مقدم الحلقة:

سامي حداد

ضيوف الحلقة:

سيف بن هاشل المسكري: عضو الهيئة الاستشارية لمجلس التعاون
د. خالد الدخيل: أستاذ علم الاجتماع - جامعة الملك سعود
د. حسن الأنصاري: مركز الخليج للدراسات - جامعة قطر

تاريخ الحلقة:

20/12/2002

- أسباب انخفاض مستوى تمثيل الدول الأعضاء في قمة مجلس التعاون الخليجي
- قطر وعلاقتها الأمنية مع الولايات المتحدة الأميركية

- توتر العلاقات بين دول مجلس التعاون وتأثيره في المجلس

- استهداف أميركا للسعودية عبر الحديث عن الديمقراطية

- تعامل السعودية مع نظام العراق القادم في قضية النفط

سامي حداد: مشاهدينا الكرام، أهلاً بكم في حلقة اليوم من برنامج (أكثر من رأي) تأتيكم على الهواء مباشرة من الدوحة.

خفض مستوى التمثيل في القمة الخليجية الثالثة والعشرين في الدوحة هل مرده أن الدور السياسي للمجلس لم يعد ذا شأن كما قالت إحدى الصحف السعودية؟ وأن تجمع القادة أصبح مناسبة احتفالية سنوية تُقبل فيها الأنوف واللحى، بينما تدفن الخلافات، فهل طفى على السطح هذه المرة فتور العلاقات، خاصة بين المملكة العربية السعودية وقطر؟ ربما بسبب التنافس على المواقف والأدوار لخدمة المخططات الأميركية تجاه المنطقة؟

غداة الحرب العراقية الإيرانية أقيم مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وبدأ العمل على إنشاء درع الجزيرة ليقي الدول الست من أي تهديد أو عدوان خارجي، خاصة العملاقين الكبيرين العراق وإيران، وجاء الاجتياح العراقي للكويت عام 90، وإذا بالدرع لا تكاد تحمي حتى حفر الباطن، وفتح الجميع أدرعهم و.. وأراضيهم لاستقبال نصف مليون عسكري معظمهم أميركيون، وكانت عاصفة الصحراء، ثم غادر المشاركون العرب، أو رُحِّلوا وبقي أبناء العم سام.

عُقدت اتفاقيات أمنية بين واشنطن ومعظم دول المجلس، فلماذا إذن يتأثر مستوى التمثيل في قمة الدوحة؟ هل هو بسبب الاتفاق الأمني الذي وقِّع مؤخراً بين قطر والولايات المتحدة؟

أليس الآخرون مكبلين سراً وعلناً باتفاقيات عسكرية، وتقبع القواعد الأميركية في بلادهم، وتتمركز قيادة الأسطول الخامس الأميركي في سواحل البعض الآخر؟

هل يخشون على العراق من المخططات الأميركية؟

لماذا لا يفتحون إذن سفاراتهم في بغداد؟

ألم يتراكض الجميع حاملين السيوف والسواطير مع واشنطن في عاصفة الصحراء؟

وهل انخفاض التمثيل هو أيضاً بسبب ما تبثه قناة (الجزيرة) مما أدى -خليجياً- إلى سحب السفير السعودي، واتهام وزير الإعلام البحريني لها بأنها قناة شريرة تخدم الصهيونية، وإغلاق مكتبها في الكويت؟ وهل في هذا مبرر أيضاً للحملة التي شنها وزراء إعلام خليجيون لمقاطعة القناة، في حين لم نجد أحداً يقف أمام الهجمة الأميركية الإعلامية اليومية على الإسلام والمسلمين، خاصة في السعودية، ناهيك عن التهديد بزرع الديمقراطية في المنطقة، وربما فدرلتها؟

وأخيراً أمام كل ذلك هل صحت الآن مقولة المؤرخ البريطاني (بيرنارد لويس) بأن العرب قبائل بأعلام مختلفة؟

معي اليوم في الأستوديو وفي الدوحة الأستاذ سيف بن هاشل المسكري (الأمين العام المساعد سابقاً لمجلس التعاون، والعضو الحالي للهيئة الاستشارية للمجلس، وعضو مجلس الدولة العُماني) ومعنا أيضاً الدكتور خالد الدخيل (أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة الملك سعود) وأخيراً وليس آخراً الدكتور حسن الأنصاري (مدير مركز الخليج للدراسات في جامعة قطر).

للمشاركة في البرنامج يمكن الاتصال بهاتف رقم (4888873) وفاكس رقم (4980865) ومع العلم أن رمز قطر الدولي 94 أو (974)، كما يمكنكم المشاركة عبر الإنترنت على:www.aljazeera.net

أسباب انخفاض مستوى تمثيل الدول الأعضاء في قمة مجلس التعاون الخليجي

أهلاً بالضيوف الكرام، ولو بدأنا بالضيف السعودي الأستاذ خالد الدخيل، أستاذ خالد الدخيل، يعني اليوم أعلن قبل قليل بأن الولايات المتحدة سترسل 50 عسكرياً أميركياً إلى المنطقة، التهديدات الأميركية بضرب العراق، التهديد بإرغام المنطقة على انتهاج أو زرع الديمقراطية الأميركية، بالإضافة إلى يعني مشاكل كثيرة، الهجوم على الإسلام في الصحافة الغربية، خاصة في الأميركية، ألا يستدعي كل ذلك أن يكون مستوى التمثيل الخليجي في قمة الدوحة أكثر مما هو عليه الآن؟ يعني على مستوى وزراء الخارجية لا يوجد إلا السلطان قابوس، أم أن الخلافات الشخصية أهم من مستقبل الشعوب، وهي تهددها هذه التحذيرات الأميركية؟

د. خالد الدخيل: لأ أنا الحقيقة أنا في تصوري ما كان مفروض تعقد القمة في الدوحة أصلاً، لأنه..

سامي حداد: لماذا؟

د. خالد الدخيل: لأنه الدوحة يبدو أنها ستكون منطلق الضربة الأميركية ضد العراق، ومستوى.. وانخفاض مستوى التمثيل قد يكون الحقيقة هو يعني أقل ما يمكن أن يُفعل في مثل هذه الظروف، كان.. كان.. كان المفترض أن تعقد القمة في مكان آخر غير الدوحة، لأنه أحد المواضيع المطروحة على القمة هو الموقف من العراق، وأنت تعرف أنه جميع أعضاء مجلس التعاون.. جميع دول مجلس التعاون اتفقت في قمة بيروت على الوقوف.. أو على معارضة توجيه أي ضربة أميركية ضد.. ضد العراق، أو ضد أي بلد عربي.

سامي حداد: طيب دكتور خالد عفواً، يعني.. يعني.. يعني..

د. خالد الدخيل: لأ لذلك.. لحظة.. لحظة أستاذ سامي.

سامي حداد: اسمح لي.

د. خالد الدخيل: نعم.

سامي حداد: يعني لو كانت القمة في غير الدوحة، يعني هل حضرت السعودية على مستوى ولي العهد الأمير عبد الله؟

د. خالد الدخيل: أنا.. أنا طبعاً ما عندي معلومات، لكن.. لكن أتصور لو عُقدت في مكان آخر لحضر ولي العهد، نعم مع.. ولم يقتصر التمثيل على وزير الخارجية فقط.

سامي حداد: ولما.. ولما.. وهل.. وهل.. وهل صرحت قطر بأنها سوف يعني تساعد الأميركيين في هجومهم على العراق إذا ما كان هنالك هجوم؟

د. خالد الدخيل: ما هذه هي الإشكالية الحقيقة مع.. مع السياسة القطرية، السياسة القطرية تعلن من جهة شيء معين، لكنها تتصرف بطريقة مختلفة. لم يصدر حقيقة من قطر أنها تؤيد ضربة العراق، أو أنها سوف تقف مع ضربة العراق، لكن إن.. انتقال القيادة المركزية الأميركية من (تام) بفلوريدا في الولايات المتحدة إلى الدوحة، وهي القيادة الموكول بها إدارة الحرب ضد العراق، انتقالها إلى الدوحة هنا لا.. ليس للنزهة يعني على شواطئ الخليج، وإنما لضرب العراق.

سامي حداد: سأعطي المجال إلى الأستاذ حسن الأنصاري ليجاوب على ذلك، ولكن فقط في سبيل المشاهدين، يعني مركز القيادة والتحكم الذي غرفة عمرها.. طولها 50 متر، فيها كم من كمبيوتر يعني تصدر الأوامر إلى القواعد في المنطقة، وخاصة قاعدة الأمير سلطان، حتى تنطلق الطائرات وتضربها، هاي من الناحية التكتيكية، على كل حال الدكتور حسن..

د. خالد الدخيل: للأسف.. للأسف، يعني.. يعني.. يعني أستاذ سامي، ما علهش يعني لو سمحت لي، ويسمح لي يعني الأستاذ إنه يعني حكاية الأمير سلطان وقاعدة العديد يعني مسألتين مختلفتين هنا.

سامي حداد: كيف؟

د. خالد الدخيل: طبعاً أنت.. يعني بإمكان الولايات المتحدة أن تدير الحرب بدون.. يعني أن تأتي أيضاً إلى قطر، لكنه.. لكنه قطر لها هدف كما يبدو لي، لها هدف سياسي من هذه الخطوات .. نعم.

سامي حداد: ألا تعتقد إنه يعني.. يعني غضب السعودية أو.. أو الاستياء السعودي ربما كان إنه يعني كيف تنافسنا قطر الدولة الصغيرة، ونحن الدولة الكبرى حليفة أميركا من عام 1945؟

د. خالد الدخيل: لأ أنت لو لاحظت هي السعودية حليفة الولايات المتحدة لأكثر من نصف قرن، وسياستها وموقفها وطبيعة علاقتها مع الولايات المتحدة لم تتغير، لا قبل السياسة القطرية ولا بعد السياسة القطرية. السعودية ليست في حالة تنافس مع قطر، قطر هي التي في حالة.. هي التي تعطي هذا الانطباع، وهي التي تمارس عملية المنافسة مع.. مع الحكومة السعودية، أنا ما أعتقد إن الحكومة السعودية في حالة تنافس مع قطر حتى..

سامي حداد: دكتور حسن الأنصاري، تنافسون.. أو بعبارة أخرى يعني كما هو في حلف (الناتو) يعني أميركا هي المسيطرة على حلف الناتو، مجلس التعاون الخليجي السعودية الدولة الأكبر سكان، ومساحةً، وثراءً، ولذلك يعني أنتم عمالكوا يعني بتدغوغوا تحاولون يعني إزعاجها بهذه السياسة.

د. حسن الأنصاري: والله يا أخي إحنا.. إحنا لا ننافس أحد، نحن في النهاية نعرف مقدرات القوة اللي نتمتع بها، نحن دولة صغيرة في النهاية، ولا ندخل في أي تنافس، نحن نقرأ قراءة واقعية للأوضاع العامة في منطقة الخليج، وبالتالي عندما يتحدث الأخ ويقول بأننا نحن ننافس ونحن نحاول أن.. أن نأتي الأميركان، وأن قاعدة العديد سوف تستخدم كمقر، نحن في الحقيقة يعني.. يعني وأنا أحب أقول أن امبارح (....) وCNN كانوا موجودين في قاعدة الأمير سلطان، وكان فيه تقرير من الـ CNN على الهواء مباشرة من القاعدة، ومجندات أميركيات وجنود أميركان، وكانوا يتحدثون علانية على أن قاعدة الأمير سلطان هي القاعدة التي يخرج منها الطيران الأميركي الآن.. الآن لـ.. إما لضرب العراق، أم.. أو.. أو لمراقبة ما يحدث في العراق.

سامي حداد: منطقة الحظر الجوي.

د. حسن الأنصاري: قاعدة.. قاعدة العديد إلى الآن يعني هذا كلام يعني مستقبلي، والناس تتوقع إذا ما كانت هناك ضربة إلا أن قاعدة العديد قد تستخدم وقد لا تستخدم، نحن يعني في مرحلة سابقة. ما يحدث الآن على أرض الواقع هو هذا الذي ذكرت لك، لأن قاعدة الأمير سلطان هي القاعدة الرئيسية، ولا تنسى أن لما كانوا المسؤولين الأميركان موجودين في قطر هنا خلال القاعدة يعني ذكروا صراحة إلى أن القاعدة الرئيسية للكوماندCommand أو كنترول Control، القاعدة الرئيسية للطيران في المنطقة هي قاعدة الأمير سلطان، وهم يتلقون أوامرهم من هناك.

أنا في الحقيقة يعني ما أريد أخرج من الموضوع، لكن بمسألة التمثيل يعني أرجع لك إلى سؤالك الأصلي مسألة...

سامي حداد: لدينا فاصل قصير، باختصار موضوع التمثيل، اتفضل باختصار.

د. حسن الأنصاري: مسألة التمثيل أنا يعني أنا ما أشوف أنا يعني إذا.. إذا.. إذا كان رأي الدكتور خالد إلى أن المقاطعة، فالسعودية لم تقاطع، نحن لا نتحدث عن المقاطعة، لكن نحن نتحدث على مستوى التمثيل، يعني هل هناك قضايا رئيسية تمر بها منطقة الخليج تحتم وجود هؤلاء القادة؟ وبعدين يعني في مسألة التمثيل يعني قد يكون هناك وجهات نظر متباينة بين.. بين.. بين قطر وبين السعودية، لكن أنا في الحقيقة أستغرب كثير حتى من التمثيل البحريني، يعني هل هناك ضغط سعودي على.. على.. على البحرين إنها.. إنها لا.. لا تتقدم؟ هل هذا التصرف يعني من وجهة أن البحرين يعني.. يعني تبعث بوزير خارجيتها لتمثيل البحرين في المؤتمر؟

سامي حداد: ربما.. ربما.. ربما هنالك نوع من التنسيق، يعني ما يسمى بالمسار السعودي البحريني، كما هي الحال مع لبنان المسار السوري اللبناني، ما تفعله سوريا الدولة الكبرى تفعله لبنان، وكذلك بالنسبة إلى.. إلى.. إلى البحرين يعني.. على كل حال..

د. حسن الأنصاري: أنا لا أتحدث.. أنا لا أتحدث عن.. أنا.. أنا عندي نقطة لابد.. لابد أن أذكرها.

سامي حداد: باختصار لأنه عندي فاصل، رجاءً يعني.

د. حسن الأنصاري: باختصار.. باختصار. عندي نقطة لابد أن أذكرها في هذا المجال. يعني إحنا البحرين يعني في سنة الـ 96 قاطعت مؤتمر الدوحة، وطبعاً المقاطعة كانت على أساس أنهم كانوا يعني في خلاف وزعلانين على موضوع ذهاب قطر إلى محكمة العدل الدولية بخصوص الخلاف الحدودي حول جزر حَوار، طبعاً بعد.. الخلاف حُل.. الخلاف حُل، وبالتالي يعني شهدت العلاقات البحرينية القطرية انفراج واسع في ذلك الوقت، زيارات متبادلة، يتكلمون عن مشاريع مشتركة، لكن أنا في الحقيقة الآن لا أعرف لماذا هذا التمثيل بهذا المستوى في هذا الوقت...

سامي حداد [مقاطعاً]: إذن أنت.. أنت قلت.. أنت تعتقد بأن هنالك ضغطاً سعودياً على البحرين بأن لا تحضر بهذا المستوى، على مستوى صاحب العظمة ملك البحرين الشيخ حمد. سأعطي المجال للأستاذ الدكتور خالد الدخيل للإجابة على ذلك.

[فاصل إعلاني]

سامي حداد: دكتور خالد الدخيل، سمعت ما قاله إنه يعتقد -حسن الأنصاري- بإنه هنالك نوعاً من الضغط السعودي على البحرين فيما يتعلق بمستوى التمثيل، يعني لو حضر الأمير عبد الله لحضر ملك البحرين.

د. خالد الدخيل: لأ، شوف طبعاً يعني.. يعني هذه تخمينات، وليست مبنية على معلومات إنه فيه ضغوط.. إنه فيه ضغوط سعودية على البحرين، هذا ليس بالضرورة، يعني....

سامي حداد: لا وقال لك إنه العلاقات بعد ما حُلت قضية جزر حَوار في المحكمة...

د. خالد الدخيل: أيوه، بس... أستاذ سامي بس هي فيه...

سامي حداد: وأصبحت العلاقات زار الشيخ حمد بن خليفة (أمير قطر) البحرين، وتعانق الأخوان و.. وكأن شيئاً لم يكن يعني، بشكل مفاجئ بدأت..

د. خالد الدخيل: لأ بس هو طبعاً يعني الخلافات داخل مجلس التعاون ليس أمراً جديداً، والموقف القطري.. الموقف قصدي البحريني يعني تجاه قطر ليس جديداً وليس.. وليس بالضرورة مرتبط بالسعودية، وأنا لا أعتقد من المفيد الحديث على شيء في.. يعني على الموقف..، أنا أتمنى لو معنا واحد من البحرين يعني يوضح النقطة هذه، لكن إنه يعني هل هناك معلومة إنه...

سامي حداد: يعني أنت كسعودي لا تعتقد أنه هناك ضغطاً سعودياً على البحرين فيما يتعلق بمستوى التمثيل في هذا المجلس؟

د. خالد الدخيل: أنا لا أتصور.. أنا لا أعرف، لكني لا أتصور.

سامي حداد: ok.. ok. دكتور.. أستاذ سيف المسكري أنت كنت أميناً عاماً مساعداً لمجلس التعاون الخليجي، هنالك يعني مقولة بأن هذا المجلس فيه نوع من المحاور.. شبه المحاور، يعني عمان، قطر، الإمارات إلى حدٍ ما مقابل محور الكويت، وخاصة محور البحرين السعودية، فيه منه هذا الكلام؟

سيف بن هاشل المسكري: أول شيء أعتقد نحن الآن في وضع أخطر بكثير مما نطرح الآن في جلستنا هذه، قمة مجلس التعاون الآن تعقد في خضم أحداث خطيرة تدور، سواءً أحداث سياسية، عسكرية أو حتى اقتصادية، فكنت أتمنى إنه لما نناقش موضوع.. موضوع ما يدور حول مجلس التعاون وكيفية مواجهة هذه.. هذه الأحداث.

عودة إلى سؤالك يا دكتور سامي، أعتقد هذه تخمينات وتحليلات لا أعتقد إنه لها نوع من المصداقية، لإنه كلها.. مجلس التعاون لما أُسس أُسس.. بأهداف محددة، وبقت هذه الأهداف مستمرة، ومع الأسف إنه مجلس التعاون من 81.. أو من 88 حتى اليوم يعيش بنفس الأحداث المتواترة والظروف الحرجة، كل ما ننتهي من ظرف وإنه إذا الآن نعتقد إنه هذا الظرف انتهى يأتينا ظرف.. ظرف آخر، هو..

سامي حداد: والظرف الحالي بعد اجتياح العراق للكويت عام 1990، في الثاني من آب/ أغسطس، يعني التاريخ كأنما يكرر نفسه الآن من ناحية عكسية، ما تخبئه أميركا، ألا تعقد.. ألا تعتقد يعني أنت -كعضو هيئة استشارية في المجلس، وأمين عام مساعد سابق- بأن هذه الظروف تستدعي أن يكون مستوى التمثيل على ما هو عليه الآن؟ يعني لا يوجد أي.. أي زعيم بلد سوى السلطان قابوس (سلطان عمان) الشيخ زايد بنعرف بسبب طول عمره، وكذلك أمير الكويت
-أطال الله في عمرهما- بس على الأقل يعني السعودية، البحرين.

سيف بن هاشل المسكري: لأ.. طبعاً هاي ظروف التمثيل هذا الأمر يترك لكل دولة، وأعتقد إنه بغض النظر عن مستوى التمثيل، لكنما أي مشاركة معناها إنه هناك فيه التزام سياسي، وبالتالي أنا أتمنى إنه لا نعطي هذا الجانب يعني أهمية كبيرة، لأنه من يمثل الدولة يعني إنه ملتزم سياسياً بأي قرار.

سامي حداد: إذن.. إذن في.. في هيك الحالة يا.. يا أستاذ سيف عفواً يعني.. إذن يعني ما هو بدأت الحكاية عندما اجتمع وزراء خارجية مجلس التعاون مؤخراً، و.. وحتى لم.. بعض الدول لم تبعث.. يعني السعودية والبحرين لم تبعث حتى وزراء الخارجية، إذن ما نسميها قمة، نسميها مؤتمر وزراء الخارجية، وانتهى الأمر.

سيف بن هاشل المسكري: شوف.. شوف مجلس التعاون مر.. مر بكتير من المحكات، يعني سواءً بسنة 90، أو سنة 87، وخاصة كل قمة تأتي يعني هو.. لكن كل الظروف الصعبة مجلس التعاون يستطيع.. أو القمة تستطيع تجاوزها. إحنا لا ننسى نحن في سنة 90 وسنة 91 كانت من أخطر الفترات اللي مر عليها مجلس التعاون والكل كان يراهن أن هذا المجلس سينتهي في 91، لكن استطاع إن هذا المجلس أن يتجاوز هذه المحنة..

سامي حداد: وتجمعتم جميعاً في.. في سبيل تحرير الكويت. صح؟ الآن هنالك خلافات، بيقول لك يا أخي فيه ناس مثل السعوديين بيقول لك قلبهم محروق على العراق، كيف الأميركان، يضربوه والقطريين فيه عندهم قاعدة العديد وستستخدمها القوات الأميركية لضرب العراق، يعني هل تغيرت الصورة الآن يعني؟

سيف الدين بن هاشل المسكري: هو الوضع.. الوضع..

سامي حداد: بشكل مفاجئ صرنا نبكي على العراقيين؟

سيف الدين هاشل المسكري: لا شف الوضع الآن اختلف عن عام 1990، لأنه الآن بعد عشر سنوات من المقاطعة الاقتصادية والحياة الإنسانية التي يمر بها الشعب العراقي، الكل سواءً مسؤول أو مواطن يشعر بقساوة الوضع اللي يمر عليه الشعب العراقي، لكن هل نحنا في أيدينا شيء نعمله؟ هذا.. هذا هو السؤال المهم..

سامي حداد [مقاطعاً]: إذن.. إذن.. إذن يعني فيه.. فيه كاتب سعودي.. داوود الشريان في صحيفة "الحياة" قبل يومين يقول: قمة الدوحة الأخيرة سياسياً يقول: "اتسمت سياسة دول مجلس التعاون بالواقع واستطاع هذا التجمع الإقليمي أن يستمر كل هذه السنوات بسبب الحرص على تحقيق الممكن والابتعاد عن الشعارات، ولذلك فإن الاتفاق على تحويله إلى منطقة اقتصادية يبدو الحل الأمثل للاحتفاظ بدوره في المرحلة المقبلة". يعني ليش ما نحوله إلى مجلس مثلاً يعني سياسيين غير متفقين، هنالك خلافات أسرية دائماً تُحل، كل المشاكل عن الطريقة الأسرية كما قال السيد الخرافي (رئيس مجلس النواب الكويتي) يعني..

سيف الدين بن هاشل المسكري: شوف يا دكتور سامي حتى الجانب الاقتصادي ليس بالسهل اللي أنت يعني الواحد يتوقعه، لكن في تصوري إنه على مجلس التعاون هذا الجانب.. الجانب الاقتصادي أن يتجاوز الست دول، حتى يستطيع أن يبني اقتصاد قوي لابد أن ينفتح على دول الإقليم الأخرى وخاصة هذه الدول تمثل أكثر من أربع أو خمسة أضعاف السكان في المنطقة.

[موجز الأخبار]

سامي حداد: عوداً إلى موضوع التمثيل قبل أن ننتقل إلى المواضيع.. إذا كان هنالك خلافات حقيقية أدت إلى مثل هذا المستوى من التمثيل، دكتور خالد الدخيل.

د.خالد الدخيل: بالنسبة للتمثيل حقيقة هو قضية حقيقية الآن، والإخوة القطريون يشتكون من هذا ومعهم الحق أن يشتكوا من هذا، لكن أنا في تصوري إنه يعني إذا حق لهم أن يشتكوا من هذا الموضوع عليهم أن يسألوا أنفسهم، لأنهم هم سبب انخفاض مستوى التمثيل وليس أي طرف آخر.

سامي حداد [مقاطعاً]: كيف؟.. لماذا؟ كيف؟ ممكن تعطيني مثال؟

د.خالد الدخيل: لأنه.. لأنه السياسة القطرية تتحرك دائماً، يعني خاصة فيما يتعلق بموضوع العراق وموضوع القضية الفلسطينية دائماً تتعرض بشكل لا يتفق مع الحد الأدنى المتفق عليه داخل مجلس التعاون، يعني مثلاً.. الإخوة القطريون يريدون أن يعطوا أنفسهم ميزة وأن.. يعني يرفعوا كل الحدود في علاقاتهم مع الولايات المتحدة، هم يعرفون إنه هناك طبعاً حدود بالنسبة.. بالنسبة للسعودية في علاقاتها مع الولايات المتحدة، ويعرفون أنه هناك حدود حتى أيضاً بالنسبة للكويتيين، فالإخوة في قطر يريدون أن يتجاوزون هذا.. يعني هذه الحدود.

سامي حداد: هل أفهم من ذلك أنهم يريدون أن يتصدوا.. أن يخترقوا الهيمنة السعودية على مجلس التعاون وهذا ما لا يعجب السعوديين..

د.خالد الدخيل: لا لا.. لا..

سامي حداد: أنا عايش في لندن وهذا ما تقوله الصحافة البريطانية.

د.خالد الدخيل: لا معلش، يعني خلي الصحافة البريطانية تقول لتوها هذا.. طبعاً قطر لا تستطيع، ليس بإمكان قطر أنها تتصدى للهيمنة السعودية، لأنه ما فيه هيمنة سعودية أصلاً، يعني في.. يعني في البداية فأنت.. يعني تتصدى لشيء غير موجود، صحيح السعودية حجمها أكبر لكنك بتقول إنها مهيمنة، لأ السعودية ليست مهيمنة، فبالتالي الحديث عن إنه محاولة قطرية، لأ. قطر كما كان يردد وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم دائماً إنه نحن نلجأ إلى الأميركان وإلى الإسرائيليين وإلى إقامة هذه العلاقات من أجل حماية قطر كدولة صغيرة من جيرانها الكبار..

سامي حداد [مقاطعاً]: الواقع.. الواقع..

د.خالد الدخيل: ما فيه جيران كبار..

سامي حداد: الواقع.. الواقع..

د.خالد الدخيل: السعودية، السعودية لا..

سامي حداد [مقاطعاً]: الواقع السؤال الجوهري كبير ومهم، يا أستاذ حسن الأنصاري يعني تقولون إنه نحن هذه الاتفاقية الأمنية التي وُقِّعت مؤخراً مع الولايات المتحدة هي لحمايتنا، إيران أنتم أكثر أصدقاء كنتم مع إيران عندما كانت قبل أن تتحسن العلاقة السعودية- الإيرانية بعد زيارة الأمير عبد الله وبعد مجيء خاتمي عام 97 وعُقدت اتفاقيات أمنية بين البلدين وكُنتم تُتهمون بالتغريد خارج السرب، يعني علاقاتكم كانت جيدة مع.. مع العراق وإيران، ولكن يعني العراق وزير الخارجية القطري زار مرتين العراق، علاقاتكم جيدة مع العراق لديكم سفارات في العراق، مِن مين خايفين يا أخي؟ اتفاق أمني لمن.. لمن؟ خايفين مين من يعني؟

د.حسن الأنصاري: أول حاجة..

سامي حداد [مقاطعاً]: ومين العدو اللي حواليكم حتى تآمنوا.. حتى يعني تعقدون مثل.. تعقدون مثل هذه الاتفاقيات؟ من مين خايفين؟

قطر وعلاقتها الأمنية مع الولايات المتحدة الأميركية

د.حسن الأنصاري: دعني أتحدث عن الموضوع الأمن، أنا أعتقد إن موضوع الأمن موضوع مهم وبالنسبة لقطر إذا كان يعني الإخوة الموجودين في مجلس التعاون يعتقدون إن الموضوع الأمني يهمهم مرة، فبالنسبة لدولة صغيرة مثل قطر يهمنا ألف مرة.. ألف مرة، أنت عارف إن يعني شهادة ميلاد مجلس التعاون الخليجي كانت شهادة أمنية، يعني وُلد في ظروف أمنية صعبة في ذلك الوقت، واللي حتَّم هذا التواجد وهذا التجمع الخليجي، قطر كانت دائماً تعتقد.. تعتقد بأن من خلال هذا التجمع سوف يحدث نوع من ما يمكن نطلق عليه اللي هو الأمن الجماعي، وإحنا طبعاً جزء من هذا الأمن الجماعي وكنا دائماً يعني.. يعني نتمنى أن يتحقق هذا، لكن يعني الظروف شاءت إن إحنا نصبح في يوم أغسطس 1990 لنفاجئ إلى أن أحد دول المجلس احتُلت، دول المجلس كبيرها وصغيرها لا تستطيع أن تحمي نفسها وأمنها وبالتالي يعني جاء القرار في ذاك الوقت -وإن كان صعب- بالاستعانة بالقوات الخارجية طيب، تم هذا الموضوع.. تم هذا الموضوع، وبالتالي اللي يشوف اللي إحنا -طبعاً والشيخ المسكري يذكر، وكان في مجلس التعاون- بعد موضوع خروج العراق من الكويت كان هناك أيضاً أقوال في المنطقة ماذا سوف نفعل؟ هل لا نزال نؤمن بالأمن الجماعي؟ وبالتالي كانت هناك مشاريع وجلالة السلطان قابوس كان عنده مشروع بأن تكوَّن قوة خليجية.

سامي حداد [مقاطعاً]: درع الجزيرة.

د.حسن الأنصاري: لأ قوة خليجية الجيش خليجي مائة ألف غير درع الجزيرة، ولكن ظروف معينة في المجلس حتمت إلى أن هذا المشروع لا يرى النور، طيب قطر الحين..

سامي حداد [مقاطعاً]: لأنه كان فيه تنافس.

د.حسن الأنصاري: بغض النظر.

سامي حداد: على القيادة.

د.حسن الأنصاري: بغض النظر..

سامي حداد: أين ستتمركز هذه القوات.

د.حسن الأنصاري: أنا.. أنا.. شوف أخ سامي، الحين أنا ما أتكلم.. أنا أتكلم في موضوع الأمن، أنا اللي أشوفه إلى أن بعد الكويت اللي صار إلى أن كل دول الخليج مفردة بدت تتعامل مع الولايات المتحدة الأميركية بصورة خاصة والغرب، لم يكن هناك اتفاق جماعي بين الدول، وقطر طبعاً مثل ما أنت عارف، إذا كنا نتكلم عن قاعدة العديد 2002 والتواجد الأميركي في قطر، فقطر آخر دولة تواجد فيها الوجود الأميركي، الحين إحنا لما نشوف.. نشوف مثلاً إلى أن فيه دولة يعني فيها من الجنود يعني بالآلاف ونشوف دولة تحتضن القيادة الجوية للولايات المتحدة ودولة تحتضن.. تحتضن القيادة البحرية للقوات الأميركية من..

سامي حداد: البحرين الأسطول الخامس معروف مركز القيادة.. معروف.. معروف..

د.حسن الأنصاري: علماً.. بغض النظر.. لو سمحت لي..

سامي حداد: معروف، يعني..

د.حسن الأنصاري: بغض النظر.

سامي حداد: يعني.. يعني مش سري يعني هذا أيه..

د.حسن الأنصاري: لا.. بغض النظر عن المسميات، لما إحنا نشوف حالنا إلى أن فيه هناك اتفاقية ثنائية بين هذه الدول، طيب. أليس من حق قطر أيضاً إنها أيضاً يعني ترعى أمنها، وترى الطريقة المناسبة لها للتعامل مع ها الموضوع؟ أنا أعتقد..

سامي حداد [مقاطعاً]: أنا سؤالي بالتحديد كان..

د.حسن الأنصاري: لا لا..

سامي حداد: Sorry.. Sorry الحماية مِن مَنْ؟

د.حسن الأنصاري: فيه.. حين يتم..

د.خالد الدخيل: سؤاله واضح..

سامي حداد [مقاطعاً]: السعودية بتشكل عليكم خطر؟

د.حسن الأنصاري: أرجوك.. أرجوك.. أرجوك..

د.خالد الدخيل: سؤال في محله. خليه..

د.حسن الأنصاري: أرجوك.. خليني أتكلم إحنا موضوع الأمن بالنسبة لنا مهم مهم، إحنا الأمن الداخلي القطري تعرض لهزة منذ فترة، كانت هناك محاولة لقلب نظام الحكم في قطر..

سامي حداد [مقاطعاً]: بعد أن استلم الشيخ حمد بن خليفة..

د.حسن الأنصاري: الشيخ.. سمو الأمير..

سامي حداد: الحكم عام 95.

د.حسن الأنصاري: نعم.. نعم، وبالتالي كان هناك أيضاً يعني فيه من.. من وجهة النظر القطرية إلى أن هناك تهديد وبعدين لا تنس يا أخ سامي فيه كثير من الناس غائب عليهم هذا الموضوع، قطر دولة صغيرة، إنتاجها البترولي إنتاج بسيط، قطر حباها الله بغاز، بأكبر حقل في الغاز، والغاز هذا يحتاج إلى تطوير، وأنا طبعاً.. يعني دعني أسترسل في هذه النقطة، والنقطة مهمة للأمن القطري، لأن البترول مشكلته في إيجاده، متى ما وجدته ما عندك مشكلة، الشبكات موجودة كلها بدول الخليج، عندك فقط إنك توصل هذا.. الاكتشاف بهذا، لكن الغاز طبيعته مختلفة، الغاز مشكلته في الزبائن والزبون اللي أنت لازم توقع معاه لابد أن يوقع معاك لـ25 سنة أو 20 سنة، لفترة طويلة. طيب هذا الزبون..

سامي حداد [مقاطعاً]: بحاجة إلى استقرار من.. من..

د.حسن الأنصاري: إلى استقرار طبعاً..

سامي حداد: من المنشأ.

د.حسن الأنصاري: طبعاً بحاجة لاستقرار لأن هو في النهاية مهمته..

سامي حداد: إذن هذا يعيدني.. هذا يعيدني إلى سؤالي بالأساس خايفين من مين؟ فيه أعداء حواليكم؟

د.حسن الأنصاري: إحنا نعتقد إن منطقة.. إن منطقة الخليج منطقة غير مستقرة وغير آمنة.. وغير آمنة..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن الإشكال يا أستاذ حسن، الإشكال.. الإشكال هنا يعني إنه في الوقت الذي قالت فيه السعودية أنها ربما لن تسمح للولايات المتحدة بأن تستخدم قاعدة الأمير سلطان زائد مركز القيادة والتحكم الموجود فيها سارعتم إلى أهلاً وسهلاً، إحنا مستعدين ووقعتم اتفاقية، هذا ما يثير الشكوك في وقت.. في وقت هنالك تهديد بضرب العراق.

د.حسن الأنصاري: قطعاً شكوك، لكن طلع لي تصريح لمسؤول قطري أو غير مسؤول قطري، يعني قال إن قطر موافقة على استخدام قواعدها لضرب العراق؟ طلع لي؟

سامي حداد: ودخلك أنت كقطري أو سعودي أو عماني، إذا الأميركان عاوزين يضربوا، هتقولوا لهم بالله لأ.. من يجرؤ من كل الدول الخليجية الست؟

د.حسن الأنصاري: هذا ما.. هذا ما..

سامي حداد: أن يقول لا؟ والدول العربية الأخرى كلها الكبيرة والصغيرة؟

د.حسن الأنصاري: هذا ما نقول.. هذا ما نقوله..

سامي حداد: أستاذ.. عفواً عاوز تجاوب عندنا الضيف من عُمان قاعد مسكين بيتفرج علينا. اتفضل باختصار. اتفضل جاوب عليَّ باختصار..

د.خالد الدخيل: لأ.. هو بس أنا بس يعني بأتكلم على السياسة الأمنية، الحقيقة إنه طرح موضوع التواجد الأميركي بهذه الصيغة أو ما حدث وفرض لهذا.. من فرض لهذا الوجود، وبالتالي التعاطي معه بهذه الطريقة حقيقة شيء مؤسف لأن التواجد الأميركي إذا أردت الحقيقة ليس.. في المحصلة النهائية ليس في صالح أحد، لكن التواجد الأميركي جاء بسبب خلل أساسي في السياسة الأمنية أو في الاستراتيجية الأمنية لدول مجلس التعاون، وهي أنها اعتمدت يعني أو تعتمد في أمنها على طرف واحد وطبعاً يعني مثل اللي يقول: يضع السلة.. يضع البيض كله في سلة واحدة، كان من المفترض أن يتبع مجلس التعاون يعني استراتيجية أمنية مختلفة عن هذا، ليس معنى هذا أنك تقطع العلاقات مع الولايات المتحدة أو تنهي علاقة الصداقة مع الولايات المتحدة، هذا ليس.. ليس مطلوب، لكن ينبغي أن يكون الاعتماد الأول والأساسي لدول مجلس التعاون في تحقيق هذا الأمن هو الاعتماد على الذات أولاً..

سامي حداد [مقاطعاً]: يا دكتور.. يا دكتور..

د.خالد الدخيل: لكن عندما تطمع..

سامي حداد: هذا كلام جميل جداً 22 سنة منذ إنشاء المجلس لم يتحقق شيء.

د.خالد الدخيل: هذا كلام صحيح، لكن..

سامي حداد [مقاطعاً]: والأستاذ المسكري..

د.خالد الدخيل: مع إن الأستاذ المسكري يعرف...

سامي حداد: عمان، السلطان قابوس هو صاحب قضية إنشاء الجيش ومن ثم درع الجزيرة، ومن عمان أنا عندما.. عندما أنشئ هذا المجلس عام 1980..

د.خالد الدخيل: نعم، نعم، وبالتالي عندك خلافات صحيحة.

سامي حداد: في أبو ظبي حضرت من الـBBC وكانت هنالك مشاكل، لأنه عمان أصرت أن يكون مشروعاً أمنياً، ولحد هلا ما صار شيء وأكلتو هوا مرتين.

د.خالد الدخيل: نعم، معناته إنه الخلافات حقيقية، هناك خلافات حقيقية بين دول مجلس التعاون، ولابد من مواجهة هذه الخلافات، والخلافات أمر طبيعي على أية حال، ليس أمراً غير طبيعي لكن إنه أنت عندما تأتي إلى مثلاً دولة زي قطر تتحدث عن ناحية أمنية، من الذي يهدد أمن قطر؟ دائماً هو هذا كان السؤال المطروح وليس هناك يعني إجابة قطعية..

سامي حداد [مقاطعاً]: ربما.. ربما من منطلق إنه في أثناء الاجتياح العراقي للكويت عام 90 السعودية أكبر دولة لم تحتفظ.. لم تحم الكويت أو قطر فاضطروا الجماعة بعد.. بعد.. بعد 14 سنة..

د.خالد الدخيل: هذا ليس للحماية، الكويت..

سامي حداد: 14 سنة من الحرب، إنه.. إنه..

د.خالد الدخيل: شوف فيه فرق.

سامي حداد: أن يبحثوا عن أمن لأنفسهم.

د.خالد الدخيل: شوف فيه فرق.. يعني هناك فرق كبير بين الكويت وبين قطر، الكويت تعرف والسعودية كذلك، لكن خاصة الكويت. لم يكن هناك أي تواجد أميركي قبل الغزو العراقي، وما كانوا يؤمنون بهذا الموضوع على الإطلاق فاضطروا إليه اضطراراً، هذه حقيقة لابد من مواجهتها، واجهوا غزو لكن قطر لم تواجه شيء، لا قبل الغزو ولا بعد الغزو.

سامي حداد [مقاطعاً]: طب أنت لم تواجه شيء وعندك قوات أميركية يا دكتور

د.خالد الدخيل: إيه.

سامي حداد: أنت عندك قوات أميركية.

د.خالد الدخيل: لأ، لأنه السعودية.. يعني السعودية زي الكويت واجهوا العراق واجهنا العراق.

سامي حداد: وقطر ما واجهت في الخافجي جيشها؟

د.خالد الدخيل: لأ.. لأ طبعاً أنت تعرف العبء الأساسي يقع أولاً الدولة التي تعرضت للغزو اللي هي الكويت والدولة الأساسية اللي هي السعودية في مواجهة الغزو، بينما قطر لا، لم.. لم تواجه هذا الشكل، هذه حقيقة فبالتالي من.. من الذي يضطر قطر أن تتبنى هذا؟ يعني على الأقل تواجد قاعدة، لكن إلى درجة إنه تعميق، فيما يبدو الآن إنه قطر حقيقة تتحول إلى شيء.. يعني مش عارف الحقيقة، يعني.. يعني زي.. زي مُلحق للسياسة الأميركية في المنطقة.

سامي حداد [مقاطعاً]: طب ما هو يعني..

د.خالد الدخيل: وبالتالي.. وبالتالي..

سامي حداد: ما هو يعني لا أريد أن يقول الناس على دين ملوكهم، يعني أنتم أكبر دولة وتبعكم الآخرون يعني.

د.خالد الدخيل: لأ.. لأ.. لا..

سامي حداد: الله يخليك يا دكتور يعني..

د.خالد الدخيل: لأ هناك..

سامي حداد: إحنا صريحين أنكم..

د.خالد الدخيل: يا.. يا سامي..

سامي حداد: فيه أربع خمس قواعد الظهران..

د.خالد الدخيل: لأ معلش.. معلش سامي لحظة شوية.

سامي حداد: قاعدة الأمير سلطان.

د.خالد الدخيل: معلش تعليقك في محله بس فيه خلاف، السعودية تملك وتعلن بأنها ضد ضرب العراق وعندها حد أدنى من السيطرة على استخدام قواعدها، لكن.. لكن قطر..

سامي حداد: طب أقول لك شغلة.

د.خالد الدخيل: لا تعطينا هذه..

سامي حداد: قبل أسبوعين قرأت مقالة في "الإندبندنت" لصحفي ليس ..(فسك).. آخر يقول: هنالك بعض الدول الخليجية -ويقصد السعودية الواقع- هذه دموع التماسيح عندما يتباكون على موضوع العراق الآن..

د.خالد الدخيل: كيف هي دموع.. دموع تماسيح.. يا.. يا سامي..

سامي حداد: لأ، هذا بأقول لك شو قالت "الإندبندنت"، هذا مش عندي.. من عندي..

د.خالد الدخيل: معلش.. معلش.. يا أخي..

سامي حداد: شو عملتوه أنتم؟

د.خالد الدخيل: اسمح لي ما فيه عملية دموع تماسيح، السعودية تدرك أنها مهددة بضرب العراق وأنها الدولة يعني المقصودة هي ومصر لم يبق من دول لها تأثير على السياسة الأميركية في العالم العربي إلا مصر والسعودية، أنت تعرف إن سوريا هُمشت، الجزائر مشغولة، العراق مضروب..

سامي حداد: دكتور تتحدث.. تتحدث عن تأثير سعودي هل هنالك بعد الحادي عشر من سبتمبر تأثير سعودي على.. على.. على صانع القرار في الإدارة الأميركية، والصحافة الأميركية إذا أقرأ لك بعض الأشياء يعني شيء في خلال البرنامج إذا كان عندي وقت.

د. خالد الدخيل: لأ.. لأ ما بدي تقرأ لي لأني أعرف.. أعرف مش مهم نقرأ.

سامي حداد: ماذا يتحدثون عن السعودية، يتحدثون عن الوهابية التي.. التي تدرس الكراهية، والتي عليها نبع أسامة بن لادن.

د. خالد الدخيل: ما.. إحنا على.. صحيح.

سامي حداد: (بول وولفويتس) مساعد.. مساعد وزير الدفاع الأميركي اسمح لي.

د. خالد الدخيل: نعم، كل هذا صحيح.

سامي حداد: ويعتبر أكبر مُنَظِّر أمام الرئيس (بوش) فيما يتعلق بالعالم العربي والإسلامي، يقول في محاضرة في معهد الدراسات الدولية، المعهد الدولي للشؤون الدولية في لندن قبل عشرة أيام، وكنت في المحاضرة، قال: يجب على هذه البلاد أن تحذو حذو تركيا فيما يتعلق بالإسلام، عاوزين إسلام أميركاني، وبتقول لي إحنا لنا تأثير على.. على الأميركان يا دكتور، ويهددون بزرع الديمقراطية عندكم.. الأميركيين.

د. خالد الدخيل: يا سيدي، اسمع.. لأ، اسمع لحظة شوي.. لأ، اسمع لحظة يا أستاذ سامي، المنظر الرئيسي في الإدارة الأميركية ليس (وولفويتس) هو (ديك تشيني) يعني هذه واحدة.

ثانياً: ما هم تكلموا على ألمانيا بنفس المستوى عندما عارضت الضربة، عندما عارضت ألمانيا الضربة الأميركية على العراق، فبالتالي كونهم يتكلمون لا تستطيع أن تمنع الآخرين أن يتكلمون عن السعودية، لكن هل هناك تأثير؟ صحيح لم يبقى في العالم العربي، على الأقل أنت ما عندك إلا مصر والسعودية الآن، فبالتالي أنا يعني النقطة الأساسية اللي بأعود لها إنه موقف السعودية ومعارضتها للضربة الأميركية للعراق ليس.. ليست دموع تماسيح، هذا موقف حقيقي.

سامي حداد: وهل قالت قطر أنها مع ضرب العراق؟

د. خالد الدخيل: لا، يعني على الأقل لم تعلن.

سامي حداد: أيه؟

د. خالد الدخيل: لم تقل إنها ضد الضربة..

سامي حداد: يا أخي، عندكم الآن في مجلس تعاون اليوم وزراء الخارجية اجتمعوا وبكره ينضم إليهم أمير قطر والسلطان قابوس سلطان عمان، وبيطلع قرار وسيكون إجماعي، وبعد ذلك نقرر إذا يعني سيتبعون نفس السياسة أم لا.

نأخذ هذه المكالمة من السيد أحمد عبد الله.

د. خالد الدخيل: لحظة شوي.

سامي حداد: أحمد عبد الله من البحرين، بأعطيك المجال.

أحمد عبد الله: آلو، مرحباً.

سامي حداد: أهلاً.

أحمد عبد الله: أخوي، سؤالي طبعاً للسيد السعودي، أيه يا خوي لاحظنا إحنا إن قناة الـ CNN هي الوحيدة التي سمحت لها بالدخول إلى قاعدة العديد آسف قاعدة الأمير سلطان السعودية، ومُنعت وسائل الإعلام المحلية، وهذا طبعاً عكس ما حصل في دولة قطر، في.. في قاعدة العديد حتى إنه سمح لوسائل الإعلام المحلية والأمنية بالضبط والأمنية والتصوير، وهل هو عدم ثقة من وسائل الإعلام السعودي المحلي بعدم السماح له بالدخول في قاعدة الأمير سلطان؟ وشكراً.

سامي حداد: يعني ممنوع على السعوديين يدخلوا قاعدة الأمير سلطان.

د. خالد الدخيل: طبعاً لأ هو أنا الحقيقة ما شفت هذا التقرير طبعاً، يمكن يعني ممكن تأتي أي محطة.

سامي حداد: لماذا استئثار الـ CNN، لأنها أميركية وممنوع الإعلام العربي أو السعودي يدخل قاعدة الأمير سلطان؟

د. خالد الدخيل: لأ، يا أخي، حصلت يعني هل هناك ما يثبت إنه يعني جهات.. هناك أنت تعرف هناك محطات أميركية كثيرة، يعني هل هو مثلاً مسموح للـ CNN.

سامي حداد: أنا رأيت دكتور، أنا رأيت التقرير.. أنا رأيت التقرير، مجندات أميركية، أميركان سود.

د. خالد الدخيل: معلش.. معلش، طيب لحظة.. طيب ماشي معك، بس هناك مئات المحطات الأميركية، هل أيضاً المحطات الأميركية ممنوعة الـ ABC والـ MBC وCBS وفاكتوم هل هذه أيضاً ممنوعة؟ سُمح لـ CNN...

سامي حداد: لا.. لا اسمح لي ما هو الـ CNN تعتبر صوت أميركا في العالم، مثل BBC وورلد سرفيس صوت بريطانيا في العالم.

د. خالد الدخيل: أيضاً.. أيضاً.. أيضاً هناك يعني محطات بريطانية، هناك محطات ألمانية ما سُمح، لكن هل هناك ما يمنع؟ أنا لا أريد الحقيقة أن يعني نتحدث باسم وزارة الإعلام في يعني هذا الموقف، لأنه أنا ليس.. ليس لي موقف رسمي، أنا بأتكلم، نحن نتكلم على موضوع ثاني غير موضوع طبعاً يعني التغطية الإعلامية، هذه دائماً تحكمها عمليات..

سامي حداد: لنترك الموضوع أستاذ سيف عفواً.. في نفس الموضوع هذا الذي يثير جدال الآن ضمن دول مجلس التعاون، يعني شُكلت درع الجزيرة لم تحقق شيئاً حتى الآن، خلافات مين القائد، كم عدد الجنود، من هو صاحب الأمر والنهي وإلى آخره، وهذا ما دفع الناس إنه.. وخاصة بعد اجتياح العراق للكويت أن يعقدوا صفقات أمنية دفاعية، وآخر شيء كانت قطر يعني، فألا يدل ذلك على فشل مجلس التعاون في إنشاء درع الجزيرة مما حدا بالجميع إلى الذهاب إلى فرنسا وبريطانيا وأميركا؟

سيف بن هاشل المسكري: والله هذا الموضوع يحتاج إلى ساعات.

سامي حداد: نعم؟

سيف بن هاشل المسكري: هذا الموضوع يحتاج إلى ساعات الواحد يتكلم فيها.

سامي حداد: لا.. لا باختصار زبدة.. لأن أنت عاصرت المجلس.

سيف بن هاشل المسكري: ولكن باختصار.. باختصار، يعني الحقيقة الوضع بشكل عام كُشف مرتين، كُشف يعني دول المجلس كُشفت في سنة 1990 عند الاجتياح العراقي للكويت، ويعني حصل اللي حصل وظهر حقيقة ضعف دول المجلس وعرفوا قدرتها، وهذا الشيء اللي كنا دائماً ندعو إليه بأنه دول المجلس لا تستطيع، وهناك كان فيه تقرير في سنة 87 أو 88 يقول إنه دول المجلس بقواتها جميعاً لا تستطيع أن تدافع أو تتصدى لأي عدوان بغض النظر عن مصدره أكثر من 48 ساعة، فجاء قضية احتلال العراق للكويت ليكشف هذا الجانب، ثم كُشف الآن الوضع، نحن الآن نحن مكشوفين يعني.. دول المجلس مكشوفة بسبب أوضاعها الغير قادرة على التحرك وغير قادرة على المبادرة فيما يتعلق بقضايا إقليمية سواء سياسية واقتصادية، الآن أميركا ما أعتقد تحتاج إلى قاعدة العديد أو قاعدة الأمير سلطان، أميركا لما تتحرك لما ضربت في سنة 1991 ضربت من البحر المتوسط ومن المحيط الهندي وطائرات B52 كانت تطلع من (....) أو من إسبانيا وتضرب بغداد وتروح يعني، فكل وسائل التكنولوجيا الحديثة يعني ما تحتاج إلى كل.. كل هذا، لا أعتقد هذه الحملة الذي يعني..

سامي حداد: لكن بنفس الوقت.

سيف بن هاشل المسكري: خليني أقول لك..

سامي حداد: سيد، يعني الآن هنالك فيه حديث عن ربما دخول الجنود الأميركيين شمال العراق من تركيا والجنوب من الكويت والسعودية، أنت بحاجة إلى...

سيف بن هاشل المسكري: لوجيستيكس (Logistics).

سامي حداد: لوجيستيكس.

سيف بن هاشل المسكري: لأ، هو الأخطر من كده أنا أعتقد ما بعد هذا، الناس لا يتكلمون الآن عن قضية العراق، أمس (باول) بالفم المليان يقول إنه على دول المنطقة أن تتهيأ لتغيير وضع الديمقراطية وإلا.. وقبلها (كونداليزا رايس) هذه أيضاً طرحت.

سامي حداد: كونداليزا رايس.

سيف بن هاشل المسكري: رايس، طرحت إنه ضرورة تغيير أو إصلاح تطوير الأنظمة في منطقة الخليج، ثم نائب وزير الداخلية.. الخارجية أو اللي في.. في الرياض (بيرنز) اللي قال إنه أيضاً على الدول أن.. أن.. يطالب شعوب الدول بإجراء إصلاحات داخلية، وإنه أميركا ستساهم وستساعد هذه الشعوب في الإصلاح.. ما معناه إن هناك خطط موجودة جاهزة لما بعد العراق، فهل نحن.. السؤال: هل نحن مستعدون لهذه المرحلة الجديدة؟ هذا السؤال أعتقد مهم جداً يحب أنه نوجد إجابة على هذا السؤال، وأعتقد إنه إذا نحن جلسنا يعني نتحدث أو نتناقش فيما يتعلق بالقواعد وكذا، ونترك صلب الموضوع، وموضوع.. اللي هو موضوع الوضع الداخلي في دول.. في.. في دول المنطقة فمعناه نتجاوز الحقيقة.

سامي حداد: إذاً.. إذاً بعبارة أخرى يعني تريد أن تقول إنه يعني ألاَّ نحاول أن نتحدث عن موضوع القواعد ما قواعد، لأنه يعني كما تقول مشاركة 51 من محمود عبد الكريم يوسف: أعتقد أن هذا القمة الخليجية ستنجح في شيء واحد فقط، ألا وهو تحقيق إجماع خليجي متوقع بتأييد أميركا في سعيها لتغيير النظام العراقي وفتح المجال لعدوان على العراق، بعبارة أخرى يعني عمالنا بنتنافس إحنا بخدمة الأغراض الأميركية، ومين سيحصل على أكبر نيشان، وسنتطرق إلى.. إلى.. الدفاع أو هذه خلافات الرأي داخل مجلس التعاون فيما يتعلق في هذه القمة ضمن موضوع العراق بعد ... نأخذ بعض المكالمات الهاتفية من عبد الله مين؟ عبد الله الجمعة من ألمانيا، اتفضل يا أخ عبد الله.

عبد الله الجمعة: السلام عليكم.

سامي حداد: عليكم السلام.

عبد الله الجمعة: تحية للأخ الأستاذ سامي.

سامي حداد: أهلين.

عبد الله الجمعة: أستاذي العزيز، فيما يتعلق بالتهديدات الأميركية على العراق أريد أن أقول لك يا أستاذ سامي بأن التآمر على العراق أصبح عربي والتهديد أصبح عربي قبل أن يكون أميركي، والحصار عربي قبل أن يكون أميركي، عدوان يومي على العراق من الخليج، وجود القوات الأميركية في الخليج بهذه الكثافة، المناورات في الخليج ووصول وتدفق القوات الأميركية البريطانية على الخليج ماذا تعني؟ هل جاءت للاصطياف، أم هل الخليج منتجع، أم جاءت للنزهة؟

ولكني أقول: دخول العراق والعدوان على العراق ليس نزهة، العراق ليس أفغانستان يا إخوان، العراق لا ترهبه التهديدات الأميركية، ومهما حشدوا من قوات، العراق قوي بجيشه وشعبه وقائده، حكام الخليج يستطيعون إيقاف أي عدوان على العراق من خلال عدم السماح بالتواجد الأجنبي داخل أراضيهم، ومن خلال قطع ضخ النفط، هذا أبسط إجراء يستطيعون القيام به، ولكن هل يفعلوا ذلك؟ الجواب أتركه لحكام الخليج، ولكني أقول في حال قيام أي عدوان سوف يرون كيف يقاتل العراقيون الغيارى النشامى بقيادة القائد الفارس صدام حسين عز العرب، أقول العراق باق وصدام حسين باق بإذن الله.

سامي حداد: شكراً.. OK، شكراً يا أستاذ عبد الله الجمعة. مكالمة أخرى من محمد ظاهر من فرنسا.

محمد ظاهر: آلو، السلام عليكم.

سامي حداد: عليكم السلام.

محمد ظاهر: أستاذ سامي، كيفك؟

سامي حداد: أهلين.

محمد ظاهر: عم بأرحب بضيوفك الكرام، الحقيقة أنا مستغرب جداً للأخ خالد الدخيل اللي اتكلم على قطر، أول شيء بأتصور إن قطر دولة شجاعة، أمير قطر أنا ما بأدافع عليه، لكن أعتقد أنه إنسان شجاع أوجد قناة (الجزيرة) لكي تعبر عن آرائنا، لولا هذه القناة لما.. لما يعني كنت أتكلم، يا ريت السعودية تعمل لنا قناة (جزيرة).. (جزيرة)، وهذه القناة يعني سُميت عند الغربيين CNN العرب، هذيك.

سامي حداد: OK، فيه بالمناسبة عند السعودية.. فيه عند السعودية الـ MBC، وعندهم برامج حوارية، وباستطاعتك أن تشارك، اتفضل.

محمد ظاهر: نعم.. آلو.

سامي حداد: اتفضل أنا معك، اتفضل أيه.

محمد ظاهر: طبعاً سأرد على الأخ.. أخ خالد الدخيل إذا سمحت لي أخ سامي، هو طبعاً بينتقد قطر، وأنا أقول السعودية يعني أول شيء القواعد الأميركية موجودة في السعودية، وملجأ العميرية ضُرب من السعودية، والسعودية ليست حريصة على قضية فلسطين يعني عم بأتصور قطر أحرص على القضية الفلسطينية من السعودية، يعني ماذا.. ماذا فعلت السعودية للقضية الفلسطينية؟ السعودية أول شيء فيصل الأخ شو اسمه وزير خارجية.. وزير الخارجية السعودية صرَّح أنه لن يقطع البترول حتى لو قتل الفلسطينيين، يقول لن نقطع البترول عن أميركا، يعني معنى ذلك إنه السعودية مع أميركا نعم، وناحية أخرى هي بالنسبة للسعودية يعني عندما فيصل الحسيني وحنان عشراوي ذهبوا إلى مدريد للاستسلام هناك أموال حُوِّلت من السعودية إلى فيصل الحسيني وحنان عشراوي حتى عندي.. عندي هناك يعني، هناك برهان على ذلك، أن السعودية حولت أموال لفيصل الحسيني وحنان عشراوي، وبعدين يعني حتى الآن من الكويت والسعودية الطائرات الأميركية تقصف المدنيين العراقيين من السعودية ومن الكويت...

توتر العلاقات بين دول مجلس التعاون وتأثير هذا التوتر في المجلس

سامي حداد: OK.. OK..OK، شكراً يا أخي لو قطعت النفط كيف بدك تدعم الفلسطينيين والانتفاضة وفقراء العرب! آخر مكالمة مين؟ عواد خلف من السعودية، مساء الخير أخ عواد، هالو.. هالو.. انقطع الخط.

أستاذ الأنصاري، بعد هذه الـ.. الـ.. هل تعتقد إنه بعيداً عن القواعد وما قواعد أن يعني كما قال جاسم الخرافي (رئيس مجلس الأمة الكويتي) في مقابلة مع إحدى الصحف القطرية هنا قبل يومين، قال بأن يعني موضوع إنه قضايا الأسر بتحل المشاكل بين بعضها البعض بسبب لا.. لا يوجد فيه ديمقراطية هذا أحد الأسباب يعني إنه يعني سؤالي فيما يتعلق بإنه العلاقات الشخصية أو الخلافات الشخصية لماذا تؤثر على شعوب هذه المنطقة وعلى هذا المجلس اللي عمره 22 سنة؟ يعني فيه توتر علاقات شخصية؟

د. حسن الأنصاري: أنا أعتقد الأستاذ الخرافي كان محق في هذا، وأنا طبعاً أحب أن أرجع إلى قضية..

سامي حداد [مقاطعاً]: لا.. لا.. قبل ما ترجع لقضية يعني، فيه بينكم وبين السعودية، فيه.. فيه..

د. حسن الأنصاري: لأ أتكلم.. لا مش.. مش بينَّا وبين السعودية، تكلم عنها الأخ المسكري اللي هو طبعاً يقول إلى أن هناك توجه الآن وهناك مشروع أميركي لفرض الديمقراطية والتغيير ما يحصل الآن في.. في الدول، أنا في الحقيقة يعني أقول إن أحد أسباب فشل المجلس في الحقيقة إلى أن القضايا الرئيسية اللي هو الحين يتحدث عليها إلى أنها سوف تُفرض علينا من الخارج إلى أن إحنا أغفلناها خلال العشرين سنة الماضية، نحن في الحقيقة هذه القضايا الرئيسية قضايا الإصلاح السياسي في دول المجلس، قضية المشاركة الشعبية، قضية الديمقراطية، في الحقيقة إحنا أغفلناها تماماً، هناك طبعاً تجارب في دول بدأت يعني تدخل، لكن بصورة عامة إحنا في الحقيقة أغفلنا هذا الموضوع، والحين اللي إحنا حاسين فيه إلى أن هناك محاولات لفرض هذه الأشياء علينا، طيب السؤال والسؤال المشروع: من هو المسؤول عن هذا الموضوع؟ لماذا دائماً تُترك أمورنا في المنطقة الخليجية والمنطقة العربية، ولا نتكلم فيها ولا نتحاور بها، ولا نجيبها على الطاولة لمناقشتها، تترك، وبعد ذلك لما يعني طرف خارجي يأتي ويقول لنا المشاركة الشعبية والديمقراطية، المشاركة الشعبية والديمقراطية هذا ما تسعى إليه الشعوب، ومش معنى إذا كانوا الأميركان الآن يتكلمون عن القضية معناته إن هناك ليست قضية، وهي مش قضية في.. في..

سامي حداد: ولكن بنفس الوقت يا دكتور حسن، يعني بعد تحرير الكويت عام 91، وجدنا فجأة وكان الرئيس بوش الأب يفاخر إنه أنا عملت شيء في المنطقة، نوع من طريق إلى الديمقراطية، خُلقت مجالس الشورى في السعودية، في عمان، وفي دول أخرى، وهذا لم يكن موجوداً، وربما إذا حدثت حرب الآن سيكملون المشوار حتى يزرعوا الديمقراطية كما يشاءون.

د. حسن الأنصاري: أنا ما.. أنا ما أناقش ما قاله الأب بوش.

سامي حداد: بس حصل بعد الأب قال بعد الحرب.

د. حسن الأنصاري: حصل، أنا أقول لك وهو.. وهو.. وهو لا...

سامي حداد: رجع الأميركان حرروا الكويت، وهاي جم عملوا لكم مجالس شورى.

د. حسن الأنصاري: وهو لا يتحدث عن فراغ، هو يتكلم عن مصالح الولايات المتحدة الأميركية، وهذا حق مشروع له، نحن لا نجادله ولا نناقشه في هذه القضية، لكن إذا كان هناك فيه مجالس، وإذا كان هناك صار فيه نوع من التطور، طيب إحنا ليش قعدنا عشر سنوات ولسه عندنا المجالس؟ لماذا لم نطور الموضوع؟ لماذا نترك الأمور لهم إلى أنهم يتدخلون في شؤوننا؟ يعني.. يعني.. يعني المشاركة الشعبية، الشورى الملزمة كل هذه الأشياء هذا من صميم.. من صميم ما نصبو إليه، وبالتالي.. وبالتالي أنا في اعتقادي إن هذه الأمور مهمة جداً ولابد أن نناقشها ونناقشها علانية ولا نستحي منها.

سامي حداد: صحيح طيب أيش الفرق.. أين الفرق بينك وبين السعودية وعمان مجالس الشورى؟ عندكم برلمان؟ شو اللي سويتوه؟

د.حسن الأنصاري: لا.. لا إحنا بدينا في..

سامي حداد: شو الفرق؟

د.حسن الأنصاري: إحنا بدينا في عملية تحديث صحيح إحنا إن.. إن عندنا.. عندنا مجلس، لكن إحنا بدينا في هذا وهذه خطوة خطوة، نحن الآن في مرحلة إعداد دستور دائم لقطر، النسخة يعني الأولى انتهى العمل منها و.. والدستور سوف يصدر و..

سامي حداد: دكتور

د.حسن الأنصاري: وهناك.. وهناك سوف تكون انتخابات نيابية حرة تعُطى.. يُعطى الحق للجميع بالتصويت فيها نساءً ورجالاً.

استهداف أميركا للسعودية عبر الحديث عن الديمقراطية

سامي حداد: دكتور.. دكتور خالد الدخيل الأميركان يهددون بأنهم يريدون زرع الديمقراطية في هذه المنطقة وهم يقصدون بشكل خاص السعودية بالواقع، أثنوا على تجربة البحرين، على تجربة قطر المتواضعة، الكويت لديهم برلمان، عُمان عندهم مجلس شورى منتخب أيضاً إلا السعودية ويقصدون السعودية، فكيف أنتم داخل مجلس التعاون يعني تنظرون إلى ما يخبئه الأميركان؟

د.خالد الدخيل: لا شوف طبعاً.. يعني صحيح يعني السعودية مستهدفة بدرجة أولى من ضربة العراق، لكن أيضاً يعني مستهدفة هي ومصر فما.. أنا لا أعتقد.. أنا لا أتفق معك.. يعني تماماً بإنه يعني.. يعني المستهدف في قضية الديمقراطية هي السعودية فقط، هي مستهدفة فيها يعني كما تعرف تكلموا.. بدءوا مع ياسر عرفات وبدءوا وبعدين انتقلوا إلى العراق مع صدام حسين وسوف ينتقلون إلى السعودية، وسوف ينتقلون إلى سوريا وينتقلون إلى مصر، وإلى كل الدول العربية، لكن قضية الديمقراطية في العالم العربي أنا دائماً بأسميها الحقيقة وكتبت حول هذا الموضوع هي مشكلة اللي باسميه إشكالية الحكم أو إشكالية سؤال الحكم في التاريخ العربي الإسلامي، هذا السؤال الذي ظل معلقاً في سماء الثقافة العربية لأكثر من أربعة عشر قرناً بدون أي محاولة للتعامل ومواجهة هذا السؤال، هذا الكلام ينطبق على السعودية، وينطبق على قطر، وينطبق على مصر، وينطبق على سوريا وينطبق على كل الدول العربية، عندما يأتي موضوع الديمقراطية ليس هناك استثناء في العالم العربي إلا يعني استثناءات قليلة، الكويت، البحرين الآن مؤخراً، المغرب مؤخراً أيضاً، لكن البقية لازالت تواجه هذه الإشكالية، وما كان ينبغي الحقيقة لهذه الدول أن تنتظر يعني عملية إصلاحات سواءً سياسية، إصلاحات ديمقراطية أن تنتظر أن تأتي بالفعل -كما تفضل الدكتور حسن- إنها تأتي من.. من الخارج، لكن هذه إشكالية مزمنة عندنا في التاريخ العربي للأسف، ولابد في الأخير طال الزمن أو قصر..

سامي حداد [مقاطعاً]: و.. وهذه المشكلة المزمنة ما سببها؟

د.خالد الدخيل: سببها يعني طبعاً أسبابها كثيرة..

سامي حداد: ناخد حتى لا نعمق في.. ناخد.. ناخد موضوع مجلس التعاون حتى نحصر الموضوع يعني.

د.خالد الدخيل: السبب الأساسي.. لأ السبب الأساسي في غياب الديمقراطية وفي غياب.. وفي غياب المشاركة السياسية هي طبعاً في احتكار السلطة من قِبَل النخبة السياسية من ناحية وفي غياب ما أسميه أنا بالبعد الاجتماعي أو الشعبي عن.. عن العملية السياسية هذه ظاهرة كما تعرف مثلاً في العراق الإشكالية الأساسية المطروحة في العراق هي.. يعني هي إشكالية سياسية بالدرجة الأولى، وكان من الممكن مثلاً للقيادة العراقية أن تتجاوز المأزق التي.. الذي تمر به الآن عن طريق التعاطي مع هذه.. لكن هذا لم يحدث.

سامي حداد: بيقول لك يا أخي أنا مثلي مثل غيري عندي حزب بعث حاكم في حين البعض الآخر عندنا أسر حاكمة كما هي الحال في معظم دول الخليج.

د.خالد الدخيل: التبريرات هذه..

سامي حداد: لا لا.. لا لا، معلش.

د.خالد الدخيل: طبعاً عملية.. شوف.. أي طرف أي طرف سامي.. سامي، أي طرف.. التبرير سهل.. التبرير سهل.

سامي حداد: يعني لما يكون عندك هاي في بلد فيه 200، 3، 4 مليون سواءً في سوريا أو في العراق، يعني أعضاء في الحزب، هذا.. هذا يمثل قطاع من الناس.

د.خالد الدخيل: التبرير سهل، حزب البعث لا وجود له في العراق، الطبقة الحاكمة هي التي تمسك.. تمسك بزمام السلطة لا أنت تيجي تكلمني عن حزب البعث، حزب البعث ليس له دور.

سامي حداد: أنا أقولها أمام المشاهدين لست بعثياً ولم أكن ولن أكون بعثياً أنا أعطيك مثال يعني.. أعطيك مثال.. آه.

د.خالد الدخيل: أنا لا.. أنا لا.. أنا ما قلت هذا الكلام، أنا لا آخذ إنك أنت بعثي، أو غير بعثي، بس أنا بأتكلم إنه صحيح ممكن تضع أنت واجهة حزب البعث أو الجبهة التقدمية في سوريا، لكن في الأخير هذه أشكال صور أمامية يعني أشكال صورية أمام الناس، فالتبرير سهل.

سامي حداد: فيه ناس دكتور، سوءاً كانوا بعثيين أو شيوعيين أو ناصريين فيه ناس بيروحوا بينتخبوهم إحنا لا فيه انتخابات ولا شيء من هذا القبيل يعني.

د.خالد الدخيل: ما فيش شيء طبعاً، هذا الواقع.. هذا الواقع الغائب.

[فاصل إعلاني]

سامي حداد: سيد سيف المسكري، أعتذر قلت عنك الدكتور المسفر، مسفر ومسكري متقاربة إلى حدٍ ما.

سيف بن هاشل المسكري: لا، أنا بس تعليقي بسيط على كلام الدكتور خالد، إنه لما نتكلم أو الغرب الآن خاصة الولايات المتحدة لما تتكلم عن التغيرات والإصلاحات في منطقة الخليج فلا تقصد هي قضية الديمقراطية، قد يكون قضية الديمقراطية أصبحت الآن في ذيل الأولويات لكن تتكلم عن قضايا ثقافية، قضايا اجتماعية، قضايا دينية، يعني حتى المناهج يعني الآن فيه توجه بالضغط على هذه الدول.. لتغير المناهج حتى هيكلة الأنظمة في.. في هذه المنطقة يعني، والدليل على هذا ما يجري الآن في.. بين الولايات المتحدة والغرب والمعارضة العراقية، يعني قبل حتى المعارضة العراقية قبل سقوط صدام حسين أصبح التوجيه كيف.. كيفية التعامل مع هذه يعني المؤسسة الحاكمة القادمة في العراق، وهذا النموذج الخوف الحقيقة أنا أتخوفي إنه هذا النموذج الذي يُطرح على العراق الآن أن.. أن.. أن يطرح على منطقتنا ككل وهذا هو الخوف يعني..

سامي حداد: يعني أنتو في السعودية خايفين من هذا الطرح تبع المعارضة؟

د.خالد الدخيل: من أي طرح، طرح ديمقراطي يعني؟

سامي حداد: الطرح الديمقراطي على الطريقة.. طريقة المعارضة العراقية في الخليج؟

د.خالد الدخيل: السؤال مو واضح.

سامي حداد: نعم؟

د.خالد الدخيل: السؤال مو واضح.

سامي حداد: أحطه بشكل آخر.. الواقع، أنا أريد أن أسأل أنتم ضد ضرب العراق، في السعودية وكذلك ربما البحرين وليس الكويت ربما، السؤال: يعني هل أنتم فعلاً حريصين على.. حريصون على العراقيين؟

د.خالد الدخيل: يا أخي أنا أستغرب..

سامي حداد: لا لا سؤالي الواقع.. سؤالي الواقع لأنه في.. في حال ضرب.. في حال ضرب العراق خليني..

د.خالد الدخيل: أي نعم بس.. بس أنا أستغرب منك أنت بتسأل هذا السؤال نعم وضرب العراق حاصل حاصل يبقى شكله جاي جاي.

تعامل السعودية مع نظام العراق القادم في قضية النفط

سامي حداد: ok حاصل.. حاصل ok في.. في المعارضة العراقية اللي تحدث عنها الأخ سيف في البيان الأخير يقولون إعادة طالباني وأحمد الجلبي يقولان الزعيم الكردي للاتحاد الوطني الكردستاني والجلبي المؤتمر الوطني العراقي، عاوزين إعادة النظر في كل العقود التي يعني أبرمتها الحكومة العراقية مع الشركات الأجنبية وأخرى الروس.

2: عاوزين.. عاوزين يعني الأميركان عاوزينهم أقصد كل العقود.. عاوزين إعادة النظر في التعويضات التي سيدفعها العراق، عاوزين إنه يكون عندهم إنتاج أكثر من نفط خارج أوبك.. حصتهم من أوبك لماذا؟ لأنه عاوزين إعمار البلد، هل أنتم مستعدون لقبول هذه المطالب؟

د.خالد الدخيل: يا أخي هذه مطالب هذا يعني أولاً..

سامي حداد: لا لا..

د.خالد الدخيل: هذه المطالب يعني هذه مطالب لا تخص السعودية، أيش علاقة السعودية فيها.. ما علاقة السعودية بهذا الموضوع.

سامي حداد: مطالب.. مطالب نفطية وأنتم أكبر منتج.

د.خالد الدخيل: كيف مطالب نفطية؟

سامي حداد: إنه إخراج العراقيين من أوبك حتى يزيدوا الإنتاج.. هل تسمحون لهم بذلك؟

د.خالد الدخيل: العراق سيبقى يا سامي.. العراق.. العراق سيبقى طبعاً جزء من منظومة الأوبك بالنهاية.

سامي حداد: وهم مطالبين إنه يزيدوا حصتهم.

د.خالد الدخيل: السؤال الذي يطرح نفسه الآن هل إذا قُدِّر وجاءت المعارضة واستلمت الحكم، هل ستكون مقاليد الأمور في العراق في يد الحكومة هذه أو في يد الولايات المتحدة، وهذا سؤال مهم وعشان.. يعني عشان أقدر أجاوب عليك على هذا السؤال، هل أنت تفترض.. أنت تفترض..

سامي حداد: لو فرضنا.. لو فرضنا بيجوا.. لو فرضنا بيجوا المعارضة. آه.

د.خالد الدخيل: أنت تفترض أن هذه المعارضة سوف يكون يعني عمليات الحسم والأمر والحكم والتقرير في يدها داخل العراق، هذا الشيء غير محسوم وغير معروف أصلاً، هذه المعارضة يعني أصلاً مفككة ولا تستطيع أن تتفق بين.. بينها على يعني على الحد الأدنى..

سامي حداد: أنا سؤالي سواءً اتفقت أو لم تتفق فيما لو قُدِّر لها أن استلمت الحكم هل أنتم على استعداد لمساعدة العراقيين اللي عاوزين.. مش عاوزين حرب إنه.. أن تسمحوا لهم بزيادة إنتاج النفط؟

د.خالد الدخيل: يُسمح لهم بزيادة إنتاج النفط، السعودية تسمح بزيادة إنتاج النفط يعني الكويت قطر كلها ما عندها مشكل يا أخي لماذا لا تسمح؟!

سامي حداد: تسمح، إذن سيغرقون الأسواق بالنفط معنى ذلك نُعيد تكرار تجربة عام 90 بين الكويت والعراق، أليس كذلك يا دكتور؟

د.خالد الدخيل: يعني هو شوف طبعاً عملية.. عملية النفط.. عملية النفط أحياناً والأسعار يعني تنزل وتهبط لكن هناك شيء اسمه إعادة إعمار العراق، بس أنا أبغي أعود للنقطة الأساسية اللي تكلمت عليها: هل السعوديون يعني.. يعني حريصين على العراقيين؟ بالتأكيد كل عربي حريص على العراق، كيف تسأل هذا السؤال؟ لماذا تسأل مثل هذا السؤال؟ يعني معقول.. معقول..

سامي حداد: طيب ليش.. طيب ليش ما تفتحوا السفارات.. ليش؟

د.خالد الدخيل: لأ.. لا مع النظام لا، مع النظام العراقي، نحن حريصون على العراق وعلى الشعب العراقي بالتأكيد.

سامي حداد: بس مش مع النظام.

د.خالد الدخيل: لكن ليس مع النظام.

سامي حداد: طب ما هو الأميركان عاوزين يغيروا النظام مش عاوزين يقتلوا الشعب العراقي.

د.خالد الدخيل: هذا.. هذا صح لأ..

سامي حداد: ما هو يعني.. يعني..

د.خالد الدخيل: لأ.. يا أخي ما فيه عملية جراحية نظيفة.. ما فيه عملية جراحية نظيفة يا سامي يأتوا ويغيرون النظام العراقي ويبقى الشعب العراقي سليم ما فيه.. العملية ممكن..

سامي حداد: إذن.. إذن.. إذن إذا كنتم ضد.. سيبقى النظام

د.خالد الدخيل: نعم؟

سامي حداد: إذا.. إذا أنتم في مجلس الدول مجلس التعاون بعض الدول تريدون إنه ألا يكون حرب معناته سيبقى النظام.

د.خالد الدخيل: هذه مأساة.. هذه مأساة النظام الإقليمي العربي، هذه مأساة النظام الإقليمي العربي لو سمحت لي، كل واحد مش عايز النظام العراقي، لكن لا يستطيعوا أن يؤثروا لا في النظام العراقي ولا يؤثرون كثيراً في قرار الحرب الأميركي.

سامي حداد: لنأخذ بعض المداخلات مشاهدينا الكرام عبر الإنترنت، محمد حسين المرزوق من السعودية يقول: وجهة نظر المقاطعة السعودية الكويتية السبب الرئيسي قناة (الجزيرة) لأنها تنشر الوعي والأفكار النيرة لسائر الشعوب الخليجية. ما شاء الله.

فيه عندي واحد بعكس هذا يقول: في اعتقادي -أبو خليفة من البحرين- في اعتقادي عدم حضور القادة الخليجيين سببه قناة (الجزيرة) تجاه السعودية والبحرين والكويت والكل يعرف هذا، والسؤال: هل في هذا الظرف العصيب يتم تصفية الحسابات تجاه الشقيقة قطر والعراق يمر في مأزق لا يعلمه إلا الله وحده؟!

هذا بينقلنا إلى موضوع الدكتور قبل ما أروح لك.. في عُمان قبل أشهر كان هنالك اجتماع خليجي لوزراء الإعلام وإحنا موضوعنا موضوع القمة الخليجية وانبرى البعض وقدم ورقة لمقاطعة قناة (الجزيرة) يعني هل.. هل.. هل تريد قمة مجلس التعاون.. دول مجلس التعاون تكميم أفواه الناس؟ أن يبقى الناس يسمعون ما تريده الحكومة فقط أي تليفزيون الدولة فقط؟!

سيف بن هاشل المسكري: أعتقد الآن الظروف تغيرت تماماً، يعني حتى إذا كان هناك رغبة من.. من.. من الدول فليست لديها قدرة على العمل هذا، لأنه اليوم الفضائيات العالمية، الإنترنت، وسائل الإعلام كلها أصبحت مفتوحة للجميع وبالتالي فيعني ما أعتقد إنه فيه إمكانية الآن حتى الإمكانية الفنية في.. ولا أعتقد إنه فيه رغبة مثل ما تُطرح إنه فيه رغبة لتكميم أفواه، لكن يمكن هناك فيه هو الحد الأدنى من.. من الأسلوب قد يكون مأخذ على قناة (الجزيرة) وأنا أيضاً في استوديوهاتها يعني إنه خرجت عن الإطار التقليدي لمنطقة.. للمنطقة العربية ومنطقة الخليج، وهذا الخروج هو بالآخر..

سامي حداد: يعني.. يعني التقليد نحن لا نقبل بالجديد، يجب أن نبقى يعني.. يعني نايمين مثل أهل الكهف ممنوع نتحرك لنبقى كما نحن!

د.خالد الدخيل: تسمح لي يا دكتور حسن..

سيف بن هاشل المسكري: يعني أنا أقول في النهاية..

سامي حداد: أنا عندي آخر.. خالد معلش، عندي آخر دقيقتين دكتور حسن الأنصاري، الآن فيه القمة وستنتهي على خير -إن شاء الله- السبت أو الأحد إيش ترى مستقبل هذه المسيرة؟

د.حسن الأنصاري: والله الحقيقة المسيرة يعني أنا دائماً أنظر إليها المسيرة الخليجية إنها يعني جاءت إلينا بإنجازات..

سامي حداد: أيش الإنجازات شو اللي سوته؟

د.حسن الأنصاري: يعني.. يعني

سامي حداد: يعني تروحوا بتزوروا بعض بدون جوازات سفر، أوروبا 27 دولة أمم وملات وقومية مختلفة بيزوروا بعض من دون جواز سفر ويتنقلون ويعملون.

د.حسن الأنصاري: مهما يكون.. مهما يكون هناك.. هناك.. هناك بعض الإنجازات معلش.. معلش إحنا فيه جانب إحنا فيه جانب.. فيه جانب..

د.خالد الدخيل: (...) 15 (...) يا سامي..

سامي حداد: لا، لسه قبل أسبوع انضمت 10 دول.

د.حسن الأنصاري: في جانب.. في جانب فيه هذه الإنجازات، فيه ناس يعتبرونها إنجازات إلا أنه.. واستمرارية المجلس أيضاً يعني تُحسب له.. تحسب له..

سامي حداد: مثل الجامعة العربية يعني O K.

د.حسن الأنصاري: نعم تحسب له، لكن.. لكن فيه.. فيه جانب آخر أيضاً إن هناك إخفاقات كبيرة، لما.. لما نتحدث عن الموضوع الأمني اللي هو أنا دائماً أكرر وأعيد إلى أن شهادة المجلس.. شهادة ميلاد المجلس شهادة أمنية، وفشل المجلس خلال هذه الفترة يعني.. وبالتالي نشوف حتى يعني.. يعني في النهاية إلى أن يعني أغلبية الدول.. يعني دول المجلس لا تستطيع أن تحافظ على أمنها وبالتالي كان هذه الاتفاقيات الثنائية، لكن أيضاً يعني.. يعني الطرح.. الطرح إلى أن يعني من يحدد مثلاً متطلبات الأمن القطري؟ أو من يحدد متطلبات الأمن البحريني؟ أو.. أو الإماراتي أو كل حاجة يعني؟ هل هناك يعني مثل ما نقول معادلة معينة لابد إن هذه الدول وطيب مَنْ هو مسؤول عن هذه المعادلة؟ أنا أعتقد أن المشكلة في الخليج وفي العالم العربي مش مشكلة الدول الصغيرة، لأن مشكلة الدول الصغيرة ما عندها مشكلة في الأساس، مشاكلها يعني ما تتطلبه الدول الصغيرة ولا حاجة تتطلب فقط يعني حفاظ أمنها وكيانها وإن المنطقة تكون مستقرة للجميع، لأن هذه الدول الصغيرة يستحيل إنها تكوِّن أنظمة يعني للسيطرة و.. وإمداد نفوذها، يعني المشكلة..

سامي حداد: ولكن ربما يأخذ على هذه الدول الصغيرة إنها ربما تنافس الكبار حولها.

د.حسن الأنصاري: لا لا لا أنا.. أنا ما.. منافسة الكبار.. أنت.. أنت.. أنت لا تنافس.. لا تنافس يعني إذا كانوا الكبار لا يعتقدون.. لا يعتقدون إلى أن مثلاً منطقة الخليج على سبيل المثال يعني كبيرة للجميع يستطيعون أن يتعايشون فيها في ود وسلام، إذا كان هدفهم الهيمنة والسيطرة أعتقد..

سامي حداد: آخر جملة، انتهى الوقت نعم..

د.حسن الأنصاري: إذا كان الهيمنة.. الهيمنة والسيطرة هو.. هو الهدف إذن هناك مشاكل سوف تستمر إلى هذا..

سامي حداد: سواءً كانت هيمنة إقليمية أو هيمنة خارجية.

مشاهدينا الكرام -آسف دكتور- أشكر ضيوف حلقة اليوم السيد سيف المسكري (الأمين العام المساعد سابقاً لمجلس التعاون الخليجي والعضو الهيئة الاستشارية لمجلس التعاون الآن) والدكتور خالد الدخيل (أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة الملك سعود) وأخيراً وليس آخراً الدكتور حسن الأنصاري (في جامعة قطر مركز أو مدير مركز الخليج للدراسات).

مشاهدينا الكرام، ألتقي بكم بعد حوالي ثلاثة أسابيع من الآن، فإلى اللقاء، وهذا سامي حداد يحييكم بالنيابة عن فريق البرنامج، وإلى اللقاء.