- الانتماء الديني وآفاق تطبيق النظام الإسلامي
- إشاعات التشيع وطبيعة الوجود الإيراني في الجزر

- الوجود العربي والعلاقة مع فرنسا

- المحاولات الإسرائيلية والموقف من العلاقة مع إسرائيل

سامي كليب
أحمد عبد الله سامبي
سامي كليب: مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى هذه الحلقة الجديدة من برنامج زيارة خاصة. هذه الجزر خلفي ليست في أوروبا ولا في أي منتجع جميل آخر في العالم، إنها جزر عربية هي جزر القمر أو جزء منها، ربما الكثير منكم لا يعرفون أن جزر القمر دولة عربية وأنها عضو في جامعة الدول العربية ولكن الكثير أيضا لا يعرفون أن في هذه الجزر توجد سفارة عربية واحدة هي سفارة ليبيا بينما جزيرة مايوت التي كانت تابعة لها ستصبح عام 2011 مقاطعة فرنسية. لماذا يتخلى العرب عنها؟ وما هو مصير جزيرة مايوت التي استنجد الرئيس أحمد عبد الله سامبي بالقادة العرب لإنقاذها؟ هذا ما نستكمله في حوارنا في هذه الحلقة الثانية والأخيرة مع رئيس جزر القمر أحمد عبد الله سامبي.

أحمد عبد الله سامبي: ضيعنا وقتا، تصوروا دولة يعني استقلت عام 1975 لحد الآن يعني ما استطعنا أن نقفز ما استطعنا نطير كما طارت كثير من البلاد، فلا أعتقد أن هناك خطرا كبيرا سيهدد جزر القمر إن لم يأت العرب ولكن سنضيع الوقت ولذلك أنا أتمنى لو أخواننا وأشقاؤنا يهتمون بهذه الجزر، يعتبرون.. إذا ساعدوا الجزر يكونون قد ساعدوا أنفسهم، فأنا أدعوهم إلى أن يشاركوا أبناء هذه البلاد في الخيرات التي حباهم الله بها، أتصور أننا نستحق أيضا وكما قلت سابقا أنا لا أريد منهم الصدقات ولا الزكوات بس أقول لهم تعالوا استثمروا تعالوا لتستفيدوا وتفيدوا.

الانتماء الديني وآفاق تطبيق النظام الإسلامي

سامي كليب: يقول رئيس جزر القمر أحمد عبد الله سامبي للعرب تعالوا لتستفيدوا وتفيدوا ولكنهم قلما سمعوا ولو سمعوا لاكتفوا بالاستماع دون أن يحركوا ساكنا وهذا ما يجعل جزر القمر مفتوحة على كل المخاطر فالفرنسيون قرروا ضم إحدى الجزر، والحضور الإيراني الثقافي والطبي والإنساني بات لافتا. ولكي نفهم أكثر حقيقة ما يجري سألت الرئيس سامبي في مستهل هذه الحلقة الثانية معه عن حقيقة ما يعتمره على رأسه، هل هذه عمامة إيرانية كما يتهمه الخصوم هنا؟

أحمد عبد الله سامبي: لا، أستغفر الله، هذه عمامة قمرية، والدي كان يلبس هذه العمامة، ولعلكم يعني شاركت في بعض الاحتفالات أو لو تذهبون إلى صلاة الجمعة يعني لرأيت كم واحدا يلبس هذه العمامة، هذه عمامة يمنية في الأصل.

سامي كليب: بنفس اللون؟

أحمد عبد الله سامبي: إيه نفس اللون. عندنا الأخضر و.. يعني طبعا أنا والدي كان يلبس العمامة الخضراء بالإضافة إلى أننا في البيت ناس نحن من عائلة المسيلبي علوي وبالتالي نحن هنا من السادة ومن الأشراف ويقال والله أعلم إن هذه يعني العمامة الخضراء كان يلبسها دائما السادة وأئمة أهل البيت والأشراف سابقا وهذه العادة ما زالت قائمة عندنا إلى دي الحال، وإن كان غير الأشراف يلبسون العمامة الخضراء أما أنا فاخترتها ولكنها عمامة لا.. يعني عمامة الشيعة معروفة ومشهورة، هذه في الأصل عمامة يمنية، وكثيرا ما أستغرب أنا..

سامي كليب (مقاطعا): ولذلك السؤال للتوضيح أيضا لأنه طرح السؤال.

أحمد عبد الله سامبي: لا، عجيب هذا! أصلا هذه العمامة غير موجودة في إيران لا تتصور أنها موجودة في إيران، هي عمامة قمرية ويمكنكم الآن أن تذهبوا إلى أي مسجد وإلى أي احتفال حتى، لو تحضرون احتفال المولد احتفال البرزنجي لوجدتم كم واحدا يعني مئات من الأفراد، دائما الكبار كبار السن يلبسون العمامة وهي بهذا الشكل عمامة قمرية يعني.

سامي كليب: العمامة في جزر القمر هي ككل العمامات في العالم الإسلامي تشير إلى مرتبة أعلى في فقه الإسلام، والإسلام في جزر القمر يشكل ما يقارب 99% من عدد السكان، هم جميعا على المذهب الشافعي ولولا بعض المسيحيين في جزيرة مايوت التي تسيطر عليها فرنسا لكانت النسبة 100%.

أحمد عبد الله سامبي: لا يوجد مواطن قمري لا ينتمي إلى الدين الإسلامي.

سامي كليب: إذاً 100%.

أحمد عبد الله سامبي: نعم 100%، اللهم إلا في جزيرة مايوتي، في جزيرة مايوتي نسبة لا تتجاوز اثنان، هناك عوائل مسيحية قديمة أصبحت بالطبع من مواطني هذه الجزيرة، هناك مواطنون من مايوتي ينتمون إلى الدين.. أما في الجزر الثلاث التي تشكل الدولة القمرية حاليا المواطنون كلهم يعني مسلمون، ربما هناك شباب -كما هو الحال في العالم الإسلامي جميعا- غير ملتزمين ولكن الجميع ينتمي إلى الدين الإسلامي ويفتخر بإسلامه ولا أحد لحد الآن ارتد عن الإسلام.

سامي كليب: وفهمت أكثر من ذلك أنه حتى القانون هنا يمنع المسلم أن يعتنق الديانة المسيحية.

أحمد عبد الله سامبي: يعني الاجتماع نفسه أو المجتمع هو نفسه يقاوم، في السنوات الماضية حاول.. سمعنا أنه كان شخص واحد قال إنه أصبح من أتباع شهود يهوى، كان جاي من دولة أفريقية ولكنه حصل على ضغوط وفي الأخير استسلم، هذا صار قبل سنوات ولكن لحد الآن أهالي جزر القمر كلهم ينتمون إلى الإسلام على مذهب الإمام الشافعي وينتمون أيضا إلى الطرق الصوفية كالطريقة الشاذلية والرفاعية والقادرية والعلوية هذه الطرق الصوفية موجودة عندنا.

سامي كليب: حضرتك صوفي؟

أحمد عبد الله سامبي: لا، أنا..

سامي كليب: لم تنتم إلى طريقة صوفية؟

أحمد عبد الله سامبي: لا، لم.. بمعنى آخر لم أبايع ولكنني تأثرت كثيرا بالصوفية.

سامي كليب: بأي من الطرق؟

أحمد عبد الله سامبي: الطريقة الرفاعية لأن والدي كان ينتمي إلى هذه الطريقة وهو من تلاميذ مؤسس هذه الطريقة في هذه الجزر الشيخ أحمد الأفندي وعنده مؤلف وحبذا لو تحاولون أن تتعرفوا على المؤلفات القمرية من علماء جزر القمر القديمين..

سامي كليب: بكل سعادة.

أحمد عبد الله سامبي: نعم موجودة..

سامي كليب: ولكن سيادة الرئيس فهمت أنه في الدستور أيضا ينص على قيام مجلس علماء، هذا المجلس يعني يطبق أو يسهر على أن تكون القوانين ملتزمة بالشريعة بالقوانين الإسلامية إذا صح التعبير.

أحمد عبد الله سامبي: لا، هو ينصح بتعبير أدق، للأسف الشديد..

سامي كليب: ولا يلزم.

أحمد عبد الله سامبي: لا يلزم. كما تعرفون قبل هذا الدستور دستور عام 2001 النظام في جزر القمر كان نظاما جمهوريا إسلاميا، كانت تسمى الجمهورية الاتحادية الإسلامية جزر القمر، التسمية كانت موجودة ولكن كنظام، النظام كان ديمقراطيا ولكن هذه التسمية موجودة مما جعل الناس يفهمون أن من.. يعني من بين من رفعوا شعار الانفصال ورفعوا راية الانفصال كان هناك من يستهدف الإسلام، كان من ضمن الأهداف القضاء على هذه التسمية، الجمهورية الإسلامية في جزر القمر، ونجحوا للأسف الشديد.

سامي كليب: وتم القضاء عليها، لم تعد تسمى هكذا.

أحمد عبد الله سامبي: نعم تم القضاء عليها ولا أحد يعني حاول للأسف الشديد من العالم الإسلامي..

سامي كليب: هل ستعيد التسمية؟

أحمد عبد الله سامبي: أنا شخصيا مؤمن بالفكر الإسلامي وأعتقد أن النظام الإسلامي هو أفضل الأنظمة ولكن حاليا نحن في حاجة ماسة إلى هذه المرحلة، المرحلة الديمقراطية، لا أعتقد أننا نستطيع أن نطبق النظام الإسلامي حاليا مع إمكانياتنا المحدودة، النظام الإسلامي يعني تطبيق الشريعة الإسلامية وكما تعرفون النظام الديمقراطي يعني سلطة الشعب القوانين لا بد أن تمر عبر البرلمان ونظامنا العام نظام ديمقراطي وبالتالي..

سامي كليب (مقاطعا): وهناك أحزاب حتى ولو حضرتك يعني لا تعلق أهمية كبيرة على الأحزاب.

أحمد عبد الله سامبي: لا، الأحزاب في جزر القمر -كما كنت دائما أشير إلى هذه الحقيقة مع سفراء معتمدين لدى جزر القمر- دائما الأحزاب تكون موجودة حينما تكون في السلطة ولا ترضى دائما أن تكون في المعارضة يعني تزول وتبقى فقط الأسماء.

سامي كليب: حضرتك سيادة الرئيس أسست حزبا وتخليت عنه فيما بعد.

أحمد عبد الله سامبي: لا ما تخليت عنه، أنا من ضمن مؤسسي جبهة العدالة الوطنية وهذا الحزب هو حزب إسلامي يحمل الفكر الإسلامي ولكنني حينما كنت أتقدم يعني ترشيح وفضلت أن اقدم نفسي أن أكون مستقلا.

سامي كليب: ونجحت بصفة مستقل.

أحمد عبد الله سامبي: نعم نجحت بصفتي مستقلا.

سامي كليب: طيب في الكلام عن تطبيق الشريعة وتطبيق نظام إسلامي يعني أفهم من كلامك سيادة الرئيس وكأنه طيب فلتكن مرحلة مؤقتة ولو كانت مؤقتة أو مرحلية تطبق فيها الديمقراطية لنستطيع أن ننفذ ما نستطيع أن نقوم به، ولكن الرغبة الضمنية يوما ما أن تقوم دولة إسلامية على أساس الشريعة، هل مخطئ في تحليلي؟

أحمد عبد الله سامبي: لا، أنا رغبت في ذلك وتمنيت ذلك، كما قلت لكم أنا شخصيا مقتنع بالفكر الإسلامي ودافعت عن الفكر الإسلامي ودافعت عن النظام الإسلامي ولكنني الآن لا أستطيع أن أطبق هذا النظام باعتبار النظام نظاما ديمقراطيا.

سامي كليب: وتقول دائما إن الجمهورية الإسلامية بالنسبة لي أو الإسلام بالنسبة لي هو محاربة الفقر في الوقت الحالي وهي أولوية وبعدها سنهتم بالأمور الأخرى.

أحمد عبد الله سامبي: إيه نعم، أنا فهمت ذلك، صحيح الإسلام اهتم قبل كل شيء بعقل الإنسان، أعطاه.. صحح المفاهيم وأعطاه الأجوبة الصافية لحقيقة الاعتقاد ومن ثم اهتم بالعبادات، الإسلام أراد أن يعطي الإنسان هذا الغذاء الروحي ومن ثم اهتم بالأخلاق كما تعرفون فالإسلام هو دين الأخلاق وفي الأخير اهتم أيضا بالقوانين وبالأنظمة التي تسيّر البيوت ومرورا بالمجتمعات وبالدول، فهو نظام متكامل ولكن أنا أعتقد أن الشعب القمري لم يفهم بعد يعني نحتاج إلى مرحلة حتى نقدم لهذا الشعب الوعي الكافي للنظام الإسلامي، حينما طالب الشعب القمري عام 1978 بالنظام الإسلامي وبالجمهورية الإسلامية قدموا هذا الطلب كردة فعل لنظام شيوعي كان.

سامي كليب: صحيح، ولكني كأني بكم سيادة الرئيس تقول إنه أنا لو استطعت لطبقت الشريعة ولكني لا أستطيع.

أحمد عبد الله سامبي: إيه نعم، أنا لو استطعت ولو رضي الشعب القمري ولو كان النظام يسمح لي بذلك لطبقت الشريعة.

سامي كليب: طيب هل يزعجك وصفك بآية الله؟

أحمد عبد الله سامبي: لا.. أنا طبعا هذه التسمية من بعد أن رجعت من إيران أيام الثورة.

سامي كليب: هنا بالضبط يكمن جزء من الجدل المثار حول شخصية رئيس جزر القمر أحمد عبد الله سامبي، فعلاقته القديمة مع إيران الإمام الخميني والثورة الإسلامية وعودته من هناك داعية جعل النظام القمري السابق مرتابا منه، فسامبي كان آنذاك قد لاقى شهرة كبيرة في بلاده كداعية وصارت محاضراته وخطبه في المساجد تسمع في كل بيت، كان يلقي ثلاث محاضرات يوميا، اتهم بأنه يريد إقامة الدولة الإسلامية فاعتقل عام 1986.

أحمد عبد الله سامبي: اعتقلت بمعنى أنني أريد أن أقيم حكومة إسلامية وأدافع عن الفقراء -ما زلت- تعرفون الرئيس الأسبق الرئيس أحمد عبد الله عبد الرحمن مرة رجع من فرنسا وحينما وصل إلى المطار أجريت له مقابلة صحفية، ذهب إلى أن أعلن -هذه القصة معروفة لدى الجميع عندنا- أنني سمعت أن نبيا ظهر في هذه الجزر! وكان يقصدني، حتى الناس زعلوا و.. هو الرئيس يعني ما كان يرتاح لأي إنسان مشهور، هو حتى الرياضي كان يتخوف من شهرته وحتى يعني..

سامي كليب (مقاطعا): فأطلقت عليك هذه الصفة.

أحمد عبد الله سامبي: فالناس، الصحفيون هم اللي بدؤوا أولا، آية الله، آية الله، في البداية قاومت لعلمي.. أنا كنت عارف أن هذا مقام أنا لم أصل إليه، ولكن هؤلاء يعني أصروا على تسميتي آية الله إلى درجة أنني في فترة من الفترات ما كان أحد يعرفني إلا بهذه التسمية.

سامي كليب: وقبلت.

أحمد عبد الله سامبي: خلاص استسلمت، ماذا أفعل؟ ولكنني في البداية قاومت ذلك ولحد الآن في ناس يسمون.. الآن صحيح ناس يسمون رئيس سامبي يعني هذا اسم العائلة ولكن قبل أن أكون رئيسا يعني أكثر أهالي هذه الجزر كانوا يعرفونني باسم آية الله.

سامي كليب: طيب، سيادة الرئيس الشعب القمري..

أحمد عبد الله سامبي (مقاطعا): وكل إنسان آية من آيات الله بعد.

إشاعات التشيع وطبيعة الوجود الإيراني في الجزر

سامي كليب: بالضبط. الشعب القمري في الواقع حين كنا نتحدث إلى الناس كانوا يقولون إنه يقيمون عندك هذه القيمة الإسلامية هذه القدرة على التعبير طبعا عن معاني القرآن الكريم وما إلى ذلك وهذا أدى إلى شهرتك لا شك، ولكن البعض الآخر خصوصا من خصومك حتى اليوم حتى في خلال الاستفتاء يقولون إنه ينشر المذهب الشيعي وإنه غير دينه، اسمح لي بالسؤال، هل فعلا غيرت دينك أم لا زلت على المذهب الشافعي؟

أحمد عبد الله سامبي: كيف أغير ديني؟

سامي كليب: يعني تصبح شيعيا.

أحمد عبد الله سامبي: هؤلاء الذين يستخدمون هذه البطاقة لأنهم لا يجدون ما يعني يقاومونني، لا أحد من المعارضين لحد الآن وصفني بفاسد من الناحية المالية لا أحد وأنا دائما أتحداهم أقول لهم تعالوا أريد واحدا ولم تسمعوا ولحد الآن لا أحد اتهمني بالفساد المالي..

سامي كليب: أساسا ما في مال حتى يفسد..

أحمد عبد الله سامبي: بس مع ذلك يعني مع ذلك، ففي الواقع هؤلاء لا يجدون ما يقولونه لأنهم يريدون أن يقنعوا المواطنين بأن هذا الرجل لا يصلح وكذا فيجدون عن أي شيء، أنا رجعت إلى جزر القمر عام 1986 ومنذ ذلك الوقت ولحد الآن أنا ربما الآن أنا الرئيس الوحيد رئيس دولة في العالم يفسر القرآن، أنا لحد الآن في كل شهر رمضان أفسر القرآن، فيعني ما زلت ألقي محاضرات وأقوم بالعمل التبليغي، ففي الواقع..

سامي كليب: على أساس المذهب الشافعي؟

أحمد عبد الله سامبي: طبعا، يعني أصلا كيف يعقل، لو تدخل الآن في البيت أنا أعتقد يعني حتى لا يعني أكون.. لا أعتقد أن هناك بيتا يخلو عن شريط أو عن CD من محاضراتي، فتصوروا، هناك أكثر من ستمائة محاضرة أنا ألقيتها في هذا البلد منذ 1986 ولا أحد وجد من هذه المحاضرات شيئا يثبت أنني أدعو الناس إلى التشيع، هل هذا معقول؟ يعني منذ أكثر..

سامي كليب: يعني أنا قرأت سيادة الرئيس أشياء في الواقع لافتة حول هذا الموضوع في سياق الاتهامات أنه حين انتخبت رئيسا جاء وفد إيراني من 53 شخصية بينهم وزراء وملالي لتهنئتك، وأنه حين كنت في دبي مرة صليت بالمسجد الشيعي المواجه للمستشفى الإيراني في الجميرة، وأنه عينت قريبا لك سفيرا في إيران وأن طريقة لباسك وأن هناك العديد من المراكز الإيرانية هنا. نحن جلنا على المدينة على مدينة موروني وجدنا في الواقع بعض المراكز الثقافية التي تساعد. لن أسألك لترد على هذه الاتهامات، حضرتك رديت بما فيه الكفاية، ولكن هل النقص أيضا العربي هنا بالنسبة لمساعدة القمريين في الثقافة في العلم في اللغة في الدين هو الذي يفسح المجال أمام آخرين وبينهم الإيرانيون للمجيء مثلا؟

أحمد عبد الله سامبي: أولا لا بد أن أذكر أن الإيرانيين لحد الآن لم يصلوا بعد إلى جزر القمر، الإيرانيون كدولة أو الإيرانيون كحكومة لم يصلوا بعد، هناك منظمات غير حكومية..

سامي كليب: ثقافية.

أحمد عبد الله سامبي: منظمات أولا غير حكومية، إنسانية كالهلال الأحمر، الهلال الأحمر الإيراني جاؤوا وأنشؤوا مستشفى هنا، و"كميته إمداد" جاؤوا وأنشؤوا معاهد يعني يعلمون بعض المهن، التدريب المهني هنا، فهل نرفض ونحن نعاني من التخلف الشديد لدولة.. سنويا عندنا أكثر من ألفي طالب يحصل على الشهادة الثانوية وجامعتنا لا تستوعب أكثر من ثمانمائة طالب، كل سنة عندنا أكثر من ألف ومائتي طالب وطالبة لا يجدون دراسة عليا يتابعونها، فهل نرفض لأناس جاؤوا لإنشاء معهد للتدريب المهني نقول لهم لا تأتوا؟

سامي كليب: طبعا لا، ولكن ما هو المقصود من قبل هذه المعاهد، هل تأتي لوجه الله فقط للمساعدة الإنسانية للمساعدة الثقافية؟

أحمد عبد الله سامبي: هذا ما لاحظناه، هم جاؤوا يعني يعلمون الخياطة والنجارة والكهرباء والكمبيوتر.

سامي كليب: الفقر في جزر القمر وتخلي العرب عن أهل هذا البلد العربي المنسي يفتح الباب لا شك أمام دول غير عربية للمجيء، ومن يجول في بعض مناطق العاصمة موروني سيجد مراكز ثقافية وإنسانية وطبية إيرانية ولن يجد يدا عربية واحدة ممدودة لهذا الشعب الذي ينبض قلبه بالعروبة والإسلام، فهذا مثلا مركز إيراني يعلم القمريين القانون الإسلامي والعالمي ومديره الإيراني يتقن العربية والفرنسية ويؤكد أن وجوده هنا ليس لنشر المذهب الشيعي وإنما لمساعدة هذا الشعب.

مدير المركز الإيراني: نحن عندنا منظمات، ليست منظمات حكومية وإنما منظمات غير حكومية وعندهم نشاطات أيضا، أفضل دليل يعني لا يوجد فرد واحد منهم يدعو الناس إلى مسألة الشيعة والسنة، وكل الأخوة من الشيعة والسنة يدرسون ويتعلمون فلا يوجد أحد ليقول لهم يعني أنت شيعي أو أنت سني كذا، لا، أصلا لا يوجد هكذا شيء، أفضل دليل يعني الطلاب اللي يحضرون في هذه الدروس ولا يوجد أحد من المسؤولين أو من المدرسين.. حتى المدرسين من أهل السنة من جزر القمر، أفضل دليل أنه لا يوجد يعني أحد يدعوهم إلى الشيعة، لأنه لا داعي إلى هذا، نحن عندنا ساتوليت، عندنا كل شيء للدعوة إلى الشيعة يعني لا يوجد داعي لهذا الأمر فلذلك هنا النشاطات يعني ثقافية.

[فاصل إعلاني]

سامي كليب: القمريون متمسكون بالمذهب الشافعي وحين تحل مناسبة دينية كعيد المولد النبوي مثلا أو عيد الفطر لا يبقى قمري واحد في بيته دون أن ينزل إلى شوارع وساحات الجزر يصلي ويحتفل ويتبرك فالعادات هنا تقوي الإيمان، ولذلك فإن الحضور الإيراني هنا يبقى محدودا ومرتبطا بحاجات اقتصادية أكثر من ارتباطه بأي شيء آخر، ولكنه قد يتحول إلى أكثر من ذلك لو بقي العرب متجاهلين لهذه الجزر العربية.

أحمد عبد الله سامبي: أنا شخصيا إذا سمعت من يحاول أن يقول إن إيرانيين وصلوا إلى جزر القمر، كم أتمنى أن يأتوا..

سامي كليب: طيب فهمت أنه..

أحمد عبد الله سامبي: أنا أعتقد يعني إذا تسمح لي..

سامي كليب: تتمنى أن..

أحمد عبد الله سامبي: أقول إن هناك ناسا يعملون دعاية مجانية لإيران، إيران بعد لم تساعدنا جزر.. حتى بعد زيارة الرئيس الإيراني، أنا علمت أن بعض الأخوة من الدول العربية شوي تضايقوا لزيارة أحمدي نجاد، قلت لهم تعرفون أن هذه الدولة لم تستقبل رئيس دولة إلا رئيسا واحدا قبل أحمدي نجاد..

سامي كليب: من كان؟

أحمد عبد الله سامبي: هو الرئيس ميتيران، الرئيس الفرنسي ميتيران، والرئيس أحمدي نجاد بعد أكثر من عشرين سنة كان الرئيس الثاني الذي يزور الجزر..

سامي كليب: ولا أي رئيس..

أحمد عبد الله سامبي: ولا أي رئيس دولة زار جزر القمر؟

سامي كليب: ولا حتى صديقك العقيد معمر القذافي؟

أحمد عبد الله سامبي: لا، ولا أحد زار جزر القمر، وأخيرا جاء الرئيس التنزاني، يعني أنا منذ أن وصلت إلى الرئاسة زارنا رئيسان ولكن قبل هذا من بعد الاستقلال ما زار جزر القمر رئيس دولة إلا الرئيس ميتيران..

سامي كليب: غريب!

أحمد عبد الله سامبي: في الثمانينات.

سامي كليب: بالمقابل فهمت أن وزير خارجية صيني جاء عام 2004 على ما أعتقد.

أحمد عبد الله سامبي: نعم بعض الوزراء جاؤوا وحتى.. لا بأس أن أذكر أن الرئيس ياسر عرفات أيضا زار الجزر بس كنت أقصد طبعا رؤساء دول يعني..

سامي كليب: الرئيس ياسر عرفات زار الجزر؟

أحمد عبد الله سامبي: نعم..

سامي كليب: لأي سبب؟

أحمد عبد الله سامبي: يعني كدولة مسلمة كان طلبا للتضامن والمساعدة أيضا.

سامي كليب: طيب حضرتك سيادة الرئيس حين تشاهد ما تشاهد مثلا في غزة حين تشاهد مثلا المقاومة مقاومة حماس مقاومة حزب الله في لبنان كيف تشعر كرئيس دولة عربية، هل قلبك ينبض مثلا مع هؤلاء مع المقاومة؟

أحمد عبد الله سامبي: أتصور أكثر أكثر من غيري، أنا أتابع كل ما يجري في العالم العربي والعالم الإسلامي وعلى وجه الخصوص ما يجري في فلسطين، يوميا أتابع قنوات عديدة ومنها قناة الجزيرة وغيرها، فربما يعني علمتم أنني شاركت في قمة الدوحة الأولى وألقيت كلمة لأني كنت وما زلت أعتقد أن ما حدث في غزة كان يعني وضع غزة أو أهالي غزة كانوا يستحقون أكثر من كلمة.

سامي كليب: اسمح لي بعودة إلى سؤال سيادة الرئيس، فهمت أنه في 14 كانون الثاني/ يناير من العام الحالي وتلبية لدعوة رسمية من وزير العدل والشؤون الإسلامية والوظائف العامة هنا اجتمع علماء وأديان في مقر نادي السيدات بموروني لدراسة خطورة المد الشيعي -حسب ما فهمت وقرأت- هل ثمة خطر فعلا وهل تعتبر ذلك خطرا؟

أحمد عبد الله سامبي: أنا شخصيا حينما سمعت هذا أنا كنت أول من تساءل من هو الشيعي؟ أنتم حينما وصلتم هل التقيتم بأحد من القمريين يدعي أنه تشيع أو هو شيعي؟

سامي كليب: لا، ما وجدنا.

أحمد عبد الله سامبي: يعني هذا غريب! كما قلت لكم، هذه إشاعة لأنهم لا يجدون ما يعارضونني، هم يعتقدون إذا قالوا هذا الكلام لعلمهم أن أهالي جزر القمر متعصبون لحد كبير للمذهب الشافعي، وكلنا شوافعة ونفتخر بذلك، أنا صحيح أحب أهل البيت ولا أخفي ذلك ويعني أحترمهم احتراما كبيرا ودائما أقول لمن يسمع كلامي أنه لا بد أن نقدمهم ولا نؤخرهم، ولكن لا يعني ذلك أنني أدعو إلى التشيع أقول للناس يعني مارسوا دينكم حسب المذهب الشيعي، لا، لم أفعل ذلك قط.

سامي كليب: على كل حال يعني يقدر المرء صراحتك لأنك تقول يعني لو أرادت إيران أن تأتي فلتأت وتساعدنا يعني.

أحمد عبد الله سامبي: نعم، يعني إيران إذا تريد أن تأتي تساعدنا، تساعدنا بلا شروط وأنا استقبلت الرئيس أحمدي نجاد والشعب القمري استقبله استقبالا حارا وقلت لبعض الأخوة تعالوا أي زعيم عربي يأتي إلى هذه البلاد أنا على يقين أنه سيستقبل استقبالا حارا ربما أكثر من الاستقبال اللي استقبل به الرئيس أحمدي نجاد، علمت أن حاكم دبي سيزور جزر القمر في الأيام القادمة وأنا على يقين أنه سيستقبل استقبالا خاصا.

سامي كليب: ماذا طلب منك الرئيس أحمدي نجاد في خلال زيارته؟

أحمد عبد الله سامبي: لا، لم يطلب مني شيئا.

سامي كليب: فقط زيارة مجاملة؟

أحمد عبد الله سامبي: نعم زيارة يعني هو أراد أن يعزز العلاقات الثنائية مع جزر القمر وجاء حتى يشاهد ويتعرف على هذه الجزر اللي ثبت تاريخيا أن بعض الشيرازيين وصلوا إلى هذه الجزر وهذا ثبت تاريخيا ولذلك كان معه فرقة تاريخية جاءت للبحث وزاروا إلى مقابر تنسب إلى الشيرازيين، فتصور، بعدين هو جاء هنا لم يقض 24 ساعة، بعض الساعات ومع ذلك بعض الناس يعني..

سامي كليب: للأسف لم ير جمال هذه الجزر على كل حال.

أحمد عبد الله سامبي: نعم، نعم للأسف لم ير جمال هذه الجزر ولكنه اكتشف جمال قلوب أهالي جزر القمر.

الوجود العربي والعلاقة مع فرنسا

سامي كليب: بين جمال الطبيعة في جزر القمر والعادات اللافتة عند هذا المجتمع المسالم والمحب للعرب والمتعلق بإسلامه ومنها مثلا عادات تلوين وجوه الصبايا لحمايتها من حرارة الشمس كنت أجد كل القمريين يفترشون أرض المساجد أو يتحلقون حولها لما يحين موعد الصلاة، والقمريون يقرؤون جميعا القرآن الكريم ولكن قلة منهم تفهم مغزاه وهذا بالضبط ما دفع بعض المؤسسات الخيرية للمجيء إلى هنا وبينها مؤسسة يشرف عليها الطبيب والداعية الإسلامي الدكتور عبد الرحمن السميط. هؤلاء الأطفال كلهم يتامى وقد بذلت جهود كثيرة من قبل المشرفين على هذا المركز لتعليمهم معاني القرآن وقد فوجئت بالكثير منهم يتقن ورغم براعم العمر اللغتين القمرية والعربية يفسر بهما القرآن الكريم والأحاديث الشريفة، مركز ابن خلدون الذي يرعى هؤلاء الأيتام هو بين المراكز العربية والإسلامية شبه النادرة هنا وفيه حدثني أحد مسؤوليه وهو شاب مغربي عن واقع هؤلاء الأيتام.

مشارك: بسم الله الرحمن الرحيم. في حقيقة الأمر افتتاح دار أيتام ابن خلدون هي جاءت ضمن عملية تنشيط عمل لجنة مسلمي أفريقيا في هذه الجزر وتم إغلاقها سنة 2004 لظروف خاصة تعلقت بالدار وتعلقت بتسيير كانت أزمة تسيير يعني على المستوى الخاص، الآن تم افتتاحها وافتتاحها بأيتام جدد، هؤلاء الأيتام الجدد هم من مختلف مناطق جزيرة أنغزيجا عاصمة جزر القمر الاتحادية فاخترناهم من أسر عندها عوز كامل، أغلب هذه الأسر لا يتناولون ثلاث وجبات رئيسية المتعارف عليها فأكثرهم حظا الذي يصل يتغذى على وجبة واحدة فإدخالهم إلى الدار الحمد لله كان بالنسبة إليهم فتحا جديدا انطلاقة جديدة في حياتهم متنفسا لهم حقيقي، أسأل الله سبحانه وتعالى أن يثيب هؤلاء المتبرعين وهؤلاء الكفلاء الذين كفلوا هؤلاء الأيتام.

سامي كليب: وماذا عن الأمراض؟ كيف يعالج القمريون أمراضهم وهم منسيون لا تصلهم المساعدات إلا قليلا، والعربي منها شبه نادر. أسأل طبيبا سودانيا جاء إلى هنا ينقذ الناس بما تيسر.

مشارك2: أمراض كثيرة في هذه الجزيرة وهي جزيرة وإحدى الجزر كما تروها جزر بركانية وفيها أمراض كثيرة خاصة أمراض الديدان المعوية والملاريا منتشرة هنا وكذلك الناس يشربون من المياه الراكدة وكذلك مياه الخزانات وهذه مياه الخزانات هي تعتبر يعني مكانا يتوالد فيه البعوض بالتالي يعني يكون موجودا هنا البعوض بكثرة وعلى امتداد السنة بالتالي واحد من الأمراض الفتاكة خاصة التي تصيب الحوامل والأطفال هو مرض الملاريا ومرض الملاريا يعني تقريبا غالبية الوفيات اللي موجودة هنا يعني سببها الملاريا، وبالنسبة لنا بالنسبة للأمراض الأخرى طبعا موجود التهاب الجهاز التنفسي برضه كثيرا جدا وفي نفس اللحظة في الربو القصبي والربو نتيجة الأبخرة البركانية هذه اللي تهيج بين فترة وأخرى هذه برضه واحدة من الأشياء اللي تسبب تكون عائقا جديدا يعني عائقا آخر يعيق كثيرا من الناس..

سامي كليب: طيب هل هناك من مساعدات عربية تكفي غرضكم لمعالجة هذه الإصابات هذه الأمراض خصوصا للأطفال للأيتام؟

مشارك2: والله حقيقة ما في مساعدات يعني في مساعدات أحيانا تجيء موسمية بين فترة وفترة وتجيء بشكل جميعات يعني إنسانية وجمعيات إسلامية تجيئنا بشكل مرة يمكن في السنة مرتين أو مرة، بالكاد ما في أي دعم لما تقول عليه وكذلك الأدوية هنا غالية جدا بالتالي ناس كثيرون يضطرون بأنهم يلجؤوا ويأخذوا الأدوية ذات الأعشاب ويتداووا بالخارج وفي نفس اللحظة ما يجون، لو أن الدواء يجيبوه من فرنسا هنا ويكون السعر بتاعه مضاعفا.

سامي كليب: فرنسا التي تصل منها بعض الأدوية الغالية الثمن تساعد جزر القمر مليا، والغريب أنها تبدو في أحيان كثيرة الدواء والداء في آن، فهي تسيطر على جزيرة مايوت رابعة الجزر المرسومة على هذا العلم القمري وباتت تنتخب نوابا وتعين شيوخا منها في البرلمان الفرنسي وقد تجعلها مقاطعة فرنسية قريبا ولكن فرنسا أيضا تبدو بالنسبة لجزر القمر أفضل من العرب مساعدة، ولذلك فالرئيس القمري أحمد عبد الله سامبي تارة يستنجد بالعرب للضغط على فرنسا وتارة يستنجد بفرنسا للضغط على الفقر.

أحمد عبد الله سامبي: لا بأس أن أذكر لكم أن الاستفتاء الذي أجرته فرنسا أخيرا هذا الاستفتاء كان خرقا للقانون الدولي فالأمم المتحدة..

سامي كليب: قالت ذلك..

أحمد عبد الله سامبي: تعترف بأن جزيرة مايوتي هي جزيرة قمرية، أخيرا قبل أيام..

سامي كليب (مقاطعا): لا بل وشجبت الاستفتاء..

أحمد عبد الله سامبي(متابعا): دول عدم الانحياز بعد منظمة الاتحاد الأفريقي وبعد الجامعة العربية أخيرا قبل أيام دول عدم الانحياز أيضا دافعت عن جزيرة مايوتي وطالبت فرنسا أن تعيد الجزيرة إلى جزر القمر، فمن الناحية القانونية جزيرة مايوتي لن تكون يعني مقاطعة فرنسية قط، نحن نعرف أن فرنسا تريد أن تبقى بس كما طلبت ذلك من الرئيس الفرنسي قلت له تعال نتحدث كيف تبقى؟ إذا أردت أن تبقى فعلا حلالا تعال، إذا أردت استأجر جزيرة مايوتي على الأقل، بس أن تبقى يعني بالقوة.. نحن على يقين أن فرنسا شاءت أم أبت يعني في يوم من الأيام ستعترف أن مايوتي هي قمرية وتستسلم للقانون الدولي وكل ما نطالب..

سامي كليب: لكن هي تسير في الوقت الحالي بعكس ذلك..

أحمد عبد الله سامبي: إيه نعم..

سامي كليب: واسمح لي سيادة الرئيس يعني أنا لو كنت في جزر القمر وغير متمتع بحس قومي عربي إسلامي مرتبط بدولتي سأقول والله فرنسا تقدم لي عيشا هنيئا يعني بلا الاستقلال لا ضرورة لهذا الاستقلال..

أحمد عبد الله سامبي: وهذا منطق أهالي مايوتي تقريبا وفرنسا أرادت ذلك..

سامي كليب: ولذلك..

أحمد عبد الله سامبي: لذلك تصرف هذه الملايين حتى تقنع أهالي جزيرة مايوتي تحاول أن تقنعهم وتقول لهم خلاص انظروا إلى أخوانكم المستقلين كيف يعيشون شنو وضعكم، أنتم من الأفضل أن تبقوا تحت السيادة الفرنسية وبالتالي تبقون مرتاحين فالاستعمار أفضل من الاستقلال.

سامي كليب: وهذه دعوة للعرب ليساعدوا هذه الجزر، إن لم يساعدوها فحتى ابن جزر القمر سيقول أوضاع أشقائي -وهناك أشقاء فهمت وعائلات مختلطة - يعيشون بشكل أفضل في مايوتي أو مايوت.

أحمد عبد الله سامبي: لا، وأستطيع أن أنقل لكم يعني الآن البحر الذي يفصل بين جزيرة آنجوا وجزيرة مايوتي أصبح مقبرة كبيرة..

سامي كليب: للعابرين.

أحمد عبد الله سامبي: أسبوعيا، حتى لا أقول يوميا.

سامي كليب: لأنه من المآسي سيادة الرئيس -وربما يجب أن يفهم المشاهد العربي ذلك- أن حضرتك أو أي قمري آخر يريد أن يذهب إلى جزيرة مايوتي -التي كانت بالأصل قمرية ولا تزال كما تتفضل- بحاجة لتأشيرة دخول.

أحمد عبد الله سامبي: إيه نعم فرضوا على المواطنين القمريين تأشيرة دخول، وهذا مما لا يعقل وبالتالي تعرفون مع هذا الوضع الاقتصادي المأسوي مع الفقر الشديد والتخلف الشديد اللي يعاني منه الشعب القمري يحاول البعض الذهاب إلى مايوتي، بالنسبة لهم الذهاب إلى مايوتي هذا فرصة ذهبية نوع من.. وبالتالي الناس يطوفون يأخذون زوارق..

سامي كليب: ويموتون في البحر.

أحمد عبد الله سامبي: ويموتون أسبوعيا -حتى لا أقول لكم يوميا- هي مقبرة كبيرة حقيقية موجودة ما بين جزيرة آنجوا وجزيرة مايوتي.

سامي كليب: طيب سيادة الرئيس هل طلبتم من القادة العرب من أشقائك العرب أن يضغطوا باتجاه استعادة جزيرة مايوتي، يضغطوا على فرنسا وعلى الأمم المتحدة خصوصا أنه فهمت أنه من عام 1995 لم تعد تدرج هذه القضية على جدول أعمال الأمم المتحدة رسميا ولا تناقش.

أحمد عبد الله سامبي يعني أنا شخصيا طلبت من بعض         الزعماء وبعضهم أبدوا استعدادهم وننتظر النتائج، أما فيما يتعلق بالأمم المتحدة نحن منذ أن وصلت إلى الرئاسة، تعرفون العام الماضي الكلمة التي ألقيتها يعني كان هذا الموضوع ووضحت وبينت حتى يعني بعض الزعماء اللي كانوا قالوا نحن الآن فهمنا قضية مايوتي من خلال كلمتكم.

سامي كليب: ولكنك كنت سيادة الرئيس دبلوماسيا مع فرنسا يعني قلت فرنسا حلت هذه المشكلة وحلت هذه المشكلة ولا بد أن نصل معها إلى حل يعني.

أحمد عبد الله سامبي: لا، طبعا يعني لا بد من ذلك، تعرف فرنسا هي دولة صديقة ولولا مشكلة مايوتي لكانت علاقتنا اليوم علاقة ممتازة ومتميزة.

سامي كليب: دولة صديقة حتى ولو أنها تسيطر على جزيرة من جزركم؟

أحمد عبد الله سامبي: إيه نعم، دولة صديقة، لماذا؟ لأنها تساعدنا أيضا يعني الآن..

سامي كليب: استأنفت المساعدات؟ لأنه فهمت كانت أوقفتها.

أحمد عبد الله سامبي: أوقفتها إلى حد ما بس الآن يعني بدؤوا يعودون شيئا فشيئا وبالتالي نحن نعتبرها دولة صديقة يعني حتى لا نقول يعني هي ليست عدوة وليست دولة أخوية ولكنها دولة صديقة.

سامي كليب: سيادة الرئيس ربما المشاهد العربي لن يفهم، فرنسا حضرتك تطالبها أن تتخلى أو ترفع قبضتها عن جزيرة من جزركم جزيرة مايوتي، أليس كذلك؟ وفي الوقت نفسه تقول إنها صديقة، طيب كيف صديقة وكيف تسيطر على هذه الجزيرة؟

أحمد عبد الله سامبي: لا تنسوا أن هذه الدولة كانت مستعمرة من قبل الفرنسيين لأكثر من مائة سنة، تقريبا 150 سنة، فالثقافة الفرنسية ما زالت سائدة ويعني فرنسا ما زالت موجودة في هذه البلاد وهي تساعد الجزر، ماذا أقول لكم؟

سامي كليب: يعني أنتم سيادة الرئيس بين المطرقة والسندان.

أحمد عبد الله سامبي: أحسنت، وجدت التعبير الأدق، فنحن يعني نعتبر كقمريين في الوقت الذي نعرف أن فرنسا يعني تتلاعب بأرضنا وبسيادتنا على جزيرة مايوتي بس في الوقت ذاته نرى فرنسا أحيانا.. أخيرا حصلنا على صفة ما بعد النزاعات (كلمة فرنسية) من البنك الدولي والصندوق الدولي وفرنسا ساهمت أيضا مساهمة لا بأس بها في حصولنا على هذه الصفة، فالآن نحن في مفاوضات مع البنك الدولي ويعني الصندوق الدولي وطلبت أعدت الكرة لأنهم وضعونا في برنامج مراقبة وقالوا لنا يمكننا أن نحذف لكم تعرفون 86 مليار ديوننا على البنك الدولي قالوا نحن يعني يمكننا فعلا أن نسمح لكم..

سامي كليب: فرنك قمري يعني؟

أحمد عبد الله سامبي: إيه فرنك قمري طبعا ووضعونا وطلبوا منا.. ولذلك أنا راسلت أستطيع أن أقول لك إلى كافة الزعماء العرب وطلبت منهم مساعدة في هذا المجال بالذات..

سامي كليب: ولم يستجيبوا.

أحمد عبد الله سامبي: يعني في عهود ولكن واقعا بعد ما حصلنا على شيء لهذه الغاية، الشهر القادم على سبيل المثال -ولعل الأخوة الأشقاء يسمعون- في الشهر القادم يطلبون منا أن نسدد ما يقارب 25 مليون دولار.

سامي كليب: دولار نعم.

أحمد عبد الله سامبي: بس بعض الدول بما فيها فرنسا وافقوا على مساعدتنا يعني بعض الدول والبنك الدولي أيضا وراء ذلك قالوا ربما نساعدكم حتى تدفعوا 15، فباقي عشرة مليون دولار لا بد أن ندفعها حتى نحصل على البرنامج هذا ولكي يوافق من هنا إلى شهر ثمانية قالوا ربما إذا استطعنا أن نلبي الشروط ويعني نلتزم بالشروط الموضوعة ربما يسمحون لنا بديون.

سامي كليب: طيب سيادة الرئيس يعني يطالبونكم تقريبا بنصف ميزانية الدولة، 25 مليون دولار..

أحمد عبد الله سامبي: نعم.

سامي كليب: طيب أنا أسأل كعربي، حين حضرتك في دولة كجزر القمر رئيسها -دولة جميلة جدا لو تم الانتباه إليها وحصلت فيها بعض البنى التحتية- حين تتصل بزعيم عربي على الهاتف شقيق لك بملك أو بأمير أو برئيس دولة وتقول له -خصوصا هؤلاء الذين يملكون الكثير من المال- نحن بحاجة إلى خمسين مليون دولار وإلا هذه الدولة ستخنقها الديون الدولية، طيب كيف يجيبونك؟ هل حصل ذلك؟

أحمد عبد الله سامبي: حصل أنني طلبت كما قلت لكم يعني حينما يعني كنا نناقش مع بنك أفريقيا للتنمية أنا راسلت.. وأخيرا مع البنك الدولي، أرسلت إلى كافة.. يعني حتى لا أقول كافة، خاصة الدول الغنية، أرسلت إليهم هذه الرغبة يعني طلبت منهم مساعدتنا ولكن هناك نوع من التردد، وأنا سوف أقوم بجولة قريبا إلى بعض الدول العربية لهذه الغاية ولهذا الحدث حتى أشرح لهم أننا في وضع مأزق والديون الخارجية هذه تضغط علينا، وتعرفون الآن.. تصوروا دولة تعتمد على الضرائب والجمارك، رواتب موظفي الدولة كما سبق أن ذكرت لك حاليا تساوي تقريبا أربعة ملايين دولار شهريا، فنريد أن يعني نسدد كذلك الديون الخارجية يعني هذا وبالتالي بعض الزعماء العرب وبعض الأخوة يستغربون من الواقع الاقتصادي في جزر القمر، نحن لا نتمتع بأي موارد لا نتمتع بأي مصادر.

المحاولات الإسرائيلية والموقف من العلاقة مع إسرائيل

سامي كليب: ولأن جزر القمر عاجزة عن دفع ديونها ولأن لا مصادر لها رغم ثرواتها الطبيعية الخام فإن إسرائيل سعت لأن تدخل إليها من بوابة الفقر والإغراء، وثمة من اتصل مباشرة بالرئيس أحمد عبد الله سامبي لإقناعه بفتح علاقات بين بلاده وإسرائيل.

أحمد عبد الله سامبي: أولا لا بد أن أذكر لكم أن إسرائيل حاولت أن تأتي إلى جزر القمر من التسعينات، الرئيس جوهر، محمدي جوهر هو ذهب إلى أن وقع يعني مع السفير الإسرائيلي في باريس وقع على مذكرة تفاهم مما يعني سبب مظاهرات وكان هناك انتفاضات كثيرة في هذه البلاد، أنا اعتقلت بهذا السبب حينما قاومنا هذه الاتفاقية ثم تراجع الرئيس..

سامي كليب: ولكن اعتقلت بتهم إسلامية أكثر من تهم أخرى.

أحمد عبد الله سامبي: لا، لا، أنا اعتقلت عام 1986 في جزر القمر بتهم إسلامية ولكنني اعتقلت في التسعينات أيام الرئيس جوهر بهذا السبب لأني..

سامي كليب: رفضا للعلاقة مع إسرائيل.

أحمد عبد الله سامبي: نعم رفضا للعلاقة مع إسرائيل، وبالتالي أردت أن أقول لكم من تلك، والرئيس كان موقعا، وقع وكان موزعا وقاومنا ثم هو تراجع وبالتالي يبدو أن إسرائيل كانت تهتم وتبحث من ذاك الوقت. ذكرت ذلك لأنه واقع حصل في اليابان وفي باريس اتصلوا بي وطلبوا مني إذا ممكن يعني أن نقيم علاقات، ومستعدون أن يفتحوا سفارة في جزر القمر مقابل مساعدة معينة..

سامي كليب (مقاطعا): من الذي اتصل بك؟

أحمد عبد الله سامبي (متابعا): لكن أنا أخبرت أولا أخبرت..

سامي كليب: أخبرت عمرو موسى.

أحمد عبد الله سامبي: أمين عام الجامعة العربية وأخبرت الأخ معمر القذافي ثم أخبرت زعماء العرب كلهم في القمة في جلسة مغلقة ثم أعلنت ذلك عبر وسائل الإعلام.

سامي كليب: طيب عمرو موسى ماذا قال لك الأمين العام للجامعة العربية حين أخبرته؟

أحمد عبد الله سامبي: لا، هم يعني لم يقولوا شيئا، أخذوا وبالتالي سجلوا موقفا ولا أدري ماذا فعلوا بعد ذلك.

سامي كليب: ولكن بماذا نصحك حين أخبرته؟

أحمد عبد الله سامبي: حتى أكون صريحا معكم يعني لم ينصحني بشيء، أنا أخبرته وأردت فقط أن يعرف أن هذا حاصل.

سامي كليب: والعقيد معمر القذافي؟

أحمد عبد الله سامبي: هو أيضا يعني أنا أخبرته بذلك كان أول زعيم عربي أخبرته لأنه يعني دائما أنا ألتقي به وكثيرا ما يطلب مني زيارة ليبيا وكثيرا ما نلتقي خاصة في القمم الأفريقية والقمم العربية وبالتالي نتحدث حول هذه المواضيع، فكان أول زعيم التقيت به بعد هذا الحادث وبالتالي أخبرته بهذا الحادث ولا أدري ماذا صار بعد ذلك يعني.

سامي كليب: طيب سيادة الرئيس من.. يعني مسألة إسرائيل مسألة فعلا مهمة، من الذي اتصل؟ يعني سفير معين دبلوماسي معين وسيط معين؟

أحمد عبد الله سامبي: لا، وسيط، يعني كان يحمل بطاقة حتى يعني أعترف وأقتنع أنه فعلا وسيط، ولا أعرف إذا كان يحمل صفة رسمية.

سامي كليب: وجاء إلى هنا؟

أحمد عبد الله سامبي: لا، في اليابان في القمة الأفريقية اليابانية.

سامي كليب: فقط حصل هذا اللقاء هناك، وهو من جنسية أوروبية أم عربية؟

أحمد عبد الله سامبي: لا، لا، من جنسية..

سامي كليب: إسرائيلي؟

أحمد عبد الله سامبي: لا، جنسية يابانية، وكذلك في باريس واحد بس لا أعرف يحمل أي جنسية.

سامي كليب: وجاءك هكذا وطرح عليك الموضوع.

أحمد عبد الله سامبي: إيه.

سامي كليب: طيب ما الذي كان يطرحه بالمقابل يعني لو تقوم علاقات ما الذي ستقدمه لحضرتك مثلا؟

أحمد عبد الله سامبي: مبالغ، هم يعرفون مشكلة جزر القمر أن مشكلتنا مشكلة مالية..

سامي كليب: وطرح مبلغا معنيا؟

أحمد عبد الله سامبي: إيه نعم..

سامي كليب: كم؟

أحمد عبد الله سامبي: يعني هو طرح أن يعطوا خلال خمس سنوات شهريا يعطونا مبلغا كم مليون من الدولارات يعني..

سامي كليب: كم تقريبا مليون، مائة مليون مائتي مليون؟

أحمد عبد الله سامبي: لا، استغفر الله لا، مو أكثر من أربعة ملايين.

سامي كليب: طيب سيادة الرئيس معروف أن القمة العربية في بيروت طرحت مبادرة للسلام، معروف أيضا أن العديد من الدول العربية أقامت علاقات إما دبلوماسية مباشرة أو اقتصادية أو مكاتب تمثيل، بعض الدول ذهبت باتجاه إسرائيل رغبة في تحسين أوضاعها الداخلية مثلا كموريتانيا على أيام الرئيس معاوية، ما الذي يمنعك أن تقيم علاقات مع إسرائيل؟

أحمد عبد الله سامبي: شخصيا يعني لا أراه جيدا وسبق أن ذكرت لكم أن الرئيس الأسبق لجزر القمر حاول ذلك وكان هناك رد فعل شعبي قوي فلو -أنا شخصيا لن أقوم بهذا العمل- بس لو يأتي رئيس جديد رئيس لجزر القمر جديد يحاول أن يقيم علاقات ثنائية مع إسرائيل يعني سيجد نفسه أمام هذا الشعب بالتأكيد.

سامي كليب: حضرتك طالما في السلطة لن تقيم علاقات مع إسرائيل.

أحمد عبد الله سامبي: لا، طالما أنا في السلطة لن تكون هناك علاقات جزر قمرية إسرائيلية.

سامي كليب: ألا تخشى أن يطاح بك؟

أحمد عبد الله سامبي: لا تتصور أن هذا يعني سيسبب ولكن أنا صاحب مبادئ أنا مؤمن يعني أولا مؤمن بالله، والشعب القمري اختارني حتى أخدمه فلا أعترف ولا أعتقد أن من مصالح هذا الشعب أن نقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

سامي كليب: إسرائيل عرضت على الرئيس القمري أحمد عبد الله سامبي أربعة ملايين دولار شهريا وهو رفضها، وهو بحاجة ملحة لأن يسدد ديونا عاجلة قد لا تتعدى في مرحلتها الأولى عشرة ملايين دولار طلبها من العرب فلم يسمعوا، وبين العرض والطلب قصة شعب كلما سامر النجوم عند حفاف الجزر مساء نظر إلى القمر وتذكر بأن العرب كانوا يوما هنا ولعلهم يوما ما سيعودون.