- ماهية الفيروس الجديد وجوانب خطورته
-
إجراءات مكافحة الفيروس وفرص الحد من انتشاره

 جمانة نمور
جمال وادي الرمحي
جون جبور
جمانة نمور: أهلا بكم. نتوقف في حلقة اليوم عند التحذير الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية بشأن تفشي إنفلونزا الخنازير بعد ظهور هذا المرض في المكسيك وانتقاله إلى مناطق في الولايات المتحدة وكندا وجنوب شرق آسيا. في حلقتنا محوران، ما هي طبيعة هذه السلالة الجديدة من الإنفلونزا وهل يمكن أن تتحول إلى فيروس وبائي؟ وما هي الإجراءات اللازمة لمكافحة العدوى والحد من تفشي الفيروس على نطاق أوسع؟... أعلنت منظمة الصحة العالمية أن انتشار مرض إنفلونزا (الطيور) بات يثير قلقا دوليا وقالت المنظمة إن عدد الإصابات في تزايد منذ منتصف الشهر الماضي، وقد تصاعدت المخاوف الدولية من تحول فيروس إنفلونزا الخنا
زير إلى وباء وانتقلت المخاوف من المكسيك والولايات المتحدة إلى الضفة الأخرى من المحيط الأطلسي عبورا إلى اليابان شرقا، وفرضت كثير من الدول إجراءات وقائية لمحاولة منع العدوى بالفيروس الذي أودى بحياة أكثر من ثمانين شخصا في المكسيك، وقد أعلنت السلطات الكندية أنها رصدت ست إصابات بالفيروس في مقاطعة نوفاسكوتيا وهي الأولى التي تسجل في كندا، وفي الولايات المتحدة أعلنت حال الطوارئ الصحية بعد تأكيد ظهور عشرين حالة من مرض إنفلونزا الخنازير في عدد من الولايات الأميركية وتوقع مدير مراكز الوقاية ومكافحة الأمراض بالولايات المتحدة اكتشاف مزيد من الحالات في الأيام المقبلة.

[شريط مسجل]

ريتشارد بيس/ مدير مراكز الوقاية ومكافحة الأمراض بالولايات المتحدة: اليوم نؤكد أن هناك عشرين حالة من إنفلونزا الخنازير ظهرت في خمس ولايات أميركية هي نيويورك، أوهايو، كانساس، تكساس وكاليفورنيا، نتوقع اكتشاف المزيد من حالات الإصابة. الخبر الجيد هو أن كل المصابين في هذا البلد تماثلوا للشفاء من المرض إلا مصابا واحدا يحتاج لمزيد من المراقبة الطبية.

[نهاية الشريط المسجل]

ماهية الفيروس الجديد وجوانب خطورته

جمانة نمور: ومعنا في هذه الحلقة من القاهرة الدكتور جون جبور المسؤول الطبي عن الأمراض المستجدة في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، ومن عمان الدكتور جمال وادي الرمحي الاختصاصي في الأمراض المعدية، أهلا بكما. ولكن دعونا قبل أن نبدأ النقاش نتابع هذا التقرير حول طبيعة الفيروس وأعراضه وانتشاره الجغرافي. أو قد نسأل في البداية الضيوف عنه، دكتور جون ما الذي تبين حتى الساعة؟ هل تأكدت ماهية هذا الفيروس وتركيبته؟

جون جبور: مساء الخير. أولا الفيروس هو من سلالة الـ H1in1 وهي سلالة جديدة، سلالة جديدة يعني نوع جديد من فيروس الـ H1in1 وبالتالي لما منتكلم عن سلالة جديدة أو نوع جديد يعني نحن نتكلم عن مناعة معدومة أو شبه معدومة عند البشر وهذا ما شاهدناه بالنسبة للإصابات، الأعداد الكثيرة للإصابات في الأيام القليلة الماضية وبالتالي فيروس الـ H1in1 هو الأكثر شيوعا عند الذي يعرف بفيروس أو إنفلونزا الخنازير ويصيب الخنازير وينتقل إلى البشر بصورة سهلة.

جمانة نمور: إذاً نفهم من ذلك بأن منظمة الصحة العالمية ربما قد بدأت بتحديد هوية هذا الفيروس. نحاول استكشاف مزيد من المعلومات حول طبيعته إذاً وأعراضه وانتشاره الجغرافي في هذا التقرير.

[معلومات مكتوبة]

إنفلونزا الخنازير/ تقرير منظمة الصحة العالمية:

- إنفلونزا الخنازير فيروس يصيب الجهاز التنفسي للخنازير، ينتقل الفيروس بالعدوى من الخنازير عن طريق التنفس والاحتكاك المباشر وغير المباشر، كما تنتقل العدوى من الحيوان للإنسان ولكن ليس عن طريق أكل لحم الخنزير وإنما عن طريق الهواء.

- يعد المرض خليطا من فيروسات متشابهة الأعراض وهي إنفلونزا الطيور والإنفلونزا البشرية وإنفلونزا الخنازير الأمر الذي يزيد من صعوبة تحديد نوع الإصابة.

- تتشابه أعراض إنفلونزا الخنازير مع الإنفلونزا الموسمية إلا أن تقارير تفيد بأنه قد يتجاوز مجرد التهاب عرضي إلى التهاب رئوي ينتهي بالوفاة، كما تتركز أعراضه على ارتفاع في درجة حرارة الجسم وسعال وآلام مفصلية وعضلية.

- هناك تضارب في المعلومات الطبية عن إمكانية علاج المرض فبينما ترى آراء طبية أن علاج الإنفلونزا الموسيمة يقي من الإصابة بإنفلونزا الخنازير ترى آراء أخرى عكس ذلك.

- ثبت عدد من الإصابات بفيروس إنفلونزا الخنازير في الأيام القليلة الماضية في المكسيك ومناطق من أميركا الشمالية وفي أوروبا في المملكة المتحدة والسويد وإيطاليا، كما ظهر أيضا في آسيا في الصين واليابان.

[نهاية المعلومات المكتوبة]

جمانة نمور: دكتور جمال ربما ما قد يهم أكثر من غيره للمنطقة هنا بأن المرض ينتقل من إنسان إلى آخر وبالتنفس، البعض عندما سمع بالخبر قال هناك من لا يأكل لحم الخنزير إذاً هو في مأمن، لا أحد الآن في مأمن من الإصابة بهذا المرض؟

جمال وادي الرمحي: صحيح، أولا مساء الخير.

جمانة نمور: مساء النور.

جمال وادي الرمحي: إنفلونزا الخنازير اللي هي الـ H1in1 مسجلة بالتاريخ الطبي من فترات طويلة من عقود طويلة لكن كانت تسجل بطريقة يعني ضئيلة جدا جدا في بعض البلدان زي تشيكوسلوفاك، الولايات المتحدة، تكساس إلى آخره. المرة هذه اللي صارت في الموضوع أن إنفلونزا الطيور انتقلت من الخنزير للإنسان وأخذت تصرف أن الفيروس بينتقل من إنسان لإنسان فمالهاش علاقة بأكل الخنزير على الإطلاق، لها علاقة بالطرق التنفسية يعني إنسان بيصاب من الخنزير إذا كان مثلا طبيبا بيطريا أو عنده مزرعة خنازير يتعامل معها أو إجا قريبا منها انصاب الإنسان الأول يمكن ينقلها إلى إنسان آخر فآخر فآخر يعني مثلها مثل أي إنفلونزا موسمية عادية تنتقل بين البشر على عكس إنفلونزا الطيور القديمة اللي هي لا تنتقل بين البشر لم تسجل بذلك.

جمانة نمور: يعني دكتور جون هنا المشكلة عادة هذه الإصابات الأمراض التي تنتقل من حيوان إلى إنسان تكون مع الذين يحتكون بهذه الحيوانات، الآن ظهرت هذه المشكلة في الوسط المديني وليس في أوساط مربي الخنازير، ما العمل إذاً؟

جون جبور: صحيح ليس هناك من إثبات أن.. وخصوصا في أميركا أن الإصابات كانت نتيجة التعرض لإصابات بالخنازير ولكن طبيعة هذا الفيروس هو شديد العدوى وبالتالي وجوده وانتقاله إلى الإنسان بشكل سهل ممكن أن ينتقل بين البشر بصورة سريعة وبالتالي نحن الآن أنشأنا وبناء على توصية المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية الدكتور حسين الجزائري أنشأنا غرفة عمليات في مكتب إقليم شرق المتوسط وبالتالي نراقب عن قرب وبتواصل مستمر مع المكتب الرئيسي في جنيف لتبادل المعلومات ومناقشة التطور المرضي وطبعا مناقشة الإجراءات لتبادلها مع بلدان الإقليم في شرق المتوسط وأخذ معلومات أكثر عن تطور هذا المرض.

جمانة نمور: ولكن هناك مثلا من يرى بأن هذا المرض هو في مرحلة تراجع وليس في مرحلة انتشار، هو ظهر حتى في المكسيك في أول شهر أبريل وعدد الحالات ليس بنسبة تستدعي القلق، هذا ما تراه البروفسور جون بروجيه بيكو مثلا.

جون جبور: نحن الآن موجودون على الأرض في كل المناطق المصابة أو الموبوءة بهذا المرض وخبراؤنا موجودون ويتبادلون المعلومات مع المكتب الرئيسي في جنيف بشكل مستمر والدراسات وهنالك دراسات مستمرة عن طبيعة هذا الفيروس عن الوضع الوبائي لهذا المرض وطبعا هنالك تقارير مستمرة ومن أهم ما نقوم به هو المراقبة المستمرة لمراقبة تطور هذا المرض لمعرفة إذا ما كان هذا الكلام صحيحا أو لا.

جمانة نمور: دكتور جمال، من الملفت بأن معظم إن لم يكن كل الذين أصيبوا هم شبان، يعني عادة الإنفلونزا نراها تصيب أكثر الأطفال أو المسنين، هل هذه الظاهرة جديدة فيما يتعلق بأمراض الإنفلونزا التي تصيبنا؟

جمال وادي الرمحي: صحيح بالنسبة لإنفلونزا الخنازير تختلف عن الإنفلونزا الموسمية أن الإنفلونزا الموسمية عادة تصيب الكبار بالعمر والمصابين بأمراض مزمنة مثل الأمراض التنفسية، السكري، الكلى إلى آخره، وتودي بحياتهم طبعا الإنفلونزا الموسمية عندما تودي بحياة الناس البشر تختار الأعمار الأكبر والمعرضين لأمراض واحتمال الوفاة فيها قليل لكن ما حدث جديد أن هذا الفيروس اللي هو يسمى بإنفلونزا الخنازير طبعا يصيب جميع الفئات العمرية لكن لأنه يعني منسميه نحن بالإنجليزي virulent أو يعني ذو يعني قوة بيساوي التهابات قوية يمكن يؤثر على الشباب وبالفعل سجلت معظم الحالات بالشباب ويؤدي إلى الوفاة لأنه لا يحتاج لإنسان ذو مناعة ضعيفة كي يهاجمه، حتى الإنسان بالمناعة العادية يهاجمه بكل بساطة ويمكن يؤدي إلى وفاة. في نقطة هون استرعت..

جمانة نمور (مقاطعة): عفوا دكتور، هل لأن النظام المناعي البشري ما زال يجهل هذا الفيروس أم يمكن لأن هذا الفيروس في طبيعته يعني يستطيع..

جمال وادي الرمحي: باعتقادي، ستي اعتقادي أن بالإنفلونزا، بفيروسات الإنفلونزا صعب نتكلم عن إشي اسمه المناعة تجهل الفيروس، حتى الإنفلونزا الموسمية العادية المنتشرة بين البشر بتلاحظي أن كل سنة إذا بدنا نطعم الناس لها الفيروس بيتغير، هذا الموسمي العادي، فإنفلونزا الخنزير الجديدة هذه اللي هي الـ H1in1 طبعا زي ما أسلف زميلي قبل قليل إنه عبارة هو عن مزيج يمسى assortment من فيروسات البشر والخنزير والطيور مع بعض ولد فيروس جديد ذو يعني تصرف جديد بيهاجم البشر بطريقة يعني مختلفة عن الموسمية ويؤدي إلى التهابات أعلى ونسبة حدوث الوفاة أعلى خاصة في الشباب، إذا بس راقبنا الأرقام اللي وصلتنا حتى الآن من المكسيك مثلا، بنحكي عن 85 وفاة تقريبا، إصابات 1373، هلق بنحكي عن الإصابات المعلنة، هلق إذا حسبنا النسبة هذه بتطلع نسبة الوفاة تقريبا 5%، 6% فهذه بأي وباء تعتبر النسبة عالية جدا جدا لأنه إذا لا سمح الله انتشر على مستوى وبائي في أي مدينة فتصوري قديش 5% رح يكون من الناس. حتى الآن بحمد الله يعني ما صارش بنسميه large scale أو بشكل واسع هائل جدا حتى يعني نقلق لكن هل في مجال للقلق لذلك؟ طبعا في مجال، هل الخوف موجود؟ طبعا موجود، ولهذا السبب بكل العالم سواء منظمة الصحة العالمية أو الحكومات الإقليمية الآن بتشتغل على قدم وساق لسن سياسات وإجراءات معينة حتى يقوموا بحماية مواطنيهم.

جمانة نمور: يعني إذاً دكتور جون كي لا يتحول المرض إلى وباء نتحدث الآن عن فيروس جديد ونحن عام 2009 مع أن أول حالات انتقال العدوى بين البشر في أميركا كانت عام 1976، تكرر الموضوع عام 1989، ما الذي دفع المؤسسات ومنظمة الصحة العالمية إلى دق ناقوس الخطر الآن؟

جون جبور: أولا دق ناقوس الخطر لأن السلالة سلالة جديدة وكما تكلم زميلي عن يعني حدوث سلالة جديدة ممكن أن تسبب قلقا وبالتالي المدير العام لمنظمة الصحة العالمية قد أعلن أن هذا الحدث هو طارئ صحة عامة ذو قلق دولي وبالتالي يستوجب تطبيق اللوائح الصحية الدولية التي نقحت عام 2005 وهذا يتوجب جهودا كثيفة ومشتركة وموحدة بين جميع القطاعات المعنية وجميع المنظمات الدولية ومن هنا منظمة الصحة العالمية قد قامت بعدة توصيات وأهمها تطبيق الإجراءات غير العلاجية لتمكين من تأخير انتشار المرض في حال تحول هذا المرض إلى وباء عالمي وبالتالي إعطاء الفرصة لإنتاج لقاح إذا ما ثبت أن هذه السلالة هي التي ستحدث الوباء العالمي.

جمانة نمور: دكتور جمال، لقاح، من الطبيعي ألا تكون لقاحات للإنفلونزا الموسمية تتضمن هذا الفيروس ولكن هل هناك لقاح لهذا المرض مثلا للخنازير يمكن أن يطور لكي يأخذه الإنسان، هل هذا احتمال وارد طبيا؟

جمال وادي الرمحي: احتمال وارد لكن للأسف حاليا مش موجود لأنه بالإنفلونزا بالذات ونوعي الإنفلونزا سواء الـ (A) أو الـ (B)، بنتكلم هون عن نوع الـ (A) اللي هو H1in1 للخنازير المستحدث حاليا، حتى الآن ما في مطاعيم للبشر ومطاعيم الإنفلونزا الموسمية لا تقي ضد إنفلونزا الخنازير فبالتالي طبعا أول إشي يجب التعرف على الفيروس، حاليا تعرفوا على الفيروس، ثم استزراعه ثم استحداث مطاعيم له مستقبلا.

جمانة نمور: يعني حتى ذلك الوقت تبقى الوقاية خير علاج إذاً كما قال حاكم كاليفورنيا شورازينغر، غسيل اليدين وأيضا عند السعال ربما يجب لفت الانتباه هنا كي لا يكون السعال في اليد ثم نعطي تحية عبر السلام، أليس كذلك؟

جمال وادي الرمحي: صحيح، كلامك صحيح، الوقاية أهم نقطة في هذا الموضوع خاصة في هناك دراسات واضحة أن الجراثيم أو فيروسات الإنفلونزا تنتقل عن طريق زي ما حكيت السعال، بعض النقاط اللي بتهبط على الأسطح وهنا وهنا، إذا تلوثت يد الإنسان فيه وطبعا أمسك منخاره يمكن تنتقل وفي هنالك دراسات حديثة كمان أن هذه الفيروسات ليست نقاطا فقط بل يمكن أن تنتقل عن طريق ما يسمى الانتشار التنفسي يعني بمعنى آخر لما إنسان يسعل بيطلع جزيئات كبيرة وجزيئات صغيرة، الكبيرة بتسقط على الأسطح والصغيرة بتنتشر في الهواء لكن طبعا بمنطقة جغرافية محدودة بالأمتار وليس يعني إلى أي مكان.

جمانة نمور: على كل إذاً حالة استنفار وتأهب في العديد من الدول خوفا من انتشار هذا المرض وهذا الفيروس، نتابع الاحتمالات بعد وقفة قصيرة فكونوا معنا.

[فاصل إعلاني]

إجراءات مكافحة الفيروس وفرص الحد من انتشاره

جمانة نمور: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي نتحدث فيها عن مرض إنفلونزا الخنازير والمخاوف من انتشاره على نطاق واسع. وللحد من هذا الانتشار دكتور جون جبور هناك إذاً محاولات عديدة، إذا كان هذا المرض كما فهمنا من النقاش حتى الساعة غير قابل للتوقع يمكن أن ينتج عن أي شيء بالتالي كيف يمكن لكم مواجهته عمليا على الأرض والبعض يشكك في القدرة على مواجهة وباء محتمل في ظل هذه الأزمة العالمية يعني هل سيكون هناك ميزانيات لمواجهة وباء محتمل من هذا النوع؟

جون جبور: نعم يعني من أهم التوصيات اللي أصدرتها منظمة الصحة العالمية وبشكل سريع هي تكثيف أنشطة الترصد وخصوصا الترصد الفعال أو الترصد الناشط وتعزيز القدرات لدى البلدان لمواجهة أي طارئ من خلال هذا الوباء، ولا نريد أن ننسى أنه منذ بدء إنفلونزا الطيور الـ H5in1 قد قمنا بمساعدة جميع بلدان إقليم شرق المتوسط لوضع خطط وطنية لمواجهة وباء إنفلونزا الطيور وأيضا للاستعداد للجائحة أو الوباء العالمي إذا ما حدث. ونحن الآن على اتصال مستمر مع بلدان الإقليم من خلال المكاتب الممثل المقيم في كل دولة لتحديث هذه الخطط الوطنية وبالتالي إجراء حتى فحوصات وهمية لدراسة مدى فعالية هذه الخطط وكذلك من الناحية الثانية تقوم المنظمة أو قامت بتخزين الدواء العلاجي أو الدواء الوقائي اللي هو التامي فلو والذي إذا ما تحول هذا الفيروس إلى وباء عالمي سوف يستخدم لاحتواء الموجة الأولى من الوباء العالمي وبالتالي تأخير ما يمكن، أن نؤخر انتشار هذا المرض لإنتاج اللقاح المطلوب بعد التحقق من السلالة التي قد تسبب الوباء العالمي.

جمانة نمور: دكتور جمال، البعض يتخوف من كون هذا الفيروس هو فيروس هجين يتخوف من امتزاجه مع فيروس طاعون الطيور الـ H5in1، إذا ما حصل ذلك ماذا يعني؟ وهل حينها كل هذه الكمية من التامي فلو ستنفع؟

جمال وادي الرمحي: هو حقيقة الآن حاليا فيروس إنفلونزا الخنازير هو عبارة عن مزيج بيسموه باللغة الإنجليزية assortment من إنفلونزا الخنزير مع إنفلونزا البشر لحد ما مع لحد ما بعض إنفلونزا الطيور أنتج سلالة اللي هي حاليا نتعامل معها الآن حاليا، هذا عبارة عن مزيج هو يؤدي إلى الإصابة فالمزج مع الطيور موجود لكن طبعا كم فعاليته بالانتشار بيحددها الفيروس نفسه، الدراسات الوبائية نفسها يعني لا يمكن نقيس عليها نقول إن الـ H5in1 للطيور كان يمكن يقتل بنسبة 40% أو 50% فإذاً هذا الفيروس لأنهم تزاوجوا مع بعض بالخنزير يمكن يقتل بنفس النسبة، لا، النسبة ممكن تكون مختلفة جدا لأن المعلومات الوراثية اللي بتنتقل بين الفيروسات بالآخر إحنا شو بنسوي؟ بتترجم لمستجدات سريرية أو مستجدات وبائية فنهاية القول إن الـ الـ H1in1 هذا الموجود حاليا لا يمكن نسحب عليه لأن مقولة إنه في عنا طيور وفي عنا جديد خنزير وإنسان فإذاً سينتشر مثل الإنفلونزا الموسمية وسيقتل كالطيور، لا، هذا عبارة عن سلالة جديدة reassorted منسميها بنتعامل معها وبأرقامها كما تظهر لنا مع الأيام القادمة، والتي تبدو كما حسبت حسبة بسيطة من قبل أن نسبة الوفيات في المكسيك حوالي 5%، 6%.

جمانة نمور: لكن أيضا دكتور جون كان هناك مخاوف مثلا من وجود عناصر فيروسية من إنفلونزا الطيور الماء حينها يقال تصبح المخاوف أكثر من أن تنتقل العدوى عبر الجهاز الهضمي وتصيب الجهاز الهضمي، هل تأكدت صحة هذه الفرضية أم أنها تبقى مجرد فرضية؟

جون جبور: لا، تبقى مجرد فرضية وكانت حدثت بعض الإشاعات خلال وباء إنفلونزا الطيور ولكن تبقى في الفرضيات.

جمانة نمور: إذاً هذه الآن حقيقة علمية، هو مرض يمكن أن ينتقل فقط عبر الجهاز التنفسي ولم تصل مرحلة إذاً امتزاجه بفيروسات أخرى إلى تلك المرحلة وهي مستبعدة؟

جون جبور: طبعا من خصوصيات فيروسات الإنفلونزا أنها تتحور بشكل سريع وممكن أن تصل إلى ملايين التحورات الطفيفة وبالتالي هذه الصعوبة أيضا في السيطرة على فيروسات الإنفلونزا بجميع أنواعها وبالتالي طبعا الامتزاج بفيروسات أخرى غير خصوصية فيروسات إنفلونزا إن كانت إنفلونزا الطيور أو إنفلونزا الخنازير هي صعبة.

جمانة نمور: دكتور جمال سريعا في نهاية الحلقة، هل يمكن أن نفهم لماذا هذا الفيروس يؤدي إلى موت أشخاص في حين أن آخرين يمر عليهم مرور إنفلونزا عادية؟

جمال وادي الرمحي: هذه طبيعة الإنفلونزا بشكل عام، هذا الفيروس من عائلة (A) تنتمي إلى عائلة الإنفلونزا من طبيعتها أنها تصيب كثيرا من البشر، بعض الأشخاص يصابون بالفيروس، حتى الخنازير، ولا تظهر عليهم الأعراض على الإطلاق ويمكن يكون حاملا للفيروس فترة مؤقتة ثم يشفى منها، البعض الآخر تصبح عنده أعراض يعني خفيفة مثل حرارة خفيفة سعال يعني تمضي كأنها إنفلونزا عادية موسمية إذا الإنسان أو النظام الصحي ما انتبه يمكن أن تمر بدون أي مشاكل، وجزء منها يتطور إلى إدخال مستشفيات وثم وفاة، فهذه طبيعة الفيروسات كما خلقت.

جمانة نمور: نعم، على أمل أن يمر كل كل الموضوع دون مشاكل. شكرا لك دكتور جمال وادي الرمحي الاختصاصي في الأمراض المكروبية والحميات من عمان، ونشكر من القاهرة الدكتور جون جبور المسؤول الطبي عن الأمراض المستجدة في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، ونشكركم على متابعة حلقة اليوم بإشراف نزار ضو النعيم، إلى اللقاء.