مقدم الحلقة: ماهر عبد الله
ضيوف الحلقة:

يوسف القرضاوي/ مفكر وداعية إسلامي

تاريخ الحلقة: 30/05/2004

- العنف وليد الجهل
- توضيح المفاهيم الدينية
- مفهوم الحاكمية
- فتاوى ابن تيمية
- علاقة العنف بالسياسة

ماهر عبد الله: بسم الله الرحمن الرحيم وسلام من الله عليكم وأهلا ومرحبا بكم في حلقة جديدة من برنامج الشريعة والحياة سنتحدث فيها مواصلين ما ابتدأنا به في الحلقة الماضية عن العنف عند المسلمين العنف في الإسلام في الحلقة الماضية تحدثنا عن العلاقة ما بين العنف والإسلام في محاولة للتصدي للأطروحة الغربية التي تحاول دائماً الربط بين العنف وبين الإسلام من حيث هو دين وفقه ونص مقدس في هذه الحلقة سنتحدث عن العنف الداخلي العنف الذي يمارسه بعض المسلمين ضد مجتمعات يُفترض أنها مسلمة ولكنها في نظر هؤلاء قد تكون غير ذلك سنتحدث من منطلق القيمة التضامنية لهذه الأمة إنه لابد لعلماء هذه الأمة ومفكريها أن يتصدوا أو على الأقل يثبتوا خطأ أو صحة بعض الفتاوى والاجتهادات التي أباحت العنف ضد المجتمعات المسلمة وسيكون سيتطرق نأمل أن يتطرق جزء من هذا النقاش لشرعية العنف الذي يُمارس في المجتمعات المسلمة وقصة الجدوى يبدو أنها غالبا ما تغيب عن الكثيرين من الذين ينشطون من أجل ما يسمونه ويزعمون أنه صالح هذه الأمة، فضيلة الدكتور العلامة الدكتور القرضاوي له مساهمات في أكثر من كتاب فكري وفقهي حول موضوعات العنف بعضها خصص بعض الدراسات خصصت لموضوعات العنف بعضها ذُكِر كجزء من تعرض لظواهر أخرى سلبية عانت منها ما كان يسمى ذات يوم بالصحوة الإسلامية والتي أفرزت هذه الحالة الإسلامية التي نعيشها اليوم، سيدي أهلا وسهلا بك مجدداً في الشريعة.

العنف وليد الجهل

يوسف القرضاوي: أهلا وسهلا بك أخ ماهر.

ماهر عبد الله: يعني كتبرير لدخولنا في هذا الموضوع هل النقاش فيه نقاش عبثي لن يجدي شيئا لماذا تهتم بهذا الموضوع؟ هل هذا جزء من القيمة التضامنية لهذه الأمة التي لا بد لها أن تصلح أخطاءها وأن تنظر أما أننا نناقش نقاشاً نظرياً قد لا يترتب عليه أي عمل؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين وأذكى صلوات الله وتسليماته على المبعوث رحمه للعالمين وحجة على الناس أجمعين سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه ومن دعا بدعوته واهتدى بسنته إلى يوم الدين أما بعد فنحن نهتم بهذا الموضوع لأسباب عدة أول هذه الأسباب أن من واجبنا البيان الله سبحانه وتعالى كتب على العلماء أن يبينوا ولا يكتموا ربنا أخذ من الذين أوتوا الكتاب الميثاق }لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ ولا تَكْتُمُونَهُ} فالعِالِم عليه أن يبين عليه البلاغ فهذا واجب الأمر الثاني إن البلاغ والبيان هنا مطلوب أكثر لأن الإسلام أتُهم ظلماً بأنه دين العنف ودين الإرهاب وأنه يفرخ العنف ويشيع الإرهاب وأن تعاليم الإسلام نفسها تولد العنف كما ناقشنا المرة اللي فاتت إنهم يقولون إن العقيدة الإسلامية لأنها تؤمن بإله جبار قهار منتقم وكأنهم نسوا الرحمن الرحيم الغفور الحليم الصبور الأسماء الأخرى ونسو كل التعاليم الإسلامية التي تحث على الرفق وعلى الرحمة وعلى اللين فنحن من واجبنا أن ندفع عن الإسلام هذه التهمة الظالمة والخاطئة في الوقت نفسه، الأمر الثالث أننا نعتقد أن الحديث عن هذه الأمور كثيراً ما يأتي بفائدة يعني اللذين ييأسون من صلاح الحال يقولون لا فائدة من الكلام في هذا الموضوع ولكني أقول لا الفائدة مرجوة إن شاء الله لأن "القلوب يعني بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء" وكم رأينا من قلوب تغيرت وأفكار تبدلت وأناس كانوا في وادٍ انتقلوا إلى وادٍ آخر وكانوا في ناحية انتقلوا إلى النقيض من الناحية الأخرى وقد ذكرنا مثالاً لهذا ما حدث مع الجماعة الإسلامية في مصر وهي صنو جماعة الجهاد شقيقة جماعة الجهاد تقوم على استخدام القوة المادية والعسكرية ضد الحكام ونفس الفكر هذا الجماعة التي زعيمها الشيخ عمر عبد الرحمن العالِم الأزهري المصري الكفيف السجين الآن في سجون أميركا نسأل الله أن يفك أسره هذه الجماعة كانت تحتضن العنف المطلق ضد الحكومات وترى أن هذه الحكومات تستحق المقاتلة لأسباب شتى ممكن نتحدث عنها فيما بعد ولكن وفي أول الأمر رفضت أي حوار معها لم تقبل أن يناقشها العلماء أو كذا وقالت إننا على الحق المبين ولا كلام لنا مع أحد آخر ثم بعد مدة من الزمن أصبح الحوار مجدياً معها والحوار لا يظهر أثره في ساعة أو بين عشية وضحاها هنا الإنسان التغير الفكري هذا تغير ليس من الأمور الهينة يعني من الصعب إنك تغير إنما يبدأ الإنسان في أول الأمر يتزحزح قليلاً يشق قليلا يرتاب في بعض مسلماته ثم شيئاً فشيئاً يزداد هذا الشك وبعد ما كان يأخذ مساحة عشرة في المائة عشرين في المائة ثلاثين في المائة أربعين إلى أن يتغير الإنسان كليا فالرسول عليه الصلاة السلام ظل ثلاثة عشر عاما في مكة ويعني لا يصل إلا واحد بعد الواحد إلا أنه تغيير الإنسان ليس من الأمور الهينة بعد ذلك هذه الجماعة أصدرت أربعة كتب تعلن فيها تراجعها عن فكرها السابق وتعلن عن خطأ المسيرة الفكرية التي كانت تعتنقها وسمتها سلسلة تصحيح المفاهيم أنها كانت تؤمن بمفاهيم خاطئة وتقاتل دونها وترى أنها الحق الذي لا يعتريه باطل والهدى الذي لا يصل إليه ضلال أصبحت تقول لا هذه كنا في خطأ وأصدرت كتابا سمته تسليط الأضواء على ما وقع في الجهاد من أخطاء وذكرت خطأ كذا وكذا فلذلك هذا ما يدفعنا إلى أن نناقش هذه الأمور ونرى أنها تأتي والله لو لم تأتِ بفائدة فقد أقمنا الحجة أدينا ما علينا، علينا البلاغ وعلى الله الحساب علينا الدعوة وعلى الله الهداية علينا البيان وعلى الله التوفيق ربنا لن يسألنا لماذا لم تؤثروا في خصومكم يقولوا والله رب إحنا عملنا اللي علينا وأنت اللي عليك الباقي بقى أنت اللي تهدي {إنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ ولَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ}.

ماهر عبد الله: يعني فيما تفضلت به من كلام يعني لفت نظري قضيتين يبدو أيضا تغيب عن بال الكثيرين قبل أن ندخل في صلب الموضوع القضية الأولى أنه يغيب أو يبدو أنه يغيب عن أذهان الكثيرين أن تغيير الإنسان عملية بطيئة غير مستحيلة التغيير السريع عملية مستحيلة الجميع ربما بعضهم ممن يعني صار في حياة غير ملتزمة بأحكام الإسلام ثم تاب فجأة فيتوقع أنه إلى أي مدى الجهل بآليات التغيير الجهل بشروط التغيير إلى أي مدى يقوم بدور في إشاعة فكر العنف لاستعجال الثمار واستعجال التغير؟

يوسف القرضاوي: لا فقه يعني عدم فقه التغيير هذا يؤدي إلى خلل كبير في الفكر وفي السلوك لأنه التغيير له فقه معروف يعني أنا كتبت يعني في هذا في فقه التغيير يعني من الأنواع الفقه التي طالبت بها الدعاة المسلمين والجماعات العاملة للإسلام بالذات يعني في فقه المقاصد وفقه السنن سنن الله في الكون وفقه الموازنات وفقه الأولويات وفقه المآلات النتائج والآثار اللي تترتب على الأشياء وفقه الاختلاف وفقه التغيير تغيير الإنسان أصعب أنوع التغيير ممكن بتغير تعمل نفق في الجبل شوف تشق الجبل يعني تعمل ممكن بتدفن البحر عندنا هنا وفي مناطق الخليج مناطق بيسموها الدفنة، الدفنة يعني إيه يعني دخلنا في البحر وجعلناه برا يعني دي كلها أشياء يعني بتحدث في الطبيعة تغيير الطبيعة أسهل من تغيير الإنسان لأن تغيير الإنسان لابد أن يأتي من داخله الإنسان لا يُقاد من أذنه كما تقود الدابة العجماء تسحبها من رقبتها لا الإنسان يُقاد من عقله ومن ضميره وهذا معناه إنك عليك أن تغير الإنسان من الداخل يسميه القرآن التغيير النفسي أي قبل أي تغيير سياسي وتغيير اجتماعي وتغيير اقتصادي وتغيير لابد أن يحدث تغيير معنوي تغيير الأفكار والمفاهيم والاتجاهات النفسية وهذا ما عبر عنه القرآن بهذه القاعدة التي تعتبر قانونا من القوانين الاجتماعية الثابتة الإلهية {إنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ} فلابد من هذا التغيير نعم.

ماهر عبد الله: اسمح لي بالتوقف قليلا نذكركم قبل الاتصال الانتقال إلى الفاصل إنه بإمكانكم المشاركة معنا بعد قليل في هذه الحلقة إما على رقم الهاتف: 4888873 أو على رقم الفاكس 4890865 أو على الصفحة الرئيسية للجزيرة نت على العنوان التالي www.aljazeera.net، إذاً لحظات ونعود إليكم.

[فاصل إعلاني]

توضيح المفاهيم الدينية

ماهر عبد الله: مرحبا بكم مجددا في هذه الحلقة من برنامج الشريعة والحياة والتي نواصل فيها حديثنا عن العنف وارتباطه بالإسلام معنا كالعادة فضيلة العلامة الدكتور القرضاوي سيدي في الجزئية الأخرى ذكرت في معرض ما تفضلت به في التقديم لهذا الموضوع ذكرت قيمة المفاهيم وأهميتها خلينا نتحدث عن شيء أبسط من المفاهيم يعني مظلة مظنة الوصول إلى المفاهيم في بعض مصطلحات شاعت في ربما في الخمسين أو الستين سنة الماضية تركت بصماتها على الاختيارات الفقهية التي تبعتها سواء عند من تطرفوا أو عند من لم يتطرفوا يعني مصطلح مثل جاهلية القرن العشرين وما فيه من تداعيات كفرية للمجتمع قصة زي دار الإسلام ودار الكفر أن يشيع هذا المصطلح والبعض طبقها على أهمية المفاهيم والمصطلحات في التأثير سواء على عملية التغيير ولا على الاختيارات الفقهية لهؤلاء الذين سنتحدث عنهم بالتفصيل؟


من الضروري أن تكون المصطلحات والمفاهيم الدينية واضحة المعاني حتى لا يتم تفسيرها حسب أهداف وأهواء الجماعات
يوسف القرضاوي: هو طبعا المصطلحات لها أهمية وخصوصا إذا لم تُضبط مفاهيمها ضبطا محكما يعني كثير من المصطلحات تشيع بين الناس ولا يُعرف مدلولها الحقيقي فهي تُترك هلامية رجراجة مائعة كل واحد يفسرها بما يهوى وكل فريق حتى مش كل واحد كل فريق أو جماعة تفسر المفهوم بما يخدم أهدافها ولذلك من المهم جدا تحديد معنى هذه المصطلحات بحيث تبقى واضحة إذا قلت الجاهلية ما معنى الجاهلية هذه كلمة عامة لأن هناك جاهلية العقيدة وهناك جاهلية السلوك وهناك جاهلية السياسة وهناك جاهلية الخُلُق هذه كلها جاهلية الجاهلية التي معناها الكفر الجاهلية في العقيدة كما ذكر القرآن {يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الحَقِّ ظَنَّ الجَاهِلِيَّةِ} ظنيت بالله السوء وظنيت بالدين السوء وبعقائده هذا هو الذي يوصل إلى الكفر إنما في جاهلية أخرى لا تصل إلى هذا مثل تبرج الجاهلية {لا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الجَاهِلِيَّةِ الأُولَى} فالتبرج هو من سمات الجاهلية، الجاهلية القديمة والجاهلية الحديثة جاهليات القرن العشرين هي جاهليات التبرج بل يعني الجاهلية الأولى لا تبلغ عشر معشار ما تصنعه جاهلية القرن العشرين من عملية التبرج والعري والتكشف والإغراء الجنسي والمغريات المختلفة أين هذا من الجاهلية الأولى يعني الجاهلية الأولى سذاجة جدا وبسيطة جدا بما بالنسبة لما تقدمه جاهلية هناك جاهلية السلوك مثل ما جاء أو الأخلاق كما قال القرآن أيضا {إذْ جَعَلَ الَذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الجَاهِلِيَّةِ} فهذه حمية أخلاقية العصبية الجاهلية إن أنا مع قومي في الحق وفي الباطل كما كان العرب في أيام الجاهلية لا يسألون أخاهم حين يندبهم في النائبات على ما قال برهانا "أنصر أخاك ظالما ومظلوما" على ظاهر هذا القول سواء إن كان ظالم أنت معاه فهذه هي حمية الجاهلية دي نوع من الجاهلية في جاهلية في السياسة والحكم كما جاء في القرآن {أَفَحُكْمَ الجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ومَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ} فهذه الجاهلية ليست كلها في مرتبة واحدة وفي منزلة واحدة وليست أي كل جاهلية منها تخرج بالإنسان من الإسلام إلى الكفر وتخرجه من الملة وتجعله عدوا للأمة ولا لا فمن المهم أن نحدد هذه المفاهيم ونضبطها ضبطا محكما إنما من الخطر ترك هذه الجاهلية الحاكمية أيضا الأشياء التي نصبت إلى المودودي وسيد قطب الحاكمية، الحاكمية الأمرية التشريعية العليا بمعنى أن الله هو الذي يملك حق التشريع المطلق للناس يحل لهم ويحرم عليهم ولا يملك البشر أن يحلل ويحرم تحريما أبديا على الناس شيئا لا هذا من السلطة الإلهية ولذلك عاب القرآن على أهل الكتاب {قد اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم} وقال عدي بن حاكم وكان تنصر في الجاهلية قال يا رسول الله ما كنا نعبدهم، قال: ألم يكن يحلون لكم الحرام فتحلوه ويحرمون عليكم الحلال فتحرموه قال بلا قال فتلك عبادتكم إياهم، أعطيتوهم حق التحليل والتحريم ودنتم لهم بذلك فكأنكم نزعتم حق الألوهية من الله وأعطيتوها لهم أو الربوبية فهذا يعني ينبغي أن تُحدد هذه المفاهيم تحديدا صحيحا.

ماهر عبد الله: يعني اسمح لي بعد الفاصل سنناقش بعد موجز من الأنباء نتحدث يعني نتوسع قليلا في قصة الحاكمية لأنه يعني أظن أنها في صميم كثير من الفقه اللي وقعت بناء عليها قضايا العنف وقضايا الإرهاب لكن سنتوقف قليلا مع فاصل لآخر وأهم الأنباء ثم نعود لمواصلة هذا الحوار نذكركم قبل الانتقال إليه بأنه بإمكانكم المشاركة معنا على رقم الهاتف 4888873 إذاً نعود إليكم بعد هذا الموجز من الأنباء.

[موجز الأنباء]

مفهوم الحاكمية

ماهر عبد الله: مرحبا بكم مجددا في هذه الحلقة من برنامج الشريعة والحياة والتي نأمل أن تشاركونا فيها بعد قليل إما على رقم الهاتف 4888873 أو على رقم الفاكس 4890865 أو على الصفحة الرئيسية للجزيرة نت على العنوان التالي www.aljazeera.net تفضلت بالحديث عن مفهوم الحاكمية هو في مركز كل هذه الضجة ربما مرتبط بتطبيق أحكام الشريعة مرتبط بدار الإسلام ومرتبط بالكفر مرتبط بالجاهلية يا ريت يعني شوية مزيد من التفصيل إلى باتجاه أنه لماذا لا يمكن أن يكون مفهوم الحاكمية هو الحكم على كفر المجتمعات وكفر الأفراد أو إباحة دمائهم في التطبيقات العملية؟


الحاكمية تعني الآمرية التشريعية العليا لله وهذا جزء من مفهوم التوحيد كما جاء في القرآن ”
يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم إثبات الحاكمية لله كما قلت لك معناه إثبات الحاكمية الأمرية التشريعية العليا لله وهذا جزء من مفهوم التوحيد، التوحيد كما جاء في القران يعني يمكن أن نجعله عناصر ثلاثة ألا تتخذ غير الله ربا لا تبغي غير الله ربا ولا تتخذ غير الله وليا ولا تبتغي غير الله حكما وهذه العناصر الثلاثة جاءت في سورة في القران يعني بعض العلماء بيعتبرها سورة التوحيد اللي هي سورة الأنعام فهذه السورة تقول {قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَباً وهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ} مفروض أول شيء إلا تبغي غير الله ربا وهو رب واحد الأمر الثاني ألا تتخذ غير الله وليا تقول السورة أيضا { قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ ولِياً فَاطِرِ السَّمَوَاتِ والأَرْضِ } ولذلك يجب أن يكون ولائك لله كما ربنا تجعل عبوديتك لله وبعدين تجعل ولاءك لله العنصر الثالث يعني ألا تبتغي غير الله حكما وتقول السورة {أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وهُوَ الَذِي أَنزَلَ إلَيْكُمُ الكِتَابَ مُفَصَّلاً} فلابد أن تحتكم إلى الله في ما شرع هذا من التوحيد أن تحتكم إلى الله فيما أنزل من بينات النصوص ومحكمات الشرائع فهذا هو معني الحاكمية وعلماء أصول الفقه لهم مباحث في مقدمات علم الأصول باسم مبحث الحكم، الحكم هو خطاب الله تعالى المتعلق بأفعال المكلفين اقتداء أو تخييرا لأن الله يخاطب عباده يطلب منهم شيء أو ينهاهم عن شيء يأمرهم أو ينهاهم أو يترك لهم الحرية يعني الإباحة يعني في حرام وفي فرض وفي مكروه وفي مستحب هذه الأحكام الخمسة خطاب الله يتعلق بهذه الأحكام الخمسة فهم بيبحثوا علماء الأصول في مقدمات علم الأصول يعني عن من الحاكم ومن المحكوم عليه وما المحكوم به وما معني الحكم إلى آخره فالحكم كما قلت لك هو خطاب الله الحاكم من هو قالوا الحاكم هو الله الحاكم هو الله حتى الرسول مش حاكم لا الرسول مبلغ عن الحاكم هو مش هو الحاكم، الحاكم هو الآمر الناهي له حق الأمر والنهي المطلق هو الله عز وجل السلطان أو الأمير لما يأمر الناس هو مش هو الحاكم لا ده هو ربنا كلفه بهذا الأب حينما يأمر أبنه أو كذا ليس هو الحاكم إنما هو الله هو الذي ناط به هذه المسألة وذلك عندهم الحاكم المطلق هو الله وقالوا أن هذا الأمر أتفق عليه أهل السنة والمعتزلة جميعا فهو لا خلاف عليه بين أهل الإسلام ومن يقرأ كتابا مثل المستصفى للإمام الغزالي أو كتاب مثل فواتح الرحموت أو شرح مسلم الثبوت في علم الأصول يجد هذا أمرا واضحا ولذلك الذين يجعلون إنه الحاكمية هي السبب في العنف أو الجاهلية السبب في العنف هذا ليس صحيحا أنا أقول لك من أول من أطلق الحاكمية والجاهلية في مفكري عصرنا من؟

ماهر عبد الله: أبو المودودي وسيد قطب..

يوسف القرضاوي: المودودي لا سيد قطب جاء بعد المودودي بزمان..

ماهر عبد الله: تتلمذ على يده..

يوسف القرضاوي: المودودي هو أول من أطلق إيه هذا، طيب جماعة المودودي أبعد الناس عن العنف لم يعرف في تاريخهم أبدا أنهم لجؤوا إلى العنف وكان أبو الأعلى المودودي ضد العنف تماما يعني حتى إن هو يعني اعتقل وسجن كذا مرة وحكم عليه بالإعدام وأطلق عليه الرصاص مرة وهو يعني يخطب يعني ولم يصبه وظل قائما قالوا له أجلس أقعد يعني حتى فقال إذا قعدت أنا فمن يقوم وظل يعني واقفا ومع هذا لم يأمر أتباعه بأن يستخدموا العنف ضد خصومهم فادعاء إنه قضية الحاكمية وقضية الجاهلية هي التي سببت العنف هذا ليس يعني مُسلما..

ماهر عبد الله: ولكن يعني لو سمحت لي انتقلنا للعالم العربي يعني أكثر من تأثر في هذه القصة بالمودودي سيد قطب الكثيرون يقولون إن غالبية فكر التكفير بسبب الحاكمية سببه تأويلات سيد قطب لمفهوم الحاكمية في العالم العربي ما تفضلت به عن الجماعة الإسلامية في باكستان هل ينطبق على نظيراتها العربية في العالم العربي؟

يوسف القرضاوي: لا هو يعني سيد قطب يعني بلغ بموضوع الحاكمية وموضوع الجاهلية مدى أوسع مما ذهب إليه المودودي ووصل إلى إنه يعني هذه المجتمعات التي يعيش كل المجتمعات في العالم يعني جاهلية ومعنى جاهلية إنها غير مؤمنة يعني بالله عز وجل سواء المجتمعات الملحدة مثل المجتمعات الشيوعية أو المجتمعات المشركة مثل المجتمعات الوثنية أو المجتمعات اليهود والنصارى في الغرب أو المجتمعات الإسلامية حتى في داخل البلاد الإسلامية قال هؤلاء الذين يحبون أن يكونوا مسلمين أو يظنون أنفسهم مسلمين هذا يعني كل هؤلاء يعني نف عنهم أنهم مؤمنون حقيقيون وبعدين كل الذين قرؤوا يعني سيد قطب زادوا أيضا على ما وصل إليه سيد قطب فبلغوا العملية ولكن بعض جماعات العنف تعتمد قضية التكفير وبعضها تعتمد قضايا أخرى يعني جماعة التكفير والهجرة التي كانت تسمي نفسها في مصر جماعة المسلمين هم بيقولوا لك إحنا جماعة المسلمين وما عدانا ليسوا مسلمين يعني شكري مصطفى وجماعته وهذا كانوا بيعتبروا أنفسهم هم جماعة المسلمين ومن عاداهم حتى جاء عن شكري مصطفى ذكر عنه وأحد من أتباعه أسمه عبد الرحمن أبو الخير الذي ألف كتاب سماه ذكرياتي مع جماعة المسلمين قال إن شكري مصطفى يرى إن المسلمين بعد القرن الرابع الهجري قد انحرفوا عن الإسلام وتركوا الإسلام ولم يعودوا مسلمين يعني إلى هذا الحد فهذه الجماعة تأثرت بفكر سيد قطب وزادت عليه يعني مش بس وقفت عند ما فهموه من سيد قطب زادوا عليه كثيرا حتى بقولك أهوه يعني قال لك المسلمين بعد القرن الرابع كفروا كلهم هذا يعني ما قال هذا سيد قطب ولا ولكن هناك مثلا جماعة الجهاد ومثلها والجماعة الإسلامية يعتمدون يعني لا يعتمدون على التكفير أحيانا يعتمدون ولكن يعتمدون على أمور أخرى يقول لك هذه الحكومات إذا لم تكن كافرة فهي حكومات ظالمة وفاسقة لأنها لا تطبق شريعة الله ولا تحكم بما أنزل الله وهي جماعات غير شرعية لأنها لم تأتِ بالبيعة والاختيار والرضا ومن ناحية أخرى إنها توالي أعداء الله من الكفار وتعادي أولياء الله من دعاة الإسلام فتتخذ هناك أدلة شتى يعني لإعطاء الشرعية لمقاومة هذه الحكومات.

ماهر عبد الله: طب لو عدنا إلى صميم موضوعنا اليوم باعتقادك ما هي أسباب العنف نحن تحدثنا عن هذه كمفاهيم سنعود للقضية الفكرة هل هناك أسباب أيضا مباشرة قبل الأسباب الفكرية مسؤولة عن خلق ظاهرة العنف في المجتمعات العربية والمسلمة؟

يوسف القرضاوي: هو هناك بعض الباحثين يحاولون أن يجعلوا هناك أسبابا اقتصادية واجتماعية وأشياء من هذا النوع وأنا لا أنكر أن يكون هناك يعني قدر ما من الأشياء تدخل في الناحية الاجتماعية أو في الناحية الاقتصادية ولكني أرى السبب الأول والسبب المهم والسبب الأكبر هو سبب فكري في الحقيقة وهذا معروف منذ الخوارج الأوائل الخوارج الأوائل الرسول قال إن سببهم فكري يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم ومن نظر إلى العنف منذ بدأ في ديارنا العنف مابدأش بالجماعات الإسلامية بدأ من قديم الاغتيال السياسي والأشياء اللي زي كده وكان كل العنف موجود يعني الذين قاموا بالعنف هم يعني من عِليه القوم عادة وبعدين لو تنظر الآن مثلا هو أسامة بن لادن وأيمن الظواهري دولا من الفقراء ولا المساكين أيمن الظواهري من المليارديرات أو من عائلة مليارديرية أيمن الظواهري من كبار العائلات في مصر يعني وهو طبيب يعني ومن أسرة أرستقراطية معروفة يعني فليس ولذلك أنا أقول المسألة هي فكرية أساسا الأساس وذلك إذا أردنا إن إحنا نناقش العنف وأسبابه لابد أن نناقش الأسباب الفكرية التي دفعت هؤلاء الشباب إلى أن يخوضوا هذه المعارك.

ماهر عبد الله: طب قبل أن ندخل في تفاصيل القصة الفكرية في تقديرك الشخصي وأنت يعني متابع ومتابع بتفصيل لما شهدنا من عنف في الثلاث أو أربعة عقود الماضية عندما تتحدث عن سبب فكري هل هذا يعني أنك تشكك في طريقة فهمهم للدين ولكن ليس بالضرورة أو دون تشكيك بنواياهم هل كل من فهم الدين خطأ ولجأ إلى العنف بالضرورة هو يريد أن يطعن في هذه الأمة أم أن هناك حسن نوايا ولكن سوء فهم وسوء تقدير؟

يوسف القرضاوي: هو غالبهم قطعا نواياهم حسنة هم مخلصون ولكنهم ضلوا الطريق وهذا ما حكم به الرسول على الخوارج قال "إنهم عباد صوام قوام قرآء للقران يحقر أحدكم صلاته إلى صلاتهم وقيامه إلى قيامهم وقراءته إلى قراءتهم" ومع هذا وصفهم بأنهم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية ورد ذلك إلى أنهم يقرؤون القران لا يجاوز حناجرهم يعني لم يصل القران إلى أعماق قلوبهم وعقولهم بحيث يحسنون فهمه ويحسنون فقهه فآفتهم في رؤوسهم لا في قلوبهم في عقولهم لا في ضمائرهم فنيتهم طيبة ولكنهم وهذا يعني لا يعطيهم عذرا لآن ربنا قال عن الكفار {َفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً} وقال {الَذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً} ولذلك كان من الدعاء المأثور عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه يقول "اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه" هذا مهم جدا أنك قد لا ترى الحق حقا ولا ترى الباطل باطلا ويزين لك فتلبس الباطل بالحق والحق بالباطل وهذه مشكلة يعني كبيرة فالإخلاص لا ينفع هنا لابد من أمرين الإخلاص وتحري الصواب ولذلك أبو علي الإمام الفضيل بن عياض وهو من علماء السلف وزهادهم وصالحيهم سُأِل مرة عن قوله تعالى {لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً} قيل له يا أبا علي ما أحسن العمل قال أحسن العمل أن يكون خالصا صوابا قيل ما خالصا صوابا قال إن الله لا يقبل العمل إلا بأمرين أن يكون خالصا وأن يكون صوابا وخلوصه أن يكون لله وصوابه أن يكون على السنة يعني على المنهج المستقيم ميكفيش إنك تعمل العمل لله ولكن مش ماشي على المنهج فلابد من الأمرين.

ماهر عبد الله: طب أسمح لي بالتوقف قليلا نتوقف مع فاصل قصير نعود بعده مباشرة لاستلام مشاركاتكم وأسئلتكم أبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

فتاوى ابن تيمية

ماهر عبد الله: مرحبا بكم مجددا سيدي تحدثنا عن المودودي عن سيد قطب عن مدخل فكري صرف على موضوع الحاكمية لكن في فتوى أو فتاوى تنسب لابن تيمية وعلى اعتبار أنه أغلب الذين لجؤوا إلى العنف اعتمدوا على فتاوى ابن تيمية فيما يتعلق بالخروج على الحاكم المسلم إلى أي مدى كان استنادهم على فتوى ابن تيمية صحيح وصحة نسبة هذه الفتاوى لابن تيمية أصلا؟


ابن تيمية له فتوى معروفة بأن أي جماعة تمتنع عن الفرائض والشرائع الظاهرة المتواترة الثابتة من الإسلام يجب أن تقاوَم وتقاتَل حتى تؤدي هذه الفرائض
يوسف القرضاوي: هو ابن تيمية رحمه الله له فتوى معروفة وحتى تكررت بأكثر يعني من صورة في مجموع فتاواه التي نشرت في الرياض في خمسة وثلاثين مجلدا في كتاب الجهاد يعني ذكر الإمام ابن تيمية أن أي جماعة تمتنع عن الفرائض والشرائع الظاهرة المتواترة الثابتة من الإسلام يجب أن تقاوَم وتقاتَل حتى تؤدي هذه الفرائض ولو أن جماعة امتنعت عن أداء الصلاة عن إقامة الصلاة أو عن إيتاء الزكاة أو امتنعت عن صيام رمضان أو عن حج البيت أو عن الحكم بما أنزل الله أو عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أو أي فريضة ظاهرة متواترة قالوا لا نقيمها أي امتنعوا عنها يجب أن يُدعوا أولا طبعا فإذا لم يستجيبوا وكانت لهم شوكة قوتلوا وطبعا احتُج بفعل سيدنا أبو بكر والصحابة معه حينما قاتلوا مانعي الزكاة الذين امتنعوا من الزكاة وقالوا نصلي ولا نزكي واحتجوا بأن ربنا قال خذ من أموالهم صدقة وهذا خطاب للرسول والرسول مات وخلاص ليس لمن بعده أن يطالبنا فهموا أنه لا هذه مطالبة لما أُمر به الرسول يؤمر به من قام بالأمر ولذلك القرآن جعل من مصارف الصدقات العاملين عليها الذين يقومون بجمعها وصرفها وتردد بعض الصحابة في أول الأمر وبعدين لما تمسك أبو بكر وقال لهم الزكاة حق المال اتفق الصحابة جميعا على حرب هؤلاء الشيخ الإسلامي ابن تيمية حينما أصدر هذه الفتوى كان يعني يُسأل عن جماعة يعني من المارقين في المجتمع ويقول إن على الحاكم أن يقاتل هؤلاء يعني هذا سلطة الدولة إنها سلطة الدولة تحمي شرائع الأمة ومقوماتها الدينية والعقدية والخلقية فمن اجترأ عليها وامتنع عنها يعني يقاوم فالآن بقى العملية عكس أنت بتقاوم السلطة نفسها اللي هي المفروض هي اللي تقوم بهذا الأمر فالأمر لا ينطبق على هذا، هذا لا يدخل في فقه الخروج على الحكام وفي فقه تغيير المنكر يعني والخروج على الحكام له أحكام إسلام لم يفتح الباب على مصراعيه لكل من رأى يعني منكرا عند حاكم أن يحمل السلاح ويعمل فتنة لأن هذه قضية خطيرة جدا هذه ليست بالأمر الهين إنه وخصوصا قد يفكر بعض الناس تفكيرا خاصا يمكن في الشيء اللي بيظنه هو منكر لعله مختلف فيه هو بيرى أن مجرد الأغاني أو الموسيقى ده من أكبر المنكرات ممكن يقاتل الدنيا كلها عشان أغنية هذا أمر مش.. فأحيانا بعض الناس يكون لها فقه خاص وتريد أن تفرضه على العالم وتقاتل من أجله ولذلك الرسول عليه الصلاة والسلام قال "إلا أن تروا كفرا بواحا" يعني لا يُخرَج على الحكام إلا في حالة الكفر الصراح الذي لا يختلف فيه اثنين أم أي مسألة يعني يقول بها عالم أو يقرها مذهب أو لها تأويل معقول لا يجوز أن يفرض على ألا أن ترى كفرا بواحا عندكم فيه من الله برهان.

ماهر عبد الله: يعني قضية ولي الأمر قضية كثير مهمة وتغيب عن الأذهان لكن برضه إنصافا الشيخ الغزالي عليه رحمة الله في قصة مقتل فرج فودة عندما تحدث عن ولي الأمر وكون ولي الأمر لا يعبأ بقضية تفاصيل الشريعة الإسلامية فُهِم من بعض كلامه أنه أباح في حالة الكفر البواح هذا اللي بعض الناس وإن لم يكونوا من أولياء الأمر أن يمارسوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يعني كأنه رفض.. أدان جريمة القتل ولكن رفض أن يعتبر أن هذه جريمة تستحق القتل تستحق الإعدام هناك مبرر لهذه الجريمة.

يوسف القرضاوي: هذه يترتب.. مترتب على مسألة يعني الحكم بالرِّدة يعني هل الشخص المرتد يُقتَل أو لا يُقتل وبعدين من يحكم عليه بالردة ومن الذي يتولى القتل حتى لو قلنا إنه هذا الشخص مرتد من الذي يقيم عليه الحد الأصل أنه لكي نحكم على شخص بالرِّدة هذا لأهل العلم وينبغي أن يعني يكون من اختصاص القضاء الشرعي هو اللي يقول الشخص ده خرج عن الإسلام أو لم يخرج عن الإسلام كما قلت لك يمكن بعض الناس يكفروا بأشياء مختلف فيها حتى يعني فلابد من أنك لا تدع الأمر فوضى فيه بعض الناس بيكفروني أنا يعني شخصيا وكفروا الشيخ الغزالي نفسه وكفروا بعض أئمة المسلمين فالأمر لا يُترك بالفوضى في بعض الناس بيعطي نفسه حق الفتوى سلطة المفتي وسلطة القاضي وسلطة المنفذ فهو مفتي وقاضي وشرطي يعني يقوم بالتنفيذ إنما هناك رِدة ورِدة مغلظة فيه بعض الناس يعني مش بس بيكتفي بأنه بيرتد يريد أن ينشر الردة في المجتمع ويشيع السوء في المجتمع والفتنة في المجتمع وهذا ليس بالأمر السهل إنه الذي يعني أصاب المجتمع الأفغاني هو إيه؟ ناس ارتدوا ذهبوا بعض العسكريين ذهبوا إلى روسيا ليدرسوا بعض العلوم العسكرية والأشياء دي في أكاديميات عسكرية عندهم بلشفوهم الجماعة الروس فعادوا مؤمنين بالشيوعية وبالماركسية وبعدين بعد أن عادوا اشتغلوا في الجيش عملوا خلايا في الجيش ثم تمكنوا بعد فترة أن انقلبوا على النظام القائم واستولوا على الحكم وبدؤوا يريدون أن ينشروا الفكر الشيوعي والنظام الشيوعي على الشعب الأفغاني الشعب الأفغاني رفض وقاومهم وظلت هذه المقاومة يعني سنين كما عرفنا واستعانوا بالسوفيت ليضربوا شوف استعانوا بالأجانب ليضربوا شعبهم يدكوا هذا الوطن بالدبابات من تحت والطائرات من فوق حتى قتل يعني ما يقرب من مليونين من الشهداء ومثلهم من المعوقين يعني فكل هذا سببه إيه ردة جماعة فلذلك خطر الردة يعني لا ينبغي أن يستهان به من أجل ذلك وقف الشيخ الغزالي يعني ضد الردة.

ماهر عبد الله: نعم يعني اسمح لي نسمع من الأخ معاذ الدويلة من الكويت أخ معاذ تفضل.

معاذ الدويلة: ألو السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

معاذ الدويلة : أود أن اشكر الأخوة القائمين على هذا البرنامج وأشكر الدكتور يوسف القرضاوي على جهوده الجبارة في ترشيد الصحوة الإسلامية في هذا الزمان.

يوسف القرضاوي: حياك الله.

معاذ الدويلة: وبخصوص موضوع العنف الذي نعيشه في الوقت الحاضر وكما تفضل فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي بأن السبب الأول والرئيسي ألا وهو الخلل الفكري والذي أراه بأن السبيل الرئيسي لمحاربة هذا التطرف وهذا الانحراف هو مجابهة هذا الخلل بترشيد صحيح من الأخوة العلماء المشايخ القائمين في هذا المجال للأسف الشديد والذي أرى بأن أكاد أن أجزم بأن الحكومات الإسلامية العربية غير جادة في مكافحة هذا التطرف والدليل على هذا بأنهم يواجهون هكذا تطرف بتطرف مماثل والذي أعتقده بأن علاج هذا التطرف وحتى يعني اختصر الكلام من خلال نقطتين رئيسيتين النقطة الأولى هو تبيان حقيقة الإسلام وتبيان الخلل الفكري الذي يعيشه هؤلاء المتطرفون والنقطة الثانية إفساح المجال للتيار الإسلامي المعتدل لكي ينشر الإسلام وفق المفهوم الصحيح ووفق الفهم الصحيح للأسف الشديد نرى بأن بمجرد حدوث حادثة إرهابية نرى حكومات الدول الإسلامية تضايق على التيار الإسلامي المعتدل وهذه المضايقة تحجب الخير الكثير وتحجب الحقيقة لعامة الشعب حتى أننا لا نرى بأن هذا حتى لا نرى بأن الكثير من عامة الشعب وبسبب قيام حكومات بالمضايقة للتيار الإسلامي هذا المعتدل قد أخذ فكرة خطأ عن الإسلام وعن دينه وقد أتاح الفرصة للغرب لتشويه صورة الإسلام وأختم كلامي بأن هنا بأن من اتهم الإسلام بالإرهاب يا أخوان لنرجع إلى التاريخ ونرى من الذين قاموا بعمل الحرب العالمية الأولى ومن كان وراء الحرب العالمية الثانية واحتلال العراق واحتلال أفغانستان.

ماهر عبد الله: أخ معاذ مشكور جدا على المداخلة وعلى أسئلتك القيمة نسمع من الأخ علي الزبيدي من السعودية أخ علي تفضل.

علي الزبيدي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

علي الزبيدي: تحياتي لكم جميعا.

ماهر عبد الله: حياك الله.

علاقة العنف بالسياسة

علي الزبيدي: لدي سؤالين للشيخ الأول كما لا يخفى عليكم أن العنف في شتى صوره ظاهرة عالمية توجد عند المسلمين وغيرهم كل في داخل بلاده فهل هنالك أسباب عامة للعنف؟ والسؤال الثاني هل ترون أن الاختلاف المذهبي داخل البلاد الإسلامية أو المظاهرات أو الاعتصامات أو الخطب السياسية خطب الجمعة السياسية أو أحزاب المعارضة هل يتولد العنف داخل البلاد الإسلامية؟ وشكرا.

ماهر عبد الله: مشكور جدا يا أخ علي نسمع من الأخ عبد الله بوصقر من قطر أخ عبد الله تفضل.

عبد الله بوصقر: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام تفضل.

عبد الله بوصقر: أخ ماهر صوتك بعيد يا أخ ماهر.

ماهر عبد الله: معذرة يا سيدي تفضل.

عبد الله بوصقر: حياك الله أخ ماهر وحيا الله الوالد الشيخ يوسف القرضاوي.

يوسف القرضاوي: حياك الله يا أخي.

عبد الله بوصقر: واسأل الله أن يلبسه لباس الصحة والعافية آمين يا الله.. أرى يا أخ ماهر بأن من أولى من يتكلم من المشاهدين عن العنف هم ضحايا العنف والتعذيب والاختطاف والظلم ومداخلتي هذه في صميم موضوع حلقة الليلة وبإذن الله سوف تكون قصيرة في البداية أنا لا أرى القيام بأعمال العنف لا في الداخل ولا في الخارج وسوف أتحدث عن أحد ضحايا العنف والتعذيب والاختطاف وهم محدثكم من قبل النظام السعودي لقد قام جهاز المباحث السياسي السعودي في شهر فبراير سنة 1996 رمضان 1416 باختطافي في مكة المكرمة..

ماهر عبد الله: أخ عبد الله بس تسمح لي اسمح لي بس شوية يعني أنا مقدر ظرفك ويمكن أتعاطف معك لو أسمع القصة كلها بس إحنا مش حابين إن القصة حقيقة أكبر من السعودية وعندي بعض الأخوة حتى يقولون يا أيها الإرهابيون اتقوا الله في بلد الله الحرام إن أمن السعودية عبادة يجب التقرب بها إلى الله وما تفعلونه بحجة القتل يعني حابين ندخل في نظام محدد إحنا نتحدث عن العنف هذا الذي نمارسه على أنفسنا الشيخ تفضلوا وربما سنعود مرة أخرى الحديث عن أن للحكام دور ولكن أعفينا من أن ندخل بالتفصيل لو سمحت.

عبد الله بوصقر: أحد أسباب العنف الرئيسية هي التعذيب والانتهاكات لحقوق الإنسان في المعتقلات السياسية.

ماهر عبد الله: طيب نقطة والله يا سيدي جميلة وسنتحدث عنها بإذن الله بس أرجوك ما تدخلنيش في حرج أن نفصل ليس لموقف مع أو ضد لكن حتى تعم الفائدة مشكور جدا يا أخ عبد الله على مشاركتك سيدي كلام الأخ معاذ عن الترشيد تحدثت بلا شك في المقدمة عن أن هذا واجب شرعي.


العنف ظاهرة عالمية والادعاء بأن المسلمين وحدهم هم الذين يقومون بالعنف دعوة باطلة لأن العنف موجود في كل مكان
يوسف القرضاوي: الأخ معاذ الحقيقة يعني كله صحيح وقوله إنه العنف ظاهرة عالمية هذا صحيح يعني إدعاء أن المسلمين وحدهم هم الذين يقومون بالعنف وأن الإسلام هو سبب هذه دعوة باطلة من غير شك العنف موجود في كل مكان والإرهاب موجود في كل مكان حتى في داخل أميركا نفسها ولعل أميركا هي من أسباب انتشار فكر العنف في العالم بيعني ثقافتها التي تنشرها الأفلام العنف والمسلسلات العنف الشهيرة يعني الـ (Cowboy) دي والأشياء هذه أميركا والأطفال حتى يعني رأينا أطفالا يضربون زملاءهم بالرصاص في الفصول يعني العنف رأيناه في أميركا ورأيناه في أوروبا ورأيناه في اليابان ورأيناه في الهند ورأيناه في إسرائيل ورأيناه في بريطانيا ورأيناه في إيطاليا ورأيناه في بلاد شتى يعني لماذا التركيز على المسلمين وبعدين الأخ قال إنه الحكام أحيانا هم يتبنون جماعات العنف وهذا صحيح أنا أضرب مثلا مصر في وقت من الأوقات هي تبنت جماعة التكفير والهجرة كانوا عارفينهم وينشؤون أمامهم وينمون وهما يعني تاركين لهم العنان يعني لماذا يريدونهم أن يقووا ليضربوا بهم التيار الإسلامي المعتدل وما قاله الأخ إنه غياب التيار الإسلامي المعتدل هو من أسباب هذا وللأسف أن كثير من دولنا لا تسمح لهذا التيار المعتدل أن يقوم تترك كل التيارات يعني سواء كانت علمانية أو قومية أو كذا أن يكون لها وجود إلا التيار الإسلامي وهذا أيضا من انعكاس لما أصبح عند الغرب الآن الغرب كان يقول من قبل احذروا التيار المتطرف التيار المتشدد الكذا أصبح هناك نغمة من عدة سنين تقول احذروا الإسلام المعتدل احذروا الإسلام المعتدل لأنه أشد خطورة لأنه أطول عمراً وأبعد أثراً وأعرض جمهوراً التيار المتطرف لا يطول عمره وهاأنا بتجربتي وجدت المتطرفين لا يثبتون على التطرف طوال الحياة بعد مدة يتغيرون إما على النقيض أو يفترون أو ينتهي هذا إنما التيار الذي يستمر هو تيار الوسطية والاعتدال فكثير من الحكومات لا تسمح بتيار وسطي والاعتدال أن يأخذ يعني مكانه ويقوم بدوره في ترشيد الصحوة وفي تثقيف الناس التثقيف الصحيح وتوعيتهم التوعية الرشيدة المطلوبة.

ماهر عبد الله: طيب خلينا سنعود للأسئلة وبعدها الكثير قيم بس نسمع من الأخ عبد الناصر خطاب من بريطانيا أخ عبد الناصر تفضل.

عبد الناصر خطاب: السلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

عبد الناصر خطاب: تحياتي لفضيلة الشيخ.

يوسف القرضاوي: حياك الله.

عبد الناصر خطاب: السؤال يا سيدي الفاضل أن هناك من المناهج التعليمية داخل الدول الإسلامية التي تكرس قضية التكفير فنسمع منهم هنا في بريطانيا وفي أوروبا أن الشيعة كلهم كفار والمصريين كلهم قبوريين والأفغان كلهم جهلة ومشركين وإذا قال رجل أن الطب قد تقدم فقضى على الأمراض فاتهم بالكفر لأنه نسب النعمة لغير الله وإذا قال هذه الكلمة كفر وإذا قال هذه الكلمة كفر وعندهم قوائم طويلة بالتكفير فلا نتعجب أنه بعد عشرات من السنين من استمرار هذا الفكر أن ينقلب هذا الفكر على أصحابه ويحدث منه ما لا يحمد عقباه جزاكم الله خير والسلام عليكم.

ماهر عبد الله: مشكور جدا أخ عبد الناصر نسمع من الأخ أبو محمد من السعودية أخ أبو محمد تفضل.

أبو محمد: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله.

أبو محمد: مساك الله بالخير.

ماهر عبد الله: حياك الله.

أبو محمد: السؤال للشيخ يوسف القرضاوي حفظه الله بالتحديد هل الحاكم إذا حكم بغير ما أنزل الله أو أعان الكفار على المسلمين هل يكفر بذلك أو لا يكفر؟ نريد نعم أو لا وجزاكم الله الخير.

ماهر عبد الله: طيب مشكور جدا الأخ أبو محمد نسمع من الأخ يوسف حكمت من قطر أخ يوسف تفضل.

يوسف حكمت: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

يوسف حكمت: يعطيكم العافية وأطال الله عمر فضيلة الدكتور الحقيقة سؤالين العنف العربي الإسلامي رغم أنه جهاد في سبيل الله والأوطان إلا أنه ينعت بالإرهاب وقد تحدث فضيلته موضحا الفرق بين الإرهاب والمقاومة المشروعة إلا أنه بكل أسف أن هناك من السادة العلماء من يعتبر المقاومة إرهاب هذا من ناحية ومن ناحية أخرى في القرن الماضي من حلل الاشتراكية وفيما بعد أحل التعامل مع البنوك الربوية وكان من سيادتكم رد واضح على ذلك سؤالي ما حكم الشرع بهؤلاء الذين يعتبرون المقاومة بفلسطين إرهابا؟ السؤال الآخر إذا سمحتم وعلى طول يكون للمجمع الفقهي موقفا من أولئك الذين يفتون بغير حق ولا علم؟ وأطال الله عملكم ومشكورين.

ماهر عبد الله: مشكور جدا أخ يوسف سيدي قصة الأخ يوسف حكمت عفواً سؤال الأخ أبو محمد يعني يريد جواب مختصر مفيد لأنه في مجموعة أسئلة عليه وفاكس من الأخ أسعد بيوض سعود بيوض التميمي إذا حكم الحاكم بغير ما أنزل الله وهذا جزء ما تفضلت فيه في تعرضك لفتوى ابن تيمية إذا حكم بغير ما أنزل الله وأعان غير المسلمين على المسلمين ما هو الموقف منه؟

يوسف القرضاوي: مما لا شك فيه أن هذا من أكبر الكبائر ولكن هل يكفر أو لا هذا أمر يتعلق بمرتكب الكبيرة هناك مذاهب مثل مذهب الخوارج تكفر من ارتكب كبيرة إذا لم يتب منها ولكن مذهب أهل السنة والجماعة بناء على الآيات والأحاديث والنصوص أنهم يردون المتشابهات إلى المحكمات ويجمعون النصوص بعضها إلى بعض هذه النصوص إذا نظرت إليها مجتمعة تقول إن الذي يفعل ذلك يكفر إذا استحل هذا الأمر معنى إذا استحله يعني إذا اعتبره إنه من حقه أن يفعل هذا وليس من حق الشرع أن يقيده ولا يعتبر إن عمله منكر من أكبر الكبائر المنكرات ولا حرام من أعظم المحرمات إذا قال ذلك يكون كافرا إنما واحد يقولك والله إحنا ضعفاء وإحنا مضطرين نخضع لهؤلاء حتى يكون عندنا قوة وحتى كذا وحتى كذا يعني هذا بيعتبر من ضعف الإيمان ومن اتباع الهوى ومن حب الدنيا ومن كذا وكذا ولكن لا نعتبره كافرا العلماء يشددون في التكفير لا يكفرون لا الفرد ولا يكفرون المجتمع ولا يكفرون الحاكم ولا المحكوم إلا بالبينات القاطعة إنما هذا إذا لم يكن كافرا فهو ظالم وفاسق يعني وربنا قال {ومَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الكَافِرُونَ} {فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} {فَأُوْلَئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ} إذا لم يكن يبقى ظالم وفاسد وهو الظالم الفاسق يعني مطلوب منا إن إحنا نؤيده أيضا حتى إذا كان ظالما أو فاسقا ليس مطلوبا منا أن نقف معه أن نشد عضده بل يجب أن نقاوم الظلم والفسوق والمنكر مهما استطعنا "فليغيره بيده فمن لم يستطع فبلسانه ومن لم يستطع فبقلبه وهذا أضعف الإيمان."

ماهر عبد الله: طيب اسمح لي بس نأخذ المكالمة الأخيرة من سليمان الحمد من السعودية أخ سليمان تفضل وأرجوك الاختصار.

سليمان الحمد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته حياك الله.

سليمان الحمد: أسعد الله مساءكم بكل خير.

يوسف القرضاوي: وأسعد الله مساءك.

سليمان الحمد: سؤالي لفضيلة الدكتور يوسف أين دور العلماء فيما يجري في البلاد الإسلامية بكل صراحة لم نجد لهم دور واضح في كافة الدول الإسلامية عرفنا موقف الحكومات الإسلامية لكن لم نعرف موقف العلماء خذ على سبيل المثال ما يجري في داخل البلاد السعودية حتى مواقف متشتتة بين العلماء نريد موقف واضح لعلماء الإسلام تجاه القضايا الإسلامية مؤتمر يجمع علماء الإسلام قاطبة يا أخي يكون لهم وضع حد نهائي لما يجري في..

ماهر عبد الله: أخ سليمان مشكور جدا على سؤالك سيدي إلقاء اللوم على العلماء يمكن بعض الأحيان نبالغ فيه ولكن أنت شايف تردد المواقف الأخ عبد الله بو صقر اللي كان مصر يتحدث بصفته أحد ضحايا العنف اللي ربما كان سيصل إلى تبرير العنف من ناحية أخرى واتفاقا مع بعض ما قلت من مدخل فقهي أخ آخر من السعودية الأخ فارس محمد أستاذ جامعي يقول هناك عدة أمور تبطل ما يفعله المجرمون في بلادنا السعودية يسميهم المجرمين الله أمرنا بإطاعة ولي الأمر ما دام يقيم الصلاة لأننا لسنا في عهد الصحابة والدولة السعودية من أفضل الحكومات يعني لا نريد أن نتحدث عن السعودية ولكن ما يجري الآن في السعودية من عنف وتبلبل فقهي في الرد عليه شبيه بما كان قد وقع في مصر ربما في السبعينات أو أوائل السبعينات قبل ثلاثين ها التطرفين من هذه الدولة يقودها حاكم مسلم أو حتى رئيس المؤمن السادات سمى نفسه وبين فقه إسلامي قد يكون ضيق من حيث العدد صغير من حيث العدد لكنه يصر على أن هناك ما يبرر اللجوء إلى العنف ضد هذا؟

يوسف القرضاوي: أولا أحب أن أقول بالنسبة للأخ الذي ذكر أنه من ضحايا العنف والتعذيب الذي يجري في المعتقلات الذي يهدر كرامة الناس ويستحل تعذيبهم هذا يجب أن ننكره تماما لا يجوز لحاكم ما لأي سبب ما أن يعذب الإنسان المتهم الأصل إن المتهم برئ حتى تثبت دينونته أم أن الناس يؤخذوا فيعذبوا العذاب هذا لا يجوز النبي عليه السلام قال "دخلت امرأة النار في هرة حبستها" مش حبس الناس وبعدين استعمال الناس إحنا أنكرنا من الأميركان ما فعلوه فى سجن أبو غريب وما يفعل في كثير من سجون بلاد العرب والمسلمين يعني شئ يندى له الجبين ولا يجوز بحاله أنا إذا كان الأخ من ضحايا العنف أنا أيضا أقول وأنا من ضحايا العنف قبله من أربعين خمسين سنة يعني أيضا لأن هناك أناس لا تقيم للبشرية وزنا لا تعتبر إنك آدمي لك حقوق هذا ما يجب أن ننكره في حين إننا ننكر أيضاً التجاوز في التعامل أنا أقول إنه حتى الأجانب الذين يجوز قتالهم إذا كانوا في داخل بلاد المسلمين ويعيشون بين الأحضان المسلمين تحميهم الأرواح الإسلامية التي بينهم القرآن يقول {ولَوْلا رِجَالٌ مُّؤْمِنُونَ ونِسَاءٌ مُّؤْمِنَاتٌ لَّمْ تَعْلَمُوهُمْ أَن تَطَئُوهُمْ فَتُصِيبَكُم مِّنْهُم مَّعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِّيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً} فبيقول إن هؤلاء لوجودهم يعني بين رجال مؤمنين ونساء مؤمنات حمتهم هذه الجماعات المؤمنة من حولهم من الرجال والنساء لو تزيلوا يعني لو تميزوا وانفصلوا وحدهم لوقع عليهم العذاب فلذلك أنا أقول ما يجري في داخل البلاد استهداف الأجانب ويقتل بجوارهم مسلمون لا ذنب لهم سواء كان في السعودية في المغرب في مصر في بعض الأحيان في بلاد شتى لازم نراعي حرمات المؤمنين وأرواحهم يعني نحمي هؤلاء ويُحمى هؤلاء بواسطتهم.

ماهر عبد الله: نعم كان سؤال لأخ يوسف حكمت بس عايز منك إجابات مختصرة لأن أدركنا الوقت وسنعود في الأسبوع القادم لمواصلة نفس الموضوع كان سؤاله عن بعض العلماء أيضا لكن من زاوية أخرى الذين يتفقون مع ما يقال من أن ما يجري حتى في فلسطين من مقاومة هو إرهاب كيف يجب أن يكون موقفنا من الذين يساوون بين الإرهاب هذا الذي يقتل المسلمين وبين..

يوسف القرضاوي: والله أنا أنكر هذا أشد الإنكار ولا يجوز أن يصدر من عالم مسلم يعني يجرم هؤلاء الأبطال الذين يضحون بأنفسهم وأرواحهم يضعون رؤوسهم على أكفهم ويقدمونها رخيصة في سبيل الله ليقاوموا الغزو والاحتلال الظالم الغاصب هذا يا أخي من صنع الله من عدالة الله إنه جعل الإنسان الضعيف أعطاه قوة لا يملكها خصمه أعطاه إنه قادر على أنه يضحي بروحه التاني أحرص الناس على حياة فالله سبحانه وتعالى لعدله أعطى هؤلاء أن يقنبلوا أنفسهم من يقول هذا هل هذا إلقاء إلى التهلكة لا ليس إلقاء إلى التهلكة كون بيصيب ناس مدنيين إحنا قلنا قبل ذلك إن المجتمع الإسرائيلي كله مجتمع عسكري برجاله ونساءه فإذا أصاب رجلا أو امرأة هو جندي في الجيش إما جندي فعلي أو جندي احتياطي وهم يتخيرون الأماكن التي يتجمع فيها الجنود عادة إذا أصاب طفلا أو كذا فهذا ليس مقصودا وهذا من ضرورات الحرب والضرورات تبيح المحظورات.

ماهر عبد الله: طيب سؤال للأخ علي الزبيدي هل هناك يعني تحدثنا ليس في هذه الحلقة في حلقة ماضية وربما ذكرت عرضاً في هذه الحلقة أن الإسلام والمسيحية واليهودية المجتمعات البشرية عموما تعاني من ظاهرة العنف صح هناك تركيز على الإسلام هل هناك أسباب عامة مشتركة بين العنف الذي نشهده في الهند غير المسلم؟

يوسف القرضاوي: أولا اليهودية هي أكبر داعٍ للعنف كنا ذكرنا في الحلقة الماضية أن التوراة نفسها بتقول يعني في بلاد معينة إذا دخلتها أدعها إلى الصلح إذا أصتلحت يبقى جميع من فيها عبيد لك وفي بلاد أخرى يعني لا تطلب لا تدعها لا إلى صلح ولا إلى دين ولا إلى شئ يقول يعني أبيدها عن بَكرة أبيها لا تستبقِ فيها نسمة حية البلاد الأولى يعني أضرب جميع ذكورها بحد السيف وأترك النساء البلاد الثانية لا تستبق فيها الاستئصال هذا في اليهودية في التوراة لا يورد هذا في الإسلام، الإسلام بيقول {وإن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وتَوَكَّلْ} {فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الوَثَاقَ} ائسروهم فإما من بعد وإما فداء قاتلوا في سبيل الله اللذين ليسو سواء..

ماهر عبد الله: هو كان سؤاله يعني هل هناك أسباب عامة ما أدى إلى العنف في الوطن العربي قد يكون..

يوسف القرضاوي: هناك أسباب أيضاًُ للعنف الوطن العربي الظلم الواقع على العرب وعلى المسلمين وأكبر ظلم واقع هو الظلم الواقع على أهل فلسطين هذا من المولدات الأساسية للعنف ومادامت هذه المظالم موجودة ومادام الاستكبار والاستعمار العالمي والإمبريالية العالمية تريد أن تفرض يعني إرادتها على البشر وتسوق البشر كالقطعان ولا تسأل عما تفعل هذا التأله في الأرض لا بد أن يولد مقاومة يعني مقابلة يعني.

ماهر عبد الله: طيب سيدي شكرا جزيلا لك وشكرا جزيلا لكم أنتم أيضا نعدكم بأن كل الأسئلة التي وردت على الإنترنت سنبتدأ إن شاء الله بالإجابة عليها وما كان له علاقة بموضوع حلقتنا لهذا اليوم منها سنواصل الحديث ربما يعني إن شاء الله سيتاح لنا الفرصة أكثر للغوص في التفاصيل نقاش الأسباب التي أدت على العنف والتطرف الأسباب الفقهية والأسباب الفكرية لم يتاح لنا الوقت وأظنكم يعني ربما استمتعتم مثلما استمتعت يعني كان ثمة جدوى لأن نغوص في المقدمة إذا شكرا جزيلا لكم مع وعد مني بأن نبدأ بأسئلة الإنترنت قبل أن ندخل في صميم الموضوع في الأسبوع القادم شكرا والسلام عليكم ورحمه الله تعالى وبركاته.