- موقف كيري من حرب العراق
- تقدم بوش في استطلاعات الرأي
- كيري وإعادة ترتيب الأوراق
- الكونغرس والصراع الفلسطيني الإسرائيلي

محمد العلمي: مرحبا بكم في حلقة اليوم من سباق الرئاسة الأميركي، هل الحرب في العراق جزء من الحرب على الإرهاب أم إلهاء وتضليل؟ يبدو أن طبيعة جواب الناخب الأميركي على السؤالين أو أحدهما ستحدد من سيحكم أميركا وإلى حد ما العالم خلال السنوات الأربع القادمة، جون كيري جاء بأكثر مواقفه وضوحا عن الحرب تجاه العراق وأكثرها اختلافا حتى الآن على الأقل عن مواقف خصمه الجمهوري، سنناقش المضاعفات السياسية والاستراتيجية لأحدث مواقف المرشح الديمقراطي وفي الجزء الثاني من البرنامج سنناقش سجل المشرعين الأميركيين تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي من وجهة نظر إسلامية أميركية لمناقشة النبرة الجديدة للجدل حول العراق ينضم إلينا هنا في الأستوديو السيد طالب سلهب الناشط العربي الأميركي في الحزب الديمقراطي ومن نيويورك ينضم إلينا كالعادة السيد عبد العزيز عواد الناشط أيضا في الحزب الديمقراطي قبل أن نبدأ نقاشنا لنتابع تقريرا عن الموضوع أعده الزميل ناصر الحسيني.

موقف كيري من حرب العراق

[تقرير مسجل]

ناصر الحسيني: يفرض العراق نفسه فرضا على مرشحي الانتخابات الرئاسة الأميركية الرئيس بوش ما زال يدافع بإصرار عن حربه في العراق مؤكدا أن أميركا أكثر أمنا بعد إزاحة صدام والمرشح الديمقراطي جون كيري الذي صوت للحرب سابقا يتهم بوش الآن بأنه رئيس شن حربا خطأ بطريقة خاطئة ونتائج عكسية لم تفد أميركا بين الرجلين الآن اتهامات واتهامات متبادلة، أطلق جون كيري في جامعة نيويورك أشد انتقاداته في الحرب في العراق منذ بدء الحملة الانتخابية كيري قال للأميركيين إن الرئيس بوش ضللهم وأن الحرب ضد صدام حولت الاهتمام عن العدو الحقيقي لأميركا إسامة بن لادن والجماعات الإرهابية التي قد تحصل يوما على أسلحة نووية تستهدف أميركا حسب جون كيري.

جون كيري– المرشح الديمقراطي للرئاسة: لقد كان صدام ديكتاتورا عنيفا وله مكانة خاصة في الجحيم ولكن ذلك لا يشكل في حد ذاته سببا كي ندخل في الحرب إن الارتياح الذي نشعر به بعد إزاحة صدام لا يخفي حقيقة أننا قايضنا ديكتاتورا بفوضى عارمة جعلت أميركا أقل أمنا.

ناصر الحسيني: الجمهوريون وعلى رأسهم الرئيس بوش انقضوا على جون كيري بسبب ما يعتبرونه أحدث موقف للمرشح الديمقراطي بخصوص العراق ولم يشفعوا له تصريحاته الجديدة التي تشكك في مصداقية الحرب على العراق كيري رخوا في محاربة الإرهاب متأرجح في موضوع العراق يقول الجمهوريون أما الرئيس بوش فاستخدم لغة أكثر وقعا وهو يتحدث في نيو هامشير لقاعدته الحزبية بعيد تصريحات جون كيري.

جورج بوش– الرئيس الأميركي: اليوم ما زال منافسي يواصل شطحاته مع الريح ويناقض مواقفه السابقة بخصوص العراق يبدو أنه استفاق هذا الصباح وقرر أنه كان لا يجب علينا غزو العراق بعد أن قال الشهر الماضي بأنه كان سيصوت لصالح الخيار العسكري إنه يعتقد إن أمننا القومي كان سيكون أفضل ببقاء صدام في الحكم وليس في السجن.

ناصر الحسيني: وردت حملة كيري بالقول إن الرئيس بوش إنما يواصل تضليله للأميركيين وإن الأمر خيار بين الحرب ضد الإرهاب والعراق، العراق الذي لم يشكل أبداً خطرا على الأمن القومي الأميركي، في الحقيقة يسعى جون كيري الآن إلى إقناع الناخب الأميركي المتردد ونسبتهم أقل من 10% بصحة مسار مواقفه الجديدة بخصوص العراق وفي ذلك محمد تحدٍ كبير بالنسبة له إذ يتعين عليه أن يثبت للناخب الأميركي بأنه رجل غير متأرجح وواقعي محمد.

محمد العلمي: شكرا ناصر، طالب مشكلة حقيقية أنه ليست دعاية جمهورية فقط المرشح الديمقراطي يغير رأيه باستمرار هل هذا الرأي الجديد حول الآن ضد الحرب بعد أن قال أنه كان معها أكثر من مناسبة هل سيساعده في استعادة قاعدته قبل إقناعه الناخبين الذين في الوسط؟

طالب سلهب: نعم أنا لا أعتقد أن كيري كان مع الحرب موقف كيري كان واضحا ومستمرا يقول إنه صوت لإعطاء الرئيس بوش صلاحيات لشن الحرب ولكن كان يجب على الرئيس بوش استنفاد جميع الخيارات قبل أن يشن الحرب كالمفتشون الدوليون للأسلحة بناء تحالف دولي مثلما فعل الرئيس بوش الأب في الحرب العراق الأولى فكيري باستمرار يقول نعم يجب أن يعطى الرئيس الصلاحيات لشن الحرب إذا كان ذلك لازما ولكنه استعجل في هذه الحرب ولم يعطِ المفتشون الدوليون الوقت الكافي لعرف ما إذا كان هناك أسلحة دمار شامل أم لا.

محمد العلمي: نعم لو انتقلت إلى نيويورك عبد العزيز كما قال طالب هناك تفسير ولكن أن المشكلة مع كيري مع الناخب الأميركي مع معظم مع نصفه على الأقل مشكلة لكن هناك تفسير آخر لتصويت كيري لصالح الحرب هو وصوليته السياسية حينما اكتشف أن التصويت ضد الحرب التي أشار إليها طالب حرب الخليج الأولى أن الديمقراطيين دفعوا ثمنا حينما صوتوا ضدها عام 1990؟

"
بوش وإدارته طلبوا الصلاحية من الكونغرس ومجلس الشيوخ لشن الحرب على العراق وقدموا دلائل إن النظام العراقي يهدد مصالحهم في المنطقة
"
      عبد العزيز عواد

عبد العزيز عواد: ليس صحيحا هذا عندما جاء الرئيس بوش وإدارته أمام الكونغرس ومجلس الشيوخ الأميركي ليطلبوا الصلاحية لشن هذه الحرب على العراق قدموا دلائل وأقنعوا مجلس الشيوخ والكونغرس الأميركي إنه النظام العراقي يشكل خطر ويهدد المصالح الأميركية في المنطقة وقد يحصل على أسلحة دمار شامل تهدد ليست فقط مصالح أميركا في المنطقة ولكن مصالح حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة وبناء على ذلك إجماع الكونغرس الأميركي والمجلس الشيوخ إعطاء الصلاحية للرئيس بوش لشن هذه الحرب ولكن ما حدث بعد هذه الحرب أنه جميع الدلائل أو الذرائع التي اعتمدت عليها هذه الإدارة لشن الحرب ضلائل وأكاذيب ولهذا السبب ترى الرئيس كيري الذي يركز على المصلحة العامة الأميركية قبل مصلحته الشخصية يغير رأيه بشكل واضح إنه القرار لشن الحرب والصلاحية كان صحيحا ولكن أتضح أنه الذرائع كاذبة ولهذا السبب يجب أن ننظر إلى هذه الحرب بشكل آخر.

محمد العلمي: وبالمناسبة هو ليس رئيسا بعد طلعت معك رئيس عبد العزيز ربما تمنيات السياسية..

عبد العزيز عواد: آه طبعا.

محمد العلمي: على أيٍ طالب أتيحت فرصة لجون كيري لكي يقول لو أعرف الآن ما كنت أعرفه أو لو كنت أعرف ما أعرفه الآن لصوتوا ضد القرار لكنه قال أنه سيصوت ضد الحرب وهذا ما أفقده بعض شعبيته مع قاعدته الحزبية وأنت أعلم بهذا مني هل الآن يستطيع استعادة هذه القاعدة المناهضة للحرب في المقام الأول؟

طالب سلهب: مرة أخرى المرشح كيري يقول كان سيصوت لإعطاء الرئيس الصلاحية وليس مع الحرب..

محمد العلمي: لا أنا اقول حينما سئل بعد ذلك هل لو طرح تصويت الآن اليوم ستصوت معها أو لا قال إنني سأصوت..

طالب سلهب: نعم المهم هو الشق الثاني من سؤالك هو أن القاعدة الحزب الديمقراطي والقاعدة الجماهيرية للحزب كانت تطالب باستمرار أن يأخذ الرئيس كيري موقفا واضحا وصارما تجاه هذه الحرب وبالذات ما يحصل في آخر ثلاثة أشهر نحن نعرف إن عدد الضحايا الأميركيين فاق عدد الألف في هذا الشهر وأعتقد أن 90% من قاعدة الحزب الديمقراطي هم كانوا ضد الحرب ونحيي طبعا سيناتور كيري أنه أخذ موقفا صارحا وواضحا لأن هذه الانتخابات ستكون مسألة العراق هي من المسائل الأساسية إن لم تكن المسألة الأساسية التي سيصوت عليها الناخب الأميركي كيري طبعا قال أن العراق لم تكن تشكل خطر على الولايات المتحدة بل تنظيم القاعدة هو الذي هاجمنا كيري قال إننا نخسر الحرب كيري قال أن يجب على الرئيس الأميركي أن يصارح الشعب الأميركي مثلما ورد في تقرير الـ (CIA) الذي ذكر أنه في أسوأ الأحوال ممكن أن تكون في عام 2005 حرب أهلية في العراق فكقاعدة جماهيرية في الحزب الديمقراطي نحن نحيي كيري ونعتقد أن هذا الموقف سيساعده في الربح في الانتخابات في شهر 11.

محمد العلمي: نعم وعلى ذكر مصارحة الشعب الأميركي عبد العزيز أحد زملائي من الدوحة اقترح علي سؤالا أعتقد أنه سؤال وجيه أنه ماذا لو اقترح كيري على هدي ما فعله إيهود باراك في انتخابات الإسرائيلي الأسبق حينما اقترح الانسحاب من جنوب لبنان وكان ذلك مطية لفوزه في الانتخابات أن الآن هل الانسحاب من العراق خيار عملي وسياسي في آن واحد قد يساعد كيري في هذا الوقت المتأخر من الانتخابات؟

عبد العزيز عواد: لا لن يساعد السيناتور كيري أخذ موقف كهذا لأنه رقم واحد الذي يجب أن نأخذه بعين الاعتبار إنه هناك مصالح أميركية في المنطقة والحرب في العراق لن تخدم هذه المصالح ولكن ما حدث بعد الحرب المأزق والهوس في العراق والأيديولوجية الهيمنية اليمينية في هذه الإدارة وضعت الولايات المتحدة في مأزق ولن..

محمد العلمي: لا ولكن عبد العزيز تسمح لي على المقاطعة في خطابه الجديد قال كيري إنه يريد أن يبدأ بسحب القوات الأميركية مع مطلع الصيف القادم في الوقت ذاته الذي يقول أنه يريد أن يدول المشكلة إذاً كيف يمكن أن يذهب إلى فرنسا وألمانيا ويطلب جنودا ويقولون لزعماء تلك الدول وبالمناسبة أنا سأسحب جنودي؟

عبد العزيز عواد: هو طبعا الحرب على العراق والوجود الأميركي في العراق يهم المصالح الخارجية في أنحاء العالم الدول الأوروبية أيضا تهمها ماذا يحدث في العراق فتدويل هذه الحرب وأيضا بناء الجسور الدبلوماسية..

محمد العلمي: سؤالي عبد العزيز كيف يوفق بين تدويل المشكلة وسحب الطابع الأميركي عنها أي.. تفضل؟

عبد العزيز عواد: مهو بتدويل هذه المسألة وهذه الحرب يستطيع الجيش الأميركي أن يبدأ بانسحاب جزئي ومرحلي ولأنه الهدف الأخير هو الانسحاب القوات الأميركية من العراق وإعطاء السلطة المدنية والأمن لهذه الدولة العراقية التي ستنمو أو ستخرج من هذا المأزق فنعم السيناتور كيري يريد أن يسحب هذه القوات ويجب أن نشير إلى نقطة واحدة هذا المأزق وهذه المشاكل والهوس في العراق ليست من خلق أو افتعال السيناتور كيري السيناتور كيري يحاول أن يتفاهم أو أن يتفاعل مع مأزق هذه الإدارة أخذت هذه الدولة إليه فالانسحاب القوات الأميركية بمراحل هو الهدف الأساسي والأخير من إدارة كيري إذا تم نجاحه في هذه الانتخابات.

تقدم بوش في استطلاعات الرأي

محمد العلمي: نعم قبل أن أعود إليك دعنا نلقي نظرة على بعض أحداث استطلاعات الرأي العام فالتقدم الكبير لجورج بوش لا يطال جميع تلك الاستطلاعات ففي حين يتجاوز ذلك التقدم ثلاث نقاط في استطلاعات معهد زغبي الدولي يتسع ليصل إلى 14 نقطة في استطلاعات غالوب أما في استطلاعات معهد بيو فيقتصر الفرق على نقطة واحدة لصالح بوش، هذه الأرقام في هذا الوقت المتأخر هناك من يقول إن غور كان متقدم في هذه الفترة في الانتخابات السابقة ولكن يلاحظ بصفة عامة أن بوش يبدو أكثر حماسا وقاعدته أكثر حماسا من مرشحكم وقاعدتكم؟

طالب سلهب: يعني مثل ما ذكرت في هذه المرحلة كان آل غور متقدما وإذا كنت تتذكر في هاديك الأيام يتحدثون عن نفس الشيء أن الرئيس بوش هو مرشح ضعيف وأن آل غور سيربح ما زال هناك أكثر من 45 يوما للانتخابات المناظرات التي ستحصل ثلاثة منها في الشهر القادم ستكون مهمة وحاسمة في هذه الانتخابات ونأمل أن يكون السيناتور كيري يعطى الفرصة لشرح مواقفه بصراحة للناخب الأميركي وفي نهاية الأمر الذي سيحسم الانتخابات من الذي ستكون قاعدته تذهب إلى صناديق الاقتراع بشكل أكبر، كل استطلاعات الرأي تقول إنه هناك قلة ما يسمون الناخبين المتأرجحين الذي لم يحسموا قراراهم أغلبية الأميركان الآن حسموا قرارهم من سيصوتون المنافسة ستكون من الذي يستطيع أن يشجع قاعدته على الاقتراع بشكل أكبر..

محمد العلمي: ولكن هذا استنتاج خطير طالب لو أن الجميع حسم رأيه حسب استطلاعات الرأي العام فإن مرشحكم سيخسر؟

طالب سلهب: لا..

محمد العلمي: عبد العزيز مسألة إقناع القاعدة مرة ثانية هل تعتقد أن المرشح الديمقراطي الآن مستعد للدعوة للانسحاب والقول بأن ألف جندي أميركي قتلوا في العراق قد قتلوا خطأ كما ذهب إلى ذلك إلى حد ما بعد عودته من فيتنام هل يستطيع أن يقول هذا ويفوز؟

عبد العزيز عواد: لا لن يستطيع أن يقول ذلك ويفوز لأنه المسار العام الأميركي يدعم الحرب على العراق بسبب الذرائع المضللة والأكاذيب التي استطاع هذه الإدارة واليمين الجمهوري أن يقنع ويستحضر الشارع..

محمد العلمي: لا ولكن عبد العزيز كيري الآن يقول الحرب خطأ ذهبنا إليها بذرائع خاطئة كما تقول إذاً الاستنتاج المنطقي هو أن ما سقط من جنود أميركيين هناك خطأ لو أضفنا إليهم أيضا العراقيين الذين قتلوا في هذه الحرب؟

عبد العزيز عواد: نعم هو الحرب خطأ بناء على الدلائل التي أفصح عنها كلها أكاذيب فلهذا السبب الجنود الأميركيين الذين لقوا مصرعهم في العراق خطأ ولكن أنت تسأل هناك مأزق في العراق الحل لن يكون سهلا والسيناتور كيري عنده خطة لتدويل وبناء الدبلوماسية الأميركية للتعامل مع هذا الفشل وهذا المأزق الذي أودانا به الرئيس بوش فأنت تسأل كيف سيحل مشكل لم يكن هو أصلا المسؤول عنه فهذه هي المهم وأيضا يجب أن نعرف إنه لأول مرة الشارع الأميركي بدأ أن يتفاعل ويتفهم إنه العراق ليست لها أي علاقة بالحرب على الإرهاب.

كيري وإعادة ترتيب الأوراق

محمد العلمي: نعم عبد العزيز هذا يقودني إلى سؤالي التالي طالب الجمهوريون نجحوا إلى حد ما في غرس مفهومين على الأقل حول كيري أولا لا يستقر له الرأي على قرار، ثانيا أن الحرب في العراق هي جزء من الحرب على الإرهاب كما قال عبد العزيز قبل قليل، هل تعتقد أن كيري سيستطيع في أربعين يوما تقريبا أن يفكك هاتين أو هذين المفهومين من ذهن الناخب الأميركي؟

طالب سلهب: نعم يعني أنا لا نقلل من أهمية أحداث سبتمبر (11) في هذه الانتخابات لا ننسى أن هذه أول انتخابات تعقد..

محمد العلمي: ولكن ربطها بالعراق..

طالب سلهب: تعقد من بعد إحدى عشر سبتمبر الرئيس قال إنها مربوطة بالعراق ونائب الرئيس قال إنها مربوطة بالعراق..

محمد العلمي: والناس يصدقون ذلك..

طالب سلهب: وما على الإنسان الأميركي العادي إلا أن يصدق رئيسهم ولكن مثل ما ورد في تقرير 9/11 الذي أصدر من الكونغرس كان هناك خطا واضح أنه لا علاقة بين العراق وبين 11 سبتمبر..

محمد العلمي: طالب لا نتحدث على التقرير في الشارع الأميركي هناك اعتقاد واسع أن هناك علاقة عضوية بين الاثنين هل يستطيع كيري الآن أن يفرق؟

طالب سلهب: أعتقد أنه يستطيع لأن هناك دلائل وحقائق واضحة وهناك تقرير أصدر كان أصدر من قِبَل جمهوريين وديمقراطيين قال أنه لا علاقة وأعتقد مثل ما قلت أن على كيري أن يوضح هذه النقطة بصراحة ويقول أن الإدارة كذبت في هذا الموضوع كذبت على الناخب الأميركي وكذبت على الشعب الأميركي وأعتقد أنه سيستطيع إيضاح هذه النقطة لأنها حقيقة.

محمد العلمي: عبد العزيز بناء على تلك النقطة وكما كنت تقول في جوابك السابق أن المشكلة الآن موجودة في العراق ويتعين التعامل معها بطريقة أو بأخرى مرشحكم يقول الحرب خطأ في التوقيت الخطأ في الهدف الخطأ يقول بعض المراقبين أنه إذا فاز سيرث حربا غير شعبية سيطالب بنا الرأي العام بالانسحاب هل تستطيع أميركا الانسحاب لكي يكون المرشح الرئيس كيري وفياً بتعهداته؟

عبد العزيز عواد: ستستطيع الولايات المتحدة الانسحاب بقيادة ورؤية السيناتور كيري بتدويل الحرب بإدخال الأمم المتحدة بأسرع وقت ممكن..

محمد العلمي: ما هي الضمانات عبد العزيز ما هي الضمانات أن الأمم المتحدة التي لا تدخل الآن ستدخل بعد عمليات الذبح التي نشاهدها يوميا وعمليات القصف وهل تعتقد أن الأمم المتحدة أو دولا أخرى تستعد فقط تنتظر فوز كيري للإسراع إلى العراق؟

عبد العزيز عواد: رقم واحد لن يستطيع السيناتور كيري يعطيك أي ضمان هناك شيء واحد يجب أن نأخذه بعين الاعتبار هنا في هذه الإدارة إدارة وسياسة فاشلة ومأزق أخذت هذه البلد إلى الحرب والدمار وعندك الخيار الآخر هي إدارة السيناتور كيري عندما يتم انتخابه بطاقم سياسة خارجية تختلف ليسم أيديولوجيين عقلانيين هناك إذاً الأمل للانسحاب الجيش الأميركي من العراق ولكن هناك ضمان إذا أعاد انتخاب هذا الرئيس ضمان المأزق والفشل والقتلى العراقيين والأميركيين سيستمروا.

محمد العلمي: نعم ذكر عبد العزيز طاقم هناك مؤخرا استعانت حملة كيري بطاقم حملة كلينتون داخليا وخارجيا من أجل إعادة النظر في هذه الحملة المتعطرة ولكن هناك من يقول إن مشكلة هذا الطاقم أن ليس لديها كلينتون لديها كيري وإنه مرشح مختلف؟

"
استطلاعات الرأي في جميع أنحاء العالم أثبتت أن شعبية الولايات المتحدة منخفضة جدا حتى لدى الحلفاء في بريطانيا وفرنسا وألمانيا
"
         طالب سلهب

طالب سلهب: قد يكون هذا يعني طبعا الرئيس كلينتون كان من أحسن المرشحين ومن أكثر الرؤساء شعبية ولا شك أنه أقوى من كيري من ناحية الحملة الانتخابية بدون شك يعني لا خلاف على هذه النقطة لكن نأمل أن يكون الطاقم الجديد في الأربعين يوما القادمين يستطيع أن يفعلوا شيئا لكي يربح كيري، وأريد أن أعيد النقطة الذي قالها عبد لأنها نقطة مهمة جدا هذه الحرب وهذه السياسة هي من صنع هذه الإدارة ونرى أن استطلاعات الرأي في جميع أنحاء العالم ليست فقط في العالم العربي أن شعبية الولايات المتحدة منخفضة جدا حتى لدى الحلفاء حتى في بريطانيا وفي فرنسا وفي ألمانيا فهذه الإدارة هي التي أودت هذه البلد إلى الهاوية هي التي أودت الشعب العراقي إلى الهاوية وهي المسؤولة في الأخير بغض النظر أن كيري قال هذا أو غير موقفه كذا هذه الإدارة مسؤولة وبناء فقط على هذه النقطة يجب انتخاب إدارة جديدة الآن سيورث كيري مشكلة كبيرة لم تكن الحلول بسيطة لم تكن بسيطة وستكون مسألة معقدة مهما كانت الأمور ومهما كانت مواقف كيري.

عبد العزيز عواد: عن الطاقم السياسة الخارجية للسيناتور كيري كما تعرف السيناتور جوسيف بايدن هو من أقرب المستشارين للسيناتور كيري بالسياسة الخارجية وبايدن هو الذي قاد الضغط على الرئيس كلينتون وعلى الـ (Senate) لشن الحرب أو الدفاع عن المسلمين في كوسوفو وأيضا هناك ريند بيرز من المستشارين المسؤولين في حملة كيري استقال من الإدارة الحالية بسبب معارضته للحرب فهناك تيار في داخل الطاقم للسياسة الخارجية للسيناتور كيري سيخلق سياسة تختلف..

محمد العلمي: لا ولكن عبد العزيز الناخب الأميركي لا يصوت لصالح الطاقم ولكن لحد الآن لا يبدو مقتنعا لا بأسلوب الخطاب ولا بمحتوى الخطاب الذي يقدمه جون كيري حتى الآن هناك من يقول أن أي مرشح آخر ممكن أن يفوز على المرشح الجمهوري بسبب المشاكل الداخلية والمشاكل الدولية التي نتحدث عنها باختصار عبد العزيز، في نظرك ماذا يتعين على جون كيري فعله خلال أربعين يوما واحد أثنين ثلاثة من أجل تغيير هذه الصورة؟

عبد العزيز عواد: رقم واحد لقد تم إعادة ترتيب الطاقم الإعلامي في داخل الحملة وهذا إيجابي جدا يجب أن يدخل في نقد شاسع وصريح ضد فشل هذه الإدارة على المستوى الخارجي وعلى المستوى الداخلي يجب أن يكون أكثر شدة لهجة أكثر شدة في نقد هذه الإدارة ومحاولة تفعيل القاعدة الديمقراطية وإقناع الشعب الأميركي والناخبين المتأرجحين إنه أميركا لا تستطيع أن تتحمل أربع سنوات أخرى من أيديولوجية يمينية ستستمر في أخذ هذه البلد إلى الدمار والحرب في العالم.

محمد العلمي: شكرا عبد العزيز، تدخل أخير طالب هل تعتقد أن مادام عبد العزيز يقول وهو ناشط صادق في الحزب الديمقراطي أنه يتعين عليه أن يفعل كذا وكذا أن هناك أزمة في هذه الحملة؟

طالب سلهب: نعم أنا أتفق على ما قاله عبد وأضيف نقطة هي موضوع الاقتصاد لا ننسى أن نسبة البطالة عالية جدا والرئيس بوش أول رئيس يكمل مرحلته الأولى بخسارة لعدد الوظائف فأعتقد هذا ويجب أن يكون انتقاد صريح لسياسة بوش سواء بالحرب وسواء بالاقتصاد وسواء بالعلاقات الدولية مع العالم بدون شك يوجد هناك أزمة داخل الحملة ولكن لدينا 45 يوما وأنا أعتقد أنه في نهاية المطاف الناخب الأميركي سيختار ما الذي أفضل للولايات المتحدة وهو السيناتور كيري.

محمد العلمي: شكرا طالب سلهب ومن نيويورك شكرا عبد العزيز عواد الناشطين العربيين الأميركيين في الحزب الديمقراطي بعد الفاصل سنحاول تعقب القضية الفلسطينية في الكونغرس الأميركي سجل المشرعين لصالح أو ضد هذه القضية عشية الانتخابات التشريعية الأميركية سنعود بعد قليل أبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الكونغرس والصراع الفلسطيني الإسرائيلي

محمد العلمي: مرحبا بكم مرة أخرى الانتخابات بعد حوالي أثنين وأربعين يوما ستشمل أيضا جميع أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ على الرغم من أن التركيز الإعلامي يقتصر على سباق الرئاسة، يجادل البعض بأن متاعب العرب في أميركا وخارجها بدأت وتفاقمت بعد تجاهلهم لقوة ودور ونفوذ الكونغرس في صناعة القرار الأميركي لمناقشة هذه القضية يسعدنا أن نستضيف السيد خالد ترعاني المدير التنفيذي للمنظمة الإسلامية الأميركية للقدس والسيد إدوارد أيوب خبير في شؤون الكونغرس الأميركي مرحبا بكما، خالد قامت منظمتكم بإحصاء عدد الأصوات في بالتحديد في القضية الفلسطينية وصنفتم المشرعين سنرى بعض النماذج ما هي الخلاصة التي خرجتم بها؟

خالد ترعاني: أولا ما قمنا به هو عملية تقييم نوعي لأعضاء الكونغرس حيث أخذنا 11 قرار من الكونغرس ودرسنا كيف صوت أو تعامل كل عضو من أعضاء الكونغرس مع هذه القرارات وجدنا أن يعني هناك أصدقاء جدد في لائحة الشرف يعني حيث نحن في كل دورة انتخابية نضع لائحة شرف ولائحة عار إن صح التعبير في لائحة الشرف وجدنا أن هناك عدد كبير أو عدد جديد حوالي ست أعضاء كونغرس ممن يقفوا إلى جانبنا بالإضافة إلى هذا وجدنا أن الصقور المعروفين بدعمهم لإسرائيل بشكل دائم وجدنا أن هؤلاء تراجعوا للصف الثاني ووضعوا في المقدمة بعض أعضاء الكونغرس من غير اليهود من غير الصهاينة المتطرفين إن شئت مثل جوزف كرالي على سبيل المثال هذه واحدة من الخلاصات، الخلاصة الثانية وهي برأيي الأهم أننا وجدنا أن هناك عدد كبير من أعضاء الكونغرس حوالي الثلث أو أكثر ممن حصلوا على بالتقييم النوعي وهو تقييم نوعي رقمي يعني كل عضو كونغرس يأخذ علامة تتراوح بين ناقص 23 إلى حد 12 في الإيجابي وجدنا أن هناك عدد كبير من أعضاء الكونغرس ممن حصلوا على قيمة صفر وبرأيي أن هؤلاء هم مجموعة جيدة ويعني لابد من التعاون معها لأن هؤلاء يعني إذا أردنا أن نصفهم هم يقفوا أمام ريح سرعتها مائة ميل في الساعة ولم يتزحزحوا..

محمد العلمي: وحافظوا على حيادهم..

خالد ترعاني: لم يتزحزحوا عن مكانهم خصوصا في غياب لوبي عربي وإسلامي فاعل في المنطقة فهذه بعض يعني ما وصلنا إليه وأنا متأكد سوف نتطرق إلى المزيد خلال البرنامج.

محمد العلمي: إدوارد هناك من يرى أنه حينما تلقي نظرة على خريطة الانتماء التشريعي إن صح التعبير في الكونغرس أن الولاء ودعم إسرائيل ينطلق من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار نقاط منعدمة تقريبا أخرى يتم فيها هذا الإجماع على قضية معينة لماذا؟

إدوارد أيوب: أعتقد أن هناك حقيقتان هنا مهمتان أولهما أن هناك ناخبين ينقسمون بشكل كبير الكل يحاول التوصل إلى أفضل طريقة ممكنة لشرح وجهات نظره ليكونوا الخيار أمام الناخبين وخاصة في البيت الأبيض والرئيس على وجه الخصوص قد ذهب شوطا بعيدا لاستقطاب الصوت اليهودي حتى من الحزب الجمهوري يحاول استقطاب واجتذاب الناخبين اليهود وأن ما فعله ذلك هو أنه أدى إلى ديمقراطيين يحاولون يظهران أو يظهروا أنفسهم بأنهم الداعم الحقيقي لدولة إسرائيل والحقيقة أن الصوت اليهودي وخاصة المشاركة اليهودية أو مساعدة إسرائيل حقيقة قدر لا يستهان به وهم جيدون في الوصول إلى القاعدة وطرح قضاياهم ونحن كأميركان نتطلع إلى ما.. وهم أساتذة بالنسبة لنا في الطريقة التي يصلون بها إلى الكونغرس وبفاعلية كبيرة هذان العاملان والعنصران مهمان الانقسام في صفوف الناخبين وأيضا في أوساط مجلس الشيوخ مثلا الانقسام كبير جدا ربما صوت واحد أو مقعد واحد يغير من التصويت إذاً محاولة الوصول إلى مؤيدي وداعمي اللوبي اليهودي مهم جدا وأعتقد أن الأحزاب تتسابق فيما بينها لتظهر من سيكون أفضل في ميدان التنافس هذا ونحن كأميركيين علينا أن ندرك هذا كحقيقة.

محمد العلمي: وبإلقاء نظرة على بعض النماذج أفضل نموذج بالنسبة للقضية الفلسطينية في هذا التقييم النوعي الذي يتحدث عنه خالد المشرع جون دنغل من ولاية ميشغن ولاية تشهد تركيزا للعرب الأميركين نماذج لمواقفه التي جعلته يتزعم سجل الشرف صوت ضد مشروع قرار متعلق بأمن إسرائيل يدعم رئيس الوزراء أرييل شارون، ثانيا صوت أيضا ضد مشروع قرار يدين رأي محكمة العدل الدولية بشأن الجدار كما صوت ضد مشروع قرار يطالب السلطة الوطنية الفلسطينية بتغير قيادتها كشرط للحصول على حق الدولة، خالد هذه النماذج ربما قد يقول إن النائب دنغل بسبب وجوده في ولاية ميشغن ومقاطعة يغلب فيها العرب الأميركيين ولكن نرى أن مشرعين آخرين في مناطق ليس فيها بالضرورة عرب أميركان ومع ذلك إما يصوتوا أو على الأقل يمتنعوا عن التصويت؟

خالد ترعاني: نعم ولكن حتى هناك مثلا بيت ستارك من كاليفورنيا وهو من الحزب الديمقراطي قد حصل على قيمة عشرة في الإيجابي زائد عشرة يعني هذا صوت ضد كل هذه القرارات ووجدنا يعني آخرين هناك من الجدد بلومناور أحد أعضاء الكونغرس من ولاية أوريغن ولاية أوريغن وجدنا ولاية واشنطن هي من أفضل الولايات الأميركية بينما ولاية تكساس وولاية نيويورك هي من أسوأها يعني هناك عدد من أعضاء الكونغرس ويؤسفني أن أعترف بهذا الشيء أنهم مع قضيتنا بدون أن نكون نحن إلى جانبهم هم مع قضيتنا لأنهم مع الحق ومع العدالة في الشرق الأوسط في إحدى المؤتمرات يعني أذكر على هؤلاء الذين معنا والذين ضدنا يعني كيف أننا نحن في بعض الأحيان لا نساعد أنفسنا كنت في مؤتمر لأحد المنظمات الإسلامية والضيف الذي سوف يتحدث عن قضية فلسطين هو أحد أعضاء الكونغرس من ولاية أنديانا وكان يتحدث لجمهور كله من العرب والمسلمين ويقول أنه يجب الشعب الفلسطيني أن يحصل على حقوقه ولابد أن يكون هناك تغيير في القيادة وجلب الديمقراطية وإلى آخره ولكن الشعب الفلسطيني يستحق أن يعيش بأمن وسلام وإلى آخره ولكن لأن هذا التقييم نوعي لا يكذب نظرنا إلى القرارات التي صوت ضدها وجدنا أنه هو على قائمة العار وهو يعني لم يصوت رعى مشروعي قرارين لشجب محكمة العدل الدولية لأنها سوف تعطي رأيها في قضية الجدار.

محمد العلمي: نعم وعلى دعاية قائمة العار لدينا نموذج قبل أن أنتقل إليك إدوارد نوع من سجل العار النائب مارتن فروست وهو ديمقراطي من ولاية تكساس سجله أو العلامة التي حصل عليها ناقص أثنين وعشرين تبنى ثلاثة مشاريع قوانين شديدة التأييد لإسرائيل إدانة الهجمات الفلسطينية الإرهابية كما وصفها مشروع القرار ضد المواطنين الأميركيين وآخر يدين المحكمة الدولية بشأن الجدار والثالث يدين رئيس وزراء ماليزيا السابق بسبب تصريحاته التي اعتبرتها أغلبية المشرعين الأميركيين آنذاك معادية للسامية، إدوارد يبدو أن بعض مشاريع القوانين هذه مشاريع مجانية فقط إظهار التأييد لإسرائيل ربما لمحابة مشرعين لبعضهم البعض وربما للضغط على البيت الأبيض للحصول على أشياء داخلية لا علاقة لها بإسرائيل ولكن يبدو أن الفلسطينيين والعرب عموما ضحية سهلة يمكن النيل منها دون دفع ثمن لذلك؟

إدوارد أيوب: حسنا الكثير من هذه القرارات يمكن أن أصفها كنا نبحث هذا قبل البرنامج أنها قرارات رسائل والكونغرس باعتباره منقسما هكذا والانتخابات على الأبواب والقرارات الجوهرية لا تتحرك نحو الأمام هناك تعديلات كما في بداية العام كان هناك أسبوع سمي أسبوع القرارات الرسائل أسبوع يخصص لقضية وأسبوع لقضية أخرى وهذه موجهة لإسرائيل وتبرهن على الدعم الكبير الذي تحظى به إسرائيل في الكونغرس وهو نوع من استعراض العضلات وفي النفس وقته إنه لا يبعث على الشعور بالأمل والتفاؤل لأنها هناك أهداف موضوعية من وراءها وعدا عن التعبير عن الدعم لإسرائيل والوقوف ضد القضية الفلسطينية السيد فروست يمثل نموذجا يمكن نحن أن ربما تصنيفهم إلى أربعة أصناف ولكن أربعة أصناف رئيسية أولها حول ما يعتقدون ويؤمنون به هل هو معقول أو لا معقول ومواقفهم تقوم على ذلك أو ربما على دائرتهم الانتخابية، ثانيا وثالثا يجب أن تكون هناك ربما أمامهم في حالة السيد فروست محاولة إعادة انتخاب صعبة فالمستر فروست ربما كل التصنيفات الأربعة تنطبق عليه وهو يواجهه عملية إعادة انتخاب صعبة وهو بحاجة إلى دعم الذين ليس فقط أيدوه في السابق ولكن يضاعف جهوده لكسب الانتخابات القادمة أيضا.

محمد العلمي: نعم خالد أعرف أن لديك تعقيب ولكن كما قال إدوارد إنه يبدو أن مشكلتنا مشكلة ضعف العرب وضعف العرب الأميركيين أكثر منه قوة الجانب الآخر لأنهم يمارسون شيئا يسمح به القانون تمارسه شركات التبغ شركات الأسلحة كل من له مصلحة يذهب عند المشرعين يساعدهم ويطلب منهم مقابل.

خالد ترعاني: نعم يعني نحن بعض ما نحاول أن نتحدث مع أعضاء الكونغرس به هو يعني القضية اللي تحدث عنها إدوارد أنها هم يحاولوا أن يقدموا بعض المشاريع أو يصوتوا على بعض المشاريع فقط لإرضاء الصوت اليهودي إن شئت أو المتطرف..

محمد العلمي: وليس كله لأنه..

خالد ترعاني: نعم ليس كله ولكن هذا واحد من الأسباب ولكن ما نحاول أن نقول لهؤلاء أنكم عندما تصوتوا على مشروع قرار قد لا يعني يتحدث أحد عنه في الصحافة الأميركية يكون هو على الصفحة الأولى في الصحف العربية والإسلامية إذاً أنتم يعني تشترون الصوت اليهودي ولكن تستعدون مئات الملايين من العرب والمسلمين في نهاية الأمر أنتم تريدوا أن تبيعوا بضائع وتريدوا أن تبنوا صداقات أو علاقات مع..

محمد العلمي: وتكسبوا القلوب والعقول..

خالد ترعاني: وتكسبوا القلوب والعقول إن شئت ولكن القضايا كيف يعني هذا الهوس الشديد بإسرائيل أنهم يعني يمرروا قرار لتهنئة إسرائيل بالانتخابات ويمرروا قرار بتهنئة إسرائيل بذكرى تأسيس إسرائيل ثم يمرروا قرار لشجب مهاتير محمد لأنه انتقد إسرائيل وقانون محاسبة سوريا على سبيل المثال قانون محاسبة سوريا ليس له أي علاقة لا بسوريا ولا بأميركا هو له علاقة مائة بالمائة بإسرائيل تم طبخه بإسرائيل وتم تقديمه من قِبَل أنصار إسرائيل في الكونغرس مثل هذه القضايا برأيي تسيء لأميركا أكثر من أنها تسيء للعرب والمسلمين وجزء مما نحاول أن نركز عليه فيه مع أعضاء الكونغرس هو أن مثل هذه القرارات التي قد يعني يتخذوها دون أن يحسبوا لها أي حساب هي تستعدي الكثيرين فيما يخص الولايات المتحدة.

محمد العلمي: ولكن إدوارد حسب هذه النقطة التي أشار إليها خالد لا يبدو أن السياسيين على الأقل علنا يهتمون بمضاعفات هذه القرارات حتى على المستوى الرئاسي هناك جنون من أجل الوصول إلى السلطة والاحتفاظ بها بغض النظر عن مضاعفات ما يقوله المرشح أو لا يقوله أشرت قبل قليل إلى نقطة مهمة وهي أن هذه الجماعات المؤيدة لإسرائيل أكبر مُعَلِم للعرب المسلمين الأميركيين كيف ذلك؟

إدوارد أيوب: اعتقد أن لكي لا أكون في أو أغرق في التشاؤم خالد وآخرون حققوا مكاسب عظيمة في الولايات المتحدة وفي انتخابات عام 1998 السيد دوكاكس حتى لم يقبل أموالا من المؤيدين العرب الديمقراطيين ليس لسبب ولكن فقط لم يرد ذلك ولكننا منذ ذلك الوقت حققنا تقدما كبيرا ويبقى المزيد من التقدم الذي يمكن إحرازه ويمكن أن نعود إلى قضية أن الكثير من أعضاء الكونغرس تعرضوا فقط للقضية من جانب واحد والمسألة مسألة وقت وأعتقد إنه في هذا الوقت تحديدا وبوجود هذه الانقسامات في البلد حول الحرب ضد العراق وهل أنت تؤيد الغزو أم لا أعتقد أن إحدى الأمور التي يتساءل حولها الأميركيين هي أننا لماذا لم نأخذ بالحسبان آراء الدول الأخرى مثلا في حال التفجيرات في إسبانيا الكثير من الأميركيين صدموا من أن 90% من الشعب الإسباني كان ضد انخراط بلادهم في الحرب وهذه أمور تجعلنا نعتقد أن الأميركيين لم يفكروا بالكيفية التي نتعامل فيها مع الأشياء في هذا البلد وكيف هي ردات فعل الناس في بلدان أخرى أعتقد أن هذه الحرب وجهت الأنظار إلى هذه القضايا ومشاركة المجتمع الدولي بالطبع كانت أقل ولكن الوصول إلى أعضاء الكونغرس أعتقد إأنه حول وصلنا إلى واحد هو بمثابة انتصار كنت أقراء بعض الخطابات في حول مشروعات القرارات ونتائج التقرير الذي نتحدث عنه كانت هناك تصريحات من أعضاء لم أسمعهم أبدا يطلقون مثل هذه التصريحات دعما للقضية الفلسطينية وأعتقد أن القضية المهمة التي يجب أن نطرحها ليس فقط للمشاهدين ولكن لأعضاء الإدارة أيضا أنها ممكن أن نكون مؤيدين للعرب من دون أن نكون مناهضين لإسرائيل وأن نكون مؤيدين لقضايا العرب من دون إلحاق الأذى بحقوق الإنسان.

محمد العلمي: بسرعة خالد..

خالد ترعاني: نعم لو سمحت قضية أن ضعف العرب إن شئت أو يعني لا أعتقد أن العرب ضعفاء ولكن نحن مشكلتنا في بعض الوسطاء الآن وأنا من هنا من منبر الجزيرة أود أن أحذر كل الجالية العربية والمسلمة في الولايات المتحدة التي تسمع الجزيرة أن هؤلاء الوسطاء الآن يحاولون أن يدسوا لنا الرئيس بوش في العسل وهناك بعض الصفقات التي يتم الآن عقدها والمستفيد الوحيد منها هم هؤلاء الوسطاء يعني أنا لا أستطيع أن أرى سبب واحد سبب واحد لأي عربي أو مسلم كي يصوت لصالح الرئيس بوش وهنا أود أن أقول أن أيضا أي تصويت لنادر هو تصويت مجاني إلى صالح بوش لنحذر من هؤلاء الوسطاء الذين يحاولوا أن يبيعون ويشتروا بنا ويحاولوا أن يدسوا لنا الرئيس جورج بوش في العسل هؤلاء..

محمد العلمي: هذا قد يوجه التحذير نفسه على جون كيري أيضا على أي كانت تلك الكلمة الأخيرة شكرا خالد، في نهاية هذه الحلقة أشكركم كم أشكر ضيفاي السيد خالد ترعاني المدير التنفيذي للمنظمة الإسلامية الأميركية للقدس والسيد إدوارد أيوب الخبير في شؤون الكونغرس الأميركي كما أشكر الزملاء والزميلات الذين ساهموا في إعداد هذه الحلقة هنا في واشنطن وفي الدوحة وإلى أن نلقاكم مرة أخرى هذا محمد العلمي يستودعكم الله وإلى اللقاء.