- الانخراط في مجتمع هندوراس بالتجارة
- النادي العربي ومشكلات التعليم والفقر

الانخراط في مجتمع هندوراس بالتجارة

مشارك أول: أكثر الجالية العربية الموجودة في هندوراس أكثرها من.. أصلها من.. فلسطيني وأكثرهم جايين من بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور، فيه شوية عالم من القدس وشوية عالم من رام الله، كانوا يجيئون في البواخر.. ما كان في طائرات ولا.. هم أول لما وصلوا هنا لهندوراس كانت الأحوال ما كان في طرق ولا كان في جسور ولا كان في.. كان يحكي لي يطلعوا يركبوا الحصن حتى يظلوا على القرب حتى يبيعوا يسووا تجارة.

فكتوريا سليمان العرجا- عربية تعيش في هندوراس: لما العرب شافوا إنه كانت لسه متأخرة البلد بيعملوا فيها شغل، بدؤوا بالتجارة ما فيش أي شيء غير التجارة، كانوا يتجاروا بالأقمشة بكل أشياء التجارة، كانوا يسافروا على القرى اللي في سان بيدروسولا عشان يبيعوا، بعد سنين يعني تقدر تقول يمكن عشر سنين صار في شوية تسفيت في سان بيدروسولا والأدوية وصار في.. بدؤوا يحطوا.. يبنوا دكاكين صغار، هلا أول محل أتبنى في سان بيدروسولا بيسموه (كلمة بلغة أجنبية) يعني (Third avenue) شو بالعربي بدنا نقول؟ طريق ممارسة الثلاثة، بعدين بدؤوا ينموا ويعملوا تجارة، صاروا يجيئون أكثر من البلاد واللي كانوا هنا صاروا يساعدوا اللي يجيئون.

فكتوريا سليمان العرجا: هذا اسمه جمال، أنا سنة 1962 تزوجت وجئت هنا، هو راح على فلسطين عشان يحضر الكريسماس وكان بيفكر يشوف عروس، أنا كنت معلمة يعني أنا.. أيش بيقولوا؟ الـ (Professional) تبعي (Education) صار فيه.. كنت هناك معلمة ومديرة مدرسة، تزوجت وجئت هنا.. ما كنت أحكي ولا كلمة إسبانيولي.. ولا كلمة إسبانية، بالإنجليزي تفاهمت أنا وزوجي والعائلة وتعلمت الإسباني أخذت 12 درس بس، سنة الواحد بيظل يسمع وبعدين بيبدأ يحكي الإسباني، أنا استصعبت كثير لما شفت شو الحر كثير هنا، بالمطار لما أنا وصلت لازم يهشوا البقر من المطار لتنزل الطائرة، يعني كان صغير وخراب، تقدم كثير هلا صار عندنا (Airport) يعني في أربعين سنة في تغيير كثير، أولاد العرب لأنهم تعلموا في الولايات صاروا هم يعملوا (Projects) يعني بتشوفي كثير أولاد شباب (Professional) وبيشتغلوا في مصانع أبوهم أو حتى مصانع جديدة.

مشارك أول: أنا جئت سنة 1953 هنا كان مس فامليارس كانوا هون من سنة 1910، كان نسيبي أبو زوجتي كان عندهم فبارك يسووا سرائر، أنا متذكر من يومها والعرب كثير سووا أسعدنا هنا البلد سان بيدروسولا (كلمة بلغة أجنبية) سنة 1954 بدأت في دكان أنا وزوجتي، هي ساعدتني كثير وسنة 1957 جبنا الـ(كلمة بلغة أجنبية) من نيويورك إلي سان بيدروسولا، في الدكان بعدين 1960 كنا إيش بتمسونا (كلمة بلغة أجنبية) لأنه جبت أبيع (كلمة بلغة أجنبية) في هندوراس من المتحدة، كان الـ(Common market.. center maker common market) حكيت مع الكومباني الأميركانية لوبابلي عشان نسوي فبريكات في هندوراس وهيك بدأنا سنة الـ 1965 ونشكر الله أولادي عندي أربع أولاد وبنت، هم تعلموا في الولايات المتحدة وهم جاؤوا يساعدوني عشان نسوي.. ولليوم وبكرة نسوي جهدنا لأنه فيه (Too much competition) لو أولادنا ما تعلموش (Engineering) كان ما قدرت أكبر زي ما كبرنا هلا، لم يكن كل ذلك سهلا، أما أنا فكري دائما للمستقبل ما بأظل بس أسوي استيراد وبعدين نشكر الله يعني إننا ساعدنا البلد وساعدنا حالنا وخلقنا فرصا للعمل..

مشارك ثاني: أصلي من بيت لحم، خلقان في بيت لحم، فلسطين كانت.. بيت لحم تحت الحكم الأردني، منا نعتبر نفسنا إذا من الأردن، كنت أدرس في تراساتا كوليج في بيت لحم، تعلمت فيها لسنة الـ1967 وبعدين يوم حرب الـ6 أيام بين إسرائيل والدول العربية والأردن أكثر الشباب في بيت لحم طلعنا، كل اللي كانوا يدرسون معي في المدرسة من الـ37 طالب كان في صفي من الـ37 تركنا بيت لحم 35، اثنين منا بس تموا هناك، أهلي.. الوالدة وأولاد خوالي كلهم كانوا عايشين في هندوراس في البلوريس فجئت لهون لبلوريس، أول أيامنا هنا في هندوراس كانت ثقيلة كثير، ما كنت أحكي اللغة الإسبانية، كنت بس أحكي العربي والإنجليزي وشوية فرنساوي وصعب كثير لشخص مثلي يجئ من الشرق الأوسط يدخل لأميركا ويقدر يعيش في البلاد هذه بدون مشاكل، مشاكل اللغة، مشاكل الأكل، الواحد بيشوف حاله في غير دنياه.

مشارك ثالث: أنا لما هاجرت من فلسطين على زمان الأردن سنة الـ1966 طلعت في ديسمبر.. 15 ديسمبر وصلت على هندوراس، طلعت من مطار بيروت، ففي المطار تذكرت إنه ما كان في عندي معجون الأسنان.. بأقول للوالدة ماما ما عنديش معجون أسنان، بدي أسافر والطيارة بتطلع ما عنديش.. فبتقول لي بتشتريها هناك في أميركا، فيعني ما قبلتش تقول لي ما عيش مصاري لأعطيك إياها فقالت تشتريه من أميركا ولما طلعت من هناك كان يعني طلعت بـ8 دولارات بالضبط.. وصلت على هندوراس بـ8 دولارات، يعني هذه كانت البداية ولما جئت لهون بس في عندي كان أخوالي أنا فجئت أنا عندهم على البيت على ما تعلمت اللغة وتعلمت على.. لأنه جئت ما كنتش أعرف ولا كلمة بالأسباني، بلشت في دكان صغير بعدين فتحت دكان أكبر شوية، الدكان أعطاني مرابح أفتح مصنع، فتحت مصنع كنت أعمل جينز، بعدين الأوضاع عندهم البيع عندهم خف كثير فانجبرت أسكر المصنع لأنه ما في.. ما كانوا يقدروا يعطوني شغل ورجعت فتحت المحل هلا اللي إحنا أنتم شفتوه هلا وصار لي في المحل هذا حوالي ثماني سنين.

مشارك ثاني: قبل سنة ونصف توفت امرأتي فكنا مع بناتي نفكر نشوف كيف منا عم نساعد المدينة اللي إحنا عايشين فيها هنا، توفيت هيتا.. عملها الـ(Mosquito) بيقولوا له (كلمة بلغة أجنبية) في أفريقيا اسمه.. بيقولوا له (كلمة بلغة أجنبية) توفيت أعتقد في ثلاثة أيام وإحنا كنا نفكر في الأول نساعد العالم، في الراديو نحط دكاترة وإنهم يفهموا العالم كيف يبعدوا عن المرض هذا، ثاني شيء عملنا القناة، فتحنا القناة حتى نساعد وهلا صرنا سنة ونصف بنشتغل في القناة، الاستديو به إحنا بنعمل في عدة (Programs) ويوميا كل يوم في الجمعة في المغرب بالصالون هذا بنطلع على العالم، كلهم بيجوا بيسوا برامج مباشرة، نحن نشكر الله على ذلك فنحن بحالة جيدة جدا، أعتقد إنه بالنسبة لكوننا قناة محلية قناة صغيرة نسبيا وقناة إقليمية فالنجاح الذي حققناه ظهر في فترة قصيرة، العربي نسيت العربي بذكر، أنا يوم بأروح على المغرب بحكي في الفرنساوي، (كلمة بلغة أجنبية) هنا بنعمل الأخبار.. أخبار الظهر، أخبار الصبح بنعمله في غير محل، شوية صعب كثير علينا في بلاد أميركا نحط الأخبار الحقيقية يعني زي ما إحنا بنشوفها وبنسمعها، دائما فيه الأخبار تجئ من قناة يعني أخرى ومحطات كثيرة، دائما بيغيروا ال.. دائما فلسطين والبلاد العربية ما عندهم القوة في حتى يطلعوا كويسين في الأخبار، دائما بطلع بيعملوا الأخبار ضد العرب، أكثر الأخبار بتطلع ضد العرب، إحنا بنعمل كل المستحيل حتى ما نكذب على العالم ونقول لهم الحقيقة يعني، نقول لهم إنه الشعب الفلسطيني دفع سعر كثير غالي، العالم بده يفهم.. بيفهموا كثير، أكثر العالم في أميركا اللاتينية بيعرفوا تمام إنه الفلسطينية عندهم حق إنه يكون عندهم يعني أرضهم وبلادهم.

مشارك ثالث: هم عارفين إنه إحنا شعب نظيف فكانوا يعني من البداية محترمين لكن كانوا يقولوا عنا الـ(Turks) يعني الأتراك لأنه أول ما هاجروا عندنا هون العرب جاؤوا بباسبورتات تركية لأنه كنا مستعمرين من تركيا، فمن هيك كانوا هما بيقولوا عنا أتراك يعني بجهالة بيحكوها مش سوء نية لا.

مشارك رابع: هذا أن النهر نهر طويل..

مشاركة أولى: لم يزل الشغيلة اللي عندك في بيتك تحكي معها بتقول لكم أنتم (Turks) أنتم ما أعرف إيش، أنتم جئتوا من البلد هاديك، أنتم جئتوا شحاتين.

مشارك ثاني: في الأول ما كانوا يحبونا هون، العربي كان زي ما تقول يعني شخص جاي من برة.. جاي على البلاد هذه يسرق مدياتها وتجارتها، اليوم أولاد العرب انخرطوا كثير مع أهل البلاد وأكثرنا ولاد العرب عندنا (Relations) مع أهل البلاد، مثلا مرتي كانت 100% هندورانية.

مشارك ثالث: في أميركا الوسطى ما حدش عنده فراغ غير إحنا اللي قاعدين في سان بيدروسولا وهندوراس أرثوذكسية عربية ما فيه، إحنا الوحيدين، كل يوم بنشوف بعضنا، بنلتقي مع بعض، بنعرف بنت مين؟ ابن مين؟ ففيه تقارب بينا يعني موجود، التقارب شيء كثير مهم.

فكتوريا سليمان العرجا: صاروا الناس يقولون بدنا نروح على الكنيسة العربية، مش يقولوا الكنيسة الأرثوذكسية.. العربية، الأولاد يخدموا هناك، أول شيء حافظنا على العادات العربية في عيد الميلاد إيش نعمل، في العيد الكبير، عندنا الخوراس الكورال يعني، أنا من عمر ثماني سنين في البلاد في الكورال في الخوراس، لما جئت هون عشان ظلتني ماشية نفس العادات والترتيل بالخوراس كان عدة نسوان معي صوتهم كثير مليح مليسا كواس، فروسين كواس، إليناسن، وداد عساف، ميري ميري كنواتي، كلهم دول توفي.. كان سامي فتالي، كان الكورال عندنا كثير مليح، هلا ظلوا اثنين مثل جورج متري وسيسور بيدورا اللي ظلوا لنا.

مشارك ثالث: الصلاة تأسست من سنة 1963 وشوي شوي هلا بنحاول ندخل اللغة الأسبانية لأنه عندنا مشكلة كبيرة ولادنا ما بيروحوا الصلاة عندنا لأنه ما بيفهموش العربية فضروري تكون اللغة الإسبانية.. ضروري، بنحاول هلا نعمل الصلاة تكون 95% أسباني، يجوز 10% عربي بس أو أقل، يعني بدنا نقيم اللغة العربية شوية شوية من الصلاة عشان ولادنا يبقوا يجوا على الصلاة.

فكتوريا سليمان العرجا: أنا ضد أنه ما يكونش لغة عربية بالقداس، فيه ناس بدهم بس أسباني، إحنا ظلينا لا وطن ونسينا أصلنا كمان بس عندنا اللغة نحكيها بالقداس نرتلها بالعربي.

"
بدأنا نرتل القداس بالإسباني لأن المطران أراد أن يفهم الشباب الصلاة فالشباب العربي في هندوراس لا يفهم العربية
"
مشارك خامس: مثل بلشت الإنجليزي هون ببهندوراس بلشوا بالعربي كل شيء، يعني كل القداس كان بالعربي، من بالبداية إلى النهاية، هلا صرنا نصلي بالأسبانيولي أكثر من العربي، ليش؟ لأنه الماطران طلب مني أني الشباب لازم يفهموا.. لازم يفهموا اللغة، لازم يفهموا شو عم بيصلوا يعني، إذا صلينا دائما بالعربي هما ما راح يفهموا وراح يروحوا عند.. أو راح يروحوا عند غير الكنيسة يعني، عشان هيك انتبهت ولاحظت أنه الأكثرية بيكونوا كبار، ما فيه شباب لأنه فيه منهم تركوا كثير الكنيسة يعني فيه منهم تركوا من زمان.

مشارك ثالث: يعني للأسف حتى أولادي يعني ما بيحكوا العربي، إحنا كنا بنشتغل الصبح ونروح في الليل فتبروا مع خدامين يعني، بالليل بس بنشوف الأولاد، ما كانش فيه عندنا الوقت اللازم كمان نعلمهم ونكون معهم وكل شيء.

مشارك أول: إحنا بنلوم نفسنا لأنه يوم ما فتحنا الدكان أولادي كانوا صغار كثير، ما كناش نشوفهم كانوا مع الخادمات، نحن كنا في الدكاكين ليل ونهار لنبني عائلتنا ومستقبلنا، هذا اللي خلانا نعلم أولادنا عربية وكل أولادي ذات الشيء.

مشارك ثالث: مع الوقت بيعيشوا في البلاد هنا وبعد أجيال أجيال يعني دائما الأقل أقل أقل، بعد أجيال جلين ثلاثة راح يتغيروا طبيعي، يعني إحنا من أصل عربي بعد ثلاثة أربع أجيال هم هندورانية 100%، سيكون يعني ما راح يكونوا كان سيدي ولا جدي ولا أبويا ولا عمي كان عربي.

فكتوريا سليمان العرجا: كنا اثنين أو ثلاثة تبرعنا نعطي دروس عربي للأولاد، طبعا أعطينا عدة أشهر بس هلا اللي أجو حديثات بعد الـ1965 بيعلموا أولادهم عربي وبيحكوا عربي أكثر من قبل وهلا المدرسة العربية اللي عندنا بيعلموا ثلاث لغات وبتساعد كثير.

مشارك ثالث: نشكر الله هذا ما كان موجود من 13.. 14 سنة.. يعني كان حلم مش موجود وصعب.



[موجز الأنباء]

النادي العربي ومشكلات التعليم والفقر

فكتوريا سليمان العرجا: نادي العرب ساعد كثير والناس يجتمعوا، من هنا صار في تقارب وصاروا يتزوجوا مع بعضهم، أشي في الأول راحوا تزوجوا من أهل البلد، إنما نادي العرب بيساعد كثير، كل يوم أحد في (Branch) مرة في الشهر بيصير الـ(Branch) عربي، هذا الـ(Branch) يعني يوم الأحد كل العائلات تقريبا أكثرها يحبوا يروحوا هناك لصاروا أم البيت تتريح، يروحوا مع بعض يتغدوا في النادي العربي في الـ(Branch) يختاروا مثل (Supervisor) للأكل العربي، طبعا الشغيلة اللي عندنا من أهل البلد ما بيعرفوا، عرفتهم على الأكل العربي، أعطيت (Courses) يعني دورات، أخذوا دروس وهلا بيطبخوا من ألذ طبيخ عربي، نظيف، مرتب وطعم وكل شيء بيعملوه كثير مليح.

مشارك أول: كنا نحن مجبورين نعطي البلاد شيء عشان نرفع اسم العرب والله حطينا جهدنا أنا وامرأتي أكثر شيء، مصاري وحتى أخذنا خذناأخ(Loans) من البنوك عشان نقدر نبدأ في الكلوب شوي شوي، في عندنا ألف وستمائة شريك أما مش كلهم بيساعدوا.. قليل بيساعدوا، مجبورين إحنا نوقفه لو لم نخسر فيه لازم عشان اسم العرب واسم العائلة واسمنا إحنا لازم نخليه لأبد الآبدين.

خورخيه قنواتي: أنا اسمي خورخيه قنواتي، في عام 1919 تزوج أبي وأمي وهاجرا إلى هندوراس هنا وذلك بسبب احتلال الأتراك للأراضي الأردنية، مرت عدة سنوات وهم يزرعون التبغ، ادخروا أموالا واشتروا معدات ليكونوا بذلك أول من أسس شركة لصناعة السجائر في هندوراس، بعد حصولي على الثانوية العامة في العلوم والآداب في معهد " لاسايي" أردت استكمال تعليمي في جامعة " ناشفيل" في " تينيسي" حيث حصلت على شهادة الهندسة الكهربائية، في ذلك الوقت كان عام 1968، بدلت العمل في الشركة الوطنية للطاقة وبدأت العمل حيث يوجد الأجهزة والتوربينات التي تغذي التيار للبلد كله وبعد عملي بالشركة الوطنية للهندسة الكهربائية بهندوراس ذهبت إلى ميامي حيث عشت هناك خمسة عشر عاما، عندما عدت من ميامي لم أستطع تأسيس شركة هواتف خلوية وعلمت أن الطريقة للتوصل لذلك هو عبر التلفزيون بالكابل، بما أنه لم يكن موجودا آنذاك تلفزيون عبر الكابل في سان بيدروسولا، تابعت بعد ذلك بوضع نظام الإنترنت عبر الكابل ومن خلال الإنترنت هذا أنشأت نظام للهواتف عبر الكابل، أنا أجد الآن أن شركاتي تكاد تكون متكاملة، فآخر ما كان ينقصني هو تحقيق حلمي إقامة شركة هواتف خلوية تكون وطنية لهندوراس وتسدد دينها وتنتشر إنتاجها هنا في البلاد.

مشارك أول: التجار في هندوراس الكويس اللي يعملوه في هندوراس علموا أولادهم وأكثرهم ودوهم يدرسوا على الولايات المتحدة، فيوم بيرجعوا على هندوراس بيرجعوا في غير (Mentality) وهذا كويس ليش؟ بيساعد كتير حتى العالم بيحترمونا أكثر.

فيكتوريا سليمان العرجي: هون فيش جامعات كبيرة، كلهم يبعتوا أولادهم يتعلموا على الولايات، أنا ابني الصغير اسمه جورج تعلم صيدلة، عمل دكتوراه جاء إلى هون فتح صيدلة أو واحدة وتاني واحدة، بنشكر الله ممشي حاله منيح، هلا بيفكر يحط مختبر لصنع الأدوية.

مشارك أول: كل أولادي تعلموا في الولايات المتحدة نشكر الله ويوما ما جاء الملك هون مادورو طلب من أنا أكون سفيرا في واشنطن ولأنني لست من مواليد البلاد فالقانون لا يسمح لي بأن أصبح سفيرا، فقد قلت للملك.. قلت له سيد مادورو هل يستطيع ابني ماريو الذي هو ناجح وأنجح مني أن يكون سفيرا في الولايات المتحدة؟ وهكذا حصل، نشكر الله الآن هو مرشح لمنصب نائب الرئيس لكي نستمر في التطور.

مشارك ثاني: عمري أنا ما كنت احب السياسية، ما كنت أحب أدخل في السياسية لكن في الأول انتخبوني كنت رئيس الصليب الأحمر في برودس، بعد الصليب الأحمر طلبوا مني التجار أكثرهم من أصل عربي إنه أكون رئيس غرفة التجارة في برودس، بعد ما وصلت أصير رئيس غرفة التجارة في برودس وطلبوا مني إني أصير رئيس غرفة التجارة في كل هندوراس، رئيس الجمهورية والدته كانت من أصل فلسطيني من دار فاقوسة، كنت أنا وإياه أصحاب كتير، طلب مني.. كان هو رئيس الكونغرس رئيس ال(Parliament) طلب مني أساعده.. مساعد يعني، لو أنا ما بدي أصير سياسي صرت سياسي غصب عني، ليش؟ يوميا كنا نحكي مع العالم، نطلع نزور العالم، نزور كل المدن في هندوراس، كل المشاكل كانت تجئ عندنا، الواحد بيصير سياسي، بعد رئيس الجمهورية كارلوس لوريس فاقوس خص فترته أنا طلعت وما عاودت رجعت.. ليش؟ أنا بفضل أساعد العالم من برة، ما أكون في الحكومة بيكون أشرف وأحسن وأنظف، يوم عن يوم فيه أكتر هجرة من البلاد يعني والأيام هذي لسه الانتفاضة موجودة، الحكومة الفلسطينية مفيش، إذا موجودة الحكومة ما فيش في يدها إيش يعني تعمله يعني كأنها مش موجودة الآن، فيعني مجبور العشب يهاجر يعني مش لأنه بده.

مشارك خامس: اطلعنا ثلاثين واحد 2005 من بدلنا من وطنا رحنا على الأردن وطلعنا من الأردن في 1/2 ووصلنا هنا وطلعنا على فرنسا ومن فرنسا على كوبا ومن كوبا على سلفادور ومن السلفادور على هندوراس، وصلنا في الليل الساعة 8.30 من توقيت هندوراس في 3/2، كمان ثلاثة أيام بيصير لنا أربع شهور ونصف موجودين في ها البلد، عايش في دار أخوي مع عائلتي مع مرتي وأولادي، بيتهم كبير وأنا استأجرت حين البيت ومطعم بدي أعمله بيت وبدي أعمله مطعم في نفس الوقت.. في وسط البلد في موقع استراتيجي طبعا كويس، صارنا حوالي 3 أسابيع وأزود بنشتغل فيه، بده كما أسبوعان ولا ثلاث ثمنه يخلص لأنه في كتير شغل، شايف مينح الأبواب ده لأخويا، هيركب الحمامات.. وتكون هذه منطقة الشوي، فعلا بيكون على طريقتنا العربية طبعا، بدنا نعمل عند حداد علبة الشوي مع المدخنة حتى تكون قانونية، أبو حوالي عشرة متر ثماني متر من الأرض لغاية فوق، هذا من نحط الأرما تبعت المطعم، بنحط أروى على الطريقة الحديثة أروية حلوة هتكون جميلة جدا هنا، هاي جاء اخويا ألفريد.. تعال طيع صف وتعال.

ألفريد: قول له آخر مدة باعطيك إياها..

مشارك خامس: آخر الشهر.

ألفريد: إما هما يخلص الباب.

مشارك خامس: الأبواب والمطبخ..

ألفريد: هيخلصهم..

مشارك خامس: والأبواب والمطبخ، هذا يكون صالون مع (Air condition) تابع للمطعم، المطعم معظمه برة وهنا شوية، إن شاء الله خير نتوكل على الله وإذا الله أ راد وتوفقنا كويس، ما توفقناش على بيت جالا فورا..

فكتوريا سليمان العرجا: لما إحنا جئنا هون كان في أمن كثير مليح، أنا كنت آخذ أولادي نطلع نمشي نشم الهواء وإيشي، من ثلاث سنين أظن ثلاث سنين ولا خمس سنين صار في عندنا خطف، صار في شواشر يعني ثوار، الحياة هلا بيلاقيها اللي عنده مصاري وعندي شغل بيلاقها صعبة أنه ما فيش عنده حرية، أولادهم بيفضلوا يبعتوهم على الولايات يدرسوا أو يشتغلوا هناك وما يضلوش هون لأنه هون خطفوا.. أول واحد انخطف وحاولوا يخطفوه ويقتلوه ابن خورخي الأعرج المؤسس لجريدة لابرنسا، خورخي الأعرج بيكون متزوج أخت جوزي، أول واحد ابنه وحداني لحقوه في إيله خمسة عشر سنة أظن، قريب لبيته طخوه.. هم كانوا بدهم يخطفوه، هذا أول واحد بعدين ثاني واحد بنت أخته لهذا اللي طخوه خطفوها وهي طالعة من المدرسة، قبل سنتين خطفوا بنت صاحبتي من بيت جعنينه بعدين خطفوا بنت حنضل وكانوا خاطفين أبوها الأول لما طلع أبوها عيان ضل سنة وتوفى بعد الخطف، السنة الماضية قريب من محلهم (كلمة بلغة أجنبية) لحقوه سيارتين واحد من وراء وواحد من أمام وحاولوا وهو هرب، حاولوا يطخوه.. طخوه السيارة بس كان بخته مأخذ سيارة أبوه سيارة أبوه بيسموها (كلمة بلغة أجنبية) يعني ضد الرصاص، من بعد هلا لمرته لكنته لأبنه كلهم سيارة مع حارس.

مشارك ثالث: قبل ثلاث سنوات تقريبا أطلعنا من الدكان وكنا حاملين يعني مصاري لأنه كنا بدنا نسافر ثاني يوم وكانت معي بنتي وابني وكمان شغالة فلحقونا من الشغل من الدكان يعني كان ما صار (One block) ولا (Two blocks) من البيت ونزلوا أربعة مسلحين وطلبوا المصاري.. كانوا عارفين أنه معنا المصاري يعني وسلمناهم المصاري وأخذوا الباسبورتات والمفاتيح وكل شيء وأخذوا حتى ابني الصغير نديم وأخذوا السيارة، لكن نشكر الله دشروه بعد نصف ساعة تقريبا لأنه كان أخذوه زي ما تقول (Guarantee) بس مش كان خطف يعني فهذا سبب من الأسباب يعني بأقول أنه ما فيش أمان عندنا هنا وسبب من الأسباب مثلا اللي بنعلم أولادنا في أميركا الشمالية لأنه الأمان هنا للشباب.. الشباب مش زينا بدهم يطلعوا في الليل بدهم يروحوا بدهم يجوا ليشموا الهواء فالواحد بيضل خايف.

مشاركة ثانية: وما تقدريش تفتحي الباب، ما بتقدري.. إحنا فاتوا علينا ليش طلعت منهم، أبو فارس لما فاتوا علينا على الدكان العام فاتوا الدنيا الظهر، الآن إيلي سنة رايحة، رحت في مايو ورجعت في مايو، فاتوا علينا ضربونا وأخذوا كل إيشي من الدكان وحشروني أنا والناس اللي موجودين بالدكان وضربوا أبو فارس بالهذا كان في أيده رولكس وخاتم ألماظ كله أخذوه منه.. أخذوه، مش أمان يعني بس مشان هيك.

مشارك خامس: بس في كثير عالم بتتعرض هنا لمشاكل لمصالحها يعني بيدخلوا على المحلات بيسرقوها على المؤسسات على شركات في الشوارع عشان حاجات بسيطة بيصير في اعتداءات يعني من قبل أفراد، قبل يومين أنا شفت على التليفزيون صارت مشكلة عالم بيبيعوا غاز طلبوا من الحرامية أنه ما يطخوش عليهم ويأخذوا كل شيء ما ردوش عليهم وطخوهم، بس بنشكر الله الحكومة حكومة هندوراس يعني يبدو أنه الوضع نحو الأفضل، مسكوهم للحرامية وفرجونا على التليفزيون وهما ماسكينهم، فعشان هيك العالم هنا بتملك سلاح يعني وسلاح مرخص.

مشارك سادس: بس برضه ما أظنش في واحد أنه شاف طيارة كانت بتقصف أو دبابة قاعدة بتدمر.. ما أظنش واحد من هوني يعني، ابن عمي ما أظنش عمره شافها، بيجوز شافها على التليفزيون بس إحنا شفناها طبيعي، لما كانت الطيارة تكون واقفة أمامنا الأباتشي وتضرب الصواريخ.

مشارك سابع: هذه بندقية هكتور وهذه لي نحن، نمتلكهما لأسباب أمنية فهنا يوجد العديد من اللصوص لذا يجب أن نحافظ على الأمن في منزلنا، يجب أن نحافظ على أمنه، هاتان البندقيتان مرخصتان، لدينا أوراق تفيد ذلك ويمكنك استعمالهما في أي مكان إذا كنت تملك الرخصة.

مشارك سادس: هل من العادي أن تقتل أحدهم؟

مشارك سابع: لو قتلت أيا كان داخل المنزل فالقانون يحميك لأنه كان في منزلك وأتي إلى المنزل ليؤذيك أو أخذ شيء ما من منزلك، لذا فمسموح أن تقتل أحدهم في منزلك لو كان سيؤذيك أو يؤذي عائلتك أو منزلك طالما تقوم بذلك داخل المنزل ولا تستعملها أو تطلق النار في الخارج أو أي شيء آخر أو للعب فقط، هذا مسدسي هو من عيار 9 مم إنه من طراز باريتا هو إصدار أميركي، صنع في الولايات المتحدة لديه 16 طلقة وواحدة إضافية في بيت النار، البندقية الأولى التي أهدوني إياها أهداني إياها والدي عندما كنت في سن الـ13 أو الـ14، هي أصغر من هذه.. أنت تعرفها إنها بهذا الطول ولكنها نحيفة والآن لدي هذه البندقية وأخي عنده هذه وهي من عيار أثقل ولكن كلتاهما ممتعة لإطلاق النار، إنها جميلة للغاية، أنا أحب الأسلحة.. أحب الأسلحة.

فكتوريا سليمان العرجا: أبوي دفن في تشيلي، أمي روحت على الناصرة وهناك توفت في بيت جالا، أخواتي هناك أخوتي بتشيلي، يعني كل واحد في بلد.

مشارك ثاني: كل عائلة طلعت، كلهم طلعوا بره، عائلتنا عائلة البندري كانت أكبر عائلة موجودة في حارة العناترة في بيت لحم، هلا حارة العناترة فيها بيجوز عشرة ولا اثني عشر شخص من عائلة البندري، هاي كلهم طلعوا بره.

مشارك ثالث: تسع مرات صرت مسافر على عندنا على البلاد، آخر مرتين ما أعطونيش الفيزا أروح، رحت على الأردن قعدت بتاع ثلاث أسابيع في عمان وحاولت أدخل من عمان.. ما قدرت أدخل، رجعت فيعني من سنة 2000 آخر مرة روحت حاولت مرتين أروح كمان مرة ما أعطونا، إسرائيل يعني عارفين انتووا الأسباب كلها، يعني بوجع بأحكي لكم يعني وطني وبلدي ومولود فيه وكل شيء ولا أستطيع أروح عليه.