- جنبلاط ما بين الثابت والمتغير
- حزب الله ضمان لإبقاء الصراع

- الأحلاف الغربية.. تاريخ يكرر نفسه

- سياسة الانكفاء والهجوم


سامي كليب: مرحباً بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة مِنْ برنامج زيارة خاصة تنقلنا هذه المرة إلى قصر المختارة في جبل لبنان، سنلتقي مرة ثانية في هذا البرنامج الزعيم الدُرْزِي والقيادي الاشتراكي وليد جنبلاط ليشرح لنا تفاصيل علاقته المعقدة حالياً مع سوريا ورأيه بإمكانية وصول العماد ميشيل عَوْن إلى السلطة وبعض تحالفاته المحلية والخارجية، وليد جنبلاط في برنامج زيارة خاصة في حلقة ثانية وأخيرة.

جنبلاط ما بين الثابت والمتغير

وليد جنبلاط: لما استلمت السياسة مع الأسف استلمت السياسة ببحر من الدم، كمال جنبلاط في السيارة تحت جانب الدار والناس هائجة وبعض المواطنين مع الأسف في الجبل يذبحون الشريك المسيحي ووصل محمد أبو شقرة الشيخ محمد أبو شقرة فكان هَمُنَا ترتيب الدفن والاستعجال في الدفن ووقف المجازر.

سامي كليب: مِنْ على كارثة مجازر جبال الشوف التي نفذها بعض الدروز بحق المسيحيين انتقاماً لمقتل قائد الحركة الوطنية كمال جنبلاط وجد وليد جنبلاط نفسه مضطراً لقيادة طائفة معقود ولاؤها التاريخي للجنبلاطيين والأرسلانيين منذ بضعة عقود وكان جبل لبنان قد عَرِفَ تاريخياً أكثر من مجزرة بين الدروز والمسيحيين وكان آخرها تلك التي وقعت في أعقاب صعود مليشيات القوات اللبنانية عُنْوَةً بقيادة سمير جعجع إلى الجبل في خلال الاجتياح الإسرائيلي وبدعمه، اليوم يستعد وليد جنبلاط للتحالف ربما الصعب مع جعجع وعدد آخر من خصومه وأعدائه السابقين الذين كانوا حتى الأمس القريب يشككون حتى في عروبة لبنان والذين يختلف معهم بالعمق أيديولوجياً، فكرتُ في هذا الأمر وأنا أبحث في أرشيف الزعيم الدرزي والقيادي الاشتراكي عن صور الماضي حيث وجدتُ هذه الصورة له أمام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وتعود إلى العام 1964.

وليد جنبلاط: أول زيارة 1964 أخذني الوالد معه برفقة اللواء شوكت شقير.

سامي كليب: صحيح.

وليد جنبلاط: ثم ثاني زيارة بـ 1967 قبل الهزيمة وآنذاك لن أنسى ملاحظة جمال عبد الناصر قال لي اهدأ يا وليد أنت سبقتني في الطول وثالث زيارة أيضاً بـ 1967 كان محبط كان هَرِمْ بعد الهزيمة، قبل الهزيمة كان قد استلم طيارات جديدة من السوفييت أعتقد (Meg-21) كان مبسوطا بهم مثل الولد المبسوط بالألعاب فَرِحْ وفي نفس الوقت يعني واثق مِنْ نفسه، بعد 1968 كان كئيب لكن كان جَبَّارا.

سامي كليب: تأثرت به سياسياً وقومياً وعربياً؟

وليد جنبلاط: كان عِزَةُ العنفوان كان كرامتنا مِنْهُ نسمع صوته نشاهده عيونه التي فيها وهرة وبريق هائل كان كل شيء كان عزة العرب في مواجهة الغرب، هذا التحدي الذي سيبقى مواجهة الغرب واليوم في تحدي بين المسلمين والغرب.

سامي كليب: الوحيد الذي تأثرت به في بداياتك؟

وليد جنبلاط: الوحيد، لما كنت طالب بالصف كان مقسوم الصف الناصريون من جهة وكمال جنبلاط وشمعون كان آنذاك رمز الانعزال واليمين ثم..

سامي كليب [مقاطعاً]: يعني انفعالك العاطفي حين نتحدث عن شخص مثل جمال عبد الناصر طبعاً مُبَرَر نظراً لهذا التاريخ ومواقفك ولكن كيف ستبرر للذين سيسألونك غداً كيف ستتحالف مع سمير جعجع مثلاً مع أمين الجميل خصوصاً إنهم كانوا ضد هذا التيار العروبي بأكمله؟

"
بسبب سوء الممارسة السورية في لبنان واغتيال الحريري التقت أطياف لبنانية لم تكن على نفس الخط السياسي الوطني فإذا استطعنا جرهم على قاعدة العلاقة المميزة مع سوريا والحفاظ على هوية لبنان العربية فلا بأس
"
وليد جنبلاط: نتيجة سوء الممارسة السورية في لبنان نتيجة اغتيال الرئيس رفيق الحريري نتيجة التمديد التقت ما يسمى اليوم.. تعبير جديد.. أطياف لبنانية لم تكن في الماضي على نفس الخط السياسي الوطني والقومي، طيب إذا استطعنا أن نجر بعض هؤلاء على قاعدة العلاقة المميزة مع سوريا والحفاظ على هوية لبنان العربية هذا الطائف على حماية المقاومة لا بأس، إذا لم نستطع أن نقنع بعض هؤلاء من التحالفات الجديدة بهذه المبادئ سوف نختلف سهل كثير.

سامي كليب: مِنَِ الممكن إنهم يفكرون في نفس الشيء بأن يجروك تجاههم.

وليد جنبلاط: يعني كل واحد سيحاول أن يجر الثاني على موقعه سنرى مَنْ سينجح.

سامي كليب: سمير جعجع تغير برأيك..

وليد جنبلاط [مقاطعاً]: اذهب واسأله.

سامي كليب: بعد خطابه الأول بعد خروجه من السجن وجدت فيه لغة جديدة؟

وليد جنبلاط: اسأله.. صحيح لا يستطيع سمير جعجع أن يحكي مثل وليد جنبلاط لكننا نقول على الأقل بالخط البياني العريض في السياسة بما أن سمير جعجع كان من الموافقين على الطائف على الأقل نضع تلك المبادئ وحفاظ لبنان من أي مغامرة تسوية مع إسرائيل منفردة واحد، اثنين عدم إدخال لبنان أن يكون قاعدة غربية ضد العمق العربي بالتحديد مجدداً نعود إلى سوريا.

سامي كليب: طيب اتفاق الطائف حضرتك قلت إنه أكله سمك القرش ورجع لفظه؟

وليد جنبلاط: أعتقد هذا بمفرده يضمن التوازنات الطائفية والمذهبية الداخلية كما أتصور ويضمن أيضاً ما سميناه آنذاك الهوية هوية لبنان العربية.

سامي كليب: طيب دَعَيْتَ مِرَاراً لتعديله.

وليد جنبلاط: لأنه ببعض مراحله كان انحسر اتفاق الطائف بما يسمى التريكة أو الثلاثة هي تسوية مفيدة تسوية مهمة.

سامي كليب: إلياس الهراوي ونبيه بري ورفيق الحريري.

وليد جنبلاط: ورفيق الحريري بمرحلة معينة.

سامي كليب: وليد جنبلاط وافق على الطائف ثم انتقده وتقارب مع اليمين اللبناني بقدر تباعده الحالي عن النظام السوري وهذا دَأْبُهُ في قرارات كثيرة، هذه التقلبات جعلت خصومه يعيبون عليه تردده لكن الذين يعرفونه وهم قلة ربما يدركون أن وليد جنبلاط السائر دائماً على حد السيف وبين خطوط التماس الكثيرة يتقلب بين الثوابت ولكنه لا يغير الثوابت وذلك مِنْ منطلق أن اصطناع الجنون هو عين العقل في بلد كانت السياسة فيه وربما لا تزال محددة بخطوط حمراء، فهل تخطى هذه المرة الخطوط الحمراء مع سوريا؟ وما هي مشكلته الحقيقية مع الرئيس بشار الأسد؟ هل فقط لأن سوريا قررت فعلاً التمديد للرئيس اللبناني إيميل لحود؟

وليد جنبلاط: دعنا نجرب بأن نختصر الظروف السياسية والظروف المحيطة بالرئيس حافظ الأسد وبسوريا غير ظروف الرئيس بشار، حاولتُ ممكن أحياناً في ظروف موضوعية كانت العلاقة آنذاك بالرئيس بشار وإصراره يعني على متانة الحلف مع العمل مع لحود ومشاكلنا نحن والحريري ولحود وربما أيضاً الظروف راح أسميها الشخصية الذاتية حيث يوجد أحياناً مع شخص نوع مِنَ الكهرباء نوع من التواصل لا يحدث ممكن لا أعرف لكن الظروف تغيرت كلها تغيرت.

سامي كليب: قرأت في بعض أرشيفك إنك التقيته عدة مرات قبل أن يصبح رئيساً.

وليد جنبلاط: صحيح.

سامي كليب: على الأقل أربعة مرات.

وليد جنبلاط: أكثر كمان.. التقيته ثلاث أو أربع مرات التقينا بالرئيس عندما كنا عند اللواء غازي كنعان مرة أعتقد مرة أو مرتين على الغذاء عند اللواء غازي وكان اللواء غازي يحاول أن يبني يعني كان شايف إنه في يمكن تحول في سوريا إلى أنه سيستلم الرئيس بشار.

سامي كليب: حسب ما علمتُ إنه كان دائماً يشيد بمواقفك بشار الأسد.

وليد جنبلاط: يمكن بس بأقول لك كانت المشكل قد تكون مشكل، هو استلم بـ 2000أليس كذلك؟ بـ 2000 صار هناك عدة محطات بالصيف خرج البيان الشهير تبع المطارنة والبطاركة بضرورة انسحاب سوريا أليس كذلك؟

سامي كليب: صحيح.

وليد جنبلاط: ثم بتشرين الأول بالخطاب بالمجلس النيابي كان لي موقف حاد وجريء حول موضوع إعادة انتشار الجيش السوري أي التموضع، أعتقد هذه السنة كانت حاسمة بخلق نوع مِنَ التوتر أو نوع من الجفاء أو نوع مِنَ عدم الثقة كما أتصور مِنْ قبله ثم كانت المؤشرات.. هذا في الـ 2000.. أتى الـ 2001 غازي كان قاعد آنذاك اللواء غازي حاول أن يرطب الجو ونجح حاول ونجح إلى حدٍ ما، طيب 2001 الحادي عشر مِنْ أيلول أنا شخصياً أعدتُ التموضع لأنني رأيت مشارف بوادر الاجتياح الأميركي على المنطقة الإسلامية من أفغانستان وقرأت آنذاك أن أحد المشاريع كانت غزو العراق.

سامي كليب: يُذْكَر على سبيل المثال وليد جنبلاط عندما كنت موجود في قصر المختارة كان يزورك آنذاك تيري ريد لارسن ممثل الأمم المتحدة في لبنان، جاءك كنت تحضر التلفزيون وتشاهد ما يحصل في نيويورك..

وليد جنبلاط [مقاطعاً]: مش في المختارة في بيروت.

سامي كليب: أو في بيروت.

وليد جنبلاط: كنا في بيروت وشاهدنا سوياً أنا ولارسن وديميس تورا تدمير البرجين بالصدفة كان الموعد الساعة الخامسة.

سامي كليب: وقلت له إن العالم تغير؟

وليد جنبلاط: صحيح وشاهدنا في بيروت في هذا الموقع الذي يستقبل الناس داخل حديقة صغيرة وفي مكان لرصف سيارة، في غرفة مستخدمة لحراس البيت كان هناك الـ (T.V) وشاهدنا سوياً تدمير البرجين وقلت له تغير التاريخ.

سامي كليب: فَرِحْتَ لأن أميركا ضُرِبَتْ في عُقْرِ دارها؟

وليد جنبلاط: أصابني نوع من الشماتة صحيح هذا شعور إنساني مع الأسف ينتابك نتيجة ظلم السياسة الأميركية تجاه الشعب العربي فلسطين العراق اليوم أفغانستان إلى آخره.

سامي كليب: المضحك المبكي أيضاً بعلاقاتك بالولايات المتحدة الأميركية أنها سحبت منك تأشيرة الدخول مرة لأنك فرحت أيضاً لمحاولة اغتيال وولفيتس على ما أعتقد في العراق؟

وليد جنبلاط: آنذاك كان لي تصريح شهير إنه يعني مع الأسف الصواريخ لم تكن الصواريخ التي وُجِهَت على وولفيتس ما كانت دقيقة يعني تمنيت اغتياله، لكن وولفيتس نفسه وولفيتس العقل الغربي مختلف عن العقل العربي نفسه وولفيتس عندما كنت ما يسمى قائد لحركة الاستقلال في لبنان أيام 14 آذار أو قبل أشاد في مقابلة مع شدى عمر بالـ (LBC) وقال إن وليد جنبلاط رجل ديمقراطي كبير، العقل الغربي عنده هذه المرونة مختلف عن العقل.. بعض مِنَ العقل العربي اللي عنده الحقد.



حزب الله ضمان لإبقاء الصراع

سامي كليب: قائد معركة الاستقلال نعم أُطْلِقَ هذا اللقب على وليد جنبلاط حين قامت ثورة المليون تطالب بخروج الجيش السوري وبكشف حقيقة الاغتيالات وقابلتها ثورة مضادة تدافع عن سوريا وتناهض المشروع الأميركي وقادها خصوصاً حزب الله وحركة أمل الشيعيان، اِعْتَقَدَ البعض أن وليد جنبلاط فكك تحالفه التاريخي مع حزب الله وبات في الموقع الغربي بسبب اغتيال الحريري ومحاولة اغتيال مروان حمادي ولاستياءه قبل ذلك من التمديد للرئيس إيميل لحود، لكن ما أن هدأت النفوس حتى عاد يمد يد التحالف لهذا الحزب.

"
وجود حزب الله بسلاحه رادع عسكري لإبقاء تواصل الصراع العربي الإسرائيلي على الجبهة اللبنانية ولمنع لبنان من التحييد وضمان لعدم إدخال لبنان إلى محور غربي إسرائيلي
"
وليد جنبلاط: أعتقد وجود حزب الله أساسي بسلاح حزب الله ووجود حزب الله كرادع عسكري أساسي وأيضاً أساسي لإبقاء التواصل الصراع العربي الإسرائيلي على الجبهة اللبنانية ولمنع لبنان من التحييد، أزمة لبنان منذ الاستقلال مِنَ 1958 1988 إدخال لبنان إلى محور غربي إسرائيلي أو إبقاء لبنان في محور عربي، حزب الله ضماني لعدم إدخال لبنان إلى محور غربي إسرائيلي لا أكثر ولا أقل.

سامي كليب: وليد بيك حين يُنْظَر إلى تاريخك الشخصي في بداية الاجتياح الإسرائيلي وفي خلال المراحل الأخرى نلاحظ أنك وقفت وقفات لا بأس بها من أجل وقف المشروع الغربي الإسرائيلي على لبنان ولكن ثمة من يسأل أيضاً هل شاركت في المقاومة؟ هل فعلاً كنت مشارك على الأرض في المقاومة المسلحة ضد إسرائيل أم اكتفيت بالتحالف السياسي مع المقاومة الوطنية في البداية ثم مع حزب الله؟

وليد جنبلاط: بعض العمليات شارك فيها الحزب التقدم الاشتراكي لكن عبء العمل العسكري للحزب التقدم الاشتراكي كان على جبهة سوق الغرب في مواجهة الانعزال اللبناني آنذاك القوات اللبنانية والجيش اللبناني، بعد معركة ابن حمدون أعتقد فتحت الخط العريض للمقاومة الوطنية آنذاك ثم الإسلامية إلى الجنوب إلى صيدا إلى كل مكان، لكن كان العبء العسكري للحزب كان على جبهة سوق الغرب وسوق الغرب تقريباً كلفتنا ألف وخمسمائة قتيل لم أستطع آنذاك أن أعمل أن أكون على جبهتين لكن سهلت وفتحت وأتذكر أول عملية استشهادية كانت للحزب القومي السوري الاجتماعي على حاجز باتر المناضلة إذا مش غلطان سناء محيدلي فجرت نفسها بحاجز باتر آنذاك إسرائيل قررت الانكفاء عن باتر على جزأين.

سامي كليب: بالنسبة للعمل المقاوم بشكل عام في لبنان يقودنا إلى طبعاً العلاقة مع حزب الله بشكل مباشر علاقتك بقيت مع الحزب علاقة تحالفية جيدة ولازلت حتى اليوم تدعم هذا الحزب هناك طروحات عديدة حالياً أكثر من السابق إنه يجب أن يُنْزَع هذا السلاح حضرتك تدافع بأنه لا فالحزب لا يزال حزب وطني ومقاوم وهناك ضرورة لإبقاء هذا السلاح ولكن هناك مشكلة المشكلة مع الغرب وحين يتحدث مثلاً الجنرال ميشيل عون يقول أيضاً هناك مشكلة اقتصادية قد تترتب على لبنان في حال بَقِيَ هذا السلاح، طيب المطلوب حل والحل هل..

وليد جنبلاط [مقاطعاً]: لماذا مطلوب حل؟

سامي كليب: يعني مثلاً لنقل مزارع شبعا لو انسحبت إسرائيل غداً فجأة من مزارع شبعا هل ينتفي دور هذا السلاح أو الضرورة لبقاء هذا السلاح؟

وليد جنبلاط: أرجع أؤكد لك وجود حزب الله كحالة جهادية كحالة فكرية قبل السلاح أساسي للحفاظ على مقومات لبنان غير محايد عندما تُسْقِط من حزب الله السلاح وتُرَوِضُوا حزب الله وعندما تُدْخِل لبنان في قضية التطبيع الفكرية والسياسية يكون نجح الغرب في الاستيلاء مجدداً على لبنان واستخدام لبنان كقاعدة ضد المسلمين ضد سوريا ضد العروبة.

سامي كليب: طيب كيف ستقاوم هذا الغرب؟

وليد جنبلاط: حزب الله اليوم مثل حماس كل حركة فكرية سياسية جهادية ضرورة من أجل الاستمرار في مواجهة الاستعمار الغربي وإسرائيل موضوع طويل جداً بس ضرورة.

سامي كليب: لكن فيه جزء كبير من اللبنانيين ضد هذا السلاح كيف ستُوَفِّق هذا الأمر؟

وليد جنبلاط: متى كان اللبنانيون متحدون قل لي؟ متى اتفقنا على مفهوم العروبة؟ متى اتفقنا على مفهوم لبنان؟ هناك لبنان الفنيقي هناك لبنان انعزالي هناك لبنان الغربي هناك لبنان الأم الحنون فرنسا وهناك لبنان العروبة هناك لبنان فلسطين هناك لبنان سوريا هناك لبنان حزب الله اليوم هناك لبنان إيران اليوم هناك لبنان حماس اليوم طيب، متى اتفقنا؟

سامي كليب: هل يقلقك وصول ميشيل عون إلى رئاسة الجمهورية؟ وهل الاحتمال وارد؟

وليد جنبلاط: ميشيل عون مشروع مُشْكِل في لبنان لا أكثر ولا أقل وصوله لرئاسة الجمهورية يوتر الجو، في الآخر يعني اليوم ميشيل عون هو يبدو المفضل لدى الإدارة الأميركية فإذا الإدارة الأميركية أرادت تنفذ أرادت تحاول تنفذ 1559 من خلال الجيش اللبناني والقوة دخلنا في اضطراب أمني وسياسي كبير في لبنان لا أكثر ولا أقل.

سامي كليب: ميشيل عون لماذا هو مشكلة لو وصل لرئاسة الجمهورية؟

وليد جنبلاط: برأيي مُشكِل لأنه يعني نجح.. لازم الواحد يعترف له.. بخطف جو الاعتدال المسيحي أسقط كل الاعتدال المسيحي وأيضاً نجح بتخويف البطرك وسابق تاريخه مع البطرك معروف عندما أطلق العنان للغوغاء ضد البطرك في بكركي وتقريباً طُرِدَ البطرك مِنْ بكركي في 1989 بما يسمى حرب التحرير ثم الإلغاء.

سامي كليب: هل ستواجه وصول ميشيل عون إلى رئاسة الجمهورية؟

وليد جنبلاط: طبعا أيوه.

سامي كليب: بأي وسائل؟

وليد جنبلاط: بوسائل بالتصويت المُمَانِع بالمجلس النيابي لا زلنا نحكي ديمقراطياً أظن هذا.

سامي كليب: ستكون بحاجة إلى دعم سوريا؟

وليد جنبلاط: مش بحاجة لدعم أحد هذه قناعتي.

سامي كليب: هل سوريا يمكن أن تأتي بميشيل عون؟

وليد جنبلاط: واجهت آنذاك إيميل لحود وانتصر إيميل لحود ثم.. أين أوصل إيميل لحود البلاد؟

سامي كليب: هل سوريا تريد المجيء بميشيل عون مثلاً فرضياً لمعاقبتك؟

وليد جنبلاط: ليس عندي فكرة اسأل سوريا فعندها وعندها عدة وسائل إذا أرادت أن تعاقبني بس السياسة لا تُصنع مِنَ خلال العقاب الشخصي.

سامي كليب: لا يمكن التحالف مطلقاً مع ميشيل عون؟

وليد جنبلاط: لا أعتقد إنه ممكن التحالف مع شخص من بناة 1559، إذا تَغَيَّرَ نرى الأمر.

سامي كليب: متى علمت بالقرار 1559 بأنه صدر؟

وليد جنبلاط: عندما صدر بهذا كان..

سامي كليب [مقاطعاً]: فقط عندما صدر؟

وليد جنبلاط: نعم بنهار التمديد أليس كذلك؟

سامي كليب: نعم، كان عندك معلومات قبله أن هناك إعداد لهذه؟

وليد جنبلاط: كان عندي معلومات فقد نصح الفرنسيون ونصح أوسكار فيشر.. ومن بعده؟ وأيضاً بعض الأوساط العربية كان قال لي رفيق الحريري قال لي إنه يعني لابد من تنبيه سوريا القرار 1559 سيُدْخِل المنطقة سيدخل سوريا إلى عزلة وأيضاً صديق كبير سوري.. لا أريد أذكر اسمه الآن.. قال لي هذا القرار ورطة كبيرة واتصل بي آنذاك مِنَ الشام.. اليوم لم يعد في الشام مع الأسف صديق كبير كان له مركز كبير جداً في سوريا.. قال لي هذا القرار خطأ كبير.



الأحلاف الغربية.. تاريخ يكرر نفسه

سامي كليب: يستعد وليد جنبلاط إذاً لمواجهة وصول ميشيل عون إلى السلطة وكان الرجلان تواجها بالبنادق والمدافع عند جبهة سوق الغرب الشهيرة في أواخر الثمانينيات، تاريخ العائلة الجنبلاطية يكرر نفسه وثمة مَنْ يقارن بين حال لبنان اليوم وحاله عندما قامت في أواخر الخمسينيات محاولة جذب لبنان إلى ما سُمِيَ آنذاك بحلف بغداد، في حينه تزعم كمال جنبلاط حركة محاربة الرئيس كميل شمعون وامتدت خيوط التحالف إلى مصر جمال عبد الناصر والعائلة الجنبلاطية عرفت كَراًّ وفراًّ كَثِيرَيْن في علاقاتها مع رؤساء الجمهورية في لبنان ويذكر الدروز ومعهم القوى الوطنية والفلسطينيون كيف أن البارجة الأميركية نيوجيرسي دَكَّتْ مواقع القوات الوطنية بقيادة وليد جنبلاط حين قرر الزعيم الدرزي الاشتراكي ومعه رئيس حركة أمل نبيه بري قَلْبَ نظام الرئيس أمين الجِمَيِّل ومن يزور وليد جنبلاط هذه الأيام يشعر أن لدي الرجل قلقاً مشابهاً لذاك القلق الذي انتاب والده من الأحلاف الغربية التاريخ يكرر نفسه على الأقل مرة جديدة.

وليد جنبلاط: هناك هوى غربي أميركي قوي عنوانه فقط تجريد حزب الله من السلاح إزالة كل معالم صمود سياسي وعسكري في مواجهة إسرائيل وربما محاولة سلخ لبنان عن المحيط العربي وعندما تقول المحيط العربي تبدأ بسوريا بغض النظر عن من يحكم في دمشق.

سامي كليب: صح، توحي دائماً وليد بك جنبلاط بقلق على سوريا رغم كل الخلافات القائمة بينك وبينها وأيضاً بقلق فعلي أوحيتَ له منذ يومين أو شرحته بالكلام أو بالتلميح إلى حزب الله من خلال ما قد يصدر عن التحقيق يعني هل سيُسَيَّس برأيك التحقيق؟

وليد جنبلاط: نتمنى أن لا يُسَيَّس.

سامي كليب: هل شخص كميليس ممكن أن يقبل بتسييس الـ..

وليد جنبلاط [مقاطعاً]: نتمنى أن لا يُسَيَّس لكن اليوم نحن في يعني في خضم صراع دول كبري في النهاية يعني اُغْتِيَل رفيق الحريري لأن رفيق الحريري.. مَنْ هو رفيق الحريري؟ رفيق الحريري عنوان الطائف التسوية الداخلية التوازن الداخلي بين مسلمين ومسيحيين لكن رفيق الحريري هو الذي وضع في الطائف الهوية العربية للبنان، اُغْتِيلَ رفيق الحريري الرجل العربي الأول في لبنان دخلنا في المجهول، خرجت سوريا دخلت أميركا وفرنسا دخل لبنان في عالم آخر في توازن آخر وربما مِنْ خلال هذا التوازن الآخر يُراد إلغاء هذا الإنجاز الهوية العربية هي لبنان قسم من الصراع السياسي والعسكري في لبنان كان حول تحديد الهوية، اليوم قد ندخل في هويات مذهبية هويات طائفية وهذا يشكل خلل وعدم استقرار في لبنان، مصيرنا مشترك سيبقي بغض النظر عن من يحكم دمشق مصيرنا مشترك هكذا أثبتت التجربة وعندما كان البعض في لبنان مدعوماً مِنْ أميركا أو مِنْ إسرائيل يحاول سلخ لبنان عن سوريا كانت هناك دائما خضات كبيرة أقل ما يقال حروب أهلية في لبنان فإذا كان لي مِنْ نصيحة فإن خلق وطنية سورية في معاداة لبنان غير مجدي.

سامي كليب: غالباً ما تتحدث أو تحصر الحديث عن الاغتيالات على الأقل برفيق الحريري وحليفك ورفيقك ومستشارك أيضاً الوزير مروان حمادي محاولة اغتياله بالأحرى مروان حمادي ولكن ماذا بشأن جورج حاوي حليفك التاريخي في الأمانة العامة للحزب؟

وليد جنبلاط: لما نتحدث نصر على موضوع رفيق الحريري من حيث التحقيق الدولي لكن هذا لا يعني إسقاط اغتيال جورج حاوي سمير قصير من الحساب هنا أهمية..

سامي كليب [مقاطعاً]: إلياس المر لا يدخل في الحساب؟

وليد جنبلاط: طبعاً ومن هنا أهمية أن نمسك بزمام الأمور، حتى هذه اللحظة انتصرنا في الانتخابات ولم نمسك في زمام الأمور القضائية والأمنية والإدارية، حتى اليوم لست أفهم لماذا نحن فريقنا متردد.

سامي كليب: جورج حاوي تعتقد أنه أو على الأقل بالتحليل السياسي اُغْتِيَل لنفس الأسباب التي اُغْتِيَل لأجلها رفيق الحريري؟

وليد جنبلاط: لا أستطيع أن أجيب لست أدري لكن ربما اُغْتِيَل لأن يعني جورج حاوي كان من كبار المقاومين في لبنان ومن كبار المنادين بالحوار لست أدرى إذا هذه التهم كافية مِنْ أجل الاغتيال، بس جورج حاوي كان زعيماً وطنياً كبيراً سمير قصير كان مفكراً كبيراً له رأيه في الأنظمة القمعية أو الأنظمة نظام البعث في سوريا لست أدرى.

[فاصل إعلاني]

سامي كليب: هذه الاغتيالات التي شهدها لبنان أفقدت وليد جنبلاط أبرز حليف له أي رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري وأفقدته رفيق نضاله الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي وكادت تفقده مستشاره الوزير والنائب مروان حمادي ولذلك فهو مُصِرٌ على تعليق أي خطوة سياسية باتجاه سوريا بنتائج التحقيق الدولي وحين كنا نجري هذا الحديث كان وليد بك جنبلاط لا يفتأ وسط زحمة الوفود الكثيرة عنده في المختارة يتصل بأبرز مستشاريه وزير الإعلام الحالي غازي العريضي ولفتني كم أن جنبلاط يعاني من تمرير حتى تعيين مسؤول في الدولة رغم أن من شاهده متزعماً انتفاضة الاستقلال ظن لوهلة بأن جزء كبير مِنَ الوطن بات في قبضته، فهل اِرْتَدَّ السحر على الساحر وبات اليوم عاجزاً حتى من داخل حكومة فؤاد السنيوره على فرض رأيه؟

وليد جنبلاط: نحن نتمثل من خلال ثلاثة وزراء لا أكثر ولا أقل على رئيس الوزراء الحالي أن يحسم، عندما تدخل المبدأ كان بالأساس غلط عندما دخلنا في تسوية مع نظام لحود وأُعطي لحود ثلاثة وزراء كان الأمر غلط انتصرنا أنت تحكم وتتحمل المسؤولية قبلنا بالتسوية قبلوا بالتسوية هذه نتيجة التردد.

سامي كليب: هل فؤاد السنيورة أكثر مرونة مما ينبغي؟

وليد جنبلاط: مش فقط فؤاد السنيوره لا نستطيع أن نحمل فؤاد السنيورة كل المسؤوليات، أين هم الوزراء الذين كانوا نجوماً ساطعة أيام حركة الاستقلال 14 آذار مِنْ مسلمين ومسيحيين؟ كانوا نجوماً على شاشات التلفزيون العربية والعالمية واللبنانية أين هم؟ أين أصواتهم؟ لم نسمع أحد.

سامي كليب: الجميع خائف ربما.

وليد جنبلاط: نشوف.

سامي كليب: ربما حضرتك معتصم في المختارة.

وليد جنبلاط: مش معتصم بالمختارة أنا أتجول وأعطي رأيي سكت في مرحلة معينة فقط للتأمل ثم رأيت أن الأمور لا يمكن أن تبقى بهذا الموضوع المتراجع ومجدداً أتحدث وأجول.

سامي كليب: بعد التحقيق ماذا ستفعل؟ كل شيء معلق على النتائج؟

وليد جنبلاط: كل شيء معلق على نتائج التحقيق حول موضوع مستقبل العلاقات اللبنانية السورية نعم سبق وذكرت هذا الأمر متعلق بمعادلة لبنانية داخلية بالتحديد مع أهل الحريري بالتحديد ومع أصدقاء في العالم العربي على رأسهم الملك عبد الله.

سامي كليب: حصل اتصال على الأقل هاتفي بينك وبين الملك عبد الله خلافاً لِمَا قيل إنك التقيته في باريس على ما يبدو لم يحصل اللقاء في خلال إقامتك هناك.

وليد جنبلاط: لا لم يحصل اللقاء.

سامي كليب: كيف كان رأيه باغتيال رفيق الحريري؟ هل سمعت منه شيئاً مثلاً ضد السوري ضد الرئيس بشار الأسد آنذاك؟

وليد جنبلاط: في المرة التي زرتها بعدها الاغتيال في رحلتي العربية ثم الجوية.

سامي كليب: الكويت والسعودية.

وليد جنبلاط: نعم كان كنت أركز على أهمية الانسحاب السوري وقال لي اِطْمَأِن سينسحبون وكنا نركز على أهمية لجنة التحقيق وكان من المساهمين الأول في يعني دولياً في إرساء لجنة التحقيق هذا آنذاك كانا هذان المطلبان الأساسيان لوليد جنبلاط وللمعارضة.

سامي كليب: لقاءك مع الرئيس جاك شيراك أثار الكثير من علامات الاستفهام آنذاك، هل يمكن أن تقول لنا ما الذي جرى بينكما؟

وليد جنبلاط: مع الرئيس جاك شيراك تركز الأمر حول الفرق بين الطائف والـ 559 وقلت له لا يمكن نحن أن نقبل بالـ 559 لأن ما مِنْ أحد يستطيع أن يُجرد في الشق اللبناني حزب الله بالقوة قضية حزب الله هي الحوار بالاستيعاب بالحوار الوطني بالتضامن الوطني نصل ربما إلى نتيجة مع بالاتفاق مع حزب الله، في الشق الآخر الشق السوري طبعاً قلت لا يستطيع لبنان أن يخرج من معادلة شراكة سياسية شراكة أمنية مع سوريا أما فصل لبنان عن سوريا هذا مستحيل، ثانياً ركزت على أهمية استقرار سوريا لأن استقرار سوريا يعني استقرار لبنان لكن هذا الأمر كان في ستة مِنْ كانون الثاني 2004 قبل الاغتيال الذي حدث في 14 شباط 2005.

سامي كليب: صحيح رغم ذلك أُثِيرَتْ شكوك كثيرة، ماذا كان رد الرئيس جاك شيراك حول حزب الله؟

وليد جنبلاط: وعلى مشارف المغادرة مغادرة قصر الإيليزيه قلت له يعني.. أتسمح لي بأن أعطي رأيي المغاير لرأيكم في موضوع الـ 559؟ فقال لي أنت ضيفنا وأنت حر أنت تقول ما تشاء وأهلاً وسهلاً بك.. هكذا صرحت عندما خرجت من الإيليزيه.

سامي كليب: كان مِنْ رأيك بشأن حزب الله؟

وليد جنبلاط: لا ما كانش برأيي بموضوع.. لا ما كانش برأيي.

سامي كليب: هو يريد نزع سلاح حزب الله ولكن بتسوية لبنانية داخلية.

وليد جنبلاط: إنني شخصياً الذي ركزت وأطلقت قضية الحوار وأهمية الحوار للوصول لتسوية داخلية.

سامي كليب: وهو اللي تبناها.

وليد جنبلاط: هو تبناها ولاحقاً هذا كان طرحي مع كل الأوساط الدولية مع سولانا مع سفيشر مع طبعاً مع لافروف في موسكو.

سامي كليب: طيب بنظرك وليد بك جنبلاط هل نحن مقبلون هل لبنان يحتمل بعد أو على مشارف ربما نعرات طائفية تؤدي لاحقاً بعد سنة أو سنتين أو أكثر إلى حرب جديدة أم انتهت الحرب في لبنان؟

وليد جنبلاط: إذا ما تمسكنا باتفاق الطائف وإذا ما احتضنا بالحوار وتمسكنا بأهمية وجود سلاح المقاومة وإذا ما عالجنا موضوع المخيمات بشكل هادئ أيضاً بالحوار ووجدنا حلاً للحقوق المدنية للمخيمات والسلاح الفلسطيني وإذا ما دخلنا في مغامرات بأنه لابد من تطبيق الـ 559 بأي ثمن عبر إعادة هيكلة الجيش وإعادة توجيه السياسة اللبنانية ورئيس جديد مغامر عندها ندخل في الخَضَّات.

سامي كليب: أفهم تحالفك مع حزب الله ربما استمرار التحالف أيضاً مع نبيه بري رئيس مجلس النواب ورئيس حركة أمل ولكن على ما تتفق مثلاً مع سمير جعجع القائد السابق للقوات اللبنانية مع أمين الجميل رئيس الجمهورية السابق الذي تخاصمت معهما وتحاربتَ معهما؟

وليد جنبلاط: يعني أمين الجميل هو مِنْ الذي تحالفت معهم آنذاك في محطات المعارضة في البريستول وأعتقد معه كنا نتفق على شريحة كبيرة عناوين كبيرة وهناك عناوين ما اختلفنا معه طيب حتى هذه اللحظة عناوين الاتفاق أكثر من عناوين الخلاف، مع سمير جعجع أعتقد سمير جعجع كان من أركان اتفاق الطائف أي التسوية الداخلية طيب لا أستطيع اليوم أن أجيب عن سمير جعجع بعد هذه الفترة الطويلة مِنْ إقامته في السجن حول موضوع سلاح المقاومة عليه أن يجيب عليه أن يعطينا أجوبة حول هذا الموضوع لا أستطيع أن أجيب عنها.

سامي كليب: هو لَمْ يتحدث عن هذا السلاح في أول خطاب له بعد خروجه من السجن؟

وليد جنبلاط: لا تستطيع أن تطلب منه أن يتحدث عن كل المواضيع بعد أحد عشر عام في السجن الانفرادي هذا مستحيل.

سامي كليب: على الصعيد الشخصي هل كنت ترتاح للتحالف مع ست ريدا جعجع؟ هل كنت تتمنى أن تستمرَ في عملها السياسي؟

وليد جنبلاط: خطونا خطوات كبيرة مع القوات اللبنانية التي كانت تمثلها الست ريدا جعجع بأيام معارضة النظام الأمني والوجود السوري والمطالبة بكشف الحقيقة ولجنة التحقيق، اليوم هناك مواضيع إضافية أتت لم نتحدث بعد عن هذه المواضيع.



سياسة الانكفاء والهجوم

سامي كليب: يُتقن وليد جنبلاط فن الانتظار تماماً كما يتقن التنقل بين الانكفاء والهجوم ويفاجئك بأنه يلاعب جمر القضايا الكبيرة بهدوء لافت، معروف هو بأنه قارئ جيد لمتغيرات التاريخ وثوابت الجغرافيا وحين ينكفئ فغالباً ما ينتقل إلى قصر المختارة في أعالي جبال الشوف مكرر حال أبناء الجبل حين كانت الهجمات عبر التاريخ تدفعهم صوب الأعالي ففي الجبل يكون البيت بين شعبه ومن قصره الفسيح الذي تتصدره صورة والده الشهيد كمال جنبلاط وجدته الست نظيرة جنبلاط التي كانت في عصرها سيدة الجبل يتابع أدق التفاصيل، فقلما تستطيع أن تزوره دون أن يقاطعك الهاتف مئات المرات وحين كنت عنده كان يحاول أن يطرح اسم ضابط مسيحي ماروني لوظيفة في الدولة وكان مستاء مِنْ أن طلبه يقابل بالرفض حيث يُراد له أن ينحصر داخل طائفته هو الذي غالباً ما يحاول أن يقفز فوق الطائفة ليتمدد صوب الوطن والوفود التي تزوره ليست محصورة بطائفته الدرزية حيث أن بعض مسيحيي الجبل أو سُنَّة الإقليم يعتبرونه أيضاً مرجع لهم.

وليد جنبلاط: عايش حياة طبيعية ماشي حالي أخرج أقوم بكل واجباتي والبيت مفتوح وأعتقد شفت إن إجراء ما يسمى الحراسة مش كتير كبيرة مش هيك عايش طبيعي.

سامي كليب: معروف أنك من أكثر السياسيين قراءة واطلاع، كيف تقرأ كيف تختار ما تقرؤه؟ وهل فعلاً تمضي أوقات كثيرة على الإنترنت؟

وليد جنبلاط: كنتُ أمضي أوقات كثيرة على الإنترنت الآن مضطر أن تقرأ الشأن السياسي الحالي المجلات الضرورية مِنْ متابعة الأحداث العربية والعالمية مجبور تسمع.. مش مجبور.. بحب أسمع الـ (BBC)، لكن لكي أخرج شوية من السياسة برجع لأقرأ تاريخ الحرب العالمية الأولى فقليلاً بدك تطلع لبَرَّه.

سامي كليب: تعددت هواياتك عبر التاريخ مِنْ الزراعة للصيد للاهتمام بالكلاب..

وليد جنبلاط[مقاطعاً]: لم أكن مزارع كنت صياد بس مش..

سامي كليب[متابعاً]: حاليا شو هوايتك؟

وليد جنبلاط: هوايتي في مزرعة للوالد كان يختلي فيها، كَبَّرتْ مساحة الأرض وزرعت عشرات آلاف الأشجار وأخرج هيك بالصيف وأختلي أمشي هذه قصة.. الملجأ.

سامي كليب: يعني خطوة ثانية إلى الهند؟

وليد جنبلاط: لا مش ما عندي نفس التطلع الفلسفي والروحاني الذي كان يملكه كمال جنبلاط لا هو كان عنده حيثيات بس بوقت ما نشأ كان عنده هذه الحيثيات الفلسفية الروحانية ما عندي أنا.

سامي كليب: في أسألك شو دور المرأة بحياتك خصوصاً السيدة نورا جنبلاط يعني لها نشاط كبير ثقافي إلى جانبك وحضور سياسي أيضاً جيد؟

وليد جنبلاط: في دور أساسي طبعاً لزوجتي بقضية المهرجانات بالنقاش السياسي أحياناً بالحضور صحيح.

سامي كليب: تقبل منها بعض الآراء؟

وليد جنبلاط: مش على طول لكن فيه دور كمان دور صامت لكن أساسي كان لدور هذا البيت لوجود هذا البيت لوالدتي والدتي بنت أحد كبار المفكرين والساسة العرب شكيب أرسلان فلها دور لها حضور لها رأي وكان رأي قاسي وناقد عندما أقوم أو أحاول أن أقوم بالتسويات.

سامي كليب: حتى مع سوريا؟

وليد جنبلاط: حتى مع سوريا.

سامي كليب: كمال جنبلاط قبل استشهاده كتب وضع كتاب لا يزال يُستشهد به حتى اليوم من أجل لبنان والذي تُرجم إلى العربية آنذاك بـ.. هذه وصيتي.. هل تكتب مذكراتك هل تود أن تنشر شيء ما من هذا القبيل يوم ما؟

وليد جنبلاط: أكتب بعض الملاحظات حاولتُ أن أكتب يوميات لم استطع اتجهت بفكري وقت لم استطع لابد في يوم ما مِنَ الاختلاء أو يعني استخدام مُسَجِّل ربما بس هذا يريد جلد يريد وقت ما عندي وقت.

سامي كليب: شو أصعب لحظة عشتها في كل تاريخك السياسي حتى اليوم؟ هذه اللحظة التي تعيشها اليوم؟

"
أصعب لحظة عشتها عندما خرجت في المرة الثانية من بيروت أيام الحصار الإسرائيلي اليميني وعندما وصلت إلى صوفر برفقة المكافحة بالجيش اللبناني
"
وليد جنبلاط: أبداً أصعب لحظة كانت أصعب لحظة عندما خرجت في المرة الثانية من بيروت أيام الحصار الإسرائيلي اليميني وعندما وصلت إلى صوفر طبعاً كنت برفقة المكافحة بالجيش اللبناني.

سامي كليب: بسيارة أميركية؟

وليد جنبلاط: بسيارة السفير الأميركي نعم كانت الضمان الوحيد، عندما اجتزنا الحاجز الإسرائيلي ثم الحاجز السوري شعرت بالارتياح ثم ذهبت إلى عَمَّان وزرتُ آنذاك أم الأولاد والأولاد كان فيه بس تيمور، شعرت بلحظة معينة بلحظة كآبة وقلق بأنني ربما لن أعود وأرى المختارة مجدداً.

سامي كليب: عاد آنذاك وليد جنبلاط إلى قصر المختارة رغم الصعاب وكان لبنان قد شهد انتخابه ثم اغتيال الشيخ بشير الجميل في خلال الاجتياح الإسرائيلي، عاد وليد جنبلاط آنذاك إلى قصره حيث كانت بداية لمعركة طويلة لاستعادة الوجه العربي للبنان وإعادة فتح الخطوط مع دمشق، تاريخ وليد جنبلاط حافل بالمحطات الهامة والخطيرة وكاد يُقْتَل أكثر من مرة، فهل يخشى السياسة أم أنه أتقن فنونها؟ وكيف يجيب على أولئك الذين يتهمونه بأنه يمارس السياسة كلعبة أو كهواية مسلية؟

وليد جنبلاط: لست هاوي السياسة بالعكس أحب السياسة نعم أتحدى السياسة وحتى هذه اللحظة حتى اليوم نجحت، نجحت بصعوبات هائلة.. نجحت كيف؟ أنقذت الجبهة من مشروع التَصَهيُن أنقذت الدروز مِنْ مشروع التهجير نعم وحافظت على التراث العربي لكمال جنبلاط هذا قناعتي على الأقل طبعاً فشلت في فشلت أنه.. طيب الحرب حرب نعم حرب الجبهة خلقت شرخ كبير بين الطوائف اللبنانية وفي الجبل أرسينا الصلح عندما أتى البطرك الماروني أتى إلى المختارة.

سامي كليب: في أحد تصريحاتك السابقة قلت كنت مضطر للمجازر في الجبل وكان مطلوب الأمر.

وليد جنبلاط: ما قلت كنت مضطر.. الحرب الأهلية بنتيجتها فيه مجازر بالحروب النظامية فيه مجازر كيف الحرب الأهلية.

سامي كليب: كان يمكن تجنب حرب الجبل؟

وليد جنبلاط: لا مستحيل.

سامي كليب: شو السبب؟

وليد جنبلاط: كان فيه معادلة آنذاك لبنانية داخلية وإسرائيلية لاستقطاب لبنان وجر لبنان إلى الحلف مع إسرائيل 17 أيار سوريا انكفأت لكن كان لدينا وراء سوريا حليف كبير كان الاتحاد السوفيتي.. بالتحديد أندروبوف.. في اللحظة المناسبة حافظ الأسد من خلالنا أعاد لبنان إلى العروبة إلى النفوذ السوري حرب الجبل ست شباط المقاومة.

سامي كليب: لك تصريح تقول فيه.. كان المشروع الانعزالي مع إسرائيل هدفه اقتلاع الدروز من الجبل وأمين الجميل عندما كلف إبراهيم طَنُّوس يعني أمين الجميل الرئيس اللبناني السابق إبراهيم طَنُّوس القائد السابق للجيش بهذا الموضوع لم يكن يمزح وعندما كلفه أيضاً بقصف الضاحية كان يريد إزالة الضاحية من الوجود وعندما قتل حليم تقي الدين الشيخ الدرزي الشهير يعني هو رجل الدين والعالم الشهير وعندما أراد اغتيالي لم يكن الأمر مزحة.. تغير أمين الجميل اليوم؟

وليد جنبلاط: عليك أن تسأل أمين الجميل هذا ماضي هذا قلته مش ندمان عليه ربما أقول كمان فقط لأجل التساؤل ربما مش أمين الذي أمر باغتيالي أقول ربما فقط لنترك مجال للتاريخ لأن الذي أفصح لي وهو كان وراء محاولة اغتيالي وحاول يغتالني ثلاث مرات إيلي حبيقة عندما كان في الموقع الآخر.

سامي كليب: لخدمة من؟ بشير الجميل؟

وليد جنبلاط: لا أعرف بالتركيبة الداخلية طبعاً لا أعرف.

سامي كليب: إيلي حبيقة الذي حاول اغتيال وليد جنبلاط فرضته سوريا لاحقاً على الزعيم الدرزي وعلى حليفه الشيعي نبيه بري كطرف أساس فيما عُرِفَ بالاتفاق الثلاثي الذي سبق اتفاق الطائف والذي وقَّعَهُ الزعيم الدرزي بضغط سوري ودون قناعة ربما كالكثير من القرارات الأخرى التي لم يكن لا جنبلاط ولا غيره قادرين على رفضها تجنباً لإغضاب دمشق.

وليد جنبلاط: ربما كان أصعب قرار هو موضوع الاتفاق الثلاث صحيح، رأت سوريا بأن إيلي حبيقة يمثل بُعداً مُعين، لم أكن موافق وآنذاك في الاتفاق الثلاثي كان لي كلام شهير إن هذا الاتفاق ربما سينفذ أيام أولاد أولادي وكان هذا قبل أن أُوَقِّع وكان ينظر إليَّ عبد الحليم خَدَّام ولم يوقع ولم يُنَفَذ صراحة لم أكن أستطيع أن أجد انسجاماً معيناً نفسي أو سياسي مع إيلي حبيقة.

سامي كليب: يُقال إن عبد الحليم خَدَّام عندما كنتَ تريد أن تتناول نظارتيك قال لك لم تَعُد ترى بشكل جيد قلتَ أرى لبعيد..

وليد جنبلاط [مقاطعاً]: وقلتُ له آنذاك أجبته أنا أرى لبعيد.

سامي كليب: هذا هو الاتفاق الوحيد الذي وقَّعْتَ عليه رغماً عنك بالنسبة لسوريا بعض القرارات المصيرية مثلاً؟

وليد جنبلاط: لا أذكر صراحة كل المحطات تريد أن أتذكر اليوم كل المحطات الإيجابية والسلبية لا أذكر صراحة لا أذكر ربما نعم دخلنا في تعارض معين آنذاك وتوتر بقضية حرب المخيمات لكن حرب المخيمات كان لها بُعدان مِنْ جهة حركة أمل تقود حرب ضروس ضد الفلسطينيين ومن جهة ثانية أيضاً التناقض واستخدام المخيمات من قبل ياسر عرفات أو بعض المخيمات ضد سوريا فاندلعت الحرب في بيروت وفي الجنوب لكن لَمْ أستطع أن أشارك لم أكن مقتنع بأن أشارك.

سامي كليب: يبدو طُلِبَ منك المشاركة.

وليد جنبلاط: طُلِبَ مني المشاركة ثم فسرت للقيادات لبعض القيادات السورية أنني لا أستطيع أن أشارك.

سامي كليب: إيلي حبيقة بات اليوم في عالم آخر فهو قُتِلَ بتفخيخ سيارته ولا تزال عملية اغتياله محور سؤال كبير تماماً كالسؤال الذي بقى معلقاً بشأن مصير الإمام الشيعي الشهير موسى الصدر الذي يُقال إنه اختفى في ليبيا بينما تقول ليبيا إنه اختفي في إيطاليا وهذا ما دفعني لسؤال وليد جنبلاط عن هذه القضية خصوصاً أن العقيد معمر القذافي كان أحد أبرز داعمي القوى الوطنية اللبنانية وداعمي جنبلاط نفسه.

وليد جنبلاط: عدة مرات تحدثت معه.

سامي كليب: مع العقيد؟

وليد جنبلاط: مع العقيد القذافي وقلت له لابد من جلاء الحقيقة، طبعاً هذا الموضوع كان يثير فيه بعض التوتر لكن سمعتُ مِنْ أحد معاونيه آنذاك أنه لابد من إجلاء الحقيقة.. لا أريد أن أذكر اسم هذا المعاون كي لا يصيبه أي أذى.. لكن لا نستطيع أن نصدق نحن كلبنانيين وبالتحديد الشيعة أن موسى الصدر الإمام موسى الصدر سافر مِن ليبيا في ذاك النهار واختفي في إيطاليا هذا أمر لا نصدقه نريد الحقيقة ميّت أو طيب عندها نقرر ربما نصفح ربما نقوم بتسوية لنقرر.

سامي كليب: في أثناء تصويرنا هذه الحلقة مع الزعيم الدرزي والقيادي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط جاء إلى القصر وفد من السلطة الفلسطينية، كان الأمر لافتا في هذه المرحلة الدقيقة التي كانت فيها إسرائيل تنسحب من غزة وقد روى لي السيد جنبلاط إن المحادثات تناولت وضع المخيمات الفلسطينية في لبنان وإن السلاح الفلسطيني ليس عقبة ولكن ماذا بشأن ما يُحْكَي عن احتمال توطين جزء من الفلسطينيين على الأراضي اللبنانية؟

وليد جنبلاط: التوطين حاصل منذ عام 1948 لابد من تحسين وضع المخيمات رفض التوطين يكون بإقامة الدولة بإنشاء الدولة علينا أن نقبل بواقع الوجود الفلسطيني نجد حلاً عملياً للسلاح الحقوق المدنية ثم نرى، أعتقد أفضل طريقة عملية هي إنشاء جيش تحرير فلسطيني في لبنان يحمي المخيمات وبإمرة وقيادة الجيش اللبناني، هل يقبل اليمين اللبناني بهذا الطرح؟ هل تقبل أميركا بهذا الطرح؟ كما هو الحال في سوريا وفي مصر وفي الأردن وطبعاً حالة الفلسطينيين في سوريا مختلفة تماماً هم لهم كل الحقوق ماعدا الوصول إلى رئاسة الجمهورية.

سامي كليب: جزء كبير من هذا اليمين الذي تتفضل بالكلام عنه بات حليفك اليوم هل تناقش الأمر معه؟

وليد جنبلاط: لم نناقش بعد هذا الأمر مع هذا الجزء ليس كبير هذا الجزء.

سامي كليب: يعني أمين جميل سمير جعجع.

وليد جنبلاط: هذا هو الحل الوحيد الحل العملي لرفض التوطين في انتظار عودة فلسطين المحتلة بعد عقود لكن ستعود.

سامي كليب: في الحلقة الماضية أخبرني وليد جنبلاط أنه كتب رسالة هي بمثابة وصية وذلك لأنه يعتبر نفسه على لائحة المرشحين للاغتيال وحين ودعته كان لبنان يعيش على نبض التحقيق الدولي بجريمة اغتيال رفيق الحريري وبانتظار هذا السباق الصعب وربما الخطير جداً مع الزمن سألت وليد جنبلاط عما إذا كان نادماً على شيء.

وليد جنبلاط: اليوم الذي حدث.. حدث أنا ضد النقد الذاتي الذي حدث.. حدث.

سامي كليب: ضد النقد الذاتي؟

وليد جنبلاط: نعم.

سامي كليب: غريب!

وليد جنبلاط: وضد الندم على ما فات تقوم بعملك (OK) تتحمل المسؤولية، النقد الذاتي لا يُفيد.

سامي كليب: تتذكر كم مرة ندمت وكم مرة صَرَّحْتَ أنك نَدِمْتَ؟

وليد جنبلاط: هذا أصبحت عادة دارجة في الغرب اليوم بالغرب الديمقراطي حتى إلى أن نصل إلى هذه الدرجة من الديمقراطية كالغرب ربما نندم ونعتذر.

سامي كليب: الديمقراطية باتت اليوم العنوان العريض للبنان المستقبل والعائلة الجنبلاطية تريد أن تؤكد مرة جديدة وهذه المرة عبر وليد جنبلاط أنها كانت وستبقى حاضرة في كل محطات التاريخ اللبناني حتى ولو أن هذا الحضور غالباً ما كان مُخَضَّباً بدم أبنائها.