حلم الحياة البسيطة والحنين إلى ماض كانت فيه الأسرة كبيرة، دفع حسن الهذلول إلى إقامة بيته بكل تفاصيله التي بالكاد أصبحت متوافرة الآن مع هجمة التمدن على حياتنا.

الهذلول نثر بعد تقاعده إبداعاته في مزرعته، ليثبت أن هناك حياة ممتعة وممكنة خارج المدينة، فبنى بيده منزلا طينيا، وطعّمه بقطع وأدوات كانت قوام مرحلة ما قبل المدنية. وأخيرا، بدأ يعرّف الجيل الحالي بحياة الماضي عبر مواقع التواصل الاجتماعي.