- تاريخ زراعة الحشيشة في لبنان
- دوافع اللجوء لزراعة الحشيشة
- جهود الدولة لمكافحة زراعة الحشيشة

تاريخ زراعة الحشيشة في لبنان

منطقة نائية في بعلبك الهرمل

مشارك أول: نحن أدركنا الوعي لدى أهلنا ولا بيت لنا، كنا نسكن في غرفة واحدة مع الماشية وأنا قاعد مع أهلي وكنا نشعل النار داخل الغرفة والدخان يعبقها باللون الأسود، كنا نشعل سراجا للإنارة، هذا الذي كنا نستخدمه سابقا، الحشيشة أمدتنا بالحياة، بنينا بيت لإيواء العائلة، الحشيشة أمنت لنا احتياجاتنا الأساسية، لم نشتر أراضي ولم نبن قصور، التجار الذين اغتنوا، التجارة كانت مع مصر وأوروبا، بعد مصر لا نعرف أين كانت ترسل، كنا نذهب إلى أقربائنا في الشمال نشتري منهم الحشيشة ونخزنها، نعود ونضع المناخل والمقاطف، مقطف حريري، مقطفان فولاذيان، أربعة مناخل وسراد كالطاولة لفصل البذور عن الحشيشة، بعد فترة اخترعت آلات.. استأجرتها من عقل جبرايل، ماكينة سريعة الإنتاج.

مشارك ثاني: منذ أوائل القرن الماضي كانت تنتشر في منطقة بعلبك الهرمل زراعة الحشيشة وخاصة زارعة القنب الهندي أي الحشيشة وتطورت هذه الزراعة ومرت بمراحل تقدم وتراجع حسب القرار المركزي في بيروت وحسب أوضاع الناس الاجتماعي والاقتصادية في منطقة بعلبك الهرمل ومع بداية الحرب وغياب السلطة المركزية والسلطات الأمنية من المنطقة انتشرت هذه الزراعة وتطورات أكثر مع تردي الحالة الاقتصادية في المنطقة وعمت كافة المناطق في منطقة بعلبك الهرمل وانتشرت إلى البقاع الغربي وحتى إلى مناطق أخرى من جبل لبنان.

مشارك ثالث: اتسم لبنان بإنتاجه وتصديره للمخدرات وبالتالي توضيبها أو تصنيعها بدائيا وتسويقها بالسوق المحلية ومن ثم تصدير كميات منها إلى الخارج وإن أهم الدول التي كانت تصدر إليها الحشيشة من لبنان هي دول الخليج العربي والدول المحاذية وبعض الدول الأوروبية.

مشارك رابع: الحشيشة جابوها الإنجليز من الهند على مصر ولما لقوا لبنان مناخ مناسب لزراعته اقتصروا المسافات وصاروا يزرعوا بلبنان.

مشارك أول: أتي بها رجل من أوروبا داخل عصا مجوفة، انتشرت البذور وبدأت الناس بالزراعة.

مشارك خامس: اللي صار أنه لما جاءت هذه النبتة عطت مردود للعالم وصار يشوفوا النور فيه ونزلوا على المدن ونزلوا على المدرسة ونزلوا على الجامعة وتزوجوا وكيفوا وانبسطوا، ما شافوا الخير إلا على وجها فاللي بتشوف الخير على وجه بدك تحترمه وتقدسه لما يجيئك شيء أحسن منه بتتركه.

مشارك رابع: سنة 1973 كان يجئ على لبنان أجانب كتير الحقيقية من جميع الجنسيات وكان يجيئوا خصوصي لأجل الحشيش، ما لأنه مخدرات لأنه هن بيعتبروها نبتة كتير مهمة ومش مخدرات وهم بيكيفوا فيها يعني.

مشارك سادس: بالسبعينات بالطالع فوت شارع المدرسة وكنا هاربين من المدرسة.. ننزل على ساحة القلعة البلميرة ساحة خليل مطران، ننطر بس نشوف واحد مربي شعره أجنبي ونقول (Smoke hash?) يجئ يشترى منا بمائة دولار أو بخمسين دولار شيء ما معه من مصاري، نجئ عندنا ضيعة بتبعد 20 كيلومتر عن بعلبك، يطلعوا على الضيعة يعقدوا فيها ويشوفوا الحشيش ونتعرف فيهم ويدخنوا واللي ما بده يدخن ما يدخن، تارة كانوا يضيفونا وما يدخنوا حشيش وما نعرض عليهم نبيعه ومنهم ما معهم مصاري، نأخذهم يضيفونا بالباقي، بعض منهن يشتروا بمبالغ يعني شيء بسيطة كتير، كان يجئ أكتر شيء اللي بده يشتري100جرام حشيش، سائح شو بده أعمل معه؟ كان يجئ يشرب سيجارة ويفل والثاني يشربوا بدون مصاري، أنا ما كنا نؤكد على المادة، كان منهم بعضهم يتلاقوا هو وناس رفاقه هو طالع سياحة برة، تركيا، دول أوروبا الشرقية، اللي راحيين على لبنان هذا العنوان عندي صديق زروه بالمنطقة، ضيفوه، بتدخنوا وبتأخذوا كل حريتكم.

مشارك أول: بعد الحرب الأهلية عمت الفوضة، زرعت الحشيشة في كل مكان حتى بقرب المباني الحكومية.

مشارك ثاني: في بداية الثمانينات أدخلت إلى جانب زراعة الحشيش زراعة الأفيون ما يعرف علميا باسم (Popover somniferous) ومشت بشكل متوازن مع زراعة الحشيشة، الحشيشة كانت تزرع في الموسم الصيفي والأفيون كان يزرع في المواسم الشتوية وأصبحت دورة الزراعة في منطقة بعلبك الهرمل مرتبطة بشكل مباشر بزراعة الحشيشة.

سهل إيعات: زراعة أفيون سنة 1989

مشارك خامس: قبل الثمانينات كان بين كل بيت وبيت 2 كيلومتر والبيت كان مؤلف من غرفة واثنين، هلا صرت أنت تمرق ببلد صرت تشوف فيه بلد، عرفت وده السبب إنه ما كان فيها شيء قبل الثمانينيات المنطقة هذه ازدهرت بعد عشر سنين بس من السبعين إلى الثمانين هي، ازدهرت فيها وبدأت بها المنطقة.

مشارك أول: كما كنا نزرع الحنطة وتحصدها من أجل المؤونة، نحن آل جعفر زرعنا الحشيشة بشكل محدود أما الذين زرعوا آلاف الدنمات وجنوا أطنان الحشيشة أصبحوا أثرياء، التاجر أصبح ملكا دون أن يتعب.

مشاركة أولى: مع إنه أهل البقاع عشائر ومحافظين وبيتعبروا هاي الشيء في شيء خايس بس مضطرين له، قال شو عازك للمر قال له الآمر، فلو ما مضطرين يطعموا أولادهم ويعلموهم شو ما بدهم من ها المصلحة؟ لو في عندهم البديل، عندهم كرامة ها العالم، ما فيهم تروح تبهدهل حالك ولا تهان كرامتها، ها العشاير عندهم عوايد محافظة عليها، فيهدا بتظل محافظة على حريتها من جهة وعلى لقمة أولادها من جهة.

"
الدولة اللبنانية اتخذت موقفا وسياسية واضحة لقمع كافة مظاهر زراعة الحشيشة وتصنيعها وترويجها على الأراضي اللبنانية وملاحقة كافة الأشخاص الضالعين في تهريبها إلى الخارج
"
مشارك ثالث: الدولة اللبنانية متخذة موقفا واضحا وسياسية واضحة لقمع كافة مظاهر الحشيشة إنتاجا وتصنيعا وترويجا على الأراضي اللبنانية بما في ذلك ملاحقة كافة الأشخاص الضالعون في تهريب الحشيشة من وإلى لبنان وتعتبر زراعة الحشيشة جريمة جنائية يعاقب عليها القانون تصل عقوبتها إلى الأشغال الشاقة.

مشارك أول: قديما كنار نجري صفقات مع القوى الأمنية التي كانت تأتي لتلف الحشيشة، كنا نستضيفهم ونكرمهم ونقد لهم الخمر وهكذا كنا ننقذ الحشيشة من التلف.

مشارك ثالث: بعيدا عن الاعتبارات الشخصية يجب أن يلاحق من يساهم به زراعة أو تصنيعا أو اتجارا مهما كان وضعه وبغض النظر عن مكانته الاجتماعية أو السياسية أو خلاف ذلك.

مشارك رابع: وعلى الدولة عرفت كيف وما عم بنحس بمعانيها يعني، بيمشي الواحد على قانون بيقوموا بيكسحوه، هو بيصير يمشي عدل وما بيعمل الغلط بيصير معطر وما عد بيطلع له شيء وبيروح بعيد عن الجرائم.

حملة لتلف الحشيشة سنة 1994

مشارك رابع: كنا نزرع حشيشة بزمان، نحن يعني من قديم الزمان يمكن على أيام جدودي بيزرعوا وعايشين على الحشيشة يعني حتى إنه الدولة ما عودتنا هيك من قديم الزمان يعني، أنا عمري خمسين سنة عم أقول لك إنه قبل الحرب الأهلية تبع لبنان كانوا يزرعوا حشيشة ومعودين إنه يعيشوا لأنه هذا الاقتصاد الوحيد اللي بتعيشوا منه.

 

دوافع اللجوء لزراعة الحشيشة

مشارك خامس: هو منعوها، طيب شو بده يشتغل العالم؟ ها اللي بيطلعوا عم بأقول لك ما بيطلعوا حق الكتب للأولاد يعني.. كتب للأولاد أصل جامعة لا هذا بعيد كثير، أصل الجامعة للولد بعيد كثير، الثانوية بعيدة كثير بس مدرسة محلية عم بيقدر يتعلم فيها الولد أحسن من ماشية يعني.

مشارك رابع: هايدي الضيعية إذا بتلافي فيها مدرسة من قديم الزمان لتاريخ اليوم.. لتاريخ الألفية الثالثة يعني ما في مدرسة أصلا، هؤلاء الأولاد ما بالمدرسة لأنه الأحوال ضايقة وما في مصاري لحتى نحطهم بالمدرسة ويعني عم الأول كنا بنلاقي فحطيناه بالمدرسة، ها الثاني ما فينا نحطه، أصلا ما في حد بلبنان يعني تقول إنه يفكر يبني مجتمعه من ما كان يكون يعني جميع الناس ما حد عم يبني مجتمع يعني ولا عم يبني شعب.

مشارك سابع: من الأساس نحن لم نتقن مهنة أو حرفة ولم نتعلم في مدارس إذ لم تكن توجد مدارس في قرانا، في هذه المنطقة كانت الأحوال جيدة بوجود زراعة الحشيشة إذا كان المردود يكفينا طوال السنة أما الآن وقد منعت بتنا نزرع الخضار المختلفة فاصوليا وما أدراك مستخدمين الأسمدة ونرش الأدوية وفي موسم الحصاد ما في شيء ما نجنيه، لا يكفي سوى لبضعة أشهر إذا ننفقه على أقساط المدارس والمازوت ومصاريف البيت ما باقي يعملوا شيء.

مشارك ثالث: بمجرد النظر إلى وضع هؤلاء المزارعين أو المزارعين المضلل بهم من قبل تجار الحشيشة لا تراهم يتميزون عن باقي المزارعين بل بعض الأحيان تراهم أشد فقرا وأشد حاجة لمتطلبات الحياة.. ذلك لأن بمجرد إقدامهم على هذا الجرم أي زراعة الحشيشة الذي يعتبر بنظرنا وبنظر القانون من وجهة قانونية جرما جزائيا يعاقب عليه القانون، نصنع من هؤلاء بعد زراعة الحشيشة أشخاص مجرمين مطلوبين للعدالة يقتضي ملاحقتهم.

مشارك ثامن: الحقيقة شو ما اشتغلت ما في ربح لأنه أسوق تجارية ما في عندنا ودولة لتطلع بالمزارع يعني بتطلع تطليعة خجولة لدرجة والتفاح اللي بنتعب فيه طول السنة بنعتني فيه ليطلع أحلى تفاح، يوم اللي بدك تجيء تسوق إنتاجك بتعتل همه كيف بدك تسوقه، يا بينزل نصفه على الأرض إذا بتشوف شو في على الأرض هلا.. نصف التفاح على الأرض والنصف بعد ما على الشجر، يجيء التجار بدهم يأخذوه بتراب المصاري، إذا جربت تبيعه للتاجر بتظل خسران وإذا جربت تضبه بالبراد يعني بترد الكلفة وتحت الكلفة.

مشارك ثالث: إن المناطق التي تزرع فيها الحشيشة ليست الوحيدة في لبنان التي يعتبر قاطنوها من فقراء لبنان بل هناك مناطق أخرى قد يكونوا القاطنين فيها أشد فقرا مما هو الوضع في منطقة بعلبك.

مشارك ثامن: الحشيشة كل العالم تزرعها بس كانت تستفيد مثلا 10% التاجر اللي كان هو محمي من الدولة كان يربح 90%.

مشارك تاسع: المنطقة هاي الجغرافية تبع سهل البقاع جبلين، الثلج بيظل على رأس القمم الاثنين ويعني بالليل تعطي برودة والصبح تعطي ندى، ها الندى اللي بينزل على هالنبتة الصبح وبتطلع الشمس بتطبخة مع رأس النبتة ويولد هلا المخدر الـ(THC) اللي موجود بالنبتة حشيش بيكيف، الحشيشة جزء من حياة أهل البقاع، ينمون معها، يتكلمون معها، عايشين هنا بيحكوا ويطلقون الأسماء على أوراقها كما يطلق الراعي الأسماء على غنماته.

مشارك ثالث: من غير المنطقي أن نستبعد عملية تعاطي الحشيشة على من يقوم بتصنيعها أو توضيبها أو زراعتها لأنه يحتك بها يوميا وبالتالي يصبح مع امتداد الوقت أحد مدمني هذه الحشيشة وبالتالي إن الأموال التي يجنيها من زراعة الحشيشة أو ترويجها يعود وينفق معظمها على تعاطيه الحشيشة خاصة إنه لا يكتفي بتعاطي مادة الحشيش بل في الغالب يمتد إلى استعمال أو تعاطي مادتي الكوكايين أو الإيرويين وكلاهما سم قاتل للجسد وللجيب معا.

[فاصل إعلاني]

مشارك أول: الأفيون أفسدت زراعة الحشيشة، الحشيشة كالتبغ بل أن التبغ أشد ضرراً، أنا عشت مع الحشيشة لم أتعاطاها ولم أرغبها، جربتها في العشرينات من عمري ثلاث مرات أفرحتني وأضحكتني كثيرا مثلما قاعدين هلا، أنت تتطلع فيا وأطلع فيكم والضحك يزيد ولم أقربها من وقتها أبدا.

مشارك عاشر: بالأول إحنا كأننا نحارب، بدك تحكي شيء إنه شعب عايش بيحارب، مو هيك؟ لولا ها العشب اللي كانت عندنا بها الأزمة تبع الحرب العالم كانت بتسرق بعض وبتنهب بعض وما كان إنسان بيقدر يمرق على طريق من ها الطرقات هذه، ظلت محافظة وكتير منا أتجرينا وراء تجارة الدم من وراء الحشيشة اللي كانت عندنا بالصحراء بنزرعها، ليش كثير بيحششوا؟ الدكتور بيحشش والطيار بيحشش ورئيس الجمهورية بيحشش، هاي الحقيقة بس ما حد بيحكي الحقيقة، عرفت؟

مشارك أول: يا ليت تتعاطى الناس الحشيشة فقط، التبغ يضر أكثر من الحشيشة أما الحشيشة البيضاء فمن يأتي بها إلى لبنان؟ أنا وأنت عم بنجيبه سؤالي؟ هذه الحشيشة أفسدت الناس وما يخرج سالما من يتعاطاها لبضعة سنوات.

مشارك رابع: يعني بالزمان لما كنت تنزرع الحشيشة وعايش العالم عادية يعني زارعة عادية ما كنا نعتبرها تجارة مخدرات يعني، هلا عن جديد تعلمنا صرنا نسمع بتجارة الحشيشة لأنه صار في مخدرات صح، أما الحشيشة هي نبتة طبيعية أما الحشيشة الكيماوية تأتينا من الخارج.

مطار رفيق الحريري الدولي

الأمن اللبناني يتلقى معلومات عن مهرب مخدرات

المشتبه به يدخل الأراضي اللبنانية

تحري متخفي يلاحقه عن كثب

المقدم مشموشي

الأمن في المطار يطلب تفتيشه

كيلو ونصف كوكايين خام

الأمن اللبناني يطلب منه التعاون لكشف شركائه اللبنانيين

وسيلة الاتصال اللقاء بين المهرب وشركائه اللبنانيين

إلقاء القبض

مشارك ثالث: غالبية الحشيشة من كوكايين وهيروين هي مستورد لبناني إذ أن لبنان لا ينتج مادة الكوكايين وإن كان في السابق قد أنتج مادة الهيروين ولكن ما يستهلك في السوق المحلية هو إنتاج غير محلي إذ يستورد من الخارج وأهم مصادر الدول المنتجة للكوكايين والتي يتم تهريب الحشيشة منها لبنان بعض دول أميركا الجنوبية، أما الهيروين فكلنا نعلم بأن هناك وضع استثنائي في أفغانستان حيث تهرب الحشيشة من أفغانستان وباكستان إلى الأراضي اللبنانية، أحيانا تمر عبر دول مجاورة لبنان.

مشارك أول: كان يسافر شبابنا الطموحين إلى الخارج ويتعرفوا على تجار الحشيشة لأن واحد عنده طموح إنه يعني أنا بدي أتجار وبدي شغلة وهكذا أجريت صفقات كثيرة مع بعضهم.

مشارك رابع: صار كل البلد تجار مخدرات وهم ما تجار مخدرات، هم موزعين عند تجار الحشيشة اللي بيجيبوا من بره، أما مزارعين الحشيشة شغلتهم ثانية.



جهود الدولة لمكافحة زراعة الحشيشة

"
لبنان حاربت الحشيشة بدون بدائل والمزارعون اضطرتهم الظروف الاقتصادية لزراعتها والإتجار بها
"
مشارك حادي عشر: بلبنان حاربوا ها النبتة بدون بدائل، حاربوا الناس وحطوها بالسجون، أنا أؤكد لك إنه في بمناطقنا نحن آلاف الأشخاص آلاف الشباب اللي اليوم ملاحقين لأنهم اضطروا يمكن يزرعوا لهم شيء هكتار بأعلى الجبل وحطت أسماؤهم مو بس مزارعين يمكن مزارعين وتجار حشيش، إذا زرع حشيشة هذا الزلمة ما في أمامه خيار ثاني يوصل له ليطعم أولاده فاضطر إنه يزرع حشيشة مع العلم إنه بيعرف مسبقا إنه ها الحشيشة بتتلف وبتلاحق قانونيا بس صار مثل اللي عم بيغامر ويعلب قمار.

مشارك ثاني عشر: مبدئيا العملية من العمليات اللي بيقوم بها مكتب مكافحة الحشيشة لمكافحة الحشيشة والضالعين فيها وين ما كانوا، مبدئيا في عندنا معلومات اليوم خبرت لنا من مدة قصيرة عن وجود أماكن عم بيحضروا فيها الحشيشة، كل عملية لتوقيف مروجي الحشيشة أو تجار الحشيشة في عندنا (Risk) كبير، بنصير فيه تبادل إطلاق نار، هدفنا دائما حماية الأشخاص حتى من أنفسهم، نأخذ التدابير القصوى لحتى ما يصير في أي مقاومة نحن وإياهم، غالبية الحشيشة في شيء منه كان معد وجاهز للاستعمال للبيع وفي شيء منه جاهز للتوضيب عم بيجهزوه حتى يصير فيه يصير ها القسم جاهز للبيع مستقبلا، غالبية أهل الضيعة كانوا مش موجودين أو المطلوبين كانوا مش موجودين هون بالمكان.

مشارك عاشر: منعوا ليه الحشيشة؟ ليه عم يمنعوها؟ لا نزرع شيء بدائل، نحن بنتمنى يارب.. بنتمنى الحقيقة إنه يصير عندنا دولة نزرع أي شيء غير الحشيشة، بس هون أنا بدي أزرع هلا عندي أرض، بدي أزرعها، ذرة؟ مابدهم يخلوا حد يضحك، لأكل عيش ولا شو بطاطا؟ ما إحنا بنشتري بطاطا يا أخي، عرفت؟

مشارك ثاني عشر: أنا كمهندس زراعي ابن منطقة بعلبك الهرمل بالتحديد بالبقاع، ابن مزارع عايشنا المشكلة من أساساها وزرعنا الحشيشة نتيجة سوء الوضع الاقتصادي في المنطقة ومن هذا الواقع بالتحديد أخذنا القرار بإدخال زراعات جديدة والقيام بطرح مشروع متكامل للزراعات البديلة في منطقة بعلبك الهرمل، هذا المشروع يتضمن أربع حلقات من الزراعات.. الزراعات الإستراتيجية وزراعات النباتات الطبية وحلقة ثالثة هي زراعة نباتات التوابل وحلقة رابعة وهي زراعة النباتات الإستراتيجية والصناعية.

مشارك حادي عشر: اليوم مثل ما أنت شايف إنه عم نحاول نعمل تجارب بها الأرض لنعرف شو بدنا نزرع؟ جاء مشروع الزراعات البديلة فكرنا إنه هذا هو المنقذ الوحيد اللي بيقدر يساعدنا أنه نستثمر أرضنا.

مشارك ثاني عشر: في إطار حركة الزراعات الإستراتيجية في من ضمن مشروع الزراعات البديلة أدخلنا طبعاً زراعة الجوز اللي كانت مشهورة بالتأكيد بمنطقة بعلبك الهرمل وخاصة في مناطق الهرمل على نهر العاصي فهذا في إطار تأمين دخل متوسط الأمد للمزارع بانتظار الأشجار الإستراتيجية الثانية والتي تتضمن زراعة الفستق الحلبي، زراعة البندق، زراعة الكستناء، زراعة الجوجوبا، إلى جانب هذه الزراعات الإستراتيجية أدخلنا زراعات سريعة كزراعة الزعفران، كزراعة الكافور، كزراعة الجويولا الصناعية، كزراعة الكانولا، يعني هناك مجموعة متكاملة من الزراعات تأخذ بعين الاعتبار الأوضاع الاقتصادية والجغرافية والبيئية في منطقة بعلبك الهرمل.. يعني نحن الخطة الموضوعة كانت زراعة أربعين ألف هكتار من هذه الأشجار في أراضي لا تدخل حالياً في دورة الاقتصاد الزراعي.

مشارك حادي عشر: جاء مشروع الزراعات البديلة اللي تعاونا معه وبلشنا نشتغل واقتنعنا فيه، فجأة نتفاجئ نحن إنه بيتوقف المشروع وبتنعكس سلباً على طموحات الناس وأمالهم إنه الناس لأول مرة بتقتنع بزراعات بديلة وبتشارك بشكل فعال وبتبلش تزرع وتتفاعل مع المشروع فبتشوف إنه توقف المشروع بدون مبرر، نحن كمواطنين ومزارعين بنشوف إنه الدولة مسرة إنه ها المناطق هاي تبقى مناطق فقيرة، مناطق تخلف، مناطق جاهزة لتكون نوع مثل بؤرة للمشاكل.

مشارك ثاني عشر: بعض النواب أحبوا فعلاً أن يعطى لهذا المشروع الفرصة لكي يثبت جدارته وبعض النواب حاربوا هذا الموضوع، تعرضنا للمضايقة وللتهديد وأطلقت علينا النيران، ربما كان هناك من قرار بأنه لا تتوقف هذه الزراعة في منطقة بعلبك الهرمل للأسف.

مشارك ثالث عشر: أيام التالف بتقوم الدولة كلها سواء بتقول لك تالف، أي مسؤول بدك تحكي معه بقصة حشيشة بيقول لك يعني هاي شغلة نووي لا تقرب صوب فيه، بس يتلفوا ويخلصوا، بعد فترة بتيجي مرحلة الزراعة، تعرف العالم بتصير تسأل المسؤولين شو رأيكم؟ تسمع كلام مع كل الناس إنه الدولة السنة مطنشة، هي اللي بتطفش العالم تنزل تزرع.

مشارك أول: زرع سهل البقاع بكامله من بلدة القصر حتى مدينة زحلة وأبعد من ذلك، فاعتقدنا أن المزارعين سيدافعون عن مزروعاتهم.

مشارك ثالث: تتم عملية التلف قبيل نضج النباتات بحيث لا يتمكن المزارعين من استغلال الناتج التي يتحصل عنها.

مشارك أول: اعتقدنا أن المزارعين سيتصدون ولكن بعد ما بدأت الجرارات بالتلف لم يتصد لها أحد، فأتلفوا ما زرع في الجبل والسهل، توقع المزارعين أن يقوم آل جعفر بالتصدي، لكن من الذي يجب أن يدافع.. مزارعو المساحات الصغيرة أم أصحاب آلاف الدنمات؟ سنعود ونزرع مجدداً، هذه السنة زرعت مساحات شاسعة وأتلفت، أنقاتل الدولة؟ لا نستطيع مقاتلتها.

مشارك رابع عشر: طيب ليش ما من الأساس ما بيخلونا نزرع والمصاري اللي بيحطوها للجرارات ليتلفوها ليش ما بيساعدوا المزارعين فيها، الدولة اللي عم تحطة على التالف لو بتساعد فيه المزارع المزارع ما بيزرع.

مشارك ثاني عشر: يمكن أن نقول إن الأموال التي تدفع سنوياً لتلف الحشيشة في منطقة بعلبك الهرمل تكفي لتنفيذ مشروع الزراعات البديلة، نحن نتمنى على السلطة أن تؤمن لنا إذا لم يكن هناك من مليون دولار سنويا،ً خمسمائة ألف دولار، مائتين ألف دولار ويضعوا بتصرف مشروع الزراعات البديلة، الأشخاص الذين يعملون في وزارة الزراعة ولا يقومون بأي عمل حالياً.. يعني هم عاطلون عن العمل في مكاتب وزارة الزراعة ونحن نتكفل بحل هذه المشكلة، المزارع في بعلبك الهرمل لا يشتاق إلى زراعة الحشيشة إذا ما كان هناك من حلول منطقية وعلمية.

مشارك حادي عشر: لأنه ما كان في سبل ثانية أمام المزارع إلا أنه يزرع حشيشة لأنه هي الزراعة الوحيدة اللي ما بتتعرض للمضاربة فكان يزرعها المزارع هون ويستفيد منها، اليوم طبعاً لا بنفضل الزراعات البديلة أول شيء من الناحية الاجتماعية ومن الناحية الإنتاجية.

مشارك أول: هذا العام أصرت الدولة على التلف، بعد خروج الجيش السوري تحاول فرض وجودها علينا.

قرية الدار الواسعة

مشارك ثالث عشر: بيفشوا خلق مائتين ثلاثمائة واحد وسبعين ثمانين ألف بيخلصوا، هاي إعلام عندنا نحن كله إعلام ما في أكثر من هيك، ناس تلفت لحالها وناس تلفت لها الدولة، بس خبينا العروق لحتى تضل قلت لك لأنه بنآمن فيها إنها فيها بركة، أهلنا حافظوا على البذرة خبوها من سنة لسنة وبيخزنوها عشرة سنين لحتى ما تنقطع، بس بنآمن فيها إحنا إنه هذه بركة، هاي ربتنا وربت أهلنا وبعد بتربي أجيال جاية، تكيفنا عليها، بتكيف بس تشوفها تنبسط.. سبحان الله، هذا العصفور.. راقب العصفور بيجي بيحط عليها تلاقيه فرحان، شو عم بيتاجر فيها العصفور كمان؟ ما بيتاجر، بذرتها مثل كل البذرات، مش بذرة الحشيشة خصوصاً، أنتم معلمين الصحافة أنتم والعالم كله سواء، ما عندكم توضيح لها الأمور يعني، روح على أميركا بتحكي على الحشيشة بيقول هاي مخدر، خليه يتلفوها.. تعرف أنت يا صحافة إنه بتنزرع ولا لا.

مراسل الجزيرة: بلا بس بأميركا ممنوع تزرع.

مشارك ثالث عشر: مش المارجوانا، الحشيشة هلا.. لها 23 ولاية صار مصرح للحشيشة فيهم.

مراسل الجزيرة: مصرح لها لأسباب طبية.

مشارك ثالث عشر: استعملوها طبية عندنا يا أخي وما توجعوا لنا رأسنا فيها، نحن نعتمد عليها إنه بتجيب لك مردود، يعني أنت إنسان عم بتزرع بستان تفاح وعم بتجرب كل الزراعات فاشلة معك، بتلاقي هي فيها ضمانة لحقك، من ها الباب نحن بنزرعها أول شيء بس الإنسان اللي عم بيأكل منها عيش ما بيستفيد، شو بيستفيد؟ بيشتغل، أما أنت إيه مصلحتكم كمان؟ أنت الصحافة بدك الشيء اللي بيبينك بين العالم، بتيجي بتصورونا عم نزرع وبتصورونا عم نتلف، تنبسطوا فيها، حتى أنتم مش عوادل يعني، أنتم ما في صحافة حرة اليوم عم بنحكي الحقيقة، أنت تتجرأ تحكي اللي أنت بتعرفه للصحافة؟ ما أنت بتعرف أكثر مني، قوموا فلوا من هون أحسن لكم.

مراسل الجزيرة: ليه؟

مشارك ثالث عشر: أحسن لكم، خلاص قوم فل، قوم فل أنت وهي يلا، أنتي روحي يلا يلا (Go away) يلا روحي، خلاص روح عم بقول لك روح روح.