أنعشت ثورة 14 يناير/كانون الثاني اهتمام التونسيين بالكتاب بوضعها حدا للقيود والموانع التي فرضها النظام السابق على الكتّاب والناشرين، وهذا ما تعرفه الدورة الثلاثون الحالية من معرض تونس الدولي للكتاب.

وينعكس واقع التونسيين بشكل جلي على اهتماماتهم الثقافية، فالسياسة والدين موضوعان أثارا تجاذبات وسجالات عديدة.

المسؤولون عن إدارة المعرض يتحدثون مقابل ذلك عن منع ما يسمى الكتب الصفراء، وتلك التي تدعو إلى التطرف والكراهية، أو التي لا تتوافر فيها المعايير المهنية للجودة، كما يقول مدير المعرض كمال بن قحة.