مقدم الحلقة: حافظ المرازي
ضيوف الحلقة:

راندة فهمي/ الناشطة في الحزب الجمهوري
عبد العزيز عواد/ الناشط في الحزب الديمقراطي
فرانك نيو بورت/ من مؤسسة غالوب لاستطلاعات الرأي

تاريخ الحلقة: 02/06/2004

- شعبية بوش دون الـ50%
- النتائج التاريخية لاستطلاعات الرأي
- الحكومة العراقية والانتخابات الأميركية
- كيري يشعل المعركة الانتخابية

شعبية بوش دون الـ50%

1حافظ المرازي: مرحبا بكم معنا في هذه الحلقة من برنامج سباق الرئاسة الأميركي هذا الأسبوع وفي هذه الحلقة نناقش معكم هذه الموضوعات، الرئيس بوش هل يحاول الانتفاع من تشكل الحكومة العراقية الجديدة للتأكيد على نجاح مشروعه في العراق رغم التضحيات الأميركية، وما أوجه الشبه تاريخيا بين بوش الأب وبوش الابن في استطلاعات الرأي خصوصا بعد العراق وهل فات وقت تحسين الشعبية بانقضاء شهر مايو أيار من العام الانتخابي، والمرشح الديمقراطي المنتظر للرئاسة جون كيري هل يرفع صوته بالنقد الشديد ضد بوش كما يفعل آل غور الآن أم أنه لا يرد أن يلحق به ما لحق بغور في انتخابات 2000 بالطبع جون كيري أيضا يثير عناوين الأنباء بخطابه اليوم الثلاثاء في ولاية فلوريدا للحديث عن كيفية منع انتشار الأسلحة النووية وجون كيري يتحدث عن نزع الأسلحة النووية من الدول المعادية للولايات المتحدة بالتركيز على إيران وكوريا الشمالية هل يعيد مرة أخرى الحديث عن محور الشر وهل هذا نظير شؤم بالنسبة لإدارة جديدة لجون كيري إن خرجت إدارة بوش من الحكم بعد أن انتهت من أحد أبعاد هذا المحور وهو العراق، على أي حال نناقش هذه الموضوعات وتطورات الأسبوع في سباق الرئاسة الأميركي في هذه الحلقة مع ضيفونا فيها معنا في الأستوديو سيكون معنا في الحوار راندة فهمي الناشطة في الحزب الجمهوري والمستشارة السابقة لوزير الطاقة الأميركي وعبد العزيز عواد الناشط في الحزب الديمقراطي والمحامي بولاية نيو جيرسي ولكننا نبدأ باستطلاعات الرأي العام الأميركي والسؤال الذي يطرح على الأميركيين كل أسبوع لو عقدت الانتخابات اليوم من تختار بوش، كيري والمرشح المستقل رالف نادر.

سنرى في استطلاع أجرته شبكة (CBS) الأميركية وفي الفترة من عشرين إلى الثالث والعشرين من مايو أيار الإجابة كانت كالآتي جورج بوش 41% جون كيري 47% رالف نادر 5% أي أن كيري متقدم بستة نقاط وهو أعتقد تطور جديد بالنسبة للاستطلاعات لكن مؤسسة غالوب لاستطلاعات الرأي لم تعطي هذه المقدمة أو هذه الريادة لكيري استطلاع رأي مؤسسة غالوب جاء كالآتي جورج بوش 47% جون كيري 46% رالف نادر 4% والاستطلاع تم في الفترة أيضا من 21 إلى 23 من شهر مايو أيار إذن ربما وجهة النظر أو التشابه هو في أن جون كيري 47% في استطلاع رأي (CBS) 46 في استطلاع رأي غالوب لكن فيما يتعلق بالرئيس بوش فالرؤية مختلفة بالنسبة للاستطلاعين هذا الاستطلاع ماذا يعني أيضا الحديث عن أربعين أو 47 أو 49 حتى كلها حديث عن بوش دون رقم الـ 50% ماذا يعني هذا وماذا يعني من سوابق تاريخية بالنسبة للرؤساء الأميركيين السابقين حين ينقضي شهر مايو أيار هذه الموضوعات نناقشها مع ضيفنا أيضا الذي ينضم إلينا من مقر مؤسسة غالوب لاستطلاعات الرأي السيد فرانك نيو بورت مدير تحرير المؤسسة مرحبا بك سيد نيو بورت مرة أخرى في البرنامج معنا ولنبدأ بهذا الفارق بين استطلاعكم وبين استطلاع شبكة (CBS) إن كان لكن أن تعزوه أو تفسره لنا.

فرانك نيو بورت: في المرحلة الحالية هناك اختلافات بسيطة بين مؤسسات الاستطلاعات الآراء ويعتمد الخلاف على طريقة طرح السؤال ولكن إذا ما نظرت إلى الاستطلاعات التي أجريت إضافة إلى الاستطلاعين الذين ذكرتهما فتجد أنه من الناحية الإحصائية السباق قريب والنتائج متقاربة بين بوش وكيري بعضها قد تدفع هذا أو ترفع ذاك ولكن النتيجة تبقى متقاربة جدا وأعتقد هذا هو الاستنتاج النهائي لنا أنه الأمور في حالة تغير دائم بين يوم وأخر ولازالت منافسة شديدة بين الطرفين وأعتقد هذه يعني رأينا النهائي الآن أنه النتائج متقاربة الآن.

حافظ المرازي: منذ متى بدأ أو نزلت أرقام الرئيس بوش إلى دون الـ 50% في استطلاعات الرأي؟


الاستطلاعات التي أجريت مؤخرا توحي بأن فرص كل من جورج بوش وجون كيري للفوز بانتخابات الرئاسة القادمة متقاربة فبعضها قد تدفع هذا أو ترفع ذاك

فرانك نيو بورت
فرانك نيو بورت: أن شعبيته انخفضت عن 50% أكثر من مرة خلال هذه السنة ففي شهر مايو وفي استطلاعات أجريناها في غالوب وجدنا أن شعبيته وصلت 46 و47 وفي استطلاعات أخرى جرت في شهر مايو وخاصة في نهاية مايو وجدنا أن شعبيته انخفضت بنسبة كبيرة إذن لقد انخفضت عن 50% في الأسابيع الماضية وهذه ليست المرة الأولى اللي تحصل فيها مثل هذا الشيء.

حافظ المرازي: سيد نيو بورت هناك أرقام أيضا وصلتم إليها وتقرير وضعته أنت أيضا لمعنى وخطورة الحديث عن أن الرئيس الموجود في الحكم حين ينتهي شهر مايو أيار ويكون دون الـ 50% فهذا يعتبر مؤشر خطير جدا لهذا الرئيس لأنه يجب عليه أن يعود إلى التاريخ ليقرأ الأرقام لنعود إلى التاريخ ونقرأ الأرقام بناء على أرقام استطلاعات الرأي لمؤسسة غالوب الرؤساء الفائزون بفترة ثانية في الحكم حين انتهى شهر مايو أيار كان ما كانت الأرقام التي حصلوا عليها في استطلاعات الرأي العام أيزن هاور في عام 1956 مع نهاية شهر مايو أيار كان شعبيته 69% ليندن جونسون الديمقراطي في عام 1964 كانت شعبيته بنهاية مايو 74% ريتشارد نيكسون الجمهوري في مايو أو بنهاية مايو 1972 كانت 62% رونالد ريغن الجمهوري في عام 1984 شعبيته 54% ثم بيل كلينتون الديمقراطي في عام 1996 أيضا شعبيته في مثل هذه الفترة من العام نتحدث عن 53% تفضل.

النتائج التاريخية لاستطلاعات الرأي

فرانك نيو بورت: نعم هذا صحيح عندما نعيد النظر إلى نتائج الرؤساء الذين دخلوا انتخابات للمرة الثانية ومن فاز منهم منذ عام 1956 نعم فكانت نتائجهم في مثل هذه الفترة من الزمن أكثر من 50% ولذلك فإن هذا هو مقياس يمكن أن نأخذ به وأن هو المقياس الذي أو النسبة التي يبحث عنها أي مرشح رئاسي ولكن إذا ما وضع إذا كانت نتائجها أقل من 50% بالنسبة لبوش فإن هذا يجعل وضعه سيئ مقارنة بالرؤساء السابقين وهذا ليس مؤشر جيد وإلا أن ما لديه الآن هو 47 من التأييد وهذا الرقم ليس منخفض جدا بشكل كبير مقارنة بالرقم خمسين وهذا يعني أن هذا بالتالي لا يعني أن السيد بوش سيخسر بالتأكيد الانتخابات بل يعني أنه لم يحصل على نسبة الـ 50% الضرورية ولكن في هذه النقطة الآن هذه ليست مؤشر إيجابي بالنسبة للإدارة الحالية.

حافظ المرازي: أيضا سيد نيو بورت يجب أن لا نقارنه بأنه ربما قريب من الرئيس كلينتون مثلا بستة نقاط يجب أن ننظر إلى 47% من الذي حصل عليها في مثل هذا الوقت من العام في عام إعادة انتخابه وماذا كانت النتيجة لو عدنا إلى أرقام غالوب وماذا يقول التاريخ بالنسبة للرؤساء الخاسرين جيلرد فورد الجمهوري في عام 1976 في مثل هذا الوقت من العام بنهاية مايو أيار كان 47% وهي نفس ما لدى جورج دبليو بوش الآن، جيمي كارتر الديمقراطي في عام 1980 كان لديه 38% بوش الأب كان في عام 1992 لديه 41% إذن هل هذا تأكيد على أن الأقرب أو الأكثر ترجيحا لو التاريخ يصدق ويعيد نفسه أن جورج بوش في خطر الابن مثلما كان الأب؟

فرانك نيو بورت: في الحقيقة كما قلت أن حصوله على أقل من 50% يجعله في نفس مرتبة الرؤساء الثلاثة الذين خسروا والذين حاولوا أن يجددوا رئاستهم كارتر وفورد وبوش الأب في عام 1992 ولكن أن هذه.. أن الأرقام التي ذكرتها تبين أن كارتر كان أقل من 40% في عام 1980 وبوش الأب كان في نفس هذا الوقت من الزمن أي مايو في عام 1992 كان 41% إذن علينا أن نوضح أن الرؤساء الحاليين الرئيس الحالي لم يصل حتى إلى النسبة الواطئة التي كانت لوالده أو إلى كارتر إذن أنه لا أدائه ليس جيدا نتائجه ليست جيدة ولكن ليس بالسوء التي وصلت له بالنسبة لكارتر وبوش الأب وبالتالي هذه المؤشرات سيئة ولكنها بالتأكيد لا تعني أنه يمكن نؤكد نتائج انتخابات هذه السنة بموجب هذه الأرقام.

حافظ المرازي: الأرقام الأخيرة التي أريد أن أضعها أيضا على الشاشة تتعلق أيضا بما حاولت أن تضعها أيضا من أرقامكم السابقة لمؤسسة غالوب سيد فرانك نيو بورت وهو المقارنة بين بوش الأب وبوش الابن حين نجدها الآن على الشاشة نتحدث عن 59% في يناير من العام بالنسبة لبوش الأب نتحدث عن عام 1992 الابن نتحدث عن هذا العام 2004، 59 % للابن 48% للأب ثم 51% في فبراير 50% مارس 52% في أبريل و47% في مايو الأب الأرقام أقل بكثير اترك لك أنت التعليق عن ماذا تعني هذه الأرقام وما الذي أردتموه حين وضعتموها مرة أخرى للقراء.


بوش الأب في انتخابات 1992 كان في وضع أسوأ من ابنه في 2004 وإن كان الأب خسر انتخابات 1992 إلا أن الابن لازال يحقق نتائج ليست بنفس درجة السوء التي كان عليها نتائج والده

فرانك نيو بورت
فرانك نيو بورت: ما نحاول أن نظهره للقراء هو أنه بالنسبة لبوش الأب في عام 1992 كان في وضع أسوأ من أبنه في يناير 2004 ونعلم أن الأب بوش خسر انتخابات عام 1992 وبالتالي من الطبيعي أن نقارن أداء ونتائج أبنه ولو أن الابن لم يحقق نتائج جيدة في الوقت الحاضر في معظم المقاييس يمكن القول أن أداء بوش الابن ليس بنفس درجة السوء التي كان عليها نتائج ووالده بوش الأب ولكن لم يحقق البوش الابن النتائج التي حققها الذين فازوا في الانتخابات والرئيس الحالي ليس..

حافظ المرازي: سباق الرئاسة الأميركي يأتيكم من واشنطن نعتذر لهذا الانقطاع في الدائرة التليفزيونية المغلقة مع السيد فرانك نيو بورت رئيس تحرير مؤسسة غالوب لاستطلاعات الرأي لكن في الواقع السؤال الأخير الذي وجهته إليه وكانت الإجابة هو صحيح الأرقام تقول بأن جورج بوش الابن أفضل حظا في الأشهر هذه أو الأخيرة من عامه الانتخابي من والده لكن الأرقام بشكل عام لبوش الأب أو لبوش الابن هي في الأربعينات يجب على الأقل من الناحية التاريخية والسوابق التاريخية للمرشح الذي فاز بفترة رئاسية ثانية أن يكون في مثل هذا الوقت فوق الخمسين في المائة لكن الفروق أيضا قليلة ومحدودة وأيضا هناك ربما التحولات التي يمكن أن تحدث في سباق الرئاسة خصوصا إذا جاءت أنباء طيبة أو تغير نمط الأنباء لأن الأنباء التي كانت تأتي من العراق بشكل عام كانت أنباء سيئة بالنسبة للمرشح الجمهوري جورج بوش ربما حتى خلافا للوضع بالنسبة لوالده في حرب الخليج عام 1991 لكن خلافا لذلك وبعد أسابيع بل وأشهر من تلقي صور وأنباء سيئة من بغداد كان هناك تغيير هذه المرة التغيير في صور إيجابية قادمة من بغداد بالنسبة لجورج بوش.

الحكومة العراقية والانتخابات الأميركية

[شريط مسجل]

الصور الإيجابية لتأسيس الحكومة الانتقالية العراقية ومنصب الرئيس العراقي الجديد ومعه رئيس الوزراء حملتها وسائل الإعلام من بغداد إلى أميركا والعالم ولم يضع البيت الأبيض الفرصة فخرجت علي الفور كوندليزا رايس مستشارة الأمن القومي للتأكيد على هذا الإنجاز ولم يتأخر بعدها أيضا الرئيس بوش في عقد مؤتمر صحفي عاجل بحديقة البيت الأبيض ليأخذ الفضل على ما تحقق في العراق مذكرا بأن رئيس الوزراء العراقي الجديد أعرب عن امتنانه لدور أميركا.


رئيس الوزراء العراقي الجديد شكر الشعب الأميركي وأعرب عن مشاعر الوفاء بالجميل تجاههم

جورج بوش
جورج بوش: لقد سمعت من الحكومة الجديدة في العراق وبالمناسبة فقد وقف رئيس الوزراء العراقي الجديد وشكر الشعب الأميركي وأعرب عن مشاعر الوفاء بالجميل تجاههم كان يتحدث للأمهات والأباء والزوجات والأزواج لجنودنا البواسل الذين ساعدوهم في التحرير وأشعر بالامتنان لتلك الرسالة القوية.

حافظ المرازي: الرئيس بوش يشعر بالامتنان لأنه أخيرا جاءت بعض الأنباء الطيبة والصور الطيبة بالنسبة له من بغداد بعد أسابيع من الأنباء السيئة والسلبية التي انعكست على استطلاعات الرأي بالنسبة لشعبيته وأدائه خصوصا في العراق إلى أي حد يمكن لهذا أن يغير الاتجاه لصالح الرئيس الأميركي والمرشح الجمهوري لفترة رئاسية ثانية أم أن الوقت قد مضي أم أيضا أن تحذير بوش من الخوف من أي أعمال عنف قد تحدث ومازال يمكن أن تحدث في العراق تعني بأن هذا احتفال قد لا يدوم كثيرا بالنسبة للرئيس الأميركي هذه الموضوعات نناقشها مع ضيفاي في الأستوديو سيدة راندة فهمي الناشطة في الحزب الجمهوري وعبد العزيز عواد الناشط في الحزب الديمقراطي راندة لأبدأ بك معنا والأرقام التي استطلعناها أولا بالنسبة لمؤسسة غالوب والتي قد تعني بأنه وصلنا نقطة اللاعودة بالنسبة للرئيس بوش في أن يحصل على فترة ثانية أن صدقت الأرقام والسوابق التاريخية

راندة فهمي: اعتقد أن ما نراه يثبت أن الاختلاف اختلاف بسيط وأن الفرق بين نتائج استطلاع غالوب بين جيمي كارتر وأبيه هو أن الرئيس بوش هو رئيس زمن الحرب لأن والده وكارتر لم يكونا كذلك ولذلك نري أنه نسبة شعبيته التي انخفضت عن خمسين بالمائة تأثرت بنتائج حرب العراق ولكن كما قلت لدينا اليوم أخبار جيدة من العراق واقتراب ثلاثين من حزيران يونيو سنجد المزيد من الأخبار الجيدة وتتحسن نتائج بوش.

حافظ المرازي: لكن هل من الممكن أن نتحدث عن أنه العراق في حد ذاتها وأي أنباء طيبة منها يمكن أن يغير الموجة للتقييم العام لأداء بوش لأن ما قدمناه هو تقييم عام للرئيس بالنسبة لأدائه لوظيفته لشعبيته وليس حتى عن موضوع محدد وهو العراق؟

راندة فهمي: بالتأكيد ولكن اعتقد أن السياسة الخارجية لا يمكن التكهن بها فأن مستوى الشعبية ومستوى التأييد الذي يحظى به بوش يتأثر بهذا وعادة ما تكون المؤشرات الداخلية هي التي يعول عليها مثل خلق الوظائف والعناية الصحية والضرائب والأدوية وما شابه في مثل هذه الحالات هو في حالة السياسة الخارجية هناك ارتباك وبالتالي لا تشكل مؤشرا جيدا.

حافظ المرازي: عبد العزيز.

عبد العزيز عواد: طبعا بدون أي شك كما قلنا سابقا أنه قضية العراق ستكون العامل الحاسم في هذه الانتخابات ونعم الرئيس بوش اعتمد في سياسته لإعادة انتخابه أنه رئيس حرب ولكن جميع الاستطلاعات وما نراه يحدث بالشارع وعلى الأرض بالعراق هي انعكاس أنه سياسته في تلك المنطقة سياسة فاشلة لم.. فاشلة ما قبل الحرب بسبب الذريعة التي اعتمدت عليها هذه الإدارة لخوض هذه الحرب وأيضا فاشلة بسبب ما يحدث في الأرض هناك من فضيحة أبو غريب إلى المشاكل التي تعاني منها القوات الأميركية يوميا جنودنا يتم موتهم هناك اليوم تم قتل أكثر من خمسة جنود أميركيين فهذه سياسة فاشلة والشارع الأميركي الآن بدأ أن يسأل ويريد أن يعرف لماذا ذهبنا إلى هذه الحرب قبل أربعة خمسة شهور كانت أكثر من سبعين إلى خمسة وسبعين في المائة من الشعب الأميركي يؤيد ذهابنا إلى العراق الآن تجد أقل من خمسين في المائة إذا هناك عبارة عن سؤال من الشارع هذه الحرب ذريعتها كانت خاطئة لم نجد أسلحة الدمار الشامل.

حافظ المرازي: لكن إلا يمكن عبد العزيز أن تكون صور الجديدة صور الثلاثاء بمجلس جديد للعراق ألوان الطيف السياسي في العراق تتحقق أمامهم ويقول لهم هذه هي الثمار تلك كانت المعاناة والمحنة هذه هي الثمار ثم بدأ الانسحاب التدريجي للأميركيين ولو من الصورة على الأقل بالتالي للرد على الديمقراطيين أن.. قلتم الأمم المتحدة ها نحن أعطينا المهمة للأمم المتحدة.

عبد العزيز عواد: لكن لم يحدث هذا بعد يجب أن نترقب شهر ثلاثين (June) لنرى ماذا سيحدث وأيضا العنف لم يتوقف هناك مسألة الفلوجة لم تنتهِ مسألة الصدر لم تنتهِ هناك لسة مقاومة كثيرة ضد الجنود الأميركيين في النجف فهذا جميعه يصب تجاه تشكيك سبب وجودنا في العراق وسياستنا ما بعد الحرب فاشلة كل الصحف الأميركية والمجلات تتكلم عن فشلنا في العراق فهذا بدأ يتوصل إلى الشارع الأميركي فأنا أرى أنه ماذا سيحدث بثلاثين(June) لن يغير شيء والمقاومة ستستمر لأنه سياستنا من البداية كانت خاطئة في المنطقة.

حافظ المرازي: طيب أسمع راندة.

راندة فهمي: مرة أخرى أنا وعبد العزيز لا نتفق على موضوع العراق أنها ليست حرب فاشلة وليست سياسة فاشلة كما قلت لك أن النتائج لازلت لم تظهر أن حوادث الموت لا يمكن تجنبها في الحروب وهذا أمر طبيعي إذ لا يمكن بأن نقول بأننا توقعنا أن لا تحصل حالات موتى بين جنودنا والمدنيين أن هذا أمر مؤسف ولكنه متوقع ولكن مع الأخبار التي وصلت اليوم بأن الرئيس ورئيس الوزراء في العراق يتوجهون نحو حكم أنفسهم أي السيادة تعود للعراقيين نعم هناك انتفاضات هناك أعمال مقاومة مثل الصدر الذي حاول أن يبرز عضلاته ولكن هناك عراقيون يقدمون مقترحات جيدة والصدر هو من يرفض هذه المقترحات وأي اتفاق مع العراقيين إذا اعتقد أننا سنرى بعض الانتفاضات الصغيرة ولكن بشكل عام سنرى تسليم سيادة ناجح في ثلاثين من يونيو حزيران وسنرى نتائج أفضل في 2005 إذ ستحصل انتخابات وسيتقدم أناس آخرين للترشيح منهم النساء.

عبد العزيز عواد: لكن يجب أن أشير رقم واحد بالفعل سياسة الأميركية في العراق وسياسة هذه الإدارة فاشلة وهذه السياسة تحت المجهر السياسة هي تريد تغيير خريطة المنطقة بناء على نظرة هوس في هذه المنطقة من قبل المحافظين الجدد والآن الشعب الأميركي يرى أن هناك فئة في هذه الإدارة أودت بسياستنا في المنطقة إلى الدمار وجعلت 200 آلف جندي أميركي عرضة للخطر والمشاكل بدون أي سبب السؤال يبقي لماذا نحن هناك؟ هذه سياسة فاشلة.

حافظ المرازي: على أي حال ربما المحافظون الجدد قد وجدوا من ينقذهم وربما حتى من يعطيهم فترة ثانية في الحكم بمن يغير السياسة أو يغير الاتجاه الذي أصروا عليه وهو إلا يعطوا الأمم المتحدة أو المجتمع الدولي أي دور الآن أعطى المجتمع الدولي بعض الدور ولو دور شكلي والبعض يقول راندة بأنه تحذيرات كولن باول لبوش وتشيني قبل الحرب بأنها العراق مثل الفخار إذا كسرتها فمثل بعض المحلات الأميركية لابد أن تشتريها إذا لمستها وكسرتها البعض يقول بأن الأخضر الإبراهيمي قد أعفى بوش من هذه المشكلة وهو الذي حملها عنه أي الآنية الفخارية المكسورة تعليق سريع؟

راندة فهمي: لا اعتقد ذلك كما قلت سابقا أن الرئيس كان دائما مؤيدا لفكرة دور للأمم المتحدة في العراق وكان السؤال أين هذا الدور والرئيس هو الذي اقترح قيام الأخضر الإبراهيمي بهذا الدور والذي قام بدور رائع وأن الوزير باول أيد ذلك وبالتالي لابد أن هذا أضاف قيمة لعملنا في العراق.

حافظ المرازي: بعد هذا الفاصل في سباق الرئاسة الأميركي من واشنطن ننتقل إلى الجانب الثاني المرشح الديمقراطي المنتظر للرئاسة جون كيري البعض وصفه بأبي الهول الصامت الذي يعتقد بأنه يمكنه من خلال الصمت أن ينظر إلى شعبية بوش تهبط وتتضاءل وبالتالي يمكن له أن يستفيد لم يحدث هذا شعبية بوش تنزل وشعبية كيري لا ترتفع كثيرا على أي حال آل غور المرشح السابق للرئاسة ضد بوش في انتخابات 2000 نطق وبدأ بالجلبة وبرفع صوته فهل يقلده كيري ويرفع صوته بالمثل أم يحافظ على مظهر رجل الدولة الرزين حتى تأتي انتخابات الثاني من نوفمبر تشرين ثاني سنراجع هذه الموضوعات وهذا الجانب في سباق الرئاسة الأميركي بعد هذا الفاصل من واشنطن.

[فاصل إعلاني]

كيري يشعل المعركة الانتخابية

حافظ المرازي: سباق الرئاسة الأميركي من واشنطن شعبية بوش المرشح الجمهوري المنتظر لفترة رئاسية ثانية دون الخمسين ما زالت في الأربعين وهذا قد يكون مؤشر غير حسن أو غير طيب بالنسبة له الذين كانوا في هذه أو في هذا المستوى من الرؤساء الأميركيين السابقين لم يفوزوا بالانتخابات لكن هل الأنباء الطيبة بالنسبة للشعب الأميركي والصور الإيجابية القادمة من العراق والوفاق الوطني وتشكيلة حكومة وحدة وطنية ولو انتقالية وشبه معينة يمكن أن تغير الموجة، هذا ما ناقشناه في الجزء الأول من البرنامج ولكن ماذا عن جون كيري الذي يبدو بالنسبة لسياسته في العراق أنها أشبه بسياسة بوش هل يتغير أسلوبه في التعامل مع انتقادات هذه الإدارة عله يبعث بعض النشاط لحملته حيث أنه يتهم بالملل وبأنه لا يدعو وانه لا يشكل زعامة كارزمية الزميل ثابت البرديسي تابع هذا الموضوع

[تقرير مسجل]

ثابت البرديسي: كثيرة هي الانتقادات للمرشح الديمقراطي المنتظر جون كيري بأنه لا يقدم سياسة مختلفة بشأن العراق عن سياسة الرئيس بوش ولا يعبر عن أصوات الأميركيين الغاضبين من تلك السياسة ولا يستثمرها وقد بدأ جون كيري وكأنه يردد الاتهامات القوية التي بدأها بعض أقطاب حزبه مثل آل غور وغاري هارت حين قالوا أن سياسة الرئيس بوش قصرت لتقاليد أميركا في الاحترام المتبادل مع العالم وغلبت الأيديولوجية في استعمال القوة العسكرية على استعمال الدبلوماسية جون كيري محاولة منافسة الرئيس الأميركي في ملف الأمن ومكافحة ما يوصف بالإرهاب فتوعد القاعدة وأمثالها مما وصفها بالمنظمات الإرهابية بأنه سيسعى إلى تدميرها وهزيمتها وعرض المرشح الديمقراطي المنتظر أربعة مبادئ لعمل حكومته في حالة فوزه.

جون كيري: يجب أن نبدأ حقبة جديدة من التحالفات لعالم ما بعد الحادي عشر من سبتمبر وأن نحدث أقوى قوات عسكرية في العالم لمواجهة التهديدات الجديدة ويجب أن نستعمل دبلوماسيتنا ونظم مخابراتنا وقوتنا الاقتصادية والأهم من ذلك جاذبية قيمنا وأفكارنا.

ثابت البرديسي: ويبدو أن أجنحة الحزب الديمقراطي وبعض أسلحته الثقيلة تولت الهجوم على الرئيس الأميركي نيابة عن المرشح المنتظر وقد تمثل ذلك في أوضح صوره في خطاب نائب الرئيس السابق آل غور الذي فاز بأغلبية أصوات الشعب وخسر الانتخابات في عام 2000 إذ قال أن بوش وعد بالتواضع في السياسة الخارجية لكنه لم يجلب على أميركا إلا الهوان في عيون العالم وأن هذه الإدارة أظهرت افتقارا للكفاءة والمصداقية.


الأعضاء فاقدوا الكفاءة في إدارة بوش وتشيني تجرؤوا على إهانة أمتنا في عيون العالم وفي ضمير شعبنا وعرضونا للإهانة ومرغوا اسم وسمعة أميركا في وحل سجون التعذيب لصدام حسين

آل غور
آل غور: كيف تجرأ الأعضاء فاقدوا الكفاءة من هذه الإدارة لبوش وتشيني على إهانة أمتنا في عيون العالم وفي ضمير شعبنا كيف تجرءوا على تعريضنا لكل هذه الإهانة وعلى تمريغ أسم وسمعة أميركا في وحل سجون التعذيب لصدام حسين.

ثابت البرديسي: وطالب آل غور باستقالة وزير الدفاع رونالد رامسفيلد بسبب فضيحة سجن أبو غريب قائلا أن كل يوم يبقاه في منصبه يعرض الأميركيين للخطر وأن الفضيحة ستؤدي إلى أقصى معاملة للأسرى الأميركيين في المستقبل وتظهر استطلاعات الرأي العام أن جون كيري يبدو عاجزا عن استثمار متاعب الرئيس بوش لصالحه بشكل أكبر فيما يقول المراقبون لسجله الانتخابي أنه دائب على أن يترك خصمه ليضر نفسه بنفسه دون تقدم بوعود أو إلزام نفسه بسياسة محددة باعتبارها استراتيجيته المفضلة للفوز بالانتخابات ثابت البرديسي الجزيرة واشنطن.

حافظ المرازي: نناقش هذا الجانب جون كيري هل يحذو حذو آل غور في أن يعطي بعض الحماس لحملته الانتخابية أم أنه من غير اللائق أن يهبط الانتقادات لرئيس في الحكم إلى المستوى الذي يتحدث به آل غور عن الرئيس بوش وأدارته ضيفانا في الأستوديو عبد العزيز عواد من الحزب الديمقراطي راندة فهمي من الحزب الجمهوري عبد العزيز؟

عبد العزيز عواد: طبعا أؤيد مواقف آل غور تجاه هذه الإدارة يجب أن يتم بحده نقد هذه الإدارة لأن المصلحة العامة الأميركية تدعو هذا النقد الوضع والمأزق الذي وقعنا فيه في العراق بسبب عدم التخطيط لهذه الحرب والتي أدت أخذ نظرنا وثقلنا واعتمادنا على محاربة الإرهاب في أفغانستان والقاعدة الآن ننظر وكل قوانا وجيشنا في العراق بدون أي سبب فالمصلحة العامة تدعو أن ننتقد هذه الإدارة بحدة ونشير على فشل هذه السياسة هذه السياسة أودت بمصلحة المجتمع الأميركي أميركا ليست أكثر أمنا أو حماية.

حافظ المرازي: هل كيري كان مخطأ في أنه يكون صامت أو يتصرف كأن الموضوع لا يعنيه ينتظر أن بوش يمكن أن يهزم نفسه بنفسه.

عبد العزيز عواد: بالضبط موقف كيري والحملة الانتخابية له هي أن نتأنى ونأخذ موضوع نقض هذه الإدارة ببطء لأن نحن في جو أزمة ونحن في حرب فلا نريد الشارع الأميركي أن يأخذ على المرشح كيري أنه يستغل الحرب والمأزق الذي وقع فيه بوش والمحافظين الجدد لصالح أو أرب سياسي فالآن سترى حدة انتقاد كيري لهذه السياسة ترتفع بسرعة كما رأيت الأسبوع الماضي.

رائدة فهمي: لو أود أن أقدم نصيحة لكيري أن أقول لهم انتخبوا نائبا للرئيس وقدموه إذا كان غور هو اختياري كنائب رئيس فذلك جيد أعتقد أنه من الاختيار السيئ انتقاد إذا رديت إدارتنا أنا أعتقد أنه أمر سيئ أن يقوم أي شخص بتوجيه الانتقادات إلى إدارتنا آل غور دخل المنافسات للرئاسة ونائب الرئيس وخسر المنافسات وعليه أن يقبل بذلك وأعتقد أن من يريد أن يختاره جون كيري يجب أن يضع هو ومن يختاره نظر الاعتبار خطة عمل لعملهم أما الاستخدام أشخاص مثل آل غور لتوجيه الانتقادات فأعتبر أن هذا اختيار سيئ.

عبد العزيز عواد: هذا هو عبارة عن بناء زخم من القياديين والمشهورين في البلد لاستقطاب الشارع الأميركي لتفعيل الشارع ليرى فشل سياستنا والمصلحة العامة الأميركية والسياسة الخارجية تهمنا يجب أن تتغير حتى من الجنرالات الذين كانوا مسؤولين بالجيش المركزي الأميركي في الحرب الأولى وبالاثنين والتسعين قال هذه سياسة متخبطة فوضى.

حافظ المرازي: عبد العزيز سياسة محور الشر سياسة عدائية تجعلك أمام العالم وتضعك في مأزق بأنك اليوم العراق ثم إيران ثم كوريا الشمالية الخطورة حين أن نسمع من جون كيري الثلاثاء في ولاية فلوريدا وهو يتحدث عن برنامجه لمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل نرى أن جون كيري يتحدث عن ضرورة أن تنزع الأسلحة مما وصفها بالدول المعادية للولايات المتحدة وبالتحديد جون كيري يتحدث في فلوريدا عن إيران وعن كوريا الشمالية أليس هذا إعادة إخراج لمحور الشر والبعض يقول ربما لو أن بوش وتشيني لم يحوزوا على فترة ثانية فنضمن على الأقل بأن لن تكون حرب على إيران في الفترة الثانية الآن جون كيري لديه بالفعل أجندته التي سيأتي إليه سيأتي بها لديه دولتان في باله والخطورة ربما أكثر كرويا الشمالية من إيران لأن لديها أسلحة بالفعل؟

عبد العزيز عواد: بالفعل نعم ولكن كما ترى أيضا مضمون حديث أو خطاب كيري يركز على بناء التحالفات مع الدول المحالفة لنا في المنطقة وفي العالم وإعادة بناء الجسور التي هدمتها هذه الإدارة والتركيز على الديبلوماسية نعم هناك مشاكل في انتشار أسلحة الدمار الشامل ويجب أن يركز على هذا لأن هذا مهم لمصلحة هذه البلد في العالم ولكن الدبلوماسية هي الحل وليس الحرب فسترى تركيز وإعادة بناء الدبلوماسية الأميركية لتستقطب هذه الدول والدول الحلفاء لمحاولة وقف انتشار أسلحة الدمار الشامل وحلها بشكل سلمي بدلا من الحرب أما هذه الإدارة فهي ترى الحرب هو بالضرورة الرقم الأول قبل الدبلوماسية كما ترى لو استطعنا أن نشتغل من خلال الأمم المتحدة وأخذنا قرار وإجماع دولي لم نقع في هذا المأزق.

حافظ المرازي: إذا كان هناك تشابه بين المرشحين بالنسبة لأسلحة الدمار الشامل والخطر كوريا الشمالية وخطر إيران دعني أتحول إليكِ رندة هناك تشابه أخر سمعناه الثلاثاء في نفس اليوم جورج بوش يقول نعم نريد أن.. ألا نعتمد أو تعتمد أميركا على بترول الشرق الأوسط جون كيري في فلوريدا أيضا يقول نريد عدم الاعتماد على بترول الشرق الأوسط أنتِ كنتِ مستشارة لوزير الطاقة الأميركي ومن ضمن تخصصك هو بترول الشرق الأوسط ما الفارق بين كيري وبوش في محاولة مجاراة النبرة التي تحتها عداء للعرب والمسلمين وأن كان ظاهرها اقتصادي وهو لا نريد الاعتماد على بترول هؤلاء؟

رائدة فهمي: أولا أعتقد أن جون كيري مشهور بأنه يتخذ موقفين في آن واحد لذلك نعرف موقفه اليوم أما في ما يتعلق بنفط الشرق الأوسط علينا أن نعلم أولا أن أعضاء الأوبك ليس هم فقط هم المنتجين للنفط هناك دول أخرى عفوا الدول ليس جميعها عربية ثم هناك موضوع مهم لأن ارتفاع أسعار البنزين اليوم يعود بسبب أو سببه ليس إنتاج النفط بل هناك عوامل أخرى منها الظروف البيئية في الولايات المتحدة والتوزيع والقدرة على التوزيع في البلاد إذن هناك عناصر كثيرة تدخل في تحديد سعر البنزين وأعتقد أنه يمكن للطرفين أن يقولا الكثير من الأشياء منها أنه علينا أن نحظى بالاستقلالية فيما يتعلق بتجهيزاتنا من النفط وخاصة من نفط الشرق الأوسط لأن معظم النفط يأتينا من هذه المنطقة والسعودية هي واحدة من الدولة الرئيسية المصدرة لنا وأعتقد أن السعودية أثبتت بأنها مجهز منتظم للبنزين والنفط لأنها وكل ما احتاجت الولايات المتحدة إلى النفط كانت السعودية هي هناك للمساعدة وبالتالي فإن السعودية حليف جيد وقوي لنا وبالتالي لابد أن نوفر البنزين بأسعار مناسبة للسكان الأميركان المحليين وبالتالي الاستقلالية تصبح ضرورية وليس في مجال النفط فقط بل جميع مصادر الطاقة الأخرى ومنها والمواد الطاقة الأخرى ولكن الحقيقة هي أن هناك حملة كبير الآن الجميع يتحدثون عن أننا لا يجوز أن نكون تابعين إلى أية دولة أو إلى أي منطقة في مجال النفط في السنوات العشر القادمة.

حافظ المرازي: عبد العزيز فيما تبقى لنا من ربما دقيقتين كيف يمكن لجون كيري أن يقول للناس مشكلة أسعار الوقود المرتفعة بشكل غير عادي الآن في أميركا سأحلها لكم إذا جئت إلى الحكم جورج بوش قالها ومعروف أن عائلة بوش أصدقائها هم من أثرياء النفط العرب فما الذي لدى كيرى أن يقدمه للأميركيين سيضغط على العرب أم ماذا سيفعل؟

عبد العزيزعواد: طبعا هو سيعطي امتيازات لهؤلاء الشركات السيارات لتعمل محركات تستعمل وقود أقل أيضا موضوع العراق تدويل الموضوع في العراق وإدخال الأمم المتحدة وتحويل سيادة العراق للعراقيين فأيضا يساعد في حل مشكلة أسعار البترول في المنطقة وأنا أرى أن كيري طبعا عنده القيادة واهتمامه بالديبلوماسية وبناء منذ أكثر من ثمن تسعة شهور أعطى خطابه لموضوع العراق الذي الرئيس بوش بدأ يتقرب ويأخذ هذا الموقف اللي هو تدويل الموضوع وإدخال الأمم المتحدة وتحويل السيادة إلى العراقيين بسرعة فهذا سيساعد على موضوع الوقود وأيضا الشيء الأخر هو أنه المهم في أخر النهار أنه المنطقة العربية إذا لن يكون هناك استقرار سياسي أسعار الوقود سترتفع بانتظام وهذه القيادة من خلال كيري ستساعد على استقرار المنطقة.

حافظ المرازي: شكرا جزيلا لك على أي حال رغم انزعاج الأميركيين بشكل غير عادي من ارتفاع أسعار وقود السيارات هناك من يؤكدون على أنه طالما سعر لتر اللبن الحليب مازال أغلى من سعر البترول أو وقود السيارات فلا توجد مشكلة لديهم شكرا لضيفيه عبد العزيز عواد ورندة فهمي وكان معنا أيضا في الجزء الأول من البرنامج السيد فرانك نيو بورت من مؤسسة غالوب لاستطلاعات الرأي سنتابع استطلاعات الرأي العام وسباق الرئاسة الأميركي مع ضيوفنا في الحلاقات المقبلة من البرنامج مع تحيات فريق البرنامج في الدوحة وهنا في العاصمة واشنطن وتحياتي حافظ المرازي.