تشير توقعات الهيئات العاملة في مجال الرعاية الصحية إلى أنه بحلول عام 2015 سيصل معدل الإنفاق الصحي في العالم العربي إلى نصف معدل الإنفاق العالمي، أي أنه سيبلغ -بحسب تقديرات البنك الدولي- 125 مليار دولار من أصل 250 مليارا تقريبا.

لكن هذا لا يعني أن نظام الرعاية الصحية في العالم العربي هو في أفضل حالاته، فنصيب الإنفاق الحكومي على الصحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كان ثاني أدنى معدل في العالم بعد جنوب آسيا، مما يعني أن الإنفاق كان من جيوب الناس.

وهناك تفاوت كبير جدا في الإنفاق الصحي داخل الوطن العربي. وبحسب الأرقام المتداولة، فإن معدل الإنفاق الصحي على الفرد سنويا في قطر والإمارات يصل إلى 1600 دولار أميركي، وهو الأفضل عربيا، ويتدنى إلى ما دون مائة دولار تقريبا في اليمن وموريتانيا.