مقدم الحلقة

أحمد منصور

ضيف الحلقة

أحمد فهد الصباح - وزير الإعلام الكويتي

تاريخ الحلقة

06/06/2001

- مستقبل العلاقة بين الكويت والسلطة الفلسطينية
- مستقبل العلاقة بين الكويت والنظام العراقي

- دور الأسر الحاكمة في الخليج

- الفضائية الكويتية في ظل دور الإعلام الكويتي الحالي
- الديمقراطية في دول الخليج وفكرة قيام الأحزاب

الشيخ أحمد الفهد الصباح
أحمد منصور
أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرةً من الكويت، وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا حدود).

أعادت التصريحات القوية التي أدلى بها (الشيخ الصباح الأحمد الصباح) رئيس الوزراء الكويتي بالإنابة ووزير الخارجية حول العمليات الاستشهادية التي يقوم بها الفلسطينيون ضد الإسرائيليين واعتبرها نضالاً مشروعا، أعادت هذه التصريحات الرباط الوثيق بين الكويت والدول الخليجية والقضية الفلسطينية، لا سيما أن هذه التصريحات تواكبت مع تصريحات قوية مشابهة أدلى بها ولي العهد السعودي الأمير (عبد الله بن عبد العزيز)، تعتبر داعمة للموقف النضالي الفلسطيني الذي يواجه ضغوطاً دوليةً لإيقافه، لكن منطقة الخليج في نفس الوقت تواجه مشكلات كثيرة.. سواءً على صعيدها الداخلي أم الإقليمي، فرغم التقارب الخليجي الإيراني لازالت أزمة العلاقات العراقية الكويتية الخليجية تراوح مكانها، في ظل رفض من كلا الطرفين للتفاوض المباشر، كذلك يبقى التواجد الأميركي الغربي في دول الخليج -بدعوى الحفاظ على أمنه- أحد النقاط المثيرة دائماً للجدل، وعلى الصعيد المحلي فقد ارتفعت أصوات الشعوب الخليجية مطالبة بمزيد م الديمقراطية وحقها في المشاركة في نظام الحكم.

محاور وتساؤلات عديدة حول هذه الموضوعات وغيرها أطرحها في حلقة اليوم على وزير الإعلام الكويتي الشيخ أحمد الفهد الصباح.

تخرج أحمد الفهد الصباح من جامعة الكويت عام 1985م، حصل على الدكتواره الفخرية في العلوم السياسية من جامعة (بوسان) بكوريا الجنوبية عمل ضابطاً بالجيش الكويتي من العام 85 إلى العام 90 اختير بعد بذلك رئيساً لمجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة والمدير العام بدرجة وزير من نوفمبر من العام 2000م وحتى فبراير من العام 2001م حيث عين وزيراً للإعلام الكويتي منذ الرابع عشر من فبراير الماضي. وعلاوةً على ذلك فهو يرأس المجلس الأولمبي الأسيوي منذ العام 91 وحتى الآن، كذلك عضو باللجنة الأولمبية الدولية. ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على هاتفنا في الدوحة 009744888873 أو على الفاكس في الكويت 009652405737 أو على موقعنا على شبكة الإنترنت www.aljazeera.net كما أدعوكم بالمشاركة بالتصويت على استفتاء حلقة اليوم على الصفحة الرئيسية لموقع الجزيرة نت حول موقفكم من قيام أحزاب سياسية في الخليج معالي الوزير مرحباً بك.

أحمد الفهد الصباح: أهلاً وسهلاً أخويا أحمد.

مستقبل العلاقة بين الكويت والسلطة الفلسطينية

أحمد منصور: في الوقت الذي أدان فيه زعيم السلطة الفلسطينية ياسر عرفات العملية الاستشهادية الأخيرة التي وقعت في "تل أبيب" وقدم تعازيه لشارون، أعلن رئيس الوزراء الكويتي بالإنابة وزير الخارجية الشيخ صباح الأحمد أن العملية الاستشهادية الأخيرة تعتبر نضالاً مشروعا. ما هي أبعاد التصريحات الكويتية في ظل الأزمة المستمرة منذ العام 90 بين الكويت والسلطة الفلسطينية؟

أحمد الفهد الصباح: بسم الله الرحمن الرحيم، بداية طبعاً إحنا يجب أن.. أن نفرق بين السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، ونفرق بين دورنا من القضية ودور السلطة الفلسطينية، مع احترامنا الكامل بأننا أمة واحدة نبحث عن مصلحة هذه القضية.

لا شك أن ظروف السلطة الفلسطينية تختلف عن ظروف أي.. أي دولة أخرى بـ.. بكونها في أحداث الموقع الذي يتم فيه الحصار والذي يتم فيه العدوان على المدنيين وعلى المدن الفلسطينية المحتلة، وأيضاً ذات الاستغلال التي (...) السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، لكن اللي يتكلم على الدور الكويتي في هذا الموضوع وحديث معالي الشيخ صباح الأحمد رئيس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية أنا أعتقد يعني هذا التصريح كان نابع من عقيدة وإيمان بهذه القضية، ومن موقف صادق تجاه هذه القضية لأنَّا كنا دائماً ككويتيين حريصين على الوقوف مع الأمة العربية في وجه الاحتلال الإسرائيلي والعدوان الإسرائيلي، لابد أن هناك بعض المشاكل الدبلوماسية في مثل هذا النوع من التصريحات، ولكن يجب أن يفهم يعني الجميع بأنها نابعة من قناعة وإيمان، لأننا نعتقد أيضاً أن (محمد الدرة) رحمة الله عليه -شهيدنا الطفل- لم يكن الحاكي [الذي العسكري] ويقف وخلف الدبابة حتى نستطيع أن.. أن نقول والله أن القضية قضية مدنيين أو عسكريين، رغم التزامنا بكل ما أوتى بالمؤتمرات وكل ما كان الاتفاقيات من معاهدات في هذا الجانب، إلا أن نؤمن بأن هذه القضية يجب أن تُحسم، وأن يكون منطق العدل والمساواة بالمفاوضات هو المنطق الصحيح فيها.

أحمد منصور: أما يعتبر الموقف الكويتي -كما يقول البعض- مزايدة على الموقف الرسمي الفلسطيني في ظل الدعوة للتهدئة مع إسرائيل؟

أحمد الفهد الصباح: لا طبعاً يعني لا.. لا.. لا نأخذها بهذا الجانب، فنحن لا نزايد على السلطة الفلسطينية في القضية الفلسطينية، بل أنا أعتقد السلطة الفلسطينية في هذا الجانب هي.. هي الأقرب إلى أحداثها وإلى مواقفها، لأن السلطة الفلسطينية هي -بالأخير- من يمثل الشعب الفلسطيني في هذه الأرض. أما.. أما ما نبع من التصاريح الكويتية والموقف الكويتي هو نابع من عقيدتنا لهذه القضية، يعني هذه القضية أنا أعتقد شربناها ككويتيين مع شربنا لحليب أمهاتنا، فإذا أتخلينا عن أمهاتنا سنتخلى عن القضية الفلسطينية.

أحمد منصور: برقية العزاء التي أرسلت من سمو أمير دولة الكويت إلى الرئيس عرفات في وفاة فيصل الحسيني هل حركت -أيضاً- الركود القائم بين الكويت وبين السلطة الفلسطينية في العلاقات المتأزمة منذ العام 90؟

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: معالي الوزير، هل حركت برقية العزاء التي أرسلت من قبل أمير الكويت إلى رئيس السلطة الفلسطينية العلاقات الراكدة بين البلدين؟

أحمد الفهد الصباح: هي طبعاً برقية العزاء كانت بسبب الفقيد -رحمة الله عليه- فيصل الحسيني، وهي تأتي من باب الواجب ومن باب المشاعر التي نكنها في مثل هذه الظروف والحالات لذلك يعني أرجو أ تقرأ من خلال هذا المفهوم، إلا إذا كان يعين تقرأ بمفهوم آخر من قبل السلطة الفلسطينية فهذي يعين نتمنى أن تكون تقرأ أيضاً بطريقة إيجابية، ولكن يعني يمكن يعني سمو الأميركان أيضاً صاحب التصريح أن آخر من يطبع مع العدو الإسرائيلي سيكون الكويت فيعني هذه مواقف وواجبات -لله الحمد- تخلق من.. تنبع من أخلاق المجتمع الكويتي وعلى رأسه قيادته السياسية.

أحمد منصور: في الوقت الذي استقبل فيه فيصل الحسيني -حينما جاء إلى الكويت بعاصفة من الاعتراضات استقبل خالد مشعل الناطق السياسي باسم حركة حماس -والذي جاء بعد وفاة الحسيني إلى الكويت- استقبالاً آخر وحفاوة بالغة. هل يعكس هذا موقف الكويت من السلطة الفلسطينية؟

أحمد الفهد الصباح: هون نقول موقف الكويت، وموقف الكويت موقف الحكومة، وموقف الحكومة.. بعثت بدعوة وقبلت.. ودخل الكويت عن طريق القنوات الرسمية، ولذلك يعني معناته أن هو مرحب به أن يشارك في مؤتمر عدم التطبيع مع العدو الإسرائيلي، وهذا الموقف موقف كويتي، أما موقف البرلمان فهو موقف السلطة التشريعية وليس موقف إجماعي، لأن كان هاك ترحيب من قبل رئيس البرلمان وبعض الأعضاء، وخاصة لجنة الشؤون الخارجية تم الاجتماع معها. إذن هي القضية.. قضية آراء ومواقف، ولكن يعني ما تم من خلال البرلمان هو قراءة أيضاً للشارع الكويتي والشارع السياسي الكويتي، الذي يؤكد بأن العلاقة الكويتية مع الشعب الفلسطيني علاقة متميزة ومع القضية الفلسطينية علاقة عقيدة وإيمان بواجبنا، أما مع السلطة الفلسطينية فهي هي العلاقة التي يعني متوترة إلى.. إلى حد ما.

أحمد منصور: حركة فتح انطلقت من الكويت، وظل موقف الكويت من القضية الفلسطينية حتى العام 90 موقفاً متميزاً، فهل آن الآوان أيضاً لكي تقوم الكويت بتغيير موقفها بعد مرور أكثر من عشر سنوات من الغزو من..

أحمد الفهد الصباح: حرام عليك يا أخ أحمد!!

أحمد منصور: السلطة الفلسطينية؟

أحمد منصور: حرام عليكم!!

أحمد الفهد الصباح: هذا الموقف الكويتي منذ تأسست فتح وانطلقت الحركة.. حركة المقاومة الشرعية لتحرير فلسطين، ومن ثم انطلقت "حماس" أيضاً كان لها جذور.. في.. في. الكويت، وحتى 2001م لم تتخلَّ الكويت عن مواقفها. يعني نحن في.. يعني في أشد الأزمات مع السلطة الفلسطينية لم نتأخر في لحظة من اللحظات في القيام بواجبنا ودعم القضية الفلسطينية مادياً ومعنوياً، لم يتوقف في عام 90.

أحمد منصور: نقصد العلاقة مع السلطة الفلسطينية.

أحمد الفهد الصباح: لا.. العلاقة مع السلطة هذه قضية أخرى، أنا أعتقد علينا أن نسمع من قبل السلطة الفلسطينية أي.. أي مبادرات، لأنهم يعرفون الموقف الكويتي.

أحمد منصور: هل أنتم على استعداد إذا قدمت السلطة الفلسطينية مبادرات أن تتجاوبوا معها؟

أحمد الفهد الصباح: هذه.. هذه قضية سياسية، وهذه قضية سياسية وبما أنها قضية سياسة وقضية سياسية علينا أن نسمع أولاً حتى نحدد الواجب والمطلوب تجاه ما سمعنا.

أحمد منصور: هل صحيح أن السلطة الفلسطينية اعتذرت عن حرق العلم الكويتي في بعض المظاهرات التي تمت؟

أحمد منصور: لم.. لم.. لم..لم تعتذر السلطة الفلسطينية عن حرق العلم الكويتي، وإنما اتانا اعتذار من مرافقين للمغفور له فيصل الحسيني، وما تم من حرق العلم الكويتي في فلسطين ما هو إلا قضية Propaganda قام فيها شباب قلة لعلم واحد، وهذا لا تعكس الموقف الحقيقي للشعب الفلسطيني.

أحمد منصور: هل تطالبون السلطة الفلسطينية بتقديم اعتذار؟

أحمد الفهد الصباح: أنا أتمنى أن تبادر السلطة الفلسطينية بذلك، ولكن لم نطلب ذلك.

أحمد منصور: ما هي رؤيتكم لمستقبل العلاقة مع السلطة الفلسطينية؟

أحمد الفهد الصباح: أنا أعتقد بأن.. أن السلطة الفلسطينية يعني ظلمت قضيتها قبل أن تظلم علاقتها مع الكويت، لأنها قبلت الاحتلال ومبدأ الاحتلال، رغم أنها تدافع دائماً عن مبدأ الاحتلال، إلا أنها قبلت في احتلال الكويت من قبل النظام العراقي وأيدت هذا الاحتلال، فأنا أعتقد فقدت مصداقيتها مع قضيتها ومع شعبها.

أحمد منصور: لو انتقلنا إلى محور آخر وهو أمن الخليج حيث أصبح مصطلح أمن الخليج مصطلحاً دولياً في أعقاب الغزو العراقي للكويت والتواجد الأميركي في المنطقة. هل لازلتم ككويتيين تعتبرون أن أمن الخليج واستقراره مرهوناً بتواجد القوات الأميركية في المنطقة؟

أحمد الفهد الصباح: ما فيه شك التجربة اللي مررنا فيها تجربة مريرة، كان نتمنى عندما تم اجتماع الجامعة العربية في القاهرة -وهو الاجتماع الطارئ- أن تحل المشكلة عربياً، بدأناها من خلال المحاولة في الحل العربي، لم.. لم يكن هنا أي تواجد أميركي في الكويت قبل 2/8/1990م كانت المفاوضات وبنحمل رسائل زعماء وقادة عرب نكن لهم كل الاحترام للتفاوض بيننا وبين النظام العراقي، إلا أن هذا لم يردع النظام العراقي من احتلال الكويت حاولنا في الاجتماع الطارئ لجامعة.. الجامعة العربية في القاهرة لإيجاد حل عربي لإنهاء هذه المشكلة وجدنا انشقاق..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لكن موقفك كان متصلب، لا أريد أن أفتح التاريخ، ولكن أنا الآن..

أحمد الفهد الصباح: موقفنا كيف متصلب؟! افتح التاريخ لو سمحت.

أحمد منصور: التاريخ سنفتحه في.. حينما لا نتناول (شاهد على العصر)، لكن إحنا الآن في (بلا حدود) نتناول الحاضر وإفرازاته. مر ما يقرب من أحد عشر عاماً على هذه الأزمة، وأصبح التواجد الأميركي في المنطقة تواجداً. مفروضاً وقائماً، هل تنظرون لتواجد الأميركيين الآن مثل نظرتكم لتواجد الأميركيين بعد 2/8/1990؟

أحمد الفهد الصباح: نعتقد لازلنا الطرف الأضعف بين العلاقة العراقية -الكويتية أو الحالة العراقية- الكويتية، ولذلك لن نكون في موقف تفاوضي جيد أو أن.. أن نحصل على حقوقنا بطريقة جيدة.

أحمد منصور [مقاطعاً]: لكنكم الطرف المتصلب في نفس الوقت.

أحمد منصور: ولكن.. من هو الطرف المتصلب؟ بالعكس أنا أعتقد أخ أحمد يعني يمكن قمة عَمَان هي تؤكد بأن الكويت لم تكن يوماً من الأيام الطرف المتصلب. في قمة عمان هي آخر القمم العربية وآخر لقاء للزعماء كان هناك تنازل وسموّ على الجراح الكويتية بقبول كثير من القضايا التي كنا نعتقد من خلالها أننا نعمل على وحدة الصف العربي، ورفضت من قبل النظام العراقي، كيف نكون نحن المتسلطين؟!! أنا أعتقد لم.. لم نخطأ نحن.

أحمد منصور [مقاطعاً]: معالي الوزير، كل المحاولات.. كل محاولات التقارب تقف في الكويت والسعودية فيها موقف الطرف المتصلب، وتمنع أي تقارب عربي عراقي.

أحمد الفهد الصباح: بالعكس لم.. لم نتدخل في يوم من الأيام في هذا الجانب، فأنت من دول مجلس التعاون.. تسمع تماماً البيانات في اجتماعات وزراء الخارجية وأصحاب السمو والجلالة القادة، والموقف الخليجي الرسمي واضح من هذا الجانب، ولكن لا نتدخل في العلاقات الثنائية في كثير من الدول الخليجية مع العراق، نحن لم نوقف ضخ النفط، نحن لم نهدد جيراننا، نحن لم نغزو جار، نحن لم نحارب جار، فكيف نكون الطرف المتصلب؟!! يعني هذي.. هذي أعتقد مقولة مردود عليها بكثير من الجوانب، وخاصة يعني هل.. هل أصبحت الضحية هي أيضاً الطرف الذي دائماً بتصلب على قراراته؟! أنا أعتقد هذا كلام مردود عليه.

أحمد منصور: كثير من دول العالم قامت بينها حروب وقامت بينها صراعات، وهناك أمثلة ابتداءً من الحرب العالمية الثانية وحتى اليوم لكثير من الدول التي سرعان ما انتهت بينها هذه الصراعات.

أحمد الفهد الصباح: صحيح.. صحيح.

أحمد منصور: وجلسوا بشكل مباشر إلى مائدة المفاوضات وقاموا بتصفية ما بينهم من صراعات. بعد مرور ما يقرب من أحد عشر عاماً هل أنتم -ككويتيين كحكومة كويتية- لديكم الاستعداد أن تجلسوا بشكل مباشر للتفاوض مع العراقيين؟

[موجز الأنباء]

مستقبل العلاقة بين الكويت والنظام العراقي

أحمد منصور: معالي الوزير، هل لديكم استعداد للجلوس بشكل مباشر والتفاوض مع الحكومة العراقية حول أسباب الصراع والخلاف القائمة بينكم؟

أحمد الفهد الصباح: خلينا نبتدي من حيث انتهينا لو سمحت يا أخ أحمد؟

أحمد منصور: اتفضل.

أحمد الفهد الصباح: أول شيء من الحرب العالمية الأولى والثانية عندما جلسوا للتفاوض فهو بعد انتهاء دكتاتورية وبعد أن بدأت هذه الدول المعتدية من عمل نظام تنموي بعيداً عن التسليح، وبعيداً عن المزايدة، وبعيداً عن تهديد جيرانها. في هذه المرحلة فقط جلست هذه الدول لتتفاوض، وظهرت منظمة الأمم المتحدة ومنظمة عصبة الأمم بعد الحرب العالمية الأولى، هذه القضية تؤكد بأن ظروفنا اليوم ليس ظروف متشابهة لأن لا يزال النظام العراقي هو نظام.. نفس النظام الدكتاتوري، لازالت اللهجة نفس اللهجة، لازالت قضايانا معلقة، لازالت القضايا..

أحمد منصور [مقاطعاً]: إذا كان النظام -عفواً- دكتاتوري فهو دكتاتوري من قبل العام 90 وكنتم تدعمونه، نفس هذا النظام أنتم كنتم تشاركون في دعمه.

أحمد الفهد الصباح: نعم.. نعم.. نحن ولذلك.

أحمد منصور [مستأنفاً]: لم يتغير النظام، إذا أنتم تصفونها بالدكتاتورية الدكتاتورية ليست وليدة التدخل أو الغزو العراقي للكويت.

أحمد الفهد الصباح: نعم.. نعم.. ما نختلف، ولذلك نحن لا..

أحمد منصور [مقاطعاً]: والدكتاتورية -عفواً- على الشعب العراقي، ليس لكم علاقة بالدكتاتورية.

أحمد الفهد الصباح: ما علهش.. لذلك نحن لا نختلف كثيراً ولا نلوم الشارع العربي، اليوم -أخ أحمد- اليوم أنا اليوم ما ألوم الشارع العربي الذي يمشي ويظهر بالمظاهر ويصيح لانا كنا مثل هذا.. هذا.. هذا الشارع في يوم من الأيام مع هذا النظام العراقي، ولكن كشر عن أنيابه تجاه الكويت، واحتل الكويت، وعرفنا.. وعرفنا خطأنا، ليس عيب أن تبدأ في طريقة لا تعرف خطأها، ومن ثم تعرف الخطأ وتعالج الخطأ. أنا أعتقد اليوم لما نيجي.. ما نلوم الشارع العربي في مظاهراته، لأنا نشعر بأن نفس ما كان المجتمع الكويتي قبل 2-8 اليوم هو الشعب العربي، ولكن بعد احتلال الكويت ومشاهدتنا لنوع التعذيب وهتك العرض، والتعامل من خلال احتلال دولة الكويت عرفنا بأن هذا النظام، لا يمكن أن.. أن نبدأ معه حسن نوايا أو أن يكون جار أمين بالنسبة للكويت، أو أن تكون الدولة الأكبر للدولة الأصغر .

أحمد منصور: أحد عشر عاماً معالي الوزير لم تفلح الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة في كل محاولات الانقلاب أو تغيير نظام الحكام في العراق.

أحمد الفهد الصباح: نحن لا نبحث عن.

أحمد منصور: بل بالعكس النظام يتقوى يوماً بعد يوم، إذا كان عداؤكم مع النظام الآن، والنظام ممكن أن يستمر، لفترة أطول يعي ليس ممكن أن يكون مرهوناً بحالة راهنة فهل سيستمر العداء؟

أحمد الفهد الصباح: يعني إحنا.. إحنا أول شيء يعني لذلك نحن نرى أماننا في تطبيق النظام العراقي لقرارات مجلس الأمن، نحن نرى أمننا وأماننا من خلال الأسرة الدولية، نحن نعتقد عندما يطبق النظام العراقي قرارات مجلس الأمن الخاصة في الكويت فنجد نوعاً ما، هناك حسن نوايا وارتياح بهذا الجانب، وعندما يطبق.. يطبق القرارات الخاصة بالأسرة الدولية ككل نجد منطقة آمنة من هذا.

أحمد منصور: أنتم يهمكم أنفسكم بالدرجة الأولى طبعاً.

أحمد الفهد الصباح: ما فيه شك، ما فيه شك..

أحمد منصور: يعني التزامه نحو القرارات الدولية أو غيرها هذا تعود للمجتمع الدولي الذي يعني يسعى لتضييق الخناق.

أحمد الفهد الصباح: ونحن جزء من المجتمع الدولي، ونحن جزء من المجتمع الدولي.

أحمد منصور: هناك كثير من الدول لا تطبق.. لا تلتزم بالمجتمع الدولي، لو أردنا أن نعرف في نقاط محددة الأسباب -الآن- القائمة للخلاف بينكم وبين العراق؟

أحمد الفهد الصباح: لا.. هناك قضايا يجب أن تحسم.

أحمد منصور: بالتحديد.

أحمد الفهد الصباح: أول شيء قضية الحدود وهي حسمت، لكن رغم هذا نجد التهديد والوعيد ونجد دائماً التصريحات التي تكون..

أحمد منصور [مقاطعاً]: التهديد والوعيد يتم بناءً على الضربات التي يتعرض لها العراق، والتي يقال أنها طائراتها تقلع من الكويت ومن السعودية ومن المنطقة الخليجية.

أحمد الفهد الصباح: ليس دائمً، أحياناً تكون دون هذه الضربات، ولدي تقرير وزارة الإعلام ولدي أرشيف يؤكد لك هذا الكلام، اتفضل بعد الحلقة وأعطيك إياها، بمئات التصريحات من جهات مختلفة.

رقم (2). لازال لدينا أسرى ومحتجزين في السجون العراقية.

رقم (3) اللي هي التعويضات وإعادة المسروقات والممتلكات الكويتية.

رقم (4) حفظ أمن واستقلال وسيادة الكويت وطبعاً هذا الأولوية.

رقم (5) عدم تطوير سلاحه البيولوجي والكيمائي والنووي.

أحمد منصور: هو يوجهه لإسرائيل، ليس للكويت.

أحمد الفهد الصباح: يعني ما عارف يعني، فسرها لي، يعني إحنا الجنوب، وإسرائيل الشمال، أنا أشوفها جهة الجنوب ما رايحة الشمال!! أبغي أفهمها يعني!!

أحمد منصور: سيذهب معالي الوزير بس الأمور تستقر!

أحمد الفهد الصباح: بالسبع ملايين جندي أم بالمليار "يورو"؟!

أحمد منصور: يعني الآن لو قام طرف عربي وسيط أو طرف ثالث وسيط بالتوسيط بينكم وبين العراق لحل هذه الأمور، وأعلن العراق استعداده للالتزام بهذه القرارات، التزامه بما يتعلق بأمن الكويت وحدودها وسيادتها، وقضية الأسرى يتم حلها عن طريق إن العراق يقول إذا هناك أحياء يقدمهم، إذا هناك أموات يقدم رفاتهم. في هذا الوضع هل لديكم استعداد لأن تنقشع هذه الأمور وتبدأ العلاقة تأخذ مسارها الطبيعي؟

أحمد الفهد الصباح: هذا.. هذا.. هذا أنا أعتقد.. هذا الوضع هي.. هي يعني أولاً فيها حسن النوايا، وفيها تطبيق لقرارات وأمن وسيادة استقلال الكويت، والقرارات التي.. المصيرية التي يعمل عليها الكويت، فأنا أعتقد بعد هذه اللحظة.. بعد هذا التطبيق سيكون هناك مجال لـ..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لو قام هذا الطرف الوسيط بهذه المبادرة ألن يكون للأميركان ضغوط عليكم تجعلكم تصعبون الأمور، وتختلقون المشاكل؟

أحمد الفهد الصباح: والله يعني أنا أعتقد.. تصريح الشيخ صباح أمس ورد (كولن باول) عليه ما أعتقد فيه دولة عربية صرحت مثل هذا التصريح وجعلت كولن باول يرد عليها؟ أنا أعقد يعني الكويت واضحة في هذا الجانب، نحن نقدر تماماً الاتفاقيات الأمنية التي تحمي الكويت وحدودها وأمنها واستقلالها، وهذا أمانة تقدير لا يمكن أن ننكره ولن ننكره، وسنتعاون معها من خلال الأمن والاستقلال وسيادة الكويت والمصالح المتبادلة ولكن في الأخير تظل الكويت لا يتدخل في شؤونها الداخلية أحد.

أحمد منصور: أنتم ككويتيين تتحدثون دائماً عن أنكم مع الشعب العراقي، في الوقت الذي ليس هناك متضرر من وراء سنوات الحصار الماضية كلها سوى الشعب العراقي، الآن في ظل طرح ما يسمى العقوبات الذكية والتي من المقرر أن يتم التصويت عليها في خلال شهر، أجلت خلال شهر -ما موقفكم من ها الأسلوب الجديد في الحصار، والذي سيتضرر منه الشعب أيضاً بالدرجة الأولى؟

أحمد الفهد الصباح: أول شيء دعنا ننتظر حتى يعلن مجلس الأمن قراراه النهائي، قد يسميها هو كولن باول العقوبات الذكية بكونها خبراتها، العسكرية وأي سلاح يتطور يسمى بالسلاح الذكي، ولكن هو تطوير لنوع العقوبات التي فرضت من أجل حل سلبيات، هذه السلبيات هو حصار الشعب العراقي ومعاناته. نحن صادقين في هذا الجانب.

أولاً: نحن صادقين في هذا الجانب عندها وافقنا في قمة عمان بفتح الطيران المدني لرفع الحصار عن.. عن الشعب العراقي ومده بكل احتياجاته المدنية والإعاشية والتربوية وغيرها من.. من هذه المجالات، فلن نقف.. يعني لن نقف عثرة ولن نقف حاجز أمام أي قرار يساعد الشعب العراقي على فك محنته، فكيفيه ما يعانيه بالداخل. نحن نحاول أن.. أن.. أن نعالج قضيته الإنسانية ونساهم فيها، ولن نكن حجر عثرة أمامه.

أحمد منصور: هناك بعض الدول الخليجية لها علاقات متطورة الآن مع العراق مثل قطر على سبيل المثال، ما موقفكم من هذا الدور في ظل إن دول مجلس التعاون، وعلى رأسها السعودية تحديداً والكويت لهما موقف آخر؟

أحمد الفهد الصباح: والله أنت جاي من قطر يعني وقناة الجزيرة في قطر.

أحمد منصور: أنا لا أمثل قطر وأعتقد أنني..

أحمد الفهد الصباح: لا..يعني أنا قصدي.. قصدي جاي من الساحة القطرية يعني، وتتابع تماماً الإعلام القطري، هل وجدت يوم من الأيام تأثير كويتي على قطر بعلاقاتها مع العراق؟ نحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية القطرية تماماً.

أحمد منصور: ليس تدخل وإنما موقف سياسي.

أحمد الفهد الصباح: لن نتدخل في الشؤون القطرية، وهذا يمكن أكثر من تصريح وأكثر من لقاء نقل هذا الحديث إلى الإخوان والمسؤولين في قطر، ولكن نحن..

أحمد منصور [مقاطعاً]: هل تعترضون على الخطوات القطرية؟

أحمد الفهد الصباح: نحن.. لا طبعاً.. طبعاً إحنا وإن نأخذ أحياناً يعني بعض علامات الاستفهام والتي نريد منها إجابة ولكن ثقتنا كبيرة بالقيادة القطرية، والقيادة القطرية تقريباً من أول القيادات التي أعلنت موقفها مع الكويت، أول القيادات التي أرسلت.. أعلنت استعدادها لإرسال قوات قطرية لتحرير الكويت، هذا الدور لا يمكن أن ننساه للإخوان في قطر. في نفس الوقت نحن من خلال مجلس التعاون قطر واضحين في التصريحات والبيانات الختامية والتوجه الرسمي العام واضح وصريح، إلا أنا لا نتدخل في العلاقات الثنائية بين قطر والعراق.

أحمد منصور: في ظل التواجد الأميركي الآن الموجود في المنطقة أما تعتقد أن تواجد القوات الأميركية طوال هذه الفترة استنزف من ثروات المنطقة أكثر مما لو كانت هذه الدول سعت لعلاج الأزمة بين الكويت والعراق منذ العام 90 وحتى الآن؟

أحمد الفهد الصباح: مهما استنزفت هذه القوات في الفترة الأخيرة لا تساوي 1% مما استنزفناه بسبب احتلال العراق للكويت. اللي استنزفه الاحتلال العراقي للكويت أكثر من كل المصاريف التي صرفت في الـ 11 سنة هذه، أنا أعتقد ما صرفناه في 11 سنة -وهذا يمكن جزء من الالتزام الدولي- لا يشكل 1% أو 2% مما خسرناه وخسرته الأمة العربية من الاحتلال العراقي للكويت.

أحمد منصور: يعني الخسارة لها حسابات أخرى، ولكن أيضاً بتظل مقدرات الشعوب ومقدرات الدول يعني حينما تكون مرهونة بهذا التواجد.

أحمد منصور: هل.. هل يتمنى الإنسان أن.. أن تكون ميزانيته فيها جزء كبير لهذا الجانب؟ لا أعتقد أي دولة أو أي إنسان يتمنى أن يكون الجانب الأمني يستهلك الجزء الأكبر من ميزانيته، إلا أنه أحيانا الظروف تحتم على هذا الإنسان أن.. يأخذ هذا الخيار لأنه الخيارة الوحيد الذي أمامه.

أحمد منصور: في تصورك إلى متى سيبقى الأميركيون في المنطقة؟

أحمد الفهد الصباح: هناك اتفاقيات والتزامات ومعاهدات، طالما أنها موجودة سيتم وأيضاً هناك اتفاق من خلال منظومة مجلس التعاون بهذه العلاقة، وهي ليس علاقة -فقط- كويتية.

أحمد منصور: ما هي رؤيتك لمستقبل العلاقات الكويتية العراقية؟

أحمد الفهد الصباح: العلاقات الكويتية -العراقية مرهونة بما سينفذ من قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن، ومرهونة بما سيبدي العراق من حسن نوايا وتصرف، ومرهونة بما سيكون الوضع الداخلي في العراق خلال السنوات القادمة، هذا هو الوضع.

دور الأسر الحاكمة في الخليج

أحمد منصور: لو انتقلت إلى محور آخر هام وهو محور الأسر الحاكمة في منطقة الخليج وما يثار الآن عن دور هذه الأسرة ومستقبله في ظل التطورات والإعلام المفتوح، ومطالبه الشعوب بمزيد من الديمقراطية، ومزيد من حقها في المشاركة. في الفترة الأخيرة كثر الحديث.. في الكويت -باعتبارها أم الديمقراطيات في المنطقة شيئنا أم أبينا، بدأتم تجربتكم من العام 62 وحتى الآن- عن وجود صراعات داخل الأسرة الحاكمة، وكذلك هناك صراعات داخل الأسر الحاكمة في دول خليجية أخرى، لكن في الكويت ارتفع الحديث عن هذا الأمر، لا سيما بين رئيس الوزراء ولي العهد الشيخ سعد العبد لله وبين نائب رئيس الوزراء أو رئيس الوزراء بالإنابة الآن الشيخ صباح الأحمد. ما طبيعة هذه الخلافات الأسرية؟

أحمد الفهد الصباح: هذا كلام ما هو صحيح، هو مردود عليه، لأنه لو صحيح لما كانوا في حكومة واحدة ولا ما.. عملوا مع بعض. إذا كان هناك أحياناً اختلاف في وجهات النظر فهذا وارد، ودائماً نحن ككويتيين نقول لإخواننا العرب ولمن يتابع طريقتنا في حرياتنا وديمقراطياتنا: لا تقرأوا الكويت خطأ، لا تقرأوا الإعلام المفتوح والرأي الحر المفتوح وكيف نتخاطب مع أهلنا الكويتيين بطريقة خطأ. دائماً نؤكد بأن هناك خصوصية في الكويت ترجو من الخارج ألا يقرأونها خطأ.

قرأها صدام حسين خطأ عندما شاف في 1/8/1990م أن هناك تحركات شعبية للديمقراطية ومطالبات وغيرها كادت تصل إلى.. إلى درجات من الحرارة المرتفعة جداً، وكان يعتقد بأن هذه القراءة تعني انشقاق المجتمع الكويتي، ولك لله الحمد بعد دخوله 2/8 واحتلال الكويت لم يجد كويتي واحد يتعاون معه من باب التعاون بمفهومه الرسمي السليم. لذلك نحن نكرر دائماً هذه المقولة: لا.. لا تقرأوا الساحة الكويتية خطأ، ولا تقرأوا اختلاف وجهات النظر بطرقة تعتقدون أنها صراعات أنا أعتقد الوضع وقبول الاثنين أن يعملوا بوزارة واحدة ما هو إلا تأكيد لعدم صحة ما تفضلت به يا أخ أحمد.

أحمد منصور: لكن هناك أيضاً ما يقال عن الصف الأول والصف الثاني، ليس في الكويت وحدها.

أحمد الفهد الصباح: ما فيه شك.

أحمد منصور: وإنما في باقي الدول الخليجية الأخرى، باستثناء قطر والبحرين نجد أن كل الصف الأول فوق الـ 70 عاماً، وهناك فجوة كبيرة وهناك فجوة كبيرة بينه وبين الصف الثاني، مما يجعل بعض المراقبين يتخوفون من حدوث أزمات داخل الأسر الحاكمة، لا سيما وأن الفجوة كبيرة لديكم هنا في الكويت، بدأتم أنتم بعض الشباب تدخلوا.. لا سيما في الحكومة الأخيرة في بعض الوزارات، لكن الفجوة أيضاً في العمر وفي الخبرة كبيرة بينكم وبين الصف الأول، أما يعتبر..

أحمد الفهد [مقاطعاً]: ما فيه شك، هذي سنة الحياة يعني سنة الحياة في أن يكون جيل بعد جيل، وسنة الحياة أحياناً -يعني الحمد لله طولة العمر لقيادتنا السياسية أن يكون جيل يكون هناك gap أو فارق في العمر في التفكير وهذا أمر طبيعي، أنا ألوم المراقبين والمتابعين والمحللين الاستراتيجيين والسياسيين الخارجيين عندما يقرؤونها من باب التخوف، لأن دائماً القارئ السياسي يجب أن يبحث عن السيناريو الأسوأ، والسيناريو الأسوأ دائماً يبحث.. يكون في الجانب المظلم والمتخوف، ولكن من إيده في.. في النار والممارسة داخل.. داخل الدول هذه يعرف أن دائماً مثل هذا النوع.. هذا أمر طبيعي وتسلسل طبيعي وتبادل طبيعي بين الأجيال.

أحمد منصور [مقاطعاً]: لكن هناك فجوات كبيرة.

أحمد الفهد الصباح: يمكن.. حتى.. حتى قطر والبحرين طبعاً يعني.. بعد - الله يرحمه- الشيخ عيسى استلم جيل الشباب، ولذلك هم جيل من الشباب، والله يوفقهم إن شاء الله في إعمار بلدهم وإسعاد شعبهم، وفتح أبواب التنمية والديمقراطية. بالنسبة لبقية الدول الخليجية يعطي طولة العمر للقيادة السياسية، ولكن التبادل.. جيل بعد جيل سيكون أمر طبيعي وبسهولة وبسلاسة أنا أعتقد تفوق ما يتصوره البعض.

أحمد منصور: هل تعتقد أن هذا سيكون له تأثير على نظام الحكم وعلى دور الأسر نفسها، في ظل مطالبة شعبية بتحديد دور الأسر، دور الأسر الآن.. ربما كان قبل 30، 40 عاماً، الآن بنفس الرؤية دور الأسر غير واضح كما كان هو غير واضح من قبل؟

أحمد الفهد الصباح: خلينا نأخذها بالكويت، يعني رجاءً لا أستطيع أن أتكلم نيابة عن أي.. أي..

أحمد منصور [مقاطعاً]: ليس نيابةً، ولكن الصورة تكاد تكون..

أحمد الفهد الصباح [مستأنفاً]: ولكن خلينا.. خلينا نأخذها كويتية، التجربة الكويتية.. الحالة الكويتية.

أحمد منصور: ويكون لها إسقاط على الآخرين.

أحمد الفهد الصباح: يعني خلينا نأخذ الحالة الكويتية، الحالة الكويتية عندما قبل الشارع بتشكيل الوزارة الجديدة وفيها جيل من الشباب وأعلن أن هذا جيل مرشح وليس الأوحد، فلا زال -لله الحمد- الأسرة مليئة بعناصر تستطيع أن تقود وتستطيع أن تتحمل هذه المسؤولية.. أنا أعتقد الشارع كان إيجابي مع هذا التشكيل وكان داعم، وبل بالعكس يعني يعطي فرصة إيجابية.. حتى يتهيأ لهذا الجيل التجربة المناسبة حتى يكون قادر على.. على استلام الأمور والسير بها -إن شاء الله- بعد عمر طويل. هذه التجربة وتجربتنا الآن اللي نعيشها في المجتمع الكويتي، وفي الساحة السياسية الكويتية هي دلالة واضحة بأن -لله الحمد- الشعب والأسرة تحت الدستور الكويتي وتحت المؤسسات التشريعية والقضائية والتنفيذية، ومؤسسات الدولة المختلفة تسير بشكل طبيعي، ولا تجعلنا نتخوف من.. من المستقبل إن شاء الله.

أحمد منصور: لكن هذا أيضاً بيلقي علامات استفهام حول أن أبناء الأسر الحاكمة أصبحوا يسيطرون على كل المناصب الحساسة والهامة في الدولة، كل وزارات السيادة -في دول الخليج- أبناء الأسرة الحاكمة، حتى بعض الوزارات الخدمية الآن بدؤوا يسيطروا عليها، مما يقلص من دور أبناء الشعب في أن يكون لهم دور في الممارسة.

أحمد الفهد الصباح: ماشي، والله خلينا ناخذها بها الحسبة إذاً، إذا كان أسرة (بوش) الجمهورية ووزارة الدفاع الأميركية ووزارة الخارجية الأميركية تابعين جمهوريين، إذا كانت (بلير) العمالية ووزارة الدفاع البريطانية ووزارة الخارجية البريطانية..

أحمد منصور [مقاطعاً]: الوضع مختلف معالي الوزير، لأنه هذا يبدو كخيار شعبي.

أحمد الفهد الصباح: العمال.. العمال هذا مو خيار شعبي، أو.. إحنا أهم خيار شعبي، لم يمر على دولة في العالم تحتل ويأتي الشعب ويعيد الشرعية، أتعتقد هذه مبايعة كبيرة من الشعب؟

أحمد منصور: لكن أولى أن يكون للشعب دوره.

أحمد الفهد الصباح: أنا أعتقد أنا أعتقد النظام الحاكم هو كالحزب الحاكم، ودائماً وزارات معينة يجب أن تكون تحت مظلتها، وهذه أعراف سياسية ليس فقط في الأسر الحاكمة، ولكن أيضاً في الأنظمة الحاكمة.

أحمد منصور: لكن دستور الكويت لم ينص على ذلك والأمر غير ملزم.

أحمد الفهد الصباح: خليني أعطيك تجربة لي، يعني أنا حاولت أرشح في الانتخابات، منعت وكان هناك جدل دستوري، والآن أنا في الوزارة بتكليف، وإن شاء الله بيقدرنا الله على تحمل المسؤولية من قبل جميل سيدي سمو أمير البلاد.

أنا أعتقد أن.. أن الدستور الكويتي في مذكرته التفسيرية فيه نص صريح بأن أبناء الأسرة الحاكمة يعطوا مجال من خلال التشكيل الوزاري حتى يؤهلوا للدرجات الأعلى، وهذا واضح في المذكرة التفسيرية للدستور الكويتي.

أحمد منصور: طيب بالنسبة الآن لو الجانب السياسي أنت تقول الأسرة باعتبارها حزب، وهذه سأعود لها بعد قليل، ولكن بالنسبة للتجارة.

أحمد الفهد الصباح [مقاطعاً]: ما قلت حزب أنا قلت مسيرة.

أحمد منصور [مستأنفاً]: بالنسبة للتجارة الآن أصبحتم أيضاً كأسر حاكمة -ليس في الكويت وحدها وإنما في باقي دول الخليج- تزاحمون الناس في أرزاقهم. لا يوجد وكالة الآن إلا وتجد فيها أمير أو شيخ، لا توجد تجارة رابحة إلا ويدخل فيها أمير أو شيخ حتى بنسبة من النسب، أصبحت القضية الآن الناس تنظر هلا على أنها مزاحمة لها في الأرزاق.

أحمد الفهد الصباح: يعني، أنا أرجو ألا يكون هذا الكلام كمسلم به، يعني أنا مستعد أركب وياك السيارة الحين وأدور فيك في الكويت بيوت الأسر.. الأسرة الحاكمة بيتاً بيتاً.

أحمد منصور: لن نجد مؤسسة أو دولة إلا وفيها الأسرة الحاكمة.

أحمد الفهد الصباح: لا.. لا نأخذ في هذا الجانب، خلينا ناخد الجانب الثاني الأسرة الحاكمة عبارة عن أسرة كبيرة بالنسبة للكويت تعدت ألفين شخص، فلا شك إن في الأخير فيه مجموعة سياسية هي من تبحث عن.. عن.. عن التدرج السياسي، ولكن البقية يعتبرون مواطنين كويتيين بكل شيء، ولذلك من حقهم أن يبحثوا عن المجالات التي يعملوا بها، ولكن ليس بالصورة التي تفضلت بيها أخ أحمد.

هناك تجار في الكويت أغنى من أبناء الأسر الحاكمة، ليست كل أبناء الأسرة الحاكمة في مستوى معيشي مرتفع، هذه.. يجب حقيقة أن تبينها نحن نتكلم على عالم..

أحمد منصور: هناك حد أدنى..

أحمد الفهد الصباح: نحن نتكلم على عالم فيه الفضائيات.

أحمد منصور: هناك حد أدنى..

أحمد الفهد الصباح: وعلينا أن نعطيهم المعلومة الحقيقة الحرية يعني، وأنت لك تجربة في الكويت، ولك تجربة في قطر، وعشت بين هذه الأسر الحاكمة وتؤكد يعني يجب أن تؤكد هذا..

أحمد منصور: للأسف أنا لم أختلط بالمجتمعات الخليجية رغم حياتي فيها فترة طويلة، لكن يعني هناك أيضاً نسبة لقضية الفقر.. حينما يقال في مقابلة مع الأمير طلال في نفس البرنامج قال: إن بعض الأميرات دخلهم 700 ريال في الشهر. حينما يقال أيضاً قضية.. هناك بعض أشخاص عاديين في الأسر الحاكمة مفهوم الفقر والغنى -هنا أيضاً- له معياره بالنسبة لهذا الجانب. أما يعتبر الجمع بين المناصب السياسية وبين التجارة مدخل لانتشار الفساد في هذه الدول وفي المنطقة؟

أحمد الفهد الصباح: فيه.. فيه دولة فيها مؤسسات ويعني كل مؤسسة مسؤولة، المؤسسة القضائية والمؤسسة التشريعية والمؤسسة التنفيذية وفيها رقابة، لا أعتقد ذلك وإليكم تجربة الكويت يعني.

أحمد منصور: طيب بصراحة.. بصراحة معالي الوزير، هل ترى أن سلطان القضاء -أيضاً- في الدول الخليجية يعلو سلطان الأسرة الحاكمة؟ بمعنى: هل دخل على سبيل المثال أحد من الأسرة الحاكمة السجن وتعرض لمحاكمة بتهمة واضحة شأنه شأن أبناء الشعب؟

أحمد الفهد الصباح: نعم، وهناك من هم بالسجن حالياً في الكويت من أبناء الأسرة الحاكمة. نعم، وأنا مستعد أؤكد لك هذا المعلومة.

أحمد منصور: يعني.

أحمد الفهد الصباح: نعم، نعم والآن هأؤكد لك هذه المعلومة.

أحمد منصور: يعني ربما في.

أحمد الفهد الصباح: وفي قضايا تجارية، وفي قضايا أخرى.

أحمد منصور: ربما.. ربما تكون بعض الحالات لبعض الأفرع ربما ضعيفة في الأسرة يعني.

أحمد الفهد الصباح: يعني ليش.. ليش تأخذ، يعني لازم تطلع فيها عيب؟! عابوا التفاح فقالوا له: يا أحمر الخدين!!

أحمد منصور: لازم نطلع عيب!! أيضاً أنت فيه نقطة سيادتك قلتها أو معاليك قلتها الآن، وهي نقطة زيادة العدد. الأسرة الحاكمة في السعودية حوالي خمسة آلاف أمير وأميرة، الأسرة الحاكمة في الكويت أنت تقول -الآن- بأنهم ألفين. كل شخص من هؤلاء له طموحه سواء السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي. كيف -يعني- ستقومون بتلبية هذه الطموحات، في ظل -أيضاً- مطالب الشعب بأن يكون له دوره؟

أحمد الفهد الصباح: إحنا لا نلبي طموحات أبناء الأسرة الحاكمة، نحن ليس كفلين يعني كأسرة حاكمة، وليس هناك نظام أو system لتلبية طموحات ها الأسرة الحاكمة عليها أن تعمل من خلال القنوات الرسمية وبعلاقتها مع الشعب وتحاول جاهدة أن تؤهل نفسها لتحقيق طموحاتها، ولذلك أنا من الألفين أنا متأكد إنه..

أحمد منصور [مقاطعاً]: أليس نظرياً أن يكون هناك..؟

أحمد الفهد الصباح [مستأنفاً]: أنا متأكد لا، مو نظرياً يعني أنا لدي بالاستديو تقريباً خمسة ستة من الكويتيين الإخوان الفنيين معانا أنا متأكد اليوم ما بتيجي تقول لهم من اللي موجود من الألفين من الأسرة الحاكمة؟ بعيدوا لك ميه خمسين عشرة عشرين، وهذا يؤكد إن ليس الكل يحقق طموحه، وليس من اختصاص الأسرة الحاكمة أن تحقق طموحها. اختصاص الأسرة الحاكمة في الخليج أن تحقق طموح الشعب، ولذلك -لله الحمد- دول الخليج هي أوفر الدول العربية التي قفزت قفزات تنموية جيدة، وبنات البنية الأساسية لدولها بطريقة جيدة.

أحمد منصور: على هذا الجانب هناك انتقادات كثيرة في أن الأسر الخليجية -بشكل عام ليس في الكويت وحدها- حققت نمواً اقتصادياً لذاتها أكثر من النمو الذي يستفيد منه الشعب.

أحمد الفهد الصباح: يعني ما هم بهذه الدقة، يعني وليس بهذه الحقيقة، بالعكس حققت لدولها نمو اقتصادي. إنما أتكلم عن الاستثمارات الكويتية لم نقل استثمارات...

أحمد منصور ]مقاطعاً:[ وحينما نتكلم عن الديون معالي الوزير..

أحمد الفهد الصباح: ديون مَنْ؟

أحمد منصور: ديون الدول الخليجية، معظم الدول الخليجية مدينة.

أحمد الفهد الصباح: والله.. إحنا -لله الحمد- أولاً لم ندخل في ديون حتى نتكلم.

أحمد منصور: ربما تكون السعودية هي أعلى الدول العربية -بشكل عام- ديوناً، ديونها (73) مليار حسب الصندوق العربي.

أحمد الفهد الصباح: والله هذه.. أنا أعتقد أن القيادة السعودية قادرة على أن ترد على هذا الجواب، وقادرة عن أن تبرر لماذا ميزانيتها بهذا العمل. أنا لا أستطيع أن أتكلم نيابة عنها.

أحمد منصور: طيب الآن في ظل عالم يتحرك سريعاً لمزيد من المشاركة الشعبية، هل لديكم -كأسر حاكمة.. كأسرة حاكمة كويتية، وكأسر حاكمة بشكل عام في الخليج- استعداد لتقديم تنازلات إضافية سياسية في المستقبل لإرضاء المطالب الشعبية، ومن ثم استمرار الحفاظ على قبول هذه الشعوب لكم؟

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: معالي الوزير، هل لديكم استعداد لتقديم تنازلات كافية -في المستقبل- من أجل الحفاظ على قبولكم كأسر حاكمة شعبية؟

أحمد الفهد الصباح: إحنا -أول شيء- أحب أؤكد لك يعني إن الأسرة الحاكمة يعني في الكويت عندما اختارت الديمقراطية منهجاً لمسيرة الحياة في الكويت اختارتها في قناعة وفي عقيدة، ولذلك فنحن يعني متأكدين من أن لا نقف عثرة أمام أي توجه يعتقد الشعب أن أفضل لمستقبل الكويت ومستقبل الديمقراطية في الكويت. ولكن يعني هذا لا يعني تنازلات لاستمرار حكمها يعني خلينا نكون واضح الجزء الثاني من السؤال، ولكن هذا من باب عقيدة وإيمان بأن المشاركة الشعبية.. والوضوح بالعلاقات وبالرؤية وبالنقاش هو أفضل طريقة بين الحاكم والشعب.

أحمد منصور: الكويت -عفواً- البحرين وكذلك قطر أعلنوا عن التوجه لقيام مجالس منتخبة ومزيد من الانفتاح نحو الديمقراطية، في الوقت الذي لازالت التجربة الكويتية -ربما - تراوح مكانها من ناحية تجربة من 62 وحتى الآن تدور.. تكاد تدور في إطار واحد أما تتوقع أن هذه الدولة يمكن أن تسبقكم؟

أحمد الفهد الصباح: بالعكس يعني يا ريت يا مرحباً، يعني ما عندما مشكلة في هذا الجانب، مين..مين يكره الخير لإخوانه؟!

يعي أنا مؤمن بأن الألف ميل تبتدي بخطوة واحدة، وسمو أمير قطر وسمو أمير الحبرين عندما خطوا الخطوة الأولى فإننا دائماً نتمنى لهم التوفيق والاستفادة من تجربة الكويت، والبداية من حيث أن انتهى الكويتيون. وهذي نصيحتنا لكل إخواننا.

أحمد منصور: الآن هل أنتم -ككويتيين الآن أو كأسرة حاكمة- ترفضون قيام أحزاب في الكويت؟ ما هو سبب ذلك في الوقت الذي يعتبر هذا خطوة ارتقاء بالتجربة القائمة من العام 62؟

أحمد الفهد الصباح: إحنا.. إحنا.. لم نرفض الرفض القاطع من باب الرفض القاطع، نحن رفضنا من أكثر من جانب: الجانب الأول دستورياً، حتى هذه اللحظة بالنسبة للأحزاب داخل الدستور الكويتي لم توضح بطريقة الواضحة حتى يكون التصور.

النقطة الثانية: يعني نحن يعني نستنكر أن يقوم جهة أو تيار أو مجموعة فقط في هذه المطالبة. عندما أتينا ككويتيين حكام وشعب وإخوان لنضع الدستور وضعناه على طاولة مستديرة، وجلسنا جميعاً لنحدد العلاقة الشعبية والديمقراطية،ووضعنا الدستور، ولذلك التجربة الأخرى إذا سيكون هناك نصيب للأحزاب أو مستقبل للأحزاب أنا أعتقد كان يعني أو الأفضل دائماً أن تكون بنفس المنهجية التي أنتهج فيها تأسيس الدستور الكويتي.

أحمد منصور: إبراهيم السبيعي من الكويت يقول أن التجارب.. التجربة الأوروبية في أوائل القرن دلت على أن الأسر الحاكمة حافظت على استمراريتها في ظل ملكيات دستورية، في حين أن الأسر التي تصلبت في وجه المطالبات الشعبية -مثلما حدث في ألمانيا و النمسا و وروسيا أزيلت من المسرح وبصورة دموية أحياناً كما حصل لآل (روما نوف) في روسيا. هل يمر الخليج بظروف مشابهة في المستقبل خصوصاً إذا ما ساءت الظروف الاقتصادية؟

أحمد الفهد الصباح: يعني إن شاء الله إحنا نتمنى إنما يعني نتمنى أن تكون العجلة في هذه الحياة وفي ديناميكية العمل وآلياته بطريقة إيجابية. لا لا.. لم نشاهد تعنت كبير في هذا الجانب عموماً يعني.

أحمد منصور: يعني هل تتوقع -في ظل بعض الدعوات بإعلان ملكيات دستورية أو إمارات دستورية- أن يكون لهذه الخطوة تواجد في الخليج على غرار بريطانيا على سبيل المثال؟

أحمد الفهد الصباح: قد يكون ذلك في مراحل معينة في المستقبل، قد يكون لا، نحن لا نقرأ المستقبل، ولكن نؤكد بأننا يعني على الأقل في الكويت هذا النهج الديمقراطية أصبحت عقيدة وآلية لحياة دولة الكويت والسياسة الكويتية، ولذلك أين ستصل بنا هذه الديمقراطية سنتعامل معها. لابد ستكون هناك عثرات، ما فيه تجربة ديمقراطية في العالم لا يوجد فيها عثرات، يوجد اختلاف في الديمقراطيات، الديمقراطية البريطانية عكس.. غير الديمقراطية الأميركية، مع إن هما غالبين وغيرها بكثير من الجوانب، ولكن لابد إن الديمقراطية تمشي في هذا النوع من الآلية ولابد أن يكون هناك عثرات، ولكن أعتقد التلاحم اللي موجود في المجتمع والتلاحم بين النظام والشعب سيؤدي دائماً إلى نفس..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[ يعني أنتم كشباب هل تفكرون..

أحمد الفهد الصباح: طبعاً، طبعاً.

أحمد منصور: أنتم كشباب هل تفكرون في عملية تطوير لنظام الحكم بحيث يمكن أن يصل إلى هذا؟

أحمد الفهد الصباح: ما فيه شك، نحن نفكر في تطوير البلد، وتطوير الديمقراطية، وتنمية الموارد الاقتصادية، وجعل الكويت درة الخليج إن شاء الله دائماً.

أحمد منصور: ما رأيك في تجربة الجمهوريات الوراثية التي بدأت تظهر الآن في العالم العربي؟

هل تشكل الديكتاتوريات العسكرية أنظمة وراثية طمعاً في كسب الاستقرار الذي تشهده الدول الخليجية؟

أحمد الفهد الصباح: لديهم قراءة خاصة داخلية، أمانة، علينا أن نحترم الرأي فيها. أنا أعتقد الاستقرار أصبح يعني مهم جداً لتطوير أي مجتمع ولتطوير أي دولة، ومن خلال قراءتهم أجمعوا.. لنقل أجمعوا يعني على الأقل..

أحمد منصور: من الذي أجمع؟

أحمد الفهد الصباح: يعني.. خلينا نشوف التجارب العربية الأخرى، فيها شبه إجماع في هذا الجانب على مستوى عمل محلي فهم أقدر يعني "أهل مكة أدري بشعابها".

أحمد منصور: الشعوب مغيبة في هذا الجانب.

أحمد الفهد الصباح: والله يعني على الأقل إحنا تابعناها من وسائل الإعلام، وشفنا وسائل الإعلام والتأييد الكبير والتصويت، وشفنا هذه الأمور كلها في وسائل الإعلام. هل وسائل الإعلام كاذبة؟!

أحمد منصور: أنت أدري بها مني، أنت وزير إعلام..!!

أحمد الفهد الصباح: أنا بأكلم.. على الجزيرة.

أحمد منصور: أنا أقيم قناة الجزيرة فقط. إبان الخمسينات والستينات كان دخول الولايات المتحدة مسرح السياسة في الشرق الأوسط دور كبير في قضية الانقلابات العسكرية وإزاحة الأسر الحاكمة، حدث هذا في مصر و سوريا و العراق و ليبيا وكتب بعض عملاء المخابرات كتب ممن قاموا بهندسة هذه الانقلابات. أما تعتقد أن مع تواجد أميركي في المنطقة أن أميركا يمكن أن تطبق السيناريو الذي طبقته في الخمسينات عليكم أنتم هنا؟

أحمد الفهد الصباح: ما أعتقد الخمسينات هي 2000م، لا أعتقد الألفية الجديدة هي ألفية الخمسينات. لا أعتقد إن الاستعمار أو القضايا هذه هي القضايا اليوم اللي يستطيع العالم أن.. أن يسيطر بها على العالم. أنا أعتقد العولمة اليوم واتفاقية الجات والحقوق الفكرية هذا هو هذا هو.. الضمان الجديد لاستمرار أيدولوجيات معينة في هذا العالم ككل، وليس بأسلوبها القديم، هذه يعني أنا قناعة لدي بهذا الجانب.

أحمد منصور: هل صحيح أن التيارات السياسية في الكويت وزعت نفسها على أجنحة الأسرة الحاكمة، وأصبح كل تيار الآن يستقطب بعض أفراد الأسر لدعم نفسه؟

أحمد الفهد الصباح: ما أعتقد هذا صحيح، ولذلك يعني..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لكن هناك تصريحات، وهناك كتابات مكتوبة حوالين بعض مسؤولين.

أحمد الفهد الصباح: لا.. لا.. لا.. لا.

أحمد منصور: أو بعض أفراد في الأسرة الحاكمة يدعموا هذا التيار أو ذاك.

أحمد الفهد الصباح: ما هو بصحيح يعني الواحد ياخدها من التجارب وليس من الأشخاص، التيار ليس شخص، عندما يتكلم شخص لا..

أحمد منصور: لكن يكفي شخص من الأسرة الحاكمة أن يدعم تياراً معيناً.

أحمد الفهد الصباح: مو.. مو..مو بهذه الطريقة، هناك علاقات اجتماعية متشابكة في المجتمع الكويتي برغم وجود تياراته السياسية، ولكن تعال لنرجع إلى مواقفها السياسية، والتصويت فيها داخل قمم البرلمان.. البرلمان الكويتي، نجد هناك يعني اختلاف بالمواقف، مما يعكس بأن ليس هناك التزام لاتجاه أو لطرف معين.

أحمد منصور: أيضاً لديكم ما يسمى أو هناك معلومات تتردد عن ما يسمى بوجود تيارات الآن داخل الأسرة الحاكمة، كل تيار منها يتصارع على مواقع النفوذ، سواء من الناحية السياسية أو من الناحية الإعلامية أو من الناحية الاقتصادية.

أحمد الفهد الصباح: أنا وزير إعلام لم تمر علي هذه التجربة، لازالت من أربعة أشهر وزير إعلام لم أشاهد أي صراع في وزارة الإعلام لهذا الجانب.

أحمد منصور: يعني لازلت في البداية؟

أحمد الفهد الصباح: ولم ألمسها في الشارع، لأني قديم في الشارع السياسي الكويتي.

أحمد منصور: اسمح لي أشرك بعض المشاهدين، وقد تأخرت عليهم علي العجمي من الكويت إتفضل يا أخ علي.

علي العجمي: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام.

علي العجمي: أسعد الله مساءكم طبعاً أنا في البداية أحب بأشكركم على البرنامج، وبصراحة كدت أن أحول يعني الأسئلة من الشيخ أحمد إلى الأستاذ أحمد بظل أو (الزميل الشاطر) في ظل هذا التناقض العجيب من طرحه يعني.

رغم إنه يقول فيه كان يخالط المجتمعات الخليجية وهو يقول: يعني أنا أمكث في المجتمعات الخليجية ولم أخالطها، كيف يعني لم يخالطها وهو يحاورها، ويناقشها، ويستجوبها ويعني يعمل معها ما يشاء؟!! على العموم لدي يعني سؤالان.. أو سؤالين للشيخ أحمد، الأول..

أحمد الفهد الصباح: يا هلا فيك.

علي العجمي: الله يسلمك، طبعاً ما فيه شك شيخنا أهم قضية تواجه الكويت تجاه العراق هي قضية الأسرى، بجانب طبعاً الهاجس الأمني التي يعني تحاكيه الكويت. ألم يكن هناك يعني تحرك فاعل وجدي تجاه هذه القضية الإنسانية، يعني لنكن أكثر صراحة -بإرسال يعني وسيط، تلو الوسيط، تلو الوسيط بمن يعني يقدرهم، أو يعي يحن لهم العراق، حتى يعني لن نضرب مثالاً للأسرة الكويتية التي فقدت من -تقريباً- ست سنوات، لما كان هناك وسيط ملك المغرب، يعني كان له باع أو ذارع في إخراج هذه الأسرة من العراق، هذا سؤال.

السؤال الثاني وعلى عجالة لعله يتعلق بـ.. يعني الشيخ أحمد خاصة أبو فهد إبان توليه رئاسة اتحاد كرة القدم كان طبعاً يوجه له نقد لاذع من قبل إحدى الصحف المحلية وهي صحيفة "الرأي العام" وبماذا يفسر أبو فهد هذه الهدنة؟ هل هو اتفاق سلام، أم لم تكن هناك انتفاضة من أحد الطرفين؟ وشكراً لكم على هذا الوقت.

أحمد منصور: شكراً لك، اسمح لي معالي الوزير لبس أوضح، أنا حينما قلت أني لم أخالط المجتمعات الخليجية كان مقصدي هو دخول القصور قصور الحكم، وهذه الأماكن -أنا فعلاً- يعني لا أدخلها إلا في الضرورة، وبالتالي أنا لا أختلط بها اختلاطاً حتى يفهم الأخ على وغيره الاختلاط الذي يؤهلني أن أقيم الأمور من الداخل. فقط أحببت أن أوضح. إتفضل معالي الوزير.

أحمد الفهد الصباح: يعني أول شيء بالنسبة لقضية الأسرى ما فيه شك إنه لم يكن هناك باب يستطيع.. تستطيع الخارجية الكويتية أو لجنة الأسر والمفقودين، أو اللجان الشعبية، أو جمعيات النفع العام من طرقه إلا وطرقته أنا أعتقد أيضاً أن الكثير من الوفود والكثير من الشخصيات التي زارت العراق أبدت للنظام العراقي هذه القضية، وحاولت جاهدة، ولدينا كثير من الردود، ولدى هذه الجهات التي طلبت للاستفسار عن هذه القضية كثير من الردود، وها نحن نستمر في هذا التوجه، وسنحاول جاهدين ولن نتنازل ولن نتخلى عن هذه القضية أبداً، وهذا يعني عهد على الكويت وأهلها وحكومتها سيستمرون بالنسبة لهذه القضية الإنسانية.

بالنسبة للسؤال الثاني يعني أنا أعتقد بالإخوان في "الرأي العام" إخوان وعزيزين، ولا شك إنه إن كان هناك يمكن خلاف في وجهة النظر الرياضية واتفاق في وجهة النظر السياسية. أكيد فيه يعني دلالات معينة لهم، ولكن -ولله الحمد- هذا جزء من الديمقراطية الكويتية إنك تستمع وتقرأ الانتقادات حتى ترى الصالح منها، وتحاول أن تصلح إذا كنت مخطئ من الأخطاء، ويعني أنا أشكر هذا النوع من العلاقات وهذا الرقي بالعلاقات بين المؤسسات الكويتية المختلفة.

الفضائية الكويتية في ظل دور الإعلام الكويتي الحالي

أحمد منصور: هل صحيح أنكم ككويتيون قررتم التخلص من عقدة (قناة الجزيرة) بإنشاء قناة فضائية إخبارية، تبث على مدار الساعة تنافس قناة الجزيرة؟

أحمد الفهد الصباح: أنا اللي سمعته العكس، سمعت إن كانت فيه اجتماع لمجلس إدارة (الجزيرة) قبل يومين وعلى جدول الأعمال وضعوا "الكويت" و "أبو ظبي" كمنافسين في المرحلة القادمة، هل هذا صحيح يا أخ أحمد؟!

أحمد منصور: أنا كنت في مبنى الجزيرة بس لم أدر هذا، لابد لكم مصادر داخل الجزيرة!!

أحمد الفهد الصباح: هذا اللي سمعته يعني، لكن على كل حال إحنا نعتقد إن.. يجب أن تكون مساحات للكويت -بما أنها دولة صغيرة- وأكبر، ولم نضع في يوم من الأيام حسابنا للجزيرة، لأن بالأخير الجزيرة..

أحمد منصور: يعني لم تضعوا حساب للجزيرة وأنتم (الجزيرة) عقدة "أساسية بالنسبة لكل كويتي؟!!

أحمد الفهد الصباح: خليني أكملها بس، لم نضع حساب للجزيرة لأن (الجزيرة) في قطر الشقيقة، يعني لم نضع حساب للجزيرة في أي مرحلة من المراحل، لأنها في قطر الشقيقة، ونعرف في النهاية نحن وقطر بلد واحد بكل يعني -خلينا نقول التشنجات والزعل والجروح و..، لكن بالأخير لن.. لن نفترق إن شاء الله، لكن الكويت إن يكون لها مساحات إعلامية، قد نستفيد بجزء من تجربة الجزيرة، وليس بكل التجربة، قد نستفيد من تجربة (أبو ظبي) جزء من تجربة الـ (mbc) الفضائيات، ولكن يجب علينا أن نطور هذا المجال.

أحمد منصور: يعني فعلاً ستنطلق قناتكم الفضائية الإخبارية؟

أحمد الفهد الصباح: ما هي إخبارية يعني أمانة إخبارية بمعنى الإخبارية، نحن قريبين يمكن من "أبو ظبي" والـ mbc، يعني هي أخبار بحجم كبير، ولكن أيضاً بها الدراما الكويتية وبها المحاور.. يعني البرامج الحوارية والثقافية والدارما..

أحمد منصور: متى ستنطلق هذه القناة؟

أحمد الفهد الصباح: نتوقع في شهر أكتوبر أو نتمنى -علشان ما نقول نتوقع- نتمنى أن تكون في شهر أكتوبر لأن إحنا..

أحمد منصور: هل تحتاج إلى وقت أطول من الدراسة؟

أحمد الفهد الصباح: آه طبعاً.. طبعاً تحتاج إلى وقت أكثر للتنفيذ. الدراسة نعتقد اليوم تجارب كثيرة أصبحت الفضائية عبارة عن.. عن.. عن دفتر، كتاب، تفتحه: فنياً تحتاج كذا، كادر تحتاج كذا، مواد تحتاج كذا، طبقها تطلع فضائية.. هناك تجارب -ما شاء الله- كثيرة في العالم، ولكن يمكن الفترة ثمان أشهر من شهر 2 إلى شهر 10 أنا أعتقد يمكن هي اللي يعني هي التحدي الحقيقي أمامنا كوزارة إعلام.

أحمد منصور: هل ستبقى تحت سيطرة وإدارة وزار الإعلام؟

أحمد افهد: ما فيه شك هي قناة التليفزيون الكويت، هي ليست قناة مستقلة.

أحمد منصور: ألم تمنحوها الاستقلالية التي تؤهلها للقيام بعمل مهني وأن تنافس (الجزيرة)؟

أحمد الفهد الصباح: والله إحنا لله الحمد يعني إحنا نعتقد إن لا نننافس (الجزيرة) لا -إن شاء الله- ما يجي اليوم اللي ننافس فيه الجزيرة، أنتم.. أنتم عندكم شغلة، يعني أنا اسمح لي أقولها أخ أحمد وقلبي صديق ما هو عدو يعني إن شاء الله.

أحمد منصور: تفضل.

أحمد الفهد الصباح: إنتوا حطيطوا العالم بالـ Logo ما لكم ينزل في البحر تغرقون العالم علشان تطلع (الجزيرة)!! إحنا ما نبغي نغرق العالم يا أخوي إحنا بنبني العالم!!

أحمد منصور: إحنا بنطلعه معالي الوزير!!

أحمد الفهد الصباح: لا، إنتوا تغرقون العالم وتطلع (الجزيرة)!!

أحمد منصور: إحنا مش بنغرقه إحنا بنغسله!!!

أحمد الفهد الصباح: فإحنا ما نبغي نوصل لمرحلة نغرق العالم على حساب محطتنا، إحنا بمحطتنا لإبراز هوية الإنسان الكويتي وتجربة الديمقراطية.

أحمد منصور: ستظل يعني محصورة بالمحلية الكويتية؟

أحمد الفهد الصباح: ننتظر ونرى.

أحمد منصور: هل ستعتمدوا عل العنصر الكويتي فقط في إدارة هذه القناة؟

أحمد الفهد الصباح: لا إن شاء الله هناك سيكون كادر عربي كامل.

أحمد منصور: هل ستراعون جانب المنافسة مع الآخرين أم ستبنون سياسات مستقلة بكم؟

أحمد الفهد الصباح: سنحاول نكون مستقلين، لكن هذا لا يعني أن نبتعد عن المنافسة وإلا لن نكون قناة تبحث عن.. عن مساحات.

أحمد منصور: هل ستمنحوها سقف الحرية الذي يؤهلها -أيضاً- لأداء دورها بشكل أساسي، أم ستلتزم بالسياسيات؟

أحمد الفهد الصباح: أعتقد التليفزيون الكويتي أكبر سقف تليفزيون عربي يطرح القضايا المحلية في بلده هو الكويت بما فيكم (الجزيرة). أعطوني قضية طرحتوها داخل قطر بنفس الحريات اللي بنطرح فيها قضايانا داخل التليفزيون الكويتي، ولكن نحن ملتزمين بأدبيات الدبلوماسية السياسية، وهذا واجب.

أحمد منصور: لأن الجزيرة ليست قناة محلية، فربما لا تتعرض للقضايا المحلية إلا بالحجم البسيط، ليس دفاعاً عنها..

أحمد الفهد الصباح: لا يعني طالعة من باب محبة، يعني ما هي من باب هجوم.

أحمد منصور: طبعاً إحنا نقبل.. نقبل سيادة الوزير..

أحمد الفهد الصباح: بس أنا أعرفكم "بالرأي والرأي الآخر".

أحمد منصور: ونقبل أيضاً النقد على أعلى المستويات.

أحمد الفهد الصباح: جزاك الله خير.

أحمد منصور: لأن النقد هو مرآة للتفوق.

أحمد الفهد الصباح: جزاك الله خير.

أحمد منصور: وأعتقد المسؤولين في (الجزيرة).

أحمد الفهد الصباح: بلغوني هذا الكلام.

أحمد منصور: بلغهم الآن أنكم قمتم باختراق اجتماع مجلس الإدارة، وعرفتم ما دار فيه قبل يومين!! الكثير من وزراء الإعلام الذين جاؤوا قبلك طرحوا في بداية تعينهم جملة في الأفكار والخطط، لكنهم عادة ما اصطدموا بواقع مرير أسوأ ما فيه هو عدم الحصول على دعم من الإدارة. هذه الخطوة الطموحة لك مع خطوات أخرى لتطوير أداء الإعلام الكويتي هل تجد الدعم من أعلى؟

أحمد الفهد الصباح: الأعلى لم يكن يوماً من الأيام حاجز، الأعلى عليك أن تعمل فتنجح فتثبت، وهذا لا يقلل من قيمة زملائي وإخوائي من سبقوا.. من سبقوني، فلكل منهم -طبعاً- خبرته وتجاربه وقصته الذي هو أقدر على.. أن يرويها ويتكلم عن العوائق اللي مريتها، لكن بتجربتي الرياضية نفس تجربتي الآن في مجال الإعلام: اعمل، انجح، طالب، تعطى.

أحمد منصور: لكن أيضاً كنت تثير كثيراً من اللغط لا سيما لدى الكبار؟

أحمد الفهد الصباح: ما أعتقد يعني هذا الكلام صحيح وإلا ما جابوني وزير الإعلام..

أحمد منصور: حتى تبدأ تأخذ دورك.

أحمد الفهد الصباح: إذاً مو صحيح ها الكلام هذا.

أحمد مصور: إلى أي مدى تطمح من خلال وجودك في وزارة الإعلام في مناصب أخرى؟

أحمد الفهد الصباح: كان أشتغل من الناحية الفنية وليس بنواحي السياسية.

أحمد منصور: أما تطمح لأن تكون في يوم من الأيام أميراً للكويت؟

أحمد الفهد الصباح: أنا جزء من أسرة حاكمة عليها أن تختار وتقرر من خلال القنوات الدستورية ومن خلال مبايعة الشعب في مجلس الأمة.

أحمد منصور: إجابة دبلوماسية، لكنها أيضاً لا تلغي تفكيرك أو مساعيك لكي تصبح في يوم من الأيام حاكماً.

أحمد الفهد الصباح: إجابة قانونية من خلال القنوات الدستورية الكويتية.

أحمد منصور: بعض من قبلك اصطدام -من وزراء الإعلام تحديداً- بعقبات كثيرة دفعت بعضهم إلى تقديم استقالتهم. هل يمكن أن تصل لهذه المرحلة إذا لم تستطع أن تحقق طموحاتك وأنت دائماً طموح وجسور في قراراتك؟

أحمد الفهد الصباح: أنا شخص مقاتل، وسأقاتل من أجل مصلحة الكويت.

أحمد منصور: هل تؤمن في مجال الإعلام الخارجي بسياسة شراء الولاء للكويت التي تنتهجها بعض الدول الخليجية، والكويت أيضاً متهمة بأنها تنتهجها مع بعض وسائل الإعلام والإعلاميين؟

أحمد الفهد الصباح: لو كنا كذلك ما كان الـ propaganda العراقية أكبر من الكويت والصوت العراقي أكبر من الكويت، ولما هوجم الإعلام الخارجي الكويتي من قبل البرلمان والمؤسسات السياسية الكويتية، ولكن أعتقد إن بلد صغير كالكويت تحتاج دائماً إلى إيجاد هوية وإثباتها، والإعلام قد يكون خط دفاع أول لاستقلال وسيادة وأمن الكويت.

أحمد منصور: محمد أبو بكر من الإمارات.

محمد أبو بكر: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام أعتذر عن التأخير عليك، اتفضل.

محمد أبو بكر: شكراً أستاذ أحمد. اسمح لي يا أستاذ أحد أن أعبر عن إعجابي بشخصية الشيخ أحمد الفهد، وتفاؤلي -كعربي- بالوجوه السمحة الشابة التي تبشر بمستقبل ثقافي واقتصادي وسياسي مشرق، ونرجو من الأستاذ أحمد أن يستبعد الوجوه القميئة مثل: أمين الحافظ الذي يعرف بـ أبو عبده (الجحش) كان يعرف..

أحمد منصور [مقاطعاً]: أشكرك يا أخي أرجوك.. أرجوك لو سمحت، نحن لان نسمح بأي تناول شيء لأي شخص. عبد الله الحماد من السعودية عبد الله الحماد من السعودية؟

عبد الله الحماد: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام.

عبد الله الحماد: أولاً أرحب بالشيخ أحمد.

أحمد الفهد الصباح: يا هلا بك.

أحمد منصور: وأعتبره حقيقة من الشيوخ المحبوبين يعني.

أحمد الفهد الصباح: الله يجزيك خير.

عبد الله الحماد: شيخ أحمد، يعني إلى متى يعني يكون الحصار على الشعب العراقي؟ إلى متى يعني أطفال العراق تموت ونحن نقول.. نقول.. نقول؟ وفيه سؤال تاني وفيه سؤال تاني.. نلاحظ الحرية الإعلامية في الكويت هبطت إلى الصفر. فأرجو الرد على هذا السؤال شكراً.

أحمد منصور: شكراً لك، اتفضل معالي الوزير.

أحمد الفهد الصباح: ما سمعتش السؤال الثاني.

أحمد منصور: بيقول: الحرية الإعلامية في الكويت هبطت إلى الصفر.

أحمد الفهد الصباح: بالنسبة للسؤال الأول إحنا إيدنا على إيدك يعني إحنا في قمة عمان أكدنا إن يعني نطالب بأي إجراء يساعد على رفع الحصار على العراق، الآن نحن نتابع العقوبات الجديدة التي ترفع المعاناة عن الشعب العراقي، ولكن يعني كلنا نلاحظ إن في عًماَّن النظام العراقي هو من رفض هذه المبادرة، واليوم يعني حتى بعد أن أعطاه مجلس الأمن شهر للنفط مقابل الغذاء من أجل إعداد الصيغة النهائية لهذا المشروع نجد العراق يمنع النفط، النظام العراقي يمنع نفطه، ولذلك فأنا أعتقد القضية تابعة للنظام العراقي، فهو الذي يحدد متى يرفع الحصار على شعبه، لأننا نجد كل الناس تقول: إحنا مع رفع.. الحصار على الشعب العراقي ما عدا الإجراءات التي يتخذها النظام العراقي في عكس ذلك.

بالنسبة للحريات بتليفزيون الكويت فيعني جزاك الله خير إن وصلت للصفر رغم هذا السقف العالي من الحرية، لأن أمانة يعني ألمس إن يعني كثير من الأحيان إن الحريات يمكن تصل إلى الخط الأحمر وتتعدى الخط الأحمر بقليل، ولكن يعني أرجو أن يكون أيضاً لدى من يعتبر إني تعديت الخط الأحمر أن الحريات تصل إلى صفر، حتى أستطيع أن أكمل مشروع وزارة الإعلام.

أحمد منصور: عندي مشاركة رقم 149 على الإنترنت من إبراهيم علي -رجل أعمال أردني- يقولك لماذا لا يسمح، لا يسمح للفلسطينيين والأردنيين الذين ولدوا وعاشوا في الكويت لسنين طويلة ثم خرجوا منها بعد العزو العراقي من مجرد زيارة الكويت؟ ألم يكن هناك فلسطينيون مع القضية الكويتية؟

أحمد الفهد الصباح: شو الكلام.. أردنيين أم فلسطينيين؟

أحمد منصور: أردنيين وفلسطينيين.

أحمد الفهد الصباح: خلينا ناخد الأردنيين على سبيل المثال، الأردنيين هناك أعداد كبيرة من الأشقاء الأردنيين يعلمون في الكويت.

أحمد منصور: هؤلاء الذين لم يخرجوا.

أحمد الفهد الصباح: لا هناك الآن في تليفزيون الكويت عقود جديدة لأشقاء أردنيين يعملون معانا الآن ثمانية، من شهر واحد 2001 إلى الشهر، يعني إحنا شهر كم؟ 6/2001، خلال الخمسة أشهر تقريباً بمعدل عشرة آلاف أردني دخل الكويت إما بإقامة أوكارتياح، فهذه يعني يمكن كلام ما هو.. ما هو دقيق ولا هو صريح، لأن هناك أرقام مؤكدة في.. في وزارة العمل والعمال وفي وزارة الداخلية.

بالنسبة للإخوان الفلسطينيين فهناك..

[موجز الأخبار]

أحمد منصور: كنا توقفنا عند موقف الحكومة الكويتية من عدم منح تأشيرات للفلسطينيين حتى الآن، تأخذ الشعب بجريرة تصرف السلطة الوطنية الفلسطينية.

أحمد الفهد الصباح: غير صحيح، يعني هناك كثير من الإخوان الفلسطينيين لازالوا في الكويت، وهناك كثير من حضر، ولكن ليس بنفس الرقم السابق عندما كان 450 ألف فلسطيني، ولكن لازال هناك تقريباً من 50 إلى 60 ألف فلسطيني شقيق يعملون في الكويت، وهناك زيارات شهرية يقوم فيها كثير من الإخوة الفلسطينيين أخرهم خالد المشعل وفيصل الحسيني -الله يرحمه- يعني.

أحمد منصور: محمد صلاح الدين، من ألمانيا.

محمد صلاح الدين: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام ورحمة الله.

محمد صلاح الدين: أولاً أنا معجب.. بشدة..

أحمد الفهد الصباح: عليكم السلام.

أحمد منصور [مقاطعاً]: أرجو أن تخفض صوت التليفزيون يا أخ محمد.

محمد صلاح الدين: نعم؟

أحمد منصور: خفض صوت التليفزيون وتفضل بمداخلتك.

محمد صلاح الدين: أيوه، أولاً معجب بالبرنامج.

أحمد منصور: شكراً.

محمد صلاح الدين: ثانياً: الشيء المقدم من الشيخ الوزير إجابات جيدة وممتازة.

أحمد الفهد الصباح: الله يبارك فيك.

محمد صلاح: وعلى مستوى عالمي من أرقى ما سمعنا. والسؤال موجه الحقيقة لمقدم البرنامج: ماذا كان يمكن للكويت أن تفعل إذا كان الدول العربية فشلت وفاشلة في أنها تصد العدوان عن.. عن الفلسطينيين؟ فالوقت الموجودة فيه الكويت حالياً دفاع عن النفس من كل الدول العربية، من كل الأسئلة المطروحة، وأنا أفتكر ده فيه عدم إنصاف. شكراً جزيل.

أحمد الفهد الصباح: الله يبارك فيك، مشكور.

أحمد منصور: شكراً لك، عبد الله القاضي، من قطر، محمد حاجي من الإمارات.

محمد حاجي: السلام عليكم شيخ أحمد.

أحمد الفهد الصباح: عليكم السلام.

أحمد منصور: عليكم السلام.

محمد حاجي: تحياتي لهذه الابتسامة الجميلة.

أحمد الفهد الصباح: الله يسلمك.

محمد حاجي: اللي أثلجت صدورنا.

أحمد الفهد الصباح: الله يبارك فيك.

محمد حاجي: يعني حتى أنا اللي عمره 8 سنوات قاعد ويتفرج على أحمد فهد الأحمد.

أحمد الفهد الصباح: الله يخلي لك إياه.

محمد حاجي: الله يسلمك، شيخ أحمد إحنا لنا سؤال وإلى جانبه نبغي بعدين الأخ أحمد يعطينا فرصة للسؤال التالي اللي بنوجه له إذا ما يزعل.

أحمد منصور: أنا اليوم ...!!

محمد حاجي: أول شيء.. إن شاء الله.

أحمد منصور: تفضل.. تفضل.

محمد حاجي: شيخ أحمد، ألا تجد إن هناك هجوم كبيرة على الشخصية الكويتية خارج الكويت بسبب الرقي الفكري اللي وصل له المواطن الكويتي من خلال الثقافة والتعليم وكذلك الحريات الديمقراطية التي موجودة بالكويت؟ فما رأيك؟ لأنه أنا أجد -بما أني أعيش خارج الكويت وكويتي- أجد هناك بعض الأحيان هجوم عليَّ كشخصية كويتية يقولوا لي: أنتم مدللين، أنتم لسانكم طويل، أنتم بتتكلمون wide، فما أدري شو هذا السبب اللي هذا الهجوم علينا؟!

أحمد منصور: ألستم كذلك يا أخ محمد؟

محمد حاجي: والسؤال الثاني للأخ أحمد. أخ أحمد، أنتم كمذيعين تهاجمون الناس على المحطات، من أنت؟ أنا أحمد فهد الأحمد أعرفه، هو ابن الفدائي، ابن الرجل الذي.. وضع أول نقطة في الصلح الإيراني العراقي في المباراة -إذا فاكر- هو ابن الرجل الذي ضحى من أجل الرياضة العربية والخليجية. ولكن أنت من أحمد؟ لما إحنا يسألونكم سؤال كمذيعين على طول مبرراتكم: إحنا لسنا ولسنا ولسنا، أنا ما أعرفك أنت من، على كل حال فعرفنا بنفسك إذا ممكن، شكراً.

أحمد منصور: أنا تركتك تتحدث رغم يعني لهجة الإهانة في حديثك، نحن نحترم ضيوفنا وضيوفنا على أعلى المستويات، لكن مشكلتك أنت.. أنت لا تفهم طبيعة الحوار.. نحن نحترم ضيوفنا ونقدمهم بشكل جيد، ونحن أيضاً يا أخي نحن من عائلات ولنا أصولنا ولنا جذورنا ونحن لا نتطاول على أحد وضيوفنا يقبلون منا ذلك، فلم أنت تكون ملكياً أكثر من الملك؟!! تفضل معالي الوزير.

أحمد الفهد الصباح: إحنا يعني يمكن خليني أقدم الاعتذار نيابة عن.. عن..

أحمد منصور: لا أبداً.. ليس..هو من حقه..

أحمد الفهد الصباح: يمكن يمكن هو خانه التعبير في هذا الجانب..

أحمد منصور: هذا من حقه معالي الوزير.. من حقه أن يعبر بما شاء وكل إنسان ينضح بما فيه يعني.

أحمد الفهد الصباح: يعني إن شاء الله تسمح لي أن أقدم الاعتذار نيابة عنه.

أحمد منصور: عفواً.. عفواً معالي الوزير.

أحمد الفهد الصباح: بسبب إنه يمكن خانه التعبير في ذلك، ولكن هو يشوف الجدل و..

أحمد منصور: عفواً.. أنا أقبل.. أنا أقبل كل شيء من الناس.

أحمد الفهد الصباح: أما بالنسبة للسؤال الخاص في إنا ككويتيين، وإن شاء الله يخلي لك ولدك إن شاء الله يتربى بعزك لا شك إن.. إن.. يمكن يعني الشخصية الكويتية بسبب ريادتها في مراحل مبكرة بين أشقائها وإخوانها العرب، وكان للإعلام الكويتي والرياضة الكويتية ومجالات، أخرى الكويتية أوجدت ريادة كويتية، جعلت يمكن نوع من.. من هذا الجانب يؤدي إلى.. إلى هذا النوع من التصور. أيضاً يعني أمانة لا أريد أن أبخس حق من ينتقد الكويتيين، الكويتيين ما هم يعني كأصابع اليد..

احمد منصور: طبعاً.

أحمد الفهد الصباح: ليس كأيد واحدة، فيهم من يتصرف صح، وفيهم من يتصرف خطأ مثل كل أبناء العالم والدول الأخرى. ولذلك أحياناً قد يشاهد في هذا الجانب هو غرور، ومن هذا الجانب يمكن يكون فيه هذا النوع من الشعور، إلا أني أؤكد -لله الحمد- إن تجربتنا تجربة يعني رائدة. لكن والله والله والله إحنا نعشق العرب ونعشق كل دولة عربية، ونعشق الخليج ونعشق إخواننا الخليجيين، فنشعر بغبن إذا.. إذا ظلمنا من هذا الجانب، نشعر بغبن أكبر يمكن من غيرنا لأن الدولة الصغيرة والمعتدى عليها، وهي الدولة التي لم تتخل يوم من الأيام عن موقف عربي صريح، والدولة التي كانت دائماً على.. على الجبهات مع أشقائها العرب ورغم هذا..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لكن ألست معي -عفواً معالي الوزير- في أن تصرفات كثيرة فردية من كثير من الكويتيين أيضاً تسيء إليه؟ تسيء إليكم ككويتيين؟

أحمد الفهد الصباح: أعطني دولة.. أعطني دولة في العالم ما فيها تصرفات..؟

أحمد منصور: لكن أحياناً الصفة الغالبة هي التي تكون شائعة.

أحمد الفهد الصباح: لا إحنا نعتقد لأن يمكن لأن لدينا حرية معينة، و.. وصحافتنا مقروءة وإعلامنا مشاهد، ومنابرنا عالية تجعل الآراء تتطاير يساراً ويمنياً مما جد هذا النوع من الفلسفة المتواجد على الساحة السياسية العربية واتجاه المراقبين والنقاد العرب. ولذلك يعني نحن لا نلومهم يعني أمانة، لكن اعطني دولة في العالم.. أعطني دولة في العالم، إحنا.. إحنا.. إحنا كنا متجردين لما أنا أجاوب على الكويتيين إنه ليس كأصابع اليد الواحدة، أنا أعتقد كل دول العالم ليست كأصابع اليد الواحدة يعني.

الديمقراطية في دول الخليج وفكرة قيام الأحزاب

أحمد منصور: عندي مشاركة رقم 188 على الإنترنت: هل يعتقد الشيخ أحمد الفهد أن التأخر في الحياة الديمقراطية في دول الخليج ناتج عن أن المجتمع الخليجي غير مهيأ للحياة الديمقراطية، أم أن الأسر ليست مهيأة لهذا التغيير؟

أحمد الفهد الصباح: لا إحنا.. إحنا من أول.. يعني، الخليج من أول الدول التي مارست الديمقراطية، الديمقراطية ليس فقط دستور وبرلمان وقنوات ديمقراطية، الديمقراطية عبارة عن تشاور، عبارة عن تبادل الرأي، وم تأسيس الدول الخليجية -عندما نعود بالتاريخ الخليجي والقبائل وأول ما بدأت المدن واستقرت- نجد كان هناك كثير من التشاور وكثير من تبادل الرأي، ويتطور هذا النوع من النهج الديمقراطي أو بعد.. بعد التشاور إلى أسلوب ديمقراطي، يمكن إحنا الكويت خطينا الخطوة يعني مبكراً، هناك الآن دول خليجية. لكن هذا لا يعني إن الأبواب مغلقة، لا يعني إن لا يستطيع الإنسان أن يصل إلى المسؤول، لا يعني أن لا يستطيع الإنسان أن يشتكي من ظلم وقع عليه، هذه أيضاً ترى جزء يعني بتدخل ضمن الحريات والديمقراطية وكرامة الإنسان. لذلك أنا أعتقد بالعكس يعني نحن كمنطقة خليج متميزين بهذا الجانب ولله الحمد وإن اختلفت التجارب، ولكن نتميز في هذا الجانب ولله الحمد.

أحمد منصور: عبد الفتاح عساكر -من مصر- تفضل يا سيدي.

عبد الفتاح عساكر: مساء الخيرات.

أحمد منصور: مساك الله بالخير.

أحمد الفهد الصباح: مساء النور يا هلا.

عبد الفتاح عساكر: أهلاً وسهلاً.

أحمد الفهد الصباح: يا هلا فيك.

عبد الفتاح عساكر: أحيي السيد ووزير.

أحمد منصور [مقاطعاً]: أرجو أن تخفض صوت التليفزيون يا أستاذ عبد الفتاح وتتفضل بمشاركتك.

عبد الفتاح عساكر: أحيي السيد وزير الإعلام.

أحمد الفهد الصباح: يا هلاً، مرحباً.

عبد الفتاح عساكر: آن الأوان أن تتحد الأمة العربية لتحقيق مصالحها في العالم، العالم كله بيتحد الآن، ولابد أن نضمد الجراح، وأطالب الرئيس العراقي، أمير الكويت، الملك فهد، بعقد اجتماع فوري في مكة مثلاً في قصر الضيافة، ويتم الصلح وانتهاء جميع المشاكل وتوحيد الصف العربي والكلمة العربية، ونقول: شكراً للقوات الأميركية وتنتهي القواعد العسكرية من جميع دول الخليج، ونطالب تركيا أن تنهي القاعدة عندها، ونتحد..

أحمد منصور [مقاطعاً]: أنت تطالب.. أنت تطالب -أستاذ عبد الفتاح- بحلم.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: تعليقك على هذا الحلم العربي معالي الوزير.

أحمد الفهد الصباح: يا زين.. يا زين هذا الحلم!! كلنا عشنا فيه، وكلنا تربينا خلاله، ويمكن قلتها في أول الحلقة: نحن شربناه كما نشرب حليب أمهاتنا يعني، هذا.. هذا.. هذا الحلم وهذه الأمنية. لكن للأسف يعني كان هناك اجتماع،كان اجتماع مشكوراً من جلالة الملك فهد والإخوان السعوديين في الطائف وجدة عندما يعني دعي إليها النظام العراقي والجانب الكويتي لمناقشة الظروف قبل أن.. أن تزيد التأزم، ولكن هذا الاجتماع -للأسف- لم يأخذه النظام العراقي بمستوى المسؤولية، وقبل أن يمر على هذا الاجتماع 12 ساعة غزت القوات العراقية الكويت واحتلتها بالكامل، هذه التجربة هي التي تجعلنا نشعر بمرارة أن نعيد مثل هذه التجربة، وكان للإخوان السعوديين -ولله الحمد- الفضل يعني بعد الله -سبحانه تعالى- والأشقاء العرب والأصدقاء بأن هيأت هذا الاجتماع قبل الغزو، ولم ينجح، ولكن أيضاً هيأت الظروف والإمكانيات وسخرت كل إمكانياتها لتقف صفاً واحد مع الكويتي من أجل تحرير بلدهم. فكانت هذه التجربة أمام عيننا، عشناها، حاولنا من خلالها، لكن للأسف، للأسف يعني لا.. يعني لازلنا نتمنى معكم ولازلنا نحلم، والآن يمكن بدأنا نؤمن كجيل جيد..

أحمد منصور [مقاطعاً]: أليس هناك مجال لتطبيع شعبي؟

أحمد الفهد الصباح: خلينا.. التطبيع الشعبي تقريباً موجود، ترى فيه كثير من العلاقات الكويتية العراقية على مستوى شعبي.

أحمد منصور: إحنا عاملين تطبيع شعبي في هذه الحلقة، المخرج هنا كويتي، والمخرج في الدوحة عراقي!!

أحمد الفهد الصباح: ولنا علاقات والله جيدة وتعرف علاقاتي حتى مع العراقيين اللي في (الجزيرة) يعني، علاقات أخوة ومحبة وضحك وأنت يعني عايش في.. يعني عايش في (الجزيرة) وممكن تسأل ها السؤال. ولكن للأسف يعني الآن حتى قناعتنا في إن الأمة العربية وحدتها، الوحدة القديمة اللي سمعنا عنها أعتقد وهي الوحدة السياسية خلاص أصبحت حلم صعب، أعتقد الآن خلونا نتوجه على الأقل الوحدة الاقتصادية التنموية اللي ممكن تكون أكثر فائدة ولدينا تجارب أخرى شبيهة، لكني عني أتمنى أن نصل إلى هذه المرحلة كما يتمنى أخي وشقيقي السائل.

أحمد منصور: مصطفى إبراهيم -من بريطانيا- تفضل يا أخي مصطفى.

مصطفى إبراهيم: سيد أحمد، أنا فيه سؤال عايز أوجه لسيادتك أنت.

أحمد منصور: يعني النهاردة أنا.. أنا؟!

مصطفى إبراهيم: السؤال الأولاني، سيد أحمد إنك بتقول: إنه موقف الكويت متصلب، أنا عايز أفهم مين إللي قال لصدام حسين يهجم على الكويت؟ مين اللي قال لياسر عرفات: إنه أيد صدام حسين؟ هل الكويت عملت حاجة في صدام؟ هل الكويت عملت حاجة في ياسر عرفات؟ أنا كفلسطيني مستعد أقولها باسمها وبأعلنها في كل العالم: إن لا صلح مع العراق إلا إذا نفذ جميع القرارات وأولها الأسرى، وإن لا صلح مع عرفات.. مع عرفات كشخص عرفات، لكن زي ما أنت شايف إن حكومة دولة الكويت بأميرها وشعبها رحبوا بالسيد المرحوم الشهيد فيصل الحسيني، رحبوا بجميع الفلسطينيين، هذا دليل على أيش؟ هذا دليل على أخلاق الشعب الكويتي وعلى أخلاق الحكومة الكويتية. لذلك يا سيد أحمد كل اللي أطلبه إذا أنت سيادتك بتحاول وتحاور أو في محاوارتك القادمة إن أول حاجة قبل الصلح، وقبل الاعتراف، وقبل كل حاجة إنه.. إنه العراق ينفذ القرارات اللي هي مطلوبة منه، واللي هي أولاً وأخيرا الأسرى الكويتيين الموجودين في السجون العراقية. وتحياتي إلك.

أحمد منصور: شكراً لك يا أستاذ مصطفى أشكرك شكراً جزيلاً، لكن أرجو أن تفهم فلسفة البرامج أنها قائمة على أني دائماً أتبنى وجهة النظر الأخرى وأدافع عنها باستماتة شديدة، ولا أعبر في هذا البرنامج من قريب أو بعيد عن آرائي الشخصية.

معالي الوزير، ما هي رؤيتكم لمستقبل التحولات السياسية التي ينبغي أن تحدث في منطقة الخليج لمزيد من المشاركة الشعبية وتلبية مطامح ومطالب الشعوب الخليجية؟

أحمد الفهد الصباح: فقط أن تسير الدفات بالطريقة السليمة، وفقط أن تسير الآلية بطريقة سليمة، وأن يبتدي المشاركة الشعبية والقيادة السياسية باختيار الصورة الأفضل لاستمرار الوضع ولآلية العمل في كل دولة، مثلما وصلنا إلى ها الإيمان وصلنا بإيمان إن إذا كان من الضروري أن يتم تغييرات معينة أن نخفي هذه التعبيرات بهذا الجانب نكون نسير بطريق ومنهج سليم.

أحمد منصور: أيضاً الأسر الخليجية الحاكمة هل هناك منهجية مستقبلية يجب أن تنهجها أيضاً لتغير أسلوب الحكم الذي مضي عليه عدة عقود ولم يتغير؟

أحمد الفهد الصباح: لماذا تغير هي فكرة صحة.. صحة فلسفتها يعني؟ إحنا نشوفها أكثر استقرار منطقة الخليج، وأكثر تنمية منطقة الخليج، وأكثر منظمة عربية ناجحة هي دول مجلس التعاون، فلماذا تغير؟ ولكن عليها استمرار في تطوير نفسها وتطوير آليتها للوصول إلى الأفضل، والإنسان دائماً ينشد الأفضل، فلدينا تجربة ناجحة نحاول الاستمرار وتطويرها.

أحمد منصور: إسماعيل محفوظ -من الإمارات- تفضل يا أخ إسماعيل.

إسماعيل محفوظ: السلام عليكم.

أحمد الفهد الصباح: عليكم السلام.

أحمد منصور: عليكم السلام.

إسماعيل محفوظ: في البداية اسمح لي أن أحيي ضيفك الكريم الشيخ أحمد.

أحمد الفهد الصباح: يا هلا، مرحب.

إسماعيل محفوظ: وأن أشد على يده، وأن أطالبه بعدم التنازل عن كل المتطلبات الكويتية لأن من حقهم ذلك.

أما.. أما ثانياً أريد أن أطرح عليكم سيد أحد سؤالاً.

أحمد منصور: كمان!!

إسماعيل محفوظ: وهو نقد بناء لقناة (الجزيرة) بنفس الوقت.

أحمد منصور: تفضل.

إسماعيل محفوظ: وهو: طالما كانت (الجزيرة) حريصة على مصداقيتها وحيادها وإجلاء الحقيقة وعدم إهانة أي شعب أو تشويه صورة أي رمز وطني عربي، فلماذا خرجت عن هذه القاعدة وحاولت ضرب الوحدة الوطنية في سوريا بافترائك على الرمز (سليمان المرشد) مع شاهدك أمين الحافظ الفار من قبضة العدالة؟ ولأنه.. لأنه يمثل الكذب والافتراء والخيانة في سوريا.وشكراً.

أحمد منصور: أخ إسماعيل، ما ورد لا يتعلق بحلقة برنامج اليوم، والرئيس أمين الحافظ مسؤول عن كل الأشياء التي أدلى بها ولست أنا، وقضية إسماعيل المرشد موجودة، وقضية، هذا الموضوع معالج في الكتب بشكل أساسي وحقيقة موجودة واقعية من حقكم أن تنتقدوها، ووصلتنا آلاف الفاكسات من أمس وإلى اليوم على قناة (الجزيرة) تعترضون على هذا الأمر، هذه حقائق تاريخية يا سيدي وتناول الحقائق التاريخية شيء مشروع، وليس لأن مجالها هذه الحلقة فأرجو أن تعذرنا من الاستمرار في تناولها.

معالي الوزير في ختام البرنامج كرؤية أخيرة بالنسبة للجانب الإعلامي لدي تساؤلات كثيرة من التي أتت تتحدث عن القناة الفضائية الجديدة، وهل غرضكم.. الأساسي منها هو تحسين صورة الكويتيين في الخارج؟

أحمد الفهد الصباح: لا -الحمد لله- صورتنا حلوة في الخارج وما تغير فيها شيء، ولكن نتطور مع تطور العالم الإعلامي، اليوم الإعلام يتطور بطريقة كبيرة وسريعة، إن لم نخط هذه الخطوات، وإن لم نخط هذه.. بهذا النوع من الآلية سنجد نفسنا تأخرنا بشكل كبير، وخاصة نعتقد بأننا نملك بنية أساسية إيجابية تساعدنا على الخطوات اللي نريد أن نكون فيها، فنحن من الدول التي عرف عنها تفوقها في الدراما، ولدينا بنية أساسية للعمل الدارمي بشكل جيد بما لدينا من عمل فني جيد أيضاً، ولدينا من المحاورين والمذيعين والمشاركين بشكل إيجابي وممكن أن تتابع المحطات الفضائية ودائماً تجد الكويتيين -ولله الحمد- مشاركين مع إخوانهم في هذه المحطة إذن نملك كل العوامل وكل المقومات، فلماذا لا نلحق بالوكب ويكون لدينا شخصيتنا بقناتنا وليس مقلدين لأي قناة، ونحاول أن نلحق في آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا حتى لا نكون بعيدين عن.. عن.. عن هذا التطور؟ في نفس الوقت نكون جاهزين لأي خطة تنموية كويتية بأن يكون لدينا الآلية لذلك. أيضاً لا ننسى أننا نحمي الهوية الكويتية والموقف العربي الكويتي والأمن واستقلال الكويت من خلال الإعلام، والكل يعلم أن الإعلام أصبح أحد خطوط الدفاع الأولية لأي دولة.

أحمد منصور: قبل نهاية البرنامج مشاهدينا الكرام أود أن ألفت عنايتكم إلى أن التصويت على حلقة اليوم مفتوح على الصفحة الرئيسية على شبكة الإنترنت إلى يوم الجمعة القادم حول موقفكم من قيام أحزاب سياسية في الدول الخليجية، وقد بلغ عدد الذين قاموا بالتصويت حتى هذه اللحظة 14177 مصوتاً حول السؤال: في ضوء الانفتاح الذي تشهده بعض الدول الخليجية هل تؤيد قيام أحزاب سياسية في الكويت؟ عدد الذين وافقوا أو يقولون "نعم" لقيام أحزاب سياسية في الكويت 66.4%، فيما يرى 27.4 عدم موافقتهم على قيام أحزاب سياسية في الكويت، فيما يرى 6.2 لم يحددوا موقفهم. التصويت سيظل مفتوحاً حتى الجمعة القادمة، وآمل في حلقة الأسبوع القادم أن نعلن نتيجة التصويت بشكل كامل.

معالي الوزير تحملتني طوال الحلقة أشكرك شكراً جزيلاً.

أحمد الفهد الصباح: أنت تحملتني كنت ضيف معايا أنا ما كنت ضيف لوحدي، أنا مشكور لك.

أحمد منصور: شكراً جزيلاً لك على سعة صدرك وعلى ما أدليت به.

أحمد الفهد الصباح: يا هلا مرحباً.

أحمد منصور: كما أشكرك مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم. في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من الكويت والدوحة، وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من الكويت، والسلام عليكم ورحمة لله وبركاته.