- بداية الهجرة العربية لكولومبيا
- المنطقة الحرة وأهميتها وعلاقة العرب باليهود

- أوضاع الجالية العربية بعد 11 سبتمبر

- الزواج وتعليم اللغة العربية للأجيال الجديدة

بداية الهجرة العربية لكولومبيا

مشارك أول- لبناني: في سنة 1976 جئنا بنما كنا سبع عائلات اللي وصلنا على كولون وبلّشنا نشتغل بالمنطقة الحرة.

مشارك أول: الجالية العربية اللي جاءت لهون على كولون جاءت كلها من كولومبيا، يعني مثلي أنا.. يعني أنا قضيت بدي أقول لك ثلاثين سنة بكولومبيا، يعني أنا أسست اللي أسسته في كولومبيا.

مشارك ثاني- لبناني: أنا غادرت لبنان في 16 آذار 1959، وصلت كولومبيا 13 نيسان 1959، بكولومبيا ضليت لآخر الـ1967 ولكن من سنة 1964 كنت آجي على بنما، آجي سياحة وآجي كمان علشان أشتري بضاعة لحتي آخذها أبيعها هناك، سنة 1972 نحن فتحنا شركة هون.

مشارك ثالث- فلسطيني: في 16 حزيران طلعت من فلسطين ونزلنا على بيروت، هناك استقلّينا الباخرة وطلعنا على إيطاليا ومن هناك باخرة ثانية طلعنا على كوراسان، وصلنا كولومبيا في 18 (July) وسنة 1955 يعني السنة هادي بأكمل خمسين سنة في أميركا.

مشارك رابع- لبناني: أنا خروجي من لبنان كان بسنة 1975 على أثر الحرب الأهلية اللبنانية، إن شاء الله ما تعودش ترجع، مكثنا في مدينة مايكاو خمس سنين لحد عام 1980 ثم انتقلنا إلى فنزويلا كمان مكثنا فيها ما يعادل الخمس سنين ومن ثم نقلت إلى بنما لأنه نحن بنعتبر أنه السوق الحرة في بنما هي نبع التجارة بالمنطقة.

مشارك خامس- لبناني: أنا طلعت من لبنان شاب ما كنش عمري صار خمسة عشرة سنة، هاجرت على كولومبيا على مدينة اسمها ستالارك وسنة الـ1977.. يعني من بعد ما تقدمنا في التجارة نزحت على بنما، كنت أنا وعيالي وسكنا في مدينة كولون.

[تعليق صوتي]

"
عندما بدأت أعمال حفر قناة بنما منذ مائة عام قامت الشركة الفرنسية المسؤولة عن حفر القناة بتعمير المدينة للعمال الذين استُقدموا من أفريقيا للقيام بعمليات الحفر
"
              تقرير مسجل
سُمّيت كولون بهذا الاسم تكريماً لمكتشف القارة الأميركية كريستوفر كولومبوس، إذ إن كولون هو النطق اللاتيني لاسم كولومبوس ولذلك سنجد في كل دولة بأميركا اللاتينية مدينة تحمل اسم كولون، كانت كولون جزيرة في الكاريبي وعندما بدأت أعمال حفر قناة بنما منذ مائة عام قامت الشركة الفرنسية المسؤولة عن حفر القناة بتعمير المدينة للعمال الذين استُقدموا من أفريقيا للقيام بعمليات الحفر.

مشارك أول: قبل الـ1964 مدينة كولون كانت أحسن من بنما، كان كل السُوّاح ييجوا على كولون ولكن بسنة الـ1964 صار في مشاكل.. سوء تفاهم بين الشعب البنمي والقوات الأميركانية والقوات الأميركانية ضربت رصاص وقتلت عدة أشخاص بتسعة يناير سنة 1964 وبعدين أميركا مَنعت الجنود تبعها تدخل كولون، فلمّا مُنعت تدخل كولون كولون صارت تنزل أحوالها شوي.

مشارك ثالث: كان فيها تسعين آلف مواطن يعني..

مشاركة أولى- زوجة المشارك الثالث [مقاطعةً]: نسمة..

مشارك ثالث [متابعاً]: تسعين آلف نسمة، هلا في الوقت الحاضر فيها حوالي ثلاثين، لأنه صارت العالم تبني خارج المدينة وتسكن.

مشاركة أولى: كنّا سبع عائلات وكنا دائما نزور بعض، دائما عند بعض، أمّا هلا كثرنا، صرنا تقريباً أربعمائة عائلة بين الشباب وبين الكبار في العمر وبين متوسطين العمر وكلهم بيشتغلوا وهلا أنت شايف كيف صارت كولون، قبل كانت كلها جالية يهودية كبيرة وبعدين صارت ترحل على مدينة بنما العاصمة وإحنا العرب هون أسسنا.

مشارك رابع: مطرح ما هم عايشين هون أهل البلد فيه كثير إهمال من ناحية الدولة تجاههم، البيوت من خشب عن أيام الأميركان.. وقت اللي كانوا بالزمان الأميركان قاعدين هون، فأخذوا البيوت منهم وعايشين فيهم، من هذه الأيام لليوم عم بنحكي عن أربعين سنة للوراء ما صارش فيه تغير على البيوت ولا صار فيه صيانة لهم فبتلاقي من فترة للأخرى.. يعني لا يوجد شهر يمرق ما يقعش فيه بيت والبيوت هون صغيرة كثير وبنفس الوقت بتكون ساكن فيها عائلة كبيرة.

مشارك سادس: بالنسبة لي فقد ولدت في جزيرة سان أندريس في كولومبيا في 17 من آب/ أغسطس عام 1974 وبعد عدة شهور انتقلت العائلة إلى بنما واستقر بنا المقام في كولون وشهدت كولون جميع مراحل نشأتي وتعليمي وتدريجيا بدأت أنخرط في الحياة السياسية والعملية ومنذ أن كان عمري 18 سنة أصبحت عضوا ومديرا في غرفة التجارة بكولون وفي سن الرابعة والعشرين أو الخامسة والعشرين أصبحت أول شخص من أصل عربي يرأس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في كولون وكذلك كنت أصغر الرؤساء سناً في تاريخ كل الغرف التجارية عموماً وخصوصاً هذه الغرفة التجارية التي تُعد الأولى من نوعها على مستوى بنما وقد كان دخولي هذا المجال بمثابة مقدمة لمشاركتي اللاحقة في الحياة السياسية ومنذ بدايات عام 2003 بدأت المشاركة فعلياً في الحياة السياسية في بنما وذلك بعد أن توليت منصب عمدة مقاطعة كولون وكانت هذه الفترة تُشكّل تحدياً كبيراً خاصة بعد أحداث 11 أيلول/ سبتمبر 2001 حيث أحسّ المنحدرون من أصل عربي بالعُزلة بعض الشيء في المجتمعات التي يعيشون فيها وكانت مشاركتي في الحكومة الوطنية خاصة في تلك الفترة بمثابة تجسيد للعنصر الإيجابي في الوجود العربي في القارة الأميركية وبالأخص في بنما ومشاركتنا لهم في دعم تنمية وتَقدّم الدولة والشعب، بالنسبة لنا وتحديدا لي ولعائلتي كان التعرّف على حقيقة حياة هذا الشعب يمثل جزءاً مكملاً لوجودنا ووصلنا إلى مناطق بعيدة جداً كنا قد وصلنا إليها من قبل كتجار ولكننا في خِضم اهتمامنا بالتجارة لم نكن نرى أبعد من مصالحنا، لقد تَطورت كثيراً على المستوى الشخصي واستطاع المجتمع الذي اقتربت منه أن يرى الوجه الآخر لواحد من أبناء العرب.



المنطقة الحرة وأهميتها وعلاقة العرب باليهود

مشارك أول: مستقبل البلد هي المنطقة الحرة، المنطقة الحرة بتشغّل يمكن لا يقل عن بين السبعة والعشرة آلاف عامل، لو ما فيش المنطقة الحرة ما فيش هون معامل تشغّل الناس، ما فيش مشاريع تشغّل الناس، هذه البواخر اللي عم بييجوا هون لولا المنطقة الحرة ما بيجوش لهون.

مشارك ثاني: المنطقة الحرة فتحت سنة 1948 بالوقت الحاضر بتستورد وبتورّد ثلاثة عشر بليون دولار واليوم هي الثانية بالعالم من بعد هونغ كونغ.

مشارك خامس: العرب جاؤوا على المنطقة الحرة من سنة 1973، اللي جاؤوا الأول عائلات تجار، كان عدد الشركات العربية ما يتراوح بين أربعة أو خمس شركات أمّا اليوم والحمد لله فيه حوالي مائة وستين أو مائة وسبعين شركة لتجار عرب.

مشارك رابع: أكبر تاجر ابن عرب هون موجود.. أقوى تاجر عربي بيكون أخيه أحمد واكد، الشخص اللي أنتم قعدته معه أخوه اسمه عبده الواكد، عنده.. مسيطر على سوق العطور، كل الماركات العالمية هو اللي مسيطر عليها وبيبعها على المنطقة كلها.. على الدول اللي حوالينا، هاي الشركة تبعه، هاي المستودعات تبعه، مطرح ما نحن ماشيين بالوقت الحاضر كان كله بحر، كل المنطقة دي كانت بحر وردموه وعمّروا عليه، كل البناء هذا ما كانش، ما كانش علشان الأرض هون غالية كثير، مطرح ما إحنا اشترينا كان فيه زلمه كبير عمّر كل المنطقة ويبيعها، فنحن اشترينا من زمان.. يعني كانت الأسعار بعد رخيصة.

مشارك ثاني: نحن الأول بلّشنا بشركة واحدة، أول ما ابتدينا الشركة تبعي اسمها (Vida Panama).. حياة بانما ومنها طلع (Waked International) هو أخي الأصغر منّي، إحنا الاثنين كنا شراكة، خمس اخوة كنا شراكة ومن بعد 1982 انقسمنا عن بعضنا.

مشارك خامس: السيد أحمد واكد هو من المؤسسين اللي أعطوا اندفاع قوي لازدهار المنطقة الحرة والسيد أحمد واكد كمان هو من الهيئة الإدارية للمنطقة الحرة.

مشارك ثاني: سنة 1978 بدأنا مجمع اسمه مجمع اتحاد تجار المنطقة الحرة، حتى يُدافع عن تجار المنطقة الحرة، كنت أنا مؤلف تبعها ومعي عدة أشخاص بين هنود ويهود وعرب، أول ابن عرب يعمل رئيس المنطقة الحرة أنا، مع إنه كانوا أولاد العم ضدي أنا عملت رئيس مرتين وفيه ابني كمان معه اللي بيقولوا (Record) أصغر واحد بالسن عمل رئيسها كمان وعمل رئيسها كمان مرتين أصغر واحد بالسن وأول واحد بيعمل أب وابن.

مشارك رابع: هاي شركة (Motta International) هي من أكبر الشركات اليهودية الموجودة هون، صاحبها هو صاحب الطيران البنمي اسمه كوبا.. بتكونوا سافرتوا فيه.

مشارك سادس: نسبة 40 % من الشركات الموجودة في المنطقة الحرة مملوكة لرجال أعمال ذوي أصول عربية وبين أربعين و50% هم من أصل يهودي، مما يثبت أن هاتين الجاليتين معاً تملكان مفاتيح تنمية هذه المنطقة الحرة الكبيرة ولكن هناك أيضا الجاليتان الهندوستانية والصينية وهناك البنميون بالطبع مما يثبت أن الخليط العرقي للثقافات المتعددة الموجودة في بنما قد توحّد من أجل التنمية.

مشارك أول: أنا اللي بأقوله إنه اليهود هم أعتق منّا تجارياً، هم جايين عن جد وعن أب وعن.. نحن جئنا بالوقت الأخير.. يعني هلا بدي أقول لك هذا الإنسان اللي بيستلم تجارة من أبيه مش مثل الإنسان اللي بيجي بيأسس وبيعمل.

مشارك رابع: وقت جئنا نحن كان اليهود مسيطرين بشكل تام على السوق الحرة هون، بتكاثر الجالية العربية صار يخف الوجود اليهودي بأي شكل، لأنه صاروا بيعتمدوا على تجارة ثانية، صاروا يخصصوا حالهم للمدينة يشتروا عقارات، يعمّروا أبنية وبرضه اليوم العرب بدؤوا بالزحف على بنما ووجد نفسه إنه بكل سوق تجارية موجود.. يعني بتطلع جديد.. يعني الحمد لله عم بينجحوا شوية شوية.

مشارك أول: يعني إذا ما نيجي نقيس تجارياً، الوقت اللي هم ظلّهم اليهود بالتجارة والوقت اللي نحن ابتدئنا فيه يمكن يكون مثلهم وأشد شوية كمان.

مشارك سادس: بكثير من الفخر نستطيع أن نقول إننا عندما نحتفل بأعيادنا نحن المسلمين ونقرر إغلاق شركاتنا يكون الفرق ملحوظ في السوق ويحدث المثل في أيام الأعياد اليهودية، عندما تُغلق مؤسساتنا يحس المرء بالفرق وبأهمية وجود أقلية أو جماعة بعينها في المجال التجاري في كولون.

مشارك رابع: هلا بعد ما نحن نسيطر على العاصمة الله أعلم اليهود وين بدّهم يروحوا، فنحن بدأنا نشوف ونلاحقهم، هذا نجرب إنه كمان نسيطر على التجارة مطرح ما هم موجودين، مش بأقصد محو الآخر إنمّا بأقصد التنافس التجاري اللي مقبول يعني.

[تعليق صوتي]

"
في المنطقة الحرة لن تجد اسم أي شركة مكتوبا بالعربية أو بالعبرية ولن تجد إلا العلاقة الطيبة بين الطرفين حرصا على مصالحهم المادية
"
         تقرير مسجل
ورغم سيطرة اليهود والعرب على المنطقة الحرة إلا أن الطرفين اتفقا بشكل ضمني على تنحية الاختلاف العرقي والديني جانباً، ففي المنطقة الحرة لن تجد اسم أي شركة مكتوبا بالعربية أو بالعبرية ولن تجد إلا العلاقة الطيبة بين الطرفين حرصا على مصالحهم المادية.

مشارك أول: بس الجالية اليهودية ما هي جالية يهودية.. يعني بعيدة عنا، لأنه نصف الجالية اليهودية هم من أصل عربي.

مشارك رابع: منهم الذي يتكلم العربية ومنهم الذي يتكلم العربية ولا يحب أن تعرفي أنه يتكلم العربية حتى يصير أنت تحسي إنه هو ما بيفهمش عربي وأنت باللغة العربية يتابعك مع الآخر أو مع أخيك إذا كنت قاعدة بالجلسة، جربي تحكي أنت بالعربية على نية إنه هو مش بيفهم لكن هو بيفهم 100%، لأنهم بيكونوا عاملين حالهم ما بيفهموش، أكثريتهم بيحكوا اللغة العربية نعم.

مشارك أول: أقول لك اليهودي بيحب اللغة العربية وبيعلّم ابنه العربي، هم كثير من الناس اليهود كانوا ساكنين سوريا ومصر ولبنان.. يعني بيعرفوا اللغة العربية وتاريخ العرب مثلي وزيادة يعني.

مشارك ثاني: هم بيعترفوا بالأصل العربي وبعضهم بيكون بده الهوية العربية، وقت.. اللي مش عايز الهوية العربية ما بيقولش إنه من أصل عربي، لمّا يكونوا عايزين الهوية يقولوا من أصل عربي، لكن لو ما عايزين ما بيقولوا أصل عربي هم يقولوا نحن إسرائيليين.

مشارك رابع: اليهودي بحد ذاته سياسي وذكي وتاجر، رغم المضايقات اللي بقوا يعملوها من تحت الطاولة.. علنياً بييجوا ويضحوا ويشربوا معي فنجان القهوة ويخلوا الإنسان ما يحسش إنه هذه المضايقات جايه من تجاههم يعني.

مشارك أول: أولاد العرب أو نحن كعرب نشتغّل مع اليهود مثل ما بنشتغّل مع بعضنا وزيادة كمان.

مشارك رابع: مش قضية تطبيع مثل ما نحن بنقول ولا قضية التفاهم، المهم التجارة هون ونحن تجار ومن منطلق العمل التجاري فيه تبادل تجاري بيننا وبينهم، فالتبادل التجاري أحدث نوع من الصداقة.. خلينا نسميها الصداقة التجارية.

مشارك رابع: اليهودي يهودي والعربي عربي وفيه صراع قائم مش هنغفل عنه.. يعني ولا غفلانيين عنه هذا الصراع القائم نحن مش راح نجيبه إلى هون بكل تأكيد، لأن هون الدولة استقبلتنا بكل احترام، عاملتنا معاملة.. يعني نخجل أن نقول إنه بلادنا ما تعاملناش فيها هذه المعاملة الطيبة، تصور إنه أنا بآجي إلى هون بأعيش على الخمس سنين.. ست سنين بيعطوني الجنسية، ابني بيُخلَق هون بيَحق له يعمل رئيس جمهورية، هذه المعاملة بتجبرنا إنه نكون مدينين لهم، فلذلك يعني مشاكلنا القائمة هناك نحن ما بنحبش ننقلها إلى هون لأنه الحقيقة الدولة اللي قاعدين فيها مش ساحة قتال.

مشارك خامس: هون ساكن الأغلبية من السكان العرب ونحن هون.. منزلنا هون ومنزلكم أهلا وسهلا فيكم.

مشارك سابع: كيف أمور الجالية..

مشارك خامس: كيف أمور الجالية وشو بنعمل وشو بنشتغل.

مشارك سابع: شو عم نشتغل بغير هذه التجارة، فيه غيرها ييجي، بنبيع وبنشتري بهذا القماش وبهذه التليفزيونات وبهذه الإلكترونيات، المنطقة هون هادي كلها، بيوتنا دي كلها صفت كلها إلى جماعتنا، بلاد العرب.. يعني فيه اثنين أو ثلاثة بس.

مشارك: فيه ثلاثة عشر بيت هون ومن الثلاثة عشر بيت فيه تسعة عرب.

مشارك خامس: التواجد العربي في كولون أعطاها ازدهار، لأنه كل الجوّالة اللي كانت متواجدة بكولون من قبل نزحوا من كولون والعرب أخذوا مكانهم.

[فاصل إعلاني]

مشارك ثاني: بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر فيه خوري هون مشهور كثير اسمه مستر هاييم، شخص كثير مثقف ومنفتح دعانا كمسلمين على مركز الكنسي وشاورني إنه هو حاسس إنه فيه هجمة قوية على الإسلام والمسلمين ونحن مش عم نقوم بالواجب للدفاع عن ديننا أولا والدفاع عن نفسنا لأنه كل الناس عم تنظر لنا بشكل استفهامي.. يعني فالحقيقة قعدنا نحن معه واتفقنا على إنه نكوّن مجمع الأديان اللي بيضم كل الأديان الموجودة في بنما.

مشارك ثالث: كنا بعدنا موجودين سبعة عشر عائلة، كنا بعدنا جداد، قررنا إنه لازم نبني جامع، بسنه 82 كان عندي علاقة قوية مع الحكومة، طلبت منهم شأفة أرض حتى نعمّر فيها مدرسة, نادي وجامع، رئيس الجمهورية اللي كان قديماً كورهي إيوكا تكرم علينا وأعطانا شأفة الأرض مطرح اللي موجودة اليوم المدرسة فيها 38 ألف متر، أعطانا إياها بإيجار رمزي، إيجار رمزي مائة دولار سنوي وقال أنا أول مائة دولار إيجار بأدفعها عن شرف أحمد واكد.

مشاركة أولى: وأول ما إحنا شجعنا وأسسنا بناء المسجد عليه السلام، نحن اللي شجعنا الجالية العربية إخوانا المسلمين إحنا وياهم مثل الأخوة وأكثر، إحنا شجعناهم وصار البناء والكل سار يدعي.

مشارك رابع: وقت صارت الأحداث اللي برمت العالم 11 سبتمبر طلبت أميركا من بنما إنه يكون تشدد شوية زيادة على أولاد العرب من خلال إنهم يحطوا صعوبات بالنسبة للتأشيرة وكذلك يصير فيه رقابة قوية على الممر البحري اللي هو القنال لأنه كانوا الأميركان بيوعزوا للبنميين إنه بيجوز تكون معرض لأي هجوم انتحاري وهنا أبدى شوية استياء عند الجالية خاصة إن البعض منا تم توقيفه بهذه التهمة وأنا واحد منهم، الحقيقة كنت عم بأتمشى بحد القنال وأوقفوني أخذوا مني الأوراق وصادروها ووقعت تحت التحقيق 12 ساعة وسئلت سؤالات تافهة.. يعني أول مرة أشوف إنه البنمي بيسأل سؤالات هذه إللي هي شو دينك؟ مع مين بتصلي؟ مع مين بتجتمع؟ كيف علاقتك بالجاليات الإسلامية بالوطن وكذلك؟.. يعني قلت.. يعني شفناها شوية غريبة وجديدة، فهمت وأوزعنا إنه هذا بييجي من بره ما هو من إخراج البنميين.



أوضاع الجالية العربية بعد 11 سبتمبر

[تعليق صوتي]

"
بسبب الإجراءات التي تلت أحداث الحادي عشر من سبتمبر صار دخول العرب إلى بنما أكثر صعوبة
"
         تقرير مسجل
بسبب الإجراءات التي تلت الحادي عشر من سبتمبر صار دخول العربي إلى بنما أكثر صعوبة، فبعد أن كانت بنما تعطي تأشيرتها للعرب في يوم واحد صارت الإجراءات تستغرق شهراً كاملاً، بل تستلزم عدداً كبير من الضمانات من جانب تجار آخرين ورغم ذلك لا يزال الكثيرون يحلمون.

مشارك ثامن: أنا كنت بعد عم بأتعلّم بعد بالمدرسة، الناس اللي بتسافر وبترجع على البلد, بتظهر المصاري وكذا.. وكل الشباب مش أنا لوحدي وكل الشباب بيفكروا إنه إذا بنطلع من بلدنا هنشتغل وبظرف خمسة سنين أو ست سنين الواحد هيعمله قرشين ويرجع على بلده ويرتاح، بس من بعد خبرتي ومن بعد ما شفت الأفضل إن الواحد يظل ببلاده، بما أنه جئنا لهون كمان مثل ما بيقولوا الواحد علّق إذا بدك ترجع على بلدك بتبيّض صورة.. يعني أمك وأبيك وأهلك كلهم.. يعني أملهم فيك، يعني مش ترجع مثل ما رحت مثل ما جئت، بدي أرجع على بلادي بس ما فياش أرجع لأن بعد ما أظبط أحوالي وإذا بدي أرجع الناس راح بتضحك عليّ أو شئ.

مشارك تاسع: أنا صار لي زمان هون في بنما، جئت بالـ 96 لذلك عندي كثير.. يعني مُيسّرة معي جداً، إشتغلت مع أختي فترة مليحة وطويلة ووفرت مصاري وصارت أحوالي مليحة، فشفت إن المدينة إنه المحلات عم بتشتغل وفيه بيع وفيه حركة، حبيت إنه أفتح محل خاص لي، أختي سافرت وظليت أنا لحالي، فتحت المحل وبصراحة بالفترة اللي فتحت فيها المحل صار فيه مشاكل كثير بالمدينة مظاهرات وتسكير محلات.. يعني يوم تفتح وجمعة مسكّر، بات عندي مشاكل بالإقامة كمان.. الإقامة هون في بنما, ما كان فيه ضرورة، خسرت كل شئ، كمستقبل ما فيه.. ما فيه نهائياً، قبل كان فيه مصاري، كان فيه شغل، كانت الناس تشتغل، كان فيه حركة، هلا الأوضاع العالمية بشكل عام على ما يبدو كثير سيئة واللي عنده فرصة ببلده يشتغل يضل ببلده ما في داعي.. ما في أي ضرورة يفكّر يسافر، ما في شيء بييجي بالساهل، الأهل بيقولوا لي تعال إحنا بنساعدك وأهلا وسهلا وفتحوا لي مجال, حتى الوالد نفس الشيء، بس قلت لهم لا، أنا شاب واعي وبإذن الله عندي ثقة كبيرة بدي أتابع، ما راح أرجع لبلدي بدون شيء.

مشارك عاشر: يعني أنا بالنسبة لي أول ما جئت لهون على البلد كان كل يومين ثلاثة بأتلفن لأمي ولأبي، بدي حدا أحكي معه علاطول.. يعني أكيد كل واحد بده يتلفن لأهله وبيسأل عن أهله وعن كل شيء بس مش مثل الأول، بتحس إن الواحد قلبه قسي.

مشارك تاسع: دائماً بس أحكي مع أهلي.. ليه ما بتجيش؟ إمتى راح تيجي؟ بدي أشوفك، ما عنديش جواب.. يعني أقول لهم اسألوني اللي بدكم إياه بس ما عدا هذا السؤال، يا ريت لو فيني هلا أروح أسافر أشوفهم، بس صعب، تصور وقت توفى أبويا ما قدرت أشوفه، يمكن من أربعة شهور توفى وما كان في أي إمكانية إني أشوفه، الغربة ما هي سهلة.. يعني اللي بييجي ما له حدا صعبة كثير له، الرجعة للبلد بدون نتيجة.. صعب إنه يرجع لبلده.

محمد هاشم- لبناني: اسمي محمد هاشم وأنا من أصل لبناني أعيش في بنما منذ 25 سنة وأعمل بالتجارة، الكل يعتمد عليكم اليوم أتمنى لكم حظاً سعيداً أتمنى لكم التوفيق يا شباب، في الواقع نحن مجموعة من رجال الأعمال الشباب ونحب كرة القدم كثيراً منذ أيام المدرسة وصرنا نحبها أكثر وأكثر كل يوم، بدأنا بتشكيل فريق صغير ودخول مسابقات، ثم استطعنا أن نتقدم شيئاً فشيئاً بالفريق، تأسس الفريق العربي المتحد عام 1998 تقريباً وقد أسسه أحد رجال الأعمال العرب وهو غير مقيم في بنما حالياً وإنما يعيش في البرازيل ويتابع الفريق بعد أن أسند مهام إدارته لنا ونحن والحمد لله نواصل النجاح، أنا توليت مهمة رئاسة الفريق منذ عامين تقريباً ونحن نعمل ونحقق انتصارات بفضل المدرب الفني وهو باراغوايي، لدينا بعض اللاعبين من كولومبيا وطاقم الإداريين العرب والبنميين والحمد لله إننا قد وصلنا لهذه المرحلة ونحتفل بالوصول إلى المرحلة قبل النهائية من التصفيات بعد جهد كبير من الفريق ونُعتبر خلال العامين الماضيين من أفضل الفِرق في كل أميركا الوسطى وذهبنا إلى الولايات المتحدة وأميركا الوسطى لتطوير العمل الجيد الذي قمنا به ورفع الاسم العربي عالياً.



الزواج وتعليم اللغة العربية للأجيال الجديدة

مشاركة ثانية: ولدت في فنزويلا مارجاريتا عام 1979 ومنذ أن تجاوزت عامي الثالث انتقلت مع العائلة إلى بنما بحثاً عن ظروف اقتصادية أفضل وعن الاستقرار المهم جداً بالنسبة لعائلة كبيرة مكونة من سبعة أبناء، أنا الآن في الخامسة والعشرين من عمري وقد زرت لبنان مرتين فقط خلال عمري كله، في المرة الأولى كان عمري 15 سنة أو 16 تقريباً وكانت الزيارة الأولى بمثابة صدمة بالنسبة لي في التعامل مع ثقافة مختلفة عن تلك التي نشأت معها ومختلفة عمّا كنت تخيلته وفي الحقيقة أنا أعشق لبنان وقد انتابني شعور قوي بالرغبة في البقاء هناك، في الحقيقة أعجبتني لبنان كثيراً، أعجبتني الثقافة اللبنانية والمأكولات والموسيقى والناس وهي الأشياء التي نفتقدها كثيراً هنا في بنما، نحن سبعة إخوة كما ترون وقد ولدنا جميعاً في أميركا اللاتينية، بعضنا في كولومبيا ومنّا مَن ولد في بنما وفنزويلا ومنذ الصغر حاول والدنا تعليمنا اللغة العربية وقد أخطأنا في عدم إعارتنا الأهمية الكافية لتلك اللغة، والديّ كانا حاضرين دائماً لتعليمنا وبذلا جهداً كبيراً وإستعانا بمدرّسة للغة العربية ولكننا تعلمنا القواعد الأولية فقط وعندما لا يستعمل الشخص اللغة يومياً فإنه يفقد مهاراتها والعربية كانت صعبة بالنسبة لي، كنت أشعر أنني غير مؤهلة ولا أستطيع إستخدامها أو التعبير عن آرائي بها في بعض الأحيان وهذا يؤلمني لأنها ثقافتي ومثلاً عندما ذهبت إلى لبنان كان الناس يسألونني بعض الأسئلة وكنت أظل عاجزة لأنني لم أكن أعرف كيف أرد.

مشارك حادي عشر: مركز العلوم والمعرفة ومرة ثانية مركز العلوم والثقافة، يجب أن تغنوا المرة الثانية بطبقة منخفضة، حسناً لننتقل للأغنية الأخرى.

مشارك أول: أنا جئت لهون سنة 1980 كنّا عشر عائلات، نحن أخذنا قرار إنه لازم نؤسس شيء هون علشان أولادنا.. علشان يتعلموا الثقافة تبعنا، الدين، اللغة، بهذا الشكل، مرقنا بمراحل كثيرة علشان التعليم، يجئنا مثلا مُعلّم يقعد خمس أشهر.. ستة أشهر.. ثلاثة أشهر ويفل ويبقى الأولاد بدون مدرسة بيظلوا لمدة خمس أشهر.. ستة أشهر أو ثمان أشهر بدون مُعلّم، يعني اللي يحصلوا عليه بالأول يرجعوا ينسوه وبفترة طويلة من الزمن هيك مرقنا بهذه المراحل هيك.

مشارك سادس: والدي ووالدتي أصلهم فلسطيني نحن فلسطينيين من أصلنا وتعلمنا العربي بالبيت، بنحاول كمان دائما نعلم أولادنا التراث العربي، اللغة العربية، في بنما عندنا المركز الإسلامي لأن المدرسة العربية.. أنا على زمني ما كانتش المدرسة العربية.

مشاركة ثانية: في الحقيقة هذا تقصير منّي أنا وأخواتي ولكن كثيرات منهن تعلمن العربية بعدما تزوجن وكان الأمر أسهل بالنسبة لهن ولكن بالنسبة لي شخصيا يتبقى أمامي الكثير لأتعلمه وأتمنى ألا يكون الأوان قد فات ودائما عندما أجد مَن يتحدث العربية أطلب منه أن يتحدث معي قليلاً لأتعلم بعض الكلمات ولكن كما تَعلم فإن تَعلّم لغة بهذه الصعوبة والتعقيد في هذه السن المتقدمة ليس أمراً سهلاً ولكن لدي إيمان بأنني سوف أعاود المحاولة وسأتعلّم العربية تعلّماً أفضل.

مشارك أول: أولادي أنا راحوا على لبنان سنة الـ 1977 بقوا هونيك خمس سنين، ما استفادوا مثلا من اللغة العربية.

مشارك ثاني: إنّي آمل بالله إنه أولادي يتعلموا بلبنان ولكن بالأسف بحرب لبنان كنت أوديهم حتى ينبسطوا يجيوا زعلانين، ما حبوش لبنان، لأنه من الحرب.. وأنا كنت بأوديهم بسن الحرب وكان هلا أيام كبروا كلهم أولادي متجوزين مع لبنانية، جوزتهم بلبنان مع لبنانية، إلا آخر ولد صغير عندي هون.. مش صغير عمره ثمانية وعشرين تجوز من البلد من هون.

مشاركة ثانية: نحن سبعة إخوة، خمسة من إخوتي متزوجات، أختي الكبرى تعيش في لبنان، تزوجت من لبناني من عائلة أبي الياس وكذلك تزوجت أختي جولييت من كولومبي من أصل لبناني ويعيشان هنا أمام منزلنا، أما جورجينا فقد تزوجت من لبناني وتعيش في فنزويلا وكذلك إخوتي لميا وفاطمة أيضا، كان والدانا دائما ما يقولان لنا منذ الصغر إنه يجب علينا أن نتزوج الشخص الذي يؤمن ويعتقد نفس معتقداتكم وقد تلقينا تربية متميزة من أب بعقلية متفتحة، لم يضع لنا شروط أن يكون الزوج لبناني الجنسية وكانت أمي كثيراً ما تقول إذا ما وجدت شخصاً مسلماً سنّياً لا يهم أن يكون سورياً أو مصرياً أو فرنسياً ولكن بالتأكيد كونه من أصل عربي هو شيء مهم بالنسبة لنا.

مشارك ثاني: كل واحد يبقى أمله بالله إنه يزوّج ابنه من بلاده وتكون مسلمة، لأنه كل واحد يبقى بيتبع دينه، مش أنا ما عنديش تفرقة بالدين لأنه بيقولوا الدين لله والوطن للجميع ولكن دائماً الواحد بده يكون.. حتى لمّا يكون فيه تفارق بده يكون ولكن هو قَبِل وتجوّز من هون وتجوّز.. يعني بالسر ما أنا كنت عارف ولا أمه كانت عارفة.

مشارك رابع: العائلة بتكون هون الأب بيقول لأبنه خذ هالقيمة المعينة وتسهل على لبنان عيش سنة هناك بتتعرف هونك على بنت الحلال وبتتجوز معها، البنت صعب شوية عليها.. يعني البنت مش بتلاقي السهولة هذه، فالبنات عم بيظلوا هون وشوي بيروحوا يتزوجوا هونيك، فعم تكثر البنات العَزبة هون.

مشاركة ثانية: أنا الآن في الخامسة والعشرين مما يعني أنني قد تأخرت قليلا في نظر المجتمع ولكني لا أهتم بهذا كثيرا ولا يقلقني ما يعتقده المجتمع وإذا ما وجدت الشخص المناسب في أي لحظة سوف أرتبط به ولن أتزوج لمجرد الزواج فقط، فالأمر يختلف لأن الزواج يجب أن يتم بحرص شديد ولا يهمني أن أصل سن الثلاثين دون زواج وأنا لا أريد تعقيد حياتي باختيار قد يكون خاطئا ولا أعتقد أن المجتمع سيفيدني في ذلك ولن يساعدني في أي شيء، هم فقط يثرثرون وأحيانا يضحكون في وجهي ويقولون متى الارتباط؟ متى سيحدث؟ وأنا دائماً ما أقول سيحدث عند وصول الشخص المناسب.

مشارك أول: أنا بأتذكر أنّي لمّا جئت من البلاد جديد رأيت أقعد أنا وامرأة أخوي المرحوم أبو سمير كل يوم بالسهرة جدال، أنا ما بأقبلش أقعد هنا إلا سنتين، أنا ما بعرف شو.

مشارك سابع: بتقول لك ها سنتين حتى...

مشارك أول: مرقوا السنتين والعشرة والعشرين، بالأول كانوا الأولاد هيك صغار كنا نفكر نأخذهم على البلاد لمّا كبروا شوية صاروا بمدارسهم، صرنا نقول ما عارفين نشيلهم من.

مشاركة ثالثة: حتى يخلّصوا.

مشارك أول: كي يخلصوا العِلم تبعهم، خلصوا العلم.. جاء دور الزواج.

مشاركة ثالثة: والأولاد ما عدش فيه واحد بيجمعهم، كل ولد منهم بحجرة هيك، البنت بحجرة والصبي بحجرة، كل واحد عنده تليفزيون وكل واحد عنده إنترنت وكل واحد عنده.. ما عادش فيه هالرابطة العائلية بالمرة هون.

مشارك أول: قبلاً كانت العائلة سيارة قد للكل، اليوم كل واحد بده سيارة، كل واحد بده تليفون، بعدنا نحن هون أحسن من أي منطقة، أفتكر أنا نحن البيئة تبعنا هون أحسن.

مشارك سابع: بنما كثير ممتازة، بين أولاد العرب والجاليات وعلى بعضهم.

مشارك أول: ليش تفضل قاعد بالمهجر لليوم؟ إذا عندك تجارة ناجحة صعب أنك تقبعها وتفل واللي ما عمل.. ما أسس.. ما عنده تجارة، ما عنده شيء، يقول لك ما عندي شيء أرجع له.. يعني بيرجع بيظل.. على الجهتين صعبة يعني، هلا أنت بتروح على ضايعتك بتشوفها وبتحنلها، بتنزل على بيروت هلا ابنك ما فيه بعد راحة الإحساس، بطبيعة الحال.. يعني قد ما تجرب.. يعني يمكن فيك تزرع فيه شوي.. يعني من الإحساس.

مشارك سابع: عم تزرع بأبنك ولكن أبن أبنك مش راح يستوعب هالشيء.

مشارك رابع: أول عودة كانت لي بلبنان بسنة الـ 1986 كانت بقصد الزواج، أول شيء كانت عايشة معي بكولومبيا عائلتي وتأثرت شوي بالنسبة لأنه الحياة فيها.. ما فيهاش أمن كثير، فوجودنا بلبنان وإحساسها بالأمن والأولاد بقوا يطلعوا من البيت يلعبوا ويعودوا، فهذا الإحساس.. يعني خليهم أنهم يتمسكوا ويتعلقوا هونيك، فطرحت عليّ فكرة إنه يتعلموا الأولاد هونيك، فما حبتش أنزع عليهم هلا هالفرصة هذه، قلت أضحي أنا وبأخليهم هونيك ولكن كل سنة أنا بأزورهم هونيك مشوار وهم يزوروني مشوار، فيه لقاءات بالسنة بيننا وبين العائلة، السنة الماضية كان عندنا مشوار وبعدين الأحوال تعاكست وما قدرناش نروح، هلا عم بنفكر السنة هاي أنه إذا الله أعطاني نروح هالمشوار.

مشارك أول: أشغالي هون، كل شيء هون، شو بدي أعمل هونيك أنا وأمي وأبي متوفيين أخوتي كلهم موجودين هون،

مشارك ثالث: عندنا هناك أخوتنا وعندنا هناك..

مشاركة أولى: أراضينا..

مشارك ثالث: أراضينا..

مشاركة أولى: أهلنا..

مشارك ثالث: أهلنا ووطنا، دائما مربوطين فيه، لن ننساه، أولادنا عايشين لوطنهم.

مشاركة أولى: نتمنى نموت هناك، يكون قبر لنا هناك.

مشارك أول: أنا عشت بالبلاد 16، 17، 18 سنة عشت هون 55 سنة، بس أنه بيترك الإنسان الوطنية تبعه أو اللي بينساها أو بينسى عوايدة وبينسى طابعه وبينسى ما بيفتكرش حدا بينساه.