سلط برنامج "تحقيق خاص" -الذي بث بتاريخ (2018/4/22) بعنوان "مقتل السيناتور"- الضوء على عملية اغتيال السيناتور الأميركي روبرت كينيدي في 5 يونيو /حزيران 1968 في لوس أنجلوس، خلال فترة الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 1968، عقب فوزه في المرحلة الأولى في كاليفورنيا وداكوتا الجنوبية، والتي أدين فيها سرحان بشارة سرحان المهاجر الفلسطيني الذي يحمل الجنسية الأردنية، وهو يقضي حاليا عقوبة بالسجن مدى الحياة.

ويؤكد التحقيق أنه على الرغم من أن فريق الدفاع عن سرحان قدم للقضاء الأميركي ملخص أدلة جديدة تحتم إعادة المحاكمة، فإن جميع محاولاته باءت بالفشل. كما كان من الممكن لسرحان حال اعترافه بالجريمة أن يخرج بتسريح مشروط وفقا للقانون، لكنه لا يزال قابعا في سجنه حتى اليوم رافضا الاعتراف بجريمة لا يذكرها، أطاحت برئيس مرتقب له من الأعداء من لهم اليد الطولى.

ويشير التحقيق إلى أن العقدة الكبرى تبقى هي: لمصلحة من تمت إدانة سرحان؟ ومن المستفيد من بقائه وراء القضبان حتى اللحظة؟