مقدم الحلقة:

سامي كليب

ضيف الحلقة:

فاطمة أوفقير: زوجة الجنرال محمد أوفقير

تاريخ الحلقة:

06/02/2004

- بداية العلاقة مع الملك الحسن الثاني
- ظروف وفاة الملك محمد الخامس
- علاقة الجنرال أوفقير بالحسن الثاني
- علاقة أوفقير بالمناضل بن بركة
- المعارضة ومحاولة الانقلاب على الملك
- مقتل الجنرال أوفقير وسجن عائلته
- ظروف قاسية في السجن
- السعي للانتحار
- الهروب من خلال نفق تحت الأرض

سامي كليب: من بريق القصر الملكي إلى غياهب السجون ومن زوجة أخطر رجل في المملكة المغربية إلى امرأة مهجورة للنسيان والفئران، قصة مأساة عاشتها ضيفتنا السيدة فاطمة أوفقير زوجة الجنرال المغربي الراحل محمد أوفقير الذي ستقول لنا اليوم ما إذا كان قد انتحر فعلا وفق ما تقول الرواية الرسمية المغربية أم أنه قتل أمام ناظري الملك الراحل الحسن الثاني؟ وستروي لنا مأساتها وعائلتها في المعتقل المغربي الرهيب، السيدة فاطمة أوفقير ضيفة اليوم من هذه الحلقة من برنامج زيارة خاصة.

فاطمة أوفقير: أحاول حتى أن أنسى تماما لكنني لحسن الحظ لا أحمل الضغينة إنني أعيش على نحو جيد إنني شخص إيجابي للغاية لا أعرف ما هي الضغينة ولا أعرف ما هو الشر لا أكره أحدا.

بداية العلاقة مع الملك الحسن الثاني

سامي كليب: هي لا تكره أحدا ولا تحقد على أحد ولكن حقد الملك الحسن الثاني عليها وعلى عائلتها ورميه لهم جميعا فيما يشبه القبر، هل هو فعلا بسبب الخيانة التي تعرض لها من قبل الجنرال محمد أوفقير؟ من قبل ظله على الأرض فقط؟ أم أن السيدة فاطمة أوفقير التي تروي لنا مأساتها اليوم لم تكن بريئة وكانت لها علاقة مباشرة بالمحاولة الانقلابية الفاشلة، لنعرف ذلك وددت أن نعود مع ضيفتنا إلى بداية علاقتها مع العرش المغربي منذ أيام السلطان محمد الخامس.

فاطمة أوفقير: لم يكن عمري يتجاوز السادسة يوم قابلته للمرة الأولى عند شقيقته، أبدى اهتمامه بي ربما لأنني كنت فتاة لا تشبه البقية كانت نظرتي كئيبة، فقد كنت قد فقدت والدتي ثم أنني كنت أعيش في مدرسة داخلية وكانوا يسمحون لي بالخروج يوم الأحد فقد كانوا معلمي، وهكذا قابلته للمرة الأولى، أما في المرة الثانية التي قابلته فيها فقد كنت في الثانية عشر أو الثالثة عشر، عندها كنت قد أصبحت فتاة شابه ينظر إليها الناس باهتمام، إذ كنت قد بدأت أصبح بالغة قليلا وقد رفضت شقيقته أن أبقى في هذا المحيط.

سامي كليب: لماذا رفضت برأيك؟

فاطمة أوفقير: لأن جميع النساء اللواتي يعشن في البيت مأسورات، يرفضن أن تأسر فتاة أخرى ويوم ما قد أكون رغبت في ذلك، لكنها رفضت أن تحملني هذه المسؤولية صحيح أن والدي قد عهد بي إليها لتكون معلمتي لكنها رفضت أن أصبح امرأة من نساء القصر.

سامي كليب: على كل حال أنتِ في كتابك يعني قلت.. تحدثتِ كثيرا عن الفروقات بين محمد الخامس وابنه الحسن الثاني وقلتِ ربما لا يتمتع بالذكاء العميق لأبنه مولاي حسن حين كان وليا للعهد ولكنه على الأقل يتمتع برهافة وذكاء وصبر السياسي المحنك، هل كان فعلا هناك فرق كبير بين الرجلين بين محمد الخامس والحسن الثاني بنظرك؟

فاطمة أوفقير: كان الفرق واضحا لكن دعنا لا ننسى أن الحسن الثاني قد تربى على يديّ محمد الخامس، محمد الخامس الذي كان والدا صارما للغاية وقاسيا للغاية مع ابنه.

سامي كليب: كالحسن الثاني مع محمد السادس.

فاطمة أوفقير: كان قاسيا جدا إذ أنه بالطبع كان يعده كي يصبح ملكا، لكن أظن أن الحسن الثاني قد أبقى ابنه بعيدا عن السياسة حتى النهاية، لقد أوصله إلى السلطة من دون أية خبرة سابقة، أما محمد الخامس فقد أقحم ابنه الحسن الثاني في المعترك السياسي منذ سن السابعة، في بداية الاستقلال كان مكروها في المحيط السياسي، لأنه كان رجلا طموحا ولأن الناس كانوا يعرفون أنه سيحصل على السلطة المطلقة.

سامي كليب: هل كان مكروها من قبل زوجك أيضا؟

فاطمة أوفقير: لا في البداية كان هناك تنافس، ذلك أن محمد الخامس كان قد أعطى ثقته المطلقة إلى أوفقير، ومن جهة أخرى كان أوفقير ضابطا ممتازا ومع أن الحسن الثاني كان على رأس الجيش في ذلك الوقت، إلا أن أفراد الجيش كانوا يحترمون أوفقير كثيرا.

سامي كليب: الجيش كان يحترم كثيرا أوفقير، لأن الجنرال كان حارب طويلا مع الجيش الفرنسي من أوروبا وصولا إلى فيتنام، تماما كما كان شأن والد ضيفتنا الذي كان هو الآخر ضابطا كبيرا وهذا ما يبرر اللغة الفرنسية التي تحدثنا بها فاطمة أوفقير رغم أنها مع السلطان محمد الخامس ومع الملك الحسن الثاني كانت تتحدث العربية باللهجة المغربية، ولكن كيف كان الحسن الثاني يعامل نساء قصره؟

فاطمة أوفقير: كان يهوى كثيرا النقاش مع النساء الذكيات لكنه كرجل فقد كان يعامل النساء بفوقية أما بالنسبة لمحمد الخامس فلم يكن كذلك كان كرهه للنساء أقل من كره الحسن الثاني لهن.

ظروف وفاة الملك محمد الخامس

سامي كليب: بعد فترة توفي الملك محمد الخامس، وحل مكانه طبعا الملك الحسن الثاني الذي كان وليا للعهد آنذاك، قبل أن أسألك عن علاقة الحسن الثاني أول علاقة بينه وبين الجنرال أوفقير زوجك ماذا تعلمين عن وفاة الملك محمد الخامس، خصوصا أن البعض لم يتردد في القول أنه ربما لم يمت بالصدفة في القصر الملكي وأن الملك الحسن الثاني قد يكون متورطا بذلك؟

فاطمة أوفقير: أجد أن ما يقال لشيء فظيع، كنت مقربة من القصر وقد شهدت مرض محمد الخامس، حتى أنني كانت حاضرة في الليلة التي تم نقله فيها إلى المستوصف، كنت معه طوال الوقت منذ استيقاظه في الصباح الباكر وحتى منتصف الليل أو الساعة الثانية صباحا عندما ترك القصر، كنت هناك في اللحظة التي كان فيها سيذهب إلى المستوصف حين قال للجميع إلى اللقاء وأستودعكم الله، علما بأن الأطباء كانوا قد منعوه من الخضوع للعمل الجراحي.

سامي كليب: ولكن لم يكن يعاني من مرض خطير يعني يؤدي إلى الوفاة؟

فاطمة أوفقير: كان يعاني من سرطان في الأذن وكان هذا خطير للغاية في تلك الفترة ولم تكن المعالجة الكيميائية معروفة إطلاقا في ذلك الوقت وقد عانى لأشهر طويلة وعند إجراء العمل الجراحي اعتقدنا أنها ستكون عملية بسيطة لكنه في الواقع تعرض لسكته قلبية خلال العملية.

سامي كليب: هل كان السلطان وثم الملك محمد الخامس مغرما بكِ؟

فاطمة أوفقير: لا لماذا تقول ذلك لا أظن ذلك على الإطلاق فهو لم يتودد لي على هذا النحو ولطالما احترم أوفقير.

سامي كليب: كان يقول لكِ الملك محمد الخامس لو كنتِ زوجتي لم أدعكِ ترين الضوء والشمس؟

فاطمة أوفقير: لكنه كان يقول هذا من باب الصداقة لشخص يحبه كثيرا ويريد حمايته، لقد كنت سعيدة جدا معه لم أعرف معه معنى أن أتعرض للضغط، كنت فردا من عائلته كنت مع نساء بيته، وكنت أعرف أسراره الشخصية، لم يسمع أحد بما كان يجري داخل قصره، لكنني كنت الوحيدة لذلك إن تسرب أي خبر من القصر إلى الخارج فإن المسؤولية حتما كانت سترجع إلي وحدي.

سامي كليب: هل كنتِ تحبين.. هل كنتِ تحبين تلك الحياة في القصر الملكي؟

فاطمة أوفقير: لقد أحببت أولئك الناس فقد كانوا كعائلة بالنسبة إلي كنت أحبهم فقد كنت أشعر بالسعادة معهم، لكن هذا كان كل شيء لم أكن أحب حياتهم اعتقد أن قدري كان أن أسجن في يوم من الأيام لذلك رفضت دائما أن أؤسر، عندما كان يجب أن تقفل أحد الأبواب كنت أغادر المكان كان الأمر كما لو أنني أحسست في أعماقي أنني سأسجن فعلا في يوم من الأيام.

سامي كليب: ما الذي كان يزعجك بحياة نساء القصر آنذاك؟

فاطمة أوفقير: أنهن كنا مسجونات وربما لأنني توقعت حدوث الأمور قبل وقوعها أي أنني سأسجن في يوم من الأيام إن أكثر ما أمقته في حياتي هو أن أسجن في مكانا ما.

علاقة الجنرال أوفقير بالحسن الثاني

سامي كليب: هل كان الجنرال محمد أوفقير يغار من هذه العلاقة بينكِ وبين الملك محمد الخامس خصوصا أنكِ كنتِ تتركين المنزل في بعض المرات في أوقات لا تناسب الجنرال.

فاطمة أوفقير: لم يكن يغار من محمد الخامس لكنه كان يغار من الحسن الثاني كثيرا في البداية عندما كان وليا للعهد، لكنه فيما بعد لم يعد يغار ثم أن الحسن الثاني كان يحترمني كثيرا من هذا المنظار.

سامي كليب: اسمحي لي بطرح السؤال مباشرة وربما بشكل غير مناسب قيل الكثير أنكِ كنتِ عشيقة الملك الحسن الثاني، كيف تجيبين على هذا السؤال؟

فاطمة أوفقير: قيل الكثير من الأمور لكنني لا أعرف كيف يمكن للناس القول إنني كنت عشيقة الحسن الثاني، كانت بيننا دائما حرب صغيرة كنت دائما المرأة المتمردة كنت دائما أقول الأمور بصراحة ومباشرة عندما كان الناس يخافون قولها.

سامي كليب: ربما من أجل ذلك؟

فاطمة أوفقير: لكن لا أعرف، لقد أحببت هذا الرجل كثيرا أعني بعيدا عن دوره كملك، فقد كنت أمقت الملك فيه، لكنني أحببت الرجل كان رجلا له قيمة كبيرة طبعا بعيدا عن السلطة، كان رقيقا ولطيفا جدا مع جميع الأشخاص الذين يقدرهم، لقد أولاني اهتمامه وأظهر لي الكثير من اللطف لكنني لا أملك إلا أن أمقت الملك فيه لأنه حطمني، إنما قد أحببت الرجل فيه وقد أثار إعجابي.

سامي كليب: تفضلتِ منذ قليل بأن زوجك الجنرال محمد أوفقير كان يغار قليلا من هذه العلاقة بينكِ وبين الملك الحسن الثاني لماذا إذن؟

فاطمة أوفقير: كان زوجي يغار من الجميع، كان يغار حتى من أخي ومن أبي، الغيرة في طبعه وخاصة عندما يتعلق الأمر بي، لكنه مع ذلك كان متسامحا مع الكثير من التصرفات التي قابلته بها، لقد أحبني بالتأكيد أكثر من أي شيء آخر في حياته.

سامي كليب: حتى أنه سامحك لتلك العلاقة التي قامت بينك وبين رجل ضابط في الجيش أغرمتِ به لفترة طويلة أيضا؟

فاطمة أوفقير: إن القول إنه تسامح مع ذلك هو قول غير دقيق، لقد كان متسامحا بمعنى أنه وافق على الطلاق عندما طلبته، لكنه وافق عليه كي يرضيني أعني أنه كان يفكر في نفسه قائلا لديها خمسة أطفال مني لابد أنها ستضعهم على كفة الميزان وتضع على الكفة الأخرى رجلا تحبه حسن سأترك لها حريتها فلربما تعود.

سامي كليب: وعدتي؟

فاطمة أوفقير: وعدت.

علاقة أوفقير بالمناضل بن بركة

سامي كليب: عادت فاطمة أوفقير إلى زوجها ولكنها لم تعلم طبعا أنه بعد سنوات قليلة عن عودتها تلك ستذهب إلى ما يشبه الجحيم حين حاول زوجها الجنرال محمد أوفقير قتل الملك الحسن الثاني بإطلاق الرصاص على طائرته، ولكن في كتابها حدائق الملك، تقدم فاطمة أوفقير صورة مغايرة لزوجها فالرجل الذي عرف بسفاح الريف وقامع المعارضة وساحق المعارضين وعميل الفرنسيين والإسرائيليين، يبدو في كتاب زوجته رجلا قاد في الخفاء تمردا ضد فرنسا لصالح العرش، لا.. بل هي تروي أنه كان قبل الاستقلال على علاقة وطيدة بالمناضل الشهير والشهيد المهدي بن بركة رغم أن فرنسا اتهمت آنذاك أوفقير بخطف بن بركة واغتياله على أراضيها.

فاطمة أوفقير: كانت تلك علاقة.. يجب وضع الأمور في سياقها عندما كانت العلاقة مباشرة وحميمة بين أوفقير وبن بركة كان ذلك قبل الاستقلال.. كانت أهدافهما مشتركة وهي محاولة إعادة السلطان إلى المغرب ، هذا ما دارت حوله اللقاءات الأولى بينهما، ثم أتى اللقاء الأخير كنا نعرف حينها أن موقف الفرنسيين قد ضعف وأنهم سيتركون المغرب أو على الأقل سيعيدون محمد الخامس، عندها اقترح بن بركة كرجل سياسي وكما تعلم أوفقير كان رجلا عسكريا وكان يفهم بعض الأمور لكن ليس بالقدر الكافي، عندها اقترح بن بركة إنه يجب الطلب من الفرنسيين جلب محمد الخامس إلى باريس وإبقاؤه فيها إلى أن يتم سن دستور للبلاد يقره ويصوت عليه الشعب، واقترح أن تكون الملكية ملكية دستورية يحتفظ فيها الملك بدور الملك من دون أن تكون لدية سلطة تشريعية، من هنا بدء سوء التفاهم بين الرجلين فأجابه زوجي لا إن كنت أقوم بما أقوم به فهو من أجل ملكية قوية ولكي يعود لنا الملك ملكا قويا ويحكم البلاد، بالطبع بن بركة لم يصر على طلبه إذ أن الأمر لم يكن قد حسم بعد، كان هناك إحساس لكننا لم نكن متيقنين من أن الفرنسيين سيجلون على المغرب.

سامي كليب: سنعود إلى هذه العلاقة التي ساءت بين الرجلين فيما بعد ولكن في البداية كيف كنتِ تنقلين بين بن بركة في سيارتك في صندوق السيارة إلى مركز عمل الجنرال أوفقير.

فاطمة أوفقير: لم يكن يريد أوفقير أن يعرف الفرنسيون الذين كانوا يعمل معهم، والذي كان يفترض به أيضا أن يتعاون مع المعارضة، لا ليس المعارضة لكن مع الحزب الوطني المغربي، فكما تعرف لم يكن هناك حزب واحد في المغرب وإنما اثنان لكن الحزب الثاني لم يكن بمثل أهمية الحزب الأول أي الحزب الوطني المغربي، إذن لم يكن يجب أن يشعر المندوب السامي الفرنسي أن هناك لعبة مزدوجة، عندها كان يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة كي نتمكن من نقل بن بركة والتباحث معه وتطوير الخطة معه، كنت استعمل سيارة من سيارات مقر المندوب السامي لذلك فإنه أثناء مروري في المدينة لم يكن أحد يستطيع إيقافي، كنت أضع ابنتي الصغيرة على المقعد بجانبي وكان ما يزال عمرها بضعة أشهر –مليكة- كانت ترضع من زجاجة الحليب كانت السيارة ذات دفع أمامي لذلك كان الصندوق في الداخل مفتوحا جيدا يسمح بالتنفس، كنت أركن السيارة أمام منزل بن بركة ثم أنقله وقد حدث ذلك ربما مرتين أو ثلاثة.

سامي كليب: طبعا الرواية الرسمية تقول وأيضا رواية العديد من الأحزاب أن أوفقير هو الذي أشرف أو هو الذي قتل بن بركة وأنتِ قدمتِ روايات عديدة في الكتاب أود أن توضحي لنا ولو بشكل سريع هذه المسألة، هل هو قتله أم لا؟

فاطمة أوفقير: لا أعتقد، ففي ذلك اليوم حدثت أمور كثيرة كان في مراكش في ذلك اليوم التاسع والعشرون من الشهر تم استدعائه إلى فاس، واستقل الطائرة في الليل للقدوم إلى باريس، ووصل باريس في اليوم التالي أي في الثلاثين من الشهر، ووصلت أنا ليلة الثلاثين من الشهر إلى هنا، لا أستطيع تأكيد أي شيء لكن كل ما أعرفه هو أن هناك الكثير من المفارقات حول هذه القضية فمن يتم تكليفه باغتيال بن بركة لم يصل بعد التاسع والعشرين من الشهر عندما يكون اختطاف بن بركة كان قد تم قبل ذلك بكثير.

سامي كليب: وبرأيك من الذي قتل بن بركة خصوصا أنكِ تتحدثين عن أطراف عديدة كان لها مصلحة في ذلك، من أميركا إلى الموساد إلى بعض الأطراف الأخرى التي كانت تخشى من.. يعني دول عدم الانحياز والدول الاشتراكية وما إلى ذلك؟

فاطمة أوفقير: في ذلك الوقت كانت الاغتيالات السياسية كثيرة وخاصة بالنسبة لشخص كان يعمل ضد معسكر ويميل إلى المعسكر المناهض من الواضح أن بن بركة كان منحازا للمعسكر الشرقي، ومن جهة أخرى كان المعسكر الغربي يعاديه فقد كان ينتج أفلاما ويلقي محاضرات وكان يساعد البلدان التي تسعى إلى استقلالها فكان يدعمها، إذن لم يكن المغرب هو الطرف الوحيد الذي يكيد له، من الممكن جدا أن تكون أطراف أخرى قد اغتالته أطراف تريد تصفيته أو تريده أن يهتم بشؤونه الخاصة ويترك شؤون الآخرين.

سامي كليب: هل أخبركِ الجنرال أوفقير بعد الاغتيال عن المهدي بن بركة؟

فاطمة أوفقير: إذن لم يكن المغرب هم الطرف الوحيد الذي يكيد له، من الممكن جدا أن تكون أطراف أخرى قد اغتالته، أطراف تريد تصفيته أو تريده أن يهتم بشؤونه الخاصة ويترك شؤون الآخرين

سامي كليب: هل أخبركِ الجنرال أوفقير بعد الاغتيال عن المهدي بن بركه؟

فاطمة أوفقير: حاولت سؤاله عدة مرات وفي كل مرة كان يقول لي التاريخ وحده سيظهر الحقيقة، ليس لدي أي شيء أضيفه لن أدافع عن نفسي، كل ما لدي لأخبركِ إياه هو أنني لم أقتله.

[فاصل إعلاني]

المعارضة ومحاولة الانقلاب على الملك

سامي كليب: طبعا سيدة أوفقير يعني إحنا نتحدث عما قيل عن الجنرال أوفقير، أنه عذب المعارضة آنذاك، وأنه بيديه ربما عذب بعضهم، كان ينفذ أوامر ملكية، ولكن سؤال هل كان يفعل ذلك رغم عنه يعني حين كنتِ تتحدثين إليه هل كنت تشعرين ببعض الندم لديه بعد ما يحصل آنذاك؟

فاطمة أوفقير: يجب القول إنه عندما بدأ يحصل على السلطة كان في البداية صديقا للمعارضة، كان أداة في أيدي كل من له علاقة بالمحتل لكنه لم يكن على وفاق معهم فيما يخص الحوار حول الطريقة التي ستتم فيها إدارة المغرب فيما بعد، هذه هي إذن النقطة الأولى كانت المعارضة تريد شيئا لم يكن أوفقير يهتم بذلك على الإطلاق جل ما كان يثير اهتمامه هو ملكية قوية إن عدنا خطوة خطوة إلى كل ما حدث من جيش التحرير إلى التفجيرات والاغتيالات واختطاف الناس وكل ذلك، نجد أن أوفقير قد دخل في منافسة مع المعارضة وأصبح عدوها وعندها لم يرحمها ولم يخطأها.

سامي كليب: الجنرال محمد أوفقير لم يخطأ المعارضة أصابها في الصميم، سالت الدماء غزيرة في المملكة، ولكن القرار الأول والأخير يبقى لصاحب القرار، وحين تصادمت مصالح محمد أوفقير مع مصلحة الحسن الثاني ، وحين أعدم الملك عددا من كبار الضباط بعد فشل أول محاولة انقلابية ضده في سخيرات عام 1971، بدأ الشك يدب في قلب الرجلين من سيبادر إلى قتل الآخر؟ الحسن الثاني أم أوفقير؟ وفي السادس عشر من آب عام 1972 أُطلقت نيران على طائرة الحسن الثاني اتهم أوفقير قيل إنه انتحر أمام الملك وقيل إنه أعدم، فماذا عن المحاولة الانقلابية وهل انتحر أم أعدم وماذا تعلمين سيدة أوفقير عن كل ذلك هل كنت على علم مسبق بالمحاولة الانقلابية؟

فاطمة أوفقير: لا.. لا لو كان لدي أدنى شك لما بقيت، كان لدي منزل صغير في إسبانيا في ذلك الوقت، ماربيا لم تكن كما هي اليوم كان منزلا صغيرا اشتريته بثمن زهيد إذن كان لدي منزل وكان يكفيني أن اجتاز المضيق المائي، فقد كان لدي قارب حتى أن أصدقائي قد وضعوا تحت تصرفي قاربين -يختين حقيقيين- ذلك أن مركبي كان قاربا صغيرا جدا أعطاني إياه الحسن الثاني كان يمكنني الذهاب مباشرة، يكفيني أن اجتاز اثني عشر كيلومترا حتى أصل إلى منزلي، لم يكن لدي علم بأي شيء، أود أن أخبرك بشيء خلال فترة أسرنا كلها التي استمرت عشرين سنة علمت أولادي ألا يحقدوا أبدا على أبيهم أحيانا كانوا يتذمرون ويقولون إنه هو من وضعنا في هذا المأزق، لكنني كنت أفرض نفسي وأدافع عن زوجي بقوة كي أقول لهم إنه لا علاقة لوالدهم بالأمر وإنه لم يُرِد لهم أن يكونوا في هذا الوضع وأنه ليس المسؤول، لكن اليوم بعد ثلاثين عاما أجد نفسي حاقدة عليه لأنه لم يحمنا.

مقتل الجنرال أوفقير وسجن عائلته

سامي كليب: بعد المحاولة الانقلابية اتصل بكي؟

فاطمة أوفقير: ربما قبل ثلاث ساعات من اغتياله.

سامي كليب: ماذا قال لكِ؟

فاطمة أوفقير: قلت له ما الذي يجري؟ قال لي لا.. لا تخشي شيئا وإن كنت خائفة اذهبي إلى منزل المحافظ أو اذهبي إلى منزل.. كان هناك كولونيلا وكان قائد حرس المضيق قال لي اذهبي إلى منزل الكولونيل.. لا أذكر اسمه لم أطمئن لحديثه، فقد شعرت أن هناك شيئا غريبا في صوته لم يُرِد قول شيء ربما لأن النهاية قد اقتربت أو أن أحدا كان يتنصت عليه، فقد كان ذاهبا إلى قيادة الأركان عندما اتصل بي ثم عاد إلى المنزل، وارتدى ملابسه وحرق الأوراق التي أراد حرقها تناول طعامه وأصدر أوامره ثم غادر ببذلته الرسمية من دون سلاح ومن دون حرس شخصيين.

سامي كليب: حين تم استدعاؤه إلى القصر الملكي جاء من يوقظك فيما بعد ويقول لكِ أن الجنرال قد قتل، وأنتِ بدم بارد في الواقع مفاجأ جدا اتصلتِ بمليكه ابنتك لتقولي لها أن الجنرال مات كيف علمت بالنبأ تحديدا؟

فاطمة أوفقير: في الصباح نحو الساعة الثامنة جاءني أحد السائقين ليقول لي مات الجنرال، أمسكت رأسي بين يدي هكذا وبقيت جالسة على طرف السرير لعشر دقائق مطأطأة الرأس أفكر، لكن بماذا؟ حاولت وقلت أن هذا مستحيل، اتصلت بابنتي وببرودة من لم يصدق النبأ، قطعت كل الطريق حتى وصلت إلى الرباط من دون أن أصدق، شغلت المذياع وكانوا يبثون القران الكريم، حتى تلك اللحظة كان قد مضى على موته حوالي اثنتي عشر ساعة وأكثر ولم يكن أحد يعرف كيف مات، قال الجميع أن أوفقير قد انتحر وكانوا يبثون القران على التلفاز أقصد على المذياع كانوا يريدون جعل القضية تبدو مثل قضية دليمي فهذا الرجل قد انتحر، والآخر تعرض لحادث وانتهى الأمر لن يتحدث أحد عن الموضوع بعد ذلك.

سامي كليب: ما قيل رسميا في المغرب أن الجنرال أوفقير انتحر أمام الملك بعد فشل المحاولة وأنتِ قلتِ في الكتاب أنه قتل، كيف يمكن أن نؤكد روايتك؟

فاطمة أوفقير: عندما وصلت وجدته مهيأ وموضوعا في كفنه، كان هناك وشاح أبيض يحيط بوجهه وكان هناك ثقب في الجهة اليسرى من رأسه، وبالطبع لما يكن أوفقير يستعمل يده اليسرى هذا كل ما رأيته، ثم أن شقيقه اصطحب معه طبيبا وهو مدير مشفى ابن سينا، وكان فرنسيا في ذلك الوقت وقد أجرى فحصة على الجثة وصرح أن الجنرال أوفقير قد قتل بخمسة طلقات، واحدة في الكلية وأخرى في القلب وأخرى في عظم الترقوة وأخرى في الذراع ورصاصة في الرأس للقضاء عليه، لا يمكن أن يُنهي حياته بخمس طلقات.

سامي كليب: قيل بعد محاولة.. أو قيل بعد قتل أو انتحار الجنرال محمد أوفقير أن.. أنكِ شتمت الملك الحسن الثاني وكان ذلك سببا أساسيا في رميك مع العائلة في السجن والمعتقل لسنوات طويلة، وقيل أيضا أنكِ خبأت الثوب العسكري للجنرال أوفقير والذي كان الدليل الأول والوحيد على أنه قتل ولم ينتحر، برأيك مع الذي دفع الملك للانتقام منك شخصيا ومن عائلتك وما الذي جرى بعد وفاة الجنرال أوفقير؟

فاطمة أوفقير: أولا فيما يخص شتمي للملك أقول لك إنني امرأة حسنة التربية ولا أقول ذلك لأثني على نفسي لكنني فعلا امرأة حسنة التربية، لم أشتم أحدا قط فما بالك بالملك؟ لم أشتم الملك، وبالنسبة للثوب العسكري فإن من أخفاه هو ابنتي ولست أنا، وعلى إية حال قد اعترفت بذلك في كتابها، وتقول إنه انتقم منا لم ينتقم منا، بل من الكنية لم يكن الملك يستهدفني ولم يكن يستهدف أولادي لكنه كان يستهدف اسم أوفقير.

سامي كليب: لم تمارس فاطمة أوفقير السياسة ولكنها دفعت ثمنا غاليا مع عائلتها فما أن انتهت مراسم الدفن والتشييع والعزاء حتى رميت فاطمة وأولادها في فم المجهول ودفنوا أحياء، هل كنت تتوقعين ما حل بكم؟

فاطمة أوفقير: مر أربعة أشهر وعشرة أيام وهي فترة الحداد بعد أربعة أيام من انتهاء الحداد تم نقلنا إلى الجنوب أي ألف وثمانمائة كيلومتر جنوب الرباط، أمضينا أربع وعشرين ساعة في السيارة حتى نصل، وعندما وصلنا كانت صدمتنا كبيرة كنا قد تركنا منزلنا ذي التدفئة المركزية وكل هذه الأشياء لنجد أنفسنا في قلب الجنوب في كوخ صغير لم يسكنه أحد منذ عشرين سنة مليء بالدبابير، بالعقارب، بالسحالي، وكل أنواع الأفاعي، وصلنا في منتصف الليل فوجدنا طاولة من الفورمايكا عليها تسعة صحون وتسع علب سردين ورغيف خبز كبير كانت صدمتي هي إنني جررت معي إلى مأساتي ستة أطفال أكبرهم كان في الثامنة عشرة وأصغرهم كان في الثالثة، كانوا صغارا جدا، وتركزت المأساة بعد أن تم سجننا هنا في الأيام الثلاث أو الأربع التالية إلى أن تقبلت ذلك الوضع وبعد ذلك تتابعت الأحداث ككرة ثلجية فدفنت حياتي الشخصية وتناسيتها ولم يكن عمري حينها سوى 36 عاما.

ظروف قاسية في السجن

سامي كليب: في البداية كان السجن مقبولا أو ربما بدا كذلك قياسا بما عرفته فاطمة أوفقير وأولادها فيما بعد وخصوصا في سجن أو جحيم بير شديد فالمرض وتقلب الحرارة والحشرات والجوع كانت عناوين الإقامة الجديدة.

فاطمة أوفقير: في البداية صمنا طوال سبع سنين ليس بسبب معتقداتنا الدينية، فما من ديانة تسمح للمرء أن يصوم سبع سنين متواصلة لكن بسبب ما كان مفروضا علينا، إذ لم يكن لدينا ما نأكله بين الرابع عشر من كانون الثاني عام 1980 حتى التاسع عشر من نيسان لعام 1987.

سامي كليب: ماذا كنتم تأكلون؟

فاطمة أوفقير: كنا نأكل كل اليوم القليل الذي كانوا يجلبونه لنا، كيف أصفه لك كانوا يجلبون لنا ما يأكله شخص واحد فقط شخص فقير كشخص ليس لديه أية أسباب الحياة.

سامي كليب: مثلا.

فاطمة أوفقير: ففي أسبوع واحد كانوا يجلبون طعام تسعة أشخاص ليوم واحد مثلا كانوا يجلبون لنا وعاء -عندما أقول وعاء أقصد وعاء الحساء الصغير- مليء بالعدس النيئ.

سامي كليب: عدس؟

فاطمة أوفقير: كانوا يجلبون كيلو طحين وعلبتي السردين وعلبة واحدة من المكرونة علبة واحدة في الأسبوع لتسعة أشخاص، ما ذكرته كانوا يحضرونه مرة واحدة في الأسبوع وأحيانا كانوا يحضرونه مرة كل عشرة أيام، عندما يكون قائد المعسكر مرتاح في بيته ولا يرغب في المجيء، ونحن في هذه الأثناء كنا نبقى من دون سكر ومن دون زيت ومن دون أي شيء آخر طوال ثلاثة أو أربعة أيام، لم يكن أي منا يستطيع الاستمرار على هذا الحال أي التضور جوعا طوال الوقت ثم أصبح لدينا ذلك الهاجس وهو أسوأ ما يمكن أن يصيب كرامة الإنسان، وهو أسوأ الأشياء على الإطلاق، أي عندما لا نفكر بشيء آخر غير الطعام تحولنا إلى حيوانات، حسناً الجميع يفكر بتناول الطعام فالأكل يجلب السعادة وهذه أحد أول المسرات على الأرض، لكن أن تحصر تفكير الإنسان بالطعام فهذا أسوأ الأمور، لم يعد يهمنا أي شيء آخر أي أننا كنا نحلم بالطعام طوال اليوم بالليل والنهار، فعندما ننام نحلم بالطعام وعندما نستيقظ نتكلم عن الطعام وكنا نجوع بكل بساطة من كثرة الحديث عن الطعام وهذه هي أسوأ الأمور، لذلك قررنا ألا نأكل طوال اليوم وأن نجمع في المساء القليل الذي كان لدينا، القليل الذي نحصل عليه في الصباح، وظهرا وفي المساء، ومن هذا القليل نحضر وجبة واحدة وعندما كنا نأكل كان ينتابنا ذلك الشعور بالرضا من امتلاء بطوننا لمدة ساعتين.

سامي كليب: وبعد ذلك يأتي الجوع مجددا.

فاطمة أوفقير: كنا نجوع جوعا شديدا وعندها تبدأ الأحلام بالأشياء التي لم نكن نستطيع الحصول عليها، فخلال خمسة عشر سنة لم نحصل على سمك أو دجاج أو لحم جيد، كنا نحصل على كيلو لحم واحد في الأسبوع لتسعة أشخاص.

سامي كليب: واللحوم لم تكن جيدة.

فاطمة أوفقير: كانت لحوم نتنه، أقصد عندما كانوا يجلبون اللحم كان عليك أن تسد أنفك ذلك، ينطبق على اللحم والبيض، كانوا يجلبون عشرين بيضة في الأسبوع وكانت بيوضا ذات لون أزرق غامق لشدة ما كانت متعفنة من الداخل، ولم يكن يحق لنا أن نحتج فإن فعلنا فإنهم لا يحضروا بيضا في الأسبوع التالي وكان الأطفال يتهافتون على هذا البيض النتن، وكنت أبكي من صميم قلبي وأنا أراهم يأكلون بيضا عفنا.

سامي كليب: حين كان أحد أطفالك أو أنت شخصيا يقع مريضا أو يصاب بمرض معين كيف كان يعالج؟

فاطمة أوفقير: كنت أعتني بهم بواسطة الماء المحلى وبالملح، كنت أضع وعاء زيت سعة ثلاثة ليترات وأملأه بالماء ثم أضيف له ثلاث قطع سكر وملعقة ملح واحدة ممسوحة، وطوال إصابة الطفل بالحمى كنت أجعله يشرب هذا المحلول طوال اليوم إلى أن تزول الحمى عنه، لكن لم يكن يسمح لنا بأي دواء ولا حتى حبة أسبرين، كانت ابنتي مريضة وهي تعاني من الصرع وطوال عشرين عاما لم تحظى بعناية طبية، كانت تأخذ اثنتي عشر حبة في اليوم ثم قطعوا الدواء عنها بين ليلة وضحاها، إذاً خلال اثنتي عشر سنة أو بالأحرى خلال ستة عشر سنة كنا ننتقل طوال الوقت بين بير شديد وسجون أخرى وخلال السنين الأربع التي أمضيناها في مراكش عندها فقط بدؤوا يعطونها تكريتول وديغاردينال.

السعي للانتحار

سامي كليب: لا شك أن شخصيتك القوية وإرادتك الكبيرة في البقاء على قيد الحياة وحماية هذه العائلة ساعدتا في أن تبقوا جميعا في حالة على الأقل مقبولة، ولكن هناك حالات أو أوقات يأس كما في أي سجن رهيب في العالم في إحدى حالات اليأس هذه طلبتي من ابنك أن يساعدك على الانتحار -عبد اللطيف أصغرهم- كيف حصل ذلك؟ ولماذا؟

فاطمة أوفقير: أعلنا إضرابا عن الطعام، أنا كنت البادئة بالإضراب عن الطعام، وبعدي بستة أيام بدء ابني رؤوف دام إضرابي عن الطعام ثلاثة وأربعين يوما وطوال هذه الأيام الثلاث والأربعين كنا نريد أن نهزمهم لم نكن نريد الانتحار، لأننا كنا نعرف إنه عندما نصل إلى أقصى أشكال العذاب عندها تصبح الأقوى، فلا تقدر الانتحار ولا على الموت ولا على أي شيء آخر، تتحمل كل ذلك بنوع من عدم الوعي لا يمكننا تسمية ذلك بالشجاعة، لكن يصبح المرء غير واع لتصرفاته فأنت لا تعيش مع ناس سعداء، لا تخالط ناس يأكلون على نحو جيد، لست مع أشخاص أحرار إذن فأنت هنا مع عائلتك مسجونين جميعكم مقيدين ومحرومين من كل شيء، ثم يصبح هذا نمط حياتك اليومي وفي هذه الحياة اليومية عليك النضال والبقاء وعليك إخراج العائلة من هذا الوضع، كنت أقول لنفسي أنا قد عشت حياتي ربما تكون حياة قصيرة لكنني عشتها ويجب أن يعيش الأطفال يوما جديدا وكنت مقتنعة أننا سنرى أياما أخرى وأننا سنعيش أياما أخرى، أعلنا إضرابنا عن الطعام في الأساس لأنه حاول وضع حد لحياته، نعم على أية حال يمكنك أن تصور يديه يمكنك أن ترى أنها مشقوقة من هنا إلى هنا ومن هنا إلى هنا استل المقص وفتح يديه أو بالأحرى قطعهما هكذا وبما أننا لم نكن نأكل جيدا فإن الدم لم يخرج، وعندما عثرنا عليه كان يجلس وسط بركة من الدم كنت أنصت إلى الحديث بين المسؤولين الذي لا أستطيع أن أسميهما ضباطا.

سامي كليب: هل أنت كنت على علم بأن ابنك يحاول الانتحار؟

فاطمة أوفقير: في تلك الفترة كان قد مضى على إضرابي عن الطعام أسبوعا كامل،ا وكنت في عالم آخر فعندما لا تأكل يبدأ عقلك يعمل بطريقة مختلفة، كنت أنام جيدا ولم يعد هناك أي شيء يربطني بالحياة أو يربطني بالوجود، لم يعد هناك مطالب أقدمها، ذلك أنني أنا من قرر الإضراب عن الطعام ولم أعلن الإضراب عن الطعام كي أموت وإنما كي أدفع المسؤولين للتفكير أنني هنا مع أطفالي منذ خمسة عشر عاما وأنه قد حان الوقت للوصول إلى حل، عرفت بما فعله ابني إذ وضعت أنبوب الاتصال على إذني وسمعت الكثير من الضجة في الزنزانة المجاورة الكثير من البكاء سألت بناتي ما الذي يجري؟ فجاءت إحدى بناتي –أصغرهن- فسألتها ما الذي يجري؟ فأجابتني لا شيء.. لا تشغلي بالك ليس هناك شيء لم تكن تريد أن تقلقني، ثم سمعت نحيب أحدهم فسألتهم من يبكي؟ فأجابوني لا شيء.. ليس هناك شيء وعندها أتت مليكه وأخذت أنبوب الاتصال وكانت تنتحب بطريقة لن أنساها ما حييت أخذت الأنبوب وقالت لي أمي سنبقى هنا طوال حياتنا وكان قد مضى على الإضراب عن الطعام 43 يوما.

سامي كليب: يعني رؤوف سمع الـ..؟

فاطمة أوفقير: نعم سمع المسؤولين يقولون سيبقون هنا طوال حياتهم ولن يخرجوا أبدا ما لم يصب الحسن الثاني أي مكروه وإلا فإنهم لن يروا النور أبدا، عندما سمع ذلك حاول الانتحار جاء الحرس لينظفوا زنزانته إذ أن الدم بقي هناك ثلاثة أيام بلياليها ورفضوا حتى أن يعطوه كوب ماء، كل ما قاله المسؤول هو هل مات أم لا؟ عندما سمعت ذلك أغمي علي إذ أنه كان قد مضى علي 43 يوما لم آكل فيها، وعندها قلت لابنتي اسمعي ليس هناك شيء لا نهاية له حتى القرآن الكريم والكتب المقدسة فيها صفحة أخيرة، حتى الحياة لها نهاية نعيشها ثم تنتهي الحياة بالموت لا يمكن أن نبقى هنا إلى ما لا نهاية، هذا غير معقول لا يمكننا قول هذا، حاولت إقناعها بما تبقى لي من قوة ثم أغمي علي طوال ربع ساعة، وكان ابني يحاول إيقاظي ثم في اليوم التالي قلت لهم هذا يكفي سنوقف الإضراب عن الطعام إذ أنني قررت إتباع سياسة أخرى، ومع ذلك كنت قد حاولت وضع نهاية لحياتي كنت أول من حاول ذلك.

سامي كليب: كيف حصل ذلك تحديدا؟

فاطمة أوفقير: بما أنني لم أكن قادرة على القيام بذلك بنفسي إذ كان قد مضى على إضرابي عن الطعام عشرة أيام فقد طلبت من ابني مساعدتي كسرنا المرآة- إذ كان هناك مرآة فوق المغسلة منذ أيام الفرنسيين- كسرنا المرآة وأخذنا قطعة ووضعت يدي أمامه على السرير وكان عليه أن يقطعها بنفسه وهو الذي لا يطيق منظر الدم.

سامي كليب: كم كان عمر عبد اللطيف آنذاك؟

فاطمة أوفقير: كان قد مضى على احتجازنا خمسة عشر عاما

سامي كليب: وحاول قطع يدك؟

فاطمة أوفقير: جلدي يتعافى بسرعة لكن كما ترى، آثار القطع كما تعلم الجلد يمحي آثار القطع مع الزمن، لقد حاول سال الدم بما يكفي ليبلل المنشفة ثم التأم الجرح بعدها مباشرة، وهكذا قررنا أن نحفر نفقا وأن نهرب من السجن إذ لم يكن هناك أية وسيلة أخرى، وكان الحراس عندما يدخلون كي يروا إن متنا أم أننا ما نزال نتنفس على أية حال هذا ما أظهروه لنا لم يكونوا يهتمون لأي شيء آخر أعني أنه إن مات أحدنا فإنهم يدفنوه في الساحة وينتهي الأمر، في تلك اللحظة أصبحنا نتمسك بالحياة أكثر من ذي قبل.

سامي كليب: هل في كل تلك الفترة الصعبة التي عشتموها في السجن المغربي الرهيب هل حاولتي الاستجابة مرة واحدة لأطفالك وكتب رسالة إلى الملك الحسن الثاني تطلبين منه عطفه ورحمته من أجل إطلاق سراحكم، أم بقيتِ حتى النهاية في نوع من التحدي مع الملك؟

فاطمة أوفقير: كتبت له مرة أو اثنتين لكنني كنت أعرف أنه لن ينتج عن ذلك أي شيء وأن الرسالة لن تصل أصلا وأنه لن يستجيب أبدا لذلك عندما كان أولادي يطلبون إليّ أمي اطلبي إليه أن يزيد لنا على الأقل كمية الخبز كان لدينا رغيف خبز صغير وكان بالكاد يكفينا لوجبة واحدة عندما كانوا يطلبون ذلك كنت أجيبهم أنا مستعدة للذهاب والتوسل بأكثر ما أستطيع وأن أجثو على ركبتي إن كان سيفعل شيئا إن توسلت إليه فأنا مستعدة لأن أزل نفسي، لكنني أعرف أن ذلك لن يجدي نفعا، لذلك أفضل ألا أقوم بذلك وأعتقد أن ما أرادوه هو أن أتوسل إليه كي نأكل لكنني ما كنت لأفعل ذلك.

الهروب خلال نفق تحت الأرض

سامي كليب: بقيت فاطمة أوفقير صامدة في سجنها الرهيب كانت كل ما اشتدت عليها النوائب وكبرت مصائب العائلة أمامها كلما دفعت أطفالها لمزيد من الصبر، ونجحوا أخيرا في حفر النفق والهرب، ولكن قبل أن تروي لنا قصة النفق كان ابنها رؤوف الذي أصدر هو الآخر كتابا حول قصتهم المأساوية كان بجانبنا حيث أطلعنا على آثار محاولة انتحاره، رؤوف أوفقير الابن البكر للسيدة فاطمة بعد مليكة كان فقد جزءا من حلقه، جراء الجوع والمرض ولكنه أيضا كان نجح مع شقيقه عبد اللطيف وشقيقتيه في الهرب بعد نجاح العائلة بحفر النفق الذي تؤكد لنا فاطمة أوفقير أن أحدا لم يساعدهم في حفره خلافا لما قيل، فما هي قصة النفق الشهير؟

فاطمة أوفقير: كانت عملية طويلة أي أننا بدأنا التفكير بخطة للهرب منذ اليوم الذي احتجزنا فيه في بير شديد وانتظرنا إلى أن نضجت الخطة، في البداية كانت الفكرة فكرة رؤوف، ثم أن زنزانتنا كانت قريبة من مكان وجود المسؤولين الذين يحرسوننا لذلك كنا نراقب بحذر وأنا بطبعي شديدة الملاحظة، لذلك كنت أهتم بالأبعاد وأشياء كهذه، كنت قادرة على إعطائهم الأبعاد الدقيقة حيث يجب أن يكون مخرج النفق، باختصار وضعنا الخطط قبل فترة طويلة وما أن علمنا أننا سنبقى محتجزين طوال حياتنا حتى بدأنا بحفر النفق، حاولنا بداية في الزنزانة الأولى لكن ذلك كان مستحيلا فالبناء كان يرتكز على أحجار كبيرة وعندما حاولنا إخراج الصخرة الأولى وجدناها صخرة هائلة لذلك ردمنا الحفرة وبدأنا محاولتنا في غرفة لا يدخلها الضوء أبدا وكان ذلك أفضل بكثير، كنا مضطرين لإتباع نظام غذائي من دون الزيت إذ أننا كنا نستخدم الزيت القليل الذي كنا نحصل عليه يوميا، لتبليل قطنه نستخدمها كمصباح للإنارة، طوال أربعة أشهر كنا قد أنهينا الإضراب عن الطعام يوم السادس والعشرين من كانون الأول وبدأنا حفر النفق في السابع والعشرين من كانون الثاني وبين السابع والعشرين من كانون الثاني والسابع عشر من نيسان كان نظامنا الغذائي يفتقر للزيت من دون دهون، إذا يمكنك أن تتخيل الحالة التي خرجنا فيها، بالطبع كان بعضنا يعاني من التخمة وبطونهم كبيرة، وبالطبع أصبح البعض الآخر نحيلا جلد على عظم، استمرينا في ذلك لثلاثة أشهر وخلالها لم نكن ننام لكن ليس بشكل متواصل إذ كنا نخضع للمراقبة ثلاثة أيام في الأسبوع أيام الاثنين والأربعاء والجمعة، وما أن يخرجوا من التفتيش كنا نبدأ الحفر أحيانا بعد خروجهم مباشرة من الباب، كنا نبدأ الحفر وبإخراج الأكياس ونكمل النفق، في آخر يوم قمنا بحفر الطريق للأعلى إذ كان علينا بداية حفر ثلاثة أمتار وحوالي 75 سم للنزول، وخمسة أمتار لنعبر ثم ثلاثة أمتار وخمسة وسبعين سنتيمتر للصعود ولم نكن قد حفرنا طريق الخروج، يوم الجمعة رأيتهم يستعدون لوضع غرفة مراقبة فوق زنزانتي فأصابنا عندها الذعر، فقررنا أن ننتهي من العمل بسرعة إذ علينا الخروج خلال الأربع والعشرين ساعة القادمة لذلك أسرعنا في حفر طريق الخروج فإن الحفر بهذه الوضعية يجعلك تتلقى الرمل في وجهك، الصغير فقط كان قادرا على المرور والحفر فقط كان يتمتع بمرونة من هم بسن الثامنة عشرة، كان يتلقى كل الرمل على وجه لكنه لم يشتك أبدا وخلال يومين خرجنا من السجن.

سامي كليب: كانت المرة الأولى التي يرى فيها الطبيعة عبد اللطيف؟

فاطمة أوفقير: خرجنا في الليل وكان أول ما شاهده هو قطة أصابه الذعر ورجع إلى الخلف، وقال لنا إن هناك شيئا مخيفا في الخارج فهو لم يكن قد رأى قطة في حياته فقد دخل الزنزانة وهو في الثالثة وفي الزنزانة لا ترى القطط كل يوم، وبما أننا لم نكن نأكل جيدا لم تكن القطط من بين جيراننا عاد فقلنا له إن هذه مجرد قطة ويمكنك الخروج وهكذا خرجوا هم الأربعة وبدؤوا الهرب، إنها قصة مملة حقا تماما كما في الروايات.

سامي كليب: إنها كرواية طبعا ولكن رواية مأساوية ستترك بصماتها طويلا على حياة العائلة وعلى جبين المملكة، فهل أن العائلة تستعيد اليوم الحياة الطبيعية فعلا بعد المعتقل الرهيب؟

فاطمة أوفقير: لا يمكن للحياة أن تستمر طبيعية بعد هذه المأساة، نحن أناس مختلفون نندمج بالمجتمع ونضحك ونستمتع، لكن خلال النهار تمر بنا لحظات من الوحدة والكآبة والعصبية وحتى الذعر من الحياة فنحن عانينا أكثر من أي شخص آخر لكننا نشاطر البقية المصير ذاته، فهناك الموت والمرض وحصة من الأحداث التي يلاقيها جميع الناس، إذا فالعذاب لا ينأى بنا عن كل هذا.

سامي كليب: تقول السيدة أوفقير إنهم دمروا عائلتها، ولكن حين سألتها قبل أن أغادرها عما إذا كانت سامحت الملك الحسن الثاني، قالت تماما كما كتبت في كتابها إني سامحت ولكني لا أنسى، وقالت أنها تثق بمملكة محمد السادس ومستقبلها هكذا هي فاطمة أوفقير كانت ولا تزال تحب الحياة ولعلها في قرارة نفسها تفضل فعلا أن تنسى حتى ولو أن إشراقة وجهها الذي لم تهزمه السنين وابتسامتها المتعالية على المأساة تخفيان بصعوبة كبيرة ربع قرن من جحيم.. وإلى اللقاء.