في مبادرة هي الأولى من نوعها، أنشيء أول مقهى خاص للنساء في أجمل أحياء العاصمة الليبية طرابلس، مخصص للمثقفات وربات البيوت معا.

ويتجاوز المقهى حدود احتساء فنجان قهوة أو أكل كعك، حيث من المخطط أن يكون فضاء للتعبيرعن النفس، وتقديم دروس لتعليم فن الطبخ على أيدي متخصصات ماهرات.

ويسعى القائمون على المقهى إلى تطوير المكان ليكون ملتقى للأديبات الليبيات أو معرضا للفنانات التشكيليات.

وتشكل الليبيات أكثر من ثلثي الشعب بعد الثورة، وهن من أكثر المرتدين على المقهى الذي تعتبرنه المكان الوحيد للتسلية والترفيه عن النفس.