هذه هي قرية كندوان في أقصى الشمال الغربي من إيران. بيوت في جبال شاهقة بنيت قبل أربعة آلاف سنة، ويفتخر سكانها بتاريخهم ويشتكون من غزو المدنية.

يردد العجوز المعمّر الحاج عزيز ترنيمة تقول "كنا سادة الجبال وتطويع الحجارة. وبتنا نبيع المياه المعدنية للسياح. نجونا من المغول فوقعنا فريسة للمدنية".

عندما غزا المغول إيران هرب الناس إلى الجبال وحفروا بيوتهم في الصخور البركانية.

يقول رضا كنجواني أحد السكان الأصليين "حين تنظر من الأسفل لن يخطر ببالك أن بشرا يمكن أن يسكنوا في الجبال. وهكذا بقي أجدادي سالمين".

وتستعد كندوان لدخول قائمة التراث الإنساني العالمي بداية العام المقبل. عند مدخل القرية تجد فندق الصخرة، حفره الكندوانيون خلال عشر سنوات.