- مغزى ظهور عزت الدوري
- حقيقة اجتثاث حزب البعث

جمانة نمور: أهلا بكم، نحاول في حلقة اليوم التعرف على وضع حزب البعث في العراق على ضوء تصريحات نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي السابق عزت إبراهيم الدوري ودعوته القادة العرب عشية قمتهم في الخرطوم إلى الاعتراف بالمقاومة ومقاطعة الحكومة الحالية، نطرح في هذه الحلقة تساؤلين اثنين.. ما هي مضامين رسالة الدوري وأية دلالات لتوقيتها؟ ما هو وضع حزب البعث العراقي في المقاومة وإلى أين انتهت عملية اجتثاث البعث؟ عزت إبراهيم الدوري نائب الرئيس العراقي السابق الذي اختفى منذ سقوط بغداد لم تعثر له القوات الأمريكية على أثر وراجت أخبار عن وفاته يطل برسالة صوتية وجهها للقادة العرب مكذبا كل الأنباء التي روجت لوفاته ليقول إن المقاومة تزدهر بعد ثلاث سنوات من الاحتلال وهي تستقطب كل الأطياف إسلاميين وقوميين ووطنيين وإن النصر قادم لا ريب فيه، رسائل الدوري وجهها أيضا إلى قوات الاحتلال ومن يتعاملون معه على حد تعبيره وتحدث فيها عن خسران العدو لمعركته ميدانيا وسياسيا كما تعهد الدوري بالتصدي للمستعمر وبالاقتصاص ممن أسماهم الخونة وقال إن الاحتلال حول العراق مقبرة لأبناء الشعب الأميركي، القادة العرب الذين سيجتمعون بالخرطوم في القمة كان لهم نصيب مهم في مطالب الدوري إذ دعاهم إلى مؤازرة الشعب العراقي ردا للجميل ورفض محاكمة صدام لأنها محاكمة لكل الزعامات والشعوب العربية ودعم القمة للمقاومة ومقاطعة من اعتبرهم الدوري الخونة مما يعجل بهزيمة الأميركان، رسالة عزت إبراهيم الدوري الرجل الثاني في نظام صدام بعثت الأسئلة عن واقع ومصير حزب البعث من مرقدها.. الحزب الذي حكم بلاد الرافدين لعقود يجد اليوم نفسه في مرحلة صعبة لا تتطلب منه فقط درأ التهم التي تلاحقه وإنما الإفلات من قوانين تريد استئصاله من العراق واجتثاثه من الذاكرة.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: مازالت مكافئة العشرة ملايين دولار التي خصصتها القوات الأميركية لمن يلقي أو يساعد في إلقاء القبض على عزت إبراهيم الدوري قائمة ومعها ما تزال الأسئلة المحيطة بواقع ومصير البعث العراقي غامضة الأجوبة، الحزب القومي الذي تأسس سنة 1947 على يد ميشيل عفلق ودعا تحت شعار أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة لدحر المستعمر وجمع العرب في دولة واحدة تعترضه اليوم مصاعب أكبر من الانقسام التقليدي بين جناحيه السوري والعراقي، شكل سقوط نظام صدام حسين في التاسع من أبريل سنة 2003 المنعرج الأخطر في تاريخ حزب تلاحقه تهمة ممارسة القمع على نحو واسع ضد الشعب العراقي، وجد البعثيون أنفسهم منذ أن سقط تمثال ساحة الفردوس عرضة لقانون اجتثاث البعث قانون حركه حكام العراق الجديد في السادس عشر من نيسان سنة الغزو مستندين إلى صلاحيات مجلس الحكم الذي أصدر أوامره أيضا بحل الجيش العراقي، تعتمد آليات القانون الأرشيف البعثية دليلا ضد بعثيين أغلبهم قيادات وسطى وعليا في الهيكل التنظيمي مع استثناء من منحوا تلك المناصب تكريما مثل أسرى الحرب العراقية الإيرانية، كان لابد للاحتلال من مقاومة وهو ما اعترف به البيت الأبيض نفسه وكان من الطبيعي أن يجد البعثيون الخلص فيها ملاذا ودورا جديدا بخطاب جهادي لا يذكر كثيرا بالمرجعية العلمانية الصارمة للحزب، تؤكد هذا الإسهام اتهامات الحكومة العراقية لتحالف البعثيين والتكفيريين على حد قولها بممارسة الإرهاب والتدمير لجهود الأعمار وللعملية السياسية، المفارقة هي أن بعض فصائل المقاومة العراقية لم تتوقف عن نفي صلتها بالبعث وها هي كتائب ثورة العشرين تؤكد في آخر بياناتها ردا على رسالة الدوري البراءة التامة من أي صلة بحزب البعث معتبرة إياها تهمة يراد إلصاقها بفصائل المقاومة.

مغزى ظهور عزت الدوري

جمانة نمور: ومعنا في هذه الحلقة في الأستوديو الشيخ طالب فهد الياسري رئيس التجمع العربي من أجل العراق ومن لندن الإعلامي والسياسي العراقي باسم العوادي ومن عمان خليل حدادين النائب السابق عن حزب البعث العربي الاشتراكي، أهلا بكم، شيخ طالب كيف قرأت رسالة عزت الدوري؟

طالب فهد الياسري- رئيس التجمع العربي من أجل العراق: بسم الله الرحمن الرحيم، الرجل حسب من الأموات وظهوره المفاجئ أيضا فاجئنا كباقي العراقيين ومثلكم أيضا، لا نعرف عن عزت الدوري هل هو حقيقة يقود المقاومة لأننا لا نعرف المقاومة ولا عناصرها ولا قياداتها، الرجل ظهر فجأة وكل ما نحسبه كنا أنه مات أنه مع الأموات.

جمانة نمور: وحتى حزب البعث في فترة من الفترات أعلن وفاته لكن رغم ذلك حينها الأميركيون أصروا على بقاء العشرة ملايين دولار لمن يرشدهم على موقعه، إذا في غضون السنوات الثلاث سيد باسم لم نسمع شيئا من عزت الدوري برأيك لما الآن وما دلالات انتظار الدوري حتى هذه الأيام لكي يبعث برسالة من هذا النوع؟

"
عزت الدوري كان قائدا للقاطع الشمالي من العراق خلال التسعينيات لذلك يمتلك معلومات كثيرة عن مناطق الموصل وصلاح الدين وكركوك والحدود السورية وقد يوفر له منصبه إيجاد مكان مناسب للاختباء
"
 باسم العوادي
باسم العوادي- إعلامي عراقي: بسم الله الرحمن الرحيم، تحية لكي ولكافة مشاهدي الجزيرة، الحقيقة أعتقد أن التوقيت هو أهم سؤال يجب أن يطرح لماذا في هذا الوقت فقد كنتِ موفقة في اختيار هذا السؤال، أنا أعتقد أنه هناك مجموعة عوامل أساسية هي التي دفعت عزت الدوري للظهور بعد أن كان كذبت بعض المواقع التي تدعي أنها تمثل حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق قد أعلنت عدة مرات خلال السنوات الماضية أنه مات أو قتل وسربت أخبار بعضها من القوات المتعددة الجنسيات وبعضها عبارة عن شائعات في الشارع العراقي أنه مات ودفن في منطقة معينة من مناطق العراق رغم ملاحظة مهمة جدا وهي أن عزت الدوري خلال التسعينات كان قائدا للقاطع الشمالي من العراق كلفه صدام حسين بذلك فهو بمعنى يمتلك معلومات كثيرة عن مناطق الموصل وصلاح الدين وكركوك والحدود السورية وهذا قد يوفر له أن يجد مكان مناسبا للاختباء بهذه المنطقة لكن أنا أعتقد أن ظهوره لا يختلف كثيرا عن ظهور شخص ملثم من على قناة الجزيرة قبل عدة أيام يسمى إبراهيم الشمري وادعى أنه قائد للجيش الإسلامي في العراق، هذا الظهور كان يعني جديد بعد ثلاث سنوات وفيه شيء من يعني الضبابية وكيف تجرأ هذا وهو يدعي أنه يقتل الأميركان أن يخرج من على شاشة فضائية معروفة رغم أن العقل والمنطق يقول إن الأميركان والمخابرات الأميركية يستطيعون أن يحصلوا على معلومات عن وجوده في أي مكان من خلال هذا الطرف أو من ذاك الطرف لذلك أنا أعتقد أن هناك منافسة وأن هناك صراع على قيادة ما يسمى المقاومة في العراق، حزب البعث يحاول دائما أن يثبت أنه القائد لهذه المقاومة، بعض المجاميع الإرهابية في العراق التكفيرية التي قادمة من خارج العراق والتي ينطق باسمها الزرقاوي والذي أشيع أخيرا أنه تنازل لإرهابي يسمى عبد الله بن راشد البغدادي يدعي قيادة المقاومة وهناك فصائل عراقية تقاتل وترفع السلاح تدعي أنها تقود المقاومة وكل هذه الجهات مع الجهات الأخرى السياسية التي تمثل السُنة العرب في داخل العملية السياسية الآن في العراق تتصارع من أجل قضيتين.. الأول من يمثل السُنة العرب في الحكومة العراقية رسميا أمام الأميركان والقوات المتعددة الجنسية وأمام دول الإقليم والجوار العربي والدول العربية والاتحاد الأوروبي ومن هو صاحب الكلمة الطولى في القول والتنفيذ والتصرف في المناطق الغربية من العراق، لحد هذه اللحظة حزب العبث العربي الاشتراكي حُل ويعني تفتت أعضائه وأجساده، انتهى تقريبا العضو الأكبر وهو حزب البعث الذي كان يمثله البعثيون الشيعة ولم يكن هناك أي نشاط للبعثيين في المناطق الجنوبية والوسطى ومناطق كثيرة من بغداد وديالة وكردستان لا يوجد فيها بعثيون، النشاط فقط متركز هو في المحافظات السنية الثلاث الأنبار وتكريت والموصل وأعتقد أن هذه يعني قضية.. هناك بعض المجاميع يعني بعض المجاميع قد تكون بعضهم مرتبطين سابقا بحزب البعث والأغلبية منهم هم عبارة عن رجال أمن وضباط مخابرات..

جمانة نمور: على كل يعني الصورة شاملة أعطاها لنا السيد نعم..

باسم العوادي: وتشكيلات أخرى يحاولون..

جمانة نمور: سيد باسم شكرا لك يعني هناك عناوين كثيرة أثرتها سنحاول مناقشتها بالتفصيل ولكن أود التحول الآن إلى السيد خليل في عمان، هل فعلا ترى بأن حزب البعث انتهى وما نراه هو مجرد بقايا إن صح تعبير كما استمعنا؟

خليل حدادين- قيادي في حزب البعث العربي الاشتراكي: أخت جمانة بداية مساء الخير لكي ولضيوفك.

جمانة نمور: أهلا.

خليل حدادين: الحقيقة أختلف اختلاف كامل مع السيد باسم مع احترامي لكل ما قال بأن البعث قد انتهى.. البعث لا ينتهي، أنا بعثي منذ 56 يعني لخمسين سنة وسأموت بعثي ولكن البعث لا ينتهي..

جمانة نمور: لنحدد يعني لكن أكثر دقة هو يتحدث عن العراق سيد خليل..

خليل حدادين: وبالتالي حتى بالعراق البعثي هو بعثي أينما وجد بالعراق أو بتونس أو بعمان أو باليمن ولذلك حزب البعث يعلم الجميع انه كان يضم بحدود مليون ونصف عضو بالقطر العراقي صحيح أن بعضهم سيقول الأخ باسم أن بعضهم كان انتهازيا كان لمصلحة ما فبنقدر نحذف مصف مليون إذا حب وسبعمائة وخمسين ألف إذا حب كمان لكن يبقى سبعمائة وخمسين ألف بعثيين موجودين على الساحة العراقية وللأسف قال إن الشيعة من البعثيين.. نحن البعث لا نعرف شيعة ولا نعرف سنة، البعثي بعثي بغض النظر عن دينه إن كان أو مذهبه سنيا أو شيعيا أو مسيحيا أو غيره..

جمانة نمور: وما حجم البعثيين فيما يعرف بالمقاومة العراقية؟

خليل حدادين: أنا أعتقد أن المقاومة العراقية يجب أن نفرق بداية أن هناك بالعراق مقاومة وهناك إرهاب، يجب أن نفرق المقاومة الحقيقية التي تقف ضد المحتل التي تقاوم المحتل وأتباعه وأعوانه وعملائه غير الإرهاب الذي يقتل الأطفال ويضرب الكنائس والجوامع والأبرياء، المقاومة العراقية نعم هي تضم فصائل مختلفة من كل أطياف الشعب العراقي لكن الجزء أو العمود الفقري لهذه المقاومة وأعني المقاومة الحقيقية هم البعثيون، في العراق..

جمانة نمور: لنرى تعليق الشيخ طالب على هذه النقطة تحديدا يعني أنت في بداية حديثك استهللت الحلقة بالقول بأن المقاومة العراقية إذا كان التشبيه صحيحا لا رأس واضح لها، الآن السيد خليل يخالفك الرأي يقول إن البعث هو عمادها.

طالب فهد الياسري: ما سمعت إن في العراق من يقول إن البعثيون هم رأس المقاومة، ما سمعت..

جمانة نمور: سمعناها على لسان عزت الدوري اليوم..

طالب فهد الياسري: سمعته نعم هذا رأيه..

جمانة نمور: ليس فقط سيد خليل يعني عزت إبراهيم الدوري أيضا يتبنى المقاومة العراقية ويتوجه للقادة العرب..

خليل حدادين: تسمحي لي..

جمانة نمور: ويقول لهم دعمونا ونحن المقاومة..

خليل حدادين: تسمحي لي أخت جمانة..

جمانة نمور: لو سمحت لي فقط سوف نعود إليك لكن نود أن نسمع رأي الشيخ طالب، يعني لم يأخذ حقه الكامل في الوقت تفضل.

طالب فهد الياسري: بارك الله فيك، يقول آخرون إن هناك تنظيما في مناطق العراق لا يزال للبعثيين لا يزال ولكن لم نراه على الأرض ولم يصرح به أحد إنما أحاديث من خلف الأسترة.

جمانة نمور: هل ترى إذا أن اجتثاث البعث والحديث عنه وهل فعلا تم هذا الموضوع في العراق؟

طالب فهد الياسري: البعث واجتثاثه أهل صدر قانونا يحدد فيه نوع هذا الاجتثاث؟ إلى الآن لم يكن هكذا إنما أطلق شعار اجتثاث البعثيين هكذا في العراق، الاجتثاث قد يكون بالقتل قد يكون بالإبعاد بالطرد من الوظيفة ما هو نوع هذا الاجتثاث؟ لم يبين لنا واضحا، هناك بعثيون موجودون في السلطة الآن بدرجات عالية أعضاء فروع رقوا إلى مناصب وزارات وإلى مجالس نيابية وإلى وظائف قد تكون أكثر من ذلك وهناك بعثيون بدرجة عضو فرقة مهدد بالموت، قابع في بيته خائف، قطع عنه الراتب منع عليه التعيين فلا نعرف هذا الاجتثاث ما اسمه ما معناه هكذا.

جمانة نمور: السؤال يبقى لماذا وهل الصورة أوضح ربما يكون هناك إجابة من السيد باسم ننتظرها بعد الفاصل فكونوا معنا.



[فاصل إعلاني]

حقيقة اجتثاث حزب البعث

جمانة نمور: أهلا بكم من جديد وكنا قبل الفاصل قد تسائلنا عن موضوع اجتثاث البعث وتساءل الشيخ طالب عن ما هو هذا الاجتثاث ولم يصدر أي شيء رسمي فيما يتعلق به، هل الصورة أوضح عندك سيد باسم فيما يتعلق بالموضوع؟

"
هيئة اجتثاث البعث في العراق لديها قوانين وموقع على الإنترنت وبرنامج داخلي، وقد حددت هذه اللجنة مائة ألف اسم شملوا بقانون اجتثاث البعث
"
باسم العوادي

باسم العوادي: لا حقيقة هي هذه المعلومات التي أشار إليها السيد طالب الياسري معلومات غريبة، هناك قرار واضح وهناك هيئة تسمى بهيئة اجتثاث البعث في العراق ولديها قوانين ولديها موقع على الإنترنت وبرنامج داخلي وقد حددت هذه اللجنة مائة ألف اسم شملوا بقانون اجتثاث البعث، سبعة وستين ألف من عدهم هم البعثيين الشيعة وثلاثة وثلاثين ألف من عدهم هم البعثيين السُنة، لكن النتيجة كانت إن هذه الهيئة نجحت في اجتثاث البعثيين الشيعة ومنعتهم لكن البعثية لكنها فشلت في اجتثاث البعثيين السُنة لسبب واحد وهو عدم أو التجانس حالة التجانس بين كل التجمهرات والنخب السياسية السنية في العراق وحزب البعث العربي الاشتراكي فقد كان صدام حسين قد قضى على كل الأحزاب والتيارات ومنظمات المجتمع المدني السنية ولم يسمح فقط لحزب البعث ليكون المظهر الأول لسنة العراق، بالتالي هيئة اكتشاف البعث استطاعت أن تقلم أظافر البعثيين الشيعة لكنها فشلت والدليل على ذلك وجود بعثيين متقدمين الآن في العملية السياسية العراقية ولا أريد أن أشير إلى أسمائهم لكنهم اليوم يمثلون القيادات السنية المشاركة في العملية السياسية في العراق، بالمحصلة هناك عيوب أيضاً يعلمها..

جمانة نمور: يعني إلى أي مدى برأيك؟ هو منذ البداية كان هناك ما يربط موضوع السُنة بالبعثيين وحزب البعث، هل فعلاً حزب البعث هو ممثل السُنة في العراق على الرغم أنه من المعروف وفي أيديولوجيته هو حزب علماني وكان هناك من أقطابه العديد من طوائف مختلفة وليس فقط السُنة؟

باسم العوادي: هذا صحيح نعم كان هناك في قسم كبير جداً يتجاوز ال50% من الشيعة وفي قيادات كذلك كردية، طه ياسر رمضان الآن المعتقل الذي تشاهدونه في محكمة الدجيل وهو يدافع عن الأمة العربية وعن صدام حسين وعن أمجاد العرب هو رجل كردي، طه محي الدين معروف النائب الثاني لنظام صدام حسين هو كردي لكنهم هؤلاء قد تلبسوا بلبوس العرب، لكن ما يختلف عنه الشيعة والأكراد إنهم حافظوا على أحزابهم الإسلامية والقومية والوطنية التي كانت معارضة لنظام صدام حسين في الخارج لكن السُنة لم يسمحوا لهم أيام صدام حسين لا في الداخل ولا في الخارج أن يشكلوا أحزاب وعندما سقط نظام صدام حسين استطاعت الأحزاب غير حزب البعث الشيعية والكردية أن ترجع للعراق وأن تفرض نفسها على الساحة السياسية العراقية إلا أن السُنة استطاعوا يعني قبل فترة أشهر قليلة لا تتجاوز يعني ال12 شهر سنة من تشكيل بعض الهيئات والجهات السياسية التي تختلف عن حزب البعث في المضمون لكن أغلب رجالها هم من رجالات حزب البعث العربي الهاشمي، السيد طارق الهاشمي بعثي في الأصل، صالح مطلق بعثي، خلف العليان، بعثي وكثير ظافر العاني الناطق باسم جبهة التوافق بعثي، لكن هؤلاء استطاعوا أن يغيروا أصول اللعبة وأن ينتموا إلى جهات يعني تختلف في الاسم وفي المضمون عن حزب البعث لكني أعتقد إنها في الأساس هي ترجع إلى حزب البعث، هناك قضية أساسية حزب البعث منذ عام 1991 الانتفاضة الشعبانية ومن انتفاضة آذار يعني تقريباً قد تزعزع كثيراً، قبلها قد تحلو إلى ميليشيا صحيح إنها تمتلك الإيديولوجيا الحزبية القومية لكن واجباته كانت أمنية محددة، البعثي يلبس البذلة العسكرية ويحمل الرشاش ويهاجم البيوت ويعتقل المعارضين السياسيين.

جمانة نمور: على كل على ذكر موضوع القومية لو سمحت لي سيد باسم هناك رد من الشيخ طالب، تفضل.

طالب فهد الياسري: جناب أستاذ سيد باسم العوادي قال لم يصدر يقول سيد طالب كلاماً غريباً، صدر قانون فعلاً باجتثاث البعث لكن أقول لم يحدد القانون نوع هذا الاجتثاث هل أنه بإعدام البعثيين؟ بنفي البعثيين خارج العراق؟ بفصلهم من الوظيفة والعمل؟

جمانة نمور: تمت الإشارة عن اجتثاث فكري وسياسي..

طالب فهد الياسري: لم يحدد هذا الأمر، هذا لم يحدد، هذا اللي أقوله أنا..

جمانة نمور: مساعدة علماء اجتماع، أيضاً استمعنا إلى دعوات من هذا النوع، موضوع الاجتثاث الفكري، اجتثاث البعث كفكر وكسياسة في العراق وليس موضوع اجتثاث أمني، قرأنا كثيراً عن طروحات من هذا النوع..

باسم العوادي: اسمحي لي أجيب على هذا السؤال.

جمانة نمور: تفضل سيد باسم.

باسم العوادي: لا هو حدد أستاذ طالب، هو حدد ومثل ما تفضلت الأخت جمانة هو اجتثاث فكري وسياسي بمعنى أنه لا يسمح لحزب البعث أيديولوجيا في التبليغ داخل العراق هذا أولاً وثانياً يمنع البعثيون من درجة قائد فرقة فما فوق من الترشيح للمشاركة في العملية السياسية أو تشكيل أحزاب سياسية أو الرجوع بحزب البعث رغم ذلك وفرت لهم حقوقهم الكاملة، هناك عشرة آلاف بعثي من المجتثين قدموا استمارات إلى الهيئة وقد سمحت لهم بالرجوع إلى عملهم وهم يمارسون حياتهم بصورة طبيعية وكذلك الآن هناك خطة لدفع تقاعد للبعثيين الذين بيشملهم قانون اجتثاث البعث وتدفع له مستحقاتهم خلال السنوات الثلاثة الماضية ويأخذ تقاعده حسب وظيفته أو حزب درجته الوظيفية لكن لا يسمح له بالمشاركة السياسية..

جمانة نمور: على كل..

باسم العوادي: وأعتقد إنها صيغة متطورة وصيغة لم تحصل في أي مكان من العالم، لكن للأسف فإن بعض القوى الطائفية في العراق يدعمها بعض الإعلام الطائفي العربي استطاعوا أن يحولوا عملية اجتثاث البعث من منظورها الصحيح إلى عملية طائفة وكأنها موجهة ضد السُنة العراقيين بالخصوص.

جمانة نمور: على كل موضوع اجتثاث يبقى مسار جدل فيما يتعلق هل كان قراراً صائباً هل كان خطأ؟ لا زال الجدل حوله دائراً، لكن سيد خليل من الملفت مثلاً كلمة قالها عزت إبراهيم الدوري قال المقاومة تستقطب كل الأطياف إسلاميين قوميين ووطنيين، ماذا قصد برأيك بهذا التصنيف؟

خليل حدادين: أخت جمانة يعني أي شعب يحتل من أجنبي تنشأ مقاومة، لكن المقاومة تحتاج إلى ستة أشهر إلى سنة حتى ترتب أمرها ويكون هناك مقاومة لكن في الحالة العراقية إحنا شهدنا مقاومة خلال شهر كانوا هناك مقاومة للمحتل، هذا يعني أن هناك جهة منظمة كانت قد أعدت العدة لهذه المقاومة وبالتالي أنا بأعتقد أن الجهة المنظمة التي أعدت لمثل هذه المقاومة الشريفة التي نعتز بها ونفتخر كعرب جميعاً هم البعثيون.

جمانة نمور: يقول.. يعني لم تفسر لي الجملة يعني وطنيين إسلاميين وقوميين هل الإسلاميين غير وطنين مثلاً أو القوميين..

خليل حدادين: سآتي عليها..

جمانة نمور: يعني ما تصنيف الوطنية والمواطنة..

خليل حدادين: سآتي عليها أخت جمانة سآتي عليها..

جمانة نمور: تفضل.

خليل حدادين: نعم أنا أعتقد أن المقاومة في العراق فيها من كل أطياف الشعب العراقي حتى فيها وأنا لا أحب أن أستعمل مصطلح كردي وشيعي في العراق أنا بأعتقد أنها تضم كل أطياف الشعب العراقي، هناك إسلاميين نعم هناك قوميين غير بعثيين تحت مع المقاومة العراقية يعني بيقاوموا المحتل، وطنيين عراقيين.. كل هذه الفئات أنا بأعتقد أنها تقاوم بس دائماً لا نخلط رجاء ألا نخلط بين المقاومة والإرهاب، ألا نخلط بين من يفجر الكنائس والجوامع والحسينيات ويضرب الأبرياء هؤلاء إرهاب، هناك أيضاً في مجموعات تعمل لحسابها من لصوص وسلاب وقطاع طرق أيضاً جهات أخرى ولذلك أنا أعتقد أن المقاومة في العراق هي الأمل الوحيد للامة أنا، بأعتقد أننا وبالتالي هي منتصرة والدلالة على ذلك أن بدأ الأميركان والإنجليز يتكلمون عن الانسحاب كيف ينسحبوا من هذا المستنقع الذي لم يكن يعني لك يكن في كل دهم كما أشار عليهم أذنابهم من عراقيين في الخارج أن العراقيين سيقابلوهم بالورد لكن هم وجودوا مقاومة حقيقية ولكيف يكون في نفسه..

جمانة نمور: على كل في نفس الإطار الذي تتحدث فيه الدوري أكد على عملية وقف عمليات الهجوم على المساجد والحسينيات ووقف عمليات القتل في العراق..

خليل حدادين: نعم.

جمانة نمور: هذه شيخ طالب..

خليل حدادين: المقاومة الشريفة لا يمكن..

جمانة نمور: لو سمحت لي أن أختم الحلقة بكلمتين من الشيخ طالب، إذا المقاومة لا تقتل برأيك ماذا قصد الدوري بعمليات قتل إذاً؟ ما الذي تفعله قوات يعني البعث التي يقول الدوري إنها هي المسؤولة عن المقاومة؟

طالب فهد الياسري: لم نسمع أن البعثيين كانوا هم عناصر المقاومة، لم نسمع في ذلك.

جمانة نمور: وما حجمهم الآن في العراق، حجم وجود البعث كفكر وكسياسة وكحزب له عراقته في العراق.

طالب فهد الياسري: كحزب له عراقته وله تاريخه..

جمانة نمور: لا زال موجوداً في العراق نعم أم لا؟

طالب فهد الياسري: الحزب نسمع سماعاً إنه لا يزال موجوداً.

جمانة نمور: شكراً لك الشيخ طالب فهد الياسري، شكراً للسيد باسم العوادي وشكراً للسيد خليل حدادين وشكراً لكم مشاهدينا على متابعة حلقة اليوم بإشراف نزار ضو النعيم، إلى اللقاء.