مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيوف الحلقة:

أحمد جبريل: الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

تاريخ الحلقة:

16/05/2004

- إشكاليات انتشار الفدائيين في الأردن
- الخلاف بين الملك حسين وفصائل المقاومة
- مشروع روجرز والانسحاب إلى حدود 1967
- العراقيون ومحاولة توجيه الفدائيين ضد الأردن
- مواقف الدول العربية من قصة المتطوعين
- الفصائل الفلسطينية قبل أحداث أيلول 1970

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج شاهد على العصر حيث نواصل الاستماع إلى شهادة السيد أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة، أبو جهاد مرحبا بك.

أحمد جبريل: أهلا وسهلا فيكم.

أحمد منصور: أشرنا أو أشرت أنت في حلقة سابقة إلى أن الفدائيين اضطروا بعد سياسة الأرض المحروقة التي أتعبتها إسرائيل إلى الانسحاب..

أحمد جبريل: الانكفاء.

إشكاليات انتشار الفدائيين في الأردن

أحمد منصور: أو الانكفاء إلى المدن وهنا بدأت الإشكاليات تظهر في الأردن انتشر الفدائيين في عَمَّان في الزرقاء في كل المدن الأردنية تقريبا وبدأت عملية الاحتكاك وبدأت عملية الدولة داخل الدولة التي أدت إلى ما حدث في أيلول 1970، بداية قل لي رؤيتك باختصار شديد لما حدث والأخطاء التي وقعت فيها المقاومة والتي أدت إلى هذا؟

أحمد جبريل: هو أولا هذا الانكفاء كنا إحنا نعرف شو خطورته والتراجع إلى المدن بنعرف كمان شو سلبياته لأنه هناك مقولة المدينة مفسدة للزوار ودخول الفدائيين للمدن يعني فيه بيصير تسيب وعدم انضباط والمشاكل وبيصير المقاتل يتلهف في أشياء كثيرة..

أحمد منصور: لأن المقاتل إن لم يكن في قتال أو في تدريب فهو في فراغ..

أحمد جبريل: في فراغ، لذلك إحنا أصرينا إنه نعتبر الأرض مهمة وما انكفأنا كما انكفئ الآخرين في هذا الشيء..

أحمد منصور: أنتم في الجبهة القيادة العامة تقصد؟

أحمد جبريل: طبعا والناس كلها جميعا تعرف هذا الموضوع أيضا الانكفاء إلى المدينة بدك تدخل أنت بصراع مع السلطة القائمة نظام الملك لكن أنا بعتقد فيه أسباب بعيده يعني لما حدث في أيلول 1970 وأسباب قريبة والأسباب..

أحمد منصور: ما هي الأسباب البعيدة؟


الملك حسين كان يشعر بأن وجود العمل الفدائي على الأراضي الأردنية تهديد للعرش وتهديد للكيان الهاشمي
أحمد جبريل: الأسباب البعيدة إنه الملك حسين كان يشعر أن وجود العمل الفدائي هو تهديد للعرش وتهديد للكيان الهاشمي في الأردن هذا الموضوع..

أحمد منصور: حقه..

أحمد جبريل: عم بقولك يعني هذا شيء وحاول هو كما أسلفنا في حلقات ماضية أن يقتلع هذا العمل الفدائي وفشل ثم حولوا الإسرائيليين أن يقتلعوه بالكرامة وغور الصافي وأيضا فشلوا في هذا الموضوع فاضطر الملك حسين أن يغير سياسته بأن يحتوي العمل الفدائي وبدأ يُظهر نواياه الحسنة..

أحمد منصور: وأعلن نفسه الفدائي الأول.

أحمد جبريل: وأعلن نفسه الفدائي الأول وبعد كل قصف لمواقع فتح عارف كيف يأتي ليتفقد هذه المواقع وهو إلى آخره لكن هو كان يراهن على الوقت يراهن أن دخول الفدائيين إلى المدن سيكون له مبرر أمام الناس وأمام الحكام العرب للتصدي للفدائيين يعني هذه الشعبية اللي كانت تملكها الحركة الفدائية وها المنظمات بعد العودة إلى داخل المدينة بدأت تبهت يعني في هذا الشأن وقبل أيلول 1970 بالشهر الخامس احتُلت عَمَّان وأربد وزرقاء من المنظمات الفدائية من المسلحين..

أحمد منصور [مقاطعاً]: الأمر وصل إلى أكثر من ذلك يعني أبو أياد صلاح خلف رئيس مخابرات فتح يقول في مقابلة في مجلة شؤون فلسطينية في نوفمبر 1971 نقلها يزيد صايغ أتينا إلى النظام من فوق كان الملك ينتظرنا عشرين يوما لنسمح له بمقابلتنا وكنا نضرب أمامه على الطاولة وكنا كمنافسين له أنه ليس هناك ما يضرنا في الأردن، ألم يساهم هذا في صناعة الأزمة من القيادات الفلسطينية؟

أحمد جبريل: هو بالتأكيد يعني هذه المواضيع الملك كان ينتظر موضوع الوقت كيف داخليا تنضج الأمور وأيضا خارجيا كيف تنضج الأمور وللأسف عارف كيف نضجت هذه الأمور بسرعة تذكر أنه في عام يعني نهاية 1969 و1970 بلجت حرب الاستنزاف العربية يعني المصرية والسورية بالإضافة إلى حرب الاستنزاف اللي إحنا كنا نقوم فيها كمقاومة وكان هذا العمل كبير ورائع يعني عارف كيف وأرجو إنه أن لا يفهم مني أنه أنا يعني أشرت إلى سلبيات أنه لكن كان فيه هناك إيجابيات هناك في حب التضحية وحب الموت من كل الناس أتوا لنا إلى الأردن آلاف الآلاف من غير الفلسطينيين من العرب كل شيء فيه معارضة تسمع فيها كام في العراق ولا في سوريا ولا في السعودية ولا في مصر فكانت المنظمات تحوي على الأقل ستة سبعة آلاف من العرب يعني ها الموضوع وكلهم جايين عشان يموتوا ويضحوا في هذا الموضوع لكن هذه الممارسات اللي حصلت وبدأ أيضا الملك حسين يشتغل على هذه الممارسات يعني هو وشريف ناصر خاله عارف كيف بدؤوا يستفيدون من أخطاءنا ومن عثراتنا ومن البلاغات الكاذبة أو المضخمة وينشروها هم أنشؤوا منظمة أيضا لتسيء أيضا للعمل الفدائي..

أحمد منصور: قيل أن شريف ناصر كان هو المشرف عليه؟

أحمد جبريل: عم بقولك هو مشرف عليها ها المواضيع اخترقوا المنظمات بأشخاص سيئين لممارسة سيئة في هذا الموضوع بدؤوا هؤلاء الناس يروا الضباط الأردنيين يأخذوا منهم السيارات وأسلحتهم ومسدساتهم..

أحمد منصور: بدأ حجم المخالفات يزيد بشكل كبير في عام 1970 دراسة نشرتها وزارة الدفاع الأردنية قالت أن الفدائيين قاموا باقتراف 43397 تجاوز أمني من بينها الاعتقال غير القانوني القتل الجرح اقتحام المساكن بالقوة الخطف الاغتصاب فدائي يغتصب السرقة الاعتداء على المدنيين حوادث طرق تزوير وثائق رسمية الاعتداء على أملاك الدولة أين هيبة الدولة وأين وجودها؟

أحمد جبريل: بس لنكون كمان دقيقين أن هذه الأحداث كانت قسم كبير منها بفعل النظام بس إحنا أعطينا المبرر للنظام هذا الفدائي لما يعود إلى المدينة هو سيفسد هذا عارف كيف..

أحمد منصور: ليس النظام بقدر ما الآن يعني حينما نسمع شخص مثل أبو أياد يتحدث غيره هاني الحسن يقول في حوار مع كمال عدوان في فتح الميلاد والمسيرة إن فتح قادرة تحويل ليل عَمَّان إلى نهار والنهار إلى ليل حضرتك أنت في 1972 ألقيت محاضرة في 28 نوفمبر 1972 قلت فيها أزمة حركة المقاومة نقد ذاتي كان عنوانها إن هذا الافتقار إلى التفهم كان مشتركا بصورة واسعة لدى القادة الفلسطينيين القادة بتحملهم المسؤولية.

أحمد جبريل: يعني أنا لما بقول وفي بداية لقائي معك حكيت إنه هل الكوارث اللي أصبنا فيها هي فقط من صنع العدو ولا إحنا ساهمنا بهذه الكوارث..

أحمد منصور: الجانب الأكبر مساهمة منكم.

أحمد جبريل: عم بقولك يعني أنا بأعتقد..

أحمد منصور: رؤيتي أنا كقراءة للتاريخ أن القادة الفلسطينيين لعبوا دور خطير جدا في تحميل الشعب الفلسطيني مسؤولية الكوارث أكثر من العدو.

أحمد جبريل: أنا يعني وأنا ما بختلف معك في هذا الموضوع إنه هذه الكوارث كان يمكن أن نتجنبها عارف كيف بس مثل ما حكيت أنا مرارا خلال اللقاءات لم تكن هناك وحدة لم تكن هناك ناس تريد أن تسمع عارف كيف ياما أثرنا هذه المواضيع في لقاءات مع بعضنا البعض ولكن كانت تذهب أدراج الرياح الناس كانت بواد نحن نتحدث بواد والآخرين في واد آخر، مليح اللي عم تقرأه لي ها دول إنه عملية النقد الذاتي ولكن بعد فوات الأوان هذا الكلام، لماذا هذا الكلام ما انطرح لما كانوا في موقع القرار والتأثير ليوقفوا هذه الانهيارات يعني إحنا كنا نعتقد مع إننا ما بنحب الملك حسين أنا واحد من الناس والنظام أنا الوحيد الآن من كل القيادات الفلسطينية ممنوع أن أزور الأردن حتى هذه الساعة عارف كيف جورج حبش مقيم هناك..

أحمد منصور: ربما لأنك محسوب على أنظمة سياسية أخرى الأردن علاقتها بياسر..

أحمد جبريل: أبدا السوريين أصحاب معهم والليبيين وإلى آخره فرغم كل هذا الموضوع كنت أنا أطرح في الاجتماع أنه يا إخوان علينا أن نتعايش مع هذا النظام وحتى كنت أجيب لهم موضوع اللورد سهانوك في كمبوديا..

أحمد منصور: الأمير سهانوك.

أحمد جبريل: الأمير سهانوك في كمبوديا كيف استطاعوا السوار الفيتناميين يتعايشوا لما عملوا طريق شومنه عبر كمبوديا ولاوس في هذا الموضوع يعني إحنا قادرين في هذا الموضوع..

أحمد منصور: ما السبب إذاً يعني أبو أياد حينما يقول في كتابه فلسطيني بلا هوية إنه صور لينين كانت تُعلق في المساجد يعني أي استفزاز لكل إنسان بيدخل المسجد من الثوار الفلسطينيين كذلك قال إن عبد المنعم الرفاعي رئيس الحكومة أسمعه خطبة لجورج حبش يسب فيها الملك ووالدته يعني حتى يقول أني من الألفاظ المقذعة لم أتحمل أني أسمع باقي الخطبة يعني مثل هذا الاستفزاز الذي كان يتم كان فيه انتقاد لهيبة الدولة؟

أحمد جبريل: مضبوط بس أبو أياد ما بعرف إذا حكى عن تصرفاته وعن أعمالهم في هذا الموضوع..

أحمد منصور: هو نفى.

أحمد جبريل: لا هم..

أحمد منصور: أعمال مين فتح هو نفسه بيقول إحنا كنا بنخبط للملك على الطاولة قلنا كذا وهاني الحسن يقول إحنا سنحول ليل عَمَّان إلى نهار يعني وصل الضعف بالملك إلى إنه من شدة الضغوط عليه من الفلسطينيين صحيح عرض على عرفات تشكيل حكومة في 11 يونيو 1970 يضع فيها من يشاء؟

أحمد جبريل: لا يعني ما هذا..

أحمد منصور: عرفات أعلن هذا.

الخلاف بين الملك حسين وفصائل المقاومة


لجنة فيشر الأميركية زارت الأردن مطلع عام 1970 لتعرض على الفلسطينيين إمكانية تنفيذ القرار الأممي 242 بعدما تعب الإسرائيليون من حرب الاستنزاف
أحمد جبريل: بس أما تشكيل الحكومات يعني الحكومات الأردنية كان يعني تؤخذ مثلا الرغبات الفلسطينية إنه لا يكون هناك في الحكومة ناس معاديين للمقاومة يعني أو معاديين للعمل الفدائي يعني بس أنا بحكي لك إنه الأمور بدأت طبخة على نار حامية لعملية التصادم بيننا وبين الملك حسين مو بس على مستوى..

أحمد منصور: أليس منكم ولا هناك أيدي خارجية لعبت؟

أحمد جبريل: لا هو أول مثل ما حكيت لك..

أحمد منصور: في ظل هذه النفسية لا نحمل الأعداء.

أحمد جبريل: أنا مثل ما حكيت أولا الملك حسين هو رفضنا ويرفضنا وخايف منا وأنا بحكي بنفس الوقت كان فيه منا أطراف يريدوا السلطة في الأردن..

أحمد منصور: فعلا السيطرة على النظام والانقلاب عليه.

أحمد جبريل: عم بقولك يتملكوا يريدوا السلطة في الأردن وحكيت لكم موضوع الضباط اللي في الجيش الأردني اللي أنا قلت لهم أرجوكم ما تحكوا ها المواضيع مع غيرنا لما إيجوا يفتحوا الموضوع معنا يعني في هذا الشأن فالأمور كانت تنضج على الأرض في خلال الممارسات والملك حسين عم ينتظر الوقت ومن ثم أتت قصة مهمة اللي هي الصراع السياسي.

أحمد منصور: بين مَنْ ومَنْ؟

أحمد جبريل: بين منظمة التحرير كان صارت وقتها منظمة التحرير والملك حسين يعني فتح دخلت منظمة التحرير وياسر عرفات صار رئيس منظمة التحرير، بعد حرب الاستنزاف الشديدة مثل ما قلت لك هرعوا الأميركان ليوقفوا النزف الإسرائيلي لأنه أصبح لا يطاق داخليا وهناك مؤشرات لانهزام الوضع وزعزعة الوضع الداخلي..

أحمد منصور: في الجانب الآخر البندقية الفلسطينية انقلبت بدلا من أن توجه لإسرائيل أصبحت الآن توجه للحكومة الأردنية.

أحمد جبريل: ما أنا بقول لك هي أصبحت مثل ما قلت لك على المستوى الممارسة أصبحنا نحن على طرفي النقيض نحن وأميركا وأنا عندما أقول عم بحكي أنا جمعا ولكن يشهد الله أننا لم نساهم في هذا الأمر وأنا بدي أجيب لك هذه القصة الفعلية اللي حصلت.

أحمد منصور: ما هي؟

أحمد جبريل: صار اجتماع للقيادة الفلسطينية أثناء حرب الاستنزاف.

أحمد منصور: تفتكر التاريخ حرب الاستنزاف من 1970 من مارس 1969؟

أحمد جبريل: المصرية السورية الفلسطينية يعني هذا في السبعين يا بواحد أو شهر أثنين بالـ 1970.

أحمد منصور: شهر فبراير 1970.

أحمد جبريل: سنة 1970 قالوا في هناك معهد أكاديمي أميركي عارف كيف جايين باعثين بعثة لدراسة الأوضاع في هذه المنطقة مثل المعاهد الأكاديمية اللي تبقى حول الرئيس بيقولوا يُطبخ فيها القرار، فجاءت هذه البعثة برئاسة واحد أسمه فيشر لذلك سميت لجنة فيشر قالوا يا إخوان وهذه اللجنة وصلت الآن وموجودة في فندق الأردن، فهادول اللي جايين بدهم يفهموا منا فشو رأيكم بنشكل وفد نطلع نلتقي فيهم، أنا والله ما اعترضت عارف كيف لكن لم أقبل مشاركة لما طُرِح إلي مستوى الإطلاق أولا أنا صورتي ما معروفة وأنا لا أرغب بمثل هذا الموضوع وخاصة مع الأميركان بس راحوا التقوا رجعوا..

أحمد منصور: مين اللي التقى؟

أحمد جبريل: الشهيد خليل الوزير أبو أياد عارف كيف أبو عمار ما التقى معهم عارف كيف ومين معهم والله لا أعرف.

أحمد منصور: وليس أحد من طرفك؟

أحمد جبريل: لا.

أحمد منصور: ما فيه حد من الجبهة الشعبية؟

أحمد جبريل: إحنا مقاطعين عمل ما نقوم يعني شو اللي صار قال هاي لجنة فيشر يقولون أن الإسرائيليين أُتعِبوا من حرب الاستنزاف والآن يفتشون عن حل للانسحاب وتنفيذ القرار 242..

أحمد منصور: اللي هو العودة لحدود 1967..

أحمد جبريل: لحدود 1967 ولكن يسألوننا هل الضفة الغربية لمن بعد الانسحاب الإسرائيلي فأنا سألتهم شو كان جوابكم، قال جوابنا واضح قلنا له هاي لنا إحنا منظمة التحرير وقلنا إحنا كفلسطينيين وكانت أيامها كان الضفة الغربية جزء من المملكة الأردنية الهاشمية عارف كيف فقلت لهم أنا في بدء القتال ابشروا بدأ القتال بينا وبين الملك حسين ما عاد فيه فقط الممارسات اللي على الأرض هي اللي الآن أصبح فيه خلاف سياسي قال شو لازم نجاوب كنتوا يا أخي قلتوا لهم يعني حكيت أنا في الجلسة ما من الضروري إنه تعطوا مثل هذه الجواب قولوا لهم لما ترجع الضفة الغربية سنتفاهم إحنا والملك حسين عليها ليش نختلف على جلدة الدب هذا في هذا الموضوع قالوا هذا اللي حصل راحت فيشر عند الملك حسين اللجنة قالت له هيك وهيك الإسرائيليين مفكرين إن ينسحبوا وتنفيذ قرار 242 هاي الضفة الغربية لمن قال الملك حسين هي جزء من المملكة الهاشمية شو قالوا لهم قالوا لهم التقينا إحنا مع الفلسطينيين بالأمس وقالوا هاي لهم مش لك عارف كيف، يعني أنا عم بعطيك كيف الظروف عم تتهيأ لعملية التصادم اللي كان موجود..

أحمد منصور: والجناية على الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية.

مشروع روجرز والانسحاب إلى حدود 1967

أحمد جبريل: طبعا ها الموضوع مطروح ها إلى حين ما إيجه مشروع روجرز الثاني بشهر خمسة 1970..

أحمد منصور: مايو 1970.


وافق عبد الناصر والملك حسين على وقف حرب الاستنزاف للتمكين للمفاوضات السياسية والاتفاق على انسحاب إسرائيلي إلى حدود عام 1967
أحمد جبريل: عارف كيف وافق الرئيس عبد الناصر والملك حسين على وقف حرب الاستنزاف لتمكين المفاوضات السياسية ليتم الانسحاب الإسرائيلي كما قلت إلى حدود 1967 ومقابل إنهاء حالة الحرب.

أحمد منصور: مبادرة روجرز الثانية كانت في 19 يونيو 1970.

أحمد جبريل: نعم 1970.

أحمد منصور: يونيو وليس مايو.

أحمد جبريل: يعني كان في شهر خمسة أو ستة يعني ما بذكر يعني بالضبط تماما فعبد الناصر قال أنا أريد أن أرتب أموري وأدفع مزيد من الصواريخ باتجاه قناة السويس ولذلك أنا محتاج أيضا لوقف إطلاق النار إذا نجح روجرز وأجبروا الأميركان الإسرائيليين أن ينسحبوا إلى أراضي 1967 كان بها ولكن إحنا سنستفيد لأنه كانت حرب مشتعلة على طرفي القنال عارف كيف والطائرات الإسرائيلية يوميا تقصف هناك فعندها بدأت المظاهرات في الأردن ضد عبد الناصر ووضعوه لعبد الناصر في أشكال مزرية وعشرات الألوف المظاهرين..

أحمد منصور: حمار ويحطوا عليه صورة عبد الناصر وأشياء كثيرة من هذا وقيل إن جورج حبش هو الذي كان.. وقيل إن الجبهة الشعبية هي التي كانت..

أحمد جبريل: لا جورج حبش والديمقراطية كانت من المنظمات التي شاركت لكن الذي حِرَّك هذا الموضوع هي منظمة فتح يمكن تقول لي طيب أبو عمار أصحاب هو وعبد الناصر بالضبط..

أحمد منصور: أكيد.

أحمد جبريل: لكن لأنه مشروع روجرز اللي هو الانسحاب إلى حدود 1967 وعودة الضفة الغربية للأردن فهم انزعجوا من هذا الموضوع يعني لو كان في صياغة أخرى لما تمت هذه المظاهرات في هذا الموضوع فالرئيس عبد الناصر انزعج وبدأ يرفع الغطاء عن الفدائيين والملك حسين مبسوط..

أحمد منصور: طبعا الملك حسين لم يكن يستطيع أن يفعل شيئا ضد الفدائيين في ظل أن عبد الناصر كان بيحمي الفدائيين، الفدائيين أساؤوا إلى قضيتهم الفلسطينيين أساؤوا إلى قضيتهم بالدرجة الأولى أساؤوا في وجودهم في الأردن دولة داخل الدولة وفعلوا مثل هذه الأشياء وفي النهاية حتى حليفهم عبد الناصر اللي كان بيحميهم خرج.

أحمد جبريل: بس عبد الناصر كان يعرف أيضا أن الملك حسين هو من الناس الذين يسيرون باتجاه هذه النتائج باتجاه عملية التصعيد..

أحمد منصور: الملك حسين في مؤتمر القمة الاستثنائي اللي بحث المشاكل بين الملك حسين ومنظمة التحرير واللي عقد في الفترة من 22 إلى 25 مايو 1970 الملك حسين تحدث في هذا المؤتمر..

أحمد جبريل: مضبوط.

أحمد منصور: ويعني عن كل ما يفعله الفدائيين.

أحمد جبريل: عن كل الممارسات الموجودة.

أحمد منصور: أبو أياد يقول أنه ذهب إلى المؤتمر وتحدث إلى القادة العرب فلم يجد منهم أي تعاطف ووجد منهم سلبية تامة تجاه الوضع الفلسطيني.

أحمد جبريل: هو استطاع الملك حسين في هذا المؤتمر أن يكسب عارف كيف حتى أذكر أنا جيدا..

أحمد منصور: لأن في النهاية فيه دولة.

أحمد جبريل: العقيد معمر بعد المؤتمر حكى كلام قاسي عن العمل الفدائي..

أحمد منصور: رغم تعاطفه معكم.

أحمد جبريل: رغم تعاطفه معنا في هذا الموضوع لكن مثل ما حكينا..

أحمد منصور: كل واحد منهم تحسس كرسيه يا سيدي.

أحمد جبريل: ما فيه شك إنه أصبحت يعني الوضع يعني يسير باتجاه عملية التصادم يعني القصة ما هي قصة بنت ساعتها يعني فيه أمور تتراكم يوم بعد يوم إلى حين ما وصلنا إلى موضوع روجرز فعبد الناصر رفع الغطاء وأنا أقولها وهذه للتاريخ نحن طبعا لم نشارك في هذا الموضوع إحنا رفضنا روجرز ولكن لم نوافق على التصادم السياسي مع عبد الناصر.

أحمد منصور: ما الذي فعلته أنت؟

أحمد جبريل: يعني على الأقل ما كنا نطلع إحنا في هذه المظاهرات وكنا ندين يعني هذا التحرك اللي كان موجود في هذا الشيء لكن بالمقابل كنا نقول إنه هذه أميركا قادمة لتنقذ الإسرائيليين مزيد من حرب الاستنزاف سنأخذ مزيد من المكتسبات يعني فهمت كيف يعني، هذه نظرتنا ليست نظرتنا هو تخوين عبد الناصر لا سمح الله في ذلك الوقت وأنا بأعتقد عبد الناصر بانزعاجه من الفدائيين لم يكن يريد أن ينهي هذه الظاهرة بالأردن..

أحمد منصور: قرصة ودن.

أحمد جبريل: هو يريد أن يشد أذنها لكن جت وفاة الرئيس عبد الناصر مبكرة..

أحمد منصور: كأنه أعطى ضوء أخضر للملك حسين.

أحمد جبريل: وقد صار فيه فراغ وأستغل الملك حسين هذا الفراغ..

أحمد منصور: الملك حسين اجتمع به عدة مرات لكن قبل ما ندخل على ما حدث في 17 أيلول..

أحمد جبريل: ما هو مو بس يعني بس هو شو أسمه مصر حقيقة اللي ساعد الملك حسين كمان عوامل متعددة أولا تطمينات إسرائيلية وأميركية إنه قوم الظروف الموضوعية موضوع سوريا كان بدأت الخلافات بين أجنحة السلطة الموجودة وبدأ دورها يبهت وتأثيرها في الأردن أيضا كان هناك نظام البعث اللي هو أحمد حسن البكر وصدام مسكوا السلطة في العراق في الشهر الثاني من عام 1968 أيضا يظهر أنهم كانوا يريدون تثبيت أقدامهم في السلطة فقدموا ودفعوا فواتير على حسابنا إحنا..

العراقيون ومحاولة توجيه الفدائيين ضد الأردن

أحمد منصور: فيه هنا يعني شاهد مهم ذكره أبو إياد قال إن العراقيين قالوا لن نسمح بهزيمة الفدائيين، طلال ناجي في كتابه الأمين العام المساعد للقيادة العامة بيقول أن العراق حذر صراحة من أن قواته الموجودة في الأردن لن تسمح بهزيمة الفدائيين أبو إياد في كتابه فلسطيني بلا هوية يقول إن صالح عماش وزير الداخلية العراقي مع عبد الخالق السامرائي وزيد حميد اجتمعوا معه هو وعرفات وعرضوا عليه مساعدة العراقيين لحركة فتح حتى تقوم بانقلاب عسكري على الملك حسين وتستولي على السلطة في مايو عام 1970 وأثناء اجتماع تم بين عرفات وأبو إياد وبين هذه المجموعة في قاعدة الحبانية العسكرية في العراق لكن فتح رفضت ذلك، هل لديك معلومات عن الموضوع؟

أحمد جبريل: أنا اللي عشته يعني بدقة إنه قبل أيلول 1970..

أحمد منصور: فتح رفضت لأن قالوا لم نجد العراقيين جادين بما فيه الكفاية.

أحمد جبريل: يعني قبل هو فيه جيش عراقي حتى نضع المشاهد في صورة..

أحمد منصور: هذا الذي جاء في 1967 وجاء متأخرا وبقي في الأردن أربعين ألف مقاتل.


كانت الفصائل الفلسطينية مطمئنة بسبب تواجد الجيش العراقي على الأراضي الأردنية والذي تعهد بحماية المقاومة
أحمد جبريل: في 1967 بقي في الأردن هذا قوامه عبارة عن فرقة في الأمام وفرقة في الخلف يعني بحدود ثلاثين ألف أربعين ألف جندي وحقيقة ساعدنا هذا الجيش مثل ما أسلفت سابقا في تثبيت وجودنا وحمانا ونقلنا وكنا ننقل بسياراته السلاح والعناصر وكل ها المواضيع والأشياء هذه وكانوا حتى لما أستلم البعث السلطة بعثوا ضابط بعثي أسمه أحمد حسن نقيب إنسان جيد وشجاع وإلى آخره وقال نحن وعندي وتعليمات من القيادة لن نسمح للملك حسين بالتصدي لكم أو القتال.

أحمد منصور: قال لكم؟

أحمد جبريل: قال لنا طبعا وهذا يظهر قاله لغيرنا من الناس نحن كنا مطمئنين أن الجيش العراقي سيكون عقبة كأداء في وجه مخططات الملك حسين في هذا الموضوع موجود في الزرقاء موجود في المفرق موجود في أربيد جيش عدده أكبر من الجيش الأردني عارف كيف وتسليحه أفضل من الجيش الأردني في هذا الوقت لكن حدث شيء لا يمكن أن أنساه..

أحمد منصور: ما هو؟

أحمد جبريل: وكان أنا علاقتي علاقتنا كجبهة وعلاقتي الشخصية مع الرئيس أحمد حسن البكر علاقة قوية كتير وكان يستقبلنا في بيته وهو يعملنا الولائم وإلى آخره في هذا الموضوع لكن أنا أعرف جيدا إنه أحمد حسن البكر في ذلك الفترة لم يكن يعني على وفاق مع ياسر عرفات ولا مع أبو إياد يعني هذه الرواية أنحكت بهذا الشكل هو حر حكاها بس أنا من لقاءاتنا مع أحمد حسن البكر بعد استلامهم السلطة كان يكره عرفات كره كبير وهذه القيادة..

أحمد منصور: وكان يكره الملك حسين أيضا..

أحمد جبريل: عم أقولك حتى..

أحمد منصور: ممكن أن يستخدم الفلسطينيين لتحقيق مآربه مع الملك حسين..

أحمد جبريل: يعني حتى أنا أول مرة سمعت اصطلاح منه ما كنت بعرفه قال شو أخبار أبو رغال قال لي أنا ما فهمت مين أبو رغال عارف كيف بصراحة يعني لم يكن عندي ثقافة عارف كيف قال أبو رغال ما تعرفه هذا اللي حلف الوعود هذا الكذاب هذا في الحرب في الجاهلية معروف أبو رغال عارف كيف..

أحمد منصور: طبعا.

أحمد جبريل: قلت له يعني مسيلمه الكذاب قال مسيلمه الكذاب لا قيمة له أمام أبو رغال عارف كيف يعني أنا عم بعطيك يعني هذا الموضوع أنا لا أعتقد أنه ها الموقف هذا اللي من أحمد حسن البكر كان صالح مهدي عماش وأنا بعرفه شخصيا وزير داخلية كان إلى آخره كان تحت أمرته والله ممكن أن يتم هذا الموضوع..

أحمد منصور: طب من خلال علاقتك الوثيقة بأحمد حسن البكر كيف كان موقف العراقيين تحديد إحنا عرفنا موقف المصريين رفع عبد الناصر الغطاء السوريين مشغولين بالصراعات الموجودة فيما بينهم ومش فاضيين لأي شيء ممكن يحصل للفلسطينيين؟

أحمد جبريل: أنا قبل عشر أو خمسة عشر يوما لا أذكر بالضبط السفير العراقي اتصل في..

أحمد منصور: من أين يعني تقصد أول أيلول؟

أحمد جبريل: يعني أول أيلول عارف كيف قال لي الإخوان بدهم إياكم بسرعة طلعت أنا وأخ لنا علي بوشناق ويمكن فضل..

أحمد منصور: فضل شرورو..

أحمد جبريل: ايه طلعنا بالسيارة وصلنا لبغداد طلعنا بكير قبل صلاة الصبح يعني وصلنا بحدود الساعة عشرة 11 بالليل..

أحمد منصور: بالليل سيارات بطيئة دي..

أحمد جبريل: بالليل أيامها كانت الطرق صعبة..

أحمد منصور: 160 كيلو..

أحمد جبريل: عارف كيف يعني ها الموضوع فلما وصلنا إلى الفندق (Ambassador) اللي نازلين فيه اتصلنا فيهم إن إحنا جئنا لاقينا جاية لنا سيارات مراسم تفضلوا روحنا على بيت أحمد حسن البكر عارف كيف مجهز لنا عشاء الرجل وبدأنا نتناقش قال يا أخوان شو تقديركم بالموقف السياسي وبعد روجرز حكينا قلت له أنا ها المظاهرات وخايفين إحنا عبد الناصر يتأذى عارف كيف وهذه الأنظمة الشمولية لما تزعل يعني تتخربط الدنيا كلها وها الشيء هذا..

أحمد منصور: كنتم مستوعبين النقطة دي؟

أحمد جبريل: عارفين الواحد لما يسب ويشتم مثل عبد الناصر عارف كيف وصل أبو عمار يمكن يشوفني هلا ويسمعني يقول إنه عبد الناصر كان يتصور معي علشان يتحط ملصق مع بعض حتى إنه يقول وصار..

أحمد منصور: أبو عمار كان يقول هذا الكلام؟

أحمد جبريل: وبدؤوا يحكوا نوع من النكت إنه مين اللي مع أبو عمار هذا في الصورة يعني فيه صار نوع من الغرور..

أحمد منصور: يحكوها بشكل معلن يعني؟

أحمد جبريل: ما هذه النكت تصل للمصريين تصل لما تبلج تحكي هذا يعني صار بغرور كبير ولما بيقول أبو إياد إنه ضربنا على الطاولة أمام الملك حسين يعني صار فيه غرور منقطع النظير يعني على إيش مستند أنا ما بعرف يعني أنا كنت خايف وبعرف شو إحنا ثلاث سنوات موجودين بالأردن لسة ما لنا جذور عميقة ولا هذا وبعدين الشعب ما عاد علاقته فينا والتهجير اللي حصل من الأغوار ومخيمات جديدة وإلى آخره والشرق أردنيين خايفين منا إن والله إحنا ممكن نحكم الأردن يعني فيه أجواء على إيش كانوا تستند هذه القيادة في غرورها أنا ما كنت بعرف كيف.

أحمد منصور: أنت كنت جزءا منها؟

أحمد جبريل: لا أنا كنت أجتمع معهم.

أحمد منصور: يعني لم تكن تحدثهم في هذا؟

أحمد جبريل: كنت أحدثهم في كل هذه الموضوعات.

أحمد منصور: طيب كيف كانت ردودهم عليك؟

أحمد جبريل: للأسف لما كنت عم أقولهم أنا اللورد سيانو ما يحكوا أمامي يحكوا خلفي مبين أبو جهاد خياره أردني تصور يعني عارف كيف يعني أنا عم ببحث كيف نحمي هذه الثورة..

أحمد منصور: في مثل هذه الأجواء بيصبح العاقل هو المجنون.

أحمد جبريل: مضبوط هذا اللي كان يحصل فأحمد حسن البكر وقف قال يا أخوان عليكم مؤامرة كبيرة وهي لاقتلاعكم من الأردن وإنهاء وجودكم بالأردن قلت له هايدي ما بتريده إسرائيل وما بتريده أميركا والملك حسين لأنه صرنا إحنا خطر أرض الرباط أرض الأردن آلاف من العرب جايين يقاتلوا..

أحمد منصور: أكثر من خمسة آلاف مقاتل عربي.

أحمد جبريل: أكثر من سبعة آلاف اللي اعتقلوا بالأخير بعد حوادث جرش كانوا خمس ستة آلاف..

أحمد منصور: عربي وليس فلسطيني ؟

أحمد جبريل: عربي..

أحمد منصور: ودول جايين علشان يموتوا.

أحمد جبريل: جايين علشان يموتوا يعني في ها الموضوع.

أحمد منصور: يعني سبقتوا بن لادن في جمع العرب.

أحمد جبريل: أكثر من أفغانستان ولا في غير أفغانستان فحكى عن المؤامرة فبس خلص قلت له أبو الهيثم ما عاد تسألنا إنه إحنا خايفين يعني مرعوبين مرتبكين قال شو أبو شهاب إنه عم بيقولوا احمد أبو شهاب العراقي قال والله هذا لازم أسألكم إياه قلت له أبدا عندنا ثلاثين أربعين ألف جندي عراقي موجودين حول حمام والزرقاء والمفرق معقول يتجرأ الملك حسين يشتبك معنا قال على كل حال..

أحمد منصور: ردة فعله إيه حينما قلت هذا؟

[فاصل إعلاني]

أحمد جبريل: قال على كل حال إحنا معطين توجيهات للجيش يكون معكم وأرسلنا الآن قوافل تحمل الذخائر والسلاح إلى مدينة المفرق عشان تستلموا أسلحة وذخائر إذا صار مثل هذه المعركة..

أحمد منصور: بالنسبة لكم أنتم؟

أحمد جبريل: لنا و.. هو قال..

أحمد منصور: إذا صارت المعركة.

أحمد جبريل: إيه إذا صارت معركة والله، خرجنا من عنده ممكن الساعة واحدة أو اثنين بالليل..

أحمد منصور: انطباعكم كان إيه؟

أحمد جبريل: أنا كان دخيلك شو اللي حصل فعلا علي بوشناق المرحوم الله يرحمه قال لي تعالى نتمشى على دجله عارف كيف ما بده يكون يعني بالفندق يحكي أجهزة تسجيل ولا كذا عارف كيف..

أحمد منصور: حتى أنتو كمان كانوا بيحطوا لكم أجهزة تسجيل؟

أحمد جبريل: بقولك هو هيك قال هذا فرحت أتمشى معه على دجلة الساعة الواحدة اثنين بالليل قال لي يا أبو جهاد أنا شامم رائحة مؤامرة..

أحمد منصور: من العراقيين؟

أحمد جبريل: والإخوان هنا مشاركين فيها أنا والله زعلت وأكبر منه عمرا يمكن يكون عنده معرفة بهذا وقعد يحكي لي على ماكو أوامر في عام 1948 وإخلاء الجليل ولا ماضي هو كان عايشها قلت له يا أبو باسل أرجوك لا تحبط هممنا الناس عم يجيوا يقولوا لك فيه مؤامرة وجيشنا لن يترككم وهنبعث لكم سلاح قال لي تصطفي أنا عم بحكي لك ها النقطة أفهموها أنا هيك شامم رائحة مؤامرة وطلعنا إلى الأردن لما بدأ قبل أيلول بكام يوم بدأ الجيش العراقي يجمع نفسه يعني قواته ها الكتيبة الموجودة هون بيأخذها اتجاه عشان تجميع..

أحمد منصور: يعني يجمع نفسه من المناطق اللي كانت منتشرا فيها.

أحمد جبريل: المناطق التي كانت منتشرا فيها ويُجمعها في منطقة المفرق والزرقاء..

أحمد منصور: حسيتوا بإيه؟

أحمد جبريل: كان إحنا عندنا عراقيين كثير إحنا كان شيء سبعمائة ثمانمائة عراقي..

أحمد منصور: متطوعين معكم.. معظم عملياتكم المميزة فيها عراقيين..

أحمد جبريل: لا عراقيين وفلسطينيين سوريين إحنا ناس نؤمن بها الأمة العربية والإسلامية..

أحمد منصور: كان من كل الجنسيات عندكم؟

أحمد جبريل: كل الجنسيات..

أحمد منصور: حتى من الجزائر والمغرب وهذه البلاد؟

أحمد جبريل: لا الجزائر لا من المغاربة التوانسة مصريين سودانيين سعوديين خليجيين..

أحمد منصور: كل هؤلاء سالت دماءهم على أرض فلسطين.

أحمد جبريل: آه طبعا عارف كيف.

أحمد منصور: وكلهم تركوا ديارهم وجاؤوا من أجل القضية الفلسطينية.

أحمد جبريل: كلهم كانوا شجعان.

أحمد منصور: وكل هؤلاء رجعوا مخذولين خائبين بسبب القيادات السياسية الفلسطينية.

أحمد جبريل: يعني شيء محزن يعني إنه هذه الأمة تصدم في أثناء مسيرتها من خلال قيادات تستهتر فيها العواطف وفي ها الاندفاع فيجون لي الشباب العراقيين قالوا لي شايف الجيش العراقي كيف عم ينسحب يا أبو جهاد والله فيه مؤامرة حتى بذكر مزحت معهم قلت لهم أنتم العراقيين صعبين المراس أنتم والله ما بينفعكم إلا الحجاج بن يوسف الثقفي لك إحنا كنا ببغداد عم يجمعوا حالهم حتى يكون الجيش عنده قدرة قتالية يندفع بأي اتجاه ما تكون منتشر..

أحمد منصور: حتى الآن نواياك حسنة؟

أحمد جبريل: أنا والله حتى هذه الساعة لما بدأ أيلول 1970..

أحمد منصور: أنا لسة ما بدأتش أيلول السبعين.

أحمد جبريل: يعني أنا بحكيك الجو بالعراق.

مواقف الدول العربية من قصة المتطوعين

أحمد منصور: أنا الآن عايز أعرف مواقف الدول المختلفة عرفنا موقف مصر عرفنا السوريين مشغولين مش فاضيين عرفنا الآن موقف العراقيين السعوديين؟

أحمد جبريل: السعوديين باقي النظام الرسمي العربي بدأ ينزعج من قصة المتطوعين..

أحمد منصور: لماذا؟

أحمد جبريل: لأنه خافوا إن هادول المتطوعين أن يعودوا بعدين إلى أوطانهم..

أحمد منصور: بدل الأفغان العرب الفلسطينيين العرب.

أحمد جبريل: يعني كانوا خايفين يعني ما كانوا مرتاحين بها الموضوع يعني حتى..

أحمد منصور: وهؤلاء معظمهم ربما كانوا معارضين لأنظمتهم أو غير راضيين عنها؟

أحمد جبريل: طبعا يعني أنا بتذكر الجزائريين وهواري ماديون كان يقول أخي ممنوع تأخذوا من عندنا من الجزائر لن نسمح جزائري يروح يقاتل إحنا قاتلنا كجزائريين في الثورة الجزائرية ولا نريد إحنا الجزائرين..

أحمد منصور: والمقاتل ده جاي يأكل ويشرب ويقاتل..

أحمد جبريل: عم أقولك..

أحمد منصور: لا عايز مرتب ولا عايز أي طموح آخر ولا وراءه عائلة ولا وراءه أي شئ..

أحمد جبريل: لا والله يمكن جايين مشي على الأقدام عارف كيف يعني بحماس شديد منقطع النظير..

أحمد منصور: هكذا خُذِل الناس.


كان النظام الرسمي العربي غير مرتاح للنمو الكبير في عدد المتطوعين من الجماهير العربية للانضمام في صفوف المقاومة الفلسطينية خشية أن يعودوا إلى بلادهم مستقبلا ويزعجوا الأنظمة القائمة
أحمد جبريل: فكان النظام الرسمي العربي ما مرتاح من هذا النمو الكبير الأفقي عارف كيف مو العمودي.

أحمد منصور: قيل إن هناك صفقة السعودية عرضتها على عرفات أن يقوم بتصفية التنظيمين اليساريين الشيوعيين باعتبارهما سبب المشاكل في الأردن اللي هما الجبهة الديمقراطية والجبهة الشعبية؟

أحمد جبريل: بعتقد مو دقيق الكلام هذا يعني ما هو دقيق يعني السعودية طول حياتها هي تمول فتح عارف كيف..

أحمد منصور: إلى اليوم.

أحمد جبريل: وأبو عمار ما أخفى يوم أبا عن الملك فيصل حين مقتله واغتياله قال لقد أخذت أول قرش يعني حركة فتح أخذت أول قرش من الملك فيصل عارف كيف..

أحمد منصور: لكن يعني في هذا الوضع هذا الشيء وكما قلت ترك الملك حسين حتى يَفرُق أُذُن المقاومة الفلسطينية شيء آخر؟

أحمد جبريل: هو نمو التيار اليساري الماركسي كان يرعب الخليج والسعودية والدول المحافظة..

أحمد منصور: وكان يمثله جورج حبش ونايف حواتمة.

أحمد جبريل: إيه والحزب الشيوعي يعني وخاصة بدأ الاتحاد السوفيتي عارف كيف يعني يتحرك باتجاه المشرق عارف كيف..

أحمد منصور: أنتم لم يكن لكم علاقة بالسوفيت؟

أحمد جبريل: أبدأ.

أحمد منصور: مطلقا؟

أحمد جبريل: أبدا إحنا..

أحمد منصور: رغم إنه بينظر لكم على أنكم يساريين؟

أحمد جبريل: يعني لأقول لم نأخذ قطعة سلاح بتاريخ الجبهة الشعبية القيادة العامة أو طلقة من الاتحاد السوفيتي كل ما هنالك أرسلنا بعض البعثات الطلابية يدرسوا هندسة وطب إلى آخر ها الشيء أرسلنا..

أحمد منصور: وليس تدريب عسكري؟

أحمد جبريل: وافقنا لدورة واحدة عارف كيف بعد السبعين مشتركة لمنظمة التحرير وكانت هي الدورة اليتيمة لأنني لما أوافق بعدها لأني لما أطلعت على البرنامج الدورة العسكرية شعرت إنه الناس لا يعطوننا ما نريد ما نستفيد منه في قتال العدو يُدَرسون الناس على أساس حرب النظامية والكلاسيكية وإلى آخره لا عن موضوع هذا..

أحمد منصور: ليس حروب العصابات.

أحمد جبريل: رغم أنه أنا عندما زرت الاتحاد السوفيتي بدعوة منهم كان على رأس جدول..

أحمد منصور[مقاطعاً]: سنة كام؟

أحمد جبريل: يعني بعد 1973 يمكن على رأس جدول أعمالنا كان هي الهجرة اليهودية وفوجؤوا السوفيت إنه كيف أنت جاي لأول مرة وتطرح معنا الهجرة اليهودية وقلت لهم أن الإسرائيليين أميركا تمول الإسرائيليين والغرب بالمال والسلاح والإمكانات وأنتم تمولوا الإسرائيليين بالعنصر البشري وهذا العنصر البشري أخطر علينا من المال ومن السلاح الإسرائيلي..

أحمد منصور: تكررت الزيارات ولا كانت المرة الأخيرة؟

أحمد جبريل: لا هي الزيارة الوحيدة.

أحمد منصور: الأولى والأخيرة.

أحمد جبريل: يعني كانوا يطلقون علي إنه هذا شيوفوني قومي متعصب عارف كيف يعني.

الفصائل الفلسطينية قبل أحداث أيلول 1970

أحمد منصور: أندلع القتال في 7 يونيو 1970 في الزرقاء قتل ثلاثون شخصا توصل عرفات والملك حسين إلى هدنة إلا أنها سرعان ما انهارت وسط صدامات عنيفة في عَمَّان في 9 يونيو وعشرة يونيو استولت فيها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقيادة جورج حبش على فندقين كبيرين وسط عَمَّان احتجزت 88 رهينة معظمهم من الأجانب حاولت الجبهة الاستيلاء على محطة الإذاعة الحكومية قُدِرت الإصابات الإجمالية بحلول 12 يوليو بحوالي ألف شخص بين قتيل وجريح وفق مصادر هذه من الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام سبعين؟

أحمد جبريل: يعني هما الإخوان في الجبهة الشعبية اعتقدوا إنه بدهم يواجهوا روجز بخطف طائرات وعملوا في الأردن مطار أسمه سموه مطار الثورة عارف كيف وأخذوا رهائن لعله..

أحمد منصور: بعد كده خطفوا أربعة طائرات طبعا.

أحمد جبريل: عم بقولك أربعة طائرات لعل..

أحمد منصور: الرهائن كانوا في البداية وقال لمشهور حديث إنه راح يتفاوض معهم من أجل هذا الأمر تفضل.

أحمد جبريل: يعني لعلهم إنه يمنعوا الملك حسين من البدء في عملية تصفية المقاومة أنه يعني هاي عندنا رهائن لحتى نصير حل سياسي ولكن هذا عَجَّل في أيلول السبعين وأعطى غطاء للملك حسين دوليا إنه أصبحت الأردن ليس مركز فقط من أجل فلسطين بل أصبح مركز لليسار الدولي وكانوا يسمونه الإرهاب الدولي فأصبح هناك مطلوب رأس الحركة الفدائية من الأردن واقتلاعها من هذه الساحة الهامة اللي لا يمكن تحرير فلسطين إلا إذا تواجدنا على أرضها.

أحمد منصور: إحنا في ظل الممارسات اللي قام بها الفلسطينيين الآن لا نستطيع أن نلوم الملك حسين كشخص يريد أن يحافظ على ملكه وعلى نظامه وعلى دولته من أن يسعى للحفاظ عليها في ظل هذه الغطرسة التي كان يمارسها القادة الفلسطينيين في ظل أن الملك كان عاجزا على أن ينتقل من قصر إلى قصر في ظل إن الجبهة الشعبية كانت تخطف طائرات وتعرض أمن الناس ولم يكن الملك يشعر بأنه يحكم كان هناك حكومة أخرى موجودة وكان كل شيء مهيأ للصدام إذاً أنتم الذين تتحملون المسؤولية الأولى والأخيرة عما حدث؟


رغم عدم إعفائه للفصائل الفلسطينية عما آلت إليه الأمور في أيلول الأسود فإن جبريل يضع المسؤولية الكبرى على عاتق الملك حسين
أحمد جبريل: أنا لا أعفي عارف كيف المسؤولية عن مجمل حركة المقاومة والعمل الفدائي ولكن علينا أن لا ننسى أن الملك حسين أستعمل ذكاؤه بشكل كبير وهائل..

أحمد منصور: من حقه.

أحمد جبريل: للوصول لهذه النتيجة عارف كيف.

أحمد منصور: يعني أيضا الأمور تطورت بشكل جعل وصف من الأوصاف لطلال ناجي الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية القيادة العامة يقول الثورة الفلسطينية ارتكبت كماً من الأخطاء في الأردن تجاوز حدود المنطق العناصر السيئة في صفوف الثورة مارست أعمالا يمكن وصفها بغير المعقولة والمقبولة وتجاوزت حدود كل ما هو ممكن ومن بعض تصرفاتها مثلا قيامها بكتابة شعارات على المساجد في الأردن منها أن كل السلطة للمقاومة ولا صوت يعلو فوق صوت المقاومة إضافة لإذاعة النشيد الأممي من المساجد النشيد الأممي يذاع من المساجد وتوجيه الشتائم للرئيس عبد الناصر هذا كلام طلال ناجي في كتابه في الخيمة الأخرى كوصف لما حدث؟

أحمد جبريل: سيدي كل هذا الأحداث حدثت وأصحابها الآن موجودين في عَمَّان والجبهة الشعبية القيادة العامة ممنوعة أنا عندي شقيقة أكبر مني في العمر بحدود السبعين راحت لمشكلة اجتماعية للأردن وقفوها على الحدود الأردنية ورفضوها شقيقة أخرى ثانية راحت بالمطار عم تأخذ امرأة عمها المرة الكبيرة مشان توصلها لعَمَّان أوقفت في مطار عَمَّان ورفضت بينما من كانوا يحملون هذه الشعارات ويكتبونها هم الآن روح شوفهم بعَمَّان وبالأمس شاهدت الأخ نايف حواتمي في التلفزيون الأردني وهو قاعد عم يحكي عن التسويات وعن الماضي ومستضيفينه لمدة ساعة من الزمن فيعني هذه المواضيع..

أحمد منصور: كل شيء أصبح مهيأ للصدام.

أحمد جبريل: للانفجار.

أحمد منصور: في 31 أغسطس أندلع القتال في 9 أيلول جرت صدامات في الأردن في عَمَّان والزرقاء بلغت حصيلتها 150 قتيلا وخمسمائة جريح، في 10 أيلول في نفس اليوم قررت فتح إطاحة الحكومة الأردنية وفي 11 أيلول وافقت اللجنة المركزية لحركة فتح وكذلك دعت صحيفة فتح إلى حكومة وطنية ثورية، متى أصبح إيقاف الصدام مستحيلا وأدركتم أن المعركة قادمة لا محالة؟

أحمد جبريل: يعني من أول أيلول في بداية أيلول إحنا عرفنا إنه الصدام أصبح حتمي عارف كيف وكنا نريد أن ننادي لإيقاف يعني من العوامل الخارجية مثل ما حكينا مصر كان الرئيس عبد الناصر زعلان سوريا كانت في عندها مشكلاتها الداخلية ودورها أصبح ما هو فاعل الإخوان العراقيين كنا تناقشنا معهم وأعطونا من طرف اللسان حلاوة وعندما بدأ القتال عارف كيف كانوا إلى جانب الملك حسين وليس معنا..

أحمد منصور: الكل كان ينتظر مذبحة للفلسطينيين.

أحمد جبريل: بالتأكيد هذا الموضوع فعلا ما حصل لكن هون أنا أريد أن أقول..

أحمد منصور: لكن كان الغرور يملأ الفلسطينيين أيضا وهناك تصريحات بأن المقاومة تملك ستة وثلاثون ألف بندقية نحن سنقلب ليل نهار إلى عَمَّان إلى نهار ونهارها إلى ليل كل هذه الأشياء وخبط للملك على الطاولة وكلام بأن إقامة يعني لما تُقرر فتح قبل الصدام بثلاثة أيام إلى حكومة وطنية ثورية معناها إلى انقلاب فعلا لم يعد خيار أمام الملك سوى أن يحافظ على عرشه أو يباد؟

أحمد جبريل: فاهم أنا بحكي لك أنه في بداية أيلول 1970 نحن شعرنا أنه ما عاد في إلا التصادم لذلك قواعدنا العسكرية اللي موجودة في أغوار الأردن اللي بقيت قلت لك ما انكفأت بدأنا نسحبها من الأغوار إلى مناطق الجبال وأرسلنا بعض التعزيزات لحماية بعض مقراتنا في عَمَّان في هذا الموضوع وتخيلنا إحنا سيناريو اللي ممكن يحدث وهذا السيناريو الأردني أخذ أبدا مثل ما بيقولوا تم تنفيذه بدقة هو مسك الزرقاء مهاجمة عَمَّان مهاجمة إربد وعزل الحدود السورية عن الحدود الأردنية..

أحمد منصور: لأن كان السوريون متعاطفون مع الفدائيين..

أحمد جبريل: كانوا متعاطفين معنا بس كانوا منشغلين يعني ما عم نقدر يكون لهم..

أحمد منصور: طبعا في صراعات داخلية مش فاضيين لكم..

أحمد جبريل: يعني يأخذ لهم دور وحقيقة هون أريد أن أحكي أنه في الأيام الأولى في اليوم الأول من الاشتباكات القيادة السورية طلعت..

أحمد منصور: قبل اليوم الأول من الاشتباكات لأن أنا الاشتباكات سأتناولها بالتفصيل في 5 أيلول سبتمبر أقال الملك حكومة عبد المنعم الرفاعي الذي وصفه..

أحمد جبريل: وجاب محمد داود..

أحمد منصور: أبو إياد بأنه كان في غاية النزاهة أبو إياد قال عن هذا الرجل أنه كان في غاية النزاهة..

أحمد جبريل: يعني كان لم يكن معاديا لنا..

أحمد منصور: وشكل حكومة عسكرية.

أحمد جبريل: محمد داود..

أحمد منصور: كل أعضائها من العسكريين ومحمد داود فلسطيني الأصل أقال رئيس الأركان مشهور حديث الجازي الذي كان ضد الصدام مع الفدائيين وظل يقاوم إلى اللحظة الأخيرة كأردني عريق ضد أن يقتل الفلسطينيين وتذمر عدة مرات من جراء الأحداث التي حصلت من قبل شكلت حكومة برئاسة اللواء محمد داود وكان هدفها الأساسي هو القضاء على..

أحمد جبريل: وسبقها حادثة هيك اللي هي قاموا مجموعة من فتح أو من الجبهة الشعبية لا أذكر وهاجموا قصر زيد بن شاكر وقتلوا أخته اللي صار بعدين..

أحمد منصور: ما هو خلاص في دعوة لحكومة ثورية.

أحمد جبريل: عم بقولك يعني هذا الموضوع وبدأت تحشيد القوة كلها في عَمَّان والمدن لمواجهة أيلول السبعين..

أحمد منصور: في 17 أيلول 1970 اندلعت المواجهات بشكل دموي شديد أبدأ به معك في الحلقة القادمة، أشكرك شكرا جزيلا كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم في الحلقة القادمة إن شاء الله نواصل الاستماع إلى شهادة السيد أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة، في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.