سابقا كان طبق الكسكسي يوم الجمعة إشارة إلى اجتماع الأسرة الكبيرة من الأب والأم والأبناء والجد والجدة.

اليوم أصبح هذا الطبق من نصيب أسرة نووية تتكون من أب وأم وأبناء غالبا ما يكون عددهم قليلا بسبب الظروف الاقتصادية.

فقد ارتفع عدد سكان المناطق الحضرية بالمغرب بأكثر من 55% خلال السنوات الأخيرة، مما أدى لظهور أنماط معيشية جديدة، أبرزها تزايد انقراض الأسر التقليدية الكبيرة وظهور الأسرة الصغيرة.