تحلق صقور الشاهين وتحوم بقلق فوق أعشاشها على جرف شديد الانحدار يطل على نهر المسيسيبي.
تشعر الصقور بغريزتها بأن ثمة خطرا يتهدد حياة صغارها.

لكن هذا الشعور غير حقيقي إذا عرفنا أن الصقور أساءت فهم مجموعة من متسلقي الجبال يعنون بحماية هذا النوع من الطيور.

أحد المتطوعين ويدعى بوب كرس أربعين عاما من حياته متطوعا ضمن جهود لإعادة طيور الشاهين إلى مواطنها.