مقدم الحلقة:

سامي كليب

ضيف الحلقة:

أمين الجميل: رئيس الجمهورية اللبنانية الأسبق

تاريخ الحلقة:

05/03/2004

- نشأة الرئيس أمين الجميل
- وساطة الجميل مع صدام

- علاقة أمين الجميل بإسرائيل

- علاقة بشير الجميل بإسرائيل واغتياله

- ارتكاب إسرائيل لمجزرة صبرا وشاتيلا

- اتفاق 17 أيار بين لبنان وإسرائيل

- حقيقة الاقتراح بتقسيم لبنان

- علاقة الجميل مع ليبيا والعقيد القذافي

سامي كليب: مرحباً بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من برنامج زيارة خاصة. ضيفنا دخل إلى القصر الرئاسي عام 1982 بثياب الحداد على شقيقه وكاد يغادره بثياب الحداد على الوطن. رحلة من الدماء والدموع والمؤامرات ربما شارك بها أم كان ضحيتها إنه الرئيس اللبناني السابق أمين الجميل نزوره هنا في بكفيا حيث تتساقط الثلوج وهناك عواصف كثيرة تشبه عواصف عهده، أهلاً بكم إلى هذه الحلقة الجديدة من برنامج زيارة خاصة.

نشأة الرئيس أمين الجميل

[شريط مسجل]

أمين الجميل: سوف نعيد بناء ما تهدم وسوف تحلق الجمهورية اللبنانية بعد بضع سنوات من الآن عالياً منتصرة على حطامها.

سامي كليب: هذا كان حلم الرئيس أمين الجميل في بداية عهده فماذا تحقق؟ سوف نرى ذلك على مدى حلقتين هنا في منزل آل الجميل الذي يعود تاريخه إلى حوالي خمسمائة عام والذي ضربته عواصف السياسة والطبيعة أكثر من مرة على غرار هذه العاصفة الثلجية التي كادت تمنعنا من الوصول إليه في بكفيا. والشيخ أمين أخذ اسمه عن جده الدكتور أمين الجميل وورثه لحفيده كما ورث الزعامة المسيحية عن والده الشيخ بيير، فلم يستطع توريثها لأحد. والنيابة عن خاله موريس فورثها لابنه بيير والرئاسة عن شقيقه الذي اغتيل الشيخ بشير الجميل، ولكنه يرفض كلمة وراثة وسوف نرى لماذا وهو على كل حال كان أحد أصغر نواب لبنان والرئيس الأصغر في تاريخ الجمهورية وكان انتخابه مدعاة لأمل كبير لدى معظم اللبنانيين وربما هذا ما جعل طموحه بشأن الوطن محفوفاً بالتحديات والمبارزة، وزاده عنفوانا أنه قوبل بتصفيق كبير في الأمم المتحدة وفتحت له أبواب البيت الأبيض خصوصاً في عهد رونالد ريغان فاعتقد أنه قادر فعلاً على تحرير لبنان من كل من هو غير لبناني.

[شريط مسجل]

أمين الجميل: من هذا المنطلق إنني أطالب بالانسحاب الفوري وغير المشروط لكل القوات غير اللبنانية من لبنان.

سامي كليب: وأمين الجميل عاصر والتقى وصادق الكثير من ملوك وأمراء ورؤساء العرب، فتارة يسبح في مياه الأردن مع صديقه الراحل الملك حسين وتارة أخرى يلعب التنس مع صديقه الأميركي الرئيس السابق جورج بوش، ولكن بوش كان يفوز عليه بالتنس تماماً كما أن أميركا هزمت طموحه حين تخلت عنه، انتهى العهد بدون رئيس جمهورية وبانقسام الوطن بين حكومتين، ولكن أمين الجميل لم ينته ووظف صداقاته الأميركية خصوصاً مع دونالد رمسفيلد الذي تعرف عليه في خلال عهده في محاولة لمنع الحرب على العراق ذهب في المرة الأولى للقاء صدام حسين في مزرعة نائية جداً عن القصر الرئاسي.

أمين الجميل: في بيت متواضع في منتصف هالمزرعة هايدي بيت متواضع جداً فوجئت أنا أنه وقفنا أمام البيت ونزلنا من البيت وكان الرئيس صدام بانتظارنا في..

سامي كليب [مقاطعاً]: بس أكيد هوه؟ خصوصاً إنه كان عنده كتير أشباه

أمين الجميل: لا لأنه في سابق معرفة وفي مثل ما ذكرت وكمان أنا مش بس البشرة كمان الحديث بيّن أنه هوه الشخص.

وساطة الجميل مع صدام

سامي كليب: طيب فخامة الرئيس طبعاً أنا لن أضيع كل الحديث حول الموضوع ولكن أود أن أعرف منك ما الذي قاله لك الرئيس صدام حسين ما هي الرسالة التي نقلتها إليه وكيف تعاطى مع هذه الرسالة؟

أمين الجميل: نعم في هايدي أول زيارة كانت زيارة يقولوا بالإنجليزي (Touch Base) يعني أنا كان أول لقاء أول اتصال، أفهم منه ويفهم مني شو أنا عندي معلومات وأفهم منه شو الاستعدادات، فكان الرجل مرتاح استقبلني مرتاح بها البيت المتواضع وكان جو حميم يعني وكنا لحالنا تقريباً مع شخصين ولا شخص عم بيدون المحضر وكنت موجود عم ببحث.. عم باطلعه أنا على الموضوع وهو عم بيسمعني ومرتاح البال وبعد شوي بيجي شخص بيضيفه سيجار علبة سيجار وبيضيفني قلت له أنا بتأسف ما بدخن بس ندمت بعدين كان لازم آخذ السيجار لأنه كذكرى، يعني على أي حال ما كان بالي بها الموضوع فقالي أنا بدخن سيجار لما بكون بالي مرتاح لما أكون أنا مرتاح ومستقر بحب أدخن سيجار قلت عال هيك مرتاح والدنيا بألف خير عظيم، ففهمت إنه هوه جاهز لكل الاحتمالات أنه العراق كله متسق وفيه تحضيرات للمقاومة ولرد أي هجوم..

سامي كليب: رغم استعداده للحرب فإن صدام حسين قبل وساطة ثانية من أمين الجميل ولكن الاستعدادات الأميركية للحرب كانت أقوى عاد الجميل مرة ثانية إلى العراق جاء باقتراح يقضي بإقامة إدارة بإشراف الأمم المتحدة تكون رديفة لنظام صدام حسين أو ربما بديلة عنه لم يلق جواباً شافياً من صدام.

أمين الجميل: أنا يعني تقريباً انطباعي إنه كان الرئيس صدام حسين مراهن على المقاومة الداخلية إنه بيصير فيه.. حتى إذا دخل الجيش الأميركي هو مراهن على المقاومة الداخلية ومقاومة العشائر أكثر ما هو مراهن على موضوع الجيش والدليل على ذلك إنه المقاومة انطلقت لما انطلقت مؤخراً وانطلقت بشيء .. بشكل غير فعال حقيقة لإرباك الأميركان.


كان الرئيس السابق صدام حسين مراهنا على المقاومة الداخلية ومقاومة العشائر للجيش الأميركي أكثر من مراهنته على الجيش العراقي

سامي كليب: يعني للأسف على كل حال فخامة الرئيس الحرب سبقت كل الوساطات وربما طبعاً معظم التحليلات تقول حتى لو أنه قَبِل الكثير من التنازلات كانت الحرب قادمة لأسباب أخرى ولن نغوص في التفاصيل خصوصاً أنتم شخصياً أيضاً في عهدك عانيتم من عدم مصداقية الأميركي في مراحل عديدة وسوف نرى ذلك فيما بعد، هنا نتوقف عن الموضوع العراقي على الأقل لنعود إلى عهدك إلى التجربة كلها من البداية وحتى مغادرتك السلطة بظروف في الواقع صعبة ومأساوية جداً. هناك توصيفات عديدة أعطيت لك في بداية العهد يعني بعض من كان في الإدارة الأميركية كان يقول أنك (Play Boy) وأنك تمارس السياسة أيضاً من هذا النفس هناك الكثير من العنفوان الاعتداد بالنفس وما إلى ذلك، البعض أيضاً أتهمك بأنك جئت أيضا في عصر إسرائيلي رغم أنك كنت تمثل داخل حزب الكتائب أيضا تياراً اختلف مع التيار الإسرائيلي ولكن التعريف الذي لفت نظري هو تشبيهك براجيف غاندي قيل أنك ورثت النيابة عن عمك الشيخ موريس، وورثت رئاسة الجمهورية عن شقيقك الذي قتل واغتيل الشيخ بشير الجميل، والزعامة المسيحية والكتائبية عن والدك الشيخ بيير، أود أن أسألك في البداية من هو الأقرب إليك من هؤلاء الثلاثة؟

أمين الجميل: يعني قضية الإرث أنا مراقب كل هالمراحل بمخاض الانتخابات فما بعرف هايدي إذا الانتخابات لما بتترشح بالمنطقة وبيجيك كذا عشرات ألوف الأصوات ما باعتقد هذا فينا نتجاهله، الشيخ موريس أخذت منه روح التصميم والتنظيم وكان مفكر كبير الشيخ موريس، وأخذت من الوالد حب الوطن وهالاندفاع وهاروح القيادة اللي كان عنده إياها، فباعتقد أخذت منه اثنين أخذت من الشيخ موريس وخالي وأخذت من الوالد هالإرث اللي بيمكني إنه أواجه الاستحقاقات وأواجه التحديات أولاً بفكر موريس جميل وبروح القيادة اللي كانت عند الشيخ بيير الجميل، جدي الدكتور أمين الجميل سنة 1930 بمقال إلى مجلة البشير بيقول فيها حذر اليهود من منطق إقامة المستوطنات في فلسطين اللي بيقول جدي بها المقال هذا بيقول إنه بدها تجيب الويلات لأبناء إسرائيل بالذات ولليهود بالذات فحذر من هذا الشيء يعني كان الدكتور أمين الجميل كان دائماً عنده هذا التوجه العربي ومتخوف من هالممارسة اليهودية في فلسطين..

سامي كليب: وللإشارة أيضاً إنه الوالدة مصرية المنشأ أيضاً والدتك

أمين الجميل: والوالدة .. الوالدة كذلك الأمر خلقت بالمنصورة بمصر وعندنا بعد لهلا أقرباء كتار في مصر وعندنا هالرابط مع مصر ومع كل القيادات السياسية

سامي كليب: كانت تقود الطائرات أيضاً

أمين الجميل: القيادات السياسية في مصر هي الوالدة كانت فذة.. كانت يعني حياة شخص خارق كانت أول امرأة في مصر بتقود طائرات وحتى السيارة أول ست أخذت إجازة سوق سيارة

سامي كليب: في لبنان

أمين الجميل: في مصر

سامي كليب: في مصر

أمين الجميل: لأنه عاشت في مصر الوالدة وبتربطنا علاقات حتى في خالتي أخت الوالدة أخت الشيخ موريس تزوجت يوسف صهيون يوسف صهيون كان عضو في حكومة الحاج أمين الحسيني الحكومة الفلسطينية بالمنفى فلذلك تربطنا علاقات مع فلسطين مع مصر وكذلك الأمر مع مجموعة من الدول يعني علاقاتنا مع الكويت مع السعودية مع مصر مع..

علاقة أمين الجميل بإسرائيل

سامي كليب: سنرى كيف تم توظيف هذه العلاقات العائلية العربية في علاقاتك فيما بعد حين أصبحت رئيس الجمهورية مع الدول العربية ولكن أود أن تجيبني على السؤال بشأن الخيار الإسرائيلي هل كنت تواجه فعلاً الوالد والشقيق في مراحل معينة خصوصاً حين بدأت الاتصالات مع إسرائيل تصبح شبه علنية؟

أمين الجميل: أنا للذكرى لما استلمت رئاسة الجمهورية سنة 1982 وكان في ضغط هائل إسرائيلي على لبنان وكذلك أمر الأميركان كانوا عم بيشجعوا الخيار الإسرائيلي على الساحة اللبنانية، فكان موقفي واضح وأرسلت كتاب خطي ورسمي للرئيس رونالد ريغان بقول له فيه أنا بتمنى إنه يساعدني لتحقيق ثلاث أمور وحدة لبنان..

سامي كليب [مقاطعاً]: هذا فيما بعد حين..

أمين الجميل: لا هايدا سنة 1982

سامي كليب: يعني حين أصبحت رئيساً أنا بسألك فخامة الرئيس لو سمحت لي فيما قبل يعني طبعاً حصل الاجتياح الإسرائيلي وحصلت لقاءات عديدة بين قيادات في الجبهة اللبنانية من هذه القيادات كان الوالد وكان شقيقك حتى بعض الروايات الإسرائيلية تقول إنك شخصيا أيضاً اجتمعت مع الإسرائيليين في بعض المرات يعني حتى قبل الاجتياح هل وافقت في مرحلة معينة إنه بسبب الخيارات العربية المعدومة أن يكون الخيار الإسرائيلي خياراً لبنانياً؟ وهل اختلفت مع العائلة بهذا الشأن أم لا؟

أمين الجميل: ما اختلفت مع العائلة عم بقول لك كنت واضح يعني مع الوالد خيار الوالد كان منذ البداية..

سامي كليب: ومع الشيخ بشير شقيقك

أمين الجميل: كان خياره عربي وكان متحفظ جداً ومتخوف أنا ما بتذكر بذاك الوقت خاصة بعد 1978 الحرب اللي حصلت على الأرض اللبنانية ومحاصرة لبنان لاسيما محاصرة المناطق المسيحية قدمت إسرائيل خدمات جمة لمساعدة الشعب على الصمود كانت وقتها لا الذخائر والأسلحة كانت متوفرة ولا خاصة الأكل والبنزين كان متوفر بتذكر كان مرفأ الأكوامارينا كان مرفأ لاستلام كل البضاعة اللي بتساعد على الصمود والذخيرة والوقود تجينا البترول البنزين بالبراميل..

سامي كليب [مقاطعاً]: من إسرائيل؟

أمين الجميل: من إسرائيل نعم فهاديك الوقت كان فيه إسرائيل مثل واحد مزنوق بالزاوية ما عنده أي متنفس أي أكسجين عم تيجي إسرائيل تقدم لك هالأكسجين هذا، ففي كان البشير كان مسؤول عن الواقع الأمني والعسكري كان هو رئيس المجلس الحربي في الكتائب وأسس القوات اللبنانية وهوه مؤتمن على الأمن وعلى الاستقرار وعلى الصمود كذلك الأمر، ما كان عنده أي خيار إلا ما يتلقى المساعدات من أي جهة أتت بتذّكر وقتها كان الشيخ بيير عم يقول نحن نتعاون مع الشيطان حتى نحافظ على كياننا وعلى حياتنا وعلى عرضنا بس هون بدي أكمل هالموضوع لأنه موضوع دقيق ومهم جداً

سامي كليب: اتفضل

أمين الجميل: إنما حتى بشير لما هالعلاقة أنا وياه رجع واع للوضع ولخطورة الوضع وإذا بنتذكر عم بحكي محطات تاريخية

سامي كليب: لقاء بيغين

أمين الجميل: من منطق دفن الصيغة صيغة 1943 والعلاقة بذاك الوقت مع إسرائيل، تحول بشير بالذات إلى خياراتي والتقينا على خيارات واحدة عشية ترشيحه لرئاسة الجمهورية وبدأ علاقاته مع الرئيس صائب سلام..

سامي كليب [مقاطعاً]: اسمح لي بالمقاطعة من وقت لآخر ولكن حصل هذا التوجه الجديد بعد اللي حصل يعني بعد اجتياح لبنان من قبل إسرائيل بعد دخول القوات الإسرائيلية حتى القصر يعني.

أمين الجميل: لا كان قبل، بدأ بشير علاقاته بدأت قبل، بدأت سنة الـ 1981 بعد حرب زحلة، بدأ بشير علاقة مع بواسطة الرئيس سركيس الرئيس سركيس ساعد كتير لبلورة أفكار جديدة على هذا الصعيد خاصة بموقع القوات اللبنانية وبشير بالذات وبشير سافر للسعودية التقى مع مجموعة من القيادات السعودية، مضبوط بعد الاجتياح الإسرائيلي وحتى التقى مع أبو فراس مندوب الرئيس حافظ الأسد محمد الخولي اللواء محمد الخولي في القصر الجمهوري، وبدأت تحولات كبيرة يعني التقينا بالمرحلة الثانية من حياة بشير التقينا على ضرورة التأكيد على الرهان العربي وعلى الخيار العربي..

سامي كليب: هايده بعد ما حصل عدة شروط من قبل إسرائيل لا يمكن أن يحتملها لا بشير الجميل ولا أحد من قبلكم لنذكر فخامة الرئيس..

أمين الجميل: صحيح وهذا رهاني أنا الخيار العربي لأنه مقتنع كنت إنه من المستحيل إنه إسرائيل تحب لبنان ويكون فيه نوع من علاقة إستراتيجية مع إسرائيل هذا كان..

علاقة بشير الجميل بإسرائيل واغتياله

سامي كليب: يعني أنا على كل حال راح أتركك توضح كل المواقف في هذه الحلقة وفي الحلقة المقبلة ولكن لابد من التذكير إنه الشيخ بشير الجميل قبيل انتخابه حصل تلاسن بينه وبين القيادات الإسرائيلية بأيام قليلة لأنهم حاولوا يفرضوا عليه نوع من اتفاقية السلام مع إسرائيل وهو اعتقد أنه سينتخب رئيس للجمهورية وسيكون حراً طليقاً في ممارسته الداخلية


قبل انتخاب بشير الجميل بأيام قليلة حصل تلاسن بينه وبين القيادات الإسرائيلية لأنهم حاولوا أن يفرضوا عليه نوعا من اتفاقية السلام معهم

أيمن الجميل: هذا كلام صحيح

سامي كليب: يعني ما يشير إنه.. إلى أمرين أولاً لقاءات مع الإسرائيليين استمرت حتى قبيل انتخابه، تم الانتخاب وسط الدبابات الإسرائيلية والحضور الإسرائيلي ولولا من الإسرائيليين ربما لم يكن قادراً على أن يُنتخب رئيساً للجمهورية، فيما بعد حصل توجه آخر بعد ما انتخب لأنه قرر أن يعود إلى الدول العربية ربما ليتفكك أيضا من هذا الضغط الإسرائيلي الكبير وأنت تذكر الحادثة..

أمين الجميل: بس من الناحية دي بنترك للتاريخ يحكم بهذا الشأن عم بعطي أمثلة حتى ما نظلم الناس هيك مجاناً يعني

سامي كليب: بس ما كان سهل كمان فخامة الرئيس للطرف الآخر الذي عانى من الاجتياح الإسرائيلي أن يرى أيضاً أرييل شارون يأتي في مأتم الشيخ بشير الجميل ويعزي عائلة الجميل يعني الصورة لم تكن أيضاً مشرفة جداً آنذاك

أمين الجميل: يومها ما قِبل يسلم علي وأنا زعلان يعني

سامي كليب: من الذي اغتال بشير الجميل ولماذا برأيك؟

أمين الجميل: اللي اغتال بشير الجميل عملنا التحقيقات كلها وواضح إنه اللي كبس على الريموت كنترول كان شخص اسمه حبيب الشرتوني، حبيب الشرتوني اللي هو تابع للحزب القومي السوري بتبين التحقيقات إنه كان في قرار مركزي قومي سوري وبنعرف القوميين علاقاتهم مع النظام السوري، لا بل أكثر من هيك لما صار الهجوم السوري على قصر بعبدا للإطاحة بالجنرال ميشيل عون بـ 13 أكتوبر سنة 1989 بأعتقد أو 1990 في ذاك الوقت أول قرار.. أول عمل عسكري كان عملية عسكرية سورية إلى سجن رومي لتحرير حبيب الشرتوني من السجن لأن كنا إحنا أبقينا حبيب الشرتوني بالسجن فيه فرقة عسكرية سورية حررت حبيب الشرتوني لما بنهتم سوريا بحبيب الشرتوني إلى هذا القدر ما اهتموا وما كان في هذا الـ ... يعني ...


الذي اغتال بشير الجميل هو حبيب الشرتوني التابع للحزب القومي السوري، ومعروف أن للقوميين علاقاتهم بالنظام السوري بالإضافة إلى تواطؤ عناصر من قلب فريق بشير ومقربين جدا منه بعملية الاغتيال

سامي كليب: يعني برأيك إنه سوريا أشرفت على اغتيال بشير الجميل

أمين الجميل: يعني عم بقول لك أنا وقائع بنترك.. هذا وقائع إنه حبيب الشرتوني قومي سوري وسوريا هي اللي أشرفت على تحرير حبيب الشرتوني من السجن بـ 13 أكتوبر.. وقائع

سامي كليب: بس اسمح لي أفهم ويفهم المشاهد الذي ربما لا يعرف الكثير عن تلك الفترة تفضلت منذ قليل بإنه الشيخ بشير بدأ اتصالات مع السوريين، إنه بدأ توجه عربي إنه بدأ التخلي عن إسرائيل، طيب بكل هذه الخيارات المفروض إنه دولة كـ سوريا تقبل به لماذا تغتاله إذاً؟

أمين الجميل: ما عندي معلومات عم بعطيك وقائع وأكيد باعتقد وأنا قايلها أكثر من مرة إنه اغتيال بشير خدم كذلك الأمر إسرائيل خدمها بشكل أساسي ما في لزوم ندخل بالتفاصيل بس خدمها وهو اللي أدى إلى عملية صابرا وشاتيلا اللي كان هدف إسرائيلي منذ بداية التحضير لاجتياح لبنان كان في هدف قضية صابرا وشاتيلا.

سامي كليب: سنتحدث مباشرة عن..

أمين الجميل: صابرا وشاتيلا ما قدروا يحققوها قبل اغتيال بشير، حققوها بعد اغتيال بشير لأن هون برجع بأكد بشير كان ضد وكان واقف بوجه إسرائيل بما يتعلق بصابرا وشاتيلا

سامي كليب: راح أسألك عن صابرا وشاتيلا بس اسمح لي بسؤال أنت قلت في تصريحات سابقة إنه اغتيال بشير الجميل حصل أيضاً فيه مؤامرة داخلية، أحد المقربين منه أو ربما أكثر من شخص ساعد في الوصول إليه ووضع المتفجر في الطابق فوق رأسه مباشرة هل اليوم تستطيع أن تؤكد لنا من هو الشخص أو الأشخاص؟

أمين الجميل: إحنا بنأكد.. ما بدي أدخل بلعبة الأسماء خاصة هذا اتهام خطير يعني إذا ما عندك إثبات 100%، بس نحن عندنا إثباتات بإنه فيه كان عناصر من قلب فريق بشير كان هو متواطئ بقضية الاغتيال ولسوء الحظ فيه مقربين جداً جدا من بشير..

سامي كليب: لا تريد أن تذكر أسماء هل يمكن أن أسألك عن المسؤول السابق في القوات اللبنانية إيلي حبيقة هل كان متورطاً في هذا الأمر؟

أمين الجميل: ليس فقط يعني إيلي حبيقة تبين إنه من الخيار الإسرائيلي صفى على يسار الخيار السوري وفيه غيره كمان، كل اللي غيروا كانوا يروجوا للخيار الإسرائيلي واليوم عندهن مسؤوليات كبيرة سياسية كانوا كمان عندي نقطة استفهام عليهن، إنه في ناس اللي كانوا يعني اليوم عم بيرفعوا شعارات عربية كبيرة وكانوا هن بذاك الوقت كانوا بقراءتي بيلعبوا..

سامي كليب: يعني اليوم ما في غير كريم بقرادوني رئيس حزب الكتائب

أمين الجميل: نعم

سامي كليب: هل تشير إليه؟

أمين الجميل: ما عم بيشير لحدا أنا بس عم بقول إنه فيه كل الناس اللي تلونوا وغيروا خياراتهم والتزاماتهم السياسية بها الكثرة يعني الواحد بيحط نقطة استفهام، لأنه لما بشير كان بالأشرفية آخر خطاب كان ألقاه بشير بالأشرفية آخر لقاء مع رفقاته، يعني أنا بتساءل الفريق فيه فريق مفروض يكون بجانبه بها ذاك الاجتماع

سامي كليب: ما كان موجود؟

أمين الجميل: شو السر إنه ما كانوا بجانبه؟

سامي كليب: مرتكبو مجزرة صابرا وشاتيلا معروفون وهم نفذوا جريمتهم على مرأى القوات الإسرائيلية وكان لإسرائيل مصلحة أيضاً في اغتيال الشيخ بشير ولكن هو أمين الجميل الذي انتخب بشبه إجماع نيابي وأستقبل بالمهرجانات الكبيرة لماذا وقع في فخ اتفاقية السابع عشر من أيار مع إسرائيل هل لأن الدبابات الإسرائيلية كانت تطوق قصره أم لأنه أعتقد أن الاتفاقية الأمنية ليست بالضرورة معاهدة سلام وأنه سينجح بموجبها بإخراج إسرائيل من لبنان؟ ولماذا اعتمد على المبعوث الأميركي آنذاك فيليب حبيب الذي التقاه ليلة انتخابه والذي كان قد باشر مساعيه بين لبنان وإسرائيل قبل عهد الجميل مع الرئيس الراحل إلياس سركيس؟

[فاصل إعلاني]

ارتكاب إسرائيل لمجزرة صبرا وشاتيلا

أمين الجميل: بأقدر أؤكد انطلاقا من محاضر موجودة وبننشرها بالوقت المناسب إنه عملية صابرا وشاتيلا كانت مطروحة على شارون منذ.. قبل الاجتياح بالذات قبل حزيران 1982 يعني كان من مخطط الاجتياح الدخول إلى صابرا وشاتيلا إنما شارون..

سامي كليب: كيف عرفت؟

أمين الجميل: عرفنا لأنه في محاضر عندنا محاضر ووقعت بين إيدينا محاضر معينة بتدل على إنه كان في تحضيرات إسرائيلية لدخول صابرا وشاتيلا والضغط على القوات اللبنانية للمشاركة لأنه الجيش الإسرائيلي ما كان بيريد هو يُقحَم بقضية حرب شوارع بقلب المخيمات أولاً لجهة الضحايا اللي يروحوا عنده قتلى ومن جهة ثانية لسمعة الجيش الإسرائيلي ما بيريد يتلوث بها الأمور..

سامي كليب: اسمح لي أقاطعك بمسألة بسيطة أنت في خلال الاجتياح الإسرائيلي جئت والتقيت بأبو إياد وهناك رسالة من أبو إياد بين يدي في الواقع يمتدح فيها ما وصفها بشجاعتك لأنك ذهبت للقائه، أيضاً أنت شاركت في معارك ضد الفلسطينيين في تل الزعتر وما إلى ذلك وكنت تقول أنك كنت مقاتلاً شرساً ضد الفلسطينيين ولكن في نفس الوقت حين جاء الصليب الأحمر ليخلص الفلسطينيين من تل الزعتر ساهمت في منطقتك في الديكواني بإخراج الجرحى وأيضاً الفلسطينيين، السؤال ليس هنا السؤال إنك حصلت على معلومات كما تتفضل بشأن مجازر بصابرا وشاتيلا ستحصل وكنت على علاقة بالفلسطينيين تحديداً ما يشير إليها ما تشير إليها زيارتك إلى أبو إياد هل أخبرت الفلسطينيين بذلك لكي يتخذوا بعض الحذر مثلاً؟

أمين الجميل: ما في شك إن إحنا علاقتنا مع المقاومة قديمة يعني بنجتمع منذ آخر الستينات والسبعينات كان دائماً نتداول حول هذه الأمور والمعلومات اللي عندي إياها كنت دايماً نتداول فيها، أنا بهاديك الوقت كنت عم بحاول بشتى الطرق أمنع هذه المجزرة وصار عدة اجتماعات أنا وبشير وحذرت من إنه أي انغماس بعمليات عسكرية ضد الفلسطينيين نحن نشارك فيها أنا بأؤكد على شيء وهذا بالتأكيد لازم يكون للتاريخ ما كان في أي قرار من قبل القوات اللبنانية للمشاركة بقضية صابرا وشاتيلا، كان عملية فردية قام فيها بعض أعضاء القوات اللبنانية اللي كانوا على تواصل مع الموساد مع المخابرات الإسرائيلية واستدرجتهن الموساد والجيش الإسرائيلي وجماعة شارون للقيام بهكذا عمل


كان لبعض أعضاء القوات اللبنانية الذين استدرجهم الموساد وجماعة شارون يد في مذبحة صبرا وشاتيلا

سامي كليب: هل في مجموعة انفصلت عن القوات اللبنانية آنذاك؟ هل كان إيلي حبيقة هو قائد هذه المجموعة هو الذي قرر دخول المخيمات بإشراف أرييل شارون؟

أمين الجميل: ما تطلب مني أذكر أسماء بس معروفين وانطرحوا بالإعلام وهذه الأسماء الأشخاص اللي هن شاركوا معروفين، اتفاقية 17 أيار مفروض الناس تفهم تماماً إنه ما كانت اتفاق سلام كانت اتفاق فك ارتباط وقف إطلاق النار وانسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان، وإسرائيل بقيت شهرين تقريباً تفرض علينا.. تحاول تفرض علينا ثلاث شروط لبدء المفاوضات كان بدها أولاً المفاوضات تكون سياسية بين وزير خارجية ووزير خارجية أو وزير دفاع ووزير دفاع إذاً اعتراف سياسي، اثنين كان بدها إنه تتم المفاوضات بين بيروت والقدس يعني اعتراف بالقدس كعاصمة إسرائيل، وثلاثة كان بدها اتفاقية سلام يكون شعار العنوان اتفاقية سلام يعني فصل لبنان عن التضامن العربي وهذا شيء نحن كان أنا رفض مطلق وأبلغت الرئيس ريغان بمكتوب رسمي وخطي بقول له نحن هذا الشيء لا يمكن أن نقبل فيه أنا بدي وحدة لبنان بدي عروبة لبنان والمحافظة على المؤسسات، للمرة الأولى إسرائيل تقبل بالتوقيع على اتفاق انسحاب بدون ما تحصل على اتفاقية سلام وهايده نحن أنا فخور فيه وهذا إنجاز كبير حققته لمصلحة لبنان الدولة الأصغر تمكنت إنه تحصل على هكذا توجه، وأما بالنسبة للسعودية هنا بحب أنا أؤكد يعني كان موقفها خاص يعني وكان في عاطفة تجاه لبنان اللي حقيقة كانت دعم أساسي لنا ليس دعم سياسي إنما كان في عاطفة من قبل جلالة الملك فهد يعني، وكان الملك فهد على طول بجانبنا يعني بآخر أيام الرئيس سركيس بكل عهدي لآخر لحظة ولذلك كنا لدى


لم يكن اتفاق 17 أيار اتفاق سلام إنما كان اتفاق فك ارتباط ووقف إطلاق نار وانسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان

كان عنده علاقة مميزة..

سامي كليب: كيف؟ في تحديد اتفاقية 17 أيار؟

أمين الجميل: وكان يساعدنا كثير مع الرئيس الأسد يساعد كثير لتطرية الأجواء مع سوريا وغير سوريا، فكان عم بيلعب دور الأخ المحب إلى لبنان ولذلك كنت أنا مصر كان بعتقد اللواء حمدان العميد حمدان باعتقد من الجيش كان دايماً باستمرار يسافر للمملكة ويطلع جلالة الملك على محاضر المفاوضات، وكنا دائماً نطلع السعوديين بكل شاردة وواردة، حتى بأعتقد المرحوم بيير حلو النائب بيير حلو كذلك الأمر سافر للسعودية والتقى مع الملك فهد وأطلعه على كل التفاصيل وكان الملك فهد يشجع ويدعم ويتصل بالأميركان ويوبخ الأميركان ويعلي صوته مع الأميركان كلما الأميركان ضعفوا تجاه إسرائيل، فكان حقيقة الأميركي هو يدفش الأميركان إنه يكونوا صلبين أكثر بوجوه إسرائيل وهذا اللي سرّع ببداية المفاوضات بعد التأخير اللي ذكرته من قِبل إسرائيل وكذلك الأمر كان دايماً الملك فهد على اتصال مع الإخوان السوريين ويرسل رسائل للرئيس الأسد حتى يطمنه على موقف لبنان إنه لبنان ما بيريد إلا كل الخير لسوريا وكل الخير للعرب نفتح له مجال بلبنان يمشي بها المفاوضات يتخلص من الاحتلال الإسرائيلي، وبعدين بنحل مشاكلنا الداخلية ووقتها للذكرى كمان إذا لابد ما نحكي عن هالحقبة هايده ما في يعني لابد نذكر كذلك الأمر الرئيس رفيق الحريري اللي كان مقرب جداً من الملك فهد واللي كان لعب دور في هالمرحلة هايدي ينقل رسايل بين سوريا وبيننا وكان نوع من.. يعني يدير يعني كان هو مكلف من الملك فهد لتأمين هالاتصالات.

اتفاق 17 أيار بين لبنان وإسرائيل

سامي كليب: هل لعب دور.. هل لعب دور الرئيس رفيق الحريري في الترويج لـ 17 أيار كنت تعرفه آنذاك؟

أمين الجميل: أنا ما كان في علاقة مع رئيس الحريري أول ما جاء لعندي جاء مندوب الملك فهد ودخلنا باتصالات مكثفة من ذاك الوقت

سامي كليب: في خلال 17 أيار

أمين الجميل: خلال 17 أيار وبعد 17 أيار وأرسلنا وفود كذلك الأمر وزارية وبرلمانية إلى باقي العواصم العربية كذلك الأمر

سامي كليب: السعودية وبعض العرب احتضنوا اتفاقية لبنان مع إسرائيل فمن الذي أسقط الاتفاقية؟ سوريا، القوى الوطنية والإسلامية، تخبط الإدارة الأميركية بين الـ (CIA) ووزارة الخارجية، انقسام إسرائيل بشأنها أم السوفييت الذين أبلغوا الجميل أنهم مسرورون بانزلاق واشنطن إلى الفخ؟

أمين الجميل: واللي أسقط الاتفاق بدي هي كتاب مرفق قدمته إسرائيل بـ 17 أيار بالذات يعني مؤرخ بـ 17 أيار، بيجي لعندي مساعد فيليب حبيب اسمه موري دريبر بيجي لعندي بـ 16 الشهر عشية بالليل وجهه أصفر بيفوت لعندي على المكتب طلب يشوفني بسرعة وقال لي عندي خبر ما كثير حلو وأعطاني كتاب أرسلته إسرائيل لأميركا، والكتاب هو بيحط شروط إضافية على اتفاقية 17 أيار، هالشروط إضافية كانت أولاً الانسحاب المتزامن السوري الإسرائيلي، اثنين تسليم إسرائيل الأسرى، وثلاثة تسليم جثث الجنود الإسرائيليين اللي موجودين بلبنان، فقلت له شفت هالإصرار إنه ما عندنا خيار إنه يا هيك يا نحن بننسحب من هيك وصلنا للهجة كانت شديدة يعني قوية كثير قلت له.. فكرت شوية قلت له طيب إذا هيك نحن بنتأسف أنا حقيقة عندي خيبة أمل كبيرة منكن، إذا ما عندكم إذا عم بتحكوا لي بها اللهجة ما عندي أنا غير خيار راح نوقع تاني يوم 17 الشهر راح نوقع الاتفاق بس بشرط إنه أولاً نحن بنقدم كتاب بوجه الكتاب الإسرائيلي بنقدم كتاب لبناني بنقول إنه هالاتفاق ما بيكون صالح ولا لبنان بنفسه إلا ما ينسحب الجيش الإسرائيلي من لبنان وإلا بنعتبره لاغي، واثنين الشيء الثاني اللي طلبناه إنه أميركا تبقى معنية بالأمر تعطينا حق بموقفنا ويكون فيه كتاب خطي تلتزم فيه أميركا باستمرار الدعم الأميركي لنا والسعي لتحرير الأرض اللبنانية.

حقيقة الاقتراح بتقسيم لبنان

سامي كليب: جاءت رسالة الضمانات الأميركية لكن واشنطن كانت قد بدأت تشعر بالقلق في لبنان وقلقها تحقق فُجرت سفارتها في عوكر فُجِّر مقر قواتها في بيروت قتل المئات من جنودها وبدلاً من أن تضغط على إسرائيل ضغطت على أمين الجميل، دخلت سوريا بثقلها على الخط دفعت حلفائها لضرب الاتفاقية مع إسرائيل فاختار الجميل أن يعود مجدداً إلى البرلمان أسقط البرلمان الاتفاقية تماماً كما كان البرلمان نفسه قد صادق عليها، ولكن هل فعلاً أن الأميركيين اقترحوا على الجميل تقسيم لبنان؟

أمين الجميل: كان هذا مشروع إسرائيلي بالواقع مشروع إسرائيلي وبدا بما يسمى بالـ (Special Status) يعني نظام خاص وبتأسف أقول إنه هالـ (Special Status) هايده أبلغت من قبل قوى درزية إجت لعندي على قصر بعبدا وقيادات درزية بتذكر يمكن كان منير مجيد وكان كمان الحزب الاشتراكي معنى إنه عم بيطلبوا بنوع من نظام خاص بالشوف اللي هو (Special Status) وهذا شرط حتى يرجعوا.. شرط المصالحة الوطنية إنه يكون فيه نوع من الاعتراف بخصوصية.. خصوصية الشوف وهذا موضوع عرض

سامي كليب: يعني هي الإدارة المدنية لإدارة شؤون الشوف؟

أمين الجميل: بعدين صارت تحولت إلى إدارة مدنية وأنا طار عقلي مني لما عرض علي بدأت الأول إجه وفد درزي يعرض علي هذا الشيء، من ثم وعادل حمية هو كمان كان يعني حاول يعملوه وسيط عادل حمية اللي كان وزير بالوزارة في ذاك الوقت..

سامي كليب: بس عادل حمية كان وليد جنبلاط

أمين الجميل: عم بقول لك ما كان فيه نوع من موقف درزي عام كان منير مجيد والحزب التقدمي الإشتراكي كانوا عم بيروجوا لهذا الحل

سامي كليب: وإذا مش ناسي يمكن ضربوا لعادل حمية مرحلة معينة

أمين الجميل: هذا غير موضوعنا هذه غير قصة هذه ما ضربوه هذه غير قصة ما لها علاقة بـ
(Special Status) يعني هذه إجت بعدين يعني كان فيه الموقف الدرزي كان عم بيجاهر بـ
(Special Status)، وبعدين ترجم بالإدارة المدنية، بيجوا الأميركان عم بينقلوا لي رسالة من إسرائيل تطلب مني أقبل بها الـ (Special Status) يعني إذا بدنا نحكي كل شيء حقيقة لذلك يمكن سابق لأوانه حتى ما نحرك جروحات يعني

سامي كليب: فرصة إنك فخامة الرئيس..

أمين الجميل: هذا كان حقيقة يعني بيتهم الثاني ببعض الأمور هذا اللي عم بيحصل يعني، هذا اللي كان بيحصل ضغط علينا حتى نقبل بالاعتراف بخصوصية كل المناطق، لما بده يقبل بخصوصية عامة لخصوصية لمنطقة الشوف ساعتها بده يقبل بخصوصية للمنطقة المسيطر عليها القوات اللبنانية، بده يقبل بخصوصية لمنطقة طرابلس وضواحيها، بده يقبل خصوصية.. يعني شو معناها معناها التأصيل

سامي كليب: يعني الأميركان كانوا موافقين على هذه الخصوصية؟

أمين الجميل: يا سيدي خليني أقول لك الأميركان طرحوها بس اللي كان عم بيروج لها هن أطراف لبنانية وسميت لك يعني أول من طرح الموضوع أول ما طرح الموضوع كان الفئة الدرزية

سامي كليب: في أي سنة فخامة الرئيس؟

أمين الجميل: هذه بأعتقد 1984-1985

سامي كليب: هذه الـ 1984 أنت في لك فخامة الرئيس اسمح لي بالمقاطعة دراسة بندوة الرابي بـ 13-15 كانون الثاني سنة 1977

أمين الجميل: نعم

سامي كليب: تحت عنوان الانتفاضة اللبنانية، تحدثت فيها عن مفهوم وحدات إقليمية بلبنان، عن أقلمة إدارية وتنظيمية واسعة، عن استيعاب الخصائص وعن تطوير شخصية المناطق اللبنانية، يعني مفهوم وحدات إقليمية وأقلمة إدارية طبعاً ما راح نعمل درس بالشؤون السياسية بالإدارة السياسية، ولكن هو مفهوم أيضاً يشبه الإدارة المدنية؟

أمين الجميل: لا نحن كان واضحة نقول إدارية وإدارية ضمن إطار الدولة لما كنا حكينا عن الوحدات الإقليمية كان بنحكي وقت إقليم يعني أنا كان إقليم الرئيس إقليم المتن يعني قضاء يعني ضمن هذا المنطق يعني كان فيه مشروع للبحث باللامركزية الإدارية واللامركزية الإنمائية، نحن كنا عم نحكي بلا مركزية إدارية سميناها الوحدات الإقليمية، الرئيس الحص كان عم يحكي بهاديك الوقت رئيس حكومة كان عم بيحكي بلامركزية إنمائية..

سامي كليب: رداً على ما تتفضل به يعني أقرأ ولسنا هنا في صدد نكأ الجراح أو صب الزيت على النار، ولكن للتوضيح توضيح المواقف التي كانت قائمة آنذاك إنه مثلاً وليد جنبلاط بحديث لمجلة المستقبل عام 1981 يقول إنه طروحات إن الطروحات الطائفية الانعزالية قديمة في لبنان تعود القرن التاسع عشر إلى الأمير بشير الشهابي الكبير الذي أرسى قواعد الطائفية السياسية في لبنان ونماها وغذاها، ومن هنا نشأ تيار معين في لبنان للوصول إلى وطن طائفي طبعاً هو كان بيعني يعني..


الطروحات الطائفية الانعزالية قديمة في لبنان تعود إلى القرن التاسع عشر أرسى قواعدها السياسية ونماها وغذاها الأمير بشير الشهابي الكبير

أمين الجميل: فينا نجاوب

سامي كليب: تفضل

أمين الجميل: يعني بتأسف لها الكلام هذا اللي تدحضه الوقائع على الأرض سنة 1919 كان فيه فريق كبير من اللبنانيين عم بيفكر بوطن مسيحي اللي هو بجبل لبنان وكان جو ضاغط بهذا الاتجاه كان فيه مؤتمر فيرساي سنة 1919 والبطرك الحويك هو مثل لبنان على رأس وفد مختلط مسلم مسيحي يطالبوا بلبنان الكبير من عداد الوفد كان الشيخ يوسف الجميل عمه للوالد أخوه لجدي اللي كان أكثر المناضلين من أجل تحقيق لبنان الكبير، يعني المسلم المسيحي واللي بيعيش بأمان مع محيطه العربي هايده.. المحطة الثانية سنة 1943 كان مع معمودية الدم للشيخ بيير الجميل اللي وقف مع رياض الصلح ضد الانتداب الفرنسي وناضلوا من أجل استقلال لبنان بينما البعض اللي بينما البعض كان بالمعسكر الآخر كان مع إميل إده عم بيعترضوا على مسيرة الاستقلال وكان عم بيتمسكوا بالانتداب الفرنسي وإلا بالمعاهدة اللي طرحتها فرنسا سنة الـ 1936 بأيام إميل إده المعاهدة اللبنانية الفرنسية اللي هي شبيهة بنظام الانتداب..

سامي كليب: طيب حين تقول البعض كان يروج للخيار الآخر يعني خيار الفرنسي من تعني؟

أمين الجميل: يعني فيه البعض أنا ما بدي أذكر كل الناس بس فيه البعض ما كانوا محمسين كثير لمعركة الاستقلال من بينهم مثلاً بيت جنبلاط اللي كانوا بهاديك الوقت بالعكس كانوا متعاطفين مع إميل إده وما كانوا بمعسكر بالجانب اللي كان عم بيناضل بالاستقلال إنه بشارة الخوري، رياض الصلح كميل شمعون، بيير الجميل، عادل عسيران، ومجموعة عبد الحميد كرامي يعني كان انقسم البلد إلى فريقين يعني.

علاقة الجميل مع ليبيا والعقيد القذافي

سامي كليب: انقسم لبنان تاريخياً ولكن لكل طرف روايته حول الاستقلال ونترك لآل جنبلاط الرد على هذا الكلام لو شاؤوا خصوصاً أن كمال جنبلاط كان قد حمل فيما بعد لواء محاربة الاستعمار طويلاً، أما انقسام لبنان في عهد ضيفنا أمين الجميل وخلافه مع سوريا فسيكون محور لقائنا المقبل ونترك ختام هذه الحلقة لقصته الغريبة والطريفة مع ليبيا فأمين الجميل كان يزور صديقه الملك المغربي الراحل حسن الثاني حين تلقى دعوة لزيارة طرابلس كانت ليبيا آنذاك تصب جم غضبها على الجميل وحزب الكتائب وهذه مثلاً رسالة بعثها العقيد معمر القذافي إلى رئيس الوزراء اللبناني السابق شفيق الوزان يطلب منه الاستقالة من عهد أمين الجميل واصفاً الكتائب بالانعزاليين، وكانت ليبيا آنذاك متهمة بخطف الإمام الشيعي موسى الصدر رغم نفيها المتكرر للأمر، ذهب الجميل سراً إلى طرابلس فضحت إذاعة إسرائيل النبأ قائلة إن الجميل قد خُطف، كاد لبنان يعلن الحرب على ليبيا قبل أن يكشف الحسن الثاني حقيقة الأمر، وفيما لبنان يعيش صدمة ما حصل كان العقيد القذافي يعرض لضيفه اللبناني فيلماً سينمائياً تحت خيمته وفيه صورة للمدمرة الأميركية نيو جيرسي الرابطة أمام السواحل اللبنانية وطلب إليه أن يساعده في تدميرها، اعتذر الجميل وقال إن ليس لديه ضفادع بشرية سمحت الزيارة بترطيب العلاقات واعترف الليبيون بدفع مليار دولار في خلال الحرب اللبنانية، ولكن هل فعلاً أن الرجل الثاني في ليبيا آنذاك العقيد عبد السلام جلود كان طلب من الجميل في إحدى القمم العربية كتابة بيان الشجب الليبي للقصف الأميركي على ليبيا؟

أمين الجميل: كنا بالاجتماع وكان فيه تعليمات لجلود إنه ما بيطلع من الاجتماع إلا بإدانة عربية للقصف الأميركي، ونحن كنا موضوع الاجتماع كان الانتفاضة العربية دعم الانتفاضة الفلسطينية بالأراضي، وما كان يخلص الاجتماع لأن كان يرفض جلود يرفع الجلسة بدون ما البند هذا، وما عم نقدر نخلق نطلع بنتيجة كان بتذكر فيه صدام حسين كان فيه الملك فهد يعني كان اجتماع مهم كثير، بالنهاية يعني بدنا نخلص يعني قلت له للعقيد.. لجلود قلت له أنا عندي اقتراح عليك يعني كنا نحب بعضنا وشوشته وقلت له شو رأيك إنه تعمل بيان استنكار ودحض واللي بدك إياه ويرفق إلى محاضر الجلسات ويكونوا جزء لا يتجزأ وكأنه بالنسبة للمؤتمر يعني تبنى رأيكم بدون ما يكون فيه طالع شيء بالبيان، قاللي والله هيك يفكر فيها قال لي زين زين قلت له تفضل أكتبه قال لي لا أنت بتكتبه قلت شو أنا مالي علاقة بالموضوع قلت لا أنت بتكتبه وبدنا نخلص وأنا ما شغلتي بس قلت له طيب نكتب أخذت ورقة وكتبت يعني بس أكيد بتوقيع ليبيا مش توقيعي أنا عملنا له رسالة هيك بأحلى لغة عربية عن

سامي كليب: يبدوا كانت ثورية جداً

أمين الجميل: كانت ثورية جداً يعني على يسار اليسار كانت، قرأت له إياها قال لي والله زين هذا كلام.. قال لي هذا كلام. ساعتها أخذت قلت له ماشي الحال موافق عليها خفت يغير فكره، أخذت الورقة وأعطيتها لرئيس الجلسة وقلت له ليبيا موافقة على.. ستنضم لأعمال المؤتمر ونحن فينا نرفع الجلسة ورجعت على كرسي ورفعته إنه خلاص مشي الحال الباقي ما صدقوا الأشقاء التانيين ما صدقوا إن قدرنا ننهي الاجتماع، بيجي باعتقد دي كانت يعني كان مرتين صارت مرة كان العقيد القذافي، مرة كان عبد السلام جلود خدنا عشان.. الملك فهد الله يطول بعمره قال لي بدي يفهم شو صار يعني كيف أقنعته وكيف قدرنا نحلحل القصة صار كله بدنا نعرف شو السر يعني.. بعدين التقينا انتهت الأمور بمرة ثانية كنا باعتقد بالجزائر.. بـ الجزائر كان القذافي شخصياً كذلك الأمر لعبت دور بها الإطار هذا وأنقذنا الموضوع، بعدين إحنا يومتها كان جاي القذافي لابس كفوف بيض قلت له شو أخ معمر بيك شيء؟ قال لي لأ بس كان الملك الحسن الثاني مسلم على بيريز مستقبل بيريز بالمغرب وسلم عليه قال لي أنا ما بدي أسلم عليه لبست كفوف حاطت كان بتذكر قاعد معنا بالاجتماع حاطت سيجار وعم بينفخ له بوجهه للملك والملك متضايق جداً منه بس شو قادر يقول، وبعد ما خلصنا الاجتماع.. اجتماع القمة وقمنا بها الدور مع الأخ معمر ساعدنا بحلحلة الأمور والملك فهد هنأني عليها بها ديك الوقت فأخذني بأيدي وفوتني على غرفته العقيد القذافي قال لي شو هالعرب ما بيفهموا وين التقاليد تبعنا أنا جايب معي خيمة بدي أنصبها بجنينة المؤتمر قصر المؤتمر ما سمحوا لي، كان قايم يعني حملة على السلطات الجزائرية ما سمحوا له إنه ينام بالخيمة بده ينصب الخيمة بالحديقة قالوا له أسباب أمنية إذا ما قادرين يحمونا كيف بدهم يحموا حالهم؟ يعني كان كثير منزعج إنه كيف ما سمحوا له ينصب الخيمة قال لي على كل حال هن ما بقدروا الخيم أنت بتقدر فهداني الخيمة اللي كان جايبها حتى إقامته يأمن إقامته

سامي كليب: وجبتها معاك على لبنان

أمين الجميل: بعث لي إياها على الطائرة وخيمة مع كل العدة تبعها.. يعني كل..

سامي كليب: يعني أراد العقيد القذافي أن يعيدك إلى

أمين الجميل: إلى أجواء

سامي كليب: الأجواء العرب القديمة

أمين الجميل: الأجواء العربية القديمة اللي نحن بنفتخر فيها

سامي كليب: إذا مش غلطان في مرة طلب منك تأسلم؟

أمين الجميل: نعم

سامي كليب: إذا مش غلطان في مرة طلب منك أنك تأسلم تصبح مسلم

أمين الجميل: هذه قصة ثانية يعني ساعتها كنا قاعد.. قاعد أنا وياه فقال لي أنا أنت رجل طيب وأنت حقيقة إحنا يعني بنرتاح معك ما تأسلم ونخلص

سامي كليب: طبعاً لم يعتنق أمين الجميل الإسلام ولم يستفد من كل علاقاته العربية في استقرار علاقته الأساسية مع سوريا، التي ربما هو نفسه حين يشاهد صورها اليوم وصوره إلى جانب حافظ الأسد يسأل لماذا تدهورت علاقاته بها؟ ونحن سنسأله عن ذلك في الحلقة المقبلة وقد ودعت ضيفي أمام مدفأته الجميلة يوقد نارها في بكفيا على أمل أن يكون لقاؤنا معه في الأسبوع المقبل شارحاً لأسباب الكثير من النيران التي اشتعلت أو أشعلت في لبنان آنذاك، فإلى اللقاء.