- عن المنفى والاغتيالات وصعوبات العودة
- العلاقة مع الحزب الاشتراكي ومصير أموال الحزب
- الأصول العائلية والنشأة والعمل السياسي
- في السعي وراء حلم الوحدة

 سامي كليب
 حيدر أبو بكر العطاس
سامي كليب: مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من زيارة خاصة لن نقول أين نجريها حرصا على سلامة ضيفنا وفق طلبه، وحين كنت أزوره كان جنوب اليمن يعيش الأمرين، يغلي على جمر التظاهرات وينذر بالأسوأ، وله قصة كبيرة مع جنوب اليمن وأيضا مع شماله فهو كان أول رئيس لحكومة الوحدة الوطنية اليمنية ثم أول وآخر رئيس لحكومة الانفصال، حيدر أبو بكر العطاس في زيارة خاصة يروي ذكرياته للمرة الأولى لقناة الجزيرة.

حيدر أبو بكر العطاس: الوحدة سقطت في 1994 تماما يعني، سقطت بالحرب الوحدة، الآن إذا أريدت الوحدة فليتم التفاوض مع شعب الجنوب على أسس جديدة للحرب، وأنا أعتقد أن الفيدرالية هي المخرج بالنسبة لليمن.

عن المنفى والاغتيالات وصعوبات العودة

سامي كليب: الوحدة سقطت والفيدرالية هي الحل، كلام سيثير لا شك الكثير من الاتهامات ضد حيدر أبو بكر العطاس ذلك أنه منذ مغادرته البلاد بعد هزيمة حزبه الاشتراكي في حرب عام 1994 لم يعد إلى اليمن ولا تزال تهم الانفصال تلاحقه في منفاه الخليجي، ابن جنوب اليمن الذي بدأ حياته مهندسا وقوميا عربيا ووصل إلى أرفع المناصب السياسية لا يزال يعيش في المنفى حيث صورنا هذه الحلقة.

حيدر أبو بكر العطاس: شكرا أولا للجزيرة على إتاحة هذه الفرصة، وشكرا لكم على برنامجكم المتابع والهام جدا يعني..

سامي كليب: شكرا جزيلا.

حيدر أبو بكر العطاس: كان الواحد بوده أن يعود إلى بلده منذ زمن طويل يعني ولكن الظروف حتى الآن غير مهيأة أن تسمح للمرء أن يعود إلى بلده ويعيش فيها حرا كريما ويساهم بثقة ومسؤولية دون أن يتعرض لإساءات أو قسر في آرائه التي يتبناها في أي قضية من القضايا الوطنية أو الإقليمية أو الدولية.

سامي كليب: طيب حضرتك تبني على النوايا سيد عطاس يعني طبعا الرئيس فتح الباب أمام عودتكم وقال إنه لو شاؤوا أن يعودوا يمكن أن يعودوا وهناك عفو عام يعني، هل عدت وتعرضت لشيء ما، هل حاولت يعني ولا تتكهن بذلك؟

حيدر أبو بكر العطاس: أنا لم أحاول ولكني شفت التجارب اللي أمامي يعني.

سامي كليب: مثلا؟

حيدر أبو بكر العطاس: كل الأخوة الذين عادوا بدون ذكر أسماء..

سامي كليب (مقاطعا): لا يا ريت تعطينا مثلا لأنه الآن نتحدث يعني للأمانة.

حيدر أبو بكر العطاس: يعني كل الأخوة، الأخ سالم صالح، الدكتور ياسين سيد عمان وغيرهم من الأخوان الذين عادوا لا أعتقد أنهم يعني لم يتعرضوا لكثير من الإساءات أثناء عودتهم حتى الآن..

سامي كليب: يعني ذكرت السيد سالم صالح النائب السابق لرئيس الجمهورية يعني أو لرئيس الحزب الاشتراكي كان عندكم في الجنوب سابقا يعني تولى نيابة رئاسة الجمهورية مع علي عبد الله صالح الرئيس الحالي وذهبت أنا شخصيا وأجريت معه حوارا في قلب عدن يعني.

حيدر أبو بكر العطاس: نعم، أجريت معه حوارا صحيح وهذا لا يعبر عن مكنونات ما في خوالج سالم صالح وغيره لأنه عايش في الجنوب ويشاهد يوميا ما يعانيه أهله وأقاربه وشعبه في الجنوب وهو يستقبل الطوابير الكثيرة من المواطنين الذين يقدمون له شواهد على حالة الانتهاك والاستباحة..

سامي كليب (مقاطعا): طيب عال يعني يعيش ويستقبل ويرى جنوبيين ويساهم في العمل السياسي في عين المكان ولذلك أنا أسألك يعني حين يعود المرء هل هو شخصيا يتعرض لمضايقات لإزعاج معين؟ هل ذلك يحول فعلا دون عودتكم؟

حيدر أبو بكر العطاس: نعم أنا أعتقد هكذا يعني أنك إذا لم تقبل بخط معين أن تسير عليه سيكون من الصعب أن تتاح لك الفرصة لأن تكون حرا في كل سلوكك وتصرفاتك.

سامي كليب: خط التأييد للرئيس يعني؟

حيدر أبو بكر العطاس: أنا أعتقد شيء من هذا القبيل، إذا خرجت عن هذا الخط الآن فأنت غير مرغوب فيك وبالتالي تتعرض إلى مشكلات كبيرة جدا يعني وطالما هذا الشيء الحالة موجودة في البلد من الصعب للمرء أن يعود، أنا تلقيت اتصالات كثيرة يعني وأيضا العودة بالنسبة لي حقيقة هي ليست شخصية يعني، لا أريد أن أعود وقضية شعبي لا زالت غير محلولة أو ما في أفق لحلها يعني.

سامي كليب: بس شعبك في الداخل.

حيدر أبو بكر العطاس: شعبي في الداخل نعم لكن يبدأ يفتح أفقا للحل وبعدين الناس ممكن تعود، لكن هو يرفض فتح أي حل للأفق ويعتبر أن ما قام به في 1994 هو عين الصواب، وهذا الخطأ، الانقلاب على الوحدة..

سامي كليب (مقاطعا): طيب فلنفترض أنه، سيد حيدر أبو بكر العطاس، أن كل هذا الكلام موجود يعني هناك مضايقات وما إلى ذلك فلنفترض ذلك طيب أليس من الأفضل أن تقف إلى جانب شعبك من الداخل وليس من الخارج؟ يعني حضرتك بتعيش بشكل مرتاح.

حيدر أبو بكر العطاس: لا، أبدا والله الواحد مش مرتاح، العيش في الخارج ليس فيه راحة أبدا يعني القلق أكثر يعني في الخارج، لا يمكن أن الواحد إذا وجد أنه في إمكانية للعودة والمساهمة بإيجابية مع الشعب فسيكون في مقدمة الصفوف لكن لا يمكن أن يسمح لك مثلا أن أعود الآن وأنحاز للشعب في الجنوب، بكل تأكيد ستتعرض الحالة الأمنية للخطر يعني.

سامي كليب: طيب من 14 سنة في الخارج يعني سيستمر الوضع طويلا؟

حيدر أبو بكر العطاس: آمل ألا يستمر، آمل ألا يستمر حقيقة أنا لا أريد أن أستمر يوما واحدا في الخارج يعني بالنسبة..

سامي كليب: تأمل ألا يستمر، تراهن..

حيدر أبو بكر العطاس: لا يستمر، أراهن أن تفتح..

سامي كليب: تراهن على الحركة في الجنوب؟

حيدر أبو بكر العطاس: أراهن أن تفتح الحركة في الجنوب ويفتح الرئيس آفاقا للحل يعني.

سامي كليب: حيدر أبو بكر العطاس الذي تولى في ثمانينيات القرن الماضي شؤون الرئاسة في الجنوب وكان رئيسا لحكومة الوحدة مع الشمال ثم رئيسا لحكومة الانفصال في أعقاب حرب عام 1994 ليس بالمسؤول العادي نظرا لتجربته السياسية الغنية بالأحداث والمواقف، وما يقوله اليوم عن الرئيس علي عبد الله صالح له أسبابه الشخصية والأمنية والسياسية ذلك أن صالح كان قائد المعركة التي أطاحت بالحزب الاشتراكي وبالقيادات الجنوبية في حرب عام 1994 حين كادت الوحدة تغرق باقتتال الطرفين الشمالي والجنوبي.

الرئيس علي عبد الله صالح خطط لإقصاء القيادة في الجنوب بهدف إقصاء شعب الجنوب وتصفية مؤسساته
حيدر أبو بكر العطاس:
الرئيس علي عبد الله صالح اختلف مع قيادة كانت تقود شعب الجنوب فليبحث من قبل الجنوبيين فليستفت الجنوبيين لاختيار قيادة جديدة بعد الحرب يعمل معها شراكة للوحدة حقيقية طالما هو استثنى هذه القيادة أو اعتبر هذه القيادة غير صالحة أن تكون معه شريكة في الوحدة، لكنه خطط أصلا لإقصاء هذه القيادة والهدف من ذلك هو إقصاء الشعب ونتج عن ذلك -وذلك بارز بشكل واضح من خلال ممارساته- تصفية كاملة لمؤسسات دولة الجنوب، كان في هناك برنامج في إطار الوحدة هو الدمج التدريجي لمؤسسات البلدين لتكوين دولة الوحدة الجديدة بحيث يتم الأخذ بالأفضل لكن اللي حدث هو إقصاء كامل يعني تمت تصفية للجهاز المدني لدولة الجنوب ليس لدمج، مش دمجه مع جهاز الشمال دولة الشمال ولكن تصفيته، تمت تصفية المؤسسات العسكرية والأمنية بالكامل وهي تجربة سبقت بريمر في العراق والذي يعاني منها الآن العراق، ربما بريمر استفاد من هذه التجربة اليمنية لكنه أوقع العراق في مأزق كبير جدا يعني كما هو حادث الآن في اليمن..

سامي كليب (مقاطعا): يعني اسمح لي لست هنا بصدد الدفاع عن أي شخص، يعني أن تشبه الرئيس علي عبد الله صالح ببريمر يعني..

حيدر أبو بكر العطاس: لا، لا، أنا ما أشبهه ببريمر، أنا أشبه الإجراء..

سامي كليب: لا، ما هو الممارسات..

حيدر أبو بكر العطاس: الإجراء..

سامي كليب: طيب في شخص نجح في الوحدة وصنع الوحدة، صح بالدم صح بقتال، لم يقص الحزب الاشتراكي -يعني فلنكن واقعيين- هو بالعكس يعني الحزب الاشتراكي كان هناك طرف كبير يريد إقصاءه إن كان داخل حزب الإصلاح أو في بعض القيادات الإسلامية، هو عاد وسمح للحزب بأن يعمل وأعاد إليه العديد من مكاتبه وحتى الجريدة موجودة والحزب يعمل بشكل يعني بقيادة الدكتور ياسين نعمان.

حيدر أبو بكر العطاس: الشيخ عبد الله بالحسين الله يرحمه كان صادقا في مذكراته عندما قال بعد تكوين الوحدة مباشرة استدعاه فخامة الأخ الرئيس وطلب منه تكوين حزب جديد اللي هو حزب الإصلاح، يضم الإسلاميين مع القبائل والهدف من تكوين هذا الحزب هو التنصل من الاتفاقيات التي تمت بينه وبين الحزب الاشتراكي اليمني، قائلا بالنص إنه أنا التزمت في بعض الأشياء مع الحزب الاشتراكي ولكنني غير راض على هذا الالتزام وبالتالي أنتم ممكن تشكلوا الصوت الذي يمكن أن يعارض تنفيذ بعض الاتفاقيات التي اتفقت والتزمت بها مع الحزب الاشتراكي. هذا يعطيك صورة عن أنه في هناك تآمر من البداية ليس للوحدة ولكن للضم.

سامي كليب: طيب، ليس لصالحك الاستشهاد دائما بما يقوله الشيخ عبد الله الأحمر رحمه الله..

حيدر أبو بكر العطاس: لا، هو رحمه الله..

سامي كليب (مقاطعا): اسمح لي، زعيم قبائل حاشد رئيس البرلمان السابق لأنه هو قال عنك إنك مهندس الانفصال يعني إذا اعتمدنا على هذا الجانب يجب أن نعتمد على الجانب..

حيدر أبو بكر العطاس (مقاطعا): لا، أنا أقول لك لماذا قال الشيخ عبد الله، الشيخ عبد الله في 1993 أثناء الأزمة عندما شكلت لجنة لتقصي الحقائق برئاسة الشيخ عبد الله جلسنا في حوار معه وقلت للشيخ عبد الله ولكل الحاضرين بالنص إن ما يجري الآن هو استهداف للجنوب واستهداف للجنوب تحت يافطة استهداف للحزب الاشتراكي اليمني، الحزب الاشتراكي اليمني لا يمثل أكثر من عشرين ألفا ثلاثين ألف مواطن من الجنوب بينما شعب الجنوب أكثر من مليونين بالنسبة.. فالاستهداف هو للجنوب ولشعب الجنوب، فقال الشيخ عبد الله مقولته المشهورة، نعم الجنوب فرع والفرع يجب أن يعود للأصل، طبعا هذا الكلام اللي قاله الشيخ عبد الله -مهندس الانفصال- انطلاقا من هذا النقاش الذي حصل بيني وبينه، وأنا أحترم الشيخ عبد الله في أنه يطرح يعني آراءه بشكل صحيح على عكس الآخرين يعني.

سامي كليب: طيب التقيت به في خلال زياراته العديدة إلى السعودية، كنت تجلس معه بعد الحرب؟

حيدر أبو بكر العطاس: لا، أبدا أنا لم..

سامي كليب: شو السبب؟

حيدر أبو بكر العطاس: لم ألتق به..

سامي كليب: يعني من قبلك كان الرفض ولا من قبله؟

حيدر أبو بكر العطاس: لا، هو يعني أنا حقيقة اتصلت به عندما كان مريضا في أميركا قبل عدة سنوات لم يرد علي لم يتحدث معي، تحدث معي مجاهد بوشوارب الله يرحمه الذي اغتيل يعني، فاعتبرت ذلك أنه..

سامي كليب (مقاطعا): اغتيل مجاهد أبو شوارب؟

حيدر أبو بكر العطاس: أعتقد أنه اغتيل في حادث سيارة.

سامي كليب: تعتقد ولا معلومات؟

حيدر أبو بكر العطاس: أعتقد وكما يعتقد غيري الكثيرون يعني.

سامي كليب: بس هذا اتهام أنه اغتيل.

حيدر أبو بكر العطاس: والله أعتقد..

سامي كليب: تبني اتهاما على اعتقاد؟

حيدر أبو بكر العطاس: أنا أعتقد جار الله اغتيل كمان ما قتلش يعني بسبب.. من قبل الإسلاميين كما يدعي، اغتيل..

سامي كليب: بس جار الله..

حيدر أبو بكر العطاس (مقاطعا): واليحيى المتوكل أنا أعتقد اغتيل يعني وسعيد صالح اغتيل يعني الله يرحمه من قيادات الجنوب يعني بنفس الأسلوب اللي اغتيل به يحيى المتوكل يعني بالنسبة..

سامي كليب: كمان يحيى المتوكل اغتيل، العميد؟ اسمح لي يعني فقط لأن الكلام ليس سهلا الآن حول هذا الموضوع ويعني لدينا العديد من المواضيع الأخرى ولكن مهم، يعني جار الله عمر كان القيادي الأبرز على الأقل في مرحلة معينة في الحزب الاشتراكي الذي بقي في صنعاء وكان حتى يخزن القات مع الرئيس علي عبد الله صالح في بعض المرات واغتيل في مؤتمر عام لحزب الإصلاح الإسلامي أمام شاشات الكاميرا، تم اعتقال القاتل وحصلت محاكمة وما إلى ذلك، حضرتك حين تقول اليوم إنه اغتيل ومجاهد أبوشوارب والعميد يحيى المتوكل يعني وكأنك تشكك بكل الرواية التي قيلت حتى الآن.

حيدر أبو بكر العطاس: والله لست أنا الوحيد الذي يشكك في هذا..

سامي كليب: لا، بيهمني رأيك لأن رأيك مهم.

حيدر أبو بكر العطاس: أنا أعتقد نعم أنا أعتقد جار الله اغتيل والدليل أنه لم يجر تحقيق دقيق في دوافع اغتياله ومن اغتاله.

سامي كليب: من اغتاله؟

حيدر أبو بكر العطاس: والله أنا أعتقد جهات كثيرة لا تريد جار الله أن يستمر بالدور الذي يقوم به..

سامي كليب: من مثلا؟

حيدر أبو بكر العطاس: أنا أعرف أنه بعض الأحيان الرئيس يريد أن يقدم على بعض الإجراءات الجيدة لكن يلاقي صعوبات من أطراف الفساد من الأطراف التي استملكت ما بعد 1994، لم تكن تملك شيئا ولكنها أصبحت تستملك الآن، تستملك الثروة والمال والأرض وتريد أن تحافظ على هذا الاستملاك غير المشروع.

سامي كليب: طيب فلنتوقف عند هذه المسألة لأنه.. نفس الطرف اغتال جار الله عمر ومجاهد أبو شوارب ويحيى المتوكل؟

حيدر أبو بكر العطاس: هذا واحد من الأطراف اللي هو طرف الفساد الذي قتل جار الله والفساد يعني فساد سياسي وفساد اقتصادي وفساد مالي.

سامي كليب: جار الله عمر قتل في لحظة كان يحاول أن يجمع شمل تيار سياسي عريض من اليسار إلى بعض الإسلاميين إلى بعض الوحدويين إلى بعض حتى الناصريين وإلى ذلك، يعني قتل لهذا السبب؟

حيدر أبو بكر العطاس: لهذا السبب ولأسباب غيرها قبلها..

سامي كليب: اللي هي؟

حيدر أبو بكر العطاس: اعفني عن الإجابة عن دور جار الله ما قبل الوحدة.

سامي كليب: سيد حيدر، كل مرة تجري حديثا تلفزيونيا تفجر أزمات وقنابل وتقول اعفني من الإجابة، إن كانت لديك دلائل تفضل فيها.

حيدر أبو بكر العطاس: أنا لم يعني لم أعتذر عن الإجابة عن أي سؤال لكن أنا أعتقد فقط ممكن أن أشير إلى حاجة أن النظام في صنعاء اخترق النظام في الجنوب ما قبل الوحدة.

سامي كليب: بجار الله عمر ولا ضد جار الله عمر؟

حيدر أبو بكر العطاس: يعني جار الله عمر كان له دور ممتاز ضد هذا الاختراق.

سامي كليب: فإذاً جهاز أمني اللي اغتاله يعني أفهم منك، تابع للسلطة.

حيدر أبو بكر العطاس: وتعتقد من غير الأجهزة اللي تنفذ هذا الاغتيال؟

سامي كليب: طيب ومجاهد أبو شوارب ويحيى المتوكل؟

حيدر أبو بكر العطاس: مجاهد بوشوارب هو من الشخصيات، مجاهد ويحيى المتوكل من الشخصيات الواعدة التي تضع نفسها كبدائل..

سامي كليب: عن الرئيس؟

حيدر أبو بكر العطاس: نعم في السلطة يعني كبدائل يعني فعندما اختمرت لدى فخامة الأخ الرئيس وبعض.. قضية التوريث بدأ يصفي المسرح، بدأ يصفي المسرح..

سامي كليب (مقاطعا): ساعة تقول هو ساعة تقول جهاز عنده، اعتمد هو أم..

حيدر أبو بكر العطاس: يعني هو والجهاز شيء واحد أصلا النظام أنا أقول النظام كله، شفت كيف، بالنسبة.. فتصفية المسرح أمامه.

سامي كليب: متى اتصلت آخر مرة بالرئيس علي عبد الله صالح، متى حصل اتصال بينكما؟

حيدر أبو بكر العطاس: حصل اتصل بي هو في 20 يناير الماضي..

سامي كليب: هو اتصل؟

حيدر أبو بكر العطاس: نعم.

سامي كليب: شو السبب كان؟

حيدر أبو بكر العطاس: والله أنه تعال نحاول نضع يدينا في يد بعض ونحاول نعالج الأوضاع بشكل صحيح، فقلت له ابدأ يعني خطوة تقنعنا أنه فعلا ممكن نحن نعود فقال لا، اتركك من هذا اللي يمشي كله هذا زوبعة في فنجان وإن هذا كلام كله غلط وما في شيء، قلت له يعني كل هذا الذي يجري في الجنوب كله ما في شيء؟ قال لي ما في شيء. فكيف يمكن ترى الواحد يعود في مثل هذا عدم الاعتراف بالقضية؟

سامي كليب: وانقطع الاتصال؟

حيدر أبو بكر العطاس: لا، تم تواصل الاتصال على أساس نحن نتواصل يعني.

العلاقة مع الحزب الاشتراكي ومصير أموال الحزب

سامي كليب: طيب تحدث الرئيس علي عبد الله صالح عنك في مرحلة معينة قال التالي، قال إن أموال الحزب استولى عليها -الحزب الاشتراكي طبعا- علي سالم البيض وصالح السيلي وهربا بها إلى الخارج بالإضافة إلى حيدر العطاس -حضرتك- رأس الأفعى الذي سماه الشيخ عبد الله مهندس الانفصال وأنا أذكي ما قاله الشيخ عبد الله ولكن مهندس الانفصال للمال. حضرتك قلت إن الرئيس كان في حالة غضب آنذاك حين قال مثل هذا الكلام، شو كان سبب الغضب؟

حيدر أبو بكر العطاس: سبب الغضب على المقابلة التي أجريتها في الحرة، هو قال هذا الكلام وهو لم يجد أي مكان أنه هو عبر عن زعله من المقابلة يعني محليا أو إقليميا أو دوليا عن غضبه من هذه المقابلة التي جرت في الحرة وكل المقابلات التي أجريها يعني وعلي عبد الله صالح يعرف جديا من معه المال يعني يعرف أن حيدر العطاس ليس له علاقة بالمال لا أيام الوحدة ولا قبل الوحدة ولا بعد الوحدة.

سامي كليب: طيب هذه أول مقابلة للجزيرة حسب ما فهمت، حضرتك يعني تدلي بشهادتك للتاريخ أيضا اليوم، كان عند الحزب الاشتراكي أموال كثيرة قبل الحرب وذهبت هذه الأموال في مكان معين، البعض قال الرئيس السابق أو نائب الرئيس السابق للوحدة علي سالم البيض يعني اللي كان زعيم اليمن الجنوبي في مرحلة معينة، البعض الآخر قال حضرتك، البعض الآخر تحدث عن آخرين، طيب هذه الأموال أين هي؟

حيدر أبو بكر العطاس: أولا أنا لست من المخولين في التعامل مع أموال الحزب، هناك ثلاثة أو أربعة أشخاص على رأسهم الأمين العام للحزب هم المخولون في أموال الحزب يعني فأنا ليست لي علاقة بالحزب بأجهزته وبأمواله بأي شكل من الأشكال. حسب المعلومات التي تتوارد أن السلطة استولت على الجزء الأكبر من هذه الأموال، الجزء الأكبر، وربما بعض الأموال مع أطراف أخرى التي تمتلك حق التوقيع وحق التعامل مع هذه الأموال لكن الجزء الأكبر تم الاستيلاء عليه من قبل السلطة.

سامي كليب: طيب، هذا اعتقاد أو معلومات؟ يعني عندك معلومات أكيدة حول الموضوع؟

حيدر أبو بكر العطاس: معلومات أكيدة أن السلطة استولت على الثروات.

سامي كليب: ممكن تعطيني مثالا معينا؟

حيدر أبو بكر العطاس: استولت على أمواله في بعض البنوك استولت على أمواله الداخلية..

سامي كليب: مثلا؟

حيدر أبو بكر العطاس: لأن الحزب لم يكن يخطط للحرب..

سامي كليب (مقاطعا): لا، ولكن أريد منك لو سمحت سيد حيدر أبو بكر العطاس مثالا واضحا، تقول استولى في أحد البنوك، هل من بنك معين مثلا؟

حيدر أبو بكر العطاس: أنا أعتقد كما فهمت من بعض الأخوان في بنك إندوسويس كان في مبالغ استولى عليها.

سامي كليب: مبالغ كبيرة؟

حيدر أبو بكر العطاس: ما عندي تفاصيل الحقيقة.

سامي كليب: طيب تقول إن اللي كان مخولا كان صاحب التوقيع، علي سالم البيض كان صاحب التوقيع.

حيدر أبو بكر العطاس: نعم، علي سالم البيض كان واحدا من..

سامي كليب: هو الذي أخذ الأموال؟

حيدر أبو بكر العطاس: والله أنا لا أستطيع أن أجزم، هو أو غيره، هو خمسة أشخاص وستة أشخاص مخولين بالتوقيع مش هو..

سامي كليب: حضرتك ما كان عندك توقيع؟

حيدر أبو بكر العطاس: لا، ما كان، ما كنت بينهم أبدا.

سامي كليب: طيب، لننهي هذه المسألة، كيف تعيش في الخارج؟

حيدر أبو بكر العطاس: أنا أعيش في الخارج كضيف عند الأخوان في المملكة العربية السعودية.

سامي كليب: بالسعودية.

حيدر أبو بكر العطاس: بالسعودية.

سامي كليب: يزعجك أنك تعيش في بلد كنت بأفكارك وأيديولوجيتك ضده عمليا؟

حيدر أبو بكر العطاس: لا، أبدا لأنه أنا شخصيا تكويني قومي، قومي عربي ودخل علينا الفكر اليساري قسرا في 1965 و1967، لم نستوعبه ولم نتبناه بشكل كامل..

سامي كليب: يعني حضرتك اليوم لست اشتراكيا؟

حيدر أبو بكر العطاس: أنا لم أكن في أي يوم اشتراكيا بمعنى..

سامي كليب: كنت عضوا في قيادة الحزب.

حيدر أبو بكر العطاس: كنت عضوا في قيادة الحزب الاشتراكي ولكن كان كثير من الإجراءات التي أتخذها تتعارض مع بعض.. كنت مثلا معارض قضية التأميمات، كنت معارضا قضايا كثيرة جدا بأثناء فترة الجنوب ولكن..

سامي كليب (مقاطعا): إذاً باختصار اليوم لست اشتراكيا؟

حيدر أبو بكر العطاس: أنا أعتقد هذا التغيير تم بشكل عام في منبع الاشتراكية، الاتحاد السوفياتي والبلدان الاشتراكية تم التغيير وبالتالي كل..

سامي كليب (مقاطعا): لا، طبعا مع احترامي للتغيير ولكن هناك حزب اشتراكي اليوم في اليمن، هل حضرتك تنتمي إلى هذا الحزب أم لم يعد لك أي علاقة به؟

حيدر أبو بكر العطاس: أنا ليست لي علاقة تنظيمية، هم يعني بعد الحرب حقيقة أقروا استمرار الناس اللي بالمنفى في عضوية اللجنة المركزية، أنا لم أعترض ولم أقبل فتركت الأمر.. لكن ليست لي اتصالات مباشرة ليست لي علاقات مباشرة..

سامي كليب: وأفهم منك أنك كنت اشتراكيا بالقسر، قسرا يعني في مرحلة معينة؟

حيدر أبو بكر العطاس: حقيقة النظام اللي كان في الجنوب وكثير من القيادات وسبب الأزمات التي مرت بالجنوب ابتداء من قحطان مرورا بسالمين مرورا بالأخ الرئيس علي ناصر، عبد الفتاح..

سامي كليب (مقاطعا): ذكرت أربعة أشخاص ثلاثة منهم اغتيلوا وفي شخص واحد..

حيدر أبو بكر العطاس: علي ناصر..

سامي كليب: يعيش في الخارج في المنفى.

حيدر أبو بكر العطاس: نعم، إيه..

سامي كليب: الرئيس علي ناصر.

حيدر أبو بكر العطاس: كلها سببها قضيتان، قضية وحدة الحزب وقضية المنهج الاشتراكي، كان في خلاف خفي شديد حول هاتين القضيتين.

سامي كليب: حتى المنهج كان سبب اغتيالات؟

حيدر أبو بكر العطاس: نعم، نعم.

سامي كليب: مثلا؟

حيدر أبو بكر العطاس: كان سبب كثير يعني في اختراق كان للنظام في الجنوب والدفع بالنظام باتجاه أن يتبنى أفكارا بعيدة عن الواقع الذي يعيشه الشعب.

سامي كليب: طيب منيح يعني الرئيس عبد الله صالح أنقذ الجنوب من مشاكل أهله أيضا..

حيدر أبو بكر العطاس: لا، مش أنقذ بالعكس الجنوب بعد 1986 بدأ يعني يستعيد توازنه بشكل صحيح..

سامي كليب: وقراءة جديدة..

حيدر أبو بكر العطاس: وقراءة جديدة للواقع وبدأت تطرح أفكار البرنامج فأنا أعتقد عندما نادينا بالإصلاح في الجنوب في 1987.. 1986، دوائر في صنعاء تحركت وقالوا إن تم الإصلاح في الجنوب فلن تتم وحدة.

[فاصل إعلاني]

الأصول العائلية والنشأة والعمل السياسي

سامي كليب: لم نستطع في خلال تصوير هذه الحلقة العثور على الكثير من الصور والوثائق لحيدر أبو بكر العطاس ذلك أن هذا القيادي اليمني الجنوبي فقد جل تاريخه الوثائقي في خلال وبعد الحرب التي أطاحت بحزبه في جنوب اليمن، وفي ذاك الجنوب بدأ تاريخه فهو من مواليد حريضه في حضرموت، فتح عينيه على الحياة عام 1939، ترعرع في كنف عائلة ميسورة الحال ومتدينة ومنتمية إلى المذهب الشافعي، والده كان مهاجرا في أندونيسيا وناشطا في أكثر من مجال سياسي واجتماعي ولغوي، وقد درس حيدر أبو بكر العطاس الهندسة الكهربائية في مصر لتعزز القاهرة عنده انتماءه القومي العربي، وثمة من يقول إن أصل عائلته قد يعود إلى الهند.

أصول عائلتي حضرمية 100%
حيدر أبو بكر العطاس:
لا، لا، ليس صحيحا، ليس صحيحا، الأصول حضرمية 100%، أصول عائلتي حضرمية 100%. والدي هاجر أولا إلى مكة ومن مكة كان عمه مفتيا في الحرم أحد المفتين في الحرم ففي أحد السنوات جاء سلطان جوهور وكان يبحث عن عالم وداعية ليتولى القضاء في جوهور سلطنة جوهور فأخذ سالم بن أحمد العطاس عم الوالد ليكون هذا المفتي وانتقل معه والدي إلى جوهور ودرس هناك في جوهور ثم انتقل إلى أندونيسيا..

سامي كليب: وعمل بتجارة أي مواد؟

حيدر أبو بكر العطاس: عمل بالتجارة العامة وبتجارة.. عمل عند مصانع وعمل تجارة بشكل عام يعني..

سامي كليب: يعني عشت طفولة ميسورة عمليا.

حيدر أبو بكر العطاس: يعني نحن في حضرموت حقيقة كان وضعنا ما قبل الحرب العالمية -كما يقول العائلة أنا لم أشهده حقيقة- كان وضعا ميسورا وطيبا يعني، بعد الحرب العالمية حقيقة الوضع صعب فكان الاعتماد 100% بعد الحرب على الأرض، طبعا في أراضي زراعية في نخيل في أشياء كان الناس يعتمدون عليها في حضرموت..

سامي كليب: وبعدها ذهبت إلى القاهرة لدراسة الهندسة الكهربائية.

حيدر أبو بكر العطاس: بعدها درست الهندسة الكهربائية، والوالد كان في أندونيسيا كان له نشاط كبير جدا يعني، كان زار..

سامي كليب (مقاطعا): نشاط سياسي ولا اقتصادي؟

حيدر أبو بكر العطاس: نشاط سياسي كبير يعني وكان من المدافعين عن قضية فلسطين ووحدة العرب ووحدة الكلمة العربية وزار في فترة الرئيس النحاس كان فترة النحاس وكان وسعد زغلول باشا، وطلب مدرسين من مصر ليدرسوا أبناء الجالية في أندونيسيا خوفا من أن تندثر اللغة العربية في أندونيسيا هناك.

سامي كليب: حين يروي حيدر أبو بكر العطاس اليوم لأحفاده تاريخ والده وتاريخه الشخصي فإنما يتوقف لا شك طويلا عند تجربته في فترة الشباب المتأثر بحركة القوميين العرب التي انتمى إليها عام 1960 ثم الجبهة القومية التي ناضلت ضد الاستعمار البريطاني فالقيادي الجنوبي كان لا يزال في العشرين من عمره حين دخل معترك النضال والسياسة متأثرا خصوصا بنكبة فلسطين وصراع أهلها ضد المنتدب أو المحتل.

حيدر أبو بكر العطاس: الشباب في ذلك الوقت كان يبحث عن ذاته ويبحث عن مخرج، وكانت النكبة حقيقة هي أحد المؤثرات في كل الشباب يعني، نكبة فلسطين يعني، وحركة القوميين العرب كانت من المنادين لتصحيح وضع النكبة الذي حدث لأن تصحيح وضع النكبة إذا تم فعلا بأسس صحيحة وبوقت مبكر كان جنب الأمة العربية كل هذا الوضع اللي هم يعيشونه يعني وكان هذا الطموح حقيقة موجود عند الشباب. طبعا أنا..

سامي كليب (مقاطعا): عملت بالمقاومة، كنت بالمقاومة؟

حيدر أبو بكر العطاس: لا، ما كنت، أنا كنت طالبا حقيقة، كنا أول في حضرموت كان المفروض أن نبتعث إلى بريطانيا، قمنا بمظاهرة طلابية في 1962 في المكلى عند زيارة الوالي والي عدن حاكم عدن البريطاني إلى حضرموت، كان يريد أن يضم حضرموت للاتحاد الفيدرالي فنحن كنا نقاوم، الشباب كان ذلك الوقت يقاوم كل المشاريع الاستعمارية بدون أن يبحث فيها حقيقة، يعني بالنسبة.. وحرمنا من الابتعاث في بريطانيا فابتعثت عن طريق حركة القوميين العرب إلى القاهرة وكانت علاقتهم بمصر جيدة وحرمنا من البعثات الخارجية، كنت أنا في رابطة الطلبة اليمنيين سكرتير رابطة اليمنيين، بدأت الجبهة القومية نشاطها الكفاح المسلح كنا نسندها في المجال الطلابي وفي المؤتمرات نحضر نيابة نمثلهم، وحضرت المؤتمر الأول للجبهة القومية اللي عقد في تعز في يوليو 1965، وهذه أول زيارة لي لليمن، رحت في 1965 إلى صنعاء ومن صنعاء سافرنا من القاهرة بطائرة حربية عسكرية..

سامي كليب: شفت أول زيارة لتعز وليس لليمن..

حيدر أبو بكر العطاس: لصنعاء أول..

سامي كليب: لصنعاء.

حيدر أبو بكر العطاس: لصنعاء وثم نزلت الطائرة بنا في صنعاء ثم نزلنا إلى تعز يعني.

سامي كليب: طيب فيما بعد طبعا توالت المناصب، يعني فقط نذكرها على سبيل الإشارة، انضميت إلى الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني، عضو اللجنة المركزية للتنظيم السياسي للجبهة القومية، عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني، 1985 يعني بدأت تترقى في الحزب، عضو في المكتب السياسي منذ مؤتمره الأول حسب ما فهمت، فيما بعد رئيس وزراء ثم في فبراير/ شباط 1986 رئيسا لهيئة مجلس الشعب الأعلى، منصب شرفي ولكن تقريبا بمثابة رئيس الجمهورية يعني، ورئيس لوزراء أول حكومة في الوحدة، وهذا شرف كبير طبعا كان، ولكن رئيس وزراء أول حكومة انفصالية كمان. كيف هالتناقض بين الحكومتين يعني؟

حيدر أبو بكر العطاس: حقيقة التاريخ حوادث وحوادث متتابعة يعني بالنسبة.. أنا كنت وزيرا في الجنوب وساهمت كثيرا في أثناء تولي هذا المنصب وثم عينت رئيسا للوزراء في الجنوب ثم رئيسا لهيئة رئاسة مجلس الشعب كما ذكرت، وبذلنا جهودا وفتحنا علاقات واسعة مع الدول العربية وقمت بزيارات لحوالي 13 دولة عربية في فترة زمنية قصيرة..

سامي كليب: ابتداء من أي سنة تقريبا؟

حيدر أبو بكر العطاس: 1986..

سامي كليب: 1986، طيب فقط من يذكر 1986 -سيد حيدر أبو بكر العطاس اسمح لي بالسؤال يعني ولو المقاطعة- يذكر المجزرة التي حصلت داخل الحزب الاشتراكي، طبعا كتب عنها الكثير وقيل عنها الكثير ولكن حسب ما فهمت أن حضرتك ما كنت موجودا بعدن، كيف صودف أنك كنت في الخارج؟

حيدر أبو بكر العطاس: كانت عندي زيارة للصين، زيارة للصين ضمن برنامج الزيارات، قمت بعدة زيارات بعدما توليت رئاسة الوزراء لعدد.. بدأتها بالجمهورية العربية اليمنية زرتها أثناء زيارة.. زرت الرئيس علي عبد الله صالح وأنا رئيس وزراء وزرت عددا من الدول منها الصين لبحث العلاقات الاقتصادية فيما بيننا وعلى الطريق أيضا قمت بزيارة للهند، يعني كان رئيس..

سامي كليب (مقاطعا): يعني 1986 كان أول لقاء مع الرئيس علي عبد الله صالح مباشر؟

حيدر أبو بكر العطاس: 1985.

سامي كليب: 1985، تذكر ماذا جرى في اللقاء؟ كان وديا، كان منفتحا؟

حيدر أبو بكر العطاس: كان لقاء وديا، قال لي أنتم تجتمعون في المكتب السياسي وبعد المغرب بعد اجتماعكم أنا عندي كل المقررات.

سامي كليب: والله! كان خارق المكتب السياسي بجواسيس يعني؟!

حيدر أبو بكر العطاس: نعم، قال لي هذا الكلام.

سامي كليب: هذا قوة منه ولا ضعف منكم؟

حيدر أبو بكر العطاس: والله أعتقد تساهل مننا، تساهل، تساهل تجاه.. لأنه كان في هناك الأجواء الثورية والأجواء يعني تخفي عن الواحد..

سامي كليب (مقاطعا): كان في فوضى كبيرة يعني كمان..

حيدر أبو بكر العطاس: كان في مشكلة، كان في مشكلة حقيقة..

سامي كليب: طيب كان معروفا الشخص الذي كان يوصل تقارير المكتب السياسي؟

حيدر أبو بكر العطاس: كانوا كثيرين.

سامي كليب: كثير؟

حيدر أبو بكر العطاس: إيه، أنا أعطيك مثلا يعني، كنت في 1987 أيضا في زيارة ثانية قبل الوحدة إلى الجمهورية العربية اليمنية وتحاورنا مع الرئيس علي عبد الله صالح حول موضوع الوحدة، فقالوا نحقق الوحدة وكانوا طرحوه في لقاء في 1986 في ليبيا، فقلت لهم نحن نخطو لوحدة سياسية نحن نقفز في الهواء، إذا تريدون وحدة حقيقية دعونا نعمل برنامجا نوحد الشطرين بشكل صح، نوحد الاقتصاد نوحد السياسة نوحد البرامج نوحد أشياء كثيرة، والآن الجنوب فيه انفتاح تغير الوضع يعني السابق. فقالوا لا، الوحدة السياسية، قلنا لهم الوحدة السياسية قفز على الواقع نحن لا نقرها، فاتفقنا أن نصيغ اتفاقا على أساس نعمل برنامجا لمدة خمس سنوات ملزم للشطرين يهيئ للوحدة وكلف وزراء الوحدة يحيى العرشي وراشد محمد ثابت، أصله شمالي وهو وزير في الجنوب، وزير وحدة عن الجنوب..

سامي كليب: نعم، وضع كتابا من سنوات حول كل هذه القصة.

حيدر أبو بكر العطاس: وضع كتابا نعم. فيعني لما راحوا يصيغوا البرنامج إجوا لنا بعد فترة أن يحيى اشتكى أن راشد يريد أن يفشل الموضوع، راشد اللي هو محسوب علينا اللي نحن المشروع بتاعنا يعني، شفت كيف؟ وفعلا أفسده.

سامي كليب: شو تبين، كان يعمل مع الشمال؟

حيدر أبو بكر العطاس: أعتقد أنه كان واحدا من المخترقين، بالنسبة.. وعندما طالبت بفصله عندما عدت للجنوب تصدوا لي كل الأخوان في الجنوب، طالبت وقدمت مشروع قرار بفصله..

سامي كليب: حتى حين حصلت الحرب لاحقا تبين أن بعض القيادات العسكرية كانت تعمل لصالح الشمال كمان يعني.

حيدر أبو بكر العطاس: في اختراق رهيب، في اختراق يعني ما قبل الوحدة واختراق بعد الوحدة..

سامي كليب: وأنتم كنتم مخترقين الشمال ولا لا؟

حيدر أبو بكر العطاس: كان في اختراق لكنه كان كما يبدو ضعيفا.

سامي كليب: كان عندكم ناس مقربين من الرئيس؟

حيدر أبو بكر العطاس: يبدو كان ضعيفا، كان اختراقنا ضعيفا. راشد كتب في أحد المقالات في الشرق الأوسط عن مباحثات الوحدة في 1989، عقدنا الاجتماع الرسمي كسلطة من الجنوب ومن الشمال سلطتين، وطرحنا موضوع الكونفدرالية والأخوان في الشمال طرحوا موضوع الفيدرالية ولم نتفق وانتهى الاجتماع على أساس نعاود فترة أخرى، ثم فاجؤونا الأخ علي البيض -سامحه الله- وعلي عبد الله صالح بالانتقال إلى مشروع الدستور اللي هو الوحدة الاندماجية، ووضعوا الناس كش ملك يعني فعلا لأن موضوع الوحدة يعني في ظل الأجواء هذه كان..

سامي كليب: مستحيلا.

حيدر أبو بكر العطاس: كان حلما، لا، كان حلما عند الناس لكن ما يفهموش يعني..

سامي كليب: كان بده تدرج يعني.

حيدر أبو بكر العطاس: كان بده تدرج، الانتقال التدريجي فعلا.

في السعي وراء حلم الوحدة

سامي كليب: حين تتحدث أنا يلفتني دائما سيد حيدر أنه حين نتحدث عن الرئيس علي عبد الله صالح وعن نائبه السابق علي سالم البيض وكأنك تضع الرجلين في نفس مكان الخطأ يعني وكأنك تقول الرجلان يتحملان المسؤولية، ليس أن علي سالم البيض الذي كان في مرحلة معينة مسؤولك المباشر وكنت حليفه المباشر يتحمل مسؤولية أقل.

حيدر أبو بكر العطاس: والله هي الكل يتحمل مسؤولية، أولا يتحمل مسؤولية في انتقال القفزة الكبيرة التي عملوها بتوقيع مشروع الدستور، وهو توقيع غير دستوري بالمناسبة يعني لأن علي البيض لم يمثل السلطة في الجنوب يعني لا يمثل السلطة في الجنوب.

سامي كليب: طيب ليه قبلتم؟ شو السبب أنه قبلتم؟

حيدر أبو بكر العطاس: طبعا الأجواء الثورية حلم الوحدة حقيقة نريد فقلنا يمكن أن ننتقل إلى الوحدة ويمكن في أمل أن نبني..

سامي كليب: ولكن، طيب عال ولكن كان عندكم قدرة بمرحلة معينة أن تقولوا لا لزعيمكم آنذاك علي سالم البيض؟

حيدر أبو بكر العطاس: والله انقسمت اللجنة المركزية والمكتب السياسي.

سامي كليب: لأنه حضرتك في مرحلة معينة رغم أنك اتهمت بأنك وإياه في سلة واحدة ولكن كنت تنتقد، كنت تنتقده بشكل مباشر.

حيدر أبو بكر العطاس: نعم كنت أنتقده وأنتقده حتى على أسلوب المعالجات التي بعد الوحدة، نحن عندما دخلنا..

سامي كليب (مقاطعا): حصل صدام مباشر بينك وبينه؟

حيدر أبو بكر العطاس: ما.. حصل نقاش يعني وانتقدته في الجرائد يعني في الصحف وحاول الأخوان في صنعاء يستغلون هذا التناقض حتى اللي بيني وبينه لتعميق الخلاف، هم يعيشون على تعميق الخلافات كما يجري الآن.

سامي كليب: التساهل لم يساعد فقط الشمال اليمني على اختراق الجنوب كما يروي ضيفنا القيادي الجنوبي السابق حيدر أبو بكر العطاس وإنما أدى إلى اقتتال أهل البيت الواحد والحزب الواحد والمنطقة الواحدة في الجنوب. وحين يذكر العطاس عام 1986 فإنما يتذكر تلك اللحظات الدموية المأسوية التي عرفها ذاك التاريخ، فآنذاك وصل الصدام بين قيادات الحزب الاشتراكي إلى حد ارتكاب مجزرة داخل مقر الحزب، صفى الرفاق رفاقهم ونجا العطاس لأنه كان في زيارة رسمية إلى الهند.

حيدر أبو بكر العطاس: أنا أنهيت زيارتي إلى الهند وبدأنا نتجهز للخروج للمطار للسفر إلى الصين والوفد التمهيدي كان سبقنا إلى الصين يعني، وأنا أهم بالنزول من الفندق فيتصل مندوب رويتر فقالوا رويتر على الخط فقلت لهم أنا نازل وابعث السؤال على الطريق، قال فبلغونا أنه ما يريد منك سؤالا ولكن يريد أن يعطيك معلومة، يخبرك شيئا، فأخذت التلفون فقال لي هل وصلك ما حدث؟ قلت له لا ماذا حدث؟ قال لي كذا كذا، مباشرة أنا ألغيت الزيارة وحاولت أجري اتصالات فللأسف ما.. انقطع الخط..

سامي كليب: بمن اتصلت أول اتصال بعد المجزرة؟

حيدر أبو بكر العطاس: حاولت أنا أتصل حقيقة بالداخل، شفت كيف، فوجدت الاتصالات مغلقة، جاءتنا بعدين اتصالات كثيرة من جملتها اتصال من الأخ الرئيس علي عبد الله صالح أرسل سفيره فيدعونا إلى صنعاء..

سامي كليب: في الهند؟

حيدر أبو بكر العطاس: في الهند، وأنا في الهند، يدعونا للذهاب إلى صنعاء فاعتذرت، ونزلوا علي بيانا في المؤتمر الشعبي العام، بالمناسبة أنا اعتذرت لأنه يعني في خطة ضد الوحدة وضد.. أنه واضح الدور العملية، فاعتذرت ما ذهبت وطلبت مني عدة دول أخرى زيارتها اعتذرت..

سامي كليب: من دول أخرى مثلا؟

حيدر أبو بكر العطاس: يعني كثير من الأصدقاء رحبوا بي..

سامي كليب: في دول خليجية مثلا؟

حيدر أبو بكر العطاس: في دول خليجية وغير خليجية..

سامي كليب: وين؟ السعودية، الكويت، أبو ظبي؟

حيدر أبو بكر العطاس: الإمارات تحديدا، الشيخ زايد الله يرحمه يعني، لكن فضلت أن أذهب إلى الاتحاد السوفياتي.

سامي كليب: من الاتحاد السوفياتي إلى الولايات المتحدة الأميركية امتدت علاقات ضيفنا رئيس الوزراء اليمني السابق حيدر أبو بكر العطاس وفي تلك العلاقات سنعرف في الحلقة المقبلة كثيرا عن أسرار الحرب والانفصال في اليمن، لكن قبل أن أودعه هذه المرة سألته عن سر ذاك اللقاء الذي جمعه مؤخرا في دولة خليجية مع الزعيم الجديد لقبائل حاشد الشيخ حميد الأحمر والرئيس اليمني الجنوبي السابق علي ناصر محمد الذي ورث الزعامة عن أبيه الشيخ عبد الله، فهل أن الشيخ حميد قطع الخيط التحالفي السحري الذي طالما ربط والده بالرئيس علي عبد الله صالح؟

حيدر أبو بكر العطاس: والله أنا التقيت الشيخ حميد عدة مرات يعني وبيننا علاقات ودية وتفاهم طيب يعني بيننا لمصلحة اليمن وإخراج اليمن..

سامي كليب (مقاطعا): وكان في أحد اللقاءات علي ناصر محمد؟

حيدر أبو بكر العطاس: وكان في أحد اللقاءات نعم الرئيس علي ناصر..

سامي كليب: شو هدف هذه اللقاءات؟

حيدر أبو بكر العطاس: والله هو يعني المساعدة في إخراج اليمن من المأزق اللي يمر به يعني ومحاولة تنسيق الجهود بين كل الأطراف السياسية وقلنا لهم نحن نقوم بدور مساعد يعني لظروف وتهيئة الظروف وإنه فعلا لا نريد المشترك والقوات تتعارض مع بعض لأن هذا تستفيد منه السلطة فقط.

سامي كليب: طيب ثمة من يقول إن الشيخ حميد ربما أكثر تعبيرا عن معارضة السلطة الحالية مما كان عليه والده رئيس البرلمان وزعيم قبائل حاشد الشيخ عبد الله، هل تشعرون بذلك في خلال لقاءاتكم مع الشيخ حميد يعني هل تشعرون بأنه يتوجه أكثر صوبكم صوب المعارضة ويريد أن يعارض النظام القائم حاليا؟

حيدر أبو بكر العطاس: نعم أنا لمست حقيقة من الشيخ حميد أن لديه توجهات وطنية حقيقية وفي أحد الحوارات..

سامي كليب (مقاطعا): وطنية، الآخرون مش خونة يعني..

حيدر أبو بكر العطاس (مقاطعا): لا، لا، مش خونة، لا، يعني يريد أن يبني دولة نظام وقانون، وفي أحد الحوارات قال أنا لا يشرفني أن أحصل على حقوقي كمواطن من خلال القبيلة لكن من خلال الدولة عندما تكون.. نحن نريد أن نسعى لإيجاد دولة ونظام قانون في اليمن، بدون إيجاد دولة ونظام قانون في اليمن أنا لا يشرفني أن يكون في هناك العمل من خلال القبيلة لأن هذا لن يفيد ويسمح بتطور اليمن..

سامي كليب: طيب حتى الرئيس علي عبد الله صالح في لقاء أخير قال إنه أنا لم تأت بي القبيلة إلى رئاسة الجمهورية.

حيدر أبو بكر العطاس: والله شوف الكلام شيء والممارسات شيء آخر، والشيخ حميد هو الآن أمام محك يعني فيما يطرحه من مقولات هو أثناء الانتخابات الرئاسية الأخيرة أو في ما يطرحه الآن وغيره بالنسبة.. هل فعلا يريدون أن يمارسوا ويتعاونوا مع كل القوى لبناء نظام يحترم شعبه يسمح بتطور شعبه تطورا حقيقيا؟ أنا في أحد اللقاءات مع حميد قال لا يشرفنا إنه ما في أي مشروع تنموي في اليمن يمر إلا إذا كان الرئيس شخصيا موافق عليه ويعرف لمن حصيلة هذا المشروع ستذهب، هل ستعزز هذه الشخصية اللي بيذهب لها حصيلة المشروع تعزز نظامه أم ستكون معارضة لنظامه.

سامي كليب: طيب ولكن الشيخ حميد -يعني ربما سيسعدنا استضافته في هذا البرنامج- هو أيضا عنده مشاريع كثيرة يعني وأخذ موافقة الرئيس عليها.

حيدر أبو بكر العطاس: نعم، هو طبعا هذا النظام المعمول به الآن ما في أي مشروع يمر إلا لازم موافقة الرئيس، موافقة الرئيس وترتيب..

سامي كليب (مقاطعا): طيب إذا كان يعترض لماذا يقبل؟ إذا كان معترضا على المبدأ لماذا يقبل أن يأخذ مشاريع في هالحالة؟

حيدر أبو بكر العطاس: والله هو الوضع وضع النظام، هو إذا ما أخذ مشاريع الآن بيبقى يعني خارج اللعبة السياسية بالنسبة.. فلكن..

سامي كليب: حددتم أهدافا معه للتحرك المقبل؟

حيدر أبو بكر العطاس: والله لسه لم يقطع الحوار شوطا كبيرا، حقيقة نحن نطمح في أن اللقاءات تتم مع قيادات أوسع من المشترك، مع قيادات أوسع من المشترك وهذا ما نركز عليه.

سامي كليب: في لقاءات مقبلة ستحصل؟

حيدر أبو بكر العطاس: والله نعم، في وعد..

سامي كليب: في الخارج؟

حيدر أبو بكر العطاس: في وعد بلقاءات في الخارج إن شاء الله يعني تحضرها قيادات من المشترك لأنه حقيقة الوضع خطير.

سامي كليب: ولكن اسمح لي سيد حيدر أبو بكر العطاس يعني حضرتك موجود في الخارج منذ 14 عاما وقد يسأل أي سائل إن كان في الشمال أو في الجنوب أنه أنتم شو عملتم للجنوب يعني غير بعض التصريحات من وقت لآخر غير بعض الخطابات غير بعض اللقاءات التي لم تثمر في الواقع أي شي، ماذا فعلتم لابن الجنوب واحد ولليمن اثنين خلافا لما كان قائما يعني على مدى سنوات طويلة؟ كان الوضع تقريبا مستقرا في اليمن في بعض المشاريع الاقتصادية بدأت تنمو يعني حتى النفس القبلي بدأ يخف يعني لم نعد نسمع بالكثير من المشاكل القبلية التي تحصل باستثناء ما حصل مع جماعة الحوثي في صعدة، طيب -قد أسألك عن هذا الموضوع بعد لحظات- ولكن أنتم ماذا فعلتم للجنوب؟

حيدر أبو بكر العطاس: بالعكس نحن طبعا الناس المطلوب بالفعل هو الناس اللي تمسك زمام الأمور زمام السلطة اللي يعمل شيئا للناس أما المعارضة اللي في المعارضة ماذا تطلب منه أن يفعل وهو خارج غير أن يوعي الناس لما يحدث من.. ويناضل من أجل التغيير؟ حتى هذا النضال السلمي من أجل التغيير يقمع.

سامي كليب: إلى أين سيصل وضع الجنوب برأيك؟

حيدر أبو بكر العطاس: أنا أعتقد الجنوب قد يطول نضاله ولكنه سيحصل على حقوقه..

سامي كليب: ممكن..

حيدر أبو بكر العطاس: قد يطول نضاله ولكن، قد يقمع هذا الجيل ولكن سيأتي جيل آخر سيجد نفسه فعلا في وضع ومسؤولية، لكن أنا أعتبر هذا الجيل هو جيل المسؤولية التاريخية.

سامي كليب: ممكن ما يحصل في الجنوب قد يؤدي بلحظة معينة إلى الانفصال مجددا؟

حيدر أبو بكر العطاس: أنا آمل ألا يحصل هذا الشيء ولكن..

سامي كليب: الخطر قائم؟

حيدر أبو بكر العطاس: الخطر قائم بسبب، بسبب سياسة السلطة ونهجها.

سامي كليب: الحديث عن السلطة سيقودنا في الحلقة المقبلة مع حيدر أبو بكر العطاس لفتح ملف الحرب والانفصال فهو كان في صلب القرار أو ربما كان مهندس بعض القرارات وفق ما اتهم من قبل هذه السلطة، فإلى اللقاء في الأسبوع المقبل مع الجزء الثاني والأخير من مذكرات هذا القيادي الذي وصل إلى قمة مجده كرئيس لأول حكومة في الوحدة الوطنية في اليمن وإلى ذروة الأزمة حين أصبح رئيسا لحكومة الانفصال.