مقدم الحلقة:

ماهر عبد الله

ضيوف الحلقة:

يوسف القرضاوي/ مفكر وداعية إسلامي

تاريخ الحلقة:

04/07/2004

- تأسيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
- أعضاء الاتحاد الإسلامي
- الأهداف والسمات المتميزة للاتحاد الإسلامي
- الإسلام والسياسة

ماهر عبد الله: بسم الله الرحمن الرحيم وسلام من الله عليكم وأهلا ومرحبا بكم في حلقة جديدة من برنامج الشريعة والحياة منذ فترة طويلة والدكتور القرضاوي وثلة من علماء المسلمين يعانون من غياب مرجعية إسلامية مستقلة ويدعون إلى ضرورة إيجاد مثل هذه المرجعية السنوات الأخيرة العقود الأخيرة كشفت لنا خطورة أن يكون للمسلمين مرجعية وعلى الأقل الشق السني الطائفة السنية من المسلمين هي التي تفرغ إلى مرجعية موحدة هناك مرجعيات ولكنها إما أن تكون إقليمية أو أن تكون رسمية الطابع لكن في غالبيتها يعني ينتابها هذا الضعف الرسمي الذي يضطر إلى ألا يخرج عما تريده الحكومات في كثير من الأحيان فضلا عن قصة المرجعية هناك أهمية انتقال الفتوى من الفتوى الجماعية من الفتوى الفردية إلى الفتوى الجماعية أخيرا وفي بحر الأسبوع القادم ستلتقي مجموعة من علماء المسلمين ومفكري الإسلام المعاصرين للتباحث في تأسيس هم يتباحثون منذ فترة وهم على وشك أن يدعوا لتأسيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يطمح أو يطمح مؤسسوه إلى أن يكون هذه المرجعية أو أن يساهم في إيجاد هذه المرجعية يسعدني أن يكون معي لمناقشة هذا الموضوع أحد الداعين منذ فترة طويلة لهذا هو علامتنا الدكتور يوسف القرضاوي سيدي أهلا وسهلا بك.

يوسف القرضاوي: مرحبا بك يا أخ ماهر.

تأسيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

ماهر عبد الله: هل من المبكر أن أقول لك يعني مبروك أنه أخيرا هذه الفكرة على وشك أن تولد كونك تدعو لها منذ فترة طويلة من هذا المنبر ومن غيره؟ لماذا اخترتم لندن يعني المفارقة الغريبة نحن الآن نتحدث وتحدثنا هنا عن حوار إسلامي مسيحي في جو التشنج بدت لي مفارقة عندما أخبرتني أن ولادة الاتحاد ستكون في لندن لماذا ليس في عاصمة عربية أو مسلمة؟


الهدف من تأسيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ضم المسلمين باختلاف مذاهبهم وأجناسهم
يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وأزكى صلوات الله وتسليماته على معلم الناس الخير سيدنا وإمامنا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وأحمد الله تبارك وتعالى وأسجد له شاكرا أن أتم نعمته علينا وآن الأوان لأن نعلن قيام هذا الكيان وميلاد هذا الاتحاد الذي طالما تشوفنا إليه وطمحت إليه الأنفس ورنت إليه العيون واشرأبت إليه الأعناق وكان الناس يعني منذ فترة يسألوننا أين موقف العلماء؟ وأين العلماء؟ وأين علماء الأمة؟ والعلماء في الأمة لا شك أن لهم منزلة كبيرة ولكن لم يكن لهم كيان يضمهم هناك في كثير من البلدان اتحادات محلية للعلماء ولكن لا يوجد كيان عالمي يضم علماء الأمة على اختلاف مذاهبها واختلاف عروقها واختلاف أوطانها واختلاف ألسنتها فميزة هذا الاتحاد أنه يضم المسلمين عربهم وعجمهم سُنيَّهم وشيعيهم كل المذاهب وكل الأجناس والعروق والألسنة ممثلة في هذا الاتحاد حاولنا في الحقيقة أن نقيم هذا الاتحاد ونسجله في دولة إسلامية وبدأنا بالدول العربية أساسا ولكن للأسف الظروف التي تمر بها الأمة جعلت الكثيرين من الحكام والزعماء والأنظمة يتخوفون من أي كيان يحمل اسم الإسلام وعنوان الإسلام وخصوصا إذا كان على هذا المستوى يمثل علماء الأمة فالكثيرون تخوفوا وخصوصا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر وتَدَخُل أميركا المباشر في المنطقة وأصبحت الآمرة الناهية في كثير من بلداننا فلم يعد بوسعنا للأسف أن نجد بلدا عربيا أو إسلاميا يقبل هذا إلا أن يسيطر على هذا الاتحاد ويسيره ونحن لا نريد أن نكون تبعا لأحد ولا نريد أن يكون لنا سمة إن هذا اتحاد قَطَري ولا مصري ولا سوري ولا سعودي ولا خليجي ولا هندي لا، نريده متحررا من انتساب إلى أي أحد إلا إلى الإسلام هو اتحاد علماء المسلمين ولذلك إحنا بعد أن وجدنا هذا سجلناه في مدينة دبلن عاصمة الجمهورية الأيرلندية لأن أيرلندا بلد محايد وليس له يعني مطامع عند أحد ولذلك إحنا في مجلسنا الأوروبي للإفتاء والبحوث أيضا مسجل في دبلن ولذلك وجدنا إنه أنسب بلد أوروبي نسجل فيه الاتحاد هو هذا البلد فهو يعني يعتبر يعني أيرلنديا بالنسبة للتأسيس ولكن وجدنا أن الإعلان لابد أن يكون في مكان له يعني القدرة الإعلامية والقدرة على وصول الناس إليه بسهولة فلندن بلد يأتي إليها العرب والمسلمون خصوصا في فترة الصيف وبعدين نحن في المجلس الأوروبي للإفتاء سنعقد اجتماعنا في هذه المرة هذه الدورة سنعقدها في لندن وبعد أن ينتهي المجلس الأوروبي مباشرة يوم عشرة تموز أو يوليو يوم 11 سنعلن عن قيام هذا الاتحاد فدَعوْنا الأخوة العلماء من كل الأقطار الإسلام الذين استطعنا أن نصل إليهم ربما بعض البلاد لم نستطع أن نصل إليهم تماما ونعرف العلماء ونعرف عناوينهم البريدية وفكساتهم وهواتفهم فقليل من البلدان إنما بقدر الإمكان خاطبنا هؤلاء ومن قبل يعني أنا أرسلت مشروع اتحاد العلماء وفكرته وأهدافه ووسائله وسماته وخصائصه وإلى آخره أرسلت إلى عدد من علماء الأمة وجاءتني مئات الردود كلها لتوافق وتؤيد وتحبذ وتشجع وتطالب بالإسراع يعني فهذا هو أساس الفكرة فهذا ما دعنا أن نجعل الإعلان عنه في لندن حيث يسهل الوصول إليها وحيث وسائل الإعلام ميسرة ومتوافرة حتى يمكن أن نعلم المسلمين بهذا الحدث الذي اعتبره حدثا تاريخيا وله ما بعده إن شاء الله.

ماهر عبد الله: طيب اسمح لي بالتوقف قليلا سنواصل هذه الحلقة بعد قليل نذكركم قبل الانتقال إلى الفاصل أنه بإمكانكم الاتصال معنا إما على رقم الهاتف 4888873 أو على رقم الفاكس 4890865 أو على الصفحة الرئيسية للجزيرة نت على العنوان التالي www.aljazeera.net إذا لحظات ونعود إليكم.

[فاصل إعلاني]

أعضاء الاتحاد الإسلامي

ماهر عبد الله: مرحبا بكم مجددا في هذه الحلقة من برنامج الشريعة والحياة والتي نتحدث فيها عن ولادة مشروع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والذي نرجو أن يرى النور في الأسبوع القادم سيدي تقول أنكم اتصلتم بمجموعة كبيرة من العلماء قلت أنه سيتجاوز حدود العربي والعجمي من مختلف.. لا يمكن الاتصال بكل علماء الأمة ما هي الشروط التي كنتم تنتقونها في العالِم الذي اتصلتم به أي نوع من العلماء اتصلتم به للحديث حول مشروع الاتحاد؟


الاتحاد يضم العلماء والدعاة والمفكرين المسلمين المشغولين بالقضية الإسلامية وبالرسالة الإسلامية
يوسف القرضاوي: هو أولا من هو العالم؟ يعني طبعا المقصود بالعلماء هنا هم علماء الشريعة أساسا العلماء الدارسين للإسلام وهؤلاء لهم جامعاتهم المعروفة ولكن ليس يعني لم نقصد إلى أي عالم ما في الأزهر بيخرج الآلاف من العلماء سنويا نحن نريد العالم المتميز الذي له عطاء، يعني عطاء سواء كان بتأليف وله كتب له محاضرات له برنامج تليفزيوني له خطب يعني مشهورة مثلا يعني في أحيانا تجد تنوع واحد مثلا زي الشيخ عبد الحميد كشك الله يرحمه يعني ليس له كتب ولكنه كان خطيبا يعني انتشرت أشرطته في أنحاء نحن نريد العالم الذي له عطاء يعترف به المجتمع يعني ولا نكتفي لا نريد العالم يعني خريج الأزهر أو الجامعة الإسلامية في المدينة أو جامعة ديوبند في الهند لا نريد كل من له صلة بالثقافة الإسلامية في بعض الناس المدنيين لهم عطاء في الثقافة الإسلامية ولهم كتابات ولهم محاضرات ولهم فهؤلاء نعترف بهم كل من يعمل في الحقل الإسلامي وحقل الدعوة الإسلامية والثقافة الإسلامية والفكر الإسلامي وإن لم يكن أساسا خريج الكليات الشرعية نعتبره من علماء المسلمين فهو في الحقيقة الاتحاد يضم العلماء والدعاة والمفكرين المسلمين المشغولين بالقضية الإسلامية وبالرسالة الإسلامية.

ماهر عبد الله: تحدثت عن العرب والعجم وتحدثت عن السنة والشيعة ماذا عن الخلفيات الحركية الفكرية الحديثة هل سيكون شامل لكل التيارات الإسلامية التي تعيش اليوم؟

يوسف القرضاوي: نحن دعونا كل التيارات دعونا السلفيين والصوفيين دعونا التقدميين والرجعيين يعني لم نقتصر على فئة لأن أردنا أن يمثل العلماء في كل الأمة حتى وإن لم يكن يعني الإنسان قد لا يرضي بعض الاتجاهات إنما أيضا يعني المغالين في أي فئة ابتعدنا عنهم يعني في أي فئة في ناس عندهم شطط شديد حتى لا نريد هؤلاء حتى لا يحدثوا فتنة إنما نأخذ يعني من السلفيين أقربهم نأخذ من الصوفيين أقربهم وأعدلهم نأخذ من كل فئة الفئة المتوازنة التي تنظر إلى الأمور بحكمة ووسطية واعتدال حتى يمكن أن يتفاهموا ويتقاربوا وأيضا ابتعدنا بقدر الإمكان عن الناس الذين يعني يسميهم الناس علماء السلطة أو عملاء الشرطة أو كذا ولذلك يعني لم ندعو من الرسميين يعني إلا القليل النادر الذين لهم شعبية عند الناس يعني..

ماهر عبد الله: لهم شعبية ولا مصداقية؟ لأنه هل مجرد الاتصال بالسلطة هل مجرد أن تكون وزيرا للأوقاف في حد ذاتها يعني مقدح في الرجل كافي لاستثنائه؟

يوسف القرضاوي: لا مهوش ليس من الضروري إحنا دعينا يعني بعض وزراء الأوقاف يعني وزير الأوقاف السوداني دكتور عصام البشير ومعنا هو أحد أعضاء اللجنة التحضيرية ومعنا في المجلس الأوروبي للإفتاء الدكتور أحمد علي الإمام وهو مستشار الرئيس السوداني لشؤون التأصيل الأستاذ المعتوق وزير الأوقاف الكويتي دعونا سماحة الشيخ أحمد الخليلي مفتي سلطنة عمان دعونا الشيخ التشخيري وهو له منصب في الدولة الإيرانية ليس كل الناس اللي لهم السلطة يعني استبعدناهم..

ماهر عبد الله: طيب سؤال الثاني إليك إذا كان مجرد عقد المؤتمر التأسيسي كان سيسبب بعض الحساسيات البعض اعتذر أو كان عندكم تخوف من أنه هذه الدولة أو تلك قد ترحب ولكن بهدف السيطرة عليه هذه المخاوف ما الذي سيضمن أنها لن تعرقل لأنه في المحصلة النهاية جمهوركم الأكبر هو العالم الإسلامي يعني الأقليات في الخارج التي ستشملونها قطعا بنشاطات الاتحاد موجودة ولكن هذه تشكل أقلية قليلة جدا الجمهور الأكبر الذي يريد هذه المرجعية المستقلة سيبقى خاضعا لنفوذ المؤسسات الرسمية..

يوسف القرضاوي: سيبقي إيه؟

ماهر عبد الله: خاضعا لنفوذ المؤسسات الرسمية فيما لو هذه الدول التي لم تسمح لكم بعقد المؤتمر أو لم ترضَ عن فكرة المؤتمر أليسوا قادرين على عرقلة نشاط الاتحاد بحيث يكون مجرد واجهة تعيش في دبلن إلى الأبد؟

يوسف القرضاوي: إحنا جمهورنا الأكبر الشعب المسلم الأمة جماهير الأمة هي دي التي يستمد منها الاتحاد قوته الاتحاد يستمد قوته من علمائه والعلماء هؤلاء يستمدون قوتهم من الشعوب العالم كيف يعني يصبح العالم قوة في المجتمع باعتراف الناس به حينما يعترف الناس به يسمعون لخطبه لمحاضراته لفتاواه يعتبرونه مرجعا لهم الشعب هو الذي يمده بهذه القوة وعلى هذا كان العلماء خلال التاريخ العلماء يعني الأقوياء ليسوا العلماء الذين يسيرون في ركاب السلطان إنما العلماء يعني مثل الأئمة الأربعة أبو حنيفة ومالك والشافعي وابن حنبل وابن تيميه والغزالي وغيرهم كل هؤلاء استمدوا قوتهم من الشعوب ولذلك الناس اعتبروا إنه العالم إذا صلح هو والحاكم صلحت الأمة يعني بعضهم حتى بيجعل هذا حديث "صنفان من أمتي إذا صلحا صلح الناس وإذا فسدا فسد الناس الأمراء والعلماء" وليس بحديث إنما هو حكمة هؤلاء الصنفان القوة الفكرية والعلمية والقوة السياسية والتنفيذية وحتى في قوله تعالى {يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وأَطِيعُوا الرَّسُولَ وأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ} فُسر أولى الأمر في الآية فُسرت بالأمراء والحكام وفسرت بالعلماء والواقع أن كلا منهم ويعني من أولي الأمر لأن هذا معني الأمر يعني إيه يعني الشأن ذوي الشأن فكل منهم يجب أن يطاع فيما هو من اختصاصه الحاكم يطاع في جانب والعالم يطاع في جانب بل بالعكس كان العلماء يعني كما قال أحد السلف الحكام أمراء على الناس والعلماء حكام على الأمراء وأخذ من هذا الشاعر

إن الأكابر يحكمون على الورا وعلى الأكابر يحكم العلماء

وخصوصا إذا كان العلماء متقيدين بالشرع فيصبح كلمة العالم فوق كلمة الحاكم.

ماهر عبد الله: يعني هل سيكون تواصل بينكم وبين هذه الأمة سهلا بهذه الطريقة التي تتصور..

يوسف القرضاوي: نعم؟

ماهر عبد الله: هل سيكون التواصل مع الناس سهلا؟

يوسف القرضاوي: آه سهلا العلماء بيتواصلوا مع الناس عن طريق منابرهم وعن طريق كتبهم وعن طريق محاضراتهم وعندنا وسائل كثيرة للاتصال بالناس لأن هؤلاء العلماء اللي اخترناهم لهم قوة في شعوبهم يعني كل عالم له قوة في شعبه يعني إذا نظرت إلى قطر مثلا أنا من قطر وعدد من العلماء منهم قضاة مثل الشيخ دكتور ثقيل الشمّري الشيخ عبد القادر العماري الشيخ وليد هادي ومنهم بعض أساتذة الجامعات الدكتور علي المحمدي الدكتور علي القرضاغي يعني وفيه يعني أعداد من.. الدكتور حامد الأنصاري مجموعة فكل بلد فيها مجموعة من الناس لها يعني قوتها الشعبية.

ماهر عبد الله: طيب سيدي شكرا جزيلا لك سنواصل بعد هذا الموجز إذا نتوقف لحظات مع موجز لأهم وآخر.. قبل الانتقال إلى الموجز نذكركم بأنه بعد الموجز سنستقبل مشاركتكم وتعليقاتكم على هذا الموضوع إما على رقم الهاتف 4888873 وهو ما ترونه على الشاشة أمامكم الآن أو على رقم الفاكس 4890865 بعد المفتاح الدولي لدولة قطر 00974 أو الصفحة الرئيسية للجزيرة نت على العنوان التالي www.aljazeera.net إذا موجز من الأنباء ثم نعود إليكم.

[موجز الأنباء]

الأهداف والسمات المتميزة للاتحاد الإسلامي

ماهر عبد الله: مرحبا بكم مرة أخرى في هذه الحلقة من برنامج الشريعة والحياة والتي نتحدث فيها عن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والذي سيرى النور قريبا في لندن بإمكانكم المشاركة معنا بعد قليل في هذه الحلقة إما على رقم الهاتف 4888873 (974+) أو على رقم الفاكس 4890865 (974+) أو على الصفحة الرئيسية للجزيرة نت على العنوان التالي www.aljazeera.net سيدي ما هي الصفات التي.. والسمات التي سيتصف بها الاتحاد حتى تجعل منه هوية متميزة ليس فقط إضافة كمية لما هو موجود من المرجعية الإسلامية؟


سمات الاتحاد متنوعة النشاط وله صفة إقليمية واستقلالية ليس تابعا لدولة ومن ناحية الدعوة والإعلام له دور في توعية المسلمين وتثقيفهم خصوصا في قضايا الأمة الإسلامية المستجدة
يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم هناك عدة سمات أو خصائص تميز هذا الاتحاد عن غيره لا شك لا ندّعي إن إحنا يعني المؤسسة الوحيدة لكن نحن نقول مؤسسة لها تميزها الخاص هناك ولسنا بديلا عن المؤسسات القائمة هناك مؤسسات دعوية وهناك مؤسسات خيرية وهناك مؤسسات علمية أكاديمية هناك مثلا مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر هناك المجمع الفقهي لرابطة العالم الإسلامي هناك المجمع الفقهي الدولي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي هناك أشياء من هذا النوع ولكن هذه لها سماتها الخاصة نحن لسنا يعني مؤسسة أكاديمية مثلا أو علمية مهمتها يعني تبحث في القضايا الفقهية وتعمل لا إحنا مهمتنا أكثر من كده يعني لسنا أنت ذكرت في مقدمة كلامك إن الفتوى الجماعية إحنا لسنا مهمتنا الفتوى فقط نحن هيكون عندنا لجنة للفتوى والأحكام ولجنة للدعوى والإعلام لجنة للتربية والتعليم لجنة للإغاثة والمساعدة لجنة للقضايا الإسلامية لجنة للتأليف والترجمة والنشر لجان عدة يعني كل لجنة منها ستقوم فهذا من سمات هذا الاتحاد إنه متنوع النشاط وأن هو عالمي هناك طبعا مجامع لها صفة يعني إقليمية أو محلية مجمع يخدم بلد مثلا مجمع الفقه الإسلامي في الهند مهمته خدمة قضايا المسلمين في الهند هناك المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث مهمته خدمة فقه الأقليات يعني بالذات والمسلمين في أوروبا ومثلها في أميركا أو في غيرها إنما هذا له صفة العالمية ومن ناحية أخرى من سماته الشعبية كما قلت ليس يعني رسميا لا هو يعني يستمد قوته من الشعب ومن العلماء الذين لهم نفوذ في الشعب ولهم دور في خدمة الشعب أيضا من سماته الاستقلالية أنه ليس تابعا لدولة ما ولا لنظام ما ولا يمكن أن يتهم بأنه هذا يعني تابع لهذا القطر أو لهذه الدولة أو لهذا المذهب أو لهذه الجماعة أو لهذا الاتجاه لا ولذلك أردنا أن يمثل فيه الجميع فالاستقلالية أيضا الدعوية العلمية والدعوية ومن ناحية اتحاد علماء فمعني من ناحية العلمية ومن الناحية الأكاديمية ومن ناحية البحث والتحقيق والتأليف وهذه الأشياء ومن ناحية الدعوة والإعلام لابد أن يكون له دور في توعية المسلمين وتثقيفهم خصوصا في القضايا المستجدة والقضايا الحية وقضايا الأمة الإسلامية يعني لأن تعرف إن هناك حصل اختلط الحابل بالنابل والحق بالباطل في هذه القضايا وظهرت يعني أفكار أفسدت على الأمة مقاصدها وأفسدت عليها رؤيتها وظهر هؤلاء الناس الذين أبرزهم الإعلام وضخمهم إلى حد فنريد للرؤية الإسلامية المستنيرة المعتدلة أن تأخذ حقها في الظهور أيضا من ميزاته الحيوية يعني لا نريد أن يكون مجرد لافتة اتحاد عالمي للعلماء المسلمين لا لابد أن يكون لهذا الاتحاد دوره وأثره يعني وهذا ما نرجوه إن شاء الله وطبعا الاتحاد مش هيولد كبيرا من أول يوم حسب سنة الله في خلقه يبدأ صغيرا ثم يكبر قليلا ثم يكثر محدودا ثم ينتشر وهذا قانون في هذا الوجود وكما يقول الشاعر والبحر ماذا كان... كان جداولا والبدر ماذا كان... كان هلالا والأسد في وثباتها... وثباتها درجت على أدامها أشبال فالأسد كان شبلا ولكن نرجو إن شاء الله أن يولد صحيحا وقويا من أول الأمر إن شاء الله.

ماهر عبد الله: أهم ما سيميزه صفته العالمية وأنه شعبي ومستقل عن الحكومات أهم ما سيتميز به عن ما هو قائم من مؤسسات قبل أن ننتقل إلى الأهداف المرجوة كيف ترى شكل العلاقة التي ستحكم هذا الاتحاد بالمؤسسات القائمة سواء منها الأكاديمي أو الإقليمي أو الرسمي؟

يوسف القرضاوي: التعاون مع كل المؤسسات النظيرة له والمشاركة له في أهدافه قطعا سنصل حبالنا بكل المؤسسات والمراكز والجامعات والمجامع لأن لن نعيش في عزلة يعني قطعا والإسلام يحثنا على هذا الإسلام يحثنا أن يضع الإنسان يده في يد أخيه "والمؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا" و"يد الله مع الجماعة" "وإنما يأكل الذئب من الغنم القاسية" فنحن لا نريد أن نعيش في عزلة أو في صومعة منعزلة عن الناس أو في برج عالي لا نريد أن نتواصل نحن نريد بالعكس أن نتواصل حتى مع غير المسلمين لأنه هذا الاتحاد لن يكون اتحاد منغلقا على نفسه سينفتح على الثقافات على الديانات على الحضارات نحن لا نؤمن بحتمية الصراع بين الديانات ولا بالحضارات يمكن أن يتفاهم الناس وأن يبحثوا عن القاسم المشترك بينهم وهذا.

ماهر عبد الله: كونك ذكرت غير المسلمين ذكرت أيضا أن في مفكرين مسلمين ليسوا من العلماء بالمعنى الرسمي للكلمة الاصطلاحي لكن هناك مؤلفين كتاب باحثين أسهموا في خدمة القضية الإسلامية يمكن أن يتحد هل يمكن أن نرى أن نتوقع أن نرى من غير المسلمين من مَن أبدى اهتمام حقيقي غير مغرض أن يكون لهم مساهمات في هذا الاتحاد؟

يوسف القرضاوي: يعني يساهموا التعاون ممكن إنما العضوية لا لأن دي للعلماء المسلمين إنما يساهموا معنا لو واحد عايز ينشر شيء عندنا ونرى له كتابا جيدا يمكن ننشره أو نترجمه حتى لو كان من لغة أخرى إنما العضوية لا مقصورة على المسلمين سواء كانوا رجالا أم نساء أيضا من مزايا هذا الاتحاد أنه يضم المرأة في عضويته ضممنا عدة من الأخوات لأن العلم في الإسلام ليس مقصور على الرجال طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة {والْمُؤْمِنُونَ والْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ} وكان من النساء السلف الصالح من بلغت مرتبة عالية في الفقه أو في الحديث وحسبنا أم المؤمنين عائشة وكثير من النساء المذكورات في كتب الحديث كتب رواة الحديث فيه الرجال وفيه النساء كذا ألف من واحدة الراويات الحديث ومنهم من بلغت مرتبة في الإفتاء وإلى أخره فحتى أجمع علماء المسلمين أن المرأة يمكن أن تصل إلى مرتبة الاجتهاد المطلق ليس هناك حائل يعني يحول بين وممكن أن تتولى منصب الإفتاء يعني فهذا لا كلام فيه.

ماهر عبد الله: ما هي الأهداف باختصار التي ستسعون إلى تحقيقها؟

يوسف القرضاوي: والله هناك هدف كلي عام وهناك أهداف تتفرع منه الهدف الكلي العام هو الحفاظ على هوية الأمة على كيانها المعنوي الحفاظ عليها ضد الهجمات التي تريد أن تقتلع الأمة من جذورها وأن تغير هوية الأمة وتجعلها أمة أخرى لها فلسفة أخرى تجعلها أمة ذيلا ولقد خلقها الله رأسا وتجعلها أمة تابعة وشأنها أن تكون متبوعة {وكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وسَطاً لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ} فالحفاظ على رسالة الأمة وعلى وجهها الإسلامي الحقيقي والوقوف ضد التيارات الهدامة التي تريد تغيير هوية الأمة وأيضا الوقوف ضد التيارات حتى الداخلية التي تريد أن تغير شكل الإسلام وتجعل منه دين عنف أو دين كذا نحن ضد هذه التيارات ونريد أن نبرز الوجه الحضاري والرسالي للإسلام الإسلام ليس مجرد دين لاهوتي الإسلام عقيدة وشريعة عبادة ومعاملة دين ودنيا دعوة ودولة ثقافة وحضارة فكر وأخلاق نريد أن نبين هذا في رسالتنا.

ماهر عبد الله: لكن كونه يولد في بيئة من الصراع والصدام أراضي المسلمين محتلة في أكثر من منطقة تحدثنا عن عنف داخل المجتمع أليس هناك خوف من أن يطغى على مرحلة التأسيس هذه الروح الصدامية روح الدفاع روح صد هجمات مما قد يضعف دوره هذا الذي تفضلت بالحديث عنه في الجزء الأخير؟

يوسف القرضاوي: الحقيقة أننا لا نريد بهذا الاتحاد الصدام مع أحد لا في الخارج ولا في الداخل نحن نبني ولا نهدم ونجمع ولا نفرق ونقرب ولا نبعد ونحبب ولا نبغض ونحيي ولا نميت همنا البناء وليس همنا الصدام وممكن أن نتصل مع بعض القادة والزعماء وننصح لهم نكتب لهم رسائل في بعض القضايا بالحكمة والموعظة الحسنة لا نريد الصدام لأن الصدام لا يحل مشكلة بل نريد الحوار طابعنا العام الحوار في الداخل وفي الخارج حوار إسلامي إسلامي وحوار إسلامي مسيحي نحن لا نمانع أبدا من أن نمد أيدينا لإخواننا المسيحيين لنحاورهم بالتي هي أحسن كما أمرنا القرآن {ولا تُجَادِلُوا أَهْلَ الكِتَابِ إلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} نحاول أن نوسع نقاط الاتفاق ونقلل نقاط الاختلاف وبعد هذا نشيع روح التسامح ونوجد مجالات للتعاون يعني إحنا في أكثر من مجال للتعاون مع إخواننا المسيحيين ونحن أيضا نريد الحوار الإسلامي الإسلامي لا ينبغي إن إحنا نقول حوار إسلامي مسيحي والمسلمين مختلفين بعضهم مع بعض وعندنا هذه القاعدة الذهبية الشهيرة نتعاون فيما اتفقنا عليه ونتسامح فيما اختلفنا فيه هذا يحل كثيرا من المشاكل وما نتفق عليه كثير جدا يحتاج إلى جهود متراصة وإلى أفكار تعمل ليل نهار وإلى أموال تبذل وإلى أن يضع كل منا يده في يد أخيه ويقف كالبنيان المرصوص في المعركة القرآن أشار إلى توحيد الصف عند المعركة فقال تعالى {إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفاً كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ} ففيه الهدف الكلي العام وفيه أهداف أخرى أن نتعاون على تفقيه المسلمين على توعيتهم في القضايا الطارئة على أن نتحاور فيما بيننا إلى آخره كل دي أهداف فرعية وجزئية تنبثق من الهدف الكلي العام.

ماهر عبد الله: يعني كان سؤالي لك عن الخوف لأنه في قراءتي للمشروع مذكور ستة أو سبعة أهداف ستة أهداف غالبها هيك ذو طابع تعبوي توحيد جهود العلماء ومواقفهم الفكرية في قضايا الأمة الكبرى تحدث عن مواقع الخطر تجميع قوى الأمة تحدث عن قوة تنبيه المسلمين إلى الأخطاء هذا السؤال اللي جعلني أتخوف من أنه قد يكون طابع ردة الفعل على هذا الواقع السيئ الذي نعيش قد يكون غلابا في حين أن الأمة قد تكون بحاجة إلى من يتجرد عن ضغوط هذه اللحظة ضغوط هذه السنة.

يوسف القرضاوي: إحنا لا نريد أيضا المبالغة في قضية التسامح والحوار وكذا ومعنى هذا ننسى قضايا الأمة الساخنة لا نحن نعيش في أمة يعني للأسف مقهورة وأمة يعني لها قضايا ولها حقوق مضيعة ولها حرمات منتهكة لا يمكن أن نُشغل عن القضية مثل قضية فلسطين وما يجري للشعب الفلسطيني في كل صباح ومساء من مقدسات تداس ومن حرمات تنتهك ومن دماء تسفك ومن منازل تدمر ومن مزارع تجرف ومن.. ومن لا يمكن أن ننسى هذا فنحن في قلب الأمة ولكن بالحكمة يعني نحن نؤمن بأن نأخذ الأمور بالوسطية نتبنى المنهج الوسطي في علاج الأمور نتبنى التدرج الحكيم في علاج القضايا نتبنى الاستنارة والرؤية الشمولية الواسعة ولا نقف يعني عند رؤية ضيقة حادة بحيث نرفض الآخرين ونرفض لا هذا هو الذي نؤمن به.

ماهر عبد الله: طيب اسمح لي أن نتوقف قليلا لحظات بسيطة ثم نعود لمواصلة هذا الحوار فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الإسلام والسياسة

ماهر عبد الله: مرحبا بكم مجددا في هذه الحلقة من برنامج الشريعة والحياة والتي سنستقبل الآن فيها مشاركاتكم وأسئلتكم حول هذا الذي سيولد قريبا من اتحاد لعلماء المسلمين سيدي قبل أسئلة الأخ عبد العظيم المراغي ما تفضلت به في الإجابة الأخيرة يعني يشي بكثير من التسييس هل هناك خوف هل في داعي لطمأنة الناس أنه لن يكون هناك تسييس زائد عن اللزوم لهذا الاتحاد وقد تخشى منه هذه الحكومات أنه سيجرها إلى اتخاذ مواقف سياسية قد لا تكون راغبة باتخاذها؟


الاتحاد مؤسسة إسلامية شاملة بشمول الإسلام إنه دين ودنيا وثقافة وحضارة وعبادة ومعاملة وأخلاق ولكنه لا ينعزل عن قضايا الأمة
يوسف القرضاوي: يعني قضية التسييس دية قضية يعني تحتاج إلى يعني توضيح يعني لن يكون الاتحاد مجرد مؤسسة سياسية لا هو مؤسسة إسلامية بشمول الإسلام الذي ذكرناه أنه دين ودنيا وثقافة وحضارة وخلافة وعبادة ومعاملة وأخلاق وفي كل هذه النواحي ولكنه لن ينعزل عن قضايا الأمة يعني إذا كنت يعني تعتبر إنه إذا حدث شيء في فلسطين وأصدر العلماء بيانا في هذه القضية إن ده تسييس يبقى هندخل.. هناك قضايا الأمة لن ينفصل العلماء عنها لأن العلماء جزء من الأمة بل هم المفروض إن هم قادة الأمة فكيف يعني يهملون قضايا الأمة لأن ملناش دعوة بالسياسة لا هناك السياسة المحلية والسياسة التفصيلية هذه لن يدخل فيها الاتحاد لأنه ليس هذا من شأنه إنما أنا أقول الاتحاد يعني سيتبنى قضايا الأمة الكبرى ومن اللجان الأساسية التي ستنبثق من هذا الاتحاد لجنة القضايا الإسلامية وإحنا جعلنا من أهداف الاتحاد توعية الأمة بقضاياها يعني حتى لا يستغلها أيضا آخرون لأن إذا تركنا هذا سيدخل في ذلك أناس يستغلون هذه القضايا استغلالا سيئا ويوجهون الأمة إلى طريق خطر قد يودي بها فالأوْلى أن يكون ذلك من شأن العلماء الذين يستطيعون أن يزنوا الأمور وزنا عادلا وأن يقدروا الأمور تقدير حسنا.

ماهر عبد الله: طيب لنسمع من الأخ عبد الرحمن مهدي أخ عبد الرحمن تفضل.

عبد الرحمن مهدي: سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

يوسف القرضاوي: سلام ورحمة الله وبركاته.

عبد الرحمن مهدي: أسعد الله مساءكم.

ماهر عبد الله: أهلا بك.

عبد الرحمن مهدي: أخ ماهر أنا سمعت من الدكتور أنه بيقول يعني سبحان الله كلام عجيب يعني الدولة الغير الإسلامية سمحت لهم والحكام الذين يدعون للإسلام سبحان الله لم يبيحوا لهم بإقامة هذا المؤتمر طيب لماذا بعرف أنا أستغرب يا أخي أو شيء العالم يعني لو مثلا يطرح له سؤال من أحد العلماء دول يقول له هل تقبل أن يجلس ابنك مع أشخاص مشتبهين شخص مشتبه يقول لك لا طيب فكيف هم يقبلوا أن يجلسوا مع هؤلاء الحكام الذين لا يمثلون الإسلام ولا يحكمونه بما أنزل الله والله سبحانه وتعالى مبين آياته قال جل شأنه {فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ القَوْمِ الظَّالِمِينَ} هذا هما قوم ظالمين يعني ظلموا الأمة وجعلوا الأمة تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا صنع وثانيا لا يستجيبوا للقوانين الدولية ولا يستجيبوا لقوانين الله وآراء شعوبهم لأنهم لا يستمدون من هم الشرعية من الشعوب كم من القرارات التي حققت قرارات الجامعة العربية..

ماهر عبد الله: ما هو يا أخ عبد الرحمن ولهذا هما اختاروا يعني أن يعملوا من الخارج لأنه..

عبد الرحمن مهدي: طيب يا أخي.. أخي ماهر إن كان دول الحكام الدكتور يقول إنه صح أن نوجههم الله سبحانه إن تدعوهم ليسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم هادول قوم يحبوا الدنيا هادول الحكام هادول أتباع رأسمالية مالية يحللون ما حرم الله يأكلون أموال الناس بالباطل ويحللون ما حرم الله مثل الربا..

ماهر عبد الله: طيب يا أخ عبد الرحمن مشكور جدا عن هذا لكن ما هو برضه في أية أخرى يا أخ عبد الرحمن مشكور جدا {مَعْذِرَةً إلَى رَبِّكُمْ ولَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} ما هو يعني لابد من الصدع بالحق سواء استجاب الناس أم لم يستجيبوا على الأقل إعذار أمام الله نسمع للأخ عبد الكريم الوشلي من السعودية أخ عبد الكريم تفضل.

عبد الكريم الوشلي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله.

عبد الكريم الوشلي: أحييكم وأحي فضيلة الشيخ القرضاوي.

يوسف القرضاوي: حياك الله.

عبد الكريم الوشلي: وطبعا أبارك لكم طبعا هذا المشروع وهذا التوجه الذي تقضتيه الضرورة ونتمنى أن يكون هذا المشروع أو هذا المؤتمر أو هذا المجمع أن يكون مجمعا للارتقاء ولا نريد أن يكون على غرار جامعة الدول العربية أن يكون صرح للاختلافات طبعا ونحن لا نهتم بدقة التفاصيل إنما نحن نهتم بالنتائج النهائية وأنا أتصور بأن هذا المسعى هو مسعى لتطبيق آية قرآنية تقول {إنَّمَا المُؤْمِنُونَ إخْوَةٌ} طبعا بلا شك العلماء هم قادة الأمة وملهميها وهم من يتم بواسطتهم لم الشمل وهم أيضا من يتحمل مسؤولية التشتت والتجرم باعتبارهم نافذين في كل بيت وفي كل عقل إذ أنه لا يوجد مسلم إلا وهو يقتدي بفقيه أو عالم طبعا هذه المساعي كما قلت قد فرضتها الضرورة القصوى والخطر الذي يحدق بالناس أجمعين نتيجة لوقوع الأمة كاملة في شرك واحد لا فرق طبعا بين فئة وأخرى وتيار وآخر بالنسبة للدول الاستعمارية والتي تنظر إلى الإسلام ككيان واحد طبعا من ينظر إلى الإسلام ككيانات مختلفة هم نحن طبعا عبر استحواذنا الضيق لمفهوم الفرقة الناجية والذي نتعامل مع هذا المفهوم بأنانية باعتقادنا بأننا الفرقة الناجية وماعدانا بيكون من شيعة وجعفرية وزيدية وإسماعسلية ومعتزلية وأباضية جمعيهم هالكون حسب ما فهمنا من هذا المفهوم طبعا قلنا هذا مسعى نبيل ومهم هل نعتبر هذا طبعا يا فضيلة الشيخ القرضاوي هل نعتبر هذا هو آخر جمود بين الأخوة وقبل هذا المسعى قد تم تذويب هذا الجليد الهائل بين الاخوة أي بمعني سماحة الشيخ القرضاوي هل أصبح الشيعة والإسماعيلية أخوتنا ولم يعد هناك استعداء مستقبلي لهاتين المجموعتين وسيتم إزالة المؤلفات الملوثة المتسرطنة التي أثخنت قلوبنا بجراح عميقة لدرجة أننا كنا نذكر بعض فئات المسلمين في سياق الفرق المنحرفة أو في سياق أعداء الإسلام مع اليهود والنصارى أي سماحة يا فضيلة الشيخ القرضاوي هل أنت الآن يا فضيلة الشيخ القرضاوي هل أنت الآن تعترف بالشيعة والإسماعيلية والصوفية كفرق غير منحرفة وغير ضالة شأنها شأننا إن كان هذا فعلا الشيخ القرضاوي قد أقر بها إذا فهذا نعتبره بأنه مسعى نبيل ومشروع ناجح وإن كان فقط بأن هذا المؤتمر ليس إلا بأن هناك أرضية مشتركة مؤقتة فأنا أتصور بأن هذا المؤتمر لن يكتب له النجاح طويلا إذ أنه سينتهي بانتهاء هذا الظرف الطارئ شكرا لك سماحة الشيخ.

ماهر عبد الله: شكرا لك تحب تعلق على كلام الأخ عبد الكريم؟

يوسف القرضاوي: آه أنا أقول للأخ من أول ما فكرنا في هذا المشروع فكرنا أن يكون للمسلمين جميعا ولذلك دعونا للإخوان من الشيعة ومن الأباضية وسيرى الناس هؤلاء يعني في أول إعلان للاتحاد موجودين لأن إحنا لم نريد أن يكون لأهل السنة وحدهم ولا لفئة من أهل السنة حتى ما أهل السنة مختلفين بعضهم مع بعض وهناك من يكفر الأشعرية أو يضللهم أو يعني نحن نريد أن نجمع أهل القبلة أهل لا اله إلا الله محمد رسول الله نريد أن نجمع المسلمين على الحد الأدنى من الإسلام ما يصير به المسلم مسلما كل من يؤمن بالقرآن كتابا من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا وبالقرآن إماما فنحن ندعوه يعني ليطمئن الأخ إلى أن هذا الاتحاد للمسلمين عامة إن شاء الله أما الأخ الذي يقول أنه يعني يعيب علي أن أقول إحنا لا نريد الصدام مع لحكام وإنما نريد النصح لهم طب ما البديل عنده يعني البديل إيه أن نرفع السيف في وجهوهم يعني معندناش سيوف حتى يعني وما فائدة رفع السيوف رفع كثيرون السيوف ولكنها لم تفعل شيئا نحن جربنا العنف في جماعات كثيرة وانتهى..

ماهر عبد الله: هي فعلا.

يوسف القرضاوي: إلى غير فائدة.

ماهر عبد الله: في بعض الأحيان.


يجب على الأمة الإسلامية أن تتحاور ونُكثر من الطبقة الواعية حتى تستطيع أن تتغير تغييرا سلميا
يوسف القرضاوي: ليس هناك هذه الأمة إلا أن يحاور بعضها بعضا نخاطب ونقيم الحجة على هؤلاء ونُكثر من الطبقة الواعية من الأمة إذا كثرت هذه الطبقة المؤمنة الواعية الفاهمة تستطيع أن تغير تغييرا سلميا.

ماهر عبد الله: نسمع من الأخ أبو حمزة من أميركا أخ أبو حمزة تفضل.

أبو حمزة: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أبو حمزة: تحية لكم أخ ماهر وإلى الشيخ القرضاوي قبل أن أبدأ في نقطتي عندي سؤال إلى الشيخ هل نحن كشعوب مسلمة هل نحن مسيرون أم مخيرون؟ هل مازلنا شعوب مستعمرة أم لا؟ وماذا سيكون رد الشيخ الآن لو لا سمح الله هُدم الأقصى أو هدمت الكعبة أو قتل أحدا من أعزائك هل سيكون ردك يا شيخنا هو الحوار مع إخواننا من هم إخواننا أليس من يسهر على أمن وراحة من يقتل إخواننا في فلسطين أم في العراق..

ماهر عبد الله: لا بس أسمح لي أخ أبو حمزة أخ أبو حمزة إيش..

أبو حمزة: ومن يعاونهم ومن يدّعون الإسلام ويرتدون ثوب العروبة..

ماهر عبد الله: أخ أبو حمزة ما هي العلاقة بين ما تفضلت به.. سيدي اسمعني.

أبو حمزة: ماذا ستقول عن هؤلاء وليس فقط وعندما تكلم الكثير عن الجدار العنصري الفاصل..

ماهر عبد الله: أخ أبو حمزة نحن لا نتحدث عن الحوار ولا نتحدث عن جدار فأنا مضطر أشكرك للأسف الشديد لأن الموضوع خارج تماما عن موضوعنا نحن لا نتحدث لا عن الجدار ولا عن الحوار نحن نتحدث عن تأسيس اتحاد علماء المسلمين عسى أن يكون قادراً على أن يتخذ مواقف موحدة أو شبه موحدة يسترشد بها من يريد مرجعية للسلمين نسمع..

يوسف القرضاوي: الأخ يعني هو يقول ماذا يفعل الشيخ ويفعل إذا هدم الأقصى أو كذا نفعل الكثير يا أخي إذا تعرض الأقصى للخطر يعني لابد على علماء الأمة أن ينبهوا الأخطار من التي تهددهم وإحنا لسنا في عزلة عن هذه الأخطار ولماذا ننتظر حتى يهدم الأقصى ثم ننوح ونولول ونبكي لازم نوجه الأمة قبل أن يحدث الخطر وبعد أن يحدث الخطر يكون موقفنا أكثر وضوحا وجلاء يعني.

ماهر عبد الله: نسمع من الأخت هاجر من السعودية.

هاجر - السعودية: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم من السلام ورحمة الله.

هاجر: أنا بس أشكركم على البرنامج الناجح هذا وأطلب أعقب بس على الأخ عبد الكريم اللي اتصل قبل شوي يعني اللي قال إن إحنا زمن نعتقد أنفسنا يعني السنة الفرقة الناجية وغير أنا من الشيعة يعني والفرق الضالة يعني فنص من حديث النبي صلى الله عليه وسلم إنه يعني من كلها في النار إلا واحدة من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي يعني (عطل فني) منهج إنه منهج ضال يعني خصوصا شيء اللي يعني صار بتحريف القرآن ويعني تتبع الصحابة رضوان الله عليهم يعني واضح وشكرا.

ماهر عبد الله: طيب يعني هو قد يكون واضح لديه تحب تعلق عليه يا سيدي أنه هذا الأمر واضح كل بهذه البساطة؟

يوسف القرضاوي: أنا لا أريد أن أقول للأخت الحديث نفسه هذا بتاع الفرقة الناجية حديث لم يرد لا في البخاري ولا مسلم وهناك من العلماء من ضعفه وخصوصا الزيادة لأن فيه افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة والنصارى على اثنين وسبعين فرقة وسيفترق على مائة وسبعين فرقة يعني بعضهم تلميذ غير مقتصر على هذه وبعضهم قال كلها في النار إلا واحدة بعض العلماء رد هذه الزيادة قال الإمام ابن حزم إنها موضوعة يعني مكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم وقال الإمام ابن الوزير يعني في كتابه العواصم والقواسم وإن قال احذر من قوله كلها في النار إلا واحدة فإنها زيادة فاسدة وهي من دسائس الملاحدة لأنه يعني..

ماهر عبد الله: لا شوية وضح لي هذا مرة أخرى؟

يوسف القرضاوي: فالكلام يعني في وحتى.

ماهر عبد الله: لا بس.

يوسف القرضاوي: الإمام الشاطبي له كلام كثير في قضية يعني الفرقة الناجية ويعني لا ينبغي.. علاقاتنا على حديث مثل هذا وأنا لي كنت ذكرته في كتابي الصحوة الإسلامية بين الاختلاف المشروع والتفرق المذموم وذكرت خلاف في ثبوته وفي دلالته فلا ينبغي أن ونريد نحن أن نجمع ولا نفرق الأخت تريد إنها تجعل من قضية سب الصحابة وبتاع نحن ننكر سب الصحابة وأنكرنا على إخواننا وقالوا إنهم الآن بدؤوا يبعني خطوات جديدة يعني في إيجاد تقريب في هذه القضية حتى إنهم ذكروا مواقف في كتبهم الدراسية في إيران ذكروا مواقف لأبي بكر ولعمر ولكذا فيعني هذا نريد أن نقرب ولا نباعد وأن نجمع ولا نفرق.

ماهر عبد الله: طيب سيدي الأخ عبد العظيم فهمي المراغي بيسأل على الإنترنت يقول لو أنه له تعليق إقامة المؤتمر التأسيسي لاتحاد علماء المسلمين بدولة غير إسلامية لا يقلل من قوة هذا الاتحاد الذي كان يجب عليه أن يبدأ بأحد والأمة العربية والإسلامية كي تكون بداياته أقوى ثم يسأل من الذي يحدد معايير اختيار هؤلاء العلماء ومن أين وهذا سؤال جوهري ومن أين ستأتون بتمويل هذا المؤتمر هل عن طريق تبرعات أم أن تمويله سيكون ذاتيا من العلماء المشاركين؟

يوسف القرضاوي: أولا أحب أن أقول للأخوة إنه الإعلان عن اتحاد في لندن ولكنه الجمعية التأسيسية لهذا الاتحاد تجتمع حسب النظام الأساسي الذي وضعناه ونرجو أن يُقره العلماء المؤسسون تجتمع الجمعية التأسيسية كل سنتين مرة وأنا أعتقد إن شاء الله المرة القادمة ستكون في أحد الأقطار الإسلامية يعني حينما يقوم الاتحاد بالفعل ويكون له كيان وظهوره ستتبنى كثير من البلاد الإسلامية دعوة هذا الاتحاد وجمعياته التأسيسية ليقام فيها إن شاء الله أما..

ماهر عبد الله: طب سؤاله عن التمويل؟

يوسف القرضاوي: التمويل من اشتراكات الأعضاء ومن التبرعات من تبرعات المسلمين وحتى لو غير المسلمين المهم تبرعات غير مشروطة وسنجتهد إن شاء الله يعني في أن نجعل لهذا الاتحاد وقفا إسلاميا المسلمون في القرون الماضية كيف يعني نجحت مشروعاتهم ومؤسساتهم بالوقف الوقف الإسلامي وقفوا على المدارس وقفوا على الجامعات وقفوا على الأشياء خيرية كثيرة على المستشفيات على المعاهد وقفوا عليها أوقافا خيرية ظلت تنفق عليها نحن نأمل إن شاء الله أن نقيم وقفا خيريا ندعوا في المسلمين عامة أن يساهموا فيه في كل بلد لينفق على.. ولكن إلى أن يحدث هذا نحن نقبل تبرعات من المسلمين يعني لهذا الاتحاد وأنا أدعو إخواني المسلمين في سائر أقطار الإسلام أن يمدوا أيديهم يدنا نحن نبدأ من الصفر الآن وبعض الخيِّرين يعني دفعوا إلينا مبالغ جزاهم الله خيرا وأخاف عليهم في الدنيا والآخرة أن بعض الناس دعوناهم نقول لا نستطيع أن نأتي محتاجين تذكرة ومحتاجين إقامة يومين على الأقل في لندن يعني فبعض الخيِّرين أمدونا يعني أنا أقول هذا ونحن نقبل أي تبرع من أي مسلم ونسأل الله أن يأجره على نيته ويثيبه على معونته هذا هو تمويلنا من جيوب المسلمين الخيريين ومن اشتراكات الأعضاء وإن كان بعض العلماء لا يستطيع أن يدفع اشتراكا محتاج هو من يساعده في كثير من البلدان يعني.

ماهر عبد الله: طب نسمع من الأخ ابن القيم من النمسا.

ابن القيم: السلام عليكم ورحمة الله أخ ماهر.

ماهر عبد الله: عليكم من السلام.

ابن القيم: وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل هذا الجمع الكريم أو يجعل في هذا الجمع الكريم علماء المخلصين علماءنا وأن يكشف بهم الله تبارك وتعالى الغمة عن هذه الأمة وأحي سماحة الشيخ وأسأل الله تبارك وتعالى أن يطيل عمره ويحسن عمله ولكن من هذا المكان الطيب أود أن أشير إشارة بسيطة لإخواننا الذين يضطهدون الأوروبيين لعل هذا المكان في مكان أوروبي قد ذكر سماحة الشيخ فإن الدول العربية لم توافق بذلك فنسأل الله سبحانه وتعالى أن نكون على سيم الرسول صلى الله عليه وسلم ونحب من يحبنا في الله ونكره من يكرهنا في الله ونتعلم لغة الحوار مع الكفار ومع كل المِلل الذي خلقها الله تبارك وتعالى ولي عتاب لسماحة الشيخ أُشهد الله إني أحبك في الله وإذا أردت سماحة الشيخ أن تنهض بهذه الأمة ونسأل الله سبحانه وتعالى أن تكون عالما وتحسن ختامك بإذن الله تبارك وتعالى وتنهض بهذه الأمة ويكشف الله تبارك وتعالى الأمة عن هذه الأمة بك فأول شيء يعني أود من هذا الجمع الكريم اللي هو الاتحاد أن تخصص علماء مخلصين أن يعلموا الحكام كيف يحكموا بما أنزل الله ونحن لا نحارب الحكام على حكم بل نحارب.. نسأل الله سبحانه وتعالى نتفاهم معهم ونتحاور معهم أن يحكموا بما أنزل الله لأن الأمة ضعيفة كالمرأة الذي تريد أن تضع وليدها والآن إحنا لا حول ولا قوة لنا إلا بالله إلا الدعاة فالحكام هم الأقوياء ثم بعد ذلك العلماء فأسأل الله سبحانه وتعالى سماحة الشيخ إذا أردت أن تنهض بهذه الأمة أن تقوي الحكام فعندما يتعلم الحاكم كيف يتعامل مع الشعوب فهذا هو المخرج ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يكشف الغمة عن هذه الأمة وشركا على حسن الاستماع.

ماهر عبد الله: طب نشكر مشكور جدا أخ ابن القيم على هذه المداخلة وإن شاء الله تسمع من التعليق من الشيخ عليها بعد ذلك نسمع من الأخ صلاح عبد الحي من الأردن الأخ صلاح تفضل.

صلاح عبد الحي: السلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله: عليكم من السلام ورحمة الله.

صلاح عبد الحي: لم يعرف المسلمون على مر العصور مرجعا لهم سوى إمامهم القاعدة الشريعة تقول رأي الإمام يرفع الخلاف ظاهرا وباطنا فإذا كان عمل هذه المرجعية هو العمل لإيجاد هذا الإمام الذي يرفع الظلم والأسى عن المسلمين في كل زمان ومكان فإنه عمل يباركه الله سبحانه وتعالى على شرط أن تكون العمل طبقا لطريق الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وليس غيره فهل جرى عالمنا الجليل أن علماء المسلمين منذ مائة عام أو إلا قليلا قد رفعوا شيئا من العذاب الذي ينزل بهم ليل نهار من أميركا وأوروبا على المسلمين شيئا لا والله فهل إذا حصل ضيم أو أذى على أي فرد أميركي أو بريطاني أو أوروبي يلجأ إلى الكنيسة أو علماء الكنيسة أم يلجئوا إلى الدولة يستنجدون بها لرفع الأذى والظلم عنهم إذا قضية المسلمين يا شيخ هي أن يكون لهم كيان يستطيعوا أن يستظلوا بظله ويدفعوا الأذى عنهم هذه النقطة الأولى أما النقطة الثانية وهي الوسطية فالله سبحانه وتعالى أنت تعلم أن الوسطية في الإسلام في قوله تعالى {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} {وكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وسَطاً} هو العدل والحق أي أن الإسلام هو العدل والحق وما سواه هو باطل ولذلك التقارب بين الأديان أو أخذ شيء من الأديان الأخرى أو التقارب معهم على أساس شيء من أديانهم هذا كفر بواح ولا يجوز بأي حال من الأحوال الإسلام هو الذي يعلو ولا يعلى عليه أي شيء ووسطية دعوة الصلح.

ماهر عبد الله: أخ صلاح يا أخ صلاح يعني هذه الدعوة هذا كلامك، كلامك صحيح على رأسي وعلى عيني لكن هذا الموضوع لم نتطرق إليه لا من قريب ولا من بعيد لا في هذا البرنامج ولا في غيره لم يدعو أحد ولن يدعو أحد من هذا البرنامج إلى الأخذ من دين آخر غير دين الله سبحانه وتعالى نسمع من سيدي الأخ..

يوسف القرضاوي: بس أريد أن أقول للأخ يعني نحن نؤمن بأنه المسلمين يجب أن يكون لهم إمام ويكون لهم خليفة والنبي عليه الصلاة وسلم يقول "من مات وليس في عنقه بيعة لإمام فقد مات ميتة الجاهلية" ولكن المسلمين كان لهم خلافة ظلت يعني أكثر من ثلاثة عشر قرننا ثم ألغيت يعني منذ سنة 1924 وهدمت هذه القلعة التاريخية هتكت هذه المظلة الإسلامية وبقي المسلمون يعني بلا راع يعني ومن أجل هذا حدث فراغ هائل في الحياة الإسلامية لأنه الخلافة الإسلامية هي قيادة دينية ودنيوية روحية سلطة روحية وزمنية في الوقت نفسه ولم يكن عند المسلمين سلطة دينية كما عند اليهود أن النصارى أو الهندوس أو البذبوذ أو البوذيين أو السيخ أو غيرها اسمين مالهومش سلطة في سلطة علمية إنما مفيش سلطة كهنوتية ولذلك يعني لما انهدمت الخلافة بقي هناك فراغ ولذلك من هنا ندعوا المسلمين أن يوجدوا يعني كيانا في غيبة الخلافة والخلفاء نرى أن العلماء يجب أن يكون لهم دور في هذه الحالة بيمثل وحدة الأمة الإسلامية في غيبة الخليفة الأعظم الذي يضم جمعها ويجمع شتاتها فمن هنا كان دور العلماء مهما في هذه القضية في عصر غيبة الخلافة وعليهم أن يوعوا المسلمين حتى يحاولوا أن يكون لهم كيان مشترك يعني عملي بالفعل وواقعي.

ماهر عبد الله: نعم الأخت إيمان عدي السامرائي معلمة من العراق تقول هناك شريحة من المسلمين المخلصة لكن تعتقد أن المقابل لا يعترف إلا بلغة القوى ولا يقتنع بغيرها وهي ترى ضرورة استقطاب رموز هذا الخط وبالتالي جمع حتى هذه الطاقات وتوظيفها التوظيف الصحيح يعني كونك استثنيت في بداية الكلام أن..

يوسف القرضاوي: نعم؟

ماهر عبد الله: استثنيت في بداية الكلام من الدعوة عندما سألتك عن من دعوتم من العلماء استثنيت من يوصفون بالغلو والتطرف يعني تقول كون هؤلاء مخلصين ولا يؤمنون إلا بلغة القوة وجودهم أيضا ضرورة حتى يروا.

يوسف القرضاوي: لا دول حتى لو دعوناهم لن يستجيبوا لنا لا يؤمنون بهذا الطريق لا يؤمنون إلا بالقوة والعنف فكيف ندعوهم لا لن يستجيبوا إذا كان عندهم علماء فلن يستجيبوا لنا يعني.

ماهر عبد الله: طيب نسمع من..

يوسف القرضاوي: بس أنا أريد أن أقول الأخ اللي بيقول يعني الوسطية هي الحق والعدل ما طبعا الحق والعدل ولكن هناك يعني في الحياة وفي الواقع أناس يجنحون إلى الغلو والتشدد وناس يجنحون إلى الانحلال والتسيب ومعنى الوسطية هي الوقوف في وجه هؤلاء وهؤلاء ولذلك القرآن يقول {والسَّمَاءَ رَفَعَهَا ووَضَعَ المِيزَانَ (7) أَلاَّ تَطْغَوْا فِي المِيزَانِ (8) وأَقِيمُوا الوَزْنَ بِالْقِسْطِ ولا تُخْسِرُوا المِيزَانَ} يعني هي دي الوسطية لا طغيان ولا إخسار لا إفراط ولا تفريط هذا هو الذي نريده.

ماهر عبد الله: نسمع من الأخ سعود السبعاني من الكويت أخ سعود تفضل.

سعود السبعاني: السويد وليست الكويت.

ماهر عبد الله: عفوا يا سيدي تفضل.

سعود السبعاني: نعم السلام عليكم كيف الحال يا أخ ماهر؟

ماهر عبد الله: أهلا بك.

سعود السبعاني: تحياتي إلى شيخنا الجليل يوسف القرضاوي.

يوسف القرضاوي: حياك الله.

سعود السبعاني: الحقيقة لدي سؤال ومداخلة سريعة وأرجو ألا تقاطعني لأننا في الوقت الضائع السؤال للشيخ يوسف ألم تفكروا بماليزيا مثلا كمقر لهذا الاتحاد العالمي خصوصا أن ماليزيا من السهل الوصول إليها باعتبارها بلد إسلامي وهي من الدول الإسلامية المستقلة القرار؟ أما التعليق فذكر الشيخ يوسف أنه أن العلماء لا يستطيعون أن يرفعوا السيوف بوجه الحاكم ولكن يا شيخنا أرجو أيضا ألا تعطوهم الشرعية أما بالنسبة للعلماء فهو اتحادهم أتمنى لكم التوفيق والرشاد والصلاح لكن أتمنى أيضا ألا تسيف أو يُسيف هذا الاتحاد وأن لا يخترق من بعض الأنظمة فتجير الفتاوى لصالح النظام الفلاني والعائلة الفلانية وأنا أتفق معك بالنسبة للاستقلالية فهي المؤشر لهذا النجاح ولا أخفيك فإني لا أتوقع النجاح لهذا التجمع ما دام هناك علماء يستلمون رواتبهم من السلطان وسوف يبقى مكبل بقيود السلطان وتابع ودليل يبرر أفعال السلطان بحجة الوحدة الإسلامية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول أو محاباة لبعض علماء الدولة المشتركة معكم فهل ستجهرون بالحق وتفضحون به إذا كان الحق يفضح آل السعود مثلا أو آل ثاني أو آل صباح أو حسني مبارك أو الـ (Robot)عبد الله الثاني مثلا وخطورة بعض العلماء والمفتين أن يٌستغِلوا من السلاطين فتجير الفتاوى وتسيف لصالح الحاكم كما حصل في حرب الخليج الثانية مثلا وأنت يا شيخ يوسف مصري..

ماهر عبد الله: طب أخ سعود كونك ذكرت الوقت الضائع مشكور على مداخلتك كنت أتمنى عليك لو لم تذكر أسماء ممن ذكرت لكن سيدي هل فكرتم مما باختصار بقي معنا دقيقتان أو أقل هل فكرتكم بماليزيا كدولة مستقلة، مستقلة القرار والوصول إليها سهل؟

يوسف القرضاوي: والله فكرنا في ماليزيا وفي غيرها ولكن يعني في الواقع يعني ماليزيا بلد بعيد نسبيا يعني ومكلف يعني..

ماهر عبد الله: إذا دخلت في الاعتبار..

يوسف القرضاوي: دخل في الاعتبار ولكن نحن نفكر في هذه البلاد لإقامة..

ماهر عبد الله: الدورات القادمة.

يوسف القرضاوي: جمعياتنا التأسيسية في السنوات القادمة لا مانع إن المرة الجاية نجعله في ماليزيا أو في تركيا أو في بلد يعني من البلدان فهذا يعني.

ماهر عبد الله: طب هناك خشية عند الأخ سعود إنه التعامل مع الحكام إن لم يكن صداميا قد يفهم على إنه يعطيهم نوع من الشرعية هل هو تخوف حقيقي عندما تتصل بالحكام بطريقة ودية هل يضفي عليهم هذا شيء من الشرعية؟

يوسف القرضاوي: لا أنا يعني للأسف أن كثيرا من المسلمين شغلاهم قضية الحكام وللأسف أن الكثيرين يعني عندهم الخوف من قضية الحكام وإن العلماء يُستَغلوا من الحكام هذا الاتحاد لا يمكن أن يُستغل من أحد لأنه يعني ليس من بلد واحد ولا يعني كيف يستغل حاكم في بلد ما حكام من خمسين دولة أو من وأكثر لأن هؤلاء يمثلون بلاد العالم الإسلامي وخارج العالم الإسلامي من يمكن أن يستغل هؤلاء جميعا نحن ينبغي أن نثق بعلمائنا وسنمضي في طريقنا نقول كلمة الحق دون أن نرفع سيفا سننصح الحكام ولكن بالحكمة وبالموعظة الحسنة وسنصل إلى ما نريد إن شاء الله وأرجو من الأخوة في كل مكان أن يثقوا بعلمائهم فلازال الخير في هذه الأمة إلى يوم القيامة ولا تزال طائفة من هذه الأمة قائمين على الحق لا يضرهم من خالفهم يحملون علم النبوة ينفون عنه تحريف الغاليين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين ونسأل الله أن يكون اتحاد العلماء منهم وأن يوفقه ويسدد خطاه في طريقه إن شاء الله.

ماهر عبد الله: طب سيدي، شكر الله لك وشكر الله لكم أنتم أيضا إلى أن نلقاكم الأسبوع القادم تحية مني والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.