- مواقف عرفات في كامب ديفد
- أيام الحصار في مبنى المقاطعة

- عرفات والنجاة من الاغتيالات


[شريط مسجل]

ياسر عرفات: هذا جزء من مسيرتنا الطويلة من أجل الاستقلال.. بسم الله وباسم الشعب قيام دولة فلسطين.. تهاجم مقر القيادة بالدبابات.. يريدوني إما أسيراً أو إما طريداً وإما قتيلا.. هذه جريمة السكوت عليها جريمة وأنتم..

جيفارا البديري: أبو عمار ياسر عرفات الختيار والرئيس الفلسطيني، هذه السماء التي طالما أقلته إلى الكثير من مواطن الموت والتصفية الجسدية والسياسية ليُكتَب له فيها أيضا الحياة والتمسك بالمستقبل ولكن هذه المرة حدث العكس تماما ليُفتَح السؤال.. هل رحلة ياسر عرفات إلى كامب ديفد وضعت نهاية رجل ارتبط اسمه بكل محاور وتفاصيل القضية الفلسطينية؟

عرفات.. الرحلة الأخيرة

الجزء الأول

مواقف عرفات في كامب ديفد

صائب عريقات- رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير: أدرك ياسر عرفات من وقت ما دخل كامب ديفد من أول يوم يعني بأذكر أنه جاؤوا أعطوني ورقة.. فذهبنا عنده.. مسكها، ضرب فيها الأرض، كيف تستلموها؟ كيف بتسوا كذا؟ كيف تعملوا كذا؟ نادوا أولبرايت، فقرأ عن القدس شو مكتوب موقف إسرائيل أنها عاصمة إسرائيل مش عارف شافها هيك ومزع الورقة في الحيط.

يوسي بيلين- وزير العدل الإسرائيلي السابق: لم يكن عليه بالضرورة أن يقبل كل ما تم اقتراحه عليه ولكن أن يكون أكثر اهتماما بالأمر وأن يكون لديه طوال الوقت اقتراحات مقابلة وأن يضمن استمرار هذه العملية.

روبرت مولي- مستشار الأمن القومي الأميركي السابق: كان هناك ثلاث مجموعات من المشاركين الأميركيين والإسرائيليين والفلسطينيين كل جاء إلى كامب ديفد ومعه افتراضاته واستعداداته المتناقضة مع الآخرين وهذا ما صَعَّب الأمر.

صائب عريقات: أنت ياسر عرفات، هذا الرئيس كلينتون بيحكي، أنت ياسر عرفات، أنت ستأخذ الشعب الفلسطيني إلى شاطئ الدولة والقدس ستكون عاصمة للدولة، لكن أنت يجب أن تقر أن هناك هيكل سليمان تحت المسجد الأقصى، قال له أنت تؤمن أنه في هيكل تحت الحرم قال له (I William Jefferson Clinton) أنا وليام غيفرسون كلينتون أؤمن انه في هيكل تحت الحرم الشريف تبعك.

حسن خريشة- نائب رئيس المجلس التشريعي: ياسر عرفات في موضوع القدس كان صادق وأمين، كان يحب القدس وفعلا كل الأموال التي صُرفت من أجل إعادة الأراضي التي يعني سُرِّبت للاحتلال أو على الأقل شراء أراضي من سكان القدس كان بنوايا صادقة وأهداف صادقة، لكن يبدو أنه كما قلت التعامل دائما مع الفاسدين والمفسدين هؤلاء الناس اللي استغلوا ياسر عرفات وحبه لمدينة القدس وأخذوا كل الأموال وأصبحوا من أثرى أثرياء الكون..

صائب عريقات: فنط أحد أعضاء الوفد الأميركي قال له (Mr. Chairman) أنت تعيش في منطقة حدودها وشعوبها ستكون موضع تغيير وتبديل خلال السنوات القادمة، قال له بتهددني؟ بأعزمك على جنازتي، أنا ياسر عرفات، أنا لن أخون، أنا والله مسكت أيده.. مع مين بتحكي؟ أبو عمار، زاحني.. أبو عمار أرجوك، أنا لن أخون أنا بعزمكم على جنازتي أنا..

يوسي بيلين: هناك قادة دفعوا حياتهم ثمنا لمواقفهم كأنور السادات وإسحاق رابين، إذا خشيت أن تُقتَل إذا قبلت بالأمر المناسب فلا يمكنك أن تكون قائدا، أما إذا كنت ترى أن الاقتراح غير مناسب لشعبك فلا بأس، إذا رأيت أنه ضد مصلحتك الوطنية فلا بأس ولكن أن تكون حجتك هي أن تقول يا فخامة الرئيس ستأتي لحضور جنازتي إذا قبلت بفكرتك فهذا لا يتوافق مع القيادة.

صائب عريقات: هجمت عليه مرة ثانية يا أبو عمار أرجوك.. أرجوك مش.. سيأتي مَن سيحررها بعد عشر.. خمسين سنة أو مائة سنة رافع العلم الفلسطيني عليها، أنا ما بأتهددش يعني.

محمود عباس- الرئيس الفلسطيني: قبل أن يدعونا إلى كامب ديفد قلنا لهم الأفضل أن نمهد لهذه المفاوضات بمفاوضات تمهيدية ثلاثة أشهر، يعني حتى يُقَدم للمتفاوضين شيء على الطاولة، باراك لم يكن مقتنع في ذلك الوقت، اللي حصل الأميركان رفضوا وعملوا مفاوضات تمهيدية لمدة يومين.

جيفارا البديري: بعيدا عن ظروف التحضير لمؤتمر كامب ديفد فإن موقف الختيار مما طرحته الإدارة الأميركية عليه شخصيا أعادها لأسطوانة تقييم أول رجل فلسطيني فتحت له أبواب البيت الأبيض.

روبرت مولي: لم نكن نعرف عندما كان يوافق أو يرفض ما إذا كان سيطبق ما قاله وحين قال إنه سيتخلى عن استخدام فهل كان يقصد ذلك إلى الأبد أم حينها فقط؟ وبذلك لم يكن قط الشريك المثالي الذي يتمنى الطرف الأميركي أن يراه أمامه.

دينيس روس- المبعوث الأميركي للشرق الأوسط: مجرد توقيعه اتفاقية أوسلو تغيرت النظرة إلى عرفات من كونه الشريك المرفوض ليصبح الشخص الذي اجتاز العقبة التاريخية وصار يُنظَر له باعتباره الشريك بالفعل، لكن كل شيء تغير في فترة كامب ديفد فقد رأينا شخصا ليس غير متجاوب فحسب بل لا يبدو عليه الاهتمام بالأمر، لكن النظرة الأساسية نحوه في تلك الفترة هي أنه من المستبعد جدا أن يقوم أو أنه لديه الاستعداد للقيام بما هو ضروري.

روبرت مولي: تعامل كل طرف في كامب ديفد بأساليب جعلت الوصول إلى اتفاق أمر غير محتمل وهذا لا ينفى اللوم عن ياسر عرفات، برأيي أنه لم يفهم قط أن إنجازا كان يمكن أن يتحقق لذا ذهب إلى كامب ديفد وفق عقلية أن عليه أن يخرج من هناك على قيد الحياة لا أن يخرج من هناك باتفاق.

دينيس روس: تولدت لدينا آراء مختلطة عنه فالوزير كريستوفر وجد أنه شخص غير جدير بالثقة ولم يشعر أنه بالإمكان التعامل معه على نحو فعال إلا أنه كان الشخص الوحيد الذي علينا التعامل معه.

بيل كلينتون: مع الأسف توصلت إلى الاستنتاج أنه لن يكون بمقدور الطرفين الوصول إلى اتفاقية في هذا الوقت وكما أوضحت في مساء عقد القمة فإن نجاح القمة مسألة غير مضمونة بالمرة عند الأخذ بعين الاعتبار الأبعاد التاريخية والدينية والسياسية والعاطفية للصراع.

جيفارا البديري: إعلان سيد البيت الأبيض فشل المفاوضات كان إيذانا بدخول العملية السياسية وأبو عمار شخصيا منعطف جديد.

صائب عريقات: خرجت لهذا التقرير، جاء كل الإخوان أعضاء الوفد، فبنحضر المحضر أنا للجلسة فأنا قعدت أبكي، فبيقول لي ما لك؟ أيش حصل؟ وهو قاعد.. قاعد هيك وبيحرك رجله.. بيحرك رجل واحدة والثانية لا تتحرك، فاطلعت بيقولوا لي ما لك، قلت لهم الرئيس أخذ موقف بطولي بالأمانة يعني وقف أمام هذه الإمبراطورية، لكن الله يعيننا ويعين الشعب الفلسطيني ويعينه على اللي جاي.

يوسي بيلين: سألته ذات مرة لماذا لا يزال يرتدى البذلة العسكرية ويحمل المسدس طوال الوقت في حين أن كل القادة يرتدون البذلات الرسمية ولا يحملون سلاحا ولديهم ما يكفى من الحرس الشخصي فلم يجبني على السؤال لكن حنان عشراوي والتي كانت تشارك في الاجتماع قالت لي يوسي أبو عمار لن يكون أبو عمار إذا غير ملابسه.

"
ياسر عرفات أدرك قبل العديد من زملائه ضرورة وجود حل سياسي يقوم على وجود دولتين وضرورة اللجوء إلى العنف عند الضرورة أو على الأقل حينما كان يراه ضروريا
"
       روبرت مولي

روبرت مولي: إنه أمر مثير للاهتمام فقد أدرك قبل العديد من زملائه ضرورة وجود حل سياسي يقوم على وجود دولتين وعبر الوسائل الدبلوماسية ولكنه كان قد آمن أيضا بضرورة اللجوء إلى العنف عند الضرورة أو على الأقل حين كان يراه ضروريا.

[شريط مسجل]

ياسر عرفات: أنا كنت أقول القدس كلها.. كلها.. كلها.

ممدوح نوفل- المستشار العسكري للرئيس عرفات: عاد من كامب ديفد وهو يدرك أن هناك صدام واقع لا محال على الأرض وبعد عودته ياسر عرفات بدأ يحضر الوضع الداخلي للصدام.

[شريط مسجل]

ياسر عرفات: أنا وإخواني في الوفد ولكنني كنت قويا بكم وبإرادتكم بشعب الجبارين.

ممدوح نوفل: جاء أبو عمار عقد اجتماع لمجلس الأمن القومي اللي أنا كنت عضو فيه وقال يا إخوان باراك قال لي بأنه شارون طلب زيارة الأقصى وأنا طلبت من باراك أنه يلغي الزيارة وقلت له ليش شارون لم يزر وهو وزير خارجية؟ وليش لم يزر وهو رئيس أركان.. وهو بالقيادة العسكرية؟ ليش لم يزر؟ ليش هلا بده يزور؟

يوسي بيلين: أعتقد أنه في لحظة معينة قال حسنا دعوا الإسرائيليين يتعاملون مع الانتفاضة، دعوني أرى ما الذي سيحدث وأعتقد أنه لم يستبعد إمكانية اللجوء إلى العنف وقال لنفسه سأحقق أهدافي إما بالوسائل السياسية أو بالوسائل العسكرية.

محمود عباس: كنا راكبين أنا وياه وصائب عريقات وهو حي يرزق من رام الله إلى غزة، كان مضى على الانتفاضة يا ثلاثة أيام يا أربع أيام يعني هيك، فقلت له أرجوك وقفها، هاي كرة ثلج بكره تكبر ولا يعد لنا قِبَل بتوقيفها، لازم تتوقف ما بيصير تظل مستمرة، هذه استمرارها غلط، لم يكن في ذلك الوقت حامي وقتال وكذا ومعارك فقال لي إن شاء الله.

ممدوح نوفل: ياسر عرفات سهل وشجع عسكرتها.. عسكرة الانتفاضة بأمل أن يمارس ضغط أكبر على براك ثم من بعده على شارون وعندما سقط باراك كان يعتقد ياسر عرفات بأن شارون لن يستطيع الصمود لأنه مهزوز داخل إسرائيل عربيا وصعب التعامل معه، دوليا ليس محبوب لا بالإدارة الأميركية ولا عند الأوروبيين وبالتالي لن يُعَمِّر طويلا والانتفاضة قادرة على الإطاحة فيه وللتاريخ لم يكن هذا موقف عرفات لوحده بل كان أيضا موقف معظم القيادة الفلسطينية المحيطة بياسر عرفات.

جيفارا البديري: قال ياسر عرفات في عام 1974 أمام الأمم المتحدة آتي إلى العالم وبيدي البندقية وبالأخرى أحمل غصن الزيتون فلا تسقطوه وبعد ذلك بعشرين عاما قال ياسر عرفات صديقي.. شريكي.. سلام الشجعان.. كلمات نطق بها ليُقَابَل بتصريحات تهدد بأنه العقبة أمام السلام المنشود وأنه مَن أشعل فتيل الانتفاضة الفلسطينية ومن حماها، تدريجيا توالت التهديدات الكلامية لتُتَوَّج بالفعل على الأرض ويبدأ الحصار الجسدي والنفسي والأهم السياسي على الرئيس الفلسطيني.



[موجز الأنباء]

أيام الحصار في مبنى المقاطعة

آرييل شارون: أريد أن أقول لكم أنه في هذه اللحظات تتواجد قوات جيش الدفاع الإسرائيلي في مقر المقاطعة مركز سلطة عرفات في رام الله، إسرائيل ستعمل على إخضاع المسؤول عن الإرهاب الفلسطيني، عرفات الذي شكل ائتلافا إرهابيا ضد إسرائيل هو عدو وفي هذه المرحلة سيتم عزله.

توفيق الطيراوي- مدير المخابرات في الضفة الغربية: سمعت على الجهاز أنه الدبابات صارت عند مكتب أبو علي مصطفى، فثواني فكرت فقررت أني آجي على المقاطعة بعدين بدأ فيلم الحصار.

مصطفى عيسى- محافظ رام الله والبيرة: دخل الجيش بالدبابات والجيبات وبدءوا إطلاق النار واحتلوا بحوالي ساعة ونصف وصارت مقاومة وضربوا مدفعية بعد البناية هذا الجسر.

توفيق الطيراوي: وعملوا شيك هون ممنوع الاقتراب من هون وبدأ الحصار الفعلي، منعوا الأكل، منعوا.. جرفوا هون وكسروا المياه، انتبهوا أنه إحنا بنحكي على البليفونات، جابوا سيارة هون فيها تقنيات فنية، منعوا.. شوشوا على البليفونات فأصبحت لا تستطيعين أن تتكلمي حتى على البليفون.

مصطفى عيسى: كنت معه في المكتب وكنا إحنا حوالي 480 واحد مع ضيوف وكوادر والعسكر كمان وفيه تركوا هاي البناية قعدوا في البناية هذه وكنا كل ثمانية بدون مبالغة في حجرة طولها ثلاثة متر وعرضها مترين وما فيش كهرباء وما فيش مياه.

ياسر عرفات: هذا شعب جبارين، الشعب الصامد أمام هذه العنصرية وهذا الإرهاب وهذا العدوان بكل أنواع الأسلحة الأميركية.

توفيق الطيراوي: قلت له أنا جاي أقعد معك، قال لي كيف جئت؟ قلت له سمعت على الجهاز أنه صاروا قريبين فقبل مل يوصلوا جئت فبس بدي أنا أسألك سؤال، اللي قتلوا زئيفي هلا في خطر فلم يتوانى لحظة واحدة قال لي فورا جيبهم.

جيفارا البديري: في السادس والعشرين من كانون أول من عام 2001 اشترط أرييل شارون على غريمه التاريخي ياسر عرفات تسليم المتهمين باغتيال الوزير الإسرائيلي رحبعام زئيفي لرفع الحصار عنه والسماح له بمغادرة رام الله.

توفيق الطيراوي: لو ما فيش مطلوبين بيظلوا محاصرين الرئيس ياسر عرفات والدليل شيء بسيط هم قالوا أصلا عندما تم في لقاء مع الأخ أبو مازن والأخ أبو علاء مع شارون قال لهم جيبوا لي واحد.. اعتقلوا واحد من قتلة زئيفي وأنا بأفك الحصار، اعتُقِل الأربعة ولم يفك الحصار، هذه حجج إسرائيلية يخرجوها من أدراجهم في أي وقت يريدوا أن ينفذوا مخططاتهم.

صائب عريقات: كنت أصل مع الإسرائيليين يعني أنه لابد من إدخال أدوية ومواد غذائية فنجحت أني أدخل عنده طبعا مثل ما رويت يعني.. يجيء بسيارته ويسوق يجيبني من القدس مع الفواكه وخضار وشيكولاتة، لما دخلت هون في المقاطعة يعني اللي شفته شيء كان صدمة عميقة جدا جدا.

أشرف الكردي- الطبيب الخاص للرئيس عرفات: أصريت على الدخول وكان لا أذكر ماذا كان عنده وقتيها لكن أول ما شافني قال لي بدي أعتذر لك لأنه كانت السلطة الإسرائيلية مانعة عني المياه كذا يوم وما تغسلنا ما تحممنا وملابسنا وسخة وإمبارح لأنه جاء وزير الخارجية الأميركية وقتيها فتحوا علينا المياه ونظفنا.

[شريط مسجل]

مذيعة من الجزيرة: ومعنا الآن سيادة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، سيادة الرئيس ياسر عرفات أولا صباح الخير نحن نشاطركم بما يجري لكم في رام الله تفضل بما تريد أن تقوله عبر قناة الجزيرة.

ياسر عرفات: يعني أولا لازم أقول لك مش تطوق إنما تهاجم.. تهاجم مقر القيادة بالدبابات بالمصفحات بالرشاشات وفي نفس الوقت لا ننسى القرار اللي أخذوه يريدوني إما أسيرا أو إما طريدا وإما قتيلا، لا أنا بأقول لهم شهيداً.. شهيداً شهيداً شهيداً.

آمنون كابليوك- الصحفي مؤلف كتاب عرفات الذي لا يقهر: شارون هذه الكراهية لا أفهمها كان ممكن أن يصل إلى اتفاق معه اتفاق مع أبو عمار واتفاق جدي مش أبو عمار اللي قتل.. اللي أنهى آوسلو.. بالمرة لا، فالقرار كان لازم يعني إبعاده من.. مش من فلسطين من فلسطين ومن عالمنا.

ياسر عرفات: من المهم جدا أنه رغم تخطيط شارون القدوم إلى هنا لكنه لم ينجح بذلك، لماذا؟ بفضل النضال البطولي للشعب اللبناني والفلسطيني.



عرفات والنجاة من الاغتيالات

جيفارا البديري: شهد السجال بين الغريمين على مدى عقود خلت مراوحة بين فرض حصار وكسره لكن رفاق النضال كرروا خلال لقاءاتنا بهم ذكر ذات الميزة التي لا طالما أنجته من قبضة الموت.

ممدوح نوفل: كان موضوع الأمن بالنسبة له موضوع مركزي ومحوري في حياته وبنفس الوقت كان في موضوع الأمن يعتمد أحيانا على الحاسة السادسة، يعني مثلا ونحن في بيروت..

بسام أبو شريف- أحد مستشاري الرئيس عرفات: تجمعت القيادة وأنا كنت معه بفندق ببلوت في غرفة ببناية سكنية، غرفة كله فيها يمكن ثلاثين واحد من القيادة وفجأة أبو عمار يقول.. لسة لم يبدأ الاجتماع يعني ما صارت القيادة موجودة، كله برة.. كله برة فورا ومسك يدي ونزلنا ركض على الدرج على سيارته.. سيارته نزلت في جراج البيكادلي.. البيكادلي بناية كبيرة في بيروت فيها ثمن طوابق تحت الأرض، نزلنا الطابق الثامن بعد دقائق معدودة قُصِفت الغرفة، محسن إبراهيم القائد اللبناني لحقنا، كيف عرفت؟ قال لهم أنا داخل شوفت البلاكين مليانة ناس تتطلع علينا وخطوط التليفون شغالة بين بيروت الغربية والشرقية يعني بكل بساطة ممكن واحد يتلفن يقول هاي هم مجتمعين في المكان الفلاني.

أحمد قريع- رئيس الوزراء الفلسطيني: كنا في غرفة العمليات وكان فيه موجود الأخ أبو موسى وقتها كان هو مدير غرفة العمليات وكان موجود عدد من الأخوة وقُصِفَت غرفة العمليات، كان الأخ أبو عمار قد غادر قبل قليل منها ثم في مكان آخر أيضا على كورنيش المزرعة قُصِف قبل وصوله ثم وكانت مشهورة جدا قُصِفت قنبلة فراغية في منطقة قريبة من الحمرا على بناية ودُمِرت تدميرا كاملا كان الأخ أبو عمار من المنتظر أن يذهب لينام فيها.

ممدوح نوفل: العرض الأول اللي جانا كان عرض بيقول خروج من بيروت بلباس الصليب الأحمر الدولي بدون سلاح بدون أي معدات، أبو عمار في حينها طلب من الناس إنه بدي أعمل استخارة، فغاب أبو عمار رجع بعد ربع ساعة فتح ونحن بالملجئ تحت الأرض وقال هبت رياح الجنة، شو يا أبو عمار؟ قال الله أمرني بالقتال، اللي بدو يقاتل هيا معي، نحن لن نخرج بلباس الصليب الأحمر، نحن سنخرج بسلاحنا، غادر ميناء بيروت وقال الجملة الشهيرة أنه سألوه الصحفيين، أنت وين رايح يا أبو عمار؟ فقال أنا رايح إلى فلسطين، في حينها يعني كلنا اللي كنا موجودين كنا قلنا شوف شو بيكابر هذا الزلمة.

محمود عباس: مغامرة أخرى من مغامراته الهامة والخطيرة أنه ركب إلى قبرص ومن قبرص ركب في باخرة ومخفي.. متخفي إلى طرابلس وفجأة أنه في طرابلس طبعا هو المفروض طُرِد من لبنان، عاد هو في طرابلس فكانت حملة شديدة جدا عليه من كل الناس.

جيفارا البديري: غادر التاريخ بعرفات حلبة حصار دام ثمانية وثمانين يوما مرورا بطرابلس ومن ثم تونس، ليُحَاصر بعد ثلاثة عقود على أرض وطنه لكن الحلبة هذه المرة أضيق.

ياسر عرفات: فيه تجريح والعملية كبيرة من رفح لجنين، أه.. هذا شعب الجبارين وهم في رباط إلى يوم الدين.

مشارك أول: يجيء هون يقعد طبعا على الكرسي هذا.. هذا كرسيه الخاص، أوقات كنا نطلع له هاي وهاي ويقعد على الجسر فوق يشمس، كان ينام هون هيك بها الزاوية.

توفيق الطيراوي: كان في عنده غصة ألم، غصة ألم من يعني من كثير من زملائه الملوك والرؤساء العرب، يعني كان بيمر بعض الفترات بينه وبين.. في أثناء الحصار شهور ما يتحدثش معه رئيس أو..

جيفارا البديري: أي مسؤول.

توفيق الطيراوي: اثنين فقط وفي بعض الرؤساء لم يتحدثوا ممكن فترة الحصار اكثر من مرة، هذا مطبخ بسيط يعني، بس لم يكن الطبيخ يُطبَخ هنا.. لا ما كان.

جيفارا البديري: بس ها المطبخ ولا..

توفيق الطيراوي:: بسيط يعني، التحضيرات عادية يعني مش.. فنجان شاي فنجان قهوة، أبو عمار لم يكن يشرب لا شاي ولا قهوة.

جيفارا البديري: لم يكن يشرب.

توفيق الطيراوي: إطلاقا.

جيفارا البديري: هون السكرتارية طبعا.

توفيق الطيراوي: هون اللي هما العلاقات العامة والسكرتارية، هذا المبنى كان يهتز كثير لأنه فجروا كل المباني اللي كانت موجودة حوله.

آمنون كابليوك: كان رئيس الموساد شبتاي شافيت هو قال إحنا لا يزعجنا كثير إنه إرهابي في إرهابيين ولكن عرفات له ميزة أخرى، هو يأخذ التليفون يتصل برئيس دولة كبيرة يطلب أن يزورها فورا يحصل على الدعوة، يجئ سجاد أحمر، أحاديث سياسية، يحصل على ما يريد.

محمد الداية- المرافق الشخص السابق للرئيس عرفات: كان نقابل بالمطار ونغادر نقابل بمطار ونغادر، نفس اليوم مر أربع فصول ومرة صومنا يومين، مرة صَوَّمنا الأخ أبو عمار يومين، طلعنا من هون على أميركا، وصلنا على أميركا إلا وهما صائمين، بدك تكملي، ما بتقدري تفطري، فاضطريت أصوم يومين.

ممدوح نوفل: ياسر عرفات مسألة القيادة والزعامة يعني في دمه من الصغر كما فهمنا يعني وهو صغير كان يعمل على رأي أخوه فتحي كان يصفنا في الطابور وكان حتى مستأجر، على رأي أبو إياد الله يرحمه، استأجر البواب تبع البناية اللي فيها الاتحاد الطلاب عشان يمثل دور الزعيم، أنه لما بيكون عنده ناس أو بده يجيء له ناس البواب يوقفهم، يستأذن أبو عمار أنه في حد طالبك يا بيه، بيقول له أخره خمس دقائق، عندي شغل أجل إلى آخره.

توفيق الطيراوي: هاي الغرفة اللي كان ينام فيها الرئيس بعدها مباشرة كان في مكاتب المخابرات، مكاتبنا وطبعا الإسرائيليين أول ما دخلوا عليها، باعتقادهم أنه مجموعة الشباب اللي متهمين بقضية زئيفي موجودين فيها، فطبعا لما يعني كانوا يحاولوا كانت الحائط مباشرة اللي عند الغرفة هاي هو الحائط اللي على مباشرة مع الإسرائيليين، هاي الشباك أعطى تعليماته بإغلاقه ببراميل وأكياس رملية، إذا ضربوا قذيفة على رمل لا تعطي نفس المفعول.

جيفارا البديري: وقف الزعيم على عتبات حبسه متحديا سجانيه ليأتي إعلان بوش بعد عامين من إعلان كلينتون في كامب ديفد إيذانا بحصار من نوع آخر لم يعهده ياسر عرفات من قبل.

محمد الداية: والله العظيم طلع عليّ بالليل ماسك قلم ويقول لي فيه حاجة هون مش طبيعية.

مشارك ثان: هو أكل شيء مش مليح في يوم 12 في أكتوبر أو 13 في أكتوبر بعد أربع ساعات.

محمود عباس: قالوا لي مريض قلت يعني مرشح مش مشكلة، مريض ممكن مرشح، برضه ما سألت، طب احكي له بالتليفون، قلت له ما بحكي.

أشرف الكردي: لما قلت لأبو عمار أنت الآن واصل إلى حالة سيئة وبعض الفحوصات لا يمكن إجرائها هون يجب أن تسافر إلى الخارج.

مشارك ثالث: مسكني من أكتافي وبيهزني ويقول لي أنا مقهور مقهور، أنا أقول له أهدى يا ختيار معلش.