- ذكريات عن العائلة والقرية
- الدراسة في بريطانيا وحال المكتبة العربية

- العمل في توثيق ونقد الرواية والروائيين العرب

- قاموس الأدب العربي وواقع البحث العلمي العربي

سامي كليب
حمدي السكوت
سامي كليب:
مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من برنامج زيارة خاصة تقودنا هذه المرة إلى القاهرة، من قرية مصرية تحمل اسما فرعونيا إلى كبريات الجامعات الأميركية والبريطانية رحلة قادت ضيفنا لأن يضع واحدة من أهم المؤلفات العربية حول الأدب العربي والرواية العربية، ضيفنا هو المفكر والكاتب المصري الدكتور حمدي السكوت يروي لنا قصة حياته وموسوعاته في زيارة خاصة.

حمدي السكوت: بدأ اهتمامي بهذه الدراسات وهذه الأنواع من الكتب التأسيسية لما لمسته في الخارج وأنا أدرس هناك من الفائدة الكثيرة الضرورية لأي بحث جاد في المجال الأدبي والثقافي فضلا عن أنها تحفظ التراث الثقافي للعرب في العصور التي تتناولها سواء في العصر الحديث، ويا ليتنا نقوم بمثل ذلك بالنسبة لتراثنا الأدبي القديم الأدبي والثقافي والفكري.

ذكريات عن العائلة والقرية

سامي كليب: بدا لي الدكتور حمدي السكوت حين زرته في منزله الهادئ خارج القاهرة، بدا لي تحت قبعته البريطانية ومن خلال هدوء عباراته كأنه قادم لتوه من لندن، لكن لا ملبوس عاصمة الضباب ولا الضباب البريطاني نفسه حجب عن ذاكرته تاريخ تلك القرية التي ولد فيها، القرية الفرعونية الاسم تفاهنا، ولا نسي فضل جده عليه ولا تراث الآثار.

حمدي السكوت: طبعا أنا ولدت ونشأت فيها ونشأت في بيت كبير يعني جدي الله يرحمه بناه من أكثر من مائة سنة وكان يقيم فيه هو واثنان من زوجاته الثلاث، واثنتان يعني، وكان والدي وعماي وتسع عمات يقمن أيضا في البيت ووالدي متزوج وأعمامي متزوجون وكل واحد معه زوجته ومعه أولاده..

سامي كليب (مقاطعا): ولكن فهمت، لو سمحت لي بالمقاطعة دكتور، أن الوالد طبعا كان تأثيره قليلا قياسا بالجد يعني والد الوالد عليك تحديدا؟

حمدي السكوت: الوالد كان تأثيره جيدا جدا لأنه لا أذكر في كل حياتي وفي طفولتي وفي صباي أنه حتى غضب مني أو من أخي، كنا متفوقين بالدراسة وكان هو سعيد جدا بهذا وطبعا كان باستمرار يعني لا يتحدث عنا لكننا نلمح أو نسترق السمع أحيانا بأنه يتحدث إلى والدتي بأنه هو يعني فخور بالولدين دول وكده يعني..

سامي كليب (مقاطعا): كنت تتصور يوما ما -طبعا سنتوقف بعد قليل أيضا عند الجد وله كان دور كبير- ولكن كنت تتصور يوما ما أن ابن هذه القرية النائية ذات الاسم الفرعوني سيذهب يوما إلى إنجلترا وإلى أميركا ويدرس ويصبح أحد أبرز من وضع موسوعة للأدب العربي؟

حمدي السكوت: لا، جدي لأمي كان أزهريا وكان تلميذا للشيخ محمد عبده، وكان مستنيرا ومتقدما على واعظ القرية، هو لم يكن واعظا رسميا ولا يشغل وظيفة ولكنه درس لغرض الدراسة وكان له دور كبير في إرسالي أو إيفادي إلى الأزهر، فذهبت إلى الأزهر ودرست فيه، طبعا قبل ذلك كان الكتاب ولم أكن أفهم شيئا في الكتاب أكثر من أننا نحفظ أشياء لم نكن ندرك أن لها معنى..

سامي كليب (مقاطعا): رغم أنه شفت أنك حفظت مثلا القرآن الكريم وأنت في العاشرة من العمر.

حمدي السكوت: وأنا في العاشرة ولم أفهم كلمة ولا من كان يحفظني القرآن يفهم كلمة، فأنا كنت اعتبرها مسألة عالتعذيب وخلاص وكده ويوم الخميس في القرية طبعا نخرج بدري شوية من الكتاب والغد الجمعة إجازة، أسعد، يعني كل ما أذكره في هذه الفترة فترة الكتاب هو يوم الخميس بعد الظهر لأني سألعب كل بعد الظهر ثم ألعب يوم الجمعة كله ويوم الجمعة بالليل يبقى الغم موجود لأنه صباحا سأذهب إلى الكتاب لأني لم أكن أفهم شيئا يعني أحفظ أشياء صحيح حفظت لأنهم يريدون مني أن أحفظ لكن لم تكن أياما سعيدة بالمرة..

 سامي كليب (مقاطعا): ولكن صور الطفولة كثيرة، يعني صور من يقولون شعر السيرة الهلالية، شعر القرية..

حمدي السكوت (مقاطعا): آه، مع القرية هذا يعود للقرية بقى الحقيقة يعني القرية كان فيها مسائل ترفيه كثيرة جدا على عكس ما قد يعتقده الناس الآن يعني يوجد الآن طبعا التلفزيون وتوجد السينما والراديو وكل هذه الأشياء لم تكن موجودة، الراديو وجد يعني يمكن كان في القرية كلها اثنان..

سامي كليب (مقاطعا): واحد عند جدك.

حمدي السكوت: آه، وكان الناس يستمعون إليه وكان طبعا الإذاعة قليلة جدا ما كانتش مستمرة 24 ساعة ولا حتى خمس ساعات في اليوم ولكن كل الوقت كنا نستمتع به، طبعا نحن كنا بعد فترة من الكتاب ما انتهى ذهبنا إلى الأزهر وفي الأزهر كانت الدراسة الحقيقية ويمكن نعود إلى هذا لأن الأزهر الآن..

سامي كليب (مقاطعا):  اختلف طبعا.

حمدي السكوت: اختلف وكده، فكنا في الأزهر نتعلم وبدأنا نفهم أن للأشياء معنى، وكان جدي لأمي أيضا الأزهري لأن جدي لوالدي توفي قبل أن أولد بسنوات عديدة لكن جدي لأمي عاش حتى أدخلني الأزهر وهو يعني الذي أقنع والدي جدا..

سامي كليب (مقاطعا): من هو حسين، ولا والد الوالد حسين؟

حمدي السكوت: لا، هو حسن.

سامي كليب: الذي ترك مجموعة من الكتب من، والد الوالد ولا والد الوالدة؟

حمدي السكوت: لا، والد الوالدة لأن والد الوالد يعني لم يكن يعني هم التعليم في جيل والدي لم يكن منتشرا بين أبناء الطبقة المتوسطة في القرية.

سامي كليب: طيب كمان فهمت أن جدك كان أيضا له سلطة تنفيذية في القرية يعني كان مثلا لو أريد أن يحكم على شخص ما بالجلد كان هو اللي يصدر القرار.

حمدي السكوت: آه، لا هو في الواقع القرية كانت تتميز بحاجات كثيرة منها المجالس، مجالس الأسر، الأسر من الطبقة المتوسطة كلها ولكنها معدودة يعني القرية مساحتها المزروعة حوالي ألفي فدان وفي في القرية حوالي عشرة عائلات هم يمتلكون أو كانوا يمتلكون الزمام أو المساحة، مساحة القرية الزراعية، فكانوا يعدونهم من الطبقة المتوسطة، لم يكن التعليم منتشرا بينهم وإنما كانوا يتعلمون فقط القراءة والكتابة وكان يوجد في القرية على الأقل سبعة مجالس مستديمة، يعني الناس، يعني الزراعة لا تستدعي من المزارع أو صاحب الأطيان أن يذهب إلى الحقل ويباشر يوميا وكده يعني كل ثلاثة أربعة أيام يركب ركوبه ويروح هناك يشوف الزرع شكله إيه وبتاع ويرجع، ففاضيين، فقاعدين في القرية..

سامي كليب (مقاطعا): هي المجالس كانت مجالس..

حمدي السكوت (مقاطعا): مجالس في القرية منتشرة، كل مجلس فيه من الأسرة دي يعني سبعة ثمانية موجودين بصفة شبه دائمة.

سامي كليب: بس مجالس ماذا يعني؟

حمدي السكوت: يعني كنا نذهب ونحن صبية نجلس إما مع آبائي وأعمامي في مجلس أمام بيتنا وإما عند أخوالي في مجلس آخر.

سامي كليب: وكان يتم تداول مثلا الأدب، الشعر، السياسة، الفقه؟

حمدي السكوت: آه، كان يحدث فيها بصفة أساسية طبعا هي موجودة يقدم القهوة أو الشاي في المجلس وتقرأ الصحف ونكلف نحن الصبية والشبان باستيراد فريق للكرة مثلا من زفتة اللي هي مركزنا يعني من أقرب مدينة أو فريق من قرية أخرى اسمها ميت بيرع ودي برضه، ففي باستمرار في نشاط بالمجلس لكن الوظيفة المهمة جدا التي اختفت الآن من القرية باختفاء هذه المجالس كانت حلا لكافة مشاكل القرية، أي إنسان عنده مشكلة مع ابنه، مع زوجته مع أخيه مع عدوه، مع جاره والكلام ده تحل في المجلس وفي المجلس يذهب الناس وكلهم يحكي الصدق لا يوجد بينهم من يأتي إلى المجلس ويكذب لأن القرية صغيرة يعني مجموعة كل كلمة فيها معروفة فلا يستطيع أن يكذب، لكن إذا أخفق المجلس أو إذا تعنت أحد الخصمين ولم يستجب لقرار المجلس وبدأ يعني المجلس نفض يده من المسألة فيذهب إلى نقطة الشرطة.

سامي كليب: يعني المجلس كان أهم من الشرطة عمليا في الحل الأول.

حمدي السكوت: أهم آه، وأول ما يذهب إلى الشرطة من حقه أن يكذب ويلفق ويزور وليس هذا عيبا.

سامي كليب: الذي فاجأني في قريتك في الواقع أن الناس كانت أولا تذهب إلى الصلاة ثم تذهب إلى الخمارة وتشرب وكأنه كان الأمر غير مستغربا؟

حمدي السكوت: لا، أنا عندي أحد أخوالي كان وتعلم يعني واحد من القلائل الذين حصلوا على الشهادة الابتدائية في القرية يمكن هو الوحيد اللي حصل عليها في وقته وكان زميلا لأحمد عبود باشا الاقتصادي الكبير بتاع.. وأصدقاؤه من ناس كبار من عائلة نور وبتاع كانوا، وكانوا يأتون في زيارة للبلد، المهم هو ذهب يحج، هو حج ووصل إلى جدة وشرب في جدة..

سامي كليب: غريب.

حمدي السكوت: آه، وكان له يعني والدي الحقيقة في القرية..

سامي كليب: طيب ما السبب يعني كان هناك نوع من اللامبالاة، من عدم المعرفة أو التسامح..

حمدي السكوت (مقاطعا): لا، كان في عندهم يعني جدي لأمي يعني كان يشرب وأضاع ثروته بالشراب وهو سكران يعني،  والله يعني هو كان الناس يفرقون بين حق الله وحق الناس، ما دام ما بتضرش الناس وما بتشركش بالله يبقى خلاص كل حاجة ثانية ربنا يغفرها والله غفور رحيم.

الدراسة في بريطانيا وحال المكتبة العربية



سامي كليب: حياة وعادات القرية تلك تأثرت بالحرب العالمية الثانية، كان ضيفنا حمدي السكوت لا يزال صبيا يذهب مع رفاقه لمساعدة الناس في الحصول على مأكولهم وتنظيم حياة القرية، يستمعون مساء إلى أخبار الحرب ولكن أيضا إلى السيرة الهلالية وإلى حياة عنترة بن شداد، كل تلك الصور شكلت وعيه الذي نما فكريا وثقافيا وسياسيا لا وبل عسكريا أيضا خصوصا لما أصبح ضابط احتياط بعد العدوان الثلاثي على مصر وبعد تلك الحقبة ذهب إلى بريطانيا للدراسة حيث حصل عام 1965 على دكتوراه من جامعة كامبريدج وعاد من هناك حاملا طرقا جديدة خصوصا من أستاذه البروفسور جونز حول توثيق الرواية المصرية.

حمدي السكوت: القصة بدأت حين عدت أنا من الخارج وكنت قد عانيت الأمرين في بحثي عن الرواية المصرية ولم تكن هناك أي مواد بيبلوغرافية تذكر عن الرواية، في ذلك الوقت حين وصلت أنا إلى انجلترا كان الاهتمام بالأدب العربي الحديث في جامعات بريطانيا بدأ يعني يظهر..

سامي كليب (مقاطعا): ما السبب، بفضل بعض الكتاب؟

حمدي السكوت: السبب أعتقد أنه كان بعض أعمال، يعني كانت أعمال من أول جبران كان مشهورا بس كانت بتعد حاجات فردية قليلة يعني لكن بعد جبران يعني وبعد حاجات ترجمة يعني من بعض الأدباء الآخرين محمود تيمور وغيره لكن حين دخل الميدان كتاب بقامة نجيب محفوظ وترجمت "زقاق المدق" من رجل بريطاني أيضا..

سامي كليب (مقاطعا): وهي أول رواية اشتغلت عليها على ما يبدو؟

رواية "زينب" ظهرت في عام 1913، ولكنها لم تحدث الأثر الكبير إلا بعد طبعتها الثانية عام 1929، ومنذ ذلك الوقت بدأ اهتمام الكتاب والأدباء بكتابة الرواية
حمدي السكوت: لا، أنا اشتغلت على الروايات من أول هيكل، رواية "زينب" رواية في مصر "زينب" التي ظهرت سنة 1913 ولكنها لم تحدث الأثر الكبير إلا بعد طبعتها الثانية في 1929 وبعد ذلك لما نجحت في الطبعة الثانية وكان هيكل قد أصبح يعني علما من أعلام الفكر والثقافة في مصر بدأ كتاب آخرون كثيرون لم يكونوا يهتمون بكتابة الرواية بدؤوا في كتابتها ومنهم الكاتب الساخر الجميل الحقيقة إبراهيم عبد القادر المازني أصدر روايته "إبراهيم الكاتب" عام 1931 يعني سنتين بعد ظهور الطبعة الثانية لزينت في عام 1929 ثم توفيق الحكيم كتب "عودة الروح" في عام 1933 واستمر يكتب، ثم بدأ كتاب القصة القصيرة محمود تيمور ومحمود طاهر  لاشين يكتبون الروايات ثم يعني طبعا استمر الحكيم يكتب "يوميات في الأرياف" وطه حسين بدأ برضه يكتب "أديب" وبعد ذلك "دعاء الكروان" والكلام ده فبدأ يدخل هذا الجيل الذي لم يكن يهتم بكتابة الرواية فبدؤوا في الاهتمام بكتابتها وكانت كلها روايات تدور حول فترات معينة من حيواتهم.

سامي كليب: حين بدأ الدكتور حمدي السكوت بالعمل التوثيقي حول الرواية العربية بعد عودته من دراسته في بريطانيا، كانت المكتبات العربية خالية تقريبا من أي عمل جدي يؤرخ حتى لكبار الكتاب، نجح في إكمال ما نقص وهذا بعض مما نحت وكتب ووثق.

حمدي السكوت: "هذا الكتاب أن يقدم للقارئ معلومات صحيحة وواضحة وسريعة حول المبدعين وكبار رجال الفكر والثقافة في العالم العربي في العصر الحديث، وهو يتألف من مداخل أو مقالات موجزة يخصص كل منها لواحد من هؤلاء المبدعين أو المفكرين في كافة أرجاء العالم العربي، والكتاب يضم زهاء ألف مدخل يدور معظمها حول الفئات التالية، المبدعون العرب في مجالات الشعر والرواية والمسرح والقصة سواء في ذلك الأحياء منهم والراحلون ومن يكتبون بالعربية أو بالفرنسية أو بالإنجليزية، ثانيا النقاد العرب الذين رحلوا عن عالمنا بعد أن تركوا أثرا واضحا في مجال النقد والدراسة الأدبية. وفي ظل غياب أي موسوعة عربية علمية ملائمة للشخصيات كان لا بد من إضافة عدد من كبار الراحلين الذين لا غنى للمثقف العربي عن الإلمام بسيرهم ومنهم كبار المفكرين والمثقفين العرب الذين لعبوا دورا بارزا في تشكيل ملامح الثقافة العربية الحديثة قبل أن يرحلوا من أمثال الطهطاوي والأفغاني ومحمد عبده وغيرهم، ثم عدد من كبار العلماء والفنانين والمهتمين بالفكر الفلسفي والصحفيين الراحلين من أمثال علي مصطفى مشرفة ومحمد كامل حسين وأحمد مستجير ومحمود مختار ومحمد التابعي وفكري أباظة ومصطفى وعلي أمين، ثم كبار المسرحيين والسينمائيين والموسيقيين من أمثال يوسف وهبة والريحاني وزكي طليمات وسيد درويش وغيرهم".

سامي كليب: من هؤلاء وغيرهم ومع هؤلاء وغيرهم نهل الدكتور حمدي السكوت من معين تراثنا الأدبي والفكري ليضع لكل ذلك منهجا توثيقيا حديثا يضع حدا للفوضى التي ألمت بالتراث الأدبي والروائي العربي. وليس أكثر دلالة على فقر مكتبتنا العربية من الحادثة التي عاشها بعيد وفاة طه حسين، ذهب للقاء فاروق حسني الموظف آنذاك في السفارة المصرية في باريس فهاله أن لا شيء متوفر حول أدب عميد الأدب.

حمدي السكوت: توفي طه حسين فبدأ الفرنسيون يريدون معلومات عن طه حسين فذهبوا إلى السفارة المصرية فالسفارة المصرية ليس لديها شيء عن طه حسين والنتيجة أنهم، كان المستشار الثقافي المصري في ذلك الوقت كان الدكتور عاطف صدقي الذي أصبح فيما بعد رئيس وزارة وكان الملحق الثقافي فاروق حسني، فالدكتور عاطف صدقي أرسل فاروق حسني إلى القاهرة لجمع معلومات فحكى لي أمرا غريبا يعني، كنت أجلس في مكتبي في أحد الأيام في الجامعة فوجدت شخصا لا أعرفه على باب المكتب ودخل وعرفني بنفسه ولم تكن المعرفة تعني الكثير، مجرد أنه يعني هو ملحق ثقافي في فرنسا وهم يحتاجون معلومات عن طه حسين وكنا قد بدأنا مشروعنا قبل ذلك بسنتين فكانت تجمعت لدينا مادة كافية، المهم زودته، حكى لي بقى أنه كيف ذهب لوزارة الثقافة ولم يجد شيئا..

سامي كليب (مقاطعا): هو فاروق حسني؟

حمدي السكوت: آه، وبعدين قالوا لي طيب روح عند حاجة اسمها المجلس الأعلى للثقافة دلوقت اللي هو كان المجلس الأعلى للفنون والآداب، فذهب إلى هناك فوجد يعني بيقول سبعة أقسام، ستة أقسام منها لا يوجد به موظف واحد والقسم السابع يعمل بهمة وحماسة زائدة وهذا القسم اتضح أنه قسم الماليات الذي يبحث لهم عن المكافآت والحوافز وهكذا! ولا أحد يعرف شيئا، وفي الآخر قابلني أديب اسمه يوسف الشاروني فقال لي اذهب للجامعة الأميركية وهناك فلان..

سامي كليب (مقاطعا): عنك طبعا.

حمدي السكوت: آه، وسيعطيك.. فأنا أتيت إليك وأرجو أنه يكون في، فقلت له حاضر، ربنا سهل وإديته المعلومات الكافية.

العمل في توثيق ونقد الرواية والروائيين العرب



سامي كليب: طيب دكتور حمدي السكوت يعني فقط لكي نعطي فكرة للمشاهد العربي عما كتبت حول الرواية العربية، يعني هناك على الأقل ستة مجلدات، الرواية العربية بيبلوغرافيا ومدخل نقدي، من عام 1865 إلى عام 1995 يعني على امتداد أكثر من 130 عاما، وتقول في المجلد الأول وهو تعريف عن هذه المجلدات لأن الكثير منها يذكر فقط أسماء الروايات وما إلى ذلك ولكن في البداية تقول إن "غابة الحق" للسوري فرانسيس مراش المولود عام 1836 والمتوفي عام 1873 تقول لعلها أول رواية عربية ظهرت عام..

حمدي السكوت: مؤلفة.

سامي كليب: مؤلفة، ظهرت عام 1865.

حمدي السكوت: هي طبعا أول رواية مؤلفة لكنها يعني ليست رواية جيدة كما نتوقع طبعا لكن كان الموجود كله مترجمات، أعمال مترجمة، فلكن أول عمل مؤلف يعني يمكن وصفه بالرواية كان "غابة الحق" ودي كانت في البداية والكثيرون يسألونني طيب لماذا تذكر أن "زينب" هي أول رواية وبتاع؟ أول رواية تستحق هذا الاسم من الناحية الفنية..

سامي كليب (مقاطعا): طيب رواية مثلا فرانسيس هل كانت لا تزال موجودة مثلا حين بحثت عنها، هل هذه الروايات، هل هذا التراث ما يزال قائما؟

حمدي السكوت: آه، موجودة وكتب عنها، لكن هي الفكرة أن الرواية عمرها قديم بالشكل اللي إحنا قلناه حوالي 150 سنة، ولكن لما تذكر مثلا 150 سنة في، يعني بنقول إن الروايات الجيدة الحقيقة بدأت تظهر مع جورج زيدان.

[فاصل إعلاني]

سامي كليب: من جرجي زيدان وجبران خليل جبران إلى نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم ويوسف إدريس إلى روائع الأدب العربي من المحيط إلى الخليج ومن المشرق إلى المغرب صارت محاور مؤلفات ضيفنا الدكتور حمدي السكوت، حتى لا يكاد المرء وهو يتصفح هذا الكم الكبير من التوثيق عنده يشعر بأنه ألمّ أو كاد بمعظم الرواية العربية تاريخا وحاضرا، وقد توقف ضيفنا طويلا عند نجيب محفوظ خصوصا في مؤلفه "بيبلوغرافيا تجريبية وسيرة ومدخل نقدي" ويؤكد أن محفوظ يبدو مثلا في الثلاثية وأولاد حارتنا مشككا بالدين التقليدي مرتابا من العلم نازعا نحو التصوف، فكيف شكك محفوظ بالدين الحنيف؟

حمدي السكوت: كان يشكك في الدين التقليدي، هو الدين التقليدي بالنسبة للكثيرين يعني غير مقنع.

سامي كليب: يشكك بالدين أو بالممارسة؟

حمدي السكوت: لا، هو يشكك في الوجود نفسه، يعني لماذا وجدنا، يعني موجودين في هذا العالم لماذا؟ فكان هذا السؤال يلح عليه، يعني في "ثرثرة فوق النيل" مثلا كلام كبير جدا عن أن المجموعة دي كلها الناس فاهمة أنه هم يعني والنقاد قعدوا يقولوا ده هو بينتقد سلبية المثقفين والحقيقة أن المثقفين ما كانوش سلبيين في هذا الوقت، المثقفون يعني كلهم ناجحون في أعمالهم، فيهم ما أعرفش الممثل السينمائي والصحفي والمحامي كلهم ناجحون ومتزوجون وبتاع لكنهم يجتمعون في هذه العوامة ويتعاطون الحشيش، فالناس فكروا أنهم جماعة مساطيل وبتاع وكده، والحقيقة لا، يعني المسألة أنه بيبحث يعني يقول لك، تخيل هذا الموقف، بطل الرواية في رأيي اللي هو أنيس زكي وده يمكن أكبر شخصية مثقفة في العالم القصصي العربي، بيقرأ، بيكتب تقريرا، هو بيشتغل في الأرشيف يعني في الوزارة فبيكتب تقريرا طلبه منه مدير الأرشيف، فكتب له التقرير وحطه في الملف وسلمه لمكتبه وراح هو بقى، ثاني يوم الرجل نده له هو كان قاعد بقى حاطط البتاع فنجان القهوة وفي قلب منه الحشيشة وقاعد يشرب فتضايق قوي أن المدير طلبه وإيه العكننة دي وبتاع فراح هناك للمدير فإذا بالمدير يعني يتمايز غيظا وقال له أنا طلبت منك بالأمس أنك تكتب لي تقريرا، كتبته؟ قال أيوه يا افندم كتبته وأحضرته لحضرتك، قال له هو ده؟ قال آه، قال طيب اقرأ كده، فخلاه يقرأه فوجد فيه أول سطر مكتوب كامل وثاني سطر نصفه والحبر خلص من القلم والتقرير مستمر عمال يكتب بدون حبر، فطبعا المدير ثار، فبيقول له يعني كيف تأتى يا أستاذ، يا افندم أن تكتب تقريرا بقلم خال من الحبر؟ اشرح لي. فهو بينه وبين نفسه بيقول الصحيح كيف، كيف دبت الحياة لأول مرة في طحالب فجوات الصخور بأعماق المحيط؟

سامي كليب: هل وصل نجيب محفوظ إلى مرحلة الإلحاد أم فقط شكك؟

حمدي السكوت: لا، هو شكك وكان يتمنى أن يوجد الطريق وأعتقد أنه يعني في الكتاب نفسه يا إما بتاع نجيب محفوظ أو في كتاب الرواية أنا دللت على التصوف هو لجأ يعني الإيمان التقليدي لا يقنع إنسان العصر الحديث الذي يعيش عصر العلم وبالتالي فهو يريد أنه يريد منطقا آخر للدين وتناول التصوف في الثلاثية في بعض المواقف، كمال نفسه وعبد الجواد يعني كان مش مهم بأي حاجة خالص لا بالأهل ولا بالأسرة ولا بالزواج ولا بالقيم ولا بأي شيء لأنه برضه كان أصابه هذا الداء اللي هو يعني الحياة لا معنى لها هو نفسه..

سامي كليب (مقاطعا): حضرتك توافق نجيب محفوظ على هذا الطرح، يعني علاقتك الشخصية بالدين هل..

حمدي السكوت (مقاطعا): لا، ده موضوع ثاني يعني، لكن هو في رأيه ورأي آخرين كثيرين يعني الحقيقة يمكن معظم أدباء العالم الكبار عندهم هذا التشكك في الدين التقليدي، يعني حتى العقاد يعني العقاد..

سامي كليب (مقاطعا): ولذلك أسألك شخصيا يعني لا تهرب من السؤال، تقول هذا موضوع آخر، هل تذهب بهذا الاتجاه أن الدين لا يجيب على أسئلة المفكر وكاتب العصر الحديث؟

رواية "أولاد حارتنا" لنجيب محفوظ تقول إن الدين يتقلص أمام طغيان العلم. وهذه حقيقة لأن محفوظ يصور واقعا حدث تاريخيا لوضع الدين أمام العلم
حمدي السكوت: الدين بالصورة المستنيرة آه ضرورة ولا بد من وجوده والإيمان به والإيمان بالله بالتأكيد هذا شيء لا يختلف عليه أحد، لكن مسألة أن الناس بقى واضعين الدين زي ما أنت بتشوف الأيام دي الفتاوى الكثيرة التي تصدر، فعند نجيب محفوظ كانت المشكلة أعمق لأنه كان بيرى هو نفسه في فترة كبيرة من فترات حياته أنه يتمنى، يعني حتى "أولاد حارتنا" يعني هي "أولاد حارتنا" ماذا قالت؟ قالت أولا إن الدين يتقلص أمام طغيان العلم وكلما نقترب من العلم يتقلص الدين، يعني في الأول الدين كان موجودا في كل الخليقة في كل الناس فبعد شوي بدأ ينحسر تدريجيا كلما يظهر العلم والمنطق والمناقشات والكلام والاكتشافات وكده يتقلص الدين، وهذه حقيقة يعني هو يصور واقعا حدث تاريخيا لوضع الدين أمام العلم وكان موضوعيا جدا حين برهن في نفس الرواية على أن العمل نفسه عاجز أن يحقق للإنسان سعادته، وتعلق..

سامي كليب (مقاطعا): والغريب أنه بقي حتى آخر حياته عالقا بين الاثنين تقريبا حتى لو نزع كما تتفضل حضرتك وكما كتب عنه نزوعا صوفيا في مرحلة معينة أو صوفيا محددا كان يعني ليس صوفيا تاريخيا..

حمدي السكوت (مقاطعا): آه، يعني هو كان في، يعني لما تشوف "أولاد حارتنا" نفسها، عرفة اللي هو يرمز للعلم يقتل وتلميذه أخذ الكراسة والناس ينتظرون وعرفة ندم لأنه قتل الجبلاوي اللي بيرمز للدين فكل الناس منتظرين أن تلميذه سيأتي ليخلصه يعني هو، ويخلصهم بإيه؟ بأنه يخرج من سيطرة وقبضة العلم المستغل لمصالح ناس معينين فكده، فهو شكك هنا، بعد كده بدأت يعني لما تقرأ في رواية "الشحاذ" مثلا، الشحاذ يعني ليس شحاذا ده رجل محامي يعد من أحسن أربعة محامين في مصر وزوجته جميلة جدا تركت أهلها وهي مسيحية وتزوجت منه ويعيش عيشة مترفة ولكنه شحاذ روحيا لأنه أصابه الداء الذي لا دواء له كما تقول القصة وراح يشوف عند ناس وقعد يبحث ويعمل وفي النهاية يمكن الرواية الوحيدة التي تعرضت للنشوة الصوفية، النشوة الروحية التي يشعر بها الصوفي لم يكتبها أحد كما كتبها الحقيقة هذا الشحاذ يعني على لسان ما حدث لهذا الشحاذ.

سامي كليب: إضاءات كثيرة حول الروائيين العرب يجدها القارئ في مؤلفات الدكتور حمدي السكوت، ولكن الرجل يبدو ميالا للانطواء على نفسه والعيش في عالمه الأدبي والبحثي ومقلا في إطلالاته الإعلامية ربما هو طبع الإنسان أو تأثيرات لندن أو الزواج من بريطانية ولكن في كل هذه الأحوال صارت كتبه تحكي عن نفسها ومكنته من نيل جوائز عديدة وبينها جائزة الملك فيصل في الأدب وجائزة مؤسسة الأدب الحديث من أميركا وجائزة نادي الأهرام ولعل هذه الصور شاهدة عنده على بعض ذاك التاريخ.

حمدي السكوت: دي صورة للسيد الرئيس حسني مبارك في زيارة له في الجامعة الأميركية في حفل من حفلات التخرج في الجامعة، هذه صورة يعني شهادة يمنحها لي رئيس الجامعة الأميركية والرئيس الأكاديمي لها، وهذه صورة لرئيس الجامعة أيضا تجمعني به زوجتي وأنا وهذه صورة للدكتور محمد طاهر الإبراهيم وأنا أناوله الدرع والجائزة، جائزة يوسف إدريس، وهذه صورة للأمير خالد الفيصل في زيارته للجامعة الأميركية.

قاموس الأدب العربي وواقع البحث العلمي العربي



سامي كليب: من الصعب الوقوف عند كل ما كتب الدكتور حمدي السكوت ولكن كتبه تبدو ضرورية ومهمة لكل مهتم بالأدب والرواية تاريخا وحاضرا وأيضا لكل من يدفعه فضوله المعرفي والعلمي للاطلاع على الجمعيات والحركات والنوادي الفكرية والأدبية في العالم العربي مشرقا ومغربا. فهذا مثلا قاموسه للأدب العربي الحديث وهو موسوعة كاملة أو تكاد عن تلك الجمعية ويضم القاموس ألف مدخل ولولا وجود وحدة البحث العلمي للأدب الحديث في الجامعة الأميركية في القاهرة والتي أشرف عليها السكوت نفسه قبل أن تقفل الوحدة أبوابها بعد مغادرته الجامعة لما كان لهذا القاموس أن يرى النور.

حمدي السكوت: في الواقع هو يعتبر القاموس النوع الثالث من الأعمال التأسيسية التي رأيتها في الخارج وقررت أن أنقلها للمكتبة العربية، الأولى كانت أعلام الأدب وده الجانب البيبلوغرافي كان طاغيا فيها لكنها كانت أيضا تقدم دراسة موضوعية نقدية لحياة الأديب ثم لتقويم محايد وموضوعي لأعماله، ثم بعد ذلك تأتي بيبلوغرافيا بكل ما كتب وكل ما كتب عنه مما استطعنا جمعه، بعد ذلك جاءت عملية الفنون الأدبية، وأنا عملت "الرواية" وأرجو أن يأتي من بعدي من الأجيال أن يكتبوا عن الشعر بهذا الأسلوب..

سامي كليب (مقاطعا): إن شاء الله عمرك طويل، إن شاء الله أنت تكتب أيضا.

حمدي السكوت (مقاطعا): وعن القصة وعن، ونفس الشيء بالنسبة ليعني القصة القصيرة، التراجم الغيرية والذاتية وكله، في حاجة نحن إلى هذه الأعمال وأرجو أن تكون هذه عينات أو نماذج لما ينبغي أن نقوم به كمجتمع عربي.

سامي كليب: طيب هنا السؤال دكتور يعني أنه حضرتك بدأت بالاهتمام بالرواية العربية بداية في مصر ثم بلاد الشام ثم وسعت تجاه المغرب العربي وكنت في كامبريدج يعني في الجامعة البريطانية ثم في وحدة البحث العلمي أيضا في الجامعة الأميركية، وهنا نسأل أنه طيب وضعت هذا القاموس المهم حول الأدب العربي الحديث طيب أين دور العرب في هذا التوثيق الأدبي؟ وهل سيضيع هذا الأدب إن لم نجد من يوثقه خارج الجامعات البريطانية والأميركية يعني؟

حمدي السكوت: والله هي قضية الحقيقة شائكة لأنه نحن دخلنا في موضوع التعليم والبحث العلمي في العالم العربي وكده. ولكن أنا أريد أن أواصل حديثي عن القاموس، هذا القاموس أنا كنت أجده وأستمتع بما أجده في القاموس الإنجليزي للأدب، يعني قاموس أوكسفورد للأدب الإنجليزي كنت أجد فيه كل ما أبتغيه بصورة موجزة وواضحة وسريعة وكافية وكنت أحسد الطلاب بإنجلترا لأنهم يجدون أمثال هذا القاموس بين أيديهم ولا نجد شيئا مماثلا له هنا في الأدب العربي..

سامي كليب (مقاطعا): طيب شو السبب؟ هنا السؤال، هل تقصير عربي، هل جهل، هل قلة اهتمام؟

حمدي السكوت: لا، هو إحنا عندنا، إحنا كنا يعني ملوك كتب التراجم والبيبلوغرافيا في العصور القديمة.

سامي كليب: صحيح.

حمدي السكوت: يعني ابن خلكان و"فئة الأعيان" ومن قبله ومن بعده الكثيرون وطبعا "الفهرس" لابن النديم وغيره من الأعمال حتى "حاج خليفة" و"كشف الظنون في معرفة الأسامي والفنون"، يعني كتب وتراجم وبيبلوغرافيات موجودة في التراث عندنا لكنه انقطع طبعا لفترة طويلة، عدة قرون لا شيء من هذا يكتب لأسباب كثيرة يعني لا نستطيع الخوض فيها الآن أسباب سياسية واجتماعية، ثم بدأنا نتصل بالغرب فوجدنا الغرب عنده هذه الأشياء، طبعا هي عمالها تتطور يوما بعد يوم حتى وصلت للشكل ده. فأنا كنت أتمنى وأحلم بأن أجد مثل هذا القاموس في المكتبة العربية للأسف بعد ثلاثين سنة من التمني استطعت والحمد لله في النهاية وبعد جهود شاقة يعني يمكن مشروحة في المقدمة استطعنا أن ننتج هذا القاموس.

سامي كليب: طيب هل هناك تقصير ما عربي، تقصير فكري عربي؟ يعني هل مثلا مثل هذا المشروع كنت تجد صعوبة أن تقنع أثرياء عرب ربما يهتمون بالفكر أو لا يهتمون بأن يمولوا مثل هذا الفهرس المهم مثلا حول الأدب العربي؟

حمدي السكوت: والله قد أكون أنا مقصرا يعني أنا من عرفتهم من الأخوة العرب وبالذات عرفتهم في السعودية لأني كنت أسافر إليها كثيرا بعد جائزة فيصل واختياري..

سامي كليب (مقاطعا): حصلت على الجائزة وأصبحت عضوا في من يمنح هذه الجائزة.

حمدي السكوت: أصبحت عضوا فيها، فكنت أسافر، فيعني إحنا بدأنا المشروع أيضا وهذا الفضل يذكر لأصحابه يعني، يعني الجامعة الأميركية هي مشكورة أنا كنت رئيس هذه الوحدة وعندي مساعدي بحث تدفع لهم الجامعة مرتباتهم وتدفع لي وكده وفي ذات، وأنا أدرس طبعا، ولكن بجانب ذلك، الجامعة الأميركية فيها مكاتب بحث عن التمويل بعضها موجه نحو العالم العربي، فحين ظهر كتاب "الرواية" وجدت أن الجامعة نفسها مكتب التمويل العربي، الله طيب ما دي الرواية العربية والكلام ده طيب ما نحن إذا عندك مشروع ثاني نعمله ومش عارف، فقلت لهم على القاموس أنا أفكر في كذا ونفسي أنه يتعمل بس ده حيتطلب طبعا، ده فيه أكثر من سبعين أستاذ وأكاديمي وناقد والمداخل ألف مدخل لو كل مدخل تكلف مثلا يعني حتى نقول مائة دولار ولا حاجة يبقى مائة في ألف يبقى شوف كم ألف دولار مائة ألف دولار يعني دخلت في مبلغ نقدي كبير علشان بس تجمع ده لكن في حاجات أخرى مطلوبة يعني، فالجامعة رأت أنه لكي يتم تنفيذ هذا المشروع نحن نحتاج إلى 750 ألف دولار، فما تحقق كان 50 ألف دولار من شركة آرابكو السعودية الحقيقة يعني، طبعا أنا شكرتهم، فالخمسين ألف دول..

سامي كليب (مقاطعا): فقط من كل الدول العربية خمسين ألف دولار؟

حمدي السكوت: فقط آه، خمسين ألف دولار.

سامي كليب: والله يكثر خيرهم يعني.

حمدي السكوت: وبعد ذلك الجامعة رأيها أن 750 ألف ده ضرورة علشان يتم فأرسلت فعلا طلبا للتمويل من جهات معروفة في أميركا بتمويل مشروعات يعني الـ NEH الـ  national endowment for humanities..

سامي كليب (مقاطعا): ومولوا؟

حمدي السكوت: لا، كانت حصلت الـ 11/9 ولا بتاع حوالي التسعة، سبتمبر، فنحن عرب، نحن عرب من وجهة نظر المؤسسات الأميركية فمالهمش دعوة بنا، وتطلب من العرب فبيقولوا لك دي الجامعة الأميركية..

سامي كليب (مقاطعا): طيب بنهاية الأمر من مول؟

حمدي السكوت: بنهاية الأمر أنا صممت على أن الخمسين ألف دول تكفي وطلبت من بعض الزملاء وذكرت أسماءهم هنا الدكتور محسن موسوي في العراق والأستاذ فاروق شوشة كان معنا والدكتور محمود الربيعي وعدد من الأساتذة تطوعوا والدكتور محمد شاهين من الأردن، تطوعوا أن يكتبوا ويشرفوا ويقوموا ببذل المجهود مجانا أو على الأقل يعني حتى نقترب من النهاية ونجد أن هناك ما يكفي لمكافأتهم رمزيا يعني، وبالفعل بهذه الخمسين ألف وشكرا أيضا لدارة الملك عبد العزيز في السعودية وللدكتور فهد السماري والصديق منصور الحازمي تكفلوا، تكفلت دار الملك عبد العزيز بتمويل مداخل دول مجلس التعاون الخليجي واليمن، فهذا طبعا ساعد بجانب بقى التضحية الشخصية لبعض الزملاء وكده..

سامي كليب (مقاطعا): يعني ونسأل دائما لماذا يقصر في الواقع البحث العلمي عن اللحاق بالبحوث العلمية في الغرب. في هذا القاموس حديث عن جماعات، لفتني مثلا حديث عن جماعة من شعراء السودان تقول إن توجهاتهم كانت نحو أفريقيا ويقللون من شأن عروبة السودان، ظهر هذا التيار في جامعة الخرطوم، الجماعة اسمها جماعة الغابة والصحراء وضمت عددا من الخريجين في مقدمتهم عثمان محمد أبكر ومحمد المكي إبراهيم ومحمد عبد الحي ويوسف عيداني ومصطفى سندة ومحمد المهدي المجذوب وينحاز أعضاء هذا التيار إلى الثقافة الأفريقية في السودان وقد نشبت معركة أدبية بين أعضاء هذا التيار ومعارضيهم وعلى رأسهم الشاعر صلاح أحمد إبراهيم الذي كتب مقالا مشهورا بعنوان نحن عرب العرب، وقد وصل الجدل الساخن بينهم إلى نقاط تعد مما يطلق عليه الآن المسكوت عنه. جماعات كثيرة في الواقع لمن يود التعرف أكثر عليها يمكن العودة إلى هذا القاموس القيم وطبعا إلى جانب ذلك هناك عودة إلى بعض الروايات إلى أساسها وإلى بعض المقالات حتى يعني ومنها مثلا "حادثة شرف" ليوسف إدريس تقول إن يوسف إدريس كان مهتما في تلك الفترة لا بتصور الوضع الاجتماعي لفقراء القرى فحسب وإنما بفضح أخلاقياتهم أيضا. قاموس قيم في الواقع جدا لمن يود العودة إليه. عم سنتحدث أيضا؟ عن كتاب "الأدب والنصوص" وهو كتاب تعليمي شارك فيه إلى جانبك طبعا بعض الكتاب والمفكرين الدكتور حسين نصار، الدكتور عز الدين إسماعيل، يوسف الحمادي، محمد الشناوي يعني كتاب أيضا جيد لمن يود أن يقرأه في هذه المناسبة. لك مقالات عديدة مقالة عن وضع العرب اليوم، مقال عن الوضع الأدبي أيضا في مصر.

حمدي السكوت: في مقالات طبعا مختلفة حتى ذكرت عددا منها في السيرة الشخصية، قلت selected يعني مختارات، عينة من المقالات يعني، المقالات كثيرة الحقيقة لكني لم أهتم بجمعها، أنا كنت مهتما أساسا بهذه الموضوعات السياسية كتب أخرى غير هذه الكتب ولكنها..

سامي كليب (مقاطعا): نعم يعني عندنا القائمة في الواقع ولكن أنا وددت في هذه الحلقة، لو يعني قاطعتك مرة أخرى اسمح لي، وددت أن أركز على هذه الأرشفة للعمل العربي الروائي في كل جوانبه لأنه لا أعتقد، يعني ربما أكون مخطئا، لا أعتقد أن هناك قواميس بهذا المعنى في المكتبات العربية حتى الآن.

حمدي السكوت: لا، للأسف أعتقد أنا يعني ممكن من الأشياء الجيدة أنه بدأت فكرة هذه الأعمال تنتشر، يعني بالنسبة للأعلام مثلا حين أخرجنا سلسلة "أعلام الأدب في مصر" طه حسين والعقاد وغيرهم بدأت تظهر سلاسل مشابهة في بلاد عربية أخرى، وأعتقد أن البيبلوغرافيا أصبحت حاجة أساسية عند كثير من الناس و في بحوث كثيرة جدا للدكتوراه والماجستير تذيل ببيبلوغرافيا للجنس الأدبي الذي كان يعمل به القارئ إذا كانت الرواية في سوريا أو في غيرها. يعني هو بس أنا كنت أود كنت أتمنى لو أن بعض أثرياء العرب يهتمون بوضع قاموس بنفس هذا المنهج بالنسبة للتراث العربي لأنه أخشى أنه بعد فترة ليست بالطويلة سينقرض هذا التراث بأوضاع التعليم السائدة وبالجهل بالكثير من جوانبه، وقاموس للتراث العربي سيساعد في يعني انتشال هذا التراث لأنه بدون هذا التراث لا هوية لنا.

سامي كليب: ولكي لا يضيع هذا التراث لم يجد الدكتور حمدي السكوت بدا من التعلم في بريطانيا والتعليم والبحث في الجامعة الأميركية في القاهرة وليس في أي جامعة عربية أخرى وذلك حين عزت مراكز الأبحاث العربية، هو الذي قال يوما حين كان في أميركا عام 1973 إن الأميركيين لا يعرفون شيئا وإنهم صهاينة ورأسماليون.