مقدم الحلقة:

حافظ المرازي

ضيوف الحلقة:

جمانة جودة/ رئيسة مجلس النساء العربيات الأميركيات
طالب سلهب/ رئيس مجلس قيادة الجالية العربية الأميركية عن ولاية فلوريدا
تاكر إسكيو/ أحد مساعدي الرئيس بوش ومستشاره في حملته الانتخابية

تاريخ الحلقة:

21/07/2004

- الاستعداد لمؤتمر الديمقراطيين في بوسطن
- البرنامج الانتخابي للحزب الديمقراطي

- تراجع شعبية بوش بين العرب الأميركيين

حافظ المرازي: مرحبا بكم معنا في هذه الحلقة من سباق الرئاسة الأميركي، في هذه الحلقة نركز على البرنامج الانتخابي للحزب الديمقراطي والذي سيرشح في الأسبوع المقبل بشكل رسمي جون كيري للرئاسة وجون إدواردز لمنصب نائب الرئيس، موقف الديمقراطيين الرسمي من قضايا القدس اللاجئين الوجود العسكري الأميركي في العراق ومن قضايا الحريات المدنية التي تهم العرب في أميركا هل هناك أي اختلاف بين مواقفهم ومواقف الجمهوريين في البيت الأبيض؟ ثم أحدث استطلاعات الرأي العام للعرب الأميركيين في أربع ولايات هامة يظهر مزيدا من التراجع للمرشح الجمهوري لفترة ثانية جورج بوش ولصالح الديمقراطي كيري والمستقل رالف نادر، هذه الموضوعات نركز عليها في هذه الحلقة من برنامج سباق الرئاسة الأميركي وأيضا وبالتحديد نتحدث عن الاستعدادات للمؤتمر القومي للحزب الديمقراطي في مدينة بوسطن بولاية ماساتشوسيتس الأميركية بالطبع ولاية ماساتشوسيتس هي ولاية المرشح الديمقراطي السيناتور جون كيري، ماساتشوسيتس هناك استعدادات كبيرة هناك لهذا المؤتمر هناك إجراءات أمنية كبيرة ستشمل في وقت انعقاد المؤتمر بدءاً من يوم الاثنين المقبل وحتى نهاية الخميس إجراءات تشمل حظر الطيران فوق المنطقة التي يعقد فيها المؤتمر تجمع من حوالي ثلاثين ألفا الآلاف من المندوبين وسنتحدث مع اثنين من المندوبين من العرب الأميركيين الذين يشاركان في هذا المؤتمر لكن نبدأ أولا مع الزميل محمد العلمي ونظرة على الاستعدادات لمؤتمر الديمقراطيين في بوسطن.

الاستعداد لمؤتمر الديمقراطيين في بوسطن

[تقرير مسجل]

محمد العلمي: مدينة بوسطن في الشمال الشرقي الأميركي تستعد لاستقبال آلاف الصحفيين وعشرات الآلاف من الديمقراطيين لمباركة مساعي جون كيري لإعادتهم إلى البيت الأبيض، الحكومة الجمهورية ورغم خصومتها السياسية للديمقراطيين ذكرتهم بالمخاطر المحدقة بتجمعهم وجاء المسؤول الأول عن الأمن في الحكومة للاطمئنان على سلامة العرس السياسي المرتقب، المؤتمر لن يستقطب أكبر عدد من كاميرات التلفزيون فحسب بل أكبر استخدام لكاميرات المراقبة البوليسية في تاريخ الولايات المتحدة، جون كيري يأمل أن يشكل المؤتمر أفضل فرصة لتقديم نفسه للأميركيين بعد أن أخفق في تحقيق ذلك حتى الآن رغم إنفاقه أكثر من ثمانين مليون دولار على الدعاية التلفزيونية ورغم متاعب جورج بوش السياسية، عادة ما يتقدم المرشحون بضع نقاط على خصومهم بعد المؤتمرات القومية ويساور الديمقراطيين الأمل في أن تشكل بوسطن تعميق ذلك التقدم على خصمهم الجمهوري حتى شهر نوفمبر القادم لكن إقامة المؤتمر وسط استعدادات لهجمات قد تصل إلى هجوم بأسلحة الدمار الشامل ستذكر المؤتمرين الديمقراطيين والمتعاطفين معهم بأن خصمهم الجمهوري ورغم متاعبه السياسية مازال يتقدم على مرشحهم جون كيري في مجال مكافحة الإرهاب قبل ثلاثة أشهر لأول انتخابات تجرى بعد الحادي عشر من سبتمبر، محمد العلمي لسباق الرئاسة الأميركي واشنطن.


جون كيري يأمل بأن يشكل المؤتمر أفضل فرصة لتقديم نفسه للأميركيين بعد أن أخفق في تحقيق ذلك رغم متاعب جورج بوش السياسية

تقرير مسجل
حافظ المرازي: مؤتمر الديمقراطيين في بوسطن سيشارك فيه نحو أربعة آلاف وثلاثمائة من الوفود الذين يمثلون الولايات الأميركية الخمسين بالإضافة إلى العاصمة الأميركية واشنطن وبالطبع بعض الأراضي التابعة لأميركا والتي لا تحصل على تمثيل كولاية لها تمثيلها الكامل، هؤلاء المندوبون بالطبع سيرشحون بشكل رسمي وبناء على نتائج الانتخابات الأولية كما ذكرنا جون كيري وجون إدواردز على البطاقة الانتخابية التي سيتم التصويت عليها في الثاني من نوفمبر تشرين ثاني المقبل موعد نهاية سباق الرئاسة الأميركي، اختيار الوفود إلى هذا المؤتمر وأيضا نظرة على مشاركة العرب الأميركيين فيه فنحن نتحدث عن مشاركة نحو 43 من هذه الوفود 43 منهم من العرب الأميركيين ويسعدنا أن يكون معنا اثنان من وفود العرب الأميركيين إلى مؤتمر الحزب الديمقراطي من ولاية ميتشيغان معنا السيدة جمانه جوده وهي الرئيسة المشاركة لمجلس النساء العربيات الأميركيات التابع للغرفة التجارية العربية الأميركية وعضو مجلس القيادة بالمعهد العربي الأميركي ومعنا من أورلاندو في ولاية فلوريدا طالب سلهب رئيس مجلس قيادة الجالية العربية الأميركية عن ولاية فلوريدا وأحد الذين شاركوا أيضا أو قدموا وجهة نظر العرب الأميركيين في صياغة الحزب الديمقراطي لأجندته السياسية أو لبرنامجه السياسي المعروف بـ(Platform) بالطبع سيكون تركيزنا بشكل كبير على هذا البرنامج الانتخابي والبرنامج السياسي كما سينضم إلينا في النصف الثاني من البرنامج أحد مساعدي الرئيس بوش وهو الآن مستشار له في حملته الانتخابية وهو السيد تاكر إسكيو، لعلي أبدأ معك طالب حول هذا المشروع بالنسبة لكيفية وصولكم أو انتخابكم لتكونوا وفودا في المؤتمر القومي للحزب وطبيعة المطلوب من الوفد من مندوب كل ولاية أو المندوبين عن كل ولاية في هذا المؤتمر؟

طالب سلهب: نعم نحن أجل انتخابي إلى هذا المؤتمر قمنا بتنظيم حملة انتخابية واسعة بين صفوف الجالية العربية الأميركية اللي موجودة في أورلاندو حيث جمعنا حوالي مائتين من أفراد الجالية ليذهبوا إلى صناديق الاقتراع يوم التصويت واستطعنا أن نكسب في مقاطعة اثنين من أصل أربعة أي 50% من المقاعد وفي المقاطعة الثانية واحد من أصل أربعة أي 25% من المقاعد لوفود بين (Central) فلوريدا، أنا تم انتخابي على مستوى ولاية فلوريدا كاملة كواحد من أصل سبع أشخاص فقط يمثلون ولاية فلوريدا في لجنة القوانين لمؤتمر الحزب الديمقراطي، يوجد هناك ثلاث لجان أساسية؛ لجنة القوانين ولجنة البرنامج السياسي ولجنة العضوية وأنا أمثل فلوريدا في لجنة القوانين.

حافظ المرازي: هذا أول مؤتمر لك طالب مؤتمر قومي للحزب الديمقراطي تحضره؟

طالب سلهب: نعم هذا أول مؤتمر أحضره كمندوب نعم.

حافظ المرازي: ماذا بالنسبة لكِ جمانه أعتقد أن هذا بالطبع ليس المؤتمر الأول لكِ؟

جمانه جوده: لا هذا ثالث مؤتمر إلي أنا كنت موجودة بسنة 2000 لما آل غور وليبرمان قبلوا الترشيح وكنت موجودة بـ1996 بشيكاغو لما بيل كلينتون قبل الترشيح ثاني مرة.

البرنامج الانتخابي للحزب الديمقراطي

حافظ المرازي: ما الذي يميز في رأيك هذه المرة بوسطن جون كيري وجون إدواردز لـ2004 عن بالتحديد آل غور وليبرمان في عام 2000؟

جمانه جوده: أنا بأعتقد فيه فرق كبير بين ترشيح كيري وإدواردز بين غور ليبرمان لأنه لما كان جور وليبرمان نازلين على الترشيح كنا نازلين ضد جورج بوش لأول مرة عالم أميركا ما كانوا عارفين الابن الشاب جورج بوش إيش هو وإيش أصله وما كان عنده تاريخ بالنسبة للشعب الأميركي بكل أميركا مع إنه إليه تاريخ بتكساس ولكن مش بكل أميركا، الشعب العربي قبل كل الحكي اللي حكى لنا إياه جورج بوش ووعدنا بكثير وقبلوا منه إنه يمشوا معه حتى إنه تاريخيا كانوا هم يمشوا مع الحزب الديمقراطي ولكن هلا العرب كلهم اللي تركوا الحزب ومشيوا مع جورج بوش بسنة 2000 عم بيرجعوا للحزب الديمقراطي وماشيين مع كيري لأنه كثير جورج بوش وعد كثير ونفذ قليل جدا بالنسبة للجالية العربية وكل نقطة وعدنا فيها ما قدر ينفذ أي شيء وما قدر يحصل على شيء وهلا أنا مبسوطة جدا إنه حتى العرب الأميركيين اللي أعضاء بالحزب الجمهوري عم بيجوا للحزب الديمقراطي يصوتوا لكيري لأنه هلا فيه نشاط عم بيقوم بأميركا إنه نحن بدنا مين ما يكون بس ما يكون جورج بوش.

حافظ المرازي: يعني بتلخيص وطبعا سيكون معنا في البرنامج كما ذكرت ممثل لحملة بوش تشيني والبطاقة الجمهورية لكن أنتِ في عام 2000 كنتِ مع الأقلية بالنسبة لرأي العرب الأميركيين الذين صوتوا وقتها ودعموا بوش هذه المرة تشعرين أنك مع الغالبية من العرب الأميركيين؟

جمانه جوده: أنا مضبوط بسنة 2000 كنا مع الأقلية ويعني حاولنا المستحيل نساعد الجالية العربية يظلوا مع الحزب لأنه بشغل الحزب الديمقراطي أنا صار لي نشيطة بالحزب الديمقراطي أكثر من عشرين سنة بدك تاخد وتعطي وبدك تظلك يعني بتتفرج إنه أنت بتظلك مع الحزب حتى إذا الحزب ما بيوقف معك بالنسبة لهاي النقطة بس ممكن يوقف معك بعدين فوقفنا مع الحزب..

حافظ المرازي [مقاطعاً]: طيب نعم لنرى جمانه ونرى طالب إلى أي مدى الحزب الديمقراطي يتجاوب مع قضايا العرب وقضايا المسلمين سواء عموما أم في أو حتى في أميركا، البرنامج الانتخابي للحزب الديمقراطي الأميركي الذي تمت صياغته بالفعل منذ حوالي أسبوع أو عشرة أيام والذي سيتم التصويت عليه بشكل رسمي في أول شيء للحزب في مؤتمره في الأسبوع المقبل أهداف.. لنلقي نظرة عليه معا، أهداف سياسة عفوا دعينا نلقي نظرة عليه أيضا ولصالح مشاهدينا أهداف سياسة الأمن القومي الأميركي محددة في هذا البرنامج في صفحاته الأولى كالتالي؛ واحد إقامة عهد جديد من التحالفات وقياداته لفترة ما بعد 11 سبتمبر، ثانيا تحديث القوى العسكرية الأميركية لمواجهة التحديات الجديدة، ثالثا بالإضافة للقوى العسكرية يجب الاعتماد على الدبلوماسية والقوى الاقتصادية أنظمة المخابرات وجاذبية قيمنا وأفكارنا، أربعة لابد من إنهاء اعتمادنا على بترول الشرق الأوسط من أجل ضمان مستقبلنا وحماية حريتنا، لو دخلنا إلى التفاصيل الرئيسية والنقاط الرئيسية في البرنامج أولا بند دحر أو هزيمة الإرهاب، يرى البرنامج ويقول بالتحديد وبحرفياً لن ينتظر كيري ضوءا أخضر من الخارج حين يتعلق الأمر بسلامة أميركا ولكن يتعين الحصول على دعم من نحتاجهم للفوز ويحدد النقاط الآتية لهزيمة الإرهاب؛ تحسين مخابراتنا للوصول إلى الإرهابيين وإيقافهم، قطع سبل تمويل الإرهاب، الحيلولة دون تحول أفغانستان ودول أخرى لملاذ للإرهاب، زيادة جهود الدبلوماسية العامة وتشجيع التفاهم لمنع تجنيد الإرهابيين، ثم البند الآخر هو إبعاد أسلحة الدمار الشامل عن أيدي الإرهابيين، الدفاع عن أميركا ضد الاعتداءات الإرهابية بأي ثمن، تحصين وصون المواد والأسلحة النووية الموجودة، وقف تطوير مواد نووية جديدة للأسلحة النووية، إغلاق المنشآت النووية ووقف أنشطتها في كورية الشمالية وإيران وبالتحديد في إيران يقول إن إيران المسلحة نوويا خطر غير مقبول علينا وعلى حلفائنا، قبل أن أمضي في باقي البرنامج أتوقف هنا وأسأل أولا طالب ما رأيك هل من شيء مختلف بين أجندة الديمقراطيين وأجندة الجمهوريين خصوصا وأن كيري لن ينتظر إذا أصبح رئيسا ضوءا أخضر من أحد؟


ننظر للحزب الديمقراطي ولجميع برامجه الانتخابية بشمولية وليس فقط لمسألة السياسة الخارجية، أما الحقوق المدنية فهي منتهكة من قبل حكومة بوش

طالب سلهب
طالب سلهب: أستاذ حافظ يعني طبعا نحن ننظر للحزب الديمقراطي بشمولية وننظر لجميع برنامج الحزب الديمقراطي وليس لفقط مسألة السياسة الخارجية ولكن في موضوع الحقوق المدنية مثل ما تفضلت أدليت أنا مثلت أمام لجنة الحقوق المدنية وتحدثت بكل صراحة عن انتهاكات حكومة بوش للحقوق المدنية للجالية العربية حكيت عن جرائم الكراهية ضد جاليتنا وعن استخدام قوانين الهجرة ضد الجالية العربية الأميركية فنجد أن البرنامج لأول مرة في تاريخ الحزب الديمقراطي يتحدث عن جالية عربية أميركية كجزء لا يتجزأ من المجتمع الأميركي، بالنسبة للسياسة الخارجية والصراع العربي الإسرائيلي نحن نختلف طبيعة مع كثير مما ورد في هذا البرنامج وأبدينا وجهة نظرنا بصراحة مع المسؤولين في الحزب الديمقراطي وهذا صراع يوجد في البرنامج ما نتفق عليه ويوجد ما نختلف عليه وهذه هي طبيعة الأحزاب السياسية ويجب علينا كمندوبين وكممثلين عن الجالية العربية الأميركية أن نبدي وجهة نظرنا بصراحة..

حافظ المرازي: طيب دعنا عفوا طالب دعني أيضا وسأطلب من جمانه أن تعلق على الجزء الثاني أقرأ الجزء المتعلق خصوصا بالشرق الأوسط وبـ الصراع العربي الإسرائيلي وأيضا بالعراق تحت عنوان نشر الديمقراطية والسلام والأمن كعنوان عريض يؤكد البرنامج الانتخابي للديمقراطيين على احترام حقوق الإنسان والمعايير الدولية لمعاملة السجناء العراق يقول تدويل جهود ضمان أمن واستقرار العراق دون قصرها على أميركا وإعطاء دور أكبر لحلف الناتو وإنشاء مفوضية عليا كمرجعية دولية للفترة الانتقالية في العراق، بالنسبة للشرق الأوسط؛ أولا الحزب الديمقراطي ملتزم بأمن إسرائيل وإقامة سلام شامل وعادل دائم بينها وبين جيرانها، ضمان حفاظ إسرائيل تحت كل الظروف على تفوقها النوعي لأمنها القومي وحقها في الدفاع عن النفس، القدس هي عاصمة إسرائيل ويجب أن تبقى مدينة غير مجزأة مفتوحة لكل الناس بكل دياناتهم، دعم جهود السلام مع الفلسطينيين وإحلال زعامة فلسطينية جديدة ومسؤولة، دعم إقامة دولة فلسطينية ديمقراطية تعيش بسلام جنب الدولة اليهودية إسرائيل، اللاجئون الفلسطينيون يعودون للدولة الفلسطينية وليس لإسرائيل ثم لا نتوقع عودة إسرائيل لحدود هدنة 1949 أي لا لحدود 1967 ثم كل المفاوضات النهائية طبيعي أن يوافق عليها الطرفان، جمانه تعليقكِ.

جمانه جوده: والله أنا ما أني متفقة 100% على الموقف اللي أخذه الحزب الديمقراطي بالنسبة لـ(Platform) بالنسبة لقضية الشعب الفلسطيني وإسرائيل ولكن يعني بدنا هذا شيء لازم يشجعنا أكثر نفوت بالحزب ونحاول المستحيل نفهمهم ونحاول نشدهم للموقف تبعنا يعني أيام المظاهرات ما راحت ما فينا نحاول نغير الحزب إلا إذا بنفوت من جوه بندعم المرشحين ماديا أهم شيء ماديا وندعم بالتصويت لنحاول قد ما فينا نشدهم للموقف الفلسطيني، للأسف نحن ناس قوتنا بأميركا السياسية ما فيك تقارنها بقوة اليهود ولأنهم صار لهم سنين أكثر منا عم بيشتغلوا على هالقضية ولكن أنا مبسوطة إنه على قليله الحزب الديمقراطي اعترف إنه لازم يكون فيه دولة فلسطينية واعترف إنه إيشي اسمه شعب فلسطيني يعني إذا بترجع بتاريخ الحزب هذا الشيء ما كان يحصل ولكن..

حافظ المرازي: لكن نعم لكن حين يكون قضية اللاجئين التي ربما أزعم بإنه في عام 1984 حين طُرِح موضوع الدولة الفلسطينية أو فيما بعد من مؤتمرات قومية على الأقل لم يذهب الحزب إلى حد إنكار والتدخل في قضية الوضع الفلسطيني لم يذهب إلى حد إنكار عودة اللاجئين إلى ديارهم أو إلى حدود 1967 وكأنه تقليد تماما للضمانات التي قدمها الرئيس بوش لشارون وكأنه يزايد عليه.

طالب سلهب: أستاذ حافظ.

حافظ المرازي: تفضل أستاذ طالب.

طالب سلهب: أيوه نحن طبعا أنا أتفق معك تماما بالنسبة لهذه النقطة وأنا شخصيا وأعرف أنه كثير من قيادات الجالية العربية الأميركية أبدوا وجهة نظر صريحة بالنسبة لهذه النقطة ولكن اللي بدي أنوه له إنه هذه اللغة إذا نظرت إلى برنامج الحزب الديمقراطي في عام 2000 تجد أن كثير من هذه اللغة موجودة في هذا البرنامج ولكن أنظر الفرق بين سياسة الرئيس كلينتون باتجاه الشرق الأوسط وسياسة الرئيس بوش هناك فرق شاسع فيجب أن نعرف أن كثيرا من هذه اللغة هي فقط للاستهلاك للانتخابات ومن بعد ما يتم انتخاب المرشح كثير من الأمور ستتغير ولكن أنا أتفق أنه موضوع اللاجئين عندنا خلاف جذري بالنسبة لهذا الموضوع ولا أعتقد إن هذا الموضوع كان يجب أن يُدرَّج في برنامج الحزب الديمقراطي وسنصارع ونبدي وجهة نظرنا من داخل أطر الحزب بالنسبة لهذا الموضوع.

حافظ المرازي: طيب اتفضلي جمانه لكي تعليق تفضلي عفوا.

جمانه جوده: أنا بس بدي أعلق وأؤيد كلام الأخ إنه الـ(Platform) هو بس دليل إذا بترجع لأيام كلينتون بسنة 1996 الـ(Platform) ما كانت تختلف جدا كثير عن اللي عم بيحصل الآن ولكن بيل كلينتون قال (Ok) هذا موقف الحزب ولكن هذا ما أنه موقفي أنا بدي أحاول أحل قضية فلسطين وهو اختلف عن الحزب بالنسبة للقدس وأخذ موقفه هو لحاله وإحنا بنتمنى إنه لما جون كيري يصير رئيس أميركا هو أنا كنت باجتماع خاص معه وسألناه عن قضية فلسطين وعدنا إنه بعد ما يصير رئيس أميركا بده يرجع يحاول المستحيل يظل يحكي مع الاثنين ويحاول يحل القضية، على أيام كلينتون ما كان في عندنا قد ما فيه مشاكل هلا..

حافظ المرازي: طيب لكن المشكلة هو إنه بقدر انتقاداتكم وانتقادات العرب الأميركيين للرئيس بوش لم يكن الحزب الديمقراطي ليجرؤ على أن يقول نحن مع إقامة دولة فلسطينية لولا أن جورج بوش اعتبرها سياسة له بأنه يقبل الدولة الفلسطينية يعني إذاً أصبحتم حتى يعني وراء الجمهوريين هم الذين يضعون المبدأ مثلما وضع جورج بوش الأب في عام 1988 في برنامجه الانتخابي بعنوان لا للدولة الفلسطينية وحذا الديمقراطيون حذوه إذا ببوش الابن يقول نعم للدولة الفلسطينية ولكن بشروطه والديمقراطيون يتبعونه لكن اسمحوا لي نقطة باقية أخيرة في البرنامج خاصة بالحريات المدنية والفردية وأنت طالب ساهمت في تشكيل البرنامج الانتخابي بالنسبة لموضوع الحريات الدينية يقول بالنسبة للأمن الداخلي والحريات يجب ألا نسمح للإرهابيين بالنجاح في تغيير قيمنا وحرياتنا ونحن نكافحهم سنزيد ونقوي بعض بنود قانون الوطنية (Patriot act) مثل القيود على غسيل الأموال وسنغير فقرات في القانون تهدد الحقوق الفردية مثل المتعلقة بالرقابة على المكتبات مع السماح للحكومة باتخاذ الخطوات المطلوبة لمكافحة الإرهاب، طالب حتى الشيء الوحيد التي الذي كان يفرق كيري عن بوش بالنسبة للعرب الأميركيين وهو أنه كان ضد في البداية إعادة العمل أو تشديد قانون الوطنية لمكافحة الإرهاب إذا به الآن يقول سأبقي بنود وسأقوي بنود ماذا بقي؟

طالب سلهب: نحن لسنا.. يوجد هناك بنود في قانون الـ(Patriot act) نحن لا نختلف عليها مثل زيادة الاتصالات بين الأجهزة الأمنية وتسهيل الاتصالات بين الأجهزة الأمنية نحن لا نختلف على هذه البنود نحن نختلف عن البنود التي فيها انتهاك صارخ للحريات المدنية مثل المكتبات مثل التجسس بدون أمر من الحاكم ومثل هذه البنود، هذه البنود التي نختلف عليها وفي تقديراتي أنه كان فيه موقف واضح وصريح تجاه هذه البنود في البرنامج السياسي.

حافظ المرازي: شكرا جزيلا طالب سلهب معنا ومعنا جمانه جوده من وفود العرب الأميركيين إلى المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي الذي سيعقد بدءاً من يوم الاثنين المقبل وسيكون للجزيرة تغطية مكثفة وخاصة من داخل المؤتمر لفاعليته سأعود إليهما ولكن بعد فاصل قصير وبعد أن نناقش أيضا وجهة النظر الجمهوريين وأحد المستشارين والمسؤولين في حملة بوش تشيني حول هذا الموضوع وحول أخر استطلاعات الرأي العام للعرب الأميركيين في أربع ولايات هامة ومزيد من التراجع لموقف بوش بالنسبة لهم بالمقارنة مع كيري هذا بعد فاصل في برنامج سباق الرئاسة الأميركي.

[فاصل إعلاني]

تراجع شعبية بوش بين العرب الأميركيين

حافظ المرازي: عودة مرة أخرى إلى سباق الرئاسة الأميركي وركزنا في الجزء الأول من هذه الحلقة حول البرنامج السياسي والانتخابي للحزب الديمقراطي وهو البرنامج الذي تمت صياغته منذ أسبوع وسيصوت عليه بالموافقة بالطبع أعضاء المؤتمر القومي للحزب في بوسطن بدءاً من يوم الاثنين المقبل ونحاول أن نلقي الضوء على أخر استطلاعات الرأي بالنسبة للعرب الأميركيين في أربع ولايات هامة أميركية هذه الولايات ممن تسمى بالولايات المتأرجحة أي التي يمكن أن تصوت مع الجمهوريين أو مع الديمقراطيين وليس محسوما موقفها مما يعني أنها مؤثرة وهامة للغاية بالنسبة لمن سيكون ساكن البيت الأبيض في يناير من العام المقبل، الزميلة وجد وقفي تابعت هذا الاستطلاع لمؤسسة زغبي الدولية.

[تقرير مسجل]

وجد وقفي: استطلاع الرأي الذي أجره المعهد العربي الأميركي في أربع ولايات يتوقع أن تلعب دورا هاما في الانتخابات الرئاسية أظهر أن 51% من العرب الأميركيين يعتزمون التصويت للمرشح الديمقراطي المفترض جون كيري و24% للجمهوري جورج بوش أما المرشح المستقل من أصلا عربي رالف نادر فيحظى بتأييد 13% في حين لم يقرر 12% من العرب الأميركيين مرشحهم المفضل لكن وفي حال اقتراب مواقف المرشحين من مواقف الناخبين العرب فإن 67% من مؤيدي نادر مستعدون للتصويت لصالح كيري في حين أبدى 36% فقط استعدادهم لتأييد بوش.


بوش تسبب في إحباط الجالية العربية وأبعد مسانديه الذين صوتوا له عام 2000، وتراجع أداؤه في القضايا التي تهم الجالية كالحريات المدنية والعراق وفلسطين وإسرائيل

جيمس زغبي
جيمس زغبي - رئيس المعهد العربي الأميركي: أعتقد أن الرئيس تسبب في إحباط الجالية وأبعد مسانديه الذين صوتوا له عام 2000 وتراجع أداؤه في القضايا التي تهمهم كالحريات المدنية والعراق وفلسطين وإسرائيل وأصبح اليوم مؤيدوه السابقون يقولون أي شخص عدا بوش فقد خسر ثلث أصوات الجمهوريين من العرب.

وجد وقفي: ووفقا للاستطلاع يقيم حوالي 27% من العرب الأميركيين أداء بوش بالجيد مقابل 71% يرون أداءه ضعيفا ما أدى إلى امتناع البعض عن المشاركة في الانتخابات.

مواطنة عربية أميركية: أي واحد منهم لأن ولا واحد يعجبني لأن الاثنين مش عم بيعملوا يعني بوش إحنا فكرنا إنه عم يعاملنا (Good) وما طلع منيح معنا أبدا.

وجد وقفي: طب وكيري ليش يعني أصدرتِ حكم مسبق عليه؟

مواطنة عربية أميركية: لأنه أيضا ما بفكرش إنه هو ده كمان معنا هو ضدنا ضد العرب.

مواطن عربي أميركي: جون كيري هو برضه هلا بيحكي بشغلات ضد اللي هو صوت فيها بالكونغرس هو صوت للحرب مع العراق وهلا بيقول بده يسوي بالعراق أشياء ثانية عم بينتقد جورج بوش وهو اللي صوت على الحرب وهلا عم بينتقده فتنينتهم مش كويسين.

وجد وقفي: وحسب استطلاع الرأي فإن ترتيب القضايا للناخب العربي الأميركي من حيث الأولوية تغير فبعد ما كانت القضية الفلسطينية تتصدر اللائحة أصبحت الأخيرة بعد الاقتصاد والأمن القومي والتأمين الصحي والحريات.

مواطن عربي أميركي ثاني: أنا أفضل كيري لأن هو أحسن للبيئة وأحسن للاقتصاد الوطني وأحسن لحقوق الإنسان اللي هالحكومة الحاضرة عم بتمشي عليها وبتنساها وبتعامل الكتار بتسوي أكثر من اللزوم.

وجد وقفي: نسبة تأييد كيري في صفوف المسلمين من العرب الأميركيين تصل إلى 65% في حين لا تتعدى 6% لبوش ونادر 19%، يذكر أنه يوجد حوالي مليون وخمسمائة ألف عربي في الولاية المتحدة حسب مكتب الإحصاءات الأميركي وإن كانت المنظمات العربية والمسلمة تعتقد أن العدد يصل إلى الضعف كما تقدر عدد المسلمين بستة ملايين، استطلاع الرأي عكس استياء الجالية العربية إزاء سياسات بوش الخارجية والداخلية حيث برر 52% من أبنائها اختيارهم كيري لرغبتهم إلحاق الهزيمة بالحزب الجمهوري، وجد وقفي لسباق الرئاسة الأميركي واشنطن.

حافظ المرازي: تقرير الزميلة وجد وقفي بناء على أحدث استطلاع للرأي أجري بالنسبة لآراء العرب الأميركيين نتحدث عن أربع ولايات متأرجحة هي أوهايو بنسلفانيا ميتشيغان وفلوريدا، بالطبع الرئيس بوش يقوم بجولة في ولاتي ميسوري وأوهايو بعدها هناك اهتمام كبير بالتأكيد بولاية فلوريدا وبولاية ميتشيغان التي تضم أكبر تجمع على الأقل أو كثافة سكانية في مناطق محددة لها بالنسبة للعرب الأميركيين وكما استمعنا في التقرير جون كيري المرشح الديمقراطي نصيبه من العرب الأميركيين 51% بوش الجمهوري 24% رالف نادر 13% حين يتحول الأمر بالنسبة لمواقف لو تبنى هؤلاء مواقف أفضل بالنسبة للناخب العربي الأميركي سنرى أن أغلب الأصوات مازالت ستكون أيضا مع جون كيري وبالنسبة للتأكيد على أداء الرئيس بوش في وجهة نظر العرب الأميركيين الذين قالوا إن أداءه جيد هم حوالي 27% فقط بينما الذين قالوا بأن أداءه ضعيف هم حوالي 71% لو قارنا هذا موقف العرب الأميركيين من بوش أي تأييد بـ24% لو قارناه بفئات أخرى من الأقليات سنجد أنه ليس بهذا السوء إذا قورن بموقف الأفارقة الأميركيين حسب أحدث استطلاع لمؤسسة غالوب فنسبة تأييد الرئيس بوش بين الأفارقة الأميركيين هي 12% له و81% لكيري بالنسبة للمهاجرين من أميركا اللاتينية نسبة التأييد لبوش 38% أي أعلى من تأييد العرب الأميركيين ونسبة التأكيد لكيري هي 57% بالنسبة للبيض من أصول أوروبية 53% لبوش و41% لكيري ويسعدني أن ينضم إلينا في هذا الجزء من برنامج سباق الرئاسة الأميركي السيد تاكر إسكيو مستشار الحملة الانتخابية للرئيس بوش ولنائبه ديك تشيني، مرحبا بك معنا في البرنامج ولأبدأ من هذه الأرقام تاكر لماذا هذا التراجع لشعبيه بوش لكن إذا قارنا بالنسبة للبرنامج الانتخابي لكيري لما يقوله بوش لا يوجد خلاف كبير ما تفسيركم أنتم لهذا التراجع خصوصا لو قارناه بعام 2000 وأنت كنت في حملة بوش تشيني في عام 2000؟

تاكر إسكيو: الرئيس في الواقع يحظى بدعم من الأميركيين العرب وهو أمر قد يفاجئ الكثير من قاطني أميركا ويفاجئ أيضا المراقبين من أماكن كثيرة هناك من الأميركيين العرب هناك من اللبنانيين هناك من المملكة العربية السعودية هناك من سوريا هناك من إيران هناك من جاؤوا من الشرق الأوسط والكثير غيرهم وينتمون إلى الأميركيين العرب وبالطبع من المسلمين، الرئيس في الواقع لديه قاعدة كبيرة يعمل من خلالها وهذه الأعداد أنا لم أرها وأنا لا أعلم الكثير عن هذه الأرقام ولكني أعلم أن الرئيس يتمتع بصداقة وبدعم الكثير من قيادات الجالية العربية الأميركية وهناك هذا الدعم الذي جاء عبر أحداث الحادي عشر من سبتمبر وبعد أوقات عصيبة من الحروب أوقات عصيبة أخذت هذه الدولة أخذت أميركا إلى الشرق الأوسط وإلى ما يُعرَّف باسم العالم الإسلامي من أجل عدم هزيمة دولتنا لذلك الرئيس يتمتع كما قلت بصداقات ليس فقط بين العرب الأميركيين صداقات من الأفارقة الأميركيين صداقات من الأنغلوساكسونيين صداقات من الأوروبيين ولذلك أعتقد أن هذا الرئيس يبحث عن أمن دولته كلها ولذلك هو يتمتع بهذه الصداقات وهذا ما يقوم به أي رئيس، أعتقد أن الرئيس الأميركي يتنافس من أجل حصوله على كل صوت يحصل عليها في هذه الانتخابات وهناك رسالة ورسالة خاصة للعرب الأميركيين كما تسمعونني أقول وكما أناقش حافظ هذا هو الرئيس الأول الذي يعطي صوتا للمفهوم وللأفكار ولحلم وجود دولة فلسطينية هو الرئيس الذي يقف مع الفلسطينيين في وقت يعانون فيه ويتفهم ألم الفلسطينيين ويتفهم التاريخ هذا الرجل درس التاريخ في المدرسة ويعلم أن هناك من يريد دحر الدولة ولكنه يريد أن ينهض بالقيم ونقوم بذلك بالتشاور مع مصر وبالتشاور مع الأمم المتحدة ومع حلف الأطلسي الناتو ومع آخرين في المنطقة كالعراقيين وبالتأكيد الرئيس الأميركي يعمل مع شركاء له حول العالم للتأكد والتأكيد على أن الفلسطينيين الذين لهم أمل بعض الأمل في مستقبل يحفه السلام لذلك هذا الأمل لا يمكن أن يباع لصالح الفساد ولا يمكن أن يباع لصالح أولئك الذين يسمون بقيادة عرفات لذلك هذه القيادة لها دور يجب أن يقوم الفلسطينيون بالتعامل معه ونحن نعمل من أجل الحرية ومن أجل السلام الذين نشارك الكثير حول العالم في هذا الأمل، الرئيس يركز على هذه الأشياء ونحن نأمل أن يكون الأمل هو يحدو الجميع بين العرب والأميركيين.

حافظ المرازي: لكن لو ركزنا على البرنامج الانتخابي الـ(Platform) للحزب الديمقراطي فيما يتعلق بقضايا العرب بشكل عام هل ترى أي خلاف بين موقفكم ومواقف الحزب الجمهوري وإدارة بوش تشيني وبين هذا البرنامج الانتخابي للديمقراطيين؟

تاكر إسكيو: أعتقد نعم وبصفة خاصة رأينا مؤخرا أن خصمنا إن جاز التعبير جون كيري في ولاية ماساتشوسيتش وتحدث عن الديمقراطية وذلك يحاول أن يؤكد الديمقراطية في ربوع العالم هذا في الواقع ليس بأمر صادق، الرئيس الأميركي بوش لم يصمت عن هذا الأمر والرئيس الأميركي يبذل جهودا ولم يتوقف عند حد في بذل الجهود حاول الرئيس بوش أن يدعم الديمقراطية في منطقة الشرق الأوسط وكما تعلم يا حافظ وكما أعلم أنا أيضا فهناك نوع من الإحباط في العالم العربي وفي بعض الأحيان هناك نوع من الإحباط الشديد وهناك أوساط خارج الحكومة وهناك أوساط يجب أن تلعب دورا في سبيل الديمقراطية وعلى الجانب الآخر هناك أيضا إحباط أن جاز التعبير فيما يتعلق بعدم وجود دعم كامل للديمقراطية ولحرية التعبير عن الرأي وإلى ما غير ذلك ولذلك في أميركا يجب علينا أن نكسب يجب علينا أن نربح وفي كل الأحوال يجب أن نعلم أن هناك من سيشكو في كل الأحوال ولكني أقول الرئيس بالطبع سوف يحارب من أجل أميركا وهذا ينطبق على الأميركيين العرب وعلى كل الأميركيين لكي نحميهم من الإرهاب ولكي نوقف العنف ضد الأبرياء لأن هذا العنف لا يتسق أبدا مع أي عقيدة ومع أي دين في العالم بما في ذلك أولئك الذين يعتبرون أنفسهم أبناء إبراهيم ولذلك يجب أن نقول إن الرئيس الأميركي له قوة ويجب أن يتعامل مع خصومه بهذا القدر ويجب أن نعمل جيدا من أجل دعم الديمقراطية ومرة أخرى يجب أن نقول يجب أن نقضي على العنف في كل الأماكن وهناك أمل للشعب العراقي يجب أن ندعمه وهناك أمل يجب أن ينتشر إذا ما استكملنا ما نقوم به من عمل.

حافظ المرازي: تاكر دعني آخذ كلمة أخيرة من ضيفي الذي مازال معنا وهو أحد مندوبين للحزب الديمقراطي من ولاية فلوريدا سيد طالب سلهب أي تعليق له على ما ذكرته ربما آخذ دقيقة منك طالب ثم آخذ دقيقة أخيرة في البرنامج من ضيفنا تاكر إسكيو، طالب تفضل.

طالب سلهب: نعم طبعا أنا أختلف مع ما لفظه ضيفك طبعا الرئيس بوش تكلم عن دولة فلسطينية نعم لكنه اتبع سياسة على مدى الثلاث سنوات الماضية التي أعطت رئيس الوزراء شارون الضوء الأخضر لقتل آلافات الأبرياء أعطت رئيس الوزراء شارون الضوء الأخضر لبناء الجدار العازل أعطت الرئيس شارون الضوء الأخضر لهدم آلافات من البيوت فطبعا ليس كافي التكلم عن الشعب الفلسطيني وعن دولة فلسطينية ولكن يجب اتباع السياسات تؤدي إلى سلام عادل وشامل في المنطقة والرئيس بوش لم يقم بذلك بالنسبة للسياسة المحلية وزارة العدل اتبعت سياسات معادية للجالية العربية الأميركية من خلال قوانين هجرة تُستخدَّم فقط ضد أبناء الجالية العربية من خلال وضع المئات إن لم يكن الآلافات في السجون الأميركية دون توجيه اتهامات لهم فبالنسبة لهذه الأمور الرئيس بوش لم يكن صديق للجالية العربية الأميركية ولهذا السبب استفتاءات الرأي التي ذكرتها تميل لناحية جون كيري والحزب الديمقراطي.

حافظ المرازي: شكرا لك طالب دقيقة هي المتبقية في البرنامج مع ضيفنا تاكر إسكيو من حملة بوش تشيني، تفضل تاكر.

تاكر اسكيو: شكرا جزيلا حافظ وشكرا لإتاحة هذه الفرصة لكي أتحدث عن الرئيس بوش لمشاهديكم أشكر ضيفك من فلوريدا لملحوظاته وفيما يتعلق بالديمقراطية والحرية أنا أختلف معه وهذا لن يفاجئك ولكني أقول إنه على خطأ كبير لأننا كنا في الواقع نتخذ إجراءات كبيرة في مجال الحريات والمدنية وفيما يتعلق بالعراق قال الرئيس وقال العراقيون أننا نعمل على أن نمد أيدي محفوفة بالحرير والصداقة مع الآخرين وكنا نعاني كما يعانون من أجل أو بسبب قتل الأبرياء وبسبب قتل المدنيين وهذا في الواقع بالتأكيد سوف يمثل الرئيس الذي يريد أن يحمي شعبه ورئيس تحكمه عواطف في حماية شعبه وحماية مواطنيه يتحدث عنه الرئيس الأميركي الحريات في العالم يجب أن تكون مكفولة وهي لب أجندة الرئيس بوش ويجب أن نضع هذا نصب أعيننا ونأمل في أن يساعدنا الله في أن ننجز مهمتنا بنجاح.

حافظ المرازي: تاكر إسكيو مستشار الحملة الانتخابية لبوش تشيني للبطاقة الجمهورية لرئاسة ثانية حزبكم سيعقد مؤتمره القومي في نهاية أغسطس آب المقبل وستكون الجزيرة هناك تغطي الحدث كما ستكون تغطي الحدث مع طالب سلهب وباقي المندوبين من العرب الأميركيين في الأسبوع المقبل وبدءاً من الاثنين المقبل بالتأكيد سباق الرئاسة الأميركي سنقدمه لكم من داخل مقر المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي بدءاً من الحلقة المقبلة، أشكر ضيوفي في البرنامج وأشكركم وأشكر فريق البرنامج في الدوحة وهنا في العاصمة الأميركية واشنطن مع تحياتهم وتحياتي حافظ المرازي.