- الشريف وأردنيته الملكية
- الشريف والإخوان المسلمون

- القضية الفلسطينية والاستيعاب العربي

- الشريف مجاهدا في قناة السويس

- المغامرة الإسرائيلية في أفريقيا


سامي كليب: مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من برنامج زيارة خاصة، من فلسطين التي قاتل فيها في منتصف الأربعينيات إلى مصر التي ناهض فيها الاستعمار البريطاني وصولا إلى أفريقيا التي جابه فيها التغلغل الإسرائيلي قصة رائدة لضيفنا الأمين العام للمجلس الإسلامي الأعلى للدعوة والإغاثة السفير والوزير الأردني السابق السيد كامل الشريف.

الشريف وأردنيته الملكية

كامل الشريف- سفير ووزير أردني سابق وأمين عام المجلس الإسلامي الأعلى للدعوة والإغاثة: والله إحنا من الأشراف الحجازيين طبعا وأهلي خرجوا من الحجاز في فترات قديمة طبعا سابقة ذهبوا إلى الموصل في العراق ثم إلى حلب ثم اتجه جدي في طريقه إلى مصر فمات في العريش.. يعني ببساطة كده.. يعني فبقي في العريش يعني، طبعا عندنا نسبة تربط عائلتنا بالحسين ابن علي كرم الله وجهه تُفتح كل عشرين سنة ليضاف إليها المواليد الجدد حتى أذكر في آخر.. قبل خمس سنوات فتحت النسبة بحضور شيخ الأزهر وشيخ الطرق الصوفية ونقيب الأشراف في مصر حضروا في العريش وحضرت أنا لإضافة أولادنا الشباب يعني، حتى أذكر أحد أولادنا جاء من أميركا ومعه قسيس فشاف المنظر ذُهل، قال عجيبة أنتم تعرفوا أجدادكم وعلى 14 قرن؟ إحنا في أميركا الواحد مايعرفش جده المباشر وأعلن إسلامه في ذلك الحين لدى شيخ الأزهر يعني، يعني أعجبته الحكاية هذه، فالعائلة طبعا كلها متقاربة لكن طبعا أسماء.

سامي كليب: طب حضرتك تعتبر حالك اليوم أردني ولا فلسطيني ولا مصري؟

كامل الشريف: أنا أردني طبعا أردني، لكن أنا ليس هناك قلق عندي في التوفيق بين أني أردني وأشعر بعاطفة نحو العرب الآخرين أو نحو الإسلام كمواطن عالمي مسلم مافيش إطار تناقض الحقيقة أبدا والأردن بطبيعته بلد فيه.. يعني هذه الميول يعني وفي كثير من الناس أيضا نفس هذه الميول يعني، لكن أنا طبعا أولا وأخيرا أردني وأعتز بأردنيتي يعني.

سامي كليب: حين كنت أسأل عنك في خلال بحث عن تجربتك قيل لي إنه أكثر الإخوان المسلمين الأردنيين ملكيةً هل يزعجك التعريف؟

كامل الشريف: لا طبعا لا يزعجني على كل حال التعريف لكن على كل حال بأقولك أنا علاقتي بالمرحوم الملك الحسين كانت علاقة ودية وكان الرجل.. يعني يدعمني ويشجعني ولما ألتقي معه يسمعني كلام طيب يعني.

سامي كليب: وجدت أيضا لك صورة في الواقع قديمة جدا مع الملك حسين، هل تذكر تاريخ هذه الصورة؟

كامل الشريف: هذه وأنا في الخمسينات كان وهو شاب صغير وكنت أنا طبعا واضح إن أنا شاب، الله يرحمه كان.. يعني مليء بالأفكار وأنا أذكر مثلا في الخمسينات يعني طردني من الأردن جلوب باشا، في ذلك الحين خرجت لاجئ لسوريا..

سامي كليب [مقاطعاً]: جلوب باشا مؤسس الجيش الأردني.

كامل الشريف [متابعاً]: أيوه ثم لاجئ إلى جينيف.. كانت في أربع سنوات، ثاني يوم بعد ما طردني جلوب، جلالة الملك الله يرحمه أرسل ودعاني لزيارة الأردن وجئت إلى الأردن في ذلك الحين، فكان يعني بيربطني إن أنا من خصوم جلوب باشا في ذلك الحين وبعد ذلك طبعا استمرت العلاقة.. يعني هو طبعا ملك ورجل واعي وصاحب تجارب كبيرة ولا أشك إنه كان محب للعرب ولقضاياهم.. موضوع اللقاءات طبعا.. اللقاءات الأخرى مع اليهود أو غيرها طبعا لا أعرفها وكان عندي مبدأ طبعا أنا، أنا لا أعتبر مجرد اللقاء مع عدو إنه..

سامي كليب: إنه خيانة.

كامل الشريف: إنه خيانة، لا أعتبر هذا.. يعني صلاح الدين كان بيقابل ريتشارد إبان الحروب الصليبية.

سامي كليب: لا يحب كامل الشريف الحديث عن نفسه حتى ولو أن شجرة عائلته تشهد الأصول الشريفة لعائلته ومن هنا جاء اسم العائلة أصلا وأما بعض خصومه فيعتبرونه جزء من المشكلة الفلسطينية الإسلامية التي جابهت الرئيس جمال عبد الناصر والبعض الآخر يقول إنه كان أحد رجال الظل في بعض التنظيمات الفلسطينية والإسلامية وإنه اضطر لمغادرة مصر خشية العقاب، يقال الكثير لكن سيرة الرجل تصب في خانة أكثر وضوحا وشفافية فهو كان قائدا لكتائب قتالية تحت مظلة جماعة الإخوان المسلمين في حرب 1948 في فلسطين وأصبح وزيرا للأوقاف الأردنية ثم سفيرا لبلاده في أفريقيا وآسيا وأوروبا ثم أمينا عاما للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة أو رئيسا للهيئة التنفيذية للمؤتمر الإسلامي العام لبيت المقدس وحين زرته كانت المقاومة في العراق تصعد من عملياتها فسألته أولا عن أوجه التشابه بين أمسه ويومنا.

"
ببداية القضية الفلسطينية كان هناك إجماع رسمي وشعبي والكل يعتقد أن إسرائيل لا حق لها في فلسطين وأن الشعب الفلسطيني هو صاحب الأرض والعدوان الإسرائيلي يجب أن يتوقف
"

كامل الشريف: طبعا لا أستطيع أن أتنبأ بالمقاومة وهناك طبعا فيه فروق، فروق بين الحالات.. يعني الحالة في العراق طبعا حالة عليها.. يعني عليها خلاف على كل حال بين كل الدول العربية بينما لما كنا في فلسطين في بدايات القضية كان هناك إجماع رسمي وشعبي وكان هناك تركيز على القضية وكان هناك أيضا تلاقي في وصف الخطر، كان الكل يعتقد أن إسرائيل لا حق لها في فلسطين وأن الشعب الفلسطيني هو صاحب الأرض وأنه يجب على العدوان الإسرائيلي أن يرحل وأن يتوقف، كان هناك إجماع على هذه الصورة، الآن طبعا هذا الإجماع ربما غير موجود بدقة يعني في الـ.. وطبعا سببه أيضا ربما إنه.. يعني أخطاء وقعت أدت إلى تمزق الإجماع العربي حول هذه القضايا.

سامي كليب: برغم النكسات الكثيرة لا يزال كامل الشريف مؤمنا بالغد العربي والإسلامي، فالرجل الذي قاتل في فلسطين حالما بالتحرير وقاتل في مصر حالما بالاستقلال لا يضيره اليوم أن يشاهد بأم العين كيف أن دم الأجداد امتصته الأرض التي لا تزال تمتص دم أجيال جديدة وهي تغالب المحتل تارةً والمستعمر تارةً أخرى فهو مؤمن بأن النصر سيأتي يوما، التاريخ يعيد نفسه وفي هذا التاريخ عدنا مع كامل الشريف إلى تجربته في فلسطين في إطار الإخوان المسلمين، فعلاقة جماعة الإخوان المسلمين بفلسطين بدأت قبل التقسيم والبعض يعيدها إلى عام 1935 حين زار عبد الرحمن البنا شقيق حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان في مصر حين زار فلسطين للقاء زعيمها ومفتي القدس آنذاك الحاج أمين الحسيني والذي كان يرأس أيضا المجلس الإسلامي الأعلى في حينه وشكلت الجماعة في فلسطين أيضا اللجنة المركزية العامة لمساعدة فلسطين وراحت تبث الدعاية ضد الاحتلال البريطاني وأما النشاط العسكري للإخوان المسلمين في فلسطين فقد بدأ يتركز بعد الحرب العالمية الثانية حيث تم إرسال الضابط المتقاعد محمود لبيب الذي تولى فيما بعد منصب نائب المرشد العام للشؤون العسكرية إلى فلسطين للتوفيق بين الفرق المقاتلة من جهة وللإشراف على عدد من المجموعات العسكرية من جهة ثانية وقد أرسل الأخوان المسلمون وفودا لقتال في فلسطين من مصر والأردن وسوريا وكان ضيفنا كامل الشريف المولود في غزة عام 1926 والذي ترعرع في العريش قد عاد إلى فلسطين هذه المرة مقاتلا.

كامل الشريف: حين دخلت فلسطين دخلتها أيضا بصورة فردية، كان معي بعض الشباب من الجامعات المصرية كنا ضباط في جيش الاحتياط المصري وكان تدريبنا العسكري محدود يعني، أنا تدربت في الجيش المصري شوية ثم ذهبت إلى قطنة في الجيش السوري.

سامي كليب: هذه أي سنة؟

كامل الشريف: يعني أوائل 1947 تقريبا بداية الـ.. ثم دخلت إلى يافا.. مدينة يافا وطبعا يعني كنت يمكن أول واحد غير فلسطيني قح يدخل فلسطين، كان منظر مش مألوف حتى كان الإنجليز عاملين حصار على فلسطين وأذكر إن أنا شخصيا اعتقلت من الإنجليز وكان هناك قانونهم إن الذي يعتقل في الأرض اليهودية يسلم للمحاكم اليهودية، فكانوا واخدني في سيارة مصفحة فهربت.

سامي كليب: كيف هربت؟

كامل الشريف: نطيت من السيارة وأطلقوا الرصاص عليّ ودخلت في الغابات وهناك طبعا سُلمت قيادة، وقتها كانت غريبة طبعا شاب في العشرينات تدريبه العسكري محدود طبعا كلنا ماعندناش فكرة، إنما سُلمت أنا قيادة المنطقة الفاصلة بين تل أبيب ويافا، اسمها كرمة توت وأبو كبير، تسلمت أنا قيادتها، هذا الشاب الغريب البسيط توليت قيادتها.

سامي كليب: كان عندك إمكانيات للقيادة؟

كامل الشريف: عندي طبعا على قدر المستطاع ودليل ذلك إن أنا أذكر إنه كان أمامنا بيت وزير الخارجية في ذلك الحين كان اسمه موسى شارتوك بعدين سمي شاريت، همّ اليهود يسمو أسماء توراتية.

سامي كليب: وشاريت زار دول عربية عديدة؟

كامل الشريف: شاريت ومثلا غولدا مائير كان اسمها غولدا مايرسون ثم صارت غولدا مائير.

سامي كليب: صحيح.

كامل الشريف: بيأخذوا يعني أسماء توراتية.. يعني يسموها، ثم روحنا نسفنا هذا البيت إحنا أو حاولنا ننسفه ما نجحناش لكن عملنا فيه قنابل وديناميت وماعرفش إيه، فهمّ طبعا ردوا علينا ثاني يوم أنهم نسفوا مقر قيادتي في كرمة توت.. اليهود نسفوا.. فكان أداء بداية المعارك، ثم كنا ندير معارك في داخل تل أبيب، ندخل في داخل تل أبيب نطلق الرصاص في الحانات وفي المقاهي وفي الـ..

الشريف والإخوان المسلمون

سامي كليب: يعني على كل حال من يقرأ بعض ما كتب عن تاريخك، في الواقع المكتوب عن الفترة أكثر من المكتوب عن شخصك وهذا يعود إلى شخصيتك أيضا لا تحب الكلام كثيرا عن حالك، إنه ذهبت إلى نابلس عام1948 والتقيت بالقيادي العربي الشهير فوزي القوقجي، كان لقاء من أجل المقاومة لا شك يعني ولكن هل كان التنسيق آنذاك بأيامك يعني على قدر هذه المهمة الكبير.. المهمة النضالية؟

كامل الشريف: طبعا لا.. يعني حتى بعض أهل الفلسطينيين مع الأسف ما كانوش مستحضرين حقيقة الخطر اليهودي، يعني أذكر أنه مثلا كانوا يعتقدوا أن إحنا اللي في يافا.. حرب يافا وليس حرب المدن الأخرى كان هذا موجود.

سامي كليب: حتى اليهود غذوا هذا الشعور أيضا.

كامل الشريف: طبعا.. أنا مهمتي مثلا مع القوقجي لم تنجح، أنا أردت إني أجيب منه قوة علشان حماية يافا فلم أتمكن.

سامي كليب: شو السبب؟

كامل الشريف: إن هو ماعندهوش قوات كافية وكانت جبهته عريضة وكان الله يرحمه معتز بنفسه، حتى قالي في ذلك الحين أن أنا التقطت رسائل من اليهود بيستغيثوا بأوروبا وبيقولوا دخل فوزي القوقجي ما عاد فيه فائدة، فكان معتز بنفسه كثير.. يعني طبعا الاعتزاز كويس خصلة جميلة.

سامي كليب: حتى لو إن بعض الاعتزاز أدى إلى الخسارة العربية؟

كامل الشريف: يعني على كل حال القائد يفترض أنه يعتز بنفسه، الحقيقة كان الرسول محمد عليه الصلاة والسلام يقول أنا النبي لا كذب في معركة حنين مثلا، فيعني القائد له أن يعتز.. مونتجوري لما ذهبنا إلى العلمين إلى بريطانيا أستُقبل بالهتافات يمجدون الجيش الثامن اللي هو يرأسه، فقالهم لا تعلمون ماذا كان يمكن أن يكون مصير الجيش لو لم أكن أنا هناك، فعزة القائد هذه عزة محبوبة يعني، شاهدنا.. يعني ماكانش فيه تنسيق عربي قطعا يعني، فمثلا المصريين لما دخلوا أرادوا أنهم يتركوا بصمات الجيش المصري في بعض المناطق وهم غير قادرين عليها فذهبوا للخليل وبيت لحم ومنطقة القدس وصاروا يطلقوا.. لأن عندهم الفهم أنه الحرب ليست جدية.. أن اللي بيحط بصماته على منطقة بيأخذها، طبعا هذا على حساب الاستراتيجية وعلى حساب الكثافة الضرورية للجيوش لذلك اليهود لما ضربوا لملموا كل هذه الفجوات، لملموها بسهولة يعني.

سامي كليب: طيب لو سمحت لي يعني بالعودة إلى هذه التجربة الشخصية.. فهمت مما كتبت حضرتك ومما كتب عن تلك التجربة أنك ذهبت إلى فلسطين كمجاهد في إطار جماعة الأخوان المسلمين؟

"
اعجبتني مبادئ الأخوان لأنها مبادئ تنتج الإنسان الفاضل الورع القوي المعتز بعروبته ووطنه وإسلامه، ولكن لم استلم عملا رسميا معهم وعرفتهم في جهادي في فلسطين
"
كامل الشريف: لا أنا روحت وحدي الحقيقة، لكن أنا أولا وجدت الأخوان موجودين.. الفلسطينيين منهم في الساحة، كان لهم شعبة في يافا كان يرأسها ظافر الديجاني أذكر وكان فيها آخرون طبعا أنا أنسى أسماء الآن، شعبة نشطة كانت تغذي المقاومة فأعجبني.. أولا أعجبني مبادئ الأخوان طبعا أنا الحقيقة طول فترتي لم أستلم عمل رسمي في الأخوان أو إدارة أو شعبة إنما عرفتهم في جهادي في فلسطين طبعا أعجبتني مبادئهم لأنها مبادئ تنتج الإنسان الفاضل الورع القوي المعتز بعروبته ووطنه وإسلامه.

سامي كليب: تربيتك كانت دينية في البيت؟

كامل الشريف: آه طبعا بيتي ديني.. والدتي كانت صاحبة طريقة وأبويا كان صاحب طريقة، أنا ماكنتش صوفي طبعا شخصيا لكن بيتي كان ديني كله وطبعا والدي حرص أن أدرس أيضا شريعة مع كبار الفقهاء وأجالسهم فترات طويلة فكان عندي هذه الخميرة الدينية موجودة.

سامي كليب: وظفتها فيما بعد في العديد من الكتب والمؤلفات؟

كامل الشريف: نعم أحمد الله على ذلك فهناك في فلسطين التصقت بالإخوان وصرت أكتب للشيخ حسن البنا رسائل من قلب المعركة، حتى لما جاء هو إلى النقب.. بئر الجنوب في فلسطين طلبني حتى أرافقه في جولته في غزة وفي منطقة النقب.

سامي كليب: هل لا زلت تحتفظ ببعض الرسائل التي أرسلتها إليه؟

كامل الشريف: والله ما أظنش.

سامي كليب: تذكر ماذا كنت تكتب فيها؟

كامل الشريف: نعم أذكر عن اليهود وعن المعركة وعن.. يعني أحرض على تقوية الإخوان في فلسطين وحتى أذكر لما قابلني قال لنا يعني كنت آمل أن أراك ولو لم ألقاك لغادرت فلسطين وفي نفسي شيء، طبعا من زعيم كبير مثل حسن البنا..

سامي كليب [مقاطعاً]: مؤسس جامعة الإخوان المسلمين..

كامل الشريف [متابعاً]: إلى شاب صغير يعني كلمة كبيرة.. يعني وكان رجل آسر الحقيقة وتجولت معه ثم طلب مني إني أقود الإخوان في جنوب.. في النقب فتركت يافا وجئت إلى معسكر البريج وكان هو مقر قيادتي للنقب كتائب الإخوان في ذلك الحين، هو طبعا أذكر في أواخر المعركة يعني قبل وفاته يمكن بأسبوع اتصل بي من القاهرة تلفونيا وسألني عن الأوضاع في الجبهة فقلت فيه انهيارات في الجبهة عموما يعني، فقال لي مافيش فائدة سأجمع خمسين ألف وأجي بنفسي أجاهد واستشهد في فلسطين، بعد أسبوع سجن حسن البنا لذلك بقى في ذهني أنا.. يعني الهاجس إنه من الذي اغتال حسن البنا، الحقيقة باتت في ذهني هذه..

سامي كليب: وكأنك اليوم تشكك وكأنه كان في مؤامرة لمنعه من الجهاد في فلسطين؟

كامل الشريف: نعم أنا أعتقد هذا الشيء، طبعا ليس عندي أدلة عليها لكن هذا ما أعتقده، إنما هو رجل كان حريص على فلسطين وعلى العروبة وعلى.. وأعتقد أيضا إنه كان مسالم.. يعني لم يكن من النوع الذي يحرض على مؤامرات داخلية.. يعني هذه كلها أشياء طبعا الشباب ربما الذين يعني قاموا بها إنما هو شخصيا قطعا ما كانش عنده..

سامي كليب: على كل حال أستاذ كامل الشريف لك كتاب في الواقع جيد جدا عن الإخوان المسلمون في فلسطين ما بين 1948 و1949 وقرأت أيضا في بعض التواريخ المحطات الأساسية.. يعني في كتبك أو في وثائق أخرى إنه أول فرع رسمي أقيم لجماعة الإخوان المسلمين في القدس كان عام 1945 على يد سعيد رمضان الذي هو قريبه طبعا للشيخ حسن البنا.

كامل الشريف [مقاطعاً]: وصهره آه.

سامي كليب [متابعاً]: وصهره وأحد قادة جماعة الإخوان المسلمين، بالمقابل الذي يفاجئ.. يعني الذي فاجئني والذي يفاجئ أي شخصي يقرأ كتابك هو كيف سُحب الإخوان المسلمون من فلسطين في عز مرحلة الجهاد والنضال وحضرتك على ما يبدو تلقيت النبأ مباشرة أو الطلب بسحب هذه القوات وتسليم السلاح ويبدو أنه كان التبرير آنذاك أنه خوفا من إن يستخدم هذا السلاح فيما بعد لقلب النظام في مصر، ما الذي جرى وهل فعلا حضرتك الذي توليت تبليغ الآخرين بضرورة سحب السلاح كنت وقتها في رفح؟

كامل الشريف: لا كنت في قطاع غزة في معسكر البريج وطبعا نفس حكاية البريج في ذاته يعني قصة تستحق أن تُروى، أنا كنت في معسكر النصيرات قيادتي في ذلك الحين وإذ بالليل يجوني قالوا في قائد معسكر البريج الإنجليزي يريد مقابلتك، فخرجت وإذ شاب ميجور إنجليزي قال لي أنا أومرت إن أنا أخلي البريج خلال أربعة أيام وأريد أن أسلمك معسكر البريج لأنني أكره اليهود وهم قتلوا أخي.. عصابة الأرغون قتلت أخي فأنا أريد أن أسلمك معسكر البريج فعاوزك تجيب قواتك وبمجرد ما أخرج أنا من البريج تحتل أنت البريج وفعلا وقع هذا مما يدل على أن الأفراد الإنجليز كان فيهم ناس عندهم ميول تعاطفية مع العرب، طبعا بعكس السياسة البريطانية اللي كانت تريد يعني..

سامي كليب: وعكس ما هو شائع حتى الآن عن الدور البريطاني أيضا؟

كامل الشريف: نعم يعني السياسة غير الأفراد الحقيقة يعني إنصافا.. يعني حتى أسمه لا أذكره هذا.. إنما أذكر أيضا كان معنا واحد كابتن إنجليزي مختص بالأسلحة كان معنا في الحرب طول الوقت في معسكرنا واعتقل معنا فترة وكان معنا شباب من الأقباط المصريين كان معنا في المعسكر حتى أذكر بعضهم رحت أطلب الإفراج عنهم، فلقيت القائد العام كان فؤاد صادق باشا الله يرحمه وقلت له طبعا إحنا دمجه مسلمين يعني اعتقلتونا لكن الأقباط مساكين إيش ذنبهم، فنظر فيا وابتسم قال لي عاوز تقنعني إنه ناس يعقدوا معكم سنتين ولسه أقباط.. بهذا الشكل يعني.

سامي كليب: بس الأقباط كانوا يقاتلوا تحت لواء الإخوان المسلمين؟

كامل الشريف: نعم كانوا مقاتلين جيدين حقيقة، شباب يعني أنا اعتز بهم.. يعني كانوا.. وفعلا أفرج عنهم بعد ذلك يعني، لكن بقينا إحنا في المعتقل سنة في.. وكان طبعا في نوع من الضغط علينا حتى أنا اضطررت أضرب عن الطعام.. أضرب ستة أيام كاملة عن الطعام علشان تخفيف القيود على المعسكر في ذلك الحين.

سامي كليب: على أي حال آنذاك كنتم.. يعني وفق ما فهمت إنه تميزون بين القتال في فلسطين وبين العلاقة مع النظام المصري؟

كامل الشريف: طبعا كنا متفرغين للقتال الحقيقة، أنا شخصيا لم استغرق أبدا في أي عمل داخلي في مصر.

سامي كليب: ولكن تروي رغم ذلك أنه طُلب إليك تحديدا في رفح وهذا الذي استغربته إنه تسليم السلاح في تلك الفترة وكنتم آنذاك تطوقون منطقة النقب على ما أعتقد وبالفعل.. يعني حضرتك تلقيت الطلب وحاولت أن لا تبلغ هذا الخبر لرفاقك وإخوانك فيما بعد اضطريت وحتى بكيت وأنت يعني تحاول أن تخبرهم بطريقة أو بأخرى، صحيح ها الكلام؟

كامل الشريف: لا صحيح هو صحيح بقول لك هو السبب إنه الحكومة لأسباب.. يعني منطق الدولة هو الهدنة في ذلك الحين، فطبعا أصبح ممنوع إنه أي حد يقوم بعمليات ضد اليهود وأنا طبعا كان مهمتي أيضا الحقيقة إن أنا يعني أكون.. إني أمنع القتال بين الأخوة، بين الجيش وبين المصريين وبين الإخوان يعني مايقعش قتال يعني، فاعتبرت إنه.. يعني الاستسلام والاعتقال خير من أن أدخل في معارك غير مجدية.

سامي كليب: والغريب إنه حصل ها الأمر في سبعة ديسمبر عام 1948 يعني في عز الجبهة وعز القتال وعز تقسيم فلسطين.

[فاصل إعلاني]

القضية الفلسطينية والاستيعاب العربي

كامل الشريف: أنا لما كنت في المعتقل مثلا جاء زارني مثلا اللواء سيف الدين كان قائد الجبهة وكان صديقي طبعا، فجاء زارني وكان هو رئيس الوفد المصري المفاوض في رودس، فسألته قلت له يا باشا كيف اليهود أخذوا المنطقة كلها من بئر السبع إلى العقبة دون قتال؟ أخذوها على الخريطة، طيب مش بس همّ.. يعني كذلك الجبهات العربية الأخرى، قال لي والله إحنا اعتبرنا كل الأرض ليست مصرية هي إسرائيلية، أما فلسطين العربية طبعا ضاعت في النُص يعني، فمع الأسف كان هذا الفهم موجود يعني في.. حتى أنا ذكرت في الكتاب طبعا هذا الكلام وذكرت إنه.. أذكر أن أحد القادة المصريين كان اسمه البديني باشا اتصل معي وأنا في فلسطين وأنا في البريج وقالي اليهود أخذوا.. استولوا على العوجة، عوجة الحفير وسألني السؤال الغريب العوجة دي بتاعتنا ولا بتاعتهم؟ فأنا رديت أصرخ فيه قلت له يا أخي إحنا بنقول تل أبيب بتاعتنا ولا بتاعتهم وبتقولي على العوجة بتاع؟ فكان عدم فهم حقيقةً.. يعني ماكناش.. كانت القضية نفسها والجغرافية وطبيعة القضية والمواقع كانت غير واضحة عند العرب عموما.

سامي كليب: أو حتى الاستراتيجية كانت يعني عمليا فاشلة، إنه حضرتك تروي في كتابك الأخوان المسلمون في فلسطين إنه سحب الإخوان من بعض المناطق التي كانت تطوق المستعمرات الإسرائيلية أدت إلى خسارة ما يقارب سبعمائة كيلو متر.. يعني هيك مجانا والتلال الرئيسية فقدت يعني من يد الجيش المصري واضطر الجيش المصري آنذاك لقتال عنيف وسقط العديد من الشهداء بهذا السبب يعني وأيضا الاستراتيجية كانت فاشلة عسكريا.

كامل الشريف: يعني هو طبعا زي ما حكيت أنا هو اللي يعني العلم بالقضية والمعرفة كان أقل بكثير من مستواها، بينما اليهود همّ عارفين كل قطعة أنا أذكر إنه حاصرنا معسكر.. مستعمرة كفردروم مثلا حاصرناها حصار محكم ثم فوجئنا بعد ذلك بقوة يهودية دخلاها.. كيف دخلوا؟ فتبين من وادي.. من أحد الوديان اللي همّ عارفينه، فكانوا عارفين كل شبر في فلسطين، العرب مش عارفين حتى إحنا لوحدنا شخصيا يعني معرفتنا بالأرض لم تكن كافية.

سامي كليب: طيب كيف كنتم تقاتلوا كان لديك سلاح كان لديك مقومات قتال؟

كامل الشريف: أه طبعا نعم كان عندنا سلاح والجيش المصري في الآخر فترة طويلة في أواخر القتال احتضن المتطوعين وأصبح يسلحهم، فأصبح عندنا دبابات وعندنا مصفحات وقوات كافية جدا.. يعني لما دخلنا سيناء مثلا لما.. حتى نخلصها من اليهود دخلت أنا على رأس قوة كان فيها مصفحات ومدرعات ومدفعية وكان الجيش أيضا مدفعيته تحت تصرفنا حين نطلبها فالجيش المصري الحقيقة بذل مجهود كبير في فلسطين لكن في نطاق يعني الفهم العربي للقضية.

سامي كليب: من فلسطين التي قاتل فيها وفقد على ترابها ولأجلها الكثير من رفاقه وإخوانه ذهب كامل الشريف الشاب المفعم بالروح القومية العربية المسلمة ذهب إلى مصر، فهناك كانت شرارات الحرب ضد المستعمر البريطاني قد بدأت تتقد وكانت مصر تتأهب لقلب النظام الملكي دون أن تدري ربما أنها ستفتح الباب أمام مجهولي الصراع مع الغرب جهة ومع إسرائيل من جهة ثانية وكامل الشريف الذي وضع كتابا شيقا وهاما بعنوان المقاومة السرية في قناة السويس لا يزال حتى اليوم أي بعد أكثر من نصف قرن على المعارك التي شارك فيها أو أشرف عليها يذكر تماما ذاك البريق الذي كان يلمع حماسة أو قلقا في عيون المقاومين الشبان حين كانت قنابلهم تنفجر أو لا تنفجر في دبابات المحتل البريطاني ويروي في كتابه أن عائلته كانت أصلا قد فرت من وجه الإنجليز وطوردت فاختارت الجبال لها ملجأ.

كامل الشريف: هو طبعا بنتكلم عن الحرب العالمية الأولى تعرف.. يعني الناس انقسموا بين الأتراك والبريطانيين، قبيلتي أنا باعتبارها يعني هنا إسلامية بقيت مع الأتراك، فلما احتلوا البريطانيين البلاد اصبح أهلي خصوم لهم ففروا.

سامي كليب: وين كانوا عايشين أهلك؟

كامل الشريف: في منطقة القصيمة في الجبال في وسط سيناء، حتى أحد أعمامي حكم عليه بالإعدام عمي الشيخ رياض الله يرحمه وجاء وفد من أهلي قابلوا الأمير عبد الله في العقبة طلبوا وساطته علشان إنقاذه من الإعدام على يد الإنجليز وفعلا توسط الأمير لإنقاذه في ذلك الحين.

سامي كليب: تم تخفيفه إلى السجن.

كامل الشريف: إلى السجن وبعدين افرجوا عنه يعني، إنما طبعا كل هذه الأشياء ماكانش ورائها يعني الحقيقة يعني فهم أو فكر أو فلسفة إنما ناس بسطاء.. الأتراك مسلمين والإنجليز غير مسلمين.

سامي كليب: في الذهاب إلى مصر في منزل المرحوم عبد القادر عودة تم إبلاغك بأن الأخوان المسلمين قرروا البدء بالجهاد في منطقة قناة السويس وكنا في بداية الخمسينيات طبعا، كيف ذهبت وما الذي حصل ولماذا ذهبت للقتال في قناة السويس؟

كامل الشريف: والله أنا طُلبت كان حسن الهضيبي المرشد العام طلبني وقالوا لي أنه وقع أول اجتماع في مدينة الإسماعيلية بحضور المرحوم الشيخ محمد فرغلي وهذا رجل مجاهد كبير ويوسف طلعت كان مجاهد أيضا.

سامي كليب: تذكر كثيرا محمد الفرغلي ويوسف طلعت.

الشريف مجاهدا في قناة السويس

كامل الشريف: كانوا مجاهدين كبار الحقيقة.. فالتقينا في الإسماعيلية وهناك كلفت أنا بقيادة العمليات في منطقة القناة فذهبت إلى عبد القادر عودة كان وكيل الجماعة لمباركته في هذا الموضوع، إنما طبعا كان عندي شعور وعند الأخوان اللي معي أن مكتب الإرشاد ربما يكون متردد لذلك يعني قطعنا كل علاقة معه بعد ذلك حتى نبدأ..

سامي كليب: يكون متردد في بدء المعركة؟

كامل الشريف: في بدء المعركة بعد ما أعطانا التعليمات قلنا يعني يحتمل أنه يتصل ثاني ويقول بلاش.

سامي كليب: شو السبب؟

كامل الشريف: ما عرفش يعني كانت ظروف غامضة.. ظروف سياسية غامضة، فقلنا طبعا على كل حال احتياطا نبدأ على طول، أدرنا المعركة في قناة السويس ودخلنا المعسكرات الإنجليزية وضربنا فيها وحضرنا اغتيال الجنرال أريسكن كان قائد عام القوات البريطانية في ذلك الحين وتعاون معنا بالمناسبة الضباط الأحرار في مصر وهم يعدون للثورة، طبعا لم أكن أعرف أن فيه ثورة جاية لكن همّ كانوا نواة الضباط الأحرار يعني صلاح سالم، عبد الحكيم عامر هؤلاء النوعية من الضباط تعاونوا معنا في قناة السويس، كانوا يجيبوا لنا أسلحة، مرة تعاونا معهم مع بعض في نسف باخرة في القنال.

سامي كليب: في الحديث طبعا عن الضباط الأحرار تذكر مرة واحدة في كتابك المقاومة السرية في قناة السويس اسم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر حين التقى بصلاح شادي وكان أيضا ضابطا من أجل فعلا تفخيخ قناة السويس، لم تكن تعرف عنه شيئا؟

كامل الشريف: لا أنا عرفت جمال عبد الناصر في فلسطين كان أحد المجاهدين مافيش كلام وبعدين لما حوصر في الفلوجة هو وسيد طه أنا من الذين كلفت إني أذهب أمولهم عن طريق قوافل وذهبت مرة فعلا ولقيته في الفلوجة بقافلة تموينية لمعارضته معنا للصمود، فأنا أعرفه الرجل.. يعني عرفته، ثم التقيت معه بعد أن نجحت الثورة بحضور الشيخ محمد فرغلي في ذلك الحين وتكلمنا وتحدثنا، طبعا هو كان له اجتهاده وهذه معركة طبعا طويلة.. قصة طويلة الحقيقة، خلافاته مع الإخوان أنا طبعا لم أدخل فيها شخصيا ولكن.. يعني أدركت أن الصدام لابد أن يقع بين الطرفين.

سامي كليب: لم تدخل شخصيا ولكن حملته جزء كبير من المسؤولية؟

كامل الشريف: يعني هو طبعا يعني إما ظالم وإما مظلوم.. يعني طبعا مرحلة مرت وانتهت يعني.

سامي كليب: طيب اليوم بعد مرور كل هذه السنوات كيف تنظر إلى تجربة الرئيس جمال عبد الناصر؟ هل تعتقد إنه أخطأ بحق الإخوان المسلمين أم ربما الظروف هي التي أوقعت الطرفين في الخطأ؟

كامل الشريف: والله قد يكون في خطأ متبادل.. أيضا يجوز.. يعني صعب إن أنا يعني أعطي حكم الآن على هذا الموقف وأنا في لندن قبل بضعة أيام في الدكتور مصطفى الفقي عضو.. كاتب في الأهرام كان هو وكيل وزارة الخارجية أيام عبد الناصر فهو بيقولي إنه عبد الناصر كان مشغول بك كثير بيسألني عنك يعني وعن نشاطك، قلت له والله في توهم ربما في وهم يعني مش حقيقي وكتب مرة هيكل في مقالاته بصراحة قال في ثلاث مشاكله بينه وبين الأردن وذكر أسمي كأحد المشاكل وقال إنه يعني أي مؤامرة ضد عبد الناصر أكون فيها طرف أعتقد في مبالغات في هذا كبيرة يعني، إنما أنا كنت يعني كاتب حر ولي أرائي يعني، هو طبعا حاكم عسكري وما يقبلش أي نوع من الاعتراض أي شيء.. لكن طبعا هذا لا ينفي إن هو يعني عنده إخلاص أعتقد عنده إخلاص وبعدين رجل جاهد في فلسطين وأنا أي حد بيجاهد في فلسطين بأحترمه مهما كان يعني، الحقيقة هذه نقطة ضعف شخصيتي يعني، لذلك لما.. عمري ما هاجمته شخصيا يعني أو حملت عليه أو شاركت في التهجم عليه يعني.

سامي كليب: يعني بعض الإشارات ربما بشكل غير مباشر حين تتحدث عن العسكري الذي يتولى السلطة ثم يصبح ديكتاتورا وما إلى ذلك يعني قد تعنيه في مرحلة معينة؟

كامل الشريف: يعني هو الحكم على كل حال له أسبابه، الإنسان يعني خارج الحكم شخص وداخله شخص آخر يعني.

سامي كليب: طيب لن نطيل الكلام طبعا حول هذا الموضوع نعود إلى قصة قناة السويس تتحدث تحديدا عن الشيخ محمد فرغلي وعن يوسف طلعت في بداية الكلام عن هذا الموضوع واللافت إنه تروي إنه كيف أن يوسف طلعت مثلا كان يفبرك المدافع حين كنتم بحاجة للمدافع، كيف كان يحصل هذا الأمر مثلا؟

كامل الشريف: لا هو كان رجل طريف.. يعني فوق أنه شجاع جريء كان طريف ويجد النكتة في أصعب المواقف.. يعني أذكر مرة رحنا على مستعمرة نراقب.. كنا عاوزين نهاجم مستعمرة اللي هي بينشيمن ما أعرفش بيسموها إيش الآن اللي هي نيريم شرق غزة وبعدين هو أتطلع في النظارة فوجد جندي وجندية بيعانقوا بعض بالليل فقال همّ عارفين الآية الكريمة {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ} علشان مانتطلعش إحنا على المستعمرة، طبعا نكتة فكان رجل حاضر البديهة لكن أشهد له بالجرأة وكان رجل مجاهد.

سامي كليب: قرأت في الواقع هذه الحادثة وتقول أنه حتى بدأ إطلاق الرصاص عليكم بدأ يضحك وهو يتعرض للرصاص.

كامل الشريف: نعم صحيح هذا صحيح.

سامي كليب: بس كان يفبرك المدافع صحيح؟

كامل الشريف: هو حداد ونجار بدأ ثم صار.. يعني فني فصار يعمل مدافع الهون اليدوية ويصنع القنابل الصغيرة وكنا نستخدمها.. يعني لفترة من الفترات لكن بعدين استغنينا عنها لما الجيش اصبح يعطينا مدافع.

سامي كليب: قصة أخرى لفتتني حين دخلت حضرتك إلى مقر القيادة البريطانية متخفيا إلى مقر قيادة القائد روبرتسون آنذاك، ما الذي حصل كيف حصلت هذه القضية؟

كامل الشريف: والله فيما اذكر بمساعدة بعض الأخوان البدو الذين كانوا يعملون مع الجيش البريطاني لبسوني زيهم وكانوا بيقدموا قهوة وشاي للضباط فعملت حالي زيهم ودخلت القيادة ويعني أخذت المعلومات اللي أنا أريدها لكننا حاولنا أن نهاجم القيادة في ذلك الحين لكننا لم نوفق لأنه تبين أنه الحراسات كانت شديدة يعني فلم ننجح وبعدين عملنا كمين للقائد البريطاني وضربنا دبابته وأعطبنها لكن ما عرفناش هل هو جرح أم لا يعني في ذلك الحين، فالدخول كان سببه طبعا من ضمن العملية.. ضمن هذه العملية.

سامي كليب: كامل الشريف المجاهد السابق والقيادي الإسلامي والوزير والسفير التارك خلفه تاريخا طويلا من النضال والسياسة والعمل الدبلوماسي كان انتقل من النضال بالبندقية إلى الكفاح بالقلم وصار كاتبا في عدد لا بأس به من الدوريات والصحف ومؤلفا للعديد من الكتب ومشاركا في مئات الندوات وقدم أبحاثا كثيرة عن شروط العمل الإسلامي في الدول العربية والإسلامية.

كامل الشريف: لقد أشرت في مقدمة هذا البحث إلى الفجوة الخطرة التي تفصل بين الفكر الإسلامي وواقع المجتمعات المعاصرة وما يمكن أن يجره هذا التناقض من المحن والكوارث وللإجابة على هذا السؤال لابد من طرح مجموعة من الأسئلة الصعبة، أولا هل يمكن أن يظل الفكر الإسلامي منطلقا في مسيرته محلقا في أجوائه المثالية بينما يظل المجتمع منطلقا في الاتجاه المعاكس وما هي النتائج المترتبة على ذلك؟ ثانيا كيف يستطيع الفكر الإسلامي أن يسهم في تحقيق المناعة لدى الفرد والمجتمع أمام مغريات الحركات والمذاهب السياسية الوافدة من الخارج دون أن يزاحم تلك الحركات وخصوصا في ميادين الإصلاح الاجتماعي والسياسي التي تتسرب منها وتقديم البدائل الإسلامية العملية في تلك الميادين؟

المغامرة الإسرائيلية في أفريقيا

سامي كليب: كتب كامل الشريف عن فلسطين وعن علاقة الأخوان المسلمين بالكفاح التحريري وكتب عن المقاومة في قناة السويس وعن الفكر الإسلامي والعلاقة بين الوطن والقومية والإسلام ولكن لفتني فيما كتب مؤلف بعنوان المغامرة الإسرائيلية في أفريقيا وفيه روايات كثيرة عن التغلغل الإسرائيلي في القارة السوداء وهو تعرف أيضا على القارة السمراء عن قرب تارة من خلال عمله كسفير في كل الدول الأفريقية تقريبا وتارة أخرى من على رأس المؤسسات الإسلامية التي تولاها، فماذا عن إسرائيل وأفريقيا؟

كامل الشريف: والله أنا نبهت لهذا الخطر من البداية وقلت عيب أنه.. يعني العرب بجذورهم العريقة في أفريقيا حتى قبل الإسلام أنا زرت مرة متحف كوماسي في غينيا فوجدت المعاهدات اللي بين ملوك أفريقيا وبين الاستعمار البريطاني والفرنسي باللغة العربية كلها، دليل الجذور العربية كانت.. كان الملك شارل البرتغالي لما يرسل مبشرين لأفريقيا يعلمهم لغة عربية لأن العربية هي كانت لغة أفريقيا، فأقول أنه عيب إحنا تزاحما إسرائيل بنت إمبارح الغريبة المستعمرة المعادية للإسلام.. فكنت أنبه لهذا فبينت أنا أخطار المستعمر الإسرائيلي وبينت اللُحمة بينه وبين الاستعمار القديم، كيف أن الإنجليز مهدوا له والأميركان والفرنسيين مهدوا لإسرائيل وحموها وحملوها على أكتافهم وتتبعت طبعا الأنشطة، طبعا لفت نظري أن المساعدات الإسرائيلية محدودة جدا لكن يرافقها إعلام فاجر.

سامي كليب: هذا في السابق الآن تغير الوضع.

كامل الشريف: الأمر تغير.

سامي كليب: حتى ذكرت لي قبل المقابلة أنه مر العرب حاولوا أن يساعدوا ساحل العاج فكانت شركة إسرائيلية هي التي تولت الأمر.

كامل الشريف: نعم.

سامي كليب: ما الذي حصل أود أن ترويها هذه القصة؟

كامل الشريف: نعم حبوا يعملوا جسر بتذكر في أذربيجان فوقعت المناقصة على شركة إسرائيلية لبنائه فتصور تمويل عربي تبنيه شركة إسرائيلية

سامي كليب: كانت المساعدة من الجامعة العربية؟

"
أقنعت الرئيس الغيني هيكوتوري بعدم فتح سفارة لإسرائيل في غينيا، وكانت هناك ضغوط من حكومة نيجيريا الشمالية ضد الحكومة الاتحادية لفتح سفارة إسرائيل فقابلت الرئيس أحمد بيلو وأقتنعته بعدم فتحها
"
كامل الشريف: الجامعة العربية، لأنه يبدو في الجامعة شخصية تحديدا.. لكن من دول الجامعة.. بعض دول الجامعة لا أدري أي دولة، أنا كنت مهمتي الحقيقة في أفريقيا وهذه شهادة يعني للملك حسين الله يرحمه أنه كان يعرف هذا ويشجعني عليه كان شهادة عملي هو أنني ألاحق هذا النشاط فأنا أذكر مرة روحت إلى غينيا قابلت الرئيس هيكوتوري كان عاوز يفتح سفارة لإسرائيل في غينيا فأقنعته بعدم فتح السفارة وفعلا لم يفتح السفارة، كذلك مره ضغطت حكومة نيجيريا الشمالية.. الحكومة الاتحادية على الشمال يفتحوا سفارة لإسرائيل فروحت قابلت الرئيس أحمد بيلو لهذا الغرض وفعلا نجحنا في منع.

سامي كليب: تكن له صداقة وودا كبيرا لأحمد؟

كامل الشريف: نعم كان رجلا مسلم وجيد ومحترم وكان محبوب من شعبه، طبعا استشهد قتل قتلا وبعد ذلك وكان أيضا مش مفهوم من العرب لأن هو..

سامي كليب: ما كانوا بيعرفوا نيجيريا بشكل جيد يعني؟

كامل الشريف: لا هو أيضا على سبيل المثال لما الإنجليز عرضوا الاستقلال على نيجيريا هو طلب تأجيل الاستقلال ثلاث سنوات، فطبعا قامت القيامة في البلاد العربية ضده، لكن كما هو شرحه لي بعد ذلك قالي إحنا كمسلمين رفضنا التبشير فبقي عندنا الإسلام مع الجهل مع بعض الآخرين قبلوا التبشير فدخلوا المدارس فاصبحوا يشكلون نواة حاكمة فأنا طلبت التأجيل حتى أقوي نفسي وأعمل كادر للاستقلال فطبعا كلام منطقي.

سامي كليب: بس تقول أنه حارب إسرائيل؟

كامل الشريف: هو كان ضد إسرائيل تماما مافيش كلام.

سامي كليب: وتروي أنه حذرته من الانقلاب الذي وقع عام 1965.

كامل الشريف: أنا جاءتني أخبار عن طائرات إسرائيلية بتنزل إلى منطقة الشرق اللي هي بنغلاديش وأنه حركة في الجيش غير طبيعية فصممت إني أنقلها له فروحت له واستقبلني قاضي القضاة كان أبو بكر جومي في مطار كانوا وأخذني بالسيارة، وصلنا بعد صلاة الفجر وإذ هو بيصلي وقاعد بيقرأ قرآن أحمد بيلو فنقلت الأخبار، فضحك وقالي أنت جاي من البلاد العربية ذهنك مشغول بالانقلابات، إحنا وقع عندنا انتخابات قبل أسبوع وحزبي حزب الشمال أخذ 60% فأنا صاحب الأغلبية، قلت له يا سيدي الآن الانقلابات لا تحتاج إلى أغلبية ولا أقلية رصاصة واحدة تنهي حكم الأغلبية، فضحك وقالي لا تخاف، بعد أيام قليلة وقع الانقلاب وكان يرويها أبو بكر جومي، يقول فلان حذر أحمد بيلو عن هذه المصيبة التي وقعت.

سامي كليب: هل لا زلت تتابع التغلغل الإسرائيلي في أفريقيا حتى اليوم؟

كامل الشريف: أي نعم أتابع.

سامي كليب: برأيك الكلام الذي يحكى عن أن هناك وجود إسرائيلي كبير في أفريقيا ووجود خطر على العرب صحيح؟

كامل الشريف: صحيح.

سامي كليب: لديك بعض الأمثلة؟

كامل الشريف: اليهود مثلا في السنغال أعتقد لهم وجود كبير، في غينيا بساو، في تنزانيا، موجودين في إريتريا.. يعني في مناطق لم يكونوا فيها في الماضي أصبحوا الآن موجودين، طبعا بيخشوا بنية المساعدات والأفارقة طبعا يحتاجون للمساعدات ولكن هم يدخلون طبعا بنوايا خبيثة وسيئة يعني لإيجاد هالة من النفوذ الإسرائيلي، طبعا في جنوب أفريقيا لهم وجود كبير خاصة في تجارة الماس، فالعرب عليهم أن يتنبهوا لهذا إذا كان ممكن يتنبهوا لأن أنا بقولك المشكلة الخلافات وعدم الجدية.

سامي كليب: في الحديث عن أفريقيا والتغلغل الإسرائيلي فيها تشعب الحديث مع الوزير السابق للأوقاف الإسلامية في الأردن والأمين العام للمجلس الإسلامي الأعلى للدعوة والإغاثة عند الخطوط الحمراء التي رسمتها واشنطن وأوروبا للجمعيات الإسلامية التي تساعد الفقراء وذلك بغية منع وصول المال إلى من يوصفون بالإرهابيين وهذا أصلا جزء من الاهتمام اليومي لكامل الشريف بغية إعادة الاعتبار لصورة الإسلام والمسلمين في العالم وهو كتب الكثير عن حوار الأديان وذهب حتى الفاتيكان ودعا أكثر من مرة للاعتدال وهذا ما كتبه مثلا في إحدى محاضراته.

كامل الشريف: الاعتدال والتطرف.. لقد أكدت التجارب الإنسانية كما أوصت الرسالات السماوية منذ القدم بالبعد عن الغلو والتطرف ومدح الوسطية والاعتدال في كل أمر، سواء في التزام التواضع والتقشف في الحياة الخاصة والبعد عن الإفراط والإسراف في اللذات أو في نبذ التمسك برأي واحد والتعصب له ورفض الرأي المخالف واعتبرت روح الاعتدال مزاجا عاما يتحقق لدى الشباب كنتيجة للمجتمع المستقر الذي يعيشون فيه والأسرة السعيدة المطمئنة التي تحتضنهم بين جنباتها.

سامي كليب: منذ الحادي عشر من سبتمبر الشهير الاعتداءات على الولايات المتحدة الأميركية طبعا معروف أنه حصل حظر كبير على المساعدات الإسلامية إلى العديد من الدول.

كامل الشريف: نعم.

سامي كليب: هل تأثرتم كمجلس؟

كامل الشريف: نعم هذا أثر على بعض المنظمات، فيه منظمات ألغيت، أعرف مثلا منظمة اسمها منظمة الحرمين كان عندها يمكن عشرة آلاف يتيم فجأة في يوم واحد لا يوجد لهم معيل مثلا يعني، فيه منظمات في البلاد العربية زي كده تلاقي هذا المصير، في بعضهم يضيق عليهم من ناحية تمويل لذلك إحنا لما عقدنا مؤتمر لندن الأخير تعمدنا أن نأتي بمندوبي الدول الغربية وحضر مندوبين من ألمانيا من فرنسا ومن إيطاليا حتى من أميركا حضروا، القصد منه أن نبين أن العمل الإغاثي والدعوي هو ضد الإرهاب.

سامي كليب: ربما أصاب كامل الشريف في كل ما قام به من كفاح عسكري وسياسي وفكري عبر تاريخه المديد وربما أخطأ، ربما أخطأ في بعض المواقف ولكن الأكيد أن هذا المجاهد والوزير والسفير السابق يستطيع وخلافا للكثير من قادتنا العرب والمسلمين أن يقول أنه أضاء شمعة بدلا من أن يلعن الظلام وقد وجدت في كتاب له عبارة كتبها في اسطنبول عام 1983 تقول اطلب نوع الموت الذي تريد تنال نوع الحياة الذي تريد.