مقدم الحلقة:

سامي كليب

ضيف الحلقة:

سامي خويري/ كتائبي لبناني

تاريخ الحلقة:

13/08/2004

- الحرب الأهلية اللبنانية
- الأحزاب والعلاقات مع إسرائيل

- خلافات ومذابح أهل البيت الواحد

- العلاقات مع سوريا

الحرب الأهلية اللبنانية

سامي كليب: مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من برنامج زيارة خاصة، من هذه المنطقة الهادئة والجميلة في جبال لبنان أنطلق ضيفنا نحو الحرب الأهلية اللبنانية آمن بقضيته ولم يتردد في التحالف مع الشيطان كما يقول كان أول كتائبي يزور إسرائيل في عز الحرب اللبنانية وكان في طليعة من دَرَّب اليمين المسيحي على الحرب ضد الفلسطينيين وحين وقعت مجزرة الصفراء ضد الفريق المسيحي الآخر أي النمور الأحرار كان يشرف على المعركة العسكرية لم يقاتل حبا بالقتال وإنما إيمانا بقضية سيقول لنا ماذا بقي منها اليوم، ضيفنا اليوم في هذه الزيارة الخاصة السيد سامي خويري.

سامي خويري- كتائبي لبناني: أنا بعتبر عايش اليوم بونس، بونس يعني عايش وقت أكثر من وقتي لأنه مات كثير ناس بعرفهم بديك الفترة وكوني عايش بونس بعتبر إن هذا ربح أنا ربحان بعني طيب بشوف عائلتي بشوف أصحابي بشوف هاي بالمطلق لأنه ما أني من عائلة سياسية لأنه شروط اللعبة السياسية بدها تكون من عائلة سياسية أو بدها تكون معك مال في اللعب العادي هذا لا معي هايدي ولا هايدي اللي وصلنا له وأنا كنت (كلمة غير مفهومة) أنا قررت لأرجع اللي عم بيحكينوا اليوم ترجمون بشكل عملي أكثر إنما الناس تعرف شو عم نعمل باختصار موضوعي الشخصي هو موضوع إعادة تركز من النقطة اللي بدك تنطلق منها واليوم في مرحلة جديدة لازم الآخر يتعرف عليه لازم محيطها ها الجيل الجديد ما بيعرفون بعض بنرجع نحكي التجربة اللي عشناها معهن هنا يتحاشوا فيها النيجاتيف فيها.

سامي كليب: سامي خويري هو صورة نموذجية بامتياز لقائد عسكري في عهد المليشيات التي تناهشت لحم لبنان حيث كل مليشيا كانت مقتنعة بأنها على حق وأن ما تفعله هو الخير بذاته، فابن الشمال الذي كان تعرض للقتل مرارا والذي قاتل الفلسطينيين أولا ثم اليسار والمسلمين وصولا إلى مرحلة التذابح في المنطقة المسيحية نفسها حين كان البحث عن الزعامة تحت شعار توحيد البندقية يقتضي سفك الدماء وتدمير البشر والحجر كان ينفذ كل ذلك من منطلق إيمانه بأنه يحمي المسيحيين ويبني الوطن، وسامي خويري صورة نموذجية أيضا للمقاتل المجتهد والملتزم الذي عرف كيف يرتقي سلم القيادة درجة درجة ولكنه بقي في الظل لقناعته بأنه لا يقوم بمهنة المقاتل من أجل منصب وإنما لنصره قضية ومعظم القادة القواتيين اليمينيين المسيحيين الذين برزوا فيما بعد إنما كانوا تلامذته منذ أسس فرقته الشهيرة بيجيم تيمنا باسم بيير الجميل مؤسس حزب الكتائب ثم بشير الجميل مؤسس القوات اللبنانية.

سامي خويري: هاي الفرقة اللي لبسناها أقنعة وكانت أول ظاهرة ها الأقنعة لكي أحمي شخصياتهم الشخصية يعني بكلهم عندهم أشغالهم وعندهم بوقتها كانت الدولة بعد ما موجودة..

سامي كليب: هي اللي سموها فرقة البربر..

سامي خويري: البيجيم ياللي هو الله يرحمه واللي حوالي شوية بربر من المخيم..

سامي كليب: بيجيم بيير جميل ثم بشير جميل..


سامي خويري صورة نموذجية للمقاتل المجتهد والملتزم الذي عرف كيف يرتقي سلم القيادة درجة درجة، ولكنه بقي في الظل لقناعته بأنه لا يقوم بمهنة المقاتل من أجل منصب وإنما لنصرة قضية
سامي خويري: شيخ بيير كان رئيس الحزب هذا القمحاوي يا اللي كان رئيس مجلس الأمن اللي ما كان عايش بالموضوع وأنا لي فيه صداقة ومحبة إنما هو كان عنيد يعني إنه ما كان مقتنع إنه لازم ما نأدي نعمل حاجة من لا تدريب ولا نعطي أهمية لها الفرقة من ها النوع..

سامي كليب: طيب سامي خويري يعني..

سامي خويري: وراء كل قناع..

سامي كليب: أسمح لي بس سؤال يعني الخبرة العسكرية من أين؟ كان يأتيكم مدربون أجانب؟

سامي خويري: في عندي مدرب أنا كان صديق لي اسمه فرنساوا بوريلا استشهد ومدفون هون بمقابر اللاتين عملنا دورة للبيجيم فرنسوا اسمه..

سامي كليب: فرنسي هو؟

سامي خويري: أه فرنسي.

سامي كليب: شو من المرتزقة يعني؟

سامي خويري: هذا لا كان (كلمة بلغة أجنبية) يعني جاي على لبنان سياحة وصل لي بالصدفة..

سامي كليب: أه هايده بس لنشرح إنه هاي الفرقة الأجنبية التابعة للجيش الفرنسي..

سامي خويري: أه ما عيب عليها لا إسرائيل ولا هذا نحن خي فتحنا على حسابنا كنا هاديك الأيام أنا كنت أولهم أجينا هذا المدرب الفرنسي واستعنت بخبرته عملنا لهم دورة خاصة للشباب بشكل مرتب هذه الفرقة فيها إيلي حبيقة فيها فؤاد أبو ناضر فيها فادي فريم فيها كذا شخص استلموا ثكنات وفيها أشخاص من كثر وين كمان عم أحكي المعروفين..

سامي كليب: يعني أنت كنت مسؤوله لإيلي حبيقة؟

سامي خويري: مرق بها الفرقة بس ما كان بهاديك الأيام إيلي حبيقة له أي دور بعده معروف بهاي الدورة لحاله سنتين لما سموه أشكار لإنه كان حمل قطعة سموها أشكار اللي هو رشاش متحرك..

سامي كليب: طيب في صورة كمان فيها فتيات يعني كانت المشاركة النسائية موجودة؟

سامي خويري: جوسلين كانت هي المستلمة أختي مستلمة تدريب..

سامي كليب: جوسلين شقيقتك.

سامي خويري: أي عم تعمل مناورة للبنات اللي عندها عم يدربوا بمخيم لكن ليش كيف يحوشون الناس عم تتفرج على بها الدورة عملت منصة وكان في إيجوا ناس حضروا التخريج تخريج رسمي يعني هون شايف بشير بثياب مدنية..

سامي كليب: بشير الجميل..

سامي خويري: هو عم بيتفرج على المناورة عم بيشرح له الشيخ بيير الرئيس الأعلى عن شو عم بيصير بالمناورات عملنا مناورة بالذخيرة الحية لما كان بعدها الحرب على الأبواب يعني ما حدا عمل حسابه لسه في حرب أنا كان عندي هاجس إنه لازم نكون جاهزين وفي ساعة صفر يعني هذا الهاجس ما كنت أعرف شو السبب..

سامي كليب: كنت بتعتبر حربك حرب مسيحية ضد القوى الأخرى؟

سامي خويري: بفترة من الفترات كانت دفاعا عن الوجود المسيحي كنت اعتبرها إنما إذا ما تعمقت فيها لقيتها خلفيتها اقتصادية ضرب لبنان تفليس لبنوكها إسرائيل ما بيهمها الدولار يكون بأربع ليرات فتلاقي خلفيات كمان بالبداية كان ما عندنا أولاد نحن بأول طلعتنا ما عم نقدر نحلل أثر إذا أنت بدك تموت تدافع عن نفسك إنه ما كان في عندنا كثير ها التعمق الجدلي هلا أكيد فُرِضت علينا طائفية بمرحلة ثانية بلجت دولة اللي هو من دولة يعني فلسطينيين بدهم الدولة لبنانية بدهم بديل عن التوطين كان في لخبطة بالمثل.

سامي كليب: يحتفظ سامي خويري بكثير من الصور التي التُقِطت له تارة إلى جانب الشيخ بيير الجميل مؤسس حزب الكتائب وتارة أخرى إلى جانب بشير الجميل مؤسس القوات اللبنانية والذي انتخب لاحقا رئيسا للجمهورية اللبنانية بحماية إسرائيلية وصولا إلى أمين الجميل الذي كان هو الآخر تولى رئاسة الجمهورية اللبنانية بعد اغتيال بشير الجميل وإذا كانت هذه الصورة تؤكد الدور الهام لضيفنا سامي خويري رغم بقائه في الظل إلا أنها تشير أيضا إلى أن سامي خويري تأثر كما الكثير من أقرانه آنذاك بالدعاية الكبيرة لحزب الكتائب الذي استغل أخطاء الفلسطينيين في المنطقة المسيحية لبيروت ليضعهم في خانة الأعداء ويعد نفسه بالسلاح والعتاد لمقاتلتهم فمتى حمل سامي خويري البندقية للمرة الأولى؟

سامي خويري: البندقية حملناها هايدي سؤال أكيد له تاريخ معين هي عمليا صارت بالخمسة وسبعين بس قبل الخمسة وسبعين كان في أجواء عم تتحضر في بكل الأماكن بلبنان عم تتحضر أجواء لها المعارك اللي صارت أنا رفقتها بالبداية من السبعين كنا بعدها بالطلاب كنت مسؤول كان عمري شيء 18 سنة عن أمن الطلاب وأنا كنت أخذ الأمور بشكل جدي كثير يعني وهذا طبعي أنا يمكن الشخص اللي بهاديك الفترة خلاني أتميز على غيري إنه ما عشت حياة المراهقة ولا إنه حبيت أندمج بالمجتمع بشكل طبيعي لأنه كنت عايش هم المستقبل القريب لأنه كان عندي إحساس بالخطر وإحساس بالخوف من المستقبل..

سامي كليب: طيب نحن عم نحكي عن فترة السبعينات يعني بداية السبعينات سنة السبعين كان بعد معظم اللبنانيين لا يدركون أنه في حرب قادمة بعد أربع سنوات يعني ما الذي أشعرك أنت الفتى المسيحي في هذه المنطقة بإنه الحرب قادمة وبدأت الاستعداد لهذه الحرب؟

سامي خويري: السؤال هذا أساسي عن جد لأنه هذا السؤال هو بيخليك تعرف إنه أنا مبدئيا كان في شعور داخلي أكيد بوجود بيتي كان باتجاه بيت المركز اللي على الصيفي كنت أنا أرافق بيير الجميل كل يوم مثلا صباحا يطلع على المكتب بالنظر صار في تفاعل إنه الحزب كان بيته هو المركز مقابل لنا دوغري شيخ بيير كانت شخصية فريدة من نوعها انضباطي بيتابع ومثابر على كل الأمور الحزبية وكان موقع بيت الكتائب المركزي بالمقابل لبيتنا بشكل طبيعي صار في تفاعل وقدرت بهاديك الفترة إنه بخلال الطلاب أدخل وانتمي إلى الحزب من خلال خلايا المدرسية هذا الموضوع كان بداية الاحتكاك وبداية نمو شخصيتي من خلال الحزب.

الأحزاب والعلاقات مع إسرائيل

سامي كليب: طيب أول عدو كان بالنسبة لحضرتك كفتى مسيحي ويعني مقرب من حزب الكتائب وبدأت بحمل بندقية من كان الفلسطيني المسلم بشكل عام؟

سامي خويري: صراحة كان في موجة اسمها اليسار واليمين يعني كانت أحزاب اليسار من حزب اشتراكي لأحزاب..

سامي كليب: حزب شيوعي حزب قومي..


أنا من المؤمنين بلبنانيتي وأعتبر أن هويتي هي هذه الأرض، ولكن الظروف السيئة التي مرت بها البلاد اضطرتنا للتحالف والاتصال حتى مع الشيطان لتوفير ما نحتاج إليه من سلاح

سامي خويري: متحالفة معها كلها كانت تعتبر الخط اليسار وكان في خط اليمين يضمن حزب الكتائب وحزب الوطنيين الأحرار والكتلة الوطنية وغيرهم من الأحزاب اليمينية بلبنان هلا هايدا الصراع تبلور بالجامعات وصار كمان مقسومين الطلاب بين يسار ويمين والطروحات الشرق الأوسط أو الطروحات العربية كلها كانت باتجاه تحالف مع اليسار يعني كان فيك تعتبر من عبد الناصر لكل الأنظمة اللي حولينا كانت ميولها مع الاتحاد السوفيتي ضد الصراع اللي بيعتبروه يا اللي هو الإمبريالي الصهيوني الأميركي كان في نوع من الشعارات دائما عم تنطرح هلا بحكم البيئة اللي أنا عايش فيها انخرطت بصفوف اليمين وبصفوف الكتائب هايدي كبداية...

سامي كليب: كما ذكرنا القرار السياسي ليس من مسؤوليتك يعني وكان هناك ظروف ربما الانفتاح على إسرائيل آنذاك مبررة أو غير مبررة هذا أمر آخر بس على المستوى العسكري حضرتك كنت مسؤول يعني في تلك المنطقة ومسؤول أيضا عن الشط البحري على ما أعتقد وأمنت هذا الاتصال الأول يعني لا نكشف سرا اليوم في الحديث عن هذا الانفتاح عن إسرائيل حكي وكتب عنه الكثير ولكن على المستوى العسكري يعني كيف حصلت أول زيارة بالزورق يعني كان هناك اتصالات مسبقة مع الإسرائيليين أم غامرت وذهبت بدون أي اتصال؟

سامي خويري: ما كان في اتصالات كانت مجازفة إنه أولا على قبرص أنا كان رايحين على قبرص لما قالوا اتجه جنوبا ما في موعد ولا عارف عم بدك تلتقي تم اعتقالنا يمكن على مداخل الحدود..

سامي كليب: من قِبَل الإسرائيليين؟

سامي خويري: تعرف على نفسه فؤاد روكو وتأكدوا إنه نحن ما من المتسللين فتح الاجتماع وكان في تفاهم إنه يمكن له مصلحة إني بهذا الموضوع غير مختلف عن مصلحتنا بس أنا بهاديك الفترة ما كان عندي لا أناقش الموضوع ولا أخوض بتفاصيل أكثر كان إنه قدرنا صار في أول لقاء لتأمين..

سامي كليب: السلاح..

سامي خويري: الأشياء من ذخيرة وغيرها لأن إحنا كنا عايزينها وهذا شغلة بفترتها ما كان في مجال واحد يتردد فيها لأنه كانت حياة أو موت وضع البلد اللي كنا عايشينه وأنا دوري أنتهى بهاديك الفترة..

سامي كليب: يعني حضرتك طبعا كلبناني مسيحي وتعيش في جو عربي عام يعني في المنطقة بشكل عام حين التقيت بأول إسرائيلي حين وصول الزورق إلى إسرائيل شعرت أنه حليف؟

سامي خويري: لا.. أنا كنت من المؤمنين إنه أنا لبناني أنا هويتي هي هاي الأرض أنا لو ما صار علي ضغط على مناطق ما اضطريت أدافع عن نفسي وأخلق قوة بديلة للجيش اللبناني للدولة ونؤمن بالدولة أنا من اللي يحافظوا على ثكنات الدولة بكثرة أنا في سنة من السنوات إحدى الحوادث دخلت مرة أزور قائد الثكنة لاقيته مقفل مكتبه ما بده يستقبل حدا لأنه أنا بيعرفني وكان له ثقة فيه دخلت لاقيته حاطط مسدسه على الطاولة بده ينتحر..

سامي كليب: يعني سيد سامي..

سامي خويري: فقلت له ليه لأنه عم يجيوا وردته معلومات إن أحد الأحزاب بدو يأخذوا الأسلحة بالعكس تعاونت معه وخليته ما حدا يقرب على ثكنته أنا كنت من المؤمنين إن إحنا دور مساندة ومؤقت لسنا بديلا لأحد..

سامي كليب: يعني سيد سامي أنا تصديقا إلى..

سامي خويري: إضافة إلى..

سامي كليب: اسمح لي تصديقا لكلامك إنه أنا قبل أن آتي وأجري هذه الحلقة معك سألت طبعا عنك لأنك أحد المسؤولين اللي رافقوا كل تلك الفترة وبالفعل كان دائما تنويه إنه ها الشخص حما ثكنات الجيش في مراحل عديدة حين كان يشتد القتال وما إلى ذلك رغم ما حصل فيما بعد من انتفاضات وكما أسلفنا إنه أنك قتلت مؤمنا بقضية معينة كانت محقة أو لا هذا أمر آخر أترك للمشاهدين التعليق عليه ولذلك استفيد من هذا الموقع موقعك ومن الصراحة اللي ممكن نتحدث عنها اليوم بعد مرور ربع قرن على ما جرى لمعرفة فقط الجانب العسكري كيف كان يتم وليس القرار السياسي ليس مسؤوليتك كان قرار الانفتاح على إسرائيل؟

سامي خويري: راح تتفاجئ إن إحنا دفعنا حق سلاح لإسرائيل تمام مصنف إنه تابعين لنا بالعكس فراح آمل مصاري اللي إحنا رجعنا جبيناها وكنا قررنا حر دائما إن إحنا وإحنا داخل إسرائيل رفضت قوتنا تمشي معهم جنبا إلى جنب معهم بأي منطقة ثانية..

سامي كليب: دفع ثمن أول صفقة؟

سامي خويري: إيه أول صفقة أتدفعت ثمن السلاح أول صفقة شو بس بعرف أن السلاح اندفع ثمنه إنه إحنا..

سامي كليب: من المراحل الأولى ولا فيما بعد..

سامي خويري: أكيد مراحل أولى يمكن ما اندفع دوغري فورا بس إنما أضيف كل شمر هلا هم إذا قدموا هدية ما حدا يقدم هدية لسود عيونك إنك مو أبدا إحنا خاصة اللي بيعرف بشير الجميل اللي انظلم بهذا الاتهام لأنه بشير ما كان هدفه أول مين اصطدم مع بشير لأن ما حدا بيعرفه..

سامي كليب: كيف؟

سامي خويري: لأنه وقت ما وصل رئيس بدأ بالاجتماع..

سامي كليب: لا فيما بعد طبعا لما أصبح رئيس..

سامي خويري: صح.

سامي كليب: ولكن في البداية طبعا تحالف معهم.

سامي خويري: هلا أنا ما بقدر أحكم على العناصر اللي هي صارت إسرائيل كان عندها ناس اليوم بلبنان يعني ما في نفوت بهذا الموضوع عارف مين ومش مين بس إحنا بالنهاية ما كان هدفنا إنه نكون حلفاء أو حسيت إني أنا حليف لإسرائيل أنا هذا الموضوع كما إنه كنت أتألم إنه ليش إحنا مضطهدين من المحيط اللي حوالينا الواحد لازم يكون على أحسن علاقة مع سوريا بهاديك الفترة أنا بعتبر إن النظام وأنا استقبلت كمان مثل ما استقبلنا بالبحر السلاح..

سامي كليب: من إسرائيل؟

سامي خويري: اللي جاءنا مساندة كمساندة للمرحلة الأولى كمان جاءنا عم يونس سليمان بمرحلة كان البشير عم بيفتح العلاقات قبل قوات بعد زيارة الرئيس حافظ الأسد واعتبر إنه المسيحيين ما لازم ينتركوا وأدان نوعا ما الهجمة الفلسطينية جاءتنا كمان مساعدات عن طريق سوريا هاي قبل سقوط النظام..

سامي كليب: عن طريق سوريا ولا من سوريا؟

سامي خويري: من سوريا.

سامي كليب: من سوريا.

سامي خويري: يعني عشنا المرحلتين إحنا معناته أن إحنا مش منا آخذين قرار إنه نكون إسرائيليين ولا مرة اتأخذت قرار وبيير جميل بالذات كان عنده نوع من الحساسية يعني أنا عم بقول إنه التجأنا إلى الشيطان لأنه بفترتها كان فيه مصير شعب مهدد بالإبادة..

سامي كليب: أول زيارة كانت لطلب السلاح طبعا..

سامي خويري: لا..

سامي كليب: صحيح أنه الإسرائيليين قالوا لكم إنه حزب الأحرار يعني حزب جميل شمعون سبقكم إلى إسرائيل..

سامي خويري: مضبوط لأنه لما بلجت اتصال الأسلحة كان الأحرار إنه أكيد أن هايدي منه سر إن هايدا أنا أعطيت أمثلة عنه لأنه أنطرح وكان معروف الشكل هذا..

سامي كليب: بس انحكى مع أول مسؤولين شفتوهم؟

سامي خويري: ما أنحكى معنا لا بها الشكل بس إحنا علمنا بعدين إنه بالتواتر كيف كان تتقاسم الأسلحة بين الأحزاب..

سامي كليب: طبعا هذه المغامرة بالبحر يعني تثبت إلى أنه أي مدى حضرتك في الوضع العسكري شديد الميراث وتغامر حين تكون هناك مصلحة لكم الزيارة الثانية كانت لـ..

سامي خويري: أنا ما عم بتباهى بهذا الموضوع لا أنا كان فيه خطر كان فيه سيف على رقبة الشعب على رقبة أهلنا أنا بهاديك الفترة ما فكرت إذا الدولاب أنت عم تغرق به بيقولك ايش هويتك كان بدنا أسلحة وذخيرة منين بتيجي مش مشكلة هاديك الفترة ما سألنا منين بعدين لما أخذنا أوكسجين وثبتت الجماهير شوفنا فيه فاتورة تندفع أكثر من هيك وندفعه ما حبينا ندفعه يعني صار فيه هون تجاذب لها الموضوع أكيد وإلا ما كنت قاعد قدامك اليوم على ها الكرسي وأنا بحكي معك.

سامي كليب: ثاني زيارة كانت على الأرجح سياسية ذهبت فيها جوزيف أبو خليل أحد قيادات حزب الكتائب رافقته في هذه الزيارة؟

سامي خويري: لا هي أول زيارتين لأنه بعدين تنظمت الأمور صار بكنترول شيخ بشير مباشرة يعني أنا بطلت يعني صفيت عم رجعت أتابع عملي العادي الطبيعي بالمنطقة.

سامي كليب: كان فيه شروط معينة من قبل الإسرائيليين في اللقاءات الأولى؟

سامي خويري: ما فيه شروط كان فيه حديث سياسي صار تفاهم شو عم بيسير على الأرض ليش اتصلتم يعني إيش بعض بالبدايات.

سامي كليب: وأسئلة عن وجود الفلسطينيين عسكريا؟

سامي خويري: لا طبيعي إنه بفترتها هذا موضوع إحنا نعتبر إنه كان فيه خصومة عسكرية نحن والفلسطينيين إحنا هلا بالنسبة لهم كان صار فيه عنده نوع من مصلحة إنه ها العملية الكثيرة لهم بالجنوب بذات الوقت لهم مصلحة أول شيء اللي هي عم تخاصم أخصامه مع إنه هذا الفترة المؤلمة بتاريخنا يا اللي هي صارت وما كان لازم تصير بها الشكل لو كان فيه حد عم بيتفهم وجود الثاني بس لما يجي واحد عم يقبعلك وجودك وعم بيغير هويتك ونظامك كله تغير وأنا هذا الموضوع المنطقة أنا عم بتفاجئ مش بس إحنا فيه كثير دول عربية وفيه كثير تنظيمات بالمنطقة عندنا كله بالمصالح اللوجيستية يتعاطوا مع بعضهم يعني أنا هذا الموضوع اللي عم تحكيه موضوع صاير هو مثل تبوبة بس في ذات الوقت اليوم لأن إحنا ملتزمين مع دولتنا أكيد هذا اليوم محاصر وإحنا مقتنعين بهذا الموضوع بس قبل كان كله مفتوح كل الاحتمالات مفتوحة مكنش فيه عندك مجال تقول مين عدوك مين صديقك لأنه عدوك اللي عم يقبعك من بيتك.

سامي كليب: سيد سامي خويري متى حصل عمليا أول اتصال بالإسرائيليين أي سنة؟

سامي خويري: أنا مش عارف ذكرت أسمه أنت أو ذكر ببعض الإعلام مش بمذكرات أحد اللي كانوا بهذا الوفد كانت ليلة سقوط الفنادق بـ 1976.

سامي كليب: مذكرات جوزيف أبو خليلة؟

سامي خويري: مضبوط إنه كان هذا عم بيسقط وكان قبله سقط الهيلتون هاي الفترة بالذات كانت فترة كثير فيها ضغط وفيه خوف وفقدنا كل الذخائر بالشوارع..

سامي كليب: يعني عام 1976..

سامي خويري: صح 1976..

سامي كليب: حين كان يأتي شارون إلى لبنان هل كنت تلتقيه؟

سامي خويري: لا.

سامي كليب: لعدم رغبة ولا بسبب عدم القدرة على الاتصال؟

سامي خويري: أول شيء ما كان عندي دور ولا عدم رغبة لأنه أنا ما أحب كان فيه نوع فتور إنه شيخ بشير كان مصنفني بدأ تصنيفي إنه أنا قريب من أمين الجميل بفترتها لأنه بحكم ترابط الجبهتين.

سامي كليب: وحين حصل الاجتياح الإسرائيلي شعرت أنت خصوصا أنك طبعا كنت تعرف كيف يفكر الإسرائيلي وما إلى ذلك شعرت وكأنه جاء فعلا منقذا وسيريحكم من العامل الفلسطيني من اليسار اللبناني وما إلى ذلك؟

سامي خويري: شعرت إنه نحن راح نفوت بجو جديد له سلبيات كثير مفاعيله إيجابيات كانت شغلة واحدة ان ها القوى الفلسطينية ترجع بفترتها معاقلها الأساسية إنه مش بالنسبة لنتائجها بس إنه بطل فيه عندك معقل بينك وبين الجنوب معاقل فلسطينية لا كان فيه أمل بعد لها سلطة ولا كان فيه لبنان كان الفلسطيني عمل دولته يعني هلا أنا شعوري بهديك الفترة إنه لبنان بده يتغير لازم يجي فرصة نعمل دولة بس ها الفرصة لحد هلا بهديك الفترة أنا بعتبرها إنه صدمت بكثير حواجز لأن الفرصة أعادت وضع الخريطة بشكل بس ظلت الجبهات بذاتها يعني بيروت خطوط التماس فيها ذاتها الجيش اللبناني ما قدر يستلم بعد ما فل الإسرائيلي رجعت القوى السياسية المتصارعة كمان محلك..

سامي كليب: طيب كان آنذاك في غرفة عمليات تقريبا شبه مشتركة يعني بين الإسرائيليين وبين القوات اللبنانية كنت تشارك في هذه الاجتماعات؟

سامي خويري: مبدئيا لا أنا كنت بعمل بكسروين وإنما بس دخلت بارتباط إنه أحِل مشاكل مشتركة على الأرض يعني من قِبَل القوات اللبنانية مثلا طلعت حليت كثير مشاكل مع قيادة الحزب الاشتراكي وكان عندي صدقات كثير فيها..

سامي كليب: في خلال الحرب؟

سامي خويري: بخلال سقوط علي الحي الغربي بعلي إنه هاديك الفترة..

سامي كليب: صحيح كنت تتنقل بسيارة عسكرية إسرائيلية؟

سامي خويري: هاديك الفترة لا كان عندنا إنه يأمنوا الطريق أكيد كان فيه فترة فيه وقع بين الكحالة وبين علي بأيد الجيش الإسرائيلي كان أمن الأمن تبعه اجتمعنا أنا وقيادة الحزب بعلاقة على فوق..

سامي كليب: بس كيف كنت تروح لعندهم؟

سامي خويري: بسيارته بسيارات تابعة له..

سامي كليب: والإسرائيلي هو الذي يضمن الأمن؟

سامي خويري: ما هو على الطريق أصلا أكيد هو اللي يحدد الوقت اللي نطلع فيه..

سامي كليب: شو كانت..

سامي خويري: (كلمة غير مسموعة) فاضي دمار شامل..

سامي كليب: يعني المفروض إن الحزب الاشتراكي والسيد وليد جمبلاط من الطرف الآخر المعادي لكم والمعادي للوجود الإسرائيلي..

سامي خويري: أنا لا أنا.

سامي كليب: شو كان سبب اللقاءات معهم؟

سامي خويري: أنا بحب دائما إنه أخلق انفتاح وأواصر وأكون جسر بيننا وبين القوات الثانية إيجابي قدرنا في وقت كان كثير مخطوفين في وقت كثير مخطوف بظرف شهرين ثلاثة فتحنا طرقات حطينا عليها علم الحزبين بيننا ارتباط مشترك قدرنا ما أنت فتحت الأرض بين كحالة وبحمدون يعني بمحلات كثير وتعاون بين الأحزاب اللي من ملتنا الكتائبية والقوات اللبنانية صارت هي القيادة العامة العسكرية قياسا..

سامي كليب: يعني كانت هناك اتصالات لإطلاق سراح مخطوفين وفتح طرقات؟

سامي خويري: صح وبذات الوقت عم بنحاول نلاقي سبل إذا فيه سبل سياسية لإنهاء صراع بالجبهة مش لمصلحة حدا.

سامي كليب: سيد سامي خويري على الصعيد النفسي كان أول اتصال لك مع الطرف الآخر؟

سامي خويري: صح.

سامي كليب: كيف كان اللقاء يعني أنت قادم من منطقة..

سامي خويري: يعني أنا بتذكر صديق لي اسمه هشام نصر الدين صار مدير عام بالدولة..

سامي كليب: نعم كان من قيادات الحزب الاشتراكي.

سامي خويري: كان عم بتعرف عليه عرفني عن حاله عم بيضحك قال لي يا أخي سامي إحنا بنتمنى على القوات اللبنانية كان تطلعوا من زمان على الجبل لان وحدتوا لنا الدروز بقيادتنا قلت له هو بيعتبر إنه كان فيه صعوبة تتوحد توحدت بصعودنا للجبل..

سامي كليب: يعني كان فيه تنافس طبعا بين الجنود.

سامي خويري: عم بيشكرني هو عنده شخصية هيك بحبها النقد الساخر أكيد إنه بالنهاية كان فيه أشخاص تانيين فيه الوزير أكرم شهيب كان أنا وياه عمل يومي لنقدر نفتح طرقات ونسكر طرقات وكان يحترمه كلامي والاتفاقات اللي تصير بيني وبينه لأنه كنت أنا أمين على تنفيذه والعكس بالعكس إنه أحاول دائما أترجم الأمور بشكل جدي أكيد لمصلحة هي مصلحة شعب واحد هلا سائر كل واحد أتخلق بديانة بس إحنا مع بعض ذات الهوية بس وشاءت الظروف كل واحد حطته بموقع خصومة بس إذا فيك تخفف منها أصعب بكثير من أنك تحط الزيت على النار.

[فاصل إعلاني]

خلافات ومذابح أهل البيت الواحد


خصومات حزب الكتائب والقوات اللبنانية كانت كثيرة مع الأحزاب الأخرى ولكنها طالت أيضا أهل البيت الواحد خاصة بعدما حصل حزب الكتائب على السلاح من إسرائيل فوجهه إلى قلب المنطقة المسيحية
سامي كليب: خصومات حزب الكتائب والقوات اللبنانية كانت كثيرة مع الأحزاب الأخرى ولكنها طالت أيضا أهل البيت الواحد فبعد أن حصل حزب الكتائب على السلاح من إسرائيل وتحالف مع الشيطان كما يقول سامي خويري لم يوجه هذه السلاح فقط ضد الفلسطينيين والقوى اليسارية وإنما وجهه أيضا إلى قلب المنطقة المسيحية فوقعت مجزرتان مجزرة إهدن التي ذهب ضحيتها تيار آل فرنجية بزعامة الرئيس اللبناني الأسبق سليمان فرنجية والذي قُتِل ابنه توني على يد حلفائه السابقين، والمجزرة الثانية طالت تيار آل شمعون بزعامة الرئيس السابق جميل شمعون وفي صور الفيديو القديمة هذه التي وجدناها عند سامي خويري نرى داني شمعون الشاب الوسيم باللباس الأبيض واقفا إلى جانب جعجع قائد القوات اللبنانية وإلى جانبه أيضا كريم بقردوني الرئيس الحالي لحزب الكتائب وضيفنا سامي خويري حين كان قائدا عسكريا، داني شمعون قتل وسحق تيار نمور الأحرار بكاملة على أيدي القوات اللبنانية أي على أيدي بعض هؤلاء الواقفين إلى جانبه في هذه الصور وعُرِفت المجزرة الأولى باسم مجزرة إهدن والمجزرة الثانية باسم مجزرة الصفرا وكان ضيفنا سامي خويري منفذ المجزرة الثانية التي كان بشير الجميل أتخذ القرار السياسي بشأنها.

سامي خويري: لأنه الصفرا كانت بحد ذاتها إذا شيخ بشير ما قام بعملية توحيد الأرض يبقى انتهت بصف بكل منطقة في صفرا يعني منطقة صفرا هي منطقة كان فيه قوة تدعي إنه هي أحرار بفترتها فاتحه قانون على حسابها بحري ومالي وتجاري أكيد داني شمعون الله يرحمه كان يلي بعدين ظلت صداقتنا مستمر إحنا وياه كان فيه خصومة على السلطة بينه وبين الشيخ بشير على بقية القوات يعني كان يعتبر أنه هو له حق يكون قائد عام هو عنده بده خصوصية معينة وكان فيه حساسية بينه وبين بشير ساعدت على إنه يسير فيه خلافات على الأرض وكان هذا الأمر سيحدث لأن لبنان بالنهاية راح ترجع للتركيبة القبلية القديمة كل عائلتين مختلفين عائلة كتائب تفوت وعائلة تفوت الأحرار كل حي بيختلف مع الثاني حي يحتمي بالأحرار حي يحتمي بالكتائب يعني صفت رجعوا على الأمور القبلية يا بتنهي ها الموضوع بتعمل قوات لبنانية طيب تمشي بجيش مظبوط كان بشير بده ينظمه أو يسكر على القوات اللبنانية أو كل منطقة بدها تصفي فاتحة على حسابك ما أقصد الصفرا إنه هي مؤامرة جايين ينعمل في بهذا المفهوم إنه ينأذى فلان لو خيرك هو بده يكون بالنهاية ضد القرار خلاص يعني كان فيه قرار تسكير كل البؤر العسكرية المستقلة.

سامي كليب: كان مستحيل اتخاذ القرار فقط على المعنى السياسي بالمعنى السياسي هل كان مستحيل فعلا وقف تيار نمور الأحرار عسكريا لو أتُخِذ قرار سياسي بين الرجلين بين بشير الجميل وداني شمعون توحيد هذه القوى يعني كان لابد من عملية عسكرية؟

سامي خويري: الفترة كانت صعبة كثير لأنه حاولوا كثير فئات منهم الإكليروس يعني منهم أشخاص شخصيات ممنوعة دخلوا لوساطات جدية يقدروا يلقوا صيغة لقوا صيغة إنه داني شمعون نائب إلى بشير جميل إنما ما كانت كافية لتضبط الأرض كان فيه هوس عند الكل ونحن هون ما حد بده فينا يعني كل واحد بيأخذها بها الشكل الموضوع اللي صار إنه هي الخطة جاهزة والتحضيرات جاهزة القوات اللبنانية كانت بفترتها حتى حدا بده يربح، سبعة تموز اللي صارت كانت مش مجزرة هي صار فيها طبيعي ممكن كان لو ظل ليش بنجعجع معاهم شو بنعتبر ما كله حرب إنه بده يقتل بده يروح بالغلط إنما الحسم اللي فيها بسنتين ثلاثة خفف من كل الخسائر الممكن يطلع منها نتائج سلبية لو خاصة أن الرئيس شمعون جميل شمعون استوعب الوضع وكان والجبهة اللبنانية كلها وقفت على خاطره وبشير عرف لعب الدور ظل بتصرفه ظل رئيس جبهة ظل في وحدة المسيحيين مجموعة وانعملت لسبعة تموز بدون ما يكون داني شمعون موجود ببيته طبعا تقرر إغلاق أهدم يعني فيه كثير أشياء كانت عم تتحضر تنحصر بس بأقل خسائر ممكنة.

سامي كليب: طيب وفق مع برر يعني داني شمعون وأيضا القيادات العسكرية في نمور الأحرار إنه كان فيه خدعة عسكرية وإنه ذهبتم بسيارات مدنية صحيح؟

سامي خويري: حرب هلا بقول لك شاغلة أستاذ سامي اليوم يا بتنجح يا بتفشل كل ضيعة كان فيها مدافع لو حد بيقولك مدافع هي ميدان يعني وسطه كانت المدافع هون ضيعتنا مائة وعشرين طب تخيل بكل ضيعة إذا ما عاش لبكره الضايعة الثانية المجاورة يقصف بعض بالمدفعية وصلنا لمرحلة يا بتعمل قوات لبنانية يا بتلم الأسلحة الثقيلة حتى اللي مات لأنه كان فيه برنامج هلا أكيد بدك تعمل خدعة وهايدي من إحدى المناورات اللي بده تصير انعملت مفاجئة هي الحرب مفاجئة تحضر مفاجئة في ظرف ساعتين تكون ناهي الموضوع وهذا اللي صار، الخطوة الثانية الأهم إنه لمينا كل الأسلحة الثقيلة من الضيعات ونخلص بقى من خطر إنه كل واحد يفتح معركة لحسابه ضد جارة بالضايعة الثانية..

سامي كليب: طيب سيد سامي الخويري يعني حضرتك كنت مبدئيا المشرف على العملية عسكريا وكان لابد من إعطاء يعني تعليمات بعدم ارتكاب فظاعات داخل الصفرا ولكن حين نقرأ ما قالته سيدة تريسي شمعون ابنة السيد داني شمعون إنه القذائف التي استهدفت المنزل تشير إلى أنهم كانوا يهدفون إلى قتلنا عن بعد وليس وجها لوجه وأن الذي حصل في الصفرا كان مجزرة حقيقة وقد دخل منهم أكثر من خمسة وعشرين مسلحا إلى المنزل وخلال خروجنا من المنزل كان القتلى والجرحى على طول الطريق وقُتِل اثنين من آل دميان عذبا وقتلا بطريقة وحشية عذبوا الأول أمام زوجته وقطعوا أذنه ثم أطلقوا الرصاص على أطرافه دون أن يقتلوه وفجروا ديناميت فوق بطنه والثاني عبده دميان قطعوه إلى قسمين من جذعه وأحرقوه داخل شاحنة يعني هيك تصرفات هل من أجل توحيد البندقية فعلا؟

سامي خويري: هلا الحدث اللي عم تحكي عنه هذا حدث صار عمر كمان فوق الـ 15 سنة أنا بالنسبة للموضوع كسروين ما اشتركت هي إلا بجزء محدد وكان فيه قوى غير الكسروين عم تشتغل يعني إنه بس بهاديك الفترة الأحاديث اللي عم بتصير هي أحاديث كان فيه منها دائما عم تحثك ضد المليشيات يظل فيها الكراهية الموجودة ما كان فيه تعليمات صارمة لكل العالم ممنوع هي خلل بها الشكل هذا نحن..

سامي كليب: بس كان فيه صور كمان؟

سامي خويري: ما بعرف أنا بالنسبة إلى الصفرا يعني ها الأشياء صار فيها تحقيقات وفيه ناس وقتها تحاكمت بالمجلس الحربي لأنه هاي بفترتها أكيد عند كل الأطراف فيه ناس بعضهم بالحرب يعتبروا مش إنه فوضاويين يعني بيصير فيه نوع من تجاوزات مِن ترك الصف يبقى بوقتها ناس توقفوا صار فيه محاكمات عليها وصار فيه ضبط لها الوضع..

سامي كليب: طيب سيد سامي خويري داني شمعون في البداية ثم شقيقه دوري شمعون الذي خلفه على رأس الحزب أكد بتصريحات عديدة أنه بسبب اصطدام نمور الأحرار بإسرائيل آنذاك حصلت مجزرة الصفرا؟

سامي خويري: قصة الصفرا كانت قصة مسلكية على الأرض أكثر منها سياسية وكان فيه نزاع سلطة بين الله يرحمه داني شمعون والشيخ بشير..

سامي كليب: يعني حاول طبعا حزب الأحرار أن يقول إنه طُلِب وكأنه طلب لأمر من إسرائيل أو نصيحة إسرائيلية للقوات اللبنانية للشيخ بشير بتوحيد البندقية على طريقة يعني بعض حتى المسؤولين الإسرائيليين وصف ما حصل وكأنه يشبه ما قام به بن غوريون من توحيد العصابات الصهيونية؟

سامي خويري: صح يعني هذا القرار قلت لك أنا ببداية الحديث إنه كان بده يصير في صفرا بكل منطقة كل دار عنده سلاحتها كل عائلة بدها تنتمي إلى حزب إذا ما توحدت القوات اللبنانية الحرب ستنتهي إلى كارثة بفترتها..

سامي كليب: وكانت نصيحة من عسكريين إسرائيل صح؟

سامي خويري: هلا هذا كان هذا كله تحليل وتخمين وأقاويل يعني أنتو بتعرف غنية الجرائد بتحليلها لو فشلت كما كان حكيوا العكس المهم إنه نجحت الخطوة وظل الرئيس شمعون رئيسا للجبهة واستلموا الأحرار مراكز مهمة منهم غلبار غوسطين وغيره ميشيل غوسطين إلي أسود لنا أصحاب وأصدقاء لأن ما كان العملية مين بده يلغي الآخر لا عملية توحيد حقيقية يعني عشان هيك أنا برأيي إنه نجح صفت ها المنطقة يعتبروها وكأنه (كلمة غير مفهومة) بشكل النظام والازدهار اللي صار فيها بهاديك الفترة كان مشهود له لأنه صار فيه أشياء ميدانيه كلها منظمة هذا اللي خلت ينجح إنه يطرح نفسه رئيسا للجمهورية بشير فيما بعد يعني..

سامي كليب: نعم الغريب إنه بعد ما حصل في الصفرا الرئيس جميل شمعون أعلن بتصريح صحافي ثاني يوم أو ليلتها إنه لا يزال على علاقة وطيدة مع الشيخ بيير الجميل وإنه بتصريحه إنه بما معناه عفا الله عما مضى ولنبدأ صفحة جديدة إنسان يعني دمر دمرت قواه العسكرية وأزيل عمليا عن الساحة الشرقية ما الذي يدفعه لإدلاء بهكذا تصريح هل ضُغِط عليه هل الخوف تعتقد؟

سامي خويري: أولا ها الموضوع تعالج بشقين أولا حزب الكتائب مع الشيخ بيير وبشير الجميل اللي كان عنده نوع من عطف الرئيس شمعون يعطيه زيادة عن اللزوم خاصة بعد تحالفهم بالـ 1978 بمعركة الأشرفية حرب المائة يوم اعتبروا إنه وخاصة إنه كمان دخلوا إنه هتلاقي حلول وقدر كمان الرئيس شمعون ما قدر وقتها حل الوضع بين بشير وداني لما فاتت العملية وانتهت الرئيس شمعون رجل عنده سياسية كثير,.

سامي كليب: عقلاني واقعي كان..

سامي خويري: عقلاني وبذات الوقت رجل يتعاطى مع الأمور والمشاكل مش على المستوى الصغير يعني قدر يستوعب أهمية فك التحالف مع الكتائب أو القوات اللبنانية قدر يستوعب شو أهداف بشير وكان يوثق ببشير إنه ممكن يحقق ها البرنامج إذا هو تضافر معه كان مقتنع ببشير مثل ما كان عاطفيا مقتنع بأبنه داني إنه مقتنع بكفاءة بشير عشان هيك قدر..

سامي كليب: رأيك ضمنيا كان مؤيد إنهاء النمور الأحرار؟

سامي خويري: هلا أكيد عاطفيا ما انه مؤيد طبيعي هذا الموضوع إنما كأمر واقع نجح عطاه إطاره وضبط ها الحالة يعني ما خلاها تؤدي إلى عزلة بشرقية بين الحزبين لأنه كان فيه نية عند كثير فئات يقسموهم عن بعضهم مثل ما صار بإهدن ترجع شرقيته شرقيتين مثلا زي الناس بما هي لأنه كمان كان فيه تعاطف لأنه الرئيس شيمون يمثل حالة سياسية كبيره وفيه ناس بيحبوه القصة ما كانت إزالة الأحرار لا القصة هي ضبط وضع عسكري فقط شاذ لا أكثر ولا أقل..

سامي كليب: على كل حال بتتذكر إنه..

سامي خويري: وإنما رئيس شمعون قوي دوره أكثر من وراء ها العملية..

سامي كليب: على كل حال تتذكر إنه الشيخ بشير الجميل ألقى خطاب حين شرح تفاصيل ما حصل في الصفرا وأكد إنه لتوحيد البندقية ولمنع التجاوزات في الشرقية وأعطى مثل إنه بين تموز عام 1979 وتموز عام 1980 يعني وقت وقوع المجزرة سقط مائة وستون قتيلا في مناوشات ومشاكل داخلية في المنطقة الشرقية كانت كلها بسبب برأيك التنافس على الأرض بين الطرفين يعني؟

سامي خويري: بين الطرفين وتنافس كمان قديم بين العيل وفيه كثير نزاعات عائلية ونزاعات يمكن فئوية بشوارع دخلوه حملوها للأحزاب يعني أكيد حسم هذا الوضع صار العمل السياسي تابع للجبهة اللبنانية والقوات اللبنانية صارت قيادة عسكرية على كل المستويات من أركان إلى شعب إلى ثكنات وإلى أسلحة.

سامي كليب: بعد مجزرتي إهدن والصفرا نجح بشير الجميل في فرض سيطرته العسكرية والسياسية على المنطقة الشرقية لبيروت ولكن بعد اغتياله عام 1982 عادت المنطقة الشرقية نفسها تغرق بمعارك الرفاق في الكتائب والقوات اللبنانية وبين عامي 1985 و1986 عرفت المنطقة ثلاث انتفاضات على الأقل ففي المرة الأولى انتفض سمير جعجع وايلي حبيقة وكريم بكردوني على أمين الجميل وفي المرة الثانية انتفض سمير جعجع على ايلي حبيقة حين انتقل هذا الأخير من حضن إسرائيل إلى دمشق ليوقع الاتفاق الثلاثي برعايتها مع وليد جمبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي ونبيه بري رئيس حركة أمل وأما الانتفاضة الثالثة فهي التي قام بها ايلي حبيقة ضد سمير جعجع وفي كل مرة كان ضيفنا سامي خويري يجد نفسه عالقا بين المطرقة والسندان فهو كيفما سيطلق الرصاص سوف يصيب رفاقه وأهله وأخوته فهو الصديق الوفي لأمين الجميل والذي أسس له فرقة أسماها الفرقة خمسة وسبعون وهو الناشط الوفي في صفوف حزب الكتائب والقوات اللبنانية فإلى جانب مَن سيقف وضد مَن سيقاتل؟

سامي خويري: كنت مستعد أدافع عن نفسي بس مش هناك ما صار فيه إطلاق نار وهنا كان فيه قرار حكيم بها القصة يعني قرار مبني على الحكمة وعلى الصبر إنه ما كان أعتبرهم أن ها القد أخصام بمعنى إنه لازم حدا يزيل الثاني بس إنه بس كان فيه موقف إنه أنا مع ها الشخص وهم ماشيين كمان ما إحنا ما لنا خيال صحره خلينا نقف ونقول (stop) يعني نعمل لنا (stop) فيها هلا بفترته نجحت العملية وبالقيادة اللي صارت ما كان بعرف فيه قائد عام هنا اعتبروا فيه قيادة جماعية بوقته يجتمعوا فيها يعتبرون إنه أنا أحد الخصوم الأساسين ظليت ثلاثة أشهر قاعد بريت كيسروين بريت بيتي بريت كل شيء لأنه فيض بحكم المقلب الآخر مطرح ما وصلوا هم وصلوا أخذوا هم المنطقة..

سامي كليب: كيف انتهيت بأي شروط؟

سامي خويري: انتهوا وعملوا قيادة جماعية فاضه مناضل ترك مركزه وقتها وعمل هيئة تنفيذية لغيوا كلمة قيادة وعمل هيئة تنفيذية فيها سمير جعجع استلم الأركان العسكرية العملية بلبنان وكان ايلي حبيقة بعده كرئيس أمن جهاز أمن بعده ضابط الأمن كجهاز أمن هلا اللي صار إنه بها الفترة حدث أشياء ورسائل من الطرفين منها للشيخ أمين من قبل سمير جعجع وقتها مشهورة ها الرسائل إنه إحنا بنعطيك كذا تتعاون معنا أو لسوريين من قِبَل الوزير ايلي حبيقة اعتراف بالمواقع اللي الجغرافية ونظرتهم للأمور السياسية خليته يصال لرئاسة الهيئة التنفيذية بعد ثلاث شهور صار فيه رئاسة بعد منها صار فيه مفاوضات إحنا وياه دخلت أنا على الهيئة التنفيذية وصار الاجتماع ضغط الرئيس ميشيل موربي مجمع حلات جماعة أنغور أسيس وقدرنا نوعا ما عملنا نوع من التوافق بين القوى ضمن قيادة واحدة.

العلاقات مع سوريا

سامي كليب: طيب بها الفترة يعني كما تتفضل أنه السيد ايلي حبيقة كان بدأ اتصالات سرية مع سوريا وفي بعض التصريحات العلنية كان يوحي أيضا بفتح صفحة على الأقل جديدة يعني ايلي حبيقة قد انتقل من الجانب الإسرائيلي إلى الجانب السوري ما الذي منع شخص مثل سمير جعجع كان يريد السيطرة على المنطقة الشرقية أيضا وعلى القرار إنه يغتال أو يقتل ايلي حبيقة؟


وجدت أن السياسة السورية بدأت تقترب من مسيحيي لبنان أكثر فأكثر فتوجهت نحو تحسين العلاقة معهم خاصة أن سوريا تحيط بلبنان من الشمال إلى الشرق

سامي خويري: مش بالسهولة ها الشيء يمكن واحد الخلاف بيصير ايلي حبيقة كان ذكي قدر شرح ليش عم بيعمل قدر شرح إنه إحنا محاطين وإحنا نظرتنا للأمور مستقبلية كذا والإسرائيلي بدو عم ينسحب وأنسحب وإن إحنا لازم نتفاهم مع السوريين بشكل عملي وندخل باتفاق سلام وسلام يكون محافظين فيه على الوجود القوة بالحد المقبول يعني كان رجل عم بيستبق أمور بدها تصير.

سامي كليب: طيب لما طلع على سوريا..

سامي خويري: سمير جعجع أكيد ما بده يسوي هذا الوضع لأنه ما كان بيقدر بس بالوضع بيتحالفوا في ظرف قصير يقدر يغير المعادلة أخذت معنا من هو بوقتها إنه يرجع يظبط العلاقة مع الرئيس الجميل ويرجع مع الوقت يصير فيه تحالف قصري فيك تعتبر لا يقدروا يهدوا الهيمنة اللي أراد يثبت فيها ايلي حبيقة أنا قادر على الشرقية ينفذ ها الشيء اللي اتفقت عليه بسوريا هون الامتحان ما قدر يكفي لأنه بذات الوقت كان عنده صراع.

سامي كليب: بس هنا هناك سؤال يطرح سيد سامي خويري يعني ايلي حبيقة ذهب إلى سوريا ووقع الاتفاق الثلاثي مع وليد جمبلاط رئيس حزب التقدمي الاشتراكي ونبيه بري رئيس حركة أمل في دمشق هناك رواية تؤكد إنه حصل على موافقة القوات اللبنانية يعني عمليا موافقة سمير جعجع يعني حضرتك هل شهدت هذه الموافقة هل حضرتها؟

سامي خويري: أنا حضرته انقسمنا بالمناصفة فريقين اللي فينا نصوت أنا صوت وقتها من المعارضين كنا لا وأنا من المعارضين لسبب إنه الأجواء كانت ما لنا مفهومة إنه وين رايحين نجحت المايلة اللي فيها الرئيس بما إنه مناصفة مالت الجهة اللي بتصوت فيها الرئيس هيئة تنفيذية بتكون القرار له يعني كان فيه تعتبر القوات اللبنانية مقسومة القرار..

سامي كليب: سمير جعجع بأي طرف كان؟

سامي خويري: بالمعارضة.

سامي كليب: كان يعارض الاتفاق الثلاثي؟

سامي خويري: بالتصويت كنا سوا عارضنا مع بعض إحنا وياه ده كان أول تفاهم بعمله من جديد مع سمير جعجع.

سامي كليب: سيد سامي خويري يعني من يقرأ ما كنت تصرح به مثلا تقول من العام 1936 إلى العام 1943 ناضلت من أجل استقلال لبنان والعام 1958 وقفت في وجه ثورة قلب النظام وفي العام 1960 وقفت مع الرئيس فؤاد شهاب من العام 1967 إلى اليوم لا تزال تحارب الكتائب اللبنانية تتحدث عنها تقول إن الكتائب لا تزال تحارب من 1967 إلى اليوم التيار الفلسطيني السوري الغريب الهادف إلى القضاء على لبنان وأنت كنت طبعا في صفوفها وتمنيت هذا الطرح ما الذي قادك إلى سوريا إذاً عام 1988؟

سامي خويري: أنا لقيت إنه بالنهاية السياسة السورية بدأت تتقرب من المسيحيين في قرار عند قرار كبير عند السوريين يتقربوا من القيادات المسيحية وأنا بالسياسة ما فيه عندنا خصومة ثابتة ولا صداقة ثابتة اليوم مصلحة المسيحيين يكونوا مع المحيط خاصة إن سوريا من الشمال إلى الشرق الحدود كلها مع سوريا إلى سوريا النظام أرادت أن يكون عندها أكبر شريحة لأنه إحنا بمرحلة من الزمن حطينا سوريا عدو اتكتبت على الحيطان بكسروين هاي كلفتني كثير أنا سياسيا إنه أرجع انفتح على ها المحيط الغامض أصلا بتكون عدو ما تجهل عدو ما السوري عنده كثير إيجابيات رسالة الأسد أنا وقتها لفتت لي نظري المسيحيين بها الوقت اختلفوا إن إحنا مشكلتنا إنه ما بنوزع أدوار مشكلتنا يا أنا إذا بدور على المفاوضات معك أنا بخونك دغري صرنا نخون بعضنا سلفا خونا ايلي حبيقة مع أن ايلي حبيقة كان لازم نلعبه الدور.

سامي كليب: كنت أود أن أسأل سامي خويري أكثر عن كل هذه التحولات والتبدلات في سياسة تياره وعن أسباب تلك التنقلات بين إسرائيل وسوريا ولكن الوقت كان قد شارف على نهايته لهذه الحلقة وكانت تلك الطبيعة الخلابة في منطقته الجبلية الغناء والمشرفة من القمم على البحر الأزرق ترسم نسماتها المسائية التي تدفع الإنسان للتفكير في تلك القوة الجهنمية التي تجعل من ابن هذه المنطقة الهادئة والهانئة مقاتلا شرسا في حرب كادت تقضي على كل شيء من أجل اللا شيء.

سامي خويري: بدي أخبرك شاغلة أنا الحرب بالنسبة لي كانت قضية وكانت دور يعني إنه أنا عشتها كان تحس كي تحس ها الدور لازم تحضر ناس بس أنا ما أقبل الفشل يعني إنه بالعسكرة تعمل شيء أعملها مظبوط أو ما تعمله تدافع عن ها الأشياء تعتبرها جميلة وحلوه لأنه أنا بأعتبرهم ها الناس مسالمين هون طيب إذا الدولة ما قامت بدورها والجيش فل على البيت مين بده يحميهم نحنا مجبورين ندافع عن حالنا دفاعا عن المنظر الحلوة وعن الشيء اللي عم تحكي اضطرينا ننزل وقت اللي الدولة ما قامت بفترتها بدورها يعني مش إنه إما أن تكون بديلين أو هي لغة الحرب إنه مثل ما بتشوف رامبو بالأفلام إنه لذة..

سامي كليب: بس كان فيه ناس كثير رامبو هلا..

سامي خويري: أكيد فيه ناس تحولوا صارت فيها عندهم مهنة أنا ما فيها مهنة..

سامي كليب: هواية متعة..

سامي خويري: وفيه ناس انجرفوا عملوا (كلمة بلغة أجنبية) صار عندهم انحراف بكل ها المواضيع أنا كان عندي المناعة يعني وينه هيدا هذا التوجيه بالناحية للمناعة ورجعنا على الإيمان الحقيقي يعني كنا نروح نصلي ونركز على الإيمان لأنه الأديان ترجع تعوضك تعملك ضبط لغرائزي يعني أنا حاربت الغرائز يا اللي فيها التكبر إنه وصلت على السلطة إنه فيك ما بدك فيه كثير يقول ما بدك جيب الآن ما بدك كلهم عم بيتعملوا هلا فيه ناس ندمانين عليها إنه ليش ما عملت أنت ليش كنت ريحتنا اليوم مثلا..

سامي كليب: أنت ندمان؟

سامي خويري: أنا مش ندمان أنا قلت قدري إنه أتحمل ها المعاناة متحملين وأنا عارف أرجع أربح يعني نرجع نربح نرد الشريفين أو الشرفاء فيك تعتبر على أدوارهم كانت سياسية يعني أنا في ناس أنا بعرفهم بلديات ربحوا من أصحابهم غير اللي ماتوا.

سامي كليب: لا يزال سامي خويري مؤمنا بأنه سيربح يوما ولكن ماذا سيربح غادرته في ذاك المساء الجميل وفي ذهني صورة واحدة من كل تلك الصور التي عارضها أمامي في خلال الحديث صورته وهو يضع إكليلا على قبر رفاقه الذين قتلوا من أجل اللا شيء حين كان لبنان بكامله على حافة القبر بسبب صراعات أهله وصراعات الآخرين على أرضهم وإلى اللقاء.