- نموذج لاستغلال الأطفال من المغرب
- الاستغلال الجنسي للأطفال وغياب الإحصاءات

- الأثر النفسي للاعتداء على الأطفال

- الأثر الاجتماعي لاستغلال الأطفال جنسيا

- طُرق الاستدلال على الطفل المعتدى عليه

- سُبل الوقاية من التحرش الجنسي للأطفال





لونه الشبل: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد، قرابة مليوني طفل في العالم يتعرضون إلى مختلف أشكال الاستغلال الجنسي حسب ما ورد في تقرير منظمة رعاية الطفولة اليونيسف في تقريرها لعام 2004 كما أن أكثر من مليون طفل في العالم يتم استغلاهم في الدعارة وحوالي 20% من النساء وما بين 5% إلى 20% من الرجال في العالم تعرضوا إلى الإساءة الجنسية في الطفولة حسب آخر إحصائيات منظمة الصحة العالمية أرقام مفزعة خاصة إذا أخذنا بالاعتبار أن أغلب حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال يتم التستر والسكوت عنها سواء من قبل الأطفال أنفسهم أو الأهالي أو الجهات المختصة أو حتى بعض الحكومات، مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة نطرح قضية الاستغلال الجنسي للأطفال هذه القضية التي باتت تثير قلقا بالغا لدى منظمات حقوق الطفل وتبث الفزع في قلوب ملايين الآباء والأمهات ونتساءل لماذا تُستغل البراءة؟ وما هي آثار الاعتداءات الجنسية على مستقبل الطفل؟ وكيف يجب التعامل معها؟ وما هي أفضل السبل لحماية الأطفال من هذه الجرائم؟ لمناقشة أبعاد هذا الموضوع نستضيف اليوم في إستوديوهاتنا كلا من الدكتورة عزة كُريم أستاذة علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية من مصر كما نرحب بالدكتورة سرور قاروني استشارية تطوير الطاقات الإنسانية ومديرة برنامج كن حرا لحماية الطفل من الاعتداء والإهمال من البحرين كما ونرحب عبر الأقمار الاصطناعية من عمان بالسيدة مها الحمصي مديرة برنامج حماية الطفل في منظمة اليونيسف مكتب الأردن، أهلا بكن جميعا على هذه الحلقة ضيفات من برنامج للنساء فقط مشاهدينا الكرام بإمكانكم أيضا المشاركة في هذا الحوار بجميع محاوره وأبعاده وذلك من خلال الاتصال بنا سواء عبر الهاتف على الرقم 9744888873 أو عبر الفاكس على الرقم 974 وهو مفتاح قطر 4890865 كما ننتظر مشاركاتكم على الإنترنت على العنوان التالي www.aljazeera.net نرحب بآراء ومداخلات الجميع وكما العادة من الجنسين خاصة من يود أن يشركنا في تجربته مع الحفاظ طبعا على سرية الأسماء، في البداية نتابع معا تقريرا أعدته لنا الزميلة إقبال إلهامي من المغرب اخترناه نموذجا لبحث قضية استغلال الأطفال جنسيا.

[تقرير مسجل]

نموذج لاستغلال الأطفال من المغرب

إقبال إلهامي: بين البحث عن الحماية والتعرض للاعتداء الجنسي خيط رفيع لا يميزه عشرات المشردين من أطفال الشوارع الأكثر تعرضا للاعتداء الجنسي لكن الوضع يصبح أكثر قتامة حين يتسع اغتصاب الأطفال إلى الجيران أو المدرسين إلى الآباء أو الحراس.

نجاة أديب– ناشطة في جمعية لا تلمس ابني: من أفظع الجرائم التي يمكن أن يتعرض لها الطفل وهي هتك العرض لم يرتكب ذنبا لنعاقبه.

إقبال إلهامي: السيدة نجاة أم لثلاثة أطفال تخوض حربا دون هوادة ضد اغتصاب الأطفال ذاقت مرارة ذلك بعد تعرض الطفل هادي لأربع سنوات للاعتداء على يد حارس مدرسته.

نجاة أديب: لما اكتشفت السائل المنوي على ثوب الطفل ديالي كيف أوصف لك الشعور ديالي كان شغان أقول لك كان زلزال بكل المقاييس.

إقبال إلهامي: أيوب الذي لا يعلم من أمر ما ارتكب بحقه شيء يخضع لعلاج نفسي لتفادي أي مضاعفات محتملة.

إبراهيم بن إبراهيم– الطبيب النفسي المشرف على أيوب: هل هو الوحيد في هذه المدرسة الذي كان ضحية هذا العنف لا أظن ولكن عائلة أيوب هي الوحيدة التي كان عندها الشجاعة الكافية لتتكلم عن الموضوع وتثير هذا الموضوع.

إقبال إلهامي: لم تكن فصول إنجاز هذا التقرير بقدر المرارة التي شعرنا بها مع عائلة نبذها المحيطون بها لا لشيء سوى أن الأم امتلكت جرأة فضح من ظل يمارس شذوذه الجنسي ضد أطفالها الثلاثة وأصغرهم لم يكن يتجاوز بعد العامين ولم يكن المعتدي سوى الأب.

سعيدة مزيان– والدة ضحايا اغتصاب: إحنا كنا اكتشفنا في الأول كانوا ترين البوسات يبقوا زرقين في وجه دياله في عنق دياله في لحم دياله هادول اللي كنا عارفين وكانت الأخت اكتشفتها هي وشافت شي عمل كيف شي دياله وكان نقاش بينتنا وكانت خصومة كانت على الشي ديال كل ولد كان ما عمرت على بالي أنه يتمادى ووصل توصل به الجرأة أنه يعتدي عليه جنسيا.

هشام – ضحية اعتداء جنسي: كان عندي سبع سنوات وأنا كنت أعرف وكان بواحد سكين يقول لي غدا أقطع لك الجهاز التناسلي ديالك.

سعيدة مزيان: الطفلين كان يمارس عليهم والطفل الابن الكبير كان تنال جميع أنواع العقوبات وجميع أنواع العذاب لأنه كانت يرفض.

إقبال إلهامي: مأساة الأم لم تتوقف عند اعتداء الأب على أطفاله الثلاثة لكن وحيدتها غفران ستخبرها بتعرضها للاغتصاب من قبل خالها.

غفران – ضحية اعتداء جنسي: إحنا الحرب.. أنا أخوتي.. والأطفال في العراق ولا في فلسطين وعلى الأقل يقدروا يدافعوا بالحجارة إحنا مقدرناش ندافع على حقنا إحنا خصوصا نشوف كل شيء.

إقبال إلهامي: فقط من يمتلك الشجاعة الكافية من العائلات يستطيع مواجهة الموقف في المحاكم فولوج قاعة المحكمة يخلق اضطرابات نفسية للأطفال عدا عن معاناة الأسر حين تتدخل الوساطات لفض النزاع أو طمس ما حدث كم من حالة اعتداء جنسي ضد الأطفال تحيط بنا يكون فيها المعتدي قريبا أو أخا أو أبا لكن كثيرين في مجتمعاتنا العربية يحتمون بالصمت في ظل السيادة مفهوم الفضيحة الأخلاقية إقبال إلهامي لبرنامج للنساء فقط الجزيرة- الرباط.

لونه الشبل: إذاً الاستغلال الجنسي للأطفال هذا الملف الشائك نفتحه بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الاستغلال الجنسي للأطفال وغياب الإحصاءات



لونه الشبل: أهلا بكم من جديد دكتورة عزة أبدأ معكِ هذه الحلقة والتي كما نوهت ربما هي ملف شائك في هذه الساعة والنصف التي سنتطرق لها إلى قضية الاستغلال الجنسي للأطفال كي تكون الصورة واضحة من البداية ما هو تعريف الاستغلال الجنسي للأطفال؟

عزة كريم- أستاذة علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية- مصر: هو بداية أنا بأقول مش ملف شائك هو ملف حزين مخزن للغاية يعني لأن الطفل المفروض بيحميه الكبار ولا يعتدي عليه الكبير إلى هذه الدرجة من القسوة، الحقيقة الاستغلال الجنسي ده له أكثر من مفهوم لأن.. وأحب جدا إننا نوضحه لأن الكل بيعتقد إن الاستغلال الجنسي مجرد اغتصاب بنقول الاستغلال الجنسي بيبدأ من التحرش الجنسي يعني اللي هو قبل أي فعل إلى هتك العرض اللي هي باللمس.. لمس حتى جسم الشخص وإلى ثم يصل إلى المناطق الحساسة ثم بعد ذلك وده بيحدث بين الذكر بعضه مع بعض أو أنثى وذكر إلى آخره.. ثم آخر مرحلة اللي هو الاغتصاب وهذا لا يحدث إلا بين الذكر والأنثى هنا بنقول إن هذه الأشكال فيها عدة معاني بقى ممكن الاستغلال الجنسي يحدث ويبدأ ينتشر جدا وعلى مستوى العالم، على فكرة اللي أنا عايزة أقوله اللي هو خطف الأطفال وإن هنا التجارة بجنس الأطفال تجارته فيه عصابات دلوقتي للاتجار بالأطفال فيه أيضا الاستغلال الجنسي بين المحارم زي ما وصل لنا التقرير أيضا الاستغلال الجنسي بين في بنقول المرضى الكبار للصغار وده نوع من أنواع المرض النفسي اللي لا تحدث متعة إلا من الكبار إلا للأطفال أيضا في الواقع إن في استغلال جنسي بناء على واقع تحت مؤثرات معينة زي المخدرات زي الأفلام الجنسية المثيرة اللي بتحدث كل هذه الأنواع بتحدث فعلا وأيضا في سياحة الجنس.

لونه الشبل: السياحة الجنسية.

عزة كريم: للأسف بدأت تظهر في هذه الآونة الأخيرة.

لونه الشبل: ماذا عن الإنترنت هل يعتبر استغلالا أيضا جنسيا؟

عزة كريم: والإنترنت طبعا ما هو ده من أنواع الإثارة الجنسية لأنه هو بيمارسه ثم بيمارس في الواقع وطبعا التلفزيون والمحطات الآن اللي إحنا بنشوفها للإثارة الجنسية.

لونه الشبل: إذاً من كلامك نفهم بأن الاستغلال الجنسي يندرج تحته كل ما تفضلتِ به من البداية الكلام ربما ثم هتك العرض كما تفضلتِ به فقط للإيضاح هو أول ملامسة يعني هناك معلومات أو مفهوم عام يقول هتك العرض هو عندما يعني يتم الاعتداء بشكل كامل هتك العرض إذاً كما تفضلتِ هو..

عزة كريم: ملامسة.

لونه الشبل: ملامسه؟

عزة كريم: بالضبط.

لونه الشبل: يعتبر هتك عرض.. طيب دكتورة سرور أنتي باحثة في قضايا المراهقين والأطفال ومديرة لبرنامج كن حرا لنضع الأمور في حدودها بداية من هو الطفل هناك من يقول طفولة مبكرة، طفولة متأخرة أي من العمر يسمى طفلا يتم استغلاله جنسيا في مثل هذا الظرف العام يعني نقول استغلال الأطفال جنسيا مَن هم الأطفال من أي عمر لأي عمر؟

سرور قاروني- استشارية تطوير الطاقات الإنسانية: هو حسب تقرير المنظمات العالمية تقول الطفل إلى عمر من الولادة إلى عمر 18 سنة لكن لما نتكلم عن هذا الموضوع بالذات..

لونه الشبل: بالضبط.

سرور قاروني: الطفل هو في عملية الاستغلال الجنسي هي عملية إنه المعتدي استغل الطفل لأمور هو الطفل أو ما يفهما أو حتى لو كان يفهما هو ما له يد فيها ولا يحب إنه يتدخل فيها أصلا لكن يشوف روحه إنه هو في وضع ما يعرف شلون يتصرف فيه أو إن ما عنده جرأة إنه يتكلم عنه وفي النهاية يمكن يفهم اللي صار عنده بعد مدة جدا طويلة فهو نفسية الطفل في ذاك الوقت فهمه إلى ما يقع حواليه والسيطرة اللي عنده إنه يقدر يتصرف في هذا الوقت أعتقد هذا اللي حدد مفهوم الطفل.

لونه الشبل: بالضبط.

سرور قاروني: ليس هو العمر بالذات.

لونه الشبل: تماما من هذا المفهوم ما هو السن الذي ربما أكثر الأطفال عرضة فيه للتحرش أو للاعتداء أو للاستغلال الجنسي؟

"
الدول العربية تفتقر إلى إحصاءات عن الأطفال الذين تعرضوا للاعتداء أو الاستغلال الجنسي، لأن الموضوع يدخل للآن في ثقافة العيب
"
سرور قاروني
سرور قاروني: هو طبعا إحنا للأسف الشديد في دولنا العربية إحنا ما عندنا إحصاءات في هذا الموضوع يعني لأنه الموضوع لحد حين يدخل عندنا في ثقافة العيب يعني هو الاعتداء الجنسي عيب لكن الوقاية منه مو عيب، الوقاية منه واجب بس إحنا أحيانا نخلط هذه الأمور كلها وحتى يصبح عمل بعض الدراسات اللي تساعد في معرفة حقيقة هذا الموضوع أنا ما يعني ما بقول ظاهرة لأن لما نقول ظاهرة معناه ظهرت للتو ولكن هذا ما أعتقد أنه ظاهر للتو هذا كان موجود من القِدم فهو موجود لكن ما عندنا دراسات وإحصائيات صحيحة يعني إحنا قاعدين إحنا مثلا نعمل عن دراسة عن علاقة الاعتداءات بكافة أنواعها على الأطفال على العنف الأسري لما نعمل استبيان مع إنه هو سري بنحطه في مظروف ما حد يشوفه يعني يقول لي أنت لما تعمليها حطه في مظروف ما حد راح يعرف مع هذا أحيانا ما يتجرأ يكتب مع إنه يقول أنا أدري إن ما أحد بيعرف من بس ما أحس مرتاح إني أكتب فهو الشعور إن لما نتكلم عن الموضوع هو علاقة في العام فيكون جدا صعب فما فيه إحصائيات صحيحة لكن إذا نقل الإحصائيات اللي الموجودة..

لونه الشبل: بالغالب العام يعني.

سرور قاروني: يمكن الأطفال بين ستة سنوات إلى مثلا عشرة سنوات يمكن هادول الأكثر عرضة إلى الاعتداءات لأنه عندهم المهارات اللي عندهم بعد أقل تكون مثلا من اللي أكبر سنا منهم فيمكن هذه الفئة هي أكثر عرضة من الباقي.

لونه الشبل: بالضبط أنا يعني أود أن أفهم من هذا السؤال ليس عمر الطفولة بقدر ما هو مفهوم الطفولة يعني في أي نقطة بالضبط يتم التعرض للطفل في أكثر عمر أي أكثر عمر، على العموم سيدة مها من عمان أثناء التحضير لهذه الحلقة لو سمحتِ لي حقيقة اصطدمنا بحاجز منيع وهو شح شديد جدا بالأرقام والإحصائيات لم نستطع أن نحصل على أرقام واضحة لا عبر إحصائيات ولا عبر يعني أرقام ولا أي شيء أنتم في اليونيسف ماذا لديكم من إحصائيات بداية؟

مها الحمصي- مديرة برنامج حماية الطفل في منظمة اليونيسف مكتب الأردن: زي ما تفضلتِ هي مشكلة صعب الحصول على إحصاءات حولها وأنا هون بحب أشكر قناة الجزيرة اللي كسر حاجز الصمت حول هاي المشكلة والظاهرة الخطيرة لأنه إذا ما بدينا نتحدث عن ها المشكلة لحتظلها طي الكتمان وما لها تظهر للعيان، الإحصاءات اللي موجودة عند اليونسيف هي إحصاءات عن القضايا التي تم التبليغ عنها أو تم اكتشافها فبالتالي هي ما بتعكس حجم المشكل الحقيقي بينما بتعكس رأس الجبل أو في رقم مظلم لا ندري عنه أبدا وهو حقيقة الواقع إذا اتبعنا مثلا في الأردن أنشأت إدارة متخصصة للتعامل مع قضايا الاعتداءات الجنسية ضد الأطفال فمنذ إنشائها بالسبعة وتسعين نلاحظ فيه ازدياد مضطرد في عدد القضايا التي تسجل وتبلغ للإدارة حماية الأسرة فهذا لا يعكس زيادة الظاهرة أو زيادة انتشارها بس بيعكس إنه الناس صار عندهم تطمئنينه للمهنية العالمية اللي عم بيتعمل فيها قضايا الاعتداءات الجنسية وعم بيحاولوا التغلب على الوصمة الاجتماعية اللي بتحيط بهاي القضايا فبالتالي..

لونه الشبل [مقاطعةً]: طيب ما حقيقة الاعتداء الجنسي على الأطفال سيدة مها كشيوع وإحصاءات هل نستطيع أن نسميها ظاهرة كما تفضلت الآن السيدة سرور بأنها لم تظهر أنا قصدت ظاهرة بشيوعها أنتم لديكم على الأقل إحصائيات أكثر من غير منظمات هل هي ظاهرة؟

"
استغلال الأطفال في السياحة الجنسية ظاهرة يجب التصدي لها. وهناك بعض الدول العربية بدأت تحكي بشفافية واضحة عن تلك الظاهرة
"
مها الحمصي
مها الحمصي: هي بالتأكيد ظاهرة في كل المجتمعات وفي كل العالم يعني نكاد نجزم أنه ليس هناك مجتمع يخلوا منها تماما إن كانت داخل الأسرة، إن كانت من المحيطيين والآن عصر العولمة عم بيفتح أفاق جديدة يعني زي ما شفنا الإنترنت مثلا فيه دراسة بأميركا بتقول واحد من كل خمسة أطفال بيفتح الإنترنت عم بيتعرض لتحرش جنسي ودعوة للالتقاء فيه للتحرش الجنسي ففي أفاق جديدة عم تفتح السياحة الجنسية آسيا عم تعاني بشكل كبير من استخدام الأطفال في الدعارة للقضايا الجنسية والسياحة الجنسية هي ظاهرة وعلينا التصدي لها وأظن بعض الدول العربية بدأت تحكي بشفافية واضحة عن مثل ها الظاهرة كمان إذا بدينا نتطلع على الإحصاءات نجد مثلا إنه الأسر عندها شجاعة أكثر بالتبليغ عن مثل هاي القضايا لم يكون المعتدي من خارج الأسرة أو هذا اللي بشير إليه واقع الحال من الإحصاءات الموجودة في الأردن فهي بالفعل ظاهرة ولكن علينا أن نبدأ العمل بجدية لمواجهتها.

عزة كريم: الحقيقة يعني أنا أحب أعلق على الدكتورة أنا بقول لأ يعني كلمة ظاهرة كلمة خطيرة جدا وتعني أنها منتشرة انتشار مبالغ فيه في داخل المجتمع أنا أقول إحنا ما وصلناش إلى مرحلة الظاهرة ولكنها هي بتنتشر ومنتشرة إلى حد بنخاف إنه هو نصل إلى مرحلة الظاهرة.

لونه الشبل: ولكن عمليا دكتورة عزة لو سمحتِ لي هم كمنظمات يعني دولية الأكثر تماسا مع أرقام وإحصاءات واردة إليهم فعندما ربما يقال بأنها ظاهرة من قبل هؤلاء الجهات أو هذه الجهات المختصة بهذه القضايا والتي ترد إليها إحصاءات وأرقام ربما هم على تماس أكثر بالواقع؟

عزة كريم: لأ هقول لحضرتك حاجة ما هي نفس الأستاذة قالت إنها ما عندهمش الإحصائيات وده كلام حقيقي وجاد جدا لأن..

لونه الشبل: لكن تتزايد هذه النسب.

عزة كريم: هي بتتزايد.

لونه الشبل: وقد تنفتح أمامها؟

عزة كريم: بتتزايد ولا يجب إن إحنا.. أنا بقول ناقوس الخطر بيدق ولازم أن نحتاط من أجل هذا ولكنها ليست.. لم نصل إلى مرحلة الظاهرة خصوصا في الدول العربية لأن عندنا عادات وتقاليد ودين بيحد بعض الشيء، فيه أنا جزئية بسيطة بس عايزة أعلق عليها اللي هي سن الطفل.. سن الطفل أنا بقول بيبدأ ممكن من سن الثلاثة سنين وحدث كثير من المشاكل في الموضوعات دية إن بيبدأ ممكن من ثلاثة سنين وبيزداد.

لونه الشبل: الاعتداء على الطفل.

عزة كريم: الاعتداء على الطفل وبتزداد على فكرة في 11 و12 و13 سنة.

لونه الشبل: لأ قد يبدأ قبل لأن هناك قضية سنطرحها في هذه الحلقة أيضا وهناك حالات سنوردها في هذا أيضا يبدو رد الدكتورة سرور يعني رأيها يختلف تفضلي باختصار قبل الموجز.

سرور قاروني: أنا أعتقد إنه صحيح إحنا العادات والتقاليد والدين المفروض إن هي تمنعنا وهي إنسانيتنا قبل هذا كله المفروض إن هي تمنعنا بس أحيانا في بعض الأمور يعني إذا نأخذ زنى المحارم، زنى المحارم يزداد كثير حسب الإحصائيات طبعا إحنا ما عندنا إحصائيات في الدول العربية بس خلينا نأخذ في الدول اللي عندها إحصائيات من ها النوع زنى المحارم يزداد بكثير في الأسر اللي فيها المرأة تكون مضطهدة اللي تعامل المرأة هي وجودها كخادمة إلى الرجل فقط هذا وجوده يعني إذا هي ما تخدم ما داعي وجودها يكون في هذه العائلات زنى المحارم يكون أكثر موجود فيها، إحنا في الدول العربية أيضا عندنا زنى المحارم طبعا ما عندنا أي إحصاءات بس ما نقدر نقول إن إحنا ما عندنا هذا مو موجود والعادات والتقاليد منعتنا مع إن هي تحد من هذا لكن مع هذا موجود يعني إحنا تصلنا مئات الرسائل على بريد كن حرا الإلكتروني والسبب الوحيد اللي يخليهم يتكلمون براحة لأن ما فيه طريقة نقدر نعرف من هم فيتكلمون براحة ونشوف زنى المحارم هو موجود في كثير من الحالات بدرجة يمكن غير قليلة خاصة أن لما يكون فيه مجموعة ويتكلمون مثلا محاضرة لأولياء أمور أحيانا فيه يعني من عدد مثلا أربعين خمسين واحدة العدد اللي يجيؤون يتكلمون يقولون إن عن أولادهم احتمال إنهم أتعرضوا إلى اعتداء من قبل أحد من المحارم هذه الأعداد غير قليلة صحيح هي ما فيها صحيحة لكن المؤشرات.

لونه الشبل: لأ هم أربعين شخص وتسعة من تعرض للاعتداء هل هذا الرقم صحيح؟

سرور قاروني: هذا في مرة من المرات لحالة معينة.

لونه الشبل: في مرة من المرات يعني تسعة من أربعين يعني تقريبا 20%، 20% تقريبا.

سرور قاروني: بس هذه كانت حالات.

عزة كريم: لا شريحة.

لونه الشبل: شريحة معينة.

سرور قاروني: هذه كانت شريحة من ناس هي عايشة في تفكك أسري يعني أكثرهم كان من عندهم مشاكل أسرية وهذا يبين أكثر إنه لما يكون فيه عنف أسرى ومشاكل أسرية هذه الحالات تزداد أيضا وهذا اللي إحنا مع إن إحنا العنف الأسري عندنا في الضرب وهذه الأشياء كلها يعني غير مسموح فيها في الدين ولكن مع هذا نشوف إن هي موجودة فأعتقد إنه هو مسألة زنى المحارم ما عندنا إحصائيات بس أعتقد هو مو بس في دولنا العربية في جميع دول العالم، في أميركا فيه عندهم إحصائيات مهولة من زنى المحارم مش نختص فيه كدول عربية بس إحنا ما تقل أهميته من الدول الثانية.

لونه الشبل: طيب جميل جدا أبقى معكِ دكتورة سرور وربما أهم أسباب هذه القضية هي العوامل المتعلقة بالمعتدي، أفتح معكِ قضية المعتدي لا أريد تعريفا أريد وصفا لهذا المعتدي لكن بعد فاصل قصير يتضمن موجز لأهم وآخر الأنباء نعود إليكم بعد الفاصل.

[موجز الأنباء]

الأثر النفسي للاعتداء على الأطفال



لونه الشبل: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة من للنساء فقط والتي اخترنا أن يكون موضوعها استغلال الأطفال جنسيا وبداية قبل أن أكمل الحوار أود أن أعتذر ونحن في منتصف هذه الحلقة لكثير من الفاكسات التي تأتينا تباعا وللمشاركات عبر الإنترنت في محاولة لقراءة معظمها، دكتورة سرور أمامي فاكس من السيد شكري الهزيل من ألمانيا يقول بقي موضوع حالات الاغتصاب واستغلال الأطفال جنسيا في المجتمع العربي في طي الكتمان والتكتم خوفا من العار الاجتماعي أو (Taboo) إلى أن أكثرية الدراسات تشير إلى حدوث حالات اغتصاب وتحرش، إلا أن ما يميز الحالة العربية عن حالات أخرى هو أن 90% من حالات الاغتصاب التي تعرض لها الأطفال والنساء في المجتمع العربي تحدث داخل العائلة والقرابة المباشرة أود التصحيح فقط بأن بعض الدراسات تقول 75% وليس 90% سألتك قبل الفاصل من هو المعتدي لا أريد وصفا لهذا المعتدي لا أريد تعريف لهذا المعتدي أريد وصف لهذا المعتدي هل هو شاذ جنسيا؟ هل هو يعاني من كبت؟ هل هذا الكبت والنزوع الشاذ لأسباب بنيوية في نفس هذا المعتدي؟

"
كثير من المعتدين على الأطفال في أميركا كانوا ضحايا الاعتداء عليهم في صغرهم أو كانوا ضحايا اعتداء عاطفي
"
سرور قاروني
سرور قاروني: أنا ما بأدخل في الجانب النفسي للمعتدي بس خلينا نشوف بعض الإحصائيات إنه المعتدي عادة من اللي يكون إحنا طبعا مرة ثانية ما بريد أتكلم عن أحسن الإحصائيات لأنه مو موجودة بس الإحصائيات اللي تكون في السجون الأميركية الكثير من المعتدين على الأطفال هم كانوا ضحايا اعتداء لما كانوا صغار أو كانوا ضحايا اعتداء عاطفي أو نوع من الإهمال اللي خليهم يكونون فاقدين السيطرة خاصة اللي كانوا في عنف أسري جدا شديد وهم ما يدرون متى ممكن تصير المشكلة أصلا فالإحساس بفقدان السيطرة أحيانا كثيرة هو الإحساس اللي يؤدي المعتدي أنه يكون معتدي.

لونه الشبل: طيب نحن دائما نتهم الغرب بأنه مجتمع مُنحل ومجتمع يعني لا تحكمه الأخلاقيات كي نكون على الأقل أمامنا يعني.. هل هذا الواقع هو أيضا في العالم العربي؟

سرور قاروني: هو النفس البشرية هي النفس البشرية في أميركا في زيمبابوي في البحرين في قطر في كل محل الإنسان لما يكون عنده شعور بنقص معين إذا وصل إلى حد معين أحيانا عنده قيم تقدر تساعده، أحيانا عنده ناس يقدرون يساعدونه ويعطونه ثقة ويقدرون يساعدونه، أحيانا يكون هذا كله مو موجود وهو في نفسه ما عنده القيم الكافية أن هي تساعده أنه ما يحول هذا النقص إلى شر فاللي يصير انه في هذه الحالات هو عنده إحساس بيحب أنه يكون عنده نوع من السيطرة وهذا النقطة اللي جدا جدا مهمة في الاعتداء الجنسي على الأطفال، الاعتداء الجنسي على الأطفال ما له علاقة بتاتا بالمتعة الجنسية اللي تصير بين الكبار هذا هو فقط وفقط موضوع سيطرة وهو حب السيطرة وفيه نوع من الإذلال لأنه يعني ما في أكثر من هذه العملية فيها سيطرة وفيها إذلال للطرف الثاني..

لونه الشبل: اللي هو الطفل؟

سرور قاروني: الطفل وهذه العملية الجنسية فيها نوع من الإذلال فهو هذا المعتدي هذه النفسية اللي يروح فيها محاولة السيطرة مع الإذلال فهو إذاً..

لونه الشبل: إذا هو شخص منحرف نفسيا يعني إذا صح التعبير؟

"
أثبتت الدراسات أن معظم الذين يعتدون على الأطفال مدمني مخدرات أو لديهم مرض نفسي
"
عزة كريم
عزة كريم: هي.. يمكن أنا مختلفة شوية هو مش إذلال هو مش عايز يذل الطفل، الطفل أصلا كائن ضعيف مش محتاج لإذلال، أنا متفقة معك في حاجة أنه بيبقى فيه بعض مركبات النقص النفسية والظروف السيئة اللي عاشها وهو في مرحلة الطفولة فبيحدث هذا لكن فيه إضافة يعني إحنا معظم برضه الإحصائيات قالت أنه معظم اللي بيعتدوا على الأطفال بيتعاطوا مخدرات، مدمنين مخدرات بشكل كبير جدا هو شخص بيبقى مدمن مخدرات أيضا أثبتت الدراسات أنه مريض نفسيا يعني عنده مرض نفسي فيه، أنا برضه بختلف بتقول بيستمتع بالأطفال ده مرض نفسي ففيه بعض الأمراض النفسية اللي بتؤدي إلى هذا الوضع أيضا، أيضا بعض نوع من أنواع العلاقة بقى السيئة بالكبار لما بيكون إنسان بيعيش في مشاكل كثيرة سواء مشاكل أسرية مشاكل في المجتمع ده بيخليه إنسان عدواني وشرس ونوع من أنواع الانتقام اللاشعوري حتى من الطفل وهو بالتالي بيعبر عن المجتمع.

لونه الشبل: آه يعني ممكن هو ممكن يكون نزوع شاذ ممكن تكون أسباب بنيوية لهذا الشخص وممكن أن تكون التربية الاجتماعية عموما.

عزة كريم: بالضبط وأسباب نفسية وأمراض نفسية.

لونه الشبل: طبعا سيدة مها هناك ما يشير ضمن التحضير لهذه الحلقة ورد معنا كثيرا بأن هناك ما يدل على أن الطفل الذي تعرض لتحرش جنسي في صغره في الغالب وأضع خطين تحت في الغالب وليس دائما في الغالب سيتحول إلى شخص معتدي جنسيا على طفل آخر من رصدكم من إحصاءاتكم هل هذا الكلام دقيق؟

مها الحمصي: هناك شيء من الدقة في هذه المعلومات خاصة إذا عرفنا أن الآثار الوخيمة للإساءة للطفل جنسيا فيه آثار نفسية تبقى لفترة طويلة سيعاني الطفل من مشاكل بالتعلم وبالتالي ممكن يدفعه للتسرب من التعلم اللي هيعاني من سوء الصحة العقلية والنفسية وما إلى ذلك ويكون أكثر عرضة للتشرد والجنوح، في بعض الدراسات أثبتت أن الأطفال اللي عرضة للاعتداءات الجنسية بيعانوا أربع أضعاف من الاكتئاب هم على نسبة أعلى لتعاطي المخدرات وتعاطي الكحول نصفهم نصف اليافعين اللي أجريت بعض الدراسات عليهم فكروا بالانتحار فبالتالي إحنا إذا ما تدخلنا في الوقت المناسب وقدمنا خدمات علاجية سواء نفسية اجتماعية وحاولنا إعادة دمج هذا الطفل في مجتمعه والتخلص من وصمة العار التي تحيط بهذه الجريمة فإحنا بنساعد على تشكيل شخصية مهزوزة ممكن ترجع تعيد إنتاج العنف وإنتاج الاستغلال الجنسي.

لونه الشبل: إذاً هل نحن أفهم من كلامك أمام متوالية عددية قد تزداد في حال لم نعالج هذا الطفل يعني كل شخص في الغالب تعرض إلى اعتداء جنسي ربما سيعتدي على أكثر من طفل وبالتالي ممكن يعني يتزايد العدد بشكل كبير؟

مها الحمصي: هي النسبة ليست واحد لواحد بس إذا ما وفرنا بيئة لحماية الأطفال من الآثار النفسية السيئة الناتجة عن مثل هذا الانتهاك بالتالي عم نضعه أكثر عرضة للجنوح ابتداء كطفل ومن ثم كجنوح كبالغ فبالتالي البيئة الأسرية المحيطة الخدمات الاجتماعية والنفسية التي تعطى للطفل في هذه المرحلة، من هنا مثلا بدأنا إحنا في الأردن العمل على عدم تعريض الطفل للإساءة من خلال الإجراءات القضائية والاستخدام مثلا الإفادات في أشرطة الفيديو كدليل في المحكمة لعدم..

لونه الشبل: كي لا ترد الضغط على الطفل يعني نفسيا.

مها الحمصي: للتخفيف من المعاناة وعدم اضطراره..

لونه الشبل: للتكرار.

مها الحمصي: لمعيشة نفس الظروف مرة أخرى فكل هذه الظروف إذا أتيحت لحماية الطفل من جنبه من أنه يقع كفريسة للاعتداء مرة أخرى وكمعتدي هو نصف المستقبل.

عزة كريم: فيه جزئية مهمة جدا..

لونه الشبل: تفضلي باختصار شديد.

عزة كريم: أن الطفل اللي بيعتدى عليه هي مش بس أنه هو بيعتدي على الآخرين أولا بيتربى عنده خلاص نوع من أنواع الشذوذ وبيحترف تقريبا الشذوذ الجنسي البنت بقى في الدراسة..

لونه الشبل: هل هذا مؤكد يعني كل شخص أم كما هو في الغالب؟

عزة كريم: لا مش كل طبعا استحالة أنه يبقى كل شخص إنما في الغالب..

لونه الشبل: في الغالب.

عزة كريم: يعني بيبقى مؤهل أكثر من غيره لممارسة..

لونه الشبل: الشذوذ.

عزة كريم: الشذوذ حتى في بعد ما بيكبر أيضا المشكلة أكبر في البنت إنه وجدنا إن في كثير من الدراسات أنه معظم اللي بيمارسوا الدعارة في الكبر تعرضوا للاعتداءات أو للاغتصاب في السن الصغير فبيبقى عندهم هذه ممارسة الدعارة أو الممارسات الجنسية الغير مشروعة بتبقى أوضاع طبيعية وعادية.

لونه الشبل: جميل جدا سيدة مها أعود إليكِ في نقطة ربما حارة في هذه الأيام وبداية هذه الحلقة تفضلت الدكتورة عزة بقضية التجارة بالأطفال ماذا عن المتاجرة بالأطفال خاصة عن طريق اختطافهم وأود أن أتوقف تحديدا عند رفعكم الصوت الآن إعلانا أو إنذارا لما يجري في جنوب شرق آسيا بعد كارثة تسونامي خاصة وأن هناك كثير من التقارير وكثير من الأصوات التي رفعتموها تقول بأن هناك مافيات دخلت إلى هذه الكارثة رغم كارثيتها وبدأت هذه المافيات بخطف الأطفال وبالمتاجرة بهم جنسيا المتاجرة بهم لأغراض جنسية وللدعارة وللسياحة الجنسية، ما تفاصيل هذا الموضوع باختصار شديد فقط كي نعرج على هذه الحالة؟

"
تستغل مافيات الاتجار بالأطفال ظروف الحرب التي تؤدي إلى انعدام الأمن أو الكوارث الطبيعية التي ينتج عنها انفصال الأطفال عن أسرهم، وبالتالي تزول الحماية الأسرية عنهم
"
مها الحمصي
مها الحمصي: مافيات اختطاف الأطفال والاتجار بهم موجودة منذ فترة طويلة ولذلك بدأ فيه بروتوكول اختياري لحقوق الطفل حول منع الاتجار بالأطفال وبيعهم بغرض الدعارة فبالتالي وهناك السبب لنشوء ذلك أن هناك فيه سياحة جنسية بتطلب الأطفال خاصة مع وجود مرض الإيدز فهناك معتقدات بتقول إذا أنه طلب عم بيصير على الأطفال الأصغر سنا لاعتقادهم لخلوهم من الإيدز فبالتالي هناك موجود مافيات وخاصة في ظروف الحرب اللي بتنتج عنها انهيار للأمن وللنظام الأمني الموجود والكوارث الطبيعية واللي ما ينتج عنها عن انفصال الأطفال عن أسرهم فبالتالي تزول الحماية الأسرية والاجتماعية لهؤلاء الأطفال فبيصبحوا أكثر عرضة للاتجار بهم عبر الحدود داخل الحدود لأغراض السياحة الجنسية.

لونه الشبل: هل هذا ما يجري الآن في جنوب شرق آسيا سيدة مها فقط للاستيضاح كون هناك كثير من التقارير وكثير من البرامج أوردت هذا الكلام هل هذا ما يجري وأنتم في اليونيسف وأنا أعلم بأنك مكتب الأردن ولكن هناك معلومات ربما تتقاطع هل هذا ما يجري الآن على هامش إذا صح التعبير كارثة تسونامي؟

مها الحمصي: يعني اليونيسف حطت في أول أولوياتها التطرق إلى إعادة إدماج الأطفال لأسرهم لمنع حدوث هذا، نحن نعرف أن هناك فيه بعض المافيات دخلت بهدف الإيجار بالأطفال فبالتالي من أول الأولويات التي تركز عليها اليونيسف ومنظمات أخرى دولية هي إدماج الأطفال أو إلحاقهم بأسرهم أو بأسر بديلة لمنع الاتجار بهم عبر الحدود.

الأثر الاجتماعي لاستغلال الأطفال جنسيا



لونه الشبل: طيب دكتورة عزة كي أعود إلى قضية الاعتداء الجنسي على الأطفال تحديدا موضوع هذه الحلقة بالضبط تفضلت الدكتورة سرور بأن الفقر ربما أو شريحة معينة أو العوز لبعض الأسر هو ما يدفع إلى الاعتداء الجنسي على الأطفال طيب كيف نفسر وجود هذه الظاهرة بين شريحة مثقفة وميسورة وهي بدأت تظهر بشكل واضح كالأطباء والمدرسين حتى أنها وصلت إلى رجال الدين في الغرب أو ربما في الشرق..

سرور قاروني: هو بس اسمحِ لي..

لونه الشبل: تفضلي.

سرور قاروني: اللي كنت أقصده مو الفقر هو المشاكل الأسرية العنف الأسري وليس الفقر.

لونه الشبل: جميل كيف وصلت إلى مثل هذه الشرائح على الأقل هذه الشرائح مثقفة ميسورة لماذا ما التفسير؟

"
معظم الاعتداءات الجنسية تنحصر في الأسر التي تشهد تدنيا في المستويين الاقتصادي والتعليمي
"
عزة كريم
عزة كريم: لازم.. لا أنا.. في أنا أولا معلومة لازم نقولها أنه فعلا معظم الاعتداءات الجنسية بتبقى في الأسر المنخفضة في المستوى الاقتصادي والتعليمي إلى آخره نتيجة للظروف المجتمعية اللي بيعيشوا فيها يعني هذه الأسر بتعيش عادات وتقاليد وظروف معينة بيئية بتجعل إن هذا الموضوع ممكن انتشاره وسريع بشكل كبير جدا لأن أسلوب تنشئتهم كده، المشكلة هنا في فعلا الأسر المتوسطة الحال أو المتعلمة كمان التي تعي تماما المشكلة دي لكن إحنا هنا بنقول أن إحنا وصفنا الإنسان اللي هو بيمارس الجنس.. أنا بقول المشكلة بقى في تربية الطفل نفسه أو الأسر اللي هي لا تعي كيف تتعامل مع الطفل حتى تمنع الأفراد الشواذ أو المرضى النفسيين أو مدمني المخدرات، للأسف المخدرات انتشرت في العالم كله ومن أخطر الوسائل التي تجعل الطفل.. تجعل الكبير بقى لا يعي بنفسه عشان كده دخلت في الطبقات المتوسطة دخلوا في أسلوب المخدرات.

لونه الشبل: لكن هؤلاء أطباء ومدرسين يعني ربما المخدرات بعيدة عنهم بشكل من الأشكال حتى رجال دين.

عزة كريم: مين قال؟ أنا بأشتغل..

لونه الشبل: يعني هذه طبقة تتحكم بالمجتمع بشكل من الأشكال تدرس وتعالج.

عزة كريم: هقول لحضرتك حاجة هو أولا المخدرات دخلت كل الفئات أنا يعني بشتغل هناك في المجال ده كل الفئات ولدرجة الضباط والأطباء وإلى آخره ولكن أيضا إحنا بنقول إن في أمراض نفسية بتبقى منتشرة أيضا نوع من الاحباطات اللي بيعيشها الإنسان داخل المجتمع ونوع من التمرد على القيود المجتمعية والاحباطات المجتمعية بيمارس هذا يعني إحنا بنقول المدرس..

لونه الشبل: طبعا.

عزة كريم: مثلا حصلت كذا حادثة من المدرسين، أولا الظروف بتتيح له هذا ثم أنه هو نوع من التفريغ عن الإحباطات والمشاكل اللي هو بيعيشها داخل في المجتمع والغريب من هذا أنه بيكون الرجل متزوج وله أولاد وبيمارس هذا الفعل مع الأطفال.

لونه الشبل: أستاذ جراحة اللثة بكلية طب الأسنان لن نذكر أسماء، قضية القنصل الفرنسي، قضايا كثيرة جدا أيضا على هامش هذه القضايا أيضا اسمح لي..

عزة كريم: دول بيبقوا أمراض نفسيا يعني دول الأطباء..

لونه الشبل: طيب كي لا نبقى نتحدث عن الأشخاص أمامنا.. استطاع برنامج للنساء فقط أن يصور حالة حقيقية تم التحرش بها عندما كانت طفلة نشاهد هذا اللقاء مع هذه الحالة ونعلق ربما لأنها قد تفتح ملفا جديدا.

ضحية اعتداء جنسي في الصغر: أنا ربينا بدار وعيت ما بأعرف أهل ولا بأعرف بي ولا أم ولا حد بسن الثلاثة عشر، أول وعيت كان فيه ناطور هناك صار لي مثلا يشوف في بنات كثير بس صار يقرب مني أنا أكثر شيء يجيب لي شكولاته وبمبون وعلكة وهاي وبما أنه ما في مين يوعينا لا إلي أهل ولا إلى حد يعني ما بأعرف شيء من شيء يعني انجذبت لها الشخص مع أنه وحدانية استدرجني وأخذني على مطرح ما هو ساكن بالدار واعتدى علي، بالأول أنا ما كنت عارفة شيء إذا سويت شفتي شيء اغتصاب شيء بالأول يعني شيء فظيع استعمل العنف والضرب وهيك واعتدى علي بس كيف بعد ما صار هالشيء رجعت لما عرفوا بالدار قاموا رفدونا.. طردونا من الدار، طلعت من الدار ما إلي حدا ما إلي مأوى ما إلى أهل وما إلي حد أبدا ضعت بالطريق، ضعت فترة من الفترات لوقت ما التقيت جوزي شخص من ها الأشخاص من بعد ما ضعت ستر علي وتزوجني برضه يعني الواحدة وقت ما بتضيع خلاص بتفقد لما بتفقد عذريتها خلاص كل شيء بيضيع بحياتها ويضيع الأمل ويضيع الحنان ما بتقعد تعرف شيء، خلفت جبت منه ولدين بنت وصبي ورجع تركنا وضعت هلا عم أربي أولادي يعني صابة كل اهتمامي على بنتي لأنه مريت بها التجربة وأتمنى أن كل أم يعني تحافظ على بناتها وتراعيهم وتنتبه البنت تنتبه هلا جيل ها الأيام مش مثل جيل القبل واعي وبيفهم بس أد ما يكون بيظل فيه يعني أشياء ما بيقدروا يتعرفوا على الشخص المناسب.

لونه الشبل: نشرت جريدة الشرق الأوسط أن طفلة في الثالثة عشرة من عمرها حضرت إلى المستشفى في حالة نزيف ليتبين بعد الكشف عليها أنها تعرضت للإجهاض، باختصار شديد الطفلة تم الاعتداء عليها من أبن عم الأم 45 سنة وكان قد بدأ بالاعتداء عليها منذ عمرها 9 سنوات إلى أن عام 13 سنة وكان يخوفها ويحضر أثناء غياب الوالدين عن المنزل فيقفل على أخوتها الصغار في إحدى الغرف ثم يعتدي عليها، سجن المعتدي وجلد ثلاثين جلدة وهذه قضية في إحدى الدول العربية وسلمت الطفلة لدار الرعاية إثر الحكم عليها بالبقاء في دار رعاية الفتيات لمدة سنة ثم التغريب لمدة سنة ثم الجلد، إذاً أيضا عوقبت الطفلة هذا الكلام وهذا اللقاء الذي رأيناه الآن وهذا الخبر وكثير من الأخبار على هذا السياق يفتح أمامنا قضية القوانين يعني لا أدري أن كنت أبدأ معكِ دكتورة عزة أم مع السيدة مها يعني كل من يرفع الصوت للفت النظر لهذه القضية يرفع صوت تجاه القوانين والتشريعات غير الكافية وربما غير الرادعة لما يجري مع عدم وضوح المفاهيم القانونية حتى استغلال جنسي ماذا يعني استغلال جنسي؟ تختلف من دولة إلى دولة؟

عزة كريم: بالضبط لا أنا في تعليق على هذا الحكم طبعا حكم غير قانوني أنا القوانين تختلف تماما مع ما طبق على هذه الحالة لأن الطفلة تعرضت للاعتداء فلا تعاقب بل بالعكس إحنا فيه بعض العيادات في بعض الدول أنها بتبدأ تأخذ هؤلاء الأطفال المعتدى عليهم وتبتدي تعالجهم نفسيا حتى يخرجوا إلى المجتمع بنفسية معتدلة ومتوازنة..

لونه الشبل: هل القوانين في العالم العربي رادعة؟

عزة كريم: القوانين إلى حد كبير ولكن مطلوب التشدد أكثر يعني من ضمن القوانين بتقولك الآتي أنه بتتشدد العقوبة مع إذا كان أحد من أهالي الطفلة هو المعتدي وإذا كان الطفلة الاغتصاب أو هتك العرض مع الأطفال عقوبته أشد من عقوبته مع الكبار فالقوانين هنا بتتشدد مع السن وكلما صغر السن تبقى فيه تشديد في العقوبة أكثر.

لونه الشبل: طيب سيدة مها أنتم في المنظمات الدولية كيف تنظرون إلى العقوبات والتشريعات المشرعة والمُسنة الضابطة لهذه القضية هل ترونها رادعة هل ترونها كافية هل ترفعون الصوت لجعلها أكثر يعني حدة أو أكثر شدة مثلا؟

مها الحمصي: يعني كان في هناك جهود خاصة في شهر نوفمبر عقدنا مؤتمر للبرلمانيين العرب للتعريف بهذه.. بظاهرة العنف ضد الأطفال وخصوصا الاستغلال الجنسي وضمان وجود تشريعات تحمي الأطفال، هناك شقين أساسين في هذا الموضوع شق يتعلق بالمصادقة على الاتفاقيات الدولية التي تتعلق بحماية الأطفال من الإساءة والاستغلال وهون فيه بعض القصور خاصة فيما يتعلق بالاتفاقية الاختيارية لحقوق الطفل حول الاستغلال الجنسي للأطفال ودعارة الأطفال فيه كمان قصور مثلا في.. حول اتفاقية منظمة العمل الدولية حول أسوأ أشكال لعمل الأطفال والتي يتضمن تحته الدعارة، الشق الثاني اللي هي مراجعة كافة التشريعات لضمان توائمها مع الاتفاقية الدولية لمعالجة الثغرات مثلا ضمان حماية الأطفال لسن ثمانية عشر في قضايا هتك العرض فيه هناك كثير من القوانين التي تقتصر أو تكون قاصرة عن حماية الأطفال في هذا المجال أن لا تحتوي.. يحتوي القانون على شروط تحوُل دون مقاضاة المعتدي مثل إسقاط الحق الشخصي في هذه القضايا يجب عدم القبول فيها أبدا زواج.

لونه الشبل: هل هناك نوع من الاتفاقات بين الدول سيدة مها حول ما إذا مثلا هرب هذا المعتدي إلى دولة أخرى هل يسلم إلى الدولة التي تطالب به، أنتم كمنظمات دولية هل مثل هل هناك مثل هذا هذه الاتفاقيات؟

مها الحمصي: هناك بعض الاتفاقيات ولكن يجب أن تعزز خاصة على المستوى الدولي هناك اتجار بالأطفال على عبر الحدود على المستوى الدولي فيجب وضع نصوص لضمان التعاون الدولي لتسليم المعتدين وما إلى ذلك حسب قانون الدولة المختلفة في اتفاقيات ثنائية.

لونه الشبل: على كل على ذكر التقصير كما تفضلتِ سيدة مها منتدى الرباط الأخير الذي عقد في السادس عشر من ديسمبر الماضي كان هناك تمثيل عربي واحد على كل عن موقع هذه القضية في التشريعات والقوانين المحلية أيضا أخذنا مصر نموذج والتقينا بالمحامي هاني هلال المدير التنفيذي لمركز حقوق الطفل المصري نستمع معا.

هاني هلال- المدير التنفيذي لمركز حقوق الطفل المصري: القانون المصري لم يذكر أي عقوبات للعنف اللي بيتم ضد الطفل داخل الأسرة سواء استغلال جنسي أو عنف، قانون العقوبات في المادة 268 أتكلم على التعرض لطفل أنثى أو ذكر سنه سبع سنوات المادة 269 تكلمت على الطفل أقل من ستة عشر سنة ويكون استخدام التهديد أو القوة في تعريضه لاستغلال جنسي وأنه تكلموا عن تغليظ العقوبة، في الحالة دي قانون الدعارة برضه في المادة 3 و4 و6 ذكر عقوبات حوالين اللي بيستخدم أطفال في الدعارة، قانون الطفل اللي هو المفترض بيعبر عن الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل لم يذكر أي شيء عن مسألة الاستغلال الجنسي ودون بيعبر على توجهات الدولة أن ضد فكرة أن إحنا عندنا ظاهرة اسمها استغلال جنسي وأن هي حالات فردية وده ظهر في قضية المعادي الأخيرة.

لونه الشبل: تعليقك؟

سرور قاروني: أعتقد موضوع القوانين موضوع جدا.. جدا هام ولكن القوانين هي يعني بروحها ما تسوي شيء، يعني القوانين الأوروبية جدا متشددة، قوانين أميركا جدا متشددة ولكن الاعتداء الجنسي على الأطفال بالذات هو سلوك متكرر يعني الإحصاءات تشير أنه أكثر من 50% من المسجونين في سجون أميركا اللي يسجنون على قضايا لها علاقة بالاعتداءات الجنسية على الأطفال يرجعون السجن بعد سنة من لما يطلق سراحهم.

لونه الشبل: لنفس الأسباب؟

سرور قاروني: لنفس السبب وأكثر من 75% منهم يرجعون بعد أقل من سنتين لنفس السبب فهو سلوك متكرر كون أنها فقط يطبق القانون عليه هذا مو دائما يحل المشكلة ففيه لازم إرشاد مساعدة إلى هذا المعتدي أنه يتخلص من هذا السلوك إذا كان بالإمكان التخلص منه أصلا، أيضا مسألة القوانين حتى إذا كانت موجودة في دولنا العربية آليات تفعيل القانون مو موجودة عندنا..

لونه الشبل: ربما لو كانت رادعة أن يشنق مثلا مثل هذا المعتدي لكانت رادعة يعني لخاف قبل أن يعتدي على الطفل.

عزة كريم: بتصل أحيانا لحد الإعدام في الاغتصاب يعني بتصل إلى الإعدام ولكن إحنا بنقول المشكلة دي لأنها ما بتبلغش أساسا للقضاء وما بيطبقش عليها القانون.

سرور قاروني: لأنه حتى ولو صار التبليغ المشكلة أنه هذا اللي تفضلت فيها البنت اللي عمرها ثلاثة عشر سنة لو ما كان الجار ثار عليها المجتمع يجلدها بنفس الطريقة أو يمكن أشد.

لونه الشبل: جميل جدا سأفتح معكِ هذا الملف دكتورة سرور حصل الاعتداء وما جرى قد جرى كيف يمكن أن يستدل الآباء أن طفله قد تعرض للاستغلال الجنسي الآن أي أنا كأم مثال أي أم تشاهدنا الآن كيف يمكن أن تستدل أن ابنها قد تعرض لا قدر الله إلى تحرش جنسي؟ أسمع منكِ الإجابة بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

طُرق الاستدلال على الطفل المعتدى عليه



لونه الشبل: أهلا بكم من جديد دكتورة سرور سألتك قبل الفاصل كيف تستطيع الأمهات اللواتي يشاهدنا الآن أن يستدل في حال تعرض أي طفل من أطفالهن إلى تحرش جنسي أو اعتداء جنسي جسديا سلوكيا نفسيا؟

سرور قاروني: أعتقد من الصعب جدا على أي أم أنها تستدل أن طفلها تعرض لاعتداء جنسي لأنه الأطفال تقريبا أكثر الأطفال اللي تعرضوا لاعتداءات جنسية هم يعطون بعض الإشارات إلى الأم أو إلى الأب أنه صديقي صديق صديقي أو أي شكل أنه ممكن يجسون نبض الأم..

لونه الشبل: آه يمرر المعلومة ولكن ليست عن طريق نفسه يعني ليست عنه الحكاية جميل هاي نقطة.

سرور قاروني: طبعا لأنه يشوف أنه إذا سمعت الأم عن أي موضوع من ها النوع ردود فعل الأم شنو فهو ما يبغي يأخذ احتياطاته الأول ويتأكد أنه وضعه يكون سليم ولأن أكثر الأمهات يمكن ما عندهم المهارة الكافية ولأن الموضوع ثقيل يعني عشان أن تسمع أبنها يقول أن أنا تعرضت إلى اعتداء جنسي يعني هذا مهول.. شيء كبير عليها فردة فعلها عادة ما تكون تلقائيا وتكون كبيرة فهو يعرف ردة فعلها فقليل ما يتكلم عن الموضوع إذا ما تكون علاقة الأم..

لونه الشبل: قد تحمل المسؤولية للطفل؟

سرور قاروني: قد يعني قد ما تحمله فقط المسؤولية تعطيه حلول ليش ما قلت هذا ليش ما سويت هذا تعطيه خيارات أن المفروض..

لونه الشبل: تأنيبه.

سرور قاروني: أن المفروض كان يتصرف بها الطريقة.

لونه الشبل: أولا قد يروي الطفل رواية عن صديق من أصدقائه.

سرور قاروني: بس هذا طبعا مو معناه أي وقت روى رواية أنه..

لونه الشبل: لا طبعا، اثنين لكي نتحدث عن ردود فعل الأسرة فيما بعد اثنين ما الذي ممكن أن يتحول في الطفل..

سرور قاروني: إذا الأم ما عندها علاقة ودية مع طفلها ما تقدر تفهم الإشارات يعني ممكن هي إذا..

لونه الشبل: طيب إذا طفل قال أنا لا أريد أن أذهب إلى بيت عمي مرارا وتكرارا ووضح أن هذا الطفل لا يريد أن يذهب إلى هذا المكان هل هي ربما إشارة ما أو إلى ما ليس بيت عمي إلى بيت فلان.

سرور قاروني: فلان هذا لا يعني بالضرورة أن فيه اعتداء جنسي لكن يعني بالتأكيد أن هناك مشكلة ولأنه هو بيت عمي أو بيت خالي أو بين جدي أو بيت ناس قريبين عادة ما تكون هذه هي الأسامي فالأم أو الأب يأخذون ردود فعل كأنه هي إهانة..

لونه الشبل: بالضبط للعائلة.

سرور قاروني: للعائلة فيتكلمون مع الطفل بها الطريقة ويسكت الطفل عشان شذي إذا ما كانت العلاقة قوية بين الأم والطفل لدرجة أنه يقدر يتكلم معها حتى ولو كان بطريقة غير مباشرة بس الأم تستشعر هذه المشاعر، من الصعب جدا على الأم أنها تقدر تعرف يعني هذه أنه ما يقدر يمشي بطريقة مستقيمة أو يكون متعور هذه يعني توصل إلى مراحل جدا جداً متقدمة ويمكن تكون بعد أسباب أخرى ولكن هي عادة ما تكون إشارات صغيرة عادة ما تخفق أنها الأم أن هي تتعرف على هاي الإشارات.

لونه الشبل: طيب إذاً الدلائل الجسدية هذه هي الدلائل نادرة جدا وتدل على اعتداء كبير جدا منها عدم القدرة على المشي كما تفضلتِ وغيره، هذه هي ربما ليست من الأساسيات أو لن تراها كثيرا الأم دلائل أود أن أستمع منكِ إلى دلائل سلوكية يعني هل ينطوي هل ينعزل هل يتحول إلى شخص مكتئب إلى طفل كئيب؟

عزة كريم: يعني هو بيبقى في نوع من الانعزالية لأنه بيبقى يعلم إن في فعل هو بيسلكه الأم رفضاه أو الأسرة رفضاه أو عليه مشكلة ما فبيبدأ يأخذ السلوك أو الاتجاه الانعزالي، أحيانا بيبقى عنده نوع من السرحان مش بس ينعزل بيبقى فيه حالة توهان ده لما بيوصل إلى مرحلة الاستمرار في هذه العملية.

لونه الشبل: طيب ماذا عن العكس، ماذا عن العكس العدوانية التلفظ بألفاظ بذيئة ألفاظ لا تناسب عمر هذا الطفل هل هو ممكن أنه يكون إشارة أيضا؟

عزة كريم: يعني أحيانا بتبقى إشارة لأنه بتبقى الجرأة أكثر من سنة يعني حتى بنقول بجيبها هذه المعلومات منين ففمكن الجرأة الزيادة أيضا عندما لا يشعر باهتمام بأنها يغطي أي أجزاء من جسمه لأن بيبقى جسمه خلاص فقد قيمتها يعني الإحساس به كشيء..

لونه الشبل: حرمة هذا الجسم؟

عزة كريم: آه حرمة هذا الجسم دي أيضا مؤشر العدوانية تجاه أسرتها أحيانا لما بيعمل كده وبيشعر هو بقسوة المجتمع بيبتدي يبقى عدواني تجاه الأسرة بشكل لا شعوري إنها لم تستطع أن تحميه.

لونه الشبل: طيب نعود ونكرر بأن كل هذه الدلائل لا تعني؟

عزة كريم: بالقطع.

لونه الشبل: بالضرورة بأن الطفل قد تعرض إلى تحرش جنسي ولكنها ربما تساعد الأمهات الآن كي تستدل فيما لو الطفل تعرض إلى مثل هذا التحرش، نفسيا ما الذي يجري في الطفل ما الذي يحصل ليس كنتائج سنفتح باب النتائج ولكن دلائل نفسية كيف ستستطيع الأم أن تلمس بأن طفلها تعرض إلى تحرش؟

عزة كريم: دلائل نفسية.

لونه الشبل: نفسية يعني هل تشعر بالخوف بالقلق ولا بل..

مها الحمصي: إذا سمحتِ لي هنا.

سرور قاروني: هو على إنه هذا الطفل شنو يعني من كان أصلا إذا كان الطفل تعرض إلى اعتداء جنسي من شخص كان يثق فيه كثير هذه تصير عنده أصلا مشكلة الثقة ومشكلة مع الناس اللي يثق فيهم فهنا ممكن تكون ردة فعل جدا مختلفة أحيانا.

لونه الشبل: ألا تصبح هناك مشكلة بالقيم يعني هذا الشخص الذي يفترض أن يكون حامي لهذا الطفل يتحول إلى متحرش ومعتدي هل نكسر القيم عند هذا الطفل أيضا؟

سرور قاروني: يعني إحنا عندنا رسالة من شخص عمره 54 سنة هو عنده أطفال يقول إنه هو تعرض من شخص جدا قريب له وكان هذا الشخص دائما يعني موضع ثقة كان يقوله أسراره فالحين يقول إنه في هاي عمره 45.

لونه الشبل: 54 سنة.

سرور قاروني: 54 سنة ويعرف إنه هذا كان من شخص تجارب الحياة علمته إنه ممكن الناس بهاي الطريقة لحد الحين عنده مشكلة في زوجته عنده مشكلة في الثقة مع أولاده.

لونه الشبل: طب اسمحِ لي فقط كي لا أقاطعك، مداخلة من السيدة مها نعم سيدة مها تفضلي أنا أسمعكِ جيدا.

"
تمكين الأطفال من تطوير مهاراتهم الحياتية، وتثقيفهم في حالات الإساءة الممكن حدوثها، ومن ثم توفير قنوات آمنة لهم للتحدث عن تجاربهم الشخصية أهم  عناصر البيئة الحامية للأطفال
"
مها الحمصي
مها الحمصي: من الأهمية بمكان من أهم عناصر البيئة الحامية للأطفال هي تمكين الأطفال من تطوير مهارتهم الحياتية فبالتالي إذاً من جانب الوقاية إذا ثقفنا الأطفال في حالات الإساءة الممكن حدوثها والظروف المحيطة بحالات الإساءة، من ثم إذا وفرنا قنوات آمنة للأطفال للتحدث عن تجاربهم الشخصية وأعطينا آرائهم وقراراتهم الأهمية الكافية هون بنكون مكنا الأطفال من حماية أنفسهم بأنفسهم وهم إذا وفرنا لهم هذه المهارات الحياتية واستمعنا باهتمام وبقدر من الأهمية لآرائهم أظن نعطي جانب كثير من جوانب الوقاية أهمية في حماية الأطفال.

لونه الشبل: سيدة مها فتحتي لنا ملف الوقاية حتى لم نصل له حتى الآن سأستمع قطعا إلى كثير من النقاط منكِ في موضوع الوقاية ولكن قبل أن نصل إلى هذه النقطة أود أيضا أن استفهم من ضيفاتي طيب عرفت الأم بأن أبنها تعرض إلى اعتداء أو تحرش جنسي سواء بالاستدلال أو بالتصريح والتصريح ربما يكون أندر شيء يعني الاستدلال كي نبقى في أول نقطة، كيف ستستطيع أن يعني تستدرج هذا الطفل إذا صح التعبير ليبوح بما جرى له يعني أنا أم الآن شعرت بأن أبني تعرض إلى شيء أحسست سلوكيا أدائي كما شئتِ كيف أستطيع أن أفهم القصة كاملة منه؟

سرور قاروني: بداية هو من الصعب إنه نفهم القصة كاملة من غير ضرر، أحيانا الأم إذا فهمت القصة كاملة وهي مو مهيأة إنها تفهم القصة أحيانا ممكن تضره أكثر مما تفيده فهي الأم لا تقدم إنها تعرف القصة كاملة إلا أخذت بعض الوقت على الأقل هي تهيئ نفسها إنها ممكن تسمع الأسوأ وردود فعلها ما تكون كبيرة يمكن أفضل شيء اللي تقدر الأم تسوية عشان الطفل يقدر يتكلم بحرية إنه تبين له إن هي مؤمنه إن هو إنسان نظيف ومهما حصل له هو مشكلة.

لونه الشبل: هل يشعر الطفل في هذه اللحظة بأنه إنسان غير نظيف؟

سرور قاروني: هو يشعر إن هو غير نظيف لكن ممكن يعني هذا خاصة أول ما يبوح الطفل لأن هو شيء كبير؟

لونه الشبل: ثقيل.

سرور قاروني: كون إنه يتكلم لأول مرة هو كبير فردة الفعل اللي يشوفها لأول مرة هي اللي تبني يمكن مستقبله كله فيما بخض ها الموضوع فإذا كانت الأم من البداية قدرت تقوله إنه إحنا نركز قد يكون الأب أو أي شخص بالغ.

لونه الشبل: غالبا تكون الأم يعني.

سرور قاروني: يعني إذا كانت تقدر توصل له هذه الفكرة إنه ما حدث لك مو غلطتك أنت غلطة المعتدي أنت ما كنت تعرف شلون تتصرف فما كان الخطأ خطأك كان خطأ المعتدي، إذا تقدر الأم توصل له هذه الفكرة وتقولها بصدق لأنها لو تقولها بس عشان تستدرج الطفل هو راح يقدر يقرأ لأنه هو في هذا الوقت يكون أكثر حساس إلى ردود فعل الأم فيكون يفهم هل هي صادقة أم لا.

لونه الشبل: إياكِ أيتها الأم والغضب أو الثورة أو الفوران على الطفل لأنه قد يعني ليس فقط قد يسكت وإنما قد يعني يحمل عقد نفسية؟

سرور قاروني: قد تكثرها في ذنب هو ما له علاقة فيه وتحمله الذنب فيه.

عزة كريم: فيه هنا فيه حاجة هي على.. نبدأ أولا كيف تجعل الأم الطفل يتكلم لأن هو بيخاف فهي من البداية إذا ما شعرت بأن فيه موقف..

لونه الشبل: فيه مشكلة بالضبط.

عزة كريم: فيه مشكلة حدثت تبدأ أنا بقول هي تبدأ تدريجيا حتى تبدأ تحكي له على قصص بسيطة جدا ممكن أن تحدث.

لونه الشبل: مشابهة مثلا؟

عزة كريم: مشابهة إنه تحدث خطأ وأن كتمانه بيؤدي إلى زيادة هذا الخطأ لابد أن تعامله بالحسنى أنا بقول حتى أن ممكن تأخذه تفسحه تخرج معه في مكان هادئ تبتدي تقوي العلاقة بينها وبينه وتبدأ تشعره إن هو لابد أن يتكلم حتى نحد من هذا الخطأ ولكن فعلا التحذير للأم التأنيب للطفل ممنوع تماما إحساسه بأن هو إنسان مخطئ برضه ده ممنوع لابد أن الهدوء النفسي إن هي تكون يعني تقوم به والضرب، أحيانا الأم بتضرب أو بتزعق للطفل أو بتتهمه اتهامات سيئة جدا كل ده مرفوض حتى يستطيع أن يتكلم وحتى تستطيع أن تعالج المشكلة بعد ذلك.

لونه الشبل: يعني يبدو لي الأم لا تأتي بهذه ردود الأفعال من القمر يعني تأتي بها من المجتمع الذي ربما العائلة أولا هي من يطمس هذه القضية لأن المجتمع لا يرحم وإذا كانت فتاة قد تم التحرش بها جنسية قد فقدت مستقبلها بالتالي تطلب من الطفل أن يخرس وليس أن يسكت.

عزة كريم: ما هي الأم نتاج العادات والتقاليد والأفكار اللي هي خرجت بها أيضا، أنا بقول نصيحة للأم إنها مجرد من يعترف.. أن يعترف أن إحنا عندنا على فكرة لا نعترف بالطب النفسي ودي خطأ كبير جدا في خصوصا في الدول العربية.

لونه الشبل: هل فاعل الطفل النفسي هنا؟

عزة كريم: لابد إنه هيروح للطبيب النفسي لأن هو أكيد هيصبح معقد أو فيه عنده مشكلة نفسية ما مجرد ما حيمارس عليه هذا الفعل أي نوع من الاعتداءات لابد إن هو بيخرب الجانب النفسي وبيبقى غير متوازن ولذلك بنقول هنا لابد أن هو يروح لطبيب نفسي حتى يعيد توازنه النفسي مرة أخرى ويصبح إنسان عادي.

لونه الشبل: إذاً عدم الذهاب لطبيب نفسي نحن أمام مشكلة أمام هذا الطفل في الكبر عدم الذهاب إلى طبيب نفسي.

عزة كريم: بالضبط أنا بقولك كده أنه يؤدي يا إما إلى شذوذ يا إما إلى دعارة يا إما إلى تعقيد نفسي وإنسان حتى مش هيعرف يُكون علاقة مع الآخرين ممكن ما يعرفش يُكون علاقة مع مراته نفسها هيبقى عنده عقدة.

لونه الشبل: ويمكن هي لا تستطيع أن تكون علاقة زوجية مع زوجها؟

عزة كريم: بالضبط أي شيء بتبقى إنسان غير طبيعي نفسيا ولذلك أنا بنصح كل أم لأن هي نفسها ما عندهاش الوعي الكافي أو المعلومات الكافية لكي تعالجه من الناحية النفسية.

سُبل الوقاية من التحرش الجنسي للأطفال



لونه الشبل: جميل هل ينطبق هنا في هذه الحالات الوقاية هي خير من قنطار علاج؟ هل هناك وقاية؟ ما الذي يجب أن تفعله الأم الآن الأمهات يشاهدننا ولم تستدل على وجود تحرش جنسي وليس هناك أي تحرش جنسي ولكن بثينا رعب بما يكفي في صدور الأمهات الآن ما الذي يجب أن تفعله الأم كي تحافظ على طفلها أو طفلتها؟

سرور قاروني: اللي يجب أن تفعله الأم هي أن تفتح باب حوار، حوار بمعنى الاستماع بالقلب مو الاستماع بالأذن والفكر في مكان ثاني لأن ممكن يعرف هذا الطفل إذا كانت عندها هذه مهارة الاستماع والجسور تكون قوية هي دائما هي تقدر تتكلم مع الطفل تشوف ردود فعله لما يجي من المدرسة مثلا اليوم جاي متوتر اليوم جاي خائف دائما تقدر تتكلم معه عن المشاعر لما يقول خائف تتكلم مع على الخوف تعلمه فيصير عنده إحساس بالمشاعر مات إن هي حقيقية إن المشاكل مات لها معنى لأن هو الله سبحانه وتعالى ما عطنا الإحساس عبث كل الأطفال يعرفون إنه فيه شيء مو طبيعي يعني هو يمكن ما يعرفش شو قاعد يصير لما يصير عليه اعتداء جنسي بس هو يعرف إنه في شيء غير اعتيادي غير طبيعي فهذا الإحساس جدا مهم إن تنميه الأم عند الطفل ولما يجي يتكلم معها عن شيء له علاقة بالإحساس ما تقوله مثلا يقولها أنا خائف من شيء لا والله الظلام ما يخوف أو هذا ما يخوف هذا يبين له إن أحاسيسه مو دائما لها معنى والشيء الوحيد اللي يشعر فيه الطفل هو إحساسه بأن المكان غير سليم أو هذا الشخص غير جيد خاصة أن المعتدين على الأطفال عادة ما يكونوا قراب منا والاعتداء.

لونه الشبل: ما هو هنا المشكلة أنا هذا ما أود أن أسألك عنه نقول للأم يعني افتحي حوار وديري بالك وانتبهي للأطفال طيب إذا كان العم ولا الخال ولا الأب كما شاهدنا في بداية التقرير ما الذي تستطيع أن تفعله هنا الأم.

عزة كريم: هي الحقيقة أنا بقول زي حضرتك ما بدأتِ الوقاية خيرا من العلاج يعني أحنا بنقول لازم ندي وقاية لأولادنا من أنهم لا يقعوا فريسة لهؤلاء الكبار.

لونه الشبل: كيف؟

عزة كريم: فيه عدة نقاط لابد أن تعملها بداية فعلا تكوين صداقة بينها وبين الابن أو الابنة ثاني حاجة لازم إن إحنا نعتبر أولادنا من صغارهم نعودهم ونعلمهم ونوعيهم قيمة الجسد وحرمانية المساس بهذا الجسد.

لونه الشبل: ألا يعقدهم نفسيا في الكبر هذا الكلام؟.

عزة كريم: لأ إطلاقا.

لونه الشبل: عندما أقول لأبني إياك أن يقترب منك أحد، إياك أن تذهب إلى مكان، إياك لستة التحذيرات ألا يعقده هذا كله؟

عزة كريم: إطلاقا أنا بقول له إن هذا الجسد ربنا خلقه لاستخدامه بالشكل المشروع السليم مش إن بمنعه تماما بقوله إنما له إمكانية مشروعة في الاستخدام يعني ما اخوفهوش من الاستخدام ولكن في الشيء المشروع فلازم أمنعه تماما من ملامسة أي إنسان له من ملامسته هو نفسه لهذه المناطق بدون داعي أيضا على فكرة اللبس إحنا بنعتقد إن أطفالنا وهم صغيرين العري ما فيش مشكلة وبنبقى فرحانين بالبنت كده وهي صغيرة وبتلبس عريان إحنا بنعلمها من صغرها إن هذا العري إن قيمة جسدها بيبقى ضعيفة جدا فمالوش لزوم يعني أنا مش بقول الحشمة وتلبس بكم وكده لأ بس ساعات بيبقي عري زيادة جدا.

لونه الشبل: الإفراط؟

عزة كريم: الإفراط أيضا ما تخيلش إن بنتي الصغيرة ممكن أبعتها للجيران مثلا تجيب حاجة تؤدي حاجة إلى آخره ده في منتهى الخطأ لأن أنا لا أستطيع أن استنتج أو أتخيل ممكن ماذا يحدث طفل صغير هناك رجل إنسان أي شيء.

لونه الشبل: يعني كي لا نبقى نحمل الطفل يجب أن نعلمه ويجب أن ندرسه أيضا على الأم ماذا يجب أن تفعل.

عزة كريم: ده لازم.

لونه الشبل: خاصة اسمحي لي فضيحة الطفلة الرضيعة في لبنان كانت طفلة رضيعة تم الاعتداء عليها كيف يمكن أن تخلق حوار مع طفله رضيعة سنة أو أقل؟

عزة كريم: لا ما هو مش.. هي أعطتها الفرص إن شخص يعتدي عليها فأنا بقول بمنع هذه الفرصة أيضا الشغالة الخدم على فكرة إحنا بنستهتر وبنعتقد إن هم بيبقوا آمنين أولادنا معهم.

لونه الشبل: أم أخرى.

عزة كريم: إنما دي غير حقيقية ولابد أن نحتاط سواء مع البنت أو مع الولد يعني مش بنقول دي ست معها بنات لأ دي مشكلة بتبقى كبيرة جدا أيضا الجانب الديني أنا بقول الوقاية التربية الأخلاقية والدينية لما أنا من وهو صغيرين أبدأ أدخل في ذهنهم الجانب الديني وكيفية الحماية والحلال والحرام والصح والغلط والعيب إلى آخره والتصق جدا بأطفالنا على فكرة المجتمع الآن في منتهى الخطورة فلابد بيثقل العبء ويضاعفه على الأم والأب.

لونه الشبل: يعني هذه النقطة تحديدا أود أن أتوقف عندها أيضا معكِ دكتورة سرور يعني إذا كان الاعتداء غالبا ما يتم حسب النسب وهي 75% والدكتورة مصرة على إنه هذه نسب ليست دقيقة على كلا إذا كان يتم من الأقرباء من الخال والعم يعني هل ستبقى الأم ملتصقة بهذا الطفل على مدار الأربعة وعشرين ساعة ولا تؤمن أن ترسله مع خاله أو مع عمه يعني إذاً هذه كارثة؟

سرور قاروني: هي كارثة لما نبدأ في سوء الظن يعني أحلى ما في العالم كله هي العلاقات الأسرية.

لونه الشبل: والأمان يعني على الأقل.

سرور قاروني: لما يجي يدخل سوء الظن في العلاقات الأسرية يعني تصبح كارثة عشان هاي موضوع الحوار مهم ليش لأنه القريب يعني القريب اللي بيعتدي على الطفل بداية هو لما بيحاول هذا أول شيء بيشوف إنه الوضع مناسب وإن الطفل ما راح يقول لأمه أو ما راح يقول لأبوه والشيء اللي يستخدم دائما هو موضوع السر إنه في كل اعتداء بلا استثناء كل اعتداء جنسي على الطفل، موضوع السر هو الموضوع الأول إن هذا سر بيني وبينك وما تقولي لأحد وإنك تكون فتان فموضوع إن نعلم الطفل الفرق بين السر الجيد والسر السيئ بأشياء بسيطة إحنا ما نحتاج ندخل في عيب وحلال وحرام وأي شيء من هذا مع الطفل بس نقوله إنه أنت إنسان الله سبحانه وتعالى خلقك إنسان حر من الداخل خلقك عشان تكون سعيد أي شيء يخليك تكون مو سعيد تعالى قولي أنا كأمك أسمعك، لما أحد يقولك سر السر الجيد يخليك تكون سعيد السر السيئ يخليك تشعر بالانزعاج أنت إذا شعرت بالانزعاج تعالى قولي، هذا أعطيه هذا الأمان إنه يقول لي إنه شعر بالانزعاج أيضا لما يكون الشخص هذا أقول أي شخص من غير ما أقوله فلان وفلان أي شخص تشعر إنه يعمل شيء أنت تشوفه إنه خطأ، هذا خطأ هذا الشخص قاعد يسوي شيء غلط، أي شخص يطلب منك أنك تسوي شيء خطأ هذا الشخص قاعد يعمل شيء غلط وتعالى قولي أنا راح أحميك، بس لما أقوله ها المعلومات ولما يجي يقول لي هذا فلان اللي هو عزيز عليه وأقوله لا لما يجي على فلان هذا ما لك حق تقول هنا اللي تكون موضوع العلاقة تكون مهمة فهي أشياء بسيطة جدا، بسيطة أكثر الرسائل اللي تيجي إلينا على بريد كن حرا تقول لنا على المعلومات اللي موجودة على موقع كن حرا للأطفال هي معلومات بغاية البساطة ما فيها أي نوع من تعقيد ولا فيها أي نوع من تخويف بس يقولون لو كنا نعرف ها المعلومات لما كنا صغار يمكن كان حالنا ما وصل إلى ها الحال فهي حماية الأطفال ممكن تكون بمعلومات جدا بسيطة.

لونه الشبل: جميل جدا اسمحِ لي فقط أن أستمع إلى رأي المنظمات الدولية ومنظمة اليونيسف في قضية الوقاية، كيف ترون أنت من موقعكم قضية الوقاية خاصة وأنكِ تفضلتِ بفتح هذا المحور قبل قليل سيدة مها؟

"
يجب تنفيذ حملات إعلامية تثقيفية للأسر وبمشاركة رجال الدين والمرشدين والتربويين، وبالتالي تثقيف الطفل نفسه بالمخاطر التي قد يتعرض لها
"
مها الحمصي
مها الحمصي: قبل ما أنتقل لموضوع الوقاية أحب أعلق على الإحصائيات عن مين المعتدي إذا نظرنا للإحصائيات المبلغ عنها في الأردن نجد إنه الغالبية العظمى هي من أشخاص معروفين للطفل مثل الجار، صاحب البقالة القريبة، المُعلم وليسوا من داخل الأسرة نفسها هلا يمكن هناك فيه خلل بالتبليغ لأنه بيكون التبليغ أعلى لما يكون الشخص غريب عن الأسرة بس هي النقطة الأساسية إنه الشخص يكون معروف للطفل فبالتالي فيه نوع من الثقة من الطفل للشخص نفسه فبالتالي ما بيصير فيه مقاومة كما أقول كان غريب تماما، من ناحية الوقاية طبعا هناك فيه عدة إجراءات على الحكومات عملها بدي أعلق على ما تفضلت فيه الدكتورة إنه الحوار المفتوح، الحوار المفتوح لازم يكون على مستوى المجتمع بأكمله تنفيذ حملات إعلامية لتثقيف الأسر بمشاركة القادة رجال الدين المرشدين التربويين لتثقيف الأطفال أنفسهم وأثرهم بالمخاطر التي ممكن التعرض عليها، محاربة المعتقدات الاجتماعية السلبية اللي تسهل وقوع الأطفال ضحية لمثل هاي الاعتداءات زي ما قلنا الـ (Taboo) إنه عدم التحدث عن هذه المواضيع هذه من أساليب الوقاية، من أساليب الوقاية الفعالة وجود الأطفال في مقاعد الدراسة وعدم تسربهم لسوق العمل مبكرة أو للشوارع مبكرا هذه بتشكل كمان استراتيجية فاعلة في حماية الأطفال، تمكين الأسر من حماية أطفالهم من خلال برامج لتطوير المهارات الوليدية السليمة فبالتالي بنحاول نحد من الإساءات الواقعة على الأطفال من داخل الأسرة أنفسهم وأخيرا هناك أهمية لتحليل الواقع حول هذه الظاهرة يعني نعرف الظروف اللي بتحدث فيها مدى انتشارها وبالتالي نقدر نقوم بتطوير برامج فاعلة للتصدي لهذه المشكلة كما هناك مثلا ممكن استغلال التقارير اللي بتقدمها الدول المختلفة للجنة الدولية لحقوق الطفل، هناك تقارير على الدولة تقديمها كل خمسة سنوات فهناك أهمية لتسليط الضوء على القضايا التي تطرح وعلى ملاحظات اللجنة بشأن تطور حماية الطفل في هذا البلد.

لونه الشبل: شكرا جزيلا لكِ سيدة مها أيضا نكرر هذه الدعوات ولكن هناك كثير من الدول لم توقع على هذه الاتفاقيات ومَن وقعت لا تلتزم، على كلا هذه الحلقة التي اخترنا أن يكون موضوعها الاستغلال الجنسي للأطفال والتي كما قلنا موضوع شائك وأرادت الدكتورة.. أن تسميه الدكتورة عزة موضوع حزين نتمنى أن نكون قد فتحنا محاوره قدر استطاعتنا، قبل أن ننهي هذه الحلقة أود أن أعتذر من جميع من أرسل لنا بفاكسات أو شاركنا عبر الإنترنت وأتصل بنا بشكل مكثف، لم نستطع أن نتلقى أو أن نرفع تساؤلاتهم لكثافة محاور هذه الحلقة على كلا في نهايتها لا يسعني سوى أن أشكر ضيفاتنا الكريمات الدكتورة عزة كريم من مصر والدكتورة سرور قاروني من البحرين كما وأتوجه بجزيل الشكر للسيدة مها الحمصي من الأردن في نهاية هذه الحلقة لكم أطيب تحيات فريق هذا البرنامج معدته أسماء بن قادة ومخرجه رمزان النعيمي ومعدة هذه الحلقة رفاه صبح إلى أن نلقاكم في الأسبوع المقبل إلى اللقاء.