- تاريخ قناة الجزيرة

- مكانتها عربيا ودوليا
- المطبخ الداخلي بالجزيرة وطريقة العمل بها

- كواليس العمل بالمكاتب الخارجية والمراسلين
- الانتقادات الموجهة للجزيرة
- مستقبل التطوير بقناة الجزيرة

 

 

فيروز زياني: أهلا بكم في الحلقة الأولى من برنامج كواليس، البرنامج الذي نحاول من خلاله سبر أغوار وسائل الإعلام، مرئية ومقروءة، عربية وغربية، نرصد رسائلها الموجهة، نحلل مضامينها لمعرفة مراميها، ندخل مطابخها الداخلية لنستكشف آلية صنع قراراتها واختيار أولوياتها وعناوينها. وإذا كان الهدف من برنامجنا هو الغوص في أعماق الإعلام وقراءة ما بين سطوره فقد ارتأينا أن نبدأ بأنفسنا لنبدأ من الجزيرة ما لها وما عليها، هل الجزيرة اليوم بحلتها الجديدة هي الجزيرة التي انطلقت عام 1996؟ إضاءة سريعة على تاريخ الجزيرة منذ ذلك اليوم إلى غاية الآن.

تاريخ قناة الجزيرة

[تقرير مسجل]

أستقبل الجمهور العربي هذه النشرة في أول يوم بثت فيه قناة الجزيرة برامجها عام 1996 وبرغم البساطة التي نراها في استوديوهات الأخبار فإن الجزيرة شكلت في حينها ثورة في عالم الإعلام القضائي العربي من خلال محاولتها كسر الجمود وكشف المستور، سعت الجزيرة منذ انطلاقتها قبل أكثر من ثماني سنوات إلى تحديث نشراتها الإخبارية شكلا وأداء ومضموما وفي الوقت نفسه كانت تنسج خيوط شبكة واسعة من المراسلين حول العالم، اكتسبت الجزيرة شهرتها وشعبيتها من خلال وجودها في قلب الأحداث الساخنة التي تشهدها منطقتنا ونالت تغطيتها السبق والانفراد والتميز وللمرة الأولى تمكنت وسيلة إعلام عربية من أن تكون مصدر للأخبار للعالم بأسره، كاسرة احتكار مؤسسات مشهود لها بالباع الطويل في هذا المجال، كان التحدي الدائم أمام الجزيرة أن تقدم إعلاما متميزا بالرغم من وجود ألف حاجز وحاجز، فشعارها الرأي والرأي الأخر لا يزال عماد سياستها التحريرية.

فيروز زياني: الجزيرة قناة عربية ولهذا تبنت منذ انطلاقتها هموم العرب وقضاياهم، لكن كيف ينظر العرب لقناة الجزيرة؟ ماذا يريدون منها وما مآخذهم عليها إلى الشارع العربي لنستطلع آراء جزء منه.

مواطن عربي أول: صوت العروبة، محاربينها كل الغرب ليه يعني لأنه الصوت العربي الوحيد اللي بيطلع بيوصل الحقيقة.

مواطن عربي ثاني: الجزيرة كثيرة مليح بس غيرها بيحط أخبار عن لبنان أكثر هيك عم بنشوف عن العراق وهيك حطوا كثير مليح بس عن لبنان فيه غيرهم حطوا أكثر.

مواطن عربي ثالث: النقض الوحيد اللي أنا بأعتب على الجزيرة فيه أن في بعض الأوقات لما بيأخذوا آراء الناس بيحصل مقاطعة سريعة للي بيعملوا معاه الحوار.

مواطن عربي رابع: المشكلة أنها تتعامل مع بعض المواضيع بنوع من الانحياز خصوصا قضية الصحراء المغربية، للجزيرة يعني دأبت على حضور بعض الناس من جبهة البوليساريو وما كانتش نزيهة وكانت سجلت التحيز (كلمة غير مفهومة).

مواطن عربي خامس: قناة الجزيرة قناة متميزة يعني كنت بفضلها كنت أفضلها..

مواطن عربي سادس: قناة الجزيرة زينة وكنت أتابعها يوميا ولكن أخبارهم ما بتنقلش الأخبار من العراق زين كما كانت المشكلة (كلمة غير مفهومة) العراق وما بنقلش الأخبار زين (كلمة غير مفهومة) في المستوى.



مكانتها عربيا ودوليا

فيروز زياني: اتخذت قناة الجزيرة موقعا متقدما في العديد من الدراسات واستطلاعات الرأي التي أجريت من قبل جهات عربية أو أجنبية، فطبقا لنتائج استطلاع رأي نشرته صحيفة الواشنطن بوست الأميركية شمل أكثر من مائة وعشرين محطة تليفزيونية عالمية يستقبل إرسالها في منطقة الشرق الأوسط احتلت قناة الجزيرة مرتبة الصدارة كمصدر للمعلومات، إذ كانت الأكثر مشاهدة عربيا وحصلت على أكثر من 51% من نسبة المشاهدة، كما خلصت دراسة أجرتها مؤسسة (Spot Beam Communications) المتخصصة في شؤون الإعلام الفضائي إلى أن قناة الجزيرة تحتل موقع رائد في تنمية وتطوير البث الفضائي في العالم العربي وتعتبر المسؤول الأول عن التغيرات الجذرية التي تطرأ على الإعلام المرئي، كما أشارت دراسة أخرى صادرة عن مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الأردنية إلى أن الجزيرة تأتي في مقدمة مصادر الأخبار للمواطن العربي ونفت الدراسة أن تكون القناة أحد عوامل الشعور بالعداء للغرب. ينضم إلينا من واشنطن مارتن انديك مدير مركز سبان لدراسات الشرق الأوسط ومن لندن الدكتور محمود السيد الدغيم الباحث والإعلامي، نبدأ بك سيد مارتن انتقادات على لسان العديد من المسؤولين الأميركيين لقناة الجزيرة وكانت هناك أحاديث حتى عن دعوات لإغلاقها، هل هذه هي حرية التعبير التي ينادي بها العالم الغربي؟

"
الجزيرة تلعب دورا مهما في إضاءة الطريق للعالم العربي ونأمل أيضا أنها ستجعل الحكومات أكثر مسؤولية لتضمن قدرا أكبر من الشفافية فيما تقوم به
"
 مارتن إنديك
مارتن انديك – مدير مركز سبان لدراسات الشرق الأوسط: أعتقد أنه سيكون أمر مريع لو أن الجزيرة أُغلقت، أعتقد أن الجزيرة يمكن أن تقوم بعمل أفضل وهذا هو الحال الذي ينطبق على الكثير من المحطات التليفزيونية في الولايات المتحدة نفسها، فالجزيرة تلعب دور مهم في إضاءة الطريق للعالم العربي ونأمل أيضا أنها ستجعل الحكومات أكثر مسؤولية لتضمن قدر أكبر من الشفافية فيما تقوم به وأعتقد أن مثل هذا الدور والذي يكمن في صميم حرية الصحافة هو حقيقة أمر ضروري ولازم وفي هذه المرحلة الزمانية التي نرى فيها المزيد من الناس في العالم العربي يسعون إلى هذه الشفافية وحرية التعبير ومحاسبة حكوماتهم، الجزيرة لها دور حاسم وحيوي تلعبه هنا إذا من الضروري ليس فقط أن تبقى موجودة ولكن تكون أكثر فعالية ولكن في الوقت نفسه عليها أن تحاول أن تتعامل مع الأمور بموضوعية وأن لا تكون مضادة لهذا الطرف أو ذاك ولكن تكون مع الموضوعية والحيادية وحرية التعبير والتوازن في الطرح.

فيروز زياني: دكتور محمود في لندن أتحول إليك الآن استمعت لما قاله السيد مارتن مطلوب من الجزيرة فعالية أكثر موضوعية أكثر هل باعتقادك الجزيرة تفتقر لمثل هذه المعايير؟

محمود السيد الدغيم – باحث وإعلامي: أنا أرى أن السيد مارتن انديك يعني يريد من الجزيرة أن تكون مرآة عاكسة للإعلام الأميركي، الإعلام المسيس وتعرض نفس وجهة النظر التي يروجون لها عبر إعلامهم أو الإعلام الذي.. المرتزق الذي ارتزق من ورائهم وقضية الضحية حينما تظهر الضحية فنحن نسأله لماذا الجلاد يقتل الضحية ولا يريد من وسائل الإعلام أن تظهر الضحية؟ قضية الشعوب العربية والإسلامية في كافة الأماكن التي غطاها مراسلو الجزيرة قدموا صورة سبّاقة وصورة واقعية إلى أبعد الحدود ولكن يبدو أن الإعلام الأميركي الرأسمالي متضرر من هذه الظاهرة، فهو يريد من الإعلام العربي أن يكون تابع لهم، يعني يستورد ولا يصدّر ولكن الجزيرة كسرت القاعدة، فأصبح الإعلام الأميركي يستورد من الجزيرة وهذه ظاهرة جديدة ربما لا تروق لهم ولا لفلسفتهم المبنية على نظرية الـ (Superman)..

فيروز زياني: دكتور محمود.

محمود السيد الدغيم: نعم.

فيروز زياني: عذرا دكتور محمود السيد الدغيم الباحث والإعلامي من لندن، السيد مارتن انديك مدير مركز سبان لدراسات الشرق الأوسط شكرا جزيلا لكما.



المطبخ الداخلي بالجزيرة وطريقة العمل بها

فيروز زياني: هذا هو المطبخ الداخلي لقناة الجزيرة، هنا وعلى امتداد يوم كامل تابعنا كيفية صنع الأخبار لتكون جاهزة للبث هكذا ينتهي اليوم بالنسبة ليوسف منتج الفترة الليلية.

يوسف الشروف – منتج أخبار: تقريبا زي بقية الليالي ما فيش أي شيء استثنائي طبعا الـ (Shift) بيبدأ على الساعة تقريبا 12 بالليل طبعا منتصف الليل بيكون طبعا الفريق في حالة ترقب.

فيروز زياني: لكنها بداية يوم جديد لفريق آخر، اجتماع التحرير الصباحي حيث تناقش الأخبار المتوقعة وتوزع المهام.

عرار الشرع – منتج أخبار: كان اجتماعنا اليوم ككل يوم اجتماع بنسميه (Editorial meeting) بنناقش فيه كل الأمور المدرجة للنشرات اللي كانت واللي بنتوقع يكون أحداث مهمة في اليوم الإخباري.

فيروز زياني: لينصرف الجميع كلهم إلى ما كلف بإنجازه.

جميل حمادة – صحفي: التقرير الذي يعد ليس تقرير إذاعة وإنما تقرير تلفزيون والتليفزيون هو صورة أصلا ونبحث في (كلمة بلغة أجنبية) اللي متوفرة لدينا، في المعلومات اللي تجينا من الوكالات، بعد ذلك نقوم بعملية تقطيع الصور المونتاج وطبعا يُقرأ التقرير وتركب عليه الصور ويبث بهذا الشكل.

فيروز زياني: بالموازاة مع ذلك ومنذ أكثر من شهر فريق عمل آخر في ديكور جديد وبتقنيات أكثر تطورا.

حسان الشويكي – منتج أخبار: بالنسبة للعمل في الـ (Newsroom) الجديدة ما بيختلف بالنسبة لآليات العمل ولكن هناك بعض الفنيات الجديدة التي لابد من الانتباه إليها خاصة وأننا نعمل على نظام عمل تحرير للأخبار جديد، هناك نشرات تعد من ألفها إلى ياءها وكأنها تعد في غرفة الأخبار القديمة لكي تبث على الهواء مباشرة.

فيروز زياني: في نهاية يوم عادي كهذا يكون قد بُث على الهواء أربعة وسبعون خبرا، عشرون تقريرا، عشرة برامج وأربع وعشرون مقابلة، تحت إشراف وتنفيذ هؤلاء صحفيي وفنيي وموظفي الجزيرة لإخراج أربعة وعشرين نشرة أخبار وهو عدد ساعات البث اليومي في قناة الجزيرة، مازلنا معكم مشاهدينا في برنامج كواليس بعد الفاصل كواليس المكاتب الخارجية، مهام المراسلين في الميدان وما يكتنفها من متاعب.



[فاصل إعلاني]

كواليس العمل بالمكاتب الخارجية والمراسلين

فيروز زياني: أهلا بعودتكم تابعنا منذ قليل كيف تعمل الجزيرة من الداخل، الآن إلى كواليس الجزيرة في مكاتبنا الخارجية المنتشرة في جميع أنحاء العالم يوم عمل في مكتب الجزيرة في القاهرة. خلية عمل متواصل سباق مع الزمن لنقل آخر المستجدات على ساحة تعج بالأحداث محليا وعربيا ودوليا وكما القاهرة التي يبدأ نهارها مبكرا يكون يوم العاملين بمكتب الجزيرة بعد اجتماع التحرير الصباحي يتوجه كل فريق لاستكمال يومه بين اتصالات بمصادر الخبر ومتابعة تطوراته وترتيب لقاءات ثم الانطلاق إلى الميدان.

عمرو الكحكي – مراسل الجزيرة بالقاهرة: الزحام في القاهرة بيأخذ وقت غير طبيعي في الانتقالات وده ممكن يؤثر شوية على توقيتات المواعيد وكده يعني.

فيروز زياني: وليت الأمر يتوقف عند الاكتظاظ، لكنه يتحول أحيانا إلى عوائق وعقبات يعرفها كل من مارس العمل الصحفي الميداني.

حسين عبد الغني – مدير مكتب الجزيرة بالقاهرة: هناك مضايقات وهناك أحيانا استخدام عنف وأحيانا يتم القبض عليهم هؤلاء المصورين في الحقيقة يعملون تحت أي ظروف بكل جدية وبكل رجولة ويتحملون ظروفا صعبة ويأتون لنا بصور لا تتاح لأحد غيرنا في بعض الأحيان.

فيروز زياني: ولأن ليل القاهرة كما نهارها لا يعرف السكون أو الركود كان لابد من وجود آلية تُمكن المراسلين من التعامل مع الأحداث الطارئة في الزمان والمكان، الحصول على المعلومة وتوثيقها من خلال عدسات الكاميرا لا يُشكل إلا الجزء اليسير من عمل المراسل، إذ يأتي بعدها التفكير في أسلوب وكيفية تقديمها للمشاهد، انتهى التقرير وتم إرساله للمقر في الدوحة، لكن المراسل لم ينه عمله وأحيانا ينطلق في مهمة جديدة ومغامرة جديدة، هدفه واحد نقل الخبر بالصوت والصورة، ينضم إلينا الآن بأستوديو كواليس الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني رئيس مجلس إدارة قناة الجزيرة، شيخ حمد أهلا بكم الجزيرة في شكل جديد كيف تقيمون هذه النقلة؟

حمد بن ثامر آل ثاني – رئيس مجلس إدارة قناة الجزيرة: في البداية الحقيقة هذه النقلة متأكد أنها راح تكون إضافة للشكل الخاص بقناة الجزيرة من (New look) اللي بدأنا فيه، مؤكد نتمنى أن هذا الشكل يحوز على رضا مشاهدينا الأعزاء، من خلال هذا الشكل راح يتم من خلاله أيضا تغيير في بعض البرامج من ضمنها برنامج كواليس وبرامج أيضا ما وراء الخبر وأيضا في نشراتنا الإخبارية راح تكون قناة الجزيرة على الصباح والجزيرة منتصف اليوم ففيه تغيير في الشكل أيضا وفيه بعض البرامج إضافة إلى برامج حديثة راح يتم من خلال هذا الشكل، فيعني إحنا أولا (كلمة غير مفهومة) الكبير على هالشكل أن يمثل نقلة أيضا جديدة في شكل قناة الجزيرة.

فيروز زياني: هذا التغيير في الشكل وفي الدورة البرامجية الذي تتحدثون عنه هل سيكون مصحوب بأي تغيير في سياسات قناة الجزيرة؟

"
لن تتغير سياسة قناة الجزيرة لانها من ثوابت عملنا، الشكل والمضمون للبرامج الجديدة سوف يتناسب ويتواكب مع ما تبثه قناة الجزيرة ومع سياساتها التي هي سياسة الرأي والرأي الآخر
"
    حمد بن ثامر آل ثاني
حمد بن ثامر آل ثاني: لا سياسة قناة الجزيرة دائما إحنا نتكلم أن هي من ثوابت عملنا، الشكل والمضمون للبرامج الجديدة راح يتناسب ويتواكب مع ما تبثه قناة الجزيرة ومع سياساتها اللي هي سياسة الرأي والرأي الآخر، فهذا الأمر راح بالعكس ينصبّ لمصلحة هذا المضمون الذي نحرص دائما على التأكيد استمراريتها في قناة الجزيرة، فمن هالمنطلق راح نؤكد للجميع أن هذا الشكل راح يصبّ في مصلحة المضمون ولن راح يتعارض معاه.


الانتقادات الموجهة للجزيرة

فيروز زياني: ومع استمرار الجزيرة استمرت الحملة الناقدة لأدائها.

دونالد رامسفيلد – وزير الدفاع الأميركي: اعتادت قناة الجزيرة على لعب دور المروج لحركة طالبان على الدوام وقد اعتاد صحفيو الجزيرة أن لا يدققوا في صحة المعلومات التي تردهم وهل هذا الأداء لا يخدم مصالحنا؟ هذا ما قد يراهن عليه.

جون ابي زيد – رئيس القيادة الوسطى الأميركية: إن ما يلفت انتباهي هو تواجد مراسلو الجزيرة في موقع الجريمة والمتزامن مع ظهور أي رهينة أو أي مشكلة هناك، لذلك لم يكونوا صادقين ولا دقيقين في تقاريرهم.

كولن باول – وزير الخارجية الأميركي السابق: الصداقة بين بلدينا قوية بحيث يمكننا أيضا بحث القضايا الشائكة التي تعترض هذه الصداقة مثل تغطية قناة الجزيرة وقد أجرينا نقاشا صريحا بهذا الخصوص، محادثاتنا حول هذا الموضوع عميقة وستستمر خلال الأيام القليلة المقبلة.

جاك سترو – وزير الخارجية البريطاني: قد لا نتفق مع السياسة التحريرية للجزيرة، لكن هذا ما يسمى بالديمقراطية والحرية.

دونالد رامسفيلد: لو كان أحدكم يعيش في الشرق الوسط وشهد محطة مثل الجزيرة يوم بعد يوم حتى وإن كنت أميركيا فأنك ستصدق بأن أميركا تمثل الشر وأنا لا أعتقد شخصيا أن أميركا هي سبب المشاكل في العالم، إن الأشخاص الذين يقطعون رؤوس الناس على شاشات التليفزيون هم سبب المشاكل في العالم والمحطات التليفزيونية التي تنشر ذلك وتقفز في كل لحظة لتغطية أي عمل إرهابي هي المشجعة لتلك الأعمال.

فيروز زياني: ما رأيكم بالانتقادات والضغوط التي تتعرض لها الجزيرة بين الفترة والأخرى؟

"
إذا كانت هناك انتقادات القصد منها التدخل في سير إستراتيجية نهج قناة الجزيرة من خلال بثها لبرامجها وتغطيتها الإخبارية فهذا أمر غير مقبول بالنسبة لنا ولا يؤثر على نهج الجزيرة
"
     حمد بن ثامر آل ثاني
حمد بن ثامر آل ثاني: فيما يخص الانتقادات هنا نأخذها بمحمل الجد، هناك انتقادات قد تكون محقة وندرسها من خلال هيئة التحرير المختصة في قناة الجزيرة وأيضا نصحح الخطأ إن وقع من الجزيرة لأن قناة الجزيرة العاملين بشر ومعرضين للخطأ، لكن إذا كانت هناك انتقادات القصد منها التدخل في سير استراتيجية نهج قناة الجزيرة من خلال بثها لبرامجها وتغطيتها الإخبارية فهذا أمر غير مقبول بالنسبة لنا ولا يؤثر على نهج الجزيرة التي اختطت من بدء بثها إلى يومنا الحاضر فأنا يعني من خلال هذا السؤال أود أن أؤكد للجميع أن قناة الجزيرة راح تستمر في نهجها المستقل ولا تتأثر بأي ضغوط خارجية أو انتقادات إلا إذا كانت انتقادات موضوعية مؤكد الانتقادات الموضوعية راح نأخذها بعين الاعتبار وتكون من الأمور اللي نحاول نستفيد من تصحيح أخطاءنا من خلالها.

فيروز زياني: ومع أنها قناة عربية إلا أن الجزيرة تجاوزت محيطها الإقليمي لتكسب المشاهد الأجنبي أيضا فكيف ينظر إليها وماذا يعرف عنها؟

مواطن أجنبي أول: هي تمثل تقريبا منبرا لأولئك الناشطين ذوي أسلوب عنيف جدا وهي ربما تمثل خطرا ومع ذلك فلهم الحق في أن يفعلوا ما يريدون.

مواطنة أجنبية أولى: الجزيرة أداة قوية ومؤثرة في العالم الإسلامي لأنها لا تخضع للضغوط الغربية وتظهر الأمور على حقيقتها سواء من الشرق الأوسط أو مناطق أخرى.

مواطن أجنبي ثاني: لم أشاهدها قط ولكن سمعت الحديث عنها في خضم الحديث عن الصور التي أخذت من الجزيرة والتي تتعلق بصور الرهائن في العراق، فغالبا أنتم لديكم السبْق لدي انطباع بأن هناك أشخاص بعض التحيز من جانب الجزيرة نحو التطرف.

مواطن أجنبي ثالث: الجزيرة قناة عربية كما أسمع أنا لا أشاهدها ولكن ما أسمعه عنها وعن علاقاتها مع المنظمات الإرهابية لا يَسُر.

مواطن أجنبي رابع: الجزيرة هي أفضل قناة أخبار عربية وبعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر حظيت بمقابلات وصور خاصة جعلتها بين أفضل القنوات العالمية.

مواطنة أجنبية ثانية: الجزيرة قناة المتاعب والمشاكل.

فيروز زياني: وكيف تنظر الجزيرة ممثلة في شخصكم إلى هذا الازدياد في عدد القنوات الفضائية عربية وأجنبية على الساحة العالمية الموجودة الآن؟

حمد بن ثامر آل ثاني: أنا أعتقد هذه ظاهرة إيجابية لأن إيجاد عدد أكبر من القنوات الفضائيات تترك مجال أكبر للمشاهد ليختار ما يناسبه وأنا أعتقد في عالمنا العربي إذا صح للحديث نسبة القنوات الفضائية خاصة بعد انطلاق قناة الجزيرة لمسنا هامش الحيرة الذي ازداد في قنواتنا العربية، فأنا أعتقد هذا الأمر راح ينعكس على مع زيادة عدد القنوات وهذا سوق مفتوح يترك للمشاهد هو من يقرر القناة المناسبة له لكن أنا أراه في إطار الجانب الإيجابي.



مستقبل التطوير بقناة الجزيرة

فيروز زياني: وماذا عن خطط القناة المستقبلية التوسعية ماذا عن محطات أخرى يجري الحديث عنها الآن؟

حمد بن ثامر آل ثاني: بعد البدء من ما أعطاه الجميع في إنشاء قناة الجزيرة الإخبارية في سنة 1996، الآن بدأنا في إنشاء قناة الجزيرة الرياضية والتي أيضا موجودة الآن على الساحة وحققت نجاح ملموس، هناك قناة الجزيرة.. جزيرة الأطفال وهي قناة تختص بالأطفال وسيتم بدء بثها إن شاء الله في السادس من سبتمبر القادم، إضافة إلى قناة الجزيرة (International) التي سيبدأ بثها مع بداية عام 2006 وأعتقد هذه القنوات كلها تمثل نقلة إضافية خاصة إذا تكلمنا عن قناة جزيرة الأطفال لأن أول قناة تبدأ كقناة مختصة بالطفل العربي، فنحن نعوّل عليها بشكل كبير وقناة الجزيرة (International) هي أول قناة ناطقة باللغة الإنجليزية تنطلق من العالم العربي، فأيضا نعوّل عليها بالفكر الأكبر وجود أيضا إدارة مركز تدريب للجزيرة والذي بدأنا في الحقيقة حصد إنتاجه من خلال بعض الكوادر التي انضمت إلى العمل معنا في قناة الجزيرة وكوادر أخرى انضمت للعمل في وسائل إعلام أخرى، فهذا أيضا يمثل لنا يعني عمل مهم جدا في عملنا المستقبلي فهذه المؤسسات كلها راح إن شاء الله تصب في خدمة المشاهد سواء المشاهد العربي أو المشاهد العالمي من خلال الجزيرة (International).

[تعليق صوتي]

هذا هو الشعار الذي حاز على لقب خامس أقوى علامة تجارية عالميا واليوم أصبح العلامة المميزة لمشروع جديد اسمه باقة الجزيرة، الجزيرة الرياضية والوثائقية وقناة الأطفال وخدمة الجزيرة مباشر، بالإضافة لقناة الجزيرة (International) كلها تتبنى الشعار نفسه، الجزيرة بالإنجليزية والتي يجري العمل فيها على قدم وساق كي ينطلق بثها قبل نهاية العام أصبحت الآن محط اهتمام العالم غير العربي، المتلهف لمتابعة أخبار العالمين العربي والإسلامي من زاوية يشعر بأنه محروم منها وفي أجواء التطوير الذي يحلق فيها هذا الشعار يأتي تنفيذ خطة تهدف لتفعيل مركز الجزيرة للإنتاج التليفزيوني والذي سيناط به إنتاج مزيد من الأفلام والبرامج الوثائقية. يستعد موقع الجزيرة نت ليبث مواده بالفرنسية والإسبانية والأردية والتركية إلى جانب اللغتين العربية والإنجليزية، كل ذلك بالتزامن مع تغييرات واسعة تشهدها غرفة أخبار الجزيرة حيث تقدم نشرات بطرق منوّعة ومن خلال مجموعة جديدة من الاستوديوهات والتكوينات الفنية.

فيروز زياني: بهذا نأتي مشاهدينا الكرام إلى ختام الكواليس لهذا الأسبوع، إلى أن ندخل كواليس جديدة الأسبوع القادم هذه تحية مني فيروز زياني ومخرج البرنامج الصائب غازي ومن كل فريق عمل البرنامج، إلى اللقاء.