تشكو خادمات المنازل في موريتانيا من الاستغلال الجسدي واللفظي وتملص المشغلين من دفع الأجور.

ورغم أن القرار الوزاري المنظم للعلاقة بين العاملات ومشغليهم ينص على دفع الراتب الشهري في غضون ثمانية أيام بعد انتهاء الشهر، تعاني العاملات في سبيل الحصول على رواتبهن.

وتنتقد المنظمات غير الحكومية التساهل في تطبيق قوانين الشغل المتعلقة بعمل الخادمات في المنازل.