- اعتناق أفكار البعث ومبررات غزو الكويت
- استعدادات النظام العراقي للغزو الأميركي

- مناصرة العماد عون ومعادة سوريا

- نمو حركة التوحيد الإسلامية وتكريس الطائفية


سامي كليب: مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من برنامج زيارة خاصة تنقلنا هذه المرة إلى طرابلس في شمال لبنان هذه المدينة احترقت مرارا عبر التاريخين القديم والحديث وحين أضرمت فيها نيران الاقتتال عام 1983 اُضطر ضيفنا لمغادرتها باتجاه العراق حيث كان حليفا للرئيس صدام حسين، اضطر لمغادرة المدينة بعد أن أُحرِق منزله ودمرت مكاتب حزبه وحين وقع الاحتلال الأميركي للعراق غادر قبيل الحرب بين الرحلتين قصص وحوادث كثيرة عاشها ضيفنا أمين سر القيادة القطرية السابق لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان النائب السابق الدكتور عبد المجيد الرافعي.

عبد المجيد الرافعي- نائب لبناني وقيادي بعثي سابق: أنا سعيد جدا أن أكون مع الأستاذ سامي.

سامي كليب: أهلا فيك.

عبد المجيد الرافعي: أولا وعلى قناة الجزيرة التي أتابعها منذ سنوات عديدة.

اعتناق أفكار البعث ومبررات غزو الكويت

سامي كليب: هذه صورة عبد المجيد الرافعي فتى في مرتع صباه في طرابلس وهذه صورته رفيقا وحليفا للرئيس العراقي السابق صدام حسين وبين الصورتين كانت الحرب العالمية الثانية وكان تقسيم فلسطين والعدوان الثلاثي على مصر والوحدات والنكسات العربية وحين وصلت النكسات إلى حد انشقاق حزب البعث إلى بعثين سوري وعراقي اضطر عبد المجيد الرافعي للتخلي عن موقعه في قيادة البعث في لبنان وعاش منفيا في بغداد، هو الذي كان يردد مع رفاق الصبا والنضال ضد الإنجليز والفرنسيين والصهاينة ذاك النشيد الشهير حول العرب والعروبة.

عبد المجيد الرافعي: بلاد العرب أوطاني من الشام لبغداد ومن نجد إلى يمن إلى مصر فتطواني فلا حد يباعدنا ولا دين يفرقنا لسان الضاد يجمعنا بغسان وعدنان.

سامي كليب: من لبنان هاجر عبد المجيد الرافعي إلى القاهرة التي وهبته منحة للدراسة عام 1945، كانت الحرب العالمية الثانية قد وضعت لتوها أوزارها وكان أهله قد فقدوا مصدر رزقهم المتمثل بتجارة الحوامض والليمون وحين لم يجد مكانا له في كلية الطب في مصر سافر إلى سويسرا ولكنه باشر أيضا هناك نضاله الطلابي على مقاعد الكلية وفي مقاهي سويسرا لنصرة فلسطين، قرأ عبد المجيد الرافعي عن حزب البعث بالصدفة لأنه أراد التطوع في صفوفه كطبيب في فلسطين أو مصر، أُعجِب بأفكار البعث التي كانت جاذبة جدا في حينه وانتسب إلى الحزب رسميا عام 1957 مر نصف قرن اليوم تقريبا على هذا الانتساب فهل لا يزال مؤمنا بأفكار البعث؟

عبد المجيد الرافعي: أكثر من الأول ولكن مؤمن بأن المسيرة أطول مما كنت أتصوره في الـ1956 أو الـ1957 لأن طالما في شعب مؤمن وطالما في شعب مؤمن بربه أولا بحقه ثانيا وعنده الإرادة أن يمضي لانتزاع هذا الحق سواء على الصعيد المحلي أو على الصعيد الوطني ياللي اسمه لبنان أو على الصعيد القومي وأقول حتى على الصعيد الإنساني.

سامي كليب: بس المشكلة إنه معظم هذه الشعوب دكتور اليوم يعني مؤمنة لا شك بربها هذا أكيد ولكن لم تعد مؤمنة لا بالاشتراكية ولا بالعروبة ولا بالوحدة ولا بالقومية يعني كل هذه الشعارات التي قامت على أساسها الأحزاب الكبيرة ومنها حزبكم حزب البعث؟

عبد المجيد الرافعي: أن نكون معظم أظن مبالغ فيه، أنا على حسب معلوماتي ولي اتصال ولا يزال كان أكثر عندما كنت في بغداد هذه السنوات التسعة عشرة ولكن حتى الآن لي اتصالات في كل الأقطار العربية تقريبا وأرى أن الفكر القومي لم يتقهقر.

سامي كليب: في خلال بحثي في أرشيف النائب اللبناني السابق والقيادي البعثي الدكتور عبد المجيد الرافعي وجدت عنده صورا كثيرة له في العراق ومع الرئيس السابق صدام حسين فمنذ رحيل الرافعي عن مدينته طرابلس بعد اشتباكات مسلحة تارة مع القوات الموالية لسوريا وأخرى مع رجال حركة التوحيد الإسلامية ذهب إلى العراق حيث بات في القيادة القومية لحزب البعث وتم تكليفه بالكثير من المهام وكان بين وقت وآخر يزور الجبهات العسكرية ضد ما كان يصفه آنذاك بالعدو الفارسي فمتي التقى صدام حسين للمرة الأخيرة؟

عبد المجيد الرافعي: كانت في شهر شباط 2003 بمناسبة عيد الأضحى فعادة استقبال بمناسبة العيد وكان عيد الأضحى سنة 2003 في شهر شباط فاجتمعنا وكان هناك حديث مطول للرئيس القائد صدام حسين عن الوضع العام وصارت..

سامي كليب [مقاطعاً]: كان شاعرا أنه الحرب قادمة؟

"
الأميركيون ماضون باتجاه الحرب على العراق أولا لمواقفه من القضية الفلسطينية ثانيا لموقعه والأهم لأنه يختزن ثروة كبيرة اسمها النفط
"
عبد المجيد الرافعي [متابعاً]: بطبيعة الحال ولكن كان هناك عناصر من الممكن أن تكون مؤخرة يعني واضح أن الأميركان ماضون باتجاه الحرب باتجاه العدوان على العراق أولا لمواقفه من القضية الفلسطينية، ثانيا لموقعه والأهم لأنه يختزن ثروة كبيرة اسمها النفط التي تدير الحياة في العالم لمدة سنوات عديدة مقبلة وهو واقع في قلب هذه المنطقة التي تختزن أكثر من نصف احتياطي النفط في العالم.

سامي كليب: طيب غريب انتووا البعثيين دكتور عبد المجيد الرافعي إنه دائما تتحدثون على الأسباب التي ستؤدى بالولايات المتحدة الأميركية لضرب العراق تتحدثون عن موقف صدام حسين والعراق من إسرائيل عن وضع النفط عن العلاقة مع بشكل عام الغرب يعني كلها كانت قائمة..

عبد المجيد الرافعي: بالإضافة إلى السوق.

سامي كليب: منذ فترة طويلة وكان صدام حسين يعني يضمن هذه المصالح في مرحلة معينة يعني إن كانت المصالح النفطية أو الاقتصادية كان يستورد السلاح كان يبيع النفط يعني ما كان في مشاكل طيب لماذا لا نتحدث أيضا يعني هنا ليس البرنامج للجدل ولكن عن بعض الأخطاء التي اُرتكِبت يعني احتلال الكويت كان خطأ كبيرا طيب في الداخل ممارسات في الداخل أيضا جعلت الشعب العراقي ينتظر من يأتي من الخارج ليفرج عنه في مرحلة معينة كلها هذه يعني لا تؤمنون بها؟

عبد المجيد الرافعي: أنا كثير من الصحفيين الفرنسيين يسألوني لماذا لا يوجد ديمقراطية في العراق قلت له يوجد ديمقراطية متدرجة في العراق ولكن لا تسميها الديمقراطية الخامسة وأنتم تقولون إنها الخامسة أي بعد 1789 كان هناك نابليون وكان هناك شارل العاشر وكان هناك لوي فيليب وكان نابليون الثالث حتى صارت الجمهورية الرابعة فالخامسة التي أرست قواعد ديمقراطية من الممكن أن تطوروها بعد سنوات أما في العراق فالجمهورية نشأت 1958 واستلم الحزب 1968 وهو محاط بكل الأعداء وبكل التناقضات الداخلية فدرج على وضع قوانين نقول بكل صراحة ويقول الرئيس صدام حسين إنها قوانين استثنائية ولكن لمرحلة، كل مرحلة تندرج تتطور فيها مرحلة التعليم محو الأمية الانصهار الوطني اللا طائفية اللا مذهبية اللا عرقية تتطور القوانين وكان قانون الأحزاب والتعددية بـ1989 نقلة نوعية لسوء الحظ أتتها ما سميته دخول العراق، دخول العراق من الناحية المبدئية.. دخول الكويت من الناحية المبدئية الكويت جزء من العراق منذ لا أعرف من متى ولكن أعرف إنه في سنة 1913 ضمته أو اعتبرته إنجلترا والدول النافذة في ذلك الوقت إقليما خاصا ولكنه كان حتى ذلك الوقت قضاءً من أقضية محافظة البصرة..

سامي كليب: يعني كان احتلاله مبرر برأيك؟

عبد المجيد الرافعي: من الناحية المبدئية هذا هو قولي من الناحية المبدئية إنه جزء من هذا البلد الذي اسمه العراق وهو قضاء من أقضية البصرة..

سامي كليب: طيب تعرف أنه..

عبد المجيد الرافعي: ولكن..

سامي كليب: اسمح لي..

عبد المجيد الرافعي: أعرف أن التوازنات الدولية في ذلك الوقت..

سامي كليب: لا اسمح لي للمقارنة فقط..

عبد المجيد الرافعي: لم تقدر من الممكن أنها لم تقدر وأنا أريد أن أعطيك مثلا هل تنازلت فرنسا عن الراس واللورين؟ تفضل.

سامي كليب: يعني ما بعدك عم تتفضل إنه لا مقارنة بين الديمقراطية في فرنسا وكيف يعيش الشعب والديمقراطية العراقية، أكيد الفرنسي إن كان عائشا في يحيا في لورين ولا في الجنوب ولا في الشمال يعيش في ظروف يحب دولته ويقدر رئيسه وله حريات كثيرة لماذا ينفصل أولا، ثانيا يعني لنطبق المثل نفسه أو المثال نفسه على سوريا ولبنان طيب سوريا دائما تقول إنه بعض الأقضية اللبنانية اُنتزِعت منها انتزاعا يعني هل هذا سيبرر أيضا عودة سوريا ليأخذ هذه الأرض والدول العربية كثيرة بين تونس وبين ليبيا أيضا نفس الشيء بين دول الخليج نفس الشيء الأردن وفلسطين ومصر يعني كل دولة تقول إنه كان جزء من الأرض لها هل هذا يبرر إنه العودة وأخذ الأرض بالقوة؟ خلاص فيه حدود.

عبد المجيد الرافعي: الاتفاق كان بين اللبنانيين على الأقضية وبالنسبة لسوريا في ذلك الوقت أيضا كان الاتفاق معها وأما فيما يتعلق بالكويت فأنا أذكر إنه أيام الملك غازي كان هناك تظاهرات لاستعادة الكويت وكان هناك قرارات من البرلمان في سنة 1958 - 1959 أيضا عبد الكريم قاسم حاول بشكل من الأشكال أن يحشد حشوده..

سامي كليب: بشكل مباشر لاسترجاع الكويت صحيح.

عبد المجيد الرافعي: لاسترجاع الكويت ولكن الموقف العربي في ذلك الوقت وقف حائلا دون دخول عبد الكريم قاسم للكويت وأما في عندما وقف الكويت التي هي جزء من البصرة كما قلت والبصرة جزء من العراق المواقف أولا المعادية التي كانت تضخ النفط العراقي المشترك الذي كان في شمال الرميلة أثناء ما كان العراق يدافع عن نفسه وعن الأمة وعن الخليج بشكل خاص وكلنا نذكر عندما في غفلة من الزمن اجتاح الإيرانيون منطقة الفاو ووصلوا إلى بُعد عشرات الكيلومترات القليلة منها الكويت صاح القضاة الإيرانيون انتبهوا أيها الكويتيون أصبحنا جيران لا تسهلوا للعراق أي أمر، في ذلك الوقت كان يُضَخ النفط العراقي من داخل الأراضي العراقية إلى الكويت عبر أنابيب خاصة كما يساق الآن النفط عبر أنابيب خاصة خارجة عنه..

سامي كليب: ولكن موضوع الدخول إلى الكويت طُرِح في أحد الاجتماعات قبل الدخول إلى الكويت بشكل عام؟

عبد المجيد الرافعي: لم يطرح بالشكل الذي هو سندخل الكويت ولكن الكويتيون يصنعون..

سامي كليب: كان احتمال.

عبد المجيد الرافعي: كذا ويضخون نفطنا، يضخون نفط للخارج بحيث هي وبعض الدول أنزلت السعر ونحن بحاجة الآن أكثر من أي وقت مضى لهذا المال لنعوض عما صرفناه خلال السنوات الثماني من الحرب إلى آخره وعدا على المخاطبات التي تظهر وكأن رسالة وزير الداخلية الكويتي وكأنها رسالة من رئيس الولايات المتحدة أو رئيس الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت فكل هذا سوية شُرِح لنا ولكن الظاهر تأزمت الأمور بسرعة وما حسينا إلى داخلها.

سامي كليب: حضرتك اليوم تبرر اجتياح الكويت يعني فهمت منك وكأنك تبرر الأسباب.

عبد المجيد الرافعي: أنا لا أبرر قلت لك الناحية المبدئية وهذه هي الظروف والتاريخ سوف يحكم..

سامي كليب: يعني من الناحية المبدئية كان..

عبد المجيد الرافعي: أنا بأعتقد إنه كان في خطأ تكتيكي هو عدم اعتبار الجو العام في هذا العالم المتغير وفي ذلك الوقت الذي كان الاتحاد السوفيتي يتفكك والكتلة الشرقية كلها كانت تتوزع ولكن مبدأ استرجع وطني هذا مبدأ مقر في العالم كلاته وقد أعطيت مثل الراس واللورين كانت تعتبرها فرنسا فرنسية وكانت الألمان أخذوها سنة 1914.



استعدادات النظام العراقي للغزو الأميركي

سامي كليب: كنت تتوقع الانهيار السريع للنظام العراقي؟

عبد المجيد الرافعي: أنا لا أقول أن النظام العراقي انهار بسرعة وهذه ليست مكابرة ولكن أقول إن الاحتلال صار بسرعة، أعرف التفاوت بين القوتين التفاوت الكبير فاليوم أميركا هي أقوى قوة في العالم منذ سيدنا آدم وحتى الآن..

سامي كليب: طيب كنتم تعرفون ذلك قبل الاجتياح؟

عبد المجيد الرافعي: ونعرف هذا الحق وأعددنا لهو الكل يذكر الاستعراضات التي ظهرت في أواخر سنة 2002 والتي منذ ذلك الوقت وهي تهيئ للدفاع عن العراق أولاً وعن أي قطر عربي ثانياً وحتى عن القضية الفلسطينية حين قامت الانتفاضة وهؤلاء كلهم متطوعون من شعبنا في العراق وحتى من العديد من العرب الذين كانوا في العراق وظل الاستعراض لهم في يوم بكامله من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة 11 ليلاً وهذا لمنطقة بغداد وضواحيها فقط لا غير، فالأعداد كان موجود وكان من الممكن أن نقول إن هناك إمكانية لأن لا تسقط بغداد لا يدخل.. لا أحب كلمة سقوط، لا يدخل الأميركان إلى بغداد بسرعة ثلاثة أسابيع من الممكن أن تكون أكثر ولكن كانت القيادة تعرف هذا التفاوت الشائع بالنسبة للقوة بمفهومها التقليدي لذلك دفعت أكثر المرات بلواء واحد فقط للقتال ومع ذلك صمدوا في أم قصر 15- 16 الناصرية 16- 17 يوم لذلك كان الأمل في الحرب طويلة الأمد، عندما دخل أو أُنزِلت القوات الأميركية في المطار في أوائل شهر نيسان أي بعد 12 يوم تقريباً من بدء المعارك في أقل من 48 ساعة وضعت خطة لاسترجاع المطار وأُسترجِع المطار في ليلة واحدة.

سامي كليب: حضرتك تقول في تصريح سابق إنه الرئيس العراقي كان موجود في إحدى الدبابات التي ذهبت إلى العراق.

عبد المجيد الرافعي: قال لي بعض الذين عادوا من هناك وكانوا متطوعين قالوا لي إنهم سمعوا من كل الناس الذين حولهم أن الرئيس العراقي صدام حسين كان يقود إحدى الدبابات في المقدمة من القوات التي استطاعت أن تحرر هذا المطار للمرة الأولى.

سامي كليب: الدكتور عبد المجيد الرافعي لا يزال حتى اليوم مؤيداً للنظرية العراقية السابقة والقائلة بأن الكويت جزء من العراق ولا يزال حتى اليوم يدافع عن صدام حسين ونضاله ولكن حين وقعت الحرب على العراق كان خارج العراق فزوجة عبد المجيد الرافعي السيدة ليلى كانت سبباً في نجاتهما من الحرب، ألم بها مرضاً استدعى علاجها في فرنسا ووقعت الحرب الأميركية على العراق وهما في فندقهما الفرنسي.

عبد المجيد الرافعي: الحقيقة كنا ناويين ألا نذهب لأن بوادر الحرب كانت واضحة ولكن لما رأينا في مجلس الأمن الطرح الأميركي المهاجم والطرح المقابل من روسيا ومن الصين ومن فرنسا وهؤلاء الثلاثة هم أعضاء دائمين في الأمم المتحدة وفي مجلس الأمن، الثلاثة كانوا يجابهوا وكلنا نذكر فيليب دوفيلبان كيف جابه هذه الهجمة الأميركية بموضوعية..

سامي كليب: دومينيك دوفيلبان.

عبد المجيد الرافعي: نعم، دومينيك دوفيلبان وكذلك أمر ألمانيا وكذلك أمر الدول ولم يبق معها من مجلس الأمن إلا تلك وزيرة الخارجية الإسبانية التي انقلب عليها السحر على الساحر وعندما وجدنا الجماهير تخرج في إنجلترا وفي أميركا بعشرات المدن وأما في إيطاليا وفرنسا وإسبانيا وألمانيا فخرجت أيضاً بالملايين وكلنا نذكر الرقم مليونين أو ثلاثة الذين خرجوا في إيطاليا التي كانت مؤيدة ومع ذلك خرجوا يقولوا لا للحرب لا للحرب لا للحرب فقدرنا أن الحرب لابد أنها واقعة ولكنها قد تتأخر ومواعيد زوجتي هي بين العشرين والخمس وعشرين يوم فنستطيع أن نذهب ونعود قبلها كنا مصممين أن لا ولكن..

سامي كليب: اسمح لي.

عبد المجيد الرافعي: وكان أخر موعد يوم عشرين آذار، أخر موعد طبي لزوجتي يوم عشرين آذار وشرعت منذ يوم 17 أتصل بسكرتيري وأقول له كيف الطريق أو الحجز هل تصل الطائرات إلى بغداد لا تزال أه لا من يوم الأحد 14 يمكن كان لا تصل الطائرات إلى بغداد ولكن الطريق سالكة إنه نستطيع أن نؤمن لكم بـ21 أو 22، طبعاً عندما اندلعت الحرب صباح اليوم الذي كان فيه موعد لزوجتي طبعاً وقفنا.

سامي كليب: عبد المجيد الرافعي كان من خلال عمله كطبيب قد جذب قطاعات واسعة في مدينته الشمالية حيث كان يطبب الناس مجاناً وكان ذلك أحد أسباب فوزه الكبير في الانتخابات النيابية منذ نهاية الستينيات ولكنه فشل في الانتخابات الأخيرة لأسباب عديدة بعضها يتعلق بتقدمه بالعمر والبعض الآخر لطول غيابه عن لبنان وثالثها بسبب قلة الموارد المالية خلافاً لبعض منافسيه وحين عاش في العراق بقي على ارتباط عضوي مع الوضع اللبناني الداخلي لكن الكثير من خطواته كانت ضد مصالح سوريا في لبنان نظراً للتنافر الكبير آن ذاك بين صدام حسين وحافظ الأسد وهذا بالضبط ما يفسر الدور الذي لعبه الرافعي في دعم العماد ميشيل عون حين انقسمت لبنان أواخر الثمانينيات بين حكومتين الأولى برئاسة عون والثانية برئاسة الدكتور سليم الحص.



[موجز الأنباء]

مناصرة العماد عون ومعادة سوريا

عبد المجيد الرافعي: أريد أن أصحح قضية، لم أكن يوما وسيطا بين العراق والحكومة العراقية والجنرال عون بل كنت عندما أعلن العماد عون بصفته رئيسا لوزراء لبنان معينا بشكل شرعي من السلطة العليا التي كانت رئاسة الجمهورية وأعلن أنه ضد الاحتلال الصهيوني وضد الوجود السوري في ذلك الوقت بوضعه الشاذ الذي كان لنا في ذلك الوقت المئات من المعتقلين فاعتبرت أن مجرد هذين الموقفين الوطنيين مدعاة لدعمه لذلك قمنا بمجموعة لبنانية منهم من يدرس ومنهم من يسكن ومنهم من يعمل بشكل متقطع في العراق أخذنا مجموعة وذهبنا إلى السفارة اللبنانية..

سامي كليب [مقاطعاً]: قمت بتظاهرة؟

"
عندما أعلن عون أنه ضد الاحتلال الصهيوني وضد الوجود السوري شكلنا مجموعة لبنانية منهم من يدرس ومنهم من يسكن ومنهم من يعمل بشكل متقطع في العراق وذهبنا إلى السفارة اللبنانية لدعم هذا التوجه
"
عبد المجيد الرافعي [متابعاً]: شبه تظاهرة لأنه اللبنانيين ما كثار يعني بس معقولين، قمنا بمسيرة باتجاه السفارة اللبنانية واجتمعنا بالسفير وبارك أيضا السفير هذا التجمع وتكلمنا أننا ندعم هذا التوجه لرئيس الوزراء ميشيل عون، لم نقل حتى ندعم ميشيل عون ندعم هذا التوجه الذي كان في بداياته وبعده عندما أتى إلى أوروبا صرت كلما أذهب إلى أوروبا كل ست أشهر للمعاينات الطبية وللنشاطات في ذلك الوقت مع العميد ريمون قضه وكان قبلها الله يرحمهم صائب بك سلام وتقي الدين بك الصلح وناظم القادري وغيرهم، كنا نتعاون في سبيل إنشاء جو من تفسير أوضاعنا للفرنسيين وللأوروبيين وذهبنا مطالبين من الحركة الوطنية اللبنانية أن نشرح ذلك حتى دخلنا البرلمانات بفرنسا وبإنجلترا..

سامي كليب: طيب عال بس اسمح لي دكتور يعني كان الوضع آنذاك واضح يعني فقط نعود للتاريخ لنفهم ما يحصل اليوم كان فيه اسمح لي يعني حضرتك موجود في..

عبد المجيد الرافعي: بس أنا بس بدي أشير على شغلة بالنسبة للعماد عون..

سامي كليب: لا اسمح لي بالأول خلينا نحكي عن..

عبد المجيد الرافعي: أن العراق كان يحكم رأس الشرعية..

سامي كليب: لا هيك ما راح فينا نكفي الحوار نعم.

عبد المجيد الرافعي: رأس الشرعية التي هي وحدة البلد المؤامرة هي ضد أي تقسيم والرئيس هو رمز وحدة البلد لذلك كان العراق يدعمه.

سامي كليب: طيب عال كان آنذاك فيه خلاف في لبنان يعني نحن لا ننكأ الجراح ولكن فقط لنفهم ما الذي حصل، كان فيه خلاف في لبنان بين حكومتين بين حكومة ميشيل عون من جهة المختلف مع سوريا حتى بالحديد والدم والنار كما كان يقال وحكومة الرئيس الدكتور سليم الحص التي كانت تقول إنها أيضا هي الحكومة الشرعية لأنه حين يخلو منصب رئيس الجمهورية وهذا ما حصل حين استقال الرئيس أمين الجميل وأوكل الحكم في أواخر عهده للعماد ميشيل عون أعتبر الدكتور سليم الحص إنه هو المخول بأن يرأس الحكومة، آنذاك الدكتور الحص طبعا معروف إنه كان مؤيدا أو على الأقل ليس مختلفا مع سوريا بينما ميشيل عون مختلف والأمر الآخر إنه هل كان يمكن أن تقوم تظاهرة داخل بغداد وتصل إلى أمام مقر السفارة اللبنانية دون دعم رسمي من السلطات العراقية التي كانت تود آنذاك أن تدق الإسفين أكثر في هذا الخلاف مع سوريا؟

عبد المجيد الرافعي: يعني أنا كنت عضو قيادة قومية وجمعت لبنانيين ما معقول إنه تيجي السلطة العراقية تمنعني إني آجي على سفارتي..

سامي كليب: لا بس يعني إنه كانت معادية للعماد عون..

عبد المجيد الرافعي: هي كانت..

سامي كليب: طبعا وترسل سلاح..

عبد المجيد الرافعي: قلنا البداية وهذا يمكن كانت مقاطعة مني أن العراق يدعم وحدة الوطن العربي كلياته وبالتالي كل بلد عربي يجرب المخططون تفتيته هو يدعم وحدته..

سامي كليب: ولكن وكأن الدكتور سليم الحص كان في المكان الآخر وكل عمره الدكتور سليم الحص ضد إسرائيل وفي موقف معاد لإسرائيل..

عبد المجيد الرافعي: لا أنا بالنسبة لي كان سليم الحص لم يعد يومها رئيسا للوزراء يوم أن عين الرئيس جميل العماد عون رئيسا وقد تداولنا نحن والعميد إيدي الضليع في القضايا الدستورية فقال العماد عون موقعه شرعي في موقعه..

سامي كليب: استطعت الحديث مع الرئيس..

عبد المجيد الرافعي:نعم.

سامي كليب: هل استطعت الحديث مع الرئيس العراقي صدام حسين آنذاك عن ميشيل عون العماد عون؟

عبد المجيد الرافعي: طبعا يعني بالاجتماعات لا بد وأن نجتمع وقال إنه طلب منا المعونة وإلى أخره فقلت أنا بدعم وحدة لبنان فلندعم العماد عون بكل الإمكانيات ساعتها، كان صار أكثر من موقف ها الكلمتين يالي دعمنا أول يوم فيها..

سامي كليب: وأُرسِل له سلاح ومال وما إلى ذلك؟

عبد المجيد الرافعي: يرسل له طبعا.

سامي كليب: يعني طبعا هذه السؤال عن..

عبد المجيد الرافعي: لدعم موقفه لتوحيد البلد بما أنه رمز وحدة البلد.

سامي كليب: وأيضا دعمتم الرئيس أمين جميل في عز خلافه مع سوريا كمان.

عبد المجيد الرافعي: لا أعرف عن هذا الشيء الكثير، إذا كان دُعِم بالنسبة لموقف لتوحيد البلد يعني هذا ضمن الخط القومي.

سامي كليب: التبريرات التي يسوقها القيادي البعثي السابق والنائب اللبناني السابق الدكتور عبد المجيد الرافعي بشأن دعم العماد ميشيل عون قد تكون منطقية ولكن الأكيد أنها كانت تدخل في سياق الضغط على سوريا فالجناح العراقي لحزب البعث في لبنان والذي كان بقيادة الرافعي بقي طويلا مناهضا للوجود السوري على الأراضي اللبنانية.

عبد المجيد الرافعي: نحن في لبنان اعتبرنا أن دخول جيش النظام السوري كان دخول غير شرعي في البداية.

سامي كليب: كنت تسميه بالاحتلال طبعا، كنت تصفه بالاحتلال؟

عبد المجيد الرافعي: ولذلك في أي مناسبة كنا نحتاط ولكن اُعتدي واعتدي أكثر من مرة علينا فجابهنا وجابهنا حتى أخر لحظة ولكن عندما سُمي الجيش السوري من ضمن قوات الردع العربية وبقرار من مؤتمرات القمة العربي في الرياض وفي القاهرة في تشرين الأول 1976 اعتبرنا أنه وجودنا وبعد أن كانت الاشتباكات قوية وضُرِب هذا البيت هون وتحت 23 قذيفة دخلت به وصوره أحد الجيران لأن ليست عندي صورة، 23 مدخل لقذيفة ومع ذلك كافحنا من القلعة حتى أخر تلة ولم يستطيعوا أن يصلوا إلينا ولكن بعد أن أُقِر نظام قوات الردع العربية وأُعيد إدخال القوات السورية إلى بيروت ثم إلى طرابلس ساعتها غادرت حتى لا أعمل مشكلة إضافية فأنا لا أريد أن أقاتل جيشاً يأتي باسم الأمة العربية ولو ظهر بشكل عدواني.

سامي كليب: كنت تُشبِه بين سوريا وإسرائيل في مرحلة معينة؟

عبد المجيد الرافعي: وين؟ ما عم بتذكر.

سامي كليب: يعني مثلاً في مهرجان عقد في بغداد عام 1989 قلت إن العدو الصهيوني والنظام السوري حليفان متكاملان متضامنان.

عبد المجيد الرافعي: في ذلك الوقت حليفان متضامنان أنا لا أذكر ولكن كما قلت عن النظام في إيران الآن تصب أعمالهم في نفس النتيجة من الممكن أن أكون عنيت ذلك.

سامي كليب: لا عدت وكررته أيضا في 29 نيسان 1989 بجريدة النهار وقلت إن العدو الصهيوني والنظام السوري حليفان، أيضاً بقيت على هذه النغمة يعني طويلاً مثلاً سنة 1991 تقول اللبنانيون يودعون الحرب وأتت معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق لتكون مزامنة لمصالح سوريا ولمصالح حليفها الإستراتيجي الكيان الصهيوني، الحديث موجود أيضاً بـ31 أيار مايو سنة 1991.

عبد المجيد الرافعي: من الممكن ولكن في نفس الاتجاه أن أعمال الضرر التي يصيب لبنان هي واحدة وتصب في هذا المجرى والآن وبعد أن خرج النظام السوري من لبنان والتهديدات التي تأتي من الخارج وبصورة خاصة من أميركا، نحن ندافع عن سوريا كبلد عربي ولا أقول ننسى النسيان صعب ولكن نقول لا نربط الأذى الذي نابنا من النظام السوري سواء كجماعة أو سواء كلبنان لا نربطه بالتهديدات بالعكس نتناسى كل المساوئ ونقول نحن نقف مع أي بلد عربي ومنه سوريا في وجه التهديدات الأميركية.

سامي كليب: يعني صحيح لأنه حضرتك كمان غيرت خطابك السياسي في السنوات الأخيرة يعني بـ26 أيار 2003 تقول إن سوريا كقطر عربي يتعرض للتهديدات وبصورة خاصة لأنه يتخذ مواقف وطنية وقومية واضحة يعني كيف ها النظام اللي كنت تتهمه بالتعامل مع الكيان الصهيوني بات يتخذ اليوم مواقف وطنية وقومية واضحة هل تفرق بين سياسة الدكتور بشار الأسد وسياسة المرحوم الرئيس حافظ الأسد؟

عبد المجيد الرافعي: هو النظام في سوريا من الممكن أن نكون في أيام الرئيس المرحوم حافظ الأسد كان الأذى في لبنان وكان الأذى تجاه العراق ومناهضة العراق ويمكن تجاه القضية الفلسطينية ملتبس ولكن في 2003 موقف سوريا تجاه العراق والاحتلال العراقي كان موقف وطني ولذلك وصفته بالوطني.



نمو حركة التوحيد الإسلامية وتكريس الطائفية

سامي كليب: مواقف النائب اللبناني السابق والقيادي البعثي عبد المجيد الرافعي المناهض لسوريا لم تكن يتيمة فهي كانت تلتقي مع مواقف الكثير من قيادات الحركة الوطنية وبينهم قائد الحركة كمال جنبلاط الذي نراه في هذه الصورة مع الرافعي وكذلك أمين عام الحزب الشيوعي اللبناني الراحل جورج حاوي وقد أدى ذلك الموقف إلى تطويق الرافعي وتحجيمه والقضاء على حزبه في لبنان ففي عام 1976 ضُرِب منزله الذي أعاد بنائه هنا بعد عودته إلى طرابلس ثم ضُرِب مجدداً حين اشتد خصامه مع حركة التوحيد الإسلامية عام 1983 حين عاد إلى طرابلس بعد تهجير قصري.

"
حركة التوحيد كان على رأسها شيخ سعيد شعبان نمت نموا كبيرا وأخذت تقطع بالشوارع وتهدد الناس وبصورة خاصة المسيحيين
"
عبد المجيد الرافعي: لما رجعت وصرت متقطع بين هون وبيروت كانت عم تنشأ بغيابنا الحالة المسماة حركة توحيد اللي كان على رأسها شيخ سعيد شعبان اللي كان أصله من الجماعة الإسلامية يعني الإخوان المسلمين وقدر بتطرف من هنا واستثارة الغرائز الطائفية والمذهبية من هنا ومواجهة الأخوة المسيحيين سواء في عقائدهم أو بخصالهم أو بمبيعاتهم أن يخلق جو من الشباب المتحمسين وكان أمامنا العدو سنة 1982 كيف نحضر حالنا لأنه عم يتوسع، 1983 هذه الحالة التي اسمها حركة التوحيد نمت نموا كبيرا وأخذت تقطع بالشوارع وتهدد الناس وبصورة خاصة الأخوة المسيحيين هذا بيبيع خمر لازم نكسره فطالبت موعد أن نرى من أحد الأصدقاء نرى شيخ سعيد شعبان ووجدته وكنت أعرفه أيام في أحد جيرانه كنت أطبب أولاده فأيام يدعوني إلى فنجان قهوة وكذا بأعارفه إنسان دمس وأخلاقه رضية فبحثنا يا شيخ سعيد هيك الإسلام؟ الإسلام بيقول لا إكراه في الدين أو أنت تركه الناس حتى يكونوا مسلمين ففي أكثر من آية من الآيات لا تكره الناس على دينك إذا دينهم بيسمح لهم بيشربوا نبيت أو عرق أو هلا شو بدك منهن تروح، أه لا نحن قلت له جماعتك عم بيكسروا عم يجوا يسألوني والمسيحيين عم يطلعوا من البلد أنت بتريد هيك سيدنا عمر بن الخطاب تذكر لما إجي بده يصلي قالوا له هنا كنيسة القيامة موجودة فوت صلي قال لن أصلي في الداخل حتى لا يقال من بعدي هنا صلي عمر ويحولوها إلى مسجد فنحن ديننا دين مسامحة ونحن عايشين مع ها الإخوان نحنا كذا هاي شغلة، الشغلة الثانية إنه الحواجز في الأحياء إنه طيب عم نرعب الناس الشغلة الثالثة بحثناه واتفقنا أن والله تكون الأحوال على ما يرام.

سامي كليب: شو كان جوابه هو؟

عبد المجيد الرافعي: هو إنه ما نحن وما فلان ما نعرفوا هذه الجماعة أنا خابزهم وعاجنهم، أنت أستاذ كنت بالمدرسة الإسلامية تبعة الإخوان الجماعة الإسلامية ولكن أنا فايت على كل بيت ونخاخ حتى فايت على بيوت وبأعرف الأولاد ومولد أولادهم ومولد أمهاتهم ومولد كلاتهم فيه ناس منهم ما خرجوا يكونوا يعمل لي تابوا هون إذا الله توبهم مليح توبهم بس ما بتشيلهم من واحد لا سمح الله يعني صفته على أخلاقه بتعملوا أمير مؤمنين، كل المنطقة صار لها أمير أبو سمرة أمير الحدادين أمير التبانة أمير كذا وكذا وكلاتهم يمكن 80% منهم لا يصلحون أن يكونوا مبتدئين بس لأنه اتحمسوا وحملوا سلاح وإلى أخره فتوترت الأمور بينتنا، مرة اجتمعنا نحنا والأخ أبو إياد دلي الصبح بالغرفة اللي شفتها بكرهها وقولنا له هذا قاله له ما بيصير هيك ليش ما بتتفهموا قلت له ما هيديك المرة تفاهمنا بدك بنجتمع مرة ثانية ما بيصير يصير نقاتل بعضنا يا أخونا، أنت شو بتفضلوا يا أبويا إن نحن ما جربنا 1975 و1976 تقاتلنا نحن وبعضنا وجهنا لبعضنا وظهرنا اتناتينا للعدو الصهيوني أيهما أحسن إنه يكون ثلاثة ترباع شعبنا كلاته سوا متوجه نحو العدو ولا نظل متقابلين ونعمل حرب أهلية من جديد؟ قال لا طبعا لا بتتفاهم أنت وياه قلت له أنت ما بدك بكرة بعد بكرة بعد بعت لنا خبر قال لا إذا عندك شغل معلش نروح وبعدين بنشوف فكنت أنا رايح عندي اجتماعات في بيروت على يومين بأرجع ليلة عيد الأضحى، قبل عيد الأضحى بيومين افتعلوا حادثة بالشارع واحد سب فلان واحد سب فلانة أوسوا بعضهن بعد ربع ساعة كان الهجوم على بيوتنا تلفنوا لي قلت لهم عملوا بالتي هي أحسن..

سامي كليب: غريب دائما لم بيحصل هجوم ما بتكون في مكان الهجوم يعني في العراق حين حصل الاحتلال لم تكن هناك.

عبد المجيد الرافعي: يومتها أنا فيه سبب وهون فيه سبب مختلف هذا سبب صحي بعد ما شفت إنه ما ممكن يعني بعد الحكي مثل ما هلا اللي حكى لي الفرنساوي والألماني..

سامي كليب: الزوجة ماريتا صحيح.

عبد المجيد الرافعي: وهكذا وهوني لما طمني..

سامي كليب: أبو أياد.

عبد المجيد الرافعي: مش أبو أياد، أبو جهاد الوزير الله يرحمه رحت وقت وفاته رحت وحضر المهرجان ورحنا عزينا زوجته في تونس.

سامي كليب: طب اسمح لي دكتور حضرتك في الحديث عما حصل في طرابلس عام 1983 تقول إنه ذهبت إلى الشيخ سعيد شعبان وطلبت منه إنه يوقفوا هذه الأعمال ضد المسيحيين رفع الحواجز وما إلى ذلك ولكن بحديث أيضا..

عبد المجيد الرافعي: إنه بدهم يقسموا الناس كلتهم.

سامي كليب: بحديث صوت الأحرار بـ21 نيسان 1983 قلت ما يلي؛ إن النظام السوري يدعم مجموعة من الناس ويستطيع أن يطلق رصاصة باتجاه جبل محسن وأخرى صوب التبانة فيفجر الوضع وقلت إن السوريين يريدون إيجاد أسباب للبقاء في لبنان طيب يعني سعيد شعبان ولا سوريا؟

عبد المجيد الرافعي: هيك وهيك يعني هايدي قد إيش تاريخها..

سامي كليب: هذا بـ21 نيسان 1983.

عبد المجيد الرافعي: يعني قبل خمسة أشهر من القصة كانت بغيابنا صارت قصص بين جبل محسن والتبانة.

سامي كليب: جبل محسن والتبانة منطقتان في طرابلس التي نراها اليوم رازحة تحت عمران عشوائي والتي كانت تسمي بالفيحاء نظرا لبساتين الليمون والبرتقال فيها وقد تعرضت كل هذه المناطق أو معظمها للضرب والقصف والهدم والاقتتال اقتتال أهل البيت الواحد خصوصا آنذاك اتهم الرافعي أيضا حركة فتح وسوريا بالتورط والتحالف في خلال المعركة أو لاحقا مع حركة سعيد شعبان وحين يتحدث اليوم عن إهمال مدينته فإنما يحمل المسؤولية للجميع بمن فيهم رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري.

عبد المجيد الرافعي: الكل يتحمل مسؤولية والرئيس الحريري كما سأل لم يسع إلى تنمية هذا المرفق العام والهام جدا ولا إلى مشاريع أخرى تعوض عما تكلمت عنه ليس في الزراعة فقط ولكن في الصناعة والتركيز على بيروت لأنه فيه أجواء الشرق أوسطية وإنهاء حالة العداء نحن والكيان الصهيوني والصهيونية يوجب أن تكون هناك عاصمة لها وزن على الصعيد العمراني وعلي صعيد البنوك وعلى صعيد التجارة والحركة والسياحة والفنادق فكانت تنبع مثل نبات الفطر.

سامي كليب: اتهامات واضحة ضد الحريري وتورطه في الإعداد للسلام يسوقه عبد المجيد الرافعي وهذا طبيعي لأحد أبناء طرابلس الذين يشعرون بأن بناء بيروت قد تم على حسابهم وحساب المناطق الأخرى وأن زعامة الحريري حجبت عن طرابلس زعامتها وهذا ما قادنا لسؤاله عن رأيه باغتيال الحريري فبمن يشك؟

عبد المجيد الرافعي: أنا أقول شغلتين، الشغلة الأولى أن المستفيد كما يبدو أميركا أكثر من أي فريق آخر لأنها تمد يدها أكثر فأكثر تشكل اللجان في مجلس الأمن تأخذ القرارات في مجلس الأمن وكلها لغير صالح سوريا وأقول أنه لو فرضنا بده يكون مثل ما عم يتهموا النظام السوري ويقولوا إن هدد فلان وهدد فلان من الرئيس.. طيب إذا هدد لكي لا يصار إلى التمديد ولكن التمديد حصل والرئيس الحريري..

سامي كليب: قَبِل التمديد.

عبد المجيد الرافعي: هو الذي قاد الوزارة في ذلك هو ترأس مجلس الوزراء في ذلك اليوم وهو الذي أقر التمديد وكان منذ سنتين لم يجتمع مجلس الوزراء برئاسته فلماذا يقتلون واحد إذا قلت له بع وقَبِل إذا كان لو فرضنا لذلك وسوريا هي متضررة، لا أريد أن أدافع عن أحد هي متضررة بالقرار الأول الثاني والثالث وبهذه الهجمة عليها فلماذا تكون سوريا؟ ولكن إذا ثبت أن هذا أو ذاك من كان يكون إن شاء الله يكون أخي لابد أن أدينه وأدين الطريقة وأدين النهاية اللي وصل البلد لها بعد هذه السلسلة من الاغتيالات والتفجيرات وتخريب الجو الداخلي وتصديع الوحدة الوطنية التي أعتبر أنها المبدأ الأول الذي يجب أن ندافع عنه إضافة إلى الاستقلال إضافة إلى الحرية إضافة إلى السيادة.

سامي كليب: حين تم إحراق السفارة الدانمركية في لبنان اتهم عبد المجيد الرافعي بعض القيادات بدفع أموال لإحداث فتنة وهو مقتنع أن لبنان زاخر بأجهزة الاستخبارات العالمية ورغم خلافاته السابقة مع سوريا والتي أدت به إلى مغادرة الوطن والعيش منفيا في العراق إلى أنه الآن صار اليوم معارضا لمن تعرف بقوى الرابع عشر من آذار أي المناهضة لسوريا ولكن هل لا يزال عبد المجيد الرافعي يتمتع بشعبية فعلا تستطيع قلب الأمور؟

مواطن لبناني: إنسان وطني وبيحب شعبه عمل أعمال خيرية كثير فهمت علي وضحى الله يوفقه.

مواطن لبناني ثاني: خدوم طموح كفه نظيف.

سامي كليب: في خلال الحروب الكثيرة التي عاشتها مدينة طرابلس في شمال لبنان تعرض القيادي البعثي والنائب اللبناني السابق عبد المجيد الرافعي لأكثر من عملية اغتيال وقُصِف منزله وأحرقت مكاتبه وألغت والدولة اللبنانية حزبه وحصرته بالطرف البعثي المؤيد لسوريا ولذلك فإن دعوات وصلوات زوجته له غالبا ما كانت ولا تزال تصب في خانة طول العمر.

حرم عبد المجيد الرافعي : إن الله يحفظه بصحته بعافيته بروح الشباب اللي ما بتفارقه بروح الإنسانية ومحبة الناس لأنه هو بيحب الجميع بيعطف على الجميع وبيراعي الجميع.