- ملف القدس ومدى شرعية التقسيم
- عروبة المكان ومحاولات التهويد


مواطن إسرائيلي: يجب أن تكون الأرض المقدسة يهودية كانت يهودية وستبقى يهودية.

محمد أبو ليل- من قرية لفتا- لاجئي القدس الشرقية: مت لأعيش أنا، هذه منتهى الأنانية.

ديفد كرونيكر– أكاديمي ومؤرخ إسرائيلي: بشكل عام ممتلكات العرب سواء كانت منزل أو قطعة أرض في القدس الغربية أصبحت بشكل رسمي وقانوني ممتلكات إسرائيلية لأنها صودرت من الملاك العرب من قِبل الحكومة الإسرائيلية ثم تم بيعها إلى أفراد إسرائيليين.

إسحق نتانيل– يهودي يسكن القدس الغربية: وين ما بتروح بتشوف ختم عربي كل محل.. كله كله بتشوفه بيكون عربي.

عدنان عبد الرزاق– عضو اللجنة السياسية في الأمم المتحدة سابقا: إحنا بنحكي مش بس عن الملكية والأملاك بنحكي عن الدراما اللي صارت لهادول الناس في إجبارهم على إخلاء أملاك وإخلاء بيوت حطوا دم قلبهم فيها القصة مش بسيطة.

شبلي صنصور: في كتير أملاك عرب ملايين وكل فلسطين سلبوها يعني شو قدمنا.



[تسجيل صوتي]

ملف القدس ومدى شرعية التقسيم

جيفارا البديري: من أقدس وأقدم بقاع الأرض وصلها رسل وأنبياء الله لينشروها منها رسالة السلام ولكن أريد لها ألا تكون كذلك بل لتصبح اليوم مركز الصراع العربي الإسرائيلي، صراع امتد ويبدو أنه سيمتد لأجيال. أسوأ الحروب التي شهدتها المدينة في العصر الحديث حرب عام 1948 العام الذي عُرف فيما بعد بالنكبة والنتيجة تقسيمها إلى شرقية وغربية، كان ذلك بعد عام واحد من صدور قرار التقسيم 181.

ناصر القدوة- وزير الخارجية الفلسطيني: قرار التقسيم لم يقل أبدا قدس غربية وقدس شرقية.. القدس ككل خُصص لها نظام دولي خاص أو ما يُعرف باللغة الإنجليزية بـ (Corpus separatum) وبناء على القرار والقدس يجب أن تُدار من الأمم المتحدة.. من جهة خاصة تشكلها الأمم المتحدة ولها وضع قانوني متميز عن الدولتين فلسطين أو الدولة العربية وإسرائيل أو الدولة اليهودية.

جيفارا البديري: للسياسة أوجه عدة أبرز ما نتج عنها إبعاد أو بالأحرى إقصاء الشطر الغربي من مدينة القدس عن أية مفاوضات أو لنقل محادثات للسلام، أسئلة كثيرة تواردت إلى أذهاننا أهمها الوضع القانوني بعد الإنساني للشطر الغربي وهل بإمكان المفاوض الفلسطيني بالتحديد أن يضع الملف الأصعب على طاولة مفاوضات حتى ولو بعد إقامة الدولة الفلسطينية؟

إبراهيم نصار– محامي وكاتب عدل– القدس: نحن درينا من الناحية العملية أو الجدوى في طرح مثل هذا الطرح معناه في شك كبير.

ناصر القدوة: نحن لا نريد منافسة إسرائيل في القدس الغربية رقم واحد لأن القدس الغربية لا قيمة قانونية ودينية ومعنوية لها بالنسبة للشعب الفلسطيني.

جيفارا البديري: حين تُذكر القدس كمدينة عربية فقد لا يتبادر إلى أذهانكم إلا محيط الحرم القدسي الشريف، لعل ذلك عائد لنمطية تناول الإعلام لها واقتصار أروقة السياسة الفعلية الحالية الآن على ذلك ولا يؤتى في المقابل على ذكر الشطر الغربي من المدينة والذي أصبح يُعرف منذ ما يزيد عن الخمسين عاما بالقدس الغربية العاصمة الأبدية لدولة إسرائيل، في هذه الحلقة سنفتح الملف الغائب الحاضر، هنا في فلسطين قد يتواجد هذا الملف وهو بالفعل موجود من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب ولكن هنا في القدس الملف مختلف، سنحاول إذاً أن نفتح معكم هذا الملف ولأول مرة وسنعرف كيف أصبح الشطر الغربي من المدينة مهود بالكامل. للقدس الغربية جمال خاص يتحدث عن عروبة مكان شهد نهضة عمرانية بعد الثقافية والاجتماعية كون مَن سكنها قد عرف كيف يهتم بتطوير ما بداخلها وما يحيطها فحتى مع تغير مَن يقطنها وبالطبع ليس مَن يملكها إلا أن الحجارة والصخرة ينطق بعروبة هذا الجزء من الوطن المسلوب.

"
القدس الغربية بدأت عملية احتلالها من القرى المحيطة حتى وقعت هزيمة بالجيوش العربية وارتكاب المجزرة الأكبر في دير ياسين
"
  ناصر القدوة

ناصر القدوة: في كارثة في إسرائيل هذه الكارثة زي ما قلت لكِ خمسة ونصف مليون دونم أراضي مملوكة من قِبل أفراد فلسطينيين، ماذا يبقى بعد ذلك؟ وكيف يمكن مواجهة هذا مع الحفاظ على شيء من الضمير المستريح؟ ولكن هل من ضمير مستريح؟ القدس الغربية كما أريد لها أن تُعَرف بدأت عملية احتلالها من القرى المحيطة حتى وقعت هزيمة الجيوش العربية وارتكاب المجزرة الأكبر في دير ياسين، الأهالي شُردوا والأراضي سُلبت والبيوت دُمرت. من قلب مخيم الدهيشة الذي يعج باللاجئين رافقنا الحاجة حليمة تجاوزت السبعين من السنوات لكن ذكرياتها عن المكان كأنها لازالت شابة في العشرين يضيق بها النفس داخل المخيم لكن عطر الشجر وشموخ الجبل يجعلان النفس وكأنه لطفل يولد كل مرة في القرية المدمرة بيت عطاب.

حليمة صبح- من قرية بيت عطاب- لاجئي مخيم الدهيشة: هذه أرضنا شوفي من حد هان للدار هذه تحت ها الجبل ها تحت.. تحت إيلنا إحنا دار صبح كل الجبل من هان إلا التو أوريكو أخرها ها الحين بيقولوا لهم دار زهران.. ودار العبد عبيد بيقولوا لهم دار محمود عبيد هنا في ها الجانب..

جيفارا البديري: ذات الروح هي التي تعود للحاج محمد وهو يقاوم أمراض الشيخوخة وهو يترجل بين أحراش وعلى أنقاض قريته لفتا كبرى قرى القدس الغربية.

محمد أبو ليل: أنا ابن لفتا، القدس الغربية ساكن وأنا كنت تابع لبلدية القدس وبيتي مرخص من القدس، هذه شربناها وإحنا أولاد ومن ثم الشباب خرجنا من هذه على أمل العودة.

جيفارا البديري: لنتعرف أكثر على قلب ما أريد لها أن تُعرف بالقدس الغربية اصطحبنا في جولتنا من ترعرع في المكان ولد وكبر وتزوج وأنجب لكن نظره بقى متوجها صوب البيت والحديقة والأهم ما تبقى من ذكريات شبلي صنصور ابن عائلة مقدسية عريقة وثرية هُجِرت إلى بقاع الأرض، أما هو فاختار لنفسه السكن في بيت لحم لكن روح القدس هي هواء روحه.

شبلي صنصور: نحن في العطمون وكل البيوت اللي شفتيها هاي كلها بيوت عرب من أهالي القدس..

جيفارا البديري [مقاطعةً]: هون كلها عرب كانت؟

شبلي صنصور: كلها وهذا شارع كان اسمه شارع النمري يمتد أوله لآخره لفوق.. فوق.. فوق هذا كله شارع النمري ونحن اشترينا بعض الأراضي من عائلة النمري في هداك الوقت، هذا البيت كان ساكن فيه دكتور دباغ وهذا كان بيت اسمه بيت الهندي، هذا كان بيت ساكن فيه جماعة أسمهن بيت الشركسي هاي هدوه.. اطلعي شو عملوا وهذا اللي هون بيت زواني عائلة زواني نعم، كله انسرق.. كله انسرق.. كله انسرق.

عدنان عبد الرزاق: على شمالنا هون إذا بتلاحظوا من أحلى البنايات اللي كانت بالقدس الغربية وذات طابع فني هذا كان أسمه بالاس هوتيل أو فندق القصر تملكه الأوقاف الإسلامية، حقيقة معظم هذا الشارع هو أملاك للأوقاف الإسلامية، إحنا هلا على رأس حارة الطالبية، هونا هادي تابعة للسفارة البلجيكية بناية يقال أنها لدار سلامة شي قصر محترم وكبير، هذه العمارة كان أسمها فيلا هارون الرشيد انشهرت كثير لأنه هارون الرشيد يعني كان يتفنن بالبناء، أصحابها واحد أسمه قسطنطي سلامة.

جيفارا البديري: مدير عام بيت الشرق وجمعية الدراسات العربية والمغلقتين بأمر عسكري إسرائيلي.

إسحق البديري: هم أغلقوا مؤسستين الأولى هي أكاديمية توثيقية والمؤسسة الثانية هي مؤسسة سياسية.

جيفارا البديري: اصطحبنا إسحق البديري في جولة انتقلنا فيها من شوارع القدس الشرقية إلى معالم في الغربية ولكن قبل أن نصل إلى منزله في حي القطامون قرر أن يوقفنا عند ما عُرف ببوابة موندل بوم التي وجدت في إطار سور حرم الفلسطينيين والمقدسيين بالأخص من العودة.

إسحق البديري: في هاي المنطقة كلها اللي هو الآن معروفة بالشارع رقم واحد كان في هون سور.. حائط زأي الحائط اللي بيشيدوه الإسرائيليين الآن يفصل القدس الغربية عن القدس الشرقية.

جيفارا البديري: تابعنا جولتنا حتى وصلنا إلى حي القطامون حيث منزل عائلته الذي وُلد وترعرع فيه ولكن المفاجأة التي كانت بانتظاره فتحت أمامنا ملفا لم يكن مُتوقعا.

إسحق البديري: هذا البيت بيع.

جيفارا البديري: للبيع

إسحق البديري: مكتوب عليه للبيع.

جيفارا البديري: أملاك تغير مالكوها وحقوق شُرِّع فقدانها وواقع جديد بدأ يوم الخامس عشر من آيار من عام 1948.

شبلي صنصور: بن غوريون يومها قرر إقامة دولة إسرائيل وهربوا العرب أجئ بن غوريون هنا وأعلن إقامة دولة إسرائيل.

جيفارا البديري: من هون، من هذا؟

شبلي صنصور: من البلكون اللي شفتيه، أوتيل هو وصار فيه يفجروا بيوت الأحياء العربية وصار فيه فوضى وزعرنة كثير، فقررنا أنه نغيب شوية عن القدس.

محمد أبو ليل: خوف الناس في مذبحة دير ياسين والدوايمة وقالوا شقوا البطون واغتصبوا النساء وحرقوا البيوت.

إبرهام خافيليو – مؤرخ إسرائيلي: كان هناك مقهى للعرب يلعبون فيه الطاولة وقد هجم أحد اليهود على المقهى وبدأ بإطلاق النار وقد روع ذلك أهل لفتا فبدأوا بمغادرة البلدة.

حليمة صبح: قتلوا جيرانا في البلدة في حدنا وشردنا قتلوا الحرمة والزلمة أمام عيننا وشردنا ودينا على بيت طهطا يحكوا بضرب المدافع والقنابل والمدافع من أرتوف من دير الهوا ماحنا بنحكي من بيت الهوا بلدنا وغلق شوية.

جيفارا البديري: حقيقة أصبحت واقعة نُفذت فور إجبار أصحاب الأملاك على ترك ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم ذلك تم بتحويل الملكيات العربية إلى إسرائيلية وامتلاك السكان الجدد لحق الغير ليصدر ما عُرف لاحقا بقانون أملاك الغائبين.

عدنان عبد الرزاق: أول كم أسبوع الجهاز اللي سُمى في حينه دولة ما كانش عنده سيطرة على ما يجري، اللي خطف خطف اللي أخذ أخذ اللي دخل دخل، فيما بعد خلال أشهر جاءت دولة جديدة وأقامت مكتب اللي هو القيم على أموال الغائبين وبدأ يسيطر على هذه البيوت ويأجرها، فقسم كبير من السكان هادول استأجروها لا يملكوا هذه المباني هذه ملك لأصحابها الفلسطينيين.

محمد أبو ليل: وزي ما قلت للجنة الدولية أنا من القدس الغربية وأملك أملاكي في القدس الغربية، بدي أرجع على بيتي قالوا لا أنت غائب وهذا أملاك غائبين قلت لهم طيب أنا حاضر قال هنا حاضر وهناك غائب.

"
قانون أملاك الغائبين قانون سنته إسرائيل عام 1950 الهدف منه استملاك أراضي الفلسطينيين الذين تركوا البلد أو كانوا  خارج البلد
"
 إبراهيم نصار

إبراهيم نصار: قانون أملاك الغائبين قانون سنته دولة إسرائيل عام 1950 الهدف منه كان استملاك أراضي الفلسطينيين اللي تركوا البلد أو كانوا عايشين خارج البلد، البلد بمفهوم فلسطين والتاريخ اللي تحدد كتاريخ قبله أنت غائب وبعده أنت مش غائب هو 29/11/1948.

ديفد كرونيكر: كان هناك قانون يقضي بأن تُصَادر كل الممتلكات العربية من قِبل الحكومة الإسرائيلية ولهذا أصبحت ملكا للحكومة الإسرائيلية والحكومة الإسرائيلية بدورها باعت الأملاك التي صادرتها للأفراد.

إبراهيم نصار: بـ 1953 إسرائيل سنت قانون آخر سمته قانون اقتناء الأملاك للأراضي غير المعروف أصحابها وقانون تعويض لهادول الناس وبهاي الفترة بالـ 1953 عمليا شملت كل مَن لم يكن لديه إمكانية للتعرف على أرضه واثبات ملكيتها بإنهائها على أنها أراضي حكومية وصادرتها برضه.

إسحق نتانيل: بيتي.. أنا مولود بالقدس القديمة، كان للوقف.. ملك الوقف كنا كل سنة كنا ندفع إيجار البيت، أما كل شيء..

جيفارا البديري: وهلا؟

إسحق نتانيل: دلوقتي إحنا ساكنين بالقطامون، كل واحد ملكه اشترى بيته.

جيفارا البديري: من مين اشتريت البيت؟

إسحق نتانيل: من الحكومة الإسرائيلية، الأرض كان ملك عربي أما العمارة اسمها ايش يكون عمروها وإحنا اشتريناه.

جيفارا البديري: تعرف لمين الأرض كانت؟ أي عائلة؟

إسحق نتانيل: لا بس بعرف للعرب كانت.

إبراهيم نصار: إسرائيل وضعت هذا القانون لتنفيذ سياسية.. سياسية إليها هدف محدد وواضح اللي هو استيلاء السلطة الإسرائيلية على أكبر قدر ممكن من أراضي العربية.

إسحق البديري: طيب قولي في طابو فيه؟

مشارك أول: شو؟

إسحق البديري: طابو.. طابو.

مشارك أول: هذا مافييش فيه طابو.

إسحق البديري: ليه؟

مشارك أول: هذا فيه يكون لازم تعرف محامي يفهم في هذا الشيء، لازم تتقدم من جديد وبعدين يزودك إياها، لازم تعرف محامي تأخذ معك محامي منيح يفهم في هالأشياء، لازم تأخذ محامي، في معاك محامي أنت؟

إسحق البديري: طيب بنحكي مع محامي ونشوف.

مشارك أول: ايو أنت تحكي مع محامي؟

إسحق البديري: هو محطوط له.. بالزمان كان محطوط باسم البديري.

جيفارا البديري: في معي ورق.

مشارك أول: أنت داعي الصوب يعني كان؟

إسحق البديري: ايو بالضبط.

مشارك أول: والله عن جد؟

إسحق البديري: والله عن جد بديري.

مشارك أول: قبل يعني ستين سبعين سنة، متى هذا؟

إسحق البديري: هذا الحديث ثمانين سنة.

مشارك أول: ما سمعت.

جيفارا البديري: هل كنتم تعلمون أنه كان يوجد هنا بيوت فلسطينية؟

مواطن إسرائيلي: نعم في كل مكان تقريبا هناك بيوت فلسطينية ماذا في ذلك؟ ماذا باستطاعتنا عمله الآن؟

جيفارا البديري: لا شيء.

مواطن إسرائيلي: نعم.

جيفارا البديري: أتعلمون أنها تعيش في مخيم للاجئين؟

مواطنة إسرائيلية: كانت هناك حرب.

مواطن إسرائيلي: ماذا باستطاعتنا فعله؟

ديفد كرونيكر: في الطابق العلوي من فيلا هارون الرشيد سكنت جولدا مائير التي كانت في بداية الخمسينات وزيرة الإسكان والعمل، هي سكنت في الطابق العلوي.

محمد أبو ليل: بقولك اليهود.. يهود العراق سكنوا بعضهم في القرى هنا في لفتا ويوم صار بنى الأجانب اليهود الغربيين احتجوا وهما كانوا مسيطرين في الدولة فبنوا لهم وبعدين طلعوا أوعزوا لي أن كل واحد له بيت يهدم السقف بشكل دائري، ليش؟ لأن السقف حتى يندثروا ليش علشان ما نرجعهش على بيوتنا لأن حاولنا عدة مرات نرجع ويطخوا علينا بالرشاشات.

جيفارا البديري: متابعة القصص والشواهد دلت على عروبة المكان على الرغم من كل مظاهر التهويد، بعد الفاصل فأبقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

عروبة المكان ومحاولات التهويد

شبلي صنصور: فظاعة، سرقوا الأرض واطلعي شو كاتبين.

جيفارا البديري: شو كاتبين؟

شبلي صنصور: (Donated) بس إيش (Donated) ما هو ها الجزء من البناية هي من أرضي.

غسان صبح- حفيد الحاجة حليمة صبح: مكتوب الحديقة الوطنية بيت عطاب.

حليمة صبحي: شوف وطنيتهم.

غسان صبح: أه بيقول لك هي خربة بيت عطاب هي آثار لقرية حصينة كانت تسيطر على المنطقة من على قمة طبوغرافية توجد في المنطقة آثار قليلة باقية من فترة الحكم الصليبي.

إبرهام خافيليو: أتذكر أن مدرسة لفتا كانت على الطريق التي عليه الآن محطة البنزين وقد كانت المدرسة عبارة عن بناية جميلة مسقوفة بالقرميد الأحمر.

مشارك ثاني: هذا مكان مستشفى، ها؟

محمد أبو ليل: أيهم.

مشارك ثاني: هون ما كان مستشفى؟

محمد أبو ليل: مدرسة.

مشارك ثاني: مدرسة.. هذا المدرسة ما كان..

محمد أبو ليل: مدرسة ابتدائية.

مشارك ثاني: آه فكرته.

محمد أبو ليل: مدرسة ابتدائية حكومية.

إسحق البديري: طب يعني هلا البيت باسم مين مسجل؟

مشارك أول: وجدت في اثنين جوا فيه مسجلين عليه.

إسحق البديري: أه.

مشارك أول: في واحد في فوق وفي واحد تحت، إذا يكونوا كل واحد لحاله.

إسحق البديري: يعني البيت مسجل باسمهم؟

مشارك أول: أه مسجل باسم ها التحتاني والفوقاني كمان.

شبلي صنصور: نحن الغربة مية بالمية بالنسبة إليهم وبالنسبة إليهم مالناش شيء هون ولا وجود، وقت ما يكون لأملاك عرب اللي وراهم واللي قدامهم يكون لأملاك عرب.

جيفارا البديري: وكيفما تغيرت حقائق التاريخ فإن أصحاب الحق يصرون على أن صاحب الملك لم يتغير.

مواطنة إسرائيلية: هذه أرضنا مالنا وأرضكم مالكم.

حليمة صبح: أيه؟ أنتم لكم أرض هنا؟ مالكوش أنتم، من وين جيتم؟ من وين جيتم أنتم؟

مواطنة إسرائيلية: أهلي من العراق.

حليمة صبح: من العراق طيب أنتم من العراق إحنا من فلسطين شو جابكم هنا؟ يا عراقية روحي على هناك..

مواطنة إسرائيلية: منين أنتِ منين أهلكِ؟

حليمة صبح: أنا من فلسطين.

مواطنة إسرائيلية: فلسطين وينها فلسطين؟ هذه غزة.

حليمة صبح: هذه، هذه فلسطين كيف تيجوا فلسطين كيف؟

مواطنة إسرائيلية: لا لا لا.

حليمة صبح: هي فلسطين هذه.

مواطنة إسرائيلية: فلسطين لإسرائيل.

حليمة صبح: لا إسرائيل ما إليها فلسطين، إسرائيل من بلادها، أنتِ من العراق والي من المغرب من لبنان منين إجوا؟ إجوا علينا وطردونا وإحنا بلادنا خدوها وإحنا حرام عليكم.

إسحق نتانيل: الكل كان ملك عرب، كل فلسطين ملك عرب ولا نطفة تبع يهود ما في هون.

عدنان عبد الرزاق: بالتأكيد حكومة إسرائيل ومَن شرع في بناء هذه الأبنية يعرف تماما إنه هذه الأبنية بُنيت على أرض عربية أرض أملاك غائبين.

محمد أبو ليل: الكنيست والوزارة والخارجية والعدلية صارت أخرى.

جيفارا البديري: هادول كلهم للفتا؟

محمد أبو ليل: كلهم على أراضي لفتا، تابعة.. من أرض الشيخ لشارع يافا الرئيسي عند عوز المياه لهون هذا أراضي لفتا.

عدنان عبد الرزاق: نرجع على تسجيل الأراضي والملكية في منطقة الشيخ بدر هذه حوض 135، حوض 135 كما ترى عبد الله سبيتان، مصطفى سلامة، أحمد سبيتان، مصطفى إسماعيل. لحد الآن أنا مش شايف في هنا يهود، يعني هذا كلها إذا بتلاحظوا هون كل هذا ملكية أسامي عربية، محمد حسن جاد الله، فرحان، إحمدان، هاي في هون اثنين (Jewish owned Jewish owned) هون بقطعة سبعة وقطعة ثمانية وللباقي هاي 35 انتهى مع ملكيتين فقط لليهودي الحوض 135.

جيفارا البديري: هنالك أراض عربية بُنيت عليها مؤسسات إسرائيلية مقابل ذك مبان عربية على أرض عربية حُولت لتصبح إسرائيلية.

إسحق نتانيل: معلوم هذا كان عرب، هذا صاحب المحل ببيت لحم، شو اسمه؟ صنصور.. فبركية تبع السجائر كان عندهم.

جيفارا البديري: أنت بتعرفه مين؟

إسحق نتانيل: بعرفه معلوم بعرفه.

شبلي صنصور: هذا الشارع اسمه بن يهودا كان جزء من الأرض تبع العمارة اللي تبعنا اللي هي عمارة صنصور، فجاء والدي فتح شارع على أساس يحيي المدخل الجنوبي للعمارة واتسمى شارع بن يهود سماه رئيس البلدية وقتها.

"
جمعية الدراسات العربية مؤخرا بدأت بمشروع توثيق الملكية بالقدس القديمة
"
عدنان عبد الرازق

عدنان عبد الرازق: جمعية الدراسات العربية مؤخرا بدت بمشروع توثيق الملكية بالقدس القديمة ولكن عندنا كمان توثيق بالقدس الغربية.

ديفد كرونيكر: لا أعتقد أن السلطات العربية تعي ما تستطيع أن تفعله بالمواد المتوفرة.

جيفارا البديري: (There what.. The generation?).

ديفد كرونيكر: لا، أعتقد إنهم يعرفون لكنهم ليسوا متحفزين للأمر.. لو كان هذا كتاب كتبه عربي عن الممتلكات اليهودية في بغداد أو القاهرة فأؤكد لكِ أنه خلال أشهر ستتم ترجمته من قبل السلطات الإسرائيلية إلى الإنجليزية ونشره حول العالم، إذاً فهي مسألة مبادرة وعلى النقيض من ذلك العائلات التي أعطتني معلومات عن تلك الممتلكات كانت فخورة بأنها نُشرت في الكتاب، فهذا يعطيها نوع من الشرعية، انظروا اليهود يكتبون عن ممتلكاتنا في القدس.

جيفارا البديري: من لم يبني البيت ويسهر الليل لرؤية المولود يكبر فسهل عليه أن يفرط بحق لا يملكه أصلا، تعرف إنه هاي البيوت كانت أصلا لعرب؟

مواطن إسرائيلي: أه مضبوط كانت لعرب بالضبط.

جيفارا البديري: طيب.

مواطن إسرائيلي: شوفي ما أسوي يجوا يدفعوا مصاري على طول بروح من هون.

جيفارا البديري: بتروح من هون؟

مواطن إسرائيلي: أه إذا بيجي بيدفعوا مصاري يلا أروح.

جيفارا البديري: طب ما أعرف كيف بدك تبيعها؟

مواطن إسرائيلي: بيجي عربي من إسرائيل هنا يقدر يشتريها.. خليه يدفع مصاري ويحط إيده على جيبه ويلا أنا بروح من هنا.

[تسجيل صوتي]

جيفارا البديري: أما مَن أُجبر على التخلي عن عمره وروحه فإنه اليوم يقف حائرا كيف يسترد حقا قد يصبح واقعا يلمسه ويعيش تحت كنفه أو حتى يطمئن لأن الحق لا يبدل ولا يباع.

محمد أبو ليل: بطل يا أخطر يا سيدي الشيخ يا أبوي وقعدت هنا يا.. ليش ما بتبيعوش يعني أنتم خليه يغير الجو خلي أنت بتبيع الأرض للأكبر السماء ملكك؟ هذا ملك الله، أنت لما بتبيع الأرض بتبيع السماء حقك وحق الله، هاي بيجوز؟

إسحق البديري: الله أنت بتحكي معي يوم الأحد؟

مشارك أول: يوم الأحد بحكي.

إسحق البديري: وإذا أنا أنت مفيش معك محامي؟

مشارك أول: أه.

إسحق البديري: كان والدي المرحوم أحمد سعيد البديري ذهب إلى دائرة الطابو واستخرج هذا التسجيل من الطابو ومكتوب عليه في دائرة الطابو طبعا إنه هذا البيت الآن تحت أملاك الغائبين.

عدنان عبد الرزاق: أنا نصيحتي الشخصية لكل مَن يملك أرض أول أشي يوثق ويثبت ملكيته ويورثها بكل وضوح للأجيال القادمة، إحنا ما بنعرف شو بيصير بعد عشرين سنة بعد خمسة عشر سنة لكن كل مَن لديه وثيقة يجب الحفاظ عليها وتوريثها.

مشارك ثالث: أصلنا هون بيتنا هون الواحد بدون أصل بيشعر إنه ولا أشي لما أجي هون أشعر بأصلي وبعاداتنا بتقاليدنا بأهالينا من وين إحنا، الإنسان لما يكون له أصل بيكون له ثبات في الأرض وهاي ثبات في بلدنا.

غسان صبح: مع ستي ومع الناس اللي كانوا عايشين هنا زمان عشان أعرف شو هي البلد وأحفظها زق زق دار دار كأني عايش فيها عشان أحبها وأرجع لها لما أرجع لها أبقى عارف وأَحفَّظ أولادي من بعدي وهيك بس إن شاء الله برجع أعيش هنا.

جيفارا البديري: بين الماضي المؤلم والحاضر الصعب والمستقبل المغيب وعلى الرغم من مسلمات الساسة بالوضع الراهن إلى متى سيستمر إغفال تاريخ الشطر الغربي من القدس وعدم عودة أصحاب الحق إلى ممتلكاتهم وتغييب القضية عن طاولة مفاوضات حتى وإن كانت قاتمة، أسئلة كثيرة يطرحها الفلسطينيون وبالأخص المقدسيون في هذه القضية، لكن الأمل يحذوهم على الرغم من علمهم بأن جزء من هذه الممتلكات المسروقة أصبحت الآن معروضة للبيع، لكن الأهم بنظرهم نقل هذا التاريخ والموروث والحفاظ عليه جيلا بعد جيل طيب الله أوقاتكم.