مقدم الحلقة

أيمن جادة

ضيوف الحلقة

أحمد الصديقي - نائب رئيس الإتحاد الجزائري السابق
عبد الله الدبل - عضو اللجنة التنفيذية للفيفا
يوسف الدهشوري - رئيس الإتحاد المصري لكرة القدم

تاريخ الحلقة

08/09/2001

- أسباب حساسية اللقاءات بين المنتخبين المصري والجزائري
-مبررات احتجاج الاتحاد المصري للدولي حول المباراة
- أسباب رفض الفيفا لإعادة المباراة
- الإجراءات القانونية التي اتخذها الاتحاد المصري ومدى صحتها

عبد الله الدبل
أحمد الصديقي
يوسف الدهشوري حرب
أيمن جادة
أيمن جاده: تحية لكم مشاهدي الكرام من (الجزيرة)، وأهلاً بكم مع (حوار في الرياضة).

بينما تستمر معاناة الفرق العربية في التصفيات الآسيوية لكأس العالم لكرة القدم 2002م فإن التصفيات الإفريقية انتهت بتأهل منتخب عربي واحد هو منتخب تونس إلى جانب أربعة منتخبات غير عربية، ولا زالت قضية إقصاء مصر والمغرب والجزائر على يد السنغال في المجموعة الثالثة تثير الكثير من ردود الأفعال وإشارات الاستفهام والتعجب، وما زاد في ذلك الاحتجاج الذي تقدمت به مصر على ما رافق مباراتها الأخيرة مع الجزائر في عنَّابة من أحداث، فالتعادل الذي زامنه فوز السنغال على أرض ناميبيا بخمسة أهداف لصفر حسم الموقف لمصلحة السنغاليين، ومن جهته رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم مؤخراً الاحتجاج المصري والمطالبة بإعادة المباراة، وثبت نتيجة التعادل في عنَّابة، وطوى بذلك ملف القضية بتأكيد تأهَّل السنغال، فما حقيقة الأمر؟ وما الذي حدث بين أشقاء عرب في الإطار الرياضي؟ وهل هناك ظالم ومظلوم في كل الذي جرى، أم أن الأمر لا يعدو أن يكون اختلافاً في وجهات النظر؟ وما هي مبررات قرار الفيفا؟

لمناقشة هذا الموضوع من كافة جوانبه وسماع الآراء معي من القاهرة عبر الأقمار الصناعية اللواء يوسف الدهشوري حرب (رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم)، ومع هنا في الاستديو السيد أحمد الصديقي (نائب رئيس الاتحاد الجزائري – المستقيل لكرة - القدم)، والذي رافق البعثة المصرية طوال وجودها في عنابة، كما سينضم إلينا عبر الهاتف من الدمام في المملكة العربية السعودية السيد عبد الله الدبل (عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم). فمرحباً بالضيوف الكرام، ومرحباً بمداخلاتكم، واستفساراتكم على هواتف وفاكس البرنامج، وموقعه الحي على شبكة الإنترنت على عنواننا:

www.aljazera.net

ولنبدأ أولاً بهذا الاستهلال المصور كالمعتاد.

تقرير/زياد طروش: يقولون إن جذور الحساسية بين المنتخبين المصري والجزائري تعود إلى لقاء الفريقين في القاهرة عام 89 عندما تأهلت مصر بهدف، ويقولون إن الأمر أبعد من ذلك، ويكتنف حتى لقاءات كرة اليد والكرة الطائرة بحكم قوة التنافس بين الجانبين، ويقولون: إن فوز مصر ذهاباً بخمسة أهداف لاثنين في القاهرة كان هو السبب، ويقولون أيضاً: إن الإحباط الذي عانى منه الجزائريون كانت المباراة الأخيرة فرصة لتعويض بعضه. أشياء كثيرة قيلت وتقال وستقال، ولكن لندع الأقوال جانباً وننظر إلى الأفعال، مباراة الجزائر ومصر كانت متزامنة مع مباراة ناميبيا والسنغال، وكان المغاربة يراقبون الموقف من بعيد على أمل تعثر منافسيهما المصري والسنغالي بالتعادل أو الخسارة ليتأهلوا هم، لكن هذا المستحيل حافظ على صفته ولم يحدث. أما المصريون فكانوا بحاجة لتعثر السنغال المستبعد، أو ليفوزوا في الجزائر على ألا يزيد حجم الفوز السنغالي في ناميبيا عن فوزهم المفترض في الجزائر بفارق يزيد عن هدفين. لكن ما حدث أن مصر والجزائر تعادلتا بهدف لمثله، بينما فازت السنغال على ناميبيا بخمسة أهداف نظيفة، وتصدرت هي وتأهلت إلى كأس العالم لأول مرة، ورافقت مباراة الجزائر ومصر التي نقلت سلفاً من العاصمة إلى مدينة عنابة السياحية الواقعة بشرق البلاد، رافقتها أحداث شغب، فبعد الهدف المصري في الدقيقة الستين من ضربة جزاء توقف اللعب نحو ربع ساعة لاحتجاج الجمهور الجزائري ورميه أرضية الملعب بقوارير المياه، ثم استئنف اللعب، وبعد دقائق سجل الجزائريون إصابة التعادل، لتنتهي المباراة بهدف لكل فريق، وغادر المصريون الملعب تحدت أنظار الجمهور الجزائري الساخط، لم تسلم حافلتهم من ردود الفعل الغاضبة، وعلى إثر ذلك تقدم المصريون باحتجاج للاتحاد الدولي طالبوا فيه بإعادة المباراة، أو اعتبارهم فائزين وإقامة مواجهة فاصلة مع السنغال حسب بعض الآراء، لكن الفيفا لم يحقق للمصريين رغبتهم بل ثبت نتيجة المباراة بالتعادل، مما حفظ للسنغال فرصة التأهل، وترك الغصة في حلوق المصريين.

أيمن جاده: هكذا كانت الصورة.

[فاصل إعلاني]

أيمن جاده: حديثنا في حلقة الليلة –إذا كنتم تتابعوننا على الهواء مباشرة مساء السبت- يتعلق بموضوع اعتراض الاتحاد المصري لكرة القدم على مباراته مع الجزائر في عنابة ضمن تصفيات كأس العالم الإفريقية لكرة القدم، وطبعاً التي انتهت بالتعادل مما أقصى المنتخب المصري، وطالب الفيفا بإعادة المباراة، لكن الاتحاد الدولي لم يقبل بذلك وثبت نتيجة التعادل. نريد أن نعرف كل وجهات النظر، لذلك سنحاول أن نسمع كل الأطراف في هذا الموضوع.

أسباب حساسية اللقاءات بين المنتخبين المصري والجزائري

أولاً: سيد أحمد الصديقي (نائب رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم)، نجدد الترحيب بك، ونسألك –يعني- بداية من الملاحظ أن هناك نوع من الحساسية أو الشد العصبي في اللقاءات بالذات بين المنتخبين المصري والجزائري، ما أسباب ذلك برأيك؟

أحمد الصديقي: بسم الله الرحمن الرحيم، أولاً: السلام عليكم.

أيمن جاده: عليكم السلام ورحمة الله يا سيدي.

أحمد الصديقي: الموقف بين الجزائر ومصر أعتبر ما فيهاش حساسية، حساسية (ما فيش بين) دول العرب، اللي تقابلوا في التسعينات واللي فازت فيه المقابلة مصر، واللي راحت.. في سنة..

أيمن جاده: في 89.

أحمد الصديقي: في 89، نعم.

أيمن جاده: على إثرها بعد تأهلت مصر إلى كأس العالم في إيطاليا.

أحمد الصديقي: في إيطاليا، وبقت هاذيك الأمور شوية.. متعصبة، ولكن في عنابة المقابلة جرت في أحسن ما يرام، والأمور.. كل شيء كان متوفر للفريق المصري، باش يلعب المقابلة هذه في أحسن ما يرام، من يوم التلات ليوم السبت في أحسن ما يرام، كل شي كان مجهز، باش الفريق المصري يلعب مباراة بها الأسباب.

أيمن جاده: نعم، طيب، يعني هل.. هل تعرض الفريق الجزائري لأية مشاكل في مصر في مباراة الذهاب كما رددت بعض الصحف؟

أحمد الصديقي: لأ.

أيمن جاده: لم يكن هناك شيء.

أحمد الصديقي: بعد.. بعد التقرير بتاع رئيس الوفد اللي راح مع الفريق الجزائري، مصر كانت في المستوى، ولعبت مقابلة طيبة اللي فازت فيها 5 : 2، ولكن ما كان حتى أي مشكل.

أيمن جاده: طب هل هذه النتيجة نتيجة فوز مصر العريض بخمسة أهداف مقابل هدفين تركت آثارها يعني بالنسبة للجزائريين، بالنسبة للاعبين، بالنسبة للجمهور وانعكس ذلك على مباراة عنابة؟

أحمد الصديقي: ممكن، وممكن هذه النتيجة اللي شوية حمست أكثر اللاعبين الجزائريين باش يعاودوا يرجعوا الفعالية للفريق المصري، ممكن..

أيمن جاده: ممكن أن يكون هذا أحد الأسباب يعني.

أحمد الصديقي: أمور شرفية.

أيمن جاده: نعم، يعني سمعة الكرة الجزائرية.

أحمد الصديقي: آه.. نعم سمعة الجزائريين.

أيمن جاده: طبعاً نحن نريد أن يعني أيضاً نسمع رأي اللواء يوسف الدهشوري حرب من القاهرة، لكن يبدو أن منذ البداية نواجه بعض المشاكل في وصول الصوت من القاهرة، نتابع مع السيد أحمد الصديقي، يعني.. يعني أحد الأسئلة التي فرضت نفسها، لماذا أقيمت المباراة في عنابة وليس في الجزائر العاصمة وفي ملعب (خمسة جويليا [يوليو]) الشهير؟

أحمد الصديقي: أمور طبيعية المقابلات.. وكلهم جروا في عنابة، عنابة عندها ملعب لا بأس بيه وجمهور لا بأس بيه، ولهذا السبب الفيدرالية قررت مع السنغال لعبنا، مع أوغندا، مع ليبريا، مع أنجولا، إلا مقابلتين اللي لعبوا في خمسة جويليا اللي هم بوركينا فاسو والمغرب، المقابلات كل.. كلها جرت في عنابة.

أيمن جاده: إذاً يعني كان أمر عادي أن تجري في عنابة.

أحمد الصديقي: أمر عادي..

أيمن جاده: ولم يكن مقصوداً أن تجري.. تنتقل إلى عنابة من الجزائر العاصمة؟

أحمد الصديقي: لا ما فيه حتى قصد خالص، وعنابة.. مشهورة بمعرفة كرة القدم، والدوري بتاعها دايماً، محترم يعني بأقول لك: هذا هو السبب.

أيمن جاده: نعم، طيب، يعني هناك أحد التساؤلات التي تفرض نفسها أنه لماذا أبدي الجزائريون اهتماماً كبيراً بهذه المباراة حتى الصحافة رغم أن المباراة لم تكن تهم الجزائر؟ يعني الفريق الجزائري أقصي قبل هذه المباراة؟ المباراة كانت تهم المصريين وأيضاً السنغاليين وبدرجة أقل ربما المغاربة، فلماذا هذا الاهتمام ربما يعني الحماس بالمباراة؟ هل بسبب يعني على خلفية النتيجة الأولى 5 : 2؟

أحمد الصديقي: اهتمام رئيسي.. ما هوش موجود، المقابلة –رأيي- مقابلة عادية، حقيقة مصر لازم تفوز بنتيجة عريضة باش.. باش.. الأمل بتاعها تروح لكأس العالم، والجزائر كان عندها تحافظ على شرفها وعلى المقابلة اللي خسرتها 5 : 2، ولكن ما كانش فيه إثارة من عند الصحافة أو اللي أثاروا أهمية كتيرة ولا..، أمور عادية.

مبررات احتجاج الاتحاد المصري للدولي حول المباراة

أيمن جاده: طيب، يعني يبدو أن قضية الصوت حُلَّت مع القاهرة، وأرجو ذلك.. السيد اللواء يوسف الدهشوري حرب (رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم) أجدد الترحيب بك، ويعني أسألك مباشرة من وجهة النظر المصرية، ما الذي حدث في عنابة؟ وما هي مبررات الاحتجاج الذي تقدم به الاتحاد المصري للاتحاد الدولي لكرة القدم حول هذه المباراة والمطالبة بإعادتها؟

يوسف الدهشوري حرب: هي بداية لازم أقول إنه هذه المباراة مباراة رياضية زي أي مباراة بتقام، دايماً مباراة دول الشمال الإفريقي دايماً بتتميز بالحساسية، وتبقى منافسة قوية بين الإخوة، سواء في الجزائر أو في تونس أو في المغرب، هذه.. المباراة بالذات أنا بأعتقد إن.. لابد أن نفصل بين حاجتين مهمين جداً، بين الشارع الجزائري بأكمله، وبين ما حدث داخل استاد عنابة وداخل الملعب وخارجه، أنا بأقول كان أحداث شغب كبيرة جداً، والمباراة لم تقم في ظروف طبيعية، المراقب المباراة تعرض إلى بعض الأمور الصعبة شوية، حكم المباراة، اللاعبين، تعرضوا لأحداث شغب، ولذلك كان لابد على ضوء هذه الأمور جميعها أن تتقدم مصر باحتجاج، لأن الاتحاد الدولي في الاجتماع الأخير اللي كنت موجود فيه في الأرجنتين كان بيحث دايماً على محاربة أعمال الشغب، وأن تقام المباراة في جو ودي وطبيعي.

أيمن جاده: نعم، يعني إذاً.. إذاً هذه مصدر شكواكم، الأحداث التي رافقت المباراة داخل الملعب وبعد المباراة؟

يوسف الدهشوري حرب: وبعد المباراة، أن هذه المباراة لم تقم في جو طبيعي، ولكنها قامت في جو فيه شغب، فيه توتر، فيه زجاج بيترمي على اللعيبة، فيه طوب بيترمي على اللعيبة، المباراة توقفت أكثر مما يجب، حصل إصابة بمساعد المدرب، كل هذه الأمور كان لابد أن تقوم مصر بتقديم احتجاج عليها بالمبررات والمستندات، خاصة أن مباراة مثل هذه المباراة أقيمت في مصر مع زيمبابوي، وكانت الأحداث تقل عنفاً عما حدث في الجزائر، وفوجئنا بقرار الاتحاد الدولي إعادة المباراة في (ليون) بفرنسا، ونتج عن هذه الإعادة عدم وصول كأس.. وصول الفريق المصري إلى نهائيات كأس العالم سنة 93.

أيمن جاده: نعم، يعني..

يوسف الدهشوري حرب: وكنا نعتقد.

أيمن جاده: نعم، اتفضل.

يوسف الدهشوري حرب: وكنا نعتقد أنه على ضوء المستندات والمبررات التي تقدم بها الاتحاد المصري، ومن ضمن هذه المستندات المبررات التي أوردها السيد (بلاتر) في أحداث زيمبابوي، واللي على أساسها نقلت المباراة إلى ليون، هي نقل كثيراً عنفاً وتظاهرياً عن ما حدث في عنابة بالجزائر.

أيمن جاده: نعم، يعني الحقيقة أنا أوضح للإخوة المشاهدين الذين لا يعرفون قصة مصر وزيمبابوي، هي في عام 93 في التصفيات الإفريقية، في المرحلة الأولى مصر فازت على زيمبابوي في القاهرة بهدفين لهدف واحد، ولو كانت النتيجة هكذا لتأهلت مصر إلى المرحلة النهائية من التصفيات، لكن كان هناك رمي بعض الأحجار، وبالتالي الاتحاد الدولي قرر إعادة المباراة في ليون بفرنسا، وانتهت المباراة بدون أهداف في ليون، مما أدى لإقصاء المصريين وتقدم فريق زيمبابوي.

السيد أحمد الصديقي، ما تعليقك على الكلام الذي سمعته من رئيس الاتحاد المصري حول أن مباراة عنابة جرت في ظروف غير طبيعية، وفي أحداث.. وسط أحداث شغب كبيرة في الملعب وبعد المباراة؟

أحمد الصديقي: إنا نقول في المقابلة صار حدث واحد، اللي هو بعد ما.. ما.. اللاعب أحمد حسام ضربة الجزاء، دار وأعطى إشارة للمناصريين.. تعني يعني حب يقول غلبناكم خمسة.

أيمن جاده: رفع يده يعني برقم خمسة للجمهور.

أحمد الصديقي: رفع إيده بخمسة، لهذا كان شوية الرد بتاع الجمهور شوية قاسي فيه أهالي بعتوا قوارير بلاستيك في الملعب، ومن بعد كانت واحدة نايب المدرب اللي يقول: ضربوني، ولكن طرح وجرى.. شغل كوميديا هيك، ولكن أنا كنت حاضر أنا والسيد محافظ المقابلة.

أيمن جاده: مراقب المباراة.

أحمد الصديقي: مراقب المقابلة.

أيمن جاده: السيد (زومارو) من توجو.

أحمد الصديقي: زومارو من توجو، وشفنا الأحداث هذي ما.. ما فيهاش ما فيها لا دم ولا..، ده شغل كوميديا، وحقيقة المقابلة انحبست حوالي 12 دقيقة، وعاودت مجراها عادياً حتى لآخر نهاية المقابلة، ليه السيد يقول.. محافظ المقابلة والحكام.

أيمن جاده: المراقب يعني.. نعم.

أحمد الصديقي: فيه ضغط، هذا ننظروا له.. ضغط ما كانش، كنت تكرم.. جروا في التقرير بتاعهم يروا وصاروا أحداث، حكوا كيف تمت المقابلة، الفريق الوطني بتاعنا مشينا لغرفة اللبس والحكام كيف كيف، ما بقيت إلا أنا، مراقب المقابلة في الميدان حوالي 1.5 ساعة.

أيمن جاده: والفريق المصري تأخر نصف ساعة في الخروج.

أحمد الصديقي: الفريق المصري قعد في نص الميدان، وإن عاود يحكوا السيد السفير ناصر أول.. ولكن بعد خرجنا في أمور عادية كي الأمن يتحمل مسؤوليته، وقام بالإجراءات اللازمة، باش خرجنا، وبعد ما خرجوا من الملعب، السيد محافظ السيد زومارو.

أيمن جاده: مراقب المباراة.

أحمد الصديقي: هو اللي ركب معاهم في الحافلة، وطلعوا.. معاهم أنا.. أنا ورئيس الوفد، معايا في السيارة والسيد.. السفير والفريق المصري كامل في..

أيمن جاده: في الحافلة أو في الباص وراكم نعم.

أحمد الصديقي: في (...) بجانبي، لهذا أنا شخصياً أعتبره ممكن حدث شوية الإنسان يتأسف عليه، ولكن الأمور هذه ما في نشوفها، ومش هو ده الشيء اللي يخلي باش لو في فترة قرر إعادة مقابلة لـ..

أيمن جاده: طيب، توقف المباراة يعني حوالي ربع ساعة أو 12 دقيقة كما قلت يعني، ألا يؤثر على جهود اللاعبين على.. هذا التوقف يعني يبرد اللاعبون عضلاتهم، يعني هذا التوقف غير صحي للرياضيين في وسط مباراة مصيرية كهذه، ألم يكن هذا شيء مؤثر؟

أحمد الصديقي: ولكن اللاعبين بتاع الطرفين، فريق الجزائر وفريق..

أيمن جاده: ولكن المباراة تهم المصريين ولا تهم الجزائريين، يعني بالنسبة للجزائريين، لا تمثل شيء تقريباً.

أحمد الصديقي: الجزائر تهمها المقابلة في إطار شرفي.

أيمن جاده: في إطار شرفي كما قلت أو معنوي، ولكن بالنسبة للمصريين المباراة مصيرية.

أحمد الصديقي: حقيقة، ولكن هذا قرار الحكام ما هم اللي قرروا باش المقابلة.. تعاود تجري.

أيمن جاده: نعم، الحكم السيد (كوفي كوديا) من بنين، طيب يعني اللواء الدهشوري حرب، يعني.. يعني أولاً أريد تعقيبك على هذا الكلام، وأيضاً هناك رأي آخر بأن توقف المباراة حوالي ربع ساعة ربما كان لمصلحة المصريين، بحيث أن تزامن مباراة مصر مع الجزائر اختلف عن مباراة السنغال وناميبيا، لأن مباراة السنغال طبعاً كانت في نفس الوقت وانتهت قبل، وبالتالي المصريين عرفوا النتيجة في الجزائر قبل نهاية مباراتهم بحوالي ربع ساعة، ماذا تعلق على كل هذا الكلام؟

يوسف الدهشوري حرب: هو أنا بداية بأعترض على كلمة كوميديا، لأنها كلمة مفروض.. مفروض ما.. ما تتقالش في جو رياضي ولقاء أخوي بيتم بين شقيقين: الجزائر ومصر، مصر اللي بترتبط بعلاقة قوية، وبأقول ما حدث في عنابة بيكون داخل الاستاد، وداخل الاستاد حدث كل أنواع الشغب حدث في هذا اللقاء، المباراة بعد دقيقتين الطوب لم يتوقف بعد دقيقتين من بدايتها حتى نهايتها، القزايز الميه والحجارة امتلأ بها الاستاد، التعدي حدث حقيقي على مساعد الحكم وليس..

أيمن جاده: مساعد المدرب.

يوسف الدهشوري حرب [مقاطعاً]: كوميديا كما قال سيادته.. المدرب، المباراة بعد المباراة حوصر الفريق فترة كبيرة جداً، ولم يستطع الخروج من الملعب إلا في حراسة قوية من الشرطة، الأتوبيس تحطم زجاجه بالكامل، ومراقب المباراة من الأفراد الذين كانوا داخل الأتوبيس، وهذا ما هو ثابت في الفيلم الذي تقدم به، فأنا كان نفسي كلمة كوميديا اللي اتقالت دي أنا.. بأعترض عليها، وبأقول: لأ، إحنا العلاقة مع الشقيقة الجزائر علاقة كبيرة جداً، وإحنا ما كنّاش عايزين الجزائر تسيب المباراة، المباراة كان كل اللي في نفسنا إن المباراة تقام في جو طبيعي، وليس جو تعصبي، وليس جو مليء بالحجارة، وليس جو مليء بالسباب، وليس جو تعدي على اللاعبين أثناء وبعد المباراة، وكل هذه الأمور وبيحمل الحجارة في يده، وبيحمل قطع الزجاج الذي تحطم على اللاعبين في الأتوبيس، ليس هذا كلام من عندي، و(لا) هو كلام واقعي أثبته مراقب المباراة، وكان معاه مع اللاعبين موجود معاهم لحظة بلحظة. فأنا بأقول إحنا بنكن كل احترام وتقدير، لكن ما حدث تجاوز بكل ما تعنيه الكلمة من الكلام اللي بأقوله ده.

أيمن جاده: نعم، على كل حال.. على كل حال يعني أنتم طالبتم بإعادة هذه المباراة، وهذه برأي البعض حتى من أعضاء الفيفا قد يؤثر على السنغال، فما ذنب السنغال لو أعيدت المباراة وتغيرت الظروف، طالما أن السنغال تأهلت بمعزل عما حدث في عنابة؟ وأيضاً يعني السؤال بطريقة عكسية: لو كان الأمر حدث بين السنغال وناميبيا عل هذا النحو، هل كنتم ترضون لو أنتم تأهلتم بإعادة المباراة بين السنغال وناميبيا؟

يوسف الدهشوري حرب: أنا.. أنا حضرتك أنا حضرتك هذا السؤال رددته بعض وسائل الإعلام، سواء المصرية أو خارج مصر، أو سواء في الاتحاد الدولي.

أيمن جاده: صحيح.

يوسف الدهشوري حرب: إحنا بنقول أن هناك مبارة أقيمت في السنغال.. في ناميبيا، ومباراة أقيمت في عنابة، المباراة التي أقيمت في عنابة لم تقم في جو طبيعي، لم تتوفر الحماية الكاملة لأن تؤدى المباراة في جو طبيعي ومناخ طبيعي، ولكنها في.. كانت إرهاب جماهيري صعب جداً وتعصب، وكل ما نتخيله، إيه اللي دخل مباراة السنغال؟ مباراة السنغال وناميبيا أقيمت في جو طبيعي، طب أنا بأسأل سؤال: ماذا لو المطر مطرت جامد جداً في السنغال، وأوقف الحكم المباراة، وكانت السنغال مغلوبة 2 : 0 أو متعادلة؟

أيمن جاده: إذن لا نريد..

يوسف الدهشوري حرب: مصر هل توصل..

أيمن جاده [مقاطعاً]: إذاً لا نريد أن ندخل في الأسئلة الافتراضية.

يوسف الدهشوري حرب [مستأنفاً]: كانت هذه.. كانت هذه المباراة ستُعاد.

أيمن جاده: السيد.. السيد اللواء، سامحني على المقاطعة، سامحني على المقاطعة لأن الوقت انتهى في الجزء الأول، لا نريد أن ندخل في أسئلة افتراضية، لدينا كثير من النقاط نناقشها.

[موجز الأخبار]

أيمن جاده: اللواء يوسف الدهشوري حرب (رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم من القاهرة) يعني لا أدري -طبعاً قاطعناك إذا كان لديك أيضاً ما تكمله، وبالمناسبة أسألك يعني مرة واحدة: هل لديكم أية شكوك حول ما دار في مباراة (وندهوك) التي انتهت بفوز السنغال على أرض ناميبيا بخمسة أهداف لصفر مما سهل تأهلها طبعاً؟

يوسف الدهشوري حرب: لأ أنا بس بأقول يا أستاذ أيمن، كام سؤال واستفسار بأسألهم.

أيمن جاده: اتفضل.

يوسف الدهشوري حرب: للإخوة في العالم العربي كله، هم ربطوا مباراة مصر، وقالوا إن هناك طرف ثالث هو السنغال، طب أنا.. يعني أنا بأوجه استفسارات معينة لكل من ردد هذا القول: ماذا لو هطلت الأمطار في ناميبيا، وأصبحت الأرض غير قانونية؟ ماذا لو تم تعدي اللاعبين على لاعبي السنغال؟ ماذا لو حدث شغب لما حدث في عنابة؟ في هذه الحالات كلها أنا أعتقد أن المباراة كانت هتتعاد، ومش هيقولوا أن هناك طرف آخر هو.. مصر بتلاعب مع الجزائر فيه، وكانت النتيجة في صالح مصر. أعتقد أن الوضع الطبيعي إن كانت هتعاد المباراة وفقاً للوائح الفيفا، طيب أليس هناك علاقة ما بين الطرف الثالث ومباراة مصر مع الجزائر؟ أنا بأقول ليس هناك طرف فيها، ودي مباراة تم أداؤها في جو طبيعي ومباراة أخرى تم أداؤها في جو مليء بجميع أنواع الشغب.

أيمن جاده: طيب، يعني أنا أريد أن أسمع.

يوسف الدهشوري حرب: ده اللي كان لازم أوضحه.

أيمن جاده: نعم، أريد أن أسمع تعليق السيد أحمد الصديقي كنائب رئيس الاتحاد الجزائري في تلك الفترة طبعاً وكمرافق للمنتخب المصري، وشهد يعني لتواجده في عنابة بالكامل، قبل أن أسمع أيضاً رأي عضو اللجنة التنفيذية في اتحاد الدولي كرة القدم الفيفا السيد عبد الله الدبل، اتفضل أستاذ أحمد.

أحمد الصديقي: أنا أقول شي بالنسبة لينا كان طبيعي، أسباب عادية، أنا اللي استقبلت فريق مصر يوم الثلاثاء حوالي الساعة 2 أنا ومدير الشباب والرياضة لمدينة.. ولاية عنابة، وديناهم الفندق، وأعطيناهم الإمكانيات كل اللازمة، التربص بتاعهم دار في أحسن ما يرام، و.. التربص في.. في الملعب، أعطيناها في الملعب الرئيسي على وقت المقابلة، القانون يقول خطرة واحد وإحنا أعطيناهم خطرتين.

أيمن جاده: خليني أوضح بعض الكلام، يعني ربما أنت تستخدمون مفردات في دول المغرب العربي غير المستخدمة في المشرق العربي، تربص بمعنى المعسكر، يعني تواجد الفريق المصري في الأيام الثلاثة التي سبقت المباراة.

أحمد الصديقي: نعم.

أيمن جاده: كان طبيعياً، وبدل مرة واحدة للتدريب في الملعب الرئيسي للمباراة أعطي المنتخب المصري مرتين تقريباً.

أحمد الصديقي: مرتين يوم الخميس ويوم الجمعة، في الاجتماع التقني اللي جرى يوم السبت.

أيمن جاده: الاجتماع الفني الذي يسبق المباراة.

أحمد الصديقي: اللي يسبق المقابلة يوم السبت الساعة العاشرة، مكون، من فريق الجزائر، فريق مصر، محافظ المقابلة، إنه الحكام..

أيمن جاده: الحكام ومن الفريقين ومراقب المباراة، نعم.

أحمد الصديقي: السؤال تطرح الممثل للفريق المصري: هل فيه مشاكل؟ هل كذا؟ هل كذا؟ الجواب كان صريح وصافي الإخوان يقولوا إنه إحنا ما عندنا حتى مشكل، مع.. في الجزائر..

أيمن جاده [مقاطعاً]: إذاً.. إذاً المصريون قالوا حتى موعد الاجتماع الفني أن كل شيء على ما يرام؟

أحمد الصديقي: كل شيء على ما..

أيمن جاده: لكن هم احتجاجهم لا يتعلق بهذه الفترة.

أحمد الصديقي: لا، ولكن في..

أيمن جاده: يتعلق بما حدث في الملعب أثناء المباراة وبعد المباراة.

أحمد الصديقي: ولكن في التقرير اللي قالواه الفيفا يقولوا: إن وصلنا لعنابة وإحنا في..

أيمن جاده: تحت ضغط يعني.

أحمد الصديقي: نعم، وهذا الشيء أنا أقول..

أيمن جاده: ربما.. ربما يقصدوا ضغط نفسي من الجمهور، من الصحافة.

أحمد الصديقي: ما كان جمهور كانوا..، أنا اللي كنت حاضر معاهم في أي وقت، سيدي تضغط شوية على الأمن، الأمن كان موجود في أي وقت، وبكثير ما كناش نيجي نتنقلوا، الأمن اللي هو الدرك الوطني، الفندق عيشة..، الأمور كل اللازم، إلا في آخر المقابلة من بعد ما صفر الحكم نهاية المقابلة إلا وصار عندك الحدث اللي قلت لك فيه تقريباً نصف ساعة، اللي فيه شوية غضب بتاع الجمهور.

أيمن جاده: يعني محاصرة الفريق المصري في الملعب كما قال السيد اللواء الدهشوري.

أحمد الصديقي: أي نعم كان تقريباً حوالي نصف ساعة، ولكن بعد كده خرجنا، حقيقة.. محافظ المقابلة كان معاهم في الحافلة.

أيمن جاده: المراقب السيد زومارو.

أحمد الصديقي: المراقب السيد زومارو، كان معاهم حقيقة، وفيه اتكسر أزوز [زجاج]..

أيمن جاده: شباكين يعني.

أحمد الصديقي: شباكين، ولكن الشيء.. السؤال اللي انطرح.. شباك اللي انكسر تكسرت على.. وما كان جمهور، وهذا لحساب سائق الحافلة، اللي لو لاعب بتاع مصر من ناحية المطرقة الصغيرة هذه قام وكسر بها الزجاج.

أيمن جاده: يعني حتى زجاج الحافلة أنتم تقولون إن أحد اللاعبين المصريين حطم أحد ألواح الزجاج.

أحمد الصديقي: واحد، ولكن الآخرين.

أيمن جاده: والآخرين من الجمهور.

أحمد الصديقي: ولكن الآخرين.. الآخرين حقيقة الجمهور هو اللي كسرهم.

أيمن جاده: طيب، على كل حال يعني نحن لا نريد أن ندخل في تفاصيل صغيرة واختلاف في الكلمات أو التعابير، أعتقد يعني لنأخذ القواسم المشتركة بين كلاميكما أنت والسيد اللواء دهشوري حرب، أنه كان هناك توقف يقرب من ربع ساعة أثناء المباراة، وكان هناك أجسام ألقيت إلى أرض الملعب، كقوارير مياه يعني أو ما إلى ذلك، حتى قوارير المياه البلاستيكية إذا كانت مليئة بالماء وبمسافة بعيدة ربما قد تكون يعني مؤثرة، وكان هناك حصار للفريق المصري نصف ساعة بعد المباراة، وبعض أشياء أيضاً قذفت على الحافلة أدت إلى تحطم بعض ألواح الزجاج، هذا يعني كلام مشترك بينكما أنتما قلتماه معاً.

أحمد الصديقي: هذا موجود موجود.

أسباب رفض الفيفا لإعادة المباراة

أيمن جاده: نعم..طيب، نسأل الأستاذ عبد الله الدبل، مساء الخير يا سيدي، وأنت في الدمام في المملكة العربية السعودية، لكنك كنت طبعاً في (زيويخ) وحضرت الاجتماع الخاص بلجنة كأس العالم التي ناقشت هذا الاحتجاج المصري، وطبعاً رفض الفيفا أو هذه اللجنة رفضت الاحتجاج المصري والمطالبة المصرية بإعادة المباراة، لماذا رفض الفيفا إعادة المباراة يا سيدي؟

عبد الله الدبل: أولاً: مساء الخير.

أيمن جاده: مساء النور.

عبد الله الدبل: لك وللجميع الأخ أحمد والأخ الدهشوري حرب. الموضوع بالنسبة لي موضوع صعب، خاصة أنه تم الحديث بين منتخبين بالنسبة لي يمثلون.. يمثلان عينين في رأس، سواء المنتخب المصري أو المنتخب الجزائري الشقيقين، لجنة.. المكتب التنفيذي لكأس العالم درس الموضوع، في البداية طبعاً كان فيه شرح من سكرتير الفيفا على جميع الأحداث اللي رافقت المباراة، واستعرض الحاضرين شريط فيديو لهذه الأحداث، طبعاً جميع ما قيل خلال المباراة من الأخوين حصل، يعني شفنا قوارير مي [ماء] في الشريط رميت على الملعب، طبعاً معظمها جاء علىTouch line على الحدود..

أيمن جاده: عند خط التماس.

عبد الله الدبل: أي نعم، يعني ما بين الجمهور وما بين..

أيمن جاده: يعني مسافة المضمار وهذه المسافة.

عبد الله الدبل: تقريباً، أيوه تقريباً، يمكن واحدة أو تنتين دخلت في الملعب، ولكن لم تؤد إلى إصابات مباشرة للاعبين، شفنا طبعاً مساعد المدرب وحواليه ناس واضعين أيديهم على رأسه من الخلف، الكاميرا كانت عليه، ولكن لم.. طبعاً لم يتبين إذا كان هناك إصابة خطيرة أو لا، لأنه بعدها أبعدوا عن.. عن الرجل ومشي عادي يعني، قد يكون تأثر، قد يكون عالجوه، بس ولكن ما..، يعني لم يكن في وضع يدلنا أنه خطر أو غير خطر. طبعاً اللجنة كان عندها.. يعني سؤال محدد هو: هل تعاد المباراة أو لا تعاد؟ الموضوع كله طبعاً فيه شقين: شق الإعادة أو عدم الإعادة، والشق المتعلق بالانضباط، رأت لجنة المكتب التنفيذي لكأس العالم أن تعالج الشق المتعلق بالإعادة، وتترك ما يتعلق بالانضباط إلى لجنة العقوبات في الاتحاد الدولي، طبعاً تصدر بشأنها العقوبات اللي المفروض تصدرها في ها.. في ها الناحية، سواء من الجمهور أو خلافة، لأنه حصل في عدة ملاعب..

أيمن جاده [مقاطعاً]: لكن هذا أمر بين الفيفا واتحاد الجزائر فيعني لا.. لا.. لا يهم المصريين كثيراً موضوع حجم العقوبة.

عبد الله الدبل: نعم،.. الانضباط هي اللي تحدد بالضبط.. الموضوع الموضع بس التمييز البسيط اللي حصل بين الإعادة وعدم الإعادة إنه لم يصب أي من اللاعبين المصريين مباشرة إصابة مباشرة من القوارير اللي رميت، الحكم وقف المباراة، ثم استكملها وأنهاها، صحيح مش في الوقت المحدد، أنهاها بعد توقف 15 دقيقة، ولكن أنهاها بنتيجة معينة بتقرير معين إلى الآخر، وصفر بنهاية المباراة، وكتب تقريره هو والمراقب وأرسله للفيفا. يعني ما حصل بعد التوقف تقريباً كان ظروف –يعني- OK يمكن برضو فيه شد نفسي، فيه نرفزة، فيه كذا، فيه.. فيه أشياء حصلت قبل التوقف،ولكن المباراة وصلت في الآخر إلى بر الأمان، هذا اللي خلى يعني تقريباً معظم أعضاء اللجنة أن يقتنعوا إن المباراة يجب ألا تعاد، أولاً: لم يكن هناك أي إصابة مباشرة لأحد اللاعبين، لو -لا سمح الله طبعاً- أصيب أحد اللاعبين كان فيه وضع آخر أو كان فيه قرار آخر للجنة الفيفا، لأن المباراة اللي حكوا عنها الإخوان مباراة زيمبابوي ومصر اللي حصلت المرة الماضية كان فيه إصابة مباشرة لأحد اللاعبين، عشان كده الفيفا ميزت بين الحالتين، هذا كل اللي حصل بالاجتماع، بعد رؤية.. بعد سماع التقارير ورؤية الفيديو.

أيمن جاده: نعم، يعني أستاذ عبد الله الدبل، أنت أشرت لواقعة مصر وزيمبابوي الشهيرة عام 93، وطبعاً المقارنة قائمة بين الواقعتين، هناك من يرى أن الفيفا يكيل بمكيالين، وأن مباراة مصر وزيمبابوي كانت أحداثها شبيهة أو أقل من أحداث الجزائر، ومع ذلك أتخذ القرار أيضاً خلال أيام بالإعادة، بينما أخذ الفيفا حوالي شهر ونصف ليتخذ قراراه بشأن الاحتجاج المصري. كيف تقارن بين؟

عبد الله الدبل: والله شوف يعني أنا أقول لك. احتمال هذا يكون قد أثر حتى على.. على اللي.. على القائمين على القرار يعني، البعد الزمني ما بين الواقعة وبين الاجتماع قد يكون عنصر أساسي، يعني يمكن.. يمكن يكون برد عزيمتهم شوي في اتخاذ قرار معين، حتى لو من ناحية العقوبات أو أي شيء آخر، ولكن أيضاً لا تنسى إنه.. إنه يعني من.. من.. من سوء الطالع في ها المرة نظراً أنه الاجتماع تأخر شهر ونص لعدم تواجد بعض الأشخاص، لا تنسى أن رئيس اللجنة كان مريض في الفترة اللي فاتت، اللي هو المستر (جوهانسون) –رئيس الاتحاد الأوروبي، ورئيس لجنة كأس العالم- حتى ما حضر معانا الكونجرس في في..

أيمن جاده: في الأرجنتين.

عبد الله الدبل: في (بيونس أيرس) في الأرجنتين بسبب مرضه، فيمكن هذا الشيء عطل شوية الاجتماع، لأنه ما ممكن المكتب التنفيذي كله سبعة أو ثماني أشخاص، فلما يغيب الرئيس يعني اللي هو عنصر مباشر في الاجتماع، ما أظن إنه أحد بيقوم محله في ها الوضع هذا بالذات، ولكن هو أنا أتذكر غاب عن اجتماعات اللجنة التنفيذية اللي تمت في شهر 6، واجتماع.. واجتماع.. والجمعية العمومية اللي تمت في الأرجنتين غاب عنها لإصابته بمرض منعه من مزاولة نشاطه، وحتى الآن هو يعني في الواقع يعني يمكن ما شفي 100% لأنه..، ولكن حضر في الاجتماع وما كانت الظروف تسمح إنه يحضر قبل.

أيمن جاده: نعم.

عبد الله الدبل: هذا يمكن سبب، المرة الماضية كانت الظروف طبيعية والأعضاء متواجدين، ويمكن كانت المباراة أيضاً قريبة من موعد اجتماع معين، ها المرة اللجنة دعيت استثنائياً لمناقشة موضوع من ها النوع.

أيمن جاده: نعم، طبعاً أستاذ عبد الله، أرجو أن تبقى معنا. السيد اللواء يوسف الدهشوري حرب، يعني أريد تعليقك على هذا الكلام وأيضاً ما ورد من تصريح صحفي لنائب رئيس الاتحاد المصري الزميل حمادة إمام عندما قال أيضاً: إن مصر افتقدت للدعم العربي من أعضاء اللجنة التنفيذية في الفيفا في هذه القضية.

يوسف الدهشوري حرب: لأ، أنا عايز أقول إنه بكل المقاييس إحنا كنا نتوقع بنسبة كبيرة جداً إعادة المباراة، لأن جميع الأحداث اللي حدثت في عنابة أنا بأقول إن ليها شبيه ليها مباراة 93 التي أقيمت في استاد القاهرة، وبأقول: بكل المقاييس أن الأحداث، التي حدثت في عنابة تفوق كثيراً ما حدث في القاهرة.

أيمن جاده [مقاطعاً]: هو عفواً سيد لواء أيضاً مباراة القاهرة انتهت يعني نهاية طبيعية.. في وقتها القانوني يعني.

يوسف الدهشوري حرب: يعني أنا بأقول.. أنا بأقول: ليس العبرة بلف القطن على الراس، يعني إحنا مدرب زيمبابوي الأجنبي لما لف راسه بالشاش مافيش واحد قال زي ما قال الإخوة في الجزائر إنها تمثيلية، ما قلناش إنها تمثيلية، وإن إحنا ما شفناش الدم من راسه، لكن اللي راح له الطبيب الزيمبابوي واللي لف راسه وعملها حاجة كبيرة جداً، الطوب التي تم في.. يتعد على أصابع اليد الواحدة، الطوب والزجاجات التي ألقيت في ملعب عنابة بالأعداد فظيعة جداً وكبيرة جداً اللعيبة دخلت جري إلى منتصف الملعب لأن كان ممكن يحصل مشاكل، التعدي اللي حصل في الأتوبيس واقع وواضح وظاهر ومراقب المباراة كان موجود. أنا بأقول إن إحنا لا اعتراض لنا ولا نملك الاعتراض، ولكننا تقدمنا للاتحاد الدولي وقلنا لمستر بلاتر: يا مستر بلاتر، أنت في الكونجرس الأخراني في الجمعية العمومية التي أقيمت في الأرجنتين قلت: إن لابد أن نقف بيد من حديد لمحاربة الشغب في الملاعب، أنا بأقول لمستر بلاتر ولجميع الإخوة اللي كانوا موجودين مع مستر بلاتر في هذا اللقاء: اللي حدث في عنابة شغب، أم كان شيء طبيعي؟! هو ده السؤال اللي بيتسأل، لأ دا كان قمة جميع أنواع الشغب حدثت في هذه المباراة، طب فين محاربة الشغب؟! فين الوقوف بيد من حديد كما ادعى رئيس الاتحاد الدولي إن إحنا هنقف بيد من حديد لمحاربة الشغب؟! أنا بأقول ده كلام، وفي التطبيق وفي الواقع لم يحدث التطبيق.

أيمن جاده: السيد اللواء أيضاً سألتك: يعني هل افتقدتم الدعم العربي من الأعضاء العرب في اللجنة التنفيذية للفيفا في هذا الموضوع؟

يوسف الدهشوري حرب: والله إحنا قدمنا الدعم بتاعنا من واقع مستنداتنا، يعني إحنا من ضمن المستندات اللي قدمناها يا أستاذ أيمن.

أيمن جاده: الاعتراض، نعم.

يوسف الدهشوري حرب: إحنا قدمنا إيه؟ إحنا قدمنا الجواب اللي جه من مستر بلاتر وكان سكرتير الاتحاد الدولي في هذا الوقت، بيقول للاتحاد المصري: إن اتحاد زيمبابوي تقدم بشكوى بيقول فيها 1، 2، 3، 4، مراقب المباراة كتب 1، 2، 3، 4، إحنا قررنا إعادة المباراة. إحنا على نفس النمط كتبنا مبرراتنا تفوق هذه المبررات، مستنداتنا تفوق هذه المستندات، لكن اختلف القرار في كلا الحالتين.

أيمن جاده: نعم.. السيد أحمد الصديقي، يعني هل كان سيضيركم لو قرر الفيفا إعادة المباراة؟ هل كنتم ستقبلون القرار مباشرة أم ستعترضون أيضاً عليه؟

أحمد الصديقي: إحنا لازم.. لازم إنا نحترموا قرار الفيفا، ولكن (...) طعن هذا يهم السلطات المحلية اللي هم يقرروا لو فيه طعن أو لا.

أيمن جاده: نعم.

أحمد الصديقي: ولكن القرار بتاع الفيفا من المفروض نطبقوا.

أيمن جاده: ولكن بدى عليكم الارتياح لقرار الفيفا بعدم يعني إعادة المباراة.

أحمد الصديقي: إحنا والله مرتاحين حتى ما هي الأمور اللي صارت ما.. ما تديش...

أيمن جاده [مقاطعاً]: ولكنكم تتوقعوا عقوبات من اللجنة التنفيذية للفيفا.

أحمد الصديقي: عقوبة ممكن تكون، ممكن...

أيمن جاده [مقاطعاً]: عقوبة مادية وحرمان الفريق من اللعب على أرضه مباراة..

أحمد الصديقي: ممكن.. ممكن ولكن إعادة المقابلة ما إحناش ما..

أيمن جاده: يعني هل تعتبروا، هل قرار الفيفا فيه نوع من التبرئة لكم؟

أحمد منصور: لأ، نعتبروا الفيفا أخذت قرار في إطار قانون.

أيمن جاده: نعم، على كل حال يعني هذا ما تراه، اللواء الدهشوري حرب يرى عكس ذلك، وأيضاً أريد أسمع تعقيب الأستاذ عبد الله الدبل عن هذين الرأيين.

[فاصل إعلاني]

أيمن جاده: معنا عبر الهاتف السيد عبد الله الدبل (عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم). أستاذ عبد الله، لا أدري إذا كان لديك تعقيب يعني على ما سمعته من الضيفين أيضاً في هذا الإطار.

عبد الله الدبل: والله أبداً، يعني التعقيب ما عندي تعقيب، ولكن طبعاً الكل كان يرجو إنه تجري الأمور في.. المباراة في وضع طبيعي بحيث إنه المباراة تجمع بين شقيقين إلى.. إلى يعني تربطهم أكثر من موضوع كرة قدم، أو موضوع مباراة، أو موضوع حصل أو شيء، ولكن للأسف صار اللي صار، ولكن يعني ما فيه شك إنه.. إنه أيضاً رجع إلى.. إلى سؤالك الإخوان إنه لو كان القرار مثلاً بإعادة المباراة هل الاتحاد الجزائري يعترض أو الاتحاد المصري يكون مبسوط أكثر، أنا ما أعتقد إنه الموضوع فيه بسط أو.. أو اعتراض، لأنه الموضوع مازال موضوع كرة قدم، موضوع مباراة غير معروف نتيجة حتى الإعادة فيها، يعني الواحد ما يستعجل في الفرحة أو يستعجل في..

أيمن جاده [مقاطعاً]: لا طبعاً يعني هو حتى ما تحدثنا عن الفرحة إحنا.. إحنا قلنا ارتياح يعني..

عبد الله الدبل: معلش، ولكن لو.. لو..

أيمن جاده يعني: أحدهما يرتاح لقرار عدم الإعادة، الآخر غير مرتاح لها القرار، وطبعاً الإعادة لو كانت ستتم –أستاذ عبد الله- كان لابد أن تقام في ملعب محايد، يعني ربما يعطي فرصة أفضل للمصريين.

عبد الله الدبل: ما فيه شك.. ما فيه شك، ولكن زي ما قلت لك وأيضاً أنت تحدثت عن.. عن الدعم العربي يا أخ أيمن، يعني الدعم العربي بين أخوين عرب..

أيمن جاده: هذا –عفواً- أنا ما أنا تحدثت، أنا نقلت تصريح للزميل حمادة إمام (نائب رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم) تصريح صحفي قال فيه: إن مصر في هذه القضية افتقدت لدعم الأعضاء العرب في الفيفا.

عبد الله الدبل: والله شوف أولاً..

أيمن جاده: طبعاً أنت واحد منهم.

عبد الله الدبل: أولاً اللجنة التنفيذية ما هي اللي مجتمعة يعني، كان ناقص أعضاء عرب كثير في الاجتماع نفسه، والشيء الثاني: إنه يعني الإخوان اثنين هم عرب وأنت محسوب على الاثنين، وزي ما قلت لك: عينين في راس، يعني لن تبخل بجهدك لواحد دون الآخر، ولكن الأحداث اللي عرضت قدامنا على الشريط.. على الشريط نفسه، الأحداث اللي عرضت مثلاً في التقرير والقرار اللي أخذ من.. من المكتب التنفيذي لكأس العالم، أنا في تصوري بناءً على المعطيات اللي موجودة، يعني ما كان فيه أي.. أي أخبار عن اللي حصل بعد المباراة، ما كان فيه أي أخبار عن الجو اللي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: طيب، أستاذ عبد الله.

عبد الله الدبل: نعم.

أيمن جاده: أستاذ عبد الله، سامحني يعني هل صحيح أن الفيفا اعتمد على تقرير حكم المباراة، وتقرير مراقب المباراة، وكلاهما لم يدينا اتحاد الجزائر فيما يخص مسار المباراة لنهايتها بشكل طبيعي؟ وأيضاً اعتمدتوا على الصور الفوتوغرافية وعلى التسجيل الرسمي..

عبد الله الدبل [مقاطعاً]: فيديو، لأ، فيديو ما كان فيه صور فوتوغرافية.

أيمن جاده: هذا نقل، يعني أنا أنقل عن مصادر متعددة.

عبد الله الدبل: لا.. لا فيديو، لا.. لا أبداً فيديو.

أيمن جاده: طيب، وتسجيل الفيديو الرسمي للمباراة.

عبد الله الدبل: لأ ما هو.. ما كان.. لم يعرض الشريط كله.

أيمن جاده: أجزاء من اللي تخص المشكلة.

عبد الله الدبل: أيوه عرضت الأجزاء اللي فيها الشغب.

أيمن جاده: طيب، قيل.. قيل إن الاتحاد المصري ضمن شكواه تقدم بشريط للفيفا وأن.. أو لجنة كأس العالم في الفيفا وأن اللجنة لم تأخذ بهذا الشريط، هل هذا صحيح؟

عبد الله الدبل: لا عرض.. عرض أمامنا شريط للأحداث، يعني لم تعرض.. عرض البينلتي [ضربة الجزاء] طبعاً، عرض بعض لقطات من المباراة، ولكن لم تعرض المباراة كلها في الفيديو.

أيمن جاده: هل هو الشريط المقدم من الاتحاد المصري؟

عبد الله الدبل: هذا.. هذا.. أنا يعني مو.. مو أنا الشخص اللي..

أيمن جاده: لا.. لا تعرف، طيب.

عبد الله الدبل: أنا على المعطيات اللي قدامي.

أيمن جاده: طيب، الحقيقة لأنه يعني بصراحة أنا أتحدث وأنا أنقل كما قلت يعني حتى من مصادر متعددة، مثلاً: مجلة "الأهرام الرياضي" في عددها الأخير، الصفحة التاسع مجلة "الأهرام الرياضي" المصرية طبعاً، قالت: إن هذا الشريط الذي سلمه الاتحاد المصري للفيفا قام السيد سمير عدلي بعملية مونتاج له لإظهار الأحداث في صالح مصر. أنا أريد أن أسمع تعقيب السيد اللواء يوسف الدهشوري حرب على ذلك، وتعقيبكم أيضاً على الشريط، حصلنا على هذا الشريط أو أجزاء منه سنشاهدها الآن بصوتها الطبيعي على مدى دقيقتين أو ثلاث، ثم أريد أن أستمع بعد ذلك لآرائكم، دعونا نتابع هذا الشريط.

[لقطات من الشريط الذي قدمه الاتحاد المصري للفيفا اعتراضاً على مباراة مصر والجزائر في عنابة].

أيمن جاده: طبعاً هذا الشريط، يعني أولاً أريد أسمع تعليقك أستاذ أحمد، أنت كنت موجود في السيارة التي تسبق الحافلة المصرية وكنت موجود في الملعب، ماذا تقول؟

أحمد الصديقي: أنا عنت.. كنت في السيارة، كان السيد السفير كان في السيارة بتاعه، أنا كنت أنا ورئيس الوفد وكانوا اللاعبين وكان معاهم مرافق.. محافظ المقابلة اللي كان موجود في..، حقيقة الزجاج تكسر من طرف أنصار الفريق الوطني، ولكن –كما قلت قيل ذاك- السؤال المطروح من الجهة الأخرى اللي فيها زجاجة مكسرة لحساب أقوال سائق الحافلة يقول بإنه رأي لاعب هو اللي حمل المطرقة..، المطرقة هاديك وكسر بها، ولكن الأمن كان موجود بكترة اللي كان الأمن الوطني كان الدرك الوطني.. مثل ما خرجنا مباشرة للفندق.

أيمن جاده: نعم أنت.. أنت قلت هذا الكلام، يعني السيد اللواء يوسف الدهشوري حرب، أيضاً ما تعليقك على هذا الشريط؟ وما تعليقك على ما نقلته الأهرام الرياضي من أن السيد سمير عدلي قام بالمونتاج للشريط لإظهار الأحداث في صالح مصر؟

يوسف الدهشوري حرب: أخ.. أخ أيمن.

أيمن جاده: نعم.

يوسف الدهشوري حرب: أنا بأوجه استفسار لحضرتك.

أيمن جاده: تفضل.

يوسف الدهشوري حرب: وللأخ عبد الله الدبل (عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي) والذي حضر القرار، وللأخ الفاضل السيد نائب رئيس الاتحاد الجزائري، إلقاء الطوب بعد 3 دقايق والزجاجات الفارغة -الزجاجية والمائية- الذي استمر معظم المباراة، تكسير الأتوبيس في وجود مراقب المباراة، والصورة بينت، الأتوبيس كما قال قائد الحافلة، قائد الحافلة جزائري، وقائد الحافلة وأنت شوفت في الفيلم اللي بيرمي الطوب من بره الإخوة الجزائريين بيضربوا الطوب من بره متشاف مين بيرمي الطوب، يعني في طوب بيترمي، يعني الصورة فيه طوب بيترمي على الحافلة وهي تسير، حصار الجهاز الفني داخل الملعب، الفني واللاعبين، دفع الحكم.. دفع الحكم من اللاعبين الجزائريين، وكاد أن يسقط على ظهره أكثر من مرة، أليست هذه الأمور..

أيمن جاده: بعد احتساب ضربة الجزاء، نعم.

يوسف الدهشوري حرب: أليست.. أليست هذه الأمور كلها أحداث شغب؟! إذا لم يكن هذه أحداث شغب، ما هو الشغب في نظر الإخوة الذين كان يحضرون هذا اللقاء؟!

أيمن جاده: نعم، هذا السؤال..

يوسف الدهشوري حرب: ماذا يقولون بعد ذلك؟ هو ده السؤال اللي أنا بأوجهه، هل هذه الأعمال...

أيمن جاده [مقاطعاً]: نعم، هذا السؤال أنقله.. أنقله كما هو إلى السيد عبد الله الدبل ليعلق عليه.

يوسف الدهشوري حرب: آه هو.. هو الكلام، هل الكلام ده حصل أم تمثيلية؟

أيمن جاده: نعم، تفضل يا أستاذ عبد الله.

عبد الله الدبل: والله يا أخ أيمن والإخوان يعني أجزاء كبيرة من الشريط اللي إحنا شوفناه قبل شوية ما عرضت علينا.

أيمن جاده: إذن هل كانت الأدلة منقوصة لدى الفيفا؟

عبد الله الدبل: لا ما أنا أقول لك، ما أقول لك منقوصة، في الجزء الأول اللي أنت عرضته عرض علينا موضوع التوقف، موضوع البينلتي، موضوع القوارير، بس موضوع الباص موضوع المراقب نزل الملعب لم.. لم نشاهده في الفيديو، يعني حتى الأتوبيس يعني لم.. لم يعرض حتى نهاية المباراة، ما حصل بعدها طبعاً لم يعرض، أنا أقول لك المعطيات اللي على أساسها أخذ القرار، لم يعرض أي شيء من هذا، كان اللي كان في الفيديو.. اللي كان في الفيديو.. يا أخ أيمن.

أيمن جاده [مقاطعاً]: نعم، طب عفواً.. عفواً.. عفواً أستاذ عبد الله، سامحني، سامحني، لو عرض هذا الشريط هل كان سيتغير القرار برأيك؟

عبد الله الدبل: والله ما.. يعني ما أقدر، أنا من طبعي ما أحكم على فرضيات يا أخ أيمن، وأنت أول العارفين.

أيمن جاده: صحيح، صحيح.

عبد الله الدبل: يعني أنا أحاول إني آخذ الأمور بشكل علمي، قدامي معطيات أحكم عليها، أما فرضيات، لأني ما إني في وضع إني أقول مثلاً للأخ نائب رئيس الاتحاد الجزائري: والله إنتو الغلطانيين ولا أخي الأستاذ الدهشوري..

أيمن جاده [مقاطعاً]: هو ليس الهدف يعني.. يعني ليس هدف تجريم أو اتهام أحد، لكن الحقيقة..

عبد الله الدبل [مستأنفاً]: لا أنا قدامي.. أنا قدامي فيديو.ز أنا قدامي فيديو..

أيمن جاده [مقاطعاً]: حتى محاولة يعني إيصال الحق إلى صاحبه فقط، نحن كلنا محرجين من هذا الطرح يعني حتى على المستوى الرياضي العربي أن تصل المواجهات إلى هذا الشكل، أكيد هذا الشيء محرج لنا جميعاً.

عبد الله الدبل: ما فيه شك.. ما فيه شك، بس أنا أقول لك قدامي فيديو ما كان فيه أجزاء من اللي أنت عرضته، وأنت قبلها تفضلت وقلت إنه أنا حصلت على نسخة من الشريط أو أجزاء منه، أنا الأجزاء اللي أنت عرضتها معظمها ما كانت في الشريط اللي أنا شوفته.

أيمن جاده: نعم، وأنت حاضر الاجتماع في لجنة الفيفا.

عبد الله الدبل: نعم؟

أيمن جاده: وأنت حضرت الاجتماع بأكمله في لجنة الفيفا.

عبد الله الدبل: أي نعم.. نعم حضرته طبعاً.

أيمن جاده: نعم، إذن كان هناك يعني أشياء غابت عن هذا الاجتماع، لنأخذ بعض المكالمات..

عبد الله الدبل [مقاطعاً]: ما بعد المباراة نهائياً ما.. ما عرض ما قبل المباراة نهائياً ما عرض، عرض التوقف الأول اللي فيه الـ..

أيمن جاده: الشيء الموجود في شريط المباراة الرسمي يعني.

عبد الله الدبل: أي نعم الأول، الجزء الأول من اللي أنت عرضته، البيلنتي، ما بعده..

أيمن جاده: نعم في.. في التقرير في البداية وهو منقول طبعاً عن التليفزيون الجزائري والمصري.

عبد الله الدبل: الاعتداء على رجل الأمن وكذا.

أيمن جاده: النقل الرسمي.. نعم.

عبد الله الدبل: أيضاً أنت في شريطك ما عرضت.. ما عرضت الإصابة اللي جت لمساعد المدرب، هذه عرضت علينا.

أيمن جاده: نعم.

عبد الله الدبل: ولكن عندك مثلاً ما عرضت، فأقول لك فيه فرق في الشريط، أنا ما أدري إذا كان نفس الشريط نتحدث عنه أو شريطين مختلفين.

أيمن جاده: نعم، طيب نأخذ بعض الاتصالات الهاتفية أيضاً السيد عبد الستار السيد –من السعودية- مساء الخير.

عبد الستار السيد: السلام عليكم.

أيمن جاده: عليكم السلام والرحمة.

عبد الستار السيد: أولاً أود أن أنوه أن الذي بين الشعبين الشقيقين الجزائري والمصري أكبر من مباراة كرة قدم.

أيمن جاده: أكيد يا سيدي، نحن متفقين على ذلك.

عبد الستار السيد: فالماضي والتاريخ يجمع بينهم، فهناك دماء المصريين في الجزائر، ودماء الجزائر في صحراء سيناء، فاختلطت دماء الشعبين، فبداية أود أن أسأل الأستاذ عبد الله الدبل عن آلية اتخاذ قرارات اللجنة التنفيذية للفيفا، هل تؤخذ بالإجماع أم بالأغلبية؟ وإذا كانت بالأغلبية فكارثة لنا هي الأغلبية التي تمت في هذا القرار . الحاجة التانية إن الملاحظ في السنين الأخيرة إن مباريات مصر والجزائر دائماً يعتريها الشحن المعنوي، فهناك شيء خطأ، هل هو سببه أن هناك بعض الشحن الغير حسن من قبل وسائل الإعلام الجزائرية، أو من قبل توجيه المسؤولين عن توجيه الثقافة الجزائرية، أو.. أو كما سمعنا أيضاً أن هناك فيه بعض المقررات التاريخية المقررة على طلبة المدارس تتكلم بسلبية عن مصر في..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني أرجو ألا تذهب بعيداً يعني يا أخ عبد الستار، أنت تكلمت في البداية عن مدى الترابط بين الشعبين، ولا أعتقد أن مناهج دراسية عربية تذم في بلد آخر.

عبد الستار السيد: ما أردت أن أنوه له أن هناك شيء خطأ.

أيمن جاده: وقلت أن هناك شئ خطأ، يعني ذكرت فقط وسائل الإعلام الجزائرية، أيضاً لا تستثنى وسائل الإعلام المصرية، قد تكون هي أيضاً مسؤولة من جانبها.

عبد الستار السيد: ينبغي على المسؤولين في.. في البلدين أن يتدخلوا أو أن يتباحثوا، حتى ينقوا ما بين الشعبين. وأود أن.. أتمنى شيء تاني، أن.. أن يكون هناك فرق بين السياسة والرياضة، لأن هناك كثير من الخلط -خاصة بيننا نحن العرب- بين السياسة والرياضة، نتمنى إنه يأتي اليوم الذي يكون فيه هناك فصل تام بين السياسة والرياضة.

أيمن جاده: نعم، وأنا أتمنى معك يا سيدي وشكراً لك، نأخذ أيضاً السيد محمد عبد العظيم، من السعودية أيضاً مساء الخير.

محمد عبد العظيم: آلو.. آلو، السلام عليكم.

أيمن جاده: عليكم السلام.

محمد عبد العظيم: بأوجه كلامي الأول للأستاذ أحمد صديق، أنا راجل مصري من القاهرة وأنا مقيم بالسعودية، يعني أنا راجل بأقعد في السعودية بآكل عيش أو كلام من ده، جه يوم ماتش يوم السبت طبعاً أنا سبت شغلي وقعدت، بعد 3 دقايق من إقامة المباراة كأني بأتفرج على ماتش بين فلسطين بحجارة من الطوب.. بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مش بين مصر والجزائر!!

أيمن جاده: لا، يعني أرجو أن لا نصل إلى هذه التعابير، أرجوك يعني، لا قدر الله.

محمد عبد العظيم: لا أنا.. بأفكر.. أنا بأتكلم عادي، أنا طبعاً بأبعت سلام للأستاذ أحمد صديق وبأحترمه كل احترام وبأحترم أي شعب جزائري، بس إحنا من.. من قديم الأزل أو من.. من بداية القرن نفسه بنحس إن أي ماتش بين مصر والجزاير له شحن خاص، دي النقطة الأولانية.

النقطة الثانية: اللي عايز أتكلم فيه حضرتك يا أستاذ أيمن.

أيمن جاده: تفضل.

محمد عبد العظيم: إن السيد عضو اللجنة التنفيذية الأخ السعودي.

أيمن جاده: الأستاذ عبد الله الدبل، نعم.

محمد عبد العظيم: الأستاذ عبد الله دبل بيتكلم بيقول إن أنا تفرجت على نص الشريط وما تفرجش على نص الشريط التاني، هل هو تقصير من الاتحاد يعني الاتحاد المصري لكرة القدم إنه ما بعتش جميع الأدلة؟ دي نقطة.

النقطة التالتة: بقى بألوم معلش على الأستاذ أحمد، مع احترامي لك يا أستاذ أحمد إن أنت بتقول إن فيه تمثيلية كوميدية حصلت من مساعد المدرب الكابتن علاء نبيل، لو إحنا شوفنا أحداث المباراة وشوفنا حالاً الأستاذ أيمن ظهر لنا على الشاشة إن ودنه نفسها متعورة، طبعاً ده شيء يعني إيه.. يعني نأسف نقول إن إحنا عرب في بعض وبنعمل كده.

أيمن جاده: طيب.

محمد عبد العظيم: أولاً هي مباراة كرة قدم عادية وليست حرب، وطبعاً بكل احترام للعرب كلهم إن إحنا المفروض نبقى قلب واحد.

أيمن جاده [مقاطعاً]: طيب.. طيب أخي محمد عبد العظيم، يعني أرجوك يعني لا تنفعل كثيراً واسمح لي بالوقت، لأننا سنحتاج لهذا الوقت من أجل مناقشة الموضوع، شكراً لك، ويعني هناك مجموعة من المداخلات دعوني أسوقها لأصحابها. الأستاذ عبد الله الدبل، أول شيء الأخ عبد الستار السيد سأل عن آلية اتخاذ القرارات في الفيفا، هل هي بالإجماع أم الأغلبية؟ أعتقد الإجماع فقط في الجامعة العربية!! لكن الأغلبية هي التي يمكن أن.. وكم كانت نسبه الأغلبية؟

عبد الله الدبل: والله أبداً ممكن بالإجماع وممكن بالأغلبية.

أيمن جاده: الآلية يعني، القانون ماذا يقول؟ متى يقرر الأمر؟

عبد الله الدبل: أبداً، الاتحاد الدولي أولاً هو ما هو قرار لجنة تنفيذية حتى الآن يعني، هو قرار لجنة المكتب التنفيذي لكأس العالم اللي عندها نفس صلاحيات لجنة كأس العالم، ممكن يستأنف ضد قرار اللجنة إلى.. إلى المكتب التنفيذي، يعني المكتب التنفيذي ما بعد وصل.. المكتب التنفيذي بيجتمع في.. في 29 نوفمبر في (سيول).. في (كوريا)، بس الآلية بالأغلبية، آلية القرارات في الاتحاد الدولي بالأغلبية، حتى في.. في التصويتات بالأغلبية.

أيمن جاده: طبعاً يعني نصف زائد واحد.

عبد الله الدبل: ما فيه شك.

أيمن جاده: طب هل.. هل تذكر كم كانت نسبة التصويت في هذا الموضوع؟

عبد الله الدبل: لا.. لا ما، يعني ما.. أصلاً يا أخ أيمن لما يكون فيه 8 أو 9 حاضرين وعلى طول 6 أو 7 أو.. أو 8 يرفعون أيديهم ما عاد دور نسبة.

أيمن جاده: خلاص، يعني إذن معظم الحاضرين أقروا هذا القرار.

عبد الله الدبل: والله يعني ما عاد دور نسبة، ما أدري هل هو من حسن حظي أو من سوء حظي إنه أنا يمكن آخر.. آخر واحد قاعد في الحجرة.

أيمن جاده: يعني صوتك ما كان مؤثر يعني سلباً أو إيجاباً، نعم.

عبد الله الدبل: ما عاد دور أصلاً في هذيك الساعة، لأنه.. لأنه الناس عرضت قدامهم أحداث، وبعدين أنا أرجو من الأخ اللي اتصل من السعودية إنه لا يلوم الاتحاد المصري، لأنه إحنا اللي شوفناه هذا اللي شوفناه، احتمال كبير الاتحاد المصري مرسل أشياء أكثر من اللي إحنا شوفناها.

أيمن جاده: طيب ما هو هذا سؤال، يعني دعني أنقله إلى السيد اللواء الدهشوري حرب، يقول يعني: هل هو تقصير من الاتحاد المصري بالنسبة لموضوع الشريط طالما الأستاذ عبد الله قال: إن بعض المشاهد التي عرضناها لم يشاهدوها في الاجتماع الذي اتخذ فيه القرار؟

يوسف الدهشوري حرب: الاتحاد المصري قدم جميع المستندات بالكامل، قدم الفيلم الجزائري..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني الشريط الذي شاهدنا قبل قليل متقدم فيها

يوسف الدهشوري حرب: قدمنا الشريط.. قدمنا شريط الفيلم الجزائري اللي صورته الجزائر، قدمنا شريط الفيلم المصري، قدمنا شريط الإذاعات الأجنبية القنوات الفضائية اللي صورت هذه المباراة، جميع المستندات تم تقديمها بالكامل، كنا على اتصال دائم، خطابات لمستر بلاتر بنقول له: يجب توخي العدالة التي طبقتموها على الاتحاد المصري في زيمبابوي سنة 93، أحداث أقل كثيراً من أحدات عنابة، نرجو أن تتبنى هذا الموضوع وبوجهة نظر العدالة، مش عايزين مجاملة للقضية المصرية، لكن برضو عايزين نقول إيه: إحنا بعض الإخوة منفعلين، إحنا بنقول: أحداث عنابة داخل استاد عنابة، ولا تشوب العلاقة القوية جداً اللي تربط مصر بجميع الأشقاء العرب ومنهم الجزائر الشقيقة، هذه الأحداث خاصة.. بأحداث عنابة بالجمهور، ما يحدث من الجمهور الإنجليزي، والإنجليز شعب متطور وعظيم وحضاري، الجمهور الإنجليزي بيسيئ إساءة كبيرة جداً للرياضة في إنجلترا، لكن هذا لا يشوب الإنجليز كلهم أو الشعب الإنجليزي، ولكن يشوب الجمهور الإنجليزي، ما حدث في عنابة هو تجاوز بكل المقاييس من الجمهور الذي حصل.. حضر مباراة عنابة، ده عايزين نركز عليه، ما ندخلش السياسة وندخل العلاقات، لأن العلاقات كبيرة جداً وأسمى وأكبر من مباراة في كرة القدم.

أيمن جاده: يا سيدي، متفقين على ذلك ونتمنى يعني أن تكون هذه اللغة السامية موجودة فعلياً على أرض الواقع في كل تعاملاتنا كعرب في الإطار الرياضي وخارج الإطار الرياضي. لكن يعني ما.. ما أشار إليه البعض وكان سؤالي الأول وكان الصوت منقطع مع القاهرة للأستاذ أحمد الصديقي، لماذا نشعر فعلاً بأن هناك يعني توتر أو شحن زائد ربما من وسائل الإعلام أو لا أدري لماذا في لقاءات مصر والجزائر بالذات؟ هل بسبب التنافس؟ هل على خلفية مباراة الـ 89 التأهل لكأس العالم في إيطاليا؟ هل على خلفية فوزكم بخمسة أهداف لهدفين؟ أم ماذا؟

يوسف الدهشوري حرب: هي.. هي المنافسة قوية، يعني هي الكورة بدأت في أفريقيا لما بدأت في.. في مصر الأول بدأت في مصر، ومصر أول دولة سجلت نفسها في الاتحاد الدولي، ورائدة في هذا المجال، لكن هي الكورة الجميلة دايماً كانت إلى وقت قريب –ومازالت- تلاقيها في دول الشمال تونس والجزائر ومراكش وبدأت تتقدم اللعبة في ليبيا، هي طبيعة المنافسة دايماً، لأن الفن والاحتراف، المحترفين في الخارج و.. و.. بدأت في شمال أفريقيا، ولذلك دايماً الحساسية موجودة لقوة المنافسة بين الأشقاء العربي في هذه المنطقة.

أيمن جاده: طيب، نأخذ بعض الاتصالات الهاتفية السيد عبد العزيز الزيد من المملكة العربية السعودية، مساء الخير.

عبد العزيز زيد: مساء الخير أستاذ أيمن.

أيمن جاده: مساء النور يا سيدي.

عبد العزيز زيد: بأسلم عليك وبأسلم على الأستاذ عبد الله الدبل والأستاذ أحمد.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً.

عبد العزيز زيد: أستاذ أيمن، حقيقة يعني ما أدري.. مباراة مصر والجزائر حقيقة، أنا أشوف إنها سوت مشكلة شوية بين الفريقين، وممكن فعلاً يكون تنافس خلال السنين الماضية من عام 89 زي ما تفضلت وقلت وهي خسرت التأهل لكأس العالم..، ولكن يعني أنا كنت أتوقع إن في مباراة مصر والجزائر أشوف مباراة أفضل من اللي شوفتها حقيقة، وكنت تأثرت الحقيقة على.. على الأحداث اللي شوفتها واللي شوفت الشريط اللي عرضته علينا قبل شوي، فكنت أتمنى يعني إنه أقل شيء الجزائر تكون سهلت شوية نوعاً ما يعني وصول مصر إلى كأس العالم بغض النظر عن تقول لي مثلاً إنها.. المفروض مباراة تكون حيادية ولازم تلعب بأسلوب، لا يا سيدي، شوفنا في أسبانيا الجزائر تفوز وتيجي ألمانيا فتسويها مع الفريق الأجنبي الثاني يتأهل بداله، فأنا كنت أتمنى صراحة إن مصر كانت يعني تفوز ومعلش الجزائر ما كان لها أمل، والمغرب أمله.. نحاول نعطل الزيمبابوي، يعني بحيث إن نعطل الفرق الثانية بحيث إن واحد من الفريقين يوصل، فهذه.. نتائجها قد يوصل فريق واحد عربي، والباقي في الفرق الأجنبية، فنقول –إن شاء الله- إنه ما تتكرر المباراة هذه وأنا تأسفت حقيقة، وحبيت أطلع علشان أقول لك الشيء هذا شكراً يا سيدي، شكراً.

أيمن جاده: طيب شكراً لك يا أخ.. شكراً يا أخ عبد العزيز الزيد، يعني ربما هذا طرح ورد يعني، إنه هو كان يتوقع أن لا تحدث مثل هذه الأحداث، بالعكس أن الجزائر تسهل مهمة مصر، بين قوسين طبعاً!!

أحمد الصديقي: والله حقيقة إحنا بلد عربي، أنا شخصياً أنا أقمت 5 أيام مع الوفد المصري، وأقمت 5 أيام ملاح جداً، وأنا رأيي الخاص ما طبيعي تروح دولة عربية، ولكن هذا الميدان فيه لعيبة، فيه مدربين، وفيه.. فيه كما قال السيد شحن وكل شيء، ما فيه إطار ما نساعدوهم حتى.. حتى المغرب دولة عربية، ولكن كان تاني شرف.. شرف الجزائر اللي لازم تدافع عليه، كانت المقابلة الودية اللي 5/2 هذا شوية.. شوية بدت هذه الأمور اللي خلت اللاعبين حبوا (ينعتوا) بالرغم إنهم مش فريق.

أيمن جاده [مقاطعاً]: ولكن بصراحة يعني حتى الصحافة الجزائرية بعضها هلل للتعادل، إنه يعني إنه أقصي الفريق المصري بالفريق الجزائري، صمد وتعادل بهدف لهدف، يعني لماذا الفرحة بهذا التعادل وهو لا يهم الجزائر في شيء؟ لا يهمها الفوز ولا يهمها التعادل ولا تفيدها الخسارة، أيضاً يعني في.. في نفس الوقت يعني هذا لا يتناسب حتى مع تاريخ الكرة الجزائرية أن تفرح الجزائر بالتعادل في أرضها حتى مع مصر، يعني الجزائر وتاريخها الكروي يجعلها لا تفرح بالتعادل في أرضها.

أحمد الصديقي: هم.. هم لا الصحافة شافت النتيجة ساعدت الأمور هي قضية شرف، من رأيي الجزائر لعبت المباراة بتاعها كما كان الحال ودار..

أيمن جاده [مقاطعاً]: تقصد الشرف يعني دفاعاً عن سمعة الكرة الجزائرية، أم النزاهة في اللعب؟

أحمد الصديقي: النزاهة وشرف الكرة الجزائرية، بإنها –رأيي- كملت المقابلة ولعبت اللعب بتاعها في إطار كرة القدم.

أيمن جاده: نعم، طيب يعني لا أدري يعني السيد اللواء الدهشوري حرب، يعني حتى على الإنترنت البعض بدأ يسأل ما تعليقك على قول السيد عبد الله الدبل بأن لجنة كأس العالم في الفيفا لم تشاهد كل هذه اللقطات؟ وبالتالي من المسؤول عن ذلك؟ وبالتالي يعني ماذا تملكون من تصرف حيال هذا الموقف؟

يوسف الدهشوري حرب: يسأل الفيفا وسكرتير اتحاد الدولي المقصود بهذه القضية، واللي جمعت عنده كل المستندات، واللي المفروض درسها قبل ما يعرض على اللجنة، درسها من الناحية القانونية ولوائح الاتحاد وما قرره الفيفا بالنسبة لمحاربة أحداث الشعب، يسأل عنها سكرتير الاتحاد الدولي، لأنه هو اللي المفروض يقدم جميع المستندات ولا تخفى حقيقة عن اللجنة المراد بها نظر هذه القضية.

أيمن جاده: نعم، طيب اسمحوا لي أن آخذ بعض الاتصالات الهاتفية أيضاً السيد محمد بيومي من الدوحة، وهو طبعاً يعني يعمل في اللجنة الفنية في الاتحاد القطري لكرة القدم، مصري مقيم في الدوحة، مساء الخير محمد.

محمد بيومي: السلام عليكم.

أيمن جاده: عليكم السلام.

الإجراءات القانونية التي اتخذها الاتحاد المصري ومدى صحتها

محمد بيومي: الحقيقة عندي مداخلة وعندي سؤالين، المداخلة الأولى: الأمور التي تستدعي إعادة مباراة كرة قدم هم حالتين اتنين: خطأ في تطبيق قانون الكرة أو أحداث تحول دون استمرار المباراة، وهذا يرجع إلى قرار وتقرير حكم.. حكم ومراقب المباراة، هذه الأمور القانونية التي تستدعي إقامة المباراة، السؤال اللي عندي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: بس عفواً أخ محمد.

محمد بيومي: نعم.

أيمن جاده: يعني أنت معنى كلامك بأن هذه الشروط القانونية لا تنطبق على مباراة مصر والجزائر.

محمد بيومي: نعم.

أيمن جاده: لأنه يعني لم يكن هناك خطأ في تطبيق القانون.

محمد بيومي: نعم.

أيمن جاده: ولم تحل الأحداث دون استكمال المباراة، وقيل بأن تقرير المراقب والحكم يعني أشارا لهذا.

محمد بيومي: وهنا أنا عندي سؤالين.

أيمن جاده: اتفضل.

محمد بيومي: السؤال الأول هل قام الاتحاد المصري بإجراءات الاحتجاج المتعارف عليها وفي التوقيتات المحددة؟

السؤال التاني..

أيمن جاده [مقاطعاً]: لاحتجاج وفق التوقيت؟

محمد بيومي: التوقيتات المحددة.

أيمن جاده: التوقيت، نعم.

محمد بيومي: يعني قبل.. بعد نهاية المباراة بـ 8 ساعات لازم يقدم احتجاج ويلحقه احتجاج آخر.

أيمن جاده: نعم.

محمد بيومي: دي نقطة، النقطة التانية: هل من الممكن أن نعرف نص البنود القانونية التي لجأ إليها الاتحاد المصري في هذا الاحتجاج؟

لا نعتبر حالة المثل هي نموذج، لأن قرار الاتحاد الدولي في زيمبابوي قرار خطأ، والاتحاد الدولي ناسمحترمين جداً ولا ينكروا خطأهم إذا أخطؤوا، ولكن لا يعيدوا هذا الخطأ –ماشي- لكن كان هناك أمور من الممكن أن يستند لها الاتحاد المصري في القانون تقوي من موقفه.

أيمن جاده [مقاطعاً]: مثلاً؟

محمد بيومي: لكن حالات المثل، لأ.. مثل كان لازم أطلع على كل شيء أو عشان أقدر أقول لك إيه اللي كان يقدروا عليه..

أيمن جاده [مقاطعاً]: طيب عفواً أخ محمد، يعني خليني أراجع معك ما قلت، هل قام الاتحاد المصري باحتجاج وفق التوقيت؟ واضح أن الاحتجاج وفق التوقيت، لأنه قبل من حيث المبدأ، لأن لجنة كأس العالم اجتمعت وناقشت الموضوع، وإلا لكان رد هذا الاحتجاج، النقطة الثانية تسأل عن البنود القانونية سأحيل السؤال للواء دهشوري حرب، شكراً لك.

محمد بيومي: يا ريت.

أيمن جاده: السيد اللواء دهشوري حرب، يعني هو يسأل عن البنود القانونية التي استندتم إليها ويقول: إن المباراة لا تعاد إلا لخطأ في القانون، أو أحداث تحول دون استكمال المباراة، وأن تقرير الحكم والمراقب يجب أن يشير إلى ذلك، وكل هذا لا ينطبق على المباراة، وأن إعادة مباراة مصر وزيمبابوي كان خطأ من الفيفا، ويجب أن لا يكرر الفيفا خطأه.

يوسف الدهشوري حرب: لأ هو تقدم الاحتجاج في الوقت القانوني، هو الوقت القانوني أثبتنا شفوياً، لأن لم يكن في الإمكان تقديم احتجاج رسمي بعد المباراة مباشرة، لأن اللعيبة اتحاصرت والجهاز الإداري والفني ورئيس البعثة مع مراقب المباراة حوصروا، لكن في اليوم التالي مباشرةً مش.. مش قدمنا احتجاج بس، دا الاحتجاج اتقدم مع سفر وفد رسمي من الاتحاد المصري ليعرض هذه القضية، وطلب الوفد إنه يستمر أو يحضر إلى (زيورخ) في أي وقت علشان يعرض القضية. فهو النواحي القانونية نواحي سليمة جداً، ومبررات أكتر مما حدث في مباراة زيمبابوي، والأحداث كلها.. إذا.. إذا حكم المباراة ومراقب المباراة –أنا لم أطلع على ما كتبه الحكم والمراقب -لكنه إذا لم يدون هذه الأحداث فيبقى جانب التوفيق أيضاً الحكم والمراقب، لأن الأحداث واضحة، عملية دفع الحكم وكاد أن يسقط على ظهره تمت أكثر من مرة من لاعبي الجزائر، الزجاجات الفارغة اللي كادت تصيب اللاعيبة والإداريين والمدربين حصلت قدام.. على مرأى ومسمع من الجميع، الأتوبيس الذي تم تحطيمه باين الأولاد اللي بيضربوا الحجارة، مش مصري أحدث هذا التكسير، لأ.. الجزائريين هم اللي أحدثوا هذا التكسير، فهذه الأمور..

أيمن جاده [مقاطعاً]: نعم.. لكن.. اتفضل.

يوسف الدهشوري حرب: الإجراءات قانونية، المواعيد إحنا التزمنا بيها، ومواعيد قانونية، سافر وفد رسمي كامل علشان يعرض القضية، فكل هذه الأمور مستوفاة شكلاً وموضوعاً واضح للرأي العام أو واضح من خلال المبررات والمستندات التي تقدم بها الاتحاد المصري إنه ما تقدرش تقول -إحنا بنحترم الشرعية وبنحترم القرار- إحنا قدمنا احتجاج واستنكار لهذا القرار الذي صدر من الاتحاد الدولي.

أيمن جاده: طيب يا سيدي، لكن كما قال يعني حتى الأخ محمد بيومي يعني وهو أيضاً عضو في لجنة فنية ويعرف القانون يقول: إن خطأ تطبيق القانون أو الأحداث التي تحول دون استكمال المباراة هي أسباب، وأن التقرير يجب أن يشير لذلك، والمباراة استكملت يعني لم تحل الأحداث دون استكمال المباراة ولم يكن هناك خطأ في تطبيق القانون، وأن ما حدث يمكن أن يتوجه فيه عقوبة للاتحاد الجزائري وليس إعادة المباراة، يعني هنا الإشكالية القانونية.

يوسف الدهشوري حرب: لا.. لا..

أيمن جاده [مستأنفاً]: الإشكالية الأخرى طبعاً عدم عرض كل شيء على لجنة كأس العالم في الفيفا.

يوسف الدهشوري حرب: يا.. يا أخ.. يا أخ أيمن.. يا أخ أيمن، إعادات المباراة بتتم في جميع أنحاء العالم على المستوى المحلي، فما بالك لو عنصر الانضباط الرئيسي وهو الاتحاد الدولي، دا عندي في مصر هنا بأنقل ماتشات من غير جمهور وبأعيد ماتشات، الـ season الدوري المحلي عندي بيتعاد الاتحاد المصري والاتحاد الجزائري والاتحاد السعودي وكافة الاتحادات بتعيد بدل المباراة 15 مباراة، ليست بدعة، ولكنها أمور تحفظ للرياضة كيانها، لسموها، لأخلاقياتها، لعدم شغبها، كل هذه الأمور يجب أن تكون في الساحة الرياضية، مش في أي ساحة أخرى.

أيمن جاده: طيب.. طيب.. طيب السيد اللواء، أنا سألتك عن يعني الدعم العربي للموقف المصري في هذه القضية، وأيضاً ما تردد ومن مسؤولين في الاتحاد المصري أن غياب التمثيل المصري في (C.A.F) والفيفا، في الاتحاد الإفريقي والاتحاد الدولي، ربما أيضاً أثر على القرار ضد مصلحة مصر.

يوسف الدهشوري حرب: والله إحنا.. إحنا لا نشكك في.. إحنا أولاً ما نعرفش اللي تم في الاجتماع إيه، ولا نشكك في.. إحنا كل اللي كنا عايزينه حتى الجوابات اللي راحت لمستر بلاتر إحنا مش عايزينه ينحاز للقضية المصرية، ولكنه.. ولكننا طلبنا أن ينحاز للعدالة مش أكتر من كدا، شوف إحنا..

أيمن جاده [مقاطعاً]: لكن.. غياب التمثيل المصري يعني غياب عضوية مصر في الاتحاد الإفريقي والاتحاد الدولي كوجود أعضاء في اللجان التنفيذية ربما أيضاً هذا لو كان موجوداً كان ساعد في اتخاذ القرار برأيك؟

يوسف الدهشوري حرب: يعني ما أفتكرش إن دا هيؤثر على..

أيمن جاده: لا تظن.. طيب.

يوسف الدهشوري حرب: طالما القرار متفق عليه، متهيأ لي ما كانش هيؤثر.

أيمن جاده: نعم.. نعم.. طيب يعني اسمح لي أنتقل إلى جانب آخر ويعني أريد أن أشرك جميع الحاضرين فيه، ليس فقط حضرتك، يعني دعنا نتحدث أنه بجانب آخر، هل تؤمنون بما يقال أو يعني ترددنا دائماً في طرحي أن وجود نظرية مؤامرة ضد العرب، يعني لنأخذ الملاحظات التالية في عين الاعتبار: مباراة مصر وزيمبابوي 93 وإعادتها بسرعة، أيضاً الترجي مع (هارتس أوف أوك) أو (قلوب الصنوبر) الغاني حدثت أحداث شغب وضرب حجارة وأصيب شكري الواعر حارس الفريق التونسي واستكملت المباراة، وفاز الفريق الغاني، ولم يكن هناك قرار من (الكاف) ضده. أيضاً قرعة كأس العالم الإفريقية ووضع مصر والجزائر والمغرب في مجموعة واحدة، والآن قضية مصر والجزائر، يعني البعض يرى أن معظم قرارات الفيفا أو (الكاف) تصب في صالح فرق إفريقيا السوداء ضد مصلحة الفرق العربية، هل توافق على ذلك؟

يوسف الدهشوري حرب: لا هي ما تصلش إلى مؤامرة، لكن هي عايزة.. يعني أنا كنت رئيس لجنة المسابقات في الاتحاد المصري ومعايا أعضاء زملاء معاي، وزي الاتحاد الدولي، الاتحاد المصري، الاتحاد السعودي، أي اتحاد في العالم، لما بتبقى الأغلبية بتبقى دارسة ومتأنية وملمة بالموضوع، وإلمام كامل، والعدالة قبل أي شيء آخر، بتبقى القرارات صائبة. ولكن قد تكون الأمور اتخذت بسرعة، اتخذت بتلقائية، اتخذت بدون تمعن، بدون إن إحنا نشوف الحالات السابقة، يعني أنا عندي.. كان عندي قريب في الاتحاد المصري واقعة بالنسبة للاعب، ولاعب كبير جداً، وكاد أن يعتزل، ولازم كان.. وصدرت منه أحداث.. أنا بأناقش فيها أعضاء لجنة المسابقات، صدرت منه تصرفات في مباراة تخدش الحياء العام، ورأت لجنة المسابقات إيقافه سنة، وأنا شفت إنها سنة كتيرة جداً، وبدأت أناقشهم تليفونياً في هذه الأحداث، استندوا إلى المبررات، إلى الظواهر والتصرفات التي صدرت من اللاعب، مش كدا بس، استندوا إلى حالات مشابهة كربونة لحالات طبقت على لاعبين سابقين، وحصل هؤلاء اللاعبين على عقوبة وصلت إلى سنة، فما كانش قدامي وقدام الاتحاد المصري غير أن يتبنى ويقول للعدالة، وما تم من قبل، ووفقاً للوايح الاتحاد المصري، طبقت عقوبة اللاعب، وهو بيتحسر –الاتحاد المصري- وهو بياخد القرار، وحزين على هذا اللاعب، لكن لا يملك وفقاً للعدالة أن يطبق القانون واللوائح الموجودة، والحالات السابقة.

أيمن جاده: نعم.. طيب نأخذ اتصال هاتفي أيضاً من إبراهيم بدوي من الدوحة في قطر، مساء الخير إبراهيم.

إبراهيم بدوي: أهلاً ومساء الخير أخ أيمن، لي 3 ملحوظات أخ أيمن.

أيمن جاده: اتفضل.

إبراهيم بدوي: دائماً مباراة مصر والجزائر بيشوبها أجواء شحن جماهيري.

أيمن جاده: يا سيدي، تحدثنا.. تحدثنا عن هذا الجانب أرجو أن تطرح نقاط جديدة.

إبراهيم بدوي: يعني.. لكن.. لكن في عنابة بس الأمور فاقت الحد، بدليل إنه هم كان مع كل هدف للسنغال فرحة غير عادية، ملحوظة تانية للواء حرب..

أيمن جاده [مقاطعاً]: عفواً.. عفواً.. مع كل هدف للسنغال، يعني لما كانت تعلن النتيجة في ملعب عنابة.. عن منتخب السنغال كان فيه هناك فرحة؟

إبراهيم بدوي: نعم.. نعم.. نعم، غير عادية في المدرجات يعني، لكن ملحوظة للأستاذ اللواء حرب إنه بأقول له إن مصر فقدت التأهل لنهائيات كأس العالم بعد تعادلها في القاهرة مع المغرب وهزيمتها من المغرب في الرباط، وحتى لو كان المباراة أعيدت ما كان لمصر بهذا الفريق إن هي تكسب الجزائر..

أيمن جاده [مقاطعاً]: على كل حال هذه النقطة الأخيرة افتراضية، في الكرة لا نعرف شيء.

إبراهيم بدوي: يعني.. يعني.. ثالثاً فيه طرف.. طرف.

أيمن جاده: اتفضل.

إبراهيم بدوي: ثالث كان هيتضرر من مبدأ إعادة المباراة واحتمال فوز مصر وهو السنغال، وهو ليس طرف في هذه الأزمة، ويمكن على هذا الأساس الاتحاد الدولي رفض إعادة المباراة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: هو قيل ذلك ونحن طرحنا هذه النقطة وأيضا اللواء الدهشوري، يعني هذا السؤال هو افتراضي وقال لو حدث العكس أيضاً ما كنا نملك الاعتراض.

إبراهيم بدوي: لكن المهم إن المستوى الفريق المصري ده.. لا يؤهله لخوض التصفيات.

أيمن جاده [مقاطعاً]: هذا جانب الآخر سنحاول مناقشته، نعم.

إبراهيم بدوي [مستأنفاً]: ولا المغرب ولا الجزائر، والسنغال هي أحق الفرق للتأهل.

أيمن جاده: هناك الكثير من المراقبين حتى الجزائريين يرون هذا الرأي. شكراً لك.

يعني لكن ما أدري يعني قضية إنه فرح الجمهور مع كل هدف في السنغال تسجله في ناميبيا أثناء مباراة عنابة هل كان هذا يحدث؟ الجمهور الجزائري كان يهلل يعني لأهداف السنغال ضد ناميبيا وضمناها التأهل.

أحمد الصديقي: ممكن كانوا فيهم بعض أطفال اللي..

أيمن جاده: لم يكن عاماً يعني، ونتمنى.. نتمنى أن لا يكون هو هذا الشعور يعني.

أحمد الصديقي: ما يكونش، هذا رأي يختلف من..

أيمن جاده: طيب اللواء دهشوري حرب، يعني الأخ إبراهيم يقول إن مصر فقدت التأهل قبل مباراة عنابة بالتعادل مع المغرب والخسارة هناك، وأن الفريق غير مؤهل ليصل إلى كأس العالم. ماذا تقول؟

يوسف الدهشوري حرب: أنا..أنا بأقول للأخ إحنا نحن لا نتحدث عن مستوى الفريق في هذه المباراة، ولكن نتحدث عن أحداث حصلت، وكان لابد أن نتقدم باحتجاج، وكان لابد.. إحنا بنفصل بين المستوى الفني، المستوى الفني دا إحنا بنقاشه مع مدربنا، مع جهازانا الفني، غير راضيين عن مستوى الأداء، دا أمر مالناش دعوى بيه، إحنا بنتكلم عن حدث حصل في عنابة، ودا اللي موضوع حديثنا، ودا اللي إحنا بنتكلم فيه، وده إحنا اللي قدمنا احتجاج وكان لازم نتابعه، فأنا بأقول بأحترم الأخ صاحب السؤال، ولكن بأقوله له: ما دخل المستوى الفني بأحداث الشغب التي حدثت يعني؟

[موجز الأخبار]

أيمن جاده: أستاذ عبد الله الدبل يعني في الدمام، نسمع أصوات في إفريقيا، وسمعنا أصواتاً في آسيا تنتقد الاتحادين القاريين، وخصوصاً أنهما يعني لا ينظران للعرب بنفس النظرة للآخرين من غير العرب الأعضاء في نفس الاتحادين؟ يعني لماذا لا يكون هناك تحرك عربي ملموس، وخصوصاً أن العرب لهم وزنهم في الاتحادين كما في الاتحاد الدولي؟

عبد الله الدبل: والله يعني هذا السؤال ما أدري إيش أجاوبك عليه، لأنه لما تيجي مثلاً للاتحاد الآسيوي فيه 7 أو 8 من 18 عرب، فما أظن إنه.. إنه.. إنه يعني يتصرفون بتصرفات يعني لغير صالح الاتحادات اللي ينتمون إليها، تحصل –ما فيه شك- أغلاط، تحصل تجاوزات، مستوى التحرك، يعني حتى التحرك اللي يصير يكون تذمر.. تذمر من اتحاد أو اتحادين ما هو تذمر من جميع الإخوان العرب اللي موجودين في الاتحاد القاري الآسيوي أو الإفريقي. يعني مثلاً الاتحاد السعودي تعرض إلى.. إلى.. إلى ظلم يعني ما أظن إنه أحد في الدنيا ينكر.. ينكر.. أنه الـ penalty اللي أهداها الحكم الإسترالي للفريق الإيراني في طهران في تصفيات كأس عالم مباراة مهمة، ما يعني.. ما.. ما تكلمت مع أحد يقر أنها penalty أوفرديقر أنها penalty، ولكن ليس هذا نهاية المطاف، ما آجي أنا مثلاً وأتهم العميد فاروق بوظو وأقول له: أنت متعمد، لأنه ما هو متعمد، لأنه أنا في تصوري أنه العميد فاروق بوظو (رئيس لجنة الحكام) كان كل همه مباراة مهمة بالمجموعة حاول إنه يجيب حكم ما له أي علاقة بالفريقين، ما هو آسيوي علشان لا يتهم إنه لصالح فرق أخرى، ولكن يا أخي يمكن زيادة الحرص جابت واحد –استغفر الله- مجنون، لأنه يعني حتى اللاعب الإيراني اللي فوجئ يمكن بالـ penalty. هذا أنا بالنسبة لي يمكن مبرر أقدر أطالب فيه بإعادة المباراة، لأنه هي بالفعل مباراة مصيرية وتأهيلية يعني، لأنه تقريباً.. تقريباً الترشيحات –أنا ما أتكلم عن الواقع- أقول لك الترشيحات تشير إنه المنتخب السعودي أو المنتخب الإيراني هم اللي بيرأسوا المجموعة.

أيمن جاده: طبعاً هو ربما خطأ في.. في القانون، لكن البعض يقول إنها قضية تقديرية، وبالتالي لا يستطيع أحد أن.. أن يغالط الحكم في تقديره.

إبراهيم الدبل: أنا أقول لك تقديرية على بعد 30 متر من.. من اللاعب!!

أيمن جاده: هكذا يقول القانون يا سيدي.

إبراهيم الدبل: لا أنا اللي أقول لك إياه، بس هل مثلاً المملكة احتجت على القرار..

أيمن جاده [مقاطعاً]: إذن لابد أن نتحمل الأخطاء على رأي السيد سير بلاتر يعني.

عبد الله الدبل: ما هذا.. هذا الكلام، هذه.. هذه كرة القدم.

أيمن جاده: طيب اسمحوا لي أن آخذ بعض المشاركات من الإخوة عبر الإنترنت المشاركين. المشاركة رقم (11) الأخ الإدريسي يقول: يا سيدي، الجمهور الجزائري لا يكن أي حقد على المنتخب المصري، ولكن أسلوب اللاعب المصري في الملعب هو الذي يثير حفيظة أي جمهور تجاهه، أرجو أن تكون قد فهمت قصدي. أعتقد يعني هو يشير لما تحدث عن السيد أحمد الصديقي، إنه أحمد حسام بعد ضربة الجزاء وتسجيل الهدف أشار بخمسة إلى الجمهور الجزائري، مما استفز الجمهور الجزائري وكان ما كان، ما رأيك السيد اللواء؟

يوسف الدهشوري حرب: اللي.. يعني ما حدث في الجزائر أنا بأقول مش هيفسد للعلاقة أي أمور، ولكن بأقول لإخوانا في الاتحاد الدولي يجب أن نكون أكثر حرصاً وأكثر دقة في اتخاذ القرارات وعرض..، وسمعنا من الأخ عبده..

عبد الله الدبل دلوقتي حاسس إنه مش كل المستندات عرضت على اللجنة التي شاهدت أحداث المباراة، ودا شيء لابد إنه يبقى له وضع ويبقى له مساءلة داخل أروقة الاتحاد الدولي، لأن قضية كبيرة جداً بتعني، وبيهتم بيها الجمهور المصري والعالم العربي كله كان منتظر هذا القرار، ويبقى المستندات كلها ما تعرضتش!! دا شيء مش.. غير مقبول.

أيمن جاده: نعم.. طيب نأخذ الاتصال الهاتفي أيضاً من السيد مروان العامري في لندن، مساء الخير أخ مروان.

مروان العامري: مساء.. الأخ أيمن مساء الخير.

أيمن جاده: مساء النور.. أهلاً وسهلاً اتفضل.

مروان العامري: إذا ممكن أقدم سؤال للدهشوري لو سمحت.

أيمن جاده: اتفضل.

مروان العامري: يعني بدي أسأله: من يعني (..) بين (..) الكرة المصرية، وشمال إفريقيا، يعني شو المتسبب؟ هل هو الجمهور الجزائري اللي بدأ بالشيء هذا، أم الجمهور المصري؟ وممكن أرجع للأخ اللي اتكلم من السعودية، يعني هذا دليل إنه يمثل.. مثلاً المقابلة بين الشعب.. بين الشعب الفلسطيني والشعب الإسرائيلي، يعني هذا.. هذا مشاهد مصري اللي عم يتكلم.

أيمن جاده: هو تشبيه مرفوض على أي حال، نعم.

مروان العامري: فلنعد إلى رأس السؤال يعني من.. يعني السؤال باش نقول لك..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني هو الحقيقة هذا السؤال طرحناه أكثر من مرة يعني على اللواء دهشوري حرب، أيضاً على الأستاذ أحمد الصديقي، وما أخذنا جواباً حاسماً، يعني هي اعتقادات قد يكون، قد يكون على خلفية تنافس شديد، قد يكون بسبب نتائج مباريات سابقة، قد يكون لحساسية مباراة، لخسارة ثقيلة ذهاباً، وقد يكون بسبب الإعلام أيضاً في هذا البلد أو ذاك قد يقوم بدور الشحن الزائد.

مروان العامري: لا.. لا.. في مقابلة عفواً أخ أيمن في مقابلة قبل 89، فيه مقابلة من 84، يعني كان فيها (أحداث شغب) حتى صار الشرطي المصري يأخذ الكرة.. يرجع الكرة من الشريط يمدها للعيبة يعني ما هي الشغلة بتاعه، يعني المشكلة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني ممكن يكون الشخص متحمس حتى لو كان يعني شرطياً، على كل حال أخ مروان، أخ مروان العامري، شكراً لك والحقيقة يعني السؤال الذي طرحته بدأنا به الحلقة وما وصلنا إلى جواب شافي، ولكن على الأرجح أن كل هذه الأسباب مجتمعة قد تكون هي السبب، ونشير دائماً إلى دور الإعلام الذي يجب أن يكون إيجابياً، خصوصاً في هذه الملتقيات الرياضية العربية. السيد خالد عطوة من الولايات المتحدة الأميركية، مساء الخير.

خالد عطوة: مساء الخير.

أيمن جاده: مساء النور.

خالد عطوة: أحب أحيي كل الحاضرين، لي الأول ملاحظة على الأخ –أنا آسف- اسمه الأخ السعودي عضو الاتحاد الدولي.

أيمن جاده: الأستاذ عبد الله الدبل، نعم.

خالد عطوة: أيوه.. هو بيقول إن الاتحاد الدولي ما شافش كل الأدلة، وما شافش الشريط كله، طب هم قاعدين بيعملوا إيه؟!

أيمن جاده: هو ما قال ما شافش كل الأدلة، قال: ما شاهد كل المشاهد التي عرضناها، نعم.

خالد عطوة: طيب، أمال هم قاعدين بيعلموا إيه؟! ما هي دي شغلتهم، يعني مهمة الاتحاد المصري أن يقدم الأدلة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: عفواً.. عفواً.. عفواً يا أخ خالد، يعني لا يلام هو أو أعضاء اللجنة، الذي يلام ربما سكرتير الاتحاد الدولي السيد (ميشيل زنروف) الذي تسلم الاحتجاج المصري والأشرطة، نعم.

خالد عطوة: ما هي مهمة الإخوة العرب برضو يا سيدي إننا عندما نصل إلى محافل دولية أن نعمل على توفير كل الأدلة وإظهارها بصورة جيدة، دي مهمتنا إحنا كعرب، أمال إحنا بنعمل إيه في المحافل الدولية؟!

النقطة التانية اللي أحب أقولها إن موضوع الشغب اللي بيحصل ضد الرياضيين المصريين في دول شمال إفريقيا متكرر وبصفة مستمرة، أنا متحمس جداً لكرة القدم، وممارس ليها، ومتفرج عليها باستمرار، ليه هذا الشعور العدائي المستمر؟! لماذا لا يحدث مثل هذا في مصر؟! لماذا لا نقوم نحن بالاعتداء على الرياضيين العرب في مصر؟! هم فاكرين إن.. يعني مش من الشهامة أبداً أن يقوم عشرات الألوف من الجماهير الجزائرية بالاعتداء على 22 رياضي مصر، دي مش شهامة أبداً.

أيمن جاده [مقاطعاً]: لكن عفواً.. عفواً.. عفواً يا أخ خالد يعني هل تخلوا أيضاً الملاعب المصرية من أحداث شغب أحياناً أو مشاكل؟

خالد عطوة: نحن لا نمارس العنف ضد الرياضيين العرب في مصر.

أيمن جاده: طيب، شكراً لك، دعني أولاً أوجه السؤال للأستاذ عبد الله الدبل، يعني يقول إنه العرب في المحافل الدولية يفترض هم إن يعني يبحثوا عن الأدلة، ولماذا لم تشاهدوا كل الأدلة أو كل الأشرطة في هذه القضية؟

عبد الله الدبل: والله يا أخ أيمن أنت تسألني السؤال وأنا أشوفك في التليفزيون تبتسم، دليل إنه السؤال صراحة ما.. ما يعني ما ليه إجابة، أنا بالنسبة لي عرض عليَّ موضوع كامل في أي محفل، ما هو ضروري في اللجنة اللي أنا فيها، من سكرتير الاتحاد الدولي يفترض إتي أثق فيه، وبتصرفاته، فيه أعضاء أفارقة موجودين، فالمفروض يقولوا لهم هذا مو اللي جبناه..

أيمن جاده [مقاطعاً]: نعم.. طيب.. طيب أستاذ عبد الله، يعني أنت الآن ربما خضت.. خضت تجربة معينة أنك تشارك في برنامج تليفزيوني، تفاجأ بأشياء تتعلق بموضوع اجتمعتم من أجله في الفيفا، وما أطلعتم على مثل هذه اللقطات، هل ستعود مستقبلاً وتسأل عن هذه النقطة في الاتحاد الدولي؟ هل ستثير مثل هذا الموضوع؟

عبد الله الدبل: والله يعتمد.. يعتمد يا أخ أيمن.. يعني أنا ممكن أسأل..

أيمن جاده: سكرتير الاتحاد.. نعم.

عبدا لله الدبل: السكرتير، أيوه ممكن أسأله أقول له: والله أنا في التليفزيون شفت شريط غير اللي أنت عرضته علينا ممكن يقول لي: والله إحنا اختصرناه لأنه الشريط اللي جانا ساعة، ساعة ونص، والأعضاء مثلاً أعطيناهم مختصر..

أيمن جاده [مقاطعاً]: هو.. هو.. أنا أشرت إلى أن.. يعني هذه الصحافة المصرية قالت هذا، الاتحاد الدولي ربما (ميشيل زنروف) السكرتير العام لم يأخذ الشريط لأنه صور بكاميرات مصرية أو عملية مونتاج مصر، ربما كانت هذه إحدى وجهات النظر.

عبد الله الدبل: لا ما قال لنا ها الكلام هو، هو قال إنه..

أيمن جاده: ربما قاله للصحافة، نعم.

عبد الله الدبل: وعرضوا التقارير قال: الآن نتفرج على الفيديو، واتفرجنا على الفيديو، ولكن..

أيمن جاده [مقاطعاً]: تقريباً كم كانت مدة الشريط الذي شاهدتوه أستاذ عبد الله؟

عبد الله البدل: والله في حدود.. يعني يمكن في حدود الـ 20 دقيقة.

أيمن جاده: عشرين دقيقة.. نعم.. طيب.

عبد الله الدبل: مفروض يكون هذا مختصر للأحداث يعني.

أيمن جاده: نعم.. أستاذ أحمد، يعني السائل الأخ خالد عطوة من أميركا يقول يعني حسب رأيه: لماذا يواجه الرياضيون المصريون بشعور ربما بالشغب أو الكراهية في شمال إفريقيا؟ ماذا تعلق على هذه النقطة؟

أحمد الصديقي: يعني والله فيه حقاً ما كانش كره بينا وبين المصاروة، إحنا إخوة ومسلمين وعرب، يقول كان عشرة آلاف بتاع أنصار لـ.. جوه 22 لاعب، هذا الشيء هو غلط، ما نشوفهوش، وإن شاء الله نبقى دايماً إخوة ونبقى دايماً مسلمين، ما هوش مباراة بتاعة كرة قدم اللي باش تغير..

أيمن جاده [مقاطعاً]: نحن نطرح هذا الموضوع لكي نصل إلى هذه النتيجة كما نرجو، المشاركة رقم (12) في الإنترنت الأخ سعود السيف (صحفي –سعودي) يسال اللواء الدهشوري: أليس ما يحتج عليه الاتحاد المصري يحصل في كل مباراة تقريباً في الدوري المصري من ألفاظ خارجة عن الروح، وحذف الطوب على اللاعبين والحكام؟ طبعاً الكلام على مسؤوليته.. ماذا تعلق السيد اللواء؟

يوسف الدهشوري حرب: مش في مصر بس، دا بيحصل في مصر والسعودية وفي كل بلاد العالم، لكن هناك لوائح، لوائح تحكم المسابقات وتقيم أحداث الشغب، والاعتماد على تقرير المباراة، على شرائط، على كافة الأمور، وتصدر قرارات يومية يمكن في جميع بلاد العالم، تصدر قرارات رادعة وإلا هنبقى في غابة فيها وحوش وفيها.. لأ، دا هذه القرارات متعارف عليها ومستمدة من دستور عالي كبير جداً، اسمه دستور لوائح الاتحاد الدولي، مافيش اتحاد بيخرج عنها، وإلا هنبقى في غابة فيها وحوش وفيها.. لأ، دا هذه القرارات متعارف عليها ومستمدة من دستور عالي كبير جداً، اسمه دستور لوائح الاتحاد الدولي، مافيش اتحاد بيخرج عنها، يعني كلها مستمدة من نصوص الاتحاد الدولي اللي هو المحكمة الدستورية العليا بتعاة كل الاتحادات، فإذا كان الأخ بيقول هذا الكلام، لأ.. دا فيه كل يوم فيه إيقافات وفيه شطب، وفيه إعادة مباريات، وفيه إيقاف لاعبين، وفيه إنذار، وفيه تحذير، وفيه شطب حكام، كل هذه الأمور موجودة ومستمدة من قواعد الاتحاد الدولي.

أيمن جاده: نعم.. إذن لا تنفي وجود مثل هذه الأحداث، لكن هناك الضوابط والقوانين لردعها. الأخ سامي عيسى من أميركا.

يوسف الدهشوري حرب: تماماً.

أيمن جاده: نعم، الأخ سامي عيسى من أميركا، مساء الخير.

سامي عيسى: أيوه.. مساء الخير، السلام عليكم.

أيمن جاده: مساء النور، وعليكم السلام اتفضل يا أخي.

سامي عيسى: بنحييك وبنحيي كل الإخوة الضيوف.

أيمن جاده: حياك الله.. اتفضل.

سامي عيسى: بصراحة يعني زي ما تفضل الدكتور.. اللواء الدهشوري حرب في إنه.. طبعاً أعتقد إن اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لم تتخذ يعني القرار اللي هو كان يعني يجب، لأن طبعاً حضرتك إحنا ما نتكلم عن اللي حصل بعد المباراة من أحداث شغب أو حتى يعني.. إحنا يعني المطالبة للاتحاد المصري يعني منحصرة ومحددة وقانونياً إنها كان المفروض اللي غرارها تعاد المباراة على أساس ما حدث من أضرار للمنتخب المصري إنه لم يأخذ فرصته كاملة زي طبعاً.. يعني حتى لو حصل نفس الشيء زي هو ما تفضل في زيمبابوي أو بين المنتخب الزيمبابوي..

أيمن جاده: في ناميبيا يعني مع السنغال.. نعم.

سامي عيسى: واخد بال حضرتك، فهو نفس اللي حصل في المباراة.. المباراة توقفت أكثر من 15 دقيقة كل دا أثر على طبعاً جهود المنتخب المصري..

أيمن جاده [مقاطعاً]: نعم.. نعم يا أخ سامي، لكن هذا ما يقوله رئيس الاتحاد المصري، ما تقوله أنت متفقين على هذا الطرح، ولكن كما قال السيد عبد الله الدبل رأي الفيفا في الموضوع كان منحصراً في تقرير الحكم والمراقب ومدى تأثير ذلك على وصول المباراة إلى نهايتها أو إصابة لاعب مصري، شكراً لك، يعني هذا ما نحاول أن نناقشه طيلة الوقت، نأخذ الأخ خالد الزهراني من السعودية، مساء الخير.

خالد الزهراني: السلام عليكم.

أيمن جاده: وعليكم السلام ورحمة الله.

خالد الزهراني: كيف الحال يا أخي.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً، اتفضل يا سيدي.

خالد الزهراني: أنا أبغى أرد على اللواء الدهشوري إنه هذا الشغب يعني.. يعني عادي، حدث للزائرين السعوديين في القاهرة يعني أحداث عنف بعد مباراة بطولة القارات، وأنا كنت أحد الزائرين يعني ولولا الله ستر يعني، حتى أنهم اعتدوا على الفنادق اللي يسنكونها الزائرين السعوديين وفي الشوارع يعني هذا شيء...

أيمن جاده [مقاطعاً]: بس هذا موضوع.. يا أخ خالد هذا خارج اختصاص اللواء الدهشوري، يعني خارج مسؤولية الاتحاد الكرة المصري.

خالد الزهراني [مستأنفاً]: وفي اعتقادي.. وعندي سؤال.. يعني السنغال استحقت..

أيمن جاده: جاده: اتفضل.

خالد الزهراني: التأهل لأن مستواها ثابت منذ بداية البطولة هذا ولكن ما حدث في الجزائر يعني عادي، لأن زي ما قلت لك في مصر اعتداء المصريين على الزائرين السعوديين بعد الخمس الشهيرة، اعتداء بكل ما تعني الكلمة وسباب و..

أيمن جاده [مقاطعاً]: نعم.. لكن.. يعني أرجو عدم التعميم، ليس كل المصريين اعتدوا ولا كل الجزائريين اعتدوا هي حالات طارئة هي انفعالات طارئة.

خالد الزهراني: والله هذا.. هذا حقيقة، وأنا بس أبغي أوضح يعني الجماهير في أي مكان يعني بتزعل يعني أكيد، ولكن اللي حدث من الإخوة المصريين في القاهرة يعني أحداث مؤسفة يعني نحن السعوديين...

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني نحن نرجع المباراة من شهرين لأنه قرار الفيفا صدر من أيام، لكن دعنا ننسى مباراة من سنتين.

خالد الزهراني [مستأنفاً]: هذه.. أليس هذا عدل يعني؟! انتهت بس هذا اللي حدث أنا بأعلق على كلامك على الشغب الجماهيري وإرهاب جماهيري.

أيمن جاده [مقاطعاً]: طيب شكراً.. شكراً لك يا أخ خالد الزهراني، شكراً..

خالد الزهراني [مستأنفاً]: هذا إرهاب جماهيري برضوا في الـ..

أيمن جاده [مقاطعاً]: شكراً لك يا سيدي، سامحني على المقاطعة.

[فاصل إعلاني]

أيمن جاده: السيد اللواء الدهشوري حرب، يعني طبعاً نحن نستمع لآراء مختلفة وكل رأي على مسؤولية صاحبه، لكن دعني أستعير بعض الكلام الذي ورد في الصحافة المصرية، في الأيام القليلة الماضية، على سبيل المثال مجلة "الأهرام الرياضي" وفي افتتاحية رئيس تحريرها الزميل إبراهيم حجازي يوم الأربعاء الأخير قال ضمن افتتاحيته "اتحاد الكرة قبل غيره يعرف جيداً أن الشكوى سترفض، ومع ذلك قدموها من بابا شغل الرأي العام بقضية وهمية ودفعه لأن يعيش حلم إعادة المباراة أو التشبث بأمل ميت، وقال الذي يفعله اتحاد الكرة جريمة مع سبق الإصرار والترصد، لأنه يعلم أكثر من أي جهة أخرى الأسباب الحقيقية التي أدت لخروجنا، ويعرف جيداً ما حدث خلف الكواليس في عنابة، وما حدث كان له دوره في الأحداث التي وقعت، ويعرف أكثر ما الذي حدث في ناميبيا في نفس يوم مباراة عنابة".

أيضاً اليوم في صحيفة "أخبار اليوم" وعلى.. يعني نقلاً عن الكابتن محمد عبده صالح الوحش، (الخبير في الاتحادين الدولي والأفريقي للكرة والرئيس السابق للاتحاد المصري) يقول: "إن الكرة المصرية تواصل إنهيارها وتدنيها طالما بقيت قيادتها الفنية تسعى إلى طمس الحقائق ومداراة العيوب وتبرير الأخطاء وتجتهد في إخراج تمثيليات هزلية ومسرحيات وهمية لشغل الأفكار وتحول الأنظار عن القضية الأساسية وهي تطوير وتحديث الأداء إلى أمور هامشية وفرعية ومعارك جانبية، كالاشتباك مع الاتحاد الدولي، والتظلم من الاتحاد الأفريقي، والاعتداءات الخيالية التي وقعت لبعثتنا في الخارج، وقال إن هذا الحلم العزيز ضاع بأيدينا نتيجة تقاعسنا في السنغال وناميبيا والمغرب، وفي القاهرة أيضاً، وأن أحداث عنابة لم تتسبب بصورة مباشرة في هذه النهاية المأسويةً هذا كلام منقول عن الصحافة المصرية، ماذا تعلق عليه السيد اللواء؟

يوسف الدهشوري حرب: الأخ خالد زهراني الأول أرد عليه.

أيمن جاده: اتفضل.

يوسف الدهشوري حرب: لأن هو منفعل قوي ودخلنا في قضية المكسيك.

أيمن جاده [مقاطعاً]: وهو أعادنا إلى قضية قديمة في الحقيقة، نعم.

يوسف الدهشوري حرب: قضية المكسيك 3 لعيبة خرجوا، الحكم خرجهم والتزموا بقرار الحكم، وصدرت بعض التصرفات اللي لا يرضى عنها المسؤولين عن الرياضة في مصر، وعوقب كل من تجاوز عوقب، واللعيبة اتوقفت، يبقى معنى كدا إنه مفروض أن الاتحاد الدولي لا...

أيمن جاده [مقاطعاً]: لأ هو أشار لاعتداء الجماهير المصرية على السياح السعوديين في.. في مصر وقت ذاك يعني.. بعد المباراة.

يوسف الدهشوري حرب: لا.. لا.. لم يحدث هذا الكلام، لم يحدث هذا الكلام والإخوة في السعودية لهم كل التقدير وكل المحبة وجميع الأشقاء العرب، يعني يكفي إن فريق جزائري جه لعب مع فريق النادي الأهلي قريب والناس كانت متوقعة نرد بقى..

أيمن جاده [مقاطعاً]: شباب (بلوذان).. نعم لم تكن هناك شكوى.

يوسف الدهشوري حرب [مستأنفاً]: نرد على الشغب، لا قوبلوا بالحفاوة المشهودة للشعب والجمهور المصري.

الأخ إبراهيم حجازي له وجهة نظره، وهو حر في وجهة نظره، يقول زي ما هو عايز، والأخ الكابتن عبده صالح بأكن له كل احترام هو والأخ إبراهيم حجازي وجهة نظرهم، ولكن إحنا كنا نسمع كلامهم وما نقدمش احتجاج، لأ.. وجهة نظر الاتحاد المصري -وهو المسؤول عن إدارة اللعبة- كان لابد أن يتقدم بالمستندات والمبررات، وإلا يبقى يجب أن يكون قصر علشان نحترم وجهة نظر الكابتن عبده صالح أو نحترم وجهة نظر الأخ الكابتن الأستاذ إبراهيم حجازي، مع احترامنا لكلامهم الاتحاد المصري كان لابد أن يتصدى لعملية الاحتجاج ويتبناها ويقدم مستندات وهذا ما فعلناه، أما من يقولون أنهم يلهون الشعب المصري عن قضية الكرة المصرية، فالاتحاد المصري هو الأدرى، وهو الأعم، وياريت.. ياريت يعرفوا قد إيه الكرة المصرية في أعظم عصورها دلوقت، في أعظم تخطيط لها، يجوا يسألوا عن المشروع القومي للبراعم والقطاعات، تبني المواهب ومسابقات الناشئين منذ الصغر، عملية تواصل الأجيال من أحسن ما يكون، هم نسيوا كاس العالم القريب الذي لم يحدث من قبل، ولادنا الشباب اللي هم وليدة.. ولاد التخطيط العلمي اللي على أعلى مستوى، اللي بينعمل من سنة 93، اللي حققوا بطولة لم تحقق على تاريخ الكرة المصرية ويحققوا إنجازاً غير مسبوق، وصولهم لكأس العالم، وحصولهم على بطولة في أفريقيا، ووصولهم إلى كأس العالم، وحصولهم على المركز الثالث، وهم نواة الفريق القومي، كل هذه الأمور يجب على كل خبير قبل ما يتكلم يعرف هو بيقول إيه ويعرف قد إيه هناك تخطيط، نفسي يوصل اتحاد الكرة الإخوة الأفاضل ويشوفوا قد إيه فيه ناس بتتعب وما بتاخدش مقابل وبتعمل شغل وعامله إنتاج، وعاملة شغل لمصر من أوقع ما يمكن، ياريت يجوا يحضروا لأن إحنا بنعمل احتفال بفريق الشباب، الحاصل على المركز الثالث في كأس العالم في وسط الفطاحل الكرة في العالم، البرازيل، والأرجنتين، وهولندا، وفنلندا، وغيرهم، لا.. هناك تخطيط على أعلى مستوى، إحنا ما بنخبيش قضايا، إحنا ما عندناش حاجة نخبي عليها أو نتستر عليها، إحنا كان هناك قضية حالة وهامة جداً وهي الشغب اللي إحنا لا نؤمن به، ولا حد يحترمه، ووقفنا ليه وعملنا كل المستندات وقدمنا المبررات، إذا كنا عايزين نرضي الإخوة الزملاء وهم قلة، نرضيهم خلاص ماكناش قدمنا الاحتجاج، وساعتها كانوا هيقولوا لنا قصرتم في حق مصر، وقصرتم في حق الرياضة في مصر.

أيمن جاده: طيب، آخذ المزيد من المداخلات على الإنترنت، مشاركة رقم 24 الأخ رشيد علي من السودان يقول: لقد أضاع المنتخب المصري فرصة إعادة المباراة بإكماله مباراة الجزائر ولو انسحب بعد أحداث الشغب مباشرة لتغير مجرى الأمور تماماً، رشيد عثمان أو رشيد علي من السودان، هذا السؤال أنقله للأستاذ عبد الله الدبل يعني لو انسحب المصريون بعد توقف المباراة ماذا كان سيقرر الفيفا؟ طبعاً سؤال افتراضي، لكن لو افترضنا أنه حدث ما هو القرار في هذه الحالة؟

عبد الله الدبل: سؤال افتراضي صحيح، بس أيضاً لازم أفترض في ها الحالة تقرير الحكم والمراقب، يعني ما أقدر أفترض السؤال بحد ذاته بدون ما أفترض إيش يكون عليه تقرير الحكم والمراقب، لأنه احتمال تقرير الحكم والمراقب يكون فيه شيء مؤيد للانسحاب وأنه تم بطريقة صحيحة، واحتمال يقول لا.

أيمن جاده: يعني إذا كان مؤيد للانسحاب تعاد المباراة وإذا ما كان مؤيد تخسر مصر المباراة وتعاقب هي.

عبد الله الدبل: إحنا.. بأقول لك إنه من بداية الفرضية، أنا أجاوبك بفرضيات يعني ما أقدر أجاوبك بفرض.. على فرضية معينة...

أيمن جاده [مقاطعاً]: لكن.. لكن.. مغزى كلامك إذا أيد المراقب والحكم انسحاب المصريين تعاد المباراة، وإذا لم يؤيدوه فإن الفريق المصري في هذه الحالة الافتراضية يخسر ويغرم هو.

عبد الله الدبل: احتمال طبعاً.

أيمن جاده: نعم.. نعم.. طيب، يعني نحن في أواخر البرنامج، السيد أحمد الصديقي ما هي النتيجة التي يمكن أن نصل إليها من هذا الذي حدث، طبعاً المباراة انتهت بذيولها، قرار الفيفا واضح بعدم إعادة المباراة، السنغال هي التي تأهلت و.. يعني يؤسفني أن أقول أنها فضيحة للكرة العربية من ناحية المستوى الفني أن ثلاث من أفضل المنتخبات العربية تأهلت سبع مرات في آخر ثلاثين سنة لكأس العالم، وحشرت في مجموعة واحدة مصر والجزائر والمغرب وفي النهاية التي تأهلت هي السنغال، ما هي النتيجة أو العبرة التي يمكن أن نصل إليها من كل ذلك؟

أحمد الصديقي: أنه الشيء اللي نقوله للإخوان المصريين هي ما هي.. هي مقابلة كرة القدم، والأخوية رأيي تبقى دايماً موجودة، والسؤال اللي اتعرض عن شوية انخفض المستوى بتاعهم، هذا ممكن يكون شوية عادي ما دام الفريق الجزائري وصل لـ 82 للسمعة بتاعه، الفريق المغربي كيف.. كيف؟ الفريق المصري كيف.. كيف؟ ممكن تكون هذه الفترة..

أيمن جاده: نعم، يعني هذا ما نرجوه أن نستفيد من أخطائنا، نرجو أيضاً من يعني كل وسائل الإعلام –ونشمل أنفسنا- أن نكون موضوعيين في التعامل بالذات في المواجهات العربية –العربية، لا أن نحول مباراة كرة قدم قبل المباراة أو أثناءها وبعدها إلى معركة حربية. في الختام مشاهدي الكرام، أوجه الشكر الجزيل للسيد اللواء يوسف الدهشوري حرب من القاهرة الذي كان معنا عبر الأقمار الصناعية مباشرة، وهو (رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم)، أيضاً شكراً للأستاذ أحمد الصديقي معي هنا في الأستوديو وهو (نائب رئيس الاتحاد الجزائري) الذي استقال طبعاً وستكون هناك انتخابات الجمعية العمومية في أواخر الشهر الجاري في الجزائر، وأيضاً شكراً للأستاذ عبد الله الدبل (عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي –فيفا) كان معنا من الدمام، مشاهدي الكرام تحية لكم، نلقاكم دائماً مع (حوار في الرياضة)، إلى اللقاء.