رغم الاهتمام الكبير الذي تحظى به اللغة العربية في موريتانيا، تبقى المفارقة أن استعمالها في الإدارة والتعليم لا يزال محدودا حتى الآن.

ولا تزال الفرنسية هي لغة المعاملات في أغلب الأحيان، كما تدرس بها المواد العلمية مثل الرياضيات والعلوم الطبيعية، ولا تستخدم العربية إلا في المواد الإنسانية.

ويحز ذلك كثيرا في نفس هيئات وأفراد حملوا مشعل الدفاع عن العربية، وقد دعا موريتانيون إلى اعتماد اللغة العربية في الإدارة والتعليم حتى لا تضمحل وتضيع في بلد المليون شاعر.