أظهرت دراسة أجريت على ستين شخصا ممن يعانون من زيادة الوزن، أن ممارسة الرياضة باعتدال أفضل لصحة الجسم من التمارين الشاقة.

وتوصلت الدراسة التي أجريت في جامعة كوبنهاغن إلى أن ممارسة الرياضة لنصف ساعة يوميا كافية لتحقيق الفوائد الصحية المرجوة من ساعات التدريب.

وذكرت أن الحصول على طاقة حيوية أكبر من التدريبات المعتدلة ربما يكون الأفضل لصحة الجسم، وأن الحفاظ على لياقة الجسم يكون عبر المشي نصف ساعة يوميا والذهاب إلى العمل عبر الدراجات الهوائية، إضافة إلى تخصيص ساعة أسبوعيا للجري أو لقاعات الرياضة.