علينا جميعا لكن في الأخير هو صفة ذاتية فيك ليست في النص ثم نقول حكم الله كيف هو حكم الله؟

عبد الله بن محمد الفقيه: طيب أنا أقولك شيء المهم في هذا كله أنا قلت لك الشرط الثالث هذا لا ينبغي لك بعد الآن أن تجادل فيه ولا ينبغي لأي أن يجادل فيه لأنني كما قلت لك إذا أتينا بشخص عجمي وقلنا له استخرج لنا الحكم من هذا فلن يستطيع أن يعرف القابل منه من الدابر..

ماهر عبد الله: ممتاز..

عبد الله بن محمد الفقيه: ولن يستطيع أن يترجم أي شيء عنه إذاً فمعرفة اللغة بعد الآن أظن أنك أصبحت تسلم أنها شرط..

ماهر عبد الله: بس دقيقة ده للإيضاح أنا لا أحتج على وجود هذه الشروط..

عبد الله بن محمد الفقيه: أنا عارف..

ماهر عبد الله: أنا أؤمن بأهمية هذه الشروط أنا الذي أريد أن أصل إليه أن المفتي في المحصلة سيعطيني رأيه لا حكم الله.

عبد الله بن محمد الفقيه: سيعطيك حكم الله لكن أقول لك شيئا هو إذا كان هي المسائل الله جل وعلا لابد أن تعرف أن النبي صلى الله عليه وسلم أولا قال "الحلال بَيِّن والحرام بَيِّن وبينهما أمورا مشتبهات" وما معنى مشتبهات معناه يشبه بعضها بعض يشتبه فيها الحلال والحرام يتنازعها شبهها بالحلال وشبهها بالحرام ومن هنا أذكر لك أن الفقهاء قالوا يوجد نوع من القياس أسمه قياس الشبه ما معنى قياس الشبه استنبطوه من هذا الحديث قياس الشبه هو أن يتردد فرع بين أصلين يشبه واحد منهما ويشبه الآخر فننظر بجهدنا البشري ننظر ونبذل الجهد {لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إلاَّ وسْعَهَا} يستنبط يعني نحن مطالبون بالاستنباط والتحري ننظر هذا الفرع بأي الأصلين أشد


العلماء مطالبون بالاستنباط والتحري والبحث عن الحق، ومن يتَصَدَّر للفتيا يجب أن تدرس شخصيته وحالته ومدى توفر شروط أهلية إصدار الفتوى لديه

عبد الله بن محمد الفقيه

شبه فإن كان بأصل التحريم أشد شبها ألحقناه بأصل التحريم وإن كان بأصل الإباحة أشد شبها ألحقناه بأصل الإباحة إذاً فليس هذا من عندنا بل هو الذي طالبه الله جل وعلا من باب {لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إلاَّ وسْعَهَا} فهو أعلم بما يكلف به عباده، طيب إذاً ليس هذا جهدنا نحن مطالبون بأن نبحث عن الحق ولما قال النبي صلى الله عليه وسلم "لا يعلمهن كثير من الناس" دَلَّ هذا على أن من الناس من يعلمهن وهي المشتبهات هذه وبالتالي فينبغي لمن تَصَدَّر للفتية أن يحاول أو لمن أريد له أن يتصدر للفتيا أن تدرس شخصيته وحالته هل تتوفر فيه هذه الشروط فإذا توفرت فيه فهو إن شاء الله ممن يستطيعون أن يميزوا بين المشتبهات "وبينهما أمور مشتبهات" هذا حديث النعمان بن بشير وهذا لفظ البخاري "وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس" كثير من الناس لا يعلمهن فدل هذا على أن بعض الناس يعلمهن ومن بذل الجهد وكان عنده استعداد فطري من الله أصلا وصوحب ذلك بتوفيق من الله واستخلاص النية لله جل وعلا فلا يبعد أبدا أن يكون له هذا المقام وهذا فضل الله يأتيه من يشاء..

ماهر عبد الله: ماشي ولكن يعني لم تقنعني بعد أن الذي سيخرج في النهاية هو حكم الله لا رأي هذا الفقيه؟

عبد الله بن محمد الفقيه: عفوا شوف يا شيخ الأشياء إما نصوص وإما ظواهر هنالك أشياء وقع عليها النص فهذه الحكم فيها واضح الزنا حرام {ولا تَقْرَبُوا الزِّنَى} الصلاة واجبة {وأَقِيمُوا الصَّلاةَ} الزكاة واجبة {وَآتَوُا الزَّكَاةَ} هذه نصت ثبتت بنصوص قطعية هنالك مسائل أخرى ثبتت بنصوص ظنية هذه أيضا ألزمنا الله جل وعلا بها ولا نفرق بين ما ثبت بدليل قطعي وما ثبت بدليل ظني فالكل أمرنا الله جل وعلا بأن نبتذل فيها مادام قد صح لنا عن النبي صلى الله عليه وسلم أو صح لنا في كتاب الله {ومَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ} فخذوه فنحن مطالبون بهذا القدر طبعا ووجدنا أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم والتابعين لهم بإحسان وجدناهم يأخذون بهذه المسائل وتأتيهم المسألة وهم قد زكَّاهم الله جل وعلا وزكى قرونهم تأتيهم المسألة فيجتهدون فيها آرائهم ولا يعيب عليهم أحد مادام اجتهادهم صائغا ليس مصادما لنص..

ماهر عبد الله: وأنا لا أعيب عليهم أنا مازال سؤالي قائم في هل هو رأي الفقيه وأنا لا أعيب عليه يعني أنا أعطيك مثال يمكن يوضح المسألة..

عبد الله بن محمد الفقيه: طيب خلينا نأخذ أولا أنت خلينا نأخذها واحدا.. واحدا أولا الله أعلم أن نأخذها واحدا.. واحدا إحنا انتهينا من مسألة اللغة العربية إذاً وافقتني الآن على بعض الشروط..

ماهر عبد الله: لا الشروط.. لا عندي مشكلة الشروط كلها أنا موافق عليها وأتفق عليها ولن أجرؤ على أن أخالف إمام الحرمين الجوين أتمنى أن يأخذ حظه..

عبد الله بن محمد الفقيه: هذا ليس رأي إمام الحرمين وحده يعني هذا رأي أهل العلم..

ماهر عبد الله: لا أنا مشكلتي ليست هنا أنه هذه الشروط يجب أن تتوفر.. يجب أن تتوفر وشروط غيرها وقد نتعرض لها لاحقا، سؤالي هذه الشروط أربعة من ستة منها ليست شروطا ربانية ليست نصوصا ليست قرآنا ولا سنة..

عبد الله بن محمد الفقيه: لا يشترط..

ماهر عبد الله: شروطا تواضعيه أتفق عليها..

عبد الله بن محمد الفقيه: لا تسميها تواضعية يا شيخ هي دلت عليها نصوص أخرى عامة {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إن كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ} يستنبط هذا من يستنبطه؟ يستنبطه الذين يعلمونه منه يعني الاستنباط هو البحث عن..

ماهر عبد الله: عندما يستنبط..

عبد الله بن محمد الفقيه: ما وراء النص عندما يستنبط إذا كان مهيأ للاستنباط فإن استنباطه لابد أن يكون صحيحا، ماهر أعطيك مثالا أعطيك مثالا خليك معي..

ماهر عبد الله: لا خلينا المثال بعد الفاصل لنتوقف مع موجز من الأنباء ثم نعود لمواصلة هذا الحوار فأبقوا معنا.

[موجز أنباء]

الاستنباط والاختلاف في فهم القرآن

ماهر عبد الله: مرحبا بكم مرة أخرى في هذه الحلقة من برنامج الشريعة والحياة والتي نستضيف فيها الدكتور عبد الله بن محمد الفقيه رئيس الفريق الشرعي في الشبكة الإسلامية التابعة لوزارة الأوقاف القطرية نذكركم أنه بعد قليل بإمكانكم أن تشاركوا معنا في هذه الحلقة إما على رقم الهاتف 4888873 أو على رقم الفاكس 4890865 أو على الصفحة الرئيسية للجزيرة نت على العنوان التالي www.aljazeera.net ، سيدي أنا هعطيك مثالين بس حتى أوضح لك ما الذي أريد إنه يعني كيف يكون حكم الله عندما نرى في قصة مباشرة تمس حياتنا كل يوم تجد شوافع يقولون أن من لم يقرأ بأم الكتاب في الصلاة صلاته باطلة وتجد أحناف يكرهون للمأموم يكرهون له أن يقرأ الفاتحة فلو كان الحكم حكم الله لا رأيي ورأيك فهل يمكن أن يكون لله حكمين متناقضين في مسألة واحدة؟ وهذه مسألة الصلاة التي يعني تعتبر مثل الماء والنفس في كثير من كتب الأحناف عبارة جميلة جدا كرهه أبو حنيفة استحبه أبو حنيفة لا استحبه الله أو كرهه الله لو كانت القصة حكم الله لأنه في المحصلة اللغة العربية جهدي أنا البشري يعني هذا الحكم هو طريقتي وطريقتك في فهم كتاب الله وفهمي لكتاب الله وفهمك لكتاب الله هو غير كتاب الله ويجب أن يكون الخط واضح بين كتاب الله وبين فهمك له، أليس الأسلم لنا أن نقول أن هذا رأي الفقيه الفلاني لا أن نقول هذا حكم الله؟

عبد الله بن محمد الفقيه: أولا أنا كنت أتكلم في موضوع وأنقطع الحوار بيني وبينك قبل أن أكمله مسألة الاستنباط وسنعطيها كمثال على ما نحن فيه الآن تقول طريقتي وطريقتك في فهم كتاب الله كتاب الله بلسان عربي مبين ليس بأماني ولا بأمانيك ولا بأماني غيرنا هذا اللسان له مدلولات قم تعني قم وأجلس تعني أجلس فلا يمكن أبدا أن تقول لي لا تفعل تدل على أفعل أبدا تدل على أفعل لا يمكن أن تقول لي إنما المهم المحكم هو ما يتعارف عليه أهل الشأن من أهل اللسان ومن هنا كان العلماء المتقدمون يذهبون إلى الأعراب ليتعلمون منهم ليتعلموا منهم اللغة فالإمام غير إمام من أئمة المتقدمين الكسائي وسيبويه وغيرهم كانت لهم رحلات مع الأعراب مع قوم لا يفقهون كتاب الله ولكنهم يريدون أن يتعلموا منهم هذه اللغة التي نزل بها القران فقد كان الصحابة عندما تنزل الآية لا يختلفون على في الغالب على معناها لم لا يختلفون لأنها نزلت بلسانهم أرأيت لو أن قناة الجزيرة أذاعت خبرا الآن مفاده أن الأمر أنه وقع في مكان كذا في غروزني مثلا حادث انفجار اليوم أنه وقع هذا الحادث أيمكنني أن أفهمه على أنه لم يقع وتفهمه أنت على أنه وقع إذا كنا نسمع إذا كنا نرجع إلى مرجع واحد يعني هو أنا قلت لك هو بلسان عربي مبين..

ماهر عبد الله: هذا المنطق يعني لا يدعمه التاريخ يعني لو كانت المسألة..

عبد الله بن محمد الفقيه: أنا مسألة الخلاف سآتي عليها لا تعجل عليّ.

ماهر عبد الله: تفضل.

عبد الله بن محمد الفقيه: مسألة الخلاف ما من خلاف الخلاف على قسمين وهذا استعجلته كان ينبغي أن تطرحه فيما وعدت قبل قليل من طرحه في مسائل اشتراط ما يجب اشتراطه في الفتوى نفسها ومن هنا قال العلماء ولكن ما دمت قد استعجلت فلا مانع من أن نأتي به وما به الفتوى تجوز المتفق عليه إذا كان في المسألة إجماع بين


ما كان متفقا عليه في مسألة بإجماع الفقهاء فلا يجوز الحياد عنه

عبد الله بن محمد الفقيه

أهل العلم فلا يحق لك أن تحيد عنه وتقدم معنا كلام إمام الحرمين في الرد على الصمت للعلاف فقال وهذا الرجل هجوم على شق العصا ومقابلة الحقوق بالعقوق ولا يذكر إلا عند ولا يذكر إلا عند الانحلال من ربقة الإجماع والحيد عن سند الاتباع المهم إذا كان في المسألة إجماع فالإجماع معصوم طيب إذا لم يكن في المسألة إجماع عفوا..

ماهر عبد الله: بس خلينا واضحين في هذه القصة..

عبد الله بن محمد الفقيه: لا سأوضح..

ماهر عبد الله: ولكن الإجماع قليل الحدوث جدا.

عبد الله بن محمد الفقيه: طيب قليل الحدوث هذا ما فيه كلام يعني أنا لا أنا أوافقك على أن من المسائل أن أغلب المسائل ليست محل إجماع ولكن ما هو الحكم والفيصل الحكم والفيصل ما ثبت من الدليل أفترض مثلا أنت قلت لي الآن مسألة من المسائل من التي تكون الأدلة فيها متكافئة وهذه تكلم عليها أهل العلم وهذه الفتوى تجوز المتفق عليه يعني المجمع عليه فالراجح هنا فقط ما هو الراجح ما قوى دليله ما هو الضابط في قوة الدليل يعني قد معك قد تقول لي هذا الدليل قوي عندي وليس قوي عندك..

ماهر عبد الله: قد نتفق على صحة الدليل..

عبد الله بن محمد الفقيه: على الآليات..

ماهر عبد الله: قد نتفق على صحة الدليل ولكن هذا لن يكون شفيعا لأن نصل إلى نفس الحكم لأنك ستفهمه بطريقة غير التي أفهمه أنا..

عبد الله بن محمد الفقيه: أنا قلت لك هو هذا الدليل بلسان عربي مبين خليك معي الذي نختلف من المتقدمين غالبا ينشأ خلافهم إما عن كون هذا الدليل لم يصح عند من قال بخلافه وإما وهذا نادر جدا وإما أن يكون لم يبلغه أصلا جميل هنا كان بعض تلامذة عفوا الشيخ..

ماهر عبد الله: اسمح لي هذا الكلام لا أستطيع أن أقبله لسبب بسيط..

عبد الله بن محمد الفقيه: أنا سأعطيك عليه دليلا..

ماهر عبد الله: أنت الآن تتحدث عن الأحاديث هناك قرآن مجمع على ثبوته واختلفوا في تفسيره..

عبد الله بن محمد الفقيه: هذا معك فيه لأنه يحتمل أكثر من وجه..

ماهر عبد الله: دعنا من الحديث، طب خلاص لماذا نحصرها بالدليل..

عبد الله بن محمد الفقيه: هذه من الأمور يا شيخ هذه من الأمور المشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ولكن العلماء يقولون هنالك مجموعة من أهل العلم تسمى المحققين وهي في كل مذهب موجودة هذه المجموعة تسمى أهل التحقيق وهم الذين يفهمون هذه الأمور المشتبهات وهؤلاء لا يكادون يختلفون في الغالب فمثلا خذ إليك هذا المثال البسيط جدا الإمام النووي رحمه الله شافعي ولحم الإبل لا ينقض عند الشوافع وينقضه عند الحنابلة قال الإمام النووي هذا الحديث في كلامه على صحاح مسلم قال هذا الحديث أخذ به أصحابنا ممن جمعوا بين الفقه والحديث فعلمنا أن من الشوافع مجموعة تسمى أهل التحقيق وهم من جمعوا بين الإطلاع على أقوال الإمام الشافعي رحمه الله وبين الإطلاع على أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وبعبارة أخرى لم يشغلهم دراسة فروع المذهب عن الرجوع إلى الأصل من الكتاب والسنة وهؤلاء هم الذين قلنا تشترط فيهم.. لابد أن تتوفر شروطهم وهذا الشيء منسحب على المالكية وسأعطيك بعض الأمثلة بعض الأمثلة منذر أبن سعيد البلوطي هذا رجل من أهل الحديث كان مشهورا في الأندلس وكان من أتباع مذهب مالك ولكنه كان إذا خالف المذهب المالكي والدليل أتبع الدليل وله جولات لا تخلوا من تراث ومن لكات وأدبيات فكان يقول هذه لي من قومي يقولون كل ما أردت دليلا هكذا قال مالك وإذا تقال قال أشهد قوله ومن لم يقل ما قاله فهو أفق وإن قلت قال الله ضجوا وأكبروا وقالوا جميعا أنت قِرن مماحِق وإن قلت قد قال الرسول فقولهم أتت مالك في ترك ذاك المسالك، فدل هذا على أن أهل التحقيق من أهل العلم لا يقابلون قول النبي صلى الله عليه وسلم بقول أحد إذا ثبت وأعطيك مثالا آخر رجل من أهل مصر يسمى عبد الحميد الصائغ وهو من كبار الراسخين في مذهب الإمام مالك المتقدمين من أصحاب مالك قال حلف بأنه سيمشي إلى مكة على رجليه إن هو أفتى بقول مالك مع أنه هو أشد الناس اتباعا له في مسائله ومن هذه المسائل مسائل ثبت أن مالكا لم يبلغ فيها الدليل ومن هذه المسائل يقولون عبد الحميد..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: بس اسمح لي أسمح لي أنا لا أتحدث عمن لم يبلغه الدليل.

عبد الله بن محمد الفقيه: هذا هو السؤال.

ماهر عبد الله: أنا أقول من ثبت عنده الدليل أنت تعتقد أن كل الخلاف الذي جرى في القرآن أنه في المتشابه هذا الكلام غير صحيح؟

عبد الله بن محمد الفقيه: كيف؟

ماهر عبد الله: وقعت اختلافات اللغة..

عبد الله بن محمد الفقيه: عفوا أنت تستعجلني..

الاختلاف في مسائل ثابتة بالدليل

ماهر عبد الله: هل كلام اللغة ما أسمح لي ما هو أنت تتحدث عن موضوع ثاني لا خلاف بيني وبينك عليه إذا صح الدليل لن يعانده أحد أنا سؤالي عندما يصح قطعية ثبوت الدليل؟

عبد الله بن محمد الفقيه: ثبت الدليل.. هل عفوا..

ماهر عبد الله: عندما يثبت قطعا السؤال إنه هل هذا يعني أننا سنتفق على فهمه؟

عبد الله بن محمد الفقيه: طيب هو إذا ثبت الدليل له حالتان إما أن يثبت الدليل ويكون نصا فيما ثبت فيه هذا لن نختلف عليه لا الألفاظ قسمها الأصوليون إلى نصوص وإلى ظواهر يقول القرفي إذا اختلفتم في حقائق فحكموا حدود المتقدمين المهم قسموا الألفاظ إلى نصوص وظواهر ما أفاد معنى لا يحتمل غير هذا أنا وأنت لن نختلف عليه ولا زيد ولا عمرو الكل متفق على مدلوله واضح وهنالك ما أفاد أكثر من معنى ما أفاد أكثر من معنى قسموه إلى أقسام، تارة يُبحث يعني تارة تكون إفادته لأكثر من معنى إفادة متفاوتة بمعنى أنه 70% يدل على المعنى كذا و30% يدل على المعنى كذا فنحمله على ما هو ظاهر فيه ما لم نجد ما يجعلنا نحمله على ما هو مرجوح فيه نحمله على اللفظ الذي يغلب فيه استعمالا عند أهل اللغة فإن كان فلا يجوز لنا أن نصرفه عن هذا اللفظ إلا بنص آخر وهذا يسمى التأويل وهو حمل لظاهر على المرجوح وأقسمه للفاسد والصحيح كما قال الصاحب المراقي وغيره يعني حامل اللفظ الراجح حامل اللفظ الظاهر على ما هو مرجوح فيه هذا لا يُحمل عليه لا يصرف عن ظاهره إلا لدليل يصرفه وهذا الدليل يطلب من مكان آخر طيب أما إذا تساوى الفظان تساوى الاحتمالان بأن كان 50% دالا على هذا و50% دالا على هذا فحين إذٍ يعتبر هذا من المجمل ويطلب له البيان من الخارج نبحث عن الخارج ونترك هذا النص ونبحث عن بيان آخر يُبحث له وكتاب الله يكمل بعضه بعضا أذكر لك مسألة طريفة في الاستنباط العلماء ولدت امرأة تعرفها ويعرفها أغلب المشاهدين ولدت امرأة في خلافة عثمان قيل في خلافة عثمان وقيل في خلافة عمر المهم ولدت مولودا لستة أشهر تزوجها رجل وجاءت عنده بمولود تام الخلقة لستة أشهر فدل هذا عند بعض الناس على أن هذا المولود قد يكون من غير الزوج وإذا لم يكن من الزوج فهو يعني أنه مولود حرام فتكلموا في إقامة الحد عليها فجاء علي أبن أبي طالب في الرواية التي ذكرها بعض أهل العلم فقال إن الله انتبه معي هل هذا يستوي فيه العامي وغيره أنا أريد أن أصل معك إلى نتيجة أن هنالك أشياء لا يستطيع أن يصل إليها إلا الراسخون في العلم فماذا قال علي قال قد جمع الله جل وعلا الحمل والإرضاع في ثلاثين شهرا فقال {وحَمْلُهُ وفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً} شهر وفرقهما فقال {والْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْن} فدل هذا على أنك إذا أخذت الستة من الثلاثين إذا أخذت الأربعة والعشرين من الثلاثين بقيت عندك ستة فدل هذا على أن أمد الحمل قد يصل إلى ستة أشهر هل هذا يمكن أن يأخذه العام هذا لابد أن يكون الشخص ممن يستنبطونه..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: دعني من العامي الذين تحدث معهم عمر أبن الخطاب وعلي أبن أبي طالب هم كبار كبار الصحابة لم يتنبهوا إلى ذلك إذا جاز الاختلاف عليه نعم..

عبد الله بن محمد الفقيه: أنا أقول لك شيء شيخ لابد أن تعلم أن العلماء قالوا مسألة أخرى قالوا قسمة الحظوظ الله جل وعلا قسم الأرزاق وقسم الحظوظ ومن قسمة الحظوظ أن الله جل وعلا قسم الأفهام بين العباد ومن هنا قال بعض الراسخين في العلم وقسمة الحظوظ فيها يدخل فهم المسائل التي تنعقل فيحرم الذكي من فهم الجميع إن لم يكن من حظه في الأذهان..

ماهر عبد الله: ممتاز هذا الكلام ممتاز كيف سأعرف أن..

عبد الله بن محمد الفقيه: فهمت كلامي..

ماهر عبد الله: ممتاز هذا الكلام ممتاز..

عبد الله بن محمد الفقيه: كيف تعرف من ينبغي أن يؤخذ رأيه؟

ماهر عبد الله: كيف سأعرف أن هذا من صاحب الحظوظ ولا من غير أصحاب الحظوظ؟

عبد الله بن محمد الفقيه: أنا أقول لك الآن عرفنا أن عليا صاحب حظ في هذه المسألة قطعا لما؟ لأنه آتانا بالبرهان الواضح من كتابه الله استطاع أن يصل إليه والمؤمن هنا قال العلماء أيضا العامي له أن يسأل من أستفتى أنا ذهبت إليك عندي مشكلة أريد أن أسأل عنها يا ماهر ما تقول في كذا فقال لي ماهر إن الحكم يجوز لي أنا كعامي أن أسأل ماهر من أين لك هذا لما أفتيت لي بهذا ما هو دليلك عليه ويجب على ماهر حين إذٍ أن يعطيني الدليل الذي أستند إليه في هذه المسألة ومن هنا قال العلماء أيضا ولك وهذا صاحب المراقي يقول ولك أن تسأل للتثبت عن مأخذ المسؤول للتعنت ثم عليه غاية البيان إن لم يكن عذر بالأكتنان يجب عليك يا ماهر أن تبين لي وجه المأخذ في هذا الحكم ما لم يكن مما يصعب على العامي فهمه فلست ملزما حين إذٍ ببيانه فدل هذا أرجو أن يكون الأمر واضحا؟

ماهر عبد الله: واضحا ولكنه ليس مقنعا أنا مازلت أصر.

عبد الله بن محمد الفقيه: ليس مقنعا لك..

ماهر عبد الله: لا طبعا أتحدث عن نفسي لا أتحدث عن الآخرين..

عبد الله بن محمد الفقيه: أرجو أن يكون مقنعا للمشاهدين..

ماهر عبد الله: أرجو الله ذلك لكن خلينا نتوقف قليلا ونعود إلى النقاش مرة أخرى فاصل آخر نعود بعده لمواصلة هذا الحوار ولاستلام مشاركاتكم فأبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الاختلاف في الرأي وأثره على الأمة

ماهر عبد الله: مرحبا بكم مرة أخرى في هذه الحلقة من برنامج الشريعة والحياة والتي نتحدث فيها مع فضيلة الدكتور عبد الله بن محمد الفقيه المسؤول عن الشبكة الإسلامية وعن القسم الشرعي في الشبكة الإسلامية التابعة لوزارة الأوقاف القطرية، سيدي الأخ حسن من الأردن يسأل بعد التحية إلى متى يمكن تقبل الاختلاف في الرأي وبالتالي في تفسير بعض النصوص ونحن نعرف مدى استغلال هذه المسالة لطعن الإسلام من الداخل؟ هل مسألة الاختلاف قابلة الاختلاف في الرأي قابلة لأن تكون مطعنة للإسلام من الداخل؟

عبد الله بن محمد الفقيه: الاختلاف في الرأي الله جل وعلا قال {ولا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ} إلا من رحم ربي فالاختلاف سنة من سنن الله جل وعلا في الكون وتقدم معنا في صدر الحلقة أن من المسائل ما لا يساغ الاختلاف فيها كما يكون الاختلاف فيها سائغا ولكن ينبغي لأهل التحقيق والاستنباط أن يصلوا إلى الحق فيها ولا غضاضة أبدا في أن يصل المرء إلى الحق ويرجع عما كان عنده أصلا فعلماؤنا قد نصوا على أن هذه حسنة من حسنات هذه الأمة ليس من أخطأ الصواب بمخطئ ولا عليه ملامة حسنات الرجوع تذهب عنه سيئات الخطايا تنفي الملامة إنما المخطئ المسيء إذا ظهر الحق ونجى يحميه كلامه تفضل.

ماهر عبد الله: لا لا واصل أنا.

عبد الله بن محمد الفقيه: فالمهم عندي أن أقوله إن العلماء قالوا إن من المسائل ما لا يسع الاختلاف فيها وهناك ما يسع الاختلاف فيه وهنالك نقطة قد تكون مسار استشكال الأخ وهي كيف يمكننا أن نستوعب أن هذا الحكم من عند الله وقد يكون خليك معي وقد يكون هذا الحكم في نفس الوقت قد يرجع عنه صاحبه غدا لكونه ثبت عنده خير لابد أن نعلم أن الشخص العالم إذا وردت عليه المسألة وكان ممن يحق لهم الفتية في هذه توفر الشروط فيه ولا يشترط أن يكون محيطا بكل الأقوال لكن لابد أن يكون من أهل الإطلاع عليها المهم وأخذ فيها برأيه ثم ثبت له نص من كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم كان غائبا عنه هو مأجور النبي صلى الله عليه وسلم قَسَّم المجتهدين الذين يحق لهم الاجتهاد إلى قسمين مجتهد له أجران أجر اجتهاده وأجر إصابته ومجتهد له أجر واحد وهو أجر اجتهاده فمثلا إذا سألك كنت من أهل الفتية وسألك سائل وكنت ممن توفرت فيهم الشروط المعتبرة وبذلت الوسع في الوصول إلى تعلم أنه أرضى لله وأقرب إلى دين الله وأفتيت به ثم تبين لك نص على خلافه فأنت في المسألة الأولى ما قلته حق من وجه لأنك بذلت الوسع والله جل وعلا {لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إلاَّ وسْعَهَا} ولما تبين لك الحق رجعت إليه وقد فعل هذا أبو بكر وفعله عمر وفعله بقية الخلفاء الراشدين فإنهم حكموا في مسائل ورجعوا عنها وفعله الأئمة الأربعة وفعله كل الراسخين في العلم ومن هنا نجد مذهب الإمام أحمد هنا للإمام أحمد في هذه المسألة روايتان لا تعجل علي ما أنا أقول لك..

ماهر عبد الله: وأنا لا أختلف معك في هذا ما هو أسمعني ما هو هذا الكلام جميل..

عبد الله بن محمد الفقيه: أنت تتركني..

ماهر عبد الله: لكن هو السؤال الكلام هذا جميل أنا يعني أنت تحاول أن تقنعني بما أنا مقتنع به أنهم رجعوا إلى آراء نعم أنا سؤالي ليس سؤالي ليس في هذا..

عبد الله بن محمد الفقيه: لكن أنا أريد أن أقول لك إن ما قاله أصلا حق في نفسه في ذلك الوقت لما قلت لك حق لأن الله جل وعلا أمرنا أن نسأل أهل العلم {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إن كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ} لا تعجل علي..

ماهر عبد الله: عندما كان مخطئا ورجع إلى الحق وعندما جاءه الدليل..

عبد الله بن محمد الفقيه: عندما كان مخطئا ورجع إلى الحق لا تعجل علي..

ماهر عبد الله: هل كان الحكم الأول حكم الله؟

عبد الله بن محمد الفقيه: كان الحكم الأول ما أقول لك حكم الله لأنهم كانوا يتبرؤون من هذا يقول في هذه قضيت وفي تلك ... كيف فإن كان صوابا فمن الله وإن كان خطأ فمن عمر لكن الذي أريد أن أصل معك إليه هو أن ما فعلناه أن الخطوة التي أقدمنا عليها للمرة الأولى أنا كسائل وأنت كمفتي خطوة صحيحة لأن هذا هو الوسع الذي نطالب به والمفتي في تلك اللحظة إنما أفتى بما أداه إليك اجتهاده وأخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنه مأجور لكن لابد أن يكون ممن توفرت فيهم الشروط المعتبرة حتى يكون مأجورا فهمت كلامي طيب تفضل.

ماهر عبد الله: خلينا نسمع من الأخ علي الزبيدي من السعودية ثم نواصل الأخ علي تفضل.

علي الزبيدي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: السلام ورحمة الله.

علي الزبيدي: تحياتي لكم جميعا.

ماهر عبد الله: حياك الله.

علي الزبيدي: سؤالي لدي ثلاثة أسئلة للشيخ.

ماهر عبد الله: تفضل.

علي الزبيدي: السؤال الأول ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ما خُيِّر بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما فكيف نوفق بين ذلك وبين قول بعض أهل العلم من تتبع الرخص فقد تزندق؟ والسؤال الثاني هل كل قاضي يحق له أن يفتي؟ والسؤال الثالث من هو المخول في الفتوى في أمر الجهاد وغيرها وأمور السلم والحرب؟ وشكرا.

ماهر عبد الله: طيب شكرا لك أخ علي نسمع من الأخ سعود السبعاني من السويد أخ سعود تفضل طيب لقد فقدنا الاتصال بالأخ سعود نسمع من الأخ عبد الرحيم من بلجيكا أخ عبد الرحيم تفضل.

عبد الرحيم: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

عبد الرحيم: سؤالي الحقيقة يمر فيما سألت الدكتور أنه نتكلم على علماء فكيف يمكننا معرفة من هم العلماء إذا شاهدنا على الساحة وعلى مستوى الأمة الإسلامية أنه هنا الآن ما في جامعات على مستوى لتكوين هؤلاء العلماء نتكلم في وقت أنه كان فيه صحابة رضوان الله عليهم قادة ونور هذه الأمة ولكن الآن في المستوى الأمة المنحط الآن كيف ممكن أنا كشخص عادي عامي أثق في أن هذا عالم ولا هذا عالم إذا ما في جامعات نتكلم في أوروبا مثال لما يتكلم عن وجود عالم فيزياء ولا عالم في هذا أثبت وجوده بالعلم ووجوده في الأعمال اللي يقوم بها وأثبتت الجامعة قدرته على أن يسمى عالم فالمشكل الحقيقي اللي آراه أنا كشخص مسلم عامي أنه كيف هذا الإنسان المسلم ولا هذا الإنسان المسلم يصبح عالم؟

ماهر عبد الله: يا أخ سؤال جميل جدا أخ عبد الرحيم نسمع من الأخ سعود السبعاني رجع معنا الأخ سعود من السويد تفضل.

سعود السبعاني: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام.

سعود السبعاني: تحياتي لكم يا أخي.

ماهر عبد الله: أهلا بك.

العلاقة بين المشايخ والحاكم

سعود السبعاني: الحقيقة يا سيدي أظن أن ليس هناك مشكلة لا في الفتاوى ولا في القرآن ولا في الأحاديث ولا في التفسير يا سيدي مشكلتنا مع مشايخ هذا الزمان إنهم تحولوا إلى مشايخ للسلطان حيث غيروا كل السور القرآنية وجميع الأحاديث والفتاوي لإرضاء ولي نعمتهم الحاكم طبعا لأنهم أصبحوا مجرد موظفين بل تحولوا إلى أصحاب أراضي وأملاك فلا نرجي من وراء هؤلاء لا خير ولا بركة ولا حق


المشكلة في مشايخ هذا الزمان أنهم تحولوا إلى مشايخ للسلطان حيث غيروا كل السور القرآنية وجميع الأحاديث والفتاوي لإرضاء الحاكم لأنهم أصبحوا مجرد موظفين

سعود السبعاني

وسوف أضرب لك مثلا وأتمنى منك يا أخ ماهر أن تسألهم إذا حضروا عندك لماذا دائما يقرؤون الآية ناقصة وهي {أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ} ويضعون نقطة ولا يذكرون {فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ} لماذا يُغيبون بقية هذه الآية هذا هو السؤال وعلامة استفهام كبيرة إذاً إذا كان المفتي يسكن في قصر وراتبه بآلاف الريالات أو الدولارات وأعمى فهل نتوقع أن يدين هذا المفتي الحاكم إذا ظلم أو طغى ثم كل ما بني على باطل فهو باطل هذا هو أساس الشرع على ما أعتقد وأنا لا أفتي ولا أدعي شيئا في الدين والفتوى ولكن تجد أن هؤلاء يعزفون على سيمفونية ولي الأمر وإن ضربك على ظهرك وإن أخذ مالك والسؤال هنا من قال أنه ولي أمر ومن وضعه ومن انتخبه ومن عينه هل كان هناك شورى أو إجماع إذاً بما أنه مغتصب فتسقط عنه صفة ولي الأمر وسوف أذكر لك ما قال ابن المبارك رحمه الله إذا اختلف الناس في شيء انظروا ماذا عليه آل الثغور فأن الحق معهم لأن الله تعالى يقول {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ المُحْسِنِينَ} العنكبوت أية 69 وشاكر لك يا أخي ماهر ومع السلامة.

ماهر عبد الله: شكرا لك سيدي شكرا جزيلا لك طيب سيدي الأخ علي الزبيدي الرسول صلى الله عليه وسلم ما خُيِّر بين أمرين إلا أختار أيسرهما والآن البعض يقول أن تتبع الرخص زندقة كيف تجمع بين الأمرين؟

عبد الله بن محمد الفقيه: الجمع واضح جدا مرادهم بتتبع الرخض، الرخص على قسمين هنالك رخص فيها الشارع الحكيم فهذه تتبعها لا يمكن أن يسمى زندقة بحال من الأحوال والرخصة كما قلت لك في بداية الحلقة القرفي يقول إذا اختلفتم في الحقائق فحكموا حدود الأقدمين الرخصة ماذا قال عنها العلماء يقول عنها ابن السبكي في جمع الجوامع حكم شرعي تغير من صعوبة إلى سهولة لعذر مع بقاء السبب الأصلي رخصة وإلا فأذن والله وجل وعلا يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتي عزائمه إذاً الرخصة الشرعية هي أن يصلي المسافر ركعتين وهي أن يفطر المسافر في السفر وهي أن يفطر المسافر في السفر وهذه هي وأن يفطر المريض وأن يتيمم من لا يستطيع الوضوء هذه هي الرخص الشرعية هنالك مسائل أخرى تسمى رخصا وهي أقوال لبعض أهل العلم خالفوا فيها الدليل هذه لا يمكن أن يؤخذ بها ومن تتبعها يجري عليها عفوا يا شيخ خليك معي..

ماهر عبد الله: ما هو دقيقة بس..

عبد الله بن محمد الفقيه: ما من عالم خليك معي حتى أجيب تفضل..

ماهر عبد الله: أنت تقول إذا خالف فيها الدليل السؤال عادة يأتي من رجل عامي ينظر إليك كعالم لا يعرف دليلك ولا يريد..

عبد الله بن محمد الفقيه: أنا أقول لك ما من عالم إلا وله ذلة لأن هذا عمل بشر {ولَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً} فلو أخذت من هذا العالم ذلته وجعلتها في دينك وأخذت من ذلك ذلته وجعلتها في دينك وأخذت من ذلك ذلته..

ماهر عبد الله: اسمح لي أنا لا أدافع اسمح لي بس أنا لم أقل بهذا..

عبد الله بن محمد الفقيه: أنا أقولك كيف يستطيع أن يجمع بين هذا؟

ماهر عبد الله: رجل عامي، رجل عامي وامرأة عامية أمية لا تقرأ..

عبد الله بن محمد الفقيه: هذا ما تتبع الرخص هذه رسالة واحدة عفوا هذا لا يتتبع الرخص وليس محل سؤال الأخ فيما أظن الذي يسأل عنه الأخ هو شخص ليس عاميا هو شخص يبحث في أقوال أهل العلم عن كل ما كان موافقا لهواه فيبحث من قولك أنت ذلة سقطت منك تبيح ما حرمه الله جل وعلا ثم يذهب إلي أنا فيسألني ولا يأخذ من قولي ما كان لا يوافق هواه فيأخذ مني ذلة سقطت مني ويفعل المحرمة لكون فلان من الناس ذل فأفتاني ويأخذ هذا المحرم لقول فلان هذه هي الرخص التي من تتبعها والمراد بها رخص العلماء وليست رخص الشارع فالرخصة الشرعية يحب الله جل وعلا أن تؤتى والنبي صلى الله عليه وسلم ما خير بين أمرين ألا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما ولا يخفى أن الفرق واضح جدا.

ماهر عبد الله: هل كل قاضٍ مفتي ومؤهل بالفتوى كان سؤاله الثاني؟


القضاء عرفه العلماء بأنه الإخبار بالحكم الشرعي على وجه الإلزام، والفتوى عرفوها بأنها الإخبار بالحكم الشرعي لا على وجه الإلزام

عبد الله بن محمد الفقيه

عبد الله بن محمد الفقيه: القضاء إذا أختلفتو في الحقائق فحكموا حدود الأقدمين القضاء عرفه العلماء بأنه الإخبار بالحكم الشرعي على وجه الإلزام والفتية عرفها العلماء من عرفت وغيره بأنها الإخبار بالحكم الشرعي لا على وجه الإلزام وقد نص العلماء على أن من كان عالما في مسألة وسئل عنها فإن له أن يفتي بها فيها هي بنفسها أما أن ينصب مفتيا فلا يحق أن ينصب مفتيا إلا من توفرت فيه شروط تقدم ذكرها فلا معنى لإعادتها لكن المهم أن من كان عالما بمسألة وسئل عنها فإن عليه أن يبلغها لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال "بلغوا عني ولو آية" فإن كان لا يعلم دليلها من الكتاب والسنة فلينقلها كما نُقلت عمن استفتي فيها افترض مثلا أنه في الحلقة الماضية شاهد مشاهد معك فضيلة الشيخ الدكتور يوسف حفظه الله جل وعلا وقد سئل عن مسألة وأفتى فيها هذا الشخص الذي سمع من الشيخ السؤال وفهمه سمعه شخص آخر يسأله فله أن يقول له والله لقد سمعت الشيخ أفتى في هذه المسألة بكذا فيكون هنا ليس مفتيا بقدر ما هو ناقل فقط عن مفتي.

ماهر عبد الله: طيب نسمع من الأخ عبد الكريم الوشلي من السعودية أخ عبد الكريم تفضل.

عبد الكريم الوشلي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

عبد الكريم الوشلي: أحييكم وأحيي فضيلة الشيخ.

عبد الله بن محمد الفقيه: الله يحييك ويبارك فيك.

عبد الكريم الوشلي: سلمه الله طبعا شوف يعني ما يحز في أنفسنا هو هذا الاختلاف الموجود في الساحة الإسلامية لا نقول اختلاف في السنة ولكن نقول اختلافا في كل شيء ابتداء بالاختلاف على ما تسمى بالقراءات العشرة طبعا ولا أدري هالقراءات هل الاختلاف في النص أم الاختلاف في المعنى إن كان الاختلاف في المعنى فهي مصيبة وإن كان الاختلاف في النص فهي مصيبة أخرى يعني مرورا على الاختلاف على تفسير القرآن مع إن القرآن نزل بلسان عربي فصيح ليست الاختلاف عنده لأنه لا يقبل أكثر من احتمال ولا يقبل أكثر من تأويل ومرورا أيضا على السنة وعلى الفقه كما يُقال الاختلاف على السنة وعلى الفقه حديث شجون ملأه ألم وحسرة بسبب تدخل يد الإنسان وفضوله فيما يفترض أن تكون المصدر الثاني للهداية والنجاة وكنا نتمنى أن نسلم تسليما مطلقا بسنة واحدة موحدة وثابتة لا اختلاف عليها ولا جدل نظرا لأنها هدي نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وبمعزل عن توجهاتي وثقافتي الفقهية وانتمائي المذهبي أتحدث إليكم والله كمسلم ومسلم فقط دون تبعية مذهبية فقط ما يهمني هو عزة الإسلام المركزي المذهبي وكل أمانة أخاطبكم متجردا من ميول عاطفية ومن تبعيتي المذهبية لأطرح عليكم هذه المشكلة التي ما كان يجب أن تحدث وهي مسألة الاختلاف في سنة وفي فقه رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم بين مذهب ومذهب آخر بين راوٍ وراوٍ آخر بين مصحح ومضعف ومصدق ومكذب بين ثقة وأخرى وكأن كل الأوراق خاصة به وكأن كل راوٍ عاش مع رسول الله صلى الله عليه وسلم نصف زمن والنصف الآخر عاشه رسول الله مع راوٍ آخر كي فيختلفون في نقل سنة ومن المفترض يا فضيلة الشيخ بعد هذه النكسات المتعاقبة والزلازل المدمرة التي تعرضنا لها حتى أصبحنا من المستضعفين في الأرض وأصبحت الأرض تهتز من تحت أقدامنا جميعا ومن المفترض طرح الإسلام الفعلي وليس الإسلام التنظيري ومراجعة شاملة لمصادر السنة ومصادر الفقه وكذلك التاريخ..

ماهر عبد الله: الأخ عبد الكريم مشكور جدا على هذه المداخلة الجميلة إن شاء الله تسمع من الدكتور تعليق عليها نسمع من الأخ علي العاني من الدنمرك أخ علي تفضل.

علي العاني: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

علي العاني: لدي سؤال أو صراحة تعليق البرنامج وهو ألا يعتقد الشيخ بضرورة توحيد الإفتاء في العالم الإسلامي؟

ماهر عبد الله: ضرورة..

علي العاني: حتى توحيد الإفتاء وضع آليات وأسس واضحة حتى يتسنى لنا معرفة ديننا بشكل صحيح وشكرا.

ماهر عبد الله: شكرا لك أخ علي نسمع من الأخ صالح محمد من السعودية أخ صالح تفضل.

صالح محمد: سلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

صالح محمد: مساء الخير لك مساء الخير للدكتور عبد الله.

ماهر عبد الله: حياك الله.

صالح محمد: أخ ماهر ما أدري أنا طرحت سؤال في الحلقة الماضية كان وأجلته إلى هذه الحلقة وهو عن لا اجتهاد مع النص ما أدري طرحت السؤال ما تابعت الحلقة من البداية..

ماهر عبد الله: إن شاء الله لم نطرحه هذه المرة لكن إن شاء الله..

صالح محمد: أنا على الوعد توفي بوعدك شيء آخر حبيت أتكلم فيه عن موضوع الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه عندما كان يرص الصفوف في غزة بدر يا شيخ عبد الله فخرج وحده الصحابة اللي هو عزام بن الأسود فوكزه الرسول صلى الله عليه وسلم بعصاه فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم أريد أن أقتص منك فاقتص منه فغرف عن بطنه الشريف الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقبله كيف نجمع بين هذا الحديث وبين الحديث الآخر الذي يقول حتى لو أتى الأمير وضربك على ظهرك وأخذ مالك في إقامة العدل وأخذ مالك أن تسكت عليه يعني في معنى الحديث القائم وهل هذا يتفق مع ما فعله الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم؟ جزاكم الله خير وشكرا لك يا شيخ ماهر.

ماهر عبد الله: مشكور سيدي طيب سيدي الأخ علي الزبيدي أيضا كان سؤاله الأخير عن من هو المخول بالفتوى في شأن الجهاد؟

عبد الله بن محمد الفقيه: والله هو الجهاد باب من أبواب الفقه يخول فيه من كان مخولا في بقية الأبواب ولكن لابد يعني هذا هو كل ما يمكن أن نقوله ولكن لابد أن يُعلم أن من المسائل ما يحتاج إلى رأي جماعي من الأمة من المسائل ما يحتاج إلى رأي جماعي من الأمة من علماء الأمة يعني لا ينبغي أن يؤخذ فيه بالرأي الفردي ولعلنا نذكر شيئا منذ لك في هذا إن شاء الله.

ماهر عبد الله: سؤال للأخ عبد الرحيم من بلجيكا كان كيف نعرف من هم العلماء كيف نثق بالعلماء تحدثت عن المحققين تحدثت عن تقاة عن ورعين عن من تتساوى أفهامهم ومَنَّ الله على بعضهم بأكثر ما نراه كما قال الأخ جامعات لا تكون علماء يعني مستوى العلم والعلماء انخفض فكيف نعرف ونتعرف على العالم حتى نثق به؟

عبد الله بن محمد الفقيه: طيب هو سبحان الله، الله جل وعلا النبي صلى الله عليه وسلم صح عنه أنه قال "إن الله لا يطلب العلم انتزاعا" هذا لفظ البخاري "ينتزعه من صدور العلماء ولكنه يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبقَ عالما أتخذ الناس رؤوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا" هذا ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم ثابت عن انقراض العلماء ولكن أنا أرى والله أعلم في كلام الأخ وفي كلام غيره أن هنالك تحاملا شديدا على العلماء وتحميلا لهم لما ليس من ذنبهم فلابد أن يكون هنالك من يقول الحق في الجانب الآخر يعني هذه الشعوب التي تلوم العلماء الآن صحيح أنا لا أريد أن أجد عذرا لابد أن نعلم أولا أن العالم ينبغي أن يكون لابد أن نعلم أن العالم ينبغي له أن يكون موزرا ما عنده الله جل وعلا على ما عند العباد ولابد له أن يكون ولذلك ننصح طلاب العلم بمجمل نصيحة الجرجاني فإنه قال يقولون لي فيك انقباض وإنم رأوا رجلا عن موقف الذل أحجما أرى الناس من والاهم وهان عندهم ومن عظمته عزة النفس عُظِّم ولم أقضِ حق العلم إن كنت كل ما بدا طبع صيرته لي السلم ولم ابتذل في خدمة العلم مهجتي لأخدم من لاقيت لكن لأخدم ما أشقى به غرسانة وأذلة فيه اتباع جالقا كان احزما فلو أن أهل العلم صانوه صانهم ولو عظموه في النفوس لعظم ولكن أهانوه فأهان ودنسوه حياه بالأطماع حتى تهجم المهم علينا أن نعلم أنه ينبغي احترام من كنت أنت في فترة من الفترات وكان غيرك تذهبون وتمرحون وكان هو قد سخر نفسه لتعلم العلم والله جل وعلى أثني على أهل العلم وينبغي لك أن تحترمهم واحترامهم من احترام الدين ولكن ينبغي لهم هم أيضا أن يكونوا في المستوي ولا شك أن من الناس من ليس في المستوي فهنالك علماء الله جل وعلى وهنالك علماء الدنيا وهذا معروف فالعالم الحق هو العالم الذي يستشعر قول الله جل وعلى { وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّه ِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُُ} يعني فلا يكتم منه ما تدعو الحاجة أليه الراغب أتفضل

ماهر عبد الله: سؤال الأخ عبد الكريم الوشلي كان على أنه الاختلاف الآن اصبح ظاهرة في كل شيء في فهم الكتاب في فهم السنة

عبد الله محمد الفقيه: في القراءة قال مش هو صح في القراءة.

ماهر عبد الله: ذكر موضوع القراءات أنا موضوع القراءات يمكن موضوع طويل أرجو إلا نخوض فيه لكن هل جزء...

عبد الله محمد الفقيه: هو أول ما بدأ به لابد أن يعلم أولا هذا مفهوم يجب أن يصحح القران هذا الاختلاف على القراءة ليس اختلافا القران نزل على سبعة أحرف على لغات من لغات العرب وهذا الاختلاف وقع في زمان النبي صلي الله عليه وسلم وهو اختلاف جلب إلى الأمة التيسير العرب كانوا يتكلمون باللغة العربية ولكنهم أصحاب لهجات فهؤلاء يميلون {وَالضُّحَى وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى وَلَلآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الأُولَى} لا يميلون فيقولون والضحى فلو إلزامنا من يميلوا مثلا بأن يقرأ بلغة من لا يميل لكن في ذلك مشقة عليه مشقة عليهم فأنزل الله جل وعلى لهم القرآن على سبعة أحرف فهذا النوع من الاختلاف ليس اختلافا بقدر ما هو توسيع من الله جل وعلى على الأمة وتيسير عليها وفي نفس الوقت تكون القراءة محتملة أكثر من معني والتي ترغب الله جل وعلى قال في يتامى النساء ماذا قال في يتامى النساء اللاتي لا تؤتهن ما كتب لهن وترغبون أن تنكحوهن قال العلماء ترغبون هنا تحتمل ترغبون عن نكحهن وترغبون في نكاحهن وهنالك اليتيمة التي يرغب عن نكاحها لكونها ليست تملا ولا شمال فزجر الله جل وعلى عن الرغبة عنها بلا ينبغي الرغبة فيها وهنالك من يرغب في نكاحها لأجل مالها والسيطرة عليه فنهي عن ذلك فهذا من الإجمالي وهو أن يدل اللفظ على أكثر من معني في وقت واحد وهذا من أوجه الإعجاز في كتاب الله جل وعلى فلا يسمي اختلافا يجب التنبه لذلك.

ماهر عبد الله: لا هو قصة القران هذه مش قصة منطق يعني أما أن نؤمن انه نزل بروايات متعددة أو لا نؤمن بعد ذلك يقصد هي السؤال أنا لو أعيد صياغة سؤال الأخ عبد الكريم هل المشكلة في أن نختلف أن اعتقد أن الاختلاف هذا أمر ضروري للحياة حتى تستمر الحياة لابد من..

عبد الله محمد الفقيه: ولا يزالون مختلفين.

ماهر عبد الله: هو السؤال هل في الاختلاف ولا مشكلة في تعاملنا نحن مع الاختلاف يعني إذا اختلفنا في الرأي هل بالضرورة أن أكفرك هل بالضرورة أن أقتلك هل بالضرورة.

عبد الله محمد الفقيه: لا أبدا هو الأمة كانت.

أزمة الاختلاف وإمكانية توحيد الفتوى

ماهر عبد الله: هل أزمة الأمة في التعامل مع الاختلاف ولا في الاختلاف نفسه؟ أنا اعتقد...

عبد الله محمد الفقيه: الأمة يا شيخ ما كانت عندها أزمة في هذا كان الشافعي يصلي خلف المالكي والمالكي يصلي خلف الحنفي والحنفي يصلي خلف الحنبلي وهلم جرا فليس هذا من الاختلاف ينبغي الذي ينبغي أن تحترم هذه وجهات نظر الطرف الأخر الاختلاف المحمود الاختلاف الذي هو سنة من سنن الله جل وعلى في الكون ويجب التعامل معه باحترام الطرف الأخر ومن هنا قال مسألة التكفير التي ذكرتها العلماء قالوا لا يجوز التكفير إلا فيمن توفرت فيه شروط وانتفت عنه موانع ومن أهم الموانع وهي محل إجماع إلا يكون متأولا فلو فعل مكفرا أو قال مكفرا متؤولا فيه فلا ينزل عليه حكم التكفير حتى توضح له الحجة وتوضح له المحجة يعني لابد في هذا وهذا محل إجماع من أهل العلم.

ماهر عبد الله: طيب سؤال الأخ على العاني كان هل ثمة طريقة لتوحيد الآليات..

عبد الله محمد الفقيه: في الفتيه.

ماهر عبد الله: التي يستخدمها المفتي لتوحيد الفتية في المحصلة النهائية وهل في مصلحة للمسلمين في ذلك؟


مصلحة المسلمين في تقليل الخلاف والجهود المبذولة في المجامع الفقهية لمحاولة توحيد الآراء قدر المستطاع فيما يستجد من مسائل

عبد الله بن محمد الفقيه

عبد الله محمد الفقيه: لا شك أن مصلحة المسلمين في تقليل الخلاف وهنالك جهود مبذولة محمودة جدا في ما يعرف بالمجامع الفقهية ويقوم عليها خيرة الأمة هذه المجامع تقوم عليها خيرة علماء الأمة وتشتغل عليها وتحاول جاهدة أن توحد الآراء أو تقارب بينها على قدر المستطاع فيما يستجد من مسائل ويجب أن يعلم أن الخلاف المحمود الذي لا يؤدي إلى تنازع ظاهرة صحية الخلاف في وجهات النظر ظاهرة صحية فلو أنني حاولت أن أقول أن أضيق عليك تماما لا أترك لك إلا أن تقبل رأيي ولم يكن رأيي بأولي بالصواب من رأيك من وجهة نظرك يؤدي هذا إلى اقتتلنا وإلى تدابرنا فالاختلاف إذا تم التعامل معه تعاملا صحيحا ظاهرة صحية إذا كان لا يفسد للود قضية كما يقولون.

ماهر عبد الله: الأخ صالح كان سؤاله الثاني عن الرسول صلي الله عليه وسلم دعا الناس لأن تقتص منه ثم عفى..

عبد الله محمد الفقيه: أمر

ماهر عبد الله: وعلمائنا اليوم

عبد الله محمد الفقيه: هو لا تقل علمائنا هو النبي صلي الله عليه وسلم هو الذي أنار قال وأن ضرب وهرك هذا الأمر من النبي صلي الله عليه وسلم.

ماهر عبد الله: طيب كيف تجمع ...

عبد محمد الفقيه: طيب نجمع بينهما جمعا واضحا النبي صلي الله عليه وسلم أمر الحكام بالعدل وقال من ولي من أمر أمتي شيئا فيسر عليهم فسهل عليهم فسهل عليه ودعا على من ولي من أمر الأمة شيئا فعسر عليهم ولكن النبي صلي الله عليه وسلم أرشد إلى شيء مهم جدا فقال إذا ظلمك فلا ينبغي أن يكون ذلك سببا في خروجك مجرد ظلم شخصي وقع منه عليك ظلم شخصي وقع منه عليك هو أمره النبي صلي الله عليه وسلم إلا يظلم أصلا وأمره الله إلا يظلم وتوعده الوعيد الشديد وأعطاه النبي صلي الله عليه وسلم النموذج في أن يقتص منه وأن يمكن من أن يقتص منه إذا فعل ذلك لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة فينبغي للحاكم إذا صدر منه ظلم أن يمكن المظلوم من أن يقتص منه كما فعل النبي صلي الله عليه وسلم مع أنه النبي صلي الله عليه وسلم ما ظلم الرجل قد كان في أثناء تسوية صفوف القتال فرأي رجلا طالعا من الصف فلما راءه طالعا من الصف غمزه بأداة في يده عصا أو محجن في يده فقال له النبي صلي الله عليه وسلم فقال له الرجل يا رسول الله أوجعتني فأعطني القود فكشف له النبي صلي الله عليه وسلم عن بطنه فاحتضن النبي صلي الله عليه وسلم وقبله ماذا فعل الرجل ما اقتص من النبي صلي الله عليه وسلم قبله وقيل له في ذلك فقال رأيت المعركة قد حضرت وأردت أن يكون أخر عهد بجسدي جسد النبي صلي الله عليه وسلم فالمهم أنه لا تعارض بين الاثنين النبي صلي الله عليه وسلم يريد للآمة أن تكون أمة متكاملة فأمر الحاكم بالعدل وأمره الله جل وعلى بالعدل وخفض الجناح وأمر المحكوم بأن يتجاوز وأن لا يجعل من أي حادثة من ظلم بسيط عليه سببا لشق العصى هذا هو الذي أمر به النبي صلي الله عليه وسلم.

ماهر عبد الله: الأخ عبد العظيم المراغي يسأل هل الذكورة شرط للمفتي أما أنه يجوز للأنثى المسلمة بأمور الدين أن تفتي؟

عبد الله محمد الفقيه: لا يشترط في المفتي أن يكون ذكرا فالصحابيات عائشة رضي الله عنها كانت تفتي وهي من المكثرين عن النبي صلي الله عليه وسلم في الرواية وكان نساء يفتين في عهد الصحابة ولكن المراد أن تتوفر الشروط فمن توفرت فيه تلك الشروط فأنه يفتي على حسب حاله.

ماهر عبد الله: الأخت غادة من سوريا تقول أصبحت المطاطية وتغيير الفتوى في العالم الإسلامي لتتحقق بشرط تطابقها مع هوى الحكام وما تمليه عليهم أميركا فقط في أكثر من سؤال عن هذه الفتوى التي تطوع للرغبات السياسية إلى أي مدي يمكن للسياسة أن تدخل وتتدخل في الفتوى؟

عبد الله محمد الفقيه: في الفتوى المهم أن المفتي عليه أن يستشعر مراقبة الله ونذكر أهل العلم أيضا بشيء مهم وهو أن المرء ينبغي له إذا شعر من نفسه بضعف فلا أقل من أن يصمت فلا ينبغي له أن يكون شيطانا متكلما ينبغي له أن يصمت إذا شعر بضعف في مسألة فعليه أن يصمت عنها لا أن يصوغها إذا كانت لا توافق شرع الله جل وعلى فعليه أن يستشعر عظمة الله ومراقبة الله جل وعلى له ويحضرني هنا كلام أهل العلم عند قول الله جل وعلى إذا كان وقتك يسمح بذلك {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّه ِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُُ} الراغب يكون الكتم ترك إظهار الشيء مع مسيس الحاجة إليه وتوفر الداعي إلى إظهاره وتارة يكون بمجرد ستره وإخفائه وتارة يكون بإزالته ووضع شيء أخر موضعه واليهود عليهم لعنه الله قد ارتكبوا كلا الأمرين هذا الراغب الاصبهاني في مفردات القران وهو من أئمتها في هذا الباب فيجب على العلماء ونذكرهم ونذكر طلبة العلم بأن المسؤولية عليهم عظيمة جدا فلا ينبغي فيجب عليهم أن يعلموا أن من الكتم تحوير وتحويل النصوص فإذا شعر المرء من نفسه بضعف فلا أقل إذا كان لابد وشعر بضعف شديد فلا أقل من أن يصمت أما أن يحول النص فأن هذا من تبديل كلام الله جل وعلى.

ماهر عبد الله: عندي سؤالين واحد من الأخت غادة رسالة طويلة أنا أقراها بس لنا موضوع وصل عليه أكثر يعني مثل الأخ أسامة بيقول ما احترامي لكل شيوخ علماء المسلمين فقد صرح البابا بأن ما حصل في السجون العراقية يغضب الله فهل هذه الأعمال يري علماء المسلمين كذلك ولماذا لم نسمع منهم الأخت غادة الحمداني تقول ما هو رأي علماء المسلمين بقضية تعذيب الأسري العراقيين هل مازال الحياد موقفهم مقاطعة الأميركان هي أساس إرشاداتهم بأي وجه يطلون علينا وكيف لنا أن نسمعهم وكيف يكون لنا ثقة بهم أن كان هناك بقية متبقية من الثقة بهم عند بعض الجهلة فكل ما يجري للعرب والمسلمين لم يهز شعرة من رأسهم بل يزيدهم زلة للحكام والاستعمار وليس للرب السؤال للعلماء المسلمين والمسيحيين بل لكل الأديان في المنطقة العربية هل بعد كل هذا تطلبون طاعة الأميركي القذر مع الأسف لقد كفرونا بالإسلام بعد أن أتضح أنه دين مذلة عار علينا أن ننتمي لأمة لا خير في علماء دينها أعرف أن هذه الرسالة مصيرها سلة المهملات ولكن أرجو أن يطرح الموضوع بالشكل الذي ترونه مناسبا فليس الهدف من رسالتي أهانه أحد ولكن من يسمون عقلائنا يشربون العلقم وطلبوا منا السكوت على كل المهانات والمهازل حسبن الله ونعم الوكيل سيدي عندك عشرين ثانية تعليق مختصر مفيد مشاعر الأخت والبابا.

عبد الله محمد الفقيه: الذي نريد أن نقوله لهذه الأخت ولأمثالها عليها أن تعلم أن العلماء لا ينبغي منهم فعلا من هم في المستوي فلا ينبغي لأحد أن يزايد على جرأته في الحق وقد يكون على كرسيه كمن يقول كما تعلم وكما يعلم الجميع من يقول ما يعجز الكثير من الناس عن قوله.

ماهر عبد الله: بارك الله فيك سيدي شكرا جزيلا لك وشكرا لكم أنتم أيضا على حسن متابعاتكم وإلى أن نلقاكم في الأسبوع القادم تحية مني والسلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته بارك الله فيك يا سيدي.