- التنازلات على المستوى النفطي أسبابها وتداعياتها
- ما وراء عملية الخطف ومحاولة الاغتيال

- النكسة والأزمات العربية وأحداث سبتمبر


سامي كليب: مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديد من برنامج زيارة خاصة حين خطف ضيفنا في أواسط السبعينيات من قبل كارلوس وكاد يُقتل في خلال اجتماع وزراء أوبك الشهير في فيينا لم يعرف آنذاك مَن الشخص الذي دفع كارلوس لقتله هل يعرف اليوم؟ ثم السؤال الآخر في هذه الحلقة معه سيكون حول أسباب تشكيكه بالهجمات التي وقعت على الولايات المتحدة الأميركية؟ ضيفنا هو وزير النفط السعودي السابق الشيخ أحمد زكي يماني. حين استأنفنا هذه الحلقة الثالثة والأخيرة مع وزير النفط والثروة المعدنية السعودي السابق الشيخ أحمد زكي يماني أطلعني على بعض الصور التاريخية الموجودة عنده هنا في بريطانيا ويبدو أن لديه آلاف الصور الأخرى في السعودية فمن الفلبين حيث صادق ماركو وأعجبت به زوجته السيدة إيميلدا إلى ملك بلجيكا إلى الكثير من الملوك والرؤساء والقادة العرب والغربيين لفتتني ونحن نشاهد الصور سويا هذه الصورة مع الرئيس الأميركي السابق جورج بوش ذلك أن بوش الأب كتب لليماني قائلا إنه تعلم منه درسا في النفط.

التنازلات على المستوى النفطي أسبابها وتداعياتها

أحمد زكي يماني - وزير النفط السعودي الأسبق: لا طبعا هو الموضوع في استراتيجية البترول القوى وموازين القوى وكيف تحصل كان هو رجل يعني يفهم في البترول يعني ما كان يحتاج لدروس ويأتي من تكساس وعلى علم يعني بصناعة البترول وأمورها وكان ضد ما قمنا به لأنه ما قمنا به ستنهار من أجله صناعة البترول في أميركا وفي إنجلترا..

سامي كليب [مقاطعاً]: ما قمتم به شو يعني؟

أحمد زكي يماني: سنة 1985 لتدفق النفط إلى الأسواق وتخفيض السعر وإعادة الأمور إلى نصابها وهذا الأمر تم الواقع باتفاق مع أحد زملائي من وزراء أوبك من الذين يفهمون في استراتيجية البترول.

سامي كليب: مَن؟ الجزائري؟

أحمد زكي يماني: الشيخ علي الخليفة الصباح.

سامي كليب: أيوة.

أحمد زكي يماني: نعم رجل على علم وعلى فهم ويندر أن تجد في الوسط العربي مَن يحوز على الكم الهائل من معلومات وفهم.

سامي كليب: طيب أن يقول لك الرئيس الأميركي إنه تعلم منك درس في النفط معناه إنه شرحت له أشياء مهمة جدا لم يكن يفقه بها سابقا مش مجرد تفاصيل يعني عموميات؟

أحمد زكي يماني: لعله هذا ولعله أعمق من هذا لأنه كان ضد ما فعلنا وكان يرى وجوب رفع السعر إلى 18 دولار للبرميل وإنه أي سعر أقل من هذا..

سامي كليب: هو ضد المصالح الأميركية..

أحمد زكي يماني: هو ضد المصالح العليا للولايات المتحدة الأميركية للأسف الناس في الشارع وحتى المثقفين العرب لا يقرؤوا هذه الأمور والتصريحات يعني أميركا يظنوا إنها تريد تخفيض السعر أميركا أنا أجزم بأنها قامت بالعديد من الضغوط والعمل والنشاط لرفع سعر البترول.

سامي كليب: حين طلب الرئيس الأميركي جورج بوش رفع أسعار النفط وقال إنه أقل سعر أي سعر أقل من 18 دولار سيكون ضد المصالح العليا كما تتفضل الأميركية المملكة العربية السعودية خضعت للأمر؟

أحمد زكي يماني: والأمر لله..

سامي كليب: شو يعني ما عندها قدرة على المواجهة على المجابهة على اتخاذ قرار مغاير؟

أحمد زكي يماني: لا هذا شيء أنا لا أستطيع أن يعني أقيمه لكن..

سامي كليب: أنا أذكرك إنه عم تحكي للشعب وليس للمسؤولين..

أحمد زكي يماني: أيوة وأنا يعني..

سامي كليب: وهذه مقابلة تاريخية..

أحمد زكي يماني: يعني أنا أبرئ السعودية نعم أصرت على أن يكون السعر 18 وأنا خرجت يعني من الحكومة السعودية..

سامي كليب: صح أدت إلى خروجك من منصبك..

أحمد زكي يماني: والواقع يعني في يناير سنة 1986 السنة اللي أنا خرجت فيها خرج مسؤول في البيت الأبيض يصرح بأنه السعودية ستقوم برفع سعر البترول إلى 18 دولار وأنا قرأت التصريح وبدأت بالابتسام لعله نوع من الاستهزاء ولا كان نوع من الجهل عندي لأني ما قيمت أميركا بحق قدرها وقيمتها ما ظننت إنه ممكن..

سامي كليب: وما عرفت شو عم يجري من وراء ظهرك كمان؟

أحمد زكي يماني: أيوة أنا ما ظننت ولكن اتضحت الحقائق فيما بعد على أي حال ارتفع السعر لـ 18 لأشهر قليلة جدا وانخفض إنتاج البترول السعودي من ستة ملايين ومائتين ألف برميل إلى ثلاث ملايين في هذه الأشهر فتركنا الأمر.

سامي كليب: كان هذا في الواقع سبب خروجك أو إخراجك من السلطة؟

أحمد زكي يماني: هذا أمر آخر ما أريد إني أبحث فيه.

سامي كليب: طيب ما راح نبحث فيه بس بدي أسألك لماذا خرجت على خلاف شخصي مع الملك؟

أحمد زكي يماني: لا وعلى إيه خلاف شخصي الملك يملك إنه يقيل مَن يشاء من الوزراء.

سامي كليب: رغم حرص يماني على استخدام لغة دبلوماسية في توصيف العلاقة مع الملك الراحل وأمراء العائلة المالكة إلا أن القطيعة كانت سيدة الموقف خرج يماني من السلطة معترضا على التنازل السعودي لواشنطن وحين يسأل عن رأيه بواقع السعودية اليوم فإنما يعود بالذاكرة إلى عصر الأمير فيصل الذي أصبح ملكا وكأنما بالشيخ أحمد زكي يماني يترحم على الماضي من باب المقارنة مع الواقع الصعب والمعروف أن الملك فيصل كان قد اغتيل على يد ابن أخيه أما أسباب الاغتيال فيبدو أن أحمد زكي يماني يشكك ببعضها، مَن يسمع ما تتفضل به في كل هذه المحطات بالنسبة للعلاقة بين الملك فيصل وأميركا في الواقع يلمس إنه الملك فيصل كان يلمس إنه الملك فيصل كان يتخذ مواقف حتى لو كانت ضد المصلحة الأميركية وكان يجرؤ على المضي بها خلافا لما هو معهود في الواقع في الكلام على المملكة العربية السعودية وعلاقتها النفطية بالولايات المتحدة ألاحظ مثلا على سبيل المقارنة إنه عام 1978 حين تم إقرار رفع المتحققات كما تسمى يعني من البترول من إيرادات البترول وليس رفع السعر تدخلت الولايات المتحدة الأميركية آنذاك بشكل مباشر وأرسلت وزير التجارة والتقى على ما يبدو بمسؤولين سعوديين والملك فهد بنفسه تراجع عن الموضوع يعني بالمقارنة هل المملكة العربية السعودية بعد رحيل الملك فيصل بدأت تقدم تنازلات كثيرة على المستوى النفطي للولايات المتحدة؟

أحمد زكي يماني: والله يا أخي فيصل لا يقارن يعني فيصل كان نسيج وحده وكان يقف كان يقف في جميع الأحوال إذا كان هناك مبرر للوقوف وأنا ذكرت لك بعض القصص فيما مضى وأنا أذكر آخر مقابلة للملك فيصل مع الدكتور هنري كسينغر كان وزير الدولة للشؤون الخارجية توفاه الله فطلب مني أنا اللي أستقبل الوزير الأميركي وأتيت به كانت سياسة الخطو خطوة وهذه أيضا تعكس ذكاء هنري كسينغر أراد إنه يعني يفرغ من الدول العربية الاندفاع نحو إيجاد حل سريع فأراد الخطوة خطوة عشان تهدأ النفوس وما يصير حل.

سامي كليب: حضرتك تبنيت الخطوة خطوة النفطية في المقابل؟

أحمد زكي يماني: لا هذا أمر آخر هذا لأنه خطوة خطوة نفطية عشان أصل إلى ما أريد يعني ما أريد هو الحصول على حقوقنا المشروعة هو أيضا خطوة خطوة ليصل ما يريد وهو عدم حل القضية الفلسطينية كان الجيش الإسرائيلي اخترق قناة السويس برئاسة وقيادة شارون واستولى على أراضي مصرية في غرب القناة اللي حدث اللي واقع إنه فك الارتباط سموه فك الارتباط فتراجع اتفاقية هذه في الكيلو مائة وعشرة المشهورة تراجع الجيش الإسرائيلي هذا أول فك الارتباط أراد هنري كسينغر إنه يجري عملية فك ارتباط أخرى ما بين إسرائيل ومصر وجاء يقنع الملك فيصل بهذا رفض فيصل قال له فك ارتباط أول مع مصر يليه فك ارتباط مع سوريا ثم نعود وهكذا وبغير هذا أنا ما أقبل يحاول يقنعه وفيصل كان شديد ويعني صلب في هذا الأمر فخرج هنري كسينغر هذا اللي كان في فبراير سنة 1975 قبيل مقتل الملك فيصل في السيارة وأنا أصحبه كان يخبط بيده ويقول ما راح يصير فك ارتباط مع مصر ما راح يصير فك ارتباط مع مصر كان منزعج وسافر ففيصل يعني كان يقف وإذا كان له رأي يعني يصر على هذا الرأي إذا كان مقتنع به.

سامي كليب: فيما بعد تراجع الموقف السعودي؟

أحمد زكي يماني: توفي فيصل قتل رحمه الله بس ويعني ما أعرف إيش اللي صار بعدها وما أحب إني أذكر.

سامي كليب: تعرف وما تحب تحكي طبعاً.

أحمد زكي يماني: نعم.

سامي كليب: هل كانت هذه المواقف خلف بعض أسباب قتله؟

أحمد زكي يماني: والله يعني هي تكهنات وتوقعات لكن يعني أعتقد إنه هذا اللي قتله يعني حصل له غسيل مخ في الغالب وكانت له صديقة يهودية اسمها سارة في أميراك وأنا كارلوس أخبرني عن سارة وأخبرني كان يهاجم سارة يقول لها كيف تقبلي إنك تكوني صديقة لواحد إقطاعي؟ قالت له هذا اللي تقول عليه إقطاعي انتظر بعض الشيء سيقوم بعمل بطولي يهز منطقة الشرق الأوسط هذا كلام كارلوس لي يعني وحصل اللي حصل هذه أقدار.

سامي كليب: كان له علاقة تتصور بموقفه من الولايات المتحدة من إسرائيل؟

أحمد زكي يماني: يعني إذا كانت الأيدي الخفية هي قطعاً تكون يعني بعض أجهزة في أميركا وأجهزة في إسرائيل لكن يصعب إنك تقول يصعب إنك تبدي رأي ما هو مبني على حقائق.



ما وراء عملية الخطف ومحاولة الاغتيال

سامي كليب: بعد مقتل الملك فيصل على يد ابن أخيه استمر وزير النفط والثروة المعدنية السعودي أحمد زكي يماني في منصبه لكنه لم يتأخر أريد له أن يبتعد عن دائرة الضوء لأسباب تتعلق بعلاقته بالعائلة المالكة قد فضل ضيفنا عدم ذكرها ولكن القضية التي لا يزال يذكرها بحذافيرها فتتعلق بكيفية خطفه من قبل إيليتش راميريز سانشيز المعروف بكارلوس والذي كان التحق بالعمل الفدائي الفلسطيني.

أحمد زكي يماني: قضينا 47 ساعة في ضيافة كارلوس وكارلوس أخبرني من اليوم الأول إنه في نهاية المطاف سيقوم بقتلي.

سامي كليب: عملية خطف وزراء أوبك حصلت عام 1975 كان الوزراء مجتمعين في فيينا لتدارس شؤون النفط والأسعار والإنتاج حين وقع الهجوم الذي هز العالم وهناك الكثير من جوانب هذا الهجوم لا تزال غامضة بينما يقبع كارلوس في سجنه الفرنسي لأسباب تتعلق بعمليات قام بها على الأراضي الفرنسية ووصفت بالإرهابية فما الذي حصل في فيينا؟ وهل لا يزال ضيفنا أحمد زكي يماني يذكر التفاصيل؟

"
مسلحون اقتحموا مؤتمر وزراء أوبك عام 1975 وبدؤوا بإطلاق النار على الجميع
"
أحمد زكي يماني: أذكرها وكتبت فيها وأذكرها يعني مع الأسف نعم دخلوا اقتحموا غرفة الاجتماعات وكان المؤتمر الوزاري منعقد وبدؤوا في إطلاق النار وطلبوا من الجميع إنهم ينزلوا تحت..

سامي كليب: الطاولة..

أحمد زكي يماني: الطاولة فنزلنا إطاعة للأمر..

سامي كليب: خفت في هذه اللحظة بالضبط؟

أحمد زكي يماني: والله أنا في الأول ما خفت لكن لما عرفت إنه اللي يقود المعركة كارلوس وأنا عرفت إنه كارلوس من بعض أوراق قديمة كنت هدف من أهدافه عندئذ أحسست بأنه يعني أنا الآن في قبضة مَن يريد القضاء علي هذا اللي.. لكن ما كان خوف يعني شيء عجيب النفس البشرية يا أخي تمر ببعض الظروف ويكتشف الإنسان في نفسه شيء ما يتوقعه يعني لما الساعة أربعة قبل أربعة جاء لي كارلوس وقال لي اعطني مذكرة سياسية للحكومة النمساوية عشان تذيعها فإذا كان الساعة أربعة في إذاعة الساعة أربعة لم تذيعها الساعة أربعة ونصف سنقوم بإعدامك ورمي جثتك على الشارع.

سامي كليب: وكان قتل من قبل؟

أحمد زكي يماني: لا هذه قبلها قتل الليبي الإزنيرلي فطبعاً عرفت صارت الساعة أربعة ولم تذع المذكرة فجاء وقال لي لك نصف ساعة وستقتل فطلبت منه أقدر أكتب وصيتي؟ قال لي لا مانع فأعطوني ورق وكان صديقي هذا خضر حرس الله الله يحفظه بجانبي وعدني إنه يأخذ الوصية ويعطيها لأهلي جلست ساعتها شعور عجيب لم أفكر في الموت كنت أفكر في والدتي في زوجتي كنت أفكر في أولادي كنت أفكر الأمور التي أردت أن أقوم بها ولم أقم بها كل هذه الأمور كانت تشغل بالي وأنا أكتب وصيتي السعة أربعة وثلث جاء خبط عليا فرفعت لقيته شوفت ساعتي قلت له لسه لي عشر دقائق كمان يعني شعور عجيب إنك ما تخاف من الموت وأنت ستواجهه قال لي لا لك مدة أطول لأنه الإذاعة النمساوية أذاعت ما نريده فامتدت حياتي يمكن ليوم وأكثر.

سامي كليب: طيب صحيح إنه كان فيه قنابل تحت المقاعد أيضاً؟

أحمد زكي يماني: هذا يا سيدي نحن قسمونا الأعضاء أنا والإيراني وحطوا القنابل تحتنا ومعنا طبعاً أعضاء الوفدين والأصدقاء وهؤلاء في مكان يعني والمحايدين في مكان ثالث وكان فيه شاب فلسطيني عنده لوثة يظهر وفي يده سلكتان لو التقوا السلكتان تنفجر القنابل من تحتنا فأنا قلت لكارلوس قلت له شوف هذا قال لي خائف؟ قلت له لا أنا خائف عليك لأنه إذا انفجرت القنابل كل اللي في الحجرة سينتهي إلى الموت بما فيهم أنت فضحك وراح وأخذ الأسلاك من هذا صحيح.

سامي كليب: طيب شيخ احمد زكي يماني يعني اليوم هناك تحليلات كثيرة مَن كان يود أن يقتلكم وكتابات واتهامات ليس هناك معلومات دقيقة بالضبط 100% البعض قال العقيد معمر القذافي البعض أكد إنه كان الرئيس العراقي صدام حسين حضرتك اليوم لا شك تابعت المسألة وتعرف مَن ولماذا؟

أحمد زكي يماني: يا سيدي الإرهابي الألماني اللي ضرب بالرصاص في بطنه من أول لحظة هذا أخذ وبعدين لما أطلق سراحه راح إلى إيطاليا وفي إيطاليا استجلب من قبل أجهزة الاستخبارات الإيطالية وذكر كل الحقائق تسربت بعض هذه الحقائق إلى مجلة ألمانية وفيها مَن كان خلف على أي حال كارلوس في مقابلة صحفية كانت يعني من خلف القضبان..

سامي كليب: مجلة الوسط نعم..

أحمد زكي يماني: مجلة الوسط أي نعم يعني ذكر إنه هناك يعني دولتان عربيتان أياً كانت هاتين الدولتين اللي وراء العملية وإنه هناك رئيس دولة انزعج وعاتبه لماذا لم يقتل يماني؟

سامي كليب: مَن صدام حسين يعني؟

أحمد زكي يماني: ما أعرف يعني أسأل بتوع الوسط لأنهم وضعوا بدون ما يذكروا الاسم بس هم عارفين الاسم.

سامي كليب: ما بتعرف ولا لا تريد أن تذكر الاسم.

أحمد زكي يماني: يعني إذا كان هو صدام حسين فصدام حسين يحاكم وما فيه داعي لزيادة الأمور وإذا كان فيه غيره والله يغفر إن عايش الآن وأتكلم معك.

سامي كليب: الأرجح صدام؟

أحمد زكي يماني: اسأل غسان شربل يا أخي ليش تسألني أنا؟ لأنه هو ما ذكر الاسم بس معروف.

سامي كليب: الرئيس العراقي السابق صدام حسين والرئيس الليبي معمر القذافي كانا الاسمين الأكثر تداولاً حول ما حصل في فيينا وفي أثناء زيارتي لمنزل وزير النفط السعودي السابق أحمد زكي يماني أخبرني أن الرئيس العراقي صدام حسين أهداه فيما بعد عدداً من اللوحات الفنية لكن يماني يفضل اليوم عدم الحديث عن الموضوع نظراً لما يتعرض له صدام حسين في سجنه والمعروف أن الذي أنقذ حياة يماني في تلك العملية المعقدة كانت الجزائر.

أحمد زكي يماني: عدنا من ليبيا لما قفلت الأبواب وانزعج كارلوس إنه الليبيين الواحد لم يتعامل معهم وكان يعني قال إن هذا كل اللي كانوا معنا في الطائرة سمعوه كما سمعته أنا فعدنا إلى الجزائر في الجزائر اتخذوا قرار في مدخل الطائرة عند القيادة إنهم يقوموا بإعدام السعودي والإيراني ويطلقوا سراح الآخرين يخرجوا كان هناك أجهزة تنصت فالجزائريين سمعوا بهذا وسمعنا صوت أحمد هداية هذا كان رئيس الأمن الخاص عن الاستخبارات يطلب كارلوس إنه ينزل فنزل كارلوس وراح له فأخبره إنه الرئيس بوميدين يقول إذا قتلت يماني راح يقتلك قال له هذا مستحيل تقتلوا واحد ثوري مثلي بإقطاعي مثل يماني قال له هذا قال له ما أصدق فاتصلوا بالرئيس بوميدين هذه الأخبار من الجزائر اتصلوا بالرئيس بوميدين والرئيس بوميدين أكد له هذا فرجع عرف إنه يعني حياته مهددة وهو ما يحب يموت فرجع وأخذ المجموعة تبعه وصار نقاش إحنا نشوفهم وهم يعني في شيء من البلبلة والاضطراب والاختلاف في الرأي يظهر بعدين وافقوا ولأول مرة بعد ما كانت العلاقة بيني وبين كارلوس علاقة ود ومناقشة وهيك.

سامي كليب: ود رغم إنه كان بده يقتلك؟

أحمد زكي يماني: نعم معلش هذه أمور ثانوية فجاء ومع الرشاش وصرخ في وجهي وقال لي أقف فوقفت وبدأ يهاجمني ويقسم بشرفه إنه سيقتلني في أسرع مما أتصور.

[فاصل إعلاني]

أحمد زكي يماني: فجاء ومه الرشاش وصرخ في وجهي وقال لي قف فوقفت وبدا يهاجمني ويقسم بشرفه إنه سيقتلني في أسرع مما أتصور وأنا كانت نظراتي على فوهة الرشاش فقال لي ما تنظر للرشاش ما راح أقتلك الآن لكن قريبا جدا ستقتل ونزل ونزلوا كلهم وبعد هذا إحنا يعني أطلق سراحنا نزلنا فوجدنا الرئيس بوتفليقة وهو قادم من المطار وأخذنا وروحنا إلى قاعة كبيرة فجلس جلس هو في الوسط وأنا على يمينه والوزير الإيراني على يساره بعد شوية جاء أنيس نقاش هذا هو يعني من فتح فلسطيني وكان اسمه الحركي خالد جاء وحاولوا اثنين من..

سامي كليب [مقاطعاً]: هو لبناني مش فلسطيني؟

أحمد زكي يماني: لبناني أيا كان فجاء وكان هدفه إنه يقوم بالواجب فكان يتكلم وينظر فيَ وطبعا بألفاظ يسيء إليَ وإني أنا مجرم وإني كذا وكذا ويده تتحرك فالرئيس بوتفليقة أحس إنه الرجل يريد يستخدم شيء..

سامي كليب: السلاح؟

أحمد زكي يماني: فأعطى له عصير وقال له يا خالد اشرب فخالد أخذ العصير ونظر فيه وأحس إنه يعني أمره مفضوح فوضع العصير وتركنا ومشي.

سامي كليب: هذا رغم إنه أنيس نقاش طبعا أعطى صيغة أخرى لما حصل.

أحمد زكي يماني: هذا اللي حصل لكن لما وصل وطلع على الدرج سلالم شوية شوفت الاثنين الجزائريين قبضوا عليه وطلعوا مسدس كان داخل هنا يريد استخدامه أنيس نقاش في مقابلة في إحدى الفضائيات اللبنانية ادعى إنه جاء عشان يشعرني بمحبته وادعى إنه هو اللي أنقذ حياتي وإني أنا أدخلت يدي في المحفظة وأخرجت وصل استلمته من أبو عمار.



النكسة والأزمات العربية وأحداث سبتمبر

سامي كليب: أحمد زكي يماني هو بالفعل الذي كان قدم ياسر عرفات إلى الملك فيصل كان الرئيس الفلسطيني الراحل لا يزال في مقتبل العمر وفي بواكير النضال وبحاجة للمال والسلاح قصد السعودية وكان أحمد زكي يماني هو الوسيط وتقدم عرفات آنذاك ببعض المطالب التي يبدو أنها لاقت تجاوبا سريعا من الملك السعودي.

"
ياسر عرفات أسس حركة فتح وكان مقرها سوريا، لكنه أراد أن يخرج عن السيطرة السورية على الأقل ماليا
"
أحمد زكي يماني: هذا صحيح هو أنشأ مؤسسة فتح أو حركة فتح وكان مقرها سوريا وأراد إنه يخرج عن السيطرة السورية على الأقل ماليا وبوساطات واتصالات معينة ما فيه داعي لذكرها الآن أنا عرضت على الملك فيصل إنه نجيب الرجل وقال هاته فجاءنا إلى الرياض واجتمع مع الملك فيصل ما يزيد على ثلاث ساعات والملك فيصل بطبيعته كان ساكت يسمع منه وبعد ما انتهت المقابلة وقعدته إلى الفندق الصباح الباكر أعطاني ورقة الطلبات وهي أرض في تبوك عشان يتم فيها تدريب الفلسطينيين..

سامي كليب: المخيم صح؟

أحمد زكي يماني: وأسلحة بأنواعها بازوكا وكذا وكذا وكذا وتمويل فالملك فيصل قال لي روح للنويصر خذ منه مائة ألف ريال آنذاك تعني بمعايير الأيام هذه..

سامي كليب: يعني تقريباً تساوي كم اليوم؟

أحمد زكي يماني: يعني كذا مليون يعني وكذا أخذت المبلغ عشان أوصله له كان فيه صديق مشترك لنا اسمه دكتور توفيق الشاوي فقلت له أنت توصل له المبلغ فأخذ المبلغ وسافر إلى بيروت وجاء شخص من الشام إلى بيروت استلم المبلغ وكانت النتيجة إنه هذا الشخص اللي سلم أبو عمار المبلغ قبض عليه في سوريا ووضع السجن.

سامي كليب: ذكريات وزير النفط السعودي السابق أحمد زكي يماني تتخطى بكثير حقول النفط والثروة المعدنية ويستقر الكثير منها في حقول الألغام الكثيرة التي أثقلت كاهل الشرق الأوسط والدول العربية في خلال الصراع والنزاع والحرب مع إسرائيل واللافت أنه في يوم نكسة عام 1967 كان ضيفنا أحمد زكي يماني في بغداد يشارك في الاجتماع الشهير الذي كان يراد له أن يكون محطة لتوظيف النفط سلاحاً ضد الدولة العبرية.

أحمد زكي يماني: يوم خمسة يونيو يوم النكسة والاجتماع يعني منعقد بدأت الحرب فأخذنا الراديو وكنا نسمع أحمد سعيد، أحمد سعيد يتحدث عن الطائرات الإسرائيلية وهي تضرب وتسقط كالجراد على الأرض وكانت نشوة عجيبة في ذلك اليوم كان دعانا الرئيس عبد الرحمن عارف الرئيس العراقي للغداء ذهبنا للغداء في الموعد الساعة خمسة الساعة واحدة ما حضر هو حضر الساعة ثلاثة ودخل والكآبة تعلو وجهه وما سلم ولا تحدث وراح في صمت إلى مائدة طعام كانت مثل البوفيه كبيرة جداً عليها كل أنواع الأطعمة ووقف وقف بجانبه عبد الرحمن البزاز كان رئيس وزراء سابق وهو قومي ناصري بعده أحمد حسن البكر وهو بعثي ورئيس وزراء سابق وأنا بعد أحمد حسن البكر وبعدي صديق وأخ لي عبد الرحمن العتيقي كان هو وزير مالية الكويت وهو المشرف على شؤون البترول سمعت عبد الرحمن أحمد حسن البكر يكلم البزاز يقول له هذا صاحبك المجرم وإيش لو يترك طائراته على الأرض.

سامي كليب: عن جمال عبد الناصر؟

أحمد زكي يماني: أيوة نعم تأتي الطائرات الإسرائيلية تبيدها الآن نحن خسرنا المعركة بجرمه وإهماله فالبزاز يقول له لا تلوم أحد حتى تعرف القصة، قال له نعرف القصة وصلتنا الأخبار من الضباط العراقيين الموجودين في القاهرة وهذه هي القصة البزاز أصابه نوع من الكآبة والانزعاج فتركه ومشي فأنا جئت وقف معي العتيقي عشان آخذ أخبار أكثر قلت للبزازي لحسن البكر يعني على أي حال إذا خسرنا المعركة مو معناه خسرنا الحرب وإن شاء الله نستعيد كل شيء وهو كان قصير القامة فنظر لي وقال لي يا بني أنت بعدك صغير في السن يمكن تعيش وتشوف الأرض المحتلة نستردها بس أنا ما راح أعيش لتلك الفترة..

سامي كليب: فظيع..

أحمد زكي يماني: فتأكدت وكان عبد الرحمن عارف ساكت ورجعت من بغداد إلى البصرة ثم جاءتنا طائرة سعودية وجيت للملك فيصل وأخبرته بالقصة الملك فيصل انفعل قال لي أنت متأكد من الكلام اللي تقوله قلت له أنا متأكد مما سمعت أنا أروي لك ما سمعت إيش الحقائق ما أدرى فنادى رئيس ديوانه مجلس الوزراء اسمه صالح العباد قال له البرقية راحت للرئيس أيوب خان قال له أعطيناه لكمال أدهم..

سامي كليب: مدير الديوان..

أحمد زكي يماني: قال له وقفوا وقف البرقية لا تروح وبعدين عرفت أنه أيوب خان عرض على المملكة أنه يرسل أسراب من الطائرات الباكستانية للمشاركة في المعركة وأنه الملك فيصل وافق وكانت الطائرات ستأتي إلى طهران للتزود بالوقود ثم تذهب إلى تبوك ومن هناك تكون بمقربة من إسرائيل فأوقف هذه.

سامي كليب: من ذاك التاريخ الهام انتقل أحمد زكي يماني إلى الاهتمام بالفكر والتراث والثقافة والفن فتارة يقيم ندوة عن أصول الفقه وتارة أخرى عن مكة أو القدس في الشعر العربي ومرة ثالثة يصنع العطر الذي اكتسب كنه إسراره من والده أو يصنع الشكولاتة من التمر والعسل فالابتعاد عن السلطة لم يبعد أحمد زكي يماني عن دائرة الضوء وتراوحت حياة هذا الوزير السعودي السابق بين مجد السلطة والثروة والثقافة والفكر والفن ولا يتردد في إغضاب أولئك الأصوليين في السعودية وغيرها حين يمعن في البحث عن مقاصد الشريعة وقد سألته ونحن نسير في حديقة منزله التاريخي والتراثي العريق في بريطانيا عن الذي لا يعجبه في السعودية حاليا.

أحمد زكي يماني: والله حرية الرأي هذا في المقام الأول والسماح للرأي الآخر بأن يظهر ويعني الحريات الأخرى منع أناس كثيرين من السفر يجب أن يتوقف هذا ألا يكون المنع من السفر إلا بحكم قضائي لأسباب واضحة قانونية ثم يعني الإصلاح المالي وهذا ما يؤرقني لأنه الإصلاح المالي هام جدا وأنا أخشى من اليوم اللي يأتي لهبوط أسعار البترول إذا نجح الغرب في نشاطه الحالي لإيجاد بدائل للطاقة فيجب أنه يكون هناك تنمية للثروة البشرية في المملكة رفع مستوى التعليم في الجامعات كل هذه الأمور إنشاء صناعات مختلفة العمل على تخفيف وطأة البطالة في المملكة العربية السعودية كل هذه أمور يعني أرجو أنها تتم وإن شاء تتم بإذن الله.

سامي كليب: وزير النفط السعودي السابق الشيخ أحمد زكي يماني يعيش في السعودية حيث له مجلس كل ثلاثاء ينتقد فيه التزمت وجهل الأصوليين ويجوب العالم محاضرا أو مساهما في مراكز دراسات وقد ارتبط تاريخيا بالكثير من زعماء العرب والعالم فأمير البحرين الراحل مثلا أهداه أرضا وبيتا في البحرين ورئيس وزراء إيطاليا السابق جوليو إندريوتي أجره بسعر رمزي جدا شاطئ بحريا كاملا لكي يتمتع وعائلته بالسباحة بعيدا عن كاميرا متطفلي الصحافة وأما الولايات المتحدة التي كانت له معها صولات وجولات فهو اتهم من قبل محامين فيها بأنه يدعم الإرهاب ولا تزال الدعوة قائمة وكان في ذلك سببا لسؤالي له عن علاقته بأسامة بن لادن وعن سبب تشكيكه بالهجمات الدموية على الولايات المتحدة الأميركية.

أحمد زكي يماني: أنا لم أقابل أسامة بن لادن لكن أعرف والده معرفة قوية جدا وأنا كنت محامي لوالده لما كنت اشتغلت بالمحاماة وكانت بيننا وبينه صداقة وأعرف أولاده وبناته ويعني بيننا علاقة يعني منهم لأنه يعرفوا صلتي بوالدهم لكن أسامة ما رأيته قط.

سامي كليب: طيب أين كنت حين وقعت الهجمات على الولايات المتحدة؟

أحمد زكي يماني: كنت في بوسطن وأنا أذكر كنت أعمل الفحص الطبي السنوي اللي أجريه وعادة أبدأ الساعة سبعة ونصف صباحا كان يومها يوم ثلاثاء وقالوا لي أنه راح أبدأ الساعة واحدة فأرادت أني يعني أستمتع بالصباح لوحدي وقلت لزوجتي إنه يعني نشرب الشاي والقهوة ونقرأ الجرائد على السرير كانت السي إن إن مفتوحة لكن نزلت الصوت بدون صوت ضرب التليفون جنبي واستغربت مين يكلمني في هذا الصباح؟ شلته فإذا به صديق لي أستاذ في جامعة هارفارد يقول شايف السي إن إن فنظرت في السي إن إن قلت له نعم يظهر فيه فيلم إعلان عن فيلم من هوليوود شايف طائرة تضرب عمارة قال لي هذه حقيقة ما هي؟ رفعت الصوت فعرفت أنه ضرب البرجين تم فعرفنا هذه يعني كانت معرفتي..

سامي كليب: وعرفت أنه سعوديين الذين ضربوا في بداية الأمر؟

أحمد زكي يماني: والله يا أخي أنا لا تزال عندي أسئلة بصراحة يعني مثلا قيل إنه هذا البخاري أحد الانتحاريين اللي أعلن اسمه وضع اسمه فاتصل البخاري بالسفارة السعودية في واشنطن وقال لهم أنا شايف اسمي وأنا إنسان عايش في أوكلاهوما وما قمت بهذا العمل قالوا له اتصل بالـ (FBI) قال لهم وشايف اسم أخويا اللي مات له سنتين هذا شيء ثم هناك بعض الأشخاص السعوديين اللي ظهرت أسماءهم وهؤلاء يعني حتى الشرق الأوسط نشرت أسماءهم وأنهم أحياء واحد منهم كان في تونس وبعضهم في الرياض وواحد في مكة يعني هذه أسئلة أريد جواب عليها الرواية الرسمية تحتاج إلى أجوبة هذه منها واحدة الشيء الآخر اللي يلفت نظري أنه كان محمد عطا ومعه شخص اللي سموا انتحاريين يسكن في فندق على مقربة من البيت اللي أسكن فيه في بوسطن ففي اليوم التالي يوم الأربعاء راحوا بعض الصحفيين للفندق وقالوا لهم هذا الشخص كان ساكن عندكم قالوا نعم وترك أمس طب وإيش سوية في الليل قبل ما يترك قال حجزنا له في مطعم وراح تعشى في المطعم راحوا للمطعم بالصورة هذا الشخص كان عندكم تعشى البارحة قالوا نعم مين أكل إيش شرب؟ قالوا في هذه اللي تخدم فجاؤوا سألوها قالت أبدا أكل كذا وكذا بس هو وصاحبه كان يسرفوا في شرب الفوديكا وكانوا مستمتعين بالفوديكا وانهالوا ضحك يعني أثرت عليهم هذا خبر منشور في صحيفة أميركية قرأتها طب يعني هذا محمد عطا اللي بده يدخل الجنة وبده يستشهد وبده الحور العين يقوم يسكر ليلة استشهاده.

سامي كليب: طب حضرتك شككت أيضا بأنه اليهود كانوا على علم بما حصل؟

أحمد زكي يماني: لا هذا مو شككت يا سيدي هذه حقائق في صحيفة في نيوجيرسي اسمها ريكورد يعني ممكن أنك ترجع لهذه هناك فيه عمارة تشرف من بعيد على البرجين فهم جاؤوا ونصبوا كاميرات وصوروا أول ضربة للبرج الأول هم الوحيدين اللي صوروا هذه وانتظروا إلى أن جاءت الطائرة الثانية وضربت البرج الآخر بعدها بدؤوا يرقصوا ويغنوا وهم سعداء فالجيران انزعجوا واخبروا الـ (FBI) فالـ (FBI) جاؤوا فوجودهم إسرائيليين يعملوا في شركة نقل في نيوجيرسي وهذه شركة النقل تستخدم إسرائيليين نقل المفروشات وكذا سألوهم ليش فرحانين؟ قالوا عشان تحسوا بالآلام اللي نعانيها من الإرهابيين الفلسطينيين كل ما تم طبعا الصحيفة نشرت هذا ثم في يوم آخر نشرت أنه كل ما تم أنهم أبعدوهم إلى إسرائيل.

سامي كليب: طيب عال كل ما تتفضل به صحيح ولكن أسامة بن لادن عاد واعترف بأشرطة مسجلة أنه هو واعتز بذلك وافتخر؟

أحمد زكي يماني: غزوة نيويورك والله يا أخي ما أعرف هل هو اعترف عشان يعني يكسب البطولة؟ هل هو فيها؟ ما أعرف لكن اللي أعرفه أنه عمل مثل هذا لا يستطيع إنسان موجود في مغارة في تورابورا أنه يدير عملية معقدة أنا في يوم أو اليوم الثاني أو الثالث جاء قائد كندي على الـ (TV) ويقول مستحيل طيارين مدنيين عاديين أنهم يستطيعوا أنهم يقوموا بعملية الضرب وهذا مستحيل أنا عندي يا سيدي أسئلة لا أنفى أنه القاعدة وراءها ولكن لا أثبت.

سامي كليب: وزير النفط السعودي السابق الشيخ أحمد زكي يماني تعرض لحملات انتقاد كثيرة ليس في الولايات المتحدة الأميركية فقط وإنما أيضا في بلاده وفي عدد من الدول العربية ولا ينفى أنه بعض مفكري التيار الوهابي وقفوا ضده ولكنه يبدو غير آبه بما يقال عنه وضده ومقتنع بأن ثمة دورا لابد وأن يقوم انطلاقا من قناعته بأنه يخدم السعودية وشعبه وهذا كان موقفه حين سألته عن بعض الانتقادات التي تعرض لها مؤخرا بسبب الضجة التي قامت ضده حين أعلن عثوره على بعض الصفحات القرآنية غير المنقطة في الفاتيكان.

أحمد زكي يماني: انتهي الأمر يعني قلت لك هذه كلها فقاقيع وانتهت هذه موضوع حكاية الردة عن الإسلام حتى بعض خطباء المساجد في مصر كانوا يدعوا أنه الله يعني يحمى الإسلام من شروري يعني مساكين يعني خلي الناس يسترزقوا يعني ما فيه شيء هذه أمور..

سامي كليب: يعني سمعت حتى كما سمعنا أنه تتهم بأنك زعيم الحجاز؟

أحمد زكي يماني: والله هذا أبعد ما يكون عني يعني أنا بلغت من السن ما يعني أعزف فيه عن أي طموح سياسي وأنا ما أني زعيم أنا إنسان إذا تحدثت عن الحجاز أو عن مكة أتحدث عن الجوانب الثقافية يعني عمري ما تطرقت إلى أمور سياسية.

سامي كليب: مكة تبقى في قلب ووجدان الشيخ أحمد زكي يماني وهو يعد حاليا موسوعة عنها وعن المدينة المنورة وقيل لي أن الموسوعة بدأت تقلق بعض من في السلطة في السعودية ويبدو أن الموسوعة ليست وحدها التي تقلق فيماني ماض في الدعوة للانفتاح وللعودة على المقاصد الحقيقية في الفكر والشريعة بقدر تعلقه بالأصول كما نشاهد هنا مثلا في زفاف إحدى بناته في تركيا حيث أعاد توزيع موسيقى الزفة المكية التقليدية عرف وزير النفط السعودي السابق أحمد زكي يماني كيف يغزو الغرب بهندامه الأنيق ولغته الإنجليزية التي أتقنها في جامعات بريطانيا والولايات المتحدة ولكنه حين يعود إلى السعودية يفخر بملابسه التقليدية ويتكئ على العصا التي فرضها عليه العمر وبعض المشاكل الصحية والسنين ترافقه في رحلته السيدة تمام التي تركت لها مسك ختام هذه الحلقات الثلاث مع أحمد زكي يماني.

تمام - زوجة أحمد زكي يماني: الحب الاحترام الوفاء رعايته لعائلته حتى مش بس عائلته الأصدقاء والناس المقربين له أو الغرب إلى جانب أنه يعني عشنا أحلى أيام حياتنا يعني مروا واحد وثلاثين سنة كأنهم واحد وثلاثين ثانية.