- الطفولة.. توزيع الجرائد والنوم على الأرصفة
- التفاعل مع الثورة وإنشاء أول مكتبة

- ترجمة مؤلفات عالمية والاصطدام بالقمع الفكري

- معاداة إسرائيل وأسلوب التعامل مع الكتب الممنوعة

- طبيعة العلاقة مع الكتاب والفنانين والزعماء العرب



سامي كليب: مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من برنامج زيارة خاصة تنقلنا إلى قلب القاهرة وفيها هذه المكتبة الضخمة التي تضم أكثر من مليون كتاب أما صاحبها فهو قد عاش فقيرا وترعرع بين أرصفة الطرقات يبيع الصحف مع شقيقه قبل أن يؤسس واحدة من أشهر المكتبات العربية، قصة الحاج محمد مدبولي في زيارة خاصة.

محمد مدبولي - صاحب سلسلة مكتبات مدبولي المصرية: يعني أحيانا بيبقى عندي مشكلة فبأقعد بين الكتب كده ألاقي الغلاف منهم بيديني بيحل لي مشكلة.

سامي كليب: كيف يحل لك مشكلة؟

الطفولة.. توزيع الجرائد والنوم على الأرصفة

محمد مدبولي: عنوان كتاب يجي له إلهام كده من عند ربنا كأن بيحل لي مشكلة في أي مشكلة أنا عايزها.

سامي كليب: الكتب باتت كل حياة الحاج محمد مدبولي فهي جنى العمر وحصيلة سنوات طويلة من التشرد والقهر والنوم في العراء فمن الجيزة التي ولد فيها عام 1938 إلى قلب القاهرة التي بنى فيها واحدة من أشهر المكتبات العربية رحلة عمر مميزة لذاك الفتى الذي كان بدأ حياته ببيع الصحف مع عمه ثم والده وكان لا يزال في السادسة من العمر بينما الاستعمار البريطاني كان جاثما على صدر القاهرة.

محمد مدبولي: عمي كان ماسك منطقة الجيزة منطقة الجامعة بين السرايات، الشيراتون، مطرح الشيراتون كازينو بديعة اللي هو كان موجود زمان.

سامي كليب: في أيام الاستعمار الإنجليزي؟

محمد مدبولي: آيوة بالضبط فكنت بأتجول معهم في المنطقة دي كلها آخذها من بين السرايات الجامعة شارع المساحة يعني المناطق دي كلها كانت الجولة بتاعتنا الأولى من الصبح، لنا توزيع في كل البيوت الموجودة حاليا.

سامي كليب: كان عمرك ست سنوات صحيح؟

محمد مدبولي: آه ست سنين.

سامي كليب: طيب كنت تعرف شو مضمون الصحف يعني التي تبيعها ولا فقط مكلف..

محمد مدبولي: مكلف وكانت بشغل بس ما كنتش أقرأ ولا أكتب ما كنتش ما دخلتش مدارس.

سامي كليب: وأحببت المهنة منذ الصغر توزيع الصحف ولا شعرت إنك مجبر بها؟

محمد مدبولي: لا بالعكس أنت يعني إيه يعني كنت الأول مثلا طالع مع عمي على أساس إن أنا آخذ أكبر قسط من إني أجيب له أكبر زبون موجود في المنطقة وأنا صغير ما كنتش أعرف أعد الفلوس، ما أعرفش أعد الجرائد وبقيت آخذ الكميات دي بالعدد على أساس إن أنا أوزع في الأماكن دي كذا وده كذا وده كذا.

سامي كليب: كنت تنجح بتوزيعها؟

محمد مدبولي: آه.

سامي كليب: طيب آنذاك طبعا كان الاستعمار البريطاني رابض وجاثم على صدر مصر وحضرتك كنت توزع أيضا قرب الثكنات العسكرية البريطانية هل كنت تشعر وأنت طفل إنه المستعمر هو عدوك عدو مصر؟

محمد مدبولي: طبعا وأي واحد مش مصري ولا عربي بأعتبره عدو.

سامي كليب: كانت مصر في تلك الفترة رازحة تحت الاستعمار البريطاني والمستعمرون والدبلوماسيون الأجانب كانوا بحاجة للصحف الأجنبية، كان الفتى محمد مدبولي يذهب مع شقيقه وعمه إلى أماكن الثكن العسكرية البريطانية يبيع تلك الصحف المستوردة، لم يتعلم محمد مدبولي ولم يدخل المدرسة بسبب الفقر وهو يشعر بحنين كبير حين يزور هذه الأيام هذه البوابة العريقة لجامعة القاهرة، وبعد سنوات على بيع الصحف أنشأ مع شقيقه أحمد كشكا لبيع الصحف والكتب وكانا ينامان لساعات قليلة فقط على الأرصفة والطرقات.

محمد مدبولي: أربع ساعات.

سامي كليب: أربع ساعات.

محمد مدبولي: أربع ساعات في الأربع وعشرين ساعة كنا إحنا الاثنين نتبادل النبطشيات بينا وبين بعضنا، الكشك ده ما كناش نملك فيه بخمسين قرش بضاعة فقلنا نعمل إيه كنا بنتكلم أنا وأحمد ده كأننا مثلا رجال اقتصاد بيبنوا مستقبلهم وإحنا عندنا ثماني سنين وتسع سنين فكنا بنخطط لمستقبلنا، طيب نجيب إيه في المنطقة دي نجيب الألماني نجيب الفرنساوي نجيب الإنجليزي نجيب اليوناني فكنا متنوعات يعني.

سامي كليب: حتى بعمر ثماني وتسع سنوات؟

محمد مدبولي: آه بنفكر ودي كانت نهاية شركات موجودة في مصر.

سامي كليب: تعرضت للجوع للموت وأنت صغير؟

محمد مدبولي: لا أنا عشت.. مصر ما فيش حد بيجوع فيها بس الناس دلوقتي بتجوع والله صدقني الناس كانت فيها خير كثير قوي.

سامي كليب: طيب شو أصعب شيء عشته في خلال عملك الأول في توزيع الصحف؟

محمد مدبولي: يعني أنت عارف إن أنت بتنام في الشارع أصعب من كده في؟ يعني مثلا وأنت نائم في الشارع 15 سنة أنت وأخوك.

سامي كليب: صيفا شتاءا؟

محمد مدبولي: آه شتاءا وصيفا، كان بيجينا أيام صوابعنا دي نحطها في أسناننا عشان نرفع يدنا آه يعني دي حياة ما بس ما لكش مصادر ثانية تعملها غير كده يعني كانت التركيبة داخلة في الحتة دي بس.

سامي كليب: دخلت السجن شو مرة؟

محمد مدبولي: لا يعني اتحجزت أيام عندهم بس.

سامي كليب: طيب شو سبب النوم قرب الكشك يعني كان البيت بعيد؟

محمد مدبولي: لا مش الحكاية كده بس كان الكم بتاع الشغل عندنا زيادة والشغل 24 ساعة وكنت بتجيب مثلا كل جرائد العالم اللي هي موجودة اللي هي موجودين يعني أرمن إنجليز فرنساويين طلاينة يعني اللغات موجودة كلها.

سامي كليب: وكنتم تناموا بالشارع؟

محمد مدبولي: ليه؟ لأن ما كانش في مكان نقدر نخزن فيه البضاعة، الكشك يا دوبك متر في متر.

سامي كليب: بعدما انتقلتما طبعا إلى مرحلة النشر متى بدأت تفكر بإنشاء مكتبة؟

محمد مدبولي: جاءت الثورة الأول، الثورة دي طبعا الكشك ده كنا بنفرش فيه فرشة يعني كنت تقدر تبص لمنظر الكشك كده كان متعة للناظرين فعلا لأن كنا بنعمله تحفة فنية كده يلفت نظر الناس حقيقة، كنا بنحب الشغلانة دي حاجة كده كانت غريزة جوانا آه، أخويا لم يكن تعلم أنا تعلمت فأنا جبت بقى إيه فكرت إن إحنا عشان نشتغل كنا يعني رغم إن إحنا ما اتعلمناش لكن كنا في الفترة دي يعني بنتكلم لغة.

سامي كليب: إنجليزي؟

محمد مدبولي: وطلياني.

سامي كليب: وطلياني من وين تعلمته الطلياني؟

محمد مدبولي: من عندنا من المهنة اليومية لأن الطلاينة كانوا كثار هنا.

التفاعل مع الثورة وإنشاء أول مكتبة



سامي كليب: حين قامت ثورة يوليو الشهيرة بزعامة محمد نجيب وقيادة جمال عبد الناصر كان عمر محمد مدبولي 14 عاما فراح مع شقيقه يوسعان عملهما خصوصا بعدما توسعت أطر النشر ومؤسساته في عهد عبد الناصر فالبلاد كانت بحاجة لتوعية جديدة ولنقل الكثير من المفاهيم الاشتراكية إلى البلاد وحين زرت الحاج محمد مدبولي في مكتبته وسط القاهرة وجدت عنده هذه الصورة للزعيم جمال عبد الناصر وجمال عبد الناصر هو الوحيد من بين كل الرؤساء المصريين والزعماء العرب الذي يحافظ مدبولي على صورته في القلب وعلى رفوف المكتبة.

"
جمال عبد الناصر زرع فينا الروح الوطنية، وعلمنا كيف نكون أصحاب وطن
"
محمد مدبولي: شوف أنا هأقول لسيادتك حاجة الراجل ده غرز فينا حاجة الروح الوطنية، حسسنا إن إحنا إزاي نكون أصحاب بلد وحسسنا إن الراجل ده بيبني عشانا وحسسنا إن الراجل ده في القاع معنا في الشارع بيتعاطف وبيتعامل بيسهل يخلي للإنسان المصري قيمة يعني بدليل أنت كنت بتروح أي بلد في الدنيا في عصر عبد الناصر أي حد موجود في العرب يقول لك ناصر.

سامي كليب: صحيح، طيب ثاني نهار الثورة طبعا كانت عناوين الصحف تعلن ثورة كيف عشت هذه اللحظات حضرتك وين كنت؟

محمد مدبولي: هنا في الشارع فأنا قعدت من حبي للسياسة وعشان أتعلم مسكت كتاب الشمرلي الحروف الأبجدية عشان أقرأ منه.

سامي كليب: الحروف الأبجدية؟

محمد مدبولي: آه وأتعلم منه وتعلمت منه وبقيت أقرأ الجرائد منه وبرضه الحروف الأبجدية وأقدر أقرأ منها الحروف الأجنبي برضه الشمرلي ده عمل كتاب للغة إنجليزي بقينا نحفظ منها.

سامي كليب: طيب كنت وقتها لا تزال توزع الصحف حين قيام ثورة يوليو، تتذكر أول عنوان قرأته في صحيفة ثاني نهار ولا ثالث نهار الثورة؟

محمد مدبولي: والله شوف أنا هأقول لسيادتك حاجة.

سامي كليب: تفضل.

محمد مدبولي: الجرائد اللي.. كنا بنتعطش للحظة أو جملة تتقال فكنا بنقرأ كل حاجة، كل الجرائد كده لأن فيها راجل معلم ربنا خلقه لنا كده فإحنا بنتعلم منه حتى عشان نبني بلدنا قال لكل واحد يبني طوبة فحسينا إن إحنا نبني طوبة إزاي فعرفنا إن العلم هو أحسن طوبة تقدمها للمجتمع فقدمنا دي، دي اللي قدرنا عليها.

سامي كليب: قابل الحاج محمد مدبولي جمال عبد الناصر في المؤتمر الآسيوي الأفريقي، كان مدبولي يوزع آنذاك الصحف استدعاه جمال عبد الناصر واحتضنه وقبل جبينه.

محمد مدبولي: كنا إحنا بنوزع للمؤتمر الجرائد والمجلات وبعدين المخابرات والأمن الدولي بيقول لي تعالى يا أحمد يا محمد تعالى كانوا عارفينا أنا وأخويا، قلت له لا رحت سايب الجرائد على البتاعة ومسكت فيه قلت له ده بتاعنا إحنا آه.

سامي كليب: وكلمك الرئيس؟

محمد مدبولي: بأقول لك كمية الحنية في هذا الرجل أكثر من الأم.

سامي كليب: تتذكر شو قال لك؟

محمد مدبولي: ما قالش حاجة ده أنا بوطت فيه ما كنتش عارف أقول له إيه حاجة للخيال أو يعني مش.. عبد الناصر ده مش أسطورة ده راجل عالمي والذي يحب عبد الناصر كل رجل حر في الدنيا لأن ده رجل الحرية ده رجل العالم للدنيا كلها كان بس.

سامي كليب: طيب طبعاً بعد قيام الثورة بدأت عمليات النشر تنتشر بشكل سريع في القاهرة، تقريباً كل ست ساعات يُنشَر كتاب جديد أكثر من مؤسسة ووزارة ويعني جمعية قامت من أجل النشر وما إلى ذلك توسع عملك وعمل شقيقك.

محمد مدبولي: أه كانت عبد القادر حاتم وثروت عكاشة دول وزراء الثقافة اللي كانوا موجودين في الفترة ديه.

سامي كليب: وإعلام أيضاً.

محمد مدبولي: أه وإعلام كانوا عندهم خطه ناس بتبني بلد تغسل مخ الناس بتساهم بعقلها فكانوا بيطلعوا لنا كل ست ساعات كتاب، الكتاب ده فيه فكر وفيه تنمية عالية عشان كتاب مترجم أو كتاب مؤلف أو كتاب في السياسة أو في التاريخ أو في الاقتصاد أو في الاشتراكية المعلومات العامة دية، الناس تتعلم وكتاب بجنية بقرش ساغ بقرشين بثلاثة ساغ حاجة.. كنت بجيب من كل كتاب من دول خمسمائة نسخة

سامي كليب: يعني حضرتك أنت وخيك حج مدبولي بدأتما ببيع الكتب؟

محمد مدبولي: بدأنا.

سامي كليب: من هذه المرحلة؟

"
لما حوصرت مصر بعد عام 1956، شق علينا شراء الكتب ولم تعد تأتينا الجرائد لاسيما بعد أن قاطعنا العالم وقاطعتنا الجرائد الأجنبية
"
محمد مدبولي: لأن بعد 1956 كمان راحت سينا بالحرب الثلاثي على مصر حصل عندنا حصار على مصر لا نشتري كتب لا يأتينا أجانب ولا يعني الجرائد الأجنبية قاطعتنا والعالم أميركا وفرنسا ودول كلهم قاطعونا، ما كانش فيه جرائد بتأتينا أجنبية وكانت مقطوعة عنا كل حاجة، كنا بنشتغل بالكتب اللي الناس مهاجرة بها الأجانب، الأجانب كانت بتهاجر في وقت كبير لأنه جاءت ظروف التأميم والأوضاع دية والراجل بيقول لك بلده ولأهل بلده.

سامي كليب: فكنتم بتشتروا منهم الكتب؟

محمد مدبولي: نشتري منهم الكتب الأجنبي بأثمان زهيدة ونبيعها بقرش ساغ بقرشين، هل تتصور أنا اشتريت مرة أوضة زي دية فوق سطح بخمسين قرش كلها كتب بنغوين الإنجليزي اللي هي قصص وروايات ومسرح كل حاجة.

سامي كليب: طيب مع بداية النشر والترجمة فهمت إنه أنت وشقيقك كنتما تترجمان الكتب لكتاب كبار مفكرين كبار يعني جون بول سارتر، صامويل بيكيت يعني من ها الأسماء الكثيرة في العالم، طيب على أساس كنتما ترجمان ولماذا اخترتما هذا النوع من الترجمات؟

محمد مدبولي: لأن المسرح ما كانش في مسرح مترجم في مصر فكانوا كل الجهات بتبني وإحنا عايزين ندخل في الصرح العظيم دة ففيه ناس كانت طبعاً بتعمل كتب سياسية، الدولة كانت بتعمل كتب عامة اللي هي الهيئة القومية للتوزيع..

سامي كليب [مقاطعاً]: الهيئة القومية للتوزيع صح.

محمد مدبولي [متابعاً]: اللي هي كانت قبل الهيئة أو هي بقت الهيئة دلوقتي، كان عبد الواحد وكيل برضوا من الناس الوطنيين اللي كان يعني مثلاً تقول له والنبي أنا عايز مجموعة من الكتب يقول لك المفاتيح أهي، روح شارع منصور المخزن نقي الكتب اعمل لي بها كشف يعني ما كانش في ولا واحد كان يقدر يخون مصر ولا واحد كان بيفكر في خيانة مصر.

سامي كليب: صح كان البلد أمين لا شك يعني.

محمد مدبولي: كل الناس كانت بتساعد عشان تبني مصر دلوقتي 90% بيهدوا مصر.

سامي كليب: يعني على الأقل الاعتماد على 10%.

محمد مدبولي: أه يا دوب.

ترجمة مؤلفات عالمية والاصطدام بالقمع الفكري

سامي كليب: طيب حج مدبولي يعني ترجمة المسرح بدأت مع كتاب كبار وكان الكتاب يعني يمشي تبيع الكتاب بشكل سهل كتاب المسرح المترجم؟

محمد مدبولي: أنا هأقول لسيادتك أنت عارف إن جزء من المسرح ده كان في مسرح في الفترة دية يعني مسرح اللامعقول والعبث وكنا بنعمل مثلاً وكانت الوجودية منتشرة في العالم العربي منتشرة في مصر يعني المثقفين كثار..

سامي كليب: صحيح سارتر يعني كان له شهرة كبيرة.

محمد مدبولي: طبعاً هو راجل من ضمن الناس اللي حتى رفضت جائزة نوبل يعني الراجل له عالم.

سامي كليب: وفهمت أنك سلمت عليه في القاهرة لما زار القاهرة؟

محمد مدبولي: أه هنا لما جاء مصر جاء وبعد ما طلع من هنا شتمنا.

سامي كليب: ليه شو السبب؟

محمد مدبولي: ما أعرفش.

سامي كليب: لأنك ترجمت بدون رأيه؟

محمد مدبولي: شتم مصر.

سامي كليب: جان بول سارتر، ألبير كامو، صامويل بكيت وغيرهم أسماء غربية كثيرة كان الشاب محمد مدبولي وشقيقه أحمد يبيعانها بعد تكليف مترجمين بترجمتها، توسعت تجارتهما وصارا مقصداً للمثقفين وأهل المسرح والسياسيين والفنيين، فما هي الكتب التي كانت طاغية في عهد جمال عبد الناصر؟

محمد مدبولي: بس هأقول لسيادتك حاجة.

سامي كليب: تفضل.

محمد مدبولي: كل شيء مصر فيها مثقفين فكل الاتجاهات كانت شغالة معانا ما كانش فيه فرق يمكن كتب الاشتراكية طاغية يعني بنتكلم إنه لا شيوعية أبداً، نحن نحترم الشيوعية إذا كانت بالمبدأ اللي هم بيعملوه.

سامي كليب: رغم إنه البعض كان يتهمك إنك كنت شيوعي؟

محمد مدبولي: يقولوا.

سامي كليب: بس ما كنت شيوعي؟

محمد مدبولي: ولا شيوعي ولا أي مذهب، أنا عندي مبدأ أقول المائدة لكل الناس كل الاتجاهات ليه؟ إحنا ما لناش حجر على عقل ولا على فكر أنا بحب جمال عبد الناصر وفي نقد عن جمال عبد الناصر ضده أمال إيه.

سامي كليب: طيب شو كانت الكتب المنتشرة بأيامه كتب عن الاشتراكية؟

محمد مدبولي: الاشتراكية.

سامي كليب: فيه كتب وفق ما فهمت أيضاً منعت وسببت لك مشاكل مثلاً كتب أحمد فؤاد نجم الشاعر الشعبي الشهير.

محمد مدبولي: ده أيام السادات.

سامي كليب: أيام السادات مش أيام عبد الناصر.

محمد مدبولي: لا.

سامي كليب: على أيام عبد الناصر كان فيه كان ممنوعة؟

محمد مدبولي: أه في كتب أه؟

سامي كليب: مثلاً؟

محمد مدبولي: يعني هأقول لك حاجة أنا معي في الحكاية دية 24 قضايا أمن دولة في كتب كانت جادة قوي.

سامي كليب: 24 قضية أمن دولة بالستينات كانت؟

محمد مدبولي: ديه وديه آخر قضية في العمر بتاع مبارك اللي هي كتاب أنا بأوزعه لمؤلف ديه كانت أخطر قضية بالنسبة لي أنا.

سامي كليب: شو هو الكتاب؟

محمد مدبولي: كتاب مسافة في عقل رجل، الكتاب ده أنا كنت بأساعد المؤلف فيه.

سامي كليب: من مؤلفه وعما يتحدث الكتاب للأسف يعني لم أقرأه بعد؟

محمد مدبولي: هو علاء حامد ده رجل مأمور ضرائب وعامل الكتاب ده على حسابه وبعدين الكتاب ده كان بيتوزع له بقاله سنتين وبعدين الراجل يعني زي ما تقول هما ما ساعدوهش كويس فيه توزيعه فبيوزع بنفسه لعندي وعند غيري فراح مديني الكتاب ده قال لي أجيب لك شويه يا مدبولي تعرضهملي عندك تبيعهم، بقالهم سنتين ما جوش جنب حد الأهرام ويجوا عند مدبولي يمسكوه وكمان إيه تدخل لوكيل النيابة يكلمك بطريقة تكلمه يعني الراجل المؤلف بيقول له أنا المؤلف وأنا الناشر وأنا المطبعة يعني الناس دول بره فيقول له يعني إحنا ما لناش دخل بقى في الحكاية ديه، قال لا أنت تعلم.

سامي كليب: وطلعت براءة ولا جرمت؟

محمد مدبولي: هما ما قدروش يحبسوني لأن اللي وقف جنبي أوروبا ألمانيا وأميركا وفرنسا والدنيا دية واقفة جانبي.

سامي كليب: الغريبة إنه كل القضايا التي كانت لك مع السلطة لم تُعتقَل ولم تُسجَن ولا مرة يعني دائماً كنت إما تطلع براءة أو يعفى عنك.

محمد مدبولي: ما الحمد لله ما كفاية إنه كانوا بيسهلوا لي أموري قوي لما يجي عيد ولا بتاع يقولوا لي تعالا تفضل عايزينك شويه نقعد جنبهم لما يخلص العيد ويقول لك روح بدون مشاكل.

سامي كليب: شو السبب؟

محمد مدبولي: أهو مزاجهم يزهقوق يعني.

سامي كليب: طيب تلك الفترة كان في كتب ممنوعة بعهد الرئيس جمال العبد الناصر؟

محمد مدبولي: كثير.

سامي كليب: مثلاً أي كتب؟

محمد مدبولي: بعض الكتب حتى آخر الكتب كتاب مذكرات بن بيلا.

سامي كليب: غريب أنا شوفت إنه كتاب مذكرات بن بيلا منع رغم الصداقة الكبيرة التي ربطت جمال عبد الناصر بأحمد بن بيلا الرئيس الجزائري الأول بعد الاستقلال شو السبب كان؟

محمد مدبولي: ما أعرفش كان فيها هدف يعني ما أعرفش، فيه إنعام الجندي كان كتاب عامله كتاب اسمه زمن الرعب في الانفصال بين سوريا ومصر وكان يوم النكسة هوامش على دفتر النكسة بتاع نزار قباني.

سامي كليب: كتاب نزار قباني مُنِع؟

"
كنت وكيل الشاعر نزار قباني في مصر، واشتغلت على 17 ديوان شعر له
"
محمد مدبولي: أيوه اللي هو هوامش على دفتر النكسة وجئت أنا بعت لنزار نهاريها وقلت له كانت القصيدة دية تصورت على الستينسيل شويه أنا كنت جايبهم على الستينسيل من إسكندرية لأسوان.

سامي كليب: كان عندك علاقة مباشرة مع نزار قباني؟

محمد مدبولي: أه.

سامي كليب: كان يجيك لمصر؟

محمد مدبولي: كثير أنا كنت الوكيل بتاعه، أنا 17 كتاب عملتهم له أنا 17 ديوان شعر عملتهم له.

سامي كليب: كنت تقرأ كتب نزار قباني؟

محمد مدبولي: أه طبعاً.

سامي كليب: طيب حضرتك تقرأ الكتب بشكل عام؟

محمد مدبولي: بعض الكتب.

سامي كليب: أي كتب تستهويك شخصياً؟

محمد مدبولي: يعني أي كتاب في السياسة يهمني أعرف بعض الموضوعات بحيث إن أنا أعرف أنا فين في العالم ده.

سامي كليب: وأصبحت سهلة بالنسبة لك القراءة يعني تعلمتها بشكل جيد؟

محمد مدبولي: لا بأقرأ كويس الحمد لله.

سامي كليب: فيه بعض الكتب التي تطبعها ولا تعرف عنها شيئاً؟

محمد مدبولي: لا ما فيش حاجة.

سامي كليب: كلها بتعرف مضمونها؟

محمد مدبولي: لازم أعرف أقرأ الكتاب مقدمته يا في فهرسه يعني ظهره لازم أعرف حاجة عن الكتاب إيه هو ومن بيعمله فيه كتاب يشدك كله.

[موجز الأنباء]

سامي كليب: تعلم الحاج محمد مدبولي القراءة متأخرا، تعلم حين كان ينام مع شقيقه في الشارع يبيعان الصحف وصار اليوم مشرفا على واحدة من أهم وأكبر المكتبات العربية على الإطلاق فقلما يأتي مثقفا أو سياسيا إلى مصر دون أن يزور هذه المكتبة التي تأسست قبل أكثر من ربع قرن، باتت مكتبة مدبولي في القاهرة جزء من المعالم المصرية والصرح الثقافي الأبرز أو الهرم الثقافي كما يقول لنا أشرف أحد موظفي المكتبة والذي يعمل هنا منذ 25 سنة ونشكر له مساعدته في إنجاز هذه الحلقة.

أشرف- موظف في مكتبة مدبولي: الحاج مدبولي طبعا أحد القلاع الثقافية الكبيرة في مصر وفي العالم العربي وهو إن لم يكن الهرم الرابع في عالم الثقافة فإذا كان جدودنا الفراعنة بنوا ثلاث أهرامات فالحاج مدبولي له الفضل في بناء الهرم الثقافي الرابع في مصر وفي العالم العربي.

سامي كليب: في مكتبة مدبولي موظفون كثيرون في قلب القاهرة ومعظمهم يعرف كل أسماء الكتب وأماكنها ولذلك فهم يسهلون جدا مهمة الزائر.

رؤوف عشم حنس - موظف في مكتبات مدبولي: أنا رؤوف عشم حنس بأشتغل في مكتبة الحاج مدبولي، أنا ما بأعتبرش نفسي إن أنا شغال في المكتبة دي مكتبتي ومكاني وهو أخويا وأنا ابنه، علمنا حب الكتاب وعملنا إزاي نتعامل مع الزبون وعلمنا حاجات كثيرة من خلال النشر وخلال التعامل مع الناس اللي موجودة في المكتبة.

معاداة إسرائيل وأسلوب التعامل مع الكتب الممنوعة

سامي كليب: في عهد الرئيس الراحل أنور السادات كانت معظم الكتب المتعلقة بكامب ديفد تُمنَع وكل الكتب التي تنتقد عهد السادات تمنع وكانت المباحث والمخابرات تزوره إلى هنا باستمرار ويذكر الحاج محمد مدبولي كيف كان يخبئ الكتب الممنوعة وكيف كان ينشر كتبا لمثقفين وفنانين وشعراء ممنوعين على غرار الشاعر الشعبي أحمد فؤاد نجم الذي كان مع الفنان المناضل الراحل الشيخ إمام نزيلي السجون بشكل مستمر والحاج مدبولي لا يزال حتى اليوم يعلن مناهضته لإسرائيل.

محمد مدبولي: أخطر حاجة أصيبت مصر أكثر من الحروب كامب ديفد.

سامي كليب: كيف؟

محمد مدبولي: السموم اللي دخلت بلادنا، اليهود اللي هم بيجردونا من كل حاجة اللي بيجوا يشتروا أولادنا النهارده يعني كأننا ما عملناش حاجة.

سامي كليب: بأشوف عندك دائما حاج مدبولي كتب كثيرة ضد اليهود وضد إسرائيل وما إلى ذلك تشجع هذا النوع من الكتب؟

محمد مدبولي: شوف أنا هأقول لك على حاجة هو أنا ضد اللي يجئ يقول ما تروحش إسرائيل لكن أنا بأكره إسرائيل حتى أعرف عدوي هو بيعمل إيه يعني إحنا قعدنا من ساعة كامب ديفد لغاية دلوقتي ظهر في الفترة دي اللي إحنا مش عارفين عنها حاجة قنبلة ذرية عرفت حاجة عنها؟

سامي كليب: لا إلا طبعا متأخرا.

محمد مدبولي: هذه الحاجات اللي إحنا عاملين حسابها إن ناس قاعدة بتخطط للفناء أنا قلت ده للمستشار الإسرائيلي هنا جايب لي معجميين وبيتكلم معي فيهم عشان استورده من إسرائيل قلت له لا.

سامي كليب: المستشار الإسرائيلي؟

محمد مدبولي: المستشار الإسرائيلي.

سامي كليب: جاء لك المكتبة؟

محمد مدبولي: أه.

سامي كليب: شو كان بده ينشر كتب عندك؟

محمد مدبولي: أه جايب لي قاموسين عبري عربي عربي عبري، قلت له إحنا مش ضد العلم إحنا ضد الناس ديه ضد الأشخاص دي لأنكم جواكم شياطين مش جواكم بشر.

سامي كليب: جواكم شياطين.

"
قلت يوما للمستشار الإسرائيلي: إنكم أعداء كل كائن حي، تمتصون الشعوب، وليس في تاريخكم أي شيء يشرف لأنكم أصحاب مال ودعارة
"
محمد مدبولي: مش جواكم بشر وبعدين قال لي يا أخي أنت بتكرهنا قوي ليه؟ قلت أنت عايز تعرف أنا بأكرههكوا لي تعال نطلع بره في الشارع، قلت له بص للشجرة ديه، قال أه، أنتم أعدائها، الله الرجل انكسف، قلت له أنتم أعداء كل كائن حي ما فيش في تاريخكم شيء يشرف أنتم ناس بتوع مال بتوع دعارة بتوع بنوك بتوع ذهب بتوع بترول بتوع كله عشان تمتصوا الشعوب وتحاربوها بطريقتكم وبمعرفتكم يبقوا أنتم بشر؟ مش ممكن قلت له العالم ما فيش يهود ما فهيش دمار أنتم فيها كل شيء فيه دمار.

سامي كليب: شو كان جوابه؟

محمد مدبولي: سابني ومشي.

سامي كليب: رغم معاداته لإسرائيل إلا أن الحاج محمد مدبولي ذهب إلى فلسطين المحتلة أربع مرات ذهب لعرض كتبه تماما كما يفعل مرات كثيرة كل عام حين يزور معارض العالم وهو من المؤمنين بأن منع أي كتاب مصيبة كبيرة وخطأ كبير واللافت أن الحاج مدبولي يعتمد نظرية تقول إنه يستطيع أن يبيع كتابا يناقض أفكاره لكنه لا ينشر كتابا يناقض هذه الأفكار والمبادئ فهو مثلا لا ينشر أي كتاب مناهض للدين أو مشجعا على الجنس الفاضح وإنما يبيعه.

محمد مدبولي: أنا ما أنشرش ده أنا أبيعه لكن ما أنشروش بحيث إن أنا ما عنديش حكر على عقل ولا على فكر يعني أنا يجي يقدم لي كتاب مثلا ضد الدين أقول لا ما أعملوش.

سامي كليب: ما بتنشروش ولكن تبيعه في المكتبة؟

محمد مدبولي: أبيعه مش مشكلة أه، كتاب الجنس الفاضح لا ما أعملوش.

سامي كليب: ولكن تبيعه؟

محمد مدبولي: حتى لو للبيع أبيعه مش مشكلة.

سامي كليب: طب شو الفرق بين النشر والبيع؟

محمد مدبولي: لا اسمي مبدئي سمعتي.

سامي كليب: حين زرت الحاج محمد مدبولي في صرحه الثقافي الضخم المتوسط قلب القاهرة فوجئت بسراديب طويلة في الطابق السفلي تمتد على عشرات الأمتار وفي السراديب كتب من مختلف الأنواع والمصادر والمواضيع وأخبرني أن هذه السراديب كانت مخبأ سريا للكتب الممنوعة في خلال عهود القمع والمنع فقلما نُشِر كتاب ومنع في العالم العربي إلا وكانت نسخ منه متوفرة هنا في هذه الدهاليز التي تشبه ملاجئ الحروب، وألاقي كتاب مخبأ فعلا وهو سري.

محمد مدبولي: لا هو كل اللي مخبئ أنا شايله بعيد عن هنا يعني بأجيب جزء جزء.

سامي كليب: يعني بعد فيه كتب سرية حول شو المواضيع؟

محمد مدبولي: سياسية.

سامي كليب: حول مين؟

محمد مدبولي: يعني على موضوعات في بعض المنطقة العربية زي السعودية زي الكويت.

سامي كليب: الضغوط كانت كثيرة في السابق على الحاج محمد مدبولي صاحب واحدة من أشهر المكتبات العربية في القاهرة ورغم أن المنع والقمع قد زالا إلا أن ثمة كتبا لا تزال ممنوعة إنما هي ممنوعة بالشكل فقط حيث يمكن لزائر مكتبة مدبولي أن يجد الكثير من الكتب الممنوعة معروضة بدلال على رفوف المكتبة الأشهر في مصر وأمام أنظار الجميع، كل المؤلفين تعرفهم يا حاج.

محمد مدبولي: فيه وفيه.

سامي كليب: يعني عندك اتصال يعني مثلا عندك كتب للكاتب السوري برهان غليون نقد السياسية.

محمد مدبولي: عامل له أنا ثلاثة كتب قبل كده.

سامي كليب: لبرهان تعرفه للدكتور برهان غليون؟

محمد مدبولي: أه أعرفه.

سامي كليب: مدرس في فرنسا، عندك كتب كمان على ما يبدو ممنوعة يعني مثلاً كتاب مأزق الإصلاح في السعودية في القرن الحادي والعشرين.

محمد مدبولي: أه ده كان برده من الكتب الممنوعة.

سامي كليب: شو كان سبب منعه كان ينتقد السعودية؟

محمد مدبولي: يعني عشان كلمة الإصلاح هم ما يعجبهمش الإصلاح اللي بيقوله الناس..

سامي كليب: يعني لو جاءت كلمة إصلاح على كتاب تمنعه والدليل إنه مش ممنوع موجود عندك؟

محمد مدبولي: لا بس هو كان ممنوع.

سامي كليب: نصر حامد أبو زيد طبعا قامت القيامة ضده كمان وموجود عندك.

محمد مدبولي: أه وده.

سامي كليب: كمان ممنوع طب كيف ممنوعة وموجودة على الطاولة عندك الكتب؟

محمد مدبولي: يعني بنتصرف.

سامي كليب: كيف تتصرف؟

محمد مدبولي: بتصرف عندنا طيارات خاصة.

سامي كليب: طب بيجئ لك الأمن من وقت إلى آخر ولا لا؟

محمد مدبولي: لا بقى هم زهقوا مننا بطلوا يجيئوا لنا، قالوا سيبوه يعمل اللي هو عايزه.

سامي كليب: قرأت كتاب من كل هذه الكتب؟

محمد مدبولي: مش أقعد أقرا يا أقرا يا اشتغل ففيه حاجات بتشدني.

سامي كليب: كل يوم تقرأ ولا لا؟

محمد مدبولي: يعني فيه ساعة الصبح.

سامي كليب: شو الصحف أو الكتب؟

محمد مدبولي: الجرائد والصحف وبعض الكتب.

طبيعة العلاقة مع الكتاب والفنانين والزعماء العرب

سامي كليب: فيه بعض الكتاب الكبار في مصر طبعا مثل محمد حسنين هيكل ونجيب محفوظ وغيرهما يعني دائما حضرتك تبيع كتب الرجلين ولكن لا تنشر وفهمت إنه هناك دور نشر يلتزم بها هيكل ومحفوظ هل تشعر بمنافسة في هذا الشأن؟

محمد مدبولي: لا أي كتاب يطلع المهم يطلع عندي.. عندي غيري مش مشكلة ما أنا هأبيعه برضه، أنا بأوزع لهم كتبهم أكثر منهم هم.

سامي كليب: بس كنت تحب أنه هيكل مثلا ينشر عندك؟

محمد مدبولي: أنا كان رجل فترة من فترات عمره وأنا بأجيب كتبه من لبنان ممنوعة كلها أيام السادات وكنت بأبيعها سري.

سامي كليب: لكتب هيكل؟

"
كنت أجلب كتب هيكل الممنوعة من لبنان وأبيعها سرا في مصر
"
محمد مدبولي: وحتى من ضمنها عملوا لي مشكلة في خريف الغضب ده كان عن السادات وأنا جبت الكتاب ده تحت مثلا إيه يعني جبته من المحكمة وطلع وتداول عندي وبعته والرجل كان لي معه صداقة شخصية ما فيش أي مشكلة.

سامي كليب: كان ولا لازال؟

محمد مدبولي: معلش كان بس لما جاءت في ظروف كده انشغلنا شوية عن بعض.

سامي كليب: شو السبب؟

محمد مدبولي: لكن هو رجل محترم وأنا بأعتبره أكبر محلل موجود في منطقة الشرق الأوسط.

سامي كليب: وفهمت إنه أكثر كتب تبيعها كانت لهيكل تقريبا.

محمد مدبولي: أنا كل كتبه كانت تطبع في بيروت وأجيبها كلها بالألف نسخة والثلاثة الآلاف نسخة.

سامي كليب: أي أكثر كتاب يبيع عندك في هذه المكتبة لهيكل عادة بشكل عام

محمد مدبولي: كل الكتب اللي طلعها أي كتاب بيطلعه هيكل أنا بأبيع مش أقل من أربعة خمسة الآلاف نسخة عندي في المكتبة.

سامي كليب: في مصر؟

محمد مدبولي: ودي ما بتحصلش مع مؤلف تاني.

سامي كليب: طيب فهمت حاج مدبولي إن عندك أيضا الكثير من رجال السياسية والفنانين الذين يأتون إليك بشكل دائم يعني من زبائنك مثلا بطرس غالي، أسامة الباز ولكن أيضا من الفنانين نور الشريف، محمود عبد العزيز، عزت العلايلي، محمود ياسين، صلاح السعدني، طيب كلهم يأتونك كلهم يقرؤون ولا بيشتروا فقط؟

محمد مدبولي: لا بيقرؤوا.

سامي كليب: وعندك صداقات مع رجال السياسية والفنانين؟

محمد مدبولي: مش كثير أنا مش من النوع اللي بتجاوب الرذالة مش رذل يعني العلاقة بتبقى محبة كده من بعيد بس

سامي كليب: طيب فهمت إنه في خلال عمليات النشر وفي فترات متعاقبة من التاريخ المصري وتاريخك في النشر وبيع الكتب كان يأتيك عدد من الزعماء العرب الذين أصبحوا فيما بعد زعماء ويشترون من عندك كتب بالتقسيط؟

محمد مدبولي: آه دول كانوا طلبة هنا لأن ما كنش في جامعة في المنطقة العربية إلا عهنا في مصر فكلهم كانوا يتعلموا هنا.

سامي كليب: من مثلا دائما ترفض ذكر أسماء ولكن هل مثلا صدام حسين حين كان يدرس في القاهرة؟

محمد مدبولي: آه كان يجيء.

سامي كليب: من كمان مثلا؟

محمد مدبولي: وبومدين كان يجيء.

سامي كليب: الرئيس هواري بومدين الجزائري الراحل.

محمد مدبولي: والحكام بتوع الخليج كلهم كانوا يجيؤوا ما كانوا طلبة، الكويت برضه يجيؤوا يعني عندك برضه وزير الثقافة اللي موجود عندهم النهارده ربنا يدي له العمر سليمان العسكري ده كان معنا هنا وبيعمل كتب القومية دي في مصر وإحنا كنا نوزعها له.

سامي كليب: عشرات آلاف الكتب متنوعة المواضيع تلك التي نجدها على رفوف المكتبة العليا للحاج مدبولي في قلب القاهرة وهناك مئات الآلاف الأخرى موزعة على الطوابق الثانية ويمكن القول بدون أي مبالغة إنه قلما نشر كتاب في العالم العربي دون أن يمر على هذه المكتبة أو يستقر فيها ولذلك فهي أصبحت ملتقى لكل أبناء الوطن العربي وفي خلال تصويرنا هذه الحلقة مثلا التقينا بجنسيات عربية كثيرة هنا ومنها هذا الطبيب البحريني الدكتور أحمد محمود.

أحمد محمود- طبيب بحريني: طبعا إحنا في زيارة هنا في مؤتمر طبي وعادة أي مثقف عربي في الوطن العربي ما يزور مصر إلا لابد يعدي على مكتبة مدبولي بحكم إن هذه المكتبة طبعا تحمل كثير من الكتب الثقافية وخصوصا الحديثة منها وطبعا نحن تعودنا عليها من أيام ما كنا طلبة في السبعينات نتردد عليه وإحنا في أيام الدراسة وبعد ما انتهينا من الدراسة في كل زيارة لمصر بالنسبة لي شخصيا من الأشياء المهمة اللي يجب إني أعملها في مصر هي زيارة مكتبة مدبولي للاطلاع على أخر الإصدارات وطبعا الحاج غني عن التعريف يعني فوق النصف قرن وهو ساعد في نشر الثقافة العربية عن طريق الإصدارات اللي قام بها وخصوصا بعد أن أصبح ناشر ينشر بعض الكتب لبعض الكتاب اللي كثير من المطابع ما يريدون ينشرون لبعض الكتب أو لبعض الكتاب وخصوصا بعدما صارت الحرب اللبنانية، من الأشياء اللي ممكن الواحد يلاحظها في مكتبة مدبولي البساطة إن أنت لما تحضر لو أنت تريد كتاب معين مثلا أنا جاي وأحد الأصدقاء موصيني عن كتاب عن اليهودية، أنت مجرد تقول للأخ للمسؤول والله أنا أريد كتاب عن الحركة الصهيونية وعن اليهودية يجيب لك كذا كتاب عشرين ثلاثين كتاب وحديثة الإصدارات.

سامي كليب: رغم تربعه على هذا العرش المكتبي وامتلاكه لأكثر من مليون كتاب إلا أن الحاج محمد مدبولي أثار ضده أيضا انتقادات بشأن عقود النشر فعنده لجنة تشرف على الكتب وتقرر أي كتاب يُنشَر أو لا يفيد النشر ولكن تبقى الكلمة الفصل للحاج مدبولي وأما الجوانب المالية فهي لم تكن واضحة تماما الأمر الذي جعل الانتقادات في بعض المرات تصل إلى حد اتهام صاحب أهم مكتبة في مصر والدول العربية بأنه يستغل الكُتَّاب والكِتاب والذي يؤكد حرصه على أن يكون اسم مدبولي جسر لشهرة الكاتب وسمعته الجيدة.

محمد مدبولي: كل اللي عليه اسم مدبولي يبقى شهادة مرور لأي ناشر آخر.

سامي كليب: هل تنشر الكتب طمعا بربح مادي ولا فقط فعلا بسبب حب النشر الذي بدأ معك وأنت صغير السن؟

محمد مدبولي: أنا فيه رسالة أنا بعمل رسالة، رسالة حب للعلم أنا ما اتعلمتش فعايز الناس كلها تتعلم ده متعتي إن أنا بتعامل مع العلم.

سامي كليب: لو جاءك مثلا شاب فقير ويدرس في الجامعة وليس لديه مال وطلب منك كتب مجانا تديه؟

محمد مدبولي: أديله ما أدلوش ليه ما فيش أي مشكلة.

سامي كليب: حصل معك؟

محمد مدبولي: كثير وكنت فاتح دفتر وآخذ السطح بتاعه خمسة جنيهات للناس اللي أنت شايفهم أعلام موجودة في المنطقة ويأخذ لغاية خمسة جنية يدفع لي جنية يدفع لي نصف جنية كل شهر وماشيه الحكاية كده فالبعض منهم أقوى الناس الأعلام اللي موجودة أو حكام في منطقة يقول له قول للحاج مدبولي لك عندي خمسين قرش بس مش هأدفعها.

سامي كليب: طيب بالنسبة للجانب المادي قرأت بعض التصريحات لناس ما يحبوك، مثلا الروائي إبراهيم عبد المجيد يقول إنك عرفت كيف تفسد المثقفين وتستفيد من المثقفين الهامشيين بتعرفه عبد المجيد؟

محمد مدبولي: طبعا إزاي إبراهيم عبد المجيد ده أنا عامل له أعماله كاملة وما يحلمش بحد يعمل له حاجة زي ديه.

سامي كليب: طيب شو سر اتهامك بذلك؟

محمد مدبولي: معرفش هو حر ده رأيه.

سامي كليب: شو صار في خلاف مالي بينكم؟

محمد مدبولي: لا مالي ولا مادي الرجل في حالنا وهو في حاله اللي التزم به إحنا التزمنا به عملناه له إذا كان هو بيقول كلام زي ده يبقى هو بقى راجل مش مضبوط.

سامي كليب: سمعت ها الكلام قبل اليوم؟

محمد مدبولي: لا لأول مرة بسمعه.

سامي كليب: طيب المؤرخ عبد العظيم رمضان فيه مشكلة بينك وبينه؟

محمد مدبولي: لا هو عبد العظيم رمضان ده أصله يعني إنسان يغالط نفسه بس.

سامي كليب: لأنه هو يقول إنه لم تدفع له مستحقاته وكنت تقول له إنك تطبع ثلاثة آلاف كتاب وأنت تطبع مائة ألف كتاب من كتبه؟

محمد مدبولي: فيه حد يبيع مائة ألف كتاب فين؟ كاتب عربي يكتب ويقول.. ده هو مكروه في كل البلاد العربية، كل البلاد العربية ممنوعة كتبه يبيعهم فين المائة ألف.

سامي كليب: طيب لكي لا ندخل حاج مدبولي في هذه التفاصيل المادية فقط وددت أن أسألك لنوضح هذه المسألة.

محمد مدبولي: تفضل.

سامي كليب: كيف تعقد اتفاقية مع ناشر مع كاتب وتحديدا مع الكُتاب وما هي شروط العقد المالي هل شرط واحد هل يحصل اتفاق قانوني بينك وبين..

محمد مدبولي: طبعا.

سامي كليب: شو الاتفاق؟

محمد مدبولي: دلوقتي آه قبل كده كان يعني مثلا عبد العظيم رمضان يجيب عقد هو اللي يكتبه وأنا بأمضي له بس وبيتهمني بإيه بقى إذا كان أخذ حقه وهو اللي بيكتبه يبقى منين أنا ما إدتوش هو راجل عاوز يأخذ فلوس ويأخذ كتب ببلاش طيب أعمل له إيه، أنت واحد يتهمك بالغلط وعندك برضه في نوعية ضعيفة من الناس القضاة مش ناس كلهم لا بس يوافقوا ولما أخذت حكم أنا عليه طلع يشتموا.

سامي كليب: ربحت الدعوى عليه؟

محمد مدبولي: أنا لما أخذت هو كان رافع دعوى لما كسبت الدعوى أنا شتمهم خافوا منه طيب فين مبادئ القانون فوق الجميع؟ ما فيش.

سامي كليب: الحاج محمد مدبولي حقق جزء كبير من حلمه ولكن شقيقه أحمد توفي قبل تحقيق الحلم وقد ساهم مدبولي في إنشاء مكتبة لأبناء أخيه أسموها مكتبة مدبولي الصغير وأما هو فقد صار واسع الانتشار وقلما تجد مكتبة عربية لا يوجد فيها كتاب موقع باسم مدبولي الذي بدأ صبيا فقيرا يبع الصحف عند قارعة الطريق فبات اليوم أحد أشهر الناشرين وأصحاب المكتبات العرب وهو يجمع حوله في مكتبته كل أبنائه الذين ورثهم حب الكتاب والنشر ومنهم ابنه الخامس.

ابن محمد مدبولي: مش أنا بس اللي باعتز بالحاج مدبولي الناس كلها تعتز بالحاج مدبولي لأن أولا مش عشان هو والدي لا عشان هو رجل عظيم وبيحب المهنة بتاعته وبيعامل الكتاب كأنه ابنه وإحنا تعلمنا منه حاجات كثيرة وكل يوم نتعلم منه حاجات كثيرة وهنفضل نتعلم منه حاجات كثيرة، ربنا يدي طولت العمر للحاج مدبولي أبويا بعد عمر طويل ربنا يدي له الصحة إن شاء الله نحافظ على المكان وإن شاء الله نكمل المسيرة.

سامي كليب: مسيرة الحاج محمد مدبولي كانت طويلة ومعقدة وصعبة قبل أن يصبح ملك على عرش هذه المكتبة الضخمة وناشرا لمئات المؤلفين العرب من المشهورين أو الأقل شهرة لا بل أن بعض الشعراء تغنوا به كما هو الحال مع إحدى قصائد أحمد نصر الدين في ديوانه خفافيش وفي الحديث عن الشعر اسمعني الحاج محمد مدبولي قصيدة وطنية ناقدة وعزيزة على قلبه.

محمد مدبولي: بيرم حافظ له قصيدة بيقول فيها مثلا إيه يا شرق فيك جو منور والفكر ظلام وفيك حرارة يا خسارة وبرودة أجساد لا بالمسيح عرفوا مقامهم ولا بالإسلام فيك سبعمائة مليون زلمة لكن أغنام.

سامي كليب: الحاج محمد مدبولي شجع الكثير من الكتب النضالية ويعتبر أن الكتاب جزءا من نضالنا القومي العربي ولكن كل ذلك التاريخ لم يغير شيئا في طباع الحاج مدبولي فهو ورغم تربعه على واحدة من أهم المكتبات العربية يبقى على طبيعته ويبقى بجلبابه البلدي مشرفا على هذا الصرح الثقافي الكبير وقد سألته في ختام هذه الحلقة هل يخشى على كتبه بعد عمر طويل؟

"
نزار قباني قال في إحدى قصائده إننا نحب مدبولي لأنه يحب الكتاب ويعامله كإنسان
"
محمد مدبولي: أنا شلت كل كتاب من دول زي ابني مش اشيله أنا زي أي حد باعتبره ابني أه حقيقة.

سامي كليب: وبعد عمر طويل لمن ستترك هذه الكتب لأولادك ولا؟

محمد مدبولي: أه لأولادي أمال لمين ما فيش غيرهم يعني نزار قباني كتب لي جملة كده في قصيدة عنده قال إحنا نحب مدبولي عشان هو بيحب الكتاب بيتعامل مع الكتاب كإنسان.

سامي كليب: فعلا تتعامل معه كإنسان؟

محمد مدبولي: أه طبعا مش ده اللي بيغير الدنيا، مش ده سفير لكل زمن، مش ده اللي بنعرف منه كل حاجة في التاريخ أو اللي الجاي أو اللي رايح أو يعني.. مش ده الدنيا هو ده الدنيا.