تظهر إحصاءات وطنية ودولية أن أجيال قطر قد تصبح في خطر مع الارتفاع القياسي في معدلات البدانة بين هؤلاء، وفق ما أكدته بيانات المجلس الأعلى للصحة.

ولمكافحة البدانة قرر المجلس الأعلى للتعليم في قطر تدريس مكافحة البدانة ضمن مناهجه التعليمية، في تجربة هي الأولى من نوعها عربيا.  

ويتعلم الطلاب ارشادات وبيانات صحية تساعدهم على تبني أنماط صحية، تنقلهم إلى بر الأمان وتكون معيارا يحدد مدى نجاح قطر في تقديم نموذج صحي يحقق رؤيتها التنموية 2030.