سلط تحقيق الجزيرة الاستقصائي "حرب العملة" الضوء على بيانات للأسواق الدولية ووثائق ومستندات حصرية تفكك خيوط مؤامرة على الاقتصاد القطري.

وكشف التحقيق عن أن مسؤولين إماراتيين استخدموا بنك هافيلاند ذراعاً مالية للتلاعب بالعملة والسندات القطرية بالخارج.

واعتمد التحقيق -الذي حمل عنوان "حرب العملة"- على شهادات خبراء ومحققي اقتصاد، إضافة إلى سندات مالية للخطوات التي اتبعت للإضرار الاقتصادي بالعملة القطرية.

كما وظف التحقيق الجرافيك والأرشيف الصحفي، وكذلك سجلات تابعة لشركات صرافة بريطانية، وسجلات التداول النقدي لبنك بريطانيا، بالإضافة إلى مراجع حول بنك هافيلاند في لوكسمبورغ وحول السندات المالية.