- الثورة اليمنية ومدى نجاحها في تحقيق الأهداف المنشودة
- شباب الثورة وإصرارهم على محاسبة صالح

- الوضع الاقتصادي المتردي في اليمن

- عبد ربه منصور هادي والتحديات الأمنية

- ملف الحوثيين

 

الثورة اليمنية ومدى نجاحها في تحقيق الأهداف المنشودة

غادة عويس
علي محسن الأحمر

غادة عويس: مشاهدينا الكرام أهلا بكم إلى هذا اللقاء الخاص مع اللواء علي محسن صالح الأحمر قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية وقائد الفرقة الأولى المدرعة في اليمن ورئيس الهيئة العليا لقيادة أنصار الثورة الشبابية الشعبية السلمية أهلا بك سيادة اللواء، أنت أيدت، أنت أيدت الثورة الشبابية السلمية هل ترى الآن أن هذه الثورة حققت أهدافها مع تطبيق، البدء بتنفيذ المبادرة الخليجية والانتخابات الرئاسية المبكرة واختيار مرشح توافقي؟

علي محسن الأحمر: شكرا أنا في البداية أشكر قناة الجزيرة على الواجب الكبير والجبار الذي قامت به أثناء أحداث الربيع العربي وإبرازها للثورات العربية بشكلها المتميز والفعال، وأشكر العاملين عليها وشجاعتهم ومغامرتهم في الأحداث وقربهم من الحدث من الثورة في كل المواقف التي حصلت في الربيع العربي، بالنسبة لقضية إنه ونحن شاركنا الشباب في ثورتهم الشبابية دعمنا ثورة الشباب سلميا وشاركنا ثورة الشباب المباركة سلميا وأيضا الثورة الشبابية اليمنية أبرزت قدرة جبارة على الصبر والتحمل والمثابرة حتى نجحت الثورة، ونحن نتصور أن الثورة نجحت ولكن أهدافها ستتحقق يعني على مراحل بالتريث بالحكمة وستصل إن شاء الله إلى كامل أهدافها، فالشباب هم قيادتها وقدموا فيها الدور الأكبر وهم الذي حشدوا الشعب اليمني إلى جانبهم لصوتهم المحق والذي حمل صوت الحق للتغيير.

غادة عويس: سيادة اللواء يعني لم تحقق بعد برأيك الثورة أهدافها؟

علي محسن الأحمر: حققت تحقق هذا الانتقال إلى التغيير وإلى مرحلة جديدة وإلى انتخابات رئاسية للمرحلة الانتقالية القادمة من خلال المبادرة الخليجية المدعومة أمميا يعني طبعا هذه الأهداف ستحقق هذا الهدف يعني الحكومة شكلت على أساس المبادرة الخليجية اللجنة العسكرية شكلت أيضا على أساس المبادرة الخليجية واللجنة أيضا الآن إحنا قادمين على انتخابات رئاسية في يوم الثلاثاء المقبل إن شاء الله لانتخاب الأخ المشير عبد ربه منصور هادي وهو أيضا الشخص اللي نأمل فيه أن يقود البلاد إلى مرحلة، مرحلة السلم مرحلة الأمن مرحلة الاستقرار مرحلة قيام دولة مدنية إن شاء الله تكون على مستوى عالي.

غادة عويس: ولكن الشباب لا يرى ذلك، أنت مدحت بدورهم وقلت صبرهم هو من حافظ على سلمية هذه الثورة وعلى زخمها ولكنهم لا يرون أن الثورة حققت أهدافها لا يريدون فقط رحيل الرئيس على عبد الله صالح يريدون رحيل النظام بأكمله؟

علي محسن الأحمر: هم حققوا نجاحا كبيرا وإن الشباب أنا متأكد في المستقبل بإذن الله سيكونون هم رواد التغيير، رواد التغيير وستحاورهم الدولة بكل ما يقنعهم في المستقبل وسيكونون هم الرواد لقضية التغيير في المستقبل ولكنه طبعا هم صبروا الكثير والمستقبل الآن قدامنا نتمنى بإذن الله أن يكون مستقبلا زاهرا يسوده الأمن يسوده الاستقرار يسوده أيضا أن الناس قبلت بالتغيير وبحكمة على أساس إنه تجنبت البلاد الحرب الأهلية ومخاطر الاقتتال في اليمن.

غادة عويس: ولكن يقال أن الرئيس على عبد الله صالح سيعود لترأس المؤتمر الشعبي؟

علي محسن الأحمر: إحنا نقوله المؤتمر الشعبي مكفول حقه في المبادرة الخليجية كما هو مكفول أيضا حق الحزب المشترك يعني أيضا في المبادرة الخليجية ومكفول أيضا حق الشباب ومحاورتهم وأيضا إيصالهم إلى مستقبل إن شاء الله زاهر لما يقنع الشباب وبما يخدم المصلحة العامة.

شباب الثورة وإصرارهم على محاسبة صالح

غادة عويس: الشباب يريد المحاسبة؟

علي محسن الأحمر: والشباب هو طبعا إحنا المحاسبة الدولة منحت الآن الحكومة منحت الحصانة وهذه كلها نحن سعينا في المستقبل المصالحة العامة الشاملة اللي هي العدالة الانتقالية تمام بحيث أنها تحفظ حق الجميع وتكفل محاورة الجميع وتكفل أيضا المحبة والإخاء والوئام بين كل فئات الشعب وأطيافه السياسية.

غادة عويس: لم يبدو أن هذا الكلام أقنع الشباب الموجود في ساحة التغيير، ما الذي تقوله لهم؟

علي محسن الأحمر: أنا أدعو أبنائي الشباب وأنا أيضا أدعوهم وأنا على ثقة أن الشباب اليمني يرعى مصلحة اليمن قبل أن يرعى مصلحته الشخصية وأنا أيضا أتمنى إنه كل الناس أيضا يرعوا مصلحة اليمن قبل أن يرعوا.

غادة عويس: أليس من مصلحة اليمن محاسبة النظام القديم والرئيس وأعوانه حتى لا يتكرر ما مورس خلال الأربعين عاما الماضية؟

علي محسن الأحمر: إحنا أيضا نعتبر أن الحصانة جزء من الحساب لكن أيضا إحنا مع المستقبل والمصالحة العامة أيضا تعطي الكل اطمئنان من كل شيء.

غادة عويس: حضرتك ذكرت منذ شهور أنك أنت شخصيا مستعد للشهادة لأنك كنت يعني من رجال المرحلة السابقة وكنت يعني رجل على عبد الله صالح في تلك المرحلة قبل أن تعلن تأييدك للثورة ما الذي تقوله الآن عن هذه الشهادة؟

علي محسن الأحمر: والله أنا عايشت الحكم وبقيت وشاركت فيه مشاركة فاعلة إنما حقيقة مسألة التغيير ومسألة إنه الدولة والربيع العربي ومطالبة المشترك ومطالبة أبناء الشعب في التغيير كانت مطالب عادلة لأن المطالب في التغيير كانت فيها أحقية أنه مطلب عادل مطلب يتماشى مع العصر تمام والديمقراطية طبعا إحنا شعارنا إنه التداول السلمي للسلطة.

غادة عويس: يعني هل لا زلت مستعد لهذه الشهادة التي ذكرتها سابقا؟

علي محسن الأحمر: والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة استمرار المماطلة في التداول السلمي للسلطة عبر الصناديق في المراحل الماضية هو الذي أوصل الناس إلى الثورة.

غادة عويس: فقط؟

علي محسن الأحمر: تمام أوصل الناس إلى التغيير أوصل الناس إلى قناعات التغيير أوصلني أيضا إلى قناعة أن أقف إلى جانب هذا الصوت صوت الحق صوت التغيير.

الوضع الاقتصادي المتردي في اليمن

غادة عويس: فقط عدم تداول السلطة جعلك تعلن تأييدك واخترت تعبير تأييد وليس الانضمام فقط عدم تداول في السلطة سيادة اللواء أم الوضع الاقتصادي المهترئ ما يحكى عن فساد؟

علي محسن الأحمر: في قضايا متشابكة في ظل النظام السابق وفي ظل النظام السابق وفي ظل الأوضاع التي مضت فيما تشابكت الأشياء في قصور في الأداء كدولة دولة منظومة تسودها المؤسسات يسودها العدل يسودها المواطنة المتساوية كان هناك قصور هذا القصور كان جميعا أيضا وجعل الصوت الكبير هذا في الساحة اليمينية صوت التغيير ليش لأنه في قصور في الأداء وهذا القصور.

غادة عويس: ماذا عن الفساد بالتحديد؟

علي محسن الأحمر: هو القصور في الأداء هو الفساد لما ما يستطيع الواحد يدي واجبه الحقيقي هو مسألة فساد لأنه سواء فساد لكن كان الفساد السياسي أكثر من الفساد الإداري مسألة الفساد السياسي هو اللي أوصل البلد إلى الطريق المسدود.

غادة عويس: طيب لماذا قلت أؤيد الثورة وليس أنضم إلى الثورة هل شعرت بأن هذه الثورة ضمن الربيع العربي سيأتي في مرحلة ما وتحاكم النظام والرئيس وأعوانه ولم تكن تريد أن تكون جزءا من هذه المحاكمات أو جزءا من المشهد الذي سيحاسب لاحقا في حال نجحت الثورة؟

علي محسن الأحمر: أنا حقيقة أعلنا في كلامنا واضح إنه نحن على استعداد للوقوف أمام قطاع الدولة أو الثورة العادل للمساءلة والشهادة أو تحت طائلة القانون ما إحنا طرحنا هذا موضوعنا مسبقا وما ترددنا في على الإطلاق.

غادة عويس: ولا زلت مستعد لهذا؟

علي محسن الأحمر: ولا زلت مستعد.

غادة عويس: ولكن قانون الحصانة أغلق الباب على ذلك؟

علي محسن الأحمر: نحن نتمنى أنه أن المصالحة العامة يعني تنظم كل فئات الشعب وحقوقها واعتراف الناس بالأخطاء هي الفضيلة يعني يعترف الإنسان إنه أنا أخطأت لكن تحل مشكلته المستقبلية.

غادة عويس: ما الذي تقوله للذي يرى بأنه في اليمن هو صراع على الحكم في القبيلة أكثر منه ثورة؟

علي محسن الأحمر: اليمن دولة عبر التاريخ، تاريخيا هي بلاد دولة ما انقطع منها كلمة دولة في التاريخ حتى زمن قصير على الإطلاق، اليمن دولة من أقدم العصور حتى اليوم وستظل بلد دولة، والقبيلة جزء لا يتجزأ من مكونات الدولة من مكونات القيم السياسية وأيضا جزء لا يتجزأ من حفظ كيان الأمن والاستقرار كمنظومة متكاملة شعب يسوده والقبيلة هي جزء لا يتجزأ من النظام وجزء لا يتجزأ من الدولة.

عبد ربه منصور هادي والتحديات الأمنية

غادة عويس: المرشح التوافقي الآن عبد ربه منصور هادي وبحاميتكم هل ستستمرون بهذه الحماية؟

علي محسن الأحمر: الأخ عبد ربه منصور هادي هو شخصية محبوبة بين المواطنين في الجمهورية اليمينية وشخصية مناضل معروف ونحن أيضا أيدناه وأيضا هو المرشح الوفاقي المقبول للمرحلة القادمة، أنا أدعوه كل إخواني وأبنائي في اليمن للمشاركة الفعالة في التصويت للأخ عبد ربه منصور هادي في المستقبل.

غادة عويس: ستستمرون بحمايته؟

علي محسن الأحمر: هو في الحقيقة الناس تحموه أيضا سلوكياته وأيضا أخلاقياته وتواضعه وحبه عند الآخرين أيضا هو أكثر حماية له من أن نحميه إحنا أو يحميه غيرنا.

غادة عويس: هذا في جانب يعني في جانب إنساني في جانب أخلاقي لكن عمليا على الأرض هناك محاولات اغتيالات كثيرة في اغتيال مؤخرا محاولة اغتيال لأحد الوزراء أنت شخصيا سيادة اللواء تعرضت لمحاولة اغتيال لهذا أسألك عن حماية عبد ربه منصور هادي هل ستستمرون في حمايته؟

علي محسن الأحمر: إن شاء الله نحن سنستمر في حماية الوطن بكل الشخصيات فيه وفي مقدمتهم الأخ عبد ربه منصور هادي.

غادة عويس: ماذا سيكون دورك في المرحلة المقبلة هل صحيح ستترك منصبك مثلا؟

علي محسن الأحمر: المرحلة القادمة طبعا هذه تصور الغيب أو فنحن لا نسبق الأحداث لكننا إن شاء الله نحن موجودين هنا وموجودين في مواقعنا وأيضا أيضا نحن نتمنى أيضا أننا نشارك أكثر لكن مش إحنا على سجاد مبسط إذا ما شاركناش فإن الأمر سيكون غير طبيعي لأ نحن على طول ما عندناش الرغبة الكاملة، يا مصالحنا يا تتخرب البلاد.

غادة عويس: ولكن بما تريد أن تشارك بالتحديد في أي منصب؟

علي محسن الأحمر: أنا حقيقة أينما تختارني الدولة أنا واحد من الدولة في أي مكان.

غادة عويس: في حال سألتك هذه الدولة سيادة اللواء أين ترى بأنك يمكن أن تخدم اليمن في أي موقع؟

علي محسن الأحمر: أنا أي موقع يختاروني فيه أنا على استعداد أيضا لخدمة البلاد.

غادة عويس: لو جرت مشاورتك في هذا الشأن أين ترى نفسك؟

علي محسن الأحمر: أنا طبعا المشاورات ما في واحد حول رغبته إنه يقول أنا أرغب في المكان الفلاني يعني أنا لو قلت أنا أرغب خلاص إني أنا خدمت البلاد كثيرا وأرغب أن أستريح يمكن يقول لي الآخرين ما هو وقت الراحة الآن إذا سأساعدهم إذا كانت المصلحة العامة مطلوبة سأضطر.

غادة عويس: في منصبك الحالي؟ في منصبك الحالي؟

علي محسن الأحمر: في منصبي الحالي أو في موقع آخر سأستمر.

غادة عويس: الآن ترى دورك في المرحلة المقبلة عسكري أم سياسي؟

علي محسن الأحمر: لا ، لأنه هذا في علم الغيب لحد الآن أنا لا أتكهن كيف وما، ما أستطيع أحزم الأمر هذا.

غادة عويس: ولكن في المحصلة ترغب في أداء دور ما في المرحلة المقبلة أن تشارك في الحكم في المرحلة المقبلة ليس في ترك منصبك؟

علي محسن الأحمر: إن شاء الله، إن شاء الله لكن نحن ننظر إلى المستقبل بما يخدم المصلحة العامة.

غادة عويس: طيب ما رأيك بأن الرئيس أو المرشح التوافقي حاليا جنوبي ورئيس الحكومة أيضا جنوبي؟

علي محسن الأحمر: الوطن والناس الوطنيين وأصحاب المسؤوليات الشاملة التي عقولهم أوسع من قضية القرية أو قضية المنطقة هذا هو الوضع الطبيعي، الوضع الطبيعي للجمهورية اليمنية ولمن يقودها فالمسألة ليست مسألة إنه فلان من هنا أو فلان من هنا، المسألة من يقدم الواجب الأكثر ومن المحبوب أكثر عند المواطنين عند الجمهور عند الشعب، عبد ربه منصور هادي ما حد يستجري يقول له هذا فلان هو جنوبي بس هذا يمني على مستوى الساحة اليمينية وكذلك رئيس الحكومة.

غادة عويس: طيب أنت الآن مسؤول عسكري كبير في اليمن ولديك خبرتك في هذا المجال كيف تقيم عمل اللجنة العسكرية وما الحل بالنسبة لما سمي بثورة مؤسسات أي الاحتجاجات لإقالة مثلا قائد القوات الجوية والمقربين من على عبد الله صالح؟

علي محسن الأحمر: قادة اللجنة العسكرية أساسا الآن هي تعتبر أعلى هيئة في قيادة القوات المسلحة لأنها مسؤولة أمنيا وعسكريا ونتمنى أن الناس تتناغم مع هذه اللجنة بكل جدية، بكل جدية حيث أنها تخرج بإستراتيجية متكاملة لخدمة المصلحة العامة وأيضا إعادة الأمن والاستقرار والطمأنينة، الطمأنينة الكاملة في أجهزة القوات المسلحة والأمن.

غادة عويس: وبالنسبة لما يسمى بثورة المؤسسات ما الحل لهذه الاحتجاجات؟

علي محسن الأحمر: ثورة المؤسسات تحتاج إلى أن كل منا يرعى مصالح غيره كما يرعى مصالح نفسه.

غادة عويس: هذا كلام مثالي عمليا على الأرض لن يفعل كل إنسان ذلك؟

علي محسن الأحمر: الكلام المثالي حتى لو كان نظريا فعلى الأخوة يجب أن يطبقوه عمليا.

غادة عويس: في حال لم يطبقوها، يعني أنت الآن سيادة اللواء توجه هذا الكلام المثالي لأنصار علي عبد الله صالح هل تتوقع منهم أن يفعلوا ذلك؟

علي محسن الأحمر: كيف؟

غادة عويس: أن يفضلوا مصلحة البلاد أو مصلحة الغير على مصالحهم الشخصية؟

علي محسن الأحمر: نحن نشأ ونطلب أن الناس تمثل المصلحة العامة، المصلحة الوطنية وليس المصلحة الخاصة فإذا كان مصلحتي تتطلب في رغبتي الشخصية أن تطبق 100% لأ يجب أن تطبق مصلحة الآخرين 100% وأقل من مصلحتي إلى 10%، 20%.

غادة عويس: طيب يعني أنت يقال أنك مقرب من جماعة السلفيين في اليمن ما مصلحتك مع هؤلاء أو ما مصلحة البلاد مع هؤلاء؟

علي محسن الأحمر: أنا الحقيقة لا أقتصر على مكان محدد أو فئة محددة أو طيف من الأطياف السياسية أنا عندي الجميع على مسافة واحدة لكنني أتعامل تعامل دولة ما أتعاملش تعامل انحيازي لا كذا مع اتجاه أو مع طيف من الأطياف لأ لكنه تعامل عام.

ملف الحوثيين

غادة عويس: كيف، في المرحلة المقبلة في حال كان لديك دور ربما سياسي كيف ستتعامل مع مشكلة الحوثيين وأنت متهم في ارتكاب جرائم في حروب صعدة؟

علي محسن الأحمر: نحن نتمنى إنه المصالحة تسود أن المصالحة تسود الجميع وأن الحوار المستقبلي المفتوح يعني الحوار الشامل يحل مشاكل الكل بالحوار ولا نحبذ الاقتتال على الإطلاق في أي كان ومع أي فصيل كان.

غادة عويس: لماذا لم يكن هذا الكلام سائدا في المراحل السابقة عندما تمت الحروب مع الحوثيين، لماذا الآن الحوثي يشاهدك ويصدقك لأنه نال ما نال من حروب عسكرية من قبلكم ضده؟

علي محسن الأحمر: بإذن الله في المستقبل سيكون لنا كلام غير ما مضي.

غادة عويس: ما هو هذا الكلام؟

علي محسن الأحمر: من الأمن والاستقرار ومن الحوار.

غادة عويس: ما الذي ستقدمونه للحوثيين، لو طالبوك باعتذار ستعتذر منهم ؟

علي محسن الأحمر: أي مطالب حقه لهم فهم جزء لا يتجزأ من اليمن من المواطنين اليمنيين ومن يضع حقه مصالحه مصالح له مشروعة.

غادة عويس: لو طالبوك باعتذار عن الحروب الستة وعن الجرائم التي يتهمونك بارتكابها هل تعتذر من أجل المصلحة العامة والمصالحة والحوار؟

علي محسن الأحمر: كيف؟

غادة عويس: لو طالبوك باعتذار هل تعتذر؟

علي محسن الأحمر: أي اعتذار؟

غادة عويس: الحوثيون؟

علي محسن الأحمر: الحقيقة مسألة الاعتذار مسألة ما عمله الآخر يعني إحنا نقول إن المصالحة جارة وقد تجر الكل إلى الاعتذار يعني تجرني وتجرهم وتجر غيري وتجر الحكومة وتجر الـوضع.

غادة عويس: لا مانع لديك من الاعتذار أنت شخصيا؟

علي محسن الأحمر: لا لأ، يعني مثلا فلان من منظومة متكاملة هل يسودها الاعتذار كذا، أو أنا أخصص اعتذاري لفلان فإذا كان أن الاعتذار شخصيا، شخصيا فأنا لا أمانع يعني أنا مع الاعتذار هم أخوتي أنا أخوهم هم جزء لا يتجزأ من مكونات اليمن تمام، لكن إذا هو مثلا فلان أقوله أنا أقوله أعتذر، مثال هو يقوله أعتذر، لكن أقوله أعتذر إيش شخصيا أو أعتذر كمنظومة، شخصيا ما بين وبين فلان شي خلاص ما فيش بينا وبينه شي شخصيا خالص لكن المسألة إذا كانت عامة شيء ثاني دولة منظومة متكاملة.

غادة عويس: ما الذي سيكون أبرز بند على أجندة مؤتمر الحوار الوطني بعد الانتخابات؟

علي محسن الأحمر: فيها قضايا متشابكة القضية الجنوبية قضية أولى بامتياز في اختيارنا الأول ثم قضية الأخوان الحوثيين ثم قضية الآخرين تعالج حسب أولويتها وتسلسلها الإستراتيجي والمعنوي والوطني.

غادة عويس: لماذا اخترت الجنوب مسألة الجنوب لماذا اختيار مسألة الجنوب؟

علي محسن الأحمر: ستناقش القضية بشكل عام يعني.

غادة عويس: لماذا لها الأولوية هل ترى بأن مطالب الانفصال جدية وتهدد وحدة اليمن؟

علي محسن الأحمر: أنا لا أرى ناس تطالب بالانفصال إذا له حق أو أي شيء لكن العام، والمطلوب العام كله إن الناس كلها تسعى للتوحد إحنا وغيرنا سواء في الجمهورية اليمنية أو في الشعوب الأخرى المحبذ هو التوحد ما حد يحبذ الانفصال يحبذ التوحد.

غادة عويس: لكنهم يطالبون بالانفصال؟

علي محسن الأحمر: يعني إحنا الآن لا نستطيع نقول فلان لكن مثلا أحيانا لقيت واحد يعبر عن مطلبه اللي هو يريد أن يحله برفع السقف في المطلب لكن في الحقيقة إنه يطلب حل لمشكلته أو يحل مشاكل لا نستطيع أن نقول إن هذا مطلب 100%.

غادة عويس: قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية وقائد الفرقة الأولى المدرعة في اليمن اللواء على محسن صالح الأحمر شكرا جزيلا لك على هذا اللقاء.

علي محسن الأحمر: شكرا.

غادة عويس: وشكرا جزيلا لكم مشاهدينا الكرام على هذه المتابعة، ﺇلى اللقاء.