- نضال الشيوعية ضد الحروب
- الشيوعية في عيون الفن

- أحلام حكم الشعب لنفسه


إرفان ألتينيال- فنان تشكيلي: إن خيرات الأرض تكفي لكي يكون كل البشر سعداء ولكن بعض الأيادي توجه العالم للمسار الخاطئ.

[تعليق صوتي]

عام 1917 الثورة البلشفية تشتعل في روسيا القيصرية، لينين يظهر ليجذب عقول الشعب بأفكار ثوروية تمجد قوة الجماهير إنها الشيوعية، عام 1941 روسيا تصبح الاتحاد السوفيتي بعد انتشار الشيوعية حتى حدود أوروبا لتدخل الحرب العالمية الثانية وتنتصر، الاتحاد السوفيتي يصبح قوة عسكرية وأيديولوجية كبرى تسيطر على جزء كبير من العالم، عام 1972 الاتحاد السوفيتي يوقع معاهدة الحد من التسلح النووي، عام 1989 يسقط سور برلين ليكون أحد علامات انهيار الشيوعية وتجمدها وليصبح العالم ذا قطبٍ سياسي واحد.

الشيوعية 2005

[تعليق صوتي]

عام 2005 مدينة اسطنبول بالجمهورية التركية دولة علمانية مظاهر الرأسمالية مسيطرة على جميع أوجه حياتها وفي شارع رئيسي وحيوي مثل شارع الاستقلال وجدنا الآتي:

مراسل الجزيرة: ماذا تستهدفون؟ عن ماذا تتحدثون هنا؟



نضال الشيوعية ضد الحروب

أرزو ايدوغان- كلية الحقوق- جامعة اسطنبول: نحاول أن نشرح للناس أفكارنا، نتحدث عن النضال الشيوعي، أمامنا الأول من سبتمبر/ أيلول يوم السلام العالمي، نحاول أن نُسمع الناس كم من الحروب نشبت هذه السنة وما هي أسباب تلك الحروب وهناك تلك الحرب على العراق وكم من البشر قُتلوا هناك، التدخل في العراق غير مشروع على الإطلاق ونُذكِّر الناس بهذا الوضع، مع الأسف ذاكرة الناس بدأت تتراجع بدأ الناس ينسون بسرعة، نستهدف حكما اشتراكيا ونحن هنا لتأسيس الاشتراكية في تركيا أولا كما أن الرأسمالية سبب المشاكل فالاشتراكية هي الحل لتلك المشاكل، إن الرأسمالية جعلت الناس ينسون أنفسهم وأنهم بشر، أتت للناس بالاستغلال والجوع والفقر ومن جهة أخرى جعلت الناس يعيشون في عالم الخيال، من جهة عززت البرجوازية ومن جهة أخرى دمرت العمال واستغلتهم، ما جاءت الرأسمالية للإنسانية إلا بهذه الأمور، أي شك في تولي العمال السلطة يعني أن ترمى علم التاريخ في سلة القمامة، هناك كثير من الحروب بين العمال والبرجوازية، لا أتحدث عن العدد بل عن النوعية فكثيرون جاهدوا من أجل هذا الظرف، تمتد جذور هذا النضال في تركيا إلى الماضي وإن لم يكن فنحن موجودون ونحن نواصل هذا النضال، نعم بالتأكيد ولا نتحدث عن أمور خيالية بل الواقع نتحدث عن كوبا، نجحت كوبا في تطبيق الاشتراكية.. الاشتراكية تعني عدم وجود شخص بدون عمل، عدم وجود جائعين وأميين.

أحد الشيوعيين: لا نملك دما يُهدر ولا نملك رصاصة تطلق في سبيل الاستعمار، صدر العدد الجديد من جريدة الشيوعي فطالعوا الشيوعي.

أحد الشيوعيين: ندعو شعبنا للانضمام إلى نضالنا لتحرير البشرية وضد عملاء الاستعمار.

[تعليق صوتي]

بدا أن الفكر الشيوعي له وجود أعمق من مجرد شباب يصرخون في الشارع وعندما تتبعنا أثر هؤلاء الشباب وصلنا إلى مقر الحزب الشيوعي التركي أو TKP والذي يتخذ من المطرقة والترس شعارا له بدلا من المطرقة والمنجل السوفيتيين، لقد بدا كما لو كنا نعود بالزمن إلى الوراء.

"
الحزب الشيوعي يرى أن السياسة الاجتماعية والمتغيرات اليومية تحدث إثر تصادم الطبقات في المجتمع لذا نكثف جهدنا لتوسيع قاعدة الشيوعية وتنظيمها بين طبقة العمال في تركيا
"
        أوزدمير غولو

أوزدمير غولو- رئيس الحزب الشيوعي التركي: هنا مركز اسطنبول.. اسطنبول مدينة كبيرة وفيها مراكز عديدة، يمكننا القول إن منطقة تقسيم تعتبر مركز اسطنبول، أعني شارع الاستقلال وهذه المناطق من حولنا.. جميع المراكز العالمية تحت سيطرة السوق الرأسمالي، مع ذلك وبسبب وجودنا في هذا المركز ليس من الممكن قبول هذه السيطرة وليس هذا هو المركز الوحيد لبيع جرائد ومطبوعات الحزب فشبابنا ينزل إلى الشوارع بل أننا نبيع مطبوعاتنا ضمن حملات دعائية ونقيم معارض في الضواحي والمناطق الأخرى ولكن هذه المنطقة هي من أهم مناطق اسطنبول، لا يقتصر وجود الشباب الشيوعيين على شارعي (استقلال) و(بي أوغلو) لبيع الجرائد فقط بل يتعدى ذلك ليكون رمزا لنضالنا ضد السيطرة الرأسمالية، الحزب الشيوعي التركي يقف قريبا من الموقف المعتاد لأي من موقف الحركات الشيوعية التقليدية فالتحول إلى الاشتراكية مهم جدا ونحن منفتحون على الأفكار المختلفة وقابلون للتجدد، مع ذلك نفكر في أن السياسة الاجتماعية والمتغيرات اليومية تحدث إثر تصادم الطبقات في المجتمع لذا نكثف جهدنا لتوسيع قاعدة الشيوعية وتنظيمها بين طبقة العمال في تركيا.

سوليهان أيدين- كلية الآداب- جامعة اسطنبول: وأنا أشارك أيضا قدر الإمكان، أعلق لافتات وأوزع منشورات وأبيع الجرائد وأتحدث عن الاشتراكية لأصحابي وأتحدث عن معنى الاشتراكية ومعنى الرأسمالية ولكن الشخصية الشيوعية هي الأهم ولابد للإنسان أن يكون واعيا بهذه الهوية وأن يتحمل مسؤولياتها، أعمال الحزب تغطي جميع حياتنا، نلاحظ أمورا متضاربة في حياتنا اليومية ونلاحظ أناساً لا يملكون ما نملكه، سأعطيك مثالاً من حياتي عشت حياة مريحة منذ طفولتي ذهبت إلى المدارس الراقية وأخذت دورات خاصة وكان هناك أناس أذكى مني ولم يتمكنوا من الذهاب إلى المدرسة أو أنهم لم يجدوا من يعلمهم، كانت تلك فرصة فريدة لي لأن عائلتي من الشرق، لقد لاحظت الحقائق عبر مسيرة الحياة واقتنعت بهذه الأفكار منطلقا من تلك الأمور المتضاربة، إن الرأسمالية نظام يعتمد على الأزمات المالية ينظر إلى الحياة من زاوية الإنتاج والاستهلاك لصالح النظام ولصالح البرجوازية، لابد أن يخسر الآخرون أو لابد أن تدهس طبقة على طبقة أخرى حتى تتمكن من الارتفاع ويجب أن تتحمل طبقة تكاليف الحياة نيابة عن الآخرين، لو لم نكن على ثقة بأن النظام الاشتراكي في تركيا آت لا محالة لما كنا هنا الآن فوقتي ثمين للغاية مثل أصحابي وكلنا متفائلون ولابد أن نواصل رحلة الأمل لأن الرأسمالية لا تعطي أملاً للناس في مستقبلهم ونعرف جيدا أن الرأسمالية تعيش على الأزمات ولأن طبيعة الرأسمالية تتغذى بالأزمات فهي تتضمن أموراً متعارضة في طبيعتها ونحن نمتلك النوعية المطلوبة لنحل محلها.. على الأصح سنرى هذه الثورة حينما يتوفر لدينا ما يكفي من هذه النوعية وسنقوم بثورتنا ولولا هذا الأمل لما كنا في قلب هذا النضال.

هتاف الشيوعيين الجدد: عاشت الثورة والاشتراكية، لا للنهب نعم للاشتراكية، اسطنبول تغلق أبوابها للناتو، لا للنهب نعم للاشتراكية.

[تعليق صوتي]

هل الثورة قائمة فعلا أم أنه مجرد رد فعل تلقائي على زمن يتفشى فيه الظلم والاستغلال؟ في الشارع علامات الثورة كثيرة ففي مكتبة كبيرة في ذلك الشارع الحيوي الكثير من العلامات، مجموعة فنانين يصدرون عملا موسيقيا ضد الحرب، ملصق يصور بوش كمطلوب خطير ويشبهه بهتلر، اسطوانات موسيقية وكتب عن جيفارا، حتى صورة كمال أتاتورك صُبغت باللون الأحمر الثوري.

رنغين أسلان-كلية الآداب- جامعة اسطنبول: سأقول لكم كلمات قليلة حول ما في الإصدار الأخير مشروع الشرق الأوسط الواسع، تلعب إسرائيل دورا لتحقيق ذلك وهذا ما تقصده أميركا، إن مجلة أيدنليك (التنور) تقود هذه الحركة الفكرية وفي جميع الأوقات تحاول أن تفضح أهداف أميركا في المنطقة وهذا مهم جدا لشعوب المنطقة وما هو التخطيط الأميركي تجاه تركيا؟ واليوم بمشروع الشرق الأوسط الواسع يحاولون تغيير خريطة المنطقة، يستهدفون تكوين دولة عميلة لهم وشاهدنا قريبا مثالا عمليا لتطبيق هذا المشروع، إن العراق مثال بارز بين أيدينا، انظروا إلى الذي عملوه لشعب العراق، إنهم ضحية مسحوقة أمام الاعتداءات الأميركية.

[تعليق صوتي]

إن الجيل الاشتراكي الجديد تظهر في عينيه رغبه حازمة في الوصول للهدف ولكن مع ذلك ينتابك شعور بأنهم يحاربون طواحين الهواء فيبدو أن لا أحد يسمع ولا أحد يجيب، عندما سألنا عن إمكانية تحقيق الاشتراكية في تركيا غدا كان الجواب..

أوزدمير غولو: الحزب الشيوعي التركي يعتمد على أفكار ماركس ولينين، من الطبيعي في حزب يعتمد على أفكار ماركس ولينين لا يستطيع شخص غير مؤمن بمصداقية هذه الأفكار وبإمكانية تطبيقها أن يكون في قيادة الحزب، أنا شخصيا في الماضي والآن أعتقد أن الماركسية اللينينية قادرة على تغيير العالم، هكذا أوقن وهكذا أعتقد.

"
استمالة الشعب إلى الاشتراكية ليست أمرا سهلا فالاشتراكية علم وفهم والعلم يأتي من التعلم، فكيف ستعلم الاشتراكية لمن لا يؤمن بالعلم؟
"
    يوسف زيا بهادينلي

يوسف زيا بهادينلي- كاتب روائي: الماركسية ليست دينا بالطبع وليست عقيدة لا يمكن تغيير ما فيها طبعا ستتغير وستتوسع نحو الأحسن وستميل أكثر نحو مصالح الطبقة العاملة، استمالة الشعب إلى الاشتراكية ليست أمرا سهلا فالاشتراكية علم وفهم العلم يأتي من التعلم نفسه، الإنسان المعلم وحده يمكنه فهم العلم، بدأت المدارس تدريس الدين منذ عام 1945 ولم تكن مدرسة "الإمام والخطيب" موجودة حتى عام 1945 و1946، سميت هذه المدارس بثانوية "الإمام والخطيب" حاليا ولم تكن هناك مدارس للقرآن أيضا، كل هذا تم حسب رغبات الناس، كان من المفروض أن لا تتدخل الدولة في دين الناس وأفكارهم وفهمهم للدين، هذا هو نتاج التعليم بصورته الحالية، كيف ستعلم الاشتراكية لمن لا يؤمن بالعلم؟ هم يعتقدون أن الفقر من الله ويقولون هذا من الله وهذا قدر ويقولون إن الله قدَّر ذلك ويجب على الإنسان التفكير والدراسة حتى يعرف مصدر مشاكله وحقيقتها.

[مقطوعة غنائية]

أمام المعسكر هناك صوت النهر، انظر ما الذي في حقيقته، زوج من الأحذية وخفان، هناك اليمن وردة عشبية لا يرجع من ذهب، عجبا، لماذا؟ هنا "موش" طريقها منحدر لا يرجع من ذهب، عجبا، لماذا؟ يعزف على الهارمونيكا هل تظن أنه حفل زفاف؟ خذ رايتك الخضراء، هل تظن أنها عروس؟ هل ظننت أنه سوف يرجع من ذهب إلى اليمن.

إرفان ألتينيال- فنان تشكيلي: يتأثر إنتاجي الفني بمعتقداتي وبسماتي الشخصية كلها وفق تصوري لهذه الدنيا ومن الطبيعي أن أكون تحت تأثير كل هذا، حينما أرسم أحاول أن أرسم الشعب نفسه، أحاول أن أؤكد وجود المشاكل منطلقا من تعبيرات الوجوه المرسومة، أحاول أن أبين أحزان الناس ومشاكلهم على حقيقتها لابد أن نكون مخلصين، مثلهم على الأقل حاولت أن ألتقط إخلاص شعبنا في صوره المختلفة حسب مقدرتي وأن أنقل ما في هذه الصور للناس، هذه الصور، صور العمال، صور الناس الفقراء وأعتقد أن هذه الصور تتحدث إلى الناس ولكي نفهم ما تقوله هذه الصور نحتاج إلى عيون صافية مخلصة من غير نفاق، أحاول أن أبدع انطلاقا من هذه الأفكار أحاول أن أبيِّن للناس أيضا أنه من الممكن تغيير هذا العالم، أحاول أن أبين أن الفقر ليس مقدَّرا علينا ولا الحرب أيضا وأنه يمكننا التخلص من الفقر بالمبالغ التي تنفق على الطائرات الحربية يمكننا أن نبني المستشفيات والمدارس وأن نوفر الطعام للجائعين في العالم، أعلم ذلك علم اليقين وهذا ظاهر للغاية وليست هناك صعوبة بشأنه بل هو سهل جدا، هذا ما أحاول أنا أن أرسمه.

[فاصل إعلاني]

[تعليق صوتي]

إذاً للعاطفة دورا كبيرا في تبني هذا الفكر فالتعاطف مع الضعفاء والكادحين له دور في تكوين هذا الفكر الذي هو فلسفي أكثر منه سياسي.



الشيوعية في عيون الفن

دوغو برينشك- رئيس حزب العمل التركي: حزب العمال قد رضِي بالاشتراكية العلمية كمنهج له تعتمد على المعرفة المتراكمة للإنسانية، حزب ثوري تمتد جذوره إلى الثورات التركية ولنا تاريخ وطني وديمقراطي وثوري منذ مائة وخمسين سنة، أتاتورك كان ثوريا في تركيا المضطهدة، كان مصطفى كمال أتاتورك ثوريا تركيا بل عالميا في دولة الصين مثلا في كتب التاريخ المقررة في الصف الثامن نرى صورة أتاتورك بجانب صورتي لينين وغاندي، أينما ذهبنا في العالم نلاحظ أن أتاتورك كان ثوريا عالميا بعد الثورة الروسية في القرن العشرين، كما تعلمون كانت الثورة الروسية في عام 1917 وكانت الثورة التركية في عام 1920 وهاتان الثورتان الروسية والتركية تشكلان نقطة البداية لثورات القرن العشرين، حل أتاتورك مشاكل تركيا بوسائل ثورية وكما يعلم الجميع هو الذي حقق الاستقلال وأسس الجمهورية وألغى نظام السلطنة وأتى بنظريات الشعبية والعلمانية وقدسية الدولة.

يوسف زيا بهادينلي: حينما دخل ميمو مبنى حزب العمال والقرويين الاشتراكي التركي في مدينة عينتب كان يلهث، كان مسرورا كأنه استيقظ من نوم مؤرق كان خفيفا كأنه تخلص من حمولة ثقيلة، كل واحد كان مشغولا بشيء ما، قال مبتسما أمِن الممكن أن تعهدوا لي بعمل؟ كل من كانوا هناك ملأهم الحماس فقبَّل دكتور فريد خدَّي ميمو مرة بعد أخرى، دكتور فريد هو الشخص الذي علمه ورباه ورأى الناس تحت إبطه حزمة من منشورات الحزب وكان يوزعها، كان في منطقة محتشدة بالناس، من لا يعرفه كان إما أن يأخذ المنشور ويضعه في جيبه أو يطالعه وهو يمشي، أما من يعرفه فقد كان يتوقف وينظر إلى ميمو ثم إلى المنشورات يقرأ سطورا ثم يتطلع إلى ميمو مرة أخرى بحيرة، "يا أيها العمال في المصانع والمعامل والمزارع!" يبدأ المنشور هكذا، يا من يعمل على الطاولة وهو غارق في التفكير! عجبا الله! ميمو يوزع المنشورات! كانوا يقولون الله! ماذا يقول ميمو؟ الطعام لمن يطبخ، العمل لمن يعمل، الأرض لمن يزرع، كان يقرأ من المنشور الله! كان الناس يستغربون الأمر، فجأة امتلأ الشارع بالدراجات النارية، كانت هناك أصوات المحركات المزعجة وغازات العادم الخانقة، كانت الضجة لا تُحتمل وهناك سيارات حكومية سوداء وراء الدراجات، لم يلحظ ميمو أي شيء وواصل توزيع المنشورات، سمع الباشا غناءً ينطلق من حي ميمو، حي الأكراد قال الباشا: توقفوا، كانت الفتيات يغنين وهن في نوافذ المنازل وكان الأولاد يغنون وهم أمام أبواب المنازل والجدران وفي الساحات هناك نساء يغزلن الصوف ورجال شيوخا كانوا أم شبابا وقفوا على امتداد الطريق يغنون، أمر الباشا أن يتوقفوا فتوقفوا، ركَّب الباشا سماعته واستمع ثم قال: مسنون يغنون غناءً حسنا وأدخل سماعته في أذنه، الغناء كان باللغة الكردية، سأل ماذا يقول هؤلاء المواطنون؟ كان الغناء بالكردية قالوا.. يقولون حفظ الله عصمت باشا، قال ما أجمل قولهم وأمر باستئناف التحرك، في الحقيقة كان أصل الترجمة هكذا.. حفظ الله عصمت باشا ليعطينا معاشنا والذي حتى لا يكفي لشراء الماء للشرب، طبعا تُرجم للباشا السطر الأول فقط فقال ما أجمل الغناء!.

أغنية: هل من نزول من القلعة؟ ظالم... وردي... هل يمكن اعتبار الحديد الخام فضة؟ لا تنظر إليّ بهذا الشكل ولا تحرق كبدي، هل يمكن اعتبار الحديد الخام فضة؟ لا تنظر إليّ بهذا الشكل ولا تحرق كبدي، أولا تعطي وعداً ظالم.. وردي، كيف تتراجع عن وعدك؟

إيلكاي أكايا- مطربة يسارية: يتغذى هذا النوع من الموسيقى من المأثورات الشعبية وموسيقاها ولكننا نعيش في المدن وتحكمنا علاقات المدن، أنا في جهة المعارضة ولم نتمكن من تسمية هذا النوع من الموسيقى، أنها جنس نادر ويعتبر قريبا من الموسيقى الشعبية، فكرنا أن نسميه بالموسيقى الشعبية الحديثة لكن هذه التسمية لا تنطبق عليها حقا، يمكننا القول إنها موسيقى معارضة تتغذى من المأثورات الشعبية، نحن أقرب إلى من يقف في جانب المساواة والحرية وضد التفريق، أعني نحن أقرب إلى الاشتراكية، تأثرت من مشهد ما، كانت امرأة فلسطينية تلد طفلها وهي في المخيمات وقُتلت حين الولادة في نفس اللحظة التي وُلد فيها الطفل وصفت هذه القصة في غنائي وفي آخر ألبوم لي تحدثت عن امرأة أميركية قُتلت تحت جنزير الدبابة اسمها راشيل كوري، كنت متأثرة للغاية بقصتها تأثرت بموقفها الإنساني وأهديت ألبومي لها، كانت هناك امرأة أخرى فيوليتة بارا.. هذا ألبوم أهديته لفيولتية بارا وراشيل كوري، فيولتية بارا مطربة قُتلت في شيلي من قِبل إدارة رئيس بينوشي هي إحدى النساء اللواتي تأثرت بهن وبمواقفهن في فني وأهديت ألبوماتي لهن.

[تعليق صوتي]

مع أن هذه الأفكار تحتوى على الكثير من المشاعر الإنسانية إلا أننا لاحظنا أن أساليب التعبير عن تلك المشاعر تتسم بالحزن والسوداوية والتشاؤم ربما لفقدان الأمل في دحر الظلم.

إرفان ألتينيال: رأيت أثر التعب الناتج عن الحياة الصعبة والأعمال الشاقة على وجوه الفقراء والعمال، كانت آثارا عميقة، أتذكر ما تقوله سميراء شاكر التي كنت أغني معها (تخدش الآلام وجوه أمهاتنا مثل المحراث) ليس كلامها بالضبط ولكنها تقصد هذا المعنى، هذه حقيقية، إن الآلام والفقر تخدش وجوه إنساننا، هذه حقيقة واقعة وليست وليدة أفكارنا، هذه البيئة مظلمة حقيقة ويمكنكم رؤيتها في الصور ظلام حقيقي ولابد أن نرسم الحقيقة وننقلها كما هي ولا يمكنكم إضافة شيء من عندكم، هذه بيئة مظلمة محزنة ومغيمة على أسوأ حال في الواقع لا يكون العمل في بيئة سليمة مناسبة فمثلاً الإضاءة خفيفة بقصد تقليل التكلفة ولا توجد تهوية كافية، معامل السباكة كأنها جهنم لا ينفقون على مثل هذه الأماكن لتحسين الوضع يفكر صاحب العمل أنه من السهل إذا مات عامل أن يحل آخر محله لأن الشوارع مليئة بالعاطلين عن العمل يعرف أن هناك كثيرين يبحثون عن العمل ويمكنه استخدام أحدهم وليست لحياة العامل قيمة إذاً لهذا فإن هذه البيئة مظلمة للغاية، هكذا ومن الطبيعي أن نرسم هذه البيئة مظلمة كما هي وهذا منبثق من معرفتكم بالواقع وليس من نياتكم وأفكاركم.

إيلكاي أكايا: هناك من يستمع إلينا من جميع الفئات وليس من فئة معينة فقط ويتنوع المستمعون من الطلاب والبيروقراطيين والعسكريين ونحن نعرف ذلك وموسيقانا ليست من النوع الذي يجعل الناس يائسين بل هي تعطيهم الأمل أيضا، بعد هذه النقطة التي وصل العالم إليها يجب على جميع الشعوب في العالم التوحد ومكافحة الشر لأنه ليس أمامنا إلا القليل من الوقت فقط فالعلماء يتوقعون حدوث كارثة عالمية مع ازدياد حرارة الأرض إذاً لابد أن يسرع أهل الخير ليتوحدوا حتى يخلصوا هذا العالم مما فيه بأسرع ما يمكن، حينذاك يمكننا الحياة على الأرض بسلام وهذه الموسيقى تنقل تلك الأفكار أيضا وليس اليأس فقط.

يوسف زيا بهادينلي: بعض الناس كانوا يظنون أنه في الاتحاد السوفييتي نظام ديكتاتوري والناس ليسوا أحرارا فالنظام يطبق الاشتراكية بالضغط والقوة ولم يكن الأمر كذلك والناس يتعلمون الاشتراكية بالتعايش معها، طبعا كانت هناك بعض الأخطاء ولكن هذه الأخطاء ليست من الفلسفة الاشتراكية وليست في أصلها بل في أسلوب تطبيقها وتلك الأخطاء صادرة عن الإفراد لا عن الحزب.

"
بتأمل الدول التي تطبق الاشتراكية نجد من بين فنانيها من يعبرون عن الفرحة في أعمالهم الفنية تعبيرا رمزيا بسيطا يتحول بمضي الوقت إلى فنون قادرة على إسعاد الناس
"
       إرفان ألتينيال

إرفان ألتينيال: طبعا هناك رسومات تتضمن السعادة والحب انعكاسهما على نفس الفنان المبدعة عندما نتأمل الدول التي تطبق الاشتراكية نجد من بين فنانيها من يعبرون عن الفرحة في أعمالهم الفنية ولكننا لا نستطيع في وضعنا الحالي أن نرسم الضحك والسرور إلا بعد انتشار الرخاء الناتج عن توزيع الثروة على الناس، عند تطبيق الاشتراكية وبالطبع فإن الإبداعات الفنية في البداية لا تكون إلا تعبيرا رمزيا بسيطا يتحول بمضي الوقت إلى فنون قادرة على إسعاد الناس كلهم وهذا الأمر يحتاج إلى زمن أطول ليتحقق أملهم.

[تعليق صوتي]

ولكن في هذا الزمن الرأسمالي وبعد تجمد الشيوعية واندثارها هل مازال هناك أمل في حكم الشعب؟ حكم الجماهير الكادحة؟



أحلام حكم الشعب لنفسه

أوزدمير غولو: ليست توقعاتنا خيالا هناك جمهورية الصين هناك حزب شيوعي في الحكم ربع سكان العالم هنالك وهم ناجحون أيضا، الاقتصاد في أميركا واليابان وأوروبا يتراجع أما الاقتصاد الصيني فيتفوق وهذه نتيجة ثورة "ماو" لذا الاشتراكية ليست خيالا وقد أثبتت في الواقع تفوقها على النظام الرأسمالي وسترون في تركيا وفي العالم كله أن الناس سيتوجهون إلى الاشتراكية خلال ثلاثون أو أربعون سنة.

يوسف زيا بهادينلي: في الاتحاد السوفييتي وفي كوبا يتم توزيع الدخل العام بين الناس بالتساوي لذا لا يوجد هناك غني ولا فقير، أنا هنا فيتم توزيع الدخل العام بين قليل من الناس، عدد سكان تركيا سبعون مليونا، عشرة ملايين منهم فقط يحيون حياة مريحة و17 مليونا منهم يواجهون الجوع والباقون في حالة وسطى، ابنتي متخرجة من الجامعة وتعمل مدرسة راتبها لا يفي باحتياجاتها لا يكفي حتى إيجار البيت وهي مدرسة منذ عشرين سنة، من يعمل لا يكسب ومن لا يعمل يكسب، تحدثت عن أفكاري في كتبي وقصصي ورواياتي، تحدثت عن الحقائق وعن آلام الناس وعبرت عن أحزانهم في قصصي ورواياتي وكتبي ليفهمها القارئ ولم أمتدح الشيوعية والماركسية في كتاباتي ولكنني جعلت الناس يحبون تلك الأفكار وفي الحقيقة فإن هذه هي مهمة الأدب والفن وإذا ما ضغطت على الناس لقبولها فلن يقبلوها لن يقبلها الناس ولو كانت الأفكار صحيحة ولابد أن يُترَك الناس أحرارا وأن تنقل إليهم الحقائق فقط وسيبدأ الناس على الفور في التفكير بتلك الحقائق، هدفي أن أجعلهم يفكرون وأن أجعلهم يحبون، لم أكتب عما ينبغي أن يكون بل كتبت عن الواقع فقط وأشرت إلى أن النجاح غير ممكن إلا بالالتزام بالفلسفة الاشتراكية وتطبيقها على الحياة والحكم.

[تعليق صوتي]

لكن عند النظر للواقع اليوم فالعالم يتجه إلى الاتجاه الآخر فالظلم متفش والفقر يزداد والقمع على جميع الأشكال، إذاً من أين يأتون بهذا الإيمان المطلق؟

[مقطوعة غنائية]

إيلكاي أكايا: لا أعتب عليك أبدا ولو عذبتني ألف مرة، حبيبي ما أحلى كلامك، لو ذهبت إلى الغربة فليكن شتاءك وطريقك مغطى بالأبيض.

إيلكاي أكايا: النظام الذي أتخيله لا يحتاج إلى أي تسمية هو نظام الناس الذين يعيشون بسلام ولا يقلقهم المستقبل والأولاد سعداء فيه وينمون بسعادة ولا تقييد للأفكار ولا ضغط على الناس ولا تقييد للأفكار ولا ضغط على الناس، طبعا نحتاج إلى فترة طويلة لتحقيقه، من المحتمل أن تمتد هذه الفترة بقدر ما سبق من الحياة البشرية على هذه الأرض مع ذلك تظهر مشكلة أخرى في هذه النقطة وليس لدينا وقت كافٍ لتحقيق السلام على الأرض، كلما أسرعنا في إظهار هذا الأمر أعني كلما نعبر عن آرائنا كما يجب وعندما نتمكن من الوقوف جنبا إلى جنب مع سائر الناس في العالم مع من يقف ضد العنف ومع من يقف ضد الضغط ليس للإنسانية فقط وللأحياء جميعا وللنباتات والحيوانات وللحجارة أيضا يمكننا تأسيس نظاما مثاليا، وجود حكم استبدادي في النظام الذي تم تأسيسه حتى ولو كان يسمى ديمقراطية هو أمر محتمل ولو كان هناك ظلم فمن المتاح وجود معارضة أيضا وإن لم يكن هناك ظلم فما من داعٍ لوجود المعارضة، إذاً ينعكس الجمال الذي أشاهده على فني، أنا أتحدث عن الحب وأتحدث عن العشق والوله أو تلك الأحاسيس الجميلة أحاسيس تجعل من الإنسان إنسانا ولكن سيكون هناك فراق بالطبع وسيكون هناك موت بالطرق المعتادة طبعا وستكون هناك آلام وأحزان للناس أعني لن تنتهي الوقائع التي يمكن أن تكون موضوعا للفن لذا ليس من الضروري أن تكون المعارضة الجادة المتجهمة، التطورات الحاصلة اليوم كانت مجرد أحلام قبل عشرة آلاف سنة.

[تعليق صوتي]

يبدو أنها الطبيعة الإنسانية سيكون هناك دائما من يقف ضد التيار ليقول لا بغضب حتى وإن كان يبدو كجزيرة وحيدة وسط المحيط الهادي.